Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825
ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ ملتقيات ابناء اوربى الهدف تنمية وتطوير قرية اوربى ar Mon, 28 Nov 2022 16:14:07 GMT vBulletin 2 http://orbinaanet.com/vb/shomoa/misc/rss.jpg ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ عادات تدمر الدماغ اتركها فورا http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17272&goto=newpost Mon, 28 Nov 2022 14:23:37 GMT عادات تدمر الدماغ اتركها فورا عادات تدمر الدماغ اتركها فورا https://youtu.be/W23co9YJsiY

عادات تدمر الدماغ اتركها فورا




https://youtu.be/W23co9YJsiY
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


uh]hj j]lv hg]lhy hjv;ih t,vh

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17272
الخلافة الراشدة ليست قاصرة على أربعة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17271&goto=newpost Mon, 28 Nov 2022 13:44:38 GMT الخلافة الراشدة ليست قاصرة على أربعة • الخلافة الراشدة ليست قاصرة على أربعة.. عمر بن عبد العزيز خامس الراشدين.. حفيد الفاروق أول حاكم اهتم ...

الخلافة الراشدة ليست قاصرة على أربعة




الخلافة الراشدة ليست قاصرة على أربعة.. عمر بن عبد العزيز خامس الراشدين.. حفيد الفاروق أول حاكم اهتم

بحقوق ذوى الاحتياجات الخاصة.. وأحسن اختيار ولاته ومنعهم من الاشتغال بالتجارة وتنازل عن أمواله لبيت المال

- ترك قصر الخلافة وجلس على الحصير وجرد أهله من أموالهم وممتلكاتهم التى حصلوا عليها دون وجه حق

- استقرار الأوضاع ساهم فى ظهور آثار إصلاحاته العظيمة وتثبيت أركان دولته العظمى

فى بيت فقير من بيوت المسلمين، دار حوار بين الفتاة التقية الورعة بائعة اللبن ووالدتها التى أمرتها بخلط اللبن بالماء،

فنبهتها الفتاة إلى أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب شدد على عدم غش اللبن وفرض عقوبات على من يفعل ذلك،

فردت الأم بأن عمر لا يراهما، لترد الفتاة بمقولتها الخالدة: «إن كان عمر لا يرانا فإن رب عمر يرانا».

وبينما يتفقد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رعيته ليلاً، استمع إلى حوار الأم وابنتها، فقرر أن يزوج أحد أبنائه من

تلك الفتاة التقية الورعة، وقال لابنه عاصم بفراسة المؤمن: «تزوجها والله ليوشكن أَن تأتى بفارس يسود العرب»،

كما روى عن الفاروق، رضى الله عنه، أنه قال: «إن من ولدى رجلاً بوجهه أثر يملأ الأرض عدلاً».. هكذا كانت بشارة

أمير المؤمنين عمر بن الخطاب التى تنبأت بقدوم وميلاد خامس الخلفاء الراشدين الخليفة عمر بن عبدالعزيز الذى ملأ بلاد

المسلمين عدلا، وكان من أعظم الحكام ومؤسسى الدول والأمم القوية، وحمل قبسا من نور جده الفاروق عمر بن الخطاب.

ميلاد خامس الخلفاء الراشدين:

هو عمر بن عبدالعزيز بن مروان بن الحكم بن أبى العاص بن أميّة بن عبد شمس بن عبد مناف، أبوحفص القرشيّ

الأموى، وأمه هى أم عاصم، ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب، ورغم اختلاف المؤرخين حول سنة ميلاده فإنه

من المرجح أنه ولد عام 61 هجريا، لأنه يؤيد ما ذكره المؤرخون بأنه توفى عام 101 هجريا وعمره أربعون سنة.

وتذكر بعض المصادر أنه وُلد بمصر، لأن أباه عبدالعزيز بن مروان تولى حكم مصر، ولكن هذا القول ضعيف، لأن والده

تولى أمر مصر عام 65 للهجرة، ولم يكن مقيما بها، وكانت إقامته وبنى مروان فى المدينة، لذلك فإن المرجح أن

عمر بن عبدالعزيز ولد فى المدينة المنورة ونشأ عند أخواله من آل عمر بن الخطاب، فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة.

وكان عمر بن عبدالعزيز يُلقّب بالأشج، لأنه عندما كان صغيرًا دخل إلى إسطبل أبيه عندما كان والياً

على مصر، فضربه فرس فى وجهه فشجه، فجعل أبوه يمسح الدم عنه ويقول: إن كنت أشج بنى أمية

إنك إذاً لسعيد، مستبشرا بمقولة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، وأن ابنه سيصبح أشج بنى أمية

الذى يملأ الأرض عدلاً، كما لقب بن عبدالعزيز باسم عمر الثانى لشدة

التشابه بينه وبين جده عمر بن الخطاب فى الصفات والورع.

العالم الأديب والياً على المدينة:

نشأ عمر بن عبدالعزيز محباً للعلم مقبلاً عليه، وعندما تولى والده ولاية مصر طلب منه أن ينتقل معه، ولكن عمر

طلب أن يرتحل إلى المدينة لطلب العلم ومجالسة الفقهاء والعلماء، وكان له ما أراد، فاشتهر بعلمه وأدبه، فلما

مات أبوه تولاه عمه أمير المؤمنين عبدالملك بن مروان، مع أبنائه وقدمه على كثير منهم، وزوجه بابنته فاطمة.

وفى سنة 87 هجريا أى عندما بلغ عمر بن عبدالعزيز سن 26 عاما ولّاه ابن عمه الخليفة

الوليد بن عبدالملك على إمارة المدينة المنورة، وضم إليه ولاية الطائف سنة 91 هجريا، فصار

واليا على الحجاز كلها، واستقبله أهل المدينة استقبالا حسنا، لأنهم كانوا يعرفون خلقه وفضله

منذ نشأ بينهم، وكان عمر بن عبدالعزيز من خيرة الولاة وأفضلهم وأكثرهم كفاءة، فحرص على حسن

اختيار معاونيه، وكان من بينهم شيوخه، عروة بن الزبير، والقاسم بن محمد، وسالم بن عبدالله بن عمر.

وفى فترة ولايته للمدينة، ساد الأمن والعدل، وشعر أهلها بالهدوء والاستقرار، وجدد عمر بن عبدالعزيز المسجد

النبوى، وعمل على تحسين عمارته، وبقى على ولاية المدينة ما يقرب من 6 سنوات أكسبته خبرة واسعة فى شؤون

الحكم والخلافة حتى عزله الخليفة الوليد عام 93 هجريا، ولم يكن ذلك بسبب تقصير أوإهمال وتقاعس، ولكن

بسبب وشاية استجاب لها الوليد، فعاد عمر إلى الشام، ولم يتولَّ أى منصب حتى وفاة الوليد عام 96 هجريا.

وعندما تولى سليمان بن عبدالملك الخلافة استعان بعمر مستشارا ومعاونا ووزيرا له، وعندما حضرته الوفاة

أوصى له بالخلافة من بعده، لما رآه فيه من القدرة والكفاءة والتقوى والصلاح، والميل إلى الحق والعدل

ليتولى عمر بن عبد العزيز الخلافة سنة 99 هجريا ويكون ثامن الخلفاء الأمويين وخامس الخلفاء الراشدين.

عمر بن عبدالعزيز خليفة المسلمين:

كان الخليفة عمر بن عبدالعزيز إداريًا عظيمًا، يمتلك من الكفاءة والمواهب والصفات

ما جعله من أعظم الحكام فى التاريخ، وحمل كثيرا من صفات جده عمر بن الخطاب كحاكم وخليفة

للمسلمين، فكان تقيا ورعا زاهدا، فجدد الأمل فى النفوس بإمكانية عودة حكم الخلفاء الراشدين.

استطاع عمر بن عبدالعزيز خلال عامين وبضعة أشهر هى مدة توليه الخلافة أن يقود الدولة الإسلامية لتكون من

أعظم الدول، فعم الرخاء وانتشر العدل وفرض هيبتها وسيطرتها وسلطانها ليعيد الأمن والاستقرار، بعد أن مرّت بفترات

عاصفة وأوقات حَرِجة، وفتن مظلمة، فاستأنف الفتوحات الإسلامية، وضمت الدولة إلى أراضيها بقاعا شاسعة فى الشرق

والغرب، وتولى عمر بن عبد العزيز منصبه وجيوش مسلمة بن عبد الملك تحاصر القسطنطينية عاصمة الدولة

البيزنطية، فكان استقرار الدولة من أسباب ظهور أثر إصلاحات عمر، وسياسته الحكيمة، وإدارته العادلة، وكانت

الدولة الإسلامية خلال هذه الفترة عامرة بالكفاءات الذين يجمعون بين الصلاح والكفاءة، فاستطاع عمر

أن يقوم بهذه الإصلاحات العظيمة ويرسى أركان دولته العظمى فى هذه الفترة القصيرة.

سياسته المالية وحرصه على المال العام:

استفاد عمر بن عبدالعزيز بالفترة التى قضاها واليًا على المدينة، واكتسب خبرات عظيمة

فى الإدارة، ورأى عن كثب كيف تُدار الدولة، فلما تولى الخلافة كان لديه من الخبرة والتجربة

ما يعينه على تحمل المسؤولية ومباشرة مهام الدولة، وحمل بن عبدالعزيز الكثير من

صفات جده ابن الخطاب فى العدل والورع والحرص على المال العام والترفع عن مباهج الحكم

والسلطة، وكان يختار ولاته بعد تدقيق شديد، فكان منهم العالم الفقيه، والسياسى البارع، والقائد الفاتح.

وكان ابن عبدالعزيز لا يكتفى بحسن الاختيار، بل كان يتابع ويراقب ولاته، ورغم أنه أخذ نفسه بالشدة

والتقشف، وألزم نفسه بالحياة الخشنة، إلا أنه لم يلزم ولاته بذلك، بل وسّع عليهم فى العطاء،

وفرض لهم رواتب جيدة تحميهم من الانشغال بطلب الرزق، وتصرفهم عن الانشغال بأحوال المسلمين،

وفى الوقت نفسه منعهم من الاشتغال بالتجارة، حتى لا يكون هناك شبهات وتجاوز فى حق الرعية

حين ينشغل الحكام بأعمالهم وتجارتهم الخاصة، وعزل أهل الجور من الولاة والعمال،

من ذلك عزله ليزيد بن مسلم عن أفريقية، لأنه كان قاسيا كثير القتل، يشكو منه الناس.

وعرف عمر بن عبدالعزيز قيمة المال العام، ولم ينفقه إلا فيما فيه نفع الأمة، وكان حريصا أشد الحرص

عليه وعلى أوجه إنفاقه، وفور توليه الخلافة أحصى القطائع والأعطيات، فبلغت نصف ما فى بيت المال أو أكثر،

فصعد على المنبر وقال:»أما بعد فإن الخلفاء قد أعطونا عطايا ما كان ينبغى لنا أن نأخذها، وما كان ينبغى

لهم أن يعطوناها وإنى قد بدأت بنفسى وأهل بيتى»، وضم أمواله وأموال زوجته فاطمة بنت عبدالملك

بن مروان وجهازها إلى بيت مال المسلمين، حتى إنه رد فص خاتم كان فى يده، أعطاه له الوليد بن عبدالملك،

وزهد فى المال العام وخرج من جميع ما كان فيه من النعيم فى الملبس والمأكل والمتاع، قبل توليه

الخلافة حيث كان قبلها من أكثر الأمويين رفاهة وأناقة وكان دخله فى كل سنة أربعين ألف دينار،

وترك ذلك كله بعد أن أصبح خليفة المسلمين ولم يبق له دخل سوى أربعمائة دينار فى كل سنة.

كما ترك عمر بن عبدالعزيز قصر الخِلافة فى دمشق وعاد إلى بيته وجلس على الحصير، وأعرض عن ركوب

مراكب الخلافة، وهى الخيول الحسان الجياد، وأمر أن تباع ويوضع ثمنها فى بيت المال، وكان له الكثير

من الثياب فتركها، وأبقى لنفسه واحداً فقط، فكان يغسله يوم الجمعة وينتظره حتى يجف، كما كان يخدم نفسه

بنفسه، ويأكل الغليظ من الطعام، ومن شدة ورعه وخشيته على المال العام خصص سراجا «مصباحا» يكتب

عليه حوائجه، وسراجا لبيت المال يكتب عليه مصالح المسلمين، فلا يكتب على ضوئه لنفسه حرفًا.

وأخذ عمر بن عبدالعزيز أموال جماعة من بنى أمية وردها إلى بيت المال وسماها أموال المظالم،

وفى الوقت نفسه ألغى المُكوس (الضرائب الجائرة) وكان من نتائج هذه السياسة فى الحفاظ على المال

العام أن تدفقت الأموال إلى خزينة بيت المال من موارد الدولة المتنوعة التى حافظ الولاة عليها.

حقوق الطير والبشر:

ورغم تقشفه على نفسه وزهده فى المال العام فإنه كان يرعى حق كل مواطن فى هذا المال ويغدق عليه منه حتى تقوم

الدولة بمسؤولياتها تجاه أفرادها، وتحسين أحوالهم المعيشية، فكتب إلى ولاته ليقضوا عن الغارمين ديونهم.

وبلغ من حرصه على الرفق برعيته، واحترامه لحقوق الإنسان وخاصة ذوى الاحتياجات الخاصة أن جعل لكل

أعمى قائدا يقوده ويخدمه، وخصص للمرضى والأيتام من يقوم بخدمتهم، كما خصص رواتب للعلماء وطلاب

العلم والمؤذنين، وفكّ رقاب الأسرى، وقدم الأعطيات للسجناء مع الطعام والشراب، وحمّل بيت المال تكاليف

زواج مَن لا يملك نفقاته، وفى عهده عم الرخاء وفاض الخير فى بيت المال حتى كان المنادى ينادى كل يوم:

أين الغارمون؟ أين الناكحون؟ أين المساكين؟ أين اليتامى؟ واغتنى كل هؤلاء ولم تعد لهم حاجة إلى المال،

حتى قيل عن عهده: لقد أغنى عمر الناس، فلم يعد هناك من يقبل أخذ الصدقات.

واهتم عمر بن عبدالعزيز حتى بالطير والحيوان، فأمر مسؤول بيت المال بشراء الحبوب

ونثرها على رؤوس الجبال حتى تأكل الطير منها فلا يبقى جائع من بشر أو حيوان.

ورغم ذلك كان عمر بن عبدالعزيز يرتجف من خشية الله خوفا من أن يكون مقصرًا فى حق رعيته، وقالت

زوجته فاطمة: دخلت يومًا عليه وهو جالس فى مصلاه واضعًا يده على خده ودموعه تسيل على خديه، فقلت:

ما لك؟ فقال: ويحك يا فاطمة، إنى قد وليت من أمر هذه الأمة ما وليت، فتفكرت فى الفقير الجائع، والمريض

الضائع، والعارى المجهود، واليتيم المكسور، والأرملة الوحيدة، والمظلوم المقهور، والغريب، والأسير، والشيخ

الكبير، وذى العيال الكثير والمال القليل، وأشباههم فى أقطار الأرض وأطراف البلاد، فعلمت أن ربى عز وجل

سيسألنى عنهم يوم القيامة، وأن خصمى دونهم محمد صلى الله عليه وسلم، فخشيت أن لا تثبت لى حجة عند خصومته.

إعادة تنظيم الدولة من الداخل:

حين تولى عمر بن عبدالعزيز الخلافة كانت الدولة الأموية بلغت أقصى اتساع لها فى الشرق والغرب، وكانت

جيوشها تضيف للدولة بقاعًا جديدة، فكان من أهم أولوياته إعادة تنظيم الدولة من الداخل، والاهتمام بالإنسان ومراعاة

حقوقه، واهتم بنشر الإسلام فى البلاد التى فُتحت أكثر من الاهتمام بالفتح نفسه، فحرص على إرسال الدعاة والعلماء

أكثر من عنايته بإرسال الجيوش والحملات، ورشد حركة الفتوحات ووجّه هذه الأموال إلى العناية بالإنسان،

وهذا يفسر أمره برجوع جيش مسلمة بن عبدالملك الذى كان يحاصر القسطنطينية، فأشفق على الجيش المنهك،

كما أن عمره القصير فى الخلافة، وانشغاله بالإصلاح الداخلى لم يتح له القيام بفتوحات كثيرة.

تدوين السنة:

ومن أهم الأعمال التى اهتم وقام بها عمر بن عبدالعزيز أن الدولة الإسلامية فى عهده تبنَّت تدوين السنة

رسميًا، فأرسل إلى الأمصار يأمر العلماء بجمع الأحاديث وتدوينها، وكتب لأهل المدينة: «انظروا حديث

رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاكتبوه، فإنى خفت دروس العلم، وذهاب أهله»، فظهرت المصنفات

الكبرى فى الحديث وتنوعت مناهجها، لتبقى كتب السنة النبوية ينتفع بها المسلمون عبر الأجيال حتى الآن.


وفاته مريضا أم مسموما؟

اختلفت الروايات عن سبب وفاة عمر بن عبدالعزيز، ويذكر بعضها أنه توفى بسبب مرض السل، بينما تشير

روايات أخرى أكثر ترجيحا إلى أنه مات مسموما، حيث أضمر عددٌ من أقاربه الحقد والضّغينة عليه بسبب

إجبارهم على رد المظالم وإيداع المكاسب التى حصلوا عليها قبل خلافته فى بيت المال، وتجريدهم من

الأموال والقصور التى امتلكوها دون وجه حق، فأوعزوا إلى غلام له ليدس له السم انتقاما منه.

وتوفى خامس الخلفاء الراشدين فى شهر رجب عام 101 هجريا بعد مرضه لمدة عشرين يوما،

عن عمر ناهز أربعين سنة، وقيل إن روحه صعدت إلى بارئها وهو يقرأ: «تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ

نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِى الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ».

وانتقل الخليفة العادل الزاهد المصلح بعد أن أعطى دليلا على أن قائمة الخلافة الراشدة ليست مقتصرة على

الخلفاء الأربعة، بل هى قائمة مفتوحة لكل خليفة راشد يأتى من بعدهم، يقيم العدل ويرعى مصالح البلاد والعباد.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgoghtm hgvha]m gdsj rhwvm ugn Hvfum

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17271
مقتطفات من سيرة عمر بن الخطاب http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17270&goto=newpost Sat, 26 Nov 2022 14:10:10 GMT مقتطفات من سيرة عمر بن الخطاب مقتطفات من سيرة عمر بن الخطاب د. أمين بن عبدالله الشقاوي الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا...

مقتطفات من سيرة عمر بن الخطاب

مقتطفات من سيرة عمر بن الخطاب


مقتطفات من سيرة عمر بن الخطاب

د. أمين بن عبدالله الشقاوي

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين،

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:

فهذه مقتطفات من سيرة علم من أعلام هذه الأمة، وبطل من أبطالها، صحابي

جليل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، نقتبس من سيرته العطرة الدروس والعبر.

هذا الصحابي شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، شهد بدرًا وأحدًا والخندق وغيرها من معارك

المسلمين الفاصلة، ولد بعد حادثة الفيل بثلاث عشرة سنة، وكان من السابقين إلى الإسلام، قال فيه النبي -

صلى الله عليه وسلم - في الحديث المخرج في مسند الإمام أحمد: "إن الله جعل الحق على لسانه وقلبه"[1].

وقال عنه - صلى الله عليه وسلم - كما في الحديث المخرج في الصحيحين من حديث سعد بن أبي وقاص:

"والذي نفسي بيده، ما لقيك الشيطان قط سالكًا فجًا، إلا سلك فجًا غير فجك"[2].

كان إسلامه فتحًا على المسلمين، وفرجًا لهم من الضيق، وكانت هجرته نصرًا، وكانت إمارته رحمة،

تزوج النبي - صلى الله عليه وسلم - من ابنته، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وفي عهده سقطت

دولتي فارس والروم، قال عنه عبد الله بن مسعود: "ما عبد الله جهرة حتى أسلم هذا الرجل".

إنه فاروق هذه الأمة، عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزى القرشي العدوي، أبو حفص، كان إسلامه -

رضي الله عنه - قد تحقق ببشارة النبي - صلى الله عليه وسلم -: فيما رواه الترمذي في

سننه من حديث ابن عباس: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "اللهم أعز الإسلام بأحب

هذين الرجلين ليك: بأبي جهل أو بعمر بن الخطاب"، قال: وكان أحبهما إليه عمر[3].

وروى البخاري في صحيحه من حديث ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: "ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر"[4].

قال ابن عباس: "أول من جهر بالإسلام عمر بن الخطاب"، وصفه أهل السير بأنه كان رجلًا طويلًا جدًا، ومن طوله

إنه إذا ركب الفرس تخط رجلاه بالأرض، ومع طوله فإنه كان ضخمًا عريض المنكبين، مفتول الساعدين، أبيض

مشربًا بالحمرة، وقد وردت أحاديث كثيرة تدل على فضله ومكانته، فمن ذلك ما رواه الترمذي في سننه من حديث

عقبة بن عامر: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب"[5].

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: "كنا جلوسًا عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

قال: بينا أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا أنا بامرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت: لمن هذا القصر؟ فقالت: لعمر فذكرت

غيرته فوليت مدبرًا، قال أبو هريرة: فبكى عمر بن الخطاب فقال: أعليك بأبي وأمي يا رسول الله أغار؟![6].

وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه

وسلم - قال: "بينا أنا نائم رأيت الناس يعرضون علي و عليهم قمص فمنها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل دون ذلك

وعرض علي عمر بن الخطاب وعليه قميص اجتره" قالوا: فما أولته يا رسول الله؟ قال: الدين"[7].

وقد كان - رضي الله عنه - رجلًا ملهمًا، نزل القرآن الكريم في موافقته في عدد من آرائه، ففي الصحيحين

من حديث عمر أنه قال: "وافقت ربي في ثلاث فقلت: يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى؟ فأنزل الله -

عز وجل-: ﴿ وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ﴾ [البقرة: 125] وآية الحجاب قلت: يا رسول الله لو

أمرت نسائك أن يحتجبن؟ فإنه يكلمهن البر والفاجر فنزلت آية الحجاب واجتمع نساء النبي في الغيرة عليه

فقلت لهن: ﴿ عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ ﴾ [التحريم: 5] فنزلت هذه الآية[8].

وكذلك وافقه في أسارى بدر، وفي ترك الصلاة على المنافقين، وفي غيرها من المواضع، وكان - رضي الله عنه -

من أعلم الصحابة وأفقههم، قال عبد الله بن مسعود: لو أن علم عمر وضع في كفة ميزان،

ووضع علم أحياء الأرض في كفة لرجح بهم علم عمر، ولقد كانوا يرون أنه ذهب بتسعة أعشار العلم[9].

تولى الخلافة بعد أبي بكر الصديق، سنة ثلاث عشرة من الهجرة، وكان تقيًا ورعًا زاهدًا، لا تأخذه في الله لومة

لائم، وقد كثرت الفتوحات في عهده، وسقطت دولتي فارس والروم، وكانت هذه من أعظم الإنجازات في عهده،

وأصيب الناس في إحدى سنوات عهده بمجاعة شديدة، أجدبت الأرض، واسودت، وانقطع المطر،

وسمي ذلك العام عام الرمادة، فكان يأكل الخبز والزيت، ويقول: لن أشبع حتى يشبع أطفال المسلمين،

وكان يقول: لو أن بغلة عثرت في طريق العراق لخشيت أن يسألني الله عنها يوم القيامة. وفي صحيح

البخاري من حديث عمرو بن ميمون الأنصاري أنه قال: "شهدت عمر قبل موته بأيام وهو يقول:

لئن سلمني الله لأجعن أرامل العراق لا يحتجن إلى رجل بعدي أبدًا، فما أتت عليه رابعة إلا وأصيب"[10].

وقد أكرمه الله بالشهادة، فكان قتله على يد الغادر الشقي أبي لؤلؤة المجوسي في

سنة ثلاث وعشرين من الهجرة، وهو يؤم الناس لصلاة الفجر، طعنه بسكين ذات شقين.

وروى الإمام أحمد في مسنده من حديث عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه خطب الناس على

المنبر يوم الجمعة فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكر أبا بكر ثم قال:

رأيت رؤيا لا أراها إلا لحضور أجلي، رأيت كأن ديكًا نقرني نقرتين، قال: وذكر لي أنه ديك أحمر،

فقصصتها على أسماء بنت عميس امرأة أبي بكر - رضي الله عنه - فقالت: يقتلكَ رجل من العجم[11].

وروى البخاري في صحيحه من حديث أم المؤمنين حفصة أنه كان يقول: "اللهم ارزقني شهادة

في سبيلك، واجعل موتي في بلد رسولك"[12] فاستجاب الله لدعواته الصالحة.

رضي الله عن عمر، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، وجمعنا به في دار كرامته،

مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقًا.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

المراجع


[1] (9 /144) برقم (٥١٤٥) وقال محققوه: حديث صحيح من حديث ابن عمر.

[2] البخاري برقم (٣٢٩٤)، ومسلم برقم (٢٣٩٦).

[3] برقم (٣٦٨١) وقال: هذا حديث صحيح غريب، وصححه

الألباني في صحيح سنن الترمذي (3 /204) برقم (2907).

[4] برقم (٣٦٨٦).

[5] برقم (٣٦٨٤).

[6] البخاري برقم (٧٠٢٣)، ومسلم برقم (٢٣٩٤).

[7] البخاري برقم (٣٦٩١)، ومسلم برقم (٢٣٩٠).

[8] البخاري برقم (٤٠٢)، ومسلم برقم (٢٣٩٩).

[9] مستدرك الحاكم (4 /39) برقم (٤٥٥٣) وقال: حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه،

والطبراني في الكبير (9 /163) برقم (٨٨٠٩) وقال في مجمع الزوائد (9 /69): رواه الطبراني

بأسانيد ورجال هذا رجال الصحيح غير أسد بن موسى وهو ثقة.

[10] برقم (٣٧٠٠).

[11] (1 /250) برقم (٨٩) وقال محققوه: إسناده صحيح على شرط مسلم.

[12] برقم (١٨٩٠).


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lrj'thj lk sdvm ulv fk hgo'hf

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17270
ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17269&goto=newpost Sat, 26 Nov 2022 11:20:52 GMT ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين أبي محمد عبد الله بن عبد الحكم المقدمة: جمع مؤلف هذا الكتاب (عبد الله بن عبد...

ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز

ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز



خامس الخلفاء الراشدين

أبي محمد عبد الله بن عبد الحكم

المقدمة: جمع مؤلف هذا الكتاب (عبد الله بن عبد الحكم) جزءًا مما جمعه الله للخليفة الراشد (عمر بن عبد العزيز)

من الأخلاق الفاضلة، والسياسة الحكيمة، ووصف فيه بعض ما اتصف به ذلك الإمام العادل من قوة في

الحق على الباطل، وشدة في الله على الأشرار وأهل الأهوال، وتحدث عن تربيته في المدينة، وعن تمسكه

بكتاب الله وسنة رسوله، وما كان فيه من الحلم واللين، وحماية حقوق الرعية.

1- عمر بن عبد العزيز حفيد الفاروق عمر بن الخطاب

نهى (عمر بن الخطاب) في خلافته عن خلط اللبن بالماء، فخرج ذات ليلة في حواشي (المدينة)، فإذا بامرأة

تقول لابنة لها: "ألا تخلطين لبنك فقد أصبحت؟" فقالت الجارية: "كيف أخلط وقد نهى أمير المؤمنين عن

الخلط؟" قالت قد خلط الناس؛ فاخلطي، فما يدري أمير المؤمنين؟" فقالت: "إذا كان عمر لا يعلم فرب عمر

يعلم، ما كنت لأفعله وقد نهى عنه". فوقعت مقالتها من (عمر)، فلما أصبح دعا ولده (عاصم)، فقال:

"يا بني، اذهب إلى موضع كذا كذا، فاسأل عن الجارية ووصفها له". فذهب (عاصم) فإذا هي جارية من

بني هلال، فقال له (عمر): "اذهب يا بني فتزوجها، فما أحراها أن تأتي بفارس يسود العرب"؛ فتزوجها

(عاصم بن عمر)، فولدت له (أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب)، فتزوجها

(عبد العزيز بن مروان) فأتت بـِِِِِِِ (عمر بن عبد العزيز).

استيقظ (الفاروق عمر) ذات ليلة من نومه، فمسح النوم عن عينه، وهو يقول: "مَن هذا الذي من ولد (عمر)

يسمى (عمر) يسير بسيرة (عمر)؟ ورددها مرات. وولد (عمر بن عبد العزيز) بـِِِِِِِ (المدينة)، وكان يذهب إلى

(عبد الله بن عمر) كثيرًا، ثم يرجع إلى أمه، فيقول: "يا أمي أنا أحب أن أكون مثل خالي"، فتؤفف به ثم تقول له:

"اغرب، أنت تكون مثل خالك؟". فلما كبر تولى أبوه (عبد العزيز) ولاية (مصر)؛ فكتب إلى زوجته (أم عاصم)

أن تقدم عليه وتقدم بولدها، فأتت عمها (عبد الله بن عمر) تخبره بكتاب (عبد العزيز) إليها، فقال لها: "يا ابنة

أخي هو زوجك فالحقي به". فلما أرادت الخروج، قال لها: "اتركي ولدك هذا، فإنه أشبهكم بنا أهل البيت"؛

فتركته عنده ولم تخالفه، فلما سألها زوجها عن ولده، فأخبرته خبر (عبد الله)، فَسُرَ بذلك (عبد العزيز)،

وكتب إلى أخيه (عبد الملك) يخبره بذلك، فكتب (عبد الملك) أن يجري عليه ألف دينار في كل شهر.

قدم (عمر) لزيارة أبيه بعد ذلك، فأقام عنده ما شاء الله، وركب حمارًا يومًا فسقط عنه فَشُجَّ رأسه،

فبلغ ذلك (الأصبغ بن عبد العزيز) وكان غلامًا، فضحك لسقوطه، فغضب (عبد العزيز) من (الأصبغ)،

وقال له: "يسقط أخوك فَيُشَجُّ فتضحك سرورًا بما أصابه؟"، قال: "لم يضحكني شماتة به،

ولا سرورًا بسقوطه، ولكني كنت أرى العلامات من أَشَجُّ (بني أمية) مجتمعة فيه إلا الشجة،

فلما سقط وشج سرني ذلك تكامل العلامات فيه؛ فأضحكني، وهو والله أشج (بني أمية)"،

فسكت عنه (عبد العزيز)، وقال: "ما ينبغي أن يكون تأديبه إلا بـِِِِِِِ (المدينة)" فبعثه إلى (المدينة) مرة أخرى.

2- عمر قبل الخلافة وإمارته على (المدينة)

كان (عمر) أكثر (بني أمية) ترفًا وتملكًا، لا يُعرف إلا وهو تعصف ريحه، فتوجد ريحه في المكان الذي يمر فيه،

وكان يمشي مشية تسمى العمرية، فكان الجواري يتعلمنها من حسنها وتبختره فيها. وكانت تربية (عمر)

عند أخواله بـِِِِِِِ (المدينة)، ولما كَبُرَ تولى إمارة المدينة. أرسل (عمر) في ولايته على (المدينة) رسولًا إلى

(سعيد بن المسيب) يسأله عن مسألة، وكان (سعيد بن المسيب) لا يأتي أميرًا ولا خليفة، فأخطأ رسول

(عمر)، وقال لـ (سعيد): "الأمير يدعوك"؛ فأخذ (سعيد بن المسيب) نعليه وقام إليه، فلما رآه (عمر)،

قال له: " عزمت عليك يا (أبا محمد) إلا رجعت إلى مجلسك حتى يسألك رسولنا عن حاجتنا، فإنا لم نرسله

ليدعوك، ولكنه أخطأ، إنما أرسلناه ليسألك". وكان (عمر بن عبد العزيز) إذ كان واليًا على (المدينة)،

إذا بات على ظهر مسجد رسول الله –صلى الله عليه وسلم –

لم تقربه امرأة إعظامًا لمسجد رسول الله –صلى الله عليه وسلم –.

لما قدم (أنس بن مالك) –خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم –من (العراق) إلى (المدينة)، وكان

(عمر) أميرها فصلي (أنس) خلفه، فقال ما صليت خلف إمام بعد رسول الله –صلى الله عليه وسلم

–أشبه صلاة بصلاة رسول الله –صلى الله عليه وسلم -من إمامكم هذا، وكان (عمر بن عبد العزيز)

يتم الركوع والسجود ويخفف القعود والقيام. وخرج (سليمان بن عبد الملك) ومعه (عمر بن عبد العزيز)

إلى الحج، فأصابهم مطر شديد ورعد وبرق، فقال (سليمان): "هل رأيت مثل هذا يا (أبا حفص)؟"،

يا أمير المؤمنين هذا في حين رحمته، فكيف به في حين غضبه؟ وخرج (عمر) ذات ليلة على مركب

له يسير وحده وتبعه (مزاحم) فتقدم (عمر) وتأخر (مزاحم) فنظر (مزاحم) فإذا هو برجل يساير

(عمر)، قال (مزاحم): "فقلت في نفسي، من هذا؟ إن هذا لذو دالة عليه؛ فتحركت للحاق به،

فأدركته فإذا هو وحده لا أرى معه أحدًا غيره، فقلت له: "رأيت معك رجلًا آنفًا، قد وضع يده على

عاتقك وهو يسايرك، فقلت في نفسي، مَن هذا؟ إن هذا ذو دالة عليه؛ فلحقتكما فلم أر أحدًا غيرك.

فقال (عمر): "أو قد رأيته يا (مزاحم)؟" قال (مزاحم): "نعم". قال (عمر): "إني لأحسبك رجلًا

صالحًا، ذلك يا (مزاحم) (الخضر) أعلمني أني سَأَلِي هذا الأمر وأُعان عليه. ولما خرج

(عمر بن عبد العزيز) من (المدينة) التفت إليها وبكى،

وقال يا (مزاحم): "نخشى أن نكون ممن نفت المدينة".

3- (عمر بن عبد العزيز) أميرًا للمؤمنين بعد (سليمان بن عبد الملك)

4- (عمر) خامس الخلفاء الراشدين

5- زهد (عمر) وخوفه من الله

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lgow ;jhf sdvm ulv fk uf] hgu.d.

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17269
الرّحمة المهداة، سيد ولد آدم، حبيب الرّحمن، المختار، http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17268&goto=newpost Fri, 25 Nov 2022 02:00:30 GMT الرّحمة المهداة، سيد ولد آدم، حبيب الرّحمن، المختار، محمد من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة محمد بن عبد الله اسم النبي محمد بالصّلاة...

الرّحمة المهداة، سيد ولد آدم، حبيب الرّحمن، المختار،



محمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

محمد بن عبد الله

اسم النبي محمد بالصّلاة والسّلام عليه

«أحمد، نبي التّوبة، نبي الرّحمة، نبي المرحمة، نبي الملحمة، الرّحمة المهداة، سيد ولد آدم، حبيب الرّحمن،

المختار، المُصطفى، المُجتبى، الصّادق، المصدوق، الأمين، صاحب الشّفاعة والمقام المحمود، صاحب الوسيلة

والفضيلة والدّرجة الرّفيعة، صاحب التاج والمعراج، إمام المُتقين، سيّد المرسلين، قائد الغر المحجلين،

النبي الأمّي، رسول الله، خاتم الأنبياء، الرّسول الأعظم، السراج المنير، النور،[1][2]

الرّؤوف الرّحيم بالمُؤمنين، العروة الوثقى»

الكنية أبو القاسم، أبو الطّيّب.

الولادة 12 ربيع الأول 53 ق هـ[3] 22 أبريل 571م ::مكة المكرمة

الوفاة 12 ربيع الأول 11 هـ / يونيو 632 م :::المدينة المنورة

المهنة رعي الغنم، ::: التجارة

مبجل(ة) في الإسلام، والبابية، والبهائية، والقاديانية والكاودائية

البعث رمضان 13 ق هـ / أغسطس 610 م، غار حراء في مكة المكرمة

المقام الرئيسي حجرة عائشة في المسجد النبوي في المدينة المنورة

تاريخ الذكرى 12 ربيع الأول من كل عام

رموز القرآن

شفيع(ة) العالمين

النسب من العرب من قريش من ولد إسماعيل بن إبراهيم

أمّه ::::آمنة بنت وهب

أبوه :::::عبد الله بن عبد المطلب

أمّهاته بالرضاعة حليمة السعدية، وثويبة

أبوه بالرضاعة (أي زوج مرضعته حليمة السعديّة) الحارث بن عبد العزى

أخوانه بالرضاعة حمزة (عمّه)، وأبو سلمة بن عبد الأسد، وأبو سفيان بن الحارث (ابن عمّه)،

وعبد الله بن الحارث، والشيماء بنت الحارث، وأنيسة بنت الحارث

زوجاته خديجة بنت خويلد، وسودة بنت زمعة، وعائشة بنت أبي بكر، وحفصة بنت عمر بن الخطاب، وزينب بنت

خزيمة، وأم سلمة، وزينب بنت جحش، وجويرية بنت الحارث، وأم حبيبة، وصفية بنت حيي، وميمونة بنت الحارث

أولاده البنون القاسم، وعبد الله، وإبراهيم

أولاده البنات زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة الزهراء

الختم

أَبُو القَاسِم مُحَمَّد بن عَبد الله بن عَبدِ المُطَّلِب (12 ربيع الأول 53 ق هـ - 12 ربيع الأول 11 هـ)

(22 أبريل 571 - 8 يونيو 632) كان زعيمًا دينيًا واجتماعيًا وسياسيًا عربيًا.[4] هو رسول الله إلى

الإنس والجن في الإسلام؛[5] أُرسِل ليُعيد العالَمين إلى توحيد الله وعبادته شأنه شأن كل الأنبياء والمُرسَلين،

وهو خاتمهم، وأُرسِل للنَّاس كافَّة،[6] ويؤمن المسلمون بأنّه أشرف المخلوقات وسيّد البشر،[7] ويعتقدون

فيه العِصمة.[8] عند ذكر اسمه، يُلحِق المسلمون عبارة «‌صلى الله عليه وسلم» مع إضافة «وآله»

و«وصحبه» في بعض الأحيان، لِمَا جاء في القرآن والسنة النبوية مما يحثهم على الصلاة عليه.[9]

ترك النبي محمد أثرًا كبيرًا في نفوس المسلمين، وكثرت مظاهر محبّتهم وتعظيمهم له باتباعهم لأمره

وأسلوب حياته وتعبده لله، وقيامهم بحفظ أقواله وأفعاله وصفاته وجمع ذلك في كتب عُرفت بكتب

السّيرة والحديث النبوي، واحتفالهم بمولده في شهر ربيع الأول في كل عام. وحد محمد ﷺ الجزيرة

العربية في نظام حكم إسلامي واحد، حيث شكل القرآن وتعاليمه وممارساته أساس المعتقد الديني

الإسلامي. اعتبره الكاتب اليهودي مايكل هارت أعظم الشخصيّات أثرًا في تاريخ الإنسانية كلّها

باعتباره «الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحًا مطلقًا على المستوى الديني والدنيوي».[10]

وُلد في مكة في شهر ربيع الأول من عام الفيل، قبل ثلاث وخمسين سنة من الهجرة

(هجرته من مكة إلى المدينة)، ما يوافق سنة 570 أو 571 ميلادياً و52 ق هـ.[11] ولد يتيم الأب،

وفقد أمه في سنّ مبكرة فتربى في كنف جده عبد المطلب، ثم من بعده عمه أبي طالب حيث ترعرع،

وكان في تلك الفترة يعمل بالرعي ثم بالتجارة. تزوج في سنِّ الخامسة والعشرين من خديجة بنت خويلد

وأنجب منها كل أولاده باستثناء إبراهيم. كان قبل الإسلام يرفض عبادة الأوثان والممارسات الوثنية التي

كانت منتشرة في مكة.[12] ويؤمن المسلمون أن الوحي نزل عليه وكُلّف بالرسالة وهو ذو أربعين سنة،

أمر بالدعوة سرًا لثلاث سنوات، قضى بعدهنّ عشر سنوات أُخَر في مكة مجاهرًا بدعوة أهلها، وكل من

يرد إليها من التجار والحجيج وغيرهم. هاجر إلى المدينة المنورة والمسماة يثرب آنذاك عام 622م

وهو في الثالثة والخمسين من عمره بعد أن تآمر عليه سادات قريش ممن عارضوا دعوته وسعوا إلى

قتله، فعاش فيها عشر سنين أُخَر داعيًا إلى الإسلام، وأسس بها نواة الحضارة الإسلامية، التي توسعت

لاحقًا وشملت مكة وكل المدن والقبائل العربية، حيث وحَّد العرب لأول مرة على ديانة توحيدية ودولة

موحدة، ودعا لنبذ العنصرية والعصبية القبلية.[13][14]

محتويات

• 1مصادر سيرته

o 1.1القرآن

o 1.2كتب الحديث

o 1.3كتب السيرة

o 1.4كتب الشمائل والدلائل

o 1.5مصادر أخرى

• 2خلفية تاريخية

• 3نسبه

• 4حياته قبل البعثة

o 4.1ولادته

o 4.2نشأته

o 4.3شبابه

o 4.4زواجه بخديجة

o 4.5مبشرات على قرب مبعثه

• 5حياته بعد البعثة إلى الهجرة

o 5.1نزول الوحي

o 5.2بداية الدعوة

o 5.3الجهر بالدعوة

o 5.4الهجرة إلى الحبشة

o 5.5حصار بني هاشم

o 5.6الخروج إلى الطائف

o 5.7الإسراء والمعراج

o 5.8بيعة العقبة الأولى والثانية

o 5.9الهجرة إلى المدينة

• 6حياته في المدينة

o 6.1تأسيس الدولة الإسلامية

o 6.2بدء الغزوات والقتال العسكري

o 6.3حصار المدينة

o 6.4صلح الحديبية

o 6.5غزوتا خيبر ومؤتة

o 6.6فتح مكة

o 6.7ردود فعل القبائل العربية على فتح مكة

o 6.8حجة الوداع

o 6.9وفاته
• 7بعد وفاته

• 8معجزاته

o 8.1القرآن

o 8.2السنة
o 8.3انشقاق القمر
o 8.4إخباره عن الغيب
o 8.5نبوع الماء من بين أصابعه
o 8.6حديثه مع الحيوانات والجمادات

o 8.7إبراءه المرضى وذوي العاهات
• 9حياته الشخصية
o 9.1زوجاته
 9.1.1أسباب تعدد زوجات النبي
o 9.2أولاده
o 9.3مواليه وخدامه
o 9.4أسماؤه
o 9.5صفته الشكلية
o 9.6مقتنياته وآثاره
o 9.7جانب من حياته
• 10وجهات النظر حول محمد
o 10.1وجهة نظر المسلمين
o 10.2وجهة نظر اليهودية
o 10.3وجهة نظر المسيحية
o 10.4وجهة نظر الغرب
o 10.5وجهات نظر أخرى
• 11مقالات ذات صلة
• 12مراجع
• 13معلومات
• 14وصلات خارجية
مصادر سيرته

كان لشخصية النَّبي محمد تأثير كبير في التاريخ، ولذلك فإنّ حياته وأعماله وأفكاره قد نُوقشت على نطاق واسع

من جانب أنصاره وخصومه على مر القرون. كما اهتم المسلمون قديمًا وحديثًا بسيرة النبي محمد باعتبارها

المنهج العملي للإسلام، فألف علماء الإسلام مؤلفات عديدة وجامعة في سيرته، ودوّنوا كل ما يتعلق بذلك.[15]

االقرآن لمقالة الرئيسة: القرآن

القرآن والذي يُعتبر أهمّ المصادر لمعرفة سيرة النبي محمد وأوثقها.

يُعد القرآن مصدرًا أساسيًا لمعرفة سيرة النبي محمد،[16] كونه أقدم وأوثق مصادر السيرة النبوية، لأنه يرجع

إلى عصر النبي محمد نفسه. كما يتفق المسلمون كافة على مدى العصور على نسخة واحدة منه رغم اختلاف الفرق

الإسلامية.[17][18][19] وإن كان القرآن لم يتناول كل سيرة النبي محمد باستفاضة،[18] إلا أنه ذكر فيه إشارات

كثيرة إلى سيرته إما بصريح العبارة، أو بالإشارة، أو بالتضمين،[20] فذُكر فيه بعضُ شمائلِه، ودلائل نبوته، وأخلاقه

وخصائصه، وعن حالته النفسية، وذُكر فيه أيضًا شيئًا عن غزواته.[21] فقد ورد في القرآن ما يقارب 280 آية في

الغزوات (وهي تساوي نسبة 4,65% من القرآن)[22] جاء بعضها بالإشارة، وبعضها تصريحًا، كغزوات بدر،

وأحد، والخندق، والحديبية، وخيبر، وفتح مكة.[23] فمثلاً اشتملت سورة الأحزاب على تفاصيل من سيرة

محمد مع أزواجه وأصحابه كما تضمنت تفاصيل كثيرة عن غزوة الأحزاب.[24]

كتب الحديث المقالة الرئيسة: حديث نبوي

موطأ مالك ذكر فيه «باب في انتقال نور المصطفى ﷺ في الأصلاب النقيّة واستوداعه في الأرحام المطهرة المرضيّة».

صحيح البخاري والذي يُعتبر أصحّ كتب الحديث عند المسلمين السنة.

