Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825
ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ ملتقيات ابناء اوربى الهدف تنمية وتطوير قرية اوربى ar Sat, 13 Aug 2022 02:16:52 GMT vBulletin 2 http://orbinaanet.com/vb/shomoa/misc/rss.jpg ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ صور من حياة الصحابة - http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17090&goto=newpost Fri, 12 Aug 2022 18:46:21 GMT صور من حياة الصحابة - https://youtu.be/r1I4c2AMjKI صور من حياة الصحابة - الحلقة (39) - وحشي بن حرب رضي الله عنه ...

صور من حياة الصحابة -



https://youtu.be/r1I4c2AMjKI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (39) - وحشي بن حرب رضي الله عنه

https://youtu.be/XarcTPM-_nI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (93) - العباس بن عبدالمطلب رضي الله عنه

https://youtu.be/fMsXy-xR_fc

صور من حياة الصحابة - الحلقة (94) - أنس بن النضر النجاري رضي الله عنه

https://youtu.be/Py5Hmb3o-OI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (95) - رافع بن عمير الطائي رضي الله عنه
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


w,v lk pdhm hgwphfm -

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17090
ختمة القراءة والاستماع للقران http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17089&goto=newpost Fri, 12 Aug 2022 14:53:17 GMT ختمة القراءة والاستماع للقران مع التفسير https://www.easyquran.com/video/htmlpage2.php?uri=3 ختمة القراءة والاستماع للقران مع التفسير

ختمة القراءة والاستماع للقران



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


ojlm hgrvhxm ,hghsjlhu ggrvhk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17089
تلاوات من القران http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17088&goto=newpost Fri, 12 Aug 2022 14:36:11 GMT تلاوات من القران https://youtu.be/umDq8jrmqLk الرقية الشرعية الشاملة لعلاج السحر والمس والحسد والعين بإذن الله | سعود الفايز ...

تلاوات من القران

تلاوات من القران


https://youtu.be/umDq8jrmqLk

الرقية الشرعية الشاملة لعلاج السحر والمس والحسد والعين بإذن الله | سعود الفايز

https://youtu.be/XZPVwPKKY70

ورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، النّاس و آية الكرسي مكررة للقارئ عبد الرحمن الماجد نافعة بإذن الله

ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
https://youtu.be/HPXukLtFWik

سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، الناس، آية الكرسي ختام

سورة البقرة للقارئ عبد الرحمن السديس مكررة نافعة بإذن الله
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
https://youtu.be/mQi1XG3chZs

آية الكرسي مكررة ومكتوبة 100 مئة مرة رقية وشفاء من كل داء بإذن الله بصوت الشيخ عبد الرحمن السديس
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ

https://youtu.be/i4tggpG4rFI

أحدث تسجيلات الشيخ ماهر المعيقلي (حصري)

ا سورة البقرة- يس- الواقعة- الرحمن- الملك- الجن- الدخان- المعوذتان
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/gTVDhDma1QA

سورة البقرة كاملة لحفظ وتحصين المنزل القارئ عبدالرحمن الماجد
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/He16gkogpdk

تلاوة هادئة تريح القلب سور ( يس, الواقعة, الرحمن, الملك ) القارئ طارق محمد
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/kxYnIAUiqJo

سورة البقرة كاملة عبد الرحمن السديس تلاوة رائعة
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/aMllDJnr_p4

رقية المنزل والشفاء سور

| البقرة - يس - الصافات - الواقعة - المعوذات | القارئ عبد الرحمن الماجد

ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/KA8Bu-40B7o

الرقية الشرعية للحسد والسحر والمس الشيخ عبدالباسط عبدالصمد -
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/sJELcENMFcQ

الرقية الشرعية بصوت الشيخ سعد الغامدي صوت عذب |
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/h8cVjgfknqs

الرقية الشرعية بصوت الشيخين السديس و الشريم
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ

https://youtu.be/jMjvyHkZbEI

الرقية الشرعية كاملة إدريس أبكر للسحر والعين والحسد |
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
https://youtu.be/DS-SDPrs48I

الرقية الشرعية للنوم بسهولة للكبار والصغار -
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ

عَن أبي هريرة ، أنَّ رَسُول اللَّه قَالَ :مَنْ دَعَا إِلَى هُدىً كانَ لهُ مِنَ الأجْر مِثلُ أُجورِ منْ تَبِعهُ

لاَ ينْقُصُ ذلكَ مِنْ أُجُورِهِم شَيْئًا رواهُ مسلمٌ وعنْهُ قَالَ: قَالَ رسُولُ اللَّه :إِذَا ماتَ ابْنُ آدَم انْقَطَع

عَملُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاثٍ: صَدقَةٍ جَاريَةٍ، أوْ عِلمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أوْ وَلدٍ صالحٍ يدْعُو لَهُ رواهُ مسلمٌ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــــ
اللهم إجعلها صدقة جارية لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات

الأحياء منهم والأموات ولمن اعاننا على نشرها..اللهم امين
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــ

وتذكروا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( الدال على الخير كفاعله ))

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jgh,hj lk hgrvhk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17088
- تفسير الشعراوي ::أسرار الدعاء من القرآن - http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17087&goto=newpost Fri, 12 Aug 2022 13:31:23 GMT - تفسير الشعراوي ::أسرار الدعاء من القرآن - أسرار الدعاء من القرآن https://youtu.be/z4h-kLS8gU4 أسرار الدعاء من القرآن - تفسير الشعراوي...

- تفسير الشعراوي ::أسرار الدعاء من القرآن -


أسرار الدعاء من القرآن


https://youtu.be/z4h-kLS8gU4

أسرار الدعاء من القرآن - تفسير الشعراوي لسورة البقرة -

https://youtu.be/L4UzOTgkzIE

الرحمة في البلاء - تفسير الشعراوي لسورة البقرة - 60

https://youtu.be/bNMsqNWrdeA

ما الفرق بين أبواب النار وأبواب الجنة - تفسير الشعراوي لسورة الزمر - 1

https://youtu.be/-L25sOz7muQ

ين مَجْمع البحرين؟وهل الْخَضِر نبي؟وهل هو حي الآن ؟

وما العلم الذي اختصه الله به ليتعلم منه موسى

https://youtu.be/UsO_SLwdVJw

قصة عجيبة ابكت كل من سمعها-----اجمل

قصص للشيخ الشعراوى مقطع نادر/مؤثرةه جدا

https://youtu.be/AVAlNnHFNfU

سرار وكنوز سوره الاعلى الشيخ الشعراوى من

حفظها فقد حملها ومن حملها ينال من كنوزها واسرار

https://youtu.be/RKQyJvEUo0I

اجمل وأروع ثلاث قصص مؤثرة و كرامات عجيبه يرويها الامام الشعراوي

https://youtu.be/aImT22x53S0

من كرامات الشيخ الشعراوي .. تكبير وتهليل من المستمعين

بسبب كرامة عجيبة حدثت مع الشيخ الشعراوي

https://youtu.be/FVhcxwF1LHI

اسمع كيف احرج الشيخ الشعراوي الرئيس السادات في موقف عجيب جدا

https://youtu.be/8UfXPXdJWTY

ما سبب شراءهم ليوسف بثمن بخس - تفسير الشعراوي لسورة يوسف

https://youtu.be/ZOK2UOG5bik

"ما الحكمة في البلاء؟" - تفسير الشعراوي للآيات من 78 إلى 79 من سورة النساء

https://youtu.be/QvT9seCYUFI

الشيخ الشعراوي | الصبر على البلاء والمصائب مقطع رائع للشيخ الشعراوى

https://youtu.be/I-xv94hioj4

اذا تفعل في من ظلمك ؟ رسالة إلي كل مظلوم !

فضيلة الشيخ الشعراوي روعة و فيها راحة القلب #الريادة

https://youtu.be/xTWW23V2uSg

جزء من لقاء نادر مع فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي عن الحياة الزوجية

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


- jtsdv hgauvh,d ::Hsvhv hg]uhx lk hgrvNk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17087
سورة الكهف كاملة مكتوبة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17086&goto=newpost Fri, 12 Aug 2022 07:04:05 GMT سورة الكهف كاملة مكتوبة https://youtu.be/L7ejqu4ECe0 سورة الكهف كاملة مكتوبة من أروع ما جود الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله ...

سورة الكهف كاملة مكتوبة

سورة الكهف كاملة مكتوبة


https://youtu.be/L7ejqu4ECe0

سورة الكهف كاملة مكتوبة من أروع ما جود الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله

https://youtu.be/A3vYZa9Y6o4

الشيخ عبد الباسط عبد الصمد | سورة الزمر 61-75 والأعلى |

https://youtu.be/WxJgB67ZEYM

سورة يس - عبدالباسط عبدالصمد

https://youtu.be/O80HWcWX7qc

سورة الملك المنجية من عذاب القبر والتى تجادل فى قارئها يوم القيامه اقرئها قبل النوم

https://youtu.be/5sUzC6OHsrQ

معجزة عجيبة في آية حفظ القرآن | عبد الدائم الكحيل

https://youtu.be/G7xh_txdISc

حافظ على قراءة هذه السورة قبل النوم لجلب الرزق ومنع الضرر

https://youtu.be/td4dBa9feZI

نصائح لمن ماتت امه وكيف يفرحها في قبرها

اللهم ارحم امي زينب محمد حماد وابي الحسين ابراهيم

وجدي وجدتي وأصدقائي ممن سبقونا إليك وأمة محمد أجمعين

وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد

وعلى آله وصحبه أجمعين امين امين امين يارب العالمين

https://youtu.be/yVOfrM9c4-o

كيف تحسن لأبويك بعد الموت 3 أعمال تنقذ بها والديك من العذاب

https://youtu.be/INpIjDddAPM

ظاهرة تقمص الأرواح وهل تلتقي أرواح الأموات بأرواح الأحياء


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


s,vm hg;it ;hlgm l;j,fm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17086
صور من حياة الصحابة - http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17085&goto=newpost Wed, 10 Aug 2022 08:58:41 GMT صور من حياة الصحابة https://youtu.be/8q63Vru7VyI صور من حياة الصحابة - الحلقة (1) - أنس بن مالك الأنصاري رضي الله عنه ...

صور من حياة الصحابة -



https://youtu.be/8q63Vru7VyI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (1) - أنس بن مالك الأنصاري رضي الله عنه

https://youtu.be/ewtchcCKaV8

صور من حياة الصحابة - الحلقة (2) - سعيد بن عامر الجمحي رضي الله عنه

https://youtu.be/7rcbbIA-CVU

صور من حياة الصحابة - الحلقة (3) - الطفيل بن عمرو الدوسي رضي الله عنه

https://youtu.be/pNc27JJ_8TE

صور من حياة الصحابة - الحلقة (4) - عبدالله بن حذافة السهمي رضي الله عنه

https://youtu.be/jz3E0WefiYU

صور من حياة الصحابة - الحلقة (5) - عمير بن وهب رضي الله عنه

https://youtu.be/C9VTdi5OnN0

صور من حياة الصحابة - الحلقة (6) - البراء بن مالك الأنصاري رضي الله عنه

https://youtu.be/q_j8sj5AT9g

صور من حياة الصحابة - الحلقة (7) - ثمامة بن أثال رضي الله عنه

https://youtu.be/Rum8ibL5U14

صور من حياة الصحابة - الحلقة (8) - أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه

https://youtu.be/LEvxMngVki8

صور من حياة الصحابة - الحلقة (9) - عمرو بن الجموح رضي الله عنه

https://youtu.be/Hk-ZtxFiAao

صور من حياة الصحابة - الحلقة (10) - عبدالله بن جحش رضي الله عنه

https://youtu.be/vUrqGFG0JWI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (11) - أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه

https://youtu.be/dsu8onS5Irc

صور من حياة الصحابة - الحلقة (16) - عدي بن حاتم الطائي رضي الله عنه

https://youtu.be/CsMPNV0LTdo

صور من حياة الصحابة - الحلقة (17) - أبو ذر الغفاري رضي الله عنه

https://youtu.be/ybAs_ZRLnjo

صور من حياة الصحابة - الحلقة (19) - مجزأة بن ثور السدوسي رضي الله عنه

https://youtu.be/r5OAI82b2Es

صور من حياة الصحابة - الحلقة (20) - أسيد بن الحضير رضي الله عنه

https://youtu.be/TfP7caup7fM

صور من حياة الصحابة - الحلقة (22) - النعمان بن مقرن المزني رضي الله عنه

https://youtu.be/tOEr8XKeWN0

صور من حياة الصحابة - الحلقة (23) - صهيب الرومي رضي الله عنه

https://youtu.be/y0RIXjzimUI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (24) - أبو الدرداء رضي الله عنه

https://youtu.be/A7KP1qTVbeU

صور من حياة الصحابة - الحلقة (25) - زيد بن حارثة رضي الله عنه

https://youtu.be/AT8JGNFqIqM

صور من حياة الصحابة - الحلقة (26) - أسامة بن زيد رضي الله عنه

https://youtu.be/d4ZS-_F1Gv0

صور من حياة الصحابة - الحلقة (27) - سعيد بن زيد رضي الله عنه

https://youtu.be/5_YcArBf8rY

صور من حياة الصحابة - الحلقة (28) - عمير بن سعد رضي الله عنه - في صغره

https://youtu.be/-up3fuVGf0c

صور من حياة الصحابة - الحلقة (31) - جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه

https://youtu.be/Htr2SRGzb2s

صور من حياة الصحابة - الحلقة (37) - حبيب بن زيد الأنصاري رضي الله عنه

https://youtu.be/yoYIMOq5EsQ

صور من حياة الصحابة - الحلقة (42) - زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه

https://youtu.be/BwM_bqWdM0E

صور من حياة الصحابة - الحلقة (48) - نعيم بن مسعود رضي الله عنه

https://youtu.be/Up2EH4X6_YA

صور من حياة الصحابة - الحلقة (49) - خباب بن الأرت رضي الله عنه

https://youtu.be/6BKCyntdmjc

صور من حياة الصحابة - الحلقة (50) - الربيع بن زياد الحارثي رضي الله عنه

https://youtu.be/B_o7haoa8FM

صور من حياة الصحابة - الحلقة (51) - عبدالله بن سلام رضي الله عنه

https://youtu.be/qGMqrkKYllU

صور من حياة الصحابة - الحلقة (52) - خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه

https://youtu.be/OOQFiEURfOQ

صور من حياة الصحابة - الحلقة (53) - سراقة بن مالك رضي الله عنه

https://youtu.be/8grDFt1X1gQ

صور من حياة الصحابة - الحلقة (54) - فيروز الديلمي رضي الله عنه

https://youtu.be/27_kRuCE5Ps

صور من حياة الصحابة - الحلقة (55) - ثابت بن قيس الأنصاري رضي الله عنه

https://youtu.be/N8FjRKfRHUI

صور من حياة الصحابة - الحلقة (56) - طلحة بن عبيدالله التيمي رضي الله عنه

https://youtu.be/2Mt77oMMyK4

صور من حياة الصحابة - الحلقة (84) - خالد بن الوليد رضي الله عنه

https://youtu.be/A3GC4ergKfw

صور من حياة الصحابة - الحلقة (85) - المثنى بن حارثة الشيباني رضي الله عنه

https://youtu.be/YNoMvz8qE3g

صور من حياة الصحابة - الحلقة (86) - سلمة بن الأكوع رضي الله عنه

https://youtu.be/psS9Uvr2bW8

صور من حياة الصحابة - الحلقة (87) - أبو بصير عتبة بن أسيد رضي الله عنه

https://youtu.be/eHHiUkzeq5Y

صور من حياة الصحابة - الحلقة (88) - زيد بن سعنة رضي الله عنه

https://youtu.be/jlx1tg--RlM

صور من حياة الصحابة - الحلقة (89) - عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه

https://youtu.be/zShl08ob-4U

صور من حياة الصحابة - الحلقة (90) - طليحة بن خويلد الأسدي رضي الله عنه

https://youtu.be/x8f2DU9TSG0

صور من حياة الصحابة - الحلقة (91) - عبادة بن الصامت رضي الله عنه



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


w,v lk pdhm hgwphfm -

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17085
صفة الأذان والإقامة وحكمهما http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17084&goto=newpost Tue, 09 Aug 2022 21:58:51 GMT صفة الأذان والإقامة وحكمهما في صفة الأذان وحكمه: لعل صفة الأذان قد اتَّضحت من حديث ابن عبدربه المتقدِّم، ومع ذلك فللعلماء خلافٌ حول كيفية...

صفة الأذان والإقامة وحكمهما


في صفة الأذان وحكمه:


لعل صفة الأذان قد اتَّضحت من حديث ابن عبدربه المتقدِّم، ومع ذلك فللعلماء

خلافٌ حول كيفية الأذان، يمكنُ حصره في أربعة فروع على التفصيل التالي:

الفرع الأول: في تربيع التبكير الأول:

اتضح لنا من حديث ابن عبدربه المتقدم، أن التكبير الأوَّل في الأذان يكون رباعيًّا، أما باقي

الأذان، فيكون ثنائيًّا، باستثناءِ كلمة التوحيد في نهاية الأذان، فهي وتر، وبذلك يكون عددُ

كلمات الأذان خمسَ عشرةَ كلمةً، وهو رأي جمهور الفقهاء، وخالف في ذلك المالكية،

فقالوا بأن التكبير الأول يكون ثنائيًّا أيضًا، وبذلك يكون عددُ كلماته ثلاثَ عشرةَ كلمةً.

واحتج الإمام مالك برواية ابن مُحَيْريز، قال: "كان الأذان

الذي يُؤذِّن به أبو مَحْذورة: الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله))[1].

قال المالكية:

وتترجَّح رواية مذهبنا بعمل أهل المدينة، فإنها موضع إقامته - عليه الصلاة والسلام -

حال استقرار أمره، وكمال شرفه، إلى حين انتقاله لرضوان ربه، والخلفاءُ بعده كذلك

يسمعه الخاص والعام بالليل والنهار، برواية الخلف عن السلف روايةً متواترة،

مخرجة له عن حيز الظن والتخمين إلى حيِّز العلم واليقين".

وأما الجمهور، فيستندون إلى حديث ابن عبدربه المتقدِّم، وهذا كان بلالٌ يؤذِّن به

مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دائمًا، سفرًا وحضرًا، وأقرَّه النبي

- صلى الله عليه وسلم - على أذانه بعد أذان أبي مَحْذورة؛ لأن حديث أبي

مَحْذورة كان بعد فتح مكَّة، وقد رجع النبي - صلى الله عليه وسلم -

بعد الفتح إلى المدينة، فأقر بلالاً على أذان عبدالله بن زيد.

الفرع الثاني: في ترجيع الشهادتين:

• ذهب الحنفية والحنابلة إلى أن المعتَمَد في الأذان هو أذانُ بلالٍ

الذي لا ترجيعَ فيه في الشهادتين؛ عملاً بحديث ابن عبدربِّه المتقدم.

• وذهب المالكية والشافعية إلى أن ترجيع الشهادتين سُنَّة مؤكدة، ومعنى الترجيع:

أن يذكر الشهادتين مرتين مرتين يخفض بذلك صوته في المرة الأولى، بحيث

يسمعه مَن يقربه أو أهل المسجد، ثم يُعِيد الشهادتين رافعًا بهما صوته.

• احتجَّ الشافعية والمالكية بحديث أبي مَحْذورة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - علَّمه

الأذان، فقال له: ((تقول: أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدًا

رسول الله، أشهد أن محمدًا رسول الله، تخفض بها صوتك، ثم ترفع بالشهادة))[2].

وقد أجاب الحنفية والحنابلة على ما استدل به الشافعية والمالكية بما يأتي:

1- أن الثابت أن الترجيع كان بمكة يوم الفتح، وكان سببه إغاظة

المشركين بالشهادتين، والسبب قد انتفى، فينتفي الترجيع.

2- أن أبا محذورة كان شديد البغضِ لرسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - فقد خرَج

أبو مَحْذورة بعد الفتح إلى حُنَينٍ هو وتسعةٌ من أهل مكة، فلمَّا سمِعوا الأذان استهزؤوا

بالمؤمنين فأذَّنوا مثلهم، فأرسل إليهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلَّم

أبا محذورة الأذان، وبرَّك عليه ثلاثًا، ثم قال: ((اذهب فأذِّن عند المسجد الحرام))[3].

قالوا: فيحتمل أن النبي - صلى الله عليه وسلم - إنما أمره بذكر الشهادتين سرًّا؛

ليحصل له الإخلاص بهما؛ فإن الإخلاص في الإسرار بهما أبلغُ من قولهما إعلانًا للإعلام.

الفرع الثالث: مشروعية التثويب:

والتثويب: هو قول المؤذِّن في صلاة الصبح بعد الحَيْعَلتينِ: الصلاة خيرٌ

من النوم، مرَّتينِ، والتثويب مشروعٌ في صلاة الصبح دون غيرها.

والأصل فيه ما رُوِي عن أبي مَحْذورة قال: قلتُ: يا رسول الله، علِّمني

سنة الأذان، فعلَّمه، وقال: ((فإن كان صلاة الصبح، قلت: الصلاة خير

من النوم، الصلاة خير من النوم، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله))[4].

والعلة في مشروعية التثويب في الصبح دون غيره أنه وقتٌ ينام فيه عامَّة الناس، ويقومون

إلى الصلاة عن نوم، فاختُصَّت بالتثويبِ؛ لاختصاصها بالحاجة إليه، ومع اتفاق الحنفية

مع غيرهم على مشروعية التثويب في أذان الفجر استنادًا إلى حديث أبي محذورة، فقد

خالفوا بقيَّة الفقهاءِ وقالوا باستحباب التثويب المُحدَث بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

وهو أن يقول المؤذن بين الأذان والإقامة: حي على الصلاة مرتين - حي على

الفلاح مرتين، واستندوا إلى قول ابن مسعود - رضي الله عنه -: "ما رآه المسلمون

حسنًا فهو عند الله حسن، وما رآه المسلمون سيئًا فهو عند الله سيِّئ. لطفي"[5]،

وهذا قد استحسنه التابعون بعد استحداثه، فكان حسنًا[6].

هذا، ويجب أن يعلم أن التثويب ليس من ألفاظ الأذان المشروع للدعاء إلى الصلاة،

والإخبار بدخول وقتها، بل هو من الألفاظ التي شُرِعت لإيقاظ النائم، فهو كألفاظ التسبيح

الأخير الذي اعتاده الناس في الأعصار المتأخرة، عِوضًا عن الأذان الأول في الفجر[7].

الفرع الرابع: مشروعية قول: "حي على العمل" في الأذان:

اتفق الفقهاء على عدم مشروعية جملة "حي على العمل" في الأذان؛ لأن الأحاديث

الصحيحة ليس فيها هذه الجملة، وذهبتِ العترة من الشيعة إلى مشروعيةِ هذه الجملة

في الأذان، واحتجُّوا بما في كتب الشيعة من إثبات ذلك مسندًا إلى رسول الله - صلى الله

عليه وسلم - والثابت أن هذه الجملة لم تُطرَح إلا في زمن عمر؛ كما جاء في كتبهم المعتمدة.

واحتجوا أيضًا بما رواه البيهقي في سننه الكبرى عن عبدالله بن عمر أنه كان يُؤذِّن بـ"

حي على العمل" أحيانًا.وروى البيهقي أيضًا عن علي بن الحسين أنه قال: هو الأذان الأول.

وأجاب الجمهور عن أدلة إثباته، بأن الأحاديث الواردة بذكر لفظ الأذان في

الصحيحين وغيرهما، ليس في شيء منها ما يدل على ثبوت ذلك، قالوا:

ولو صح ما روي من أنه الأذان الأول، فهو منسوخ بأحاديث الأذان؛ لعدم ذكره فيها[8].

وبهذا يُرَدُّ أيضًا على مَن قال بإباحة قول المؤذن: "السلام عليك أيها الأمير

ورحمة الله وبركاته، حي على الصلاة، حي على الفلاح، يرحمك الله"[9]؛ لأن

كل ذلك لم تَرِدْ الأحاديث بإثباته، فالواجب الاقتصارُ على ما ورد في الأحاديث،

والجزم بأن هذا كله من باب البدعة في الدين، كما قال الإمام الشوكاني[10].

حكم الأذان:

الأذان فرضٌ على الكفاية في الصلوات الخمس والجمعة، وكذلك الإقامة؛ وهذا مذهب

الإمام أحمد، والظاهرية، والعترة من الشيعة، ومحمد ابن الحنفية، وغيرهم.

وذهب الشافعي ومالك وأبو حنيفة إلى أن الأذان سنة مؤكدة.

أدلة الفريق الأول:استدل مَن قال بأن الأذان فرض كفاية بما يأتي:

1- ما روي عن أبي الدَّرداء قال: سمِعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:

((ما من ثلاثةٍ لا يُؤذِّنون، ولا تقام فيهم الصلاة، إلا استحوذ عليهم الشيطان))[11].

2- حديث ابن عبدربه المتقدِّم في مشروعية الأذان.

3- ما روي عن مالك بن الحُوَيرِث أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:

((إذا حضرتِ صلاةٌ، فليُؤذِّن لكم أحدُكم، وليؤمَّكم أكبرُكم))[12].

فهذه الأحاديث وغيرها تدل على الوجوب بصيغة الأمر الواردة فيها، وحديث ابن

عبدربه، وإن كان رؤيا، لكن النبي - صلى الله عليه وسلم - لَمَّا شهِد بحقيقة

رؤياه، ثبتَت حقيقتُها، ولَمَّا أمره بأن يأمر بلالاً ينادي به، ثبت وجوبه.

4- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - واظب عليه في عمره في الصلوات المكتوبات،

ومواظبته دليل الوجوب مهما قام عليه دليلُ عدم الفرضية، وقد قام ههنا الدليل على الفرضية.

أدلة الفريق الثاني:

استدل مَن قال بأن الأذان والإقامة سنة مؤكدة بما يأتي:

1- قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((لو يعلمُ النَّاسُ ما في النَّداءِ والصف الأول،

لاستهموا عليه))، فهذا حثٌّ من باب الندب لا من باب الأمر، كما هو الحال في

الصف الأول، ويمكن الإجابة عن ذلك بأن هذا مجمل بيَّنته الأحاديث السابقة.

2- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ترك الأذان يوم المزدلفة

حين جمع بالناس، وهذا قد صحَّحه كثير من الأئمة[13].وأجيب بأن البخاري قد أخرج

من حديث ابن مسعود أن النبي - صلى الله عليه وسلم - صلاَّها في جمعٍ بأذانين وإقامتين،

والواضح أن الحق مع الفريق الأول؛ لقوة أدلتهم ورجاحتها على أدلة المخالفين.

في صفة الإقامة وحكمها:

والإقامة: من القيام؛ لأن الناس يقومون للصلاةِ بسببها، ومعنى

قد قامت الصلاة؛ أي: استقام إيقاعها، ولزم الدخول فيها.

واختلف الفقهاء في ألفاظ الإقامة على ثلاثة أقوال:

القول الأول:وهو رأي الحنفية والهادوية والكوفيين وغيرهم:

أن الإقامة مثل الأذان، ويزيد بعد "حي على الفلاح": "قد قامت الصلاة" مرتين؛ لما روى

ابن عبدربه أن الذي علمه الأذان، أمهل هُنَيْهة، ثم قام فقال مثلها، إلا أنه زاد في آخره

مرتين: قد قامت الصلاة[14]، وروي عن أبي مَحْذورة أن النبي - صلى الله عليه وسلم -

علَّمه الإقامة سبعَ عَشْرةَ كلمةً[15]، ورُوِي أن بلالاً كان يثني الأذان والإقامة[16].

القول الثاني:

هو قول الإمام مالك بأن الإقامة كلماتها كلُّها وترٌ، إلا التكبير فإنه مثنى؛ لما رُوِي عن أنسٍ

- رضي الله عنه - قال: "أُمِر بلالٌ أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة"[17].

القول الثالث:

وذهب الشافعي وأحمد وعامة العلماء، إلى أن ألفاظ الإقامة كلها مفردة، إلا التكبير في أولها

وآخرها، ولفظ قد قامت الصلاة، فإنها مثنى واستدلُّوا بحديث أنس السابق؛ حيث ورد في

رواية البخاري: "أُمِر بلالٌ أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة، إلا الإقامة"[18].

وهذا ما عليه العمل في الحجاز، والشام، واليمن، ومصر، والمغرب إلى أقصى بلاد الإسلام،

ولا يقال: إن الرأي الأخير يستند إلى الحديث السابق لأنس، ومقتضاه أن يوتر الإقامة، فكيف

يشرع تثنية التكبير عندهم؟ وذلك لأن التثنية في الإقامة وتر بالنسبة للأذان الذي هو شفع.


المراجع

[1] متفق عليه.

[2] رواه مسلم، وأبو داود، واللفظ لأبي داود.

[3] رواه أحمد وأبو داود.

[4] الحديث رواه أحمد في مسنده.

[5] الحديث رواه أحمد في مسنده.

[6] وقد روي عن النخعي وأبي يوسف أنه سنة في كل الصلوات، وقيل: يستحب في صلاة
العشاء بالإضافة للفجر فقط، وحجتهم أن الغالب على الناس في زمننا هو غفلة الناس، فصار
سائر الصلوات في زمننا مثل الفجر في زمانهم، باعتبار أن زيادة الإعلام من باب التعاون على البر والتقوى.

[7] سبل السلام: 1/246.

[8] نيل الأوطار 2/39 ط دار التراث.

[9] هذا هو ما يراه الإمام أبو يوسف من الحنفية، قياسًا على التثويب في الفجر؛ لاختصاص
الأمراء بزيادة شغل بسبب النظر في أمور الرعية، فاحتاجوا إلى زيادة إعلام نظرًا لهم،
كما احتاج الفجر إلى زيادة إعلام بسبب النوم؛ بدائع الصنائع 1/148 ط المطبعة الأميرية.

[10] نيل الأوطار 2/38.

[11] رواه أحمد.

[12] متفق عليه.

[13] هذه الرواية في مسلم.

[14] رواه أبو داود.

[15] رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح.

[16] رواه الدارقطني، والطحاوي وعبدالرزاق، لكن قال الحاكم فيه: إنه منقطع، وله طرق فيها ضعف.

[17] رواه مسلم، والنسائي، والترمذي، وابن ماجه.

[18] رواه البخاري.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


wtm hgH`hk ,hgYrhlm ,p;lilh

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17084
الأذان والجرأة على شعائر الإسلام http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17083&goto=newpost Tue, 09 Aug 2022 20:51:20 GMT الأذان والجرأة على شعائر الإسلام الأذانُ عبادةٌ من العبادات التوقيفية التي يجب فيها الاتِّباع لا الابْتِداع، وقد بيَّن النبيُّ صلى الله عليه...

الأذان والجرأة على شعائر الإسلام

الأذان والجرأة على شعائر الإسلام

الأذانُ عبادةٌ من العبادات التوقيفية التي يجب فيها الاتِّباع لا الابْتِداع، وقد بيَّن النبيُّ

صلى الله عليه وسلم فضل التأذين، وكيفيته، وألفاظه التي تبدأ بـ (الله أكبر) وتنتهي

بـ (لا إله إلا الله)، فلا يجوز الزيادة فيه ولا النقصان منه، ولا تغيير صفته أو تحريف المراد منه.

وذكر العلماء في حكمته أربعة أشياء:

١- إظهار شعائر الإسلام، وكلمة التوحيد.

٢- الإعلام بدخول وقت الصلاة.

٣- بيان مكانها.

٤- الدُّعاء إلى الجماعة؛ (شرح مسلم للنووي).

فالأذانُ من أظهر شعائر الدين، كما قال أنس رضي الله عنه: "كان

النبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا غزا بنا قومًا لم يكن يغزو بنا حتى يصبح

وينظُر، فإنْ سمِعَ أذانًا كفَّ عنهم، وإن لم يسمَعْ أذانًا أغار عليهم"؛ (البخاري).

ويُستحَبُّ رفعُ الصوت به من غير تلحين أو تطريب متكلَّف يُخرِجُه عن المراد منه؛ فقد كرِه

جمهورُ العلماء تلحين الأذان، وقالوا: إنه لا يُبطِل الأذانَ إلَّا إذا تفاحَش أو غيَّر المعنى، فيحرم بذلك.

وإذا كان المراد من الأذان وصوله إلى أكبر عدد من الناس، فمن الطبيعي

أن يكون المؤذِّن نَديَّ الصوت، حادَّ النبرة؛ ولهذا أمر النبي صلى الله عليه

وسلم عبدالله بن زيد - الذي رأى رؤيا الأذان - قائلًا: ((ألْقِهِ على بلال؛

فإنَّه أنْدَى مِنْكَ صَوْتًا))، قال الحافظ: "أي: أقعد في المَدِّ والإطالة والإسماع،

ليعمَّ الصوت، ويطول أمدُ التأذين، فيكثُر الجَمْعُ، ويفوت على الشيطان مقصوده ".

فالمؤذن ذو الصوت النديِّ؛ أي: الرفيع الحسَن، الذي يصل مداه إلى ما هو أبعد

من غيره، لا يعني أن يكون مطربًا يتغنَّى بالأذان غناءً، ويبالغ في التمطيط

والتمديد، ويؤديه على المقامات الموسيقية، مما يخرجه عن حدِّ الإفهام.

لقد كان السلف يُعظِّمون شعائر الله تعالى، ويُراعون في المؤذن الإخلاص في عمله،

كما قال النبي عليه الصلاة والسلام لعثمان بن أبي العاص: ((واتَّخِذ مؤذِّنًا لا يأخُذ على

أذانِه أجْرًا))؛ (أبو داود)، وألَّا يُشغِل الناس عن المعنى العظيم الذي يدعو إليه بالتطريب

والغناء، فهذا عمر بن عبدالعزيز يقول للمؤذِّن الذي أذَّن فطرَّب في أذانه:"أذِّن أذانًا

سَمْحًا وإلَّا فاعْتَزِلْنا"؛ (البخاري)، قال الحافظ ابن حجر: "والظاهر أنه خاف عليه

من التطريب الخروج عن الخشوع، لا أنه نهاه عن رفع الصوت"؛ (فتح الباري).

وثبَت أنَّ رجلًا قال لابن عمر رضي الله عنهما: إني أحبُّك في الله، قال: "فاشهد أني

أبغضك في الله! قال: ولِمَ ؟ قال: لأنك تلحِّن في أذانك، وتأخذ عليه أجرًا"؛ (الصحيحة ٤٢).

لقد صرنا - وللأسف - نسمع أنواعًا من الأذان المتكلَّف المركب على إيقاعات مخصوصة،

مما لا يحصل إلا بتكلُّف وتمرُّن؛ ومن ثَمَّ لا يمكِّن السامعين من الترديد وراءه، فجعله كثير

من المؤذنين مادةً للتفاخر والرِّياء، يتباهون في تقليد فلان أو عِلَّان، وصار لبعض البلاد

أنغام تختلف عن أنغام البلاد الأخرى، حتى صار الأذان (أيقونة) موسيقية يتدرَّب عليها

البعض، ويتبارون في حُسْن أدائها، حتى صار المؤذِّنون في بعض البلاد يزهدون بأجر

الأذان أو يتعاجزون عنه، فينقلونه عن الإذاعة أو المسجِّل ويستريحون، بل وجدنا من

يُؤدِّيه بشكل جماعي، ونغَمٍ مخصوص، يزيدون عليه في أوَّله وآخره ما ليس منه،

بعيدًا كل البُعْد عن الهَدْيِ النبوي في هذه الشعيرة العظيمة (كما هو في المسجد

الأموي في دمشق)، فلا غرابة - إذ الأمر كذلك - أن تخرج علينا اليوم أصواتٌ نشاز،

لا تعرف لله قدرًا، ولا للدين حُرْمةً، تدعو إلى أدائه بصوت (أم كلثوم) أو غيرها،

يستخفُّون بأعظم شعائر الله وأظهرها، بعد أن شاهدوا كثيرًا من المسلمين يفعلون مثل ذلك!

فالسُّنَّةَ السُّنَّةَ أيُّها المؤذِّنون، فإن أحسنتم فمقامكم عند الله عظيم، وقد ورد في

أجر عملكم ما لم يرِد في أجر إمامة المصلين، وحذارِ من الرياء،

فإنه شِركٌ خفيٌّ، مُحبِطٌ للعمل، وإياكم ومحدثات الأمور، فإنَّ كُلَّ بدعةٍ ضلالةٌ.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgH`hk ,hg[vHm ugn auhzv hgYsghl

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17083
التأذين والإقامة في أذن المولود http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17082&goto=newpost Tue, 09 Aug 2022 20:14:43 GMT التأذين والإقامة في أذن المولود ( إعجاز علمي وتربوي ) سن النبي صلى الله عليه وسلم فعليًّا الأذان والإقامة: من السنن الفعلية التي تُقام...

التأذين والإقامة في أذن المولود

التأذين والإقامة في أذن المولود

( إعجاز علمي وتربوي )


سن النبي صلى الله عليه وسلم فعليًّا الأذان والإقامة:

من السنن الفعلية التي تُقام للمولود عند ولادته: الأذانُ في أذنه اليُمنى،

والإقامة في أذنه اليُسرى، وذلك بعد الولادة مباشرة.

عن أبي رافع رضي الله عنه قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذَّن في أُذن الحسن

بن عليٍّ حين ولدته فاطمة"[1]، وورَد في الإقامة حديثان فيهما ضَعفٌ بخلاف الأذان، ولكن

معنى الحديث الأول يؤكِّد معناهما؛ عن الحسن بن عليٍّ رضي الله عنهما عن النبي صلى الله

عليه وسلم قال: ((مَن وُلِد له مولود فأذَّن في أُذنه اليُمنى وأقام في أذنه اليُسرى، لم تضرَّه

أم الصبيان))[2]، وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم:

"أذَّن في أُذن الحسن بن عليٍّ يوم وُلد، وأقام في أُذنه اليُسرى" [3].

تأتي هذه السنَّة في سياق تدعيم الفطرة السوية للمولود، وبثِّ شعار الإسلام في نفس المولود،

وإعلان الإسلام في قلبه قبل أن تتلقَّفه نداءات الشيطان، وتَجتذبه أصوات الغناء، وتَستهويه مُيوعة المُنحلِّين.

إن هذا النداء يتضمن معاني الإسلام وشعائرَه؛ مِن تكبير، وتهليل، وإثبات لرسالة

المصطفى صلى الله عليه وسلم، ونداءات لإقامة الصلاة، ودعوة صريحة للفلاح

العام الشامل في الدنيا والآخرَةِ الذي تتضمَّنُه رسالة الإسلام للبشرية جمعاء.

وقد قدَّر الله تعالى، في صورة من صور الإعجاز العلمي الفريد، خَلْقَ أدوات ووسائل تلقِّي

العلم وتحصيله، وهي: الجهاز السمعي، والبصري، والأفئدة وهي: العقول؛ قال تعالى:

﴿ ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ ﴾

[السجدة: 9]، ففي قوله ﴿ سَوَّاهُ ﴾ إشارة إلى تمام الخَلق، وفي قوله: ﴿ السَّمْعَ ﴾،

إشارة أيضًا إلى تهيئة الجهاز السمعي بالكامل للعمل قبل الولادة، وكذلك بنفس

الترتيب القرآني، وهذا ما أثبته العلمُ الحديث، ومنه تستخلص حقيقة أن الأجنَّة

يدركون الأصوات التي يسمعونها وهم في أحشاء أمهاتهم، كذلك المولود حينما

يؤذَّن ويقام عند أذنه، يكون مدركًا لهذه النداءات ومميزًا لها، وعندما يتقدَّم في

النمو يترسَّخ هذا الصوتُ بمعناه عنده، تقريرًا لمفهوم الفِطرة عند المولود.

وقد أجْرَتْ بعض مراكز البحوث بعض الأبحاث على مجموعة من الأجنة، فوجدت

أنهم يُقبِلون على الرضاع بصورة إيجابية مضاعَفة عند سماع الأصوات المحبَّبة

التي كانوا يسمعونها وهم في بطون أمَّهاتهم، وأنهم يَنقبِضون ويُضرِبون وتقل

شهيتهم للرضاع عند سماع الأصوات التي كانت تَنقبِض منها الأمهات، وهذا

يجعلنا نشعرُ من فعل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم "الأذان والإقامة"، حتى

يظلَّ الصوت مألوفًا إلى نفسه، محبَّبًا إلى قلبه، فيُمثِّل لدى الطِّفل نوعًا من

الحصانة القلبية والنفسية من وساوس الشيطان[4].

والمولود عند ولادته يكون صِفرًا من المعلومات، وفي ذات الوقت يَكون مزوَّدًا

بوسائل الإدراك الثلاثة سالفة الذِّكر؛ السمع، والبصر، والفؤاد، وهي مهيَّأةٌ

وقابلة للعمل فور الولادة، وأقواها وأشدُّها استعدادًا للعمل هو الجهاز السمعيُّ؛

قال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ

السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾
[النحل: 78]،

فاستحبَّت الشريعة الإسلامية أن يكون أول عملها هو تلقي شِعار الإسلام.

وللعلماء في أسرار التأذين والإقامة أقوال؛ نذكر منها:

قال الإمام ابن القيم في تحفة المودود: "وسرُّ التأذين - والله أعلم - أن يكون أول ما

يقرَع سمع الإنسان كلمات النداء العلويِّ المُتضمِّنة لكبرياء الرب وعظمته، والشهادة

التي أول ما يَدخُل بها في الإسلام فكان ذلك كالتلقينِ له شعارَ الإسلام عند دخوله إلى

الدنيا، كما يُلقَّن كلمة التوحيد عند خروجه منها، وغير مُستنكر وصول أثَر التأذين

إلى قلبِه وتأثيره به، وإن لم يَشعُر، مع ما في ذلك من فائدة أخرى، وهي:

هروب الشيطانِ من كلمات الأذان، وهو كان يرصده حتى يولَد فيُقارنه للمحنة

التي قدَّرها الله وشاءها، فيسمع شيطانه ما يُضعِفه ويَغيظه أول أوقات تعلُّقه به.

وفيه معنًى آخر: وهو أن تكونَ دعوته إلى الله وإلى عبادته سابقةً على دعوةِ الشيطان، كما كانت

فطرةُ الله التي فُطرَ عليها سابقةً على تغيير الشيطان لها ونقله عنها ولغير ذلك من الحِكَم"[5].

وقال الدهلوي: "الأذان من شعائر الإسلام، وأعلام الدِّين المحمدي، ثم لا بد من تخصيص

المولود بذلك الأذان، ولا يكون إلا أن يُصوَّت به في أذنه، وأيضًا فقد علمتَ أنَّ مِن خاصية

الأذان أن يفرَّ منه الشيطان، والشيطان يُؤذي الولد في أول نشأته"[6].

ويقول محمد قطب: "ومِن حكمة الأذان أيضًا أن الرأس بالنسبة إلى الإنسان هي مُستودَع

الحواسِّ التي تتحكَّم في كيانِ المولود نفسيًّا وجسديًّا مِن سَمعٍ وبصر، وشم وذوق، وحين

يكون الأذان بمضمونه من التكبير والتوحيد أول ما يَطرُق السمع، مع أن الوليدَ في تلك الفترة

لا يُدرك شيئًا، فإن واعيتَه تَحتفِظ بالنَّبرات والتقطيعات؛ فانسكابُها كالماء الصافي الرقراق في

الآذان يُوافِق الفطرةَ كل الموافَقة، ويسدُّ على النفس مآرب الشرك، ويَحميها منه"[7].


[1] أخرجه أبو داود، والترمذي وقال صحيح، وحسَّنه الألباني في الإرواء (1173).

[2] رواه أبو يعلى في مسنده، وضعفه الألباني في الضعيفة (321).

[3] رواه البيهقي، وضعفه الألباني.

[4] مجلة الأزهر، جـ 12 السنَة 83، العدد 1746، 1431 ذو الحجة، نوفمبر 2010.

[5] تحفة المودود بأحكام المولود (21: 22).

[6] حجة الله البالغة (2: 145).

[7] أولادنا في ضوء التربية الإسلامية، محمد قطب.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjH`dk ,hgYrhlm td H`k hgl,g,]

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17082
أحكام المولود من الكتاب والسنة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17081&goto=newpost Tue, 09 Aug 2022 18:13:27 GMT أحكام المولود من الكتاب والسنة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. وبعد:فهذ أحكام المولود تعم الحاجة إليها،...

أحكام المولود من الكتاب والسنة

أحكام المولود من الكتاب والسنة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.

وبعد:فهذ أحكام المولود تعم الحاجة إليها، قصدتُ بجمعها تقريب العلم؛ ليعبد

الإنسان ربه على بصيرة، أسأل الله أن يبارك فيما نقول ونفعل، وهو من وراء القصد.

أحكام المولود ::تحصين المولود قبل مجيئه:

قال ابن عباس - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم -:

((لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال: بسم الله، اللهم جنِّبْنا الشيطان وجنِّب

الشيطان ما رزقتنا، فقضي بينهما ولد، لم يضرَّه شيطان أبدًا))؛[البخاري].

تعويذ المولود عند الولادة:

قالت امرأة عمران لما وضعتْ مريم - عليهما السلام -:

﴿ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا

مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾
[آل عمران: 36].

حمد الله عند الولادة إذا كان سويًّا ولا يبالي ذكرًا أو أنثى:

عن كثير بن عبيد قال: "كانت عائشة - رضي الله عنها - إذا ولد فيهم مولود - يعني:

في أهلها - لا تسأل: غلامًا ولا جارية، تقول: خلق سويًّا؟ فإذا قيل: نعم، قالت:

الحمد لله رب العالمين"؛ [حسنه الألباني - رحمه الله - في صحيح الأدب المفرد 534].

تعويذ المولود من الشيطان والعين:

وعن ابن عباس قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعوِّذ الحسن والحسين:

((أعيذُكما بكلمات الله التامَّة، من كل شيطان وهامَّة، ومن كل عين لامَّة))،

ويقول: ((إن أباكما كان يعوِّذ بهما إسماعيل وإسحاق))؛ [رواه البخاري].

فائدة:س: هل يلزم أن أضع يدي على الطفل عند تعويذه؟

وهل لو كان الطفل في مكان آخر، فإن التعويذ يصل عندما أعوذه؟

الجواب: نعم، التعويذ يصل إليه ولو كان في مكان آخر، وليس من لازم ذلك أن تضع يدك

عليه؛ لأن هذا لم يَرِد في الدعاء الذي في الحديث أن تضع يدك، إنما ورد هذا في الغسل،

وفي الرقية نضع شيئًا من التراب، وينفخ على الجرح أو على الإصابة، وينفث ويقول:

((تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى مريضُنا، بإذن ربِّنا))، هذا الذي ورد، نعم كذلك إذا أحسَّ

بألم في نفسه فإنه يضع يده عليه ويتلو بالدعاء الوارد، يضع كفه على الموضع

الذي يؤلمه في جسده ويدعو بالدعاء الوارد؛ [الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله].

التأذين في أذن المولود:

قال الشيخ الألباني - رحمه الله -: قول أبي رافع: "رأيتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

أذَّن في أذن الحسن حين ولدتْه فاطمة بالصلاة"؛ رواه أحمد وغيره (ص 279):

"حسن إن شاء الله؛ أخرجه أحمد (6/9،391،392)، وأبو داود (5105)، والترمذي

أيضًا (1/286)، والحاكم (3/179)، والبيهقي (9/305)، والطبراني في "المعجم الكبير"

(1/121/2)، من طريق سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن أبي رافع عن

أبيه به، ثم رواه الطبراني من طريق حماد بن شعيب عن عاصم بن عبيد الله به

مرفوعًا بلفظ: " أذَّن في أذن الحسن والحسين حين وُلِدا، وأمر به".

قلت: وهو بهذا اللفظ ضعيف جدًّا، تفرد به حماد بن شعيب، ضعَّفه ابن معين وغيره،

وقال البخاري: "منكر الحديث"، وفي موضع آخر: "تركوا حديثه".

وأما اللفظ الأول، فقال الترمذي عقبه: "حديث حسن صحيح".

كذا قال، وعاصم بن عبيد الله اتفقوا على تضعيفه، وأحسن ما قيل فيه: "لا بأس به"؛

قاله العجلي، وهو من المتساهلين، ولذلك جزم الحافظ في "التقريب" بضعف

عاصم هذا، وأورده الذهبي في "الضعفاء"، وقال: "ضعَّفه مالك وغيره"،

وتعقب قول الحاكم: "صحيح الإسناد" بقوله: "قلت: عاصم ضعيف".

قلت: وقد روي الحديث عن ابن عباس أيضًا بسند ضعيف أوردتُه كشاهدٍ لهذا الحديث

عند الكلام على الحديث الآتي بعده في "سلسلة الأحاديث الضعيفة" رقم (321)،

ورجوتُ هناك أن يصلح شاهدًا لهذا، والله أعلم"؛ إرواء الغليل (4/401)، الحديث: (1173).

المولود ينسب إلى أبيه:

قال - تعالى -: ﴿ ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ ﴾ [الأحزاب: 5].

دعاء الوالد لولده بالبركة:

عن معاوية بن قُرَّة قال: "لما وُلِد لي إياس، دعوتُ نفرًا من أصحاب النبي -

صلى الله عليه وسلم - فأطعمته، فدعوا، فقلتُ: إنكم قد دعوتم فبارك الله لكم

فيما دعوتم، وإني أدعو بدعاء فأمِّنوا، قال: فدعوت له بدعاء كثير في دينه

وعقله وكذا، قال: فإني لأتعرَّفُ فيه دعاءَ يومئذٍ"؛ [صحيح الأدب المفرد].

تحنيك المولود والدعاء له بالبركة:

عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

يؤتى بالصبيان، فيدعو لهم بالبركة ويحنكهم"؛ [رواه مسلم].

مَن يحنك المولود؟

سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: هل من السنة أن الرجل إذا أراد أن يسمي

المولود أن يأخذه إلى رجل صالح وتقي ليحنكه ويسميه؟فأجاب الشيخ - رحمه الله -

بقوله: "التحنيك يكون حين الولادة حتى يكون أول ما يطعم هذا الذي حنك إيَّاه.

ولكن هل هذا مشروع لغير النبي - صلى الله عليه وسلم؟ فيه خلاف، فمن العلماء

مَن قال: التحنيك خاص بالنبي - صلى الله عليه وسلم - للتبرك بريقه -

عليه الصلاة والسلام - ليكون أول ما ينفذ لمعدة هذا الطفل ريق النبي -

صلى الله عليه وسلم - الممتزج بالتمر، ولا يشرع هذا لغيره، ومنهم مَن قال:

بل يشرع لغيره؛ لأن المقصود أن يطعم التمر أول ما يطعم، فمَن حنك مولودًاحين

ولادته فلا حرج عليه، ومَن لم يحنِّك فلا حرج عليه"؛ [فتاوى نور على الدرب 14/2].

قال الشيخ عبدالمحسن العباد - حفظه الله -:

"وقد كان الصحابة - رضي الله عنهم وأرضاهم - يأتون بأولادهم إلى رسول الله -

صلى الله عليه وسلم - ليحنِّكهم، وذلك بأن يمضغ تمرة ثم يخرجها إذا تفتتْ وذابتْ

فيجعلها في حنك الصبي ويدلكه بها، فيصل إلى جوفه تلك الحلاوة، وتكون هذه التمرة

مما مسه جسد الرسول - صلى الله عليه وسلم - ومما اختلط بلعابه - صلى الله عليه وسلم -

وكانوا يتبرَّكون بلعابه وبتحنيكه للصبيان، ويتبرَّكون بشعره، ويتبركون بفضل وَضوئه،

ويتبركون ببصاقه ومخاطه - صلى الله عليه وسلم - لكن هذا خاص به - عليه الصلاة والسلام -

فلا يذهب إلى أحد ليحنك من أجل التبرك به؛ وإنما الرجل يحنك ولده، والمرأة تحنك ولدها،

ولكن لا يذهب إلى أحد من أجل تحصيل بركة ريقه؛ لأن هذا خاص برسول الله -

صلى الله عليه وسلم - ولأنهم لم يكونوا بعد ذلك يذهبون إلى أبي بكر، أو عمر،

أو عثمان، أو علي، وهم خيرُ الناس بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

فدل صنيع الصحابة - رضي الله عنهم وأرضاهم - على أن هذا يخصُّه، ولا يكون

لغيره من الناس، كما كانوا يتبرَّكون بشعره إذا حلق، وكذلك ببصاقه وبمخاطه

وبعَرَقه وبفضل وَضوئه - صلى الله عليه وسلم - فهذا من خصائصه.

وأما قول الإمام النووي - عليه رحمة الله -: "فيه استحباب التبرك بأهل الفضل"،

فغير صحيح؛ لأن التبرك بشخص النبي - صلى الله عليه وسلم - هو الذي ثبت،

وأما غيره، فلا؛ ولهذا ذكر الشاطبي في كتابه (الاعتصام) بأن كون الصحابة -

رضي الله عنهم وأرضاهم - لم يفعلوا ذلك مع أحد بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

يدل على أن هذا العمل إنما هو خاص به - صلى الله عليه وسلم - ولا يتعداه إلى غيره؛

لأنه - صلى الله عليه وسلم - ما مس جسده فهو مبارك، وقد جاء ما يدل عليه، ولم يأتِ

شيء يدل على أن يعامل غيره بهذه المعاملة"؛ [شرح سنن أبي داود 57/4].

سئل سماحة الوالد الشيخ ابن باز - رحمه الله - عن الذهاب بالأطفال إلى العلماء

لتحنيكهم؛ فمنع ذلك، وقال: "يحنكه أبوه أو أمه، ثم قال: لو فتح باب التحنيك،

لتوسع الناس فيه"؛ [رسالة مسائل أبي عمر السدحان للإمام ابن باز ص43].روي عن

الإمام أحمد: "أنه وُلِد له ولدٌ، فقال لأمه حنكيه"؛[تحفة المودود بأحكام المولود ص66].

وقت التحنيك هو حين ولادته:

قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: "التحنيك يكون حين الولادة حتى

يكون أول ما يطعم هذا الذي حنك إياه..."؛ [فتاوى نور على الدرب 14/2].

التحنيك يكون بالتمر:

عن عائشة، قالت: "جئنا بعبدالله بن الزبير إلى النبي - صلى الله عليه

وسلم - يحنِّكه، فطلبنا تمرةً، فعز علينا طلبها"؛ [مسلم5671].

فإن لم يتيسر التمر:

قال أحمد بن حنبل - رحمه الله -: "يلعق العسل ساعة يولد"؛ [المغني 2/497].

فإن لم يتيسر العسل، يحنك مما هو حلو:

س: هل يجوز تحنيك الصبي بالعسل أو السكر؟

ج: "يجوز، لكن الأصل أن يحنك بالتمر، فإذا لم يوجد يحنك بغيره مما هو حلو"؛

[الشيخ عبدالمحسن العباد، شرح سنن أبي داود 158/1].

الحكمة من التحنيك:

الفائدة الأولى:بركة ريق النبي - صلى الله عليه وسلم -

وكان الصحابة - رضي الله عنهم - يتبركون بريق النبي - صلى الله عليه وسلم.

الفائدة الثانية:

من التمر الذي كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يحنكه الصبيان: "أن التمر فيه خير

وبركة، وفيه فائدة للمعدة، فإذا كان أول ما يصل إلى معدته من التمر، كان ذلك

خيرًا للمعدة"؛ [الشيخ ابن عثيمين، شرح رياض الصالحين، باب الصبر 1/269].

تسمية المولود:أ- تسمية المولود حق للأب:قال ابن القيم - رحمه الله -:

هذا مما لا نزاع فيه بين الناس، وأن الأبوين إذا تنازعا في تسمية الولد، فهي للأب،

والأحاديث المتقدمة كلها تدل على هذا"؛ اهـ [تحفة المودود بأحكام المولود ص233].

ب- التسمية من غير الأب والأم جائزة:

عن أبي موسى قال: "ولد لي غلام، فأتيت به النبي - صلى الله عليه وسلم -

فسمَّاه إبراهيم! فحنَّكه بتمرة، ودعا له بالبركة، ودفعه إليَّ"؛ [رواه البخاري].

ج- وقت التسمية: 1- يوم ولادته:

عن أبي موسى - رضي الله عنه - قال: "ولد لي غلام، فأتيت النبي -

صلى الله عليه وسلم - فسماه إبراهيم وحنكه بتمرة"؛ [البخاري 5467].

2- اليوم الثالث:

قال الخلال في جامعه - رحمه الله -: (باب ذكر تسمية الصبي).

أخبرني عبدالملك بن عبدالحميد قال: تذاكرْنا لِكم يسمَّى الصبي؟ فقال لنا أبو عبدالله - أحمد بن

حنبل -: أما ثابت، فروى عن أنس - رضي الله عنه - أنه يسمَّى لثلاثة، وأما سمرة - رضي الله

عنه - فيسمى يوم السابع"؛ [تحفة المودود بأحكام المولود، في وقت التسمية ص167].

3- اليوم السابع:

عن سمرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((الغلام مُرْتَهن بعقيقته، تذبح عنه

يوم السابع، ويسمى، ويحلق رأسه))؛[رواه أحمد، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح].

د- مراتب الأسماء استحبابًا وجوازًا:استحباب التسمية بهذه الأسماء:

• عن أبي وهب الجشمي قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

((أحبُّ الأسماء إلى الله: عبدالله وعبدالرحمن، وأصْدقُها حارث وهمام،

وأقبحُها حرب ومُرَّة))؛ [الأدب المفرد، صحيح أبي داود؛ للألباني (4950)].

• عن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((أحب الأسماء

إلى الله عبدالله وعبدالرحمن والحارث))؛ [صحَّحه الألباني في صحيح الجامع 162].

تنبيه:• حديث: ((أحب الأسماء إلى الله ما عبِّد وحمِّد))؛

قال الألباني: "لا أصل له"؛ [السلسلة الضعيفة ج 1 ص 595].

• حديث: ((تسمَّوا بأسماء الأنبياء...))؛ [ضعَّفه الألباني في ضعيف الأدب المفرد ج 1 ص 303].

• استحباب التسمية بالتعبيد لأي اسم من أسماء الله.

• التسمية بأسماء الأنبياء ورسله - عليهم السلام.

• التسمية بأسماء الصحابة - رضي الله عنهم - وأسماء الصالحين من المسلمين.

• التسمية بـ "القاسم".

سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: رجل سمَّى ابنه القاسم، فما حكم تكنيته بذلك؟

فأجاب بقوله: التكني بأبي القاسم لا بأس به؛ لأن الصحيح أن النهي عنه إنما هو في

عهد الرسول - عليه الصلاة والسلام - حين كان الناس ينادونه، فيتوهَّم الإنسان أنه

رسول الله، حتى إنه نادى رجلٌ رجلاً بالبقيع: يا أبا القاسم، التفت إليه رسول الله -

صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول، الله، إني لم أَعْنِك، إنما دعوت فلانًا، فقال

رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((تسمَّوْا باسمي، ولا تَكَنَّوْا بكنيتي))؛ [مسلم]،

ولهذا كان التكني بأبي القاسم في عهد الرسول - عليه الصلاة والسلام - منهيًّا عنه،

أما بعد ذلك، فلا بأس"؛ [مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين 25/203].

من السنة تكنية الصبيان:

عن أنس بن مالك قال: "[إن] كان النبي - صلى الله عليه وسلم - ليخالطنا،

حتى يقول لأخ لي صغير: ((يا أبا عُمَير، ما فعل النُّغَير؟))؛ [الأدب المفرد].

وعن أم خالد بنت خالد بن سعيد، قالت: أتي النبي - صلى الله عليه وسلم - بثياب فيها

خميصة سوداء صغيرة، فقال: ((ائتوني بأم خالد))، فأُتِيَ بها تُحمَلُ، فأخَذَ الخميصة بيده

فألبَسها، قال: ((أبْلِي وأخلِقِي، ثم أبلي وأخلقي))، وكان فيها علم أخضر أو أصفر،

فقال: ((يا أم خالد هذا سَنَاهْ)) - وهي بالحبشية حسنة - قالت: فذهبتُ ألعب بخاتم النبوة،

فزَبَرَني أبي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((دعْها))؛ [رواه البخاري].

ملحوظة:

يجوز أن يكنَّى المرءُ باسم غير اسم أولاده؛ من أمثلة ذلك: تكنية أبي بكر بهذه الكنية، ولم

يكن له ولد يسمى (بكرًا)، وتكنية عمر بن الخطاب بأبي حفص، وليس له من أولاده من اسمه

(حفص)، وتكنية أبي هريرة بهذه الكنية، وما له ولد يسمى (هريرة)، وتكنية أبي ذر بهذه

الكنية، وما له ولد يسمى (ذر)، وتكنية عائشة بأم عبدالله، وما لها ولد يسمى (عبدالله).

من السُّنة تصغير اسم الصبي:

كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول لأنس - رضي الله عنه -: ((يا أُنَيس))؛ [رواه مسلم].

كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يُلاعِب زينب بنت أمِّ سلمة، وهو يقول: ((يا زوينب))

مرارًا؛ [رواه الضياء في "المختارة" (45/2)، وصححه الألباني في الصحيحة (1241)].

العقيقة عن المولود:

معناها: "عق عن ولده عقًّا: ذبح ذبيحة يوم سبوعه، والعقيقة:

الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم سبوعه عند حلقِ شعره"؛ [الوجيز 428].

حكمها: قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: فالعقيقة سنة مؤكدة ينبغي

للقادر عليها أن يقوم بها، وهي مشروعة في حق الأب خاصة، تذبح في

اليوم السابع من ولادة الطفل"؛ [مجموع فتاوى ورسائل العثيمين 25/203].

وقتها: السنة ذبحها في اليوم السابع من ولادته، فإن فات ففي الرابع عشر، فإن فات ففي

الحادي والعشرين؛ فعن بريدة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((العقيقة تذبح لسبعٍ،

أو لأربعَ عشرةَ، أو لإحدى وعشرين))؛ [رواه البيهقي، وصححه الألباني في صحيح الجامع 4132].

وعن الحسن عن سمرة، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

((الغلام مُرْتَهن بعقيقته، تذبح عنه يوم السابع، ويسمى، ويحلق رأسه))؛

[رواه النسائي، وصححه الألباني في صحيح الجامع 2563].

قدرها: شاتان عن الغلام، وشاة عن الجارية؛ وذلك لِمَا ثبت من حديث عائشة - رضي الله

عنها - قالت: أمَرَنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن نعق عن الغلام شاتين،

وعن الجارية شاة"؛ [ابن ماجه، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه 2561].

جواز ذبح ذُكْرَان أو إناث في العقيقة:

لحديث أم كُرْزٍ أخبرتْه أنها سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:

((عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة، لا يضركم أذكرانًا كن أم إناثًا))؛

[أخرجه أبو داود، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير 4106].

إذا ذبَح عن الغلام شاتين، فليكونا متكافئتين:

عن أم كُرْز قالت: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((عن الغلام شاتان

متكافئتان، وعن الجارية شاة))؛ [رواه البيهقي، وصححه الألباني في الإرواء 1166].

هل يجوز ذبح شاة واحدة عن الغلام؟

قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: "فإن لم يجد الإنسان إلا شاةً واحدة أجزأت،

وحصل بها المقصود، لكن إذا كان الله قد أغناه؛ فالاثنتان أفضل"؛ [الشرح الممتع 7/492].

الاقتراض للعقيقة:

وسئل أبو عبدالله: الرجل يولد له ابن، وليس عنده ما يعق عنه، أحب إليك أن يستقرض

ويعق عنه، أم يؤخر ذلك حتى يوسر؟ قال: أشد ما سمعت في العقيقة ما روى الحسن، عن

سمرة، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((كل غلام رهينة بعقيقته))، وإني لأرجو إن

استقرض أن يعجل الله له الخلف؛ لأنه أحيا سنة من سنن النبي - صلى الله عليه وسلم -

واتبع ما جاء عنه؛ [مسائل الإمام أحمد رواية ابنه مسائل في العقيقة ج 2 ص 208].

إخراج العقيقة قيمة:

قال ابن قدامة في (المغني): والعقيقة أفضل من الصدقة بقيمتها.

قال النووي - رحمه الله -: "فرع: فعل العقيقة أفضل من التصدق

بثمنها عندنا، وبه قال أحمد، وابن المنذر"؛ [المجموع 8/414].

هل يعق الكبير عن نفسه؟عن أنس بن مالك - رضي الله عنه -:

"أن النبي - صلى الله عليه وسلم - عقَّ عن نفسه بعدما بُعِث نبيًّا"؛

[أخرجه عبدالرزاق في المصنف؛ السلسلة الصحيحة للألباني (6/1/502) برقم (2726)].

وقد ذهب بعض السلف إلى العمل به، قال ابن سيرين: "لو أعلم أنه لم يعق عني،

لعققتُ عن نفسي"؛ [رواه ابن أبي شيبة، السلسلة الصحيحة للألباني (6/1/506)].

وعن الحسن البصري قال: "إذا لم يعق عنك، فعقَّ عن نفسك،

وإن كنت رجلاً"؛ [السلسة الصحيحة للألباني (6/1/506)].

حكم العقيقة عن طفل مات بعد ولادته (السقط):

قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: "إذا ولد المولود بعد تمام أربعة أشهر، فإنه يعق

عنه ويسمَّى أيضًا؛ لأنه بعد أربعة أشهر تنفخ فيه الروح،

ويبعث يوم القيامة"؛ [لقاء الباب المفتوح، ج2ص11].

إذا اجتمعتْ عقيقة وأضحية:

قال - رحمه الله - في "كشاف القناع" (3/30): "ولو اجتمع عقيقة وأضحية، ونوى الذبيحة

عنهما - أي: عن العقيقة والأضحية - أجزأتْ عنهما نصًّا"؛ [أي: نص عليه الإمام أحمد].

وقد اختار هذا القول الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - فقال: "لو اجتمع أضحية

وعقيقة كفى واحدة صاحب البيت، عازم على التضحية عن نفسه فيذبح هذه أضحية،

وتدخل فيها العقيقة، وفي كلام لبعضهم ما يؤخذ منه أنه لا بد من الاتحاد: أن تكون

الأضحية والعقيقة عن الصغير، وفي كلام آخرين أنه لا يشترط، إذا كان الأب سيضحِّي

فالأضحية عن الأب والعقيقة عن الولد، الحاصل: أنه إذا ذبح الأضحية عن أضحية

نواها وعن العقيقة كفى"، انتهى؛ ["فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم" (6/159)].

ما يقال عند ذبح العقيقة:

عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: "عق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

عن الحسن والحسين، وقال: ((قولوا: بسم الله، والله أكبر، اللهم لك وإليك، هذه

عقيقة فلان))؛ [رواه البيهقي، وقال النووي: إسناد حسن، في المجموع (8/428)].

كيفية طبخها:

قال الشيخ ابن باز - رحمه الله -: "صاحبها مخيَّر، إن شاء وزعها لحمًا بين الأقارب

والأصحاب والفقراء، وإن شاء طبخها ودعا إليها مَن شاء من الأقارب والجيران والفقراء،

هذه هي العقيقة المشروعة، وهي سنة مؤكدة، ومن

تركها فلا إثم عليه"؛ [مجموع فتاوى ابن باز 4/262].

كسر عظام العقيقة:

قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: ذكر بعض العلماء أنه ينبغي في توزيع العقيقة

أن تكون مفاصل، بمعنى أنه لا يكسر عظمها، لتكون العطية التي يعطيها جزلة؛ لأن

ما بين المفصلين من العظام فيه لحم، إلا ما كان أسفل الأرجل فإنه عادة لا يكون فيه

لحم، لكنه من العادة أيضًا ألا يتصدق به وحده، فمن الحكمة في عدم تكسير عظامها:

أن العطاء يكون أجزل؛ إذ إنه يكون عضوًا كاملاً، وذكر بعض العلماء حكمة أخرى

في النفس منها شيء، وهي: أن يكون ذلك تفاؤلاً بألا تنكسر عظام المولود، لكنْ في

النفس من هذا شيء، والمعنى الأول وهو أنه من أجل جزالة العطية أظهر وأقرب،

ولكن مع ذلك لو كسر العظام، فلا بأس"؛ [فتاوى نور على الدرب للعثيمين 14/2].

الحكمة من العقيقة:1- حرز من الشيطان:

قال ابن القيم - رحمه الله -: "وفيها سر بديع، موروث عن فداء إسماعيل بالكبش الذي

ذبح عنه وفداه الله به، فصار سُنة في أولاده بعده؛ أن يفدي أحدهم عند ولادته بذبح،

ولا يستنكر أن يكون هذا حرزًا له من الشيطان بعد ولادته، كما كان ذكر اسم الله عند

وضعه في الرحم حرزًا له من ضرر الشيطان، ولهذا قلَّ مَن يترك أبواه العقيقة عنه إلا

وهو في تخبيط من الشيطان، وأسرار الشرع أعظم من هذا؛ ولهذا كان الصواب أن الذكر

والأنثى يشتركان في مشروعية العقيقة، وإن تفاضلا في قدرها"؛ [تحفة المودود بأحكام المولود].