قد شغلت السيرة النبوية حيزًا كبيرًا من كتب الحديث، وكلّ من ألّف في الحديث كان يُخصص أقسامًا وأبوابًا وكتبًا

خاصة بما يتعلق بحياة النبي محمد، ودعوته، ومغازيه، وحتى عن صحابته،[25] غير أن تلك الأقسام لم تكن مرتبة

ترتيبًا زمنيًا.[26] ثم إن مقصد مؤلفي هذه الكتب كان منصَبًّا على جمع أقوال النبي محمد وأفعاله وتقريراته

وأحكامه،[26][27] وكانت مشاهد السيرة تأتي في ثناياها ليستدلوا بها على الحكم الشرعي،[27] لذا جاءت

بدون تفصيل بل كانت تقتصر على بعض تلك الأخبار وفق منهج أهل الحديث في الرواية.[16]

اتفق علماء المسلمين على أن أشهر وأقدم كتب الحديث التي زخرت بأخبار السيرة النبوية هو موطأ مالك، حيث

أورد جملة من الأحاديث تتعلق بسيرة النبي محمد وأوصافه وذكر ما يتعلق بالجهاد.[25] وكذلك فعل البخاري في صحيحه،

حيث ذكر جوانب من حياة النبي محمد قبل البعثة وبعدها، وخصص كتابًا في المغازي وآخر في الجهاد،[28] كما ذكر

كثيرًا من خصائصه، ودلائل معجزاته، بما يوازي عُشْر صحيحه.[25] وهكذا فعل مسلم بن الحجاج في صحيحه، حيث

اشتمل على جزء كبير من سيرته وفضائله، وجهاده.[25] وكان كلّ من جاء بعدهم اتبع نفس النهج مع اختلاف في التبويب

والترتيب، كأصحاب السنن أبي داود، والترمذي، ومحمد بن ماجه، والدارمي، وأحمد بن حنبل.[26]

كتب السيرة ::: المقالة الرئيسة: كتب السيرة

بدأت كتابة السيرة النبوية والمغازي في مرحلة متأخرة عن كتابة الأحاديث النبوية، وإن كان الصحابة يهتمون

بنقل سيرته شفاهًا،[29] فكان أول من اهتم بكتابة السيرة عمومًا هو عروة بن الزبير (توفي 92 هـ) ثم أبان بن عثمان

(توفي 105 هـ) ثم وهب بن منبه (توفي 110 هـ) ثم شرحبيل بن سعد (توفي 123 هـ) ثم ابن شهاب الزهري

(توفي 124 هـ)، غير أن جميع ما كتبه هؤلاء قد باد وتلف، فلم يصل إلينا منه شيء، إلا بقايا متناثرة روى بعضها

الطبري.[30][31] وفي الطبقة التي تلي هؤلاء، يأتي محمد بن إسحاق (توفي 152 هـ) والذي اتفق الباحثون على

أنّ ما كتبه يُعدّ أوثق ما كُتب في السيرة النبوية في ذلك العهد،[26] ولكن كتابه «المغازي» لم يصل إلينا، فقام ابن

هشام (توفي 218 هـ) فروى كتاب ابن إسحاق مهذبًا ملخصًا وهو المعروف بكتاب «سيرة ابن هشام».[32] كما

اعتمد الطبري (توفي 310 هـ) بشكل أساسي على أخبار رُويت عن ابن إسحاق في الجزء الخاص بالسيرة النبوية

من كتابه تاريخ الطبري.[33] مصدر آخر ظهر في وقت مبكر هو «المغازي» للواقدي (توفي 207 هـ)، والذي استفاد

منه تلميذه ابن سعد البغدادي (توفي 230 هـ) في كتابه المسمى بـ «الطبقات الكبرى». الكثير من الباحثين تعاملوا

مع هذه المصادر كمصدر صحيح، مع أن دقتها غير مؤكدة.[33] لاحقًا عمل الباحثون على التمييز بين الأساطير

والروايات الدسيسة والمكذوبة من جهة والروايات التاريخية البحتة من جهة أخرى.[34]

كتب الشمائل والدلائل ::: المقالة الرئيسة: علم الشمائل المحمدية

مخطوطة مزخرفة من أوائل القرن الثامن عشر للشمائل المحمدية منسوخة بالخط المغربي بفاس.

تعدّ كتب الشمائل من المصادر الأساسية لمعرفة سيرة النبي محمد،[35] وهي الكتب التي قصد أصحابها العناية

بذكر أخلاق محمد، وعاداته وفضائله، وسلوكه في الليل والنهار،[27] كما تناولت آدابه وصفاته الخَلْقية والخُلُقية.[36]

أبو الحسن علي بن محمد المدائني (توفي 224 هـ) في كتابه «صفة النبي»، ثم كتاب «الشمائل المحمدية» للترمذي

(توفي 279 هـ)، ثم داود بن علي الأصبهاني (توفي 270 هـ) في كتابه «الشمائل المحمدية»،[36] ثم إسماعيل

القاضي المالكي (توفي 282 هـ) في كتابه «الأخلاق النبوية»، كذلك أبو الحسن أحمد بن فارس اللغوي

(توفي 295 هـ) في كتابه «أخلاق النبي».[27] ثم جاء بعدهم في القرون التالية خلق كثيرٌ، منهم

القاضي عياض (توفي 544 هـ) في كتاب «الشفا بتعريف حقوق المصطفى».

أما كتب الدلائل فهي تلك الكتب التي حوت بحسب ما يراه المسلمون من الحجج والبراهين الدّآلة على صدق

وصحّة نبوة محمد، وعلى شمول وعموم رسالته، بدلالات واضحة لا جدل فيها،[37] وفيها الأدلة على معجزاته

وظهور آياته، والردّ على من أنكرها من وجهة نظر المسلمين.[38] وفي كتب السنة النبوية أبواب خُصصت

لعلامات النبوة، كما فعل البخاري ومسلم وغيرهما. أما الكتب المخصصة

لهذا الشأن فهي كثيرة جدًا أشهرها «دلائل النبوة» للبيهقي.

مصادر أخرى

هناك كذلك أنواع أخرى من المصادر، مثل كتب تفسير القرآن وأسباب النزول، ذلك أن علماء المسلمين

يعتمدون بشرح القرآن بشكل أساسي على تفسيرات القرون الإسلامية الأولى، بما في ذلك الآيات التي

تتناول حياة محمد. ومن أمثلتها تفسير ابن كثير وتفسير الطبري وتفسير القرطبي.[39] إضافة إلى

كتب التاريخ التي تتناول التاريخ بشكل عام وتتطرق إلى السيرة النبوية كتاريخ الطبري وتاريخ

ابن خلدون وغيرها.[39] كذلك هناك مصادر غير عربية، منها اليونانية، ومن أقدمهم الكاتب

ثيوفانس في القرن التاسع الميلادي. وهناك السريانية ومن أقدمهم كاتب القرن السابع جون بار بينكاي

[40] مع وجود خمسة كتبة آخرين لا تزيد فترة ذكرهم للنبي عن ثلاثين عام من وفاته.[41]

خلفية تاريخية ::: جزء من سلسلة مقالات حول :: الرسول محمد

˂سيرته :::˂أحداث وجوانب من حياته ::::˂ معجزاته:::: ˂نظراته وآراؤه

˂خلافته :::˂تعظيمه ومدحه في الإسلام :::˂النظرات إليه˂ :::أهل بيته

˂ ::: أوصافه وخصاله˂ :::آثاره ومقتنياته ::: ˂انظر أيضًا ::: بوابة محمد

المقالات الرئيسة: العرب قبل الإسلام وتجارة عربية وآلهة العرب القدماء

أهم القبائل العربية في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام.


من النّاحية السياسية، كانت شبه الجزيرة العربية مفككة، لا توحّدها دولة ولا تديرها حكومة،[42] وكانت الدول

القديمة التي قامت في اليمن ونجد وأطراف العراق والشام قد اندثرت، وطغت البداوة على المدن في تهامة والحجاز،

[43] فكانت القبيلة هي الوحدة السياسية والاجتماعية. فكانت مكة تُدار من قبل الملأ في دار الندوة.[44] والمدينة

المنورة في حالة نزاع دائم بين الأوس والخزرج. أما دولة المناذرة في الحيرة ودولة الغساسنة في الشام فقد

سمح الفرس والروم للدولتين بالنشوء لتكونا حاجزتين تصدان عنهما غزو القبائل العربية، وتتوليان حماية

القوافل التجارية. وقد أسقط الفرس دولة المناذرة سنة 602م قبل البعثة المحمدية بثمانِ سنوات.[43]

ومن النّاحية الاقتصادية، فقد كان بدو العرب يعتمدون على الرعي والتنقل لأماكن الماء، مما يجعلها في

حروب مع بعضها للحصول على الموارد.[43] أما في المدن، فكان يقوم فيها النشاط التجاري والزراعي

والصناعي، فمكة كان يغلب عليها النشاط التجاري، وتتحكم بطرق التجارة بين اليمن والشام، وقد استفادت

مكة من مكانة الكعبة الدينية عند العرب في حماية قوافلها التجارية.[44] أما المدينة فكان يغلب عليها

الزراعة حيث بساتين النخيل والأعناب والفواكه. واستعمل العرب الدينار البيزنطي والدرهم الفارسي في

التبادل التجاري.[43] أما الصناعة فقد عُرفت المدينة بصياغة الحلي الذهبية والفضية، وصناعة

السيوف والرماح والنبال والدروع، كما قامت في المدن العربية حرف الحدادة والصياغة والدباغة،

والغزل والنسيج. وكان العرب يعرفون أنواعًا من المعاملات المالية كالقراض والمضاربة والرهن.[43]

من النّاحية الدينية كانت الوثنية تسود شبه جزيرة العرب بشكل غالب،[45] حيث كانوا يعبدون آلهة يمثلونها

في أصنام مصنوعة من الحجر والخشب بلغ عددها 360 صنمًا حول الكعبة تعبدها القبائل التي تؤم البيت للحج

وتقدم لها القرابين والنذر.[46] كان من أقدمها وأكبرها «هٌبل» (لكنانة وقريش)، و«مَناة» (لهُذَيْل وخزاعة)،

و«الّلات» (لثقيف)، و«العُزَّى» (لقريش وكنانة).[45][47] ومع ذلك بقي لديهم شعائر من بقايا دين إبراهيم

مثل تعظيم الكعبة، والطواف بها، والحج، والعمرة.[45] وكان هناك أفراد من الموحدين على ملة إبراهيم

وإسماعيل كانوا موجودين في مكة عرفوا بالأحناف.[46] تواجدت أيضًا ديانات بشكل محدود

مثل اليهودية في اليمن والمدينة، والنصرانية في نجران والحيرة ودومة الجندل وأطراف الشام.

كذلك وُجد انتشار محدود للمجوسية قادمًا من بلاد الفرس.[46]

نسبه :::: المقالة الرئيسة: نسب محمد بن عبد الله

هو «أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف

(واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر

(واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن

معد بن عدنان». هذا هو المتفق عليه من نسبه، أما ما فوقه ففيه اختلاف كثير، غير أنه ثبت

أن نسب عدنان ينتهي إلى إسماعيل بن إبراهيم.[48][49]

ولم يكن فرعٌ من قريش إلا كان لمحمد فيهم قرابة.[50] ويعتقد المسلمون بأن الله قد اصطفى نبيَّهم محمدًا

واختاره من أزكى القبائل وأفضل البطون وأطهر الأصلاب،[51] حيث قال «خرجتُ من نكاح ولم أخرج

من سفاح من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمّي»،[52] وقال أيضًا «إنَّ الله اصطفى كنانة من ولد

إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم»،[53]

وقال أيضا «نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتفي من أبينا»،[54] وقال «إنَّ الله

خلق الخلق، فجعلني في خير فِرَقِهم، وخير الفرقتين، ثم تخيَّر القبائل فجعلني في خير قبيلة،

ثم تخيَّر البيوت فجعلني في خير بيوتهم، فأنا خيرُهم نفسًا، وخيرُهم بيتًا».[55]

أسماء آباء وأمهات النبي محمد.

• أبوه: هو عبد الله بن عبد المطلب، أمّه «فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم

بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب».[56][57] كان عبد الله أحسن أولاد عبد المطلب

وأعفّهم وأحبّهم إليه،[48] وأصغرهم من بين أولاده،[58] وهو الذبيح، الذي فداه أبوه بمئة من الإبل.

• أمّه: هي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، أمّها «برّة بنت

عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب».[56] كانت آمنة تُعد يومئذٍ

أفضل امرأة في قريش نسبًا وموضعًا،[59] وكان أبوها سيّد بني زهرة نسبًا وشرفًا.[48]

• أعمامه وعمّاته: هم العباس، وحمزة، والزبير، والمقوَّم، والحارث، والغيداق، وقُثم، وعبد الكعبة،

وجَحْل (واسمه المغيرة)، وأبو لهب (واسمه عبد العزَّى)، وأبو طالب (واسمه عبد مناف)، وضرار.[60]

وأما عمّاته، فهنّ عاتكة، وأميمة، وأروى، وأم حكيم (وهي البيضاء)، وبرّة، وصفيّة.[61]

وأسلم منهم حمزة والعباس وصفية، واختُلف في عاتكة وأروى.[62]

• أخواله وخالاته: لم يكن لمحمد أخوال وخالات إلا «عبد يغوث بن وهب»،[61] وكان محمد يقول عن سعد بن أبي

وقاص «هذا خالي فليرني امرؤ خاله»،[63] وذلك لأجل أن سعدًا كان من بني زهرة وكانت أم النبي أيضًا منهم.[61]

حياته قبل البعثة ::: ولادته :::طالع أيضًا: المولد النبوي

رسم في كتاب تركي لمحمد ﷺ عند الولادة. (آمنة تظهر طفلها حديث الولادة لعبد المطلب.

لما بلغ عبد الله بن عبد المطلب ثماني عشرة أو خمساً وعشرين سنة،[64] زوّجه أبوه آمنة بنت وهب من عمّها

«وهيب بن عبد مناف» وقد كانت تعيش عنده.[65] فبنى بها عبد الله في مكة فحملت بمحمد، وكانت آمنة تحدّث أنّها

حين حملت به أُتِيَت فقيل لها «إنّك قد حملت بسيّد هذه الأمّة، فإذا وقعَ على الأرض فقولي "أعيذه بالواحد من شرِّ كل

حاسد"، ثم سمّيه "محمدًا"».[66] ثم لم يلبث أبوه عبد الله حتى خرج إلى الشام للتجارة، فمرّ بالمدينة فأقام عندهم

مريضًا شهرًا ثم تُوفي عن عمر خمسة وعشرين عامًا،[67] ودُفن في «دار النابغة» (وهو رجل من بني عدي بن

النجار)،[65] وكانت آمنة يومئذٍ حامل بمحمد لشهرين (رأي الجمهور)،[51] تاركًا وراءه خمسة جمال، وقطعة

غنم، وجارية حبشية اسمها «بركة» وكنيتها أم أيمن.[65] وبعد أن بقي محمد في بطن أمه تسعة أشهر كملّاً،[68]

وُلد في مكة في شعب أبي طالب،[معلومة 1] في الدار التي صارت تُعرف بدار «ابن يوسف».

[49][69] وتولّت ولادته «الشِّفاء» أم عبد الرحمن بن عوف.[70]

مكان ولادة النبي محمد في شعب أبي طالب،[71] وهي الدار التي اشتراها محمد بن يوسف،

أخو الحجاج من ورثة عقيل بن أبي طالب الذي كان أخذها حين هاجر محمد إلى المدينة المنورة.

ثم جُعلت الدار مسجدًا هُدِم لاحقًا، ثم بُني على أنقاضه «مكتبة مكة المكرمة» عام 1951م.[72]

وقد كان مولده يوم الإثنين،[73] 8 ربيع الأول،[74] أو 9 ربيع الأول[75] أو 12 ربيع الأول

(المشهور عند أهل السنة)،[76][77] أو 17 ربيع الأول (المشهور عند الشيعة)،[49] من عام

الفيل، بعدما حاول أبرهة الأشرم غزو مكة وهدم الكعبة، قيل بعده بشهر، وقيل بأربعين يومًا،

وقيل بخمسين يومًا (وهو المشهور)،[78][79] ويوافق ذلك 20 أبريل[78] أو 22 أبريل

سنة 571 م على الأصحّ[48] (أو 570 وحتى 568 أو 569 حسب بعض الدراسات).[80]

ويُروى بأن محمدًا قد وُلد مختونًا مسرورًا (مقطوع السرّة)،[79] بينما هناك روايات أخرى

تؤيد أن عبد المطلب ختنه يوم سابعه وجعل له مأدبة.[75][79] وكانت أمّه تحدّث أنّها لم

تجد حين حملت به ما تجده الحوامل من ثقل ولا وحم، ولمّا وضعته وقع إلى الأرض مستقبل القبلة

رافعًا رأسه إلى السماء،[76] مقبوضة أصابع يديه مشيرًا بالسبابة كالمسبّح بها.[81]

مِن قَبلها طِبتَ في الظِّلال وفي مستودِع حيث يُخصَف الوَرَق

ثُم هبطتَ البلاَد لا بشرٌ أنت ولا مضغةٌ ولا علق

بل نُطفةٌ تركب السَّفينَ وقد ألجَم نسرًا وأهله الغرق

تُنقَل من صالب إلى رَحم إذا مضى عالم بدا طَبَق

ثم احتوى بيتك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق

وأنتَ لمَّا وُلدتَ أشرقت الـ أرضُ وضاءت بنورك الأفُق

فنحن في ذلك الضِّياء وفي النُّور وسبل الرشاد نخترق

— العباس بن عبد المطلب[82][83][84]

وأنّها رأت حين ولدته كأنّه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام.[85] قالت أمّ عثمان بن أبي العاص «حضرتُ

ولادة رسول الله ﷺ، فرأيت البيتَ حين وضع قد امتلأ نورًا، ورأيت النجوم تدنو حتى ظننتُ أنها ستقعَ عليّ».

آباؤهم حين سمعوا بذكر محمد وبقرب زمانه وأنه يُبعث في تهامة فيكون ولدًا لهم.[81] وقد علمت اليهود

آنذاك بولادة محمد، يقول حسان بن ثابت «والله إني لغلام يفعة، ابن سبع سنين أو ثمان، أعقل كل

ما سمعت، إذ سمعت يهوديًا يصرخ بأعلى صوته على أطمة بيثرب: يا معشر يهود، حتى إذا

اجتمعوا إليه، قالوا له: ويلك ما لك؟ قال: طلع الليلة نجم أحمد الذي ولد به».[86]

نشأته :::: طالع أيضًا: حادث شق الصدر

كان أوّل من أرضعته بعد رضاعه من أمّه بأسبوع ثويبة مولاة أبي لهب،[48] كان قد أعتقها، فأرضعت محمدًا

لأيام بلبن ابن لها يُقال له «مسروح»، وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب وأبا سلمة المخزومي،[69]

وقيل بل أرضعتهما معه.[87] ويروي البخاري أنه «لما مات أبو لهب رآه بعض أهله بمنامه، قال له:

ماذا لقيت؟ قال أبو لهب: لم ألقَ بعدكم (أي لم ألقَ بعدكم خيرًا) غير أني سُقيت في هذه بعتاقتي ثويبة».[88]

وكانت أم أيمن تحضنه حتى كبر،[89] وكان يقول لها «يا أُمّه»، وكان إذا نظر إليها قال «هذه بقية أهل بيتي».[90]

كان من عادة العرب أن يلتمسوا المراضع لمواليدهم في البوادي،[70] فجاءت نسوة من بني سعد بن بكر

يطلبنَ أطفالًا يرضعنهم فكان محمد من نصيب حليمة بنت أبي ذؤيب لتُرضعه مع ابنها «عبد الله» في بادية

بني سعد، وزوجها هو «الحارث بن عبد العزى»، وكان لهما ابنتان «أنيسة» و«حذافة» ولقبها الشيماء

والتي كانت تحضن محمدًا مع أمّها إذا كان عندهم.[86] وأجمع رواة السِّير أنَّ بادية بني سعد كانت تعاني

إذ ذاك سنةً مجدبةً، فلما جاء محمد إلى باديتهم عادت منازل حليمة مخضرّة وأغنامها ممتلئة الضرع.[51]

عاش محمد معها سنتين حتى الفطام وقد كانت حليمة تذهب به لأمه كل بضعة أشهر لزيارتها، فلما

انتهت السنتين عادت به حليمة إلى أمّه لتقنعها بتمديد حضانته خوفًا من وباء بمكة وقتها ولبركة

رقين أمثال نيكلسون،[معلومة 2][89] فأعادته حليمة إلى أمه. رَوى مسلم تلك الحادثة فقال:[93]

أن رسول الله ﷺ أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب،

فاستخرج منه علقة، فقال: هذا حظ الشيطان منك. ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأمه

(جمعه وضم بعضه إلى بعض) ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه (مرضعته) فقالوا:

إن محمدًا قد قُتل، فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس: وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره.

تُوفيت أمّه، وهو ابن ست سنوات[87][92] أثناء عودتهم من زيارة لأخواله من بني عدي بن النجار، بمكان

يسمى الأبواء،[70] فحضنته أم أيمن، وحملته إلى جدّه عبد المطلب ليكفله بعد ذلك ليعيش معه بين أولاده.

[87] وفي السنة الثامنة من عمره،[94] توفي جده عبد المطلب، بعد أن اختار له أبا طالب ليكفله، ويقوم بشؤونه.[92]

شبابه :::: دير الراهب بحيرى في بصرى في الشام.

لم يكن عمّه أبو طالب ذا مال وفير، فاشتغل محمد برعي الغنم وكان يأخذ عليه أجرًا[91] مساعدةً منه لعمّه،[89]

قال «ما بعث الله نبيًا إلا رعى الغنم. فقال أصحابه: وأنت؟ فقال: نعم، كنت أرعاها على قراريط (أجزاء من الدراهم

والدنانير) لأهل مكة».[95] بينما أنكر الشيعة خبر رعيه الغنم.[92] وفي الثانية عشر من عمره،[96] سافر مع

عمه أبي طالب إلى الشام للتجارة، فلما نزلوا «بصرى» في الشام مرّوا على راهب اسمه «بحيرى»،[87] وكان

عالمًا بالإنجيل، فجعل ينظر إلى محمد ويتأمّله، ثم قال لأبي طالب «ارجع بابن أخيك إلى بلدك واحذر عليه اليهود

فوالله إن رأوه أو عرفوا منه الذي أعرف ليبغنه عنتًا، فإنه كائن لابن أخيك

شأن عظيم نجده في كتبنا وما ورثنا من آبائنا».[97][98]

لُقّب محمد في مكة «بالأمين»،[70] فكان الناس يودعون أماناتهم عنده. كما عُرف عنه أنه لم يسجد لصنم قطّ،

رغم أنتشار ذلك في قريش،[12][89] ولم يشارك شبابهم في لهوهم ولعبهم،[91] وإنما كان يشارك كبرائهم

في حربهم ومساعدتهم بعضًا بعضًا، ففي الرابعة عشر من عمره، وقيل في العشرين من عمره،[78] حدثت

حرب الفجار بين كنانة وقيس عيلان، وشارك محمد مع قريش ضمن بني كنانة لأن قريش من كنانة، وأما

خصومهم قيس وعيلان فكان منهم قبائل هوازن وغطفان وسليم وعدوان وفهم وغيرهم من القبائل

القيسية،[99] فشارك محمد فيها.[99] وقال النبي محمد عن حرب الفجار:«قد حضرته مع عمومتي،

ورميت فيه بأسهم، وما أحب أني لم أكن فعلت»، [100] وقال عن حرب الفجار كذلك:«كنت أنبل على

أعمامي»، [101] وقال عنها أيضا:« ما سرني أني لم أشهده إنهم تعدوا على قومي عرضوا عليهم أن

يدفعوا إليهم البراض صاحبهم فأبوا».[102] كما شارك قريشًا في «حلف الفضول» وهو ميثاق عقدته

قريش في دار عبد الله بن جدعان بمكة، وتعاهدت فيه أن تحمي الضعفاء والمظلومين، قال محمد «لقد

شهدتُ في دار عبد الله بن جدعان حِلفًا، لو دُعيت به في الإسلام لأجبتُ».[103] ولمّا أصاب الكعبة

سيل أدّى إلى تصدّع جدرانها، قرر أهل مكة تجديد بنائها،[91] وفي أثناء ذلك اختلفوا فيمن يضع الحجر

الأسود في موضعه، فاتفقوا على أن يضعه أول شخص يدخل عليهم، فلما دخل عليهم محمد وكان عمره

خمسًا وثلاثين سنة،[96] قالوا «هذا الأمينُ، قد رَضينا بما يقضي بيننا»،[96] فأمر بثوب فوضع

الحجر في وسطه وأمر كل قبيلة أن ترفع بجانب من جوانب الثوب ثم أخذ الحجر فوضعه موضعه.[104]

زواجه بخديجة :::: المقالة الرئيسة: خديجة بنت خويلد


القبة التي كانت مبنية على قبر خديجة في مقبرة المعلاة.

كانت خديجة بنت خويلد امرأةً تاجرةً ذات شرف ومال،[70] فبلغها عن محمد ما بلغها من أمانته، فعرضت عليه

أن يخرج بمالها إلى الشام متاجرًا وتعطيه أفضلَ ما كانت تعطي غيره من التجّار،[105] فقبل وخرج ومعه غلامها

«ميسرة»، فقدما الشام فنزلا في سوق بصرى في ظل شجرة قريبة من صومعة راهب يُقال له «نسطورا»،[106]

فاطلع الراهب إلى ميسرة وقال له «ما نزل تحت هذه الشجرة قطّ إلا نبيّ»،[107] وكان ميسرة إذا اشتد الحرّ يرى

ملكين يظلانه من الشمس وهو على بعيره.[108] فلما أقبل عائدًا إلى مكة قدم على خديجة بمالها وقد ربحت ضعف

ما كانت تربح.[105] بعد ذلك عرضت خديجة عليه الزواج بواسطة صديقتها «نفيسة بنت منيّة»،[109] فرضى

بذلك، وعرض ذلك على أعمامه، فخرج معه عمّه حمزة بن عبد المطلب حتى خطبها من عمّها «عمرو بن أسد»،

[110][111] وقيل بل خطبها له أبو طالب.[112] ثم تزوجها بعد أن أصدقها عشرين بكرة، وكان سنّه خمسًا

وعشرين سنة وهي أربعين سنة،[113] وقيل بل كانت خمسًا وعشرين سنة،[114] أو ثمانية وعشرين سنة.

[115] وكانت خديجة أول امرأة تزوجها محمد ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت[108] بعد ما بقيت معه

خمسًا وعشرين سنة، عشرًا بعد المبعث وخمس عشرة قبله.[76] وبحسب أهل السنة فإنه قد تزوج خديجة

قبل محمد وهي بِكر «عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم» (وولدت له هند) ثم مات عنها فتزوجها

«أبو هالة النباش بن زرارة» (وولدت له هند وهالة).[105] بينما رفض الشيعة ذلك، وقالوا إنَّ محمدًا تزوجها بكرًا.[116]

جزء من سلسلة الإسلام عن ::: الأنبياء المذكرون في القرآن

• آدم :: • إدريس • نوح • هود • صالح• إبراهيم• لوط

• إسماعيل • إسحاق• يعقوب• يوسف• أيوب• شعيب• موسى

• هارون • يوشع بن نون• داود• سليمان• ذو الكفل• إلياس• اليسع

• يونس• زكريا • يحيى • •عيسى • • محمد•

بوابة الإسلام

أنجب محمد من خديجة كل أولاده إلا إبراهيم. وحين تزوج خديجة، أعتق حاضنته أم أيمن فتزوجها

«عبيد بن زيد من بني الحارث»، فولدت له أيمن،[117] فصحب محمدًا حين بُعث وتوفي شهيدًا يوم حنين،[118]

وقيل يوم خيبر.[117] وكان زيد بن حارثة لخديجة فوهبته لمحمد، فأعتقه وزوجه أم أيمن بعد النبوة

فولدت له أسامة،[119] وتوفيت بعدما توفي محمّد بخمسة أشهر.[120]

مبشرات على قرب مبعثه

المقالة الرئيسة: البشارات ببعثة الرسول محمد


يؤمن المسلمون بأن الله لم يبعث نبيًا إلا وأخذ عليه الميثاق لئن بُعث محمدًا وهو حيّ ليؤمننّ به وينصرنّه،

ويأمر قومه بذلك،[121] وكان محمدٌ يقول «أنا دعوة إبراهيم، وكان آخر من بشّر بي عيسى بن مريم».[122]

وقد ورد في كتب السير بأن الأحبار من اليهود والكهّان من النصارى ومن العرب كانوا قد تحدّثوا

بأمر النبي محمد قبل مبعثه لمّا تقارب زمانه،[123] فأمّا الكهّان من العرب فأتتهم به الشياطين

من الجن مما تسترق من السمع في السماء قبل أن تُحجَب عن ذلك برمي النجوم والشهب

بمبعث النبي محمد،[123] وأما الأحبار من اليهود والرهبان من المسيحيين فلِما وجدوا في

كتبهم من صفته وصفة زمانه، وما كان من عهد أنبيائهم إليهم أن يتبعوه وينصروه إذا بعث فيهم.

قال ابن عباس «كانت يهود خيبر تقاتل غطفان فلمّا التقوا هُزمت يهود خيبر فعاذت اليهود بهذا الدعاء فقالت

«اللهم إنا نسألك بحقّ محمد النبيّ الأميّ الذي وعدتنا أن تخرجه لنا في آخر الزمان إلا نصرتنا عليهم»، فكانوا

إذا التَقَوا، دعوا بهذا الدعاء فهزموا غطفان، فلما بُعث النبي ﷺ كفروا به فأنزل الله ﴿وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ

عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ﴾».[124] ومما ورد في قصة إسلام سلمان الفارسي أنه قال له أحد الرهبان «قد أظلّ زمان نبي،

مبعوث بدين إبراهيم يخرج بأرض العرب، مهاجره إلى الأرض بين حرّتين بينهما نخل، به علامات لا تخفى، يأكل

الهديّة ولا يأكل الصّدقة، بين كتفيه خاتم النبوة، فإن استطعت أن تلحق بتلك البلاد فافعل».[123] وعن عامر بن ربيعة

أنه قال: «سمعت زيد بن عمرو بن نفيل يقول أنا أنتظر نبيًا من ولد إسماعيل ثم من بني عبد المطلب بن هاشم ولا

أراني أدركه، وأنا أؤمن به وأصدّقه وأشهد أنه نبيّ، فإن طالت بك مدة فرأيته فأقرئه مني السّلام، وسأخبرك ما نعته

حتى لا يخفى عليك. قلت: هلمّ. قال: هو رجل ليس بالقصير ولا بالطويل ولا بكثير الشعر ولا بقليله وليست تفارق عينيه

حمرة وخاتم النبوة بين كتفيه، واسمه أحمد، وهذا البلد مولده ومبعثه، ثم يخرجه قومه منها، ويكرهون ما جاء به حتى

يهاجر إلى يثرب فيظهر أمره، فإيّاك أن تخدع عنه فإني طفت البلاد كلها أطلب دين إبراهيم، فكل من أسأل من اليهود

والنصارى والمجوس يقولون «هذا الدين وراءك» وينعتونه مثل ما نعته لك ويقولون «لم يبق نبي غيره»».[125]

وقد كان محمد يرى قبل بعثته أمورًا، من ذلك ما قاله «إني لأعرف حجرًا بمكة كان يسلّم علي قبل أن أُبعث،

إني لأعرفه الآن»،[126] وكان إذا خرج لحاجة أبعد حتى تحسر عنه البيوت ويفضي إلى شعاب مكة وبطون

أوديتها، فلا يمرّ بحجر ولا شجر إلا قال «السلام عليك يا رسول الله» يمينه وعن شماله وخلفه فلا يرى إلا

الشجر والحجارة. فمكث كذلك يرى ويسمع، حتى جاءه جبريل في غار حراء.[127]


حياته بعد البعثة إلى الهجرة :::: نزول الوحي

غار حراء، حيث نزل الوحيُ من الله على محمد.


جبل النور في مكة.

لما بلغ محمد سنَّ الأربعين، اعتاد أن يخرج إلى غار حراء (طوله 2.16 م، وعرضه 0.945 م)[128]

في جبل النور على بعد نحو ميلين من مكة،[91] وذلك في كل عام،[127] فيأخذ معه الطعام والماء ليقيم

فيه شهرًا بأكمله ليتعبد ويتأمّل.[129] ويعتقد المسلمون بأنه في يوم الاثنين،[130] 17 رمضان[131]

أو 24 رمضان،[127][132] أو 21 رمضان، الموافق 10 أغسطس سنة 610م،[128] أو 27 رجب

(المشهور عند الشيعة)،[133] نزل الوحي لأول مرّة على محمد وهو في غار حراء، تروي عائشة

بنت أبي بكر قصة بدء الوحي، والتي أنكر الشيعة معظمَ ما جاء فيها:[134][135]

أول ما بدأ به رسول الله ﷺ من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح،

ثم حُبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء، فيتحنّث فيه الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله، ويتزوّد لذلك، ثم

يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحقّ وهو في غار حراء، فجاءه المَلك فقال: اقرأ، قال: ما أنا بقاريء.

قال: فأخذني فغطّني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ، قلت: ما أنا بقاريء، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ

مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقاريء، فأخذني فغطني الثالثة، ثم أرسلني فقال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي

خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ فرجع بها رسول الله ﷺ

يرجف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال: زمّلوني زملّوني، فزمّلوه حتى ذهب عنه الروع، فقال

لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي. فقالت خديجة: كلا والله ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرّحم، وتحمل

الكلّ، وتكسب المعدوم، وتُقرِي الضيف، وتُعين على نوائب الحقّ. فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد

بن عبد العزى، ابن عم خديجة، وكان امرءًا تنصّر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من

الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي، فقالت له خديجة: يا ابن عمّ، اسمع من

ابن أخيك. فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله ﷺ خبر ما رأى، فقاله له ورقة: هذا الناموس

الذي نزل الله به على موسى، يا ليتني فيها جذع، ليتني أكون حيًا إذ يُخرجك قومك، فقال رسول الله ﷺ: أوَمخرجيّ هم؟

قال: نعم، لم يأتِ رجل قطّ بمثل ما جئتَ به إلا عُودِي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا

وبعد تلك الحادثة، فَتَر عنه الوحي مدة، قيل أنها أربعون ليلة وقيل أقلّ من ذلك، ورجّح البوطي ما رواه البيهقي

من أن المدة كانت ستةَ أشهر،[51][136] حتى انتهت بنزول أوائل سورة المدثر. ثم بدأ الوحي ينزل ويتتابع مدة

ثلاثة وعشرين عامًا حتى وفاته.[137] فكان أول ما نزل من القرآن بعد أول سورة العلق، أول سورة القلم،

والمدثر والمزمل والضحى والليل.[125] وعن كيفية نزول الوحي عليه، كان يقول «أحيانًا في مثل صلصلة

الجرس، فهو أشده عليّ فيفصم عني وقد وعيت ما قال، وأحيانًا يتمثل لي الملك رجلاً فيكلمني فأعي ما يقول»،

قالت عائشة: «ولقد رأيتُه ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد، فيفصِم عنه، وإنَّ جبينه ليتفصَّد عرقًا».

[138] وفي نفس تلك الفترة حدثت له حادثة شق الصدر للمرّة الثانية.[139][140]

بداية الدعوة :::: المقالة الرئيسة: بداية الدعوة المحمدية

الصلاة كانت أول ما نزل من الأحكام على المسلمين في بداية الدعوة.


قال النبي محمد «ما دعوتُ أحدًا إلى الإسلام إلا كانت فيه عنده كبوة ونظر وتردد، إلا ما كان من

أبي بكر بن أبي قحافة ما عَكَم عنه حين ذكرته له وما تردد فيه».[141]

يعتقد المسلمون بأن محمدًا بُعث للناس كافة، فقد قال عن نفسه «أنا رسولُ من أدركتُ حيًا، ومن يولد بعدي»،[142]

فبعد نزول آيات سورة المدثر،[143] بدأ يدعو إلى الإسلام الكبيرَ والصغيرَ، والحر والعبد، والرجال والنساء،

فكان أوّل النّاس إيمانًا به بحسب الرواية السنية زوجته خديجة بنت خويلد،[144] ثمّ ابن عمّه علي بن أبي طالب،[145]

(وهو أول الناس إيمانًا بحسب الشيعة)[146] وكان صبيًا يعيش في كفالة محمد معاونةً لأبي طالب،[147] وهو

يومئذٍ ابن عشر سنين[148][149]، وقيل ثمان سنين، وقيل غير ذلك.[150] ثم أسلم زيد بن حارثة مولى محمد

ومتبنّاه قبل تحريم ذلك في الإسلام، فكان أول ذكر أسلم وصلّى بعد علي بن أبي طالب،[141] وفي رواية الزهري أن

زيد بن حارثة كان أول الرجال إسلامًا.[147] ثم أسلم صديقه المقرّب أبو بكر بن أبي قحافة،[141] وقيل بل أسلم قبل

علي بن أبي طالب،[151] قال أبو حنيفة «بل هو أول من أسلم من الرجال، وعليًا أول من أسلم من الصبيان».

[152][153] ولمّا أسلم أبو بكر أظهر إسلامه فكان أول من أظهر الإسلام في مكة،[154] وجعل يدعو إلى الإسلام من

وثِقَ به من قومه ممن يجلس إليه، فأسلم بدعائه عثمان بن عفان، وعبد الرحمن بن عوف، وطلحة بن عبيد الله، والزبير

بن العوام، وسعد بن أبي وقاص.[143][151] ويُروى أنّ أبا بكر رأى رؤيا قبل إسلامه، ذلك أنه رأى القمر ينزل إلى مكة،

ثم رآه قد تفرّق على جميع منازل مكة وبيوتها، فدخل في كل بيت منه شعبة، ثم كأنه جمع في حجره، فقصّها على بعض

الكتابيين فعبرها له بأن «النبي المنتظر الذي قد أظل زمانه تتبعه وتكون أسعد الناس به».[149]

وكان محمد في بداية أمره يدعو إلى الإسلام مستخفيًا حذرًا من قريش مدة ثلاث سنين.[155] وكان من أوائل ما

نزل من الأحكام الأمر بالصلاة، وكانت الصلاة ركعتين بالصباح وركعتين بالعشيّ،[149] فكان محمد وأصحابه إذا حضرت

الصّلاة ذهبوا في الشِّعاب فاستخفوا بصلاتهم من قومهم.[156] وكان المسلمون الأوائل يلتقون بمحمد سرًا، ولما بلغوا

ثلاثين رجلاً وامرأةً، اختار لهم محمد «دار الأرقم بن أبي الأرقم» عند جبل الصفا ليلتقي بهم

فيها لحاجات الإرشاد والتعليم.[155] وبقوا فيها شهرًا،[157] لحين ما بلغوا ما يقارب أربعين

رجلاً وامرأةً، فنزل الوحي يكلف الرسول بإعلان الدعوة والجهر بها.[158]

الجهر بالدعوة :::جبل الصَّفا من داخل المسجد الحرام في مكة، والذي جهر عنده محمد لأول مرّة بدعوته.

بعد مرور ثلاث سنوات من الدعوة سرًا، بدأ محمد بالدعوة جهرًا بعدما تلقّى أمرًا من الله بإظهار دينه،

عن علي بن أبي طالب أنه قال: «لما نزلت «وأنذر عشيرتك الأقربين» جمع رسول الله ﷺ قرابته، فاجتمع

له ثلاثون رجلاً، فأكلوا وشربوا، فقال لهم: من يضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معي في الجنة

ويكون خليفتي في أهلي؟ فقال علي: أنا».[159][160][161] ويروي ابن عباس فيقول:[162]

لمّا أنزلت «وأنذر عشيرتك الأقربين» صعد رسول الله ﷺ على الصّفا فقال: يا معشر قريش! فقالت قريش:

مالك يا محمد؟ قال: أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً بسفح هذا الجبل أكنتم تصدقونني؟ قالوا: نعم، أنت عندنا غير متَّهم،

وما جربنا عليك كذبًا قطّ. قال: فإنّي نذيرٌ لكم بين يدي عذابٍ شديدٍ، يا بني عبد المطلب! يا بني عبد مناف! يا بني

زهرة! إنّ الله أمرني أن أُنذر عشيرتي الأقربين، وإنّي لا أملك لكم من الدنيا منفعة ولا من الآخرة نصيبًا، إلا أن تقولوا

لا إله إلا الله. فقال أبو لهب: تبًا لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا؟ فأنزل الله «تبت يدا أبي لهب وتب»

الشهادتان «لا إله إلا الله محمد رسول الله» التي كان يدعو لهما النبي محمد.

وبحسب رواية عن الزهري فإن قريشًا لم تعاد محمدًا ودعوتَه إلا بعد أن نزلت آيات في ذم الأصنام وعبادتها،[162]

في حين يتمسك مفسرو القرآن وأغلب كتاب السيرة بأن المعارضة تزامنت مع بدء الدعوة الجهرية للإسلام.[163]

فاشتدت قريش في معاداتها لمحمد وأصحابه، وتصدّوا لمن يدخل في الإسلام بالتعذيب والضرب والجلد والكيّ، حتى

مات منهم من مات تحت التعذيب،[155] قال ابن مسعود «أول من أظهر الإسلام بمكة سبعة: رسول الله ﷺ، وأبو بكر،

وبلال وخباب وصهيب وعمار وسمية. فأما رسول الله ﷺ وأبو بكر فمنعهما قومهما، وأما الآخرون فأُلبسوا أدرع الحديد

ثم صُهروا في الشمس وجاء أبو جهل إلى سمية فطعنها بحربة فقتلها».[164] حتى محمدًا قد ناله نصيب من عداوة

قريش، من ذلك ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص «بينما رسول الله ﷺ يصلي بفناء الكعبة إذ أقبل عقبة بن أبي معيط

فأخذ بمنكب رسول الله ﷺ ولوى ثوبه في عنقه فخنقه خنقًا شديدًا، فأقبل أبو بكر فأخذ بمنكبه ودفع عن رسول الله ﷺ وقال:

أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبيّنات من ربّكم».[165] وقد كان من أشدّهم معاداة لمحمد وأصحابه أبو جهل،

وأبو لهب، والأسود بن عبد يغوث، والحارث بن قيس بن عدي، والوليد بن المغيرة وأمية بن خلف،

وعقبة بن أبي معيط،[162] حتى دعا على بعضهم قائلاً: «اللهم عليك بعمرو بن هشام، وعتبة بن ربيعة، وشيبة

بن ربيعة، والوليد بن عتبة، وأمية بن خلف، وعقبة بن أبي معيط، وعمارة بن الوليد».[166]

سلكت قريش طريق المفاوضات لثني محمد عن دعوته، فأرسلت عتبة بن ربيعة أحد ساداتهم يفاوضه، فلما سمع

القرآن عاد لقريش وقال «أطيعوني وخلّوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه فاعتزلوه، فوالله ليكوننّ لقوله الذي سمعت

منه بنبأ عظيم، فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم، وإن يظهر على العرب فملكه ملككم وعزّه عزّكم». ثم حاولوا

مرات كثيرة بعرض المال عليه والزعامة، لكن محمدًا كان يرفض في كل مرة.[155] ولما كان محمد في حصانة

عمّه أبي طالب، أرسلوا وفودًا لعمّه يعاتبونه مرات عديدة،[163] حتى صعُب على أبي طالب فراق قومه وعداوتهم له،

فقال لمحمد «يا ابن أخي، إنّ قومك قد جاؤوني وقالوا كذا كذا، فأبق عليَّ وعلى نفسك، ولا تحمِّلني من الأمر ما لا

أطيق أنا ولا أنت، فاكفف عن قومك ما يكرهون من قولك»، فظنّ محمد أن قد بَدَا لعمّه فيه، وأنه خاذله ومُسْلمه،

وضعف عن القيام معه. فقال محمد كلمته المشهورة «يا عمّ، لو وُضعت الشمس في يميني، والقمر في يساري،

ما تركتُ هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك في طلبه». ثم بكى محمد، فقال له أبو طالب

«يا ابن أخي، إمضِ على أمرك وافعل ما أحببت، فوالله لا أسلمك لشيء أبدًا».[167][168]

الهجرة إلى الحبشة

موقع مملكة أكسوم الحبشية، وجهة أصحاب محمد للهجرة هربًا من الاضطهاد.

لما اشتد البلاء على المسلمين، أذن لهم محمد بالهجرة إلى الحبشة عند الملك أصحمة النجاشي، قائلاً لهم

«إنّ بأرض الحبشة ملكًا لا يُظلَم أحدٌ عنده، فالحقوا ببلاده حتى يجعل الله لكم فرجًا ومخرجًا مما أنتم فيه»،

فخرج 11 رجلاً و4 نسوة،[169] على رأسهم عثمان بن عفان وزوجته رقية بنت محمد،[170] في شهر

رجب من سنة خمس من البعثة (8 ق هـ)،[171] وكان رحيل هؤلاء تسللًا في الليل، خرجوا إلى البحر

وقصدوا «ميناء شعيبة»، وكانت هناك سفينتان تجاريتان أبحرتا بهم إلى الحبشة،[172] فكانت أول هجرة في الإسلام.

موضع السجود في آخر سورة النجم والذي سجد عند تلاوته كل من سمعه من النبي محمد.

وفي أعقاب الهجرة إلى الحبشة، وتحديدًا في شهر رمضان، خرج النبي محمد إلى الحرم، وفيه جمع كبير من قريش،

فقام فيهم، وفاجأهم بتلاوة سورة النجم، ولم يكن أولئك قد سمعوا القرآن من قبل، لأنهم كانوا مستمرين على ما

تواصوا به من قولهم ﴿لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون﴾،[172] حتى إذا تلا في خواتيم هذه

السورة آية ﴿فاسجدوا لله واعبدوا﴾ ثم سجد، فسجد معه كل من كان حاضرًا من قريش،[173] إلا شيخًا أخذ

كفًا من حصى فرفعه إلى جبهته وقال: «يكفيني هذا»،[174] فشاع أن قريشًا قد أسلمت.[171]

ولما بلغ المسلمين في الحبشة أن أهل مكة قد أسلموا، رجع ناس منهم إلى مكة، فلم يجدوا ما أُخبروا به

صحيحًا، فلم يدخل أحدٌ مكة إلا مستخفيًا، أو في جوار رجل من قريش،[172] ثم رجعوا وسار معهم جماعة

إلى الحبشة، وهي الهجرة الثانية،[171] فكان جميع من لحق بأرض الحبشة وهاجر إليها من المسلمين،

سوى أبنائهم الذين خرجوا بهم صغارًا أو ولدوا بها، 83 رجلاً.[170] ولما رأت قريش أنّ أصحاب محمد

قد أمنوا في الحبشة، بعثوا عبد الله بن أبي ربيعة وعمرو بن العاص محمّلين بالهدايا للنجاشي وبطارقته

علّه يخرج المسلمين من دياره، فدعى النجاشي المسلمين، وقام جعفر بن أبي طالب مدافعًا عن المسلمين،

فقرأ على النجاشي بعضًا من سورة مريم، فبكى النجاشي، وبكت أساقفته حين سمعوا ما تلا عليهم، ثم قال

لهم النجاشي «إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة، انطلقا، فلا والله لا أسلمهم إليكما،

ولا يُكادون - يخاطب عمرو بن العاص وصاحبه».[175][176] وقد هاجر معظم الذين هاجروا إلى

الحبشة إلى المدينة المنورة، بعد أن استقر الإسلام فيها، وتأخر جعفر ومن معه إلى فتح خيبر سنة 7 هـ.[171]

حصار بني هاشم ::: جزء من سلسلة مقالات حول ::: الإسلام

˂العقيدة ˂أركان الإسلام ˂مصادر التشريع ˂شخصيات محورية

˂طوائف إسلامية ˂ تاريخ إسلامي˂ أعياد ومناسبات˂ الإسلام حسب البلد

˂ ::::انظر أيضاً ::: بوابة الإسلام

الكعبة من الداخل، حيث عُلقت صحيفة المقاطعة لبني هاشم.

لما بلغ قريشًا فعل النجاشي بالمسلمين، وأن عمر بن الخطاب وحمزة بن عبد المطلب قد أسلما، وعندما رأوا الإسلام

يفشوا في القبائل،[177] كبُر ذلك عليهم، وأجمعوا على قتل محمد، فكلّموا بني هاشم في ذلك فرفضوا تسليمه إليهم،

وأجمع بنو هاشم أمرهم على أن يُدخلوا محمدًا شِعبَهم ويمنعوه ممن أراد قتله،[178] فانحازت بنو المطلب بن

عبد مناف إلى أبي طالب في شعبه مع بني هاشم مسلمهم وغير مسلمهم،[179] إلا أبو لهب فإنه فارقهم وكان مع

قريش.[177] ولمّا عرفت قريش ذلك، أجمعوا على حصار بني هاشم، بألا يناكحوهم ولا يبايعوهم ولا يخالطوهم ولا

يجالسوهم، حتى يسلموا محمدًا للقتل، وكتبوا بذلك كتابًا وعلّقوه في جوف الكعبة وحالفوا بني كنانة على هذا الأمر

ودخلت كنانة معهم فيه.[177][180] وكان الذي كتب الصحيفة «منصور بن عكرمة العبدري»، والذي قد رُوي أن

النبي محمد قد دعى عليه فشُلّت يده.[181] وحصروا بني هاشم في شعب أبي طالب ليلة هلال المحرم سنة سبع من

البعثة (6 ق هـ)،[178] وقطعوا عنهم الميرة والمادة، فكانوا لا يخرجون إلا من موسم إلى

موسم حتى اشتد عليهم الحصار وباتوا يأكلون أوراق الشجر، وسُمع أصوات صبيانهم من

وراء الشعب،[182] فأقاموا في الشعب ثلاث سنين، وقيل سنتين.[179]


سعى خمسة من رؤساء قريش في نقض الصحيفة وإنهاء الحصار، فكان أول من بدأ في ذلك الأمر هشام بن عمرو

والذي كان يأتي بني هاشم وبني المطلب بالطعام إلى الشعب ليلاً،[183] وآزره زهير بن أمية

(أمه عاتكة بنت عبد المطلب)، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، وزمعة بن الأسود.[183] ثم قد علم محمد

أمر صحيفتهم وأن الأرضة[معلومة 3] قد أكلت ما كان فيها إلا ذكر الله، وهي كلمة «باسمك اللهم»،[183] فذكر ذلك

لأبي طالب، ليخرج أبو طالب قائلاً لقريش «إنّ ابن أخي قد أخبرني ولم يكذبني قطّ أنّ الله قد سلّط على صحيفتكم

الأرضة فلحست كل ما كان فيها من جور أو ظلم أو قطيعة رحم، وبقي فيها كل ما ذكر به الله، فإن كان ابن أخي صادقًا

نزعتم عن سوء رأيكم، وان كان كاذبًا دفعته إليكم فقتلتموه أو استحييتموه»، قالوا «قد أنصفتنا»، فأرسلوا إلى الصحيفة،

ففتحوها فإذا هي كما قال النبي محمد. فقال أبو طالب: «علام نحبس ونحصر وقد بان الأمر؟ ثم دخل هو وأصحابه بين

أستار الكعبة والكعبة فقال: "اللهم انصرنا ممن ظلمنا وقطع أرحامنا واستحل ما يحرم عليه منا"».[181] وعند ذلك

قام المطعم بن عدي إلى الصحيفة فمزقها، ثم مشى مع من أجمعوا على نقض الصحيفة، فلبسوا

السلاح ثم خرجوا إلى بني هاشم وبني المطلب فأمروهم بالخروج إلى مساكنهم ففعلوا.[184]

وكان خروجهم من الشعب في السنة العاشرة للبعثة (3 ق هـ).[181]

ولم يلبث أبو طالب حتى توفي في رمضان أو شوال من السنة العاشرة للبعثة (3 ق هـ)، وهو يومئذٍ ابن بضع وثمانين

سنة،[181] وقيل: كانت وفاته في رجب بعد ستة أشهر من خروجهم من الشعب، وذلك قبل الهجرة إلى المدينة المنورة

بثلاث سنين.[185] وقد أجمع الشيعة على أنّه تُوفي مسلمًا مؤمنًا،[186] وقد جاء ذلك أيضًا في رواية عند ابن إسحاق

ما يفيد أنّه أسلم عند موته،[185] ولكن أهل السنة يثبتون الرواية الأصحّ عندهم بأنه تُوفي ولم يُسلم.[184] ولم تكن

قريش تستطيع النيل من محمد أو أذيته حتى توفي أبو طالب، فرُوي عنه أنه قال: «ما نالت مني قريش شيئًا أكرهه حتى

مات أبو طالب».[185] وبعد وفاة أبو طالب بشهر وخمسة أيام،[179] وقيل بشهرين، وقيل بثلاثة أيام،[182]

توفيت زوجته خديجة بنت خويلد في رمضان من السنة العاشرة للبعثة، ودفنت في مكة ولها من العمر65 سنة،

وقيل: 50، والنبي محمد إذ ذاك في الخمسين من عمره،[187] فحزن النبي

محمد على فقدان عمه وزوجته حتى سمّى ذلك العام بـ عام الحزن.[178] وبعد أيام

من وفاتها، تزوج محمد من سودة بنت زمعة[178] في رمضان وقيل في شوال.[184]

جبال مدينة الطائف. ::::الخروج إلى الطائف

بعدما اشتد الأذى من قريش على محمد وأصحابه بعد موت أبي طالب، قرر محمد الخروج إلى الطائف حيث

تسكن قبيلة ثقيف يلتمس النصرة والمنعة بهم من قومه ورجاء أن يسلموا،[188] فخرج مشيًا على الأقدام

[189] ومعه زيد بن حارثة، وقيل بل خرج وحده،[190] وذلك في ثلاث ليال بَقَيْن من شوال سنة عشر من

البعثة (3 ق هـ)،[191] الموافق أواخر مايو سنة 619م،[189] فأقام بالطائف عشرة أيام[192] لا يدع

أحدًا من أشرافهم إلا جاءه وكلمه، فلم يجيبوه، وردّوا عليه ردًا شديدًا،[193] وأغروا به سفهاءهم فجعلوا

يرمونه بالحجارة حتى أن رجلي محمد لتدميان وزيد بن حارثة يقيه بنفسه حتى جُرح في رأسه.[191]

وألجؤوه إلى حائط[معلومة 4] لعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة، على ثلاثة أميال من الطائف،[189]

ورجع عنه سفهاء ثقيف من كان يتبعه، فلما اطمأن محمد قال:[188]

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين،

أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني (يلقاني بالغلظة)، أم إلى

عدوّ ملكته أمري؟ إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي. أعوذ بنور

وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، من أن تنزل بي غضبك

أو يحلّ عليّ سخطك. لك العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك

له بعنب مع غلام لهما نصرانيّ يقال له عداس،[192] ففعل عداس، فلما سمع محمد يقول «باسم الله» ثم أكل،

فنظر عداس في وجهه ثم قال «والله إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد» فقال له محمد «ومن أهل أي البلاد

أنت يا عداس؟ وما دينك؟» قال «نصراني، وأنا رجل من أهل نينوى» فقال «من قرية الرجل الصالح يونس بن

متى؟» فقال له عداس «وما يدريك ما يونس بن متى؟» فقال «ذاك أخي كان نبيًا وأنا نبي»، فأسلم عداس،[194]

وأكبّ على محمد يقبل رأسه ويديه وقدميه.[188] وقد أنكر الشيعة قصة عداس في كتبهم.[195]

فانصرف محمد من الطائف راجعًا إلى مكة وهو محزون لم يستجب له أحد من أهل البلد،[196] فلما بلغ «قرن

الثعالب» بعث الله إليه جبريل ومعه ملك الجبال، يستأمره أن يطبق الأخشبين على أهل مكة، وهما الأخشبين،

وهما جبلا مكة يحيطان بها، فرفض ذلك قائلاً: «بل أرجو أن يخرج الله عز وجل من أصلابهم من يعبد الله عز

وجل وحده لا يشرك به شيءًا».[197] ثم تقدم في طريق مكة حتى بلغ «وادي نخلة»، وأقام فيه أيامًا،[189]

وخلال إقامته هناك استمع نفر من الجن إليه وهو يقرأ القرآن وهو يصلي بالليل،[188] فنزلت ﴿وإذ صرفنا

إليك نفرًا من الجن يستمعون القرآن﴾.[191] ثم تابع مسيره، فدخل مكة في جوار المطعم بن عدي، وهو ينادي

«يا معشر قريش إني قد أجرت محمدًا، فلا يهجه أحد منكم»، حتى وصل محمد للكعبة وصلى ركعتين

وانصرف إلى بيته والمطعم بن عدي وولده محيطون به.[191]

الإسراء والمعراج:::: المقالة الرئيسة: الإسراء والمعراج

المسجد الأقصى مسرى النبي محمد.

صورة من الأعلى للصخرة الموجودة في قبة الصخرة في المسجد الأقصى،

والتي يؤمن المسلمون أن محمدًا قد عُرِج به منها إلى السماوات العُلى.

بعد رحلة الطائف،[184] حدثت للنبي محمد رحلة الإسراء والمعراج بحسب التراث الإسلامي،[معلومة 5] وقد

اختُلف في تحديدها على عشرة أقوال،[198] فقيل أنها كانت ليلة 27 رجب بعد البعثة بعشر سنين (3 ق هـ)، وقيل

بل كانت ليلة السبت 17 رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهرًا (2 ق هـ)،[199] وقيل في 17 ربيع الأول قبل الهجرة

بسنة (1 ق هـ)،[200][201] وقيل غير ذلك. وجمهور المسلمين من أهل السنة والشيعة يؤمنون بأن هذه الرحلة كانت

بالروح والجسد معًا يقظةً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى،[201] وكانت قد حدثت له حادثة شق الصدر للمرة

الثالثة[202] قبل أن يركب البراق،[معلومة 6] بصحبة جبريل. فنزل في المسجد الأقصى وربط البراق بحلقة باب

المسجد، وصلّى بجميع الأنبياء إمامًا،[203] ثم عُرج به إلى فوق سبع سماوات مارًا بالأنبياء آدم، ويحيى بن زكريا

وعيسى بن مريم، ويوسف، وإدريس، وهارون وموسى وإبراهيم.[198] وانتهى إلى سدرة المنتهى ورأى الجنة

والنار.[199] ورأى ربّه بعيني رأسه (بحسب جمهور علماء أهل السنة)،[204] وفُرض عليه الصلوات

الخمس بعد أن كانت خمسين صلاة.[203] يقول البوصيري في قصيدة البردة:

سريتَ من حرمٍ ليلاً إلى حرمِ كما سرى البدرُ في داجٍ من الظلمِ

وَبِتَّ تَرْقَى إلَى أنْ نِلْتَ مَنْزِلَةً من قابِ قوسينِ لم تدركْ ولم ترمِ

وقدَّمتكَ جميعُ الأنبياءِ بها والرُّسْلِ تَقْدِيمَ مَخْدُومٍ عَلَى خَدَم

وأنتَ تخترق السبعَ الطِّباقَ بهمْ في مَوْكِبٍ كنْتَ فيهِ صاحِبَ العَلَمِ

ثم انصرف في ليلته عائدًا راكبًا البراق بصحبة جبريل، فوصل مكة قبل الصبح،[205] فلما أصبح أخبر قومه برحلته

فاشتد تكذيبهم له وأذاهم، وسألوه أن يصف لهم بيت المقدس، فتمثّل له بيت المقدس حتى عاينه، فبدأ يخبرهم عن آياته،

ولا يستطيعون أن يردوا عليه شيئًا، وأخبرهم عن عيرهم في مسراه ورجوعه، وأخبرهم عن وقت قدومها، وأخبرهم عن

البعير الذي يقدمها، وكان الأمر كما قال. وصدّقه بكل ما قاله أبو بكر فسُمي يومئذ بالصّدّيق.[200]

بيعة العقبة الأولى والثانية :::: المقالة الرئيسة: بيعة العقبة

منطقة منى، والتي التقى عندها محمد بستة من الخزرج فكانت بداية لسلسلة لقاءات انتهت بالهجرة إلى المدينة المنورة.

بدأ محمد يعرض نفسه في مواسم الحج على قبائل العرب يدعوهم إلى الله ويسألهم أن ينصروه ويمنعوه حتى يبلغ

الإسلام للناس.[206] ولما كانت السنة الحادي عشر من النبوة (2 ق هـ)، وبينما هو عند «العقبة» في منى،

لقي ستة أشخاص[معلومة 7] من الخزرج من يثرب، فدعاهم إلى الإسلام، فقال بعضهم لبعض «يا قوم،

تعلموا والله إنه للنبي توعدكم به يهود، فلا تسبقنّكم إليه» وقد كان اليهود يتوعدون الخزرج بقتلهم بنبي آخر

الزمان. فأسلم أولئك النفر، ثم انصرفوا راجعين إلى بلادهم.[207] فلما قدموا المدينة ذكروا لقومهم خبر

النبي محمد، ودعوهم إلى الإسلام، حتى فشا فيهم فلم يبق دار من دور الأنصار إلا وفيها ذكرٌ من النبي

محمد.[206] حتى إذا كان العام المقبل، وافى الموسم من الأنصار اثنا عشر رجلاً، فلقوه بالعقبة في

منى، فبايعوا[معلومة 8] محمدًا على «بيعة النساء»،[معلومة 9] فكانت بيعة العقبة الأولى.[206]

ولما انصرف القوم، بعث معهم مصعب بن عمير يقرئهم القرآن ويعلمهم الإسلام، فكان يُسمّى بالمقرئ،

فأقام في بيت أسعد بن زرارة يدعو الناس إلى الإسلام، ويصلي بهم، فأسلم على يديه سعد بن عبادة

وأسيد بن حضير وهما يومئذ سيدا قومهما من بني عبد الأشهل، فأسلم جميع قومهما بإسلامهما،

[207] ولم تبق دار من دور الأنصار إلا وفيها رجال ونساء مسلمون، إلا ما كان من دار بني أمية

بن زيد وخَطْمَة ووائل، كان فيهم قيس بن الأسلت (وكان قائدًا لهم يطيعونه) فوقف بهم عن الإسلام

حتى كان سنة 5 هـ.[208] وقبل حلول موسم الحج التالي عاد مصعب بن عمير إلى مكة.

وفي موسم الحج للسنة الثالثة عشرة من البعثة (يونيو سنة 622م) اتفق عدد من المسلمين من أهل يثرب

أن يأتوا مكة مع قومهم للحج قائلين «حتى متى نذر رسول الله ﷺ يطرد في جبال مكة ويخاف؟»،[209]

فقدم مكة منهم سبعون رجلاً وامرأتان،[210] جرت بينهم وبين محمد اتصالات سريّة أدت إلى اتفاق

الفريقين على أن يجتمعوا ليلاً في أوسط أيام التشريق في الشعب الذي عند العقبة حيث الجمرة الأولى

من منى،[208] فلما التقوا به وكان بصحبة عمّه العباس، قالوا له «يا رسول الله نبايعك؟» فقال لهم:

«تبايعوني على السمع والطاعة في النشاط والكسل، والنفقة في العسر واليسر، على الأمر بالمعروف

والنهي عن المنكر، وأن تقولوا في الله لا تخافوا في الله لومة لائم، وعلى أن تنصروني فتمنعوني إذا

قدمت عليكم مما تمنعون منه أنفسكم وأزواجكم وأبناءكم، ولكم الجنة»،[209] فبايعوه رجلاً رجلاً

بدءًا من أسعد بن زرارة وهو أصغرهم سنًا.[210] وعُرف ذلك الاتفاق بـ بيعة العقبة الثانية وقد

كانت في شهر ذي الحجة قبل الهجرة إلى المدينة بثلاثة أشهر.[211] وبعد أن تمت البيعة طلب

محمد أن يختاروا اثني عشر زعيمًا يكونون نقباء على قومهم، يكفلون المسؤولية عنهم في تنفيذ

بنود هذه البيعة، فتم اختيارهم في الحال، ثم عاد المبايعون إلى قومهم في مكة، وقد فشا في

قريش أمر البيعة عندما صاح شيطان اسمه «أزب العقبة» بذلك، فلم يتأكدوا من الأمر حتى

غادر الأوس والخزرج عائدين إلى ديارهم، فلحقت بهم قريش فلم يدركوا إلا سعد بن عبادة،

فمسكوه وضربوه فجاء المطعم بن عدي والحارث بن حرب بن أمية فخلصاه من أيديهم.[207]

الهجرة إلى المدينة

المقالات الرئيسة: هجرة نبوية وتقويم هجري


غار ثور الذي اختبأ به محمد وأبو بكر في رحلة الهجرة، ماكثين فيه ثلاث ليال.

«لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله ﷺ

المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان

اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء»[212]

— أنس بن مالك

نسخة طبق الأصل من بيت النبي محمد ﷺ والمسجد النبوي وبيوت الصحابة الذين هاجروا معه إلى المدينة المنورة.

"ثنيات الوداع" في المدينة المنورة، ويظهر أثر لمبنى قديم بُني في المكان الذي استقبل الأنصار فيه النبي محمد في هجرته.

المسجد النبوي في المدينة المنورة ليلًا.

من داخل مسجد قباء، أول مسجد أسس بعد بعثة النبي محمد، قال فيه «من توضأ

وأسبغ الوضوء ثم جاء مسجد قباء فصلى فيه كان له أجر عمرة».[213]

لما اشتد البلاء على المسلمين بعد بيعة العقبة الثانية، أذن محمد لأصحابه بالهجرة إلى المدينة المنورة، فجعلوا

يخرجون ويخفون ذلك، فكان أول من قدم المدينة المنورة أبو سلمة بن عبد الأسد، ثم قدم المسلمون

أرسالاً فنزلوا على الأنصار في دورهم فآووهم ونصروهم. ولم يبقَ بمكة منهم إلا النبي محمد وأبو بكر

وعلي بن أبي طالب أو مفتون محبوس أو ضعيف عن الخروج.[214]

ولما رأت قريش خروج المسلمين، خافوا خروج محمد، فاجتمعوا في دار الندوة،[معلومة 10] واتفقوا أن يأخذوا من

كل قبيلة من قريش شابًا فيقتلون محمد فيتفرّق دمه في القبائل.[214] فأخبر جبريل محمد بالخبر وأمره أن لا ينام

في مضجعه تلك الليلة، فأمر محمد عليًا أن ينام مكانه ليؤدي الأَمانات التي عنده ثم يلحق به. واجتمع أولئك النفر عِند

بابه، لكنه خرج من بين أيديهم لم يره منهم أحد، وهو يحثوا على رؤوسهم التراب تاليًا آيات من سورة يس.[215]

فجاء إلى أبي بكر، وقد كان أبو بكر قد جهز راحلتين للسفر، فأعطاها محمد لعبد الله بن أرَيْقِط، على أن يوافيهما في

غار ثور بعد ثلاث ليالٍ، ويكون دليلاً لهما، فخرجا ليلة 27 صفر سنة 14 من النبوة، الموافق 12 سبتمبر سنة 622م،

[216] وحمل أبو بكر ماله كلّه ومعه خمسة آلاف درهم أو ستة آلاف،[217] فمضيا إلى غار ثور فدخلاه وضربت

العنكبوت على بابه بعش، وجعلت قريش فيه حين فقدوه 100 ناقة لمن يردّه عليهم،[218] فخرجت قريش في طلبه حتى

وصلوا باب الغار، فقال بعضهم «إن عليه العنكبوت قبل ميلاد محمد» فانصرفوا. ومكث محمد وأبو بكر في الغار ثلاث

ليال يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر، حتى خرجا من الغار 1 ربيع الأول،[216] أو 4 ربيع الأول.[214] وبينما

هما في الطريق، إذ عرض لهما سراقة بن مالك وهو على فرس له فدعا عليه محمد فرسخت قوائم فرسه،

فقال «يا محمد أدع الله أن يطلق فرسي وأرجع عنك وأرد من ورائي»، ففعل فأطلق ورجع فوجد الناس

يلتمسون محمد فقال «ارجعوا فقد استبرأت لكم ما ههنا» فرجعوا عنه.[218]

وصل محمد قباء يوم الإثنين 8 ربيع الأول،[216] أو 12 ربيع الأول،[215] فنزل على كلثوم بن الهدم، وجاءه

المسلمون يسلمون عليه، ونزل أبو بكر على خبيب بن إساف.[218] وأقام علي بن أبي طالب بمكة ثلاث ليال وأيامها

حتى أدّى الودائع التي كانت عند محمد للناس، حتى إذا فرغ منها لحق بمحمد فنزل معه على كلثوم بن هدم.[218] وبقي

محمد وأصحابه في قباء عند بني عمرو بن عوف 4 أيام، وقد أسس مسجد قباء لهم، ثم انتقل إلى المدينة المنورة فدخلها

يوم الجمعة 12 ربيع الأول،[219][220] سنة 1 هـ الموافق 27 سبتمبر سنة 622م،[215] وعمره يومئذ 53 سنة.

ومن ذلك اليوم سُميت بمدينة الرسول ﷺ، بعدما كانت يثرب، ويعبّر عنها بالمدينة مختصرًا أو المدينة المنورة.

ولما دخل المدينة، راكبًا ناقته القصواء، تغنّت بنات الأنصار فرحات:[216]

طلع البدر علينا من ثنيات الوداع

وجب الشكر علينا ما دعا لله داع

أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع

جئت شرفت المدينة مرحبًا يا خير داع

واعترضه الأنصار يكلمونه بالنزول عليهم، فيقول لهم «إنّها مأمورة فخلّوا سبيلها»، حتى انتهت فبركت في

مربد[معلومة 11] لغلامين يتيمين من بني النجار، فأمر ببناء مسجد عليه، وهو المسجد النبوي الآن، ثم جاء أبو أيوب

الأنصاري فحطّ رحله فأدخله منزله فقال محمد «المرء مع رحله»، وجاء أسعد بن زرارة فأخذ بزمام راحلته، فكانت

عنده،[214] وخرجت جوارٍ من بني النجّار فرحات بقدومه وهنّ يضربن بالدف ينشدن: «نحن جوار من بني النجار،

يا حبّذا محمد من جار».[221] وكان أول شيء يتكلم به في المدينة أن قال «يا أيّها الناس، أفشوا السّلام وأطعموا

الطعام وصلوا الأرحام وصلّوا والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام».[214] وبعد أيام وصلت إليه زوجته سودة بنت زمعة،

وبنتاه فاطمة وأم كلثوم، وأسامة بن زيد، وأم أيمن، وخرج معهم عبد الله بن أبي بكر بعيال أبي بكر، ومنهم عائشة،

وبقيت زينب عند أبي العاص، لم يمكنها من الخروج حتى هاجرت بعد غزوة بدر،[216] بعد أن وقع زوجها

أسيرًا لدى المسلمين، ثم أُطلق سراحه شرط أن يترك زينب تهاجر للمدينة.[222]

وقد اتّخذ عمر بن الخطاب من مناسبة الهجرة بداية التاريخ الإسلامي، لكنهم أخّروا ذلك من ربيع الأول إلى محرم لأن

ابتداء العزم على الهجرة كان في محرم، إذ كانت بيعة العقبة الثانية في أثناء ذي الحجة، فكان أول هلال استهل بعد

البيعة والعزم على الهجرة هلال محرم، فكان بداية التاريخ الإسلامي والمسمى بالتقويم الهجري.[36] بينما يرى

الشيعة أن التاريخ الهجري قد وُضع في زمن محمد، وقد أرّخ به محمد نفسه أكثر من مرة.[223]

حياته في المدينة :::: تأسيس الدولة الإسلامية

طالع أيضًا: المسجد النبوي ودستور المدينة

مجسم لما كان عليه بيوت النبي محمد والمسجد النبوي.

المسجد النبوي حديثًا.


مسجد القبلتين والذي كان يصلي فيه محمد بأصحابه صلاة الظهر، لما نزل الأمر بتحويل

القبلة من المسجد الأقصى إلى الكعبة بعد الركعة الثانية وذلك في سنة 2 هـ.[224]

كان أول أمر بدأ به النبي محمد بناء المسجد، فاختار له المكان الذي بركت فيه ناقته، فاشتراه من غلامين كانا يملكانه

بعشرة دنانير أدّاها من مال أبي بكر بحسب أهل السنة،[225] فبُني المسجد وسُقف بجريد النخل، وجُعلت أعمدته خشب

النخل، وفرشت أرضه بالرمال والحصباء،[226] وكان محمد ينقل معهم اللبن في بناءه، وجُعل له ثلاثة أبواب، وجُعل

طوله من القبلة للمؤخرة 100 ذراع، وفي الجانبين مثل ذلك أو دونه، وجُعلت قبلته للمسجد الأقصى حتى نزل الأمر

بتحويل القبلة إلى الكعبة بعد ستة عشر شهرًا من الهجرة (2 هـ)، برغبة من محمد.[227] وقد بنى بيوتًا إلى جانبه،

وهي حجرات أزواجه، حيث انتقل إليها بعد تكامل البناء من بيت أبي أيوب الأنصاري بعد أن مكث عنده من شهر ربيع

الأول إلى شهر صفر 2 هـ.[228] وبعدما صرفت القبلة إلى الكعبة بشهر نزل فرض شهر رمضان في شعبان على رأس

ثمانية عشر شهًرا من الهجرة، وأمر محمد في هذه السنة بزكاة الفطر وذلك قبل أن تفرض الزكاة في الأموال.[227]

وبعد قدومه بخمسة أشهر،[225] آخى بين المهاجرين والأنصار في دار أنس بن مالك، وكانوا 90 رجلًا، نصفهم

من المهاجرين، ونصفهم من الأنصار، حتى لم يبقَ من المهاجرين أحد إلا آخي بينه وبين أنصاري.[229] قال محمد

لهم «تآخوا في الله أخوين أخوين»، ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب وقال «هذا أخي»،[230] فكان الأنصار يقتسمون

أموالهم وبيوتهم مع المهاجرين، وكانوا يتوارثون بعد الموت دون ذوي الأرحام إلى حين غزوة بدر، فرد التوارث إلى

ذوي الرحم وبقيت الأخوّة.[226] وذكر البلاذري أن محمد قد آخى بين المهاجرين أنفسهم في مكة قبل الهجرة، وأيّد

حدوثها الشيعة،[231] بينما رجح ابن القيم وابن كثير من أهل السنة عدم وقوعها.[232]

ثم نظّم محمد العلاقات بين سكان المدينة المنورة، وكتب في ذلك كتابًا اصطلح عليه باسم دستور المدينة أو الصحيفة،

واستهدف هذا الكتاب توضيح التزامات جميع الأطراف داخل المدينة من مهاجرين وأنصار ويهود، وتحديد الحقوق

والواجبات،[232] كما نص على تحالف القبائل المختلفة في حال حدوث هجوم على المدينة.[233] وعاهد فيها

اليهود ووادعهم وأقرّهم على دينهم وأموالهم.[230] وقد احتوت الوثيقة 52 بندًا، 25 منها خاصة بأمور المسلمين

و27 مرتبطة بالعلاقة بين المسلمين وأصحاب الأديان الأخرى، ولا سيما اليهود وعبدة الأوثان، لذلك رجح بعض

المؤرخين أن تكون في الأصل وثيقتان وليست وثيقة واحدة، كُتبت الأولى (معاهدة اليهود) في سنة 1 هـ قبل

غزوة بدر، والثانية (بين المهاجرين والأنصار خاصة) بعد بدر سنة 2 هـ.[232]

بدء الغزوات والقتال العسكري

المقالات الرئيسة: غزوات الرسول محمد وسرايا الرسول محمد


منذ بداية وجود المسلمين في المدينة المنورة نصبت أحبار اليهود من بني قريظة وبني قينقاع وبني النضير لمحمد

العداوة، وانضاف إليهم رجال من الأوس والخزرج ممن كانوا يُظهرون إسلامهم ويُخفون عكس ذلك، فسُمّوا

بالمنافقين،[228] كان على رأسهم عبد الله بن أبي بن سلول. وبعد أن استقر المقام بالمسلمين في المدينة

المنورة، أُذن لمحمد بالقتال لأول مرة، فكانت آية أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ

أول ما نزل في الإذن بالقتال.[234] فبدأ محمد بإرسال البُعوث والسرايا، وغزا وقاتل هو وأصحابه،

فكان عدد مغازيه التي خرج فيها بنفسه 27 غزوة، قاتل في 9 منها بنفسه،[235] وعدد سراياه

47 سريّة،[235][236][معلومة 12] وفي تلك الغزوات كلّها لم يقتل محمدٌ بيده قطّ أحدًا إلا أبي بن خلف.[237]

رسم فارسي يصوّر غزوة بدر الكبرى أبرز الغزوات في العصر النبوي.

«اغزوا باسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله،

اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثّلوا ولا تقتلوا وليدًا»[238]

— محمد بن عبد الله


كانت أوّل السّرايا، سرية حمزة بن عبد المطلب،[239] في شهر رمضان على رأس سبعة أشهر من الهجرة،

في 30 رجلاً من المهاجرين، خرجوا يعترضون عيرًا لقريش فلم تقع حرب،[240] ثم سرية عبيدة بن

الحارث، ثم سرية سعد بن أبي وقاص.[236] ثم في صفر سنة 2 هـ وعلى رأس اثني عشر شهرًا من

الهجرة، خرج النبي محمد في أول غزوة يغزوها بنفسه[236] وهي غزوة الأبواء أو غزوة ودّان، وحمل

لواءه حمزة بن عبد المطلب، واستخلف على المدينة سعد بن عبادة.[235]

تلتها غزوة بواط، وغزوة العشيرة وغزوة بدر الأولى.

غزوات الرسول محمد

سرايا الرسول محمد


وفي 17 رمضان سنة 2 هـ الموافق مارس عام 624م، حدثت غزوة بدر الكبرى، إذ عزم المسلمون بقيادة محمد،

على اعتراض قافلة تجارية قوامها 1000 بعير لقريش يقودها أبو سفيان بعد أن أفلتت منهم في طريق ذهابها إلى

الشام.[241] ففي 8 رمضان أو 12 رمضان خرج محمد ومعه 305 رجل،[242][243] بالإضافة إلى 8 رجال

تخلفوا لعذر، فحُسبوا ضمن المشاركين، فكان مجموعهم 313 رجلاً.[242] وقد خرجوا غير مستعدين لحرب،[241]

فلم يكن معهم إلا فرس أو فرسان، وسبعون من الإبل.[243] فلمَّا علم بهم أبو سفيان غَيّرَ طريقه إلى الساحل وأرسل

إلى أهل مكة يستنفرهم، فخرج 1000 مقاتل،[244] بقيادة أبي جهل، ومعهم 100 من الفرس، وجمال كثيرة.[241]

والتقى الجمعان عند ماء بدر يوم الجمعة صبيحة 17 رمضان سنة 2 هـ،[242] وكان محمد يحضّ المسلمين على القتال

قائلاً «والذي نفس محمد بيده، لا يقاتلهم اليوم رجل فيُقتَل صابرًا محتسبًا مقبلاً غير مدبر إلا أدخله الله الجنة، ومن قتَل

قتيلًا فله سَلَبُهُ»،[245] وقد ورد في القرآن ما يؤكّد مشاركة الملائكة في المعركة لصالح المسلمين في آية إِذْ

تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ . ولم يمض وقت طويل حتى انتصر جيش

المسلمين، وكانت حصيلة المعركة أن قُتل من المسلمين 14 شخصًا، وقُتل من المشركين 70 منهم أبو جهل وأمية

بن خلف، وأُسِر 70 شخصًا،[245] وأسلم من الأسرى 16، وكان يُفادي بهم على قدر أموالهم، ومن لم يكن عنده

فداء دفع إليه عشرة غلمان من غلمان المدينة يعلمهم جزاء حرّيته.[243] لاحقًا قام محمد بطرد يهود بني قينقاع

في غزوة بني قينقاع، إثر قيام أحدهم بكشف عورة إحدى المسلمات في أحد الأسواق، فقام أحد المسلمين فقتله،

فتكالب عليه يهود بني قينقاع حتى قتلوه وتحصنوا في حصنهم، فحاصرهم المسلمون يوم السبت 15 شوال سنة 2 هـ،

مدة 15 ليلة،[246] ثم تركهم محمد بدون أن يقتلهم وأمر بهم أن يخرجوا من المدينة.[247]

الشِّق في جبل أحد الذي احتمى فيه محمد وبعض أصحابه بعد أن أصيبوا في غزوة أحد.

سعت قريش للانتقام إثر هزيمتها في غزوة بدر، فخرجت مع عدد من القبائل في 3000 مقاتل و200 فرس

و3000 بعير،[248] وقائدهم يومئذٍ أبو سفيان بن حرب. ولما بلغ خبرهم لمحمد اجتمع بأتباعه واقترح عليهم

أن يبقوا بالمدينة ويتحصنوا بها، لكنه سرعان ما قرر الخروج للقتال نزولاً على رأي الشباب. فخرج في 1000 من

أصحابه، ثم في الطريق انسحب عبد الله بن أبي بن سلول بثلث الجيش (وهم ممن يُسمَّون بـ «المنافقين»).[249]

ثم تابع المسلمون سيرهم ونزلوا في موقع بين جبل أحد وجبل عينين، وجعل على جبل عينين (وهو جبل الرماة) 50

من الرماة بقيادة عبد الله بن جبير موصيًا لهم أن «قوموا على مصافّكم هذه فاحموا ظهورنا، فإن رأيتمونا قد غنمنا

فلا تشركونا، وإن رأيتمونا نُقتَل فلا تنصرونا».[248] وبدأت غزوة أحد يوم السبت 7 شوال سنة 3 هـ،[248][250]

واقتتل الفريقان حتى بدت المعركة لصالح المسلمين بهروب قريش، فظنّ الرماة انتهاء المعركة فترك معظمهم مواقعهم

مخالفين أمر محمد، واستغل خالد بن الوليد هذه الحال، فالتف على الجيش، وتغيّرت موازين المعركة لصالح قريش،

وأوجعوا في المسلمين قتلاً شديدًا، وولّى من وّلى منهم يومئذ، وثبت مع محمد 14 رجلاً من أصحابه فيهم أبو بكر،[248]

بينما يرى الشيعة أنه لم يثبت معه أحد إلا عليّ.[251] وقد أصيب محمد وقتئذٍ، فكُسرت رباعيته اليمنى السفلى وجُرحت

شفته السفلى، وجرح في وجهه فجعل الدم يسيل على وجهه، وجعل يمسح الدم وهو يقول «كيف يُفلح قومٌ خضبوا

وجه نبيهم وهو يدعوهم إلى ربّهم»[252]، ودخلت حلقتان من حِلَق المغفر في وجنته ووقع في حفرة، وضربه

«ابن قمئة» بالسيف على عاتقه الأيمن، فأُشيع أن محمدًا قد قتل،[250] فلما عرف المسلمون بأنه ما زال حيًا

نهضوا به نحو شِقّ في جبل أحد للاحتماء فيه، وحاول أعداؤهم الوصول إليه ففشلوا فأوقفوا القتال مكتفين

بانتصارهم هذا. كان من نتيجة المعركة أن قُتل حمزة بن عبد المطلب على يد وحشي بن حرب، ومثّلت به هند

بنت عتبة فشقت بطنه عن كبده وجدعت أنفه وأذناه، فسُمي حينها بأسد الله وأسد رسوله.[249]

جبل أحد والذي حدثت عنده غزوة أحد في سنة 3 هـ.

ولما كان يوم غد الأحد 8 شوال، أمر محمد أصحابه ممن شارك في غزوة أحد بالخروج في طلب قريش

في غزوة حمراء الأسد، مرهبًا قريش ليظنّوا به قوة،[253] فخرجوا حتى عسكروا في منطقة «حمراء

الأسد» وأوقدوا فيها 500 نارًا، وكان أبو سفيان يوم الأحد أراد الرجوع إلى المدينة ليستأصل بقية

المسلمين، فنصحهم صفوان بن أمية بن خلف بالرجوع إلى مكة عندما سمع نبأ خروج محمد

وأصحابه، فرجعوا، فعاد محمد وأصحابه إلى المدينة يوم الأربعاء بلا قتال.[249]

ثم في وقت لاحق في شهر ربيع الأول سنة 4 هـ،[254] حدثت غزوة بني النضير بعد أن همّ يهود بنو

النضير بالغدر وقتل محمد، فنقضوا بذلك الصحيفة، فأمهلهم محمد 10 أيام ليغادروا المدينة،[254]

فرفضوا وتحصنوا بحصن لهم، فحاصرهم محمد 15 يومًا،[254] وقيل 6 ليال،[255] ثم أجلاهم عن

المدينة وحملوا النساء والصبيان وتحملوا على 600 بعير، فلحقوا بخيبر،

وغنم من أموالهم ما تركوه وراءهم.[256]

حصار المدينة :::: المقالة الرئيسة: غزوة الخندق

«اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، ::: اللهم اهزم الأحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم»[257]

— محمد بن عبد الله


خريطة توضّح غزوة الخندق ومكان تمركز الفريقين في المدينة المنورة.

لما أُجلي بنو النضير، وساروا إلى خيبر، خرج نفر من وجهائهم فحرّضوا قريشًا وغطفان ودعوهم إلى حرب محمد

وعاهدوهم على قتاله، فوافقوهم.[258] وتجهزت قريش فجمعوا 4000 شخص، ومعهم 300 فرس. وانضم إليهم

أعدادًا من بني سليم وبني أسد، وفزارة، وغطفان، وبني مرة. فكان جميعهم 10,000 سُمّوا بـ الأحزاب، وكان

قائدهم أبو سفيان، فكانت ما عُرف بـ غزوة الخندق أو غزوة الأحزاب،[259] وكانت في شوال سنة 5 هـ[260]

وقيل في ذي القعدة.[261] فلما سمع بهم محمد، عسكر بثلاثة آلاف من المسلمين إلى سفح جبل سلع،

وكان شعارهم «حَم، لَا يُنْصَرُونَ»،[262] وجعل النساء والأطفال في آطام (حصون)، ثم حفر الخندق

على المدينة بمشورة سلمان الفارسي، وكان يعمل فيه بيده، فانتهوا منه بعد 6 أيام.[261]

ولما انتهوا من الخندق، أقبلت قريش ومن معهم من الأحزاب وحاصروا المدينة حصارًا شديدًا،[262]

وفي أثناء ذلك وافق يهود بني قريظة على أن يسمحوا للأحزاب بدخول المدينة من الجزء الخاص

بهم بعد أن فاوضهم حيي بن الأخطب القادم مع الأحزاب، لكن ذلك لم يتم بسبب حيلة استخدمها

الصحابي «نعيم بن مسعود الغطفاني» للإيقاء من بني قريظة والأحزاب.[259] واشتد الحصار

على المسلمين ودبّ فيهم الخوف والرعب، فنزلت آيات من سورة الأحزاب تصف ما حدث

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا

وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ

الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا .[263] وأقام المسلمون والأحزاب 24 ليلة لم يكن

بينهم حرب إلا الرمي بالنبل والحصار.[261] حتى جاءت ريح شديدة لمعسكر الأحزاب،

فارتحلوا على إثراها. كان من نتيجة هذا الحصار أن قُتل 8 من المسلمين، و4 من

الأحزاب.[260] ولما انصرف الأحزاب عن المدينة، قال محمد لأصحابه: «لن تغزوكم

قريش بعد عامكم هذا، ولكنكم تغزونهم»،[264] فلم تغزهم قريش

بعد ذلك، وكان هو الذي يغزوها، وذلك حتى فتح مكة.[258]

بعد انتهاء المعركة، رجعت بنو قريظة فتحصنوا بحصونهم، ووضع محمد السلاح. فجاءه جبريل في صورة دحية

الكلبي فقال: «أوقد وضعت السلاح يا رسول الله؟» قال «نعم» فقال جبريل «فما وضعت الملائكة السلاح بعد وما

رجعت الآن إلا من طلب القوم. إن الله عز وجل يأمرك يا محمد بالمسير إلى بني قريظة فإنّي عامد إليهم فمزلزل بهم»

فأمر محمد أصحابه بالرحيل إليهم 7 ذو القعدة 5 هـ،[265] فكانت غزوة بني قريظة، فحاصرهم المسلمون وهم

يومئذ 3000،[266] 25 ليلة حتى أتعبهم الحصار. فأعلن بنو قريظة استسلامهم، فقام محمد بتحكيم

سعد بن معاذ فيهم فحكم بقتلهم وتفريق نسائهم وأبنائهم عبيدًا بين المسلمين، فقال محمد «لقد حكمتَ

فيهم بحكم الله».[267] فأمر محمد بتنفيذ الحكم وفِي الراجح تم إعدام ما بين 40 إلى 400 شخص ،

بينما بحسب مرسل ابن إسحاق تم اعدام ما بين 700 إلى 900 شخص.[268][269][270]

صلح الحديبية

المقالات الرئيسة: صلح الحديبية وغزوة خيبر وغزوة مؤتة ورسائل النبي محمد

لما كتبوا الكتاب (الصلح)، كتبوا: «هذا ما قاضى عليه

محمد رسول الله»، فقال سهيل: «لا نقرّ لك بهذا، لو

نعلم أنك رسول الله ما منعناك شيئًا، ولكن أنت محمد

بن عبد الله». فقال: «أنا رسول الله، وأنا محمد بن عبد

الله». ثم قال لعلي بن أبي طالب: «امحُ رسول الله».

قال علي: «لا والله لا أمحوك أبدًا»، فأخذ رسول الله

ﷺ الكتاب، وليس يحسن يكتب، فكتب: «هذا ما

قاضى عليه محمد بن عبد الله».[271]

وقد استنبط علماء الشافعية والحنفية وبعض المالكية

من قول علي أنّ الأدب مقدّم على الاتباع،[272] قال

الشوكاني «فتقريره ﷺ له على الامتناع من امتثال الأمر

تأدبًا مُشعِر بأولويته».

— نيل الأوطار - الشوكاني

قطعة أثرية لرسالة النبي محمد إلى المقوقس حاكم مصر يدعوه إلى الإسلام، أحد نتائج صلح

الحديبية، وهي محفوظة في متحف الباب العالي في إسطنبول.

في شهر ذي القعدة سنة 6 هـ الموافق 628 م، أمر محمد أتباعه باتخاذ الاستعدادات لأداء مناسك العمرة في مكة،

بعد أن رأى في منامه أنه دخل هو وأصحابه المسجد الحرام، وطافوا واعتمروا. واستنفر العرب ومن حوله من أهل

البوادي ليخرجوا معه، فخرج منها يوم الإثنين غرّة ذي القعدة سنة 6 هـ، في 1400 أو 1500،[273] ولم يخرج

بسلاح، إلا سلاح المسافر (السيوف في القُرُب)، وساق معه الهدي 70 بدنة.[274][معلومة 13] ولمّا علمت قريش

بذلك، قررت منعه عن الكعبة، فأرسلوا 200 فارس بقيادة خالد بن الوليد للطريق الرئيسي إلى مكة. لكنَّ محمدًا اتخذ

طريقًا أكثر صعوبة لتفادي مواجهتهم،[275] حتى وصل إلى الحديبية على بعد 9 أميال من مكة،[273] فجاءه نفر من

خزاعة ناصحين له، فقال لهم محمد «إنّا لم نجيء لقتال أحد، ولكنا جئنا معتمرين، وإن قريشًا قد نهكتهم الحرب

وأضرّت بهم، فإن شاءوا ماددتهم، ويخلّوا بيني وبين الناس، وإن شاءوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا، وإلا

فقد جَمُّوا، وإن هم أبَوا إلا القتال فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي، أو لينفذنّ الله أمره».