2- من فوائد العقيقة: • طاعة لله ورسوله.

• إحياء لسنة نبوية قلَّ مَن يفعلها في هذا الزمان.• فكٌّ لرهن الوليد وفداء له.

• إطعام للطعام، وسبيل لدخول الجنان.• إنفاق في سبيل الله، له أجره العظيم، وثوابه الجزيل.

• من مظاهر التكافل الاجتماعي والترابط الإسلامي؛

[الموسوعة الأم في تربية الأولاد في الإسلام ج 1 ص 52].

حلق رأس المولود يوم السابع، والتصدق بوزنه فضة:

وعن الحسن عن سمرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

((الغلام مرتهن بعقيقته، تذبح عنه يوم السابع، ويسمى، ويحلق رأسه))؛

[رواه أحمد، وصححه الألباني في صحيح الجامع (2563)].

عن أبي رافع أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لفاطمة لما ولدت الحسن:

((احلقي رأسه، وتصدقي بوزن شعره فِضَّة على المساكين))؛

[رواه أحمد، وحسنه الألباني في الإرواء 1175].

من السنة المهجورة تلطيخ رأس المولود بعد حلقه بالزعفران:

• عن عائشة قالت: "كانوا في الجاهلية إذا عقوا عن الصبي خضبوا قطنة بدم العقيقة،

فإذا حلقوا رأس الصبي وضعوها على رأسه، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -:

((اجعلوا مكان الدم خلوقًا))؛ [ أخرجه ابن حبان، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة 463].

• عن بريدة قال: "كنا في الجاهلية إذا ولد لأحدنا غلام، ذبح شاة ولطخ رأسه

بدمه، فلما جاء الإسلام كنا نذبح الشاة يوم السابع، ونحلق رأسه ونلطخه

بزعفران"؛ [رواه أبو داود، وصحَّحه الألباني في صحيح أبي دواد 2843].

حكم حلق رأس الأنثى:

قالت اللجنة الدائمة: "ورد في حلق الشعر يوم سابعه حديثان:

أحدهما "لما ولدت فاطمة - رضي الله عنها - الحسن قال رسول الله -

صلى الله عليه وسلم -: ((احلقي رأسه...))؛ الحديث رواه أحمد في (مسنده).

والثاني حديث سمرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

((كل غلام مرتهن بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويسمى فيه، ويحلق رأسه))؛

رواه أحمد، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه؛ فالحديث الأول في ولادة الحسن

- رضي الله عنه - والثاني جاء بلفظ (غلام)، وهو خاص بالذكر دون الأنثى؛

ولذا فلا يشرع حلق رأس المولود إذا كان أنثى، وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد،

وآله وصحبه وسلم"؛ [اللجنة الدائمة برئاسة ابن باز 2 -10 - 467].

• وبهذا القول قال الشيخان ابن باز وابن عثيمين - رحمهما الله.

فائدة:

قال الشيخ ابن عثيمين: "حلق رأس الغلام سنة، جاء به الحديث عن النبي

- صلى الله عليه وسلم - يحلق ويتصدق بوزنه وَرِقًا؛ أي: (فضة)، لكن بشرط أن يكون

هناك حالق حاذق لا يجرح الرأس، ولا يحصل فيه مضرَّة على الطفل، فإن لم يوجد

فأرى ألا يحلق، وأن يتصدَّق بشيء يقارب وزن شعره من الفضة"؛

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين 25 - 232].

ختان المولود يوم السابع:

• عن جابر - رضي الله عنه - قال "عق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

عن الحسن والحسين، وختنهما لسبعة أيام"؛ [رواه البيهقي].

• عن ابن عباس قال: "سبعة من السنة في الصبى يوم السابع: يسمَّى، ويختن، ويماط

عنه الأذى، ويثقب أذنه، ويعق عنه، ويحلق رأسه، ويلطخ بدم عقيقته، ويتصدق بوزن

شعره في رأسه ذهبًا أو فضة"؛ [أخرجه الطبراني في "الأوسط" (1/133/2)].

قال الشيخ الألباني - رحمه الله -: "أحد الحديثين يقوي الآخر؛ إذ مخرجهما مختلف،

وليس فيهما متَّهم، وقد أخذ به الشافعية، فاستحبوا الختان يوم السابع من الولادة؛

كما في المجموع 1/307"؛ [تمام المنة في التعليق على فقه السنة ج1 ص68].

ختان البنات:

سؤال: ما حكم ختان البنات؟ وهل هناك ضوابط معينة لذلك؟

فأجاب الشيخ ابن باز - رحمه الله -: "بسم الله، والحمد لله:

ختان البنات سنة، إذا وُجِد طبيب يُحسِن ذلك أو طبيبة تُحسِن ذلك؛ لقوله -

صلى الله عليه وسلم -: ((الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب،

وقلم الأظفار، ونتف الآباط))؛ متفق على صحته، وهو يعم الرجال والنساء،

ما عدا قص الشارب فهو من صفة الرجال"؛ [مجموع الفتاوى 10/47].

تم بحمد الله، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hp;hl hgl,g,] lk hg;jhf ,hgskm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17081
أحْكامُ المَولود http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17080&goto=newpost Tue, 09 Aug 2022 15:55:45 GMT أحْكامُ المَولود الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعدُ: فالذُّريةُ نِعْمَةٌ عظيمةٌ...

أحْكامُ المَولود

أحْكامُ المَولود

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعدُ:

فالذُّريةُ نِعْمَةٌ عظيمةٌ يَعودُ خيرُها على الإنسان في الدُّنيا والآخِرَةِ؛ إذا أحْسَنَ تَرْبِيَتَها ورِعايَتَها.

وتُسْتَحَبُّ البِشارَةُ بالمَولُود، والرِّضا بِجِنْسِه - ذَكَرًا كان أو أُنْثَى. والتَّسَخُّطُ بالأُنثى مَنْهِيٌّ عنه،

وهو مِنْ أخلاق الجاهلية، وربما كان الخيرُ والبركةُ في الأُنثى دون الذَّكر، فالكُلُّ مِنْ رِزْقِ

اللهِ تعالى: ﴿ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ ﴾ الشورى: 49.

والأَصْل ُهو شُكْرُ المُنْعِمِ على إِنعامِه، وامْتِثالُ هذا الشُّكْرِ فيه اسْتِدعاءٌ لِزِيادَةِ النِّعَمِ،

وحُلولِ البَرَكَةِ فيها. فمَنْ رُزِقَ بمولود فَلْيَحْمَدِ اللهَ تعالى؛ إذا كان سَوِيًّا، ولا يُبالِي

ذَكَرًا كان أو أُنثى؛ عن كَثِيرِ بْنِ عُبَيْدٍ قَالَ: «كَانَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا إِذَا وُلِدَ

فِيهِمْ مَوْلُودٌ - يَعْنِي: فِي أَهْلِهَا - لَا تَسْأَلُ: غُلَامًا وَلَا جَارِيَةً، تَقُولُ: خُلِقَ سَوِيًّا؟ فَإِذَا قِيلَ:

نَعَمْ. قَالَتِ: الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ» حسن موقوف - رواه البخاري في "الأدب المفرد".

ولا بَأْسَ بِتَهْنِئَةِ المَولودِ له؛ لأنَّها نِعْمَةٌ مُتَجَدِّدَةٌ، وليس لِلتهنئَةِ وقْتٌ مُحَدَّدٌ،

ولم يَرِدْ نَصٌّ شرعيٌّ فيما يُقال عند التَّهنِئَة، وقد اشْتَهَرَتْ بعضُ العِبارات عن

بعضِهم؛ كقول الحَسَنِ البصريِّ رحمه الله: (بُورِكَ لَكَ

فِي المَوْهُوبِ، وشَكَرْتَ الوَاهِبَ، وَبَلَغَ رُشْدَهُ، وَرُزِقْتَ بِرَّهُ).

ويُسْتَحَبُّ تَعْوِيذُ المَولودِ - قَبْلَ مَجِيئِه: عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ

صلى الله عليه وسلم: «لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ أَهْلَهُ قَالَ: بِاسْمِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ جَنِّبْنَا الشَّيْطَانَ،

وَجَنِّبِ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا؛ فَإِنَّهُ إِنْ يُقَدَّرْ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ فِي ذَلِكَ لَمْ يَضُرَّهُ شَيْطَانٌ أَبَدًا» رواه مسلم.

ويُسْتَحَبُّ تَعْوِيذُ المَولودِ ورُقيتُه - بَعْدَ مَجِيئِه - مِنَ الشَّيطانِ والعَين؛ فإنَّ عَينَ العائنِ وحَسَدَ

الحاسِدِ أسْرَعُ إليه، والتَّعويذُ والرُّقَى خيرُ تحصينٍ له من هذه السِّهامِ الخَبِيثة، فلْيُقرأُ عليه:

سورةُ الإخلاص، والمُعَوِّذَتان، وما تَيَسَّرَ من الأذكار: عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ:

كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُعَوِّذُ الحَسَنَ وَالحُسَيْنَ، يَقُولُ: «أُعِيذُكُمَا بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ

مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ». وَيَقُولُ: «إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ

وَإِسْحَاقَ» رواه البخاري. ولا تَثْبُتُ - في التَّأْذِينِ في إِذْنِ المَولودِ - سُنَّةٌ عن النبيِّ صلى الله

عليه وسلم، فكلُّ الأحاديثِ الواردةِ في التَّأْذِينِ حِين الولادةِ ضَعِيفةٌ؛ بل ضَعْفُها شَدِيدٌ.

ويُسْتَحَبُّ تَحْنِيكُ المَولودِ، والدُّعاءُ له بِالبَرَكَةِ؛ وهو أنْ تُمْضَغَ تمرةٌ فيُدْلَك بها حَنَكُ الصَّبيِّ

من داخِلِ فَمِه، وأمَّا وقْتُه: فهو بعدَ الوِلادةِ قَبلَ إرضاعه؛ لِيَكونَ التَّمْرُ أوَّلَ شيءٍ يَصِلُ إلى

جَوفِه. وكَشَفَ الطِّبُّ الحديثُ أنَّ التَّمْرَ يحتوي على كميّاتٍ وافِرةٍ مِن الجلوكوز، وقد يَتعرَّضُ

بسببِ نَقْصِه لآفاتٍ كبيرة. عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها: «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

كَانَ يُؤْتَى بِالصِّبْيَانِ فَيُبَرِّكُ عَلَيْهِمْ، وَيُحَنِّكُهُمْ» رواه مسلم. وهذا مِنْ خَصائِصِ النبيِّ صلى الله

عليه وسلم؛ فقد كان الصَّحابةُ رضي الله عنهم يَتَبَرَّكون بِلُعَابِه، وتَحْنِيكِه لِلصِّبيان.

وأمَّا قولُ النوويِّ رحمة الله: (فِيهِ اسْتِحْبَابُ التَّبَرُّكِ بِأَهْلِ الصَّلَاحِ وَالفَضْلِ)، فغَيرُ صحيح؛ لأنَّ

التَّبَرُّكَ بِشَخْصِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم هو الثَّابِت، وأمَّا غَيرُه فلا يُطْلَب منه التَّحْنِيك بِقَصْدِ

التَّبَرُّكِ به! وقد سُئِلَ الشَّيخُ ابنُ بازٍ رحمه الله - عن الذَّهاب بالأطفال إلى العلماءِ لِتَحْنِيكِهِم -

فمَنَعَ ذلك، وقال: (يُحَنِّكُهُ أبوه، أو أُمُّه)، ثم قال: (لَوْ فُتِحَ بابُ التَّحْنِيكِ؛ لَتَوَسَّعَ النَّاسُ فِيه).

وتُسْتَحَبُّ تَسْمِيَةُ المَولودِ في اليومِ الأَوَّلِ مِنَ الوِلادَةِ، وتَجُوزُ بعدَه حتى اليوم السَّابع؛ لقوله

صلى الله عليه وسلم: «كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ، تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ، وَيُحْلَقُ، وَيُسَمَّى»

صحيح - رواه أبو داود. والأحَقُّ بالتَّسْمِية - عند الاخْتِلافِ - هو الأب؛ لأنَّ ولدَه

يُنسبُ إليه.قال ابنُ القَيِّم رحمه الله: (هَذَا مِمَّا لَا نِزاعَ فِيهِ بَين النَّاس،

وَأَنَّ الأَبَوَيْنِ إِذا تنَازَعَا فِي تَسْمِيَةِ الوَلَد؛ فَهِيَ لِلأَب

وتَجُوزُ التَّسْمِيَةُ مِنْ غَيرِ الأَبِ والأُمِّ؛ عَنْ أَبِي مُوسَى رضي الله عنه قَالَ:

«وُلِدَ لِي غُلاَمٌ، فَأَتَيْتُ بِهِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَسَمَّاهُ إِبْرَاهِيمَ،

فَحَنَّكَهُ بِتَمْرَةٍ، وَدَعَا لَهُ بِالبَرَكَةِ، وَدَفَعَهُ إِلَيَّ» رواه البخاري.

وكان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يَسْتَحِبُّ الاسْمَ الحَسَنَ، ويَحُضُّ عليه، ويَكْرَهُ الاسْمَ القَبِيحَ،

ويَنْهَى عنه؛ لِمَا بين الأسماءِ والمُسمَّيات من تأثيرٍ وارتباطٍ وتَناسُبٍ، كما في قوله صلى الله

عليه وسلم: «إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ: عَبْدُ اللَّهِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ» رواه مسلم. قال ابنُ القَيِّم

رحمه الله: (لِلأَسْمَاءِ تَأْثِيرٌ فِي المُسَمَّيَاتِ، وَلِلْمُسَمَّيَاتِ تَأَثُّرٌ عَنْ أَسْمَائِهَا فِي الحُسْنِ وَالقُبْحِ،

وَالخِفَّةِ وَالثِّقَلِ، وَاللَّطَافَةِ وَالكَثَافَةِ؛ كَمَا قِيلَ: وَقَلَّمَا أَبْصَرَتْ عَيْنَاكَ ذَا لَقَبٍ...

إِلَّا وَمَعْنَاهُ إِنْ فَكَّرْتَ فِي لَقَبِهْ. فيُسْتَحَبُّ كلُّ اسْمٍ تَضَمَّنَ تَعبيدًا لاسمٍ مِن أسماءِ الله تعالى،

أو مَاثَلَ اسمًا مِن أسماء الأنبياءِ والصَّالحين. وتَحْرُمُ تسميةُ المولود بكلِّ اسْمٍ

تَضَمَّنَ تَعْبِيدًا لغيْرِ الله تعالى؛ كـ"عبد النَّبي" و"عبد الكعبة" ونحوهما؛ أو

تسميتُه بالأسماءِ المُختصَّةِ بالربِّ تبارك وتعالى؛ كـ"الرَّحمن"، و"الرزَّاق"،

ونحوِها؛ أو تسميتُه بـ"مَلِكِ المُلوكِ" أو "قاضي القُضاةِ" ونحوها؛ أو تسميتُه باسْمٍ

مِن أسْماءِ الكفَّارِ الخاصَّةِ بِهِم؛ أو تَسميةُ الذَّكرِ باسْمِ الأُنثى، وتسميةُ الأُنثى باسْمِ الذَّكر.

الخطبة الثانية

الحمد لله...عِباد الله.. العَقِيقَةُ سُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ يَنْبَغِي الحِرْصُ عليها؛ وهي الذَّبيحةُ التي تُذبحُ

عن المَوْلودِ شُكرًا لله تعالى على نِعْمَةِ الوَلَد، وذَبْحُها أَفْضَلُ مِنَ التَّصَدُّقِ بِثَمَنِها، ولو زاد.

ومِنَ السُّنَّةِ أَنْ يُذْبَحَ عن الغُلام شاتان مُتقَارِبَتَانِ شَبَهًا وسِنًّا، وعن الجارية شاة،

ويَجُوزُ الاكتفاءُ بواحدةٍ عن الذَّكَرِ عند انْعدامِ القُدْرَة. ووَقْتُها: فهو اليوم السَّابع مِنَ

الوِلادة،فإنْ فاتَ ففي الرَّابع عَشَر، فإنْ فاتَ ففي الواحدِوالعِشرين، فإنْ فاتَ ففي أيِّ

وَقتٍ، قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «عَنِ الغُلَامِ شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ

[أَيْ: مُسْتَوِيَتَانِ أَوْ مُقَارِبَتَانِ]، وَعَنِ الجَارِيَةِ شَاةٌ» صحيح - رواه أبو داود.

وقال أيضًا: «كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ، تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ» صحيح - رواه

أبو داود. ويَجْرِي في العَقيقةِ ما يَجْرِي في الهَدْيِ والأُضْحِيةِ مِن الأَحْكامِ

والشُّروط، مِنْ اعتبارِ السِّنِّ والسَّلامَةِ مِنَ العيوب ونحوِها؛ ولا يَصِحُّ الاشتِراكُ

فيها بأنْ تُذبحَ ذبيحةٌ واحدةٌ عن عِدَّةِ أولاد، وإنْ كانوا تَوأَمَيْن، فإنَّ لكلِّ مولودٍ

عقيقتَه. ويُسْتَحَبُّ عَدَمُ كَسْرِ عِظامِها؛ فتُفصَلُ الأعضاءُ وتُطبخُ جُدُولاً دون

كَسْرٍ لِعَظْمٍ؛ تفاؤلاً بِسَلامَةِ أعضاءِ المَولودِ وصِحَّتِها وقُوَّتِها.

ولَحْمُها يُؤكلُ منه، ويُهْدَى، ويُتَصَدَّق به، أو يُجْمَعُ على طعامِه الأقارِبُ والأَصْحابُ والجيران.

ويُسْتَحَبُّ حَلْقُ رأسِ المَولودِ، والتَّصَدُّقُّ بِوَزْنِ شَعْرِه فِضّةً، أو ما كان على قِيمَتِها نَقْدًا؛

عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه قَالَ: عَقَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الحَسَنِ،

وَقَالَ: «يَا فَاطِمَةُ! احْلِقِي رَأْسَهُ، وَتَصَدَّقِي بِزِنَةِ شَعْرِهِ فِضَّةً». قَالَ: فَوَزَنَتْهُ فَكَانَ وَزْنُهُ

دِرْهَمًا، أَوْ بَعْضَ دِرْهَمٍ. حسن - رواه الترمذي. ويَنْبَغِي أَنْ يَعُمَّ

الحلْقُ الرَّأْسَ كلَّه، ابتعادًا عن القَزَعِ؛ بِحَلْقِ بعضِ رأسِ الصَّبِي،

وتَرْكِ بعضِه الآخَر. وأمَّا وقْتُه: فهو اليومُ السَّابع مِنَ الوِلادة.

والحَلْقُ خاصٌّ بالذَّكرِ دون الأُنْثَى؛ فلا يُشْرَعُ حَلْقُ رأسِ المَولود إذا كان أُنثى.

والخِتانُ واجِبٌ في حَقِّ الذَّكَر؛ لِقولِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم - لِرَجُلٍ أَسْلَمَ:

«أَلْقِ عَنْكَ شَعْرَ الكُفْرِ، وَاخْتَتِنْ» حسن - رواه أبو داود. أمَّا وقْتُه: ففي اليومِ

السَّابِع مِن الوِلادة؛ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قال: «عَقَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله

عليه وسلم عَنِ الحَسَنِ وَالحُسَيْنِ، وَخَتَنَهُمَا لِسَبْعَةِ أَيَّامٍ» حسن - رواه البيهقي.

إلاَّ أنْ يكونَ المَولودُ ضَعِيفًا لا يَحْتَمِلُه فيُؤجَّلُ حتَّى يَقْوَى، ويَجُوزُ في غيرِه

مِن الأيَّامِ قبلَ بلوغِ الصَّبِي، وهو مِنْ كَمالِ الفِطرةِ، وتَمامِ الحَنيفِيَّةِ مِلَّةِ إبراهيم،

وفيه الطَّهارةُ والنَّظافةُ، وتَحْسِينِ الخِلْقَة، وفيه توفيرُ الصِحَّةُ والحِفْظُ مِنَ الأَسْقام.

والخِتَانُ مَشْروعٌ في حَقِّ الأُنْثَى؛ وهو مَكْرُمَةٌ لها، ولا يَرْتَقِي أنْ يكون واجِبًا؛

لأنه لم يَرِدْ دليلٌ صَرِيحٌ صَحِيحٌ يُوجِبُ على الإناث الاخْتِتان. عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ

الأَنْصَارِيَّةِ رضي الله عنها؛ أَنَّ امْرَأَةً كَانَتْ تَخْتِنُ بِالمَدِينَةِ، فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صلى

الله عليه وسلم: «لَا تُنْهِكِي [أي: لا تُبالِغِي في القَطْعِ]؛ فَإِنَّ ذَلِكَ أَحْظَى لِلْمَرْأَةِ،

وَأَحَبُّ إِلَى البَعْلِ» صحيح - رواه أبو داود. فقد أقرَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم

الخاتِنَةَ على فِعْلِها. قال ابنُ تيمِيَّة رحمه الله - في بَيانِ المَقْصودِ مِنْ خِتانِ

الرَّجل، وخِتانِ المرأة: (المَقْصُودُ بِخِتَانِ الرَّجُلِ: تَطْهِيرُهُ مِنْ النَّجَاسَةِ

المُحْتَقِنَةِ فِي القُلْفَةِ، وَالمَقْصُودُ مِنْ خِتَانِ المَرْأَةِ: تَعْدِيلُ شَهْوَتِهَا.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


HpX;hlE hglQ,g,]

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17080
كيف تتعافى نهائيا من السكري (النوع الثاني) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17079&goto=newpost Tue, 09 Aug 2022 00:14:56 GMT كيف تتعافى نهائيا من السكري (النوع الثاني) https://youtu.be/K2TOLRXTYuc كيف تتعافى نهائيا من السكري (النوع الثاني) | كيف تخفف وزنك...

كيف تتعافى نهائيا من السكري (النوع الثاني)



https://youtu.be/K2TOLRXTYuc

كيف تتعافى نهائيا من السكري (النوع الثاني)

| كيف تخفف وزنك وتحافظ عليه | كيف تعالج مقاومة الانسولين

الوقاية والعلاج من السكري بدون ادوية |

أرجو النشر لتعم الفائدة ولكم الأجر إن شاء الله

مشاهدة هذا الفيديو لا تغني عن زيارة واستشارة طبيبك الخاص.

هذه قصتي وتجربتي الشخصية مع السكري (النوع الثاني)

لمدة عشر سنوات وانتصاري على هذا العَرَض بحمد الله في

اسبوعين تقريباً وبدون أدوية ونزول وزني من 110 كغم الى 85 كغم في ثلاثة أشهر

محتوى هذا الفيديو:

نصيحة لمرضى السكري وطريقة علاجه

خدعة مايسمي بمرض السكري النوع الثاني

السكري ليس مرض ولا يحتاج علاج مزمن

تعلم فوائد وكيفية تطبيق حمية الكيتو مع الصيام المتقطع

ابدأ في علاج كثير من الأمراض التي تعاني منها

وهم مرض السكري النوع الثاني وعلاجه الاكيد بدون أدوية

هرمون الانسولين ودوره في السكري وما هو العلاج

فيديو مهم لكل مريض يعاني من السكري أو مقاومة الانسولين

علاج المشاكل الصحية

الشفاء من مرض السكري النوع الثاني

مقاومة الانسولين الكيتو دايت

امثله للوجبات وماهو المسموح به لعلاج السكري

تخلص نهائيا من الكرش والاجناب

التخلص من السمنة نهائياً

علاج السكري بطريقة سهلة

أعراض السكري

أكاذيب تمنعك من علاج السكر نهائيا

أكلات لمرضى السكري نصائح لمرضى السكري

الدكتور علي القاسم - مستشار دولي وأحد أفضل مدربي الموارد

البشرية المعتمدين عالمياً ومُدرب التطويروالتغيير المؤسسي

وتنمية مهارات الأفراد ومؤلف في القيادة والإدارة والتنمية الذاتية

والمؤسس والمدير التنفيذي لمؤسسة علي القاسم الدولية؛ مؤسسة

تدريب لتنمية المهارات القيادية والادارية والموارد البشرية.

مُدرب مُعتمد من قبل وزارة الموارد البشرية - ماليزيا وأنماط ديسك

وإتحاد المُتحدثين العالميين، واتحاد المدربين العالميين, والجمعية

الأمريكية للتدريب والتطويروالجمعية الأمريكية لإدارة الموارد

البشرية والجمعية الماليزية للمُتحدثين المُحترفين

https://www.draliqassem.com

فيديو التعريف بالدكتور علي القاسم:
https://www.youtube.com/watch?v=zc_tr...

فيديوهات أخرى عن الإدارة والقيادة

1- محاضرة المدير الفعَّال – الدكتور علي القاسم
https://www.youtube.com/watch?v=8i5-Q...

2- أسباب ضعف أداء الموظفين | أسباب ضعف الأداء في المؤسسات
https://www.youtube.com/watch?v=B9GD-...

3- القيادة اثناء وبعد أزمة كورونا | أبعاد المهمة الاقتصادية للمؤسسات
https://www.youtube.com/watch?v=t49EJ...

4- القيادة الفعالة | أهمية القيادة الفعالة في المؤسسات
https://www.youtube.com/watch?v=-QnA2...

5- ما هي القيادة السيئة | ملخص كتاب القيادة السيئة
https://www.youtube.com/watch?v=bwzDy...

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


;dt jjuhtn kihzdh lk hgs;vd (hgk,u hgehkd)

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17079
الرقية_الشرعية لعلاج السحر والمس والحسد والعين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17078&goto=newpost Mon, 08 Aug 2022 23:48:45 GMT - https://youtu.be/hqiFRCXsnvI الرقية_الشرعية #ابراهيم_عبدالمنعم ذكار الصباح بصوت جميل الرقية الشرعية الشاملة من القرآن والسنة { مكتوبة }...

الرقية_الشرعية لعلاج السحر والمس والحسد والعين

-


https://youtu.be/hqiFRCXsnvI

الرقية_الشرعية #ابراهيم_عبدالمنعم ذكار الصباح بصوت جميل

الرقية الشرعية الشاملة من القرآن والسنة { مكتوبة }

الرقية الشرعية الشاملة من القرآن والسنة { مكتوبة }

لعلاج السحر والمس والحسد والعين - القارئ الشيخ ابراهيم عبد المنعم
https://www.youtube.com/channel/UCHH8...
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، النّاس و آية الكرسي

مكررة للقارئ عبد الرحمن الماجد نافعة بإذن الله

https://youtu.be/XZPVwPKKY70
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، الناس، آية الكرسي ختام سورة

البقرة للقارئ عبد الرحمن السديس مكررة نافعة بإذن الله

https://youtu.be/HPXukLtFWik
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
آية الكرسي مكررة ومكتوبة 100 مئة مرة رقية وشفاء من كل داء

بإذن الله بصوت الشيخ عبد الرحمن السديس

https://youtu.be/mQi1XG3chZs
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
أحدث تسجيلات الشيخ ماهر المعيقلي (حصري)

الرقية الشرعية ماهر المعيقلي سورة البقرة- يس- الواقعة-

الرحمن- الملك- الجن- الدخان- المعوذتان quran

https://youtu.be/i4tggpG4rFI
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
سورة البقرة كاملة لحفظ وتحصين المنزل القارئ عبدالرحمن الماجد

https://youtu.be/gTVDhDma1QA
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
تلاوة هادئة تريح القلب 💚 سور ( يس, الواقعة, الرحمن, الملك ) القارئ طارق محمد
https://youtu.be/He16gkogpdk

ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
سورة البقرة كاملة عبد الرحمن السديس تلاوة رائعة

https://youtu.be/kxYnIAUiqJo
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
رقية المنزل والشفاء سور | البقرة - يس - الصافات - الواقعة -

المعوذات | القارئ عبد الرحمن الماجد

https://youtu.be/aMllDJnr_p4
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية للحسد والسحر والمس الشيخ عبدالباسط عبدالصمد -

https://youtu.be/KA8Bu-40B7o
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية بصوت الشيخ سعد الغامدي صوت عذب |

https://youtu.be/sJELcENMFcQ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية بصوت الشيخين السديس و الشريم

https://youtu.be/h8cVjgfknqs
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية كاملة إدريس أبكر للسحر والعين والحسد |

https://youtu.be/jMjvyHkZbEI
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية للنوم بسهولة للكبار والصغار -

https://youtu.be/DS-SDPrs48I
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرجاء الأشتراك معنا بالقناة ودعمها فهي لي ولك ولجميع المسلمين

ونتمني منكم نشرها - صدقة جارية -
https://www.youtube.com/channel/UCZpQ...

ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
عَن أبي هريرة ، أنَّ رَسُول اللَّه قَالَ :مَنْ دَعَا إِلَى هُدىً كانَ لهُ مِنَ

الأجْر مِثلُ أُجورِ منْ تَبِعهُ لاَ ينْقُصُ ذلكَ مِنْ أُجُورِهِم

شَيْئًا رواهُ مسلمٌوعنْهُ قَالَ: قَالَ رسُولُ اللَّه :إِذَا ماتَ ابْنُ آدَم انْقَطَع عَملُهُ

إلاَّ مِنْ ثَلاثٍ: صَدقَةٍ جَاريَةٍ، أوْ عِلمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أوْ وَلدٍ صالحٍ يدْعُو لَهُ رواهُ مسلمٌ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــــ
اللهم إجعلها صدقة جارية لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات

الأحياء منهم والأموات ولمن اعاننا على نشرها..اللهم امين
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــ

وتذكروا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( الدال على الخير كفاعله ))
القران الكريم

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgvrdm_hgavudm gugh[ hgspv ,hgls ,hgps] ,hgudk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17078
أسرار الزواج وفوائده العلاج الروحي لجميع الأمراض http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17077&goto=newpost Mon, 08 Aug 2022 13:45:25 GMT أسرار الزواج وفوائده العلاج الروحي لجميع الأمراض فيديوهات اسلامية https://youtu.be/4mqsboIkWhQ أسرار الزواج وفوائده المذهلة الجزء الأول...

أسرار الزواج وفوائده العلاج الروحي لجميع الأمراض


فيديوهات اسلامية


https://youtu.be/4mqsboIkWhQ

أسرار الزواج وفوائده المذهلة الجزء الأول - محاضرة دورة الباحث

https://youtu.be/Q5_ss-RjXsI

العلاج الروحي لجميع الأمراض والشفاء الكامل بإذن الله | عبدالدائم الكحيل

https://youtu.be/mon5xzkRp5k

أعظم سورة في القران ولم ينزل مثلها في جميع الكتب السماوية السابقة ما هي ؟

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hsvhv hg.,h[ ,t,hz]i hgugh[ hgv,pd g[ldu

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17077
اذكار الصباح بصوت جميل# وبعض الفيديوهات http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17076&goto=newpost Mon, 08 Aug 2022 12:54:13 GMT اذكار الصباح بصوت جميل# وبعض الفيديوهات اذكار الصباح بصوت جميل# محمد_الشهاوي https://youtu.be/VUOFsBIxHDQ اذكار الصباح بصوت جميل# ...

اذكار الصباح بصوت جميل# وبعض الفيديوهات


اذكار الصباح بصوت جميل# محمد_الشهاوي

https://youtu.be/VUOFsBIxHDQ

اذكار الصباح بصوت جميل# محمد_الشهاوي

#اذكار_الصباح #محمد_الشهاوي

اذكار الصباح بصوت جميل💛 مناظر طبيعية رائعة🌼
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، النّاس و آية الكرسي مكررة

للقارئ عبد الرحمن الماجد نافعة بإذن الله

https://youtu.be/XZPVwPKKY70
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، الناس، آية الكرسي ختام سورة البقرة

للقارئ عبد الرحمن السديس مكررة نافعة بإذن الله

https://youtu.be/HPXukLtFWik
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
آية الكرسي مكررة ومكتوبة 100 مئة مرة رقية وشفاء من كل

داء بإذن الله بصوت الشيخ عبد الرحمن السديس

https://youtu.be/mQi1XG3chZs
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
أحدث تسجيلات الشيخ ماهر المعيقلي (حصري)الرقية الشرعية ماهر المعيقلي

سورة البقرة- يس- الواقعة- الرحمن- الملك- الجن- الدخان- المعوذتان
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
سورة البقرة كاملة لحفظ وتحصين المنزل القارئ عبدالرحمن الماجد
https://youtu.be/gTVDhDma1QA
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
تلاوة هادئة تريح القلب سور ( يس, الواقعة, الرحمن, الملك ) القارئ طارق محمد

https://youtu.be/He16gkogpdk
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
سورة البقرة كاملة عبد الرحمن السديس تلاوة رائعة

https://youtu.be/kxYnIAUiqJo
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
رقية المنزل والشفاء سور | البقرة - يس - الصافات - الواقعة - المعوذات | القارئ عبد الرحمن الماجد

https://youtu.be/aMllDJnr_p4
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية للحسد والسحر والمس الشيخ عبدالباسط عبدالصمد -

https://youtu.be/KA8Bu-40B7o
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية بصوت الشيخ سعد الغامدي صوت عذب |

https://youtu.be/sJELcENMFcQ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية بصوت الشيخين السديس و الشريم

https://youtu.be/h8cVjgfknqs
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية كاملة إدريس أبكر للسحر والعين والحسد |

https://youtu.be/jMjvyHkZbEI
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية للنوم بسهولة للكبار والصغار -

https://youtu.be/DS-SDPrs48I
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرجاء الأشتراك معنا بالقناة ودعمها فهي لي ولك ولجميع المسلمين

ونتمني منكم نشرها - صدقة جارية -

https://www.youtube.com/channel/UCZpQ...

ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
عَن أبي هريرة ، أنَّ رَسُول اللَّه قَالَ :مَنْ دَعَا إِلَى هُدىً كانَ لهُ مِنَ الأجْر مِثلُ أُجورِ

منْ تَبِعهُ لاَ ينْقُصُ ذلكَ مِنْ أُجُورِهِم شَيْئًا رواهُ مسلمٌ وعنْهُ قَالَ: قَالَ رسُولُ اللَّه :

إِذَا ماتَ ابْنُ آدَم انْقَطَع عَملُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاثٍ: صَدقَةٍ جَاريَةٍ،

أوْ عِلمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أوْ وَلدٍ صالحٍ يدْعُو لَهُ رواهُ مسلمٌ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــــ
اللهم إجعلها صدقة جارية لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات

الأحياء منهم والأموات ولمن اعاننا على نشرها..اللهم امين
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــ
وتذكروا حديث

الرسول صلى الله عليه وسلم (( الدال على الخير كفاعله ))

القران الكريم اذكار الصباح ماهر المعيقل

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


h`;hv hgwfhp fw,j [ldg# ,fuq

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17076
التبشير وتعليم الفتاة المسلمة في السودان http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17075&goto=newpost Sun, 07 Aug 2022 14:30:02 GMT التبشير وتعليم الفتاة المسلمة في السودان المثل التي أصبحت تربى عليها الفتاة المسلمة السودانية في القرن العشرين: قد دخل التعليم الغربي العلماني...

التبشير وتعليم الفتاة المسلمة في السودان

التبشير وتعليم الفتاة المسلمة في السودان

المثل التي أصبحت تربى عليها الفتاة المسلمة السودانية في القرن العشرين:

قد دخل التعليم الغربي العلماني (اللاديني) تحت ظلال الأسلحة النارية الفتاكة. وبأيدي

الجيوش النظامية الكثيفة. فشال ميزان كتشنز وطف ميزان الخليفة عبد الله. وقبضت

بريطانيا بمقود السودان. ومضت ثمانية وستون عاما الأمر فيها للمستعبد. وهو يحمل

صلفا من قوته المادية، ويحمل اعتزازًا من تقديره لحاضرته المتفوقة. وقد رسم للسودان

مسارا ليس لأهل السودان فيه خيار. وقد عزم على أن يتنحى السودان عن عقائده، وشعائره،

وشريعته، ومنهاجه للقيم والأخلاق. وقد حرص المستعبد أن يتخذ من مداخله الكبرى المرأة.

دور التبشير في تعليم الفتاة المسلمة السودانية:

إن التبشير كان رأسا وجزعا للاستعباد. أما أنه رأس لأنه يأتي قبل الاستعباد.

ويدرس للساسة والعسكريين من المستعبدين كل الدراسات الضرورية لحملات

الاستعباد الغربية. وبعد ما يعلم المستعبدون ما ينفعهم في النصر والترويض

للأمم المغلوبة يدخل الغزات. وبدخولهم يصبح التبشير جزعا له. يخلون له

المناطق المتخلفة. ويطلقون في أعماله التبشيرية. وتلك الأعمال التبشيرية

لا تحرص كثيرا على تنصير الناس تنصيرا حقيقيا كالذي يعتقده القس

والرهبان. ولكنهم يعملون على خلع الناس من معقتداتهم، ويغربونهم.

وتنعقد لهم شخص تهون عليهم الحياة الغربية. بل تكون مثلهم الأعلى.

وهدفهم الأكبر كما يكونون حربا على أبناء جلدتهم. فيصبح المجتمع الذي

استعبده الغرب مجتمعا مصدعا ووفير الخلافات والصراعات وربما الحروب.

قد كتب في هذا الموضوع آلاف المكتوبات أشير منها إلى كتاب "التبشير

والاستعمار" للدكاترة مصطفى خالدي وعمر فروخ ففيه توثيق ممتاز.

أما ما نحن بصدده من تعليم الفتاة المسلمة السودانية. فلا بد لنا أن نتعرف على معلومات

هامة. أن الإمبراطورية البريطانية قد اتفقت مع الفاتيكان - ومنذ وقت بعيد - أن تكون الكلمة

الأولى في البلاد المستعبدة للمبشرين في ما يتعلق بالتعليم. وكانت للمبشرين مقاصد في التعليم

رددوا الكشف عنها. وسوف نشير إلى الأمور المتعلقة بتعليم الفتاة المسلمة السودانية.

وصدر هذا الكلام من أبرز مبشر عمل في تعليم الفتاة المسلمة قال[1]:

نحن أقمنا مؤتمرنا الأول سنة 1905 في القاهرة لكي نطعن الإسلام في قلبه العربي. الأزهر.

ونقيم مؤتمرنا الثاني هذا سنة 1910 في عليكرة لكي نطعن الإسلام في قلبه الأعجمي. إننا كنا

مخطئين في هجومنا على جدار الإسلام ولا في المسلمين. أما الآن فسوف نقترب من جدار

الإسلام الصخري العنيد. ونضع البارود في ثقوبه. وبعد ذلك ننسحب. ثم يحين الوقت ويتفجر

البارود. فيدمر جدار الإسلام الصخري العنيد. أتدرون ما تلك الثقوب التي نريد أن نضع فيها

البارود؟ هي قلوب نساء الإسلام. وهل تدرون ما هو البارود؟ هو التعليم الغربي العلماني

(اللاديني). فإذا ما ملكنا قلوبهن بالتعليم الغربي ملكنا قلوب المسلمين. فهن أمهاتهم. وزوجات

مفكريهم. وزوجات قادتهم. ولن يجد المسلمون اختلافا بيننا وبينهم.

لمحات من تاريخ تعليم الفتاة المسلمة السودانية تحت وصاية المبشرين:

إن التعليم الذي تتلقاه الفتاة المسلمة السودانية لا يختلف عن تعليم. والمنهج الذي تحور

وتغير ثم أصبح مواتا هو يتعلق بما يسمى العلوم الأسرية. فكان التريكو وأعمال الإبرة

والخياطة وأعمال المطبخ يحتل بعضها مكان بعض. وهي علم غير معدة الإعداد الكامل.

وهي أخيرا من مواد التميز والسبق في الالتحاق في الجامعات والمعاهد العليا. وما ينبغي

أن تذكر لعدم جدوى أثرها على الفتاة المسلمة السودانية. وكرهنا تجاهلها لمجرد الأمانة العلمية.

لم يحدث اتصال السودان بالحضارة الغربية عن طريق التعليم وحده. ولم يتأثر دور المرأة

في المجتمع كنتيجة للتعليم وحده. فقد تم الاتصال والتفاعل على جوانب الحياة جميعها. وقد

تأثر دور الفتاة المسلمة السودانية في المجتمع كغيره من شعب الحياة. وذلك لمجموعة العوامل

المتشابكة والمناخ الحضاري الجديد. وهذا المناخ العامل يسر علينا التفاعل مع الحضارة الغازية.

فالحكام والإداريون كانوا أداة من أدوات التغير والتأثير. والوافدين من عرب مسلمين وغير

مسلمين جلبتهم بريطانيا للسودان. وتكاثرت الجاليات الغربية الطابع. وقد كان هؤلاء أداة من

أدوات التأثير والتفاعل. كما هاجرت أعداد كبيرة من غير هؤلاء بغرض التجارة والتوظيف في

جميع مرافق الدولة الجديدة. فكانوا هم أداة من أدوات الاحتكام. كما تم الكثير من الاحتكاك

بالحضارة الوافدة عن طريق السودانيين الذين خرجوا إلى العالم العربي الغربي للتعليم بكل

أنواعه حسب حاجة الدولة الجديدة. وقامت الحركات التبشيرية أقوى عنصر في الاحتكام

والتفاعل وذلك لطبيعة عملهم التعليمي. كما كانت - وما تزال - المودة المقررة من أكبر

أدوات التأثير ونقلت الفكر الغربي بصورته المؤثرة. فقد جاء مع الحضارة الوافدة الكتب

والمجلات والجرائد وأساليب الإعلام ومناهج التدريس في المدارس.

ورغم معرفتنا بكل ما تقدم من عوامل خارجية وداخلية أدت إلى تغير دور المرأة في المجتمع.

فنحن بصدد أثر التعليم على دور المرأة في المجتمع. وذلك لأن بحثنا ينحصر في تعليم المرأة.

ولأن من جانب آخر المثل الجديدة في حياة المرأة نجمت لحد كبير عن تعلم المرأة الغربي

العلماني (اللاديني) الذي منحها المبررات العقلية لما تقول وتفعل. والتعليم الغربي العلماني

(اللاديني) هو الذي منح المرأة المهارات العملية لما تتمكن من القيام به في الحياة العامة.

وبما أن التعليم يمنح الإنسان المقدرة على الاستيعاب لما يجده من حوله. ويمكنه من شدة

التفاعل معه. وأخيرا نهتم بجانب التعليم لأن الفتاة المسلمة السودانية التي تجابه المعارضة،

وتجد المشكلات من بعض قطاعات المجتمع هي الفتاة المسلمة السودانية على وجه

الخصوص. ومن نافلة القول أن نقول: إننا في هذه الدراسة. لا نحرص على إحصاء

المدارس. وتواريخ افتتاحها واحدة واحدة. وكنا نعرض هيكل التعليم على وجه العموم.

ونتعرض للعوامل التي جعلت تعليم المرأة يتجه إلى التغير في دورها. ودون مراجعة

للرصيد الفكري والتراث الروحي الإسلامي الموروث.

عرف السودان تعليم الفتاة المسلمة السودانية أول ما عرفه على أيدي المبشرين.

وكان دورهم الطليعي النموذج الذي سارت عليه الحكومة ورائد التعليم الغربي الشيخ

بابكر بدري. وقد كان أثر المبشرين كبيرا على الفتاة المسلمة السودانية المتعلمة لأن

التعليم العام انتظر تجربتهم وسار عليها. وقد فتحوا مدرستهم الثانوية لما يقارب العشرين

عاما قبل أول مدرسة ثانوية تفتتحها الحكومة. وهي أم درمان الثانوية للبنات. أنشئت

مدرسة تبشيرية للبنات في السودان في يونيو سنة 1900 على يد هيئة التبشير الإيطالية

الكاثوليكية. وكانت المدرسة من فرعين الأول في الخرطوم عرف بمدرسة القديسة آن للبنات.

والثانية في أم درمان وعرفت "بمدرسة القديس جوزيف للبنات" وفي سنة 1902 فتحت

المدرسة التبشيرية الثالثة للبنات. وتحولت المدارس الثلاثة إلى يد البشوب قووين قائد جميع

حركات التبشير في السودان في مطلع هذا القرن. وقد كان رجلا نشيطا ذكيا. ذا مقدرة على

تعميق علاقته بمن حوله. وما هو إلا عام واحد من استلامه لتلك المدارس حتى مدد خدماتها

إلى العديد من البيئات الإسلامية. وقد جمعت تلك المدارس في سنة 1904 ثمانين فتاة. بينهن

ثلاثة وستين فتاة مسلمة. وما زاد التغريب في السودان إلا زاد إقبال المجتمع على تعليم الفتاة

المسلمة. وأرجو أن أكرر أن تعليم الفتاة السودانية المسلمة أسسه التبشير المسيحي

وسارت في طريقه الحكومة. كما سار في طريقه الشيخ بابكر بدري رائد تعليم الفتاة

المسلمة السودانية في التعليم الغربي العلماني (اللاديني).

ثم ماذا بعد في المستقبل:

بدأ دور الفتاة المسلمة السودانية المتعلمة في التغير عندما أخذت تبرز في الحياة العامة.

وقد بدأت في الحياة العامة بداية متواضعة. ذلك في التدريس والتمريض. ثم دخلت

في الحقل الاجتماعي. ثم فتحت للفتاة المسلمة المتعلمة السودانية جيمع المناصب.

فمنهن الوزيرات ومنهن الضابطات في الجيش. وفي كل عواصم المديريات أصبحت

الفتاة المسلمة المتعلمة موجودة في اختلاط تام مع الرجال. وبهذا صار عدم

الاختلاط الذي يحرص عليه أهل السودان نسيا منسيا. وأصبح من الفتيات

المسلمات السودانيات من ترى في كفالة الرجال لها منقصة. وتكاثر عدد

الفتيات القائمات على كفالة أنفسهن. بل ويكفلن أهلهن أحيانا. وأصبح

الخروج من الدار للفتاة المسلمة السودانية ضرورة من ضرورات العمل.

وأصبحت هناك بعض الأعمال تستوجب العزلة مثل السكرتيرة والمدير.

وقد تبنت الفتاة المسلمة السودانية أفكار تحرير المرأة الغربية كما ساعدتها

الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية والأدبية والفنية التي

أحدثت الروح الانقلابية التي دخلت جميع شعب الحياة - ساعدتها في توحيد

دورها مع دور الرجل في الحياة العامة. والنموذج الذي أسس المبشرون

عليه تعليم الفتاة المسلمة السودانية هو الذي قاد المرأة إلى ما هي فيه

من فساد. وإذا استمر تعليم الفتاة المسلمة السودانية على ما هو عليه الآن

فالنتيجة الحتمية هي تنصل المجتمع السوداني من الإسلام. ويكون التنصل

ناجما عن وضع حياة للسودانيين بالقوة في طريق ضد طريق عقيدتهم.

ويصممون على السير فيه بعدما وهبهم الله نعمة التحرير من

الاستعباد. والأجدر بهم أن يخرجوا من الضيق الذي هم فيه.

من بحث منشور في المؤتمر الأول لجماعة الفكر والثقافة الإسلامية

الخرطوم، السودان

29 محرم - 2 صفر 1403هـ

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjfadv ,jugdl hgtjhm hglsglm td hgs,]hk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17075
متى يكون السودان سلة غذاء العرب؟ http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17074&goto=newpost Sun, 07 Aug 2022 12:40:16 GMT متى يكون السودان سلة غذاء العرب؟ ما زلتُ أتذكَّر الباب الثاني من مادة الجغرافيا في الصف السادس الابتدائي، هو ذلك الذي يتحدَّث عن جغرافية...

متى يكون السودان سلة غذاء العرب؟


ما زلتُ أتذكَّر الباب الثاني من مادة الجغرافيا في الصف السادس الابتدائي، هو ذلك الذي

يتحدَّث عن جغرافية العالم العربي، ومِن أهم الدول العربية التي درسناها كانت دولة

السودان، وحفرت في ذاكرتنا أنا وأبناء جيلي أن: (السودان سلة غذاء العالم العربي)؛

بما حباها الله من مناخ ملائم، وتربة زراعية خصبة، ومساحة شاسعة من الأرض،

ومصادر مياه متنوعة من الأنهار والأمطار...؛ ونظرًا لهذه الإمكانات والموارد الطبيعية

رشِّحت ضمن ثلاث دول يُمكنها أن تكون سلة غذاء العالم وهي: السودان، وكندا، وأستراليا.

حقائق وأرقام:تُقَدَّر مساحة الأراضي السودانية الصالحة

للزراعة بأكثر من 200 مليون فدان، يُزرع منها أقل من 40 مليون فدان فقط.

• تُقَدَّر حصة السودان من مياه النيل حسب اتفاقية مياه النيل لعام 1959م بنحو 18.5

مليار متر مكعب في العام، ويستغل السودان حاليًّا منها حوالي 12.2 مليار متر مكعب في العام.

• تتوافر المياه الجوفية في أكثر مِن 50% من مساحة السودان، ويُقدَّر مخزونها

بنحو 15.200 مليار متر مكعب، (يعادل أكثر من 200 ضعف العائد السنوي من النيل).

• يُشكِّل حوض نهر النيل 67.4 % من مساحة السودان، وهي أراضٍ خصبة بطمي النيل.

• تُقدَّر ثروة السودان من حيوانات الغذاء (أبقار - أغنام - ماعز - إبل)

قرابة 130 مليونَ رأسٍ، بالإضافة إلى 45 مليونًا مِن الدواجن.

• تقدر الثروة السمكية بنحو 100 ألف طن للمصايد الدخلية، و10 ألف طن للمصايد البحرية.

معوقات الحلم:

بالرغم مِن أن حلم (السودان سلة غذاء العرب) كان موجودًا في برامج الحكومات

المتعاقبة، وبالرغم مِن التخطيط لعددٍ مِن المشروعات الزراعية الواعدة؛ مثل:

(مشروع الجزيرة - مشروع الرهد - مشروع السوكي - مشروع حلفا)، وبالرغم من سَنِّ

القوانين لأنواع من نظم الاستثمار المتاحة في الإقليم السوداني؛ بدايةً مِن الاستثمار الأجنبي

المباشر إلى مشروعات (بي .أو. تي)، فإنَّ هذه الثروة الهائلة والإمكانات الضخمة تفتقد

لإدارة متطوِّرة، وخدمات لوجستية وبنًى تحتية تخدِّم على الاستثمار الزراعي، وتسويق

استثماري يوفِّر التمويل اللازم لهذه النهضة أو النفرة الخضراء.

بالرغم من وجود 7 موانٍ بالسودان، فإنه يفتقد لشبكة طرُق ومواصلات داخلية

تُوفِّر على المنتجين الوصول بسهولة للأسواق الداخلية والخارجية، علمًا

بأن المشروعات الزراعية لا بد أن تستهدفَ التصدير الخارجي بالأساس.

بالرغم مِن خصوبة التربة ووفرة المياه سواء بالري أو الأمطار، ومن ثَم جودة المنتج

الزراعي سواء المحاصيل (القمح - القطن - الفول السوداني - الذرة الشامية - زهرة الشمس

- الدخن - الكركدي) أو الفاكهة والخضروات وأزهار القطف - فإنها تحتاج إلى خدمات ما بعد

الحصاد؛ مثل: تجهيز الأعلاف، ومراكز الفرز والتدريج، والإعداد والتعبئة للخضر والفاكهة،

وخدمات النقل الجاف والمبرد، وخدمات الصوامع والمخازن المبردة.

شهادة مستثمر عربي:

حرصتُ على أن أستمع لتجربة مستثمر عربي خاض تجربة الإنتاج الزراعي بالسودان

يقول فيها: "بالنسبة للقطاع الزراعي أستطيع أن أتكلَّم عن تجربتي التي لم تكتملْ في

الولاية الشمالية، رغم أن الشركة التي كنتُ متعاقدًا معها سودانية، ورئيس مجلس

إدارتها من المحترمين عند كل الجهات، وذلك بسبب بُطء الإجراءات

(ثلاث سنوات والمشروع لم يبدأ)! كما فوجئنا أن هناك ملاكًا آخرين لنفس الأرض

التي خُصِّصتْ لنا، وهذا التداخُل في الأرض يرجع لتعديل الإحداثيات لأكثر من مرة.

بالطبع الشراء من الأهالي هو الأسرع، لكنه الأغلى، البنية التحتية - خاصة

الطرق للوصول للأراضي - منعدمة، فيجب أخذ أراضٍ قريبة من الطرق،

الري يعتمد على الآبار، لا بد أن يتجه المشروع إلى التصدير بنسبة ظ،ظ*ظ*ظھ،

وذلك يحتاج لخدمات أخرى؛ مثل: المخازن، والثلاجات، والتعبئة، والتغليف.

يُفضل أن تكونَ العمالة المسؤولة مصرية أو إثيوبية؛ فهي الأكثر نشاطًا وتحمُّلًا لطبيعة الجهد

والعمل الزراعي وفنياته، وأن توظفَ العمالة السودانية في خدمات النقل والأعمال اللوجستية،

غالبًا ستكون الكهرباء في المناطق الرخيصة مُولَّدة بالمولدات أو الطاقة الشمسية.

الولايات الأكثر أمانًا هي الولاية الشمالية وولاية نهر النيل لخصوبة أراضيها،

ولأنهما بعيدتان عن الحروب، وفي جميع الأحوال يُفضَّل وجود شريك سوداني

أمين ومعروف ومحترم عند الحكومة لتخليص المعاملات وتجنُّب المشكلات قبل حدوثها".

إن هذه الشهادة تُزوِّدنا بالتحديات والمعوقات التي قد يواجهها المستثمر العربي

عند توجهه للاستثمار الزراعي في السودان، والتي تحتاج لتدخلات من الدولة

لتحقيق الجذب المفترض للمستثمر العربي والأجنبي.

توصيات:

إن الحقائق التي بين أيدينا تقول: إن السودان بإمكانه أن ينطلق باقتصادِه،

ويُحقق معدلاتٍ هائلةً مِن التنمية كفيلة بإيقاف المنازعات التي تجري على أرضه،

وتوفير فرص عمل تقضي على البطالة التي بلغتْ 15%، بإرادة سياسية

لتحقيق حلم "السودان سلة غذاء العرب"، والأمر يحتاج لمجموعة من الإجراءات:

1- توجيه سياسات التعليم لتلبية حاجة هذا المشروع العملاق من الخريجين المؤهلين

زراعيًّا، وأهمية الاهتمام بالتعليم الزراعي والهندسة الزراعية، وكل ما يخدم الثروة

الزراعية والحيوانية والسمكية، باعتبارها الحِرفة الأولى والأساسية في البلاد.

2- توجيه السياسات الإعلامية بما يشيع الترحيب بالاستثمار العربي والأجنبي،

وتقديم البرامج الحوارية الشارحة لنُظُم الاستثمار والمشروعات المتاحة

والخدمات والتيسيرات المُقدَّمة من الدولة في هذا الصدد.

3- إعطاء مشروعات البنية التحتية - خاصة شبكة الطرق والمواصلات

الرئيسية والفرعية المحلية - الأولوية في التنفيذ؛ لأنها تُمثِّل القاطرة

التي ستجر وراءها باقي خدمات الاستثمار الزراعي.

4- إنشاء جهة مُوحَّدة لخدمات الاستثمار الزراعي، تابعة لوزارة الزراعة يتم

عن طريقها التعامُل مع المستثمرين، ومنحهم التراخيص والإشراف على

تسليمهم المخصصات، وحل ما يطرأ من مشكلات خاصة بهذا القطاع.

5- وضع دليل أو مصفوفة لمشروعات خدمات ما بعد الحصاد والتصنيع للمنتجات الزراعية

والحيوانية والسمكية، ومنح حوافز وإعفاءات مِن الضرائب والرسوم للمستثمرين فيها.

6- دراسة إنشاء دوائر قضائية خاصة بالقطاع الزراعي؛ لأن المتوقع مع نشاط هذا

القطاع أن تبرزَ خلاقات وقضايا تحتاج لسرعة الفصل القضائي.

وختامًا، فالسودان بلد مليء بالخيرات، لكن يحتاج إلى تدويرٍ وإدارةٍ جيدة لثرواته.

وصدق القائل:

وَلَمْ أرَ في عُيوبِ الناسِ عيبًا ♦♦♦ كنَقْصِ القادرينَ على التَّمامِ


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


ljn d;,k hgs,]hk sgm y`hx hguvf?

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17074
ذكرياتي في السودان مشهد النيل من فوق السحاب http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17073&goto=newpost Sun, 07 Aug 2022 11:52:44 GMT

ذكرياتي في السودان مشهد النيل من فوق السحاب

ذكرياتي في السودان (١)مشهد النيل من فوق السحاب


[1] بَنَّةُ العطر: انتشاره وفوحه، وهي في الدارجة السودانية.

دخلنا أجواء السودان بعد أن قطعنا عرض البحر بصحبة شباب يزدانون بهجة

ونضارة وحيوية وألقًا، وقد كان الركاب أكثرهم شبابًا، وأكثر من نصفهم طلاب

ذاهبون لدول شتى؛ فهذا يريد بريطانيا، وهذا أمريكا، وهذا كوريا، وهذا

ماليزيا، وكلهم سيحطون رحالهم في مطار الخرطوم، وأكثر هؤلاء الشباب

سيستقرون في السودان، وقد رأيت من جو السماء مشهد النيل يجري

صافيًا عذبًا رقراقًا، وقلتُ حينها أبياتًا أسمعتها البروفسير علي بابكر

مدير جامعة أم درمان الإسلامية الأسبق، ولا أدري أين ذهبت مني.

إنك عندما ترى النيل إن كنتَ شاعرًا لا يمكن أبدًا أن تتلعثم في وصفه؛

فهو بجريانه يدعوك لوصفه، لقد رأيته أول ما رأيته من شاهق

الجو، يشق الصحاري والقفار في أرض السودان الواسعة الممتدة الأطراف.

ورأيت النيلين الأبيض والأزرق وهما يغذَّان السير، فلكأنهما وشيٌ على بساط من فضة،

وذكرت حينها قول طرفة بن العبد، وهو يتحدث عن آثار النسع على ضلعَي ناقته؛ حيث يقول في معلقته:

كأنَّ علوبَ النِّسْعِ في دأياتها

موارد من خلقاء في ظهرِ قَرْدَدِ

تلاقى وأحيانًا تَبِين كأنَّها

بنائق غُرٍّ في قميصٍ مقدَّدِ

لقد رأيتهما يلتقيان في وسط الخرطوم، ثم يسيران كنهرٍ واحد يعبر أرض السودان، يسيح

فيها ككوثر من الجنة، رأيته ورأيت الصفاء والنقاء، والطهارة والبركة، وتذكرت كم كان

هذا النهر ملهمًا للشعراء من غابر الأزمان، وتخيلت شوقي يقف على ضفته وينشد:

أي عهد في القرى تتدفَّق وبأي كفٍّ في المدائنِ تغدقُ

ومن السَّماء نزلتَ أم فُجِّرت من عليا الجِنان جداولًا تترقرقُ

وبأي نولٍ أنت ناسجُ بردةٍ للضفتين جديدها لا يخلقُ

كان السودانيون القدامى يعتقدون في النيل كائنًا مقدسًا، وما زالوا في

بعض سواحله يُعمدون المواليد برشفاتٍ منه، وهو عندهم رمز للوطن،

وحبه يجري في عروقهم، وارتبط في أذهانهم معنًى ومبنًى، ومن يكتب عن

النيل عندهم، فإنما يكتب عن الوطن وتاريخه، وفنون أهله، وتقلب زمانهم، وقيام

وأفول حضاراتهم، وآداب وفنون وعادات وتقاليدِ أهله منذ شروق شمس التاريخ.

وبعضهم يعتقد أنَّ البحرين اللذين جاء ذكرهما في القرآن الكريم، وأن الله أجراهما؛ هما:

النيل الأبيض، والأزرق، وأن البرزخ المذكور في القرآن الكريم هو (المقرن) في الخرطوم؛

حيث يلتقي النيلان فلا تمتزج مياههما لمسافة، وهو رأي لبعض العلماء، وسمعتُ الشيخ

سيد المختار الشنقيطي شيخ كرسي التفسير بمركز تكوين العلماء يذكر أن مجمع البحرين،

ونقطة التقاء موسى بالخَضِرِ هو في الخرطوم عند ملتقى النيلين، وإن كان هذا الرأي

يعتبر مرجوحًا، إلا أنه قد يكون له حظ من النظر، وأراني أميل إليه لعدة اعتبارات ليس

مجال بحثها هنا، والعجيب أني وجدت بعض الإخوة في السودان يفتخرون أن فرعون

منهم، ويستدلون ببشرته السمراء، وأن مملكته كان أصلها في السودان، وامتدت

إلى مصر؛ بدليل قوله تعالى: ﴿ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ﴾ [الزخرف: 51]؛

لوجود أكثر من سبعة عشر نهرًا في السودان، ولا يوجد في مصر إلا نهر واحد،

ولأن السودان فيها من الأهرامات أكثر مما في مصر، وعلى العموم هو قول

مرجوح عند أكثر أهل العلم، والشيخ عبدالحي يوردها كطُرفة ولكم أن تسألوه!

وحتى نعود إلى ذكر النيل، فهو نهر له مجراه في قلوب أهل السودان،

ولأنهم هاموا به وقدسوه قبل الإسلام؛ أكرمهم الإسلام بأن جعله

نهرًا من أنهار الجنة؛ فهذا شاعرهم التيجاني يوسف بشير يقول:

أنتَ يا نيلُ يا سليل الفراديسِ

نبيلْ موفق في مسابك

ملء أوفاضكَ الجلال فمرحى

بالجلالِ المفيض في أنسابك

حضنتك الأملاك في جنة الخلد

ورفَّت عليَّ وضيء عبابك

وكان شعراء النيل يسخرون من الإنجليز أيام كفاحهم ضد

عن طريق المقارنة بين نهر النيل ونهر التايمز؛ يقول العباسي:

انظر إلى النيل دفاعه أبدًا

ينساب لا بَطِئًا ولا أمَمَا

فإن خلا لبني التيمز لاحتكروا

معينه فاشتهيتم منه جرعة مَا

وكانوا أثناء حربهم للمستعمر يشحذون عزائمهم في أنهم

لا بد أن يطهروا النيل من رجز ودنس الغاصب؛ يقول أحد شعرائهم:

حبذا النِّيل جنَّة لو قشعنا عنه ظِلَّ المستعمر المنكودِ

وله رنينٌ في قصائدهم ومجالس سمرهم وحكاياتهم وأدبهم؛ فهذا أحد شعرائهم وقَف يومًا ينادي:

كانت لنا صفحات مجد تالدِ

واليومَ نغمرها بمجد طارفِ

النيلُ زمجر وانبرى فتيانهُ

يتدافعون كمدِّ سيلٍ جارفِ

تتكسَّر الأحداثُ تحت أكفهم

والدَّهر يرقبهم بقلب واجفِ

لا قيدَ بعد اليوم بل حريةٌ

تهبُ الحياةُ لكلِّ عانٍ راسفِ

وله نصيبٌ من غزلهم وغرامهم وولههم وذكرى صباهم؛

فهذا البرفيسور عبدالله الطيب يقول في ديوانه أصداء النيل:

يا حبذا النيلُ أنَّى كان منسربا

وحبذا ثبجٌ منهُ وكثبانُ

والنيلُ يهجسُ في أعماق أنفسنا

مذ نحن في سبحات المهد ولدانُ

إنه جزء لا يتجزأ من حياتهم، وفي وصفه يكتبون قصائدهم ويقيمون

أعراسهم، ويشهدون احتفالاتهم وأجدني الآن وأنا أكتب عن أهل السودان ونيلهم

الدَّفَّاق أتدفق حنينًا وحبًّا وشوقًا؛ فكم شهدت على النيل من صفاء إخاء، وحب ونقاء!

ونهر النيل يعتبر مصدر فخر لهم؛ فهذا أحد أدبائهم يستنكر

لما سألته صحفية عن هويته وقد انبرى يقول:

لا تعرفيني من أنا؟

أجل...

هذا أنا...

ابن الصحاري البكر والغابات

على قلبي يفيض النيل شلالات...

وهو عندهم حياة؛ إذ عليه معايشهم فمن لحومه يأكلون، ومن نبعه

يشربون، وإليه يخلُدون، وعلى ضفافه يجلسون، وفي أفيائه يتنزَّهون،

فهو مرسوم في أذهانهم كحياة من حيواتهم؛ يقول شاعرهم العبَّاسي:

ونيلٌ فاض كوثره فأجرى بواديهِ الحياةُ لنا معينا

وله ارتباط عندهم بالسكينة والأهل والطمأنينة؛ فهذا الدكتور

مصطفي عوض الكريم يقول وقد ذاق مرارة الغربة:

ارجعوني لبلادي قد تمادَى اليوم حزني

فأنا الصَّادي لماء النيل أين النيلُ منِّي؟

لقد أعجبني منظر النيل الجميل وتدفقه الانسيابي، ولكن لم أكن أعرف إلا أنه نهر

فحسب، لكن بعد ذلك عرفت أن النيل لأهل السودان هو الوطن والأهل، وليس مجرد ذلك

الماء المتدفق الذي يجري على أرضهم، وحنينهم إليه إن ابتعدوا حنين للمكان والزمان والإنسان.

النيل لا مشهد في السودان يعدله جمالًا وألقًا وحسنًا؛ حيث ينساب متدفقًا ثجَّاجًا طاهرًا،

يكرع الكل من حياضه، ويرتاح في رياضه، وهو مصدر من مصادر أنسهم.

ولأني أول مرة أسمع بالبروفيسور الراحل اللغوي الكبير عبدالله الطيب،

عندما سألني الأستاذ الأديب والكاتب الداعية محمد الحبر: هل تعرفه؟

فأجبته بالنفي.

فأخبرني عنه وعن عبقريته، فهُرعت أبحث عن معلوماتٍ عنه فوقعتْ عيناي أول

ما وقعت على أبيات له قالها عندما كان في بريطانيا يحنُّ فيها إلى النيل:

فيا ليتَ أنَّ النيلَ يدنو فماؤهُ أحبُّ إلينا من مُعتَّقة بكرِ

ومن كاعبٍ حسناء لذَّ حديثُها تَفَاوحُ من أثوابها بَنَّةُ[1] العطرِ

نزلنا في مطار الخرطوم وتلقانا السودانيون بالترحاب والبِشْر،

وكان ذلك في يوم التروية من سنة ألف وأربعمائة وثمانٍ وثلاثين للهجرة.

[1] بَنَّةُ العطر: انتشاره وفوحه، وهي في الدارجة السودانية.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


`;vdhjd td hgs,]hk lai] hgkdg lk

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17073
مواضيع اسلامية هامة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17071&goto=newpost Thu, 04 Aug 2022 19:50:15 GMT مواضيع اسلامية هامة https://youtu.be/ON__qkFFpgk دعاء واحد يحفظك من شر الحاسدين احفظه في 3 دقائق https://youtu.be/tNpIxWgjMCU

مواضيع اسلامية هامة

مواضيع اسلامية هامة



https://youtu.be/ON__qkFFpgk

دعاء واحد يحفظك من شر الحاسدين احفظه في 3 دقائق

https://youtu.be/tNpIxWgjMCU

الرقية الشرعية كاملة للشيخ محمد جبريل لعلاج السحر

والعين والحسد والحزن والهم باذن الله

https://youtu.be/iZCD6P_SVr0

;كثرة ذكر الله🌹يزيل عنك ظلام القلب💖ويدخل علي قلبك السرور والسعادة

🌼ويكثر الرزق ودوام النعم وراحة البال

https://youtu.be/fEBSZdDkGcc

عملياً.. تعلم كيفية الصلاة الصحيحة قبل الندم مقطع بصوت الشيخ سعد العتيق

https://youtu.be/LUPoyii8FJg

A mistake that nullifies ablution immediately.?

Beware of it. What are the nullifiers of ablution

https://youtu.be/2pAkgIDCzks

#حسين_العسقلاني
تنبيهات مهمة لكل من يصلي على الكرسي احذر حتى لا تبطل صلاتك

https://youtu.be/1IOPy_3bcxw

كيف ومتى أصلي على الكرسي؟ | للمريض، في السيارة، في سرير المستشفى، الخ

https://youtu.be/QIi6YSJfPTw

‏عمليا.. ‏تعلم كيفية الصلاة الصحيحة قبل الندم

https://youtu.be/bqMuRCDxcXw

اجمل ما يمكن أن تسمعه فى تفسير سورة الكهف.

من درر النابلسي.اسمع، واقرأ الملخص فى نهاية الفيديو.

https://youtu.be/mjhBNMeI5u4

أمور سبعة تفعلها بعد صلاة الفجر.! لاتقوم من مقامك إلا وكفاك

الله همك وغفر ذنبك ورزقك من حيث لا تحتسب

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


l,hqdu

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17071
ولادة الرسول.. ولادة أمة وحضارة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17070&goto=newpost Thu, 04 Aug 2022 10:48:56 GMT ولادة الرسول.. ولادة أمة وحضارة كانت ولادته صلى الله عليه وسلم في أواخر القرن السادس الميلادي، وكانت بعثته الشريفة في أوائل القرن السابع،...

ولادة الرسول.. ولادة أمة وحضارة

ولادة الرسول.. ولادة أمة وحضارة

كانت ولادته صلى الله عليه وسلم في أواخر القرن السادس الميلادي، وكانت بعثته

الشريفة في أوائل القرن السابع، بُعِثَ محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم في مكة

المكرمة، فأَرْسَلَ بإذن ربِّه وأَمْرِه صيحةً خالدةً زهراء، كلها هدًى ونور، صيحة

معطرة بالطيب، مضمَّخة بالشذا، هتف بها على جبل الصفا بمكة المكرمة،

فإذا بها تشرَّق وتغرَّب، وتدوِّي بها الدنيا، تناقلتها الجبال، وهتفت بها

السهول، وحملتها الصحراء على رمالها، والبحار والمحيطات على أثباجها.

لقد كانت "لا إله إلا الله، محمد رسول الله" خلاصة الدعوة الجديدة، وشعار الصيحة

الزهراء التي أُعلِنت أول ما أُعلِنت على جبل الصفا بمكة المكرمة، وهذا الشعار قليل

الكلمات، شديد الإيجاز، معدود الحروف، لكنه كان يحمل في ثناياه وأبعاده ومراميه عالمًا

عجيبًا خصيبًا، متنوعًا غنيًّا، من الحقائق والمبادئ، والأفكار والمفاهيم، والمُثُل والقيم،

كلها تُعلي من شأن الفرد، وكلها ترفع من مكانته، ذلك أنها تنظر إليه على أنه خليفة

الله تعالى على أرضه، وتحقق له درب السعادتين، سعادة الدنيا وسعادة الآخرة،

وترسم له الطريق الواضحة البيِّنة لذلك، أبينَ من الشمس في رابعة النهار،

معالمها واضحة، وخصائصها جلية، وسماتها ناصعة.

لقد كان من معاني تلك الصيحة الزهراء وما زال أن الإنسان هو أثمن عناصر الوجود،

وأنفسها على الإطلاق دون استثناء، وهذا الإنسان الذي يحتل من عناية السماء

والأنبياء؛ هذه المنزلة العظيمة الرائعة، ليس ذرةً في الكون تائهة، ولا فلتةً في

الحياة عابرة، ولا مجرَّد صُدْفَةٍ ليس لها مكانها المحدد ودورها المرسوم،

ولا صَدَفَةً تافهةً على شاطئ الحياة، لا قيمة لها ولا مقدار، سواءً من حيث المنبت

والمنشأ، وسواءً من حيث المهمة والغاية، وسواءً من حيث المآل والمصير.

ففي التصوُّر الإسلامي أنه ليس هناك شيء قط في هذا الكون الضخم الواسع اسمه

الصُّدفة، بل كل شيء بقدر وميزان، وعناية وتدبير، وضبط وإحكام، وأن الحياة

ليست لهوًا ولا عبثًا، بل ثمة تكليف ومسؤولية، ورسالة وبلاغ، ومهمة وأمانة،

وثمة من بعدُ جزاء وحساب، ثم مآلٌ أخيرٌ في جنة أو نار.

ولقد كان مما فعلته تلك الصيحة وما تزال، هو إحداث نُقْلَةٍ ضخمة في حياة الناس،

سدَّدت إلى الشرور بأنواعها هزيمة مريرة، فما من ريب في أن أسس الحياة الجاهلية،

وأعمدة الجور والبغي والعدوان، ودعائم الإثم والخطيئة والغرور، ودنيا

المفاسد والشرور، لم تتزلزل بشيء قط، كما تزلزلت بتلكم الصيحة الخالدة

الزهراء التي هتف بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو وحيد

منفرد، مجرد من القوى المادية، ينذر قومه على جبل الصفا بمكة المكرمة.

لقد أحلَّت هذه الصيحة الخالدة الغرَّاء، بصنوف الشرور جميعًا هزيمة منكرة، وضربتها

ضربة مُوجِعة أصابت كَبِدَ إبليس، فظل ينزف دمًا، وصديد كلوم عميقة غائرة وما يزال.

لقد كان من معاني تلكم الصيحة الطاهرة الربانية، العظيمة الخالدة أن

الحياة ليست أَجَمَةً برية موحشة، ولا غابة ليس لها قانون ونظام،

ولا ساحة مهملة، يصطرع فيها الناس ويقتتلون، ويعدو فيها القويُّ على

الضعيف، والكبير على الصغير، والقادر على العاجز، تُرِكَتْ هكذا من

بعد أن خُلِقَتْ، بل حديقة منسَّقة، كل شيء فيها بعناية وترتيب، وغرستها

عناية الله عز وجل، وقدرته الطليقة من كل قيد، وتعهَّدت تهذيبها

وإصلاحها بالفطر الكريمة الخيِّرة، والرسالات الهادية النيِّرة، وجعلت

الإنسان ريحانتها الطاهرة النفيسة، وكرَّمته غاية التكريم.

ورحمة الله عز وجل أعظم وأكرم وأوسع من أن تترك هذه الريحانة، تذبل وتصوح،

وتدوسها الأقدام، وتعدو عليها الوحوش، وتخطفها الطيور، وتهوي بها الريح في

مكان سحيق، وتستبد به الحيرة والضلال؛ لذلك كانت العناية الإلهية تتعهد هذه

الريحانة، وتمدها بالعون، وتقدم لها الغوث والرحمة والهداية، وتأخذ بها إلى

سواء السبيل، فتأتي رسالات السماء، يتنزَّل بها الوحي الأمين،

لتقودها إلى درب سعادتيها في الدنيا والآخرة.

لقد كان من عطاء تلكم الصيحة الزهراء، الوضيئة المتألقة، التي هتف

بها على جبل الصفا بمكة المكرمة، محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم،

وهداياها الكثيرة الكبيرة - أنْ بدأت إرهاصات حضارة عملاقة ضخمة،

يبنيها المسلمون، هي أكرم وأنبل وأشرف من حيث الغايات، ومن حيث

الوسائل، ومن حيث الخصائص والسمات، وعلى مستوى المبادئ

النظرية، وعلى مستوى التطبيق العملي، من كل حضارة

أخرى شهدها الإنسان، منذ كان كونٌ، ومنذ كانت حياة.

ولم يمر وقت طويل عقب تلكم الصيحة الربانية، الوضيئة الزهراء، حتى كانت

الحضارة الإسلامية، عَبْرَ أربع خلافات مسلمة كريمة: الراشدة والأموية

والعباسية والعثمانية، تثبت وجودها الفعَّال في دمشق وبغداد، وقرطبة والقاهرة،

والمغرب والأندلس، والهند والقسطنطينية، وغيرها من حواضر الإسلام المجيدة.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


,gh]m hgvs,g>> Hlm ,pqhvm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17070
وداعا لمرض السكري بشرى لمرضى السكر لعلاج السكر http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17069&goto=newpost Wed, 03 Aug 2022 18:06:46 GMT وداعا لمرض السكري بشرى لمرضى السكر لعلاج السكر https://youtu.be/IWpN6x74cos وداعا لمرض السكري بشرى لمرضى السكر لعلاج السكر نهائيا بدون...

وداعا لمرض السكري بشرى لمرضى السكر لعلاج السكر



https://youtu.be/IWpN6x74cos

وداعا لمرض السكري بشرى لمرضى السكر لعلاج السكر

نهائيا بدون ادويه هذا الطبيب قدم هدية للبشرية سرعجيب

هذا الطبيب قدم هدية للبشرية سرعجيب ظل خفيا سنوات طويلة عن مرض السكري

لن تصاب بالسكري إطلاقا من الان وداعا لمرض السكري وداعا لمرض السكري

بشرى لمرضى السكر لعلاج السكر نهائيا بدون ادويه هذا الطبيب قدم هدية للبشرية سرعجيب

لمتابعة الجزء الأول في قناة الدكتور مازن عوني السقا

👇 مدمرات للصحة تخسر بها صحتك وتقتل خلايا جسمك

وتفتك بقوتك وتسبب لنفسك مرض السكري

https://youtu.be/hZ0Wyen7oBg

https://youtu.be/L9Kb4FbWqDE

علاج مرض السكر بدون ادوية | مقاومه الانسولين

Dr.Fajer Aljumairi

اهلا وسهلا يا اصدقاء
السكر النوع الثاني ومقاومه الانسولين هو مرض العصر الذي يدمر صحتنا في

الوطن العربي والعالم ! كم من الاشخاص الذين اصيبو بمضاعفات السكر

وتأثرت بسببها جوده حياتهم بينما الوقايه والعلاج جدا سهل وبسيط

في هذا الفيديو اليوم تكلمت لكم عن الاسباب الجذرية لمقاومه الانسولين

مخاطر ومضاعفات مقاومه الانسولين كيف اشخص نفسي بمقاومه الانسولين

خطوات التشافي الطبيعي من مقاومه الانسولين والسكر من النوع الثاني في شهر واحد

https://youtu.be/HoDeGpTfE1M

افضل نظام غذائي شافي لجميع الامراض

https://youtu.be/bFJo74yBsrU

علاج الكولسترول بدون ادوية

Dr.Fajer Aljumairi

اهلا وسهلا يا أصدقاء
اليوم في هذا الفيديو راح نتكلم عن المتهم البرئ في حكايه الخلطات القلبيه والدماغيه.

راح نتكلم عن الاسباب الجذريه وراء الجلطات ، كيف تهئ جسمك للصحه او لوصفه

الدمار وماهي النصائح والنظام العذائي العلاجي + المكملات التي

راح تساعدكم على تقليل الكوليسترول في ١٠ ايام

https://youtu.be/UFxBHGBnqUs

أخيرا علاج السكر من النوع الثاني بطريقة بسيطة وسهلة

جدا،نظام غذائي صحي|مأكولات يجب الإبتعاد عنها

اعراض مشاكل القلب,مرض القلب عند الشباب,التهابات في الجسم,تورم اليد,تورم

القدمين,اشارات الجسم,حافظ على صحتك,جهاز المناعة,دعم المناعة,غذاء صحي,

نصائح للصحة,عادات صحية,الحصول على اللياقة,انتظام ضربات القلب,دقات القلب,

أمراض القلب,تصلب الشرايين,ضربات القلب السريعه,ضيق التنفس,اغذية مفيدة للقلب,

مفيدة للشرايين,أغذية مقوية للقلب,الام القلب,الام القلب المتكرروة,القلب والصدر

,يريح القلب,مشاكل في التنفس,ارتفاع ضفط الدم,مرضى الضغط,اكلات ومشروبات مفيدة

امراض القلب والشرايين,تصلب الشرايين,امراض القلب,امراض القلب وعلاجها,امراض

القلب التاجية,تصلب الشرايين وعلاجها,تصلب الشرايين في الدماغ,كريم

علي,اطعمه لتقليل الجلطات,علاج التصلب بدون أدوية,الثوم,الجنزبيل,الكركم,السلمون,المكسرات,

المغنيسيوم لصح القلب,الوقايه من الجلطات,محمد الفايد امراض القلب والشرايين,الجنزبيل

وفوائده,الوقاية من الجلطات,الثوم على الريق,تصلب الشرايين وعلاجها بالاعشاب,فكر تاني

طب ولا عك,الكركم كريم علي,كريم علي السكر,د كريم علي فكر تاني,قلب

علاج تصلب الشرايين بالاعشاب,الشريان التاجي,علاج تصلب الشرايين,قسطرة القلب,

اعراض تصلب الشرايين,تصلب الشرايين,علاج انسداد الشرايين,اعراض انسداد شرايين

القلب,علاج مرض القلب,علاج القلب,علاج الشرايين,علاج امراض القلب,شرايين

القلب,علاج القلب بالاعشاب,اعراض انسداد الشرايين,ضعف عضلة القلب,غسيل

الشرايين,تنظيف الشرايين,الاوعية الدموية,تنظيف الشرايين طبيعيا

#السكر #علاح

تنظيف,علاج,الشرايين,الدهون,وصفة,غسيل,المسدودة,ستخر ج,شراينك,دهون,ملتصقة

,وصفة غسيل الشرايين,علاج تصلب الشرايين بالاعشاب,مشروبات واطعمة لتوسيع

شرايين القلب طبيعيا,الشريان التاجي,علاج تصلب الشرايين,قسطرة القلب,تصلب

الشرايين,علاج انسداد الشرايين,علاج القلب,علاج الشرايين,علاج امراض القلب

,شرايين القلب,ضعف عضلة القلب,غسيل الشرايين,تنظيف الشرايين,الاوعية الدموية

,تنظيف الشرايين طبيعيا,مشروبات لفتح الشرايين,مشروبات لتوسيع الشرايين,علاج دهون شرايين القلب

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


,]huh glvq hgs;vd favn glvqn hgs;v gugh[

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17069
<![CDATA[الشيخ عبد الباسط عبد الصمد ۝ قصار السور]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17068&goto=newpost Wed, 03 Aug 2022 13:43:04 GMT

الشيخ عبد الباسط عبد الصمد ۝ قصار السور



https://youtu.be/y786PalNCzM

أشهر شريط تم تسجيله للشيخ عبد الباسط عبد الصمد ۝ قصار السورستتمنى انه لم ينتهي

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgado uf] hgfhs' hgwl] ۝ rwhv hgs,v

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17068
الشيخ محمد بن علي الشنقيطي |لقارئ الشيخ ابراهيم عبد المنعم والسديس http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17067&goto=newpost Wed, 03 Aug 2022 13:34:48 GMT https://youtu.be/JR6HVEV8Uss التفسير المفصل || سورة الشمس (1) | الشيخ محمد بن علي الشنقيطي | https://youtu.be/LILoAnuT8hM التفسير المفصل{...

الشيخ محمد بن علي الشنقيطي |لقارئ الشيخ ابراهيم عبد المنعم والسديس


https://youtu.be/JR6HVEV8Uss

التفسير المفصل || سورة الشمس (1) | الشيخ محمد بن علي الشنقيطي |

https://youtu.be/LILoAnuT8hM

التفسير المفصل{ سورة الشرح }الشيخ محمد بن علي الشنقيطي |

https://youtu.be/Y8Ipi9tRvjA

التفسير المفصل سورة نوح الحلقة1 الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/SNw_aZkEUUA

سورتي الفيل وقريش (التفسير المفصل) الشيخ محمد بن علي الشنقيطي|

https://youtu.be/PdiPkqXQW8M

لرقية الشرعية الشاملة من القرآن والسنة

{ مكتوبة } لعلاج السحر والمس والحسد والعين

الرقية الشرعية الشاملة من القرآن والسنة { مكتوبة }

لعلاج السحر والمس والحسد والعين - Powerful Ruqyah

@ القارئ الشيخ ابراهيم عبد المنعم

https://www.youtube.com/channel/UCHH8...
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، النّاس و آية الكرسي

مكررة للقارئ عبد الرحمن الماجد نافعة بإذن الله

https://youtu.be/XZPVwPKKY70
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
سورة الفاتحة، الإخلاص، الفلق، الناس، آية الكرسي ختام

سورة البقرة للقارئ عبد الرحمن السديس مكررة نافعة بإذن الله

https://youtu.be/HPXukLtFWik
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
آية الكرسي مكررة ومكتوبة 100 مئة مرة رقية وشفاء من

كل داء بإذن الله بصوت الشيخ عبد الرحمن السديس

https://youtu.be/mQi1XG3chZs
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــ
أحدث تسجيلات الشيخ ماهر المعيقلي (حصري)الرقية الشرعية ماهر المعيقلي سورة

البقرة- يس- الواقعة- الرحمن- الملك- الجن- الدخان- المعوذتان quran

https://youtu.be/i4tggpG4rFI
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
سورة البقرة كاملة لحفظ وتحصين المنزل القارئ عبدالرحمن الماجد

https://youtu.be/gTVDhDma1QA
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
تلاوة هادئة تريح القلب 💚 سور ( يس, الواقعة, الرحمن, الملك ) القارئ طارق محمد

https://youtu.be/He16gkogpdk
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
سورة البقرة كاملة عبد الرحمن السديس تلاوة رائعة

https://youtu.be/kxYnIAUiqJo
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
رقية المنزل والشفاء سور | البقرة - يس - الصافات -

الواقعة - المعوذات | القارئ عبد الرحمن الماجد

https://youtu.be/aMllDJnr_p4
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية للحسد والسحر والمس الشيخ عبدالباسط عبدالصمد -

https://youtu.be/KA8Bu-40B7o
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية بصوت الشيخ سعد الغامدي صوت عذب |

https://youtu.be/sJELcENMFcQ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية بصوت الشيخين السديس و الشريم

Ruqyah Shariah Abd Alrhman Alsdes, Saud AlShrem

https://youtu.be/h8cVjgfknqs
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية كاملة إدريس أبكر للسحر والعين والحسد | Al Ruqiah Idrees Abkar

https://youtu.be/jMjvyHkZbEI
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرقية الشرعية للنوم بسهولة للكبار والصغار -

best soothing Quran recitation for sleep

https://youtu.be/DS-SDPrs48I
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
الرجاء الأشتراك معنا بالقناة ودعمها فهي لي ولك ولجميع المسلمين

ونتمني منكم نشرها - صدقة جارية -

https://www.youtube.com/channel/UCZpQ...

ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــ
عَن أبي هريرة ، أنَّ رَسُول اللَّه قَالَ :

مَنْ دَعَا إِلَى هُدىً كانَ لهُ مِنَ الأجْر مِثلُ أُجورِ منْ تَبِعهُ لاَ

ينْقُصُ ذلكَ مِنْ أُجُورِهِم شَيْئًا رواهُ مسلمٌ

وعنْهُ قَالَ: قَالَ رسُولُ اللَّه :

إِذَا ماتَ ابْنُ آدَم انْقَطَع عَملُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاثٍ: صَدقَةٍ جَاريَةٍ،

أوْ عِلمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أوْ وَلدٍ صالحٍ يدْعُو لَهُ رواهُ مسلمٌ
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــــ
اللهم إجعلها صدقة جارية لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات

الأحياء منهم والأموات ولمن اعاننا على نشرها..اللهم امين
ــــــــــــــــــــــــــــــ*ـــــــــــــــــــ ـــــــــــ*ـــــــــــــــــــــــ
وتذكروا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( الدال على الخير كفاعله ))

القران الكريم

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgado lpl] fk ugd hgakrd'd |grhvz hfvhidl uf] hglkul ,hgs]ds

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17067
اذكار الصباح و6 من الفواكه لمرض السكر http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17066&goto=newpost Wed, 03 Aug 2022 12:49:38 GMT اذكار الصباح https://youtu.be/BavaJsmQikY تفسير سورة البقرة - الآية 285 - تفسير السعدي المقروء والمسموع https://youtu.be/zWaeMQg_jO4 ...

اذكار الصباح و6 من الفواكه لمرض السكر

اذكار الصباح


https://youtu.be/BavaJsmQikY

تفسير سورة البقرة - الآية 285 - تفسير السعدي المقروء والمسموع

https://youtu.be/zWaeMQg_jO4

تفسير سورة البقرة - الآية 286 - تفسير السعدي المقروء والمسموع

https://youtu.be/irjSMLfkxn0

فسير خواتيم سورة البقره -أمن الرسول بما انزل...

الشيخ محمد الشنقيطي تفسير مفصل ورهيب جدا

https://youtu.be/2zT0ijPhy4o

فيها ما لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر

😲 وصف الجنة 🌹 أجمل وأروع ما تسمع عن الجنة وصفاتها

https://youtu.be/7VYRv0YcpnM

وقفات مع سورة الكهف || الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/L1se_BxRCo4

#دعاء_فيه_بركة_ورزق_وشفاء_اللهم_اشفي_الجميع

الدعاء الذي اهتز له عرش الرحمان دعاء رهيب ومجرب

إقرأ هذا الدعاء وشاهد البشارة والمفاجأة في الحين

https://youtu.be/sBaIaqEbjzQ

آيات الشفاء من كل داء بإذن الله رب الآرض والسماء (مكررة)

للشيخ عبد الباسط عبد الصمد جودة عالية

https://youtu.be/YEbs8-MuA0A

ا ذكار الصباح بصوت جميل 💛 مناظر طبيعية رائعة 🌼

أفضل 6 فواكه لتنظيم نسبة السكر في الدم

https://youtu.be/L1se_BxRCo4


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


h`;hv hgwfhp ,6 lk hgt,h;i glvq

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17066
اذكار الصباح http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17065&goto=newpost Wed, 03 Aug 2022 06:14:43 GMT اذكار الصباح https://youtu.be/BavaJsmQikY تفسير سورة البقرة - الآية 285 - تفسير السعدي المقروء والمسموع https://youtu.be/zWaeMQg_jO4 ...

اذكار الصباح

اذكار الصباح


https://youtu.be/BavaJsmQikY

تفسير سورة البقرة - الآية 285 - تفسير السعدي المقروء والمسموع

https://youtu.be/zWaeMQg_jO4

تفسير سورة البقرة - الآية 286 - تفسير السعدي المقروء والمسموع

https://youtu.be/irjSMLfkxn0

فسير خواتيم سورة البقره -أمن الرسول بما انزل...

الشيخ محمد الشنقيطي تفسير مفصل ورهيب جدا

https://youtu.be/2zT0ijPhy4o

فيها ما لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر

😲 وصف الجنة 🌹 أجمل وأروع ما تسمع عن الجنة وصفاتها

https://youtu.be/7VYRv0YcpnM

وقفات مع سورة الكهف || الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/L1se_BxRCo4

#دعاء_فيه_بركة_ورزق_وشفاء_اللهم_اشفي_الجميع

الدعاء الذي اهتز له عرش الرحمان دعاء رهيب ومجرب

إقرأ هذا الدعاء وشاهد البشارة والمفاجأة في الحين

https://youtu.be/sBaIaqEbjzQ

آيات الشفاء من كل داء بإذن الله رب الآرض والسماء (مكررة)

للشيخ عبد الباسط عبد الصمد جودة عالية

https://youtu.be/YEbs8-MuA0A

ا ذكار الصباح بصوت جميل 💛 مناظر طبيعية رائعة 🌼

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


h`;hv hgwfhp

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17065
تفسير اية الكرسي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17064&goto=newpost Wed, 03 Aug 2022 03:55:00 GMT

تفسير اية الكرسي

تفسير اية الكرسي

ذات صلة تفسير اية الكرسي في المنام آية الكرسي وفوائدها لماذا سميت آية الكرسي

بهذا الاسم معلومات عن آية الكرسي محتويات ١ القرآن الكريم ٢ تفسير آية الكرسي

٣ فضل آية الكرسي ٤ المراجع القرآن الكريم تتجلى رحمة الله تعالى بالناس؛

بأن خلقهم على الفطرة التي تدلّهم على الحقّ وترشدهم إليه، كما قال تعالى:

(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ

قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ)،


[١] ولم يكتفي -سبحانه وتعالى- بذلك، بل أرسل إليهم رسلاً تصحّح مسارهم،

وتهديهم لما فيه خير الدنيا والآخرة، وتبشّرهم وتنذرهم، كما قال تعالى:

(رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ)،

[٢] وأنزل مع الرسل كتباً؛ لتبسّط أمور دعوتهم وتثبّت أركان الدين، وكان

خاتم الأنبياء والمرسلين؛ محمدٌ صلّى الله عليه وسلّم، الذي أنزل عليه

خاتم الكتب السماوية وهو القرآن الكريم، ثمّ انتقل رسول الله -عليه

الصّلاة والسّلام- إلى الرفيق الأعلى، وحفظ الله تعالى القرآن الكريم من

التحريف والتبديل؛ ليكون رسالةً للناس أجمعين، ومن الجدير بالذكر

أنّ علماء اللغة اختلفوا في تعريف القرآن لغةً؛ فقال فريق منهم:

هو اسمٌ مشتقٌّ من قرن الشيء بالشيء؛ أي ضمّه إليه، أو جمعه معه؛

ولذلك سميّ الجمع بين الحج والعمرة قران، وقيل هو مشتقٌّ من القرائن؛

وهي جمع قرينةٍ، ومنهم من قال: هو اسمٌ جامدٌ غير مهموزٍ؛ كالتوراة،

والإنجيل، وأمّا تعريف القرآن الكريم اصطلاحاً: فهو كلام الله تعالى

المنزل على محمدٍ صلّى الله عليه وسلّم، والمتعبد بتلاوته، وقد اختلف

العلماء في عدد أسماء القرآن الكريم؛ فقال بعضهم: للقرآن الكريم مئة

اسمٍ، وقال آخرون: نيفٌ وتسعون اسماً، ومنهم من لم يذكر إلا ستّةً وأربعين

اسماً، ومن أسماء القرآن الكريم: الذكر، الكتاب، الفرقان، والنور.

[٣] تفسير آية الكرسي تعتبر آية الكرسي أعظم آيةٍ في القرآن الكريم،

وقد نزلت آية الكرسي في المدينة المنورة ليلاً، فأمر رسول الله -صلّى

الله عليه وسلّم- زيداً بكتابتها، وذكر محمد بن الحنفية أنّه لما نزلت

آية الكرسي: سقطت الأصنام، وخرّ الملوك وسقطت التيجان عن رؤوسهم،

وهربت الشياطين يضرب بعضها بعضاً حتى أخبروا إبليس بالأمر، فأمرهم

بالتحقّق، فجاءوا إلى المدينة المنورة، فوجدوها قد نزلت، ومن الجدير بالذكر

أنّ آية الكرسي تضمّنت توحيد الله تعالى وصفاته العلا، وذكر ابن عباسٍ؛

أنّ أشرف آيةٍ في القرآن الكريم، هي آية الكرسي، وفيما يأتي تفسيرها:

قوله تعالى: (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ)؛[٤] فقد سمّى الله تعالى

نفسه بالحيّ؛ أي الباقي الذي لا يموت، وقيل حيٌّ؛ لأنّه يُصرّف الأمور

مصاريفها، ويُقدّر الأشياء مقاديرها، والقيّوم هو الذي لا يحول ولا

يزول كما قال ابن عباسٍ رضي الله عنه، وعرّف الحسن القيّوم: بأنّه

القائم على كلّ نفس بما كسبت؛ ليجازيها بعملها، فهو عالمٌ بها لا يخفى

عليه شيءٌ منها، وقيل الحيّ: هو اسم الله الأعظم، وقيل: بل القيّوم هو

اسم الله الأعظم، وكان دعاء عيسى -عليه السّلام- عند إحياء الموتى بإذن الله:

(يا حيّ يا قيّوم)، ولمّا أراد سليمان -عليه السّلام- عرش بلقيس، دعا قائلاً:

(يا حيّ يا قيّوم)، وكان دعاء أهل البحر إذ خافوا الغرق: (يا حيّ يا قيّوم).

[٥] قوله تعالى: (لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ)؛[٤] فقد نفى الله تعالى عن نفسه

السِّنة؛ وهي النعاس في العين، والنوم؛ هو الذي يزول معه الذهن في حقّ

البشر، ومعنى ذلك؛ أنّ الله تعالى لا يدركه خللٌ، ولا يلحقه مللٌ بحالٍ من

الأحوال.[٥] قوله تعالى: (لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ)؛

[٤] ويكون ذلك بالملك، فهو ربُ كلّ شيءٍ ومليكه.[٥] قوله تعالى:

(مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ)؛[٤] أذن الله تعالى للأنبياء والملائكة

والمجاهدين والعلماء بالشفاعة لمن ارتضى لهم الشفاعة، فيشفعون لمّن

أدخلوا النار.[٥] قوله تعالى: (يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ )؛

[٤] فبين أيديهم؛ أي الدنيا، وما خلفهم أي؛ الآخرة، كما قال مجاهدٌ؛

فمنعى الآية أنّ الله تعالى يعلم ما في الدنيا والآخرة.[٥] قوله تعالى:

(وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ)؛[٤] أي لا يعلم أحدٌ شيئاً إلا

ما يريد الله له أن يعلمه، كما قال الخضر لموسى -عليه السّلام- عندما نقر

عصفورٌ في البحر: (ما علمي ولا علمك من علم الله إلا كما نقص هذا

العصفور من البحر).[٥] قوله تعالى: (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ)؛

[٤] فقد اختلف المفسرون في معنى الكرسي، فمنهم من قال: كرسيّه علمه،

ومنه الكرّاسة التي تضمّ العلم، وابن عباس والطبري من أصحاب هذا القول،

وقال ابن مسعود رضي الله عنه: بين كلّ سماءين مسيرة خمسمائة عامٍ،

وبين السماء السابعة والكرسي خمسمائة عامٍ، وبين الكرسي والعرش

خمسمائة عامٍ، وقال آخرون: كرسيه؛ أي قدرته التي يمسك بها السماوات

والأرض، وقال مجاهد: ما السموات والأرض في الكرسي إلا كحلقةٍ ملقاةٍ

في أرضٍ فلاةٍ، ويدلّ ذلك على عظم الله تعالى وعظم مخلوقاته.[٥]

قوله تعالى: (وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)؛[٤] فلا يئوده؛

أي لا يُثقله، ويقال آدني بمعنى أثقلني وتحمّلت منه المشقة، والعلي

هو القاهر الغالب للأشياء، وكانت العرب تقول: علا فلانٌ فلاناً؛ أي

غلبه وقهره، وقيل: العليّ من علو المنزلة والقدر لا علو المكان؛

فالله تعالى منزّه عن التحيّز، والعظيم؛ أي عظيم القدر، والخطر، والشرف.

[٥] فضل آية الكرسي ثمّة فضائل عديدةٌ لآية الكرسي، منها ما يأتي:

[٦] أنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- كان يقرأ آية الكرسي بعد كلّ صلاةٍ؛

حيث قال عليه الصّلاة والسّلام: (مَن قرأَ آيةَ الكرسيِّ دبُرَ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ،

لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ، إلَّا الموتُ).[٧] أنّها تحفظ القارئ لها من العين،

والسحر، والمس؛ إذ إنّ الله تعالى جعلها حرزاً من الشيطان، والجنّ، والسحرة،

والمشعوذين، فمن قرأها في الصباح حفظه الله تعالى حتى المساء، ومن قرأها

في المساء حفظه الله تعالى حتى الصباح. أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-

كان يقرأها عند النوم؛ ليدفع بها الشياطين. أنّها احتوت على أسماءٍ من أسماء

الله الحسنى، ومنها اسم الله الأعظم، الذي إذا دعي به أجاب. المراجع

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv hdm hg;vsd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17064
فضل سورة الفاتحة 100 مرة والتي تعد من أعظم سور القرآن الكريم بحسب ما جاء http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17063&goto=newpost Tue, 02 Aug 2022 15:11:58 GMT فضل سورة الفاتحة 100 مرة في استجابة الدعاء وقضاء الحوائج والشفاء فضل سورة الفاتحة فضل سورة الفاتحة 100 مرة فضل سورة الفاتحة 100 مرة والتي...

فضل سورة الفاتحة 100 مرة والتي تعد من أعظم سور القرآن الكريم بحسب ما جاء

فضل سورة الفاتحة 100 مرة في استجابة الدعاء وقضاء الحوائج والشفاء



فضل سورة الفاتحة 100 مرة والتي تعد من أعظم سور القرآن الكريم بحسب ما جاء

في نصوص كثيرة بالسُنة النبوية الشريفة، بل إن فضل سورة الفاتحة بلغ عِظمه أنه

ارتبط بعبادة الصلاة، أحد أركان الإسلام الخمسة وعماد الدين، حيث لا يقبل الله صلاة

العبد دون قراءة سورة الفاتحة، بما يبين فضل سورة الفاتحة العظيم.

فضل سورة الفاتحة 100 مرة

فضل سورة الفاتحة 100 مرة التي تعد من أعظم سور كتاب الله عزّ وجل، وقد وردت

في فَضلها الكثير من الأحاديث النبويّة الصحيحة، ومنها ما رُوي عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ المعلَّى

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: «كُنْتُ أُصَلِّي فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ حَتَّى صلّيت،

قال: فأتيته، فَقَالَ: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَأْتِيَنِي؟ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أُصَلِّي، قَالَ:

ألم يقل الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُوا للَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}؟

ثُمَّ قَالَ: لَأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا

أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأعلمنَّك أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ،

قَالَ: نَعَمْ {الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ».

فضل سورة الفاتحة 100 مرة ، كما جاء في الحديث القدسي أنّ الله يقول: «قسمت

الصلاة بيني وبين عبدي نصفين: نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد

{الحمد لله رب العالمين}
قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: {الرحمن الرحيم}

قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: {مالك يوم الدين} قال الله: مجدني عبدي أو قال: فوض

إلي عبدي، وإذا قال: {إياك نعبد وإياك نستعين} قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين،

ولعبدي ما سأل، فإذا قال {اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم

غير المغضوب عليهم ولا الضالين }
قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل».

فضل سورة الفاتحة في استجابة الدعاء


فضل سورة الفاتحة في استجابة الدعاء ، ورد فيه أن سورة الفاتحة لها مميزات

عديدة فهي السورة التي يفتتح بها القرآن الكريم، وكذلك هي السورة التي تفتتح

بها الصلاة، لما لها من فضل عظيم، ولذلك يستحب أن يفتتح بها الدعاء،

لأنها ستكون سببًا في استجابة الدعاء بفضل الله سبحانه وتعالى .

فضل سورة الفاتحة في استجابة الدعاء ، اعظم دعاء بها، حيث تشتمل سورة الفاتحة

على أفضل الدعاء؛ بطلب الهداية إلى الصراط المستقيم، كما أنّها تشتمل على آداب الدعاء؛

بالحمد أولًا، ثمّ الثناء، ثمّ التمجيد، وإفراد العبودية لله، والاستعانة به دون سواه،

قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «إذا صلَّى أحدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَحْمِيدِ اللهِ والثَّناءِ

عليهِ ثُمَّ لَيُصَلِّ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثُمَّ لَيَدْعُ بَعْدُ بِما شاءَ».

فضل سورة الفاتحة لقضاء الحوائج

فضل سورة الفاتحة لقضاء الحوائج ، أنها وسيلة للتواصل بين العبد وربه، لذلك

نجد أن قراءة سورة الفاتحة بتأمل وتدبر يقوي علاقتك وتواصلك مع الله سبحانه

وتعالى، وهي تعطي شعور بالقوة والإحساس بأنك في معية الله، يحدثك ويثني

عليك، وتخيل أن الملائكة يكلمون الله عنك كلما قرأت الفاتحة.

فضل سورة الفاتحة لقضاء الحوائج ، من أهم ما ذكر فيها شفاء المرضى والرقية

الشرعية والاستعانة بالله تعالى لتحقيق كل الحوائج ، وتساعد العبد في تيسير

أموره وحلها ، كما أنها من أكثر السور غذاء للروح حيث تقي من أمراض الحسد.

فضل سورة الفاتحة لقضاء الحوائج ، وقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي

وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : حَمِدَنِي عَبْدِي وَإِذَا قَالَ : {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} قَالَ اللَّهُ تَعَالَى :

أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي وَإِذَا قَالَ : {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} قَالَ : مَجَّدَنِي عَبْدِي وَقَالَ مَرَّةً :

فَوَّضَ إِلَيَّ عَبْدِي فَإِذَا قَالَ : {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} قَالَ : هَذَا بَيْنِي وَبَيْنَ

عَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ فَإِذَا قَالَ : {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ

عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ}
قَالَ: هَذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَل.

فضل سورة الفاتحة للميت

فضل سورة الفاتحة للميت ، منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر، أوجزها

العلماء في خمس سور هي: «الفاتحة، والبقرة فاتحتها وخاتمتها، الإخلاص، والتكاثر،

ويس»، مستدلين بما جاء عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: سمعت رسول الله

-صلى الله عليه وسلم- يقول: «إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ فَلَا تَحْبِسُوهُ، وأَسْرِعُوا بِهِ إِلَى قَبْرِهِ،

وَليُقْرَأْ عِنْدَ رَأْسِهِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ، وَعِنْدَ رِجْلَيْهِ بِخَاتِمَةِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي قَبْرِهِ»،

أخرجه الطبراني، والبيهقي في شعب الإيمان، وإسناده حسن كما قال

الحافظ في الفتح، وفي رواية: «بِفَاتِحَةِ الْبَقَرَةِ»، بدلا من «فَاتِحَةِ الْكِتَابِ».

فضل سورة الفاتحة للميت منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر،

روى عبد الرحمن بن العلاء بن اللَّجْلاجِ، عن أبيه قال: "قال لي أبي -

اللَّجْلاجُ أبو خالد-: يا بُنَيَّ إذا أنا متُّ فأَلْحِدْني، فإذا وضَعْتَني في لحدي

فقل: بسم الله، وعلى ملة رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، ثم سُنَّ

عليَّ التراب سنًّا -أي ضَعْه وضعًا سهلا- ثم اقرأ عند رأسي بفاتحة

البقرة وخاتمتها، فإني سَمِعْتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقولُ

ذلك"، أخرجه الطبراني في المعجم الكبير، قال الهيثمي: ورجاله موثوقون.

فضل سورة الفاتحة للميت منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر، جاء الشرع

الشريف بقراءة سورة الفاتحة على الجنازة؛ لما فيها من الخصوصية في نفع الميت

وطلب الرحمة والمغفرة له ما ليس في غيرها، فيما جاءت السنة بقراءة سورة يس

على الموتى، في حديث معقل بن يسار -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وآله

وسلم- قال: «اقْرَؤُوا يس عَلَى مَوْتَاكُمْ»، رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه،

وصححه ابن حبان والحاكم، وقال القرطبي في التذكرة: "وهذا يحتمل أن

تكون القراءة عند الميت في حال موته، ويحتمل أن تكون عند قبره".

فضل سورة الفاتحة في الشفاء

فضل سورة الفاتحة في الشفاء ، من أهم فضائلها كونها شفاءٌ لكل داءٍ،

فعن أبي سعيد - رضي الله عنه قال: إنها شفاءٌ من كل سقم. وقيل:

إن موضع الرُّقية والاستشفاء منها قوله تعالى: «إياك نستعين»، وقد ذكر

فضلها الكثير من الأحاديث النبويّة الصّحيحة، التي تُشير إلى فضائلها وأثرها في

شفاء الأمراض، وقد استخدمها الصّحابة رضوان الله عليهم للرّقية والاسترقاء.

فضل سورة الفاتحة في الشفاء من كل داء والرقية، أنّها رُقية للشّفاء من الأمراض والعلل،

فقد رَوى أبو سعيدٍ الخدريّ رضي الله عنه، قال: (بعَثَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في

سَريَّةٍ فمرَرْنا على أهلِ أبياتٍ فاستضَفْناهم، فأبَوْا أنْ يُضيِّفونا فنزَلوا بالعَراءِ فلُدِغ سيِّدُهم

فأتَوْنا فقالوا: هل فيكم أحَدٌ يَرقي؟ قال: قُلْتُ: نَعم أنا أَرقي، قالوا: ارقِ صاحبَنا، قُلْتُ: لا؛ قد

استضَفْناكم فأبَيْتُم أنْ تُضيِّفونا، قالوا: فإنَّا نجعَلُ لكم جُعْلًا قال: فجعَلوا لي ثلاثينَ شاةً، قال:

فأتَيْتُه فجعَلْتُ أمسَحُه وأقرَأُ بفاتحةِ الكتابِ حتَّى برَأ فأخَذ الشَّاءَ فقُلْنا: نأخُذُها ونحنُ لا نُحسِنُ

نَرقي فما نحنُ بالَّذي نأكُلَها حتَّى نسأَلَ عنها رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فأتَيْناه فذكَرْنا

ذلك له، قال: فجعَل يقولُ: وما يُدريكَ أنَّها رُقْيةٌ؟ قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ ما درَيْتُ أنَّها رُقْيةٌ

شيءٌ ألقاه اللهُ في نفسي فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: كُلوا واضرِبوا لي معكم بسَهم)،

وفي هذا الحديث بيان أنّ سورة الفاتحة تُقرَأ على المريض بقصد الشّفاء من الأمراض.

فضل سورة الفاتحة 7 مرات للرقية

فضل سورة الفاتحة 7 مرات للرقية ، حيث إن سورة الفاتحة رقيةٌ للمريض، وفيها شفاءٌ

للناس، ودليل ذلك إقرار النبي -صلى الله عليه وسلم- لجماعةٍ من الصحابة الرقية

بالفاتحة، إلّا أنّ الرقية بها لا تنفع إلّا بتحقّق عددٍ من الشروط الواجب أخذها بعين الاعتبار.

فضل سورة الفاتحة

فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها ، فقد شرّفها الله سبحانه وتعالى بأن

افتَتح بها كتابه، كما أنّه فرض على المُسلم قراءتها في كلّ ركعةٍ من ركعات صلاته

كي تصحّ؛ فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها، فقراءة الفاتحة ركن

من أركان الصلّاة لا تُقبل الصّلاة إلا بها، وقد قيل عنها بأنَّ آياتها تجمع

معنى جميع آيات القرآن الكريم، ولو قُرِئَت بتدبّر لوُجِد بها حقًّا كلّ

ما في القرآن الكريم من صفات الله جلَّ وعلا، وقصص الأمم السّابقة.

فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها حيث تُعتبر قراءة سورة الفاتحة في الصّلاة

بمثابة افتتاح التّخاطب مع خالق هذا الكون لعبادته ليقبل هذه العبادة، والدّعاء من سائله،

وتوبة عبده وتوسّله، فيقول النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الذي يرويه عن ربه

سبحانه وتعالى في الحديث القدسيّ: (قسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْني وبَيْنَ عبدي نِصفَيْنِ فنِصفُها لي

ونِصفُها لعبدي ولعبدي ما سأَل. قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : اقرَؤوا يقولُ العبدُ :

(الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، يقولُ اللهُ: حمِدني عبدي. يقولُ العبدُ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)،

يقولُ اللهُ : أثنى علَيَّ عبدي. يقولُ العبدُ: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، يقولُ اللهُ: مجَّدني عبدي

وهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي. يقولُ العبدُ: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) فهذه الآيةُ بَيْني

وبَيْنَ عبدي ولِعبدي ما سأَل. يقولُ العبدُ: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ

عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)
فهؤلاءِ لِعبدي ولِعبدي ما سأَل).

فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها فقد فرض الله على كلّ مسلمٍ قراءة سورة

الفاتحة في كلّ ركعةٍ يؤدّيها، وجُعلت ركنًا من أركان الصلاة لا تُقبل الصلاة إلّا بها،

يكرّرها العبد على الأقل سبعة عشرة مرة كل يومٍ، وذلك مصداقًا لقول رسول الله-

صلّى الله عليه وسلّم-: (لا صَلاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفاتِحَةِ الكِتابِ)، وقال رسول الله:

(كلُّ صلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خِداجٌ كلُّ صَلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ

الكِتابِ فهي خِداجٌ كلُّ صلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خداجٌ)، ويُقصد بلفظ

خِداج الفساد، قراءة سورة الفاتحة في الصلاة تتحقّق فيها المناجاة بين العبد وربه،

وعلى المصلّي أن يستحضر المعاني السابقة؛ ليحقّق الصلة بينه وبين ربه.

فضل سورة الفاتحة .. اختصار للقرآن كله قد وردت العديد من الفضائل والمميزات

لسورة الفاتحة، وفيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها: أفضل وأعظم سورةٍ وردت في القرآن الكريم،

وذلك مصداقًا لقول رسول الله- صلّى الله عليه وسلّم-: «لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ سُورَةٍ في

القُرْآنِ، قالَ: الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ هي السَّبْعُ المَثانِي، والقُرْآنُ العَظِيمُ الذي أُوتِيتُهُ».

فضل سورة الفاتحة .. اختصار للقرآن كله وفي هذا الحديث بيانٌ أنَّ سورة الفاتحة أعظم

سورة في القرآن الكريم، وقد سُميّت في نصّ الحديث بالسّبع المثاني، ووصفها النّبي عليه

الصّلاة والسّلام بالقرآن العظيم، فكانت بذلك اختصارًا لكتاب الله كلّه، حيث جاء فيها توحيد

الله سبحانه وتعالى بأقسامه الثّلاثة؛ توحيد الرّبوبية بقوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين)،

وتوحيد الأسماء والصّفات بقوله تعالى: (الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين)،

وتوحيد الألوهية بقوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين).

فضل سورة الفاتحة .. اختصار للقرآن كله ، كما لم يرد أفضل منها في الكتب السماوية،

قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «والذي نفْسي بيَدِه، ما أُنزِلَ في التوراةِ،

ولا في الإنجيلِ، ولا في الزَّبورِ، ولا في الفُرقانِ مِثلُها»، لسورة الفاتحة ميزةٌ مهمةٌ؛

إذ إنّها تشتمل على معاني القرآن بشكلٍ عامٍ فيما يتعلق بالتوحيد والأحكام

وأحكام الجزاء، ولذلك سُميّت بأمّ القرآن وأمّ الكتاب كما ورد عن النبي- صلّى

الله عليه وسلّم-، وفي العادة يقال إنّ للشيء أُمًّا إن كان له مرجعًا يرجع إليه،

وعلامةً تُقصد ويُتّجه إليها، ولذلك فقد أوجب الله قراءتها في الصلاة.

سورة الفاتحة ومستحبات عند قراءتها

· يستحبّ التأمين فور الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة أو سماعها، أي قول:

"آمين"، ودليل ذلك قول الرسول- صلّى الله عليه وسلّم-: (كان رسولُ اللهِ

صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا فرَغ مِن قراءةِ أُمِّ القُرآنِ رفَع صوتَه وقال: آمينَ).

· كما يستحبّ ذلك للمصلي سواءً كان منفردًا أو في جماعةٍ، إمامًا أو مأمومًا،

ودليل ذلك ما ثبت عن الإمام مسلم في صحيحه عن النبي -عليه الصلاة

والسلام-: (لا تُبَادِرُوا الإمَامَ إذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا وإذَا قالَ: {وَلَا الضَّالِّينَ} فَقُولوا: آمِينَ).

· قسّم العلماء سورة الفاتحة إلى ثلاثة أقسام؛ فأولها رحمةٌ، وأوسطها

هدايةٌ، وآخرها نعمةٌ، وتتمثل الرحمة بالعقيدة الصافية ومعرفة الله تعالى،

أمّا الهداية فتكون بالعبادة المذكورة في وسط السورة، واتّباع المنهج السليم

والسير على الطريق المستقيم والقيام بأوامر الله من النعم التي أنعم بها الله على عباده.

· تدلّ سورة الفاتحة على أنّ الأصل في التربية الإسلامية أن تكون بصورةٍ جماعيةٍ،

وذلك ما دلّ عليه استخدام ضمير الجمع في أكثر من موضعٍ من السورة.

· بيّن الله -تعالى- أن القرآن الكريم أساس الهداية وعمودها، وذلك في بيان العلاقة

والرابط في نهاية سورة الفاتحة وبداية سورة البقرة، إذ ورد طلب الهداية في

آخر الفاتحة، وبدأت سورة البقرة في بيان أنّ القرآن هو طريق الهداية، إذ قال:

(الم * ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ).

حقائق عن سورة الفاتحة

نبّهت سورة الفاتحة إلى عددٍ من الحقائق، وفيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:· يُفرّق بين

لفظي الله والإله؛ فاسم الله مخصوصٌ به وحده سبحانه، فهو اسمٌ للذات القدسية

العليا، ولا يتّصف بها إلّا المستحق للعبادة بحقٍّ،

أمّا الإله فلفظٌ يُطلق على من يُعبد على حقٍ أو على باطلٍ.

· لفت النظر إلى أهم عملين من أعمال القلوب؛ وهي: الإخلاص والتوكل.

· بيان أهمية الصحبة الصالحة والقدوة للمسلم، قال تعالى: (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ).

· التنويه إلى ضرورة وحدة الأمة واجتماعها على كلمة الحق.

· ذكر حاجة المسلم إلى الهداية بجميع أنواعها؛ هداية الإرشاد والتوفيق والتثبيت.

· ضرورة الحرص على الأدب في الكلام مع الله -سبحانه-،

فعلى العبد أن ينسب النعمة والفضل إلى الله -تعالى-.

· المعنى العام لآيات سورة الفاتحة بدأ الله -تعالى- سورة الفاتحة بالبسملة؛

ليرشد العباد إلى أهمية بدء أعمالهم بها، وطلب العون منه سبحانه، وبيّنت

أنّ كمال الإيمان يتحقّق بعبادة الله وحده وعدم الإشراك به،شرح معاني آيات

سورة الفاتحة:قال تعالى: (بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ) يُقصد بالبسملة طلب

البركة والمعونة من الله -عزّ وجلّ- وحده، فحرف

الباء يفيد الحصر، أي أنّ لا استعانة إلّا بالله.

قال تعالى : (الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، والحمد هو الثناء بجميل محاسن المحمود، مع الرضى

القلبيّ والمحبة، فالشكر لا يكون إلّا على النعم أمّا الحمد فيكون على النعم وغيرها، مثل الحمد

على الابتلاءات والمصائب والأمراض، والرب صفةٌ مشبهةٌ للموصوف، فالله هو المربي،

والمالك، والخالق، ومصلح الأشياء، ومتمّمها، والمنعم على عباده، وهو السيد المعبود

المُطاع، والعالمين اسمٌ يدلّ على كلّ ما سوى الله تعالى، بدليل قوله تعالى:

(قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ*قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ).

قال تعالى: (الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ)، وهما صفتان مشتقّتان من الرحمة، فالرحمن صفةٌ على

وزن فَعْلَانْ، وهي صيغة مبالغة، أي أنّ الله -تعالى- عظيم الرحمة، أمّا الرحيم فعلى وزن

فعيل، وتستعمل للصفات الدائمة، أي أنّ الله -تعالى- عظيمٌ في رحمته الدائمة على الناس.

قال تعالى: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، أي أنّ الله -سبحانه- الصاحب المتصرف بيوم

الجزاء والحساب، وهو وحده المتفرّد بالملك فلا أحد يملك شيئًا.

قال تعالى: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)، فالعبادة محصورةٌ ومقصورةٌ لله، ويُقصد بها كلّ ما

يحبّه الله من الافعال والأقوال الظاهرة والباطنة، وهي فعل العابد بتذلّلٍ وخضوعٍ وامتثالٍ

للأوامر والنواهي، مع تعظيم المعبود ومحبته، ولا تصحّ إلّا لله -عزّ وجلّ-، والعبادة مقترنة

ومجتمعة مع الاستعانة بالله فقط، لأنّ تيسير الأمور بيده، والاستعانة تفويض وتوكيل الأمور له.

قال تعالى: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)، طلب المؤمن من ربه أن يدلّه على الطريق

الموصل إليه، وبذلك تتحقّق الهداية التي تعدّ الثمرة الناتجة عن الاعتقاد

الصحيح، ممّا يؤدي إلى السعادة في الدنيا والآخرة.

قال تعالى: (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)،

بيّن الله -تعالى- العباد الذين أنعم عليهم؛ وهم أهل الصراط المستقيم مَن

علموا الحق وعملوا به، وورد ذكرهم في موضعٍ آخرٍ في القرآن الكريم،

قال تعالى: (وَمَن يُطِعِ اللَّـهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَـٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِم

مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـٰئِكَ رَفِيقًا)
،

فالرسل والأنبياء في الطبقة الأولى للمُنعم عليهم، والصديقون في الطبقة

الثانية، وهم الذين بلغوا في الصدق مع الله ومع العباد درجاتٍ عاليةٍ،

ثمّ الشهداء من العلماء والمقاتلين في سبيل الله في الطبقة التالية، ثمّ

الصالحون في ظاهرهم وباطنهم، فالعبد يسأل الله أن يكون من المنعم

عليهم، وليس ممّن غضب عليهم الذين علموا الطريق الصحيح

لكنّهم خالفوه، ولا من الضالين الذين يعبدون الله على جهلٍ وتخبّطٍ.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


tqg s,vm hgthjpm 100 lvm ,hgjd ju] lk Hu/l s,v hgrvNk hg;vdl fpsf lh [hx

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17063
فضل قراءة سورة الفاتحة قبل النوم ، http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17062&goto=newpost Tue, 02 Aug 2022 10:58:12 GMT فضل قراءة سورة الفاتحة قبل النوم ، والتي تعد من أعظم سور القرآن الكريم بحسب ما جاء في نصوص كثيرة بالسُنة النبوية الشريفة، بل إن فضل سورة...

فضل قراءة سورة الفاتحة قبل النوم ،


والتي تعد من أعظم سور القرآن الكريم بحسب ما جاء في نصوص كثيرة بالسُنة النبوية

الشريفة، بل إن فضل سورة الفاتحة بلغ عِظمه أنه ارتبط بعبادة الصلاة، أحد أركان الإسلام

الخمسة وعماد الدين، حيث لا يقبل الله صلاة العبد دون قراءة سورة الفاتحة، أما عن فضل

قراءة سورة الفاتحة قبل النوم 3 مرات فقد ورد فيه أن سورة الفاتحة هي

أعظم سورة في القرآن، ولها فضائل كثيرة ومزايا عظيمة في استجابة الدعاء

والرقية والشفاء وقضاء الحوائج، لكن لم يثبت عنها أنها مما يستحب عند النوم.

فضل قراءة سورة الفاتحة قبل النوم

فضل قراءة سورة الفاتحة قبل النوم ، ورد فيه أن سورة الفاتحة هي

أعظم سورة في القرآن، ولها فضائل كثيرة ومزايا عظيمة في استجابة

الدعاء والرقية والشفاء وقضاء الحوائج، لكن لم يثبت عنها أنها مما يستحب عند

النوم، حيث ورد أن أفضل سورة للنوم ، فيما ورد عن رسول الله –صلى الله عليه

وسلم- ف سورة يس وعِظَمِ ثواب قراءتها باعتبارها سورة تقرأ قبل النوم في

نحو ما أخرجه الدارمي والترمذي -واللفظ له- والبيهقي في "شعب الإيمان" من

حديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:

«إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ قَلْبًا، وَقَلْبُ القُرْآنِ يس، وَمَنْ قَرَأَ يس كَتَبَ اللهُ لَهُ بِقِرَاءَتِهَا قِرَاءَةَ

القُرْآنِ عَشْرَ مَرَّاتٍ»، وإنّ أقوى ما جاء في فضل قراءة سورة يس باعتبارها

سورة تقرأ قبل النوم ما رواه ابن كثير في تفسيره، قال –صلى الله عليه وسلم-:

«من قرأ يس في ليلة أصبح مغفورًا له»، كما أخرج الطبراني وابن مردويه

في فضل قراءة سورة يسباعتبارها سورة تقرأ قبل النوم من حديث أنس

رضي الله عنه مرفوعًا: «مَنْ دَاوَمَ عَلَى قِرَاءَةِ يس كُلَّ لَيْلَةٍ ثُمَّ مَاتَ، مَاتَ شَهِيدًا».

فضل قراءة سورة الفاتحة قبل النوم ، وعليه فليست الفاتحة أفضل سورة للنوم ،

وإنما سورة الإسراء ، فقد ورد أنه كان من هديه –صلى الله عليه وسلم- قراءة

هذه السورة قبل النوم، فعن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما

قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ الزمر وبني إسرائيل

وهي إحدى سور العتاق كما قال ابن مسعود رضي الله عنه بني إسرائيل

والكهف ومريم وطه والأنبياء هن من العِتاقِ الأُولوهن من تلاد ، وكذلك سورة

الملك ورد في سورة الملك العديد من الفضائل التي تحدّث عنها النبيّ صلّى الله

عليه وسلّم، ورواها أصحابه، يُذكر منها أنه كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-

يحبّ سورة الملك، ويداوم على قراءتها كلّ ليلةٍ، وذُكر أنّه يودّ

لو أنّها في قلب كلّ مسلمٍ، و من فضائل قراءة هذه السورة في الليل:

1. مانعةٌ لعذاب القبر.

2. ومنجّية لمَن يحافظ ويداوم على قرائتها في ليلته قبلَ نومه.

3. مجادِلةٌ عن صاحبها يوم القيامة، فهذه السورة تأتي يوم

القيامة وتجادلُ عن صاحبها لتدخلَه إلى جنان النعيم.

4. وتبعدُ عنه عذابَ جهنّم.

5. مسبّبةٌ للحسنات والثواب لصاحبها، فمن يحافظ على قراءتها يوميًّا قبل نومه يحصلْ على

الكثير من الحسنات والثواب، فبكلِّ حرفٍ من القرآن حسنة، والحسنةُ بعشرةِ أمثالها والله

يضاعفُ لمن يشاء، حيث يحصلُ المسلم على الكثيرِ الوارفِ من الثواب والحسنات إذا داومَ عليها.

6. شافعةٌ لصاحبها حتّى يُغفر له يومَ القيامة.

وكذلك من أفضل سورة قبل النوم ، ورد ثلاث سور قرآنية كان رسول الله –صلى الله

عليه وسلم- يمسح بها جسده الشريف عند دعاء قبل النوم كل ليلة، فرسول الله

–صلى الله عليه وسلم- كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة يردد دعاء قبل النوم ويجمع كفيه

وينفث فيهما ويقرأ سورة الإخلاص والفلق والناس ثلاث مرات، ثم يمسح بهما ما استطاع

من جسده، بدءًا من الرأس والوجه وما أقبل من جسده الشريف، لما ورد في صحيح البخاري،

عَنْ عَائِشَةَ رضي الله تعالى عنها-: «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ

كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ

وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ يَبْدَأُ بِهِمَا

عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ».

فضل سورة الفاتحة 7 مرات للرقية

فضل سورة الفاتحة 7 مرات للرقية ، حيث إن سورة الفاتحة رقيةٌ للمريض، وفيها

شفاءٌ للناس، ودليل ذلك إقرار النبي -صلى الله عليه وسلم- لجماعةٍ من الصحابة الرقية

بالفاتحة، إلّا أنّ الرقية بها لا تنفع إلّا بتحقّق عددٍ من الشروط الواجب أخذها بعين الاعتبار.

فضل سورة الفاتحة 100 مرة

فضل سورة الفاتحة 100 مرة التي تعد من أعظم سور كتاب الله عزّ وجل، وقد وردت

في فَضلها الكثير من الأحاديث النبويّة الصحيحة، ومنها ما رُوي عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ

المعلَّى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: «كُنْتُ أُصَلِّي فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ

أُجِبْهُ حَتَّى صلّيت، قال: فأتيته، فَقَالَ: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَأْتِيَنِي؟ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي

كُنْتُ أُصَلِّي، قَالَ: ألم يقل الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُوا للَّهِ وَلِلرَّسُولِ

إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}
؟ ثُمَّ قَالَ: لَأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ

مِنَ الْمَسْجِدِ، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ قُلْتُ:

يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأعلمنَّك أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ، قَالَ: نَعَمْ

{الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ».

فضل سورة الفاتحة 100 مرة ، كما جاء في الحديث القدسي أنّ الله يقول:

«قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين: نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل،

فإذا قال العبد {الحمد لله رب العالمين} قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: {الرحمن الرحيم}

قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: {مالك يوم الدين} قال الله: مجدني عبدي أو قال:

فوض إلي عبدي، وإذا قال: {إياك نعبد وإياك نستعين} قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي

نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال {اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم

غير المغضوب عليهم ولا الضالين }
قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل».

فضل سورة الفاتحة في استجابة الدعاء

فضل سورة الفاتحة في استجابة الدعاء ، ورد فيه أن سورة الفاتحة لها مميزات عديدة

فهي السورة التي يفتتح بها القرآن الكريم، وكذلك هي السورة التي

تفتتح بها الصلاة، لما لها من فضل عظيم، ولذلك يستحب أن يفتتح بها الدعاء،

لأنها ستكون سببًا في استجابة الدعاء بفضل الله سبحانه وتعالى .

فضل سورة الفاتحة في استجابة الدعاء ، اعظم دعاء بها، حيث تشتمل سورة الفاتحة

على أفضل الدعاء؛ بطلب الهداية إلى الصراط المستقيم، كما أنّها تشتمل على آداب

الدعاء؛ بالحمد أولًا، ثمّ الثناء، ثمّ التمجيد، وإفراد العبودية لله، والاستعانة به دون سواه،

قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «إذا صلَّى أحدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَحْمِيدِ اللهِ والثَّناءِ عليهِ

ثُمَّ لَيُصَلِّ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثُمَّ لَيَدْعُ بَعْدُ بِما شاءَ».

فضل سورة الفاتحة للميت

فضل سورة الفاتحة للميت ، منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر، أوجزها

العلماء في خمس سور هي: «الفاتحة، والبقرة فاتحتها وخاتمتها، الإخلاص،

والتكاثر، ويس»، مستدلين بما جاء عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: سمعت

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ فَلَا تَحْبِسُوهُ، وأَسْرِعُوا

بِهِ إِلَى قَبْرِهِ، وَليُقْرَأْ عِنْدَ رَأْسِهِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ، وَعِنْدَ رِجْلَيْهِ بِخَاتِمَةِ سُورَةِ

الْبَقَرَةِ فِي قَبْرِهِ»، أخرجه الطبراني، والبيهقي في شعب الإيمان، وإسناده حسن

كما قال الحافظ في الفتح، وفي رواية: «بِفَاتِحَةِ الْبَقَرَةِ»، بدلا من «فَاتِحَةِ الْكِتَابِ».

فضل سورة الفاتحة للميت منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر، روى عبد الرحمن

بن العلاء بن اللَّجْلاجِ، عن أبيه قال: "قال لي أبي -اللَّجْلاجُ أبو خالد-: يا بُنَيَّ إذا أنا متُّ

فأَلْحِدْني، فإذا وضَعْتَني في لحدي فقل: بسم الله، وعلى ملة رسول الله –صلى الله عليه

وسلم-، ثم سُنَّ عليَّ التراب سنًّا -أي ضَعْه وضعًا سهلا- ثم اقرأ عند رأسي

بفاتحة البقرة وخاتمتها، فإني سَمِعْتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقولُ ذلك"،

أخرجه الطبراني في المعجم الكبير، قال الهيثمي: ورجاله موثوقون.

فضل سورة الفاتحة للميت منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر، جاء الشرع

الشريف بقراءة سورة الفاتحة على الجنازة؛ لما فيها من الخصوصية في نفع الميت وطلب

الرحمة والمغفرة له ما ليس في غيرها، فيما جاءت السنة بقراءة سورة يس على الموتى،

في حديث معقل بن يسار -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال:

«اقْرَؤُوا يس عَلَى مَوْتَاكُمْ»، رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه، وصححه

ابن حبان والحاكم، وقال القرطبي في التذكرة: "وهذا يحتمل أن تكون

القراءة عند الميت في حال موته، ويحتمل أن تكون عند قبره".

فضل سورة الفاتحة في الشفاء

فضل سورة الفاتحة في الشفاء ، من أهم فضائلها كونها شفاءٌ لكل داءٍ،

فعن أبي سعيد - رضي الله عنه قال: إنها شفاءٌ من كل سقم. وقيل:

إن موضع الرُّقية والاستشفاء منها قوله تعالى: «إياك نستعين»، وقد ذكر

فضلها الكثير من الأحاديث النبويّة الصّحيحة، التي تُشير إلى فضائلها وأثرها

في شفاء الأمراض، وقد استخدمها الصّحابة رضوان الله عليهم للرّقية والاسترقاء.

فضل سورة الفاتحة في الشفاء من كل داء والرقية، أنّها رُقية للشّفاء من الأمراض والعلل،

فقد رَوى أبو سعيدٍ الخدريّ رضي الله عنه، قال: (بعَثَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في

سَريَّةٍ فمرَرْنا على أهلِ أبياتٍ فاستضَفْناهم، فأبَوْا أنْ يُضيِّفونا فنزَلوا بالعَراءِ فلُدِغ سيِّدُهم

فأتَوْنا فقالوا: هل فيكم أحَدٌ يَرقي؟ قال: قُلْتُ: نَعم أنا أَرقي، قالوا: ارقِ صاحبَنا، قُلْتُ: لا؛

قد استضَفْناكم فأبَيْتُم أنْ تُضيِّفونا، قالوا: فإنَّا نجعَلُ لكم جُعْلًا قال: فجعَلوا لي ثلاثينَ شاةً،

قال: فأتَيْتُه فجعَلْتُ أمسَحُه وأقرَأُ بفاتحةِ الكتابِ حتَّى برَأ فأخَذ الشَّاءَ فقُلْنا: نأخُذُها ونحنُ

لا نُحسِنُ نَرقي فما نحنُ بالَّذي نأكُلَها حتَّى نسأَلَ عنها رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-

فأتَيْناه فذكَرْنا ذلك له، قال: فجعَل يقولُ: وما يُدريكَ أنَّها رُقْيةٌ؟ قال: قُلْتُ:

يا رسولَ اللهِ ما درَيْتُ أنَّها رُقْيةٌ شيءٌ ألقاه اللهُ في نفسي فقال رسولُ اللهِ صلَّى

اللهُ عليه وسلَّم: كُلوا واضرِبوا لي معكم بسَهم)، وفي هذا الحديث بيان

أنّ سورة الفاتحة تُقرَأ على المريض بقصد الشّفاء من الأمراض.

فضل سورة الفاتحة

فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها ، فقد شرّفها الله سبحانه وتعالى بأن

افتَتح بها كتابه، كما أنّه فرض على المُسلم قراءتها في كلّ ركعةٍ من ركعات

صلاته كي تصحّ؛ فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها، فقراءة الفاتحة

ركن من أركان الصلّاة لا تُقبل الصّلاة إلا بها، وقد قيل عنها بأنَّ آياتها

تجمع معنى جميع آيات القرآن الكريم، ولو قُرِئَت بتدبّر لوُجِد بها

حقًّا كلّ ما في القرآن الكريم من صفات الله جلَّ وعلا، وقصص الأمم السّابقة.

فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها حيث تُعتبر قراءة سورة الفاتحة في الصّلاة

بمثابة افتتاح التّخاطب مع خالق هذا الكون لعبادته ليقبل هذه العبادة، والدّعاء من سائله،

وتوبة عبده وتوسّله، فيقول النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الذي يرويه عن ربه

سبحانه وتعالى في الحديث القدسيّ: (قسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْني وبَيْنَ عبدي نِصفَيْنِ فنِصفُها لي

ونِصفُها لعبدي ولعبدي ما سأَل. قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : اقرَؤوا يقولُ العبدُ :

(الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، يقولُ اللهُ: حمِدني عبدي. يقولُ العبدُ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)،

يقولُ اللهُ : أثنى علَيَّ عبدي. يقولُ العبدُ: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، يقولُ اللهُ: مجَّدني عبدي

وهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي. يقولُ العبدُ: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) فهذه الآيةُ بَيْني

وبَيْنَ عبدي ولِعبدي ما سأَل. يقولُ العبدُ: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ

عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)
فهؤلاءِ لِعبدي ولِعبدي ما سأَل).

فضل سورة الفاتحة .. لا تقبل الصلاة إلا بها فقد فرض الله على كلّ مسلمٍ قراءة سورة

الفاتحة في كلّ ركعةٍ يؤدّيها، وجُعلت ركنًا من أركان الصلاة لا تُقبل الصلاة إلّا بها، يكرّرها

العبد على الأقل سبعة عشرة مرة كل يومٍ، وذلك مصداقًا لقول رسول الله- صلّى الله عليه

وسلّم-: (لا صَلاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفاتِحَةِ الكِتابِ)، وقال رسول الله: (كلُّ صلاةٍ لا يُقرَأُ فيها

بفاتحةِ الكِتابِ فهي خِداجٌ كلُّ صَلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خِداجٌ كلُّ صلاةٍ لا يُقرَأُ

فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خداجٌ)، ويُقصد بلفظ خِداج الفساد، قراءة سورة

الفاتحة في الصلاة تتحقّق فيها المناجاة بين العبد وربه، وعلى المصلّي

أن يستحضر المعاني السابقة؛ ليحقّق الصلة بينه وبين ربه.

فضل سورة الفاتحة .. اختصار للقرآن كله قد وردت العديد من الفضائل والمميزات لسورة

الفاتحة، وفيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها: أفضل وأعظم سورةٍ وردت في القرآن الكريم، وذلك

مصداقًا لقول رسول الله- صلّى الله عليه وسلّم-: «لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ سُورَةٍ في

القُرْآنِ، قالَ: الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ هي السَّبْعُ المَثانِي، والقُرْآنُ العَظِيمُ الذي أُوتِيتُهُ».