[276] فعادوا إلى قريش موصلين تلك الرسالة، فبعثت قريش الحليس بن علقمة الكناني سيد الأحابيش بني الحارث

بن عبد مناة بن كنانة وحلفاء قريش فلما رآه الرسول محمد قال: «إن هذا من قومٍ يتألّهون، فابعثوا الهدي في وجهه

حتى يراه»، فلما رأى الحليس بن علقمة الهدي يسيل عليه من عرض الوادي في قلائده، وقد أكل أوباره من طول الحبس

عن محله، رجع إلى قريش ولم يصل إلى الرسولِ محمدٍ إعظاماً لما رأى، فقال لهم ذلك، فقالوا له: «اجلس، فإنَّما أنت

أعرابيٌّ لا علمَ لك»، فغضب عند ذلك الحليس وقال: «يا معشر قريش، والله ما على هذا حالفناكم، ولا على هذا عاقدناكم،

أيُصَدُّ عن بيت الله من جاء معظِّماً له؟ والذي نفس الحليس بيده، لَتَخلنَّ بين محمد وبين ما جاء له، أو لأنفرنَّ

بالأحابيش نفرة رجلٍ واحد»، فقالوا له: «مه، كف عنا يا حليس حتى نأخذ لأنفسنا ما نرضى به».[277]

ثم بعثت قريش عروة بن مسعود الثقفي، ليفاوض المسلمين، فأعاد محمد عليه نفس العرض، فعاد لمكة قائلاً:[276]

والله ما رأيتُ ملكًا يعظّمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدًا، والله ما تَنَخَّمَ نخامة إلا وقعت في كف

رجل منهم، فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وَضوئه،

وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده، وما يُحِدُّون إليه النظر تعظيمًا له، وقد عرض عليكم خطة رُشْدٍ فاقبلوها

الختم الذي كان يختم به النبي محمد رسائله للملوك، لما قيل له «يا رسول الله، إن الملوك لا

يقرأون كتابًا إلا مختومًا» فاتخذ من يومئذ خاتمًا من فضة، نقشه ثلاثة أسطر «محمد رسول الله».[278]

ثم أرسل محمد عثمان بن عفان إلى قريش ليفاوضهم، فتأخر في مكة حتى سرت إشاعة أنه قد قُتل.[275] فقرر

محمد أخذ البيعة من المسلمين على أن لا يفرّوا، فيما عرف ببيعة الرضوان، فلم يتخلّف عن هذه البيعة أحد إلا

جد بن قيس،[274] ونزلت آيات من القرآن لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي

قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا . خلال هذا وصلت أنباء عن سلامة عثمان، وأرسلت قريش

سهيل بن عمرو لتوقيع اتفاق مصالحة عرف بصلح الحديبية، ونصّت بنوده على عدم أداء المسلمين للعمرة

ذلك العام على أن يعودوا لأدائها العام التالي، كما نصّت على أن يرد المسلمون أي شخص يذهب إليهم من

مكة بدون إذن، في حين لا ترد قريش من يذهب إليهم من المدينة. واتفقوا أن تسري هذه المعاهدة لمدة 10

سنوات، وبإمكان أي قبيلة أخرى الدخول في حلف أحد الطرفين لتسري عليهم المعاهدة.[273] فلما

فرغوا من الكتاب انطلق سهيل وأصحابه، عمّ المسلمين الحزن الشديد بسبب بنود الصلح، وعدم تمكنهم

من أداء العمرة، فقال لهم محمد «قوموا فانحروا» ثلاثًا فما قام منهم أحد، ثم قام محمد ولم يكلّم أحدًا

منهم حتى نحر بُدْنَه، ودعا خراش بن أمية فحلق له رأسه،[275] فلما رأى الناس ذلك قاموا فنحروا،

وجعل بعضهم يحلق بعضًا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضًا غمًا.[276]

وأقاموا بالحديبية بضعة عشر يومًا ويقال عشرين يومًا، ثم انصرفوا.

كان من نتائج الصلح أن بعث محمد رسائل إلى العديد من الملوك في العالم، داعيًا إياهم إلى اعتناق الإسلام، واختار من

أصحابه رسلاً لهم معرفة وخبرة، وأرسلهم إلى الملوك في شهر ذي الحجة سنة 6 هـ،[278] وقيل بل في بداية شهر

المحرم سنة 7 هـ قبل غزوة خيبر بأيام.[279] فكان أول رسول أرسله محمد هو عمرو بن أمية الضمري الكناني إلى

النجاشي ملك الحبشة، فلما وصله الكتاب، وضعه على عينيه ونزل من سريره فجلس على الأرض تواضعًا، فأسلم على

يد جعفر بن أبي طالب وقال «لو كنت أستطيع أن آتيه لأتيته».[280] وأرسل دحية الكلبي إلى قيصر (هرقل) ملك الروم،

وعبد الله بن حذافة إلى كسرى ملك فارس، فلما وصله الكتاب مزّقه، فقال في ذلك محمد «اللهم مزّق مُلكَه». وأرسل

حاطب بن أبي بلتعة إلى المقوقس ملك مصر، فلما وصله الكتاب بعث لمحمد كهدية جاريتين هما مارية القبطية

(والتي أخذها لنفسه فولدت له إبراهيم)، وأختها سيرين بنت شمعون (والتي أعطاها لحسان بن ثابت) وبغلة (دُلدُل)،

ولكن المقوقس لم يُسلِم. وأرسل شجاع بن وهب الأسدي إلى الحارث بن أبي شمر الغساني، وأرسل سليط بن عمرو

العامري إلى هوذة بن علي الحنفي ملك اليمامة. وبعث آخرين إلى ملوك عدة غيرهم.[278]

غزوتا خيبر ومؤتة

المقالات الرئيسة: غزوة خيبر وغزوة مؤتة


مرقد جعفر بن أبي طالب في الكرك جنوب الأردن، كان آخر كلامه قبل موته في غزوة مؤتة

«يا حبّذا الجنّة واقترابها ** طيّبة وبارد شرابها ** والروم روم قد دنا عذابها

** كافرة بعيدة أنسابها ** عليّ إن لاقيتها ضرابها».[281]

بقايا لآثار بُنيت على الأرض التي حدثت عليها غزوة مؤتة، موجودة حاليًا في الكرك جنوب الأردن.

بعدما أمن محمد قريشًا بعد الحديبية، أراد أن يحاسب اليهود لتحريضهم القبائل في غزوة الأحزاب،[282]

فخرج في شهر محرم 7 هـ[283] في غزوة خيبر، بشكل سريّ مباغتةً لليهود، وكان معه 1500 مقاتل

هم أصحاب بيعة الرضوان، وأعطى الراية إلى علي بن أبي طالب،[284] وشعارهم يومئذ «يا منصُور

أمِت أمِت».[285] فلما علم أهل خيبر، أرسلوا إلى غطفان يستمدونهم مقابل نصف ثمار خيبر إن هم

غلبوا المسلمين.[282] فلما وصل المسلمون قريبًا من خيبر ليلاً باتوا ليلتهم ولا تشعر بهم اليهود،

حتى إذا أصبحوا وركبوا رأوهم عمال خيبر، فهربوا وتحصنوا بحصون لهم، فقال محمد «الله أكبر،

خربت خيبر، إنّا إذا نزلنا بساحة قوم، فسَاء صباح المنذَرين».[286] وبدأ المسلمون يفتحون

حصونهم حصنًا حصنًا، يأخدون منهم سبايا، فكان منهنّ صفية بنت حيي بن أخطب والتي أسلمت

وتزوجها محمد فيما بعد.[285] وكان آخر الحصون فتحًا «الوطيح» و«السلالم»، فحاصرها

المسلمون بضع عشرة ليلة، حتى انتصروا. وكان محمد يريد أن يجلي اليهود من خيبر، لكن

محمد اتفق معهم على أن يعطوه نصف محصولهم كل عام على أن يبقيهم في أراضيهم.[282]

ولما رجع محمد من خيبر، قدم جعفر بن أبي طالب ومن معه من أرض الحبشة وهم آخر من

كانوا هناك، فتلقّاه محمد فرحًا وقال «ما أدري أنا بفتح خيبر أفرح أم بقدوم جعفر».[287]

بعد ذلك أقام محمد بالمدينة 8 أشهر، ثم خرج في ذي القعدة 7 هـ، قاصدًا للعمرة، فكانت

«عمرة القضاء»، على ما اتفق عليه مع قريشًا في صلح الحديبية. فأتم عمرته،

وتزوج هنالك ميمونة بنت الحارث، خالة ابن عباس وخالد بن الوليد.[288]

ثم في جمادي الأولى سنة 8 هـ، كانت غزوة مؤتة في جنوب الأردن، كان سببها قتل الغساسنة لرسول النبي محمد

الحارث بن عمير الأزدي الذي أرسله بكتاب إلى ملك بصرى يدعوه إلى الإسلام،[281] فأرسل محمد جيشًا قوامه 3000

مقاتل قائلاً بقيادة زيد بن حارثة يليه جعفر بن أبي طالب إن قُتل، ثم عبد الله بن رواحة إن قُتل الأوّلان،[289]

وكان في مقابلهم جيش الروم بقيادة هرقل قوامه 100,000 مقاتل. فالتقى الجيشان، فقُتل قادة المسلمين

الثلاثة، ثم استلم القيادة خالد بن الوليد، واستطاع بحيلة منه أن ينسحب بجيش المسلمين عائدًا إلى

المدينة المنورة، فلما سمع أهل المدينة بجيش مؤتة قادمين جعلوا يحثون في وجوههم التراب ويقولون

«يا فُرّار، أفَرَرتم في سبيل الله؟» فيقول محمد «ليسوا بُفرّار، ولكنهم كُرّار إن شاء الله».[290]

فتح مكة :::: المقالة الرئيسة: فتح مكة

كان من نتائج صلح الحديبية أن دخلت قبيلة خزاعة في حلف محمد، وبنو بكر بن عبد مناة بن كنانة[291]

في حلف قريش،[273] وكان بين بني الدئل بن بكر وخزاعة حروب وقتلى في الجاهلية، فتشاغلوا عن

ذلك لما ظهر الإسلام،[292] فمكثوا في تلك الهدنة نحو السبعة أو الثمانية عشر شهرًا،[293]

ثم أغارت بنو الدئل بن بكر على خزاعة على ماء لهم يقال له «الوتير» ليلاً، فقتلوا منهم أناس،

وأمدت قريش بني الديل بن بكر بالسّلاح وقاتل بعضهم معهم.[293] فلما انقضت الحرب خرج

عمرو بن سالم الخزاعي حتى قدم على محمد وهو جالس في المسجد فقال:[292]

«إنّ مكة حرّمها الله ولم يحرّمها الناس، لا يحلّ لامرئ

يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دمًا، ولا يعضد

بها شجرًا، فإن أحد ترخّص لقتال رسول الله فيها،

فقولوا له: إنّ الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم، وإنما أذن لي

فيها ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها

بالأمس وليبلغ الشاهد الغائب»[294]

— محمد بن عبد الله

يَـا رَبّ إنّي نَاشِدٌ مُحَمّدًا حِلفَ أبِينَا وأبِيهِ الأتْلَدَا

قَدْ كُنْتُمْ وُلْدًا وَكُنّا وَالِدًا[معلومة 14]

ثُمّتَ أَسْلَمْنَا فَلَمْ نَنْزِعْ يَدَا

فَانْصُرْ هَدَاك اللّهُ نَصْرًا أَعْتَدَا وَادْعُ عِبَادَ اللّهِ يَأْتُوا مَدَدَا

إنّ قُرَيْشًا أَخْلَفُوك الْمَوْعِدَا

وَنَقَضُوا مِيثَاقَك الْمُوَكّدَا

هُمْ بَيّتُونَا بِالْوَتِيرِ هُجّدًا وَقَتَلُونَا رُكّعًا وَسُجّدَا

وزَعَمُوا أنْ لَستُ أَدعُو أَحَدًا وَهُـم أَذَلُّ وَأَقَـلُّ عَـدَدًا

فقال له محمد «نُصِرتَ يا عمرو»،[292] ثم جاء أبو سفيان بن حرب قادمًا من مكة يريد تجديد الصلح، فُقوبل بالرفض.

ثم أمر محمد بتجهيز الجيش والتحرك نحو مكة وهو يكتم ذلك حتى يبغت قريشًا،[295] واستنفر الأعراب والقبائل

المسلمة، فخرج في 10,000 مقاتل يوم 10 رمضان 9 هـ،[296] والناس يومئذ صائمون. ولما كان بالجحفة لقيه

عمه العباس بن عبد المطلب، وكان قد خرج بأهله وعياله مسلمًا مهاجرًا، ثم لما كان بالأبواء لقيه ابن عمه

أبو سفيان بن الحارث وابن عمته عبد الله بن أبي أمية فأسلما، ثم عسكر بالجيش في مر الظهران وأُوقدت 10,000

نار، فجاء أبو سفيان بن حرب يتحسس، فلقيه العباس بن عبد المطلب وجاء به إلى محمد فأسلم أبو سفيان.[295]

وفي يوم الثلاثاء 17 رمضان سنة 8 هـ،[296] تابع الجيش مسيره إلى مكة. في أثناء ذلك مرّ

سعد بن عبادة [297][298] بأبي سفيان قائلاً: «اليوم يوم الملحمة، اليوم تُسْتَحَلُّ الكعبة» فلما بلغ

ذلك القول محمدًا قال «كذب سعد، ولكن هذا يوم يعظم الله فيه الكعبة، يوم تُكسَى فيه الكعبة».[299]

الكعبة في عام 1910م، والتي كان حولها 360 صنمًا هدمها محمد في فتح مكة

وهو يتلو آيات من القرآن ﴿جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً﴾.

رسم فارسي لبلال بن رباح وهو يؤذن من على سطح الكعبة بعد فتح مكة عام 8 هـ.

ثم رجع أبو سفيان إلى مكة وجعل ينادي بكلمات أعطاها له محمد «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن! ومن أغلق

عليه بابه فهو آمن! ومن دخل المسجد فهو آمن».[300] ثم دخل الجيش مكة موزعين، فدخلها خالد بن الوليد ومن

معه من أسفلها، ودخلها الزبير بن العوام ومن معه من أعلاها، ودخلها أبو عبيدة بن الجراح من بطن الوادي.[296]

وأمرهم أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم،[301] وأهدر يومئذ دماء تسعة نفر، وأمر بقتلهم وإن وجدوا تحت أستار الكعبة،

[معلومة 15][302] فلم يحصل قتال إلا ما كان من خالد بن الوليد ومن معه فقد قتلوا 12 رجلاً.[296] ثم وصل الجيش

الكعبة، فدخلوا المسجد، فأقبل محمد إلى الحجر الأسود، فاستلمه، ثم طاف بالبيت، وفي يده قوس، وحول البيت 360

صنمًا، فجعل يطعنها بالقوس ويقول ﴿جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا﴾[303] والأصنام تتساقط على

وجوهها.[293] ثم خاطب قريشًا فقال « يا معشر قريش ما ترون أني فاعل بكم؟» قالوا «خيرًا، أخ كريم وابن أخ

كريم»، فقال «فإني أقول كما قال أخي يوسف: لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين، اذهبوا فأنتم

الطُلَقَاء».[304] ثم أتى جبل الصفا فعلاه حيث ينظر إلى البيت فرفع يديه فجعل يذكر الله بما

ورأفة بعشيرته"؟» قالوا: «قلنا ذلك يا رسول الله» قال «فما اسمى إذن، إني عبد الله ورسوله،

هاجرت إلى الله وإليكم، فالمحيا محياكم والممات مماتكم» فأقبل إليه الأنصار يبكون.[301]

ردود فعل القبائل العربية على فتح مكة

المقالات الرئيسة: غزوة حنين وغزوة الطائف وغزوة تبوك وعام الوفود

«كُنّا إذا حمي البَأس، ولقي القوم القوم،

اتّقينا برسول الله ﷺ، فما يكون أحد

أقرب إلى العدوّ منه»[305]

— علي بن أبي طالب

بعد وقت قصير من فتح مكة، تحالفت قبائل هوزان وثقيف وبعضٌ من بني هلال،[306] وعزموا أمرهم على حرب

المسلمين، فخرجوا ومعهم أموالهم وعيالهم ونساؤهم، ما يجعلهم يقاتلون حتى الموت.[307] فلما سمع بهم محمد وهو

في مكة خرج في غزوة حنين يوم السبت 6 شوال سنة 8 هـ،[306] وكان ذلك اليوم التاسع عشر من يوم دخوله مكة،

[308] وخرج معه 12,000 مقاتل،[309] فأصاب بعضهم العُجب لكثرة الجيش فقالوا «لن نُغلَب اليوم من قِلّة».[310]

ولما وصل المسلمون «وادي حُنين» بغتتهم هوزان وهاجموهم بفخّ كانوا قد نصبوه لهم،[307] فهرب

المسلمون وثبت محمد ونفر من المهاجرين وأهل بيته،[309][معلومة 16] فجعل محمد ينادي «أنا النَّبيُّ

لا كذب، أنا ابنُ عبدِ المُطَّلب»،[311] فعطف المسلمون عليه راجعين بسيوفهم ورماحهم، ثم أخذ

حصيات فرمى بهن وجوه هوزان، ثم قال «انهزموا وربَّ مُحمّد!»،[312] ثم انهزمت هوزان وثقيف

وهرب معظمهم إلى الطائف.[308] وأُنزل من القرآن لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ

إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ ثُمَّ أَنْزَلَ

اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ .

أنفق عثمان بن عفان في تجهيز «جيش العسرة» نفقة لم ينفق أحد مثلها،[313] بلغت 900 بعير و100

فرس و1000 دينار،[314] حتى قال عنه محمد «اللهم ارضَ عن عثمان، فإنّي عنه راض».[315]

بعد أن فرغ محمد من غزوة حنين، وفي الشهر نفسه،[316] توجّه إلى الطائف مطاردًا هوزان وثقيف بعد

أن تحصنوا فيها، فكانت غزوة الطائف، فحاصرتهم الجيوش الإسلامية 40 يومًا،[317]

فاستعصوا وتمنعوا، وقتلوا جماعة من المسلمين بالنبل وغيره. فلما طال الحصار قال محمد

«لم يُؤذَن لنا حتى الآن فيهم، وما أظن أن نفتحها الآن»،[318] وأمر الناس بالرجوع

وفكّ الحصار،[319] حتى وصلوا «الجعرانة»، فأتاه وفد هوازن هنالك مسلمين.[316]

في رجب سنة 9 هـ،[320] حدثت غزوة تبوك آخر غزوات محمد،[321] بعد أن وصلت أخبار من بلاد الروم تفيد أنَّ

ملك الروم وحلفاءه من العرب من لخم وجذام وغسان وعاملة،[322] قد هيؤوا جيشًا لمهاجمة الدولة الإسلامية.[313

الربيع وأبو خيثمة السالمي وأبو ذر الغفاري (وقد لحق به أبو ذر وأبو خيثمة لاحقًا)،[324] وقطعوا آلاف الأميال

عانوا خلالها العطش والجوع والحرّ وقلّة وسائل الركوب،[324] فسُميت لذلك «غزوة العُسرة»، والجيش

بـ «جيش العُسرة».[313] فلما وصل تبوك، أقام فيها 20 ليلةً،[324] فلما سمع الرومان وحلفاؤهم بزحف

الجيوش الإسلامية أخذهم الرعب، وتفرقوا في البلاد في داخل حدودهم،[314] ثم انصرف جيش المسلمين

من تبوك بلا قتال، وقدم المدينة المنورة في شهر رمضان سنة 9 هـ،[320] وجعل المسلمون يبيعون أسلحتهم

ويقولون «قد انقطع الجهاد»، فبلغ ذلك محمد فنهاهم وقال «لا تزال عصابةٌ من أمّتي يجاهدون على الحقّ حتى

يخرج الدجال».[322] وقد نزلت آيات كثيرة من سورة التوبة حول تلك الغزوة وظروفها.[314] ويشكك

العديد من المؤرخين بحدوث هذه الغزوة مستندين على عدم وجود ذكر لها في أي مصادر غير إسلامية.[325]

رسم يدوي مطابق لما تبقى من الحجر الأسود.

وفي نفس شهر رمضان، قدم وفد من ثقيف المدينة المنورة مسلمين.[326] ثم في ذي القعدة أو ذي الحجة من

سنة 9 هـ بعث محمد أبا بكر أميرًا على الحج، ليقيم بالمسلمين المناسك. فخرج في 300 رجل من المدينة وبعث معه

محمد 20 بَدَنة.[327] وفي تلك الفترة بدأت مختلف قبائل العرب بالوفود على محمد في المدينة وإعلان إسلامها،[314]

والتي كان لغزوة تبوك وإسلام ثقيف ومن قبل فتح مكة السبب الأكبر في تلك الوفود.[328] فجاء ما يقارب السبعين

وفدًا بين عامي 9 هـ و10 هـ للمدينة لإعلان إسلامهم،[329] حتى سُمّي عام 9 هـ بعام الوفود.[328] فكان ممن جاءوا

وفد قبيلة عبد القيس، ووفد كنانة (منهم وفد بني عبد بن عدي ووفد بني ليث)، ووفد دوس، ووفد همدان، ووفد بني

الحارث بن كعب، وبنو عذرة، ووفد بلي، ووفد بني حنيفة، ووفد بني شيبان ووفد جهينة، ووفد الأزد، ووفد طيء،

ووفد بني عامر بن صعصعة، ووفد جرم، ووفد بنو تجيب، ووفد خولان، ووفد سليم، ووفد بني بكر

بن وائل، ووفد تغلب، ووفد مزينة، ووفد جذام، ووفد الأشعريين، ووفد مهرة، ووفد بارق، ووفد

حمير، ووفد بجيلة، ووفد النخع، ووفد الصدف، ووفد غسان، ووفد عنس، ووفد كندة، ووفد زبيد،

ووفد مراد، ووفد تميم، ووفد بني أسد، ووفد فزارة، ووفد سعد بن بكر، ووفد بني كلاب، ووفد

بني عقيل بن كعب، ووفد بني قشير بن كعب، ووفد باهلة، ووفد بني هلال وغيرهم.[329]

حجة الوداع؛؛؛؛؛؛المقالة الرئيسة: حجة الوداع

ورد في يوم غدير خم عن النبي محمد أنه قال «من كنتُ مولاه فعليّ مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه».[330]

جبل عرفات، المعروف أيضًا باسم جبل الرحمة، مع عمود من الرخام

الأبيض يشير إلى المكان الذي ألقى فيه محمد ﷺ خطبة الوداع.

في شهر ذي القعدة سنة 10 هـ عزم محمد على أداء مناسك الحج، بعد أن مكث في المدينة المنورة 9 سنوات

لم يحج فيها أبدًا. فأذّن في الناس أنه خارج، فقدم المدينة بشرٌ كثيرٌ كلّهم يلتمس أن يأتم بمحمد.[331] فكانت

حجة الوداع أو حجّة البلاغ أو حجّة الإسلام،[332] لأنه ودّع الناس فيها ولم يحجّ بعدها، ولأنه ذكر لهم ما

يحلّ وما يحرم وقال لهم «هل بلغت؟»،[333] ولأنه لم يحج من المدينة غيرها، ولكن حج قبل الهجرة مرات

قبل النبوة وبعدها.[334] وفي يوم السبت 25 ذو القعدة[335] سنة 10 هـ خرج محمد على ناقته

«القصواء» إلى مكة للحج،[336] وخرج معه حوالي 100,000 من المسلمين من الرجال والنساء،

واستعمل على المدينة أبا دُجانة.[332] فلما وصل ذا الحليفة أحرم هناك وصلى العصر ثم أكمل

مسيره ملبيًا «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك».[333]

دخل محمد مكة ضحى يوم الأحد 4 ذو الحجة،[335] من الثنية العليا، ودخل المسجد الحرام صبحًا من «باب

عبد مناف» المعروف الآن بـ «باب السلام»،[331] ولما أبصر الكعبة قال «اللهم زِد هذا البيتَ تشريفًا وتعظيمًا

ومهابةً وبرًا، وزِد مَن شَرَّفه وكرَّمه ممن حجّه أو اعتمره تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبرًا».[337] ثم دخل المسجد

فبدأ بالحجر الأسود فاستلمه وبكى، ثم طاف بالبيت سبعًا، ثم صلّى ركعتين عند مقام إبراهيم،[338] ثم دخل زمزم

فنزع له دلو فشرب منه ثم مجّ فيه ثم أفرغها في زمزم.[333] ثم سعى بين الصفا والمروة سبعًا.

[338] وفي 8 ذو الحجة توجه إلى منى فبات فيها.[338] وفي 9 ذو الحجة توجه إلى عرفة

فصلى فيها الظهر والعصر جمع تقديم، ثم خطب فيهم «خُطبة الوداع»، جاء فيها:[336]

إنّ دماءكم وأموالكم حرامٌ عليكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا. ألا كل شيء من أمر

الجاهلية تحت قدمَيّ موضوعٌ، ودماء الجاهلية موضوعةٌ. فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهنّ بأمان الله، واستحللتم

فروجهن بكلمة الله. ولكم عليهنّ أن لا يوطئن فرشكم أحدًا تكرهونه، فإن فعلن فاضربوهن ضربًا غير مبرّح. ولهنّ عليكم

رزقهن وكسوتهن بالمعروف. وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به، كتاب الله وأنتم تُسألون عنّي، فما أنتم

قائلون؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأدّيت ونصحت. فقال: اللهم اشهد، اللهم اشهد، ثلاث مرات

وفي ذلك الموقف على جبل عرفة،[339] نزلت الآية القرآنية

﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾،[334] بينما

يؤمن الشيعة أنّ هذه الآية نزلت في يوم غدير خم في معرض الحديث عن فضائل علي بن أبي طالب.وفاته

طالع أيضًا: الحجرة النبوية

المسجد النبوي، حيث يقع قبر النبي محمد في المبنى ذي القبة الخضراء،

والذي يقول عنه «من زار قبري وجبت له شفاعتي».[340]

شباك الحجرة النبوية في المسجد النبوي حيث دُفن النبي محمد، وأبو بكر، وعُمر.

"خوخة أبي بكر" في المسجد النبوي.

كان أوّل ما أُعلم به النبي محمد باقتراب أجله ما أُنزل عليه في فتح مكة،[341] من سورة النصر:

إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ .[342] وفقاً لتفسير ابن عباس حين سأله عمر بن الخطاب عن سورة النصر

ما تقولُ يا ابنَ عباسٍ؟ فقال ابن عباس أخبرَ [اللهُ] نبيَّه بحضورِ أجلِه، فقال : { إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ } فتح مكة

{ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا } فذلك علامةُ موتِك''، فقال له عمر ما أعْلَمُ منها إلَّا ما تَقُولُ.

[343][344][345] وكان ابتداءُ مرضه الذي تُوفي فيه أواخر شهر صفر سنة 11 هـ بعد أن أمر أسامة

بن زيد بالمسير إلى أرض فلسطين، لمحاربة الروم،[346] فاستبطأ الناس في الخروج لوجع محمد. وكان

أول ما ابتدئ به من وجعه أنه خرج إلى البقيع ليلاً فاستغفر لهم ثم رجع إلى أهله، فلما أصبح ابتدئ وجعه،

وكان صداع الرأس مع حمّى،[341] ويُروى أنّ سبب مرضه كان السمّ الذي دُسّ له في طعام وهو في خيبر

،[347] وكان من شدّة وجعه أن كان يُغمى عليه في اليوم الواحد مرات عديدة.[348] حتى دعا نساءه

يستأذنهن في أن يُمرّض في بيت عائشة بنت أبي بكر، فانتقل إلى بيتها

يمشي بين الفضل بن العباس وعلي بن أبي طالب.[346]

وفي أحد الأيام خرج محمد على أصحابه عاصبًا رأسه، حتى جلس على المنبر فقال «عبدٌ خيّره الله بين أن يؤتيَه زهرةَ

الدنيا وبين ما عنده، فاختارَ ما عنده»، ففهم أبو بكر وبكى وقال «فديناك بآبائنا وأمّهاتنا»، فقال محمد «إنّ أمنّ الناس

عليّ في ماله وصحبته أبو بكر، ولو كنت متخذًا خليلاً، لاتخذتُ أبا بكرٍ خليلاً، ولكن إخوة الإسلام. لا تبقينَّ في المسجد

خوخة إلا خوخة أبي بكر»،[349][معلومة 17] ثم خطب فيهم مرات عديدة دعا فيها إلى إنفاذ جيش أسامة بن زيد،

وأوصى المسلمين بالأنصار خيرًا.[350] ولما ثقُل عليه المرض، أمر أبا بكر أن يصلي بالناس، وعاد جيش أسامة بن

زيد إلى المدينة بعد أن عسكر خارجها منتظرًا ماذا يحلّ بمحمد.[350] وقبل وفاته بستة أيام تجمع عنده عدد من

الصحابة فقال لهم وهو يبكي «مرحبًا بكم وحيّاكم الله، حفظكم الله، آواكم الله، نصركم الله، رفعكم الله،

هداكم الله، رزقكم الله، وفقكم الله، سلمكم الله، قبلكم الله، أوصيكم بتقوى الله، وأوصي الله بكم، وأستخلفه عليكم».

[351] وكانت عامة وصيته حين حضره الموت «الصلاة، وما ملكت أيمانكم».[352]

«لما قُبض رسول الله ﷺ أظلمت المدينة حتى لم ينظر بعضنا إلى بعض، وكان أحدنا

يبسط يده فلا يراها أو لا يبصرها وما فرغنا من دفنه حتى أنكرنا قلوبنا»[353]— أنس بن مالك

ولما كان يوم الإثنين الذي توفي فيه، بعد 13 يومًا على مرضه،[341] خرج إلى الناس وهم يصلون الصبح ففرحوا

به، ثم رجع فاضطجع في حجر عائشة بنت أبي بكر، فتُوفي وهو يقول «بل الرفيق الأعلى من الجنة»، وكان ذلك ضحى

يوم الإثنين ربيع الأول سنة 11 هـ،[350] الموافق 8 يونيو سنة 632م وقد تّم له 63 سنة.[354] فلما توفي قام

عمر بن الخطاب، فقال «والله ما مات رسول الله ﷺ، وليبعثنه الله فليقطعنّ أيدي رجال وأرجلهم»،[355] وجاء أبو بكر

مسرعًا فكشف عن وجهه وقبّله، وقال «بأبي أنت وأمّي، طبتَ حيًا وميّتًا»، ثم خرج وخطب بالنّاس قائلاً «ألا من كان

يعبد محمدًا ﷺ، فإنّ محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت»، وقرأ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ

قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ .

[355] قيل «فوالله لكأن الناس لم يعلموا أن هذه الآية نزلت حتى تلاها أبو بكر يومئذ».[346] وقالت ابنته فاطمة

الزهراء «يا أبتاه، أجاب ربا دعاه. يا أبتاه، من جنة الفردوس مأواه. يا أبتاه، إلى جبريل ننعاه».[356]

ثم أقبل الناس يوم الثلاثاء على تجهيز محمد، فقام علي بن أبي طالب والعباس بن عبدالمطلب والفضل بن العباس

وقثم بن العباس وأسامة بن زيد وشقران مولى محمد، بتغسيله وعليه ثيابه.[357] ثم قام الصحابة برفع فراش محمد

الذي توفي عليه في بيت عائشة، فحفر أبو طلحة الأنصاري له قبرًا تحته. ثم دخل الناس يصلون عليه أرسالاً، دخل الرجال،

ثم النساء، ثم الصبيان، ولم يؤم الناس أحد. ثم أنزله القبرَ عليّ والعباس وولداه الفضل وقُثَم، ورشّ قبره بلال بالماء،

ورُفع قبره عن الأرض قدر شبر،[358] وكان ذلك في جوف الليل من ليلة الأربعاء.[346]

المسجد النبوي في المدينة المنورة، مع القبة الخضراء فوق قبر النبي محمد ﷺ في الوسط.

بعد وفاته :::: المقالات الرئيسة: حادثة السقيفة والخلفاء الراشدون


توسع الخلافة الإسلامية, 622م–750م. ::: النبي محمد ﷺ, 622م–632م.

الخلافة الراشدة, 632م–661م. :::: الخلافة الأموية, 661م–750م.

«يَا مُحمّدَاه» شعار المسلمين في معركة اليمامة بقيادة خالد بن الوليد بعد أن ارتدّ بنو حنيفة

عن الإسلام عقب وفاة النبي محمد، وادّعى مسيلمة بن حبيب النبوة.[359]

بعد وفاة محمد اختلف أتباعه على هوية الشخص الذي سيخلفه في الحكم،[360] حيث اجتمع جماعة من المسلمين

في سقيفة بني ساعدة فرشح سعد بن عبادة نفسه وأيده في ذلك الأنصار،[361] في حين رشح عمر بن الخطاب أبا بكر

مؤكدًا على أحقية المهاجرين في الخلافة. ولقي هذا الترشيح تأييد المسلمين ممن كانوا في السقيفة.[362] في حين

تأخرت بيعة من كان من الصحابة بصحبة علي بن أبي طالب والذي كانوا منشغلين بتجهيز جثمان محمد ودفنه،

فتأخرت بيعتهم يومًا واحدًا[363] عتبًا على أبي بكر لعدم أخذ المشورة منهم،[363]

بينما يرى الشيعة أن عليًا ومن معه قد بايعوا أبا بكر مجبَرين، لما يرونه أن عليًا كان أحق من

أبي بكر بالخلافة.[364] نشأ من تلك الحادثة الخلاف التاريخي بين طائفتي السنة والشيعة.

بعد استقرار الأمر لأبي بكر في المدينة، عمل على حماية المدينة ومحاربة بعض القبائل التي ارتدت عن الإسلام ومنعت

الزكاة،[365] وبعض ممن اعتبرهم المسلمون مدعي النبوة، فيما عرف تاريخيًا بحروب الردّة، مثل معركة اليمامة لقتال

بني حنيفة والذي ادّعى فيهم مسيلمة بن حبيب النبوة.[366] كما أرسل أبو بكر جيش أسامة بن زيد لمحاربة الروم رغم

اعتراض البعض لصغر سن قائدها ولانتشار الردة في بعض الصفوف.[365] ثم سار أسامة فكان لا يمرّ بقبيلة

انتشر فيها الارتداد إلا أرجعها إلى الإسلام. ولما وصل أسامة إلى بلاد الروم قاتلوهم وانتصر المسلمون.[365]

كما عمل أبو بكر على توسيع نفوذ الدولة بإرسال قوات عسكرية إلى مختلف المناطق.[367]

معجزاته :::: المقالة الرئيسة: معجزات النبي محمد

يؤمن المسلمون جميعًا بأن المعجزة الكبرى للنبي محمد والتي تحدّى بها الناس هي القرآن.[368] ثم أثبت أغلبهم

معجزات حسيّة أخرى لمحمد منسوبة إليه في كتب الحديث، وقد عارضها قومٌ لِمَا نزل في القرآن بأنّ محمدًا لم

يُؤتَ معجزات إلا القرآن،[369] في آية وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ

النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا .[370] بينما تمسّك الأخرون بإثباتها باعتبار

أنه لم يُقصَد بها التحدّي وإقامة الحجّة على صدق محمد، بل كانت تكريمًا له وتأييدًا، وعناية به.[368]

القرآن ::: المقالات الرئيسة: القرآن والإعجاز العلمي في القرآن

المصحف العثماني، أقدم نسخة من القرآن.


بحسب اعتقاد المسلمين، فإنَّ القرآن هو معجزة النبي محمد الأساسية التي لم يستطع أحد على مر العصور أن يأتي

بمثله بالرغم من تحدّيه بذلك،[371] حيث ورد في القرآن قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ

لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا . ويتمثل إعجاز القرآن بشكل أساسي في بلاغته وفصاحته، فكان الإعجاز

اللغوي هو أول وأهم أسباب إعجاز القرآن، والذي يشمل عدة أوجه، منها حسن تأليفه والتئام كلمه وفصاحته، ومنها

صورة نظمه العجيب والأسلوب الغريب المخالف لأساليب كلام العرب ومنهاج نظمها ونثرها الذي جاء عليه ووقفت

عليه مقاطع آياته وانتهت إليه فواصل كلماته ولم يوجد قبله ولا بعده نظير له.[371] ومن وجوه الإعجاز الأخرى

ما انطوى عليه من الأخبار بالمغيبات وما لم يكن فوجد كما ورد، وما أنبأ به من أخبار القرون الماضية والشرائع

السالفة.[371] وحديثًا ظهر تيار يعتقد بوجود إعجاز علمي في القرآن، حيث تفسر بعض الآيات على أنها

تثبت نظريات علمية لم يكتشفها العالم إلا بعد فترة طويلة جدًا من ظهور القرآن.[372]

السنة :::: المقالات الرئيسة: السنة النبوية والإعجاز العلمي في السنة النبوية

تُعَدُّ الإشارات العلمية الواردة في السنة النبوية من أبرز الدلائل على أن محمدًا رسول الله ﷺ هو خاتم الأنبياء

والمرسلين؛ لأن سبقه العلمي من قبل ألف وأربعمئة سنة، وفي بيئة بدائية لا تملك مفاتيح العلم والمعرفة،

بالإضافة إلى أميّته يقطع الطريق أمام القائلين بأن محمدًا رسول الله ﷺ قد تلقَّى هذا العلم من بحيرا،

أو ورقة بن نوفل، أو من غيرهم، كما أنه يُثبت بما لا يدع مجالاً للشكِّ أن المصدر الوحيد الذي

اصطفى منه محمد رسول الله ﷺ تعاليمه هو الله جلَّ في علاه.[373]

وللتعامل مع قضية الإعجاز العلمي في السنة النبوية ضوابط يجب أن تراعى؛ منها: اختيار الأحاديث المحتوية

على إشارات إلى الكون ومكوناته وظواهره، والتثبُّت من معرفة درجة الحديث، واستبعاد كل الأحاديث

الموضوعة، وكذلك جمع الأحاديث الواردة في الموضوع الواحد؛ لأن بعضها يفسر بعض، وفهم النص

أو النصوص النبوية وفق دلالات الألفاظ في اللغة العربية، ووفق قواعدها، وفهم النص النبوي في

ضوء سياقه وملابساته، وفهمه في نور القرآن الكريم؛ لأن أحاديث رسول الله ﷺ شارحة لكتاب الله،

ومبيِّنة لدلالات آياته.. كما أنه ينبغي ألاَّ يُؤَوَّل حديث لرسول الله ﷺ لإثبات نظرية علمية تحتمل

الشكَّ والصواب، ولكن يجب التعامل فقط مع الحقائق العلمية الثابتة.[374]

انشقاق القمر :::: المقالة الرئيسة: انشقاق القمر

صورة لأخدود وُجد على سطح القمر أُخدت من قبل طاقم أبولو 10،[375]

ويعتقد علماء المسلمين بأنه نتيجة معجزة انشقاق القمر.[376]

أجمع المفسرون وأهل السنة من المسلمين على وقوع معجزة انشقاق القمر لأجل النبي محمد،[377]

كإحدى المعجزات الباهرات،[378] وكان ذلك قبل الهجرة إلى المدينة المنورة.[378] قال عبد الله بن مسعود

«انشق القمر على عهد رسول الله ﷺ فرقتين؛ فرقة فوق الجبل، وفرقة دونه، فقال رسول الله ﷺ: «اشهدوا».

وقال المشركون: هذا سحرٌ سحركم ابن أبي كبشة، ولكن انظروا إلى من يقدم من السفّار فسلوهم، فقدِموا

فسَألوهم فقالوا: رأيناه قد انشق».[379][380] وفي ذلك نزلت آية من القرآن اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ

.[378] يرى معظم المؤرخين الغربيين عدم مصداقية هذه المعجزة محتجين إنكار القرآن نفسه بحدوث

معجزات.[381][382] كما ينكر علماء الفضاء وجود دليل علمي على حدوث انشقاق في القمر.[383]

إخباره عن الغيب

نبوءة النبي محمد حول فتح القسطنطينية، منقوشة على إحدى بوابات آيا صوفيا:

«لتفتحنّ القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش».

من ذلك إخباره يوم غزوة بدر بمصارع قريش، فلم يحد أحد منهم مصرعه الذي عيّنه،[384] وإخباره عن الحسن

بن علي بن أبي طالب أن الله سيُصلح به بين فئتين من المسلمين.[385] وإخباره أن ابنته فاطمة أول أهله لحوقًا

به بعد موته،[386] وإخباره بشأن كتاب حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكة يخبرهم بنية المسلمين بفتح مكة،

[387] ومن ذلك إخباره عن فتح القسطنطينية، ومن ذلك ما قاله حذيفة بن اليمان «قام فينا رسول الله ﷺ

مقامًا فما ترك شيئًا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدثه حفظه من حفظه ونسيه من نسيه.. والله

ما ترك رسول الله ﷺ من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلاثمئة فصاعدًا

إلا قد سماه لنا باسمه واسم أبيه وقبيلته».[387]

نبوع الماء من بين أصابعه

الحجرة النبوية والتي كُتب حولها قصيدة تبقّى منها أبيات تشير لمعجزة نبوع

الماء: «يَا مَن تفجّرتِ الأنهَارُ نابعةً ** مِن أُصبَعيهِ فَرَوَى الجَيشَ بالمدَدِ».

تروي كتب الحديث والسيرة وقوع معجزة نبوع الماء من بين أصابع النبي محمد ولم تكن لأحد قبله، والتي قد تكررت

في عدة مواطن،[388] حتى عدّ فقهاء المسلمين أن ذلك الماء أشرف أنواع المياه.[389] يروي أنس بن مالك

أحد تلك الحوادث قائلاً «رأيت رسول الله ﷺ وحانت صلاة العصر، فالتمس الوضوء فلم يجدوه، فأتي رسول الله ﷺ

بوضوء، فوضع رسول الله ﷺ يده في ذلك الإناء، فأمر الناس أن يتوضؤوا منه، فرأيت الماء ينبع من تحت

أصابعه، فتوضأ الناس من عند آخرهم، أي: حتَّى تَوَضَّأَ الناسُ جميعًا».[390][391][392]

حديثه مع الحيوانات والجمادات

من ذلك سماع صوت تسبيح الحصى في كفه،[393] وتكليم الذراع من الشاة التي سُمَّت بأنها مسمومة،[384]

وتسليم الشجر والحجر عليه قبل أن يُبعث،[394] ومشي الشجر له، إذ يروي عمر بن الخطاب فيقول «أَمَر النبي ﷺ فنادى

شجرة من قِبل عَقبة أهل المدينة، فأقبلت تخدّ الأرض (تمشي مسرعة) حتى انتهت إليه فسلّمت عليه، ثم أمرها فرجعت

إلى موضعها».[395] ومنها حنين الجذع الذي كان يخطب عليه حين اتخذ المنبر، فاحتضنه وكلّمه، وقال «لو لم

أحتضنه لحنّ إلى يوم القيامة».[396] أما معجزاته مع الحيوانات، فمن ذلك قصة البعير الذي اشتكا لمحمد

كثرة العمل وقلة العلف،[397] والجمل الذي بكى حين رأى محمدًا وشكا إليه أن صاحبه يجيعه،[398]

وجمل آخر يُقبِل على محمد ويخرّ ساجدًا بين يديه بعد أن استصعب على صاحبه.[399]

إبراءه المرضى وذوي العاهات

من ذلك ما رُوي يوم أحد من ردّه عين الصحابي قتادة بن النعمان إلى مكانها بعد أن سالت حدقته على وجنته حتى

عادت إلى حالها فكانت أحسن عينيه،[400] ونفثه في عين علي بن أبي طالب وقت غزوة خيبر عندما كان أرمد

لا يكاد يبصر.[401] وخبر عثمان بن حنيف أنّ رجلاً ضريرًا جاء محمدًا يريد كشف بصره، فعلّمه أن يقول

«اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد ﷺ نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي

هذه فتقضيها لي، اللهم شفعه في وشفعني في نفسي»،[402] فأصبح ذلك الرجل بصيرًا.

حياته الشخصية :::: زوجاته :::: المقالة الرئيسة: أمهات المؤمنين

زوجات النبي محمد والمعروفات بأمهات المؤمنين.


مخطط لأولاد الرسول العربي محمد، أولاد الخلفاء الراشدين وأولاد الحسن والحسين وأزواجهم.