فضل سورة الفاتحة .. اختصار للقرآن كله وفي هذا الحديث بيانٌ أنَّ سورة الفاتحة

أعظم سورة في القرآن الكريم، وقد سُميّت في نصّ الحديث بالسّبع المثاني، ووصفها

النّبي عليه الصّلاة والسّلام بالقرآن العظيم، فكانت بذلك اختصارًا لكتاب الله كلّه، حيث

جاء فيها توحيد الله سبحانه وتعالى بأقسامه الثّلاثة؛ توحيد الرّبوبية بقوله تعالى:

(الحمد لله رب العالمين)، وتوحيد الأسماء والصّفات بقوله تعالى:

(الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين)، وتوحيد الألوهية بقوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين).

فضل سورة الفاتحة .. اختصار للقرآن كله ، كما لم يرد أفضل منها في الكتب السماوية،

قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «والذي نفْسي بيَدِه، ما أُنزِلَ في التوراةِ، ولا في

الإنجيلِ، ولا في الزَّبورِ، ولا في الفُرقانِ مِثلُها»، لسورة الفاتحة ميزةٌ مهمةٌ؛ إذ إنّها

تشتمل على معاني القرآن بشكلٍ عامٍ فيما يتعلق بالتوحيد والأحكام وأحكام الجزاء،

ولذلك سُميّت بأمّ القرآن وأمّ الكتاب كما ورد عن النبي- صلّى الله عليه وسلّم-،

وفي العادة يقال إنّ للشيء أُمًّا إن كان له مرجعًا يرجع إليه، وعلامةً تُقصد

ويُتّجه إليها، ولذلك فقد أوجب الله قراءتها في الصلاة.

سورة الفاتحة ومستحبات عند قراءتها

· يستحبّ التأمين فور الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة أو سماعها، أي قول:

"آمين"، ودليل ذلك قول الرسول- صلّى الله عليه وسلّم-: (كان رسولُ اللهِ

صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا فرَغ مِن قراءةِ أُمِّ القُرآنِ رفَع صوتَه وقال: آمينَ).

· كما يستحبّ ذلك للمصلي سواءً كان منفردًا أو في جماعةٍ، إمامًا أو مأمومًا،

ودليل ذلك ما ثبت عن الإمام مسلم في صحيحه عن النبي -عليه الصلاة

والسلام-: (لا تُبَادِرُوا الإمَامَ إذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا وإذَا قالَ: {وَلَا الضَّالِّينَ} فَقُولوا: آمِينَ).

· قسّم العلماء سورة الفاتحة إلى ثلاثة أقسام؛ فأولها رحمةٌ، وأوسطها هدايةٌ،

وآخرها نعمةٌ، وتتمثل الرحمة بالعقيدة الصافية ومعرفة الله تعالى، أمّا الهداية

فتكون بالعبادة المذكورة في وسط السورة، واتّباع المنهج السليم والسير

على الطريق المستقيم والقيام بأوامر الله من النعم التي أنعم بها الله على عباده.

· تدلّ سورة الفاتحة على أنّ الأصل في التربية الإسلامية أن تكون بصورةٍ

جماعيةٍ، وذلك ما دلّ عليه استخدام ضمير الجمع في أكثر من موضعٍ من السورة.

· بيّن الله -تعالى- أن القرآن الكريم أساس الهداية وعمودها، وذلك في بيان

العلاقة والرابط في نهاية سورة الفاتحة وبداية سورة البقرة، إذ ورد طلب

الهداية في آخر الفاتحة، وبدأت سورة البقرة في بيان أنّ القرآن هو

طريق الهداية، إذ قال: (الم * ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ).

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


tqg rvhxm s,vm hgthjpm rfg hgk,l K

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17062
عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17061&goto=newpost Tue, 02 Aug 2022 09:32:06 GMT عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحة بقلم // الدكتور محمد رجب من علماء وزارة الاوقاف الخطوه الأولى :عند فتح قنينة (زجاجة) الماء ، أو...

عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحة


بقلم // الدكتور محمد رجب من علماء وزارة الاوقاف

الخطوه الأولى :عند فتح قنينة (زجاجة) الماء ، أو تناول كوب من الماء.

نقرأء سورة الفاتحة كاملة نشرب الماء و نحن جالسين.

فوائد سورة الفاتحة مع الماء : تفتح الشرايين المغلقة.تشرح القلب و الصدر.
تعطيك طاقة ايجابية.

تريح الأعضاء الداخلية مثل :تريح الكلى تريح القولون تريح الكبد

تريح المرارة تريح المصارين ( الأمعاء)

القرآن كله شفاء.:الصيدلية الربانية :

سورة الفاتحة في كوب ماء هنيئاً لمن جعلها عادة يومية

الطريقة مجربة : سورة الفاتحة روح تضاف إلى روحك : شيء عظيم في حياتك

سورة الفاتحة هي الحل لكل مشكلة طارئة.سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل بين الزوجين

سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل مع الأبناء سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل في المدرسة

سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل في الجامعة

عليكم بسورة الفاتحة اقرأوها بيقين!!!!!!!!!!!

سورة الفاتحة تقتل كل اﻷمراض و الجراثيم

سورة الفاتحة تطهر القلب من الحقد و الكراهية

عطروا غرفكم بسورة الفاتحة :: أقرأوها في فرشكم

أنتم تشربون الماء ...... كرروها باستمرار.

سورة الفاتحة تضبط أقوالك و أفعالك

سورة الفاتحة شفاء ﻷمراض القلوب ::سورة الفاتحة شفاء من الحسد

سورة الفاتحة شفاء من الكبر :: سورة الفاتحة شفاء من العجب

سورة الفاتحة شفاء من الغرور ::سورة الفاتحة شفاء من العصبية

سورة الفاتحة شفاء من كل سلوك سلبي

فضائل سورة الفاتحة :
كل ما قدسه الله نقدسه ::كل ما عظمه الله نعظمه

عليك كما تعظم الله عز و جل :: أن تعظم كلامه وتعظم ما عظمه.

ذهبت إحدى المحاضرات إلي مدرسة تلقى محاضرة ، فقالت لها المديرة :

ماذا ستقدمين؟ ::: أجابت سورة الفاتحة قالت : كم ساعة تحتاج ؟

أجابت : ساعتين قالت : ساعتين لسورة الفاتحة

فلما قدمت سورة الفاتحة ، ألقت المحاضرة في ( 4 ) ساعات.

هل قرأت سورة الفاتحة بتمعن ، أو أسرعت في القراءة دون أن تستشعر معانيها ؟

وصف القرآن لها :

قال تعالي: { وَ لَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَ الْقُرْآنَ الْعَظِيم } الحجر /87

يخاطب الله عز و جل في هذه اﻵية نبينا محمد صلى الله عليه و آله و سلم.

ماذا أعطاه ؟أعطاه سبعا من المثاني ( سورة الفاتحة ) و القرآن العظيم

حرف الواو يفيد المساواة، فالله تعالى ساوى بين الفاتحة و القرآن.

يقول بعض العلماء :اختزل القرآن في سورة الفاتحة ،

وأختزلت الفاتحة في آية : { إياك نعبد و إياك نستعين } الفاتحة / 5

تكرار سورة الفاتحة في الصلاة ( 17 ) مرة

في الفرائض فقط دون السنن و النوافل و تكرارها فيه سر..

السؤال : في الصلاة لو نسينا سورة الفاتحة هل يجوز أن نسجد سجود السهو ؟

الجواب :لا ، بل يجب علينا إعادة الصلاة ،

ﻷن سورة الفاتحة ركن في الصلاة ، لا تجبر بسجود السهو.

وهذا دليل على أهمية سورة الفاتحة و مكانتها.

تأتي سورة الفاتحة بعد الاستفتاح :: هي ما نفتتح به الصلاة ::اسمها ( الفاتحة )

على وزن ( فاعلة ) وصفها الرسول صلى الله عليه و آله و سلم

بأنها الشافية الكافية و أعظم سورة في القرآن.

كان الصحابة يضعون يدهم على المريض :: يقرأون سورة الفاتحة ( 7 ) مرات

يشفى المريض بإذن الله .

من أسماء سورة الفاتحة : أم الكتاب : ماذا تعني لك أمك ؟أكيد هي كل شيء في حياتك

كذلك سورة الفاتحة ، هي أم القرآن هي كل شيء في القرأن.

ابدأ قراءة القرآن بسورة الفاتحة.الفاتحة هي التي تخرج الناس من الظلمات

إلى النور تخرجك من الهم و الضيق و تفرج همك بإذن الله .ضع يدك بالماء

و اقرأ الفاتحة ، ثم اغتسل به و اشرب منه ، ستجد فرقا بإذن الله..

شفانا الله وإياكم ومن فضله أعطاكم ، وبنور القرآن حلاكم ..

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


u[hzf avf hglhx lu rvHm s,vm hgthjpm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17061
التبيان من تفسير كلام الرحمن - الفاتحة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17060&goto=newpost Sat, 30 Jul 2022 08:33:14 GMT التبيان من تفسير كلام الرحمن - الفاتحة ولاء الدين محمد الحسن قسم السيد بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتمِ الأنبياء...

التبيان من تفسير كلام الرحمن - الفاتحة

التبيان من تفسير كلام الرحمن - الفاتحة

ولاء الدين محمد الحسن قسم السيد

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على خاتمِ الأنبياء والمرسَلين. وبعد:

فهذا تفسيرٌ منتقى من تيسير الكريم الرحمن لابن سعدي،

وأيسر التفاسير للجزائري، وأضواء البيان للشنقيطي.

فباسم الله نبدأ:

قال الشيخ أبو بكر الجزائري - يرحمه الله - في مقدمته: "وإنِّي أُطالب المسلم أن يقرأَ

أولاً الآيات حتى يحفظَها، فإذا حفظها درَس كلماتها حتى يفهمَها، ثم يدرس

معناها حتى يعيَه، ثم يقرأ هدايتها للعمل بها، فيجمع بيْن حِفظ كتاب الله تعالى

وفَهْمه والعمَل به، وبذلك يسود ويكمُل ويسعد - إنْ شاء الله تعالى.

وقدْ جاء في الحديثِ عندَ مسلم: ((إنَّ الله تعالى يرفَع بهذا الكتاب أقوامًا ويَضَع آخرين))،

وفي الحديث الصحيح: ((خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعَلَّمه)) اهـ.

وقد أخْرج الطبريُّ بإسنادٍ صحيح عن ابنِ مسعود موقوفًا - لكنه مرفوعٌ معنًى - أنَّه قال:

كانَ الرجل مِنَّا إذا تعلَّم عَشْر آياتٍ لم يجاوزهُنَّ حتى يعرف معانيهُنَّ، والعملَ بهنَّ،

وأخرج ابنُ أبي شَيبة - وغيره - بإسنادٍ حسَن عن أبي عبدالرحمن - مِن كبار التابعين -

قال: حَدَّثَنا الذين كانوا يُقرِئوننا - أي الصحابة -: أَنَّهُمْ كَانُوا يَقترِئون من رسولِ اللهِ -

صلَّى الله عليه وسلَّم - عَشْرَ آياتٍ، فَلا يَأْخُذونَ في العَشْرِ الأُخرى حتى يَعْلَموا

ما في هذه مِن العِلم والعمَل، قالوا: فعَلِمنا العِلمَ والعمَل.

• التفسير: لُغةً: الشَّرْح والبيان، واصطلاحًا: شرْح كلام الله ليُفهم مُرادُه تعالى منه فيُطاع

في أمرِه ونهيه، ويُؤخَذ بهدايته وإرشاده، ويُعتبر بقصصه، ويُتَّعظ بمواعظه.

• السورة: السورة قِطعة مِن كتاب الله تشتمل على ثلاثِ آيات فأكْثر.

وسُور القرآن الكريم مائةٌ وأربع عَشرةَ سورة، أطولها "البقرة" وأقصرها "الكوثر".

• ولفظ السُّورة مشتقٌّ إمَّا من سُور البلد؛ أي: لارتفاعها وعلوِّ شأنها،

أو مِن سؤر الشراب، وهي البقيَّة؛ إذ هي بقيَّة من كتاب الله تعالى؛ أي: قِطعة منه،

وكونها مشتقَّة مِن الرفعة وعلو الشأن أوْلَى، ويشهَد لذلك قولُ الشاعر:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَعْطَاكَ سُورَةً ♦♦♦ تَرَى كُلَّ مَلِكٍ دُونَهَا يَتَذَبْذَبُ

الآية: في اللغة: العلامة، ومنه قول الشاعر:

تَوَهَّمْتُ آيَاتٍ لَهَا فَعَرَفْتُهَا ♦♦♦ لِسَتَّةِ أَعْوَامٍ وَذَا العَامُ سَابِعُ

• أطول آية في القُرآن آية الدَّين في آخِر البقرة.

• الآية في القرآن: جُملة مِن كلام الله تعالى، تحمِل الهُدى للناس بدَلالتها على وجودِ الله تعالى

وقُدرته وعِلمه، وعلى نبوَّة محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - ورسالته، وآيات القُرآن الكريم

ستَّة آلاف ومائتا آية وزِيادة - ما بيْن أربع آيات إلى أربعين آية على خِلاف بيْن علماء العدَد.

سورة الفاتحة:

• هي مكيَّة على الراجِح؛ لقوله تعالى مِن سورة الحجر - وهي مكيَّة بلا خِلاف -:

﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ ﴾ [الحجر: 87].

• وآياتها سبع كما في الآية.

• هي أعظمُ سورةٍ في القرآن؛ لحديث البُخاري عن أبي سعيد بن المعلَّى أنَّ النبي -

صلَّى الله عليه وسلَّم - قال له: ((لأعلمنَّكَ أعظمَ سورةٍ في القرآن))،

وقالَ رَسولُ اللَّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - كما في سُنن الترمذي بإسناد حسَن صحيح -:

((والَّذي نفْسي بيدِه، ما أُنزلت في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزَّبور ولا في

الفُرقان مثلها، وإنَّها سبعٌ مِن المثاني والقُرآن العظيم الذي أُعطيتُه)).

﴿ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ *

مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ *

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ﴾
[سورة الفاتحة].

• الفاتحة: فاتِحة كلِّ شيءٍ بدايته، وفاتحة القُرآن الكريم:

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾؛ ولذا سُمِّيت الفاتحة.

• ولها أسماء بلَغ بها صاحبُ الإتقان نَيِّفًا وعشرين اسمًا، ولم يرد في السُّنة مِن ذلك

سوى أربع: فاتحة الكتاب، وأمّ القرآن، والسبع المثاني؛ لأنها تُثنى في كلِّ ركعة مِن الصلاة،

وأم الكتاب؛ لاشتمالها على أصولِ ما جاء في القرآن مِن العقائد والعبادات والشرائع والقصص.

• آيات الفاتحة سبع بدون البسملة، وقيل: البسملةُ هي الآية السابعة،

وإليه ذهَب الشافعي فأوْجَب قراءتها في الصلاة.فائدة: على القول بأنَّ

البسملة ليستْ آية مِن الفاتحة تكون ﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ الآية السادسة، و

﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ﴾ الآية السابعة، بدلاً مِن أن تكونا آية واحدة.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

• الاستعاذة: قول العبد: أعوذ بالله مِن الشيطان الرَّجيم.• أعوذ: أستجير وأتحصَّن.

فائدة: العياذ بالله تعالى يكون للاستجارة به مِن المكروه،

واللِّياذ بالله تعالى يكون لطلَبِ المحبوب، يشهَد لهذا قول الشاعر:

يَا مَنْ أَلُوذُ بِهِ فِيمَا أُؤمِّلُهُ وَمَنْ أَعُوذُ بِهِ مِمَّا أُحَاذِرُهُ

لاَ يَجْبُرُ النَّاسُ عَظْمًا أَنْتَ كَاسِرُهُ وَلاَ يَهِيضُونَ عَظْمًا أَنْتَ جَابِرُهُ

• الشيطان: إبليس - لعنه الله.• الرجيم: المرْجُوم المبعَد المطرود مِن كلِّ رحمة وخير.

• معنى الاستعاذة: أستجير وأتحصَّن بالله ربي مِنَ الشيطان

الرَّجيم أن يلبِّس عليَّ قِراءتي، أو يضلَّني فأهلِك وأشقَى.

حُكم الاستعاذة:

1- تُشرَع؛ لقول الله تعالى: ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾

[النحل: 98]، وذلك لكلِّ مَن يُريد قِراءة شيءٍ من القرآن،

سورة فأكثر أن يقول: أعوذ بالله مِن الشيطان الرجيم، ثم يقرأ.

2- تُستحَبُّ لمن غضِب، أو خطَر بباله خاطرُ سوء.

﴿ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم ﴾:

• البسملة: قول العبْد: بسم الله الرحمن الرحيم.

• الاسم: لفْظٌ جُعِل علامة على مُسَمًّى يعرف به ويتميَّز عن غيره.

• الله: اسم عَلَم على ذات الربِّ - تبارك وتعالى - يُعرف به.

• لم يُسمَّ به غيرُ الله تعالى، وهل هو جامِد أو مشتقٌّ مِن ألِهَ يأله إلهة، وأُلوهة

إذا عبَد؟ الراجح أنَّه مشتقّ؛ فالإله بمعنَى المألوه؛ أي: المعْبود، فلفظُ إله اسمُ

جِنس يُطلَق على كلِّ معبود بحقٍّ كالله - جلَّ جلالُه - أو بباطِل كسائرِ الآلِهة.

• فالله: هو المألوه المعبود بحقٍّ، المستحق لإفرادِه بالعبادة؛

لما اتَّصف به مِن صفات الألوهية، وهي صفاتُ الكمال.

• الرَّحْمَن: اسم مِن أسماء الله تعالى مشتقٌّ مِن الرَّحْمة دالٌّ على كثرتِها فيه تعالى.

• رُوي - بإسنادٍ ضعيف كما عندَ الطَّبَري - أنَّ عيسى - عليه السلام - قال:

الرحمن رحمن الدُّنيا والآخرة، والرَّحيم رحيم الآخِرة، وأعمُّ منه قول النبي - صلَّى الله عليه

وسلَّم - كما في المستدرَك على الصحيحين-: ((رحمن الدنيا والآخِرة ورَحيمهما)).

• الرَّحِيم: اسم وصِفة لله تعالى مشتقٌّ مِن الرَّحمة، ومعناه

ذو الرَّحمة بعبادِه المفيضة عليهم في الدُّنيا والآخِرة.

• فمعنى ﴿ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ أنَّهما اسمان دالاَّن على أنَّه تعالى ذو الرحمة الواسِعة العظيمة

التي وسعتْ كلَّ شيء، وعمَّت كلَّ حي - فالنِّعم كلها أثرٌ مِن آثار رحمته - وكتَبها للمتَّقين

المتبعين لأنبيائه ورُسله، فهؤلاء لهم الرحمةُ المطلَقة، ومَن عداهم فلهم نصيبٌ منها.

(وسيأتي شيء مِن التفصيل لاحقًا في الفاتحة - إنْ شاء الله تعالى).

• معنى البسملة: القارِئ يقول: أبتدِئ قراءتي متبركًا بكلِّ اسم لله تعالى؛

لأنَّ لفظ (اسم) مفرَد مضاف، فيعمُّ جميعَ الأسماء الحسنى.

فائدة: يقدّر متعلّق الجار والمجرور - بسم الله - بحسبِ المقام، فالقارئ يقول: بسم الله أبتدِئ

قِراءتي، والكاتب يقول: بسم الله أبتدئ كتابتي، والآكِل يقول: بسم الله أبتدِئ أكْلي، وهكذا.

حُكم البسملة:

• مشروع للعبْد مطلوبٌ منه أن يُبسمل عندَ قِراءة كلِّ سورة من كتاب الله تعالى، إلا عندَ قراءة

سورة التوبة فإنَّه لا يبسمل، وإنْ كان في الصلاة المفروضة يبسمل سرًّا، وإنْ كانت الصلاة جهريَّة.

• ويُسنُّ للعبد أن يقولَ باسمِ الله عندَ الأكْل - للحديثِ المتَّفق عليه عندَ الشيخين:

((يا غُلامُ، سَمِّ اللَّهَ، وكُلْ بِيَمِينِكَ، وكُلْ مِمَّا يَلِيك)) - والشرب، ولبس الثوب،

وعندَ دخول المسجِد والخروج منه، وعند الرُّكوب، وعند كلِّ أمرٍ ذِي بال.

• كما يجِب عليه أن يقول: بسم الله، والله أكبر عندَ الذَّبْح والنَّحْر.

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾:

• ﴿ الْحَمْدُ ﴾: الوصْف بالجميل، والثناء به على المحمود ذِي الفضائل والفواضِل، كالمدْح، والشكر.

فائدة: هناك فرْق بين المدح والحمد والثناء، فالحمدُ يكون على

الجميل الاختياري، كما يُحمد الله تعالى على لُطفه ورحمته وإحسانه.

وأما المدح فإنَّه يكون على الاختياري والاضطراري، كما يُمدَح الإنسان على جمال وجهِه

وهو ليس فِعله، وعلى إحسانه الذي هو عمَله الاختياري، والثناء: المدْحَ وتَكراره مرةً بعد مرة.

فائدة: قال الإمام البغويُّ في شرْح السنَّة لما روى أن رسول اللَّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال:

((الحمدُ رأس الشُّكْر، ما شكَر اللهَ عبدٌ لا يحمده)): "قيل: الحمدُ هو الشُّكْر، وقيل: الحمد أعمُّ،

فإنَّ الحمد يكون بمعنَى الثناء عليه بما فيه مِن خِصال الحمد، كما يكون على نِعمه، يقال:

حمدتُ فلانًا على ما أسْدَى إليَّ مِن النعمة، وحمدتُه على عِلمه وشجاعته، والشُّكر لا يكون إلاَّ

على النِّعمة، فالحمد أعمُّ مِن الشكر؛ إذ لا يقال: شَكرتُه على عِلمه، فكل حامِد شاكر، وليس كلُّ

شاكر حامدًا، وقيل: الحمدُ باللسان قولاً؛ ﴿ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾، وإظهارًا؛ ﴿ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴾،

والشكر بالأرْكان فعلاً؛ ﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا ﴾، وقيلَ: الحَمْدُ: الرِّضا.

• ﴿ لِلَّهِ ﴾: اللام حرْف جرٍّ، ومعناها الاستحقاق؛ أي: إنَّ الله مستحقٌّ لجميع المحامد.

• فيكون المعنى ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾؛ أي: الثناء على الله بصِفات الكمال،

وبأفعاله الدائرة بيْن الفضْل والعدل، فله الحمدُ الكامل بجميع الوجوه.

• ﴿ رَبِّ ﴾: السيِّد المالك، المربِّي لجميع العالَمين، المصلِح.

فائدة: تربيته تعالى لخلْقه نوعان: عامَّة وخاصَّة.

فالعامة: هي خلقه للمخلوقين، ورَزْقهم، وهدايتهم لما فيه مصالحهم، التي فيها بَقاؤهم في الدُّنيا.

والخاصَّة: تربيته لأوليائه، فيربِّيهم بالإيمان، ويوفِّقهم له، ويكمِّله لهم، ويدفع عنهم الصوارِف

والعوائِق الحائلة بينهم وبينه، وحقيقتها: تربية التوفيق لكلِّ خير، والعِصمة عن كلِّ شر.

• لطيفة: ولعلَّ هذا المعنى هو السرُّ في كونِ أكثر أدعية الأنبياء

بلفظ الربّ؛ فإنَّ مطالبهم كلها داخلةٌ تحت ربوبيته الخاصَّة.

• ﴿ الْعَالَمِينَ ﴾: جمْع عالَم، وهو كل ما سِوى الله تعالى، كعالَم الملائكة،

وعالَم الجن، وعالَم الإنس، وعالَم الحيوان، وعالَم النبات.

• من البيان: في قوله - تعالى -: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ لم يذكُر لحمدِه هنا ظرفًا مكانيًّا،

كقوله: ﴿ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [الروم: 18]، ولا زمانِيًّا كقَوْله:

﴿ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ ﴾ [القصص: 70]؛ وبذلك يكون المعنى هنا عامًّا لذلك جميعًا.

الألف واللام في ﴿ الحَمْد ﴾ لاستغراقِ جميع المحامِد واستحقاقه لها - عز وجل، وهو ثناء

خبَر أثْنَى به تعالى على نفْسه، وفي ضمنه أمر إنشاء لعباده أن يُثنوا عليه به.

وكذلك الأمر في قوله - تعالى -: ﴿ رَبِّ العَالَمِين ﴾ فلم يبيِّن فيها ما

العالمون كما في قوله: ﴿ قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ *

قَالَ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ ﴾
[الشعراء: 23 - 24].

فائدة: قال بعضُ العلماء: اشتقاق العالَم مِن العلامة؛

لأنَّ وجود العالَم علامةٌ لا شكَّ فيها على وجودِ خالقه.

﴿ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾:

• اسمان وُصِف بهما اسم الجلالة "الله" ثناءً عليه، تقدَّم الكلام عليهما.

• وهما وصْفان لله تعالى، واسمان مِن أسمائه الحسنى مشتقَّان مِن

الرحمة على وجهِ المبالغة، والرحمن أشدُّ مبالغةً من الرحيم.

• أكثرُ العلماء على أنَّ (الرحمن) هو ذو الرحمة الشامِلة لجميع الخلائق

في الدنيا، وللمؤمنين في الآخِرة، والرَّحيم ذو الرحمة للمؤمنين

يومَ القيامة، وفي كلام ابن جرير ما يُفهم منه الاتفاق على هذا.

قال - تعالى -: ﴿ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ [طه: 5]، فذكَر الاستواء

باسمه الرَّحمن؛ ليعمَّ جميع خلْقه برحمته، حتى الطير؛

﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ ﴾ [الملك: 19].

وقال: ﴿ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴾ [الأحزاب: 43]، فخصَّهم باسمه الرحيم.

مسألة: كيف يُمكِن الجمع بيْن ما قرَّرنا، وبيْن ما جاء في الدعاء

المأثور مِن قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((رَحْمن الدُّنيا والآخِرة ورحيمهما))؟

يقول صاحب أضواء البيان - رحمه الله - بتصرف: الظاهِر - والله أعلم -

أنَّ الرحيم خاصٌّ بالمؤمنين كما ذكَرْنا، لكنَّه لا يختص بهم في الآخرة؛

بل يشمل رحمتَهم في الدنيا أيضًا، فيكون معنى: ((رحيمهما)) رحمته بالمؤمنين

فيهما، ومما يدلُّ على ذلك قوله - تعالى -: ﴿ هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ

لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴾
[الأحزاب: 43].

هداية الآيات:

في هذه الآيات الثلاث مِن الهداية ما يلِي:


1- أنَّ الله تعالى يحبُّ الحمْد؛ فلذا حمد تعالى نفْسَه وأمَر عباده به.

2- أنَّ المدح يجب أن يكونَ لمقتضٍ، وإلا فهو باطِل وزور؛ فالله تعالى لَمَّا حمد نفْسَه

ذكر مقتضَى الحمد، وهو كونه ربَّ العالمين، والرحمن الرحيم، ومالك يوم الدِّين.

﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾:

• قرأ حفص ﴿ مَالِكِ ﴾ باسم الفاعِل، وقرأ نافع (مَلِكِ) بدون ألف وهما قراءتان سبعيَّتان.

مالك هو مَن اتَّصف بصفة الملك المتصرّف كيف يشاء؛

يأمُر وينهى، ويُثيب ويعاقب، ويتصرَّف بمماليكه كما يشاء.

ملك؛ أي: ذو السلطان، الآمِر الناهي، المعطي المانع، بلا ممانع له ولا منازع.

• ﴿ يَوْمِ الدِّينِ ﴾: يوم الجزاء والحساب؛ لما في الحديث الذي حسَّنه الترمذي:

((الكيِّس مَن دان نفْسه - أي: حاسبها - وعمِل لما بعد الموت، والعاجِز مَن أتْبع نفسه

هواها وتمنَّى على الله الأمانيّ))، وهو يوم القيامة يوم يُدان الناس فيه بأعمالِهم،

خيرِها وشرِّها، وقد بيَّنه الله تعالى في قوله: ﴿ ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ *

يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ ﴾
[الانفطار: 18 - 19].

فائدة: أضاف الملك ليوم الدِّين، والحاصل أنَّ الله - تبارك وتعالى - مالك ليوم الدين ولغيره

مِن الأيَّام؛ فلماذا؟ - لأنَّ في ذلك اليوم يظهَر للخلْق تمامَ الظهور كمالُ ملكه وعدله وحِكمته،

وانقطاع أملاكِ الخلائق، بل يَستوي في ذلك اليوم الملوك والرَّعايا، والعبيد والأحرار.

﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾:

• ﴿ إِيَّاكَ ﴾: ضميرُ نصْب يخاطب به الواحِد.

• ﴿ نَعْبُدُ ﴾: نُطيع مع غاية الذلِّ لك والتعظيم والحب.

• والعبادة: اسمٌ جامِع لكلِّ ما يحبه الله ويرْضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة.

• ﴿ نَسْتَعِينُ ﴾: نطلُب عونَك لنا على طاعتك.

• الاستعانة هي الاعتمادُ على الله تعالى في جلْب المنافِع، ودفْع المضار، مع الثِّقة به في تحصيلِ ذلك.

• من البيان: في الآية أسلوب تقدّم فيه المعمول ليفيد الحصْر، وهو إثبات الحُكم للمذكور،

ونفيه عمَّا عداه، فيكون المعنى: نعبدك ولا نعبُد غيرك، ونستعين بك ولا نستعين بغيرك،

وذلك يكافئ معنى: لا إلَهَ إلاَّ اللَّهُ، فالنفي والاستثناء أيضًا يُفيد الحصر.

فائدة: وقدّم العبادة على الاستعانة مِن باب تقديم العام على الخاص، ولتقديم

حقِّه تعالى على حقِّ عبْده، فذَكر (الاستعانة) بعدَ (العبادة) مع دخولها

فيها؛ وذلك لاحتياج العبْد في جميع عباداته إلى الاستعانةِ بالله تعالى.

فائدة: تكون العبادةُ صحيحة، إذا كانتْ مأخوذةً عن رسول الله -

صلَّى الله عليه وسلَّم - مقصودًا بها وجه الله.

نكتة بلاغية: بمقارنة هذه الآية مع التي سبقتْها نجِد الالتفاتَ

من الغَيبة إلى الخطاب، وهو مِن المحسِّنات البديعية.

من هداية هذه الآية ما يلي:

آداب الدعاء، حيث يُقدِّم السائل بين يدي دعائه حمدَ الله والثناءَ عليه وتمجيده، وزادتِ

السُّنة الصلاةَ على النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثم يسأل حاجتَه، فإنَّه يُستجاب له.

روى الإمام أحمد وغيره بإسناد جيِّد عن أبي سعيد، أنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -

قال: ((ما مِن مسلمٍ يدْعو بدعوةٍ ليس فيها إثم، ولا قطيعة رحِم، إلاَّ أعطاه

الله بها إحْدى ثلاث: إما أن تعجَّل له دعوتُه، وإمَّا أن يدَّخرها له في الآخِرة،

وإمَّا أن يُصرَف عنه مِن السوء مثلها))، قالوا: إذا نُكثِر، قال: ((الله أكثر)).

﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾:

• ﴿ اهْدِنَا ﴾: أرشِدْنا وأدِمْ هدايتنا.

• ﴿ الصِّرَاطَ ﴾: الطريق الموصل إلى رِضاك وجنتك، وهو معرفةُ الحق والعمل به، فاهْدِنا

إلى الصِّراط؛ أي: الإسلام لك، واهدِنا في الصِّراط؛ أي: لجميع التفاصيل الدينيَّة علمًا وعملاً.

• ﴿ الْمُسْتَقِيمَ ﴾: الذي لا مَيل فيه عن الحقِّ، ولا زيغ عن الهُدى.

فائدة: الهداية نوعان: هداية بيان وإرْشاد، وهذه تُطلَب من

ذوي العِلم؛ فهُم يبيِّنون للسائل طرقَ الخير ويرشدونه إليها.

وهداية توفيق إلى اعتقادِ الحقِّ ولزومه في الاعتقاد والقول والعمل، وهذه لا تُطلَب

إلاَّ مِن الله تعالى، ومنها هذه الدعوة: اهدِنا الصِّراط المستقيم، ويشهَد للهداية الأولى -

وهي هداية البيان - قولُه تعالى: ﴿ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [الشورى: 52]،

ويشهد للثانية قوله تعالى: ﴿ إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ ﴾ [القصص: 56]، فأثْبَت لنبيه

هدايةَ البيان، ونفَى عنه هدايةَ التوفيق، وهي الهداية القلبيَّة الباطِنة.

﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾:

• ﴿ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾: بيَّن الله ذلك في قوله تعالى مِن سورة النِّساء ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ

وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ

وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ﴾
[النساء: 69] مَن أنعم الله عليهم بالإيمان به تعالى

ومعرفتِه، ومعرفةِ محابِّه ومساخطه، والتوفيق لفِعْل المحاب وترْك المكاره.

من هداية الآية ما يلي:

1- الاعتراف بالنِّعمة. 2- طلَب حُسن القُدوة.

مِن مُلح التفسير:

يُؤخَذ مِن هذه الآية الكريمة صحَّة إمامة أبي بكْر الصِّدِّيق - رضي الله عنه - لأنَّه داخلٌ

فيمَن أمَرَنا الله في السبع المثاني والقرآن العظيم - أعْني الفاتحة - بأن نسأله أن يهديَنا

صراطَهم، فدلَّ ذلك على أنَّ صِراطهم هو الصراط المستقيم؛ فقد بيَّن - صلَّى الله عليه

وسلَّم - أنَّ أبا بكر - رضي الله عنه - مِن الصِّدِّيقين، فاتَّضح أنَّه داخل في الذين

أنعم الله عليهم، الذين أمرَنا الله أن نسأله الهداية إلى صِراطهم.

﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ﴾:

• ﴿ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ﴾ الذين عرَفوا الحقَّ وترَكوه كاليهود، الذين

قال الله تعالى فيهم: ﴿ فَبَاؤُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ ﴾[البقرة: 90]، ونحوهم.

• ﴿ الضَّالِّينَ ﴾ الذين ترَكوا الحقَّ على جهل وضلال، كالنَّصارى الذين قال الله تعالى فيهم:

﴿ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ ﴾

[المائدة: 77]، ونحوهم. هذه السُّورة على إيجازها تضمَّنت:

1- أنواع التوحيد الثلاثة: توحيد الرُّبوبيَّة يُؤخَذ مِن قوله: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.

وتوحيد الإلهيَّة، وهو إفرادُ الله بالعبادة، يُؤخَذ مِن لفظ: ﴿ اللَّهِ ﴾، ومِن قوله: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ ﴾.

وتوحيد الأسماء والصِّفات، وهو إثبات صِفات الكمال لله تعالى، التي أثبتَها لنفْسه، وأثبتَها

له رسولُه من غير تعطيلٍ ولا تمثيل ولا تشبيه، وقد دلَّ على ذلك لفظ ﴿ الْحَمْدُ ﴾ - كما تقدَّم.

2- إثبات النبوَّة في قوله: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾؛ لأنَّ ذلك ممتنع بدون الرِّسالة.

3- وإثبات الجَزاء على الأعْمال في قوله: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾،

وأنَّ الجزاء يكون بالعدْل؛ لأنَّ الدِّين معناه الجزاء بالعدل.

4- وإثبات القدَر، وأنَّ العبد فاعلٌ حقيقة، خلافًا للقدرية والجبرية.

5- الردّ على جميع أهل البِدع والضلال في قوله: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾؛

لأنَّه معرفةُ الحق والعمل به، وكل مبتدِع وضال، فهو مخالفٌ لذلك.

6- وتضمَّنتْ إخلاص الدِّين لله تعالى؛ عبادةً واستعانةً،

في قوله: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾.

فالحمد لله رب العالمين.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjfdhk lk jtsdv ;ghl hgvplk - hgthjpm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17060
سيدنا داوود عليه السلام والارملة ذات الثلاثة بنات http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17059&goto=newpost Wed, 27 Jul 2022 18:22:28 GMT سيدنا داوود عليه السلام والارملة ذات الثلاثة بنات جاءت امرأة إلى داوود عليه السلام فقالت: يا نبي الله.. أ ربك ظالم أم عادل ؟! فقال داود: ...

سيدنا داوود عليه السلام والارملة ذات الثلاثة بنات


جاءت امرأة إلى داوود عليه السلام فقالت: يا نبي الله.. أ ربك ظالم أم عادل ؟! فقال داود:

ويحك يا امرأة! هو العدل الذي لا يجور! ثم قال لها: ما قصتك؟؟ قالت: أنا أرملة عندي

ثلاث بنات أقوم عليهن من غزل يدي فلما كان أمس شدّدت غزلي في خرقة حمراء

وأردت أن أذهب إلى السوق لأبيعه وأبلّغ به أطفالي فإذا أنا بطائر قد انقض عليّ

و أخذ الخرقة والغزل وذهب، وبقيت حزينة لا أملك شيئاً أبلّغ به أطفالي.. فبينما

المرأة مع داود عليه السلام في الكلام إذا بالباب يطرق على داود فأذن له بالدخول

وإذا بعشرة من التجار كل واحد بيده: مائة دينارفقالوا: يا نبي الله أعطها

لمستحقها .. فقال لهم داود عليه السلام: ما كان سبب حملكم هذا المال قالوا

يا نبي الله كنا في مركب فهاجت علينا الريح، وأشرفنا على الغرق فإذا بطائر

قد ألقى علينا خرقة حمراء وفيها غزل فسدّدنا به عيب المركب فهانت علينا

الريح وانسد العيب ونذرنا لله أن يتصدّق كل واحد منا بمائة دينار وهذا

المال بين يديك فتصدق به على من أردت، فالتفت داود - عليه السلام -

إلى المرأة وقال لها: ربٌ يتاجرُ لكِ في البر والبحر وتجعلينه ظالمًا ،

و أعطاها الألف دينار وقال: أنفقيها على أطفالك .. - إن الله لا يبتليك

بشي إلا وبه خير لك .. حتى وإن ظننت العكس .. فأرح قلبك -لَولا

البَلاء ˛˛ لكانَ يُوسف مُدلّلا فِي حضن أبيه ولكِنّـه مَع البلَاء صار..

عَزِيز مِصر -أفنضيـق بعد هذا ..؟! كُونوا عَلى يَقينَ ..أنْ هُناكَ شَيئاً

يَنتظْرُكمَ بعَد الصَبر .. ليبهركم فيْنسيّكم مَرارَة الألَمْ .. يَا رَبِّ مَنْ فَتَحَ

رِسَالَتِيِ وَقَرَأَهَا افْتَحْ عَلَيْهِ بَرَكَاتٍ رِّزْقٍ مَنْ الْسَّمَاءِ وَالْأَرْضِ.. وَمَنْ

نَشْرِهَا بَيْنَ الْعِبَادِ فَلَا تُحَرِّمُهُ جَنَّتِكَ بِغَيْرِ حِسَابٍ وَلَا سَابِقَةً

عَذَّآبُّ وفرج يارب همومه

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


sd]kh ]h,,] ugdi hgsghl ,hghvlgm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17059
صورة من صور الإيمان الحق في قبسات من كتاب الله http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17058&goto=newpost Wed, 27 Jul 2022 09:13:51 GMT

صورة من صور الإيمان الحق في قبسات من كتاب الله

صورة من صور الإيمان الحق في قبسات من كتاب الله

د. عدنان علي رضا النحوي

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى * قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ

وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى * فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى *

قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ

وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى * فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى *

قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ

خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى * قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا

جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنيا * إِنَّا آمَنَّا

بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى * إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا

فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى * وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ

الدَّرَجَاتُ الْعُلَى * جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى ﴾


[طه : 65 - 76]؛ إنه موقفٌ رائع يهزُّ القلوبَ بالإيمان الحقِّ الذي يعلو فوق

مُتَعِ الدُّنيا وفواجعها وسلطانها من خوف وضعف، وشهوات وهوى.

لم يستغرق الموقفُ أكثر من تلك اللحظاتِ التي أدرك فيها السحرةُ أنَّ ما أتى به موسى -

عليه السلام - ليس بسحر، وهم أعرفُ النَّاسِ بالسحر، وأنَّ ما جاء به موسى - عليه السلام -

هو الحق من عند الله، فوقعوا ساجدين خاشعين مؤمنين بهذا الحقِّ الذي رأَوْه وعرفوه

وصدَّقوه، إنه إيمانٌ لا يتزعزعُ ولا يتردَّدُ، فلم يصدَّهم عنه ما كانوا فيه من نعمِ الدُّنيا

وزخارفها في ظلِّ حكم فرعون، ولم يصدهم عنه ما هدَّدهم فرعونُ به تهديدًا راعبًا خطيرًا:

﴿ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى ﴾؛ إنه تهديدٌ راعب مفزع، صادرٌ

من فرعونَ الذي هو قادرٌ على أن ينفذَ تهديدَه لهم بهذا العقابِ الراعب، ولم تعد تفتنهم

زخارفُ الحياةِ الدُّنيا الكثيرة التي كانوا يجدونها في ظلِّ حكمِ فرعون:

﴿ قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا

تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنيا * إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ

وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾
؛ انفصالٌ حقٌّ كامل عن زخارفِ الحياة الدُّنيا ومتعها ومصالحها

الزائلة، وإقبالٌ حقٌّ على الدارِ الآخرة، إقبـالُ إيمانٍ ويقين، لا يعتوره ضعفٌ من شكٍّ

أو ريبة، تركوا الدُّنيا كلَّها ومباهجَها كلَّها، وزخرَفها كلَّه، وفتنةَ النفوذِ والسُّلطان،

وما كانوا فيه من مظاهرِ القوة الدنيوية الزائلة، تركوا ذلك كلَّه في لحظةٍ غُرِس في

قلوبِهم الإيمانُ فعرفوا فتنةَ الدُّنيا وتفاهتها وقلة شأنها، أمام نعيمِ الآخرة؛ في لحظةٍ

سريعة عرفوا الحقَّ فقرروا والتزموا جانبَ الله - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾،

وعرفوا حقيقةَ الدَّارِ الآخرة وما فيها من عذابٍ شديد للكافرين، ونعيمٍ خالد للمتقين:

﴿ إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى * وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ

الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى * جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ

فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى ﴾
؛ لا بدَّ أن نلاحظَ هنا قوةَ التعبير: ﴿ ...قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ... ﴾

فإنَّ كلمةَ "قد" تفيدُ معنى التأكيدِ والتحقيق؛ ليكون الإيمانُ الصادق

مرتبطًا بالعملِ الصَّالح ارتباطَ حقٍّ وتأكيدٍ لا ريبَ فيه.

والأمر كلُّه متعلِّقٌ بالله - سبحانه وتعالى - فله الأمرُ كلُّه، فانظر إلى هذا التعبيرِ:

﴿ فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى ﴾؛ إنَّه فضلُ الله عليهم

عندما علم في قلوبِهم الصِّدقَ، فرَزقهم حلاوةَ الإيمانِ واليقين وثبَّتهم عليه،

وألقاهم ساجدين لله عارفين فضلَه ونِعْمته عليهم.

ولو رجعنا إلى الآياتِ الكريمة السابقة لهذه الآيات، لَرأَيْنا كيف أنَّ السحرةَ كانوا في حالةِ

يقين وتأكُّدٍ من سحرِهم الباطل، حتى اعتبروا موسى وهارون ساحرين أيضًا يعملون بالسَّحرِ،

وظنُّوا أنَّهم الغالبون بسحرِهم، وعميتْ أبصارُهم حينذاك عن قولِ موسى - عليه السلام - لهم:

﴿ قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى ﴾

[طه : 61]؛ إنَّها دعوةٌ صريحة للإيمانِ بالله وعدم الافتراء والكذب، فاختلفوا عند ذلك

وتنازعوا أمرَهم، وأخذوا يتناجون سرًّا: ﴿ فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى *

قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى *

فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى ﴾
[طه : 62 - 64].

هكذا كانت قناعتُهم الثابتة مِن أنَّ موسى - عليه السلام - ساحرٌ يعملُ بالسحرِ

مثلهم، فالصِّراعُ إذًا بين سحرٍ وسحر، ويعتقدون أنَّ طريقتَهم في السحر

هي الطريقةُ المثلى، لقد كان ميزانُهم هو الدُّنيا ومصالحها.

هكذا كانت حالتُهم النفسية وقناعتهم الفكرية، وهذا هو الجوُّ الذي كان مُسيطرًا

عليهم كلَّ السيطرة، فمن هذا الجوِّ المسيطر عليهم، ومن هذه القناعةِ الثابتة في

نفوسِهم، تحرَّروا بفضلٍ من الله عليهم، بعد أن عرفوا أنَّ ما جاء به موسى -

عليه السلام - ليس بالسَّحرِ، وهم أعلم النَّاسِ بالسحر وخداعه وكذبه، لقد رأوا

الحقَّ ظاهرًا في عملِ موسى - عليه السلام - ساطعاً قويًّا، لا يقتربُ من السحرِ

ولا من أجوائه، وكأنَّ البيِّناتِ في عمل موسى - عليه السلام - اقتلعتْهم من الأجواءِ

التي كانوا فيها، وكشفت لهم الحق، فآمنوا بفضلِ الله عليهم، وأُلْقُوا ساجدين خاشعين لله.

إنها نقلةٌ عظيمة، نقلة من عالمِ الشرك والكفر والسحر، من عالمِ فرعون

وظلمه وضلاله، إلى إشراقةِ الحقِّ والإيمان واليقين، اليقينِ الذي هجروا فيه

متاعَ الحياة الدُّنيا وزينتها وزخرفها، ولم يعد يصدَّهم التهديدُ والتخويف

بالقتلِ والصَّلبِ والعذاب الشديد، وأقبلوا على الآخرةِ إقبالَ صدقٍ ويقين.

ويُخيَّل إليَّ أنَّ صحابةَ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - آمنوا مثل هذا الإيمان،

ونزعوا من قلوبِهم الدُّنيا وأقبلوا على الآخرةِ ببذلهم الممتد وجهادهم الصادق،

إلا من ضعفَ منهم فأراد الدُّنيا، كما قال - سبحانه وتعالى - عنهم:

﴿ ...مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ... ﴾ [آل عمران : 152]، ولما علمَ الله أنَّ في

قلوبِ أولئك من الصحابةِ - رضي الله عنهم - صفاء الإيمان، أنزل نصرَه عليهم، وأمدَّهم بعونِه.

ألسنا نحن المسلمين اليوم بحاجةٍ إلى مثلِ هذا الإيمان، وإلى نقلةٍ

مثل هذه النقلة؟! لو نظرنا في واقعِ المسلمين اليوم لرأينا أنَّ الدُّنيا

غلبت الكثيرين، وأنَّ الهوى غالب عليهم كذلك، فمن أين يأتي النَّصر؟!

إنَّ الله يقضي بالحقِّ ولا يظلمُ النَّاسَ شيئًا، ولا يظلم أحدًا، ولكنَّ النَّاس أنفسَهم يظلمون فاقرأ قولَه -

تعالى -: ﴿ وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾

[غافر : 20]، وكذلك قوله - سبحانه وتعالى -:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [يونس : 44].

يمرُّ المسلمون في هذه المرحلةِ بمذلةٍ وهوان وضعف، جعلتهم عالةً على

أعدائهم يستنصرونهم على بعضِهم البعض، فيتمزَّقون شيعًا وأحزابًا،

ودولاً وأقطارًا وحدودًا، ومصالح وأهواء، فيضعف الجميع.

فعن ثوبان - رضي الله عنه - قال: قال رسول - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

((يوشكُ أن تتداعى عليكم الأممُ كما تداعى الأكلةُ إلى قصعتِها))، فقال قائل: ومن قلةٍ نحن

يومئذٍ؟! قال: ((بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنَّكم غثاء كغثاءِ السَّيْل، ولينزعنَّ اللهُ من صدورِ

عدوكم المهابةَ منكم، وليقذفنَّ الله في قلوبِهم الوهن))، فقال قائل: يا رسـولَ الله،

وما الوهن؟ قال: ((حبَّ الدُّنيا وكراهية الموت))؛ أبو داود (31/ 5/ 4297).

وما هو المخرجُ من ذلك الوهنِ والهوان؟إنَّه في قوله - سبحانه وتعالى

-: ﴿ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ ﴾ [الذاريات : 50]؛ إنَّه في نقلةٍ عظيمة كما

انتقل السحرةُ عندما رأوا الحقَّ فآمنوا وتابوا وأقبلوا على الآخرةِ إِقبالَ حَقٍّ ويَقين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


w,vm lk w,v hgYdlhk hgpr td rfshj ;jhf hggi

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17058
<![CDATA[]و إن صفت الحياة عليك فاحذر فَرُبَّ بليةٍ تأتيك غدر]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17057&goto=newpost Mon, 25 Jul 2022 22:28:02 GMT

]و إن صفت الحياة عليك فاحذر فَرُبَّ بليةٍ تأتيك غدر

ا
فكم من مترفٍ بالمال فيها

فأصبح يرتدي ذلا وفقرا

🟧🤲🟧

وكم في الناس ذو ملك عظيمٍ

و قد ملك الدنا براً و بحرا

فبعد العز وافته المنايا

و أدخل في ظلام الليل قبرا

🟧🤲🟧
هي الدنيا فلا تركن إليها

و لا تجعل لها في القلب قدرا

و مد يديك للرحمن دوماً

فربك لن يرد يديك صفرا

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


D, Yk wtj hgpdhm ugd; thp`v tQvEf~Q fgdmS jHjd;

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17057
أسماء السورة:سُمِّيتْ هذه السُّورةُ بسُورةِ (مُحمَّدٍ) . http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17056&goto=newpost Mon, 25 Jul 2022 10:12:22 GMT أسماء السورة:سُمِّيتْ هذه السُّورةُ بسُورةِ (مُحمَّدٍ) . بيان المكي والمدني:سُورةُ محمَّدٍ مَدَنيَّةٌ ، وحُكِي الإجماعُ على ذلك . مقاصد...

أسماء السورة:سُمِّيتْ هذه السُّورةُ بسُورةِ (مُحمَّدٍ) .


بيان المكي والمدني:سُورةُ محمَّدٍ مَدَنيَّةٌ ، وحُكِي الإجماعُ على ذلك .

مقاصد السورة:مِن أهمِّ مَقاصِدِ هذه السُّورَةِ:

1- التَّرغيبُ في الجِهادِ في سَبيلِ اللهِ، وقِتالِ المُشرِكين، وكَسرِ شَوكَتِهم، وبيانِ سُوءِ عاقِبَتِهم .

2- الكشْفُ عن أحوالِ المُنافِقين وأوصافِهِم، والتَّحذيرُ مِنهم .

موضوعات السورة:مِن أهَمِّ مَوضوعاتِ هذه السُّورةِ:

1- بَيانُ سُوءِ عاقِبَةِ الكافِرين، وحُسنِ عاقِبَةِ المُؤمِنين.

2- حضُّ المُؤمنينَ على الإغلاظِ في قِتالِ الكافِرين، وفي أخْذِهم أُسارَى.

3- وَعدُ المُؤمنين بالنَّصرِ متَى نَصَروا اللهَ تعالَى ورسولَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وتَبشيرُهم

بالجنَّةِ وما فيها من نَعيمٍ، وتَوَعُّدُ الكافِرين بالتَّعاسَةِ والخَيبَةِ، وتَوبيخُهم على عَدَمِ اعتِبارِهم واتِّعاظِهم.

4- ذِكرُ جانِبٍ مِن مَواقِفِ المُنافقينَ مِن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ومِن دَعوتِه، وذِكرُ

بعضِ أوْصافِهمُ الذَّميمَةِ، كخِداعِهم وسُوءِ أدَبِهم، وجُبنِهم إذا دُعوا إلى القِتالِ.

5- بَيانُ أنَّ نِفاقَ المُنافقينَ كان بسَبِب استِحواذِ الشَّيطانِ عليهم،

وتَوعُّدُهم بسُوءِ المصيرِ في حَياتِهم وبعْدَ مَماتِهم.

6- تَوَعُّدُ الكافِرين بحُبوطِ أعمالِهم.

7- أمْرُ المُؤمِنين بطاعَةِ اللهِ ورَسولِه، ونَهيهُم عنِ اليأسِ والقُنوطِ، وتَبشيرُهم

بالنَّصرِ والظَّفَرِ، وتَحذيرُهم مِن البُخلِ، ودَعوَتُهم إلى الإنفاقِ في سَبيلِ اللهِ تعالَى.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hslhx hgs,vm:sEl~AdjX i`i hgs~E,vmE fsE,vmA (lEpl~Q]S) >

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17056
عجائب شرب الماء مع قراءة سورة الفاتحة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17055&goto=newpost Sun, 24 Jul 2022 15:55:32 GMT

عجائب شرب الماء مع قراءة سورة الفاتحة

عجائب شرب الماء مع قراءة سورة الفاتحة

1⃣ الخطوه الاولى :عند فتح قنينة الماء او تناول كوب من الماء

نقرأء سورة الفاتحة كاملة نشرب الماء ونحن جالسين

🔮فوائد سورة الفاتحة مع الماء :

1⃣ تفتح الشرايين المغلقة2⃣ تشرح القلب والصدر3⃣ تعطيك طاقة اجابية

تريح الاعضاء الداخلية مثل :

1⃣ تريح الكلى2⃣ تريح القولون 3⃣ تريح الكبد4⃣ تريح المرارة5⃣ تريح المصارين

القرآن كله شفاء

🔮الصيدلية الربانية :سورة الفاتحة في كوب ماء هنيئاً لمن جعلها عادة يومية

الطريقة مجربة سورة الفاتحة روح تضاف الي روحك شيء عظيم في حياتك

سورة الفاتحة هي الحل لكل مشكلة سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل بين الزوجين

سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل مع الأبناء سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل في المدرسة

سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل في الجامعة عليكم بسورة الفاتحة

اقرأوها بيقين سورة الفاتحة تقتل كل اﻷمراض والجراثيم

سورة الفاتحة تطهر القلب من الحقد والكراهية عطروا غرفكم بسورة الفاتحة

أقرأوها في فرشكم أنتم تشربون الماء كرروها باستمرار

سورة الفاتحة تضبط أقوالك وأفعالك سورة الفاتحة شفاء ﻷمراض القلوب

سورة الفاتحة شفاء من الحسد سورة الفاتحة شفاء من الكبر

سورة الفاتحة شفاء من العجب سورة الفاتحة شفاء من الغرور

سورة الفاتحة شفاء من العصبية سورة الفاتحة شفاء من كل سلوك سلبي

🔮فضائل سورة الفاتحة :

كل ما قدسه الله نقدسه كل ما عظمه الله نعظمه عليك كما تعظم الله عز وجل

أن تعظم كلامه وتعظم ما عظمه

🔮ذهبت احدى المحاضرات الى مدرسة تلقى محاضرة فقالت لها المديرة :

ماذا ستقدمين؟ اجابت سورة الفاتحة قالت :كم ساعة تحتاج ؟اجابت :

ساعتين قالت :ساعتين لسورة الفاتحة فلما قدمت سورة الفاتحة

ألقت المحاضرة في ( 4 ) ساعات🔮هل قرأت سورة الفاتحة بتمعن

أو أسرعت في القراءة دون أن تستشعر معانيها ؟🔮وصف القرآن لها :

{وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيم}

يخاطب الله عز و جل في هذه اﻵية نبينا محمد صل الله عليه وآله وسلم ماذا أعطاه ؟

أعطاه سبعا من المثاني (سورة الفاتحة) والقرآن العظيم حرف الواو يفيد المساواةعجائب

الله تعالى ساوى بين الفاتحة والقرآن

🔮يقول بعض العلماء :

اختزل القرآن في سورة الفاتحة أختزلت الفاتحة في آية : {إياك نعبد وإياك نستعين}

تكرار سورة الفاتحة في الصلاة (17) مرة

في الفرائض فقط دون السنن والنوافل وتكرارها فيه سر السؤال :

في الصلاة لو نسينا سورة الفاتحةهل يجوز أن نسجد سجود السهو ؟

الجواب :لا بل يجب علينا إعادة الصلاة

ﻷن سورة الفاتحة ركن في الصلاة لا تجبر بسجود السهو

هذا دليل على أهمية سورة الفاتحة ومكانتهاتأتي سورة الفاتحة بعد الاستفتاح

هي ما نفتتح به الصلاة اسمها ( الفاتحة ) على وزن ( فاعلة )

🔮وصفها الرسول صل الله عليه وآله وسلم بأنها الشافية الكافية وأعظم سورة في القرآن

كان الصحابة يضعون يدهم على المريض يقرأون سورة الفاتحة (7) مرات

يشفى المريض بإذن الله 🔮من أسماء سورة الفاتحة :أم الكتاب :

ماذا تعني لك أمك ؟أكيد هي كل شيء في حياتك

كذلك سورة الفاتحة هي أم القرآن هي كل شيء في القرأنابدأ قراءة القرآن بسورة الفاتحة

الفاتحة هي التي تخرج الناس من الظلمات

إلى النور تخرجك من الهم والضيق و تفرج همك بإذن الله

ضع يدك بالماء واقرأ الفاتحة ثم اغتسل به واشرب منه ستجد فرقا بإذن الله

قال رسول الله صل الله عليه وسلم :...أحب الناس الى الله انفعهم للناس

🚫 لعل رجلآ أو امرأة يجهل كل هذا الكلام

ارسلها لكل من تعرف ومن لاتعرف فلا تدري أين يكون رزقك وأجرك عند ارسالها

وربي يجعلها صدقة جارية لى ولكم ولوالدينا ولكل من ارسلها لوجه الله الكريم

1⃣ الخطوه الاولى :عند فتح قنينة الماء او تناول كوب من الماء

نقرأء سورة الفاتحة كاملة نشرب الماء ونحن جالسين

🔮فوائد سورة الفاتحة مع الماء :

1⃣ تفتح الشرايين المغلقة2⃣ تشرح القلب والصدر3⃣ تعطيك طاقة اجابية

تريح الاعضاء الداخلية مثل :1⃣ تريح الكلى 2⃣ تريح القولون 3⃣ تريح الكبد

4⃣ تريح المرارة 5⃣ تريح المصارين القران كله شفاء

🔮الصيدلية الربانية :

سورة الفاتحة في كوب ماء هنيئاً لمن جعلها عادة يومية الطريقة مجربة

سورة الفاتحة روح تضاف إلى روحك شيء عظيم في حياتك

سورة الفاتحة هي الحل لكل مشكلة سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل بين الزوجين

سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل مع الأبناء سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل في المدرسة

سورة الفاتحة هي الحل للمشاكل في الجامعة عليكم بسورة الفاتحة اقرأوها بيقين

سورة الفاتحة تقتل كل اﻷمراض والجراثيم سورة الفاتحة تطهر القلب من الحقد والكراهية

عطروا غرفكم بسورة الفاتحة أقرأوها في فرشكم أنتم تشربون الماء كرروها باستمرار

سورة الفاتحة تضبط أقوالك وأفعالك سورة الفاتحة شفاء ﻷمراض القلوب

سورة الفاتحة شفاء من الحسد سورة الفاتحة شفاء من الكبر سورة الفاتحة شفاء من العجب

سورة الفاتحة شفاء من الغرور سورة الفاتحة شفاء من العصبية

سورة الفاتحة شفاء من كل سلوك سلبي

🔮فضائل سورة الفاتحة : كل ما قدسه الله نقدسه

كل ما عظمه الله نعظمه عليك كما تعظم الله عز وجل أن تعظم كلامه وتعظم ما عظمه

🔮ذهبت احدى المحاضرات الى مدرسة تلقى محاضرة فقالت لها المديرة :

ماذا ستقدمين؟ اجابت سورة الفاتحة قالت : كم ساعة تحتاج ؟اجابت : ساعتين

قالت :ساعتين لسورة الفاتحة فلما قدمت سورة الفاتحة ألقت المحاضرة في ( 4 ) ساعات

🔮هل قرأت سورة الفاتحة بتمعن أو أسرعت في القراءة دون أن تستشعر معانيها ؟

🔮وصف القرآن لها :{وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيم}

يخاطب الله عز و جل في هذه اﻵية نبينا محمد صل الله عليه وآله وسلم

ماذا أعطاه ؟ أعطاه سبعا من المثاني (سورة الفاتحة) والقرآن العظيم

حرف الواو يفيد المساواة الله تعالى ساوى بين الفاتحة والقرآن

🔮يقول بعض العلماء :اختزل القرآن في سورة الفاتحة

أختزلت الفاتحة في آية : {إياك نعبد وإياك نستعين}

تكرار سورة الفاتحة في الصلاة (17) مرة

في الفرائض فقط دون السنن والنوافل وتكرارها فيه سر السؤال :

في الصلاة لو نسينا سورة الفاتحة هل يجوز أن نسجد سجود السهو ؟

الجواب : لا بل يجب علينا إعادة الصلاة

ﻷن سورة الفاتحة ركن في الصلاة لا تجبر بسجود السهو

هذا دليل على أهمية سورة الفاتحة ومكانتها

تأتي سورة الفاتحة بعد الاستفتاح هي ما نفتتح به الصلاة اسمها ( الفاتحة ) على وزن ( فاعلة )

🔮وصفها الرسول صل الله عليه وآله وسلم بأنها الشافية الكافية وأعظم سورة في القرآن

كان الصحابة يضعون يدهم على المريض يقرأون سورة الفاتحة (7) مرات

يشفى المريض بإذن الله

🔮من أسماء سورة الفاتحة : 🔮أم الكتاب :

ماذا تعني لك أمك ؟ أكيد هي كل شيء في حياتك

كذلك سورة الفاتحة هي أم القرآن هي كل شيء في القرأن

ابدأ قراءة القرآن بسورة الفاتحة

الفاتحة هي التي تخرج الناس من الظلمات إلى النور تخرجك من الهم والضيق و تفرج همك بإذن الله

ضع يدك بالماء واقرأ الفاتحة ثم اغتسل به واشرب منه ستجد فرقا بإذن الله

قال رسول الله صل الله عليه وسلم :... أحب الناس الى الله انفعهم للناس

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


u[hzf avf hglhx lu rvhxm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17055
يجب تعليم الزوجات والبنات http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17054&goto=newpost Sun, 24 Jul 2022 13:07:08 GMT

يجب تعليم الزوجات والبنات

يجب تعليم الزوجات والبنات

هذا الحديث الشامل لحق المرأة ؛؛؛؛؛؛؛

جاءت أسماء بنت السكن الأنصارية الأشهلية - رضي الله عنها .

📜 الملقبة بـ : خطيبة النساء.

جاءت إلى رسول الله ﷺ، فقالت:

" يا رسول الله! بأبي أنت وأمي! إنَّ اللهَ بعثك للرجال وللنساء كافة ، فآمنا بك وبإلـٰهك ،

وإنَّـا معشر النساء محصوراتٌ ، مقصوراتٌ مخدوراتٌ ، قواعدُ بيوتكم ، وحاملاتُ أولادكم ،

وإنَّكم معشرَ الرجال فُضِّلتُم علينا بالجُمَع والجماعات ، وفُضِّلتُم علينا بشهود الجنائز ،

وعيادة المرضى ، وفُضِّلتم علينا بالحج بعد الحج ، وأعظمُ من ذلك الجهادُ في سبيل الله

وإنَّ الرجلَ منكم إذا خرج لحجٍ أو عمرةٍ أو جهادٍ ، جلسنا في بيوتكم نحفظُ أموالكم ، ونربي

أولادكم ، ونغزلُ ثيابكم ، فهل نشاركُكم فيما أعطاكم الله من الخير والأجر؟!!!

👈 فالتفت ﷺ بجملته وقال :

هل تعلمون امرأة أحسن سؤالاً عن أمور دينها من هذه المرأة؟!!!

👈 قالوا :

يا رسولَ الله! ما ظننا أنَّ امرأةً تسألُ سؤالَها!

🌴فقال النبي ﷺ :

(( يا أسماءُ ، افهمي عني ؛ أخبري من وراءك من النساء أنَّ حُسنَ

تبعلِ المرأة لزوجها ، وطلبَها لمرضاته ، واتباعَها لرغباته يعدِلُ ذلك كله !!! ))


👈 فأدبرت المرأةُ وهي تُهلِّلُ وتُكبِّرُ وتُردِّدُ :

يعدل ذلك كله ، يعدل ذلك كله ...

📚 أخرجه البيهقي في شعب الإيمان .

👌 فهل يفقه هذا نساء المؤمنين ؟!

هذا الحديث ينبغي أن يرسله كل رجل لزوجته وبناته وأخواته ، وأن يصل

لنساء المسلمين عامة حتى يحتسبن الأجر عند الله عزوجل

وتعرف المرأة منزلتها في الإسلام ..

اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

هذا والله حديث عظيم

اختصار الحديث:

1 حسن تبعل المرأة لزوجها

2 وطلبها لمرضاته

3 واتباعها لرغباته

يساوي أجور كل الأعمال التالية مجتمعة:

صلوات الجماعة

صلوات الجمعة

شهود الجنائز

عيادة المرضى

الحج بعد الحج

الجهاد في سبيل الله

فلا إله إلا الله

ماذا فات النساء المسلمات من الخير العظيم عندما غابت

عنهن هذه الأحاديث وراء مستنقعات الثقافات الأجنبية الغازية


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


d[f jugdl hg.,[hj

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17054
حجاب المرأة المسلمة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17052&goto=newpost Sat, 23 Jul 2022 20:25:55 GMT حجاب المرأة المسلمة الشيخ صلاح نجيب الدق الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا،...

حجاب المرأة المسلمة

حجاب المرأة المسلمة

الشيخ صلاح نجيب الدق

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا، وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ

وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ، الَّذِي

أَرْسَلَهُ رَبُّهُ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا، أمَّا بَعْدُ:

فهذه نصيحة موجزة أُقدِّمها لأختي المسلمة الكريمة والمسئول عنها في كل مكان،

حول التبرُّج وأثره في المجتمع، ومشروعية الحجاب وفضائله، فأقول وبالله التوفيق:

معنى التبرُّج: التبرج هو إظهار المرأة زينتها ومحاسنها للرجال

من غير محارمها؛ (تفسير الطبري، ج 22، ص 4).

التبرُّجُ معصية للرحمن وطاعةٌ للشيطان

قال تعالى: ﴿ يَابَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ

عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ

إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾
[الأعراف: 27].

قال ابن كثير: يحذر تعالى بني آدم من إبليس وقبيله، مبينًا لهم عداوته القديمة لأبي

البشر آدم عليه السلام في سعيه في إخراجه من الجنة التي هي

دار النعيم إلى دار التعب والعناء، والتسبب في هتك عورته بعد ما كانت مستورة،

وما هذا إلا عن عداوة أكيدة؛ (تفسير ابن كثير، ج6، ص280).

التبرج مِن أسباب عذاب النساء يوم القيامة

روى مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ((صنفان من أهل

النار لم أَرَهُما: قوم معهم سِياط ٌ كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات

عاريات مميلات مائلات، رُؤُوسُهن كأسنمة البُخت المائلة، لا يدخلنَ الجنة ولا

يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا))؛ (مسلم، حديث 2128).

قال الإمام النووي: "هذا الحديث من معجزات النبوة، فقد وقع هذان الصنفان، وهما

موجودان، وفيه ذم هذين الصنفين. قيل: كاسيات من نعمة الله، عاريات من شكرها،

وقيل: معناه تستر بعض بدنها وتكشف بعضه، إظهارًا لجمالها ونحوه، وقيل معناه:

تلبس ثوبًا رقيقًا يصف لون بدنها، وأما المائلات: فقيل معناه عن طاعة الله وما يلزمهن

حفظه، مميلات؛ أي: يُعلمن غيرهن فعلهن المذموم. وقيل: مائلات يمشين متبخترات،

مميلات لأكتافهن. وقيل: مائلات، يُمشطن المشطة المائلة، وهي البغايا، مميلات: يمشطن

غيرهن تلك المشطة. ومعنى رؤوسهن كأسنمة البُخت؛ أي: يكبرنها ويعظمنها بلف عِمامة

أو عصابة أو نحوها"؛ (مسلم بشرح النووي، ج7، ص363).

التبرج من صفات نساء أهل الجاهلية

قال سبحانه وتعالى: ﴿ يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ

بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا

تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾
[الأحزاب: 32، 33].

قال ابن كثير: هذه آداب أَمَرَ الله تعالى بها نساء النبي صلى الله عليه وسلم

ونساء الأمة تبع لهن في ذلك؛ (تفسير ابن كثير، ج11، ص150).

قال مقاتل بن حيان: ﴿ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ ﴾ التبرج: أنها تلقي الخمار على

رأسها ولا تشدُّه فيواري قلائدها وقرطها وعنقها، ويبدو ذلك كله؛ (ابن كثير، ج 11، ص 152).

روى أحمد أن أميمة بنت رُقيقة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تبايعه على

الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أبايعك على أن لا تشركي بالله شيئًا،

ولا تسرقي، ولا تزني، ولا تقتلي ولدك، ولا تأتي بِبُهتان تفترينه بين يديك ورجليك، ولا

تنوحي، ولا تبرجي تبرج الجاهلية الأولى))؛ (حديث صحيح لغيره) (مسند أحمد، ج2، ص 196).