زوجات محمد يُعرفن في الإسلام بأمهات المؤمنين، وقد اختُلف في عدد زوجات النبي اللاتي دَخَل بهنّ على قولين؛

أنهنّ إثنتا عشر أو إحدى عشر،[403] وسبب الاختلاف هو في مارية القبطية، هل هي زوجة له أم ملك يمين. فالمتَّفق

عليه من زوجاته إحدى عشرة. القرشيات منهنّ ست، هن: خديجة بنت خويلد، وسودة بنت زمعة، وعائشة بنت أبي بكر،

وحفصة بنت عمر بن الخطاب، وأم سلمة، وأم حبيبة.والعربيات من غير قريش أربع، هن: زينب بنت جحش،

وجويرية بنت الحارث، وزينب بنت خزيمة، وميمونة بنت الحارث. وواحدة من غير العرب وهي صفية

بنت حيي من بني إسرائيل. وتبقى مارية القبطية وهي من مصر. وتوفِّيت اثنتان من زوجات النبي محمد

حال حياته، وهما خديجة بنت خويلد وزينب بنت خزيمة، وتُوفي هو عن تسع نسوة.[403]

أسباب تعدد زوجات النبي

اعترض بعض المسيحيين الذين يكتبون سيرة النبي بتعدد زوجاته وزعموا بأنه كان شهوانياً ولكن كما ورد في

سيرة الرسول، كان له مقاصد آخر كتقوية الصلة مع أصحابه وكبار قومه بواسطة المصاهرة لأن ذلك كان مما

يساعده للدفاع ونشر الدعوة إلى الإسلام، كما أنقذ بعض النساء من تعذيب عائلتهن عن طريق الزواج.[404]

أولاده ::: المقالة الرئيسة: أهل البيت

كان لمحمد من الأولاد ثلاثة بنين وأربع بنات، جميعهم من زوجته خديجة إلا إبراهيم فهو من مارية، وكل أولاده

ماتوا في حياته إلا فاطمة فإنها توفيت بعده.[405] وأولاده البنين هم: القاسم (وبه يُكنّى، توفي وعمره عامان)

[60] وعبد الله (الطّيّب الطاهر) وإبراهيم (عاش في المدينة سنة ونصف)،[60] وأما البنات فهنّ: زينب ورقية

وأم كلثوم وفاطمة. أما زينب فقد تزوجها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع قبل الهجرة، وأما رقية وأم كلثوم فقد

تزوجهما عثمان بن عفان الواحدة بعد الأخرى، وأما فاطمة فتزوجها علي بن أبي طالب بين بدر وأحد،[406]

وليس في بناته من كانت لها ذرية إلا ما كان من ذرية فاطمة،[60] فكان لها الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم.

مواليه وخدامه

امتلك محمد عددًا من الموالي، منهم: زيد بن حارثة الكلبي (وكان قد تبنّاه قبل الإسلام قبل إلغاء التبني)

وابنه أسامة، وثوبان بن بجدد وأبو هند، وأبو لبابة، وأبو رافع.[60] ومن الإماء امتلك مارية القبطية

(على خلاف في أنه هل أعتقها فتزوجها أم لا)، وريحانة بنت زيد (إحدى سبايا بني قريظة).

[406] وأما خدامه، فكان ألزمهم خدمة للنبي محمد أنس بن مالك الخزرجي، وكان يخدمه أيضًا

بلال بن رباح الحبشي، وعبد الله بن مسعود الهذلي، وأبو ذر الغفاري الكناني، وغيرهم.[60]

أسماؤه :::: المقالة الرئيسة: أسماء النبي محمد

أسماء النبي محمد مكتوبة على طول الجدار القبلي في المسجد النبوي.

ورد في التراث الإسلامي أنه كان لمحمد عدّة أسماء، فكان يقول عن نفسه «إن لي أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد،

وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب»،[407]

وقال أيضًا «أنا نبي الرحمة، ونبي التوبة، ونبي الملحمة».[408] وقد اختلف علماء الدين الإسلامي في

أسماء كثيرة أخرى، فجعلها بعضهم كعدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعين اسمًا، وعدّ منها الجزولي في

«دلائل الخيرات» 200 اسم، وأوصلها ابن دحية إلى 300 اسم. وقد كان من أهم أسباب الخلاف أن بعضهم

رأى كل وصف وُصف به النبي في القرآن من أسمائه. في حين قال آخرون إن هذه أوصاف وليست أسماء

أعلام.[409] قال النووي: «بعض هذه المذكورات صفات، فإطلاق الأسماء عليها إنما هو مجاز».[410]

صفته الشكلية :::: المقالة الرئيسة: وصف النبي محمد

يمين: يُعتقد أن الأثر الموجود على الحجر هو أثر كف النبي محمد نفسه،

وهو موجود بمسجد إبراهيم الدسوقي بمدينة دسوق المصرية.

يسار: رسم على البلاط لأثر قدم النبي محمد والذي تركه على "الصخرة" التي عرج منها إلى السماء في

رحلة الإسراء والمعراج، يعود تاريخها للعام 1706، وهي محفوظة الآن في متحف بيناكي للفن

الإسلامي في أثينا في اليونان.[411] حيث يعتقد بعض المسلمون بأن قدمه تترك أثرًا دائمًا أينما جاب.[412]

جمع المسلمون ما توارثوه عن الصحابة من وصف خلقة نبيّهم في كتب كثيرة عرفت بكتب الشمائل، وأشهر هذه

الكتب هو «الشمائل المحمدية»، للترمذي. حيث ذكر فيه أحاديث كثيرة في وصفه، وكان مما جاء فيه مفرقًا:[413]

• جسمه: كان فخمًا مفخمًا،[414] مربوعًا ليس بالطويل ولا بالقصير، وكان إلى الطول أقرب،[415]

ولم يكن يماشي أحدًا إلا طاله. وقد كان أزهر اللون،[414] ليس بالأبيض الأمهق، ولا بالأسمر.[416]

• رأسه وشعره: كان ضخم الرأس، عظيم الهامة، شديد سواد الشعر،[415] ولم يكن شعره شديد الجعودة ولا مرسل،

بل كان فيه تثن قليل.[417] وقد كان كثّ اللحية، تُوفي وليس في رأسه ولحيته 20 شعرة بيضاء،[416]

• ذراعاه ويداه: كان طويل الذراعين كثيرا الشعر، رحب الراحة غليظ الكفين

والقدمين،[417] طويل الأطراف، ضخم المفاصل.

• إبطاه: كان أبيض الإبطين، وهي من علامات نبوته بحسب المسلمين.

• منكباه وصدره وبطنه: كان منكباه واسعين، كثيري الشعر، وكذا أعالي الصدر.

وكان عاري الثديين والبطن، سواء البطن والصدر، عريض الصدر، طويل المسربة

موصول ما بين اللبة (النقرة التي فوق الصدر) والسرة بشعر يجري كالخيط.

• خاتم النبوة: هي غُدّة حمراء مثل بيضة الحمامة،[418] أو مثل الهلال، فيها

شعرات مجتمعات كانت بين كتفيه. وهي من علامات نبوته بحسب المسلمين.

• وجهه وجبينه: كان مستو الوجه سهل الخدين،[415] ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، وكان واسع الجبين[414] مستويًا.

• عيناه وحاجباه: كان طويل شِق العينين،[419] شديد سواد العينين،[417] في بياضها حمرة، وكانت عيناه

واسعتين ذات أهداب طويلة كثيرة. وكان حاجباه قويين مقوَّسين، متّصلين اتصالاً خفيفًا، بينهما عرق يدرّه الغضب.

• أنفه: كان أنفه مستقيمًا، أقنى (طويلاً في وسطه بعض ارتفاع)، مع دقة في أرنبته (طرف الأنف).

• فمه وأسنانه: كان واسع الفم،[419] في أسنانه رقة وتحدد، يقول واصفه «إذا تكلّم رؤي كالنور يخرج من بين ثناياه».

• قدماه: كان ضخم القدمين، يطأ الأرض بقدمه كلها ليس لها أخمص (الجزء

المرتفع عن الأرض من القدم)،[415] وكان منهوس العقبين (قليل لحم العَقِب).[419]

مقتنياته وآثاره

طالع أيضًا: مقتنايات النبي محمد والآثار المقدسة (الباب العالي) والبردة الشريفة ونعل النبي محمد

قطار الأمانات المقدسة الذي حمل أثار للنبي محمد لتركيا أثناء الحرب العالمية الأولى.

الغرفة التي تحوي بردة النبي محمد، في متحف الباب العالي في تركيا.

رسم يبيّن شكل نعل النبي محمد كما رجّحه الإمام المقري في كتابه فتح المتعال في مدح النعال

كان من عادة النبي محمد تسمية دوابّه وسلاحه ومتاعه،[420] فكان اسم رايته «العقاب»، واسم سيفه الذي يشهد

به الحروب «ذو الفقار»، وكان له سيوف غيره مثل «الرسوب» و«القضيب»، وكانت قبضة سيفه محلاة بالفضة، وكان

اسم قوسه «الكتوم». واسم ناقته «القصواء»، واسم بغلته «دُلدُل»، واسم حماره «يعفور»، واسم شاته التي يشرب

لبنها «عينة». وكان له مطهرة من فخار يتوضأ فيها ويشرب منها، فيرسل الناس أولادهم الصغار فيدخلون عليه فإذا

وجدوا في المطهرة ماء شربوا منه ومسحوا على وجوههم وأجسادهم يبتغون بذلك البركة.[420] وقد احتفظ المسلمون

ببعض هذه المقتنيات عبر التاريخ، فكانت في مصر في مسجد أثر النبي في جنوب القاهرة. وقد ظلّت هناك حتى وقت

الفتح العثماني عام 1517م حين دخل القاهرة السلطان العثماني سليم الأول فأخذ معه كل أثر النبي إلى إسطنبول،

وبقيت هناك محفوظة إلى الآن في متحف الباب العالي.

أما ما يتعلق بالمشاهد والآثار في المدينة المنورة ومكة، فقد قام المسلمون بالحفاظ عليها إلى وقت ظهور الحركة ا

لوهابية في نجد في عصر الخلافة العثمانية، إذ أقدمت الوهابية بعد سيطرتها على الحجاز على هدم معظم الآثار النبوية

بدعوى خوف الشرك وسداً للذريعة،[421] ما جعل كثير من علماء السنة والشيعة ينادون بضرورة المحافظة على ما

تبقى منها وعدم السماح بهدمها.[422][423][424] من هذه الآثار التي هُدمت: «مسجد بني قريظة»، الذي صلى

فيه محمد أثناء حصار بني قريظة، و«مسجد أبي بكر الصديق»، الذي رابط عنده أبو بكر أثناء غزوة الخندق.[424][425]

ومكان ولادة النبي محمد، ومكان عيشه في مكة، وبستان الصحابي سلمان الفارسي حيث كانت هناك نخلة غرسها محمد،

وبيت الصحابي أبو أيوب الأنصاري، وبئر العين الزرقاء، وبئر أريس (بئر الخاتم)، وبئر حاء.[426]

جانب من حياته

يروي صحابته عنه أنه كان أحلم الناس وأشجع الناس وأعدل الناس وأعف الناس وأسخى الناس، لا يبيت عنده دينار

ولا درهم، وكان يخصف النعل ويرقع الثوب،[427] وما عاب مضجعًا، إن فرشوا له اضطجع وإن لم يُفرَش له

اضطجع على الأرض، يمزح ولا يقول إلا حقًا، يضحك من غير قهقهة. وكان لا يثبت بصره في وجه أحد، وكان

يقبل الهدية ويكافيء عليها، ولا يأكل الصدقة، يجيب الوليمة، ويعود مرضى مساكين المسلمين وضعفائهم،

ويجالسهم ويؤاكلهم، ويتبع جنائزهم، ولا يصلي عليهم أحد غيره،[428] وكان يمشي وحده بين أعدائه بلا

حارس، يقبل معذرة المعتذر إليه. وما شَتَم أحدًا من المؤمنين، وكان لا يصارح أحدًا بما يكرهه، وما ضرب

شيئًا قط بيده، ولا امرأةً، ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله،[429] وما انتقم من شيء صُنع إليه قط

إلا أن تُنتَهك حرمة الله، وما خُيّر بين أمرين قطّ إلا اختار أيسرهما إلا أن يكون فيه إثم أو قطيعة رحم.

«خدمت رسول الله ﷺ عشر سنين، فما قال ::لي لشيء فعلتُه، "لم فعلتَه؟"، ولا لشيء لم أفعله،

"ألا فعلته؟"، وكان بعض أهله إذا عتبني على شيء

يقول "دعوه فلو قُضي شيء لكان"»[430]— أنس بن مالك

وكان أبعد الناس غضبًا وأسرعهم رضًا. وكان يبدأ من لقيه بالسلام، وكان يمرّ على الصبيان فيسلم عليهم،

وكان لا يقوم ولا يجلس إلا على ذكر الله، وكان أكثر جلوسه أن ينصب ساقيه جميعًا ويمسك بيديه عليهما

شبه الحبوة، وما رُؤي قطّ مادًا رجليه بين أصحابه إلا أن يكون المكان واسعاً لا ضيق فيه، وكان أكثر ما

يجلس مستقبل القبلة، ولم تكن تُرفَع في مجلسه الأصوات، وكان لا يدعوه أحد من أصحابه وغيرهم إلا قال

«لبيك»، ولا يُسأل شيئًا إلا أعطاه، وكان يجلس بين أصحابه مختلطًا بهم كأنه أحدهم، وكان أصحابه لا

يقومون له لما عرفوا من كراهته لذلك، وكان أكثر الناس تبسمًا وضحكًا في وجوه أصحابه.[431]

وكان يأكل مما يليه ويأكل بأصابعه الثلاث وربما استعان بالرابعة، وكان أحب الفواكه إليه البطيخ والعنب،

وكان أكثر طعامه الماء والتمر، وكان أحب الطعام إليه اللحم، وكان يحب من الشاة الذراع، وكان لا يأكل

الثوم ولا البصل، وما عاب طعامًا قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه.[432] وكان يلعق أصابعه من

الطعام حتى تحمرّ، وكان يشرب في ثلاث دفعات وله فيها ثلاث تسميات وفي أواخرها ثلاث تحميدات،

وكان في بيته لا يسألهم طعامًا ولا يتشهاه عليهم إن أطعموه أكل وما أعطوه قبل وما سقوه شرب.

[431] وكان يعصب الحجر على بطنه مرة من الجوع. كان يتكلم بجوامع الكلم لا فضول ولا تقصير،

وكان جهير الصوت، لا يتكلم في غير حاجة ولا يقول المنكر، ولا يقول في الرضا

والغضب إلا الحق، ويكنّي عما اضطره الكلام إليه مما يكره.[431]

وجهات النظر حول محمد

المقالات الرئيسة: تأييد شخصية محمد بن عبد الله وانتقاد شخصية محمد بن عبد الله

وجهة نظر المسلمين

المقالات الرئيسة: محمد في الإسلام وتبرك وتوسل والمولد النبوي ومديح نبوي والصلاة على النبي

«ألا وأنا حبيب الله ولا فخر، وأنا حامل لواء الحمد

يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول شافع وأول مشفع

يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول من يحرك حِلَق الجنة

فيفتح الله لي فيدخلنيها ومعي فقراء المؤمنين ولا فخر،

وأنا أكرم الأولين والآخرين ولا فخر»[433]

— محمد بن عبد الله

بحسب تعاليم الإسلام فإنّ محمدًا هو أشرف المخلوقات وسيّد البشر جميعًا،[7][434] وأنه آخر الأنبياء والمرسلين،

وأن الإيمان به وتصديق نبوّته واجب على المسلمين لا يتم إيمانٌ إلا به ولا يصحّ إسلامٌ إلا معه،[435] وأن طاعته

وامتثال أمره واجب عليهم، باعتبارها من طاعة الله، وأنه مجمع الآداب كلّها،[436] والأسوة الحسنة التي ينبغي على

كل إنسان التأسي بها،[437] وأنه باب الله الأعظم ووسيلته الكبرى التي لا يصل بدونه أحد إلى الله، يقول الجنيد

«الطرق كلها مسدودة على الخلق، إلا على مَن اقتفى أثر الرسول ﷺ واتَّبع سُنَّته ولزمَ طريقته؛ فإن طُرُقَ الخيرات كلها

مفتوحة عليه».[438] وقد توعّد الإسلام المسلمين بالخذلان والعذاب على من خالف أمره وبدّل سنّته.[439] ويعتبر

الإسلام الاحتكامَ إليه والرضى بحكمه شرطًا للإيمان.[440][441] وقد أجمع المسلمون على حرمة أذيّته، وقتل

منتقصيه وسابّه من المسلمين تصريحًا كان أو تعريضًا.[442] وكذلك أجمعوا على عصمته من الشيطان

وكفايته منه في كل أحواله،[442] وأنه إنسان كامل من كلِّ النواحي، منزَّه عن كلِّ عيبٍ أو نقصٍ،

وأنه أُعطي الحسن والجمال كلّه.[8] قال البوصيري في قصيدة البردة:

فـهْـوَ الـذي تَمَّ معناهُ وصُورَتُه ثـمَّ اصْـطَفَاهُ حَبيباً بارِىءُ النَّسَمِ

مُـنَـزَّهٌ عَـنْ شَرِيكٍ في محاسِنِهِ فَـجَـوْهَرُ الحُسْنِ فيه غيرُ مُنْقَسِمِ

قصيدة البردة والتي اعتبرها كثير من المسلمين أنها أشهر قصيدة في المديح النبوي،[443][444] وقيل إنها أشهر

قصيدة في الشعر العربي بين العامة والخاصة،[445] كتبها البوصيري في أوائل القرن 7 الهجري الموافق القرن 11 الميلادي.

وقد وردت نصوص في كتب الحديث تفيد بأنه كان يَرى من خلفه كما يرى من أمامه،[446] وأنه يرى في الليل

كما يرى بالنهار،[447] وأنه لم يكن له ظلّ، وأنه أُعطي مفاتيح خزائن الأرض، وأن كل سبب ونسب مقطوع

يوم القيامة إلا سببه ونسبه،[448] وأنه يشفع للمسلمين يوم القيامة في إدخالهم الجنة،[447] وأنه حيّ في قبره،

[449] يردّ السّلام على من يسلّم عليه،[450] وأن أعمال المسلمين تُعرض عليه فيستغفر لسيئها ويستحسن

حسنها،[451] وأن الصلاة في مسجده تعدل 1000 صلاة،[452] وقد اعتبر عدد من علماء أهل السنة زيارةَ

قبره من أقرب القُرُبات إلى الله،[453][454][455] وأن قبره هو أفضل بقعة على الأرض بالإجماع كما نقله

القاضي عياض،[456][457][458] ويعتقد بعض المسلمين بأن الله قد خلق العالم كله من أجله.[459]

وكذلك انتشر بين المسلمين التوسل به في دعائهم، معتقدين أن ذلك أرجى لاستجابة دعائهم من الله لما لمحمد

من جاه ومكانة عند الله،[460] وبعض هذه الأقوال رفضها علماء السلفية، حيث ينكر ابن تيمية وابن عبد

البر الإجماع الذي حكاه القاضي عياض في فضل قبر النبي على سائر البقاع وينحصر اعتقادهم في أن القبر

قد شرف بمقام النبي،[461][462] كما لا يرون جواز تخصيص قبر النبي بالزيارة مستندين لأقوال للإمام

مالك وعدد من علماء المالكية والشافعية والحنابلة على حرمة السفر لزيارة القبور.[463] فيما يرى ابن باز

القول بأن الله خلق الخليقة لأجل النبي من أقوال العامة وهو كلام باطل فاسد لا أساس له،
وأن الله ما خلق الخليقة إلا لأجل عبادته.[464]

حلية شريفة: اقتباس من القرآن من سورة البقرة، الآية 20، «إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» متكررة خمس مرات

بترتيب دائري، في عمل فني يتوسطه اسم النبي «محمد»، وهي تعود لبدايات القرن العشرين.

ويعتبر الإسلام محبّةَ محمدٍ أصلاً من أصول الإسلام، وأحدَ شروط صحة الإيمان، وأن المسلمَ لا يبلغُ كمالَ الإيمانِ حتى

يحبّ محمدًا أكثر من أي شيء آخر، يقول عن نفسه «لا يؤمن أحدكم حتَّى أكونَ أحبَّ إليه من والده وولده والنَّاس

أجمعين».[465] لذلك أحبه أصحابه والمسلمون حبًا شديدًا، حتى سُئل علي بن أبي طالب يومًا عن حبّهم لمحمد فقال

«كان والله أحبَّ إلينا من أموالنا وأولادنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظَّمأ»،[466] ولما احتضر بلال بن رباح

أخذ يقول وهو يموت «واطرباه، غدًا ألقى الأحبّة، محمدًا وحزبه»، وكان أصحابه بعد موته لا يذكرونه

إلا خشعوا واقشعرت جلودهم وبكوا، حبًا وشوقًا له.[466] وكان يقول محمد عن محبة أتباعه له من

بعده «من أشدّ أمّتي لي حُبًا، ناسٌ يكونون بعدي، يودّ أحدهم لو رآني بأهله وماله».[467]

محراب النبي محمد الذي كان يصلي فيه في المسجد النبوي، والذي يتدافع المسلمون عنده حرصًا منهم على الصلاة فيه.

اسم النبي محمد منقوشًا على جميع بوابات المسجد النبوي.

ثم إن المسلمين قد دأبوا على تعظيم محمد وإجلاله وإكرامه وتوقيره اتباعًا لأوامر الإسلام،[468] فكانوا في حياته

لا ينادونه باسمه مجردًا،[442][469] ولا يرفعون أصواتهم فوق صوته،[470] وكانوا في مجلسه كأنما على

رؤوسهم الطير من الهيبة.[471] وكان من مظاهر تعظيمهم له أن كانوا يتبركون به وبآثاره،[معلومة 18] فكانوا

يتبركون بفضل ماء وضوءه، وبعرقه، وبثيابه، وآنيته، وبمسّ جسده، وبموضع قدمه[472] وبماء جبّته،

وبشعراته، وكانوا يستشفون بها من المرض.[473][474] وكان خالد بن الوليد يحتفظ بشعرات للنبي محمد

في مقدمة قلنسوته،[475] وكانت أسماء بنت أبي بكر تحتفظ بجبّته بعد موته وتقول «كان النبي ﷺ يلبسها،

فنحن نغسلها للمرضى يُستشفى بها».[476] وكان عبد الله بن عمر يتتبع

الأماكن التي كان يصلي بها النبي محمد، فيصلي فيها.[477][478]

ويُكثر المسلمون من تسمية أبناءهم باسم «محمد»، إذ تشير الإحصائيات بأن اسم «محمد» هو الاسم

الأكثر شيوعًا في العالم،[479] وأكثر الأسماء للمواليد الجدد في بريطانيا سنة 2009.[480]

وقد اعتاد معظم المسلمين في كل البلاد الإسلامية منذ القرن السادس الهجري، الثاني عشر

الميلادي، على الاحتفال بمولد محمد،[481] فيقيمون مجالسَ لسماع سيرته، والصلاة والسلام

عليه، وسماع المدائح في حقه، وذلك في كل أوقات العام وعند كل فرصة يقع فيها فرح أو سرور،

ويزداد ذلك في شهر مولده ربيع الأول، وفي يوم مولده وهو الإثنين،[482] فيما ينكر أتباع

السلفية مثل هذه الاحتفالات باعتبارها بدعة دخيلة على الإسلام. وكذلك انتشر بين المسلمين

لون من ألوان الشعر العربي الخاص بمدح محمد وذكر خصائصه وفضائله ونظم سيرته، ما

عُرف بالمديح النبوي، حيث يُرجع الباحثون نشأته في حياة محمد، إذ كان يمدحه أصحابه مثل

حسان بن ثابت وكعب بن زهير،[483] ولكنه ازدهر مع الشعراء المتأخرين وخاصة مع

البوصيري في القرن السابع الهجري بقصيدته البردة،[484] والتي تُعد من أهم قصائد المديح،

وأكثرها انتشارًا،[483] وقد ازدادت شهرتها إلى أن صار الناس يتدارسونها في البيوت

والمساجد كالقرآن.[485] ويعمل المسلمون على تمييز اسم محمد عند حديثهم عنه، فعادة ما يُشار

إليه «رسول الله» أو «سيّدنا محمد» أو «النبي»، ويتبعون اسمه بالصلاة والسلام عليه بقولهم

«عليه الصلاة والسلام» أو «صلّى الله عليه وسلّم» أو «صلى الله عليه وآله وسلم» وغيرها من

الصلوات الأخرى، اتباعًا لأمر قرآني بالصلاة عليه فضلاً عن وجود أحاديث تحثّ على ذلك

وتحذّر من تركها،[486] قال «أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليّ صلاة».[487]

يؤمن المسلمون أن محمد هو خاتم الأنبياء؛ لذلك يعتقدون بورود اسمه بشكل صريح أو بالإشارة إليه في عدة مواضع

في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، يعتقد علماء المسلمين أن اسمه قد ذُكر في سفر نشيد الإنشاد الإصحاح الخامس

عدد 16 حيث تشير النسخة الأصلية بالعبرية <<חִכּוֹ, מַמְתַקִּים, וְכֻלּוֹ, מַחֲמַדִּים; זֶה דוֹדִי וְזֶה רֵעִי, בְּנוֹת

יְרוּשָׁלִָם>> [488]، بينما بحسب علماء اللغويات، فإن كلمة מַחֲמַדִּ بالعبرية تعني حلاوة أو مسرّات،[489] يعتبر

علماء المسلمين أن الكلمة تعني محمد، كما ويرى علماء المسلمين أنه ذكرت صفاته في سفر إشعياء 21 عدد 13

<<وَحْيٌ مِنْ جِهَةِ بِلاَدِ الْعَرَبِ: فِي الْوَعْرِ فِي بِلاَدِ الْعَرَبِ تَبِيتِينَ، يَا قَوَافِلَ الدَّدَانِيِّينَ.>> [490]

كما ويفسر علماء المسلمين أن في سفر اشعياء 29 عدد12 ذكر أن النبي محمد كان أُمياً لا يعرف القراءة، وهذا

النص بالعبري <<וְנִתַּן הַסֵּפֶר, עַל אֲשֶׁר לֹא-יָדַע סֵפֶר לֵאמֹר—קְרָא נָא-זֶה; וְאָמַר, לֹא יָדַעְתִּי סֵפֶר>>

[491] والترجمة: <<ثمَ تُناوِلونَهُ لِمَنْ لا يَعرِفُ القِراءةَ وتقولونَ لَه: «اقرأْ هذا». فيُجيبُ: «لا أعرِفُ القِراءةَ».>>

وجهة نظر اليهودية :::: المقالة الرئيسة: النظرة اليهودية لمحمد

يوجد تقليد في اليهودية يعترف بوجود أنبياء غير يهود أرسلهم الله من أجل هداية شعوبهم، ومنهم مثلاً بلعام وأيوب

الذين لم يكونا من العبرانيين. وقد اختلفت وجهات نظر كبار علماء الدين اليهود في محمد بدرجة كبيرة، فرأى العالم

اليهودي اليمني نثنائيل بن الفيومي في كتابه «بستان العقول» أن الله قد يرسل أنبياء لا تتفق رسالتهم مع المعتقدات التي

أتى بها الأنبياء اليهود. ويعتبر الفيومي محمد نبياً صادقاً غير أن رسالته موجهة إلى العرب بشكل خاص

وليست لليهود وذلك لتعارضها مع التوراة.[492][493] غير أنه من الملاحظ أن نظرة

الفيومي لم تلق قبولاً واسعاً بين اليهود في عصره.[494]

ويرى موسى بن ميمون أهم اللاهوتيين اليهود في العصور الوسطى أن محمدا قد انتقى بعض التعاليم اليهودية في

رسالته وأضاف إليها عبادات أخرى. ويرى ميمون أن محمداً كان نبياً كاذباً ويعتبر ادعاءه النبوة غير ذي مصداقية

لأنه يخالف التقليد التوراتي اليهودي.[495] كما يرى أن كون الرسول أمياً يمنعه من الوصول لمرتبة الأنبياء.[496]

وجهة نظر المسيحية

المقالة الرئيسة: نظرات مسيحية إلى محمد في العصور الوسطى


يعتبر يوحنا الدمشقي (676-749 م) أول من أعطى رأيًا مسيحيًا عنه، ففي كتابه «ينبوع الحكمة» اعتبره نبيًا

كاذبًا تأثر بالهرطقة الآريوسية بعد لقائه بالراهب بحيرى واستعمل القرآن لتغطية آثامه.[497] وتعتبر أعماله

هي الأساس الذي اعتمد عليه اللاهوتيون الغربيون في انتقاد الإسلام. غير أن النظرة المشرقية لمحمد اتسمت

بانفتاح أكبر، فعندما سأل الخليفة العباسي المهدي بطريرك كنيسة المشرق طيماثيوس الأول عن رأيه في

محمد، أجاب:«كان يمشي على خُطى الأنبياء».[498] كما أثنى طيماثيوس على محمد لكونه «أعدل شعبه

عن عبادة الأوثان إلى معرفة الله الواحد».[499] غير أن الصدامات اللاحقة مع المسلمين في الأندلس

وفلسطين أدت إلى ظهور تيار مغالي في انتقاد الإسلام واشتد هذا التيار بعد حروب الأوروبيين مع العثمانيين

خاصة لدى المصلحين البروتستانت؛ فقارن مارتن لوثر محمدًا ببابا روما من حيث السوء ووصفه «بالابن البكر للشيطان».[500]

وصف الدفاعيون الكاثوليك محمدًا في مطلع القرن العشرين على أنه مصلح اجتماعي، غير أن رسالته

انطلقت من فهم خاطئ لليهودية والمسيحية. وأشاد «هيلير بيلوك» أحد أبرز الدفاعيين الكاثوليك في

مطلع القرن العشرين برسالة الرسول التي وضعت مكانة خاصة للمسيح وأمه مريم، غير أنه اعتبر أنه

لم يأت بديانة جديدة بل رأى أن الإسلام هرطقة يهودية/مسيحية دمجت بها بعض من ديانات العرب.

[501] ومنذ انعقاد المجمع الفاتيكاني الثاني ظهرت أصوات داخل الكنيسة الكاثوليكية تدعو للاعتراف

بنبوة محمد في ظل التقاليد المسيحية وذلك لخلق فرصة أكبر للحوار مع الإسلام. ويشبه

مونتغمري وات محمد بأنبياء العبرانيين في كتابه «حقيقة دينية لعصرنا»:[502]

«كان محمد نبيًا يمكن مشابهته بأنبياء العهد القديم، على أن وظيفته اختلفت قليلًا. فبينما انتقد

هؤلاء حياد العبرانيين عن ديانتهم، كان على محمد أن يجلب معرفة الله لأشخاص لم يكن لهم سابقًا

علم بها. فبهذا المنطلق تشبه وظيفته وظيفة موسى حيث تم بواسطتهما نقل شريعة إلهية لشعبيهما.»

وجهة نظر الغرب

تقول الناقدة والباحثة السورية «رنا قباني» أنه خلال القرون الوسطى لم تكن الحرب بين أوروبا والإسلام

عسكرية منحصرة في تركيا أو إسبانيا، بل كانت حربًا ثقافية أيضًا، فالغرب دأب منذ القرن الثاني عشر على

اختبار الإسلام ليس كحضارة بل كقوة غازية،[503] فأدّى ذلك بالإضافة إلى انتشار الجهل وغياب الدقة

في الترجمة واختلاق الأساطير والميل نحو المثير - كما تبرر قباني - إلى إنتاج موروث أدبي معاد للإسلام

كان أحد أوجهه الاعتقاد بكون النبي محمد «عدو للمسيح»،[504] وتصويره بطريقة مُسفة تحمل في

ثناياها مقدارًا كبيرًا من الإمعان في الأسطورة، وتعزيز لنظرية العداوة.[503] حتى أنّ «جيرالد الويلزي»

أحد أوائل الإنكليز الذين كتبوا حول الإسلام، قال بأنه ثمّة خطة إسلامية للقضاء على المسيحية.[503]

مع عصر التنوير في القرن السابع عشر وظهور العلاقات التجارية المميزة بين أوروبا والدولة العثمانية،

وما رافقها من زيارات لأوروبيين أو تجار إلى مدن الشرق أخذت الصورة عن الإسلام والنبي تتغير، وأخذت

أوروبا تنتج موروثًا جديدًا، قال «فيكتور هوغو» عام 1829 «إنّ الدراسات عن الشرق تمضي قدمًا، وبينما

كنا في السابق إغريقيي الهوى أصبحنا استشراقيين»،[505] وهذه «الدراسات عن الشرق» التي عاصرت

ميلاد الحركة العلمية والنقدية في أوروبا أنصفت النبي محمد، فقد قال عنه الشاعر الفرنسي ألفونس دي

لامارتين «أترون أن محمدًا كان صاحب خداع وتدليس، وصاحب باطل وكذب؟! كلا. بعدما وعينا تاريخه،
ودرسنا حياته، فإنَّ الخداع والتدليس والباطل والإفك، كل تلك الصفات هي ألصق بمن وصف محمدًا بها».
[506] وقال عنه المؤرّخ الإسكتلندي وليم موير «امتاز محمد بوضوح كلامه، ويسر دينه، وأنه أتم من
الأعمال ما أدهش الألباب، لم يشهد التاريخ مصلحًا أيقظ النفوس، وأحيا الأخلاق الحسنة، ورفع شأن
الفضيلة في زمن قصير كما فعل محمد».[506][507] وهذا لا ينفي أن بضعًا من البحّاثة الأوروبيين
ظل محتفظًا وبنسب متفاوتة بصورة القرون الوسطى التقليدية، غير أن أهميتها وتأثيرها على الشارع
العام أخذ بالانحسار.[505] واستمرّ ذلك خلال القرن العشرين، إلا أنه وفي أعقاب هجمات الحادي
عشر من سبتمبر تصاعدت موجة خوف من الإسلام بسبب الخلط بين تصرفات المتطرفين الإسلاميين
ورسالة الإسلام بشكل عام.[508][509] فظهر فئات من الغرب يُرجعون سبب العنف الموجود في
العالم الإسلامي إلى تعاليم محمد، فأنتجوا أعمالاً ينتقدون فيها محمدًا مثل كتاب نبي
الخراب، وفيلم فتنة، والرسوم الكاريكاتورية في صحيفة يولاندس بوستن.
وجهات نظر أخرى

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgv~plm hgli]hmK sd] ,g] N]lK pfdf hgv~plkK hglojhvK

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17268
تفسير آخر ثلاث آيات من سورة البقرة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17267&goto=newpost Thu, 24 Nov 2022 17:07:24 GMT تفسير آخر ثلاث آيات من سورة البقرة قال -تعالى-:{ لِّلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ...

تفسير آخر ثلاث آيات من سورة البقرة




قال -تعالى-:{ لِّلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ

يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّـهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ* آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ

إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا

وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا

لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا

مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}
.[١]

تفسير آخر ثلاث آيات من سورة البقرة تفسير الآية الأولى تبدأ الآية بلفظ الجلالة الله، فله ملك كل شيء،

وله ملك ما يوجد في السموات وفي الأرض مهما كان حجمه، صغيراً كان أم كبيراً، وهو المدبر لها، وبيده

التصرف والتقليب، فلا يخفى عليه شيءٌ منها، لأنه مدبره ومالكه ومصرّفه، وهذه الآية تخاطب الشهود الذي

ذُكروا في آية الدَّين،[٢] فيخاطبهم بألا يكتموا الشهادة، وأخبر أن نتيجة الكتمان فجور القلب، ولن يخفى

عليه كتمانكم الشهادة، لأن الله عليم بكل شيء، فيعلم ما يخفي الإنسان وما يعلن، فمن يؤدي الشهادة

ويجحد وينكر الحق، ومن يخفيها فيضمرها، فسيحاسبهم الله على هذا الفعل السيئ، وهذا يشمل كل

من أضمر معصيةً أو أبداها.[٣] تفسير الآية الثانية آمن أي صدّق الرسول -صلى الله عليه وسلم-

وأقر بما أنزله الله عليه، من الحلال والحرام، والوعد والوعيد، والأمر والنهي، وغير ذلك من سائر

ما فيه من المعاني التي حواها، وآمن معه المؤمنون أيضاً، بما أخبرهم من أمور الغيب من الملائكة،

والرسل الذين أرسلوا إلى الأقوام السابقة، وجميع كتبه التي أنزلها على أنبيائه ورسله، وآمنوا

أيضاً بالقرآن الكريم، وفي قوله {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا

وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}،
يثني الله على المؤمنين لتصديقهم الرسل، وعدم تفريقهم بين نبي وآخر

بالتصديق والتعظيم، فيقرون أن ما جاؤوا به جميعاً كان من عند الله، وأنهم دعوا إلى الله

وإلى طاعته، فخالفوا في ذلك اليهود الذين صدقوا موسى وكذبوا عيسى، والنصارى الذين

أقروا بموسى وعيسى وكذبوا بمحمد -صلى الله عليه وسلم-، وجحدوا نبوته، ومن

أشبههم من الأمم الذين كذبوا بعض رسل الله، وأقروا ببعض.[٤] تفسير الآية الثالثة

الله -سبحانه وتعالى- لا يكلف أي أحد بما لا يطيقه من العبادات، وليست بوسعه، فلا

يضيق عليه ولا يُجهِدُه، وقد أسقط عنه أيضاً إثم وسوسة النفس، فالإنسان توسوس

له نفسه وتحدثه كثيراً بفعل بعض الأشياء القبيحة، ولا يملك الإنسان أن يدفعها عن

نفسه، فالله لا يؤاخذ الإنسان بحديث النفس، ما لم يفعل ما حدثته نفسه، إذاً فالله لا يكلف

الله نفساً إلا ما يسعها فلا يجهدها، ولا يضيق عليها في أمر دينها، فلا يؤاخذها بهمة إن

همت، ولا بوسوسة إن عرضت لها، ولا بخاطرة خطرت بقلبها، فكل نفس مؤاخذة ومحاسبة،

على كسبها وما تفعله، فلها ما كسبت، أي تثاب على فعلها الحسن، وعليها ما اكتسبت،

أي تحاسب على فعلها السيء،[٥] وتنتهي الآية بدعاء، فيقر الإنسان أن من طبيعته

النسيان، ويسأل الله أن لا يحاسبه على تركه فعل ما أمره الله، وألا يحاسبه على ارتكاب

ما نهى الله عنه عن غير قصد، ولكن عن جهالة وخطأ، وقوله: (ولا تحمل علينا)،

أي لا تكلفنا بعهد وميثاق فنعجز عن القيام به، كما أخذت على اليهود والنصارى عهود ومواثيق،

فلم يقوموا بها فعوقبوا، فهنا علّم الله -عز وجل- أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- أن يدعوا

الله أن لا يحملهم من عهود ومواثيق على أعمال إن ضيعوها عوقبوا كالأقوام السابقة.[٦]

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv Nov eghe Ndhj lk s,vm hgfrvm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17267
من إعجاز النبوة استشرافها الحلول الجذرية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17266&goto=newpost Wed, 23 Nov 2022 14:40:24 GMT من إعجاز النبوة استشرافها الحلول الجذرية للمشكلات الاجتماعية والحضارية أ.د. ناصر احمد سنه/ كاتب وأكاديمي من مصر لا يخفي علي أحد أن...

من إعجاز النبوة استشرافها الحلول الجذرية

من إعجاز النبوة استشرافها الحلول الجذرية للمشكلات الاجتماعية والحضارية


أ.د. ناصر احمد سنه/ كاتب وأكاديمي من مصر

لا يخفي علي أحد أن المجتمعات الإسلامية خصوصاً، الإنسانية عموماً، وهي تعاني ما تعاني من مشكلات

اجتماعية/ وحضارية، بحاجة ماسة إلى فهم أعمق وتطبيق أسرع لمقاصد الشرع الحنيف، ولخطاب القرآن

الكريم الخالد، وهدايات النبوة والرسالة الخاتمة. تلك المقاصد، وذاك الخطاب، وهذه الهداية التي استوعبت

المراحل والحالات، والمشكلات والأزمات الاجتماعية والحضارية كلها..عافيةً ومرضاً، نهوضاً وسقوطاً، نصراً

وهزيمة، حركة وركوداً، اجتماعاً وتفرقاً، إعماراً واستخراباً الخ فامتلكت الحلول لهان والإجابة الكاملة

علي أصول مشكلاتها وأزماتها، وسبل التعامل معها، وإلا كيف استحق أن يكون خالداً، خاتماً،

ومحلاً للأسوة والاقتداء؟!: “وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم

عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون”(الأنعام: 153)، ويقول تعالي: {“قل هذه سبيلي

أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني، وسبحان الله وما أنا من المشركين”}
(يوسف : 108).
}
إن النبوة والرسالة الخاتمة.. اللبنة النهائية في البناء المتكامل الكامل لدين الإسلام:{”إن الدين عند الله الإسلام”}

(آل عمران:19)،{ “اليوم أكملت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام ديناً”} (المائدة: 3) لذا فقد

أصبح الإسلام بناء المستقبل الخالد، ومنهجه الدائم، الذي اكتمل، وكمل على يدي رسول الله محمد بن عبد الله عليه

الصلاة والسلام، وأصبح في مأمن من النقص أو الانهدام، قال تعالى: {“اليوم يئس الذين كفروا من دينكم

فلا تخشوهم واخشون”}
(المائدة: 3). وأمتلك ناصية الحلول لكل ما يعن من مشكلات وأزمات. ولعل الأزمة

ألاقتصادية العالمية وتبعاتها الحالية (ولعل المجال هنا لا يتسع للإسهاب في هذ الأمر) خير شاهد علي ذلك.

فلقد حرمت الشريعة الربا {“وأحل الله البيع وحرم الربا” }(البقرة:275)، فـ”الربا هو الطريق الوحيدة في التعامل

الاقتصادي التي تجعل دورة الثروة تجري في اتجاه واحد، مما جعل النظام الصناعي نظاما استغلاليا”. لقد أثبت

التاريخ بطلان الأحكام الوضعية التي يتوصل إليها البشر بأنفسهم، بعيدا عن الوحي المعصوم. فبسبب تحريم

الربا استمر الاقتصاد الإسلامي لمدة ألف سنة، دون أن تظهر طبقة فاحشة الغنى، وأخرى فاحشة الفقر.

والنظام الاقتصادي الحديث القائم على الربا، هو أول نظام من نوعه أنشأ الوضع الاقتصادي القلق في المجتمع،

بتوزيع الثروات طريقة غير عادلة، وهذا النظام عاجز عن حل هذه المعضلة. وهاهم الاقتصاديون العالميون يعيدون

الاعتبار لأسس وأصول الاقتصاد الإسلامي بل باتت المعاهد/ فضلا عن المصارف المالية في فرنسا وغيرها تدرس

مقررات ، وتخصص نظما مالية تعمل وفق الشريعة الإسلامية، حيث لا ربا ولا مرباة ولا فائدة (حيث الفائدة صفر).

قال عز وجل:{” سنريهم آياتنا في الأفاق، وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق”} (فصلت: 53).

ولعل السطور القادمة تشير ـ على عجالة وإيجازـ لنماذج من إعجاز الهداية النبوية،

وتشخيصها واستشرافها الحلول الجذرية للمشكلات الاجتماعية والحضارية.. المحلية والعالمية.

منهاج النبوة يحدد المأزق الاجتماعي/الحضاري الراهن:

قال صلي الله عليه وسلم: “يوشك أن تداعي الأمم عليكم كما تداعي الأكلة إلي قصعتها..قالوا:

أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال:” لا، بل أنتم كثير، لكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله

من صدور أعدائكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن”. قيل: وما الوهن يا رسول الله؟ قال:

حب الدنيا وكراهية الموت” (رواه أبو داوود، وفي صحيح أبي داوود للألباني).

إنه تحديد دقيق مُعجز، ونقطة انطلاق للخروج من المأزق الاجتماعي الحضاري.. بكل أطرافه وأطيافه

وأماكنه.. المحلية والعالمية. أمم متعدد تتكالب / تتداعي علي أمتنا (كتداعي الأكلة إلي قصعتها).. استخرابا،

واستقطاعا من أراضيها، واستنزافا لثرواتها المادية والمعنوية في آن معاً. تدافعاً اجتماعياً/ حضارياً/ ثقافياً،

بل لعله أحيانا وجودياً بين النموذج الإسلامي وغيره من النماذج. هذا التدافع بصوره المتعددة والمتنوعة والمتراكمة

قد يدمر عالم أفكار الأمة، وقدواتها فضلا عن تبديد / استيراد عالم أشيائها.لذا كان هناك ثمة حوار استفساري

من الصحابة الأبرار عن: العلة وأعراضها ومن ثم الحل. بيد أن الاستفسار ذهب إلي طريق “التفس

صوّب الوضعية الحقيقية إلي عالم الكيف/ الأفكار/ النفوس: إنها وضعية ” الغثائية” وعللها وتراكم

معضلات “حب الدنيا وكراهية الموت”، وتنامي صور “الوهن” النفسي والاجتماعي والحضاري.

وهنٌ ينعكس علي العلم والإيمان والعمل ..الزاد الدائم للاجتماع والتحضر في سبيل السير إلي الله تعالي.