إن مما يُحزن القلب ويبكي العين ما نشاهده من كثير من الفتيات المسلمات في

الجامعات والأسواق والشوارع وأماكن العمل، وهن متبرجات، وقدوتهن في ذلك

الفنانات- هداهن الله- وليس زوجات النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهنَّ.

تبرُّج النساء فتنة عظيمة للرجال

روى الترمذي عن عبدالله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((المرأة عَوْرَة، فإذا

خرجت، استشرفها الشيطان))؛ (حديث صحيح) (صحيح الترمذي للألباني، حديث 936).

استشرفها الشيطان: جَمَّلَها وزَيَّنَها في نظرِ من يراها من الرجال من غير محارمها.

إن المرأة إذا خرجت من بيتها وتعمدت إظهار زينتها ومحاسنها لفتنة الرجال،

كانت من الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، وقد توعَّدها الله بعذاب أليم

يوم القيامة؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ

عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾
[النور: 19].

احذري أختي المسلمة أن تكوني من الذين ذكرهم الله تعالى في هذه الآية الكريمة.

الـرجـال هُـم المسـئولـون عـن تـبـرُّج النـســـاء

إن تبرج النساء غالبًا ما يُسأَلُ عنه الرجال، فإن زوج المرأة أو والدها أو من يتولى رعايتها،

هو الذي يعطيها المال لشراء البناطيل والثياب الضيقة التي تحدد أجزاء جسمها، وكذلك وسائل

التجميل التي تضعها على وجهها، وتخرج من بيته متبرجة أمام عينيه، وهو راضٍ بذلك.

أخي المسلم، يا من رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًّا،

وبالقرآن شرعةً منهاجًا، اعلم أنك مسئول عن هذه المرأة التي تحت رعايتك بين يدي

الله تعالى يوم القيامة، فاحرص على أن تؤدبها بآداب الإسلام واجعلها تلتزم بارتداء الحجاب

عند خروجها من البيت، واحذر أخي المسلم الكريم أن تخرج المرأة من بيتك وهي متبرجة

وأنت راضٍ عن ذلك؛ لأن في هذا مخالفة لأوامر الله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم؛

قال تعالى: ﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [النور: 63].

روى البخاري عن عبد الله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((كلكم راعٍ ومسئول عن رعيته؛ فالإمام راعٍ ومسئول عن رعيته، والرجل راع ٍفي

أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسئولة عن

رعيتها، والخادم في مال سيده راعٍ وهو مسئول عن رعيته))؛ (البخاري، حديث 2558).

الحِجَابُ فَرِيضَة رَبَّانِيَّة

أختي المسلمة، يا من تحبين الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، يا من ترددين خلف

المؤذن خمس مرات في اليوم والليلة: أشهد أن لا إله إلا الله- أي: لا معبود بحق في هذا

الكون إلا الله- يا من ترددين أيضًا: أشهد أن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم- أي:

لا متبوع بحق إلا النبي صلى الله عليه وسلم- اعلمي أن الله الذي خلقكِ ورزقكِ الصحة،

قد فرض عليك الحجاب؛ صيانةً لكِ وحفظًا لكرامتكِ من أعين الرجال،

فأنت كالجوهرة الثمينة المكنونة إذا حافظتِ على حِجابكِ وسترتِ عَورتكِ

وحرصتِ على طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

قال تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ

ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾
[الأحزاب: 59].

قال ابن كثير: يقول تعالى آمِرًا رسوله صلى الله عليه وسلم أن

يأمر النساء المؤمنات، خاصة أزواجه وبناته لشرفهن، بأن يدنين عليهن

من جلابيبهن، ليتميزن عن سِمات نساء الجاهلية وسِمات الإماء.قال ابن عباس:

"أمر الله نساء المؤمنات إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن

من فوق رءوسهن بالجلابيب، ويبدين عينًا واحدة"؛ (تفسير ابن كثير، ج 11، ص 242).

قال القرطبي: دخلتْ على عائشة رضي الله عنها حفصةُ بنت أخيها عبد الرحمن رضي

الله عنه، وقد اختمرت بشيء يشِفُّ عنها عنقها وما هنالك، فشقته عائشة عليها،

وقالت: إنما يضرب بالكثيف الذي يستر؛ (القرطبي، ج12، ص233).

حُـكْــمُ سـتــر الـوجـه

اتفق العلماء على أنه يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها، وإنما حصل الاختلاف بينهم

في جواز كشف الوجه والكفين، والذين يقولون بجواز كشف الوجه والكفين يَرَون

أن الأفضل للمرأة أن تستر وجهها، ويرون أيضًا أنه يجب على المرأة أن تستر وجهها

عند الفتنة، ونرى أن الرأي الراجح هو وجوب ستر وجه المرأة.

أختي المسلمة، أليس هذا الوقت الذي نعيش فيه الآن زمان فتنة؟!

الـوجـه جـامـعٌ لـمـحـاسن الجمـال والفتـنـة

قال تعالى: ﴿ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ﴾ [النور: 31].

قال ابن عثيمين: الخمار ما تُخَمِّر به المرأة رأسها وتغطيه به، فإذا كانت المرأة مأمورة

بأن تضرب بالخمار على جيبها، كانت مأمورة بستر وجهها، إما لأنه من لازم ذلك أو

بالقياس، فإنه إذا وجب ستر النحر والصدر كان وجوب ستر الوجه من باب أولى؛ لأنه

موضع الجمال والفتنة، فإن الناس الذين يطلبون جمال الصورة لا يسألون إلا عن الوجه،

فإذا كان جميلًا لم ينظروا إلى ما سواه نظرًا ذا أهمية؛ ولذلك إذا

لم يفهم من هذا الكلام إلا جمال الوجه، فتبين أن الوجه هو موضع الجمال طلبًا

وخبرًا، فإذا كان كذلك، فكيف يُفْهَم أن هذه الشريعة الحكيمة تأمر بستر الصدر

والنحر ثم ترخص في كشف الوجه؟! (الحجاب لابن عثيمين، ص10:12).

قال سبحانه: ﴿ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ﴾ [النور: 31].

قال ابن عثيمين: يعني لا تضرب المرأة برجلها فيُعلم ما تخفيه من الخلاخيل ونحوها

مما تتحلَّى به للرجل، فإذا كانت المرأة منهية عن الضرب بالأرجل خوفًا من افتتان

الرجل بما يسمع من صوت خلخالها ونحوه، فكيف بكشف الوجه؟!

فأيهما أعظم فتنة: أن يسمع الرجل خلخالًا بقدم امرأة لا يدري من هي وما جمالها،

ولا يدري أشابة هي أم عجوز، ولا يدري أشوهاء هي أم حسناء، أم أن ينظر إلى وجه

سافر جميل، ممتلئ شبابًا ونضارةً وحُسنًا وجمالًا وتجميلًا؛ مما يجلب الفتنة ويدعو إلى

النظر إليها؟! إن كل إنسان له إربه في النساء، لَيَعْلَم أي الفتنتين أعظم

وأحق بالستر والإخفاء؟! (الحجاب لابن عثيمين، ص14:15).

ارتداء النـقـاب لا يتعـارض مع عمـل الـمـرأة

قد يعترض بعض الناس قائلًا: إن ارتداء المرأة للنقاب قد يمنعها من القيام بكثير من

واجباتها في خدمة المجتمع، وهذا قول غير صحيح، فالحق أنه ليس في نقاب المرأة

ما يمنعها من طلب العلم والذهاب إلى الأسواق والخروج إلى العمل، وذلك عند الضرورة،

فإنها يمكن أن تقوم بكل ذلك مع المحافظة على نقابها وتجنبها للاختلاط المحَرَّم،

وهذا أمر واقع في مجتمعنا، فإننا نرى كثيرًا من النساء المنتقبات في أماكن العمل

يقمنَ بواجبهن على أكمل وجه، وقد اكتسبن احترام الجميع بفضل الله تعالى.

سؤال هام إلى كل رجل منصف: ماذا يَضُرُّكَ أيها الرجل إذا

خرجت المرأة من بيتها وقد سترت وجهها؟!

الحجـاب عِـزة وكـرامـة ٌ للـمـرأة

أختي المسلمة، احرصي على ارتداء الحجاب الشرعي، فإن فيه شرفكِ

وكرامتكِ في كل مكان، وبه تكتسبين احترام جميع الناس، وتذكري قول الله تعالى:

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ

مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ﴾
[الأحزاب: 36].

احذري أختي المسلمة أن تخرجي من بيتكِ متبرجة طاعة لوالديكِ أو لزوجكِ

أو لمن يتولى رعايتكِ، فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق تبارك وتعالى؛

روى الترمذي عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من التمس

رضا الله بسخط الناس كفاه مُؤنَة الناس، ومن التمس رضا الناس بسخط الله

وكَلَهُ إلى الناس))؛(حديث صحيح) (صحيح الترمذي، حديث 1967).

هل البنطلون حجاب للمرأة؟

أُختي المسلمة الكريمة، يا من تحبين الله وتريدين أن تشربي من يد نبينا محمد صلى

الله عليه وسلم شربةً هنيئةً لا تظمئين بعدها أبدًا، أسألكِ سؤالًا وحاولي الإجابة عنه

بصدق وإنصاف: هل البنطلون الذي تخرجينَ به من بيتكِ هو الحجاب الذي أَمَرَكِ اللهُ به؟

أختي الكريمة، سوف أحاول أن أجيب لكِ عنه بإيجاز شديد فأقول: من المعلوم أن

البنطلون من ثياب الرجال المعتادة منذ قديم الزمان، وارتداء المرأة له وخروجها به

إلى أماكن العمل والأسواق فيه تشبُّه بالرجال، وقد نهاكِ رسولنا صلى الله عليه وسلم

عن التشبُّه بالرجال، هذا إذا كان البنطلون واسعًا، فماذا نقول ومعظم البناطيل التي تخرج

بها النساء- خاصة المراهقات منهن- ضيقةٌ وتحدد أعضاء الجسم.

روى أبو داود عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((لُعِنَ المتشبهات من النساء بالرجال، والمتشبهين من الرجال بالنساء))؛

(حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني، حديث 3453).

روى أبو داود عن أبي هريرة قال: "لَعَنَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَ يلبس لِبْسَة

المرأة، والمرأة تلبس لِبْسَة الرجل"؛ (حديث صحيح) (صحيح أبو داود للألباني، 3454).

روى أبو داود عن ابن أبي مليكة قال: "قيل لعائشة: إن امرأة تلبس النعل،

فقالت: لَعَنَ رسول الله صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَةُ من النساء"؛

(حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني، حديث 3455).

روى أحمد عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة المتَرَجِّلَة، المتشبهة

بالرجال، والديوث))؛ (حديث صحيح) (صحيح الجامع للألباني، حديث 3071).

الديوث: الرجل الذي لا يغار على أهله.

أختي المسلمة، هل بعد هذا تُصرِّين على ارتداء البنطلون خارج بيتك؟!

الإسلام لا يمنع المرأة من الخروج إلى العمـل عند الضـرورة

إن شريعتنا الإسلامية المباركة لا تمنعكِ- أختي المسلمة- من الخروج إلى

العمل أو طلب العلم، وذلك عند الضرورة، بشرط أن تلتزمي بحجابكِ الشرعي.

روى مسلم عن زينب الثقفية- زوجة عبد الله بن مسعود- قالت: قال لنا رسول الله

صلى الله عليه وسلم: ((إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تَمَسَّ طِيبًا))؛ (مسلم، حديث 443).

روى مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((أيُّمَا امرأة أصابت بخورًا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة))؛ (مسلم، حديث 444).

روى أبو داود عن أبي هريرة قال: لَقِيته امرأة وجد منها ريح الطيب ينفح

ولذيلها إعصار، فقال: يا أمة الجبار جئت من المسجد؟ قالت: نعم ، قال:

وله تطيبتِ؟ قالت: نعم، قال: إني سمعت حِبِّي أبا القاسم صلى الله عليه وسلم

يقول: ((لا تُقبلُ صلاة لامرأة تطيبت لهذا المسجد حتى ترجع فتغتسل غسلها

من الجنابة))؛ (حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني، حديث 3517).

تأملي أختي الكريمة، يا من ترغبين في دخول الجنة، إذا كان نبينا محمد

صلى الله عليه وسلم قد نهاكِ أن تذهبي إلى المسجد لأداء الصلاة وأنت

متعطرة، فكيف تذهبين إلى العمل أو لطلب العلم أو إلى الأسواق وأنت متعطرة؟!

احذري أن يخدعوكِ يا بنتَ الإسـلام

لقد اختلف مفهوم الحجاب عند كثير من المسلمات في الوقت الحاضر، فأصبح الحجاب

عنوانًا للزينة، وأخذت الصحف والمجلات تتسابق لنشر أحدث موضات الحجاب، فأصبح

زينة في حد ذاته، مجسمًا لعَورة المرأة التي أمر الله بسترها وفتنة للرجال، الذين

يحولون أبصارهم نحو المرأة التي ترتديه؛ فاحذري أختي المسلمة أن يخدعكِ

الناس بهذه الثياب التي تغضب الرحمن- تحت مسمى الحجاب- وذلك

بدعوى مسايرة التقدم والحضارة الحديثة في العالم.

شــروط الحجـاب الشـرعـي

إن حجاب المرأة من محاسن الشريعة الإسلامية الغراء؛ لذا يجب على كل مسلمة

أن تعتني بحجابها، ولا ترتدي إلا ثوبًا يرضى عنه الله تعالى، وإن غضب الناس.

وشروط الحجاب الشرعي الذي فرضه الله على المرأة المسلمة، هي:

1ـ استيعاب جميع البدن.

2ـ ألَّا يكون الحجاب زينة في نفسه.

3ـ أن يكون سميكًا، لا يشف، ولا يُظهر ما تحته.

4ـ أن يكون واسعًا فضفاضًا، لا يحدد شيئًا من جسد المرأة.

5 ـ ألَّا يكون الثوب معطرًا.

6 ـ ألَّا يشبه ملابس الرجال المعتادة.

7 ـ ألَّا يكون الحجاب لباس شهرة.

8 ـ ألَّا يشبه ثياب غير المسلمات؛ (حجاب المرأة المسلمة للألباني، ص 15).

﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ ﴾

أختي المسلمة، يا من تريدين شفاعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة،

كلما هممتِ أن تخرجي من بيتك وأنت متبرجة أو مرتدية حجاب الموضة،

تذكري قول الله تعالى: ﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ ﴾ [الصافات: 24]،

واعلمي أنك ستقفين للحساب وحدك أمام الله تعالى يوم القيامة، وسوف

يسألك عن حجابكِ الذي فرضه عليك، فهل أعددت لهذا السؤال جوابًا؟!

روى البخاري عن عدي بن حاتم الطائي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال: ((ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا

يرى إلا ما قدَّم، وينظر أشأم منه، فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه، فلا يرى

إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة))؛ (البخاري، حديث 6539).

وتذكري أختي الكريمة أيضًا أن الموت يأتي فجأة، وأنه لا يترك صغيرًا ولا كبيرًا؛

قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي

نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
﴾ [لقمان: 34].

وتذكري أنه لن ينفعكِ أحد يوم القيامة إلا عملك الصالح الموافق

للقرآن الكريم وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

وختامًا: أُوصي نفسي وإياكِ، أختي المسلمة، بتقوى الله تعالى في السر والعلانية،

فإنها سبيل النجاة لنا جميعًا في الدنيا والآخرة، فاتقي الله في نفسكِ وفي ثيابكِ

التي تخرجين بها من بيتكِ، واتقي الله في جميع أقوالكِ وأفعالكِ، واحمدي

الله تعالى واشكريه على نعمة الإسلام، ذلك الدين القيم، الذي جاءت أحكامه

وآدابه صيانة لحُرْمتكِ ورعاية لكرامتكِ ومحافظة على عَفافكِ وطهارتكِ في كل مكان وزمان.

أسألُ اللهَ تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العُلا أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم،

وأن يجعله ذُخْرًا لي عنده يوم القيامة ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ

بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾
[الشعراء: 88، 89] كما أسأله سُبحانه وتعالى أن ينفعَ به طلابَ العِلْم الكرام.

وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَصَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَى نبينا

مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِهِ، وَأَصْحَابِهِ، وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إلَى يَوْمِ الدِّينِ.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


p[hf hglvHm hglsglm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17052
شرف العلم وفضيلته في القرآن الكريم ودلالته الدينية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17051&goto=newpost Fri, 22 Jul 2022 17:03:25 GMT شرف العلم وفضيلته في القرآن الكريم ودلالته الدينية محمود ربايعة قال تعالى: { وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْماءَ كُلَّهَا}. فقد أشارت الآية هنا إلى...

شرف العلم وفضيلته في القرآن الكريم ودلالته الدينية


محمود ربايعة

قال تعالى: { وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْماءَ كُلَّهَا}.

فقد أشارت الآية هنا إلى فضيلة العلم، فالله سبحانه وتعالى ما أظهر كمال

حكمته في خلقه آدم عليه السلام، إلاّ بإظهار علمه، فلو كان في الإمكان

وجود شيء أشرف من العلم لظهر فضله بذلك الشّيء لا بالعلم.

وما يدلّ على فضل العلم: القرآن والسنّة والنّقول:

أمّا القرآن: فقد جاء فضل العلم فيه من وجوه أربعة:


الأوّل: تسمية العلم بالحكمة، وقد جاء تعظيم أمر الحكمة الدّال على عظمة شأن العلم على أربعــة أوجه:

1- المواعظ، قال تعالى{: وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } النساء 113 أي مواعظ القرآن.

2 ـ معنى الفهم والعلم قال تعالى{: وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً } مريم 12، وقال تعالى:

{ وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ للَّهِ } لقمان: 12 يعنى الفهم والعلم.

3 ـ بمعنى النّبوة قال تعالى{: فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } النساء 54.

4 ـ بمعنى القرآن. قال تعالى: { وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً } البقرة 269

أي القرآن الكريم. فالوجوه الأربعة السّابقة كلّها ترجع إلى العلم، ثمّ لنتفكّر في هذا العلم

الهائل الذي توصّل إليه الإنسان ما هو إلاّ قليلٌ جدّاً، قال تعالى{: وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً }

الاسراء 85. وسمّى الله تعالـى الدّنيا بأسرها قليلاً، فقـال{: قل متاع الدنيا قليل }

النساء 77، فما سمّاه الله تعالى قليلاً لا يمكننا أن ندرك كميّته، فما ظنّك بما سمّاه كثيراً!

وما ظنّك بعلمِ عالمٍ لا أوّل لعلمه ولا آخر! ولو كانت بحار الدّنيا تمدّها بحارٌ وبحارٌ مداداً،

وجيء بملء الأرض عيدان وأقلام، وجيء بالكتبة يكتبون كلماتِ الله تعالى لا كلامه اللاّنهائيّ،

كلماته المحدودة، لنفد مداد البحار وإن كانت سبعة أبحر تمدّها سبعة أبحر متّصلة بها

سبعة وسبعة... الخ. لم تنته كلماته تعالى، فما الظنّ بكلامه؟! سبحانه وتعالى عمّا يشركون.

الثّاني: قوله تعالى{: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ }الزمر 9.

الثّالث: أنّ الله تعالى رفع درجة العلماء، وقد جاء ذكر الدّرجات في القرآن لأربعة أصناف:

1- للمؤمنين يوم بدر إِنَّمَا {الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ } الانفال 2

إلى قوله تعالى{ لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } الانفال 4.

2 - للمجاهدين قال تعالى{فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً}النساء 95

3 – للصّالحين قال تعالى { قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى } طـــه 75.

4 – للعلماء قال تعالى{ يَرْفَعِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مِنكُمْ وَٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ دَرَجَـاتٍ} المجادلة 11

الرّابع: ما يكشف عن فضيلة العلم أنّه الطّريق إلى ما يأتي:

1 – تحقيق الإيمان قال تعالى{ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } ال عمران 7.

2 – تحقيق التّوحيد، قال تعالى { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ.. وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ } ال عمران 18.

3 – تسبّب البكاء، قال تعالى{ وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً } الاسراء 109.

4 – طريق الخشوع،قال تعالى{إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً} الإسراء 107.

5 – الخشية، قال تعالى{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ } فاطر 28.

فالخشية من لوازم العلم بالله تعالى. وقد أشارت الآية إلى مسألة خطرة ينبغي التنبّه لها،

حيث حصر الله تعالى وقصر الخشية في العلماء، وقوله تعالى

{: جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ }
البينة 8، ففيه دلالة

على أنّ الجنّة لمن خشي ربّه، وهذا مشعرٌ بأنّ الجنّة لأهل الخشية، وأهل الخشية

محصورون في قوله تعالى: { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } [1]

فالخشية تدور مع العلم وجوداً وعدماً، فأيّنما وُجِدت الخشيةُ وُجِد العلم،

والعكس صحيح. فثبت أنّ الجنّة للعلماء لا غير فتنبّه إلى هذه الوظيفة

يرحمك الله، وكن عالماً أو متعلّماً ولا تكن الثّالثة فتهلك. إنّ القرآن قد أشار

إلى هذه الحقيقة، فالجنّة للعلماء الذين يخشَون الله تعالى، والمراد من العلم هنا هو

العلم الموصل إلى معرفة الله تعالى، فإذا تعلّم العبد علماً وأوصَلَهُ إلى معرفة الله،

فإنّه يرزَق الخشية الّتي هي طريق الجنّة، وإذا رُزق الخشية رُزق التّقوى،

وتكون الأخيرة طريقاً إلى زيادة العلم وسهولة تحصيله وتثبيته،

قال تعالى:{ وَاْتَقوُا اْللهَ وَيُعَلّمُكُم الله }.

وأوّل علم موصل إلى الله تعالى، ويدخل به العبد الجنّة كلمة التّوحيد{ لا إله إلا الله }

ومِن شروط قبولها العلم بها، قال تعالى{ فاعلم أنّه لا إله إلاّ الله }.

إنّ الله تعالى رفع منزلة العلم وشأن العلماء حتى إنّ المداد والحبر الذي يقطر من قلم العالم

لِيسَطّر به ما علّمه الله تعالى منه وفَقّهه يساوي في ميزان الله قطرات الدّم التي تسيل من

الشّهيد الذي يقاتل في سبيل الله، لقد قضت إرادة الله تعالى أن يَقرِن مداد العلماء بدم

الشّهداء؛ لتكون بهما كلمة الله هي العليا. إنّما هما جهادان: جهاد السّنان الذي يُزَيَّن

بدماء الشّهداء، وجهاد اللسان الذي يُزَوّد بمداد العلماء. فجيش دم الشّهداء يحطّم

بنيان الشّهوات، وجند مداد العلماء يهزم طاغوت الشّبهات.

والخَلْقُ مع العلم والعلماء أصنافٌ أربعة، وأنت أيّها القارئ أحد هذه الأصناف، فاعرف وطنك.

قال العلماء: النّاس أربعة أصناف:

1 – رجل يدري ويدري أنّه يدري فهو عالم فاتّبعوه.

2 – رجل يدري ولا يدري أنّه يدري فهو نائم فأيقظوه.

3 – رجل لا يدري ويدري أنّه لا يدري فهو مسترشد فأرشدوه.

4 – رجل لا يدري ولا يدري أنّه لا يدري فهو شيطان فاجتنبوه[2].

الأنبياء والعلم.

إنّ النّاظر في سيرة الأنبياء مع أقوامهم يرى أنّها ترتكز على العقل والنّظر والبحث وإقامة

الحجج بالعلم وسأتناول بإيجاز ما ينسجم مع طبيعة البحث سيرة بعض الأنبياء مع أقوامهم:

1ــ ابراهيم عليه السلام

فقد اشتغل أوّل أمره بالعلم عن طريق البحث والنّظر والاستدلال ليتوصّل بذلك

إلى اقناع قومه بوجود الخالق تعالى ووحدانيته، وأنّ ما يعتقدونه من تأثير

الكواكب بأنواعها لا أصل له، فبدأ بالأصغر من معبوداتهم

{ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ الْلَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً } الأنعام 76، ثمّ انتقل إلى القمر ثمّ إلى ما هو أكبر،

الشّمس حتى توصّل بهم إلى قوله {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ

وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
الانعام 79. وتارة أخرى

{وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ

دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ}
الانعام 83.

ولمّا فرغ إبراهيم عليه السلام من الاشتغال لمعرفة المبدأ شرع بالاشتغال لمعرفة المعاد،

فقال تعالى{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى } البقره 260.

وينهي إبراهيم عليه السلام دورة التّعلم لينال إجازة التّعليم والمناظرة والمحاججة، فبدأ بأبيه،

فقال: {يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا} مريم 42.

ثمّ يتوجّه إلى قومه فيقول:{ مَا هَـذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ } الانبياء 52،

ثمّ مع الطّاغية النّمرود. يقول الله تعالى{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ

الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ }
البقرة 258.

2ـ سليمان عليه السلام:

ثاني اثنين صالحيْن ملكوا الدّنيا: ذو القرنين وسليمان عليه السلام عليه السلام،

ومُلك سليمان عليه السلام ما كان إلاّ بعد أن قَالَ {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لاَّ

يَنبَغِي لأَحَدٍ مِّن بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }
ص 35 ولماّ استجاب له ربّه تعالى دعاءه

آتاه الملك والعلم ( النّبوة ) ولم يفتخر بالملك كغيره من الملوك بل افتخر بالعلم وقدّمه

على الملك ؛ حيث قال{ يأَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ

إِنَّ هَـذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ }
النحل 16، وحريّ بالمؤمن أن يفتخر بمعرفة ربّه تعالى

ويقدّمها على كلّ شيء تأسياً بالأنبياء الذين هدى الله { فبهداهم اقتده }.

وقد جاءت إرادة سليمان عليه السلام في تقديمه العلم على الملك والمتاع موافقة لإرادة الله

تعالى حيث قال:{ وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ... وَكُلاًّ آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً }

الأنبياء 78. 79. ثمّ ذكر تعالى تسخيره لهما الجبال والطّير والرّيح ومختلف الصّناعات.

وهذا الهدهد طير من الطّيور بلغ النّهاية في الضّعف ينال بالعلم منزلة تمكنّه من أن يتكلّم بين

يديّ سليمان عليه السلام، قال تعالى: {أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ} النمل 22.

3 ـ محمّد عليه الصّلاة والسّلام:

فقد منّ الله تعالى عليه ابتداء بالعلم ثمّ الغنى، قال تعالى

{: وَوَجَدَكَ ضَالاًّ فَهَدَى وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى }، فقدّم تعالى الامتنان بالعلم على الامتنان

بالمال. ثمّ قال تعالى كذلك في حقّه{ مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ } الشورى 52.

وقال أيضاً:{ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـذَا } هود 49،

ثمّ إنّه أوّل ما أوحى الله إليه{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ } العلق1 [3].

مسمّيات العلم

دعا الإسلام إلى العلم ورفع من منزلة العلماء واشتقّ الخالق تعالى اسماً له منه فسمّى نفسه

العليم، وسمّى بعض أنبيائه به، كما أخبر عن إسحق عليه السلام{ وَبَشّرْنَاهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ}

وكان لدلالة الاسم أثر عظيم على بني اسرائيل ؛ حيث تميّزوا به عن غيرهم من الأمم.

فمنهم من رفعه الله تعالى به، وهم الذين قالوا وفعلوا وعلموا وعملوا فكان العلم طريقاً لهم

إلى معرفة الله تعالى. ومنهم من علم ولم يعمل، وقال ولم يفعل فسلّط عليهم أنواع العقوبات،

فمنهم من مُسِخ ومنهم من خُسِفَ به، ومنهم من ضُرِب به مثل السَوّء. وقد حذرنا الله تعالى

من أن نحذوا حذوهم ونركب سننهم، فقال تعالى:

{ وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ } الأنفال 21. وقال تعالى:

{إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ } الأنفال 22.

وقال{: مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُواْ التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ

الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }
الجمعة 5.

وقد سمّى الله تعالى العلم في كتابه بأسماء شريفه منها: (2)

الحياة: فالعلم كالماء جعل منه كلّ شيء حيّ، حياة القلوب والأبدان في الدّنيا والآخرة

يميّز به الإنسان بين ما هو ضارّ ونافع، وهو طريق النّجاة وشرط الدّعوة، قال تعالى:

{ قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي } يوسف 108.

وما يدلّ على أنّ العلم هو الحياة قوله تعالى: { أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ } الانعام 122.

الرّوح: فقد جاء هذا المعنى في قوله تعالى:{ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ

تَدْرِي مَاالْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ وَلَـكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا }
الشورى 52.

النّور: قال تعالى:{ اللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـاوَاتِ وَالأَرْضِ } النور 35. ووصف الله تعالى طالوت

بقولـه:{ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ } البقرة 247. فقدّم العلم على

الجسم، وفي هذا إشارة إلى ما يكون عليه الخليفة والحاكم: العلم والجسم وهو القوّة، واليوم

لا علم ولا جسم، فوصل حال الأمّة إلى ما وصلت إليه. ويوسف عليه السلام قـال

{: اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ } يوسف 55، ولم يقل: إنّي حسيب نسيب

فصيح مليح ؛ لذا جـاء: المرء بأصغريه قلبه ولسانه. فإن تكلّم فبلسانه، وإن قاتل فبقلبه

وجنانه، وهذا ما اتّصف به السّلف الصّالح رضي الله عنهم: فصاحة اللسان وقوّة البيان

والبنان. قوّة أحدهم بقوّة ألف رجل، كعليّ والقعقاع وسعد.. إلخ[4].
المراجع


[1] انظر التفسير الكبير 1 / 2 / 163 ـ 172
[2] المجالس الخمسة / أبو طاهر السلفي 69.
[3] انظر التفسير الكبير / 1 / 2 / 173 ـ 183.
[4] التفسير الكبير 1 / 2 / 173 ـ 184

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


avt hgugl ,tqdgji td hgrvNk hg;vdl ,]ghgji hg]dkdm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17051
الفوائد والأحكام في سورة البقرة من (139-141) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17050&goto=newpost Fri, 22 Jul 2022 05:15:11 GMT الفوائد والأحكام في سورة البقرة من (139-141) الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم الفوائد والأحكام في سورة البقرة من (139-141 1- الإنكار...

الفوائد والأحكام في سورة البقرة من (139-141)

الفوائد والأحكام في سورة البقرة من (139-141)

الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم

الفوائد والأحكام في سورة البقرة من (139-141

1- الإنكار الشديد على اليهود والنصارى الذين يحاجون في الله وتوحيده والإخلاص له

مع إقرارهم بأنه ربهم ورب غيرهم؛ لقوله تعالى:

﴿ قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ﴾ البقرة: 139

2- إثبات ربوبية الله عز وجل العامة لجميع الخلق.

3- أن توحيد الربوبية يستلزم توحيد الألوهية والعبادة.

4- وجوب البراءة من أعمال الكفار وما هم عليه من الكفر والشرك، وعدم

التشبه بهم؛ لقوله تعالى: ﴿ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ﴾ البقرة: 139.

5- ينبغي للمسلم أن يتميز عن غيره بما هو عليه من الدين الحق والعمل الصالح؛

لقوله تعالى: ﴿ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ﴾ البقرة: 139

6- وجوب الإخلاص لله عز وجل والاعتزاز بذلك، وإعلانه لمن حآج في وحدانية الله

عز وجل؛ لقوله تعالى: ﴿ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ ﴾ البقرة: 139.

7- الإرشاد لطريق المحاجة لبيان الحق ودحض الباطل، وأنها مبنية على الجمع بين

المتماثلين والفرق بين المختلفين؛ لقوله تعالى: ﴿ قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا

وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ ﴾
البقرة: 139. أي: فإذا كان ربنا

واحداً نحن وإياكم، ولكل منا ومنكم عمله، فلا فرق بيننا وبينكم في ذلك، ولا تفضيل

لأحد إلا بالإخلاص لله تعالى، فمن كان لله أخلص فهو منه أقرب وعلى دينه

وتوحيده أصوب، وهذه صفة المؤمنين دون غيرهم.

8- الإنكار على اليهود والنصارى وإبطال دعواهم أن إبراهيم

وإسماعيل، وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هوداًأو نصارى، وأنهم أولى بهم من

المسلمين؛ لقوله تعالى: ﴿ أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ

كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ ﴾
البقرة: 140] أي: قل بل الله أعلم، وقد بين

عز وجل أن إبراهيم وهؤلاء الأنبياء مسلمون، كما قال تعالى: ﴿ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا

وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾
آل عمران: 67.

9- إثبات العلم التام الواسع المطلق المحيط بكل شيء لله عز وجل؛

لقوله تعالى: ﴿ قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ ﴾ أي: بل الله أعلم.

10- جهل أهل الكتاب بتاريخ وأصول شرائعهم، حيث زعموا

أن إبراهيم وأولاده وأحفاده كانوا على اليهودية والنصرانية.

11- إبطال كل ما خالف شرع الله من أقوال وقوانين البشر، ووجوب رد العلم في ذلك

إلى الله العليم الخبير؛ لقوله تعالى: ﴿ قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ ﴾ البقرة: 140.

12- لا أحد أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله؛ لقوله تعالى:

﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ ﴾ البقرة: 140 أي: كتم العلم الذي عنده من الله، فلم يبينه.

كما فعل أهل الكتاب عندهم الشهادة في التوراة والإنجيل بصدق محمد صلى الله عليه

وسلم، وأن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط لم يكونوا هوداً أو نصارى،

بل كانوا مسلمين فكتموا ذلك، بل ادعوا أن إبراهيم وهؤلاء الأنبياء كانوا هوداً أو نصارى،

فكتموا الحق وأظهروا الباطل، ودعوا إليه وهذا أعظم الظلم، فمرتكبه متوعد بأشد العذاب.

13- عظم مسؤولية العلماء أمام الله عز وجل في بيان

ما عندهم من العلم، وإرشاد الناس وتعليمهم شرع الله.

14- كمال علم الله عز وجل ومراقبته لأعمال عباده؛ لقوله تعالى:

﴿ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾ البقرة: 140] وهذه من الصفات المنفية الدالة

على كمال ضدها، وهو كمال علمه عز وجل ورقابته على العباد وأعمالهم،

ومحاسبتهم ومجازاتهم عليها. وفي هذا وعد ووعيد وترغيب وترهيب.

15- في تكرار هذه الآية: ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا

كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾
البقرة: 141]، تأكيد وتقرير أن

لكل عمله وجزاءه، لا يسأل عن عمل غيره، ولا يؤخذ بجريرة من سواه.

كما قال تعالى: ﴿ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ﴾ الإسراء: 13]، وقال تعالى:

﴿ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ﴾ البقرة: 286]،

وقال تعالى: ﴿ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ﴾ الأنعام: 164

وفي هذا كله تأكيد على إطراح ما كان متأصلاً في نفوس الكفار من

الافتخار بالآباء، والتقليد الأعمى لهم، كما قال تعالى:

﴿ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ ﴾ الزخرف: 23.

المصدر: «عون الرحمن في تفسير القرآن»


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgt,hz] ,hgHp;hl td s,vm hgfrvm lk (139-141)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17050
جوامع الدعاء http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17047&goto=newpost Thu, 21 Jul 2022 05:43:14 GMT جوامع الدعاء اللَّهُمَّ يَا بَارِئَ البَرِيَّاتِ ، وَغَافِرَ الخَـطِيَّاتِ ، وَعَالِمَ الخَفِيَّاتِ ، المُطَّلِعُ عَلَى الضَّمَائِرِ...

جوامع الدعاء

جوامع الدعاء

اللَّهُمَّ
يَا بَارِئَ البَرِيَّاتِ ، وَغَافِرَ الخَـطِيَّاتِ ، وَعَالِمَ الخَفِيَّاتِ ، المُطَّلِعُ عَلَى الضَّمَائِرِ وَالنِّيَّاتِ ،

يَا مَنْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيءٍ عِلْماً ، وَوَسِعَ كُلّ شَيْءٍ رَحْمَةً ، وَقَهَرَ كُلّ مَخْلُوقٍ عِزَّةً وَحُكْماً ،

اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي ، وَاسْتُرْ عُيُوبِيَ ، وَتَجَاوَزْ عَنْ سَيِّئَاتِيَ إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

اللَّهُمَّ يَا سَمِيعَ الدَّعَوَاتِ ، يَا مُقِيلَ العَثَرَاتِ ، يَاقَاضِيَ الحَاجَاتِ ، يَا كَاشِفَ

الكَرُبَاتِ ، يَا رَفِيعَ الدَّرَجَاتِ ، وَيَا غَافِرَ الزَّلاَّتِ ، اغْفِرْ لِلْمُسْلِمِينَ وَالمُسْلِمَاتِ ،

وَالمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ، الأحْيَاءِ مِنْهُم وَالأمْوَاتِ ، إِنَّكَ سَمِيعٌ قَرِيبٌ مُجِيبُ الدَّعَوَاتِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الأَعْظَمِ ، الَّذِي إِذَا دُعِيتَ بِهِ أَجَبْتَ ، وَإِذَا سُئِلْتَ بِهِ أَعْطَـيْتَ ،

أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشُهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ، الأَحَدُ الصَّمَدُ ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ، وَلَمْ يَولَدْ ،

وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ؛ أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبِي ، إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ.

اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ العّفْوَ فَاعْفُ عَنِّي.

اللَّهُمَّ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي وَجَهْلِي ، وَإِسْرَافِي فِي أَمْرِي ، وَمَا أَنْتَ أَعْـلَمُ بِهِ مِنّـِي ،

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي هَزْلِي وَجِدِّي ، وَخَطَئِي وَعَمْدِي ، وَكُلُّ ذَلِكَ عِنْدِي.

اللَّهُمَّ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي.

اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ

مَااسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ، وَارْحَمْنِي وَاهْدِنِي ، وَعَافِنِي وَارْزُقْنِي ، وَاجْبُرْنِي ، وَارْفَعْنِي.

اللَّهُمَّ
يَا مَنْ لا تَضُرُّهُ الذُّنُوبُ ، وَلا تُنْقِصُهُ المَغْفِرَةُ ، اغْفِرْ لَنَا مَا لا يَضُرُّكَ ، وَهَبْ لَنَا مَالا يُنْقِصُكَ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلّهُ ، دِقَّهُ وَجُلَّهُ ، وَأَوَّلَهُ وَآخِرَهَ ، وَعَلاَنِيَتَهَ وَسِرَّهُ.

اللَّهُمَّ إِنَّ ذُنُوبِي عِظَامٌ وَهِي صِغَارٌ فِي جَنْبِ عَفْوِكَ يَا كَرِيمُ ، فَاغْفِرْهَا لِي.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي ، وَوَسِّعْ لِي فِي دَارِي ، وَبَارِكْ لِي فِي رِزْقِي.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ، رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَينَا إِصْرَاً كَمَا

حَمَلْتَهَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ، رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ، وَاعْفُ

عَنَّا وّاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى القَوْمِ الكَافِرِينَ.

اللَّهُمَّ إِنَّا قَدْ أَطَعْنَاكَ فِي أَحَبِّ الأشْيَاءِ إِلَيْكَ أَنْ تُطَاعَ فِيْهِ ، الإيمَانِ بِكَ ، وَالإِقْرَارِ بِكَ ، وَلَمْ نَعْصِكَ

فِي أَبْغَضِ الأَشْيَاءِ أَنْ تُعْصَى فِيْهِ ؛ الكُفْرِ وَالجَحْدِ بِكَ ، اللَّهُمَّ فَاغْفِرْ لَنَا مَا بَيْنَهُمَا.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ ، وَمَا أَعْلَنْتُ وَمَا أَسْرَرْتُ ،

وما أنت أعلم به مني ، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْـتَ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيْمَانِ ، رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلّ شَيءٍ

رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَاب الجَحِيمِ.

اللَّهُمَّ أَقِلْ عَثَرَاتِنَا ، وَاغْفِرْ زَلاَّتِنَا ، وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا ، وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ.

اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَينَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبْ ،

اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ بِالمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالبَرَدِ ،

اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنْ الخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوبُ الأَبْيَضُ مِـنَ الدَّنَسِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظلْماً كَثِيراً ، وَلا يَغْفِرُ الذُّنُوب إِلاَّ أَنْتَ. فَاغْفِرْ

لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدَكَ ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ يَا اللهُ بِأَنَّكَ الوَاحِدُ الأَحَدُ ، الصَّمَدُ ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ

يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ، أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُـوبِي ، إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ.

اللَّهُمَّ إِلَهِي : حُجَّتِي حَاجَتِي ، وَعُدَّتِي فَاقَتِي ، فَارْحَمْنِي.

اللَّهُمَّ إِلَهِي : كَيْفَ أمْتَنِعُ بِالذَّنْبِ مِنَ الدُّعَاءِ ، وَلا أَرَاكَ تَمْنَعُ مَعَ الذَّنْبِ

مِنَ العَطَاءِ ، فَإِنْ غَفَرْتَ فَخَيرُ رَاحِمٍ أَنْتَ ، وَإِنْ عَذَّبْتَ فَغَيْرُ ظَالِمٍ أَنْتَ.

اللَّهُمَّ إِلَهِي: أَسْأَلُكَ تَذَلُّلاً فَأَعْطِنِي تَفَضُّلاً.

اللَّهُمَّ يَامَنْ عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى ، يَامَنْ خَلَقَ فَسَوَّى وَقدَّرَ فَهَدَى ،

وَأَعْطَى كُلّ شَيءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى ، يَامَنْ أَضْحَكَ وَأَبْكَى، وَأَمَاتَ وَأَحْيَا ،

وَأَسْعَدَ وَأَشْقَى ، وَأَوْجَدَ وَأَبْلَى ، وَرَفَعَ وَخَفَضَ ، وَأَعَزَّ وَأَذَلَّ، وَأَعْطَى وَمَنَعَ ، وَرَفَعَ وَوَضَعَ.

اللَّهُمَّ يَا مَنْ شَقَّ البِحَارَ ، وَأَجْرَى الأَنْهَارَ ، وَكَوَّرَ النَّهَارَ عَلَى اللَّيلِ وَاللَّيلَ

عَلَى النَّهَارِ ، يَا مَنْ هَدَى مِنْ ضَلالَةٍ ، وَأَنْقَذَ مِنْ جَهَالَةٍ ، وَأَنَارَ الأَبْصَارَ ، وَأَحْيَا الضَّمَائِرَ وَالأَفْكَارَ.

اللَّهُمَّ اهْدِنَا فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَعَافِنَا فِيمَنْ عَافَيتَ ، وَتَوَلَّنَا فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ.

اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ ، صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيهِم

مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ.

اللَّهُمَّ وَفِّقْنَا لِهُدَاكَ وَاجْعَلْ عَمَلَنَا فِي رِضَاكَ.

اللَّهُمَّ
أَرِنَا الحَقَّ حقَّاً وَارْزُقْنَا اتِّبَاعَهُ، وَأَرِنَا البَاطِلَ بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اجْتِنَابَهُ.

اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا ، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلاهَا.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلّ شَيءٍ قَدِيرٌ.

اللَّهُمَّ حَبِّبْ إلَينَا الإيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا ، وَكَرِّهِ إلَينَا الكُفْرَ

وَالفُسُوقَ وَالعِصْيَانِ ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِدِينَ.

اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا عَلَى طَاعَتِكَ.

اللَّهُمَّ خُذْ بِنَوَاصِينَا لِِلْبِرِّ وَالتَّقْوَى ، وَلِمَا تُحِبُّ مِنَ العَمَلِ وَتَرْضَى.

اللَّهُمَّ رَبِّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ ، وَإسْرَافِيلَ ، فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ،

أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيْهِ يَخْتَلِفُونَ ، اهْدِنَا لِمَا اخْتُلِفَ

فِيْهِ مِنَ الحَقِّ بِإذْنِكَ ، إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ابْنُ عَبْدِكَ ابْنُ أَمَتِكَ ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ،

عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيتَ بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ

فِي كِتَابِكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الغَيبِ عِنْدَكَ ،

أَنْ تَجْعَلَ القُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَنُورَ صَدْرِي ، وَجَلاءَ حَزَنِي ، وَذَهَابَ هَمِّي.

اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِي قَلْبِي نُوراً ، وَفِي سَمْعِي نُوراً ، وَفِي بَصَرِي نُوراً ، وَعَنْ

يَمِينِي نُوراً ، وَعَنْ شِمَالِي نُوراً ، وَمِنْ بَيْنَ يَدَيَّ نُوراً ، وَمِنْ خَلْفِي

نُوراً ، وَمِنْ فَوقِي نُوراً ، وَمِنْ تَحْتِي نُوراً ، وَاجْعَلْ لِي نُوراً ، وَأَعْظِمْ لِي نُوراً.

اللَّهُمَّ أَغْنِنِي بِالعِلْمِ ، وَزَيِّنِّي بِالحِلْمِ ، وَأَكْرِمْنِي بِالتَّقْوَى ، وَجَمِّلْنِي بِالعَافِيَةِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمَ الخَائِفِينَ مِنْكَ ، وَخَوفَ العَالِمِينَ بِكَ ، وَيَقِينَ

المُتَوَكِّلِينَ عَلَـيْكَ ، وَتَوَكُّلَ المُوقِنِينَ بِكَ ، وَإِنَابَةَ المُخْبِتِينَ إِلَيْكَ ،

وَإِخْبَاتَ المُنِيبينَ إِلَيْكَ ، وَشُكْرَ الصَّابِرِينَ لَكَ ، وَصَبْرَ الشَّاكِـرِينَ

لَكَ ، وَلَحَاقاً بِالأَحْيَاءِ المَرْزُوقِينَ عِنْدَكَ.

اللَّهُمَّ اهْدِنِي وَسَدِّدْنِي ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى وَالسَّدَادَ.

اللَّهُمَّ أَلْهِمْنِي رُشْدِي ، وَأَعِذْنِي مِنْ شَرِّ نَفْسِي.

اللَّهُمَّ انْفَعْنِي بِمَا عَلَّمْتَنِي ، وَعَلِّمْنِي مَا يَنْفَعُنِي ، وَزِدْنِي عِلْماً.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْماً نَافِعاً ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لا يَنْفَعُ.

اللَّهُمَّ ثَبِّتْنِي وَاجْعَلْنِي هَادِياً مَهْدِيّاً.

اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ ، وَبِكَ آمَنْتُ ، وَعَلَيكَ تَوَكَّلْتُ ، وَإِلَيكَ أَنَبْتُ ،

وَبِكَ خَاصَمْتُ، أَعُوذُ بِعِزَّتِكَ ، لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ، أَنْ تُضِلَّنِي ،

أَنْتَ الحَيُّ الَّذِي لا يَمُوتُ ، وَالجِنُّ وَالإنْسُ يَمُوتُونَ.

اللَّهُمَّ اهْدِنِي لأَحْسَنِ الأَخْلاَقِ لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إِلاَّ أَنْتَ ،

وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَها لا يَصْرِفُ عَنِّي الا انت

اللَّهُمَّ كَمَا أَحْسَنْتَ خَلْقِي فَأَحْسِنْ خُلُقِي.

اللَّهُمَّ فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى ، وَمُخْرِجَ الحَيِّ مِنَ المَيِّتِ وَمُخْرِجَ

المَيِّتِ مِنَ الحَيِّ ، فَالِقَ الإِصْبَاحِ ، وَجَاعِلَ اللَّيلِ سَكَناً ، وَالشَّمْسَ

والقَمَرَ حُسْبَاناً ، يَا مَنْ جَعَلَ لَنَا النُّجُومَ لِنَهْتَدِيَ بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالبَحْرِ.

اللَّهُمَّ جَلَّتْ قُدْرَتُكَ ، وَتَعَالَتْ حِكْمَتُكَ ، وَتَبَارَكَ اسْمُكَ ، وَتَعَالَى جَدُّكَ ، وَلا إِلَهَ غَيْرُكَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الحَمْدَ ، لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ، المَنَّانُ ، بَدِيعُ

السَّمَاوَات وَالأَرْضِ، ذُو الجَلالِ وَالإِكْرَامِ ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ.

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا رِزْقًا يَزِيدُنَا لَكَ شُكْراً ، وَإِلَيكَ فَاقَةً وَفَقْراً ، وَبِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ غِنىً.

اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَوْسَعَ رِزْقِكَ عَلَيَّ عِنْدَ كِبَرِ سِنِّي ، وَانْقِطَاعِ عُمُرِي.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلاَّ أَنْتَ.

اللَّهُمَّ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ.

اللَّهُمَّ رَبِّ هَبْ لِيْ مِنَ الصَّالِحِينَ.

اللَّهُمَّ قَنِّعْنِي بِمَا رَزَقْتَنِي ، وَبَارِكْ لِي فِيْهِ ، وَاخْلُفْ عَلَيَّ كُلّ غَائِبَةٍ لِي مِنْكَ بِخَيرٍ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّة أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً.

اللَّهُمَّ يَا مَنْ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ بِنُجُومِهَا وَأَبْرَاجِهَا ، وَالأَرْضُ بِسُهُولِـــهَا

وَفِجَاجِهَا ، وَالبِحَارُ بِأَحْيَائِهَا وَأَمْوَاجِهَا ، وَالجِبَالُ بِقِمَمِهَا وَأَوْتَادِهَا ،

وَالأَشْجَارُ بِفُرُوعِهَا وَثِمَارِهَا ، وَالسِّبَاعُ فِي فَلَوَاتِهَا ، وَالطَّيْرُ فِي

وَكَنَاتِهَا ، يَا مَنْ تُسَبِّحُ لَهُ الذَّرَّاتُ عَلَى صِغََرِهَا ، وَالمَجَرَّاتُ عَلَى كِبَرِهَـا ،

يَا مَنْ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ ، وِإنْ مِنْ شَيءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِه.

اللَّهُمَّ يَا مَنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ العُلَى ، يَا رَحْمَاناً عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى ،

يَا مَنْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ، وَمَا تَحْتَ

الثَّرَى ، يَا مَنْ يَعْلَمُ السِّرَ وَأَخْفَى، يَا مَنْ لَهُ

الأَسْمَاءُ الحُسْنَى ، يَا مَنْ مَعَ عِبَادِهِ يَسْمَعُ وَيَرَى ،

يَا مَنْ أَعْطَى كُلّ شَيءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى.

اللَّهُمَّ أَنْتَ البَادِئُ بِالإِحْسَانِ مِنْ قَبْلِ تَوَجُّهِ العَابِدِينَ ،

وَأَنْتَ البَادِئُ بِالعَطَايَا قَبْلَ طَلَبِ الطَّالِبِينَ وَأَنْتَ الوَهَّابُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الجَنَّة وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ وَعَمَلٍ ،

وَأَعُوذُ بِكَ مَنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ وَعَمَلٍ.

اللَّهُمَّ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الجَنَّةِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ رِضَاكَ وَالجَنَّةَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ سَخَطِكَ وَالنَّارِ.

اللَّهُمَّ أَحْسِنْ عَاقِبَتِنَا فِي الأُمُورِ كُلِّهَا ، وَأَجِرْنَا مِنْ خِزْيِ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الآخِرَةِ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَاب جَهَنَّم إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَاب النَّارِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الجَنَّةَ ، وَأسْتَجِيرُ بِكَ مِنَ النَّارِ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسِلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَومَ القِيامَة إِنَّكَ لا تُخْلِفُ المِيعَادِ.

اللَّهُمَّ حَاسِبْنِي حِسَاباً يَسِيراً.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئاً نَعْلَمُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لا نَعْلَمُهُ.

اللَّهُمَّ إنِّيْ أعُوذُ بِكَ مِنْ جَهْدِ البَلاء ، ودَرَكِ الشّــَقَاء ، وســوء

القضاء ، وشَمَاتَة الأعْدَاء ، يَا سَمِيْع الدُّعَاء.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ ، وَمِنْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَمِنْ فِتْنَةِ

المَحْيَا وَالمَمَـاتِ ، وَمِنْ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ المَأْثَمِ وَالمَغْرَمِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ ، وَعَذَابِ

القَبْرِ ، وَشَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى ، وَشَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ.

اللَّهُمَّ اغْسِلْ قَلْبِي بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ ، وَنَقِّ قَلْبِيَ مِنْ الخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأَبْيَضَ

مِنَ الدَّنَسِ ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الكَسَلِ وَالمَأْثَمِ وَالمَغْرَمِ.

اللَّهُمَّ رَبِّ جِبْرَائِيلَ ، وَمِيكَائِيلَ ، وَرَبِّ إِسْرَافِيلَ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ حَرِّ النَّارِ وَمِنْ عَذَابِ القَبْرِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ جَارِ السُّوءِ فِي دَارِ المُقَامَةِ ، فَإِنَّ جَارَ البَادِيَةِ يَتَحَوَّلُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ ، وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ ، وَالهَرَمِ وَالقَسْوَةِ ،

وَالغَفْلَةِ وَالعَيْلَةِ وَالذِّلَّةِ ، وَالمَسْكَنَةِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الفَقْرِ وَالكُفْرِ ،

وَالفُسُوقِ وَالشِّقَاقِ وَالنِّفَاقِ، وَالسُّمْعَةِ وَالرِّيَاءِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الصَّمَمِ

وَالبَكَمِ ، وَالجُنُونِ ، وَالجِذَامِ ، وَالبَرَصِ ، وَسَيِّئِ الأَسْقَامِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ ، وَالجُبْنِ ، وَالبُخْلِ ، وَالهَرَمِ ،

وَعَذَابِ القَبْرِ، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا ، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا ، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلاَهَا.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لا يَنْفَعُ ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ ،

وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لا يُسْتَجَابُ لَهَا.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ مُنْكَرَاتِ الأَخْلاَقِ وَالأَعْمَالِ وَالأَهْوَاءِ وَالأَدْوَاءِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ تُحَسِّنَ فِي لَوَائِحِ العُيُونِ عَلانِيَتِي ، وَتُقَبِّحَ فِي خَفِيَّاتِ

العُيُونِ سَرِيرَتِي ، اللَّهُمَّ كَمَا أَسَأْتُ وَأَحْسَنْتَ إِلَيَّ ، فَإِذَا عُدْتُ فُعُدْ عَلَيَّ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ سَمْـعِي ، وَمِنْ شَرِّ بَصَــرِي ،

وَمِنْ شَــرِّ لِسَـانِيْ ، وَمِنْ شَرِّ قَـلْـبِي ، ومن شـرِّ مَنِيِّي.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَقُولَ زُوراً ، أَوْ أَغْشَى فُجُوراً ، أَوْ أَكُونَ بِكَ مَغْرُوراً.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الشِّقَاقِ وَالنِّفَاقِ ، وَسُوءِ الأخْلاقِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ ،

وَبِكَ مِنْكَ ، لا أُحْصِى ثَنَاءً عَلَيْكَ ، أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ.

اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبَّ الأَرْضِ ، وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلّ شَيءٍ ،

فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى ، وَمُنَزِّلَ التَّوْرَاةَ وَالإنْجِيلَ وَالفُرْقَانَ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ

كُلّ شَيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهِ ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيسَ قَبْلَكَ شَيءٌ ،

وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيسَ بَعْدَكَ شَيءٌ ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيسَ

فَوْقَكَ شَيءٌ ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ ، وَغَلَبَةِ العَدُوِّ ، وَشَمَاتَةِ الأَعْدَاءِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الفَقْرِ وَالقِلَّةِ وَالذِّلَّةِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ يَوْمِ السُّوءِ ، وَمِنْ لَيْلَةِ السُّوءِ ، وَمِنْ سَاعَةِ

السُّوءِ ، وَمِنْ صَاحِبِ السُّوءِ ، وَمِنْ جَارِ السُّوءِ ، فِي دَارِ المُقَامَةِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ ، وَمِنْ دُعَاءٍ لا يُسْمَعُ ،

وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ ، وَمِنْ عِلْمٍ لا يَنْفَعُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَؤُلاَءِ الأَرْبَعِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ التَّـرَدِّي ، وَالهَدْمِ ، وَالغَرَقِ ، وَالحَرْقِ

وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ يَتَخَبَّطَنِي الشَّيطَانُ عِنْدَ المَوْتِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ

أَمُوتَ فِي سَبِيلِكَ مُدْبِراً ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَمُوتَ لَدِيغاً.

اللَّهُمَّ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ ، وَأَعُوذُ بِكَ ربِّ أَنْ يَحْضُرُونَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ الأَشْرَارِ ، وَمِنْ كَيْدِ الفُجَّارِ ، ومِنْ

طَوَارِقِ اللَّيْلِ والنَّهَارِ إلاَّ طَارِقَاً يَطْرُقُ بِخَيْرٍ يَا رَحْمَنْ.

اللَّهُمَّ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ أَعْيُنِ العَائِنِينَ ، وَمِنْ سِحْرِ السَّاحِرِينَ ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ ذِي شَرِّ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الجُوعِ ، فَإِنَّهُ بِئْسَ الضَّجِيعُ ،

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الخِيَانَةِ ، فَإنَّهَا بِئْسَتِ البِطَانَةُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عُقُوقِ الأَبْنَاءِ ، وَمِنْ قَطِيعَةِ الأَقْرِبَاءِ ،

وَمِنْ جَفْوَةِ الأَحْيَاءِ ، وَمِنْ تَغَيُّرِ الأَصْدِقَاءِ، وَمِنْ شَمَاتَةِ الأَعْدَاءِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ أنْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ ، أَوْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ ،

أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ ، أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْتَعِينُكَ وَنَسْتَهْدِيكَ، وَنَسْتَغْفِرُكَ وَنَتُوبُ إِلَيْكَ وَنُؤمِنُ بِكَ ،

وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْكَ ، وَنُثْنِي عَلَيْكَ الخَيْرَ كُلّهُ ، نَشْكُرُكَ وَلا نَكْفُرُكَ ،

وَنَخْلَعُ وَنَتْرُكُ مَنْ يَفْجُرُكَ ، اللَّهُمَّ إِيَّاكَ نَعْبُدُ ، وَلَكَ نُصَلِّي وَنَسْجُدُ ،

وَإِلَيكَ نَسْعَى وَنَحْفِدُ ، نَرْجُو رَحْمَتَكَ ، وَنَخْشَى عَذَابَكَ ، إِنَّ عَذَابَكَ الجِدَّ بِالكُفَّارِ مُلْحِقٌ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَعِزَّنَا بِالإِسْلامِ ، وَأَعِزَّ بِنَا الإسْلامَ ،

اللَّهُمَّ أَعْلِ بِنَا كَلِمَةَ الإسْلاَمِ ، وَارْفَعْ بِنَا رَايَةَ القُرْآنِ.

اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الكِتَابِ ، وَمُجْرِيَ السَّحَابِ وَهَازِمَ الأَحْزَابِ ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ

أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيتَ بِهِ أَجَبْتَ وَإِذَا سُئِلْتَ بِهِ أَعْطَيْتَ.

اللَّهُمَّ يَاحَيُّ يَا قَيُّومُ ، يَاحَيُّ يَاقَيُّومُ ، يَاحَيُّ يَا قَيُّومُ ،

اللَّهُمَّ أَظِلَّنِي فِيْ ظِلِّ عَرْشِكَ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّكَ.

اللَّهُمَّ أَظْهِرْ دِينَكَ عَلَى الدِّينِ كُلِّهُ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ.

اللَّهُمَّ يَا مَنْ يُجِيبُ المُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ ، وَيَكْشِفُ السُّوءَ ، اكْشِفِ السُّوءَ

عَنْ إِخْوَانِنَا الأُسَارَى وَالمَسْجُونِينَ وَالمُعْتَقَلِينَ ، اللَّهُمَّ افْكُكْ بِقُوَّتِكَ أَسْرَهُمْ ،

وَاجْبُرْ بِرَحْمَتِكَ كَسْرَهُمْ ، وَتَوَلَّ بِعِنَايَتِكَ أَمْرَهُمْ ، وَرُدَّهُمْ إِلَى أَهْلِيهِمْ سَالِمِينَ غَانِمِينَ.

اللَّهُمَّ كُنْ لِلْمُسْلِمينَ وَالمُسْتَضْعَفِينَ فِي كُلَّ مَكَانٍ ؛ فَرِّجْ هَمَّهُم ،

وَنَفِّسْ كَرْبَهُم ، وَأَقِلْ عَثْرَتَهُم وَتَوَلَّ بِنَفْسِكَ أَمْرَهُم.

اللَّهُمَّ ارْفَعْ رَايَتَهُم ، وَاكْبِتْ عَدُوَّهُمْ.

اللَّهُمَّ وَحِّدْ صَفَّهُم ، وَاجْمَعْ كَلِمَتَهُم ، وَرُدَّهُم إِلَيْكَ رَدَّاً جَمِيلاً.

اللَّهُمَّ لا أَبَرَّ بِهِم مِنْكَ ، وَلا أَرْحَمَ بِهِم مِنْكَ، وَلا أَرْأَفَ بِهِم مِنْكَ.. اللَّهُمَّ هُمْ مِنْكَ وَإِلَيكَ..

اللَّهُمَّ فَاجْعَلِ الدَّائِرَةَ لَهُم لا عَلَيهِم وَالنَّصْرَ حَلِيفَهُمْ.. يَا رَبِّ.

اللَّهُمَّ يَا خَيْرَ مَنْ سُئِلَ ، وَأَجْوَدَ مَنْ أَعْطَى ، وَأَكْرَمَ مَنْ عَفَا ،

وَأَعْظَمَ مَنْ غَفَرَ ، وَأَعْدَلَ مَنْ حَكَمَ ، وَأَصْدَقَ مَنْ حَدَّثَ ، وَأَوْفَى مَنْ

وَعَدَ ، وَأَبْصَرَ مَنْ رَاقَبَ ، وَأَسْرَعَ مَنْ حَاسَبَ ، وَأَرْحَمَ مَنْ عَاقَبَ ،

وَأَحْسَنَ مَنْ خَلَقَ ، وَأَحْكَمَ مَنْ شَرَعَ ، وَأَحَقَّ مَنْ عُبِدَ ، وَأَوْلَى مَنْ دُعِيَ ، وَأَبَرَّ مَنْ أَجَابَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ المَسْأَلَةِ ، وَخَيرَ الدُّعَاءِ ، وَخَيرَ النَّجَاحِ ،

وَخَيرَ العَمَلِ ، وَخَيرَ الثَّوَابِ ، وَخَيرَ الحَيَاةِ ، وَخَيرَ المَمَاتِ ، وَثَبِّتْنِي ،

وَثَقِّلْ مَوَازِينِي ، وَحَقِّقْ إِيمَانِي ، وَارْفَعْ دَرَجَاتِي ، وَتَقَبَّلْ صَلاَتِي ،

وَاغْفِرْ خَطِيئَتِي ، وَأَسْأَلُكَ الدَّرَجَاتِ العُلَى مِنَ الجَنَّةِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فَوَاتِحَ الخَيرِ ، وَخَوَاتِـمَهُ ، وَجَوَامِعَهُ ، وَأَوَّلَهُ ،

وَظَاهِرَهُ ، وَبَاطِنَهُ ، وَالدَّرَجَاتِ العُلَى مِنَ الجَنَّة آمِينَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا آتِي ، وَخَيْرَ مَا أَفْعَلُ ، وَخَيرَ مَا أَعْمَلُ ،

وَخَيْرَ مَا بَطَنَ ، وَخَيْرَ مَا ظَهَرَ ، وَالدَّرَجَاتِ العُلَى مِنَ الجَنَّةِ آمِينَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تَرْفَعَ ذِِكْرِي ، وَتَضَعَ وِزْرِيَ ، وَتُصْلِحَ أَمْرِيَ ،

وَتُطَهِّرَ قَلـْبِيَ ، وَتُحَصِّنَ فَرْجِيَ ، وَتُنَوِّرَ قَلْبِيَ ، وَتَغْفِرَ لِي ذَنْبِيَ ،

وَأَسْأَلُكَ الدَّرَجَاتِ العُلَى مِنَ الجَنَّةِ آمِينَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تُبَارِكَ فِي نَفْسِي ، وَفِي سَمْعِي ، وَفِي بَصَرِي ،

وَفِي رُوحِي ، وَفِي خَلْقِي ، وَفِي خُلُقِي ، وَفِي أَهْلِي ، وَفِِي مَحْيَاي ،

وَفِي مَمَاتِي ، وَفِي عَمَلِي ، فَتَقَبَّلْ حَسَنَاتِي ، وَأَسْأَلُكَ الدَّرَجَاتِ العُلَى مِنَ الجَنَّةِ آمِينَ.

اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ كُلُّهُ ، اللَّهُمَّ لا قَابِضَ لِمَا بَسَطْتَ ، وَلا بَاسِطَ لِمَا قَبَضْتَ ،

وَلا هَادِيَ لِمَنْ أَضْلَلْتَ وَلا مُضِلَّ لِمَنْ هَدَيْتَ ، وَلا مُعْطِي لِمَا مَنَعْتَ وَلا

مَانِعَ لِمَا أَعْطَيتَ ، وَلا مُقَرِّبَ رَبِّ لِمَا بَاعَدْتَ ، وَلا مُبَاعِدَ لِمَا قَرَّبْتَ ،

اللَّهُمَّ ابْسُطْ عَلَينَا مِنْ بَرَكَاتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَفَضْلِكَ وَرِزْقِكَ ،

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ النَّعِيمَ المُقِيمَ الَّذِي لا يَحُولُ وَلا يَـزُولُ ،

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ النَّعِيمَ يَوْمَ العَيْلَةِ وَالأَمْنِ يَوْمَ الخَوفِ ،

اللَّهُمَّ إِنِّي عَائِذٌ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا أَعْطَيْتَنَا وَشَرِّ مَا مَنَعْتَنَا.

اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَينَا الإِيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا وَكَرِّه إِلَيْنَا الكُفْرَ

وَالفُسُوقَ وَالعِصْيانَ ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِدِينَ ،

اللَّهُمَّ تَوَفَّنَا مُسْـلِمِينَ ، وَأَحْينَا مُسْلِمِينَ ، وَأَلْحِقْنَا بِالصَّالِحِينَ غَيرَ

خَزَايَا وَلاَ مَفْتُونِينَ ، اللَّهُمَّ قَاتِلِ الكَفَرَةَ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ رُسُلَكَ ،

وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِكَ ، وَاجْعَلْ عَلَيهِم رِجْزَكَ وَعَذَابَكَ ،

اللَّهُمَّ قَاتِلِ الكَفَرَةَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ ، إِلَهَ الحَقِّ.. آمِينَ.

اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الغَيبِ ، وَقُدْرَتِكَ عَلَى الخَلْقِ ؛ أَحْيِنِي مَا عَلِمْتَ الحَيَاةَ

خَيْراً لِي ، وَتَوَفَّنِي إِذَا عَلِمْتَ الوَفَاةَ خَيْراً لِي ،

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَشْيَتَكَ فِي الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، وَأَسْأَلُكَ كَلِمَةَ الحَقِّ

فِي الرِّضَا وَالغَضَبِ ، وَأَسْأَلُكَ القَصْدَ فِي الغِنَى وَالفَقْرِ ، وَأَسْأَلُكَ

نَعِيماً لا يَنْفَدُ ، وَأَسْأَلُكَ قُرَّةَ عَيْنٍ لا تَنْقَطُعُ ، وَأَسْأَلُكَ الرِّضَا بَعْدَ

القَضَاءِ ، وَأَسْأَلُكَ بَرْدَ العَيْشِ بَعْدَ المَوْتِ ، وَأَسْأَلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ

إِلَى وَجْهِكَ ، وَالشَّوْقَ إِلَى لِقَائِكَ ، فِي غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةَ وَلا

فِتْنَةً مُضِلَّةَ ، اللَّهُمَّ زَيِّنَّا بِزِينَةِ الإِيمَانِ ، وَاجْعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فِعْلَ الخَيْرَاتِ ، وَتَرْكَ المُنْكَرَاتِ ، وَحُبَّ المَسَاكِينَ ،

وَأَنْ تَغْفِرَ لِي وَتَرْحَمَنِي ، وَإذَا أَرَدْتَ فِتْنَةَ قَومٍ فَتَوَفَّنِي غَيْرَ مَفْتُونٍ ،

وَأَسْأَلُكَ حُبَّكَ ، وَحُبَّ مَنْ يُحِبّـُكَ ، وَحُبَّ كل عَمَلٍ يُقَرِّبُنِي إِلَى حُبِّـكَ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الخَيْرِ كُلِّهُ ؛ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا

لَمْ أَعْلَمْ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الشَّرِّ كُلِّهُ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ محمد ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ

شَرِّ مَا اسْتَعَاذَ بِكَ مِنْهُ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ محمد.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الجَنَّة ، وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ، وَأَعُوذُ بِكَ

مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ، وَأَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لِي خَيْراً.

اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا تَحُولُ بِهِ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ ، وَمِنْ طَاعَتِكَ

مَا تُبَلِّغْنَا بِهِ جَنَّتَكَ ، وَمِنَ اليَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا ،

اللَّهُمَّ مَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا ، وَأَبْصَارِنَا ، وَقُوَّاتِنَا مَا

أَحْيَيْتَنَا ، وَاجْعَلْهُ الوَارِثَ مِنَّا ، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا ،

وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا ، وَلا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا وَلا تَجْعَلْ

الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا ، وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنَا ، وَلا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لا يَرْحَمْنَا.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْألُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ ، وَالسَّلامَةَ

مِنْ كُلِّ إثْمٍ ، وَالغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرِّ ، وَالفَوْزَ بِالجَنَّةِ ، وَالنَّجَاةَ مِنَ النَّارِ.

اللَّهُمَّ لا تَدَعْ لَنَا ذَنْبًا إِلاَّ غَفَرْتَهُ ، وَلا هَمًّا إِلاَّ فَرَّجْتَهُ ، وَلا دَيْنًا إِلاَّ قَضَيْتَهُ ،

وَلا مَرِيضاً إِلاَّ شَفَيْتَهُ ، وَلا مُبْتَلَى إِلاَّ عَافَيْتَهُ ، وَلا ضَالاً إِلاَّ هَدَيْتَهُ ،

وَلا غَائِباً إِلاَّ رَدَدْتَهُ ، وَلا مَظْلُوماً إِلاَّ نَصَرْتَهُ ، وَلا أَسِيراً إِلاَّ فَكَكْتَهُ ،

وَلا مَيِّتاً إِلاَّ رَحِمْتَهُ ، وَلا حَاجَةً لَنَا فِيهَا صَلاحٌ وَلَكَ فِيهَا رِضاً

إِلاَّ قَضَيْتَهَا وَيَسَّرْتَهَا بِفَضْلِكَ يَا أَكْرَمَ الأَكْرَمِينَ.

اللَّهُمَّ رَبِّ أَعِنِّي وَلا تُعِنْ عَلَيَّ ، وَانْصُرْنِي وَلا تَنْصُرْ عَلَيَّ ، وَامْكُرْ

لِي وَلا تَمْكُرْ عَلَيَّ ، وَاهْدِنِي وَيَسِّرِ الهُدَى إِلَيَّ ، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ.

اللَّهُمَّ رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّاراً ، لَكَ ذَكَّاراً ، لَكَ رَهَّاباً ، لَكَ مِطْـوَاعاً ،

إِلَيْكَ مُخْبِتاً أَوَّاهاً مُنِيباً ، رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي ، وَاغْسِلْ حَوْبَتِي ، وَأَجِبْ دَعْوَتِي ،

وَثَبِّتْ حُجَّتِي ، وَاهْدِ قَلْبِي ، وَسَدِّدْ لِسَانِي ، وَاسْلُلْ سَخِيمَةَ قَلْبِي.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْألكَ يُسْراً لَيْسَ بَعْدَهُ عُسْرٌ ، وَغِنىً لَيْسَ بَعْدَهُ فَقْرٌ ، وَأَمْناً

لَيْسَ بَعْدَهُ خَوْفٌ ، وَسَعَادَةً لَيْسَ بَعْدَهَا شَقَاءٌ.

اللَّهُمَّ ألِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا ، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِـنَا ، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلامِ ،

وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ، وَجَنِّبْنَا الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ،

وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِـنَا ، وَأَبْصَارِنَا ، وَقُلُوبِنَا ، وَأَزْوَاجِـنَا ، وَذُرِّيَّاتِنَا ،

وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ، وَاجْعَلْنَا شَاكِرِينَ

لِنِعَمِكَ مُثْنِينَ بِهَا عَلَيْكَ قَابِلِينَ لَهَا وَأَتْمِمْهَا عَلَيْنَا.

اللَّهُمَّ يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ وَالأَبْصَارِ ، ثَبِّتْ قُلُوبَنَا عَلَى

طَاعَتِكَ ، وَلا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا ، ولا

تَفْتِنَّا فِي دِينِنَا ، وَاجْعَلْ يَوْمَنَا خَيْراً مِنْ أَمْسِنَا ، وَاجْعَلْ غَدَنَا خَيْراً

مِنْ يَوْمـِنَا ، وَاجْعَلْ خَيْرَ أَعْمَارِنَا أَوَاخِرَهَا ، وَخَيْرَ أَعْمَالِنَا خَوَاتِيمَهَا ،

وَخَيْرَ أَيَّامِنَا يَوْمَ نَلْقَاكَ وَأَنْتَ رَاضٍ عَنَّا.

اللَّهُمَّ أَنْتَ الَّذِي خَلَقْتَنِي فَأَنْتَ تَهْدِينِ ، وَأَنْتَ الَّذِي تُطْعِمُنِي

وَتَسْقِينِ ، وَإذَا مَرِضْتُ فَأَنْتَ تَشْفِينِ ، وَأَنْتَ الَّذِي تُمِيتُنِي ثُمَّ

تُحْـيِينِ ، وَأَنْتَ الَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ ،

رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ، وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ

صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ ، وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ ، وَاغْفِرْ لآبَائِنَا

وَأُمَّهَاتِنَا مِنَ المُسْلِمِينَ وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ ، يَوْمَ لا يَنْفَعُ

مَالٌ وَلا بَنُونَ ، إِلاَّ مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ.

اللَّهُمَّ احْفَظْنِي بِالإسْلاَمِ قَائِماً ، وَاحْفَظْنِي بِالإِسْلاَمِ قَاعِداً ،

وَاحْفَظْنِي بِالإِسْلامِ رَاقِداً ، وَلاَ تُشْمِتْ بِي عَدُوّاً وَلا حَاسِداً.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ كُلِّ خَيْرٍ خَزَائِنُهُ بِيَدِكَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ كُلِّ شَرٍّ خَزَائِنُهُ بِيَـدِكَ.

اللَّهُمَّ يَا ذَا الحَبْلِ الشَّدِيدِ ، وَالأَمْرِ الرَّشِيـدِ ، أَسْأَلُكَ الأَمْنَ يَوْمَ الوَعِيدِ ،

وَالجَنَّةَ دَاْر الخُلُودِ ، مَعَ المُقَرَّبِينَ الشُّهُودِ ، الرُّكَّعِ السُّجُودِ ،

المُوفِينَ بِالعُهُودِ ، إِنَّكَ رَحِيمٌ وَدُودٌ ، وَإِنَّكَ تَفْعَلُ مَا تُرِيدُ

اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا هَادِينَ مُهْتَدِينَ ، غَيْرَ ضَالِّيْنَ وَلا مُضِلِّينَ ، سِلْماً لأَوْلِيائِكَ ،

وَحَرْباً على أَعْدَائِكَ ، نُحِبُّ بِحُبِّكَ مَنْ أَحَبَّكَ ، وَنُعَادِي بِعَدَاوَتِكَ مَنْ خَالَفَكَ

.اللَّهُمَّ هَذَا الدُّعَاءُ وَمِنْكَ الإِجَابَةُ ، اللَّهُمَّ هَذَا الجُهْدُ وَعَلَيْكَ التُّكْلانُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ إِيمَاناً لا يَرْتَدُّ ، وَنَعِيماً لا يَنْفَدُ ، وَمُرَافَقَةَ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ فِي أَعْلَى جَنَّةِ الخُلْدِ.

اللَّهُمَّ آتِنِي الحِكْمَةَ الَّتِي مَنْ أُوتِيَهَا فَقَدْ أُوْتِيَ خَيْراً كَثِيراً.

اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنَ عِبَادَتِكَ.

اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي ، فَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ، وَارْزُقْنِي ، فَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ،

وَاغْفِرْ لِي فَأَنْتَ خَيْرُ الغَافِرِينَ ، وَانْصُرْنِي ، فَأَنْتَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ.

اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلا تَكِلْني إِلى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ ، وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ.

اللَّهُمَّ زِدْنَا وَلا تَنْقُصْنَا ، وَأَكْرِمْنَا وَلا تُـهِنَّا ، وَأَعْطِنَا وَلا تَحْرِمْنَا ،

وَآثِرْنَا وَلا تُؤْثِرْ عَلَينَا ، وَأَرْضِنَا وَارْضَ عَنَّا.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِيشَةً نَقِيَّةً ، وَمِيتَةً سَـوِيَّةً ، وَمَرَدّاً غَيْرَ مُخْزٍ وَلا فَاضِحٍ.

اللَّهُمَّ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ ،

وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحَاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ.

اللَّهُمَّ
إِنِّي أَسْأَلُكَ العَفْوَ وَالعَافِيَةَ وَالمُعَافَاةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى ، وَالتُّقَى ، وَالعَفَافَ وَالغِنَى.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْماً نَافِعَاً ، وَرِزْقاً طَـيِّباً ، وَعَمَلاً مُتَقَبَّلاً.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ، وَاهْدِنِي وَارْزُقْنِي ، وَعَافِنِي ، أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ ضِيقِ المَقَامِ يَوْمَ القِيامَةِ.

اللَّهُمَّ قِنِي شَرَّ نَفْسِي ، وَاعْزِمْ لِي عَلَى أَرْشَدِ أَمْرِي ،

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا أَسْرَرْتُ ، وَمَا أَعْلَنْتُ وَمَا أَخْطَأْتُ ،

وَمَا عَمَدْتُ ، وَمَا عَلِمْتُ ، وَمَا جَهِلُتُ.

اللَّهُمَّ
أَكْثِرْ مَالِي ، وَوَلَدِي ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَنِي ،

وَأَطِلْ حَيَاتِي عَلَى طَاعَتِكَ ، وَأَحْسِنْ عَمَلِي وَاغْفِرْ لِي.

اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوَرَاتِي ، وَآمِنْ رَوْعَاتِي ، وَاحْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَمِنْ خَلْفِي ،

وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي ، وَمِنْ فَوْقِي ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي.

اللَّهُمَّ أَكْرِمْنِي وَلا تُهِنِّي ، وَأَعْطِنِي وَلا تَحْرِمْنِي ، وَزِدْنِي وَلا

تَنْقُصْنِي ، وَآثِرْنِي وَلا تُؤْثِرْ عَلَيَّ ، وَارْضَ عَنِّي وَأَرْضِنِي.

اللَّهُمَّ افْتَحْ لَنَا فَتْحاً مُبِيناً ، وَاهْدِنَا صِرَاطاً مُسْتَقِيماً ، وَانْصُرْنَا نَصْراً عَزِيزاً،

وَأَتِمَّ عَلَيْنَا نَعْمَتَكَ ، وَأَنْزِلْ فِي قُلُوبِنَا سَكِينَتَكَ ، وَانْشُرْ عَلَيْنَا فَضْلَكَ وَرَحْمَتَكَ.

اللَّهُمَّ
أعِنَّا عَلَى شَهَوَاتِ أَنْفُسِنَا، وَقَسْوَةِ قُلُوبِنَا ، وَضَعْفِ

إِرَادَتِنَا ، وَلا تَكِلْنَا إِلَى أَنْفُسِنَا وَلا إِلَى أَحَدٍ غَيْرَكَ.

اللَّهُمَّ لا تَكِلْنَا إِلَى أَنْفُسِنَا طَرْفَةَ عَيْنٍ وَلا أَقَلَّ مِنْ ذَلِكَ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

اللَّهُمَّ اشْغَلْ قُلُوبَنَا بِحُبِّكَ ، وَأَلْسِنَتَنَا بِذِكْرِكَ ، وَأَبْدَانِنَا بِطَاعَتِكَ ،

وَعُقُولَنَا بِالتَّفَكُّرِ فِي خَلْقِكَ وَالتَّفَقُّهَ فِي دِينِكَ.

اللَّهُمَّ
اشْفِ مَرْضَانَا ، وَارْحَمْ مَوْتَانَا ، وعَافِ مُبْتَلاَنَاْ ، وَفُكَّ أَسْرَانَا ، وَاجْبُرْ كَسْرَانَا.

اللَّهُمَّ أَطْعِمْنَا مِنْ جُوعٍ ، وَآمِنَّا مِنْ خَوْفٍ، وَقَوِّنَا مِنْ ضَعْفٍ ،

وَعَلِّمْنَا مِنْ جَهَالَةٍ، وَأَنْقِذْنَا مِنْ ضَلاَلَةٍ.

اللَّهُمَّ اخْتِمْ بِالصَّالِحَاتِ أَعْمَالَنَا ، وَبِالسَّعَادَةِ آجَالَنَا ، وَبَلِّغْنَا مِمَّا يُرْضِـيكَ آمَالَنَا.

اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي ، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي

فِيهَا مَعَاشِي, وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي وَاجْعَلِ الحَيَاةَ

زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ

اللَّهُمَّ اجْعَلْ خَيْرَ عُمُرِي أَوَاخِرَهُ ، وَخَيْرَ عَمَلِي خَوَاتِمَهُ ، وَخَيْرَ أَيَّامِي يَوْمَ لِقَاكَ.

اللَّهُمَّ احْفَظْنِي بِالإسْلامِ قَائِماً ، وَاحْفَظْنِي بِالإسْلامِ قَاعِداً ، وَاحْفَظْنِي

بِالإِسْلامِ رَاقِداً ، وَلا تُشْمِتْ بِيَ عَدُوَّاً وَلا حَاسِدَاً.

اللَّهُمَّ أَحْيِنَا مُسْلِمِينَ ، وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ ، وَأَلْحِقْنَا بِالصَّالِحِينَ.

اللَّهُمَّ أَبْرِمْ لِهَذِهِ الأُمَّةِ أَمْرَ رُشْدٍ ، يُعَزُّ فِيْهِ أَهْلُ طَاعَتِكَ ، وَيُذَلُّ فِيْهِ

أَهْلُ مَعْصِيَتِكَ ، وَيُؤمَرُ فِيْهِ بِالمَعْرُوفِ ، وَيُنْهَى فِيْهِ عَنِ المُنْكَرِ.

اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى عَبْدِكَ ورَسُوْلِكَ محمَّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وردك اليوم
أَخْبَرَنَا أَبُو عَاصِمٍ عَنْ هِشَامٍ صَاحِبِ الدَّسْتَوَائِيِّ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ

عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ.

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرِ

بْنِ أَنَسٍ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا فَقَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ

اللَّهِ أَنْصُرُهُ إِذَا كَانَ مَظْلُومًا أَفَرَأَيْتَ إِذَا كَانَ ظَالِمًا كَيْفَ أَنْصُرُهُ

قَالَ تَحْجُزُهُ أَوْ تَمْنَعُهُ مِنْ الظُّلْمِ فَإِنَّ ذَلِكَ نَصْرُهُ.

حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ عُمَرَ بْنِ رَاشِدٍ عَنْ

إِيَاسِ بْنِ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَذْهَبُ بِنَفْسِهِ حَتَّى يُكْتَبَ فِي الْجَبَّارِينَ

فَيُصِيبُهُ مَا أَصَابَهُمْ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


[,hlu hg]uhx

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17047
<![CDATA[تفسير سورة الجمعة [‏وهي‏]‏ مدنية]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17046&goto=newpost Wed, 20 Jul 2022 05:56:31 GMT

تفسير سورة الجمعة [‏وهي‏]‏ مدنية

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **

تفسير سورة الجمعة [‏وهي‏]‏ مدنية



‏[‏1‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
‏{يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ‏}‏

أي‏:‏ يسبح لله، وينقاد لأمره، ويتألهه، ويعبده، جميع ما في السماوات والأرض، لأنه

الكامل الملك، الذي له ملك العالم العلوي والسفلي، فالجميع مماليكه، وتحت تدبيره،

‏{‏الْقُدُّوسُ‏}‏
المعظم، المنزه عن كل آفة ونقص، ‏{‏الْعَزِيزُ‏}‏ القاهر للأشياء كلها،

‏{‏الْحَكِيمُ‏}‏ في خلقه وأمره‏.‏ فهذه الأوصاف العظيمة مما تدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له‏.‏

‏[‏2ـ 4‏]‏ ‏{‏هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ

الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ

وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ‏}‏


المراد بالأميين‏:‏ الذين لا كتاب عندهم، ولا أثر رسالة من العرب وغيرهم، ممن ليسوا من

أهل الكتاب، فامتن الله تعالى عليهم، منة عظيمة، أعظم من منته على غيرهم، لأنهم

عادمون للعلم والخير، وكانوا في ضلال مبين، يتعبدون للأشجار والأصنام والأحجار،

ويتخلقون بأخلاق السباع الضارية، يأكل قويهم ضعيفهم، وقد كانوا في غاية الجهل

بعلوم الأنبياء، فبعث الله فيهم رسولاً منهم، يعرفون نسبه، وأوصافه الجميلة وصدقه،

وأنزل عليه كتابه ‏{‏يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ‏}‏ القاطعة الموجبة للإيمان واليقين،

‏{‏وَيُزَكِّيهِم‏}‏ بأن يحثهم على الأخلاق الفاضلة، ويفصلها لهم، ويزجرهم عن الأخلاق الرذيلة،

‏{‏وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ‏}‏ أي‏:‏ علم القرآن وعلم السنة، المشتمل ذلك علوم الأولين

والآخرين، فكانوا بعد هذا التعليم والتزكية منه أعلم الخلق، بل كانوا أئمة أهل العلم

والدين، وأكمل الخلق أخلاقًا، وأحسنهم هديًا وسمتًا، اهتدوا بأنفسهم، وهدوا غيرهم،

فصاروا أئمة المهتدين، وهداة المؤمنين، فلله عليهم ببعثه هذا الرسول ـ صلى الله عليه

وسلم ـ أكمل نعمة، وأجل منحة، وقوله ‏{‏وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِم‏}‏ أي‏:‏ وامتن على

آخرين من غيرهم أي‏:‏ من غير الأميين، ممن يأتي بعدهم، ومن أهل الكتاب، لما يلحقوا

بهم، أي‏:‏ فيمن باشر دعوة الرسول، ويحتمل أنهم لما يلحقوا بهم في الفضل، ويحتمل

أن يكونوا لما يلحقوا بهم في الزمان، وعلى كل، فكلا المعنيين صحيح، فإن الذين بعث

الله فيهم رسوله وشاهدوه وباشروا دعوته، حصل لهم من الخصائص والفضائل ما لا

يمكن أحدًا أن يلحقهم فيها، وهذا من عزته وحكمته، حيث لم يترك عباده هملاً ولا سدى،

بل ابتعث فيهم الرسل، وأمرهم ونهاهم، وذلك من فضل الله العظيم، الذي يؤتيه من

يشاء من عباده، وهو أفضل من نعمته عليهم بعافية البدن وسعة الرزق، وغير ذلك،

من النعم الدنيوية، فلا أعظم من نعمة الدين التي هي مادة الفوز، والسعادة الأبدية‏.‏

‏[‏5ـ 8‏]‏ ‏{‏مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ

مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا

إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *

وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ * قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ

مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ‏}‏


لما ذكر تعالى منته على هذه الأمة، الذين ابتعث فيهم النبي الأمي، وما خصهم الله به

من المزايا والمناقب، التي لا يلحقهم فيها أحد وهم الأمة الأمية الذين فاقوا الأولين

والآخرين، حتى أهل الكتاب، الذين يزعمون أنهم العلماء الربانيون والأحبار

المتقدمون، ذكر أن الذين حملهم الله التوراة من اليهود وكذا النصارى، وأمرهم أن

يتعلموها، ويعملوا بما فيها ، وانهم لم يحملوها ولم يقوموا بما حملوا به، أنهم لا فضيلة

لهم، وأن مثلهم كمثل الحمار الذي يحمل فوق ظهره أسفارًا من كتب العلم، فهل

يستفيد ذلك الحمار من تلك الكتب التي فوق ظهره‏؟‏ وهل يلحق به فضيلة بسبب ذلك‏؟‏

أم حظه منها حملها فقط‏؟‏ فهذا مثل علماء اليهود الذين لم يعملوا بما في التوراة،

الذي من أجله وأعظمه الأمر باتباع محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ والبشارة به،

والإيمان بما جاء به من القرآن، فهل استفاد من هذا وصفه من التوراة

إلا الخيبة والخسران وإقامة الحجة عليه‏؟‏ فهذا المثل مطابق لأحوالهم‏.‏

بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله الدالة على صدق رسولنا وصدق ما جاء به‏.‏

‏{‏وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ‏}‏ أي‏:‏ لا يرشدهم إلى مصالحهم، ما دام الظلم لهم

وصفًا، والعناد لهم نعتًا ومن ظلم اليهود وعنادهم، أنهم يعلمون أنهم على باطل،

ويزعمون أنهم على حق، وأنهم أولياء الله من دون الناس‏.‏

ولهذا أمر الله رسوله، أن يقول لهم‏:‏ إن كنتم صادقين في زعمكم أنكم على الحق،

وأولياء الله‏:‏ ‏{‏فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ‏}‏ وهذا أمر خفيف، فإنهم لو علموا أنهم على حق لما

توقفوا عن هذا التحدي الذي جعله الله دليلاً على صدقهم إن تمنوه، وكذبهم إن لم يتمنوه

ولما لم يقع منهم مع الإعلان لهم بذلك، علم أنهم عالمون ببطلان ما هم عليه وفساده،

ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِم‏}‏ أي من الذنوب والمعاصي، التي يستوحشون

من الموت من أجلها، ‏{‏وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ‏}‏ فلا يمكن أن يخفى عليه من ظلمهم شيء، هذا

وإن كانوا لا يتمنون الموت بما قدمت أيديهم، و يفرون منه ‏[‏غاية الفرار‏]‏، فإن ذلك لا

ينجيهم، بل لا بد أن يلاقيهم الموت الذي قد حتمه الله على العباد وكتبه عليهم‏.‏

ثم بعد الموت واستكمال الآجال، يرد الخلق كلهم يوم القيامة إلى عالم الغيب

والشهادة، فينبئهم بما كانوا يعملون، من خير وشر، قليل وكثير‏.‏

‏[‏9ـ 11‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ

وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ

وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا

إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ‏}‏


يأمر تعالى عباده المؤمنين بالحضور لصلاة الجمعة والمبادرة إليها، من حين ينادى

لها والسعي إليها، والمراد بالسعي هنا‏:‏ المبادرة إليها والاهتمام لها، وجعلها أهم الأشغال،

لا العدو الذي قد نهي عنه عند المضي إلى الصلاة، وقوله‏:‏ ‏{‏وَذَرُوا الْبَيْعَ‏}‏

أي‏:‏ اتركوا البيع، إذا نودي للصلاة، وامضوا إليها‏.‏

فإن ‏{‏ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُم‏}‏ من اشتغالكم بالبيع، وتفويتكم الصلاة الفريضة، التي هي من آكد الفروض‏.‏

‏{‏إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ‏}‏ أن ما عند الله خير وأبقى، وأن من آثر الدنيا على الدين، فقد

خسر الخسارة الحقيقية، من حيث ظن أنه يربح، وهذا الأمر بترك البيع مؤقت مدة الصلاة‏.‏

{‏فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ‏}‏ لطلب المكاسب والتجارات ولما كان

الاشتغال في التجارة، مظنة الغفلة عن ذكر الله، أمر الله بالإكثار من ذكره، فقال‏:‏

‏{‏وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا‏}‏ أي في حال قيامكم وقعودكم وعلى جنوبكم،

‏{‏لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ‏}‏ فإن الإكثار من ذكر الله أكبر أسباب الفلاح‏.‏

‏{‏وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا‏}‏ أي‏:‏ خرجوا من المسجد، حرصًا على ذلك

اللهو، و ‏[‏تلك‏]‏ التجارة، وتركوا الخير، ‏{‏وَتَرَكُوكَ قَائِمًا‏}‏ تخطب الناس، وذلك ‏[‏في‏]‏

يوم جمعة، بينما النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يخطب الناس، إذ قدم المدينة، عير

تحمل تجارة، فلما سمع الناس بها، وهم في المسجد، انفضوا من المسجد، وتركوا

النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يخطب استعجالًا لما لا ينبغي أن يستعجل له، وترك أدب،

‏{‏قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ‏}‏ من الأجر والثواب، لمن لازم الخير وصبر نفسه على عبادة الله‏.‏

‏{‏خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ‏}‏ التي، وإن حصل منها بعض المقاصد، فإن ذلك قليل

منغص، مفوت لخير الآخرة، وليس الصبر على طاعة الله مفوتًا للرزق،

فإن الله خير الرازقين، فمن اتقى الله رزقه من حيث لا يحتسب‏.‏

وفي هذه الآيات فوائد عديدة‏:‏

منها‏:‏ أن الجمعة فريضة على جميع المؤمنين، يجب عليهم السعي لها، والمبادرة

والاهتمام بشأنها‏.‏ ومنها‏:‏ أن الخطبتين يوم الجمعة، فريضتان يجب حضورهما،

لأنه فسر الذكر هنا بالخطبتين، فأمر الله بالمضي إليه والسعي له‏.‏

ومنها‏:‏ مشروعية النداء ليوم الجمعة، والأمر به‏.‏

ومنها‏:‏ النهى عن البيع والشراء، بعد نداء الجمعة، وتحريم ذلك، وما ذاك إلا لأنه

يفوت الواجب ويشغل عنه، فدل ذلك على أن كل أمر ولو كان مباحًا في الأصل،

إذا كان ينشأ عنه تفويت واجب، فإنه لا يجوز في تلك الحال‏.‏

ومنها‏:‏ الأمر بحضور الخطبتين يوم الجمعة، وذم من لم يحضرهما، ومن لازم ذلك الإنصات لهما‏.‏

ومنها‏:‏ أنه ينبغي للعبد المقبل على عبادة الله، وقت دواعي النفس لحضور اللهو

‏[‏والتجارات‏]‏ والشهوات، أن يذكرها بما عند الله من الخيرات، وما لمؤثر رضاه على هواه‏.‏


تم تفسير سورة الجمعة، ولله الحمد والثناء
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hg[lum

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17046
تفسير سورة الصف http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17045&goto=newpost Wed, 20 Jul 2022 05:19:53 GMT

تفسير سورة الصف

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **

تفسير سورة الصف ‏[‏وهي‏]‏ مدنية


‏[‏1ـ 3‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

‏{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ

آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ‏}‏


وهذا بيان لعظمته تعالى وقهره، وذل جميع الخلق له تبارك وتعالى، وأن جميع

من في السماوات والأرض يسبحون بحمد الله ويعبدونه ويسألونه حوائجهم،

‏{‏وَهُوَ الْعَزِيزُ‏}
‏ الذي قهر الأشياء بعزته وسلطانه، ‏{‏الْحَكِيمُ‏}‏ في خلقه وأمره‏.‏

‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ‏}‏ أي‏:‏ لم تقولون الخير
وتحثون عليه، وربما تمدحتم به وأنتم لا تفعلونه، وتنهون عن الشر
وربما نزهتم أنفسكم عنه، وأنتم متلوثون به ومتصفون به‏.‏

فهل تليق بالمؤمنين هذه الحالة الذميمة‏؟‏ أم من أكبر المقت عند الله أن يقول

العبد ما لا يفعل‏؟‏ ولهذا ينبغي للآمر بالخير أن يكون أول الناس إليه مبادرة،

وللناهي عن الشر أن يكون أبعد الناس منه، قال تعالى‏:‏

‏{‏أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ‏}

‏ وقال شعيب عليه الصلاة والسلام لقومه‏:‏ ‏{‏وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه‏}‏ ‏.‏

‏[‏4‏]‏ ‏{‏إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ‏}‏

هذا حث من الله لعباده على الجهاد في سبيله وتعليم لهم كيف يصنعون

وأنه ينبغي ‏[‏لهم‏]‏ أن يصفوا في الجهاد صفا متراصا متساويا، من غير

خلل يقع في الصفوف، وتكون صفوفهم على نظام وترتيب به تحصل

المساواة بين المجاهدين والتعاضد وإرهاب العدو وتنشيط بعضهم بعضا، ولهذا

كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا حضر القتال، صف أصحابه، ورتبهم في

مواقفهم، بحيث لا يحصل اتكال بعضهم على بعض، بل تكون كل طائفة منهم

مهتمة بمركزها وقائمة بوظيفتها، وبهذه الطريقة تتم الأعمال ويحصل الكمال‏.‏

‏[‏5‏]‏ ‏{‏وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ

اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ‏}‏


‏[‏أي‏:‏‏]‏ ‏{‏وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ‏}‏ موبخا لهم على صنيعهم، ومقرعا لهم على أذيته،

وهم يعلمون أنه رسول الله‏:‏ ‏{‏لِمَ تُؤْذُونَنِي‏}‏ بالأقوال والأفعال

‏{‏وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم‏}‏ ‏.‏

والرسول من حقه الإكرام والإعظام، والانقياد بأوامره، والابتدار لحكمه‏.‏

وأما أذية الرسول الذي إحسانه إلى الخلق فوق كل إحسان بعد إحسان الله، ففي غاية

الوقاحة والجراءة والزيغ عن الصراط المستقيم، الذي قد علموه وتركوه، ولهذا قال‏:‏

‏{‏فَلَمَّا زَاغُوا‏}‏
أي‏:‏ انصرفوا عن الحق بقصدهم ‏{‏أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُم‏}‏ عقوبة لهم على زيغهم

الذي اختاروه لأنفسهم ورضوه لها، ولم يوفقهم الله للهدى، لأنهم لا يليق بهم الخير، ولا

يصلحون إلا للشر، ‏{‏وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ‏}‏ أي‏:‏ الذين لم يزل الفسق وصفا لهم،

لا لهم قصد في الهدى، وهذه الآية الكريمة تفيد أن إضلال الله لعباده، ليس ظلما منه،

ولا حجة لهم عليه، وإنما ذلك بسبب منهم، فإنهم الذين أغلقوا على أنفسهم باب الهدى

بعد ما عرفوه، فيجازيهم بعد ذلك بالإضلال والزيغ الذي لا حيلة لهم في دفعه

وتقليب القلوب ‏[‏عقوبة لهم وعدلا منه بهم‏]‏ كما قال تعالى‏:‏

‏{‏وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ‏}‏ ‏.‏

‏[‏6ـ 9‏]‏ ‏{‏وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا

بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ

بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ * وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى

إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ

بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ

بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ‏}‏


يقول تعالى مخبرا عن عناد بني إسرائيل المتقدمين، الذين دعاهم عيسى ابن مريم،

وقال لهم‏:‏ ‏{‏يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم‏}‏ أي‏:‏ أرسلني الله لأدعوكم إلى الخير

وأنهاكم عن الشر، ‏[‏وأيدني بالبراهين الظاهرة‏]‏، ومما يدل على صدقي، كوني،

‏{‏مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ‏}‏ أي‏:‏ جئت بما جاء به موسى من التوراة والشرائع

السماوية، ولو كنت مدعيا للنبوة، لجئت بغير ما جاءت به المرسلون، ومصدقا لما بين

يدي من التوارة أيضا، أنها أخبرت بي وبشرت، فجئت وبعثت مصداقا لها

‏{‏ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد‏}‏ وهو‏:‏ محمد بن عبد الله بن

عبد المطلب النبي الهاشمي‏.‏فعيسى عليه الصلاة والسلام، كالأنبياء يصدق

بالنبي السابق، ويبشر بالنبي اللاحق، بخلاف الكذابين، فإنهم يناقضون الأنبياء

أشد مناقضة، ويخالفونهم في الأوصاف والأخلاق، والأمر والنهي ‏{‏فَلَمَّا جَاءَهُم‏}‏

محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ الذي بشر به عيسى ‏{‏بِالْبَيِّنَاتِ‏}‏ أي‏:‏

الأدلة الواضحة، الدالة على أنه هو، وأنه رسول الله ‏[‏حقا‏]‏‏.‏

‏{‏قَالُوا‏}‏
معاندين للحق مكذبين له ‏{‏هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ‏}‏ وهذا من أعجب العجائب،

الرسول الذي ‏[‏قد‏]‏ وضحت رسالته، وصارت أبين من شمس النهار، يجعل ساحرا بينا

سحره، فهل في الخذلان أعظم من هذا‏؟‏ وهل في الافتراء أعظم من هذا الافتراء، الذي

نفى عنه ما كان معلوما من رسالته، وأثبت له ما كان أبعد الناس منه‏؟‏

‏{‏وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ‏}‏ بهذا وغيره، والحال أنه لا عذر له، وقد

انقطعت حجته، لأنه ‏{‏يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ‏}‏ ويبين له ببراهينه وبيناته، ‏{‏وَاللَّهُ لَا يَهْدِي

الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ‏}‏
الذين لا يزالون على ظلمهم مستقيمين، لا تردهم عنه موعظة، ولا

يزجرهم بيان ولا برهان، خصوصا هؤلاء الظلمة القائمين بمقابلة الحق ليردوه،

ولينصروا الباطل، ولهذا قال الله عنهم‏:‏ ‏{‏يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِم‏}‏ أي‏:‏ بما

يصدر منهم من المقالات الفاسدة، التي يردون بها الحق، وهي لا حقيقة لها، بل تزيد

البصير معرفة بما هم عليه من الباطل، ‏{‏وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ‏}‏ أي‏:‏ قد تكفل

الله بنصر دينه، وإتمام الحق الذي أرسل به رسله، وإشاعة نوره على سائر الأقطار، ولو

كره الكافرون، وبذلوا بسبب كراهتهم كل سبب يتوصلون به إلى إطفاء نور الله فإنهم مغلوبون‏.‏

وصاروا بمنزلة من ينفخ عين الشمس بفيه ليطفئها، فلا على مرادهم

حصلوا، ولا سلمت عقولهم من النقص والقدح فيها‏.‏

ثم ذكر سبب الظهور والانتصار للدين الإسلامي، الحسي والمعنوي، فقال‏:‏

‏{‏هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ‏}‏ أي‏:‏ بالعلم النافع والعمل الصالح‏.‏

بالعلم الذي يهدي إلى الله وإلى دار كرامته، ويهدي لأحسن الأعمال

والأخلاق، ويهدي إلى مصالح الدنيا والآخرة‏.‏

‏{‏وَدِينِ الْحَقِّ‏}‏ أي‏:‏ الدين الذي يدان به، ويتعبد لرب العالمين الذي هو حق وصدق،

لا نقص فيه، ولا خلل يعتريه، بل أوامره غذاء القلوب والأرواح، وراحة الأبدان،

وترك نواهيه سلامة من الشر والفساد فما بعث به النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

من الهدى ودين الحق، أكبر دليل وبرهان على صدقه، وهو برهان باق ما بقي

الدهر، كلما ازداد العاقل تفكرا، ازداد به فرحا وتبصرا‏.‏

‏{‏لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ‏}‏ أي‏:‏ ليعليه على سائر الأديان، بالحجة والبرهان، ويظهر أهله

القائمين به بالسيف والسنان، فأما نفس الدين، فهذا الوصف ملازم له في كل وقت،

فلا يمكن أن يغالبه مغالب، أو يخاصمه مخاصم إلا فلجه وبلسه، وصار له الظهور

والقهر، وأما المنتسبون إليه، فإنهم إذا قاموا به، واستناروا بنوره، واهتدوا بهديه،

في مصالح دينهم ودنياهم، فكذلك لا يقوم لهم أحد، ولا بد أن يظهروا على أهل الأديان،

وإذا ضيعوه واكتفوا منه بمجرد الانتساب إليه، لم ينفعهم ذلك، وصار إهمالهم له سبب

تسليط الأعداء عليهم، ويعرف هذا، من استقرأ الأحوال ونظر في أول المسلمين وآخرهم

‏[‏10ـ 14‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ *

تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ

كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً

فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ

الْمُؤْمِنِينَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ

مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ

وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ‏}‏


هذه وصية ودلالة وإرشاد من أرحم الراحمين لعباده المؤمنين، لأعظم تجارة، وأجل

مطلوب، وأعلى مرغوب، يحصل بها النجاة من العذاب الأليم، والفوز بالنعيم المقيم‏.‏

وأتى بأداة العرض الدالة على أن هذا أمر يرغب فيه كل متبصر، ويسمو إليه كل

لبيب، فكأنه قيل‏:‏ ما هذه التجارة التي هذا قدرها‏؟‏ فقال ‏{‏تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ‏}‏‏.‏

ومن المعلوم أن الإيمان التام هو التصديق الجازم بما أمر الله بالتصديق به،

المستلزم لأعمال الجوارح، ومن أجل أعمال الجوارح الجهاد في سبيل الله فلهذا قال‏:‏

‏{‏وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُم‏}‏ بأن تبذلوا نفوسكم ومهجكم،

لمصادمة أعداء الإسلام، والقصد نصر دين الله وإعلاء كلمته، وتنفقون

ما تيسر من أموالكم في ذلك المطلوب، فإن ذلك، ولو كان كريها للنفوس

شاقا عليها، فإنه ‏{‏خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ‏}‏ فإن فيه الخير الدنيوي، من النصر

على الأعداء، والعز المنافي للذل والرزق الواسع، وسعة الصدر وانشراحه‏.‏

وفي الآخرة الفوز بثواب الله والنجاة من عقابه، ولهذا ذكر الجزاء في الآخرة،

فقال‏:‏ ‏{‏يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُم‏}‏ وهذا شامل للصغائر والكبائر، فإن الإيمان بالله

والجهاد في سبيله، مكفر للذنوب، ولو كانت كبائر‏.‏

‏{‏وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‏}‏ أي‏:‏ من تحت مساكنها ‏[‏وقصورها‏]‏

وغرفها وأشجارها، أنهار من ماء غير آسن، وأنهار من لبن لم يتغير طعمه،

وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى، ولهم فيها من كل الثمرات،

‏{‏وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ‏}‏ أي‏:‏ جمعت كل طيب، من علو وارتفاع، وحسن بناء

وزخرفة، حتى إن أهل الغرف من أهل عليين، يتراءاهم أهل الجنة كما يتراءى الكوكب

الدري في الأفق الشرقي أو الغربي، وحتى إن بناء الجنة بعضه من لبن ذهب

‏[‏وبعضه من‏]‏ لبن فضة، وخيامها من اللؤلؤ والمرجان، وبعض المنازل من الزمرد

والجواهر الملونة بأحسن الألوان، حتى إنها من صفائها يرى ظاهرها من باطنها،

وباطنها من ظاهرها، وفيها من الطيب والحسن ما لا يأتي عليه وصف الواصفين،

ولا خطر على قلب أحد من العالمين، لا يمكن أن يدركوه حتى يروه، ويتمتعوا بحسنه

العدم، لأوشك أن يموتوا من الفرح، فسبحان من لا يحصي أحد من خلقه ثناء عليه،

بل هو كما أثنى على نفسه وفوق ما يثني عليه عباده وتبارك الجليل الجميل، الذي

أنشأ دار النعيم، وجعل فيها من الجلال والجمال ما يبهر عقول الخلق ويأخذ بأفئدتهم‏.‏

وتعالى من له الحكمة التامة، التي من جملتها، أنه الله لو أرى الخلائق الجنة

حين خلقها ونظروا إلى ما فيها من النعيم لما تخلف عنها أحد، ولما هناهم

العيش في هذه الدار المنغصة، المشوب نعيمها بألمها، وسرورها بترحها‏.‏

وسميت الجنة جنة عدن، لأن أهلها مقيمون فيها، لا يخرجون منها أبدا، ولا يبغون عنها

حولا، ذلك الثواب الجزيل، والأجر الجميل، الفوز العظيم، الذي لا فوز مثله، فهذا الثواب الأخروي‏.‏

وأما الثواب الدنيوي لهذه التجارة، فذكره بقوله‏:‏ ‏{‏وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا‏}‏ أي‏:‏ ويحصل

لكم خصلة أخرى تحبونها وهي‏:‏ ‏{‏نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ‏}‏ ‏[‏لكم‏]‏ على الأعداء، يحصل به العز

والفرح، ‏{‏وَفَتْحٌ قَرِيبٌ‏}‏ تتسع به دائرة الإسلام، ويحصل به الرزق الواسع، فهذا جزاء

المؤمنين المجاهدين، وأما المؤمنون من غير أهل الجهاد، ‏[‏إذا قام غيرهم بالجهاد‏]‏ فلم

يؤيسهم الله تعالى من فضله وإحسانه، بل قال‏:‏ ‏{‏وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ أي‏:‏ بالثواب العاجل

والآجل، كل على حسب إيمانه، وإن كانوا لا يبلغون مبلغ المجاهدين في سبيل الله،

كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏"‏ إن في الجنة مائة درجة ما بين كل

درجتين كما بين السماء والأرض، أعدها الله للمجاهدين في سبيله ‏"‏

ثم قال تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ‏}‏ ‏[‏أي‏:‏‏]‏ بالأقوال والأفعال، وذلك

بالقيام بدين الله، والحرص على إقامته على الغير، وجهاد من عانده ونابذه، بالأبدان

والأموال، ومن نصر الباطل بما يزعمه من العلم ورد الحق، بدحض حجته،

وإقامة الحجة عليه، والتحذير منه‏.‏ومن نصر دين الله، تعلم كتاب الله وسنة

رسوله، والحث على ذلك، ‏[‏والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر‏]‏‏.‏

ثم هيج الله المؤمنين بالاقتداء بمن قبلهم من الصالحين بقوله‏:‏

‏{‏كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ‏}‏ أي‏:‏ قال لهم عارضا ومنهضا

من يعاونني ويقوم معي في نصرتي لدين الله، ويدخل مدخلي، ويخرج مخرجي‏؟‏

فابتدر الحواريون، فقالوا‏:‏ ‏{‏نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ‏}‏ فمضى عيسى عليه السلام

على أمر الله ونصر دينه، هو ومن معه من الحواريين،

‏{‏فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ‏}‏ بسبب دعوة عيسى والحواريين،

‏{‏وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ‏}‏ منهم، فلم ينقادوا لدعوتهم، فجاهد المؤمنون الكافرين،

‏{‏فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِم‏}‏ أي‏:‏ قويناهم ونصرناهم عليهم‏.‏

‏{‏فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ‏}‏ عليهم وقاهرين ‏[‏لهم‏]‏، فأنتم يا أمة محمد، كونوا

أنصار الله ودعاة دينه، ينصركم الله كما نصر من قبلكم، ويظهركم على عدوكم‏.‏

تمت ولله الحمد‏.‏

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hgwt

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17045
الإسلام يحافظ على حقوق المرأة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17044&goto=newpost Tue, 19 Jul 2022 06:34:52 GMT الإسلام يحافظ على حقوق المرأة الشيخ صلاح نجيب الدق الْحَمْدُ لِلَّهِ، فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي...

الإسلام يحافظ على حقوق المرأة

الإسلام يحافظ على حقوق المرأة

الشيخ صلاح نجيب الدق

الْحَمْدُ لِلَّهِ، فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ

وَرُبَاعَ، يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ، إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، والصلاة والسلام على

سَيِّدِنَا محمدٍ، الذي أرسله ربه هاديًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا.

الإسلام شريعة رب العالمين، وهو دين الله الخاتم لأهل الأرض جميعًا إلى يوم القيامة؛

لذلك جاءت أحكامه مناسبة لكل مكان وزمان، والإسلام قد رفع مِن منزلة المرأة، وحافظ

على حقوقها كاملة، وقام بتوفير كافة الرعاية للمحافظة على شرفها وكرامتها،

وكل إنسان عاقل ومنصف إذا قام بدراسة أحوال المرأة في غير بلاد المسلمين، عَلِمَ

عظمة مكانة المرأة في المجتمع المسلم، فأقول وبالله تعالى التوفيق:

علو منزلة المرأة في القرآن:

لقد جاءت آيات كثيرة في القرآن الكريم تدل على احترام الشريعة الإسلامية

للمرأة، وسوف نذكر بعضًا منها:قال اللهُ سبحانه وتعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي

خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ﴾
[النساء: 1].

قال جل شأنهُ: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا

وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾
[الروم: 21].

قال اللهُ تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا

وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾
[الحجرات: 13].

نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يرفع منزلة المرأة:

روى الترمذي أن أم المؤمنين عَائِشَةَ رضي اللهُ عنها، قَالَتْ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى

اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الرَّجُلِ يَجِدُ البَلَلَ وَلَا يَذْكُرُ احْتِلَامًا؟ قَالَ: ((يَغْتَسِلُ))،وَعَنِ الرَّجُلِ

يَرَى أَنَّهُ قَدْ احْتَلَمَ وَلَمْ يَجِدْ بَلَلًا؟ قَالَ: ((لَا غُسْلَ عَلَيْهِ))، قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ: يَا رَسُولَ

اللَّهِ، هَلْ عَلَى المَرْأَةِ تَرَى ذَلِكَ غُسْلٌ؟ قَالَ: ((نَعَمْ، إِنَّ النِّسَاءَ شَقَائِقُ الرِّجَالِ))؛

(حديث صحيح) (صحيح سنن الترمذي للألباني، حديث: 98).

نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوصينا بالنساء خيرًا:

روى مسلمٌ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِاللهِ أنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ في حجة الوداع:

((اتَّقُوا اللهَ فِي النِّسَاءِ؛ فَإِنَّكُمْ أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانِ اللهِ، وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ اللهِ، وَلَكُمْ

عَلَيْهِنَّ أَلَّا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدًا تَكْرَهُونَهُ، فَإِنْ فَعَلْنَ ذَلِكَ فَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غَيْرَ مُبَرِّحٍ،

وَلَهُنَّ عَلَيْكُمْ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ))؛ (مسلم، حديث: 1218).

روى الترمذيُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:

((أَكْمَلُ المُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا، وَخَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِنِسَائِهِمْ))؛

(حديث حسن صحيح) (صحيح سنن الترمذي للألباني، حديث 928).

الرجال والنساء متساوون في الثواب والعقاب:

قال الله تعالى: ﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ

الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ﴾
[النساء: 124]، وقال سبحانه: ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ

جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ

أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾
[التوبة: 72]، وقال جل شأنه: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ

أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾


[النحل: 97]، وقال تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ

أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾
[غافر: 40].

روى ابنُ حبان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ

خَمْسَهَا، وَصَامَتْ شَهْرَهَا، وَحَصَّنَتْ فَرْجَهَا، وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا، قِيلَ لَهَا: ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ

أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ))؛ (حديث صحيح) (صحيح الجامع الصغير للألباني، حديث: 660).

الإسلام لا يفرق بين الرجل والمرأة في كثير من الأحكام الشرعية:

قال سبحانه: ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ

الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ﴾
[الأحزاب: 36]،

وقال جل شأنه: ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ

وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾
[التوبة: 71].

أجمع العلماء على أن كل خطاب مُوجهٌ من الله تعالى للرجال هو مُوجهٌ إلى النساء أيضًا

إلا ما دل الدليل على أنه خاص بالرجال دون النساء أو كان خاصًّا بالنساء فقط.

الإسلام يساوي بين الرجل والمرأة في الحقوق المادية:

أكد الإسلام احترام شخصية المرأة المعنوية، وسَوَّاها بالرجل في أهلية الوجوب والأداء،

وأثبت لها حقها في التصرف، ومباشرة جميع العقود: كحق البيع، وحق الشراء، وحق

الدائن، وحق المدين، وحق الراهن، وحق المرتهن، كذلك حق الوكالة، والإجارة، والاتجار

في المال الخاص، وما إلى ذلك، وكل هذه الحقوق المدَنِيَّة واجبة النفاذ، ولقد أطلق الإسلام

للمرأة حرية التصرف في هذه الأمور بالشكل الذي تريده، دون أية قيود تقيد حريتها في

التصرف، سِوى القيد الذي يقيد الرجل نفسه فيها، ألا وهو قيد المبدأ العام: ألَّا تصدم

الحرية بالحق أو الخير، فلها أن تملك الضياع والدور وسائر أصناف المال بكافة أسباب

التملك، ولها أن تمارس التجارة، وسائر تصرفات الكسب المباح، ولها أن تضمن غيرها،

وأن يضمنها غيرها، وأن تهب الهبات، وأن تُوصي لمن تشاء من غير ورثتها،

وأن تخاصم غيرها على القضاء، لها أن تفعل ذلك ونحوه بنفسها، أو بمن تُوَكله عنها

باختيارها؛ (شبهات حول المرأة لمصطفى أبو الغيط، جـ1، صـ126: 125).

المرأة لها حرية في التصرف في مالها:

يجوز للمرأة أن تتصرف في مالها الخاص بها، بدون الحصول على إذن زوجها،

بشرط الإنفاق بالمعروف في طاعة الله تعالى، روى الشيخانِ عَنْ كُرَيْبٍ مَوْلَى ابْنِ

عَبَّاسٍ، أَنَّ مَيْمُونَةَ بِنْتَ الحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا (زوجة نبينا صلى الله عليه وسلم)

أَخْبَرَتْهُ، أَنَّهَا أَعْتَقَتْ وَلِيدَةً وَلَمْ تَسْتَأْذِنِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُهَا

الَّذِي يَدُورُ عَلَيْهَا فِيهِ، قَالَتْ: أَشَعَرْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنِّي أَعْتَقْتُ وَلِيدَتِي(جاريتي)، قَالَ:

((أَوَ فَعَلْتِ؟))، قَالَتْ: نَعَمْ، قَالَ: ((أَمَا إِنَّكِ لَوْ أَعْطَيْتِهَا أَخْوَالَكِ كَانَ أَعْظَمَ لِأَجْرِكِ))؛

(البخاري، حديث: 2592 / مسلم، حديث: 999).

المرأة لها حرية اختيار زوجها:

أنصف الإسلام المرأة في كل جوانب حياتها، فجعل موافقتها على الزواج شرطًا

من شروط صحة العقد، وأعطاها الإسلام الحق في فسخ عقد الزواج إذا زَوَّجَها

أبوها أو ولي أمرها بغير رضاها؛ ذلك لأن الزواج عقد الحياة، فيجب أن يتوافر

فيه رضا الطرفين، روى البخاريُّ عَنْ خَنْسَاءَ بِنْتِ خِذَامٍ الْأَنْصَارِيَّةِ أَنَّ أَبَاهَا زَوَّجَهَا

وَهِيَ ثَيِّبٌ فَكَرِهَتْ ذَلِكَ، فَأَتَتْ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَرَدَّ نِكَاحَهَا؛

(البخاري، حديث 5138).

روى الشيخانِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:

((لَا تُنْكَحُ الْأَيِّمُ حَتَّى تُسْتَأْمَرَ، وَلَا تُنْكَحُ الْبِكْرُ حَتَّى تُسْتَأْذَنَ))، قَالُوا كَيْفَ إِذْنُهَا؟ قَالَ:

((أَنْ تَسْكُتَ))؛ (البخاري، حديث 5136 / مسلم، حديث 1419).

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: لَا تُجْبَرُ الْبِكْرُ الْبَالِغُ عَلَى النِّكَاحِ، وَلَا تُزَوَّجُ إِلَّا بِرِضَاهَا،

وَهَذَا قَوْلُ جُمْهُورِ السَّلَفِ، وَمَذْهَبُ أبي حنيفة، وأحمد فِي إِحْدَى الرِّوَايَاتِ عَنْهُ، وَهُوَ الْقَوْلُ

الَّذِي نَدِينُ اللَّهَ بِهِ، وَلَا نَعْتَقِدُ سِوَاهُ، وَهُوَ الْمُوَافِقُ لِحُكْمِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

وَأَمْرِهِ وَنَهْيِهِ، وَقَوَاعِدِ شَرِيعَتِهِ، وَمَصَالِحِ أُمَّتِهِ؛ (زاد المعاد لابن القيم، جـ5، صـ96).

يحرم منع المرأة من الزواج بالرجل الكفء:قال جَلَّ شأنه:

﴿ وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ ﴾ [البقرة: 232].

العَضْل: منع المرأة من تزويجها بكفئها، إذا طلبت ذلك، ورغب كلٌّ واحدٍ منهما في صاحبه،

قال الإمام ابن تيمية رحمه الله: الْمَرْأَةُ الْبَالِغُ إِذَا رَضِيَتْ رَجُلًا وَكَانَ كُفُؤًا لَهَا وَجَبَ عَلَى

وَلِيِّهَا - كَالْأَخِ ثُمَّ الْعَمِّ - أَنْ يُزَوِّجَهَا بِهِ، فَإِنْ عَضَلَهَا وَامْتَنَعَ مِنْ تَزْوِيجِهَا زَوَّجَهَا الْوَلِيُّ

الْأَبْعَدُ مِنْهُ أَوْ الْحَاكِمُ بِغَيْرِ إذْنِهِ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ؛ فَلَيْسَ لِلْوَلِيِّ أَنْ يُجْبِرَهَا عَلَى

نِكَاحِ مَنْ لَا تَرْضَاهُ، وَلَا يَعْضُلُهَا عَنْ نِكَاحِ مَنْ تَرْضَاهُ إذَا كَانَ كُفُؤًا بِاتِّفَاقِ

الْأَئِمَّةِ؛ (مجموع فتاوى ابن تيمية، جـ 32 صـ53:52).قال الإمام النووي رحمه الله:

لَوْ أَرَادَ الْوَلِيُّ تَزْوِيجَهَا كُفُؤًا وَامْتَنَعَتْ لَمْ تُجْبَرْ، وَلَوْ أَرَادَتْ أَنْ تَتَزَوَّجَ كُفُؤًا فَامْتَنَعَ الْوَلِيُّ

أُجْبِرَ، فَإِنْ أَصَرَّ زَوَّجَهَا الْقَاضِي؛ (مسلم بشرح النووي، جـ5، صـ221).

المرأة لها الحرية الكاملة في مفارقة زوجها:

إذا وجدت المرأة صعوبةً في الاستمرار في حياتها الزوجية، وتمسكت المرأة بحقها

في مفارقة زوجها، فلا حرج في ذلك؛ لأن الإسلام قد أعطاها ذلك الحق، وهو ما

يُسمى بالْـخُلْعِ، روى البخاريُّ عَنِ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّ امْرَأَةَ

ثَابِتِ بْنِ قَيْسٍ أَتَتِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ،

مَا أَعْتِبُ عَلَيْهِ فِي خُلُقٍ وَلا دِينٍ، وَلَكِنِّي أَكْرَهُ الكُفْرَ فِي الإِسْلاَمِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ

صلى الله عليه وسلم: ((أَتَرُدِّينَ عَلَيْهِ حَدِيقَتَهُ؟))، قَالَتْ: نَعَمْ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى

الله عليه وسلم: ((اقْبَلِ الحَدِيقَةَ وَطَلِّقْهَا تَطْلِيقَةً))؛ (البخاري، حديث: 5273).

• (مَا أَعْتِبُ عَلَيْهِ): لا أعيبه ولا ألومه. (أَكْرَهُ الكُفْرَ)؛ أي: أن أقع في

أسباب كفران العشير؛ مِن سُوء العشرة مع الزوج ونقصانه حقه.

الإسلام يأمر المرأة بالحجاب للمحافظة عليها:

قال الله تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ

مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾
[الأحزاب: 59]،

قال سبحانه وتعالى: ﴿ يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ

بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا

تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾
[الأحزاب: 32، 33].

قال ابن كثير: هذه آداب أَمَرَ الله تعالى بها نساء النبي صلى الله عليه وسلم ونساء الأمة

تبع لهن في ذلك؛ (تفسير ابن كثير، جـ11، صـ150).قال مقاتل بن حيان:

﴿ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ﴾ التبرج: أنها تلقي الخمار على رأسها ولا تشدُّه

فيواري قلائدها وقرطها وعنقها، ويبدو ذلك كله؛ (تفسير ابن كثير، جـ 11، صـ 152).

إن الله تعالى قد خَلَقَ المرأةَ ورزقها الصحة، وفرض عليها الحجاب، صيانةً لها وحفظًا

لكرامتها من أعين الرجال، فهي كالجوهرة الثمينة المكنونة إذا حافظت على حِجابها

وسترت عَورتها، وحرصت على طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

شروط الحجاب الشرعي:

نستطيع أن نوجز شروط الحجاب في الأمور التالية:


(1) استيعاب جميع البدن.

(2) ألَّا يكون الحجاب زينة في نفسه.

(3) أن يكون سميكًا؛ لا يشفّ، ولا يُظهر ما تحته.

(4) أن يكون واسعًا فضفاضًا، لا يحدد شيئًا من جسد المرأة.

(5) ألَّا يكون الثوب معطرًا.

(6) ألَّا يشبه ملابس الرجال المعتادة.

(7) ألَّا يكون الحجاب لباس شهرة.

(8) ألَّا يشبه ثياب غير المسلمات؛ (حجاب المرأة المسلمة للألباني، صـ 15).

روى أحمدُ عَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قال: جَاءَتْ أُمَيْمَةُ بِنْتُ

رُقَيْقَةَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تُبَايِعُهُ عَلَى الْإِسْلَامِ، فَقَالَ: ((أُبَايِعُكِ عَلَى

أَلَّا تُشْرِكِي بِاللَّهِ شَيْئًا، وَلَا تَسْرِقِي، وَلَا تَزْنِي، وَلَا تَقْتُلِي وَلَدَكِ، وَلَا تَأْتِي بِبُهْتَانٍ

تَفْتَرِينَهُ بَيْنَ يَدَيْكِ وَرِجْلَيْكِ، وَلَا تَنُوحِي، وَلَا تَبَرَّجِي تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى))؛.

(حديث صحيح لغيره) (مسند أحمد، جـ11، صـ 437 حديث: 6850).

حرص الإسلام على صيانة شرف المرأة:

روى مسلمٌ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:

((إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ))، فَقَالَ: رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَفَرَأَيْتَ

الْحَمْوَ؟ (أقارب الزوج) قَالَ: ((الْحَمْوُ: الْمَوْتُ))؛ (مسلم، حديث: 2172).

روى مسلمٌ عَنْ عَبْدِالله بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ رسولُ الله صلى الله

عليه وسلم: ((لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا وَمَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ، وَلَا تُسَافِرِ الْمَرْأَةُ إِلَّا مَعَ

ذِي مَحْرَمٍ))، فَقَامَ رَجُلٌ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ امْرَأَتِي خَرَجَتْ حَاجَّةً، وَإِنِّي اكْتُتِبْتُ

فِي غَزْوَةِ كَذَا وَكَذَا، قَالَ: ((انْطَلِقْ فَحُجَّ مَعَ امْرَأَتِكَ))؛ (مسلم؛ حديث: 1341).

روى الترمذيُّ عَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ عُمَرَ بنِ الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ((لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ))؛

(حديث صحيح) (صحيح الترمذي للألباني، حديث 1758).

المرأة مسئولة عن رعاية البيت:

روى البخاريُّ عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ بنِ الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ

صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: ((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ؛ فَالْإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ

عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ فِي بَيْتِ

زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ

وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ))؛ (البخاري، حديث: 2558).

الإسلام يأمرنا بتعليم المرأة:

من تكريم الإسلام للمرأة المسلمة أن جعل التعلم والتعليم حقًّا للرجل والمرأة

على السواء، ولم يخص الرجال بهما دون النساء، قال تعالى:

﴿ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ﴾
[المجادلة: 11]، وقال سبحانه:

﴿ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾


[الزمر: 9]، وقال جل شأنه تعالى: ﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾ [طه: 114].

روى مسلمٌ عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا

يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ))؛ (مسلم، حديث 2699).

روى البخاريُّ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ قَالَتِ النِّسَاءُ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: غَلَبَنَا

عَلَيْكَ الرِّجَالُ، فَاجْعَلْ لَنَا يَوْمًا مِنْ نَفْسِكَ، فَوَعَدَهُنَّ يَوْمًا لَقِيَهُنَّ فِيهِ، فَوَعَظَهُنَّ وَأَمَرَهُنَّ،

فَكَانَ فِيمَا قَالَ لَهُنَّ: ((مَا مِنْكُنَّ امْرَأَةٌ تُقَدِّمُ ثَلاثَةً مِنْ وَلَدِهَا، إِلَّا كَانَ لَهَا حِجَابًا مِنَ النَّارِ))،

فَقَالَتِ امْرَأَةٌ: وَاثْنَتَيْنِ؟ فَقَالَ: ((وَاثْنَتَيْنِ))؛ (البخاري، حديث: 101).

قال الإمام ابنُ حجر العسقلاني رحمه الله: وَفِي الْحَدِيثِ مَا كَانَ عَلَيْهِ نِسَاءُ الصَّحَابَة من

الْحِرْص على تعلُّم أُمُورِ الدِّينِ؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني، جـ1، صـ237).

روى الترمذيُّ عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ

الْأَنْبِيَاءِ، إِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا إِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ، فَمَنْ أَخَذَ بِهِ أَخَذَ

بِحَظٍّ وَافِرٍ))؛ (حديث صحيح) (صحيح الترمذي للألباني، حديث 2159).

هذه النصوص وغيرها كلها شاملة للرجل والمرأة على السواء، وهكذا كان نساء الجيل

الأول من الصحابة، فهذه عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تضرب أروع الأمثلة لطالبات

العلم والمتسابقات فيه، حتى إنها أكثر الصحابة رضي الله عنهم رواية للحديث، ومرجعًا

لهم في كثير من المسائل، واستدركت على بعض الصحابة في بعض الأحكام.

المكانة العلمية لأم المؤمنين عائشة:

تبوأت أم المؤمنين عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا زوجة نبينا صلى الله عليه وسلم

مكانةً عِلمية رفيعة جعلتها من علماء عصرها، والمرجع العلمي الذي

يرجعون إليه فيما يغمض عليهم من مسائل القرآن الكريم والحديث

والفقه، فيجدون عندها الجواب الشافي لجميع تساؤلاتهم واستفساراتهم.

(1) روى الترمذيُّ عَنْ أَبِي مُوسَى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: مَا أَشْكَلَ عَلَيْنَا

أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَدِيثٌ قَطُّ فَسَأَلْنَا عَائِشَةَ إِلَّا وَجَدْنَا عِنْدَهَا

مِنْهُ عِلْمًا؛ (حديث صحيح) (صحيح سنن الترمذي للألباني، حديث 3044).

(2) روى ابنُ أبي شيبة عَنْ عروة بن الزبير، قَالَ: مَا رَأَيْت أَحَدًا أَعْلَمَ بِفَرِيضَةٍ

(علم المواريث)، وَلا أَعْلَمَ بِفِقْهٍ وَلا بِشِعْرٍ: مِنْ عَائِشَةَ؛ (إسناده صحيح)

(مصنف ابن أبي شيبة، جـ 10، صـ 248).

(3) قال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أفقه الناس، وأحسن الناس

رأيًا في العامة؛ (سير أعلام النبلاء للذهبي، جـ 2، صـ 185).

(4) روى ابنُ أبي شيبة عَنْ مَسْرُوقٍ أَنَّهُ قِيلَ لَهُ: هَلْ كَانَتْ عَائِشَةُ تُحْسِنُ الْفَرَائِضَ؟

(عِلم المواريث)، فَقَالَ: إي وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَقَدْ رَأَيْت مَشْيَخَةَ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ

صلى الله عليه وسلم الأَكَابِرَ يَسْأَلُونَهَا عَنِ الْفَرَائِضِ؟(إسناده صحيح)

(مصنف ابن أبي شيبة، جـ 10، صـ 248).

(5) قال ابنُ كثير: تفردت أم المؤمنين عائشة بمسائل عن الصحابة

لم تُوجد إلا عندها؛ (البداية والنهاية لابن كثير، جـ 8، صـ 96).

الإسلام يُحرم قتل النساء في الحروب:

روى الشيخانِ عَنِ عَبْدِاللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: وُجِدَتِ امْرَأَةٌ مَقْتُولَةً

فِي بَعْضِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، «فَنَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه

وسلم عَنْ قَتْلِ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ»؛ (البخاري، حديث: 3015/ مسلم، حديث: 1744).

قوة شخصية المرأة المسلمة:

زعم أعداءُ الإسلام أن المرأة المسلمة مسلوبة الشخصية والإرادة، وهذا افتراءٌ واضحٌ

على الإسلام، فنقول وبالله تعالى التوفيق:إن الإسلامَ كرَّم المرأة، وجعل لها شخصيةً

مستقلة عن الرجل، وتتضح مظاهر قوة شخصية المرأة المسلمة فيما يلي:

(1) المرأة شاركت الرجل في الهجرة إلى الحبشة:

روى الشيخانِ عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: دَخَلَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ، وَهِيَ

مِمَّنْ قَدِمَ مَعَنَا، عَلَى حَفْصَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم زَائِرَةً، وَقَدْ كَانَتْ هَاجَرَتْ

إِلَى النَّجَاشِيِّ فِيمَنْ هَاجَرَ؛ (البخاري، حديث: 4230/مسلم، حديث:2502).

(2) المرأة شاركت الرجل في الهجرة إلى المدينة:

روى البخاريُّ عن المِسْوَرَ بْنَ مَخْرَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: جَاءَتِ المُؤْمِنَاتُ

مُهَاجِرَاتٍ، وَكَانَتْ أُمُّ كُلْثُومٍ بِنْتُ عُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ مِمَّنْ خَرَجَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ

صلى الله عليه وسلم يَوْمَئِذٍ، وَهِيَ عَاتِقٌ، فَجَاءَ أَهْلُهَا يَسْأَلُونَ النَّبِيَّ صلى الله

عليه وسلم أَنْ يُرْجِعَهَا إِلَيْهِمْ، فَلَمْ يُرْجِعْهَا؛ (البخاري، حديث: 2711).

(3) المرأة شاركت الرجل في الجهاد في سبيل الله:

روى مسلمٌ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم

يَغْزُو بِأُمِّ سُلَيْمٍ وَنِسْوَةٍ مِنَ الْأَنْصَارِ مَعَهُ إِذَا غَزَا، فَيَسْقِينَ الْمَاءَ، وَيُدَاوِينَ الْجَرْحَى»؛ (مسلم حديث:1810).

روى البخاريُّ عَنِ الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ، قَالَتْ: «كُنَّا نَغْزُو مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم،

فَنَسْقِي القَوْمَ، وَنَخْدُمُهُمْ، وَنَرُدُّ الجَرْحَى وَالقَتْلَى إِلَى المَدِينَةِ»؛ (البخاري، حديث: 2883).

روى مسلمٌ عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ الْأَنْصَارِيَّةِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: «غَزَوْتُ مَعَ

رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم سَبْعَ غَزَوَاتٍ، أَخْلُفُهُمْ فِي رِحَالِهِمْ، فَأَصْنَعُ

لَهُمُ الطَّعَامَ، وَأُدَاوِي الْجَرْحَى، وَأَقُومُ عَلَى الْمَرْضَى»؛ (مسلم، حديث:1812).

(4) المرأة المسلمة تبايع نبينا صلى الله عليه وسلم:

قال الله تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا

وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ

وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الممتحنة: 12].

الإسلام يحترم رأي المرأة:

روى البخاريُّ عَنِ المِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ (لَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم من كتابة

صلح الحديبية مع سُهَيْلِ بْنِ عَمْرٍو) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِأَصْحَابِهِ:

((قُومُوا فَانْحَرُوا ثُمَّ احْلِقُوا))، قَالَ: فَوَاللَّهِ، مَا قَامَ مِنْهُمْ رَجُلٌ حَتَّى قَالَ ذَلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، فَلَمَّا

لَمْ يَقُمْ مِنْهُمْ أَحَدٌ دَخَلَ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ، فَذَكَرَ لَهَا مَا لَقِيَ مِنَ النَّاسِ، فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ:

يَا نَبِيَّ اللَّهِ، أَتُحِبُّ ذَلِكَ، اخْرُجْ ثُمَّ لا تُكَلِّمْ أَحَدًا مِنْهُمْ كَلِمَةً، حَتَّى تَنْحَرَ بُدْنَكَ، وَتَدْعُوَ حَالِقَكَ

فَيَحْلِقَكَ، فَخَرَجَ فَلَمْ يُكَلِّمْ أَحَدًا مِنْهُمْ حَتَّى فَعَلَ ذَلِكَ نَحَرَ بُدْنَهُ، وَدَعَا حَالِقَهُ فَحَلَقَهُ، فَلَمَّا رَأَوْا

ذَلِكَ قَامُوا، فَنَحَرُوا، وَجَعَلَ بَعْضُهُمْ يَحْلِقُ بَعْضًا حَتَّى كَادَ بَعْضُهُمْ يَقْتُلُ بَعْضًا غَمًّا؛

(البخاري، حديث:2731).انظر، أخي المسلم الكريم، كيف احترم نبينا

صلى الله عليه وسلم رأي أم سلمة وعمل به، فكان خيرًا وبركة على المسلمين.

قبول شفاعة المرأة:

احترم الإسلامُ المرأةَ وأعطى لها حق حماية الرجل الكافر، وضمان الأمان له،

فإذا أجارت المرأةُ المسلمةُ أحدًا، وجب على المسلمين احترام عهدها.

(1) أُمّ هَانِئِ بِنْت أَبِي طَالِبٍ تجير رجلًا من المشركين:

روى الشيخانِ عَنْ أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ قَالَتْ: ذَهَبْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

عَامَ الفَتْحِ، فَوَجَدْتُهُ يَغْتَسِلُ وَفَاطِمَةُ ابْنَتُهُ تَسْتُرُهُ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ، فَقَالَ: ((مَنْ هَذِهِ؟))، فَقُلْتُ:

أَنَا أُمُّ هَانِئٍ بِنْتُ أَبِي طَالِبٍ، فَقَالَ: ((مَرْحَبًا بِأُمِّ هَانِئٍ))، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ غُسْلِهِ، قَامَ فَصَلَّى

ثَمَانِيَ رَكَعَاتٍ مُلْتَحِفًا فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، زَعَمَ ابْنُ أُمِّي عَلِيُّ بْنُ أَبِي

طَالِبٍ أَنَّهُ قَاتِلٌ رَجُلًا قَدْ أَجَرْتُهُ فُلانُ بْنُ هُبَيْرَةَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:

((قَدْ أَجَرْنَا مَنْ أَجَرْتِ يَا أُمَّ هَانِئٍ))، قَالَتْ أُمُّ هَانِئٍ: وَذَلِكَ ضُحًى؛

(البخاري، حديث: 3171/ مسلم، حديث: 336).

(2) زَيْنَبُ بنت رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تجير أَبا الْعَاصِ بْنِ الرَّبِيعِ:

أَقَامَ أَبُو الْعَاصِ بْنِ الرَّبِيعِ بِمَكَّةَ، وَأَقَامَتْ زَيْنَبُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

بِالْمَدِينَةِ، حِينَ فَرَّقَ بَيْنَهُمَا الْإِسْلَامُ، حَتَّى إذَا كَانَ قُبَيْلَ الْفَتْحِ، خَرَجَ أَبُو الْعَاصِ تَاجِرًا إلَى

الشَّامِ، وَكَانَ رَجُلًا مَأْمُونًا، بِمَالٍ لَهُ وَأَمْوَالٍ لِرِجَالٍ مِنْ قُرَيْشٍ، أَبْضَعُوهَا مَعَهُ، فَلَمَّا فَرَغَ

مِنْ تِجَارَتِهِ وَأَقْبَلَ قَافِلًا، لَقِيَتْهُ سَرِيَّةٌ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَأَصَابُوا مَا مَعَهُ،

وَأَعْجَزَهُمْ هَارِبًا، فَلَمَّا قَدِمَتْ السَّرِيَّةُ بِمَا أَصَابُوا مِنْ مَالِهِ، أَقْبَلَ أَبُو الْعَاصِ تَحْتَ اللَّيْلِ

حَتَّى دَخَلَ عَلَى زَيْنَبَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَاسْتَجَارَ بِهَا، فَأَجَارَتْهُ، وَجَاءَ

فِي طَلَبِ مَالِهِ، فَلَمَّا خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إلَى الصُّبْحِ، فَكَبَّرَ وَكَبَّرَ النَّاسُ

مَعَهُ، صَرَخَتْ زَيْنَبُ مِنْ صُفَّةِ النِّسَاءِ: أَيُّهَا النَّاسُ، إنِّي قَدْ أَجَرْتُ أَبَا الْعَاصِ بْنَ الرَّبِيعِ،

قَالَ: فَلَمَّا سَلَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ الصَّلَاةِ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ، فَقَالَ:

((أَيُّهَا النَّاسِ، هَلْ سَمِعْتُمْ مَا سَمِعْتُ؟)) قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ: ((أَمَا وَاَلَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ،

مَا عَلِمْتُ بِشَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ حَتَّى سَمِعْتُ مَا سَمِعْتُمْ، إنَّهُ يُجِيرُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ أَدْنَاهُمْ))، ثُمَّ

انْصَرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَدَخَلَ عَلَى ابْنَتِهِ، فَقَالَ: ((أَيْ بُنَيَّةُ، أَكْرِمِي مَثْوَاهُ،

وَلَا يَخْلُصُنَّ إلَيْك، فَإِنَّكَ لَا تَحِلِّينَ لَهُ)) بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إلَى السَّرِيَّةِ

الَّذِينَ أَصَابُوا مَالَ أَبِي الْعَاصِ، فَقَالَ لَهُمْ: ((إنَّ هَذَا الرَّجُلَ مِنَّا حَيْثُ قَدْ عَلِمْتُمْ، وَقَدْ أَصَبْتُمْ

لَهُ مَالًا، فَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَرُدُّوا عَلَيْهِ الَّذِي لَهُ، فَإِنَّا نُحِبُّ ذَلِكَ، وَإِنْ أَبَيْتُمْ فَهُوَ فَيْءُ اللَّهِ الَّذِي

أَفَاءَ عَلَيْكُمْ، فَأَنْتُمْ أَحَقُّ بِهِ))، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، بَلْ نَرُدُّهُ عَلَيْهِ، فَرَدُّوهُ عَلَيْهِ، حَتَّى رَدُّوا

عَلَيْهِ مَالَهُ بِأَسْرِهِ، لَا يَفْقِدُ مِنْهُ شَيْئًا، ثُمَّ احْتَمَلَ إلَى مَكَّةَ، فَأَدَّى إلَى كُلِّ ذِي مَالٍ مِنْ قُرَيْشٍ

مَالَهُ، وَمَنْ كَانَ أَبْضَعَ مَعَهُ، ثُمَّ قَالَ: يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ، هَلْ بَقِيَ لِأَحَدٍ مِنْكُمْ عِنْدِي مَالٌ لَمْ

يَأْخُذْهُ، قَالُوا: لَا، فَجَزَاكَ اللَّهُ خَيْرًا، فَقَدْ وَجَدْنَاكَ وَفِيًّا كَرِيمًا، قَالَ: فَأَنَا أَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا

اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَاَللَّهِ مَا مَنَعَنِي مِنْ الْإِسْلَامِ عِنْدَهُ إلَّا تَخَوُّفُ أَنْ تَظُنُّوا

أَنِّي إنَّمَا أَرَدْتُ أَنْ آكُلَ أَمْوَالَكُمْ، فَلَمَّا أَدَّاهَا اللَّهُ إلَيْكُمْ وَفَرَغْتُ مِنْهَا أَسْلَمْتُ، ثُمَّ خَرَجَ حَتَّى

قَدِمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، رَدَّ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم زَيْنَبَ

عَلَى النِّكَاحِ الْأَوَّلِ لَمْ يُحْدِثْ شَيْئًا، وذلك بَعْدَ سِتِّ سِنِينَ؛ (سيرة ابن هشام، جـ 2، صـ264:262).

المرأة المسلمة صانعة الأبطال:

تُماضر بنت عمرو السلمية (الخنساء):


شَهِدَتْ الْخَنْسَاءُ حَرْبَ الْقَادِسِيَّةِ، وَمَعَهَا أَرْبَعَةُ بَنِينَ لَهَا، فَقَالَتْ لَهُمْ مِنْ أَوَّلِ اللَّيْلِ: يَا بُنِيَّ،

إِنَّكُمْ أَسْلَمْتُمْ طَائِعِينَ، وَهَاجَرْتُمْ مُخْتَارِينَ، وَاللهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، إِنَّكُمْ لَبَنُو رَجُلٍ وَاحِدٍ،

كَمَا أَنَّكُمْ بَنُو امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، مَا خُنْتُ أَبَاكُمْ، وَلَا فَضَحْتُ خَالَكُمْ، وَلَا هَجَّنْتُ حَسَبَكُمْ، وَلَا

غَيَّرْتُ نَسَبَكُمْ، وَقَدْ تَعْلَمُونَ مَا أَعَدَّ اللهُ لِلْمُسْلِمِينَ مِنَ الثَّوَابِ الْجَزِيلِ فِي حَرْبِ الْكَافِرِينَ،

وَاعْلَمُوا أَنَّ الدَّارَ الْبَاقِيَةَ خَيْرٌ مِنَ الدَّارِ الْفَانِيَةِ، وَيَقُولُ اللهُ تَعَالَى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾
[آل عمران: 200]، فَإِذَا أَصْبَحْتُمْ

إِنْ شَاءَ اللهُ سَالِمِينَ، فَاغْدُوا إِلَى قِتَالِ عَدُوِّكُمْ مُسْتَبْصِرِينَ، وَبِاللهِ عَلَى أَعْدَائِهِ مُسْتَنْصِرِينَ،

فَإِذَا رَأَيْتُمُ الْحَرْبَ قَدْ شَمَّرَتْ عَنْ سَاقِهَا، وَاضْطَرَمَتْ لَظًى عَلَى سِبَاقِهَا، وَجَلَّلَتْ نَارًا عَلَى

أَرْوَاقِهَا، فَيَمِّمُوا وَطِيسَهَا، وَجَالِدُوا رَئِيسَهَا عِنْدَ احْتِدَامِ خَمِيسِهَا (جيشها)، تَظْفَرُوا بِالْغُنْمِ،

وَالْكَرَامَةِ فِي دَارِ الْخُلْدِ وَالْمُقَامَةِ، فَلَمَّا كَانَ الْقِتَالُ فِي الْغَدِ كَانَ يَهْجُمُ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ وَيَقُولُ

شِعْرًا يَذْكُرُ فِيهِ وَصِيَّةَ الْعَجُوزِ وَيُقَاتِلُ حَتَّى يُقْتَلَ، فَلَمَّا بَلَغَهَا خَبَرُ قَتْلِهِمْ كُلِّهِمْ قَالَتِ: الْحَمْدُ

لِلَّهِ الَّذِي شَرَّفَنِي بِقَتْلِهِمْ، وَأَرْجُو رَبِّي أَنْ يَجْمَعَنِي بِهِمْ فِي مُسْتَقَرِّ رَحْمَتِهِ. وكان عمر بن

الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يُعطي الخنساء بنت عمرو خراج أولادها الأربعة حتى مات؛

(صفة الصفوة لابن الجوزي، جـ4 صـ385: صـ387).

المرأة المسلمة مربية العلماء:

(1) أم سفيان الثوري:


قال وكيع بن الجراح: قالت أم سفيان الثوري لسفيان: يا بُني، اطلب العلم وأنا أكفيك

بمغزلي، وقالت: يا بني، إذا كتبت عشرة أحرف فانظر هل ترى في نفسك

زيادة في مشيك وحلمك ووقارك، فإن لم يزدك فاعلم أنه لا يضرك ولا

ينفعك؛ (صفة الصفوة لابن الجوزي، جـ3، صـ189).

(2) أم محمد بن إدريس الشافعي:

وُلد الإمام الشافعي بغزة ومات أبوه إدريس شابًّا، فنشأ الشافعي يتيمًا في

حجر أمه، فحفظ القرآن وهو ابن سبع سنين، وحفظ موطأ الإمام مالك

وهو ابن عشر سنين، وطلب العلم حتى أصبح مذهبه أحد المذاهب

الأربعة المشهورة؛ (سير أعلام النبلاء للذهبي، جـ12، صـ6: 11).

(3) أم أحمد بن حنبل:

كان والد أحمد بن حنبل من أجناد مَرو، مات شابًّا وله نحو من ثلاثين سنة، فقامت أم أحمد

على تربيته وحثته على حفظ القرآن وطلب الحديث، فطلب العلم وهو ابن خمس عشرة سنة،

وكان عدد شيوخه الذين روى عنهم في المسند أكثر من مائتين وثمانين شيخًا.

روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنَّسَائي، والإمام أحمد صاحب أحد

المذاهب الأربعة المشهورة؛ (سير أعلام النبلاء للذهبي، جـ11، صـ177: 183).

(4) أم محمد بن إسماعيل البخاري:

مات والد البخاري وهو صغير؛ فنشأ في حجر أمه، وفَقَدَ بصره وهو صغير،

فرأت أمه الخليل إبراهيم صلى الله عليه وسلم في المنام يخبرها بأن الله تعالى

رد على البخاري بصره؛ لكثرة دعائها له، فاهتمت به أمه اهتمامًا كبيرًا، وألهمه

الله تعالى حفظ الحديث وعمره عشر سنوات، ولما بلغ السادسة عشرة خرج

حاجًّا مع أمه وأخيه، وبعد أداء الحج تخلَّفَ بمكة في طلب الحديث، وفي سن

الثامنة عشرة صنف في قضايا الصحابة والتابعين وأقوالهم، وكان

للبخاري أكثر من ألف شيخ، وجمع كتابه الصحيح من ستمائة ألف

حديث مسموعة؛ (سير أعلام النبلاء للذهبي، جـ12، صـ391: 415).

المرأة في المجتمعات غير الإسلامية قديمًا وحديثًا:

وبعد بيان علو منزلة المرأة في الإسلام، سوف أذكر مكانة المرأة في المجتمعات غير الإسلامية.

(1) المرأة عند قدماء الإغريق:

كانت المرأة عند الإغريق مُحتَقَرةً، حتى سَمَّوها رِجسًا من عمل الشيطان، وكانت

عندهم كسَقَطِ المتاع، تُباع وتُشترى في الأسواق، مسلوبة الحقوق، محرومة من

حق الميراث وحق التصرف في المال، ومما يُذكر عن فيلسوفهم (سقراط) قوله:

(إن وجود المرأة هو أكبر منشأ ومصدر للأزمة والانهيار في العالم، إن المرأة

تشبه شجرة مسمومة حيث يكون ظاهرها جميلًا، ولكن عندما تأكل منها

العصافير تموت حالًا)؛ (المرأة لمحمد إسماعيل المقدم، صـ47).

(2) كان الرومان لا يُوَرِّثُونَ الزوجة من زوجها مطلقًا، وحتى ولو لم

يكن له وارث، وكانوا يحرمون الأصول، وفيهم الأم، عند وجود الفروع؛

(شبهات حول المرأة لمصطفى أبو الغيط، جـ1، صـ262).

(3) المرأة عند قدماء الصينيين:

شُبهت المرأة عند الصينيين بالمياه المؤلمة التي تغسل السعادة والمال، وللصيني الحق

في أن يبيع زوجته كالجارية، وإذا ترملت المرأة الصينية أصبح لأهل الزوج الحق فيها

كثروة، وتُوَرَّثُ، وللصيني الحق في أن يدفن زوجته حية! (المرأة لمحمد إسماعيل المقدم، صـ48).

(4) المرأة عند قدماء الهنود:

في شرائع الهندوس أنه: ليس الصبر المقدَّر، والريح، والموت، والجحيم، والسم،

والأفاعي، والنار، أسوأ من المرأة؛ (المرأة لمحمد إسماعيل المقدم صـ49).

(5) المرأة عند الفرس:

أُبيح الزواج بالأمهات والأخوات والعمات والخالات وبنات الأخ وبنات الأخت،

وكانت تُنفى الأنثى في فترة الحيض إلى مكان بعيد خارج المدينة، ولا يجوز

المرأة الفارسية تحت سلطة الرجل المطلقة، يحق له أن يحكم عليها بالموت،

أو يُنعم عليها بالحياة؛ (المرأة لمحمد إسماعيل المقدم، صـ50).

(6) المرأة عند اليهود:

كانت بعض طوائف اليهود تعتبر البنت في مرتبة الخادم، وكان لأبيها الحق

في أن يبيعها قاصرة؛ (المرأة لمحمد إسماعيل المقدم، صـ51:50).

وعندهم أيضًا يرث البكرُ الذَّكر وحده كُلَّ التركة، ولا شيء

لأحد غيره من الإناث، ولا الأم، ولا البنت، ولا الزوجة.

وإذا كان ورثة الميت ذكورًا، تميز البكر بأخذ ضعف كلٍّ من الآخرين، ولا شيء

للأب عند الفرع الوارث، وإذا كان للميت بنات فقط، ليس معهن ذكر،

كان للمورث أن يُوصي بكل ماله لمن يشاء غيرهن، وأن يحرمهن كلهن؛

(شبهات حول المرأة لمصطفى أبو الغيط، جـ1، صـ265:263).

(7) المرأة عند العرب في الجاهلية:

قال الله تعالى: ﴿ وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ *

يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ

فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾
[النحل: 58، 59].

وأد البنات أحياء:

قال الله تعالى: ﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾ [التكوير: 8، 9].

الموءودة: هي البنت التي تُدفنُ حيةً، من الوأد، وهو الثقل، كأنها سُميت بذلك لأنها تُثَقَّل بالتراب حتى تموت.

(الْمَوْءُودَةُ): قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: هِيَ الْمَدْفُونَةُ؛ (تفسير ابن كثير، جـ14، صـ263).

قال ابنُ كثير رحمه الله: (الْمَوْءُودَةُ) هِيَ الَّتِي كَانَ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يَدُسُّونَهَا فِي التُّرَابِ

كَرَاهِيَةَ الْبَنَاتِ، فَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تُسْأَلُ الْمَوْءُودَةُ عَلَى أَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ، لِيَكُونَ ذَلِكَ تَهْدِيدًا لِقَاتِلِهَا،

فَإِذَا سُئِلَ الْمَظْلُومُ فَمَا ظَنُّ الظَّالِمِ إِذًا؟! (تفسير ابن كثير، جـ14، صـ263).

روى عَبْدُالرَّزَّاقِ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ فِي قَوْلِهِ: ﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾،

قَالَ: جَاءَ قَيْسُ بْنُ عَاصِمٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ:

يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي وَأَدْتُ بَنَاتٍ لِي فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَقَالَ: ((أَعْتِقْ عَنْ كُلِّ

وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ رَقَبَةً))؛ (تفسير ابن كثير، جـ14، صـ265).

• كان الجاهليون قبل الإسلام، يُوَرِّثُونَ الذكور القادرين على الحرب، فلم يكن للإناث ولا

للصبية الصغار ميراث؛ (شبهات حول المرأة لمصطفى أبو الغيط، جـ1، صـ: 262).

روى البخاريُّ عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: وَاللَّهِ إِنْ كُنَّا فِي الجَاهِلِيَّةِ مَا نَعُدُّ لِلنِّسَاءِ أَمْرًا، حَتَّى

أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِنَّ مَا أَنْزَلَ، وَقَسَمَ لَهُنَّ مَا قَسَمَ؛ (البخاري، حديث: 4913).

• لم يكن للمرأة على زوجها أي حق، وليس للطلاق عَدَدٌ محدود، ولا لتعدد الزوجات عَدَدٌ

معين، وكانوا إذا مات الرجل وله زوجة وأولاد من غيرها، كان الولد الأكبر أحق بزوجة

أبيه من غيره، فهو يعتبرها إرثًا كبقية أموال أبيه، فإن أراد أن يُعلنَ عن رغبته في

الزواج منها طرح عليها ثوبًا، وإلا كان لها أن تتزوج بمن تشاء؛

(المرأة لمحمد إسماعيل المقدم، صـ57).

• قال الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله: إن الرجل في الجاهلية كان يموت أبوه

أو أخوه أو ابنه، فإذا مات وترك امرأته، فإن سبق وارِث الميت فألقى عليها ثوبه،

فهو أحق بها أن يَنكحها بمهر صاحبه، أو يُنكحها فيأخذ مهرها، وإن سبقته

فذهبت إلى أهلها، فهم أحق بنفسها؛ (تفسير الطبري، جـ19، صـ107).

(8) المرأة في البلاد غير الإسلامية الحديثة:

المرأة في بلاد الغرب خرجت إلى المصنع والمتجر وغيرهما مجبورةً لا مختارة،

تسوقها الحاجة إلى القوت، والاضطرار إلى لقمة العيش، بعد أن نكل الرجل عن إعالتها،

في مجتمع قاسٍ لا يرحم صغيرًا لصغره، ولا أنثى لأنوثتها، وقد أغنانا الله بنظام

النفقات في شريعتنا عن مثل هذا، وعمل المرأة عند الأجانب لإعالة نفسها واجب عليها

متى وصلت سن البلوغ مهما كان الأب غنيًّا مُوسرًا، فحُرِمَ غير المسلمين من نظام

النفقة الواجبة التي جاء بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم المبعوث رحمة للعالمين؛

(شبهات حول المرأة لمصطفى أبو الغيط، جـ1، صـ: 372).

خِتَامًا: أَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالى بِأَسْمَائِهِ الْحُسْنَى، وَصِفَاتِهِ الْعُلا أَنْ يَجْعَلَ هَذَا الْعَمَلَ خَالِصًا

لِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ، وأن يجعله ذُخْرًا لي عنده يوم القيامة

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشعراء: 88، 89]

كما أسأله سُبْحَانَهُ أن ينفعَ به طلابَ العِلْمِ الكِرَامِ.

وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَصَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ،

وَعَلَى آلِهِ، وَأَصْحَابِهِ، وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إلَى يَوْمِ الدِّينِ.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgYsghl dpht/ ugn pr,r hglvHm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17044
تفسير سورة ن ::: وهي مكية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17043&goto=newpost Mon, 18 Jul 2022 22:06:26 GMT

تفسير سورة ن ::: وهي مكية

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **

تفسير سورة ن ::: وهي مكية


[‏1 ـ 7‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ * مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ *

وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ * وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ * فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ *

بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ * إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ‏}‏


يقسم تعالى بالقلم، وهو اسم جنس شامل للأقلام، التي تكتب بها ‏[‏أنواع‏]‏ العلوم، ويسطر

بها المنثور والمنظوم، وذلك أن القلم وما يسطرون به من أنواع الكلام، من آيات الله

العظيمة، التي تستحق أن يقسم الله بها، على براءة نبيه محمد ـ صلى الله

عليه وسلم ـ مما نسبه إليه أعداؤه من الجنون فنفى عنه الجنون بنعمة

ربه عليه وإحسانه، حيث من عليه بالعقل الكامل، والرأي الجزل، والكلام

الفصل، الذي هو أحسن ما جرت به الأقلام، وسطره الأنام، وهذا هو

السعادة في الدنيا، ثم ذكر سعادته في الآخرة، فقال‏:‏ ‏{‏وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا‏}‏ ‏.‏

أي‏:‏ لأجرا عظيمًا، كما يفيده التنكير، ‏{‏غير ممنون‏}‏ أي‏:‏ ‏[‏غير‏]‏ مقطوع، بل هو دائم مستمر،

وذلك لما أسلفه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الأعمال الصالحة، والأخلاق الكاملة،

ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ‏}‏ أي‏:‏ عاليًا به، مستعليًا بخلقك الذي من الله عليك به،

وحاصل خلقه العظيم، ما فسرته به أم المؤمنين، ‏[‏عائشة ـ رضي الله عنها ـ ‏]‏ لمن سألها

عنه، فقالت‏:‏ ‏"‏كان خلقه القرآن‏"‏، وذلك نحو قوله تعالى له‏:‏ ‏{‏خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ

وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ‏}‏ ‏{‏فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُم‏}
‏ ‏[‏الآية‏]‏، ‏{‏لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ

أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيُصُ عَلَيْكُم بِالمْؤُمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ‏}
‏ وما أشبه ذلك من

الآيات الدالات على اتصافه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بمكارم الأخلاق، ‏[‏والآيات‏]‏ الحاثات

على الخلق العظيم فكان له منها أكملها وأجلها، وهو في كل خصلة منها، في الذروة العليا،

فكان ـ صلى الله عليه وسلم ـ سهلًا لينا، قريبًا من الناس، مجيبًا لدعوة من دعاه، قاضيًا

لحاجة من استقضاه، جابرًا لقلب من سأله، لا يحرمه، ولا يرده خائبًا، وإذا أراد أصحابه

منه أمرًا وافقهم عليه، وتابعهم فيه إذا لم يكن فيه محذور، وإن عزم على أمر لم يستبد

به دونهم، بل يشاورهم ويؤامرهم، وكان يقبل من محسنهم، ويعفو عن مسيئهم،

ولم يكن يعاشر جليسًا له إلا أتم عشرة وأحسنها، فكان لا يعبس في وجهه، ولا

يغلظ عليه في مقاله، ولا يطوي عنه بشره، ولا يمسك عليه فلتات لسانه، ولا

يؤاخذه بما يصدر منه من جفوة، بل يحسن إلي عشيره غاية الإحسان، ويحتمله

غاية الاحتمال ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏.‏فلما أنزله الله في أعلى المنازل من جميع

الوجوه، وكان أعداؤه ينسبون إليه أنه مجنون مفتون قال‏:‏

‏{‏فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ‏}‏ وقد تبين أنه أهدى الناس، وأكملهم لنفسه ولغيره،

وأن أعداءه أضل الناس، ‏[‏وشر الناس‏]‏ للناس، وأنهم هم الذين فتنوا عباد الله،

وأضلوهم عن سبيله، وكفى بعلم الله بذلك، فإنه هو المحاسب المجازي‏.‏

و‏{‏هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ‏}‏ وهذا فيه تهديد للضالين، ووعد

للمهتدين، وبيان لحكمة الله، حيث كان يهدي من يصلح للهداية، دون غيره‏.‏

‏[‏8 ـ 16‏]‏ ‏{‏فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ * وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ * وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ *

هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ * أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ *

إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ * سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ‏}‏


يقول الله تعالى، لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏{‏فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ‏}‏ الذين كذبوك وعاندوا

الحق، فإنهم ليسوا أهلًا لأن يطاعوا، لأنهم لا يأمرون إلا بما يوافق أهواءهم، وهم لا يريدون

إلا الباطل، فالمطيع لهم مقدم على ما يضره، وهذا عام في كل مكذب، وفي كل طاعة ناشئة

عن التكذيب، وإن كان السياق في شيء خاص، وهو أن المشركين طلبوا من النبي ـ صلى

الله عليه وسلم ـ أن يسكت عن عيب آلهتهم ودينهم، ويسكتوا عنه، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَدُّوا‏}‏

أي‏:‏ المشركون ‏{‏لَوْ تُدْهِنُ‏}‏ أي‏:‏ توافقهم على بعض ما هم عليه، إما بالقول أو

الفعل أو بالسكوت عما يتعين الكلام فيه، ‏{‏فَيُدْهِنُونَ‏}‏ ولكن اصدع بأمر الله،

وأظهر دين الإسلام، فإن تمام إظهاره، بنقض ما يضاده، وعيب ما يناقضه‏.‏

{‏وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ‏}‏ أي‏:‏ كثير الحلف، فإنه لا يكون كذلك إلا وهو كذاب،

ولا يكون كذابًا إلا وهو ‏{‏مُهِينٌ‏}‏ أي‏:‏ خسيس النفس، ناقص الهمة، ليس

له همة في الخير، بل إرادته في شهوات نفسه الخسيسة‏.‏‏{‏هَمَّازٍ‏}‏ أي‏:‏ كثير العيب ‏[‏للناس‏]‏

والطعن فيهم بالغيبة والاستهزاء، وغير ذلك‏.‏‏{‏مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ‏}‏ أي‏:‏ يمشي بين الناس

بالنميمة، وهي‏:‏ نقل كلام بعض الناس لبعض، لقصد الإفساد بينهم، وإلقاء العداوة والبغضاء‏.‏

‏{‏مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ‏}‏ الذي يلزمه القيام به من النفقات الواجبة والكفارات والزكوات وغير ذلك،

‏{‏مُعْتَدٍ‏}‏ على الخلق في ظلمهم، في الدماء والأموال والأعراض ‏{‏أَثِيمٍ‏}‏ أي‏:‏ كثير

الإثم والذنوب المتعلقة في حق الله تعالى‏{‏عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ‏}‏ أي‏:‏ غليظ شرس الخلق قاس غير

منقاد للحق ‏{‏زَنِيمٍ‏}‏ أي‏:‏ دعي، ليس له أصل و ‏[‏لا‏]‏ مادة ينتج منها الخير، بل أخلاقه

أقبح الأخلاق، ولا يرجى منه فلاح، له زنمة أي‏:‏ علامة في الشر، يعرف بها‏.‏

وحاصل هذا، أن الله تعالى نهى عن طاعة كل حلاف كذاب، خسيس النفس، سيئ الأخلاق،

خصوصًا الأخلاق المتضمنة للإعجاب بالنفس، والتكبر على الحق وعلى الخلق،

والاحتقار للناس، كالغيبة والنميمة، والطعن فيهم، وكثرة المعاصي‏.‏

وهذه الآيات ـ وإن كانت نزلت في بعض المشركين، كالوليد بن المغيرة أو غيره لقوله عنه‏:‏

‏{‏أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ‏}‏ أي‏:‏ لأجل كثرة ماله وولده،

طغى واستكبر عن الحق، ودفعه حين جاءه، وجعله من جملة أساطير الأولين، التي يمكن

صدقها وكذبهاـ فإنها عامة في كل من اتصف بهذا الوصف، لأن القرآن نزل لهداية الخلق

كلهم، ويدخل فيه أول الأمة وآخرهم، وربما نزل بعض الآيات في سبب أو في شخص من

الأشخاص، لتتضح به القاعدة العامة، ويعرف به أمثال الجزئيات الداخلة في القضايا العامة‏.‏

ثم توعد تعالى من جرى منه ما وصف الله، بأن الله سيسمه على خرطومه في العذاب،

وليعذبه عذابًا ظاهرًا، يكون عليه سمة وعلامة، في أشق الأشياء عليه، وهو وجهه‏.‏

‏[‏17 ـ 33‏]‏ ‏{‏إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ *

وَلَا يَسْتَثْنُونَ * فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ‏}‏


إلى آخر القصة يقول تعال‏:‏ إنا بلونا هؤلاء المكذبين بالخير وأمهلناهم، وأمددناهم بما

شئنا من مال وولد، وطول عمر، ونحو ذلك، مما يوافق أهواءهم، لا لكرامتهم علينا،

بل ربما يكون استدراجًا لهم من حيث لا يشعرون فاغترارهم بذلك نظير اغترار

أصحاب الجنة، الذين هم فيها شركاء، حين زهت ثمارها أينعت أشجارها، وآن وقت

صرامها، وجزموا أنها في أيديهم، وطوع أمرهم، ‏[‏وأنه‏]‏ ليس ثم مانع يمنعهم منها،

ولهذا أقسموا وحلفوا من غير استثناء، أنهم سيصرمونها أي‏:‏ يجذونها مصبحين،

ولم يدروا أن الله بالمرصاد، وأن العذاب سيخلفهم عليها، ويبادرهم إليها‏.‏

‏{‏فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ‏}‏ أي‏:‏ عذاب نزل عليها ليلًا ‏{‏وَهُمْ نَائِمُونَ‏}‏ فأبادها وأتلفها

‏{‏فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ‏}‏ أي‏:‏ كالليل المظلم، ذهبت الأشجار والثمار، هذا وهم لا يشعرون بهذا

الواقع الملم، ولهذا تنادوا فيما بينهم، لما أصبحوا يقول بعضهم لبعض‏:‏

‏{‏أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ فَانْطَلَقُوا‏}‏
قاصدين له ‏{‏وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ‏}‏ فيما بينهم،

ولكن بمنع حق الله، ويقولون‏:‏ ‏{‏لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ‏}‏ أي‏:‏ بكروا قبل انتشار

الناس، وتواصوا مع ذلك، بمنع الفقراء والمساكين، ومن شدة حرصهم وبخلهم، أنهم

يتخافتون بهذا الكلام مخافتة، خوفًا أن يسمعهم أحد، فيخبر الفقراء‏.‏

‏{‏وَغَدَوْا‏}‏ في هذه الحالة الشنيعة، والقسوة، وعدم الرحمة ‏{‏عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ‏}

‏ أي‏:‏ على إمساك ومنع لحق الله، جازمين بقدرتهم عليها‏.‏

{‏فَلَمَّا رَأَوْهَا‏}‏ على الوصف الذي ذكر الله كالصريم ‏{‏قَالُوا‏}‏ من الحيرة والانزعاج‏.

‏ ‏{‏إِنَّا لَضَالُّونَ‏}‏ ‏[‏أي‏:‏ تائهون‏]‏ عنها، لعلها غيرها، فلما تحققوها، ورجعت إليهم عقولهم

قالوا‏:‏ ‏{‏بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ‏}‏ منها، فعرفوا حينئذ أنه عقوبة، فـ ‏{‏قَالَ أَوْسَطُهُم‏}‏ أي‏:‏ أعدلهم،

وأحسنهم طريقة ‏{‏أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ‏}‏ أي‏:‏ تنزهون الله عما لا يليق به، ومن ذلك،

ظنكم أن قدرتكم مستقلة، فلولا استثنيتم، فقلتم‏:‏ ‏{‏إِنْ شَاءَ اللَّهُ‏}‏ وجعلتم مشيئتكم تابعة

لمشيئتة الله، لما جرى عليكم ما جرى، فقالوا ‏{‏سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ‏}‏ أي‏:‏ استدركوا

بعد ذلك، ولكن بعد ما وقع العذاب على جنتهم، الذي لا يرفع، ولكن لعل تسبيحهم هذا،

وإقرارهم على أنفسهم بالظلم، ينفعهم في تخفيف الإثم ويكون توبة، ولهذا ندموا ندامة عظيمة‏.‏

‏{‏فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ‏}‏ فيما أجروه وفعلوه،

‏{‏قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ‏}‏ أي‏:‏ متجاوزين للحد في حق الله، وحق عباده‏.‏

‏{‏عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ‏}‏ فهم رجوا الله أن يبدلهم خيرًا منها،

ووعدوا أنهم سيرغبون إلى الله، ويلحون عليه في الدنيا، فإن كانوا كما قالوا، فالظاهر أن

الله أبدلهم في الدنيا خيرًا منها لأن من دعا الله صادقًا، ورغب إليه ورجاه، أعطاه سؤله‏.‏

قال تعالى مبينا ما وقع‏:‏ ‏{‏كَذَلِكَ الْعَذَابُ‏}‏ ‏[‏أي‏:‏‏]‏ الدنيوي لمن أتى بأسباب العذاب أن يسلب

الله العبد الشيء الذي طغى به وبغى، وآثر الحياة الدنيا، وأن يزيله عنه، أحوج ما يكون إليه‏.‏

‏{‏وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ‏}‏ من عذاب الدنيا ‏{‏لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ‏}‏ فإن من علم ذلك،

أوجب له الانزجار عن كل سبب يوجب العذاب ويحل العقاب

‏[‏34 ـ 41‏]‏ ‏{‏إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ * أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ *

مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ * أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ * إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ *

أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ * سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ *

أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ‏}‏


يخبر تعالى بما أعده للمتقين للكفر والمعاصي، من أنواع النعيم والعيش السليم في جوار

أكرم الأكرمين، وأن حكمته تعالى لا تقتضي أن يجعل المسلمين القانتين لربهم، المنقادين

لأوامره، المتبعين لمراضيه كالمجرمين الذين أوضعوا في معاصيه، والكفر بآياته، ومعاندة

رسله، ومحاربة أوليائه، وأن من ظن أنه يسويهم في الثواب، فإنه قد أساء الحكم، وأن

حكمه حكم باطل، ورأيه فاسد، وأن المجرمين إذا ادعوا ذلك، فليس لهم مستند، لا كتاب

فيه يدرسون ‏[‏ويتلون‏]‏ أنهم من أهل الجنة، وأن لهم ما طلبوا وتخيروا‏.‏

وليس لهم عند الله عهد ويمين بالغة إلى يوم القيامة أن لهم ما يحكمون، وليس لهم

شركاء وأعوان على إدراك ما طلبوا، فإن كان لهم شركاء وأعوان فليأتوا بهم إن كانوا

صادقين، ومن المعلوم أن جميع ذلك منتف، فليس لهم كتاب، ولا لهم عهد عند الله في النجاة،

ولا لهم شركاء يعينونهم، فعلم أن دعواهم باطلة فاسدة، وقوله‏:‏ ‏{‏سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ‏}‏

أي‏:‏ أيهم الكفيل بهذه الدعوى الفاسدة، فإنه لا يمكن التصدر بها، ولا الزعامة فيها‏.‏

‏[‏42 ـ 43‏]‏ ‏{‏يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ *

خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ‏}‏


أي‏:‏ إذا كان يوم القيامة، وانكشف فيه من القلاقل ‏[‏والزلازل‏]‏ والأهوال ما لا يدخل تحت

الوهم، وأتى الباري لفصل القضاء بين عباده ومجازاتهم فكشف عن ساقه الكريمة التي لا

يشبهها شيء، ورأى الخلائق من جلال الله وعظمته ما لا يمكن التعبير عنه، فحينئذ

يدعون إلى السجود لله، فيسجد المؤمنون الذين كانوا يسجدون لله، طوعًا واختيارًا،

ويذهب الفجار المنافقون ليسجدوا فلا يقدرون على السجود، وتكون ظهورهم كصياصي

البقر، لا يستطيعون الانحناء، وهذا الجزاء ما جنس عملهم، فإنهم كانوا يدعون في الدنيا

إلى السجود لله وتوحيده وعبادته وهم سالمون، لا علة فيهم، فيستكبرون عن ذلك ويأبون،

فلا تسأل يومئذ عن حالهم وسوء مآلهم، فإن الله قد سخط عليهم، وحقت عليهم كلمة

العذاب، وتقطعت أسبابهم، ولم تنفعهم الندامة ولا الاعتذار يوم القيامة،

ففي هذا ما يزعج القلوب عن المقام على المعاصي، و‏[‏يوجب‏] ‏.‏التدارك مدة الإمكان‏.‏

ولهذا قال تعالى

‏[‏44 ـ 52‏]‏ ‏{‏فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ *

وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ * أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ *

أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ * فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ

مَكْظُومٌ * لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ *

فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا

سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ * وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ‏}‏


أي‏:‏ دعني والمكذبين بالقرآن العظيم فإن علي جزاءهم، ولا تستعجل لهم، فـ ‏

{‏سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ‏}‏ فنمدهم بالأموال والأولاد، ونمدهم في الأرزاق

والأعمال، ليغتروا ويستمروا على ما يضرهم، فإن وهذا من كيد الله لهم،

وكيد الله لأعدائه، متين قوي، يبلغ من ضررهم وعذابهم فوق كل مبلغ

{‏أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ‏}‏ أي‏:‏ ليس لنفورهم عنك، وعدم تصديقهم

لما جئت به ، سبب يوجب لهم ذلك، فإنك تعلمهم، وتدعوهم إلى الله، لمحض

مصلحتهم، من غير أن تطلبهم من أموالهم مغرمًا يثقل عليهم‏.‏

‏{‏أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ‏}‏ ما كان عندهم من الغيوب، وقد وجدوا فيها أنهم على حق،

وأن لهم الثواب عند الله، فهذا أمر ما كان، وإنما كانت حالهم حال معاند ظالم‏.‏

فلم يبق إلا الصبر لأذاهم، والتحمل لما يصدر منهم، والاستمرار على دعوتهم، ولهذا قال‏:‏

‏{‏فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ‏}‏ أي‏:‏ لما حكم به شرعًا وقدرًا، فالحكم القدري، يصبر على المؤذي منه،

ولا يتلقى بالسخط والجزع، والحكم الشرعي، يقابل بالقبول والتسليم، والانقياد التام لأمره‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ‏}‏ وهو يونس بن متى، عليه الصلاة والسلام أي‏:‏

ولا تشابهه في الحال، التي أوصلته، وأوجبت له الانحباس في بطن الحوت، وهو عدم

صبره على قومه الصبر المطلوب منه، وذهابه مغاضبًا لربه، حتى ركب في البحر،

فاقترع أهل السفينة حين ثقلت بأهلها أيهم يلقون لكي تخف بهم، فوقعت القرعة عليه

فالتقمه الحوت وهو مليم ‏[‏وقوله‏]‏ ‏{‏إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ‏}‏ أي‏:‏ وهو في بطنها قد كظمت

عليه، أو نادى وهو مغتم مهتم بأن قال ‏{‏لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ‏}‏

فاستجاب الله له، وقذفته الحوت من بطنها بالعراء وهو سقيم، وأنبت الله عليه شجرة

من يقطين، ولهذا قال هنا‏:‏ ‏{‏لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ‏}‏ أي‏:‏ لطرح في

العراء، وهي الأرض الخالية ‏{‏وَهُوَ مَذْمُومٌ‏}‏ ولكن الله تغمده برحمته فنبذ وهو ممدوح،

وصارت حاله أحسن من حاله الأولى، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ‏}‏ أي‏:‏ اختاره واصطفاه

ونقاه من كل كدر،‏.‏ ‏{‏فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ‏}‏ أي‏:‏ الذين صلحت أعمالهم وأقوالهم ونياتهم،

‏[‏وأحوالهم‏]‏ فامتثل نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمر ربه، فصبر لحكم ربه صبرًا

لا يدركه فيه أحد من العالمين‏.‏فجعل الله له العاقبة ‏{‏والعاقبة للمتقين‏}‏ ولم يدرك أعداؤه فيه

إلا ما يسوءهم، حتى إنهم حرصوا على أن يزلقوه بأبصارهم أي‏:‏ يصيبوه بأعينهم،

من حسدهم وغيظهم وحنقهم، هذا منتهى ما قدروا عليه من الأذى الفعلي،

والله حافظه وناصره، وأما الأذى القولي، فيقولون فيه أقوالًا، بحسب ما توحي

إليهم قلوبهم، فيقولون تارة ‏"‏مجنون‏"‏ وتارة ‏"‏ساحر‏"‏ وتارة ‏"‏شاعر‏"‏‏.‏

قال تعالى ‏{‏وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ‏}‏ أي‏:‏ وما هذا القرآن الكريم، والذكر الحكيم،

إلا ذكر للعالمين، يتذكرون به مصالح دينهم ودنياهم‏.‏

تم تفسير سورة القلم، والحمد لله رب العالمين‏.‏

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm k ::: ,id

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17043
<![CDATA[تفسير سورة الملك‏ [‏وهي‏]‏ مكية]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17042&goto=newpost Mon, 18 Jul 2022 19:37:03 GMT

تفسير سورة الملك‏ [‏وهي‏]‏ مكية

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **



[‏‏1 ـ 4‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {‏تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ *

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ *

الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى

مِنْ فُطُورٍ * ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ‏}‏


‏{‏تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ‏}‏ أي‏:‏ تعاظم وتعالى، وكثر خيره، وعم إحسانه، من عظمته أن

بيده ملك العالم العلوي والسفلي، فهو الذي خلقه، ويتصرف فيه بما شاء، من الأحكام

القدرية، والأحكام الدينية، التابعة لحكمته، ومن عظمته، كمال قدرته التي يقدر بها على كل

شيء، وبها أوجد ما أوجد من المخلوقات العظيمة، كالسماوات والأرض‏.‏

وخلق الموت والحياة أي‏:‏ قدر لعباده أن يحييهم ثم يميتهم؛ ‏{‏لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا‏}‏

أي‏:‏ أخلصه وأصوبه، فإن الله خلق عباده، وأخرجهم لهذه الدار، وأخبرهم أنهم سينقلون

وأمرهم ونهاهم، وابتلاهم بالشهوات المعارضة لأمره، فمن انقاد لأمر الله وأحسن منها،

العمل، أحسن الله له الجزاء في الدارين، ومن مال مع شهوات النفس، ونبذ أمر الله، فله شر الجزاء‏.‏

‏{‏وَهُوَ الْعَزِيزُ‏}‏ الذي له العزة كلها، التي قهر بها جميع الأشياء، وانقادت له المخلوقات‏.‏

‏{‏الْغَفُورُ‏}‏ عن المسيئين والمقصرين والمذنبين، خصوصًا إذا تابوا وأنابوا، فإنه يغفر
ذنوبهم، ولو بلغت عنان السماء، ويستر عيوبهم، ولو كانت ملء الدنيا‏.‏

‏{‏الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا‏}‏ أي‏:‏ كل واحدة فوق الأخرى، ولسن طبقة واحدة،

وخلقها في غاية الحسن والإتقان ‏{‏مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ‏}‏ أي‏:‏ خلل ونقص‏.‏

وإذا انتفى النقص من كل وجه، صارت حسنة كاملة، متناسبة من كل وجه، في لونها

وهيئتها وارتفاعها، وما فيها من الشمس والقمر والكواكب النيرات، الثوابت منهن والسيارات‏.‏

ولما كان كمالها معلومًا، أمر ‏[‏الله‏]‏ تعالى بتكرار النظر إليها والتأمل في أرجائها، قال‏:‏

‏{‏فَارْجِعِ الْبَصَرَ‏}‏ أي‏:‏ أعده إليها، ناظرًا معتبرًا ‏{‏هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ‏}‏ أي‏:‏ نقص واختلال‏.‏

‏{‏ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ‏}‏
المراد بذلك‏:‏ كثرة التكرار ‏{‏يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ‏}‏

أي‏:‏ عاجزًا عن أن يرى خللًا أو فطورًا، ولو حرص غاية الحرص‏.‏

ثم صرح بذكر حسنها فقال‏:‏

‏[‏5 ـ 10‏]‏ ‏{‏وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ

عَذَابَ السَّعِيرِ * وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ * إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا

لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ * تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ

يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ * قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا

فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ * وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ‏}‏


أي‏:‏ ولقد جملنا ‏{‏السَّمَاءَ الدُّنْيَا‏}‏ التي ترونها وتليكم، ‏{‏بِمَصَابِيحَ‏}‏ وهي‏:‏ النجوم، على اختلافها

في النور والضياء، فإنه لولا ما فيها من النجوم، لكانت سقفًا مظلمًا، لا حسن فيه ولا جمال‏.‏

ولكن جعل الله هذه النجوم زينة للسماء، ‏[‏وجمالا‏]‏، ونورًا وهداية يهتدى بها في ظلمات

البر والبحر، ولا ينافي إخباره أنه زين السماء الدنيا بمصابيح، أن يكون كثير من

النجوم فوق السماوات السبع، فإن السماوات شفافة، وبذلك تحصل الزينة للسماء

الدنيا، وإن لم تكن الكواكب فيها، ‏{‏وَجَعَلْنَاهَا‏}‏ أي‏:‏ المصابيح ‏{‏رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ‏}‏

الذين يريدون استراق خبر السماء، فجعل الله هذه النجوم، حراسة للسماء

عن تلقف الشياطين أخبار الأرض، فهذه الشهب التي ترمى من النجوم، أعدها الله في الدنيا

للشياطين، ‏{‏وَأَعْتَدْنَا لَهُم‏}‏ في الآخرة ‏{‏عَذَابِ السَّعِيرِ‏}‏ لأنهم تمردوا على الله، وأضلوا عباده،

ولهذا كان أتباعهم من الكفار مثلهم، قد أعد الله لهم عذاب السعير، فلهذا قال‏:‏

‏{‏وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ‏}‏ الذي يهان أهله غاية الهوان‏.‏

‏{‏إِذَا أُلْقُوا فِيهَا‏}‏ على وجه الإهانة والذل ‏{‏سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا‏}‏

أي‏:‏ صوتًا عاليًا فظيعًا، ‏{‏وَهِيَ تَفُورُ‏}‏ ‏.‏

‏{‏تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ‏}‏ أي‏:‏ تكاد على اجتماعها أن يفارق بعضها بعضًا، وتتقطع من

شدة غيظها على الكفار، فما ظنك ما تفعل بهم، إذا حصلوا فيها‏؟‏‏"‏ ثم ذكر توبيخ

الخزنة لأهلها فقال‏:‏ ‏{‏كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ‏}‏ ‏؟‏

أي‏:‏ حالكم هذا واستحقاقكم النار، كأنكم لم تخبروا عنها، ولم تحذركم النذر منها‏.‏

{‏قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ‏}‏

فجمعوا بين تكذيبهم الخاص، والتكذيب العام بكل ما أنزل الله ولم يكفهم ذلك،

حتى أعلنوا بضلال الرسل المنذرين وهم الهداة المهتدون، ولم يكتفوا بمجرد

الضلال، بل جعلوا ضلالهم، ضلالًا كبيرًا، فأي عناد وتكبر وظلم، يشبه هذا‏؟‏

‏{‏وَقَالُوا‏}‏ معترفين بعدم أهليتهم للهدى والرشاد‏:‏

‏{‏لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ‏}‏ فنفوا عن أنفسهم طرق الهدى،

وهي السمع لما أنزل الله، وجاءت به الرسل، والعقل الذي ينفع صاحبه، ويوقفه على

حقائق الأشياء، وإيثار الخير، والانزجار عن كل ما عاقبته ذميمة، فلا سمع ‏[‏لهم‏]‏ ولا عقل،

وهذا بخلاف أهل اليقين والعرفان، وأرباب الصدق والإيمان، فإنهم أيدوا إيمانهم بالأدلة

السمعية، فسمعوا ما جاء من عند الله، وجاء به رسول الله، علمًا ومعرفة وعملًا‏.‏

والأدلة العقلية‏:‏ المعرفة للهدى من الضلال، والحسن من القبيح، والخير من الشر، وهم ـ

في الإيمان ـ بحسب ما من الله عليهم به من الاقتداء بالمعقول والمنقول، فسبحان من

يختص بفضله من يشاء، ويمن على من يشاء من عباده، ويخذل من لا يصلح للخير‏.‏

قال تعالى عن هؤلاء الداخلين للنار، المعترفين بظلمهم وعنادهم‏:‏

{‏فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ‏}‏ أي‏:‏ بعدًا لهم وخسارة وشقاء‏.‏

فما أشقاهم وأرداهم، حيث فاتهم ثواب الله، وكانوا ملازمين للسعير،

التي تستعر في أبدانهم، وتطلع على أفئدتهم‏!‏

‏[‏12‏]‏ ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ‏}‏

لما ذكر حالة الأشقياء الفجار، ذكر حالة السعداء الأبرار فقال‏:‏

‏{‏إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ‏}‏ أي‏:‏ في جميع أحوالهم، حتى في الحالة التي

لا يطلع عليهم فيها إلا الله، فلا يقدمون على معاصيه، ولا يقصرون فيما أمر به

‏{‏لَهُمْ مَغْفِرَةٌ‏}‏ لذنوبهم، وإذا غفر الله ذنوبهم؛ وقاهم شرها، ووقاهم عذاب الجحيم،

ولهم أجر كبير وهو ما أعده لهم في الجنة، من النعيم المقيم، والملك الكبير،

واللذات ‏[‏المتواصلات‏]‏، والمشتهيات، والقصور

‏[‏والمنازل‏]‏ العاليات، والحور الحسان، والخدم والولدان‏.‏

وأعظم من ذلك وأكبر، رضا الرحمن، الذي يحله الله على أهل الجنان‏.‏

‏[‏13 ـ 14‏]‏ ‏{‏وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ *

أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ‏}‏


هذا إخبار من الله بسعة علمه، وشمول لطفه فقال‏:‏ ‏{‏وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ‏}

‏ أي‏:‏ كلها سواء لديه، لا يخفى عليه منها خافية، فـ ‏{‏إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ‏}‏ أي‏:‏

بما فيها من النيات، والإرادات، فكيف بالأقوال والأفعال، التي تسمع وترى‏؟‏‏!‏

ثم قال ـ مستدلا بدليل عقلي على علمه ـ ‏:‏ ‏{‏أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ‏}‏ فمن خلق الخلق

وأتقنه وأحسنه، كيف لا يعلمه‏؟‏‏!‏ ‏{‏وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ‏}‏ الذي لطف علمه وخبره،

حتى أدرك السرائر والضمائر، والخبايا ‏[‏والخفايا والغيوب‏]‏، وهو الذي

‏{‏يعلم السر وأخفى‏}‏ ومن معاني اللطيف، أنه الذي يلطف بعبده ووليه، فيسوق

إليه البر والإحسان من حيث لا يشعر، ويعصمه من الشر، من حيث لا

يحتسب، ويرقيه إلى أعلى المراتب، بأسباب لا تكون من ‏[‏العبد‏]‏ على بال،

حتى إنه يذيقه المكاره، ليتوصل بها إلى المحاب الجليلة، والمقامات النبيلة‏.‏

‏[‏15‏]‏ ‏{‏هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ‏}‏

أي‏:‏ هو الذي سخر لكم الأرض وذللها، لتدركوا منها كل ما تعلقت به

حاجتكم، من غرس وبناء وحرث، وطرق يتوصل بها إلى الأقطار النائية

والبلدان الشاسعة، ‏{‏فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا‏}‏ أي‏:‏ لطلب الرزق والمكاسب‏.‏

‏{‏وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ‏}‏ أي‏:‏ بعد أن تنتقلوا من هذه الدار التي

جعلها الله امتحانًا، وبلغة يتبلغ بها إلى الدار الآخرة، تبعثون بعد موتكم،

وتحشرون إلى الله، ليجازيكم بأعمالكم الحسنة والسيئة‏.‏

‏[‏16 ـ 18‏]‏ ‏{‏أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ *

أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ *

وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ‏}‏


هذا تهديد ووعيد، لمن استمر في طغيانه وتعديه، وعصيانه الموجب للنكال وحلول

العقوبة، فقال‏:‏ ‏{‏أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ‏}‏ وهو الله تعالى، العالي على خلقه‏.‏

‏{‏أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ‏}‏ بكم وتضطرب، حتى تتلفكم وتهلككم

{‏أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا‏}‏ أي‏:‏ عذابًا من السماء يحصبكم،

وينتقم الله منكم ‏{‏فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ‏}‏ أي‏:‏ كيف يأتيكم ما أنذرتكم به الرسل والكتب،

فلا تحسبوا أن أمنكم من الله أن يعاقبكم بعقاب من الأرض ومن السماء ينفعكم، فستجدون

عاقبة أمركم، سواء طال عليكم الزمان أو قصر، فإن من قبلكم، كذبوا كما كذبتم،

فأهلكهم الله تعالى، فانظروا كيف إنكار الله عليهم، عاجلهم بالعقوبة الدنيوية،

قبل عقوبة الآخرة، فاحذروا أن يصيبكم ما أصابهم‏.‏

‏[‏19‏]‏ ‏{‏أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ‏}‏

وهذا عتاب وحث على النظر إلى حالة الطير التي سخرها الله،

وسخر لها الجو والهواء، تصف فيه أجنحتها للطيران، وتقبضها

للوقوع، فتظل سابحة في الجو، مترددة فيه بحسب إرادتها وحاجتها‏.‏

{‏مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ‏}‏ فإنه الذي سخر لهن الجو، وجعل أجسادهن وخلقتهن

في حالة مستعدة للطيران، فمن نظر في حالة الطير واعتبر فيها، دلته على قدرة

الباري، وعنايته الربانية، وأنه الواحد الأحد، الذي لا تنبغي العبادة إلا له،

{‏إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ‏}‏ فهو المدبر لعباده بما يليق بهم، وتقتضيه حكمته‏.‏

‏[‏20 ـ 21‏]‏ ‏{‏أَمْ مَنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي *

أَمْ مَنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ‏}‏


يقول تعالى للعتاة النافرين عن أمره، المعرضين عن الحق‏:‏

‏{‏أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ‏}‏ أي‏:‏ ينصركم إذا أراد

بكم الرحمن سوءًا، فيدفعه عنكم‏؟‏ أي‏:‏ من الذي ينصركم على أعدائكم غير الرحمن‏؟‏

فإنه تعالى هو الناصر المعز المذل، وغيره من الخلق، لو اجتمعوا على

نصر عبد، لم ينفعوه مثقال ذرة، على أي عدو كان، فاستمرار الكافرين على

كفرهم، بعد أن علموا أنه لا ينصرهم أحد من دون الرحمن، غرور وسفه‏.‏

‏{‏أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ‏}‏ أي‏:‏ الرزق كله من الله، فلو أمسك

عنكم رزقه، فمن الذي يرسله لكم‏؟‏ فإن الخلق لا يقدرون على رزق أنفسهم،

فكيف بغيرهم‏؟‏ فالرزاق المنعم، الذي لا يصيب العباد نعمة إلا منه،

هو الذي يستحق أن يفرد بالعبادة، ولكن الكافرون ‏{‏لَجُّوا‏}‏ أي‏:‏ استمروا

{‏فِي عُتُوٍّ‏}‏ أي‏:‏ قسوة وعدم لين للحق ‏{‏وَنُفُورٍ‏}‏ أي‏:‏ شرود عن الحق‏.‏

‏[‏22‏]‏ ‏{‏أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمْ مَنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ‏}‏

أي‏:‏ أي الرجلين أهدى‏؟‏ من كان تائها في الضلال، غارقًا في الكفر قد انتكس قلبه،

فصار الحق عنده باطلًا، والباطل حقًا‏؟‏ ومن كان عالمًا بالحق، مؤثرًا له،

عاملًا به، يمشي على الصراط المستقيم في أقواله وأعماله وجميع أحواله‏؟‏

فبمجرد النظر إلى حال هذين الرجلين، يعلم الفرق بينهما،

والمهتدي من الضال منهما، والأحوال أكبر شاهد من الأقوال‏.‏

‏[‏23 ـ 26‏]‏ ‏{‏قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا

مَا تَشْكُرُونَ * قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا

الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ‏}‏


يقول تعالى ـ مبينًا أنه المعبود وحده، وداعيًا عباده إلى شكره، وإفراده بالعبادةـ ‏:‏

‏{‏قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُم‏}‏ أي‏:‏ أوجدكم من العدم، من غير معاون له ولا مظاهر، ولما أنشأكم،

كمل لكم الوجود بالسمع والأبصار والأفئدة، التي هي أنفع أعضاء البدن وأكمل القوى

الجسمانية، ولكنه مع هذا الإنعام ‏{‏قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ‏}‏ الله، قليل منكم الشاكر، وقليل منكم الشكر‏.‏

‏{‏قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ‏}‏ أي‏:‏ بثكم في أقطارها، وأسكنكم في أرجائها، وأمركم،

ونهاكم، وأسدى عليكم من النعم، ما به تنتفعون، ثم بعد ذلك يحشركم ليوم القيامة‏.‏

ولكن هذا الوعد بالجزاء، ينكره هؤلاء المعاندون ‏{‏وَيَقُولُونَ‏}‏ تكذيبًا‏:‏

‏{‏مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ‏}‏ جعلوا علامة صدقهم أن يخبروا بوقت مجيئه،

وهذا ظلم وعناد فإنما العلم عند الله لا عند أحد من الخلق، ولا ملازمة بين صدق

هذا الخبر وبين الإخبار بوقته، فإن الصدق يعرف بأدلته، وقد أقام الله من الأدلة

والبراهين على صحته ما لا يبقى معه أدنى شك لمن ألقى السمع وهو شهيد‏.‏

‏[‏27 ـ 30‏]‏ ‏{‏فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي

كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ

الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ

مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ‏}‏


يعني أن محل تكذيب الكفار وغرورهم به حين كانوا في الدنيا، فإذا كان يوم الجزاء،

ورأوا العذاب منهم ‏{‏زُلْفَةً‏}‏ أي‏:‏ قريبًا، ساءهم ذلك وأفظعهم، وقلقل أفئدتهم، فتغيرت لذلك

وجوههم، ووبخوا على تكذيبهم، وقيل لهم هذا الذي كنتم به تكذبون، فاليوم رأيتموه عيانًا،

وانجلى لكم الأمر، وتقطعت بكم الأسباب ولم يبق إلا مباشرة العذاب‏.‏

ولما كان المكذبون للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏[‏الذين‏]‏ يردون دعوته،

ينتظرون هلاكه، ويتربصون به ريب المنون، أمره الله أن يقول لهم‏:‏ أنتم وإن حصلت

لكم أمانيكم وأهلكني الله ومن معي، فليس ذلك بنافع لكم شيئًا، لأنكم كفرتم بآيات

الله، واستحققتم العذاب، فمن يجيركم من عذاب أليم قد تحتم وقوعه بكم‏؟‏

فإذًا، تعبكم وحرصكم على هلاكي غير مفيدة، ولا مجد لكم شيئًا‏.‏

ومن قولهم، إنهم على هدى، والرسول على ضلال، أعادوا في ذلك وأبدوا، وجادلوا

عليه وقاتلوا، فأمر الله نبيه أن يخبر عن حاله وحال أتباعه، ما به يتبين لكل أحد هداهم

وتقواهم، وهو أن يقولوا‏:‏ ‏{‏آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا‏}‏ والإيمان يشمل التصديق الباطن،

والأعمال الباطنة والظاهرة، ولما كانت الأعمال، وجودها وكمالها، متوقفة على التوكل،

خص الله التوكل من بين سائر الأعمال، وإلا فهو داخل في الإيمان، ومن جملة لوازمه كما

قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ‏}‏ فإذا كانت هذه حال الرسول وحال من اتبعه،

وهي الحال التي تتعين للفلاح، وتتوقف عليها السعادة، وحالة أعدائه بضدها، فلا إيمان

‏[‏لهم‏]‏ ولا توكل، علم بذلك من هو على هدى، ومن هو في ضلال مبين‏.‏

ثم أخبر عن انفراده بالنعم، خصوصًا، بالماء الذي جعل الله منه كل

شيء حي فقال‏:‏ ‏{‏قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا‏}‏ أي‏:‏ غائرًا ‏

{‏فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ‏}‏ تشربون منه، وتسقون أنعامكم وأشجاركم

وزروعكم‏؟‏ وهذا استفهام بمعنى النفي، أي‏:‏ لا يقدر أحد على ذلك غير الله تعالى‏.‏

تمت ولله الحمد‏.‏

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hglg;‏

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17042
<![CDATA[تفسير سورة الطلاق‏ [‏وهي مدنية‏]]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17041&goto=newpost Sun, 17 Jul 2022 21:10:04 GMT

تفسير سورة الطلاق‏ [‏وهي مدنية‏]

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **

تفسير سورة الطلاق‏ [‏وهي مدنية‏]‏


‏[‏1ـ 3‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ

وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ

وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ

نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا * فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ

بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ

يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا *

وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏}‏


يقول تعالى مخاطبًا لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وللمؤمنين‏:‏

‏{‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ‏}‏ أي‏:‏ أردتم طلاقهن ‏{‏فـ‏}‏ التمسوا لطلاقهن الأمر

المشروع، ولا تبادروا بالطلاق من حين يوجد سببه، من غير مراعاة لأمر الله‏.‏

بل ‏{‏طَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ‏}‏ أي‏:‏ لأجل عدتهن، بأن يطلقها زوجها وهي طاهر، في طهر لم

يجامعها فيه، فهذا الطلاق هو الذي تكون العدة فيه واضحة بينة، بخلاف ما لو طلقها

وهي حائض، فإنها لا تحتسب تلك الحيضة، التي وقع فيها الطلاق، وتطول عليها العدة

بسبب ذلك، وكذلك لو طلقها في طهر وطئ فيه، فإنه لا يؤمن حملها، فلا يتبين و ‏[‏لا‏]‏

يتضح بأي عدة تعتد، وأمر تعالى بإحصاء العدة، أي‏:‏ ضبطها بالحيض إن كانت تحيض،

أو بالأشهر إن لم تكن تحيض، وليست حاملاً، فإن في إحصائها أداء لحق الله، وحق

الزوج المطلق، وحق من سيتزوجها بعد، ‏[‏وحقها في النفقة ونحوها‏]‏ فإذا ضبطت عدتها،

علمت حالها على بصيرة، وعلم ما يترتب عليها من الحقوق، وما لها منها، وهذا الأمر

بإحصاء العدة، يتوجه ‏[‏للزوج‏]‏ وللمرأة، إن كانت مكلفة، وإلا فلوليها، وقوله‏:‏

‏{‏وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُم‏}‏ أي‏:‏ في جميع أموركم، وخافوه في حق الزوجات المطلقات، فـ ‏

{‏لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ‏}‏ مدة العدة، بل يلزمن بيوتهن الذي طلقها زوجها وهي فيها‏.‏

‏{‏وَلَا يَخْرُجْنَ‏}‏ أي‏:‏ لا يجوز لهن الخروج منها، أما النهي عن إخراجها، فلأن المسكن،

يجب على الزوج للزوجة ، لتكمل فيه عدتها التي هي حق من حقوقه‏.‏

وأما النهي عن خروجها، فلما في خروجها، من إضاعة حق الزوج وعدم صونه‏.‏

ويستمر هذا النهي عن الخروج من البيوت، والإخراج إلى تمام العدة‏.‏

‏{‏إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ‏}‏ أي‏:‏ بأمر قبيح واضح، موجب لإخراجها، بحيث

يدخل على أهل البيت الضرر من عدم إخراجها، كالأذى بالأقوال والأفعال الفاحشة، ففي

هذه الحال يجوز لهم إخراجها، لأنها هي التي تسببت لإخراج نفسها، والإسكان فيه جبر

لخاطرها، ورفق بها، فهي التي أدخلت الضرر على نفسها ، وهذا في المعتدة الرجعية،

وأما البائن، فليس لها سكنى واجبة، لأن السكن تبع للنفقة، والنفقة تجب للرجعية دون

البائن، ‏{‏وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ‏}‏ ‏[‏أي‏:‏‏]‏ التي حددها لعباده وشرعها لهم، وأمرهم بلزومها،

والوقوف معها، ‏{‏وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ‏}‏ بأن لم يقف معها، بل تجاوزها، أو قصر عنها،

‏{‏فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ‏}‏ أي‏:‏ بخسها حظها، وأضاع نصيبه من اتباع حدود الله التي هي الصلاح

في الدنيا والآخرة‏.‏ ‏{‏لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا‏}‏ أي‏:‏ شرع الله العدة، وحدد

الطلاق بها، لحكم عظيمة‏:‏ فمنها‏:‏ أنه لعل الله يحدث في قلب المطلق الرحمة والمودة،

فيراجع من طلقها، ويستأنف عشرتها، فيتمكن من ذلك مدة العدة، أولعله يطلقها لسبب

منها، فيزول ذلك السبب في مدة العدة، فيراجعها لانتفاء سبب الطلاق‏.‏

ومن الحكم‏:‏ أنها مدة التربص، يعلم براءة رحمها من زوجها‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ‏}‏ أي‏:‏ إذا قاربن انقضاء العدة، لأنهن لو خرجن من العدة،

لم يكن الزوج مخيرًا بين الإمساك والفراق‏.‏ ‏{‏فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ‏}‏ أي‏:‏ على وجه

المعاشرة ‏[‏الحسنة‏]‏، والصحبة الجميلة، لا على وجه الضرار، وإرادة الشر والحبس،

فإن إمساكها على هذا الوجه، لا يجوز، ‏{‏أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ‏}‏ أي‏:‏ فراقًا لا محذور

فيه، من غير تشاتم ولا تخاصم، ولا قهر لها على أخذ شيء من مالها‏.‏

‏{‏وَأَشْهِدُوا‏}‏ على طلاقها ورجعتها ‏{‏ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُم‏}‏ أي‏:‏ رجلين مسلمين عدلين،

لأن في الإشهاد المذكور، سدًا لباب المخاصمة، وكتمان كل منهما ما يلزمه بيانه‏.‏

‏{‏وَأَقِيمُوا‏}‏ أيها الشهداء ‏{‏الشَّهَادَةَ لِلَّهِ‏}‏ أي‏:‏ ائتوا بها على وجهها، من غير زيادة ولا

نقص، واقصدوا بإقامتها وجه الله وحده ولا تراعوا بها قريبًا لقرابته، ولا صاحبًا لمحبته،

‏{‏ذَلِكُم‏}‏ الذي ذكرنا لكم من الأحكام والحدود ‏{‏يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ‏}‏

فإن من يؤمن بالله، واليوم الآخر، يوجب له ذلك أن يتعظ بمواعظ الله، وأن يقدم لآخرته

من الأعمال الصالحة، ما يتمكن منها، بخلاف من ترحل الإيمان عن قلبه، فإنه لا يبالي

بما أقدم عليه من الشر، ولا يعظم مواعظ الله لعدم الموجب لذلك، ولما كان

الطلاق قد يوقع في الضيق والكرب والغم، أمر تعالى بتقواه، وأن من

اتقاه في الطلاق وغيره فإن الله يجعل له فرجًا ومخرجًا‏.‏

فإذا أراد العبد الطلاق، ففعله على الوجه الشرعي، بأن أوقعه طلقة واحدة، في غير

حيض ولا طهر قد وطئ فيه فإنه لا يضيق عليه الأمر، بل جعل الله له فرجًا وسعة

يتمكن بها من مراجعة النكاح إذا ندم على الطلاق، والآية، وإن كانت في سياق

الطلاق والرجعة، فإن العبرة بعموم اللفظ، فكل من اتقى الله تعالى، ولازم

مرضاة الله في جميع أحواله، فإن الله يثيبه في الدنيا والآخرة‏.‏

ومن جملة ثوابه أن يجعل له فرجًا ومخرجًا من كل شدة ومشقة، وكما أن من اتقى

الله جعل له فرجًا ومخرجًا، فمن لم يتق الله، وقع في الشدائد والآصار والأغلال، التي

لا يقدر على التخلص منها والخروج من تبعتها، واعتبر ذلك بالطلاق، فإن

العبد إذا لم يتق الله فيه، بل أوقعه على الوجه المحرم، كالثلاث ونحوها،

فإنه لا بد أن يندم ندامة لا يتمكن من استدراكها والخروج منها‏.‏وقوله

‏{‏وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ‏}‏ أي‏:‏ يسوق الله الرزق للمتقي، من وجه لا يحتسبه ولا يشعر به‏.‏

‏{‏وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ‏}‏ أي‏:‏ في أمر دينه ودنياه، بأن يعتمد على الله في جلب