– ولعل (الوهن..حب الدنيا وكراهية الموت) ليتبدي في “المقالة التفاوضية المباشرة” من مبعوث الكفار

“عتبة بن ربيعة” لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليثنيه عن دعوته بـ”إغراءات مادية كمية دنيوية زائلة” قال

“عتبة”: “يا ابن أخي، إنك منا حيث قد علمت، وإنك قد أتيت قومك بأمر عظيم، فرَّقت به جماعتهم، وسفهت أحلامهم،

وعبت به آلهتهم ودينهم، وكفّرت به من مضى من آبائهم، فاسمع مني، أعرض عليك أمورًا، تنظر فيها، لعلك تقبل منها

بعضها، فقال عليــه الصــلاة والسـلام : (قل يا أبا الوليد، أسمع). قال: يا ابن أخي! إن كنت تريد بما جئت به من هذا

الأمر مالاً، جمعنا لك من أموالنا، حتى تكون أكثرنا مالاً، وإن كنت تريد شرفًا سوَّدناك علينا حتى لا نقطع أمرًا

دونك، وإن كنت تريد ملكًا ملكناك علينا، وإن كان الذي يأتيك رئيًا من الجن لا تستطيع رده عن نفسك، طلبنا لك

الطب، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك منه، فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يُداوى.‏ فلما فرغ عتبة، قال

رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أقد فرغت يا أبا الوليد؟) قال: نعم. قال:(فاسمع مني). قال: أفعل. فقرأ رسول الله

صلى الله عليه وسلم آيات من أول سورة فصلت إلى السجدة. فلما سمع عنه عتبة أنصت لها، وألقى يديه خلف

ظهرهمعتمدًا عليها، يسمع منه، فلما انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السجدة منها سجد، ثم قال:

(قد سمعت يا أبا الوليـد ما سمعت، فأنت وذلك”(السيرة النبوية لابن هشام، ج1، ص:293-294).‏

– لقد كان جوابه صلي الله عليه وسلم لكفار قريش، وهم “يفاوضونه”، وذلك باستعمال

وسائلهم الخاصة التي تنتمي إلى “الثقافة الاجتماعية التقليدية المادية”:“وما جئت بما جئت

به أطلب أموالكم، ولا الشرف فيكم، ولا أملك عليكم، ولكن بعثني الله إليكم، وأنزل علي كتاباً، وأمرني

أن أكون بشيراً ونذيراً فبلغتكم رسالات ربي، ونصحت لكم ، فإن تقبلوا مني ما جئتكم به فهو حظكم في

الدنيا والآخرة، وإن تردوه على أصبر لأمر الله ، حتى يحكم بيني وبينكم”(السيرة النبوية لابن هشام، ص:336).

– لقد دل القرآن الكريم على أن علل الأمم لها أسباب موضوعية، وعافيتها بتلافي تلك الأسباب:{” فلولا كان من

القرون من قبلكم أولوا بقية ينهون عن الفساد في الأرض… وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون”}


(هود: 116-117). وقد بيّنت آيات أخرى هذه الأسباب:{ “وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها”}(القصص:58).

ويقول تعالي:{“وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها”}(الإسراء:16)، ويقول تعالي:

{” وكذلك جعلنا في كلِّ قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها، وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون”}(الأنعام:123).

“إن تدمير المجتمعات، واندثار حضارتها، وخلاء مساكنها، كان بسبب ما ينشأ فيها من بطر واستكبار وطغيان،

وبما تتردى فيه من استغراق في الشهوات وإسراف في المتع و”عبادة الشهوات”. فقوم نوح، لم يصبهم العذاب

إلا بعد أن استشرت وتأصلت فيهم المفاسد العقدية والاجتماعية، حتى أن نوح عليه السلام دعا عليهم قائلا:

{“ربِّ لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا” }(نوح: 26).وأما “عاد “فقد اتبعوا سبيل المفسدين الظالمين، وملؤوا

بلادهم بالظلم{”: وتلك عادّ جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسله واتبعوا أمر كل جبار عنيد”}(هود: 59)

لجملة من الأهداف السلبية ، التي لم تتح لهم فرصة تفتيق طاقاتهم، وتسخيرها في خدمة رسالة

معينة، ترتفع قليلاً أو كثيراً عن الفلسفة الأرضية المغرقة في المادية، والظلم الاجتماعي. لقد حصر

هذا الاجتماع (ما قبل الإسلام) نفسه في سجن (الاهتمامات البسيطة) المتوارثة، عن أجيال الفراغ العقائدي.

ويبدو كأن خلاصة أمراض الإنسانية: زاوية الهوى والاشتغال بالعرض الدنيوي الزائل، وزاوية عبادة الأصنام،

والإعراض عن الحق تبارك وتعالى، وزاوية الجمود العقلي (الآبائية) والركود الثقافي، وانعدام الفعالية

الحضارية حيث غياب المشروع الاجتماعي المتكامل والإيجابي المُوجه للطاقات البشرية، قال تعالى:

{“أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً”}(الفرقان:43)،{ “أتعبدون ما تنحتون”}(الصفات:95).

إن الأهداف المادية (الطينية) لا تمتلك الروح الدافعة، التي تخلق للناس اهتمامات ترتفع بهم فوق وجودهم الأرضي

الزائل، وتربطهم بالواقع الرباني المتسامي، الذي يستلهمون منه (النَـفس الحضاري) الممكن في الأرض.

– ونراه ـ رضي الله عنه ـ يشرح للنجاشي مبادئ الإسلام، و”منهاجه الإصلاحي العام” حيث قال: “فكنا على ذلك

حتى بعث الله إلينا رسولاً منا، نعرف نسبه، وصدقه، وأمانته، وعفافه، فدعانا إلى الله ، لنوحده، ونعبده، ونخلع ما كنا

نعبد نحن وآباؤنا من دونه، من الحجارة، والأوثان، وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن

الجوار، والكف عن المحارم، والدماء، وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئاً، وأمرنا بالصلاة والزكاة”.

إنها بداية ظهور منظومة جديدة من الأهداف، وشروق “عافية وتعفف اجتماعي”، بدأ يسجل حضوره

التوحيدي العقدي والتاريخي، ومعالم نموذجه الكوني العالمي. إنها عملية إفراغ للعقول من المواريث

الاجتماعية الجامدة، والمعطلة، وإخلاء للقلوب من مس الهوي، وشياطين الإنس والجن في آن معاً.

ومن ثم بناء تلك العقول بالقيم الحية، والأفكار السليمة، وتعمير تلك القلوب بالمبررات الدافعة، والشحنات الإيمانية القوية والفاعلة.

– عندما تعطي السنة النبوية حكماً حضارياً، وتاريخياً مضطرداً، فإنما تأخذ حجتها من الموقف القرآني الكلي

الشامل والمهيمن، وتعتمد فيما وصلت إليه على “استقراء” كلي للمنطق القرآني في دراسته للظاهرة الاجتماعية/

الحضارية التاريخية. ذكر رسول الله صلي الله عليه وسلم: (ما ظهر الغلول في قوم إلا ألقى في قلوبهم الرعب،

ولا فشا الزنا في قوم قط، إلا وكثر فيهم الموت، ولا نقص قوم المكيال والميزان، إلا قطع عنهم الرزق،

ولا حكم قوم بغير الحق، إلا فشا فيهم الدم، ولا ختر بالعهد، إلا سلط الله عليهم العدو) (الموطأ موقوفا علي

ابن عباس رضي الله عنه، قال ابن عبد البر رويناه متصلاً عنه، ومثله لا يُقال رأياً) .

فالحديث يقدم “منطقاً سُننياً.. مضطرداً، ثابتاً، شاملاً” يطرح السببٌ ونتيجته، ويقدم فهماً وافياً للحركة الاجتماعية

التاريخية بأمثلة تمس بعض جوانب الحياة الإنسانية. فظهور الغلول (كمرض اجتماعي) يؤدي إلى (أزمة نفسية)،

من مظاهرها: (إلقاء الرعب في القلوب)، مما يؤدي إلى تراكم نتائج اجتماعية غير سوية (قلق، وفوضى،

وخوف وجريمة الخ). (برغوث عبد العزيز بن مبارك: المنهج النبوي، والتغيير الحضاري، سلسلة كتاب الأمة ،

العدد: 43، رمضان 1415هـ، قطر، ص93- وما بعدها).كما إن إنتشار الزنا (مرض أخلاقي) يؤدي إلى

(نتيجة كونية تدخل في إطار السنن التكوينية وتساهم في هلاك النسل) وهي حدوث الموت، ونقص المكيال

والميزان (مرض اقتصادي) يؤدي إلى (أزمة معاشية) هي انقطاع الرزق، وهلاك الأموال،

والحكم بغير الحق (مرض سياسي) يؤدي إلى (أزمة أخلاقية) هي التقاتل، والتنازع وتضعضع بقاء النسل،

ويساهم في فشو الدم الذي يخرب به العمران البشري. كما إن الختر بالعهد (مرض أخلاقي ونفسي)

يؤدي إلى (أزمة حربية) تقاتل وتسلط الأعداء، وبالتالي الخوف، وضياع الأمن، وتعثر الاقتصاد، وانهيار

البلاد، وهلاك مصالح العباد (من حفظ الكليات الخمس: الدين ، والعقل ، والنفس ، والنسل ، والمال).

– هذه الثنائيات التي يذكرها الحديث السابق، ليست مذكورة على سبيل الحصر ، وإنما لعلها أمثلة نموذجية تشير

للسنن المتحكمة في المشكلات الاجتماعية المتنوعة..سببا ونتيجة ، تشخيصا وعلاجا بتلافي الأسباب المؤدية لها.

– على صعيد آخر من الأسباب المؤدية، حال حدوها لمشكلات وأزمات اجتماعية وحضارية جسيمة نجد

السنة النبوية المطهرة ترسم لنا وعياً “استدلالياً” آخر لمركز الداء الاجتماعي العضال، ومصدره،

يهدينا إليه هذا الحديث:عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:

(لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً.

المسلم أخو المسلم لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى ههنا – ويشير إلى صدره ثلاث مرات – بحسب

امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم. كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعرضه) (رواه مسلم).

فالحسد، والتناجش، والتباغض، والتدابر.. أمراض نفسية، وأخلاقي، تؤدي إلى سلوكيات ، وأعمال للجوارح، تؤثر

في الحركة الاجتماعية بأكملها. كما إن البيع على بيع الأخر (الخِطبة علي خِطبته)، والظلم، والخذلان، والكذب،

والتحقير.. إلخ أمراض أخرى تصدر عن نفوس مريضة، وكل هذه الظواهر السقيمة تصنع أزمات مجتمعية.

لذا فالرسول صلي الله عليه وسلم يشير إلى الموقع الحقيقي (التقوى ههنا) في عالم القلب، والعقل، والنفس.

ولهذا يضع صلي الله عليه وسلم حدوداً أخلاقية لحفظ القلوب، وتزويدها بالضابط الروحي، والناظم والوازع

الأخلاقي، لتنسجم مع سنن الله في الخلق (كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعرضه).

– وعلى صعيد منهاج حل هذه تلك المشكلات الاجتماعية وغيرها، نجد “حديثاً سُننياً” آخر يعطي توجيهات

لتأسيس القاعدة الأخلاقية والسلوكية للبشر: عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، عن رسول الله صلي الله عليه

وسلم قال: (من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر

على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً، ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في

عون العبد، ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقاً يتلمس فيه علماً، سهل الله له طريقاً إلى الجنة،

وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون الكتاب ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم

الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده، ومن بطّـأ به علمه لم يسرع به نسبه”(رواه مسلم).

إن ربط كل فعل “بشري” بجزاء “إلهي” أمر غاية في الأهمية، ولا نظير له. فربط تنفيس

الكربة في الدنيا، بالتنفيس الكرب في الآخرة – وما أعظمه من أمل يعيش من أجله المسلم.

كما ربط التيسير على المعسر، بتيسير الله في الدنيا والآخرة الخ (برغوث عبد العزيز بن مبارك:

المنهج النبوي، والتغيير الحضاري، مصدر سابق، ص:96). وهكذا تواصل منطقية السنة ونظام منهاجيها الأخلاقي

السلوكي العلمي الوسطي الذي يمكن تطبيقه في أرض الواقع، وفي حياة الناس، تبغي المحافظة على مقاصد الشارع في

الخلق، كما أمر المولى تبارك وتعالى. ولعل الغاية القصوى للسنة، والتي أخذتها من القرآن الكريم ، هي السعي إلى

(إخراج المكلف عن داعية هواه، حتى يكون عبداً لله اختياراً ، كما هو عبد لله اضطراراً) (الموافقات، ص:168).

– إننا نلحظ هذا الربط السابق.. أي ربط كل فعل “بشري” بجزاء “إلهي”:{ “ولو أن أهل القرى آمنوا

واتقوا لفتحنـا عليهم بركات من السماء والأرض”}
(الأعراف: 96)، كما شمل “الجوانب الإيجابية” يشم أيضا “الجوانب

السلبية” التي قد تؤدي لمشاكل اجتماعية خطيرة كمشكلة الانتحار. فنسب الانتحار حسب تقارير منظمة الصحة

العالمية ـ التي تختلف باختلاف البلدان والثقافات والعوامل الفردية والشخصية والصحية والنفسية والاجتماعي ـ

تشير إلى ازديادها على المستوى العالمي, مما يثير قلقاً متزايداً (الانتحار ثامن سبب للوفيات عموما).

فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال:”من تردي من جبل فقتل نفسه،

فهو في نار جهنم خالدا مُخلدا فيها أبدا، ومن تحسي سماً فقتل نفسه، فسمه في يده يتحساه في نار جهنم، خالدا مُخلدا

فيها أبداً، ومن قتل نفسه بحديدة، فحديدتُـه في يده يجأ بها بطنه في نار جهنم، خالدا مُخلدا فيها أبدا”(رواه البخاري)،

بيان نبوي بليغ يبين فداحة جريمة الانتحار.. والجزاء من جنس العمل. – أن الإنسان مخلوق اجتماعي له كامل الحرية

والإرادة في اختيار أفعاله، فعند ارتكابه أي جريمة عمدا، فإنما هو بقصده وإرادته، ولذلك قررت الشريعة

عقوبات رادعة للمجرم.. عبرة للآخرين، وزجراً لهم، ليعم الأمن والسلم الاجتماعيين، قال تعالى :

{”والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم”} (المائدة: 38).

ولقد ظهرت نظريات وضعية تخالف ما سبق، فترد سبب الجريمة إلى الأحوال المحيطة بالفرد، ونتيجة لجنوح اجتماعي،

وعمل اضطراري غير متعمد، يكمن سببه في الأحوال الحياتية والأمراض العقلية، والعسر المادي والاقتصادي الخ.

وطالبت هذه النظريات باعتبار المجرم مريضا تجب معالجته وإصلاح أحواله بدلا من معاقبته، وقد حازت هذه النظريات

على الإعجاب، وعملت بها غالبية الدول، وألغيت العقوبات الرادعة للجرائم الأخلاقية، وتنامت أعداد السجون والمساجين،

ومع ذلك فقد زادت للجرائم، واضطرت بعض الدول إلى إعادة عقوبة الإعدام بعد أن ألغتها. – وتنظر الشريعة الإسلامية

إلى علاقة الرجل بالمرأة، على أنها علاقة متكاملة لا متنافسةـ يكمل بعضها بعضا، لا يصارع بعضها بعضا.

فدور المرأة مكمل لدور الرجل، وعلى هذا بنت أحكامها المختلفة. ولكن الدراسات الاجتماعية الوضعية الحديثة

روجت لفكرة “المساواة الكاملة بين أنداد متنافسين، فهما نسخة طبق الأصل للآخر”.

وهذا اقتضى أن يعمل كل من الرجل والمرأة في أي مجال دون تميز أو تفريق. لكن نشأت كثير من المشاكل عن هذا

الخلط المتعمد بين الأدوار، منها علي سبيل التمثيل لا الحصر: مشكلة الأولاد المحرومين من تربية الوالدين، ومشكلة

كبار السن. فبينما يعاني الأطفال الحرمان من حنان الوالدين، نعاني الكبار الحرمان من الأقرباء والأصدقاء المخلصين

الأوفياء. – وعندما تتراجع المجتمعات تسعي لتقليد الغالب/ المتغلب عليها، فلق ذكر “ابن خلدون” في مقدمته:

” أن المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب، في شعاره، وزيه، ونحلته، وسائر أحواله، وعوائده”.

ويذكر أن السبب في ذلك “أن النفس أبداً تعتقد الكمال في من غلبها، أو لما تغالط به من أن انقيادها ليس لغلب

طبيعي، إنما هو لكمال الغالب. فإذا غالطت بذلك، واتصل لها حصل اعتقاداً، فانتحلت جميع مذاهب الغالب، وتشبهت

به، أو لما تراه، والله أعلم، من أن غلب الغالب لها، ليس بعصبية، ولا قوة بأس، وإنما هو بما انتحلته من العوائد

والمذاهب”. إن هذه النظرية قد تفسر حالة بعض المجتمعات الإسلامية في هذا العصر. كما أشار إلي:

“أن الظلم مؤذن بخراب العمران”، وذكر “أن التجارة من السلطان مضرة بالرعايا، ومفسدة للجباية”.

كما نبه أيضاً إلى: “أن من عوائق الملك حصول الترف، وانغماس القبيل في النعيم”، وأن:”الأوطان

الكثيرة القبائل والعصائب قل أن تستحكم فيها دولة”، “أن الهرم إذا نزل بالدولة لا يرتفع”.

– لكن “ابن تيمية”، يشير للأصالة الذاتية للمجتمع الإسلامي، وأنه لا بد أن يتميز عن غيره، ويترفع عن تقليد

المجتمعات الأخرى. يقول: “ثم إن الصراط المستقيم، هو أمور: باطنة في القلب: من اعتقادات، وإرادات، وغير ذلك،

وأمور ظاهرة: من أقوال، وأفعال، قد تكون عبادات، وقد تكون أيضاً عادات: في الطعام، واللباس، والنكاح، والمسكن،

والاجتماع، والافتراق، والسفر، والإقامة، والركوب، وغير ذلك. وهذه الأمور الباطنة والظاهرة، بينها – ولابد –

ارتباط ومناسبة. فإن ما يقوم بالقلب من الشعور والحال، يوجب أموراً ظاهرة.. وما يقوم بالظاهر من سائر الأعمال،

يوجب للقلب شعوراً وأحوالاً. وقد بعث الله عبده ورسوله محمداً صلى الله عليه وسلم، بالحكمة التي هي سنته،

وهي الشرعة والمنهاج الذي شرعه له. فكان من هذه الحكمة: أن شرع له من الأعمال والأقوال ما يباين سبيل

المغضوب عليهم، والضالين، وأمر بمخالفتهم في الهدي الظاهر، وإن لم يظهر لكثير من الخلق في ذلك مفسدة “

(ابن تيمية: اقتضاء الصراط المستقيم، تحقيق محمد حامد الفقي، دار المعرفة، بيروت، ص:11).

خصائص الحلول التغييرية لما بالأنفس والمجتمعات.

– إن المتتبع للهداية النبوية، يجدها قد سارت بتوافق تام، مع سنن البناء الاجتماعي، التي ترافق عملية الربط

الحضاري للإنسان برؤية كونية. ولهذا كان التوجيه القرآني حاسماً في التنبيه على الساحة المركزية للتغيير الاجتماعي

الأصيل، وهي الساحة النفسية بمفهومها الشامل، قال تعالى:{ “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” }(الرعد:11).

فثمة ضرورات خاصة بفهم الرؤية الكونية عموماً، وتحدثت عن ضرورات خاصة بالمجتمع، وسلوكه الاجتماعي

(سلباً وإيجاباً). كما تحدثت الآية عن ضرورات خاصة بالمنهج التغييري لما بالأنفس، والتي جاهد الرسول صلى الله

عليه وسلم من أجل (ربط) هذه النفوس والعقول بالخطاب الإلهي، وأتاح لها فرصة الاستجابة لتوجيهات الوحي الأعلى.

– إن هذه الحركة التغييرية لما بالأنفس وهي تتفاعل مع مشكلات الواقع، وهمومه، سعت وتسعي إلى استيعاب

متطلبات المجتمع، وسماع خطابه، وحاجاته التي يرفعها الناس علي اختلافها.. عقلية، أو نفسية، أو أخلاقية،

أو تربوية، أو معاشية أو مادية، أو عصبية أو قبلية أو جدلية الخ.، كي تتمكن من تقديم الخير له.

– يقول الفيلسوف “رجاء جارودي”: “إن ما يميز العلم الإسلامي، هم أنه لا يفصل أبدا بين الاستعمالين الرئيسين

للعقل: البحث عن الأسباب، والبحث عن الغايات، أي الملاحظة والاستقراء، اللذين يسمحان بالانتقال من الوقائع إلى

القوانين والنظريات، وبالصعود من غاية إلى غاية، من غاية تابعة إلى غاية أسمى “(رجاء جارودي، مستقبل الإسلام

في الغرب، ترجمة د.رفيق المصري، دار العالم للطباعة والنشر، جدة، ط 1، 1405هـ، ص:17).

ويوضح “جارودي” كلامه في موضع آخر هذا بقوله: “وليس صحيحا كذلك أن العلم العربي مجرد

تاريخ انتهى، قبل أن يبدأ تاريخ علمنا. فالعلم العربي، خلافا لتصورنا الوضعي، لا يفصل العلم عن الحكمة،

إذ لا يغيب عن ناظريه: المعنى والغاية.. وبما أنه لا يعتبر الشيء مجرد واقعة، بل ينظر إليه على

أنه “آية”، سواء أكان ذلك من ظواهر الطبيعة، أم من كلام الأنبياء، فهو لا يعزل تحليل العلاقات بين

الأشياء لاكتشاف قوانينها، عن تركيب علاقاتها بالكل الذي يعطيها معنى..”(رجاء جارودي: الإسلام

وأزمة الغرب ترجمة د.رفيق المصري، دار العالم للطباعة والنشر، جدة،ط1، 1403هـ،ص:18-19).

– لقد قام النبي عليه الصلاة والسلام بمعاينة أمراض الجاهلية، ومشكلاتها وتبعاتها، وتشخيص أسقامها

على مستويات متعددة لقد حدد النبي عليه الصلاة والسلام، أزمة (إنسان ما قبل الإسلام) في مستواها الكوني

عن طريق الوعي القرآني، وأرجعها إلى (مشكلة غياب الرؤية الكونية الصحيحة) لقضايا الإنسان، والكون،

والحياة، وموضوع كل واحد منها وغاياته، ووظائفه. ولم يكن صلي الله عليه وسلم ليضع مكان المرض

أعراضه، ولا مكان الأعراض أسبابها، ولا مكان الأسباب آثارها.كما لم يكن ، صلي الله عليه وسلم

ليغير الواقع الاجتماعي غير السوي، قبل تغيير واقع أسبق منه منهجياً هو (الواقع النفسي) ..

ولم يكن ليغير الواقع النفسي، قبل امتلاك نموذج تربوي للتغيير، يستقيه من (وحي إلهي).

– إن منطق السنة في التعامل مع الظواهر الاجتماعية منطق متميز، يأخذ قوته الاستدلالية، ومنهجه البرهاني،

من منهج القرآن الكريم، الذي يمتلك شمولية النظر في الماضي، والحاضر، والمستقبل، وفي كل غيب علمه

عند الله سبحانه وتعالى. كما يتحكم في هذه الحركة بشكل مستوعب ، وصحيح لا ريب فيه مطلقاً، فهو صبغة

الله، ومن أحسن من الله صبغة. وعلى هذا فالسنة النبوية مثلاً عندما تتحدث عن (قصص الأنبياء ودعوتهم

مجتمعاتهم)، فهي تكشف لنا عن تجارب حضارية عميقة وعن تركيب جوهري للحقيقة الدينية، مع حوادث

الكون، والحياة، والبشر. ومن هنا يكون لها القصص كاشف للسنن، ومُوجه للناس إلى سنن الهداية.

– إن دعوة الرسول صلي الله عليه وسلم كمبلغ عن ربه سبحانه وتعالى، دعوة عالمية إنسانية،

موجهة إلى كافة الخلق بخطاب أخلاقي، وعقلي، وعملي، ووسطي غايته بناء الاجتماع البشري، والتحضر

الإنساني الذي يكون بمقدوره تحقيق مقاصد الشارع في الخلق، وتوفير موجبات الاستخلاف للعباد. لقد كان

صلي الله عليه وسلم يخاطب الناس حسب إفهامهم، ودرجات وعيهم، وقدراتهم، وفي كل خطابه راعى الرحمة،

والتيسير على الخلائق، وحملهم محمل المصلحة، ورفع الحرج، ونبذ شرائع الإصر والأغلال، وإدخالهم في

السلم كافة، قال تعالى:{ “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” }(الأنبياء : 107)، وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :

(يسروا ولا تعسروا بشروا ولا تنفروا)(متفق عليه من حديث أنس رصي الله عنه).

صفوة القول: إن الأزمة التي تعاني منها المجتمعات الإسلامية خصوصاً، الإنسانية عموماً،

ليست أزمة منهج، وإنما أزمة فهم للمنهج، وكيفية التعامل معه. أزمة تنزيل للمنهج على الواقع، وتقويمه به.

فالإسلام بمصدريه الخالدين: الكتاب والسنة، والسيرة كتنزيل عملي وأنموذج، هو المنهج ،

وأن المعايرة للواقع، والتحديد للخلل والمشكلات والأزمات، إنما يكون في ضوئها. وأن أي معاودة للنهوض،

واستئناف السير الاجتماعي والحضاري، مرهون بتقويم الواقع ، وفق ذلكم المنهاج.

إن تعاليم النبوة في المسألة الاجتماعية، تشكل بالنسبة للمسلم، إن هو فقهها تماماً، مركز الرؤية،

وتبصر بالسنن الاجتماعية الأساسية التي تحكم مسيرة الحياة، والاجتماع البشري، والتي تشكل له

عواصم من الزللز كما أنها تمكن في الوقت نفسه من الإفادة من الوسائل التي حاولت مناهج البحث

الغربي تجريدها في أدوات تسهم في تقليل الخطأ في النتائج، كالتأكيد على استخدام الملاحظة،

والإحصاء، والاستبيان، واختيار العينات، والمقابلة، والمعايشة، والمقارنة، والمطابقة.

وهذه كلها أدوات تستعين بها العلوم الاجتماعية اليوم، ويمكن أن تستعين بها العلوم الاجتماعية الإسلامية،

وتصوب، وتحسن توظيف نتائجها بما تمتلك من الضوابط المنهجية في الوحي المعصوم، والسنن الاجتماعية التي

شرعها الكتاب، وبينتها السنة. إن المسلمين قادرون على هضم التراث العالمي في مجال الدراسات الإنسانية

والاجتماعية، والتجاوز بها إلى تحقيق المقاصد، والحكم، والوظائف التي يفتقدها الغربي، الذي أوجد علماً،

وأضاع حكمة، وأبدع وسيلة، وافتقد غاية. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

للتواصل من الكاتب

ا.د./ ناصر أحمد سنه عبر العناوين التالية:

Nasenna62@hotmail.com

Nasser_senna2000@yahoo.com

المراجع والمصدر:


– برغوث عبد العزيز بن مبارك: المنهج النبوي، والتغيير الحضاري، سلسلة كتاب الأمة ، العدد: 43، رمضان 1415هـ، قطر.

– د.أحمد محمد كنعان: أزمتنا الحضارية في ضوء سنّة الله في الخلق، كتاب الأمة العدد: 26، المحرم 1411هـ، قطر.

– منصور زويد المطيري: الصياغة الإسلامية لعلم الاجتماع..الدواعي والإمكان، كتاب الأمة ، العدد، 33، قطر.

-السيرة النبوية لابن هشام. – مقدمة أبن خلدون. – ابن تيمية: اقتضاء الصراط المستقيم، تحقيق محمد حامد الفقي، دار المعرفة، بيروت.

– رجاء جارودي، مستقبل الإسلام في الغرب، ترجمة د.رفيق المصري، دار العالم للطباعة والنشر،

جدة، ط 1، 1405هـ. – رجاء جارودي: الإسلام وأزمة الغرب ترجمة

د.رفيق المصري، دار العالم للطباعة والنشر، جدة،ط1، 1403هـ.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk Yu[h. hgkf,m hsjavhtih hgpg,g hg[`vdm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17266
مكانيات الطب النبوي في تنشيط المناعة ومجابهة الفيروس التاجي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17265&goto=newpost Wed, 23 Nov 2022 11:25:10 GMT مكانيات الطب النبوي في تنشيط المناعة ومجابهة الفيروس التاجي د. يوسف أبو بكر المدني تشير الدراسات في الطب الآيورفيدي أن الأعشاب المذكورة...

مكانيات الطب النبوي في تنشيط المناعة ومجابهة الفيروس التاجي



د. يوسف أبو بكر المدني

تشير الدراسات في الطب الآيورفيدي أن الأعشاب المذكورة في الطب النبوي تفيد في تنشيط مناعة

الجسم ومجابهة الفيروسات ومكافحة المضاعفات الناتجة من إصابة الفيروس التاجي، وتقوم هذه

الدراسات التي نشرت في موقع www.ayujournal.org بدور هام في علاج هذا الصدد؛

لأن الطب الحديث لا يقدم لمواجهة هذا المرض إلا بعض الاحترازات مثل ارتداء الكمامة وتعقيم

اليدين والحجر الصحي بالإضافة إلى العناية بطرق تنشيط المناعة القادرة للقضاء على جميع الميكروبات.

وعندما نرتدي القناع الوجهي أوالكمامة أنه يحفظنا من معظم الميكروبات ولكنه غير كاف لصد الفيروس

التاجي لأن حجمه يقدر ما بين 40 و 150 نانو متر حتى يمكن أن يتسرب خلال ثقوب الكمامة التي تتسع

بثلاثمائة نانو متر. وأما الابتعاد الاجتماعي أو التباعد الجسدي يمنعنا من إصابة الفيروس المتطاير من

قحة المريض وعطاسه وتنفسه فقط وأما الفيروس الجاري عبر الهواء يصل إلى ما أبعده، كما أن تعقيم

اليدين لا يمنع الفيروسات من دخولها إلى الرئة عبر الهواء. وفي كل نفس يتنفس الانسان يدخل خلاله

إلى رئتيه كثير من الميكروبات ولكن بفضل مناعة جسمه يمكن أن يطردها ويحفظ نفسه من الأمراض،

لذلك لا يسع أمامنا إلا أن نتخذ الطرق الطبيعية لتقوية المناعة الذاتية بتغذية الجسم لما يلزم من الفيتامينات

والمعادن وعناصر الأعشاب الطبية، تجدر هنا أهمية الطب النبوي والنمط الغذائي للإسلام.

وحسب العلم الحديث أن جسم الانسان يحتوي على مائة تريليون من الميكروبات، يبلغ هذا العدد الهائل إلى ثلاثة

أضعاف من عدد الخليات في الجسم؛ حتى أننا نعيش في خضم الحيوانات الدقيقة من الفيروسات والبكتيريات وما

إليها من الميكروبات. ولكن أكثرها لازمة للحياة واحتفاظ الصحة وأما المضرة منها يدفعها الجسم بقدرة مناعته.

وبما أن الفيروس التاجي المستجد عدو جديد للجسم يتحير أمامه في أول الأمر ولكن لا يلبث أنه يدافع عنه بفطرة

المناعة الذاتية، ولكن ومن سوء الحظ أن كثير من المرضى يلقون حتفهم بإصابتهم بالاتهاب الرئوي، هذه الحالة

العصيبة ليست من صنع الفيروس فحسب، بل أنه يؤدي المريض إلى هذه الأزمة الصحية عوز جسمه من فيتامين دي

وفيتامين سي وفيتامين بـ 12 وحمض فوليك وما إليها من العناصر. وجدير بالذكر هنا أنه وجد عوز فيتامين دي في 60%

من اللذين ماتوا بسبب الفيروس في الولايات المتحدة، ومن الغريب أن كثير من الناس يعانون بقلة فيتامين دي الذي

يحصل الإنسان من ضياء الشمس بدون تكلفة مالية ، ناهيك عما يعاني هذا العوز أهل بلاد العربية التي تتوفر فيها

ضياء الشمس في معظم أيام السنة، وذلك بعدم تعرض أجسامهم للشمس وبستر جل جلودهم بالثياب، وأن الذي

يعرض جسمه للشمس نصف ساعة على الأقل كاشف البدن يحصل ما يكفي له من فيتامين دي، لأن أشعة فوق

البنسفجية من الشمس تحيل الشحم الذي تحت جلده إلى هذا الفيتامين اللازم للمناعة.

يعتقد كثير من الناس أن التلقيح هو الحل الشامل لهذا الفيروس، ولكن هذا الظن خلاف لأدعاء الشركات التي تصنع

اللقاحات، وقد تطورت إلى الآن أنوعا كثيرة من اللقاحات، وفي بعضها يستخدم الفيروس الذي يسبب الزكام في

القرود مع بعض عناصر البروتين من الفيروس التاجي، وفي بعضها يستخدم الفيروس التاجي غير الحي،

وفهمنا من الاعلام أن بعض اللقاحات أدت إلى أزمة صحية في بعض البلاد حتى أنهم توقفوا اللقاح،

ولم يدع أحد من صانعي اللقاح أنه مفيد بقدر مائة في المائة ضد الفيروس التاجي. وكل ما يدعون أن

اللقاح لعله ينشط المناعة ضد العدوى. ولا يعرف فعالية أي لقاح إلا بعد من قام بحقنه إجراء المباشرة

مع المرضى المصابين بالفيروس، ولكن المسؤوليين في جميع البلاد ينصح الناس أن يحترزوا كل الاحتراز

من مصاحبة المرضى المصابين بالفيروس التاجي سواء من احتقن باللقاح ومن لم يحتقن اللقاء .

وهناك سؤال يطرح في هذه الأيام، وذلك هل يطارد اللقاح الوباء؟ ، وإذا أنعمنا النظر إلى تاريخ الأوبئة نرى

أن أول وباء سجل في التاريخ هو ما حدث في الصين في 2000 قبل الميلاد، كما سجل في التاريخ عشرون

أوبئة كبيرة أدت إلى موت ملايين من الناس في عموم العالم، يعد الطاعون من أعظم الوباء في التاريخ حتى

يقال عنه الموت السواد في البلاد الأوروبية، وغابت هذه الأوبئة كلها من العالم بدون اللقاح أو قبل أن

يتطور اللقاح، ويجدر هنا الإشارة إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم عن الوباء، «إِنَّ هَذَا الْوَبَاءَ رِجْزٌ

أَهْلَكَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ، وَقَدْ بَقِيَ مِنْهُ فِي الْأَرْضِ شَيْءٌ يَجِيءُ أَحْيَانًا وَيَذْهَبُ أَحْيَانًا، فَإِذَا وَقَعَ

وَأَنْتُمْ بِأَرْضٍ فَلَا تَخْرُجُوا مِنْهَا، وَإِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ فِي أَرْضٍ فَلَا تَأْتُوهَا»( مسند أحمد، والطبراني). ولا شك أن هذا

الحديث يعطي جوابا مقنعا عن جميع الأوبئة المسجلة في التاريخ وعن الأوبئة الآتية في المستقبل.

وفي حين اندلاع الفيرس التاجي في أنحاء العالم في العام الماضي، تقدم الناس إلى الأعشاب الطبية حتى

ارتفع ثمنها في الأسواق، وانتشر في الوسائل الاجتماعية كثير من الوصفات الطبية المحتوية الأعشاب الطبيعية،

وفي طليعة قائمتها الحبة السوداء والقسط الهندي والسنا المذكورة في الطب النبوي مع سائر الأعشاب مثل

القرفة والقرنفل والزنجبيل والهيل والليمون بالإضافة إلى الأعشاب الطبية المختلفة المستخدمة في الطب

البديل. وليس ثمة اعتراف رسمي من قبل دائرات الطبية أو من منظمة الصحة العالمية عن فعالية هذه

الأعشاب، ولكن التجارب الشعوبية تحققت فعالية هذه الأعشاب من قبل المستخدمين ومن المتناولين بها.

وعندما نلفت النظر إلى الأسفار الآيورفيدية الهندية أن الأعشاب المذكورة في الطب النبوي تكون مفيدة في

علاج الفيروس التاجي، وعلى سبيل المثال أن العود الهندي أو القسط استخدم في تركيا وسائر البلاد ضد هذا

المرض، وهذا الدواء يعرف باسم العلمي Saussurea Lappa ويقال في الإنجليزية Costus وفي

اللغة السنسكريتية يقال له كوستاه، يستخدم جذر هذا النبات للعلاج وحسب الطب الهندي الآيورفيدي أنه مفيد

للبلعم والقحة وضيق التنفس كما أنه مفيد لبعض الأمراض الناتجة من الميكروبات، هذا أكبر دليل أنه يفيد في

مرض الفيروس التاجي، وقال النبي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: «اتَّقُوا اللَّهَ، عَلَى مَا تَدْغَرُونَ أَوْلاَدَكُمْ بِهَذِهِ الأَعْلاَقِ،

عَلَيْكُمْ بِهَذَا العُودِ الهِنْدِيِّ، فَإِنَّ فِيهِ سَبْعَةَ أَشْفِيَةٍ، مِنْهَا ذَاتُ الجَنْبِ» يُرِيدُ الكُسْتَ، يَعْنِي القُسْطَ.

جذور القسط الهندي

يحتوي هذا الجذر الطبي على مضادت الأكسدة ومضادات الالتهابية حتى أنه مفيد لأنفلوفانزا

والحمي والزكام وألم الحلق وانسداد الأنف فضلا عما يؤخر الشيخوخة ويجبر مشكلات الشيخوخة.

ويجب علينا أن نجري البحوث في الفوائد الطبية للقسط لكي نثبت أمام العالم الاعجاز العلمي للطب النبوي.

وأما حبة البركة أو الحبة السوداء التي ذكرت في الحديث الشريف مفيدة في هذا الصدد،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم فِي الحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ، إِلَّا السَّامَ» قَالَ ابْنُ شِهَابٍ:

وَالسَّامُ المَوْتُ، وَالحَبَّةُ السَّوْدَاءُ: الشُّونِيزُ. وقد جرت دراسات كثيرة في أنحاء العالم حول فوائد الطبية

عن الحبة السوداء، ومفاد هذه الدراسات يفيد أنه يقوم بدور إيجابي في الأمراض التنفسية كما أنها

تستخدم في العالم منذ قديم الزمان، ولا شك أنه يقتل الجراثيم ويقوي المناعة ويحتوي على عناصر

طبية وغذائية تلعب دورا هاما في احتفاظ الصحة. وعندما نتناولها مع سائر

الأعشاب الطبية يتضاعف فعاليته ويكمل فوائده حتى تكون شفاء لجميع الأمراض بإذن الله.

حبوب نبات الشونيز او الحبة السوداء

وأما السنا النبات الطبي المذكور في الطب النبوي معروف بهذا الاسم في العالم كله حتى أن اسمه العلمي أيضا

يكون Cassia Senna ، أنه مفيد لأمراض الفيروسية بشهرته باسم مضاد البكتيريا، كما أنه يستخدم في

الطب الهندي وفي الطب اليوناني للبلعم والامساك والآلم والسعال وتصفية الدم وفي الأمراض الجلدية. وقال

النبي صلى الله عليه وسلم “عَلَيْكُمْ بِالسَّنَا وَالسَّنُّوتِ، فَإِنَّ فِيهِمَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ

” قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا السَّامُ؟ قَالَ: “الْمَوْتُ”.وبما ثبت في الطب الأعشابي الفوائد الطبية للحبة السوداء

والسنا أن الطبيب اليوناني المعروف بالحكيم في باكستان يقدم وصفة طبية لعلاج الفيروس التاجي

وذلك بغلي الماء بقليل من الحبة السوداء والسنا ثم يشرب باختلاط العسل، ويقول أنه مفيد للفيروس

التاجي ويتحدى المعارضين أن يثبتوا بطلان هذه الوصفة بالأدلة العلمية، هذه الوصفة موجودة في يوتوب.

وفي حين تثبيت الطب الآيورفيدي الفوائد الطبية للأعشاب المذكورة في الطب النبوي لا سيما للأعراض

الجانبية والمضاعفات الناتجة من الفيروس التاجي مثل ضيق التنفس والاتهاب الرئوي والقحة والبلعم،

يتطلب الوضع الراهن أن يتطور البحوث والدراسات في استخدام هذه الأدوية في علاج الفيروس

التاجي حتى يقوم بتنشيط المناعة ومجابهة الفيروسات أو يؤدي إلى الشفاء لهذا المرض بإذن الله.

==========================================
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


l;hkdhj hg'f hgkf,d td jkad' hglkhum ,l[hfim hgtdv,s hgjh[d

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17265
الصحابة عدالتهم وعلو مكانتهم http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17264&goto=newpost Wed, 23 Nov 2022 10:36:18 GMT الصحابة عدالتهم وعلو مكانتهم مصطفى قاسم عباس نجومُ الهدى، وبدورُ التُّقى، نجومٌ لوامعُ، وبدورٌ طوالعُ، رهبانُ الليل، وفرسانُ النهار، كحَّلوا...

الصحابة عدالتهم وعلو مكانتهم

الصحابة عدالتهم وعلو مكانتهم


مصطفى قاسم عباس

نجومُ الهدى، وبدورُ التُّقى، نجومٌ لوامعُ، وبدورٌ طوالعُ، رهبانُ الليل، وفرسانُ النهار، كحَّلوا عيونَهم بنورِ

المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم - وشرَّقوا بالإسلام وغرَّبوا حتى انتشرَ في كلِّ البلاد والأصقاع،

أنصارٌ نصَروا الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - ومهاجِرون هاجروا في سبيلِ الله تاركين دِيارَهم وأموالهم.

يعجِز اللسانُ عنِ الإحاطةِ بقدْرِهم، ويقِف القلمُ عاجزًا عن ذكْر كامل مآثِرِ هم وفضْلهم، وهم كما قال الشاعر:

عَهْدِي بِهِمْ تَسْتَنِيرُ الأَرْضُ إِنْ نَزَلُوا :::::: فِيهَا وَتَجْتَمِعُ الدُّنيَا إِذَا اجْتَمَعُوا

وَيَضْحَكُ الدَّهْرُ مِنْهُمْ عَنْ غَطَارِفَةٍ[1]

كَأَنَّ أَيَّامَهُمْ مِنْ أُنْسِهَا جُمَعُ[2]

حَملوا رايةَ الإسلام بعدَ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - خَفَّاقةً في أنحاء

المعمورة، وأعزَّ الله بهم الإسلامَ وأهلَه، فلهُم فضلٌ علينا إلى يومِ الدِّين.

فَمَا العِزُّ لِلْإِسْلاَمِ إِلاَّ بِظِلِّهِمْ ♦♦♦ وَمَا الْمَجْدُ إِلاَّ مَا بَنَوْه فَشَيَّدُوا

بدايةً:

لقد عرَّف البخاريُّ الصحابيَّ في صحيحه فقال: "مَن صَحِبَ النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أو رآهُ مِن المُسْلِمِينَ

فهو مِن أصْحَابِه"، فالصحابيُّ: هو مَن لقي النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - مؤمنًا به، وماتَ على الإسلام.

وهذا التعميم في تعريفِ الصحابي؛ نظرًا إلى أصلِ فضْل الصُّحبة، ولشرفِ منزلة النبي

- صلَّى الله عليه وسلَّم - ولأنَّ لرؤية نور النبوة قوةَ سريانٍ في قلْب المؤمِن، فتظهر آثارُها

على جوارحِ الرَّائي في الطاعةِ والاستقامة مدَى الحياة، ببركتِه - صلَّى الله عليه وسلَّم -

ويَشهد لهذا قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((طُوبَى لِمَن رآنِي وآمَنَ بي،

وطُوبَى لِمَن آمَنَ بي وَلَمْ يَرنِي سَبْعَ مِرارٍ))؛ رواه أحمد في مسنده.

فالصحابيُّ بهذا التعريفِ قد حصَل على "شرَف الصُّحبة وعِظم رُؤية النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم؛ وذلك أنَّ رؤيةَ

الصالحين لها أثرٌ عظيمٌ، فكيف برؤية سيِّد الصالحين؟! فإذا رَآه مسلمٌ - ولو لحظة - انطَبع قلبُه على الاستقامةِ؛

لأنَّه بإسلامه متهيِّئ للقَبول، فإذا قابَل ذلك النورَ العظيم أشْرَقَ عليه وظهَر أثرُه في قلْبه، وعلى جوارحِه"[3].

وقد ذكَر الله - جلَّ وعلا - الصحابة في كتابِه العزيزِ في أكثرَ مِن موضع، مثنيًا عليهم، ومبيِّنًا فضلَهم؛

فقال - تعالى -: ﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا

يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ

وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ

لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾
[الفتح: 29].

وقال - جلَّ ذِكْرُه -: ﴿ وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ

سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ﴾
[الحشر: 10].

وغيرها مِن الآياتِ التي تَذكُرهم بخيرٍ وفضل الصحابة.

كما أثْنى النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - على الصحابة كلَّ الثناء، وبيَّن فضلهم، وأنْ لا أحدَ - مهما بلَغ

من التقوى والعبادة - يبلغ جزءًا يسيرًا ممَّا بلغوه، فالناس تَعرِف فضلَ الصحابة، والحديث التالي يبيِّن ذلك؛

قالَ رَسُولُ اللَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((يَأتي على الناسِ زمانٌ فيغزو فِئامٌ مِن الناس، فيقولون: فيكم مَن

صاحَبَ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم؟ فيقولون: نعم، فيُفتَح لهم، ثم يأتي على الناسِ زمانٌ فيَغزو فِئامٌ

مِن الناس، فيُقال: هل فيكم مَن صاحَبَ أصحابَ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم؟ فيقولون:

نعم، فيُفتح لهم، ثم يأتي على الناسِ زمانٌ فيَغزو فِئام مِن الناس، فيقال: هل فيكم مَن صاحَب

مَن صاحَب أصحابَ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم؟ فيقولون: نعم، فيُفتَح لهم))[4].

وقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((النُّجومُ أَمنةٌ للسماءِ، فإذا ذَهبتِ النجومُ، أَتى السماءَ ما تُوعدُ، وأَنا أَمَنةٌ لأَصْحَابي،

فإذا ذهبتُ أَتَى أَصْحَابِي ما يُوعدونَ، وأَصْحَابي أَمنةٌ لأُمَّتِي، فإِذا ذهَب أصحابي أتى أُمَّتي ما يُوعَدُون))[5].

وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله اختارَ أصحابي على العالَمين، سوى النبيِّين والمرسلين، واختار لي

مِن أصحابي أربعةً: أبا بكر، وعمرَ وعثمانَ، وعليًّا - رضي الله عنهم - فجعلهم أصحابي، وقال: في أصحابي

كلِّهم خيرٌ، وأختار أمِّتي على الأمم، وأختار مِن أُمَّتي أربعة قرون: القَرنَ الأوَّل والثاني، والثالث والرابع))[6].

كما أنَّ الإمامَ أحمدَ - رضي الله عنه - له كتابٌ كاملٌ في فضائل الصحابة،

ذكَر فيه كثيرًا مِن الأحاديث التي تتحدَّث عن فضلهم، نسوق لك طائفةً منها:

• قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اللهَ اللَّه في أصحابي، لا تَتَّخذوهم غرَضًا بعْدي،

فمَن أحبَّهم فبحُبِّي أحبهم، ومَن أبغضهم فببُغْضي أبغضهم، ومَن آذاهم فقدْ آذاني، ومَن

آذاني فقدْ آذَى الله - عزَّ وجلَّ - ومَن آذى الله يُوشِكُ أنْ يأخذَه)).

• قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا تسبُّوا أصحابي، فوالذي نفْسي

بيده، لو أنَّ أحدَكم أنفق مِثلَ أُحُدٍ ذهبًا ما أدرك مُدَّ أحدهم، ولا نصيفَه)).• قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

((مَن سبَّ أصحابي فعليه لَعنةُ الله والملائكة والناس أجمعين، لا يَقبل اللهُ منه صرْفًا ولا عدلاً)).• قال رسولُ الله

- صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن حَفِظني في أصحابي كنتُ له يومَ القيامة حافظًا، ومَن سبَّ أصحابي فعليه لَعنةُ الله)).

• وابنُ عُمرَ يقول: لا تَسبُّوا أصحابَ محمَّدٍ، فلَمقامُ أحدِهم ساعة خيرٌ مِن عمل أحدِكم عُمرَه[7].

• ولابن حزم كلمةٌ جميلة في هذا المقام يقول فيها: "ولو عُمِّر أحدُنا الدهرَ كلَّه في طاعاتٍ

متصلة، ما وازَى عملُ امرئ صَحِبَ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - ساعةً واحدةً فما فوقَها"[8].

فالصحابةُ قدْ أثْنَى الله - عزَّ وجلَّ - عليهم، ورضي رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - عنهم، وثبتَتْ

عدالةُ جميعهم بثناء الله - عزَّ وجلَّ - عليهم، وثناء رسولِه - عليه السلام - ولا أعدلَ ممَّن ارتضاه الله

لصُحبة نبيِّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - ونُصرتِه، ولا تزكيةَ أفضلُ مِن ذلك ولا تعديلَ أكملُ منه[9].

و"للصحابةِ بأسْرِهم خصيصةٌ، وهي: أنَّه لا يُسأل عن عدالةِ أحدٍ منهم، بل ذلك أمْر مفروغٌ منه؛

لكونِهم على الإطلاق معدَّلين بنصوصِ الكتاب والسُّنة، وإجماع مَن يعتدُّ به في الإجماع من الأمَّة.

قال الله - تبارك وتعالى -: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ﴾

[آل عمران: 110] الآية، قيل: اتَّفق المفسِّرون على أنها واردة في أصحابِ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم

- وقال - تعالى -: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ﴾

[البقرة: 143]، وهذا خطابٌ مع الموجودين حينئذٍ.

وقال - سبحانه وتعالى -: ﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ﴾ [الفتح: 29] الآية.

وفي نصوصِ السُّنة الشاهِدة بذلك كثرةٌ، منها: حديث أبي سعيدٍ المتَّفق على صحَّته: أنَّ رسولَ الله -

صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((لا تسبُّوا أصحابي، فوالذي نفْسي بيدِه،

لو أنَّ أحدَكم أنفق مِثل أُحُدٍ ذهبًا ما أدرك مُدَّ أحدِهم ولا نصيفَه)).

ثم إنَّ الأمة مجمِعةٌ على تعديلِ جميع الصحابة، ومنَ لابس الفتنَ منهم: فكذلك بإجماعِ

العلماء الذين يُعتدُّ بهم في الإجماع؛ إحسانًا للظنِّ بهم، ونظرًا إلى ما تمهّد لهم مِن المآثر،

وكان الله - سبحانه وتعالى - أتاح الإجماعَ على ذلك؛ لكونِهم نقلةَ الشَّريعة"[10].

"فلا يحتاجُ أحدٌ منهم - مع تعديلِ الله تعالى لهم المطَّلع على بواطنِهم - إلى تعديلِ أحدٍ مِن الخَلْق لهم،

فهُم على هذه الصِّفة إلا أنْ يثبتَ على أحدهم ارتكابُ ما لا يَحتمل إلا قصد المعصية، والخروجَ من بابِ التأويل،

فيُحكَم بسقوطِ عدالتِه، وقدْ برَّأهم الله تعالى مِن ذلك، ورَفَع أقدارهم عنه، على أنَّه لو لم يردْ مِن الله - عزَّ وجلَّ -

ورسوله فيهم شيءٌ ممَّا ذكْرناه لأوجبتِ الحالُ التي كانوا عليها، مِن الهجرة، والجهاد، والنُّصرة،

وبذْل المُهَج والأموال، وقتْل الآباء والأولاد، والمناصَحة في الدِّين، وقوَّة الإيمان واليقين -

القطعَ على عدالتِهم، والاعتقاد لنزاهتهم، وأنهم أفضلُ مِن جميع المعدِّلين والمزكِّين الذين

يَجيئون من بعدِهم أبدَ الآبدين، هذا مذهب كافَّة العلماء ومَن يُعتدُّ بقولِه مِن الفقهاء"[11].

وهمْ أعلمُ شيءٍ بالسُّنة، وأعلم شيءٍ بالقرآن الكريم، "فقد بيَّن النبيُّ لهم معانيَ القرآن، وشرَح لهم مُجملَه،

وأزال مُشكلَه، وهم أعلمُ بتفسيره لما شاهَدوه مِن القرائِن والأحوال، التي أحاطتْ بنزول القرآن الكريم"[12].

وأوَّلُ مَن رَوى أحاديثَ رسولِ الله أصحابُ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهم لم يَضبطوا ولا حفِظوا في

عصرِهم، كما فعَل مَن بعدهم مِن علماء التابعين وغيرهم إلى زَماننا هذا؛ لأنَّهم كانوا مقبِلين على نُصرةِ الدِّين، وجهاد

الكافرين إذْ كان المهم الأعظم؛ فإنَّ الإسلام كان ضعيفًا وأهلُه قليلين، فكان أحدُهم يَشغله جهادُه ومجاهدةُ نفْسه في

عبادتِه عنِ النَّظر في معيشته، والتفرُّغ لِمُهِمٍّ، ولم يكُن فيهم أيضًا مَن يعرف الخطَّ إلا النَّفر اليسير، ولو حَفِظوا ذلك

الزمانَ لكانوا أضعافَ مَن ذكرَه العلماء، ولهذا اختَلف العلماءُ في كثيرٍ منهم؛ فمِنهم مَن جعَله بعضُ العلماء مِن

الصحابة، ومنهم مَن لم يجعلْه فيهم، ومعرفة أمورِهم وأحوالِهم وأنسابِهم وسِيرتهم مهمٌّ في الدِّين.

ولا خفاءَ على مَن كان له قلبٌ أو ألْقَى السمع وهو شهيدٌ، أنَّ مَن تبوأ الدار والإيمان مِن المهاجرين والأنصار

السابقين إلى الإسلامِ، والتابعين لهم بإحسان، الذين شَهِدوا الرسولَ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وسَمِعوا كلامَه وشاهَدوا

أحوالَه ونقَلوا ذلك إلى مَن بعدهم مِن الرِّجال والنِّساء مِن الأحرار والعبيد والإماء - أَوْلى بالضبْط والحفظ، وهم الذين

آمَنوا ولم يَلْبِسوا إيمانهم بظلم، أولئك لهم الأمْن وهُم مهتدون بتزكيةِ الله، - سبحانه وتعالى - لهم، وثَنائه عليهم؛

ولأنَّ السنن التي عليها مدارُ تفصيل الأحكام ومعرِفة الحلال والحرام إلى غيرِ ذلك مِن أمورِ الدِّين، إنما ثبتَتْ بعدَ

معرفةِ رجال أسانيدها ورواتها، وأوَّلهم أصحاب رَسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فإذا جَهِلهم الإنسان

كان بغيرهم أشدَّ جهلاً، وأعظم إنكارًا، فيَنبغي أن يُعرَفوا بأنسابهم وأحوالهم، هم وغيرهم مِن الرواة؛

حتى يصحَّ العملُ بما رواه الثِّقات منهم، وتقومَ به الحُجَّة؛ فإنَّ المجهولَ لا تصحُّ رِوايته، ولا يَنبغي العملُ

بما رواه، والصحابة يُشارِكون سائرَ الرواةِ في جميعِ ذلك إلاَّ في الجَرْح والتعديل؛ فإنَّهم كلَّهم عدولٌ لا يتطرَّق

إليهم الجرحُ؛ لأنَّ الله - عزَّ وجلَّ - ورسولَه زكيَّاهم وعدَّلاهم، وذلك مشهورٌ لا نَحتاج لذِكره[13].

والمسلِمون مجمعونَ على أنَّ أفضلَهم الخلفاءُ الأربعةُ - رضي الله عنهم - ثم السِّتَّة الباقون إلى تمامِ العَشرة،

ثم البدريُّون، ثم أصحابُ أُحُد، ثم أهلُ بَيعة الرضوان بالحديبية، وعلى كلٍّ قالَ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

((خَيرُ أمَّتي قَرْني، ثم الذين يَلونهم، ثم الَّذين يَلونَهم))، قال عمرانُ: فلا أدْري أذَكَر بعدَ قرنه قرنين أو ثلاثًا،

((ثم إنَّ بَعدَكم قومًا يَشهدون ولا يُستشهدون، ويَخونون ولا يُؤتَمنون، ويَنذِرون ولا يُفون، ويَظهَر فيهم السِّمن))[14].

كما أنَّ الصحابةَ - رضي الله عنهم - أحبُّوا رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - حبًّا جمًّا، ووقَّروه توقيرًا عظيمًا،

فكان أحبَّ إليهم مِن كلِّ شيء، وما كانوا يَصبرون على فراقِه، فعندما سُئِل

سيِّدنا عليُّ بن أبي طالب - رضي الله عنه - كيف كان حبُّكم لرسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم؟

قال: كان والله أحبَّ إلينا مِن أموالنا وأولادِنا وآبائنا وأمهاتنا، ومِن الماء الباردِ على الظمأ.

وهذا عمرو بنُ العاص - رضي الله عنه - قال: ما كان أحدٌ أحبَّ إليَّ مِن رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ولا أجل في

عيْني منه، وما كنتُ أُطيق أنْ أملأَ عيني منه؛ إجلالاً له، ولو سُئلتُ أنْ أصفَه ما أطقتُ؛ لأنِّي لم أكنْ أملأُ عيني منه.

وفي صُلح الحديبية، عندَما جَعَلَ عروةُ بن مسعود يَرْمُقُ صَحابَةَ النَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بِعَيْنَيه،

ماذا قال؟ لقد قال: والله ما تَنخَّم رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - نُخامةً إلا وَقَعتْ في يدِ رجلٍ منهم، فدَلَك

بها وجهَه وجِلدَه، وإذا أمَر ابْتدَرُوا أمْرَه، وإذا توضَّأ كادوا يَقتتلون على وضوئِه، وإذا تَكلَّموا خفضوا أصواتَهم

عندَه، وما يَحدُّون النظرَ إليه تعظيمًا له، فرجَع عروةُ إلى أصحابه، فقال: أيْ قوم! واللهِ لقدْ وفدتُ على الملوكِ،

ووفدتُ على قَيصر وكِسرى والنجاشي، واللهِ إنْ رأيتُ مَلِكًا قطُّ يُعظِّمه أصحابُه ما يُعظِّم أصحابُ محمد محمدًا،

والله إنْ تَنخَّم نخامةً إلا وقعَتْ في كفِّ رجلٍ منهم، فدلَك بها وجهَه وجِلدَه، وإذا أمرَهم ابتدروا أمْرَه، وإذا توضَّأ

كادوا يَقتتلون على وضوئِه، وإذا تَكلَّموا خفَضوا أصواتَهم عندَه، وما يحدُّون النظرَ إليه؛ تعظيمًا له.

فاستحقُّوا لذلك ثناءَ الله عليهم، ونُزول القرآن بحقِّهم؛ ففي قوله تعالى: ﴿ لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا

مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا

الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى

أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾
[الحشر: 8 - 9]،

فالصادقون هُم المهاجرون، والمفلِحون هم الأنصار، بهذا فسَّر أبو بكر الصِّدِّيق هاتين الكلمتين من الآيتين،

حيث قال في خُطبته يوم السقيفة مخاطبًا الأنصار: "إنَّ الله سمَّانا (الصادقين)، وسمَّاكم (المفلحين)، وقد أمرَكم

أن تكونوا حيثما كنَّا، فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ [التوبة: 119][15].

لذلك، وبناءً على ما تَقدَّم، نرى أنَّه لا يَنتقص فضلَ الصحابة إلا مطموسُ البصيرة، أو من هو على جانبٍ كبيرٍ

مِن الضلال المبين، والشرود عن الصِّراط المستقيم، أو هو زِنديق، كما قال بعضُ الأئمَّة؛ فالإمام أبو زُرعة يقول:

"إذا رأيتَ الرجلَ ينتقص أحدًا مِن أصحاب رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فاعلمْ أنَّه زِنديقٌ؛ وذلك أنَّ الرسول

- صلَّى الله عليه وسلَّم - عندنا حقٌّ، والقرآنَ حقٌّ، وإنَّما أدَّى إلينا هذا القرآنَ والسُّننَ أصحابُ رسولِ الله - صلَّى الله

عليه وسلَّم - وإنَّما يُريدون أن يَجْرَحوا شهودَنا ليُبطلوا الكتابَ والسُّنة، والجَرْحُ بهم أوْلَى، وهم زَنادقة"[16].

فعلينا أن نُذكرهم دائمًا بخير، وبالترضِّي عليهم، وما أروعَ قولَ عَبداللَّهِ بنِ مسْعودٍ حينما قال: إنَّ الله نظَر في

قلوبِ العباد، فوجَد قلب محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - خيرَ قُلوب العباد فاصطفاه لنفْسِه، فابتعثَه برِسالته،

ثم نظَر في قلوب العباد بعدَ قلبِ محمَّد، فوجَد قلوبَ أصحابه خيرَ قلوب العباد، فجعلهم وُزراءَ نبيِّه يقاتلون

على دِينه فما رأى المسلمون حسنًا فهو عند الله حسَن، وما رَأَوا سيِّئًا فهو عندَ الله سيِّئ[17].

وقولَه أيضًا: مَن كان منكم مُتأسِّيًا فليتأسَّ بأصحابِ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -

فإنَّهم كانوا أبرَّ هذه الأمَّة قلوبًا، وأعمقَها علمًا، وأقلَّها تكلُّفًا، وأقومها هَديًا، وأحسنَها حالاً،

اختارهم اللهُ لصحبة نبيِّه وإقامة دِينه، فاعْرفوا لهم فضلَهم، واتِّبعوا آثارهم[18].

والإمام الشافعيُّ ذكَر الصحابةَ في رِسالته القديمة، وأثْنَى عليهم بما هم أهلُه، ثم قال: "وهم فوقَنا في كلِّ علمٍ، واجتهاد،

وورَع، وعقلٍ، وأمرٍ استُدرك به عِلم، واستُنْبط به، وآراؤُهُم لنا أحمدُ، وأُولى بنا مِن آرائنا عندنا لأنفسنا، والله أعلم"[19].

وختامًا:

علينا أن نعلمَ، أنَّه إذا فاتنا شرفُ الصُّحْبة، فيجب ألاَّ تفوتنا أُخوَّةُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - والصحابةِ،

وأنْ نكونَ من الذين تمنَّى رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - رؤيتَهم؛ فعن أبي هُريرة، أنَّ رسولَ الله

- صلَّى الله عليه وسلَّم -خرَج إلى المقبَرة، فقال: ((السلامُ عليكم دارَ قومٍ مؤمنين، وإنَّا بكم - إنْ شاء الله -

لاحِقون، وددتُ أني قدْ رأيتُ إخواننا))، قالوا: يا رسولَ الله، ألسْنَا إخوانك؟ قال: ((بل أنتُم أصحابي،

وإخواننا الذين لم يأتوا بعدُ، وأنا فرَطُهم على الحوض))، قالوا: يا رسولَ الله، كيف تعرِف مَن يأتي

بعدَكَ مِن أمَّتك؟ قال: ((أرأيت لو كان لرَجُلٍ خيلٌ غُرٌّ محجَّلة في خيلٍ دُهْم بُهْم، ألاَ يعرف خيلَه؟)) قالوا:

بلى، قال: ((فإنَّهم يأتون يومَ القيامة غرًّا مُحجَّلينَ مِن الوضوء، وأنا فَرَطُهم على الحوض، فليُذادنَّ

رجالٌعن حوضي كما يُذادُ البعيرُ الضال، أناديهم: ألاَ هَلُمَّ، ألا هَلُم، فيقال:

إنَّهم قدْ بدَّلوا بعدَك، فأقول: فَسُحقًا، فسُحقًا، فسحُقًا))[20].

فعَلينا أن نتشبَّه بصحابةِ رسولِ الله الأبرار، وأن نَمشيَ على نهجهم.

وَتَشَبَّهُوا إِنْ لَمْ تَكُونُوا مِثْلَهُمْ ♦♦♦ إِنَّ التَّشَبُّهَ بِالكِرَامِ فَلاَحُ

المراجع


[1] الغطارفة: جمع غطريف، والغطريف: السيِّد السخي الكثير الخير.

[2] مجموعة المعاني، عبد السلام هارون، ط1، 1412 هـ، 1992م، (1/ 556).


[3] كتاب الإبهاج في شرح المنهاج، تقي الدين السبكي، (1/12).

[4] صحيح البخاري.


[5] أخرجه مسلم (بشرح النووي) كتاب فضائل الصحابة، باب بيان

أنَّ بقاءَ النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - آمانٌ لأصحابه، وبقاء أصحابه أمانٌ للأمة.

[6] أخرجه البَزَّار في مسنده، قال الحافظ الهيثميُّ في "مجمع الزوائد

" (10/16): "رواه البَزَّار، ورِجاله ثقات، وفى بعضِهم خلاف".

[7] فضائل الصحابة أحمد بن حنبل، (1/ 48 - 60).

[8] الفصل في الملل والأهواء والنحل، ابن حزم (2/ 33).

[9] الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ابن عبدالبر (1/ 1).

[10] مقدمة ابن الصلاح، تحقيق د: نور الدين عتر، ط: 3، 1421 هـ، 2000م دار الفكر، بيروت (ص: 294).

[11] الكفاية في علم الرِّواية، الخطيب البغدادي (1/ 118).

[12] الإسرائيليَّات والموضوعات في كتُب التفسير، د: محمد أبو شهبة، ط: 4، 1408 هـ، مكتبة السنة، القاهرة، (ص: 52).

[13] أسد الغابة، ابن الأثير (1/ 1).

[14] رواه البخاري.

[15] انظر: عدالة الصحابة - رضي الله عنهم - في ضوء القرآن الكريم

والسنة النبوية ودفْع الشبهات، عماد السيِّد محمد إسماعيل الشربيني (ص:21).

[16] الكفاية في علم الرواية (1/ 119).

[17] مسند أحمد رقم (3667).

[18] الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير، د: محمد أبو شهبة (ص: 52).

[19] مقدمة ابن الصلاح، تحقيق د: نور الدين عتر، ط: 3، 1421 هـ، 2000م دار الفكر، بيروت (ص: 297).

[20] مسند أبي يَعْلَى، أحمد بن علي بن المثنى أبو يَعْلَى المَوْصِلي التميمي،

دار المأمون للتراث - دمشق، الطبعة: 1، 1404 - 1984، تحقيق: حسين سليم أسد (11/ 387).



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgwphfm u]hgjil ,ug, l;hkjil

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17264
فضل الصحابة الكرام وما لهم علينا من حقوق http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17263&goto=newpost Tue, 22 Nov 2022 04:18:30 GMT فضل الصحابة الكرام وما لهم علينا من حقوق عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر التصنيفات: منهج أهل السنة في المعرفة والتعامل عناصر الخطبة1/...

فضل الصحابة الكرام وما لهم علينا من حقوق

فضل الصحابة الكرام وما لهم علينا من حقوق


عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

التصنيفات: منهج أهل السنة في المعرفة والتعامل

عناصر الخطبة1/ منزلتهم والثناء عليهم 2/ تفاضل الصحابة 3/ وجوب معرفة

فضلهم وحفظ قدرهم 4/ منهج أهل السنة مع الصحابة رضي الله عنهم

اقتباس

إنّ الواجب علينا -عباد الله- أن نحفظ لهؤلاء الأخيار أن نحفظ لهم قدرهم، ونعرف لهم مكانتهم؛ وكيف -عباد الله-

لا يُحفظ لهؤلاء قدرُهم وهم حملة دين الله، ويجب علينا -عباد الله- أن نعي تماما أن الطعن في الصحابة

أو في واحد منهم طعن في دين الله؛ لأن الطّعن في الناقل طعن في المنقول, الصّحابة -رضي الله عنهم- هم الذين

بلغوا لنا دين الله، وهم الذين نصحوا لعباد الله؛ فإذا طعن في الصّحابة فالدين ذاته مطعون فيه ..

الحمد لله الذي أرسل رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم بشيراً ونذيراً, وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً،

بعثه رحمة للعالمين ومعلماً للأميين بلسان عربي مبين، ووعده يوم القيامة مقاماً محموداً وحوضاً موروداً

وشرفاً مشهوداً؛ فصلوات الله وملائكتِه وأنبيائِه والصالحين من عباده عليه وسلّم تسليماً مزيداً،

ورضي الله عن أصحابه الكرام ليوث الصِّدام أهل المواقف العظام وهداة الأنام رضي الله عنهم أجمعين.

أما بعد:

أيها المؤمنون: عباد الله: اتقوا الله تعالى فإن تقوى الله جلّ وعلا أساس السعادة وسبيل الفلاح والفوز في الدنيا و الآخرة.

ثم اعلموا -رحمكم الله- أن أعظم نعم الله تبارك وتعالى على الإطلاق نعمة الإسلام دين الله جلّ وعلا الذي ارتضاه

لعباده دِيناً قال الله جلّ وعلا: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً)

[المائدة: 2] دين الله جلّ وعلا الذي لا يقبل ديناً سواه (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ) [آل عمران: ??]

(وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [آل عمران: ??]

عباد الله: إنّ هذا الدّين القويم والصراط المستقيم الذي ارتضاه تبارك وتعالى لعباده؛ قد اختار له جلّ

وعلا نبياً كريماً وداعياً حكيماً ومبلِّغاً أميناً؛ ألا وهو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم؛ فبلَّغ الرسالة وأدّى الأمانة

ونصح الأمّة وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين؛ فما ترك خيراً إلا دلَّ الأمة عليه، ولا شراً إلا

حذّرها منه؛ فهو منّة الله جلّ وعلا على عباده، قال الله جلّ وعلا: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ

يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ)
[الجمعة: ? ]

فنسأل الله جلّ وعلا أن يجزيه خير ما جزى نبياً عن أمّته على نصحه لأمته وإبلاغه لدين الله تبارك وتعالى على

التّمام والكمال، ونسأله جلّ وعلا أن يحشرنا يوم القيامة تحت لوائه وفي زمرته صلواته وسلامه عليه.

عباد الله: ثم إن الله جلّ وعلا اختار لهذا النبي الكريم أنصاراً عدولاً وصحابةً كراماً؛ عزّروه ونصروه

وأيدوه عليه الصلاة والسلام، وبذلوا مهجهم وأنفاسهم وأموالهم في سبيل نصرته ونصرة دينه صلى؛

الله عليه وسلم ففازوا بكل فضيلة، وسبقوا الأمة في الخيرة، وفازوا برضوان الله؛ قال الله تعالى:

(وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ) [التوبة: ???]

ما أعلاها من منزلة وما أشرفها من مكانة تبوّأها الصّحابة الكرام، ونالها هؤلاء العدول الخيار -شرّفهم الله- برؤية
النبي الكريم عليه الصّلاة والسلام، واستماع حديثه منه، ونصرته صلى الله عليه وسلم؛ فهم خير أمة محمد عليه الصلاة
والسلام، وهم أنصار الملّة وأعوان الدّين وليوث الصدام وهداة الأنام، ومبلغو دين الله إلى أمة محمد عليه الصلاة والسلام.

لقد أثنى الله عليهم في كتابه وعدلهم ووثقهم وبين شرفهم وسابقتهم، وأخبر تعالى عن رضاه عنهم ورضاهم عنه أثنى

عليهم ثناء عطراً ليس في القرآن فقط؛ بل أثنى عليهم جلّ وعلا في القرآن والإنجيل والتوراة؛ قال الله تعالى:

(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ

فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى

سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) [الفتح: ??].

فهذا ثناءٌ على الصحابة في القرآن والتوراة والإنجيل وفي القرآن -عباد الله- في آي كثيرة منه ثناء على الصّحابة

الكرام، وبيان مكانتهم، وعظيم قدرهم، وسمو شأنهم، ورِفعة درجتهم، وهكذا السنة -سنةُ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم-

مليئةٌ بالأحاديث الدالة على فضل الصحابة، ورفيع شأنهم في الصحاح والسنن والمسانيد وفي كتب كثيرة أفردت في بيان

مناقب الصّحابة وفضائلهم؛ ومن ذلك قوله عليه الصلاة والسلام: "خير الناس

قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم" أخرجاه في الصّحيحين.

ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تسبوا أصحابي فو الذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أُحد ذهبا ما بلغ مد

أحدهم ولا نصيفه" والأحاديث في هذا الباب -عباد الله - كثيرةٌ جدّا يعلمها من يطالع كتب السنة.

عباد الله: وصحابة النبي صلى الله عليه وسلم متفاضلون ليسوا في الفضل سواء (لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ

مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا)
[الحديد: ??]

عباد الله: وخير هؤلاء الصّحابة عشرة ذكرهم النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد وبشّرهم بالجنة؛ ففي

الترمذي وغيره بإسناد ثابت عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أبو بكر

في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، وسعد في الجنة، وسعيد في الجنة،

وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، والزبير في الجنة، وعامر (أبو عبيدة بن الجراح) في الجنة".

فهؤلاء عشرة شهد لهم صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد أنّهم في الجنة، وخير هؤلاء العشرة الخلفاء

الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، وخير هؤلاء العشرة أبو بكر وعمر؛ وقد ثبت في صحيح البخاري

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: "كنا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم نقول: خير أصحاب

محمد صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ويبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا ينكره".

وثبت في صحيح البخاري عن محمد ابن الحنفية قال قلت لأبي -يعني علي بن أبي طالب رضي الله عنه-

أيُّ صحابة النبي صلى الله عليه وسلم خير؟ قال: أبو بكر، قال: قلت: ثم مَنْ؟ قال عمر، قال: قلت:

ثم أنت قال ما أنا إلا واحد من المسلمين"؛ بل ثبت عنه رضي الله عنه أنه قال -كما في السنة لابن

أبي عاصم-: "لا يبلغني عن أحد أنه يفضلني على أبي بكر وعمر إلا جلدته حدَّ المفتري".عباد الله:

بل إن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما سيّدا أهل الجنّة إطلاقاً بعد النبيين والمرسلين؛ وقد ثبت في ذلك

حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم فقد قال عليه الصلاة والسلام: "سيّدا كهول أهل الجنة

أبو بكر وعمر من الأوّلين والآخرين عدا النبيين والمرسلين" رواه غير واحد من الصحابة

منهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو حديث صحيح ثابت.

عباد الله: إن الواجب علينا -أمّة الإسلام- أن نعرف للصحابة فضلهم ونحفظ لهم قدرهم ونعرف

لهم مكانتهم؛ فهم أنصارُ النبيّ الكريم عليه الصلاة والسلام، وحملة هذا الدين، وهم الأُمناءُ العدول

الثقات الأثبات الذي بلَّغوا دينا سمعوه من النبي عليه الصلاة والسلام، وحفظوه ووعَوْه

وبلغوه للأمة تاماً صافياً نقياً بلا زيادة ونقصان؛ قالوا هذا ما سمعناه من رسول الله صلى الله

عليه وسلم، ونبلِّغه لكم كما سمعناه؛ سمعوا فوعوا، وأدّوا وبلغوا ونصحوا رضي الله عنهم وأرضاهم.

إنّ الواجب علينا -عباد الله- أن نحفظ لهؤلاء الأخيار أن نحفظ لهم قدرهم، ونعرف لهم مكانتهم؛ وكيف

-عباد الله- لا يُحفظ لهؤلاء قدرُهم وهم حملة دين الله، ويجب علينا -عباد الله- أن نعي تماما أن الطعن في الصحابة

أو في واحد منهم طعن في دين الله؛ لأن الطّعن في الناقل طعن في المنقول, الصّحابة -رضي الله عنهم- هم الذين بلغوا

لنا دين الله، وهم الذين نصحوا لعباد الله؛ فإذا طعن في الصّحابة فالدين ذاته مطعون فيه؛ ولهذا قال أبو زرعة الرازي:

"إذا رأيتم الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلموا أنه زنديق لأن القرآن حقّ والدّين حق

وإنما أدى إلينا ذلك الصحابة وهؤلاء أرادوا أن يجرحوا شهودنا فهم بالجرح أولى فهم زنادقة".

عباد الله: إن الصّحابة كلَّهم عدول موثّقُون وثقهم الله في كتابه وعدّلهم رسوله

صلى الله عليه وسلم في سنته فلم يبق فيهم لقائل مقالاً ولا لمتكلم مجالاً.

فالواجب -عبادَ الله- أن نحفظ لهؤلاء الصّحابة قدرهم فحبهم إيمان وطاعة وإحسان وبغضهم نفاق وشقاق وعصيان.

اللهم ارض عن صحابة نبيك الكريم, اللهم ارض عن صحابة نبيك الكريم واجزهم عنّا أفضل الجزاء

وأعظمه, اللهم واعمر قلوبنا بمحبتهم يا ذا الجلال والإكرام ووفقنا لاحترامهم ومعرفة قدرهم يا حيُّ يا قيّوم,

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غِلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم, أقول

هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرّحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله عظيم الإحسان واسع الفضل والجود والامتنان، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له،

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد: عباد الله: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله؛ فإنّ من اتقى الله وقاه وأرشده إلى خير أمور دينه ودنياه.

عبادَ الله: إنّ نهج أهل السنة رحمهم مع الصّحابة الكرام نهج سديد ومسلك وسط فهم يمتثلون

فيهم أمر الله جلّ وعلا وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم بلا إفراط ولا تفريط ولا غلو ولا جفاء؛

فهو مسلك مبارك سار عليه أهل السنة والجماعة في حقِّ أصحاب النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.

وهذا النهج السّديد -عباد الله- نرى ملامحه جلية في قول الله تبارك وتعالى،

عن كل من جاء بعد الصحابة من المؤمنين في قوله سبحانه..

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


tqg hgwphfm hg;vhl ,lh gil ugdkh lk pr,r

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17263
الصحابة رضي الله عنهم - ملف علمي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17262&goto=newpost Tue, 22 Nov 2022 03:35:53 GMT الصحابة رضي الله عنهم - ملف علمي ملتقى الخطباء - الفريق العلمي اقتباس وهم من اكتحلت عيونهم بالنظر إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،...

الصحابة رضي الله عنهم - ملف علمي

الصحابة رضي الله عنهم - ملف علمي


ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

اقتباس
وهم من اكتحلت عيونهم بالنظر إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وصافحوه بأيديهم، وتلقوا العلم منه

مشافهة بلا واسطة، هم من تنزل الوحي جبريل -عليه السلام- بالبينات على المصطفى -صلى الله عليه

وسلم- وهو بينهم، فشهدوا تنزل القرآن وعاينوه وعلموا فيما نزلت كل آية ولما نزلت وأين نزلت...

لست مبالغًا أبدًا حين أقول: ما من مسلم يصلي أو يصوم أو يقيم شعائر الإسلام على أي بقعة من

بقاع العالم إلا وهو في ميزان واحد من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ فما انتشر الإسلام

في جنبات الأرض -بعد فضل الله تعالى- إلا بجهادهم ودمائهم وإخلاصهم وأعمارهم التي باعوها

لنصرة دين الله، فعلى أكتافهم قام الدين وبكفاحهم انتشر وبتضحياتهم ملأ الأرض شرقًا وغربًا.

***
والصحابة هم أفضل أجيال الأمة كلها بعد نبيها -صلى الله عليه وسلم-، شهد لهم بذلك رسول الله

-صلى الله عليه وسلم-، فقد سئل: أي الناس خير؟ فأجاب: "قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم"(متفق عليه).

والصحابة هم أعلم أهل الأرض بعد الأنبياء والرسل، فما من عالم إلا وهو متتلمذ عليهم ومقتبس منهم، فهم

الوارثون الأوائل لميراث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا دينارا

ولا درهما إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر"(رواه الترمذي)، فكما اختار الله -عز وجل- رسوله

-صلى الله عليه وسلم- لينزل عليه سالته، فكذلك قد اصطفى له صحبة يحملون عنه هذه الرسالة إلى العالمين.

وكل عمل ليس على سبيلهم ومنهجهم فهو مبتدع أو منقوص، فمن أُمرنا باتباع سبيلهم ومنهجهم،

فعن أبي بكر وعمر -رضي الله عنهما- يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء

المهديين الراشدين، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور"(رواه أبو داود)، وعن اتباعهم

أجمعين يقول العزيز الجليل -عز وجل-: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا)
[التوبة: 100].

وهم من اكتحلت عيونهم بالنظر إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وصافحوه بأيديهم، وتلقوا العلم منه

مشافهة بلا واسطة، هم من تنزل الوحي جبريل -عليه السلام- بالبينات على المصطفى -صلى الله عليه وسلم-

وهو بينهم، فشهدوا تنزل القرآن وعاينوه وعلموا فيما نزلت كل آية ولما نزلت وأين نزلت.

***
والصحابة درجات ومراتب ومنازل، فخيرهم بلا منازع هم الخلفاء الراشدون الأربعة -رضي الله عنهم-،

وترتيبهم في الأفضلية هو ترتيبهم في الخلافة على الراجح، فعن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال:

"كنا في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا نعدل بأبي بكر أحدًا، ثم عمر، ثم عثمان، ثم نترك

أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- لا نفاضل بينهم"(رواه البخاري).فأفضلهم الخليفة أبو بكر الصديق

-رضي الله عنه-: (ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ)[التوبة: 40]، والذي مدحه القرآن الكريم في خمس

آيات متواليات ووعده في آخرها أنه سوف يرضيه: (وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى

* وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى * إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى * وَلَسَوْفَ يَرْضَى)
[الليل: 17-21]،

والذي قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيه: "إنه ليس من الناس أحد أمن علي في نفسه

وماله من أبي بكر بن أبي قحافة، ولو كنت متخذا من الناس خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا، ولكن خلة

الإسلام أفضل، سدوا عني كل خوخة في هذا المسجد، غير خوخة أبي بكر"(رواه البخاري).

ويليه في الفضل الفاروق عمر بن الخطاب أمير المؤمنين -رضي الله عنه-، الذي يخاف منه الشيطان؛

فقد أقسم له رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قائلًا: "إيه يا ابن الخطاب، والذي نفسي بيده،

ما لقيك الشيطان سالكًا فجًا إلا سلك فجًا غير فجك"(متفق عليه)، والذي نزل القرآن موافقًا

لكلامه في غير ما مرة، فهو الملهم من عند رب السموات، فعن عائشة -رضي الله عنها- عن النبي

-صلى الله عليه وسلم- أنه كان يقول: "قد كان يكون في الأمم قبلكم مُحَدَّثُونَ، فإن يكن في أمتي

منهم أحد، فإن عمر بن الخطاب منهم"، قال ابن وهب: تفسير مُحَدَّثُونَ: مُلْهَمُونَ(متفق عليه).

ثم يأتي في المرتبة الثالثة: ذو النورين عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، الحيي الوقور، صاحب بئر رومة،

ومجهز جيش العسرة، حتى قال عنه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم"

(رواه الترمذي)، وهو من تستحي منه الملائكة بل ويستحي منه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد كان

-صلى الله عليه وسلم- مضطجعًا كاشفا عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر وعمر فأذن

لهما وهو على تلك الحال، فلما استأذن عثمان جلس -صلى الله عليه وسلم-، فسألته

أم المؤمنين عائشة عن ذلك فأجابها: "ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة"(رواه مسلم).

ورابع الأربعة هو أبو تراب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، ابن عم رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- وزوج ابنته، من قال له النبي الخاتم -صلى الله عليه وسلم-: "أنت مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه

لا نبي بعدي"(متفق عليه)، وهو المحب لله ولرسوله بشهادة رسول الله الله -صلى الله عليه وسلم- الذي

قال يوم خيبر: "لأعطين هذه الراية رجلا يحب الله ورسوله، يفتح الله على يديه"(رواه مسلم)، ثم أعطاها له.

وهؤلاء الأربعة أوائل المبشرين بالجنة، ويليهم في الفضل باقي العشرة المبشرين بالجنة الذين

عدَّهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- قائلًا: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة،

وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة،

وسعد في الجنة، وسعيد في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة"(رواه الترمذي).

ثم فضلاء الصحابة كثير -وكلهم فضلاء- ومنهم: أصحاب بدر وأصحاب الشجرة، وأصحاب بيعة

العقبة... وإن أدنى رجل من الصحابة -وليس فيهم دنيء- لهو خير من أعظم رجل من غيرهم.

***
ثم يأتي قزم من الأقزام ويتطاول على هذه القامات السامقات! ويعيب على هؤلاء العمالقة الأفذاذ،

وهو بذلك يستوجب لعنة الله عليه من فوق سمواته، مصداق لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

"من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين"(رواه الطبراني)، وعند مسلم:

"لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبًا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه"(رواه مسلم).

وقد عقدنا هذا الملف العلمي تعريفًا بالصحابة ونصرة لهم وقيامًا ببعض واجبنا نحوهم،

سائلين الله -تعالى- أن يجمعنا به في الفردوس الأعلى غير مغيرين ولا مبدلين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgwphfm vqd hggi ukil - lgt ugld

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17262
كان نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم يفتَتِح صلاتَه إذا قام من الليل؟ http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17261&goto=newpost Tue, 22 Nov 2022 02:27:07 GMT كان نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم يفتَتِح صلاتَه إذا قام من الليل؟ في الحديث الوارد في البخاري ومسلم عن أبي سَلَمة بن عبد الرحمن بن عَوْف، ...

كان نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم يفتَتِح صلاتَه إذا قام من الليل؟



في الحديث الوارد في البخاري ومسلم عن أبي سَلَمة بن عبد الرحمن بن عَوْف،

قال: سألتُ عائشةَ أمَّ المؤمنين رضي الله عنها ، بأيِّ شيء كان نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم يفتَتِح

صلاتَه إذا قام من الليل؟ قالت: كان إذا قام من الليل افتتح صلاتَه: «اللهمَّ ربَّ جِبرائيل، ومِيكائيل،

وإسرافيل، فاطرَ السماوات والأرض، عالمَ الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا

فيه يختلفون، اهدني لما اختُلِف فيه من الحق بإذنك، إنَّك تهدي مَن تشاء إلى صراطٍ مستقيمٍ».

فنسال الله ان يهدنا جميعا لما اختلف فيه من الحق وهذا الحديث ذكره الشيخ عثمان الخميس

من قال موقنا بعد ان يصلي ركعتين في هجعة الليل وبين يدي ربه لهداه الله...

..

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


;hk kfd~E hggi wgn ugdi ,sgl dtjQjAp wghjQi Y`h rhl lk hggdg?

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17261
عناصر الخطبة معنى التسليم :: التسليم للسنة والكتاب http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17260&goto=newpost Mon, 21 Nov 2022 22:48:34 GMT عناصر الخطبة معنى التسليم :: التسليم للسنة والكتاب 1/ معنى التسليم 2/ أهمية التسليم 3/ التسليم للسنة والكتاب 4/ رد شبهة حول التسليم 5/ نماذج...

عناصر الخطبة معنى التسليم :: التسليم للسنة والكتاب



1/ معنى التسليم 2/ أهمية التسليم 3/ التسليم للسنة والكتاب 4/ رد شبهة حول التسليم 5/ نماذج من التسليم

اهداف الخطبة

إرشاد المسلمين لمكانة وأهمية التسليم لله/ بيان معنى التسليم/ رد الشبهات حول التسليم/ ذكر نماذج من التسليم

اقتباس

نحن في أيامنا هذه بأمس الحاجة لعبارة نعلنها صريحة واضحة، نجعلها شعارا لحياتنا، تصدق بها قلوبنا، وتؤمن

بها نفوسنا، وتنطق بها ألسنتنا حالا ومقالا: "سمعاً وطاعةً يا رب", لا نقول إلا ما يرضى ربنا، وهذا هو الموقف الذي ..

الخطبة الأولى:

الحمد لله ذو الرضا المرغوب، يعفو ويصفح ويغفر الذنوب، يملي ويمهل لعل العاصي يتوب، يعطي ويرضي

ويحقق المطلوب، يستر العيوب، ويكشف الكروب، نحمده تبارك وتعالى حمداً هو للذات العلية منسوب،

ونعوذ بنور وجهه الكريم من شر الوسواس الكذوب، ونسأله السلامة فيما مضى وما سيأتي من خطوب.

وأشهد أن لا إله إلا الله ذو الجناب المرهوب، خلق السموات والأرض في ستة أيام وما مسه من لغوب،

يضل من يشاء، ويهدى من يشاء، ويقلب الأبصار والقلوب، شهدت له الكواكب في شروقها والغروب.

وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله ذا المقام الموهوب، الصفي المحبوب، أُمرنا بحبه على الوجوب،

من أطاعه فقد أطاع الله، ومن عصاه فهو في النار مكبوب، اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه

وتابعيه ومحبيه صلاة دائمة متلازمة تنير لنا القلوب، وتفتح بها مغاليق الدروب.

أما بعد: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله -عز وجل-، فهي وصية الله للأولين

والآخرين، وعليها تدور شرائع المرسلين وتعاليم الدين.

أيها المسلمون: لا شك أن الدنيا مليئة بالفتن والابتلاءات والرزايا التي لا يسلم منها أحد، ولو ترك العبد

نفسه أمام أمواج الفتن والابتلاءات بلا سلاح يتسلح به، وترس يستجِنّ به، ودرع يتحصن به، لو ترك

نفسه بلا إيمان نقي، وقلب قوي، ورضا سخي لأكلته الهموم، وعصفت به الفتن، وأغرقته الابتلاءات.

فإن من أعظم وأهم أسباب قوّة قلب العبد ورسوخ يقينه، وسلامة صدره، وتمام رضاه؛

الاستسلام لله -عز وجل- في أمره ونهيه، وقضائه وقدره، فالكون كونه، والخلق خلقه،

وهو المالك على الحقيقة، وغيره مملوك، وهو الرب المتصرف بالتدبير والتقدير، وغيره مربوب.

ومن غابت عنه هذه الحقيقة وانشغل بتوافه الدنيا ورذائل أهلها لم يصمد قلبه أمام أي فتنة أو ابتلاء.

فلندخل -يا عباد الله- إلى جنة التسليم لله -عز وجل-، ولنستسلم له

-جل جلاله وعز كماله- في كل شيء فإن هذا هو عز الدنيا وجنة الآخرة.

أيها الناس: إن الإسلام مأخوذ من التسليم؛ إذ إن معنى الإسلام في اللغة: الانقياد والإذعان، يقال:

أسلم لله: إذا انقاد وأذعن وأطاع له، وهذا المعنى كان معروفاً عند العرب قبل ظهور الإسلام ذاته،

فالتسليم لله: هو الانقياد والإذعان لله بامتثال أمره واجتناب نهيه من جميع الجهات، يعني إذعان

القلب وانقياده بالاعتقاد والقصد، وإذعان اللسان وانقياده بالإقرار، وإذعان الجوارح وانقيادها بالعمل.

فالتسليم إذاً هو روح الإسلام، بل هو الإسلام نفسه، يقول الله -سبحانه وتعالى-

عن إبراهيم -عليه السلام-: (إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) [البقرة:131].

إن التسليم لله -عز وجل- من أخص أركان الدين، وبه يجوز العبد الصراط،

وتثقل به الموازين، وهو من أوجب الواجبات، وأعلى القربات.

بل؛ "إن مبنى العبودية والإيمان بالله، وكتبه، ورسله على التسليم، وعدم الخوض في تفاصيل الحكمة

في الأوامر، والنواهي، والشرائع، ولهذا لم يحكِ اللهُ -سبحانه- عن أمة نبي صَدَّقت نبيها وآمنت بما جاء

به، أنها سألته عن تفاصيل الحكمة فيما أمرها به، ونهاها عنه، ولو فعلت ذلك لما كانت مؤمنة بنبيها،

بل انقادت، وسَلَّمت، وأذعنت، وما عرفت من الحكمة عرفته، وما خفي عنها لم تتوقف في انقيادها،

وإيمانها، واستسلامها على معرفته، ولا جعلت طلبه من شأنها" [الصواعق المرسلة 4/1560].