ما ينفعه ودفع ما يضره، ويثق به في تسهيل ذلك ‏{‏فَهُوَ حَسْبُهُ‏}‏ أي‏:‏ كافيه الأمر الذي

توكل عليه به، وإذا كان الأمر في كفالة الغني القوي ‏[‏العزيز‏]‏ الرحيم، فهو أقرب إلى

العبد من كل شيء، ولكن ربما أن الحكمة الإلهية اقتضت تأخيره إلى الوقت المناسب له؛

فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ‏}‏ أي‏:‏ لا بد من نفوذ قضائه وقدره،

ولكنه ‏{‏قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏}‏ أي‏:‏ وقتًا ومقدارًا، لا يتعداه ولا يقصر عنه‏.‏

‏[‏4ـ 5‏]‏ ‏{‏وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي

لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا *

ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا‏}‏


لما ذكر تعالى أن الطلاق المأمور به يكون لعدة النساء، ذكر تعالى العدة، فقال‏:‏

‏{‏وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ‏}‏ بأن كن يحضن، ثم ارتفع حيضهن، لكبر

أو غيره، ولم يرج رجوعه، فإن عدتها ثلاثة أشهر، جعل لكل شهر، مقابلة حيضة‏.‏

‏{‏وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ‏}‏ أي‏:‏ الصغار، اللائي لم يأتهن الحيض بعد، و البالغات اللاتي لم

يأتهن حيض بالكلية، فإنهن كالآيسات، عدتهن ثلاثة أشهر، وأما اللائي يحضن، فذكر

الله عدتهن في قوله‏:‏ ‏{‏وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ‏}‏ ‏[‏وقوله‏:‏‏]‏

‏{‏وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ‏}‏ أي‏:‏ عدتهن ‏{‏أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ‏}‏ أي‏:‏ جميع ما في بطونهن،

من واحد، ومتعدد، ولا عبرة حينئذ، بالأشهر ولا غيرها، ‏{‏وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا‏}‏

أي‏:‏ من اتقى الله تعالى، يسر له الأمور، وسهل عليه كل عسير‏.‏‏{‏ذَلِكَ‏}‏ ‏[‏أي‏:‏‏]‏ الحكم الذي

بينه الله لكم ‏{‏أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُم‏}‏ لتمشوا عليه، ‏[‏وتأتموا‏]‏ وتقوموا به وتعظموه‏.‏

‏{‏وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا‏}‏ أي‏:‏ يندفع عنه المحذور، ويحصل له المطلوب‏.‏

‏[‏6ـ 7‏]‏ ‏{‏أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِنْ

كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ

وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى * لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ

وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا‏}‏


تقدم أن الله نهى عن إخراج المطلقات عن البيوت وهنا أمر بإسكانهن وقدر الإسكان

بالمعررف، وهو البيت الذي يسكنه مثله ومثلها، بحسب وجد الزوج وعسره،

‏{‏وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ‏}‏ أي‏:‏ لا تضاروهن، عند سكناهن بالقول أو الفعل، لأجل

أن يمللن، فيخرجن من البيوت، قبل تمام العدة، فتكونوا، أنتم المخرجين لهن، وحاصل

هذا أنه نهى عن إخراجهن، ونهاهن عن الخروج، وأمر بسكناهن، على وجه لا يحصل

به عليهن، ضرر ولا مشقة، وذلك راجع إلى العرف، ‏{‏وَإِنْ كُنَّ‏}‏ أي‏:‏ المطلقات

‏{‏أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ‏}‏ وذلك لأجل الحمل الذي في بطنها،

إن كانت بائنًا، ولها ولحملها إن كانت رجعية، ومنتهى النفقة حتى يضعن حملهن فإذا

وضعن حملهن، فإما أن يرضعن أولادهن أو لا، ‏{‏فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ‏}‏

المسماة لهن، إن كان مسمى، وإلا فأجر المثل، ‏{‏وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ‏}‏ أي‏:‏ وليأمر

كل واحد من الزوجين ومن غيرهما، الآخر بالمعروف، وهو كل ما فيه منفعة ومصلحة

في الدنيا والآخرة، فإن الغفلة عن الائتمار بالمعروف، يحصل فيه من الشر والضرر،

ما لا يعلمه إلا الله، وفي الائتمار، تعاون على البر والتقوى، ومما يناسب هذا المقام،

أن الزوجين عند الفراق وقت العدة، خصوصًا إذا ولد لهما ولد في الغالب يحصل من

التنازع والتشاجر لأجل النفقة عليها وعلى الولد مع الفراق، الذي في الغالب ما

يصدر إلا عن بغض، ويتأثر منه البغض شيء كثير فكل منهما يؤمر بالمعروف،

والمعاشرة الحسنة، وعدم المشاقة والمخاصمة وينصح على ذلك‏.‏

‏{‏وَإِنْ تَعَاسَرْتُم‏}‏ بأن لم يتفقوا على إرضاعها لولدها، فلترضع له أخرى غيرها

‏{‏فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ‏}‏ وهذا حيث كان الولد يقبل ثدي غير أمه،

فإن لم يقبل إلا ثدي أمه، تعينت لإرضاعه، ووجب عليها، وأجبرت إن امتنعت، وكان لها

أجرة المثل إن لم يتفقا على مسمى، وهذا مأخوذ من الآية الكريمة من حيث المعنى،

فإن الولد لما كان في بطن أمه مدة الحمل، ليس له خروج منه عين تعالى على وليه

النفقة، فلما ولد، وكان يمكن أن يتقوت من أمه، ومن غيرها، أباح تعالى، الأمرين، فإذا،

كان بحالة لا يمكن أن يتقوت إلا من أمه، كان بمنزلة الحمل، وتعينت أمه طريقًا لقوته،

ثم قدر تعالى النفقة، بحسب حال الزوج فقال‏:‏ ‏{‏لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ‏}‏

أي‏:‏ لينفق الغني من غناه، فلا ينفق نفقة الفقراء‏.‏

‏{‏وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ‏}‏ أي‏:‏ ضيق عليه ‏{‏فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ‏}‏ من الرزق‏.‏

‏{‏لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا‏}‏ وهذا مناسب للحكمة والرحمة الإلهية حيث جعل

كلا بحسبه، وخفف عن المعسر، وأنه لا يكلفه إلا ما آتاه، فلا يكلف الله نفسًا إلا وسعها،

في باب النفقة وغيرها‏.‏ ‏{‏سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا‏}‏ وهذه بشارة للمعسرين، أن الله

تعالى سيزيل عنهم الشدة، ويرفع عنهم المشقة، ‏{‏فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا‏}‏

‏[‏8ـ 11‏]‏ ‏{‏وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا

وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا * فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا * أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ

عَذَابًا شَدِيدًا فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا *

رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ

مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي

مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا‏}‏
يخبر تعالى عن إهلاكه الأمم العاتية،

والقرون المكذبة للرسل أن كثرتهم وقوتهم، لم تنفعهم شيئًا، حين جاءهم الحساب

الشديد، والعذاب الأليم، وأن الله أذاقهم من العذاب ما هو موجب أعمالهم السيئة‏.‏

ومع عذاب الدنيا، فإن الله أعد لهم في الآخرة عذابا شديدًا، ‏{‏فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ‏}‏

أي‏:‏ يا ذوي العقول، التي تفهم عن الله آياته وعبره، وأن الذي أهلك القرون

الماضية، بتكذيبهم، أن من بعدهم مثلهم، لا فرق بين الطائفتين‏.‏

ثم ذكر عباده المؤمنين بما أنزل عليهم من كتابه، الذي أنزله على رسوله محمد ـ

صلى الله عليه وسلم ـ ليخرج الخلق من ظلمات الكفر والجهل والمعصية، إلى نور

العلم والإيمان والطاعة، فمن الناس، من آمن به، ومنهم من لم يؤمن ‏[‏به‏]‏،

‏{‏وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا‏}‏ من الواجبات والمستحبات‏.‏

‏{‏يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‏}‏ فيها من النعيم المقيم، ما لا عين رأت

ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، ‏{‏خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا‏}‏

‏[‏أي‏:‏‏]‏ ومن لم يؤمن بالله ورسوله، فأولئك أصحاب النار، هم فيها خالدون‏.‏

‏[‏12‏]‏ ‏{‏اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا

أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا‏}‏


‏[‏ثم‏]‏ أخبر ‏[‏تعالى‏]‏ أنه خلق الخلق من السماوات السبع ومن فيهن والأرضين

السبع ومن فيهن، وما بينهن، وأنزل الأمر، وهو الشرائع والأحكام الدينية التي

أوحاها إلى رسله لتذكير العباد ووعظهم، وكذلك الأوامر الكونية والقدرية التي

يدبر بها الخلق، كل ذلك لأجل أن يعرفه العباد ويعلموا إحاطة قدرته بالأشياء

كلها، وإحاطة علمه بجميع الأشياء فإذا عرفوه بأوصافه المقدسة وأسمائه

الحسنى وعبدوه وأحبوه وقاموا بحقه، فهذه الغاية المقصودة من الخلق

والأمر معرفة الله وعبادته، فقام بذلك الموفقون من عباد الله

الصالحين، وأعرض عن ذلك، الظالمون المعرضون‏.‏

‏[‏تم تفسيرها والحمد لله‏]‏‏.‏

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hg'ghr‏

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17041
تفسير سورة الممتحنة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17040&goto=newpost Sun, 17 Jul 2022 14:24:40 GMT

تفسير سورة الممتحنة

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **


تفسير سورة الممتحنة ‏[‏وهي‏]‏ مدنية


[‏1ـ 9‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا

عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ

خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ

السَّبِيلِ * إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ * لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ

يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ

وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ

لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ

لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ *لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ

* عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي

الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ

وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ‏}‏


ذكر كثير من المفسرين، ‏[‏رحمهم الله‏]‏، أن سبب نزول هذه الآيات الكريمات في قصة حاطب بن أبي بلتعة، حين غزا النبي ـ صَلَّى

اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ غزوة الفتح، فكتب حاطب إلى قريش يخبرهم بمسير رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إليهم، ليتخذ بذلك يدا

عندهم لا ‏[‏شكا و‏]‏ نفاقا، وأرسله مع امرأة، فأخبر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بشأنه، فأرسل إلى المرأة قبل وصولها وأخذ منها الكتاب‏.‏

وعاتب حاطبًا، فاعتذر ـ رضي الله عنه ـ بعذر قبله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهذه الآيات فيها النهي الشديد عن موالاة الكفار
من المشركين وغيرهم، وإلقاء المودة إليهم، وأن ذلك مناف للإيمان، ومخالف لملة إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام،
ومناقض للعقل الذي يوجب الحذر كل الحذر من العدو، الذي لا يبقي من مجهوده في العداوة شيئا، وينتهز الفرصة في إيصال
الضرر إلى عدوه، فقال تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا‏}‏ اعملوا بمقتضى إيمانكم، من ولاية من قام بالإيمان، ومعاداة من عاداه، فإنه عدو لله، وعدو للمؤمنين‏.‏

فلا تتخذوا عدو الله ‏{‏وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ‏}‏ أي‏:‏ تسارعون في مودتهم وفي السعي بأسبابها، فإن المودة إذا
حصلت، تبعتها النصرة والموالاة، فخرج العبد من الإيمان، وصار من جملة أهل الكفران، وانفصل عن أهل الإيمان‏.‏

وهذا المتخذ للكافر وليا، عادم المروءة أيضا، فإنه كيف يوالي أعدى أعدائه الذي لا يريد له إلا الشر، ويخالف ربه ووليه الذي
يريد به الخير، ويأمره به، ويحثه عليه‏؟‏‏!‏ ومما يدعو المؤمن أيضا إلى معاداة الكفار، أنهم قد كفروا بما جاء المؤمنين من الحق،
ولا أعظم من هذه المخالفة والمشاقة، فإنهم قد كفروا بأصل دينكم، وزعموا أنكم ضلال على غير هدى‏.‏

والحال أنهم كفروا بالحق الذي لا شك فيه ولا مرية، ومن رد الحق فمحال أن يوجد له دليل أو حجة تدل على صحة قوله، بل
مجرد العلم بالحق يدل على بطلان قول من رده وفساده‏.‏

ومن عداوتهم البليغة أنهم ‏{‏يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُم‏}‏ أيها المؤمنون من دياركم، ويشردونكم من أوطانكم، ولا ذنب لكم في ذلك
عندهم، إلا أنكم تؤمنون بالله ربكم الذي يتعين على الخلق كلهم القيام بعبوديته، لأنه رباهم، وأنعم عليهم، بالنعم الظاهرة والباطنة، وهو الله تعالى‏.‏

فلما أعرضوا عن هذا الأمر، الذي هو أوجب الواجبات، وقمتم به، عادوكم، وأخرجوكم ـ من أجله ـ من دياركم، فأي دين، وأي
مروءة وعقل، يبقى مع العبد إذا والى الكفار الذين هذا وصفهم في كل زمان أو مكان‏؟‏‏"‏ ولا يمنعهم منه إلا خوف، أو مانع قوي‏.‏

‏{‏إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي‏}‏ أي‏:‏ إن كان خروجكم مقصودكم به الجهاد في سبيل الله، لإعلاء كلمة الله،
وابتغاء مرضاة الله فاعملوا بمقتضى هذا، من موالاة أولياء الله ومعاداة أعدائه، فإن هذا هو الجهاد في سبيله وهو من أعظم ما
يتقرب به المتقربون إلى ربهم ويبتغون به رضاه‏.‏

‏{‏تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُم‏}‏ أي‏:‏ كيف تسرون المودة للكافرين وتخفونها، مع علمكم أن الله عالم بما
تخفون وما تعلنون‏؟‏‏!‏، فهو وإن خفي على المؤمنين، فلا يخفى على الله تعالى، وسيجازي العباد بما يعلمه منهم من الخير والشر،
‏{‏وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُم‏}‏ أي‏:‏ موالاة الكافرين بعد ما حذركم الله منها ‏{‏فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ‏}‏ لأنه سلك مسلكا مخالفا للشرع وللعقل والمروءة الإنسانية‏.‏

ثم بين تعالى شدة عداوتهم، تهييجا للمؤمنين على عداوتهم، ‏{‏إِنْ يَثْقَفُوكُم‏}‏ أي‏:‏ يجدوكم، وتسنح لهم الفرصة في أذاكم، ‏{‏يَكُونُوا
لَكُمْ أَعْدَاءً‏}‏ ظاهرين ‏{‏وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُم‏}‏ بالقتل والضرب، ونحو ذلك‏.‏

‏{‏وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ‏}‏ أي‏:‏ بالقول الذي يسوء، من شتم وغيره، ‏{‏وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ‏}‏ فإن هذا غاية ما يريدون منكم‏.‏

فإن احتججتم وقلتم‏:‏ نوالي الكفار لأجل القرابة والأموال، فلن تغني عنكم أموالكم ولا أولادكم من الله شيئا‏.‏ ‏{‏والله بما تعملون
بصير‏}‏ فلذلك حذركم من موالاة الكافرين الذين تضركم موالاتهم‏.‏

قد كان لكم يا معشر المؤمنين ‏{‏أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ‏}‏ أي‏:‏ قدوة صالحة وائتمام ينفعكم، ‏{‏فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ‏}‏ من المؤمنين، لأنكم قد
أمرتم أن تتبعوا ملة إبراهيم حنيفا، ‏{‏إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ‏}‏ أي‏:‏ إذ تبرأ إبراهيم عليه السلام
ومن معه من المؤمنين، من قومهم المشركين ومما يعبدون من دون الله‏.‏

ثم صرحوا بعداوتهم غاية التصريح، فقالوا‏:‏ ‏{‏كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا‏}‏ أي‏:‏ ظهر وبان ‏{‏بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ‏}‏ أي‏:‏ البغض
بالقلوب، وزوال مودتها، والعداوة بالأبدان، وليس لتلك العداوة والبغضاء وقت ولا حد، بل ذلك ‏{‏أَبَدًا‏}‏ ما دمتم مستمرين على
كفركم ‏{‏حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ‏}‏ أي‏:‏ فإذا آمنتم بالله وحده، زالت العداوة والبغضاء، وانقلبت مودة وولاية، فلكم أيها المؤمنون
أسوة ‏[‏حسنة‏]‏ في إبراهيم ومن معه في القيام بالإيمان والتوحيد، والقيام بلوازم ذلك ومقتضياته، وفي كل شيء تعبدوا به لله
وحده، ‏{‏إِلَّا‏}‏ في خصلة واحدة وهي ‏{‏قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ‏}‏ آزر المشرك، الكافر، المعاند، حين دعاه إلى الإيمان والتوحيد، فامتنع،
فقال إبراهيم ‏:‏ ‏{‏لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ و‏}‏ الحال أني لا ‏{‏أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ‏}‏ لكني أدعو ربي عسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيا،
فليس لكم أن تقتدوا بإبراهيم في هذه الحالة التي دعا بها للمشرك، فليس لكم أن تدعوا للمشركين، وتقولوا‏:‏ إنا في ذلك متبعون
لملة إبراهيم، فإن الله ذكر عذر إبراهيم في ذلك بقوله‏:‏ ‏{‏وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ
عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إن إبراهيم لأواه حليم‏}‏

ولكم أسوة حسنة في إبراهيم ومن معه، حين دعوا الله وتوكلوا عليه وأنابوا إليه، واعترفوا بالعجز والتقصير، فقالوا‏:‏

‏{‏رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا‏}‏ أي‏:‏ اعتمدنا عليك في جلب ما ينفعنا ودفع ما يضرنا، ووثقنا بك يا ربنا في ذلك‏.‏

‏{‏وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا‏}‏ أي‏:‏ رجعنا إلى طاعتك ومرضاتك وجميع ما يقرب إليك، فنحن في ذلك ساعون، وبفعل الخيرات مجتهدون، ونعلم أنا

إليك نصير، فسنستعد للقدوم عليك، ونعمل ما يقربنا الزلفى إليك

‏{‏رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا‏}‏ أي‏:‏ لا تسلطهم علينا بذنوبنا، فيفتنونا، ويمنعونا مما يقدرون عليه من أمور الإيمان، ويفتنون

أيضا بأنفسهم، فإنهم إذا رأوا لهم الغلبة، ظنوا أنهم على الحق وأنا على الباطل، فازدادوا كفرا وطغيانا، ‏{‏وَاغْفِرْ لَنَا‏}‏ ما اقترفنا

من الذنوب والسيئات، وما قصرنا به من المأمورات، ‏{‏رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ‏}‏ القاهر لكل شيء، ‏{‏الْحَكِيمُ‏}‏ الذي يضع الأشياء

مواضعها، فبعزتك وحكمتك انصرنا على أعدائنا، واغفر لنا ذنوبنا، وأصلح عيوبنا‏.‏

ثم كرر الحث ‏[‏لهم‏]‏ على الاقتداء بهم، فقال‏:‏ ‏{‏لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ‏}‏ وليس كل أحد تسهل عليه هذه الأسوة، وإنما تسهل
على من ‏{‏كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ‏}‏ فإن الإيمان واحتساب الأجر والثواب، يسهل على العبد كل عسير، ويقلل لديه كل كثير،
ويوجب له الإكثار من الاقتداء بعباد الله الصالحين، والأنبياء والمرسلين، فإنه يرى نفسه مفتقرا ومضطرا إلى ذلك غاية الاضطرار‏.‏

‏{‏وَمَنْ يَتَوَلَّ‏}‏ عن طاعة الله والتأسي برسل الله، فلن يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئا، ‏{‏فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ‏}‏ الذي له الغنى التام
‏[‏المطلق‏]‏ من جميع الوجوه، فلا يحتاج إلى أحد من خلقه ‏[‏بوجه‏]‏، ‏{‏الْحَمِيدُ‏}‏ في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، فإنه محمود على ذلك كله‏.‏

ثم أخبر تعالى أن هذه العداوة التي أمر بها المؤمنين للمشركين، ووصفهم بالقيام بها أنهم ما داموا على شركهم وكفرهم، وأنهم
إن انتقلوا إلى الإيمان، فإن الحكم يدور مع علته، فإن المودة الإيمانية ترجع، فلا تيأسوا أيها المؤمنون، من رجوعهم إلى
الإيمان، فـ ‏{‏عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً‏}‏ سببها رجوعهم إلى الإيمان، ‏{‏وَاللَّهُ قَدِيرٌ‏}‏ على كل شيء،
ومن ذلك هداية القلوب وتقليبها من حال إلى حال، ‏{‏وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏}‏ لا يتعاظمه ذنب أن يغفره، ولا يكبر عليه عيب أن يستره،
‏{‏قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ‏}‏ وفي هذه الآية
إشارة وبشارة إلى إسلام بعض المشركين، الذين كانوا إذ ذاك أعداء للمؤمنين، وقد وقع ذلك، ولله الحمد والمنة‏.‏

ولما نزلت هذه الآيات الكريمات، المهيجة على عداوة الكافرين، وقعت من المؤمنين كل موقع، وقاموا بها أتم القيام، وتأثموا من
صلة بعض أقاربهم المشركين، وظنوا أن ذلك داخل فيما نهى الله عنه‏.‏

فأخبرهم الله أن ذلك لا يدخل في المحرم فقال‏:‏ ‏{‏لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ‏}‏ أي‏:‏ لا ينهاكم الله عن البر والصلة، والمكافأة بالمعروف، والقسط للمشركين، من أقاربكم وغيرهم، حيث كانوا بحال لم ينتصبوا لقتالكم في الدين والإخراج من دياركم، فليس عليكم جناح أن تصلوهم، فإن صلتهم في هذه الحالة، لا محذور فيها ولا مفسدة كما قال تعالى عن الأبوين المشركين إذا كان ولدهما مسلما‏:‏ ‏{‏وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا‏}‏

‏[‏وقوله‏:‏‏]‏ ‏{‏إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ‏}‏ أي‏:‏ لأجل دينكم، عداوة لدين الله ولمن قام به، ‏{‏وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا‏}‏ أي‏:‏ عاونوا غيرهم ‏{‏عَلَى إِخْرَاجِكُم‏}‏ نهاكم الله ‏{‏أَنْ تَوَلَّوْهُم‏}‏ بالمودة والنصرة، بالقول والفعل، وأما بركم وإحسانكم، الذي ليس بتول للمشركين، فلم ينهكم الله عنه، بل ذلك داخل في عموم الأمر بالإحسان إلى الأقارب وغيرهم من الآدميين،
وغيرهم‏.‏

‏{‏وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ‏}‏ وذلك الظلم يكون بحسب التولي، فإن كان توليا تاما، صار ذلك كفرا مخرجا عن دائرة

الإسلام، وتحت ذلك من المراتب ما هو غليظ، وما هو دون ذلك‏.‏

‏[‏10ـ 11‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ

عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا

آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَإِنْ

فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُمْ مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ‏}‏


لما كان صلح الحديبية، صالح النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ المشركين، على أن من جاء منهم إلى المسلمين مسلما، أنه يرد إلى
المشركين، وكان هذا لفظا عامًا، ‏[‏مطلقًا‏]‏ يدخل في عمومه النساء والرجال، فأما الرجال فإن الله لم ينه رسوله عن ردهم، إلى
المشركين وفاء بالشرط وتتميما للصلح الذي هو من أكبر المصالح، وأما النساء فلما كان ردهن فيه مفاسد كثيرة، أمر الله
المؤمنين إذا جاءهم المؤمنات مهاجرات، وشكوا في صدق إيمانهن، أن يمتحنوهن ويختبروهن، بما يظهر به صدقهن، من أيمان
مغلظة وغيرها، فإنه يحتمل أن يكون إيمانها غير صادق بل رغبة في زوج أو بلد أو غير ذلك من المقاصد الدنيوية‏.‏

فإن كن بهذا الوصف، تعين ردهن وفاء بالشرط، من غير حصول مفسدة، وإن امتحنوهن، فوجدن صادقات، أو علموا ذلك منهن
من غير امتحان، فلا يرجعوهن إلى الكفار، ‏{‏لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ‏}‏ فهذه مفسدة كبيرة في ردهن راعاها الشارع،
وراعى أيضا الوفاء بالشرط، بأن يعطوا الكفار أزواجهن ما أنفقوا عليهن من المهر وتوابعه عوضا عنهن، ولا جناح حينئذ على
المسلمين أن ينكحوهن ولو كان لهن أزواج في دار الشرك، ولكن بشرط أن يؤتوهن أجورهن من المهر والنفقة، وكما أن
المسلمة لا تحل للكافر، فكذلك الكافرة لا تحل للمسلم أن يمسكها ما دامت على كفرها، غير أهل الكتاب، ولهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَا
تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ‏}‏ وإذا نهى عن الإمساك بعصمتها فالنهي عن ابتداء تزويجها أولى، ‏{‏وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُم‏}‏ أيها المؤمنون،
حين ترجع زوجاتكم مرتدات إلى الكفار، فإذا كان الكفار يأخذون من المسلمين نفقة من أسلمت من نسائهم، استحق المسلمون أن
يأخذوا مقابلة ما ذهب من نسائهم إلى الكفار، وفي هذا دليل على أن خروج البضع من الزوج متقوم، فإذا أفسد مفسد نكاح امرأة
رجل، برضاع أو غيره، كان عليه ضمان المهر، وقوله‏:‏ ‏{‏ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ‏}‏ أي‏:‏ ذلكم الحكم الذي ذكره الله وبينه لكم يحكم به بينكم
‏{‏وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ‏}‏ فيعلم تعالى، ما يصلح لكم من الأحكام، ويشرع لكم ما تقتضيه الحكمة

وقوله‏:‏ ‏{‏وَإِنْ فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ‏}‏ بأن ذهبن مرتدات ‏{‏فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُمْ مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا‏}‏ كما تقدم
أن الكفار إذا كانوا يأخذون بدل ما يفوت من أزواجهم إلى المسلمين، فمن ذهبت زوجته من المسلمين إلى الكفار وفاتت عليه، لزم
أن يعطيه فعلى المسلمون من الغنيمة بدل ما أنفق

‏{‏وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ‏}‏ فإيمانكم بالله، يقتضي منكم أن تكونوا ملازمين للتقوى على الدوام‏.‏

‏[‏12‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ

بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏}‏


هذه الشروط المذكورة في هذه الآية، تسمى ‏"‏مبايعة النساء‏"‏ اللاتي ‏[‏كن‏]‏ يبايعن على إقامة الواجبات المشتركة، التي تجب على الذكور والنساء في جميع الأوقات‏.‏

وأما الرجال، فيتفاوت ما يلزمهم بحسب أحوالهم ومراتبهم وما يتعين عليهم، فكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يمتثل ما أمره

الله به، فكان إذا جاءته النساء يبايعنه، والتزمن بهذه الشروط بايعهن، وجبر قلوبهن، واستغفر لهن الله، فيما يحصل منهن من

التقصير وأدخلهن في جملة المؤمنين بأن ‏{‏لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا‏}‏ بأن يفردن الله ‏[‏وحده‏]‏ بالعبادة‏.‏

‏{‏وَلَا يَزْنِينَ‏}‏ كما كان ذلك موجودا كثيرا في البغايا وذوات الأخدان، ‏{‏وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ‏}‏ كما يجري لنساء الجاهلية الجهلاء‏.‏

‏{‏وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ‏}‏ والبهتان‏:‏ الافتراء على الغير أي‏:‏ لا يفترين بكل حالة، سواء تعلقت بهن

وأزواجهن أو سواء تعلق ذلك بغيرهم، ‏{‏وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ‏}‏ أي‏:‏ لا يعصينك في كل أمر تأمرهن به، لأن أمرك لا يكون إلا

بمعروف، ومن ذلك طاعتهن ‏[‏لك‏]‏ في النهي عن النياحة، وشق الثياب، وخمش الوجوه، والدعاء بدعاء الجاهلية‏.‏

‏{‏فَبَايِعْهُنَّ‏}‏ إذا التزمن بجميع ما ذكر‏.‏

‏{‏وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ‏}‏ عن تقصيرهن، وتطييبا لخواطرهن، ‏{‏إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ‏}‏ أي‏:‏ كثير المغفرة للعاصين، والإحسان إلى المذنبين

التائبين، ‏{‏رَحِيمٌ‏}‏ وسعت رحمته كل شيء، وعم إحسانه البرايا‏.‏

‏[‏13‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ‏}‏

أي‏:‏ يا أيها المؤمنون، إن كنتم مؤمنين بربكم، ومتبعين لرضاه ومجانبين لسخطه، ‏{‏لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم‏}‏ وإنما غضب

عليهم لكفرهم، وهذا شامل لجميع أصناف الكفار‏.‏ ‏{‏قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ‏}‏ أي‏:‏ قد حرموا من خير الآخرة، فليس لهم منها نصيب،

فاحذروا أن تولوهم فتوافقوهم على شرهم وكفرهم فتحرموا خير الآخرة كما حرموا‏.‏

‏[‏وقوله‏]‏ ‏{‏كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ‏}‏ حين أفضوا إلى الدار الآخرة، ووقفوا على حقيقة الأمر وعلموا علم اليقين أنهم لا

نصيب لهم منها‏.‏ ويحتمل أن المعنى‏:‏ قد يئسوا من الآخرة أي‏:‏ قد أنكروها وكفروا بها، فلا يستغرب حينئذ منهم الإقدام على

مساخط الله وموجبات عذابه وإياسهم من الآخرة، كما يئس الكفار المنكرون للبعث في الدنيا من رجوع أصحاب القبور إلى الله تعالى‏.‏

تم تفسير سورة الممتحنة، والحمد لله رب العالمين‏.‏

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hglljpkm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17040
تفسير سورة الحشر http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17039&goto=newpost Sun, 17 Jul 2022 05:02:10 GMT

تفسير سورة الحشر

كتاب: تفسير السعدي المسمى بـ «تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان» **

تفسير سورة الحشر ‏[‏وهي‏]‏ مدنية


‏[‏1ـ 7‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏

{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ

كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ

مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ

يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ‏}‏


إلى آخر القصة‏.‏

هذه السورة تسمى ‏[‏سورة بني النضير‏] وهم طائفة كبيرة من اليهود في جانب

المدينة، وقت بعثة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلما بعث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

وهاجر إلى المدينة، كفروا به في جملة من كفر من اليهود، فلما هاجر النبي ـ صلى الله

عليه وسلم ـ إلى المدينة هادن سائر طوائف اليهود الذين هم جيرانه في المدينة، فلما

كان بعد ‏[‏وقعة‏]‏ بدر بستة أشهر أو نحوها، خرج إليهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

وكلمهم أن يعينوه في دية الكلابيين الذين قتلهم عمرو بن أمية الضمري، فقالوا‏:‏

نفعل يا أبا القاسم، اجلس هاهنا حتى نقضي حاجتك، فخلا بعضهم ببعض، وسول لهم

الشيطان الشقاء الذي كتب عليهم، فتآمروا بقتله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقالوا‏:‏ أيكم

يأخذ هذه الرحى فيصعد فيلقيها على رأسه يشدخه بها‏؟‏ فقال أشقاهم عمرو بن جحاش‏:‏

أنا، فقال لهم سلام بن مشكم‏:‏ لا تفعلوا، فوالله ليخبرن بما هممتم به، وإنه لنقض العهد

الذي بيننا وبينه، وجاء الوحي على الفور إليه من ربه، بما هموا به، فنهض مسرعا،

فتوجه إلى المدينة، ولحقه أصحابه، فقالوا‏:‏ نهضت ولم نشعر بك، فأخبرهم بما همت يهود به‏.‏

وبعث إليهم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏(‏أن اخرجوا من المدينة ولا

تساكنوني بها، وقد أجلتكم عشرا، فمن وجدت بعد ذلك بها ضربت عنقه‏)‏

فأقاموا أياما يتجهزون، وأرسل إليهم المنافق عبد الله بن أبي

‏[‏بن سلول‏]‏‏:‏ ‏"‏أن لا تخرجوا من دياركم، فإن معي ألفين يدخلون

معكم حصنكم، فيموتون دونكم، وتنصركم قريظة وحلفاؤكم من غطفان‏"‏‏.‏

وطمع رئيسهم حيي بن أخطب فيما قال له، وبعث إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ

يقول‏:‏ إنا لا نخرج من ديارنا، فاصنع ما بدا لك‏.‏فكبر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم

ـ وأصحابه، ونهضوا إليهم، وعلي بن أبي طالب يحمل اللواء‏.‏

فأقاموا على حصونهم يرمون بالنبل والحجارة، واعتزلتهم قريظة،

وخانهم ابن أبي وحلفاؤهم من غطفان، فحاصرهم رسول الله ـ

صلى الله عليه وسلم ـ وقطع نخلهم وحرق‏.‏ فأرسلوا إليه‏:‏ نحن نخرج من

المدينة، فأنزلهم على أن يخرجوا منها بنفوسهم، وذراريهم، وأن لهم ما حملت

إبلهم إلا السلاح، وقبض رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الأموال والسلاح‏.‏

وكانت بنو النضير، خالصة لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لنوائبه ومصالح

المسلمين، ولم يخمسها، لأن الله أفاءها عليه، ولم يوجف المسلمون عليها بخيل ولا

ركاب، وأجلاهم إلى خيبر وفيهم حيي بن أخطب كبيرهم، واستولى على أرضهم

وديارهم، وقبض السلاح، فوجد من السلاح خمسين درعا، وخمسين بيضة،

وثلاثمائة وأربعين سيفا، هذا حاصل قصتهم كما ذكرها أهل السير‏.‏

فافتتح تعالى هذه السورة بالإخبار أن جميع من في السماوات والأرض

تسبح بحمد ربها، وتنزهه عما لا يليق بجلاله، وتعبده وتخضع لجلاله

لأنه العزيز الذي قد قهر كل شيء، فلا يمتنع عليه شيء، ولا يستعصي

عليه مستعصي الحكيم في خلقه وأمره، فلا يخلق شيئا عبثا، ولا يشرع

ما لا مصلحة فيه، ولا يفعل إلا ما هو مقتضى حكمته‏.‏

ومن ذلك، نصر الله لرسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الذين كفروا من أهل الكتاب

من بني النضير حين غدروا برسوله فأخرجهم من ديارهم وأوطانهم التي ألفوها وأحبوها‏.‏

وكان إخراجهم منها أول حشر وجلاء كتبه الله عليهم على يد رسوله محمد ـ صلى الله

عليه وسلم ـ فجلوا إلى خيبر، ودلت الآية الكريمة أن لهم حشرا وجلاء غير هذا، فقد وقع

حين أجلاهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من خيبر، ثم عمر رضي الله عنه، ‏[‏أخرج بقيتهم منها‏]‏‏.‏

‏{‏مَا ظَنَنْتُم‏}‏ أيها المسلمون ‏{‏أَنْ يَخْرُجُوا‏}‏ من ديارهم، لحصانتها، ومنعتها، وعزهم فيها‏.‏

‏{‏وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ‏}‏ فأعجبوا بها وغرتهم، وحسبوا

أنهم لا ينالون بها، ولا يقدر عليها أحد، وقدر الله تعالى وراء ذلك كله،

لا تغني عنه الحصون والقلاع، ولا تجدي فيهم القوة والدفاع‏.‏

ولهذا قال‏:‏ ‏{‏فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا‏}‏ أي‏:‏ من الأمر والباب، الذي لم يخطر

ببالهم أن يؤتوا منه، وهو أنه تعالى ‏{‏قذف فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ‏}‏ وهو الخوف الشديد،

الذي هو جند الله الأكبر، الذي لا ينفع معه عدد ولا عدة، ولا قوة ولا شدة، فالأمر الذي

يحتسبونه ويظنون أن الخلل يدخل عليهم منه إن دخل هو الحصون التي تحصنوا بها،

واطمأنت نفوسهم إليها، ومن وثق بغير الله فهو مخذول، ومن ركن إلى غير الله فهو

عليه وبال فأتاهم أمر سماوي نزل على قلوبهم، التي هي محل الثبات والصبر، أو الخور

والضعف، فأزال الله قوتها وشدتها، وأورثها ضعفا وخورا وجبنا، لا حيلة لهم ولا منعة

معه فصار ذلك عونا عليهم، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ‏}‏

وذلك أنهم صالحوا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أن لهم ما حملت الإبل‏.‏

فنقضوا لذلك كثيرا من سقوفهم، التي استحسنوها، وسلطوا المؤمنين بسبب بغيهم

على إخراب ديارهم وهدم حصونهم، فهم الذين جنوا على أنفسهم، وصاروا من أكبر عون

عليها، ‏{‏فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ‏}‏ أي‏:‏ البصائر النافذة، والعقول الكاملة، فإن في هذا

معتبرا يعرف به صنع الله تعالى في المعاندين للحق، المتبعين لأهوائهم، الذين لم تنفعهم

عزتهم، ولا منعتهم قوتهم، ولا حصنتهم حصونهم، حين جاءهم أمر الله، ووصل إليهم

النكال بذنوبهم، والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، فإن هذه الآية تدل على الأمر

بالاعتبار، وهو اعتبار النظير بنظيره، وقياس الشيء على مثله، والتفكر فيما تضمنته

الأحكام من المعاني والحكم التي هي محل العقل والفكرة، وبذلك يزداد العقل، وتتنور

البصيرة ويزداد الإيمان، ويحصل الفهم الحقيقي، ثم أخبر تعالى أن هؤلاء اليهود

لم يصبهم جميع ما يستحقون من العقوبة، وأن الله خفف عنهم‏.‏

فلولا أنه كتب عليهم الجلاء الذي أصابهم وقضاه عليهم وقدره بقدره الذي لا يبدل ولا

يغير، لكان لهم شأن آخر من عذاب الدنيا ونكالها، ولكنهم ـ وإن فاتهم العذاب الشديد

الدنيوي ـ فإن لهم في الآخرة عذاب النار، الذي لا يمكن أن يعلم شدته

إلا الله تعالى، فلا يخطر ببالهم أن عقوبتهم قد انقضت وفرغت ولم يبق

لهم منها بقية، فما أعد الله لهم من العذاب في الآخرة أعظم وأطم‏.‏

وذلك لأنهم ‏{‏شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ‏}‏ وعادوهما وحاربوهما، وسعوا في معصيتهما‏.‏

وهذه عادته وسنته فيمن شاقه ‏{‏وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ‏}‏

ولما لام بنو النضير رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ والمسلمين في قطع النخيل

والأشجار، وزعموا أن ذلك من الفساد، وتوصلوا بذلك إلى الطعن بالمسلمين، أخبر

تعالى أن قطع النخيل إن قطعوه أو إبقاءهم إياه إن أبقوه، إنه بإذنه تعالى، وأمره

‏{‏وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ‏}‏ حيث سلطكم على قطع نخلهم، وتحريقها، ليكون ذلك نكالا لهم،

وخزيا في الدنيا، وذلا يعرف به عجزهم التام، الذي ما قدروا على استنقاذ نخلهم،

الذي هو مادة قوتهم‏.‏ واللينة‏:‏ اسم يشمل سائر النخيل على أصح الاحتمالات

وأولاها، فهذه حال بني النضير، وكيف عاقبهم الله في الدنيا‏.‏ثم ذكر من انتقلت إليه أموالهم

وأمتعتهم، فقال‏:‏ ‏{‏وَمَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُم‏}‏ أي‏:‏ من أهل هذه القرية، وهم بنو النضير‏.‏

‏{‏فـ‏}‏ إنكم يا معشر المسلمين ‏{‏ما أَوْجَفْتُم‏}‏ أي‏:‏ ما أجلبتم وأسرعتم وحشدتم،

‏{‏عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ‏}‏ أي‏:‏ لم تتعبوا بتحصيلها، لا بأنفسكم ولا بمواشيكم،

بل قذف الله في قلوبهم الرعب، فأتتكم صفوا عفوا، ولهذا‏.‏ قال‏:‏

‏{‏وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}‏ من تمام

قدرته أنه لا يمتنع منه ممتنع، ولا يتعزز من دونه قوي‏.‏ وتعريف الفيء

في اصطلاح الفقهاء‏:‏ هو ما أخذ من مال الكفار بحق، من غير قتال،

كهذا المال الذي فروا وتركوه خوفا من المسلمين، وسمي فيئا، لأنه رجع من

الكفار الذين هم غير مستحقين له، إلى المسلمين الذين لهم الحق الأوفر فيه‏.‏

وحكمه العام، كما ذكره الله في قوله ‏{‏مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى‏}‏ عموما،

سواء أفاء الله في وقت رسوله أو بعده، لمن يتولى من بعده أمته

‏{‏فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ‏}‏ وهذه الآية نظير

الآية التي في سورة الأنفال، في قوله‏:‏ ‏{‏وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ

لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ‏}‏

فهذا الفيء يقسم خمسة أقسام‏:

خمس لله ولرسوله يصرف في مصالح المسلمين ‏[‏العامة‏]‏، وخمس لذوي القربى، وهم‏:‏

بنو هاشم وبنو المطلب، حيث كانوا يسوى ‏[‏فيه‏]‏ بين، ذكورهم وإناثهم، وإنما دخل بنو

المطلب في خمس الخمس، مع بني هاشم، ولم يدخل بقية بني عبد مناف، لأنهم شاركوا

بني هاشم في دخولهم الشعب، حين تعاقدت قريش على هجرهم وعداوتهم فنصروا

رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بخلاف غيرهم، ولهذا قال النبي ـ صلى الله عليه

وسلم ـ في بني عبد المطلب‏:‏ ‏"‏إنهم لم يفارقوني في جاهلية ولا إسلام‏"‏

وخمس لفقراء اليتامى، وهم‏:‏ من لا أب له ولم يبلغ، وخمس للمساكين،

وسهم لأبناء السبيل، وهم الغرباء المنقطع بهم في غير أوطانهم‏.‏

وإنما قدر الله هذا التقدير، وحصر الفيء في هؤلاء المعينين لـ ‏{‏كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً‏}‏

أي‏:‏ مدوالة واختصاصا ‏{‏بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُم‏}‏ فإنه لو لم يقدره، لتداولته الأغنياء الأقوياء،

ولما حصل لغيرهم من العاجزين منه شيء، وفي ذلك من الفساد، ما لا يعلمه إلا الله، كما

أن في اتباع أمر الله وشرعه من المصالح ما لا يدخل تحت الحصر، ولذلك أمر الله بالقاعدة

الكلية والأصل العام، فقال‏:‏ ‏{‏وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا‏}‏ وهذا شامل

لأصول الدين وفروعه، ظاهره وباطنه، وأن ما جاء به الرسول يتعين على العباد الأخذ

به واتباعه، ولا تحل مخالفته، وأن نص الرسول على حكم الشيء كنص الله تعالى،

لا رخصة لأحد ولا عذر له في تركه، ولا يجوز تقديم قول أحد على قوله، ثم أمر بتقواه

التي بها عمارة القلوب والأرواح ‏[‏والدنيا والآخرة‏]‏، وبها السعادة الدائمة

والفوز العظيم، وبإضاعتها الشقاء الأبدي والعذاب السرمدي، فقال‏:‏

‏{‏وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ‏}‏ على من ترك التقوى، وآثر اتباع الهوى‏.‏

‏(‏8‏)‏ ثم ذكر تعالى الحكمة والسبب الموجب لجعله تعالى الأموال أموال الفيء لمن

قدرها له، وأنهم حقيقون بالإعانة، مستحقون لأن تجعل لهم، وأنهم ما بين مهاجرين

قد هجروا المحبوبات والمألوفات، من الديار والأوطان والأحباب والخلان والأموال،

رغبة في الله ونصرة لدين الله، ومحبة لرسول الله، فهؤلاء هم الصادقون الذين عملوا

بمقتضى إيمانهم، وصدقوا إيمانهم بأعمالهم الصالحة والعبادات الشاقة، بخلاف من

ادعى الإيمان وهو لم يصدقه بالجهاد والهجرة وغيرهما من العبادات، وبين أنصار وهم

الأوس والخزرج الذين آمنوا بالله ورسوله طوعا ومحبة واختيارا، وآووا رسول الله

ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومنعوه من الأحمر والأسود، وتبوأوا دار الهجرة والإيمان حتى

صارت موئلا ومرجعا يرجع إليه المؤمنون، ويلجأ إليه المهاجرون، ويسكن بحماه

المسلمون إذ كانت البلدان كلها بلدان حرب وشرك وشر، فلم يزل أنصار الدين تأوي إلى

الأنصار، حتى انتشر الإسلام وقوي، وجعل يزيد شيئا شيئا فشيئا، وينمو قليلا قليلا،

حتى فتحوا القلوب بالعلم والإيمان والقرآن، والبلدان بالسيف والسنان‏.‏

الذين من جملة أوصافهم الجميلة أنهم ‏{‏يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِم‏}‏ وهذا

لمحبتهم لله ولرسوله، أحبوا أحبابه، وأحبوا من نصر دينه‏.‏

‏{‏وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا‏}‏ أي‏:‏ لا يحسدون المهاجرين على

ما آتاهم الله من فضله وخصهم به من الفضائل والمناقب التي هم أهلها،

وهذا يدل على سلامة صدورهم، وانتفاء الغل والحقد والحسد عنها‏.‏

ويدل ذلك على أن المهاجرين، أفضل من الأنصار، لأن الله قدمهم بالذكر، وأخبر

أن الأنصار لا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا، فدل على أن الله تعالى

آتاهم ما لم يؤت الأنصار ولا غيرهم، ولأنهم جمعوا بين النصرة والهجرة‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ‏}‏ أي‏:‏ ومن أوصاف الأنصار التي

فاقوا بها غيرهم، وتميزوا بها على من سواهم، الإيثار، وهو أكمل أنواع الجود، وهو
الإيثار بمحاب النفس من الأموال وغيرها، وبذلها للغير مع الحاجة إليها، بل مع
الضرورة والخصاصة، وهذا لا يكون إلا من خلق زكي، ومحبة لله تعالى مقدمة على
محبة شهوات النفس ولذاتها، ومن ذلك قصة الأنصاري الذي نزلت الآية بسببه، حين
آثر ضيفه بطعامه وطعام أهله وأولاده وباتوا جياعا، والإيثار عكس الأثرة، فالإيثار
محمود، والأثرة مذمومة، لأنها من خصال البخل والشح، ومن رزق الإيثار فقد وقي
شح نفسه ‏{‏وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ‏}‏ ووقاية شح النفس، يشمل
وقايتها الشح، في جميع ما أمر به، فإنه إذا وقي العبد شح نفسه، سمحت نفسه بأوامر
الله ورسوله، ففعلها طائعا منقادا، منشرحا بها صدره، وسمحت نفسه بترك ما نهى الله

عنه، وإن كان محبوبا للنفس، تدعو إليه، وتطلع إليه، وسمحت نفسه ببذل الأموال في

سبيل الله وابتغاء مرضاته، وبذلك يحصل الفلاح والفوز، بخلاف من لم يوق شح نفسه،

بل ابتلي بالشح بالخير، الذي هو أصل الشر ومادته، فهذان الصنفان، الفاضلان الزكيان

هم الصحابة الكرام والأئمة الأعلام، الذين حازوا من السوابق والفضائل والمناقب

ما سبقوا به من بعدهم، وأدركوا به من قبلهم، فصاروا أعيان المؤمنين، وسادات

المسلمين، وقادات المتقين وحسب من بعدهم من الفضل أن يسير خلفهم، ويأتم بهداهم،

ولهذا ذكر الله من اللاحقين، من هو مؤتم بهم وسائر

خلفهم فقال‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِم‏}‏

أي‏:‏ من بعد المهاجرين والأنصار ‏{‏يَقُولُونَ‏}‏ على وجه النصح لأنفسهم ولسائر

المؤمنين‏:‏ ‏{‏رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ‏}‏

وهذا دعاء شامل لجميع المؤمنين، السابقين من الصحابة، ومن قبلهم ومن بعدهم،

وهذا من فضائل الإيمان أن المؤمنين ينتفع بعضهم ببعض، ويدعو بعضهم لبعض،

بسبب المشاركة في الإيمان المقتضي لعقد الأخوة بين المؤمنين التي من فروعها

أن يدعو بعضهم لبعض، وأن يحب بعضهم بعضا‏.‏ولهذا ذكر الله في الدعاء نفي الغل

عن القلب، الشامل لقليل الغل وكثيره الذي إذا انتفى ثبت ضده، وهو المحبة

بين المؤمنين والموالاة والنصح، ونحو ذلك مما هو من حقوق المؤمنين‏.‏

فوصف الله من بعد الصحابة بالإيمان، لأن قولهم‏:‏ ‏{‏سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ‏}‏ دليل على المشاركة

في الإيمان وأنهم تابعون للصحابة في عقائد الإيمان وأصوله، وهم أهل السنة

والجماعة، الذين لا يصدق هذا الوصف التام إلا عليهم، ووصفهم بالإقرار بالذنوب

والاستغفار منها، واستغفار بعضهم لبعض، واجتهادهم في إزالة الغل والحقد عن قلوبهم

لإخوانهم المؤمنين، لأن دعاءهم بذلك مستلزم لما ذكرنا، ومتضمن لمحبة بعضهم بعضا،

وأن يحب أحدهم لأخيه ما يحب لنفسه وأن ينصح له حاضرا وغائبا، حيا وميتا، ودلت

الآية الكريمة ‏[‏على‏]‏ أن هذا من جملة حقوق المؤمنين بعضهم لبعض، ثم ختموا دعاءهم

باسمين كريمين، دالين على كمال رحمة الله وشدة رأفته وإحسانه بهم، الذي من

جملته، بل من أجله، توفيقهم للقيام بحقوق الله وحقوق عباده‏.‏فهؤلاء الأصناف الثلاثة

هم أصناف هذه الأمة، وهم المستحقون للفيء الذي مصرفه راجع إلى مصالح الإسلام‏.‏

وهؤلاء أهله الذين هم أهله، جعلنا الله منهم، بمنه وكرمه‏.‏ثم تعجب تعالى من حال المنافقين،

الذين طمعوا إخوانهم من أهل الكتاب، في نصرتهم، وموالاتهم على المؤمنين،

وأنهم يقولون لهم‏:‏ ‏{‏لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا‏}‏ أي‏:‏

لا نطيع في عدم نصرتكم أحدا يعذلنا أو يخوفنا،

‏{‏وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ‏}‏ في هذا الوعد الذي غروا به إخوانهم‏.‏

ولا يستكثر هذا عليهم، فإن الكذب وصفهم، والغرور والخداع، مقارنهم، والنفاق

والجبن يصحبهم، ولهذا كذبهم ‏[‏الله‏]‏ بقوله، الذي وجد مخبره كما أخبر الله به، ووقع

طبق ما قال، فقال‏:‏ ‏{‏لَئِنْ أُخْرِجُوا‏}‏ من ديارهم جلاء ونفيا ‏{‏لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُم‏}

لمحبتهم للأوطان، وعدم صبرهم على القتال، وعدم وفائهم بوعدهم

‏{‏وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُم‏}‏ بل يستولي عليهم الجبن، ويملكهم الفشل، ويخذلون إخوانهم، أحوج ما كانوا إليهم‏.‏

‏{‏وَلَئِنْ نَصَرُوهُم‏}‏ على الفرض والتقدير ‏{‏لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ‏}‏

أي‏:‏ ليحصل منهم الإدبار عن القتال والنصرة، ولا يحصل لهم نصر من الله‏.‏

والسبب الذي أوجب لهم ذلك أنكم ـ أيها المؤمنون ـ ‏{‏أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ‏}‏

فخافوا منكم أعظم مما يخافون الله، وقدموا مخافة المخلوق الذي لا يملك لنفسه ولا لغيره

نفعا ولا ضرا، على مخافة الخالق، الذي بيده الضر والنفع، والعطاء والمنع‏.‏

‏{‏ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ‏}‏ مراتب الأمور، ولا يعرفون حقائق الأشياء،

ولا يتصورون العواقب، وإنما الفقه كل الفقه، أن يكون خوف الخالق

ورجاؤه ومحبته مقدمة على غيرها، وغيرها تبعا لها‏.‏

‏[‏14‏]‏ ‏{‏لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا‏}‏ أي‏:‏ في حال الاجتماع ‏{‏إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ‏}‏

أي‏:‏ لا يثبتون لقتالكم ولا يعزمون عليه، إلا إذا كانوا متحصنين في القرى، أو من وراء الجدر والأسوار‏.‏

فإنهم إذ ذاك ربما يحصل منهم امتناع، اعتمادا ‏[‏على‏]‏ حصونهم وجدرهم، لا شجاعة

بأنفسهم، وهذا من أعظم الذم، ‏{‏بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ‏}‏ أي‏:‏ بأسهم فيما بينهم شديد،

لا آفة في أبدانهم ولا في قوتهم، وإنما الآفة في ضعف إيمانهم وعدم اجتماع كلمتهم،

ولهذا قال‏:‏ ‏{‏تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا‏}‏ حين تراهم مجتمعين ومتظاهرين‏.‏

‏{‏و‏}‏ لكن ‏{‏قلوبهم شَتَّى‏}‏ أي‏:‏ متباغضة متفرقة متشتتة‏.‏‏{‏ذَلِكَ‏}‏ الذي أوجب لهم

اتصافهم بما ذكر ‏{‏بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ‏}‏ أي‏:‏ لا عقل عندهم، ولا لب، فإنهم لو كانت لهم

عقول، لآثروا الفاضل على المفضول، ولما رضوا لأنفسهم

بأبخس الخطتين، ولكانت كلمتهم مجتمعة، وقلوبهم مؤتلفة، فبذلك يتناصرون

ويتعاضدون، ويتعاونون على مصالحهم ومنافعهم الدينية والدنيوية‏.‏

مثل هؤلاء المخذولين من أهل الكتاب، الذين انتصر الله لرسوله منهم، وأذاقهم الخزي في الحياة الدنيا‏.‏

وعدم نصر من وعدهم بالمعاونة ‏{‏كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيبًا‏}‏ وهم كفار قريش

الذين زين لهم الشيطان أعمالهم، وقال‏:‏ ‏{‏لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا

تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ ‏[‏وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ‏]‏‏}
‏ الآية‏.‏

فغرتهم أنفسهم، وغرهم من غرهم، الذين لم ينفعوهم، ولم يدفعوا عنهم العذاب، حتى

أتوا ‏"‏بدرا‏"‏ بفخرهم وخيلائهم، ظانين أنهم مدركون برسول الله والمؤمنين أمانيهم‏.‏

فنصر الله رسوله والمؤمنين عليهم، فقتلوا كبارهم وصناديدهم، وأسروا

من أسروا منهم، وفر من فر، وذاقوا بذلك وبال أمرهم وعاقبة شركهم

وبغيهم، هذا في الدنيا، ‏{‏وَلَهُم‏}‏ في الآخرة عذاب النار‏.‏

ومثل هؤلاء المنافقين الذين غروا إخوانهم من أهل الكتاب

‏{‏كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُر‏}‏ أي‏:‏ زين له الكفر وحسنه ودعاه إليه، فلما اغتر

به وكفر، وحصل له الشقاء، لم ينفعه الشيطان، الذي تولاه ودعاه إلى ما دعاه إليه،

بل تبرأ منه و ‏{‏قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ‏}‏ أي‏:‏ ليس لي قدرة

على دفع العذاب عنك، ولست بمغن عنك مثقال ذرة من الخير‏.‏

‏{‏فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا‏}‏ أي‏:‏ الداعي الذي هو الشيطان، والمدعو الذي هو الإنسان حين

أطاعه ‏{‏أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا‏}‏ كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا

مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ‏}‏ ‏{‏وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ‏}‏
الذين اشتركوا في الظلم والكفر،

وإن اختلفوا في شدة العذاب وقوته، وهذا دأب الشيطان مع كل أوليائه،

فإنه يدعوهم ويدليهم إلى ما يضرهم بغرور، حتى إذا وقعوا في الشباك،

وحاقت بهم أسباب الهلاك، تبرأ منهم وتخلى عنهم‏.‏

واللوم كل اللوم على من أطاعه، فإن الله قد حذر منه وأنذر، وأخبر بمقاصده

وغايته ونهايته، فالمقدم على طاعته، عاص على بصيرة لا عذر له‏.‏

‏[‏18ـ 21‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ

بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * لَا يَسْتَوِي

أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ * لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ

لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ‏}‏


يأمر تعالى عباده المؤمنين بما يوجبه الإيمان ويقتضيه من لزوم تقواه، سرا وعلانية،

في جميع الأحوال، وأن يراعوا ما أمرهم الله به من أوامره وشرائعه وحدوده، وينظروا

ما لهم وما عليهم، وماذا حصلوا عليه من الأعمال التي تنفعهم أو تضرهم في يوم القيامة،

فإنهم إذا جعلوا الآخرة نصب أعينهم وقبلة قلوبهم، واهتموا بالمقام بها، اجتهدوا في كثرة

الأعمال الموصلة إليها، وتصفيتها من القواطع والعوائق التي توقفهم عن السير أو

تعوقهم أو تصرفهم، وإذا علموا أيضا، أن الله خبير بما يعملون، لا تخفى عليه

أعمالهم، ولا تضيع لديه ولا يهملها، أوجب لهم الجد والاجتهاد‏.‏

وهذه الآية الكريمة أصل في محاسبة العبد نفسه، وأنه ينبغي له أن يتفقدها، فإن

رأى زللا تداركه بالإقلاع عنه، والتوبة النصوح، والإعراض عن الأسباب الموصلة

إليه، وإن رأى نفسه مقصرا في أمر من أوامر الله، بذل جهده واستعان

بربه في تكميله وتتميمه، وإتقانه، ويقايس بين منن الله عليه وإحسانه

وبين تقصيره، فإن ذلك يوجب له الحياء بلا محالة‏.‏

والحرمان كل الحرمان، أن يغفل العبد عن هذا الأمر، ويشابه قوما نسوا الله وغفلوا

عن ذكره والقيام بحقه، وأقبلوا على حظوظ أنفسهم وشهواتها، فلم ينجحوا، ولم يحصلوا

على طائل، بل أنساهم الله مصالح أنفسهم، وأغفلهم عن منافعها وفوائدها، فصار أمرهم

فرطا، فرجعوا بخسارة الدارين، وغبنوا غبنا، لا يمكنهم تداركه، ولا يجبر كسره، لأنهم

هم الفاسقون، الذين خرجوا عن طاعة ربهم وأوضعوا في معاصيه، فهل يستوي

من حافظ على تقوى الله ونظر لما قدم لغده، فاستحق جنات النعيم، والعيش السليم ـ

مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ـ

ومن غفل عن ذكر الله، ونسي حقوقه، فشقي في الدنيا، واستحق العذاب

في الآخرة، فالأولون هم الفائزون، والآخرون هم الخاسرون‏.‏

ولما بين تعالى لعباده ما بين، وأمرهم ونهاهم في كتابه العزيز، كان هذا موجبا لأن

يبادروا إلى ما دعاهم إليه وحثهم عليه، ولو كانوا في القسوة وصلابة القلوب كالجبال

الرواسي، فإن هذا القرآن لو أنزله على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله أي‏:‏

لكمال تأثيره في القلوب، فإن مواعظ القرآن أعظم المواعظ على الإطلاق، وأوامره

ونواهيه محتوية على الحكم والمصالح المقرونة بها، وهي من أسهل شيء على

النفوس، وأيسرها على الأبدان، خالية من التكلف لا تناقض فيها ولا اختلاف، ولا

صعوبة فيها ولا اعتساف، تصلح لكل زمان ومكان، وتليق لكل أحد‏.‏

ثم أخبر تعالى أنه يضرب للناس الأمثال، ويوضح لعباده في كتابه الحلال والحرام،

لأجل أن يتفكروا في آياته ويتدبروها، فإن التفكر فيها يفتح للعبد خزائن العلم، ويبين

له طرق الخير والشر، ويحثه على مكارم الأخلاق، ومحاسن الشيم، ويزجره عن مساوئ

الأخلاق، فلا أنفع للعبد من التفكر في القرآن والتدبر لمعانيه‏.‏

‏[‏22ـ 24‏]‏ ‏{‏هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ *

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ

الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ * هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ

الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏}‏


هذه الآيات الكريمات قد اشتملت على كثير من أسماء الله الحسنى وأوصافه العلى،

عظيمة الشأن، وبديعة البرهان، فأخبر أنه الله المألوه المعبود، الذي لا إله إلا هو،

وجلاله‏.‏‏{‏الْمُؤْمِنُ‏}‏ أي‏:‏ المصدق لرسله وأنبيائه بما جاءوا به، بالآيات

البينات، والبراهين القاطعات، والحجج الواضحات‏.‏

‏{‏الْعَزِيزُ‏}‏ الذي لا يغالب ولا يمانع، بل قد قهر كل شيء، وخضع له كل شيء،

‏{‏الْجَبَّارُ‏}‏ الذي قهر جميع العباد، وأذعن له سائر الخلق، الذي يجبر الكسير، ويغني الفقير،

‏{‏الْمُتَكَبِّرُ‏}‏ الذي له الكبرياء والعظمة، المتنزه عن جميع العيوب والظلم والجور‏.‏

‏{‏سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ‏}‏ وهذا تنزيه عام عن كل ما وصفه به من أشرك به وعانده‏.‏

‏{‏هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ‏}‏ لجميع المخلوقات ‏{‏الْبَارِئُ‏}‏ للمبروءات ‏{‏الْمُصَوِّرُ‏}‏ للمصورات،

وهذه الأسماء متعلقة بالخلق والتدبير والتقدير، وأن ذلك كله قد انفرد الله به،

لم يشاركه فيه مشارك‏.‏‏{‏لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى‏}‏ أي‏:‏ له الأسماء الكثيرة جدا،

التي لا يحصيها ولا يعلمها أحد إلا الله هو، ومع ذلك، فكلها حسنى أي‏:‏ صفات كمال،

بل تدل على أكمل الصفات وأعظمها، لا نقص في شيء منها بوجه من الوجوه،

ومن حسنها أن الله يحبها، ويحب من يحبها، ويحب من عباده أن يدعوه ويسألوه بها‏.‏

ومن كماله، وأن له الأسماء الحسنى، والصفات العليا، أن جميع من في

السماوات والأرض مفتقرون إليه على الدوام، يسبحون بحمده، ويسألونه

حوائجهم، فيعطيهم من فضله وكرمه ما تقتضيه رحمته وحكمته،

‏{‏وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏}‏ الذي لا يريد شيئا إلا ويكون، ولا يكون شيئا

إلا لحكمة ومصلحة‏.‏تم تفسير سورة الحشر، فلله الحمد على ذلك، والمنة والإحسان‏.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hgpav

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17039
حرية_المرأة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17038&goto=newpost Sun, 17 Jul 2022 02:30:34 GMT

حرية_المرأة

حرية_المرأة🙆🏽‍♂️


ساق الراعي أغنامه إلى حظيرته وأغلق الأبواب كلها

فلما جاءت الذئاب الجائعة وجدوا الأبواب مغلقة

ويئسوا من الوصول إليها دبروا خطة لتحرير الأغنام من الحظيرة

في تلك الخطة توصلت الذئاب إلى أن الطريق هي إقامة مظاهرة

أمام بيت الراعي يهتفون فيها بالحرية للأغنام

نظمت الذئاب مظاهرة كبيرة طافوا بها حول الحظيرة

فلما سمعت الأغنام أن الذئاب أقامت مظاهرة تدافع فيها عن حريتهم وحقوقهم

تأثروا بها وانضموا إليهافبدأوا ينطحون جدران الحظيرة والأبواب بقرونهم حتى

انكسرت وفتحت الأبواب وتحرروا جميعا

فهربوا إلى الصحاري والذئاب تهرول ورائها والراعي ينادي ويصرخ مرة

ويلقي عصاه مرة أخرى ليصرفهم ولم يجد فائدة من النداء ولا من العصا

وجدت الذئاب الأغنام في بادية مكشوفة بلا راع ولا حارس

فكانت تلك الليلة ليلة سوداء على الأغنام المحررين

وليلة شهية للذئاب المتربصين

في اليوم التالي لما جاء الراعي إلى الصحراء التي وجدت الأغنام فيها حريتهم

لم يجد إلا أشلاء ممزقة وعظاما ملطخة بالدماء

أكييييد هي قصه خياليه ..!

لكن ما أشبه مظاهرة ذئاب العالم لحرية النساء بهذه القصة

لما شاهد ذئاب العالم أن وصولهم إلى النساء المؤمنات العفيفات

مستحيل بسبب ولاية آبائهم

وبسبب بقائهن في البيوت وبسبب الحجاب

أقاموا مظاهرات يطالبون بحريتهن

والهدف ليس حريتهن بل حرية الوصول إليهن

وهذا واقعنا هذه الأيام ونسأل الله أن يصلح الحال

💐رسالة إلى كل فتاة🌹


لا تكوني مثل روما كل الطرق تؤدي إليك

بل كوني مثل مكةالمكرمة

لا يقصدك إلا من استطاع إليكِ سبيلا

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


pvdm_hglvHm

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17038
عملية سطو في مدينة نيويورك http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17037&goto=newpost Sun, 17 Jul 2022 01:58:07 GMT عملية سطو في مدينة نيويورك خلال عملية سطو في مدينة نيويورك صرخ اللص موجها كلامه الى الموظفين الموجودين داخل البنك : سهام يوسف فرح ام احمد...

عملية سطو في مدينة نيويورك

عملية سطو في مدينة نيويورك

خلال عملية سطو في مدينة نيويورك صرخ اللص موجها

كلامه الى الموظفين الموجودين داخل البنك :

سهام يوسف فرح ام احمد النابلسي:

لا تتحركوا فالمال ملك الدولة وحياتكم ملك لكم .فأستلقى الجميع على الأرض بكل هدوء ..

" وهذا ما يسمى بمفهوم تغيير التفكير "وعندما انتهى اللصوص من السرقة قال اللص

الأصغر والذي يحمل شهادة جامعية لزعيم اللصوص وكان أكبرهم سنا

وهو خريج الدراسة الأبتدائية :يا زعيم دعنا نحصي كم من الأموال أخذنا.

قام الزعيم بنهره وقال له : أنت غبي ؟! هذه كمية كبيرة من الأموال وتأخذ منا

وقتا طويلا لعدها ، الليلة سوف نعرف من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال !!

"وهذا ما يسمى الخبرة "

في هذه الايام الخبرة اكثر اهمية من المؤهلات الورقية بعد أن غادر اللصوص البنك ،

قال مدير البنك لمدير الفرع : اتصل بالشرطة بسرعة ، ولكن مدير الفرع قال له

: إنتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار ونحتفظ بها لأنفسنا ونضيفها ا…

خلال عملية سطو في مدينة نيويورك صرخ اللص موجها

كلامه الى الموظفين الموجودين داخل البنك :

لا تتحركوا فالمال ملك الدولة وحياتكم ملك لكم .

فأستلقى الجميع على الأرض بكل هدوء ..

" وهذا ما يسمى بمفهوم تغيير التفكير "

وعندما انتهى اللصوص من السرقة قال اللص الأصغر والذي

يحمل شهادة جامعية لزعيم اللصوص وكان أكبرهم سنا وهو

خريج الدراسة الأبتدائية :يا زعيم دعنا نحصي كم من الأموال أخذنا.

قام الزعيم بنهره وقال له : أنت غبي ؟! هذه كمية كبيرة من

الأموال وتأخذ منا وقتا طويلا لعدها ، الليلة سوف نعرف

من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال !!"وهذا ما يسمى الخبرة "

في هذه الايام الخبرة اكثر اهمية من المؤهلات الورقية

بعد أن غادر اللصوص البنك ، قال مدير البنك لمدير الفرع : اتصل بالشرطة

بسرعة ، ولكن مدير الفرع قال له : إنتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار ونحتفظ

بها لأنفسنا ونضيفها الى ال 70 مليون دولار اللتي قمنا بأختلاسها سابقا !!

" وهذا يسمى السباحة مع التيار وتحويل الوضع لصالحك "

قال مدير البنك : اذن سيكون الأمر رائعا اذا كان هناك سرقة كل شهر ...

" وهذا ما يسمى بالتمادي "وفي اليوم التالي

ذكرت وكالات الأخبار ان 100 مليون دولار تمت سرقتها من البنك !!

قام اللصوص بعد النقود المرة تلو المرة ، وفي كل مرة كانوا يجدوا ان المبلغ

هو 20 مليون دولار فقط ، غضب اللصوص كثيرا وقالوا نحن خاطرنا

بحياتنا من أجل 20 مليون دولار ومدير البنك حصل على 80 مليون دولار

من دون أن تتسخ ملابسه يبدو ان من الافضل ان تكون متعلما بدلا من ان تكون لصا .

" وهذا ما يسمى المعرفة تساوي قيمتها ذهبا

كان مدير البنك يبتسم سعيدا لانه اصبح مليونيراً

وجميع خسائره في البورصة تم تغطيتها بهذه السرقة .

" وهذا ما يسمى اقتناص الفرصة "

فاللصوص الحقيقيون هم غالبا ذوي المناصب العليا

لكنهم لصوص بشهادات."

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


ulgdm s', td l]dkm kd,d,v;

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17037