يقول الله -سبحانه وتعالى-: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ

لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا)
[الأحزاب:36]،

فهذه الآية تدلّ على أن أمر اللَّه وأمر رسوله موجبٌ للامتثال، مانعٌ من الاختيار، مقتضٍ للوجوب.

يقول ابن القيم -رحمه الله- في الوابل الطيب: "إنّ من علامات تعظيم الأمر والنهي أن لا يحمل الأمرَ على عِلةٍ تُضعِف

الانقياد والتسليم لأمر الله -عز وجل-، بل يُسَلِّمُ لأمرِ الله -تعالى- وحُكمه، ممتثلا ما أمر به، سواء ظهرت له حكمة الشرع في

أمره ونهيه أو لم تظهر، فإن ظهرت له حكمة الشرع في أمره ونهيه حمله ذلك على مزيد الانقياد بالبذل والتسليم لأمر الله".

واعلموا -يا عباد الله- أن التسليم لله ولرسوله والانقياد لحكمهما، ليس من قبيل فضائل الأعمال،

أو مكمّلات الدين؛ وليس المخاطبون بالتسليم أصحاب الهمم العالية فقط، وليس الخطاب بالتسليم

خطاباً للمتقين المخبتين صفوة الصالحين، كلا والله! بل هو أمر حتم لازم يؤمر به كل مسلم ومسلمة؛

لأن عدم التسليم لحكم الله كفر يخرج من الملّة، وهو حالٌ ملازمٌ للمنافقين لا ينفكّ عنهم.

يقول الله -سبحانه وتعالى- في وصف المنافقين: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ

قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً

* وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً)
[النساء:60-61].

وقال عنهم: (وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ

* وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ)
[النور:48-49].

إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم تولوا وأعرضوا؛ لأنهم لا يسلِّمون بحكم الله ورسوله، لكن؛ إذا كان الحكم لهم في

الخصومة، قالوا: لا نريد إلا الشريعة، ثم جاءوا منقادين لها؛ لعلمهم أن الحق لهم، ولأنه وافق هواهم، وفي مصلحتهم.

قال الله: (أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)

[النور:49-50]، فناقض المنافقون قاعدة الإسلام العظيمة في التسليم لله ولرسوله

بالحكم، وعدم الاعتراض عليه، فذمهم الله لاعتراضهم وعدم تسليمهم.

وإن من عِظَم أمر التسليم والانقياد لله -عز وجل- ولرسوله وشرعه وأمره ونهيه، أن الله -سبحانه وتعالى- ذكره في

أكثر من عشرين موضعا من القرآن الكريم، وكل آية تحمل دلالة معينة وإشارة هامة على طريق التسليم.

منها: نفي الإيمان لمن لم يسلِّم لشرع الله وحكمه، ولم يرض بالحكم بقلب سليم، ونفس راضية،

واقتناع تام بعدالة الحكم الإلهي؛ قَالَ -تعالى-: (فَلَا وَرَبك لَا يُؤمنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوك فِيمَا شجر بَينهم

ثمَّ لَا يَجدوا فِي أنفسهم حرجا مِمَّا قضيت ويسلموا تَسْلِيمًا)
[النساء:65].

ومنها أن من أخصّ صفات المؤمنين المفلحين، شعار "سمعنا وأطعنا "،

لا شعار المغضوب عليهم الذين قالوا: "سمعنا وعصينا"؛ قال الله: (إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ

إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)
[النور:51].

وكذلك التسليم هو السبب المباشر لزيادة التدين للعبد المسلم، ورفع درجته وتزكيته عند مولاه -جل في علاه-:

قال -تعالى-: (وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ) [النساء:125]،

ومعنى أسلم وجهه لله: طاعته، وإذعانه، وانقياده لله -تعالى- بامتثال أمره، واجتناب نهيه.

كما أن الاستسلام لله ولرسوله والانقياد للشريعة سبب للنجاة من عذاب الله؛ قال -تعالى-: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى

اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى) [لقمان:22]، أي: فقد أخذ موثقا من الله متينًا أنه لا يعذبه.

أيها المسلمون: نحن في أيامنا هذه بأمس الحاجة لعبارة نعلنها صريحة واضحة، نجعلها شعارا لحياتنا،

تصدق بها قلوبنا، وتؤمن بها نفوسنا، وتنطق بها ألسنتنا حالا ومقالا: "سمعاً وطاعةً يا رب"،

لا نقول إلا ما يرضى ربنا، وهذا هو الموقف الذي أثنى الله به على أصحاب نبيه -عليه الصلاة

والسلام-: (وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) [البقرة:285].

ومن الأمور الهامة في قضية التسليم لله -عز وجل- والانقياد له، والتي قد يقع فيها البعض من حيث لا يعلمون،

أنه لا فرق بين التسليم لنصوص القرآن والتسليم لنصوص السنة؛ إذ السنة مفسرة للقرآن ومبيّنة له،

قال الله -تعالى-: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) [الحشر:7]، ويقول:

(فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [النور:63] ويقول -سبحانه-:

(إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا) [النور:51].

وقد حذّر النبي -صلى الله عليه وسلم- من أخذ القرآن وترك ما في السنّة، فقال: "لَا أُلْفِيَنَّ أَحَدَكُمْ مُتَّكِئًا عَلَى أَرِيكَتِهِ

يَأْتِيهِ الْأَمْرُ مِنْ أَمْرِي مِمَّا أَمَرْتُ بِهِ أَوْ نَهَيْتُ عَنْهُ فَيَقُولُ: لَا نَدْرِي، مَا وَجَدْنَا فِي كِتَابِ اللَّهِ اتَّبَعْنَاهُ" رواه أبو داود.

فقد أمرنا باتباع السنة الصحيحة والأخذ بها، كما أمرنا بأخذ القرآن تماماً بدون تفريق بينهما، فالسنة هي الشارحة للقرآن،

المبينة له.وقد يعترض معترض فيقول: إن التسليم ما هو إلا نوع من العجز وقلة حيلة، والجواب: إن هذا حال من لم

يفقه آيات القرآن وأحاديث الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وإلا فإن المؤمن يجب عليه أن يعلم أن الله -سبحانه-

مالك حكيم لا يعبث، وعلمه وحكمته توجب عدم الاعتراض عليه، أو اعتبار التسليم له ضعفا وخورا.

إخوة الإسلام: إن الله قد يبتلي عبدَه بأنواع البلايا والرزايا حتى يعلم مدى تسليمِه له، وتفويض أمره إليه، والمطلوب

من الإنسان أن يسلم لله، ويستسلم له في كل صغيرة وكبيرة، وأن يصبر ويصابر: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ

وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

* أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)
[البقرة:155-157].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الآيات والعظات والذكر الحكيم،

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه، وتوبوا إليه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله وحده، وصلاة وسلام على من لا نبي بعده، محمد بن عبد الله، وعلى آله ومن والاه، صلاةً وسلاماً

دائمين بدوام الليل والنهار، إلي يوم تزيغ فيه القلوب والأبصار، صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً .

أما بعد: عباد الله: لقد كان رسل الله -عز وجل- وأنبياؤه خير ترجمة حية في تطبيق الاستسلام لله -عز وجل-،

والإذعان والانقياد له -سبحانه-، وقد ضرب لنا القرآن أمثلة عجيبة في التسليم لأمر الله، وتفويض الأمر

إليه دون اعتراض أو منازعة، بل بقلوب ملؤها الطمأنينة والرضا واليقين بموعود الله.

فهذا نوح -عليه السلام- قال الله عنه: (وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ

الْحَاكِمِينَ * قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ

الْجَاهِلِينَ * قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
[هود:45-47].

نعم؛ لقد قطع الكفر كل أواصر النسب والعلاقة مع الأب المؤمن والابن المشرك، فسأل نوح -عليه السلام-

ربَّه -عز وجل- أن ينجي ولده بعاطفة الأبوة الحانية، كما وعده ربه بنجاة أهله، فذكّره ربُّه بكفر ولده،

ونفيه عن أهله، فما كان من نوح إلا أن أعلن تفويضه واستسلامه لأمر الله، وقطع الطريق على الشيطان

ونوازع النفس الذين يحملان العبد على فتح باب الجدال والمراء في الباطل، حاشا رسل الله.

ولم يكتفِ بإبداء التسليم لأمر الله، بل استعاذ بربه أن يسأله ما ليس له به

علم في قابل عمره؛ ثم طلب منه الرحمة والمغفرة على ما بدر منه.

وهذا إبراهيم -عليه السلام- ضرب مثلاً رائعا هو وأهله في التسليم لأمر الله من أول يوم أراد الله به الخير والهداية له:

(إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ * وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ) [البقرة:131-132].

أمَرَه الله -تعالى- بالإخلاص له والاستسلام والانقياد؛ فأجاب إلى ذلك شرعاً وقدراً، ووصى بنيه وأهله بهذه الملة وهي

الإسلام لله والاستسلام له؛ حرصاً عليهم، ومحبة لهم، فحافظوا عليها إلى حين الوفاة، ووصوا أبناءهم بها من بعدهم.

وقد طبّق إبراهيم -عليه السلام- إسلامه واستسلامه لله في واقع عملي، وذلك حينما أتى بزوجه هاجر

ومعها وليدها إسماعيل -عليه السلام- ليتركهما في بطحاء مكة، بأمر من الله -عز وجل-

في وادٍ لا شجر فيه ولا ماء ولا زاد، ولا من يستأنسون به، وخلّفهم هناك فلحقت به هاجر -رحمها الله-

تسأله وتناديه: لمن تتركنا هنا يا إبراهيم؟ ماذا سنفعل؟! وماذا سنأكل ونشرب؟!.

ولكن إبراهيم -عليه السلام- لم يجبها ولم يلتفت إليها، فقالت: آلله أمرك بهذا؟،

قال: نعم، فأجابت بكلمة حكيمة، وباستسلام مطلق: إذن؛ لن يضيعنا.

تسليم من إبراهيم -عليه السلام-، إذ ترك زوجَه وابنه الرضيع في أرض

غربة وخوف وقحط، وتسليم من هاجر، إذ علمت أن ذلك أمر من الله، فقالت: لن يضيعنا،

وكان وراء هذا القرار الإلهي حكمة، ولكنها لم تعلمها في ذلك الوقت، ورغم ذلك سلمت لله -تعالى-.

ولم يكد يشب إسماعيل -عليه السلام- حتى يبتليَ الله إبراهيم -عليه السلام- في أمر عظيم على البشر

تنفيذه، وصعب على النفوس امتثاله لو أن الممتحَن غير إبراهيم الخليل -عليه السلام-،

فقد امتحنه الله بذبح إسماعيل الذي تعلق قلبه به؛ لأنه جاء بعد طول زمن من حرمان الأولاد.

قال الله: (فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ

افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا

إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)
[الصافات:101-107].

وفي مقابل هذا الامتحان لإبراهيم، يقف إسماعيل طرفاً في الامتحان شامخاً، صبوراً، ضارباً

مثلاً فريداً في التسليم لأمر الله -تعالى- من غير تردد، وهو -إذ ذاك- فتى يافع؛ لكن انظر إلى أدبه

مع الله، واعترافه بحدود القدرة والطاقة في الاحتمال، واستعانته بربه على ضعفه، ونسبة الفضل

إليه في إعانته على التضحية ومساعدته على البر: (سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ).

لم يأخذها بطولةً، ولم يأخذها شجاعة، ولم يأخذها اندفاعًا إلى الخطر دون مبالاة،

ولم يظهر لشخصه ظلاً ولا حجمًا ولا وزنًا، إنما أرجع الفضل كله لله.

عباد الله: ولعلّ سائلا يقول: تلك النماذج من أنبياء الله -تعالى-، وهؤلاء معصومون عن المعصية والاعتراض على

أمر الله -تعالى-. نقول: بل هناك نماذج أخرى غيرهم، صحابة رسول الله -عليه الصلاة والسلام ورضي الله عنهم-،

ضربوا أروع الأمثلة في الاستسلام لله ولرسوله، والانقياد لهما دون شرط أو قيد أو بحث عن علة أو سبب.

ولو حاولنا استيفاء ما سطره الصحابة رضوان الله عليهم من أمثلة ومواقف، ما وسعنا عشرات الخطب

والمواعظ من أجل إيفاء هؤلاء العظام حقهم في التسليم لأمر الله وأمر رسوله -صلى الله عليه وسلم-.

فمن تلكم النماذج ابن رواحة، روت عَائِشَةُ -رضي الله عنها- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-

جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَلَمَّا جَلَسَ قَالَ: "اجْلِسُوا"، فَسَمِعَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ قَوْلَ النَّبِيِّ

-صلى الله عليه وسلم-: "اجْلِسُوا"، فَجَلَسَ فِي بَنِي غَنَمٍ، فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ذَاكَ ابْنُ رَوَاحَةَ جَالِسٌ

فِي بَنِي غَنَمٍ، سَمِعَكَ وَأَنْتَ تَقُولُ لِلنَاسِ: "اجْلِسُوا"، فَجَلَسَ فِي مَكَانِهِ. المعجم الأوسط.

ورواه عبد الرزاق في المصنف وزاد: فَمَرَّ بِهِ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ لَهُ: "مَا شَأْنُكَ؟"، قَالَ: سَمِعْتُكَ

تَقُولُ: "اجْلِسُوا"؛ فَجَلَسْتُ. فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: "زَادَكَ اللَّهُ طَاعَةً" مصنف عبد الرزاق.

ومن النماذج ما رواه عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-

رَأَى خَاتمًا مِنْ ذَهَبٍ فِي يَدِ رَجُلٍ فَنَزَعَهُ فَطَرَحَهُ وَقَالَ: "يَعْمدُ أَحَدُكُمْ إِلَى جَمْرَةٍ مِنْ نَارٍ فَيَجْعَلُهَا فِي يَدِهِ"،

فَقِيلَ لِلرَّجُلِ بَعْدَمَا ذَهَبَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: خُذْ خَاتِمَكَ انْتَفِعْ بِهِ، قَالَ:

لَا وَاللَّهِ! لَا آخُذُهُ أَبَدًا وَقَدْ طَرَحَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-. رواه مسلم.

وفي قصة نزول آية تحريم الخمر خير دليل على الانقياد التام لأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،

فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: كنت أسقي أبا عبيدة وأبا طلحة وأبي بن كعب من فضيخ زهو وتمر،

فجاءهم آت فقال: إن الخمر قد حرمت، فقال أبو طلحة: قم يا أنس فأهرقها، فأهرقتها. رواه البخاري.

والشاهد أنهم لم يتحققوا من قول القائل بأن الخمر هل حرمت، فبمجرد السماع بالتحريم

أذعنوا مباشرة وانقادوا للأمر، وأراقوا الخمر التي كانوا يشربونها من لحظتها.

وللنساء في التسليم مثال فريد، وموقف شريف، ومشهد يذكر؛ فعنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ شَيْبَةَ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ

قَالَتْ:"لَمَّا نَزَلَتْ: (يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ) [الأحزاب:59]، خَرَجَ نِسَاءُ الأَنْصَارِ كَأَنَّ

عَلَى رُءُوسِهِنَّ الْغِرْبَانُ مِنَ الأَكْسِيَةِ" رواه أبو داود. يعني: امتثلن الأمر واستسلمن له فاحتجبن وتسترن.

أما موقف أم سليم الأنصارية فكان من أعجب المواقف التي سجلها تاريخ الصحابة الحافل بالمآثر والفضائل في أمر التسليم،

فقد أظهرت أم سليم الأنصارية -رضي الله عنها- قوة وثباتا على تحمل المكاره والاستسلام لقضاء الله وقدره مع الرضا.

روى الإمام البخاري من حديث أنس -رضي الله عنه- أنه قال: "مات ابن لأبي طلحة من أم سليم فقالت لأهلها:

لا تحدثوا أبا طلحة بابنه حتى أكون أنا أحدثه، قال: فجاء فقربت إليه عشاء، فأكل وشرب، ثم تصنَّعت له أحسن ما كانت

تصنع مثل ذلك، فوقع بها، فلما رأت أنه قد شبع وأصاب منها، قالت: يا أبا طلحة، أرأيت لو أن قوما أعاروا أهل بيت عارية

فطلبوا عاريتهم ألهم أن يمنعوهم؟ قال: لا، قالت: فاحتسب ابنك؛ فغضب وقال: تركتني حتى تلطختُ ثم أخبرتني؟.

فصلى أبو طلحة مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم-

بما كان منهما، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لعل الله أن يبارك لكما في ليلتكما".

قال سفيان راوي الحديث: قال رجل من الأنصار: "فرأيت لهما تسعة أولاد،

كلهم قرؤوا القران". رواه البخاري. وكان هذا ببركة التسليم والانقياد لقضاء الله وقدره.

أيها المسلمون: يجب علينا أن نستقيم على الشريعة مهما كانت تكاليف الأمر أو تبعات النهي، فليس الإسلام دين غنائم،

إذا جاءتنا استقر بنا الحال على الإسلام، وإذا حلت بنا المصائب تركنا الإسلام والاستقامة على الدين ؛ كما أنه ليس موائد

تُبسَط، أو ورود توزع، أو روائح تستنشق؛ بل تضحيات، وبذل، وتسليم، وانصياع لتحقيق مراد

الله وشرعه، يبدأ بالوقت والمال، وينتهي بالروح والجسد. ومن لا يوطن نفسه على هذا يُخشى

أن تزل قدمه بعد ثبوتها، ويرتد على أدباره بعد أن هداه الله.

والواجب كمال التسليم لله -تعالى-، والاتباع للرسول -صلى الله عليه وسلم-، والانقياد لأمره، وتلقي خبره بالقبول والتصديق،

دون معارضته بخيال باطل نسميه معقولاً، أو نحمله شبهة أو شكاً، أو نقدم عليه آراء الرجال، وزبالة أذهانهم...

وليعلم كل عبد أن تسليمنا اليوم للأمر واجتنابنا للنهي وانقيادنا للشرع إنما ذلك وفاء بالعهد، وتنفيذ للميثاق الذي أخذ

الله على بني البشر، ميثاق الإيمان به والتسليم له، ونحن في ظهر أبينا آدم -عليه السلام-، قال -تعالى-: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ

بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ

هَذَا غَافِلِينَ) [لأعراف:172]، وما تسليم العباد وانقيادهم اليوم إلا وفاء لذلك العهد، وتجديد لذلك الميثاق.

اللهم إنا نسألك بأحب الأسماء وأحسن الصفات، ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت،

أن تقذف في قلوبنا التسليم والانقياد والخضوع لك ولرسولك، وأن تجعلنا من عبادك الصالحين.

اللهم اجعل شعار حياتنا "سمعنا وأطعنا"، اللهم اجعلنا على درب رسولك سائرين، ولسنته رافعين.

اللهم انا نسألك أن تهدينا إلى السنن، ونعوذ بك من الفتن. اللهم اهدنا إلى السنن، وأعذنا من الفتن

وارزقنا الاقتداء بنبيك، والاقتداء بسنته، والتمسك بها في هذا الزمن الذي سيطرت فيه الفتن.

اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


ukhwv hgo'fm lukn hgjsgdl ::

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17260
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ::: الشيخ عثمان الخميس http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17259&goto=newpost Mon, 21 Nov 2022 20:25:57 GMT من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ::: الشبخ عثمان الخميس Othman Al-Kamees.png معلومات شخصية اسم الولادة عثمان محمد حمد الخميس التميمي ...

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ::: الشيخ عثمان الخميس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ::: الشبخ عثمان الخميس


Othman Al-Kamees.png

معلومات شخصية

اسم الولادة عثمان محمد حمد الخميس التميمي

الميلاد 26 مايو 1962 (العمر 60 سنة)

الكويت، ومدينة الكويت تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات

الإقامة الكويت

الجنسية كويتي

الديانة مسلم سني

الحياة العملية

اللقب أسد السنة

التعلّم حاصل على شهادة الماجستير في الحديث النبوي، برسالة عن الأحاديث الواردة في شأن السبطين (الحسن والحسين)

حاصل على شهادة الدكتوراة بتقدير امتياز وكانت رسالته بعنوان المراجعات دراسة نقدية حديثة

المدرسة الأم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

جامعة الملك سعود تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات

تعلم لدى عبد العزيز بن باز، ومحمد بن صالح العثيمين تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات

المهنة موجه أول في وزارة الأوقاف

رئيس مدرسة ورثة الأنبياء

خطيب وإمام مسجد

معلم ومحاضر جامعي في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة الكويت

سبب الشهرة الدفاع عن الصحابة ومناظرة المذهب الشيعي في الإسلام والتحقيق في مسائل المهدي المنتظر

المواقع

الموقع الموقع الرسمي تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

تعديل مصدري - تعديل طالع توثيق القالب

عُثْمَانْ بن مُحَمّدْ بن حَمَدْ بن عَبْدِ الله بن صَالِحْ بن مُحَمّدْ الخَمِيْسْ النَاصِرِيْ التَمِيْمِيْ وباختصار عُثْمَانْ الخَمِيْسْ

فقيه ومحدث وأكاديمي يعود نسبه إلى قبيلة النواصر من ذرية المسور بن

عمر بن عباد بن الحُصين التميمي، عالم دين سُني كويتي.

محتويات

1 مسيرته العلمية والعملية

2 مشايخه

3 مؤلفاته

4 أشهر مناظراته

5 معلومات

6 المراجع

7 وصلات خارجية

مسيرته العلمية والعملية

درس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، حاصل على شهادة الماجستير في الحديث النبوي،

برسالة عن الأحاديث الواردة في شأن السبطين (الحسن والحسين). وحاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة

الملك سعود بتقدير امتياز وكانت رسالته بعنوان المراجعات دراسة نقدية حديثة. عمل إماماً في مسجد الحميدة

من عام 1993 إلى 2004 تقريباً، وقبل ذلك كان مؤذناً في المسجد ذاته من عام 1989 إلى 1993.

برز عثمان الخميس كأحد أهم المناظرين من أهل السنة والجماعة للمذهب الشيعي حيث انتقد علماء الشيعة

وناظرهم في كثير من معتقداتهم، وعُرف من خلال كتبه وأبحاثه وردوده على الشيعة الإثنى عشرية أيضاً،

ظهر الخميس عبر العديد من البرامج الفضائية والحوارية التي تُناقش وتبحث مسائل الاختلاف بين الفرق الإسلامية.

اشتهر الخميس لدى عامة أهل السنة والجماعة في أواخر التسعينات عبر قناة المستقلة التي تبث

من لندن والتي كانت تستضيف العديد من رجال الدين الشيعي للتنظير في تداعيات فتنة مقتل عثمان

ومسائل ولاية علي وولاية المهدي المنتظر، وكان الخميس الممثل الدائم للجانب السني.

كان للخميس حضور قوي على ساحات المناظرات بين الشيعة الأثنى عشرية والسنة

في المحطات الفضائية، وهو أحد أقطاب المربع السني المنافح عن أهل السنة والجماعة،

واعتقادهم في الفتنة التي أطلّت عقب مقتل الصحابي والخليفة الراشدي الثالث عثمان بن عفان.

تزوج في عام 1987 م، ورزق بأربعة أولاد هم فاطمة، ومحمد وعبد الرحمن، وصالح.

مشايخه

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين.

الشيخ ناظم المسباح.

الشيخ أبي عمر إبراهيم اللاحم.

الشيخ أبي محمد ناصر حميد.

الشيخ أبي إبراهيم علي اليحي.

الشيخ أبي علي عبد الله الجعيثم.

الشيخ أبي محمد صالح الميان.

الشيخ أبي عبد الله علي الجمعة.

الشيخ حمود العقلا.

الشيخ محمد المرشد.

الشيخ أبو سامي.

مؤلفاته

كتاب المراجعات، دراسة نقدية حديثية، رسالة دكتوراه.

حقبة من التاريخ (ما بين وفاة النبي صلى الله عليه وسلم إلى مقتل الحسين رضي الله عنه).

كشف الجاني محمد التيجاني، هذا الكتاب رد على كتاب ثم اهتديت لمحمد السماوي التيجاني

من هو المهدي المنتظر

سياحة في كتاب الكافي

كتاب الكافي - عرض ونقد

شبهات وردود

متى يشرق نورك أيها المنتظر ؟

كتاب من القلب إلى القلب .

الأحاديث الواردة في شأن السبطين، رسالة ماجستير

كتاب كنوز السيرة.

الدعاء أحكام وآداب.

أحكام الطهارة والصلاة

منهج الحق في العقيدة والأخلاق

فبهداهم اقتده (قراءة تأصيلية في سير وقصص الأنبياء عليهم السلام)

القواعد النافعة في أسماء الله وصفاته

حديث عائشة وقصة فدك

صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم (شرح حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما)

نيل الإرب من جامع العلوم والحكم لابن رجب: اختصار وانتقاء: عثمان الخميس، بالمشاركة.

حقبة من التاريخ

أشهر مناظراته

مناظرات المستقلة تحت المجهر.

مناظرات المستقلة - جعفر الصادق.

سلسلة الردود على شبهات المناظرات.

مناظراته والشيعي عصام العماد.

مناظراته والشيعي عبد الله فيروز.

وله عدة مناظرات خاصة مع أشهر مشائخ الشيعة الإمامية في الكويت.

وله وقفات مع كتاب الشيعة ( المراجعات ).

وقد بلغ عدد المواد الصوتية له على اليوتيوب 1500 مادة وأكثر.

معلومات

يتكون هذا المربع السني من عثمان الخميس وعدنان العرعور وعبد الرحمن

الدمشقية وعبد الرحيم البلوشي (الملقب بأبي المنتصر البلوشي)

المراجع

عثمان الخميس، موقع مدرسة ورثة الأنبياء نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.

لقاء الجمعة مع الدكتور عثمان الخميس نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.

إصدار خاص بمناسبة دورة ابن عثيمين الرابعة التي تنظمها جمعية إحياء الثراث

موقع المنهاج. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

قناة الشيخ عثمان الخميس على اليوتيوب . نسخة محفوظة 16 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk ,d;dfd]dhK hgl,s,um hgpvm ::: hgado uelhk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17259
الإسلام كلمة تعني التسليم لأوامر الله والإبتعاد عن نواهيه http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17258&goto=newpost Mon, 21 Nov 2022 19:50:06 GMT

الإسلام كلمة تعني التسليم لأوامر الله والإبتعاد عن نواهيه

COLOR="Blue"][/COLOR]
[COLOR="Blue"]

🔴يعتقدون أن الإسلام هو تأدية الفرائض الخمس فقط ويتناسون أن الإسلام

كلمة تعني التسليم لأوامر الله والإبتعاد عن نواهيه

فبعد أن يؤدي المسلم فرائضه يجب أن يمتثل ل:

1 . إعدلوا

2 . ولا تعتدوا

3 . ولا تعثوا في الأرض مفسدين

4 . ولا تلبسوا الحق بالباطل

5 . ولا تقف ما ليس لك به علم

6 . ولا تمش في الأرض مرحا

7 . ولا تصعر خدك للناس

8 . واخفض جناحك للمؤمنين

9 . واغضض من صوتك

10 . وأقصد في مشيك

11 . وأعرض عن الجاهلين

12 . خذ العفو وأمر بالمعروف

13 . إدفع بالتي هي أحسن

14 . أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة

15 . لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى

16 . ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل

17 . ولا تنابزوا بالالقاب

18 . لا يسخر قوم من قوم

19 . ولا يغتب بعضكم بعضا

20 . ولا تجسسوا

21 . اجتنبوا كثيرا من الظن

22 . ادخلوا في السلم كافة

23 . و إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها

24 . وبالوالدين إ… قراءة المزيد

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا

الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا

بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ۖ وَلَا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.

الحياة اقصر من أن تضيعها بالحزن والخوف والندم على مافات .. كل دقيقه هي هدية ثمينه لك من الله ،

استثمرها بجعل نفسك افضل واقرب من الخير والسعادة والإطمئنان ..

‏استمد قوتك من الله ثم من تطوير عاداتك ..

"اللهمّ استقامة :::‏مهما مالتْ بنا الأيام !"

السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته . اللهم خاطرًا طيبًا و نفسًا هنية ‏وصدرًا

راضيًا مرضيًا ، ‏وقلبًا شاكرًا لايغيب عنه كذكرك …

‏اللهُــم سلــم قلـوبنــا مـن الوجــع ، ‏وأجسـادنـا مـن المــرض ، ‏واحفظ علينا نعمك …

اللهم إنا نسألك دوام الحمد والشكر ، وبركة الحياة والعمر ونسألك جوامع البر ، والثبات في الأمر …

اللهم إرزقنا سعادة العباد والنجاة يوم الميعاد ، والأمن في الاموال والبلاد ، وبارك لنا في الأهل والاولاد ،

نسألك يا ربنا ان تهب لنا جزيل عطائك ، والسعادة بلقائك ، والفوز بجوارك …

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين …

صبحكم الله بالخير والعافيه والرضا والسعاده في الدنيا والآخرة..

ﺃﻥ ﺗﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﻌﻤﺮ ﻫﻮ ﺷﻲﺀ ﺇﺟﺒﺎﺭﻱ ﺃﻣﺎ ﺃﻥ ﺗ ﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﻌﻘﻞ ﻓﻬﻮ شيء اﺧﺘﻴﺎﺭﻱ من خلال تجاربك بالحياه

〰〰〰〰〰〰
ﻻ‌ ﺗﻔﻮﺡ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻜﻌﻚ ﺍﻟﺰﻛﻴﺔ ﺇﻻ‌ ﺣﻴﻦ ﺗﻤﺴﻬﺎ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻔﺮﻥ .. ﻛﺬﻟﻚ ﺃﺣﻼ‌ﻣﻨﺎ ﻟﻦ ﺗﻨﻀﺞ ﻣﺎﻟﻢ ﺗﻤﺴﻬﺎ ﻗﺴﻮﺓ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ

〰〰〰〰〰〰

ﺭﻏﻢ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺬﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺼﺒﻪ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺇﻻ‌ ﺃﻧﻪ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺎﻟﺤﺎ..

ﻓﻼ‌ ﺗﺮﻫﻖ ﻧﻔﺴﻚ ،، ﻓﺎﻟﺒﻌﺾ ﻻ‌ ﻳﺘﻐﻴﺮﻭﻥ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺎﻭﻟﺖ

〰〰〰〰〰〰

ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺭﻏﻢ ﺻﻐﺮ ﺳﻨﻪ ﻳﻔﺎﺟﺌﻚ ﺑﻨﻀﺠﻪ ﻭ ﺃﺳﻠﻮﺑﻪ ،،

ﻭﺍﻟﺒﻌﺾ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﺭﻏﻢ ﻛﺒﺮ ﺳﻨﻪ،،ﻳﻨﺎﻗﺸﻚ ﻓﻴﺼﺪﻣﻚ ﺑﺼﻐﺮ ﻋﻘﻠﻪ

〰〰〰〰〰〰

ﻻ‌ ﻳﺪﺭﻱ ﺍﻟﻤﺮﺀﺇﻥ ﻧﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﻮﻗﻈﻪ ﺃﻫﻠﻪ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﻦ ﻟﺴﺆﺍﻟﻪ ..

ﻓـﺎﻟﻠﻬﻢ ﺃﺣﺴﻦ ﺧﺎﺗﻤﺘﻨﺎ ﻭاﺻﺮﻑ ﻋنا ميتة ﺍﻟﺴﻮﺀ .... " ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺁﻣﻴﻦ

〰〰〰〰〰〰

ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ ﺗﺆﺛﺮ ﻭ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ ﻓﺎﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺎﻟﻄﺔ

ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ ﺍﻟﺮﺍﺟﺤﺔ ،، ﺍﻟﻨﺎﺿﺠﺔ ،،، ﺍﻹ‌ﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ،،، ﺍﻟﻤﺘﻔﺎﺋﻠﺔ
〰〰〰〰〰〰

ﻧﺎﺩﺗﻪ ﺃﻣﻪ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ .. ﻓﺮﺩ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ : ﻟﺒﻴﻚ ،،، ﺛﻢ ﺟﻠﺲ ﻳﺴﺘﻐﻔﺮ ﻷ‌ﻥ ﺻﻮﺗﻪ


ﺍﺭﺗﻔﻊ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺕ ﺃﻣﻪ ،، ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻭﺃﻋﺘﻖ ﻋﺒﺪﻳﻦ ﺗﻮﺑﺔ ﻟﻠﻪ .ﻓﺄﻳﻦ ﻧﺤﻦ؟؟!!...

〰〰〰〰〰〰

ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺒﺮﺍﺀﺓ .. ﺃﻡ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻮﻟﺪﻫﺎ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﺍﻗﺮﺃ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻹ‌ﺧﻼ‌ﺹ 10 ﻣﺮﺍﺕ ﻭﺭﺑﻲ ﻳﺒﻨﻲ

ﻟﻚ ﺑﻴﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ،،، ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻳﻘﺮﺃ ﻭ ﺃﻣﻪ ﺗﺮﺩﺩ ﻣﻌﻪ .. ﻗﺎﻝ : ﻳﻤﻪ ﻻ‌ ﺗﻘﺮﺋﻴﻦ .... ﺑﺴﻜﻨﻚ ﻣﻌﻲ

〰〰〰〰〰〰

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺮﻯ ﺃﺣﺪًﺍ ﻣﺠﺘﻬﺪﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ،، ﻻ‌ ﺗﻘﻞ ﺃﻧﻪ ﻣﺘﺸﺪﺩ ﺑﻞ ،ﻗُﻞ : ﻋَﺮﻑ ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺧُﻠﻖ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻬﺎ

〰〰〰〰〰〰

ﻗﺪ ﻳﻨﺪﻡ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻼ‌ﻡ،،وﻟﻜﻨﻪ ﻻ‌ ﻳﻨﺪﻡ ﺃﺑﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﺕ

〰〰〰〰〰〰

ﺍﻟﻀﻴﻘﻪ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻟه ::ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻫﻲ ﺫﻧﻮﺏ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻚ ﺍﺳﺘﻐﻔﺎﺭﺍ

〰〰〰〰〰〰
ﻻ‌ ﺗﺘﺄﻟﻢ ﺇﺫﺍ ﺃﻧﻜﺮ ﺍﺣﺪﻫﻢ ﻓﻀﻠﻚ ﻋﻠﻴﻪ ﻓـﺄﺿﻮﺍﺀ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﺗﻨﺴﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ
〰〰〰〰〰〰
ﺳﻘﻄﺖ ﺷﺠﺮﺓ ﻓﺴﻤﻊ ﺍﻟﻜﻞ ﺻﻮﺕ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ .. ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻨﻤﻮ ﻏﺎﺑﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻭﻻ‌

ﻳﺴﻤع ﻟﻬﺎ ﺃﻱ ﺿﺠﻴﺞ ، ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻻ‌ ﻳﻠﺘﻔﺘﻮﻥ ﻟﺘﻤﻴﺰﻙ ﺑﻞ ﻟﺴﻘﻮﻃﻚ
〰〰〰〰〰〰
ﺗﻌﻠﻤﻮﺍ .. ﻛﻴﻒ ﺗﻬﺪﻭﻥ ﺍﻟﻨﻮر ﻟﻤﻦ ﺣﻮﻟﻜﻢ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﻔﺎﻳﺎﻛﻢ ﺣﺎﻟﻜﺔ ﺟﺪاً
〰〰〰〰〰
[/COLOR
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgYsghl ;glm jukd hgjsgdl gH,hlv hggi ,hgYfjuh] uk k,hidi

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17258
تفسير ابن كثير - الاخلاص و الفلق و الناس http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17256&goto=newpost Mon, 21 Nov 2022 01:49:09 GMT تفسير ابن كثير - الاخلاص و الفلق و الناس الإخلاص Al-Ikhlaas قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ...

تفسير ابن كثير - الاخلاص و الفلق و الناس

تفسير ابن كثير - الاخلاص و الفلق و الناس


الإخلاص Al-Ikhlaas


قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

الفلق Al-Falaq

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)

الناس An-Naas

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَٰهِ النَّاسِ (3) مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)

التفسير Tafsir (explication) ابن كثير - Ibn-Katheer

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1)تفسير سورتي المعوذتين وهما مدنيتان .

قال الإمام أحمد : حدثنا عفان ، حدثنا حماد بن سلمة ، أخبرنا عاصم بن بهدلة ، عن زر بن حبيش ،

قال : قلت لأبي بن كعب : إن ابن مسعود [ كان ] لا يكتب المعوذتين في مصحفه ؟ فقال : أشهد أن

رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرني أن جبريل عليه السلام ، قال له : " قل أعوذ برب الفلق "

فقلتها ، قال : " قل أعوذ برب الناس " فقلتها . فنحن نقول ما قال النبي صلى الله عليه وسلم .

ورواه أبو بكر الحميدي في مسنده ، عن سفيان بن عيينة ، حدثنا عبدة بن أبي لبابة وعاصم بن بهدلة ،

أنهما سمعا زر بن حبيش قال : سألت أبي بن كعب عن المعوذتين ، فقلت : يا أبا المنذر ،

إن أخاك ابن مسعود يحكهما من المصحف . فقال : إني سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

فقال : " قيل لي : قل ، فقلت " . فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وقال أحمد : حدثنا وكيع ، حدثنا سفيان ، عن عاصم ، عن زر قال :

سألت ابن مسعود عن المعوذتين فقال : سألت النبي صلى الله عليه وسلم عنهما فقال :

" قيل لي ، فقلت لكم ، فقولوا " . قال أبي : فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم فنحن نقول .

وقال البخاري : حدثنا علي بن عبد الله ، حدثنا سفيان ، حدثنا عبدة بن أبي لبابة ، عن زر بن حبيش -

وحدثنا عاصم ، عن زر - قال : سألت أبي بن كعب فقلت : أبا المنذر ، إن أخاك ابن مسعود يقول كذا

وكذا . فقال : إني سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " قيل لي ، فقلت " .

فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .ورواه البخاري أيضا والنسائي ، عن قتيبة ، عن سفيان

بن عيينة ، عن عبدة وعاصم بن أبي النجود ، عن زر بن حبيش ، عن أبي بن كعب به .

وقال الحافظ أبو يعلى : حدثنا الأزرق بن علي ، حدثنا حسان بن إبراهيم ، حدثنا الصلت بن بهرام ،

عن إبراهيم ، عن علقمة قال : كان عبد الله يحك المعوذتين من المصحف ، ويقول :

إنما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتعوذ بهما ، ولم يكن عبد الله يقرأ بهما

ورواه عبد الله بن أحمد من حديث الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن عبد الرحمن بن يزيد قال : كان عبد الله

يحك المعوذتين من مصاحفه ، ويقول : إنهما ليستا من كتاب الله - قال الأعمش : وحدثنا عاصم ، عن زر بن

حبيش ، عن أبي بن كعب قال : سألنا عنهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : " قيل لي ، فقلت " .

وهذا مشهور عند كثير من القراء والفقهاء : أن ابن مسعود كان لا يكتب المعوذتين في مصحفه ، فلعله لم

يسمعهما من النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يتواتر عنده ، ثم لعله قد رجع عن قوله ذلك إلى قول الجماعة ،

فإن الصحابة ، رضي الله عنهم ، كتبوهما في المصاحف الأئمة ، ونفذوها إلى سائر الآفاق كذلك ، ولله الحمد والمنة .

وقد قال مسلم في صحيحه : حدثنا قتيبة ، حدثنا جرير ، عن بيان ، عن قيس بن أبي حازم ، عن عقبة بن عامر

قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ألم تر آيات أنزلت هذه الليلة لم ير مثلهن قط :

" قل أعوذ برب الفلق " و " قل أعوذ برب الناس " .ورواه أحمد ومسلم أيضا ، والترمذي والنسائي من حديث

إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، عن عقبة به . وقال الترمذي : حسن صحيح .

طريق أخرى : قال الإمام أحمد : حدثنا الوليد بن مسلم ، حدثنا ابن جابر ، عن القاسم أبي عبد الرحمن ،

عن عقبة بن عامر قال : بينا أنا أقود برسول الله صلى الله عليه وسلم في نقب من تلك النقاب ، إذ قال لي :

" يا عقبة ، ألا تركب ؟ " . قال : [ فأجللت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أركب مركبه . ثم قال :

" يا عقيب ، ألا تركب ؟ " . قال ] فأشفقت أن تكون معصية ، قال : فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم

وركبت هنيهة ، ثم ركب ، ثم قال : " يا عقيب ، ألا أعلمك سورتين من خير سورتين قرأ بهما الناس ؟

" . قلت : بلى يا رسول الله . فأقرأني : " قل أعوذ برب الفلق " و " قل أعوذ برب الناس " ثم أقيمت

الصلاة ، فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ بهما ، ثم مر بي فقال :

" كيف رأيت يا عقيب ، اقرأ بهما كلما نمت وكلما قمت " .

ورواه النسائي من حديث الوليد بن مسلم وعبد الله بن المبارك ، كلاهما عن ابن جابر به .

ورواه أبو داود والنسائي أيضا ، من حديث ابن وهب ، عن معاوية بن صالح ، عن العلاء بن الحارث ،

عن القاسم بن عبد الرحمن ، عن عقبة به .طريق أخرى : قال أحمد : حدثنا أبو عبد الرحمن ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب ،

حدثني يزيد بن عبد العزيز الرعيني وأبو مرحوم ، عن يزيد بن محمد القرشي ، عن علي بن رباح عن

عقبة بن عامر قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذات في دبر كل صلاة .

ورواه أبو داود والترمذي والنسائي من طرق ، عن علي بن أبي رباح . وقال الترمذي : غريب .

طريق أخرى : قال أحمد : حدثنا يحيى بن إسحاق ، حدثنا ابن لهيعة ، عن مشرح بن هاعان ، عن عقبة بن عامر

قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اقرأ بالمعوذتين ، فإنك لن تقرأ بمثلهما " . تفرد به أحمد .

طريق أخرى : قال أحمد : حدثنا حيوة بن شريح ، حدثنا بقية ، حدثنا بحير بن سعد ، عن خالد بن معدان ،

عن جبير بن نفير ، عن عقبة بن عامر أنه قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أهديت له بغلة شهباء ،

فركبها فأخذ عقبة يقودها له ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقرأ " قل أعوذ برب الفلق " .

فأعادها له حتى قرأها ، فعرف أني لم أفرح بها جدا ، فقال : " لعلك تهاونت بها ؟ فما قمت تصلي بشيء مثلها " .

ورواه النسائي ، عن عمرو بن عثمان ، عن بقية به . ورواه النسائي أيضا من حديث الثوري ،

عن معاوية بن صالح ، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه ، عن عقبة بن عامر :

أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المعوذتين ، فذكر نحوه .

طريق أخرى : قال النسائي : أخبرنا محمد بن عبد الأعلى ، حدثنا المعتمر ، سمعت النعمان ،

عن زياد أبي الأسد ، عن عقبة بن عامر ; أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

" إن الناس لم يتعوذوا بمثل هذين : " قل أعوذ برب الفلق " و " قل أعوذ برب الناس " .

طريق أخرى : قال النسائي : أخبرنا قتيبة ، حدثنا الليث ، عن ابن عجلان ، عن سعيد المقبري ،

عن عقبة بن عامر قال : كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " يا عقبة ، قل " .

فقلت : ماذا أقول ؟ فسكت عني ، ثم قال : " قل " . قلت : ماذا أقول يا رسول الله ؟ فسكت عني ،

فقلت : اللهم اردده علي . فقال : " يا عقبة ، قل " . قلت : ماذا أقول يا رسول الله ؟ فقال :

" " قل أعوذ برب الفلق " ، فقرأتها حتى أتيت على آخرها ، ثم قال : " قل " . قلت :

ماذا أقول يا رسول الله ؟ قال : " " قل أعوذ برب الناس " ، فقرأتها حتى أتيت على آخرها ،

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك : " ما سأل سائل بمثلهما ، ولا استعاذ مستعيذ بمثلهما " .

طريق أخرى : قال النسائي : أخبرنا محمد بن يسار ، حدثنا عبد الرحمن ، حدثنا معاوية ، عن العلاء بن الحارث ،

عن مكحول ، عن عقبة بن عامر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ بهما في صلاة الصبح .

طريق أخرى : قال النسائي : أخبرنا قتيبة ، حدثنا الليث ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن أبي عمران أسلم ،

عن عقبة بن عامر قال : اتبعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راكب ، فوضعت يدي على قدمه فقلت :

أقرئني سورة هود أو سورة يوسف . فقال : " لن تقرأ شيئا أنفع عند الله من " قل أعوذ برب الفلق " .

حديث آخر : قال النسائي : أخبرنا محمود بن خالد ، حدثنا الوليد ، حدثنا أبو عمرو الأوزاعي ، عن يحيى

بن أبي كثير ، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث ، عن أبي عبد الله ، عن ابن عائش الجهني : أن النبي صلى الله

عليه وسلم قال له : " يا ابن عائش ، ألا أدلك - أو : ألا أخبرك - بأفضل ما يتعوذ به المتعوذون ؟ " . قال :

بلى ، يا رسول الله . قال : " " قل أعوذ برب الفلق " و " قل أعوذ برب الناس " هاتان السورتان " .

فهذه طرق عن عقبة كالمتواترة عنه ، تفيد القطع عند كثير من المحققين في الحديث .

وقد تقدم في رواية صدي بن عجلان وفروة بن مجاهد ، عنه : " ألا أعلمك ثلاث سور لم ينزل في التوراة ولا في

الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلهن ؟ " قل هو الله أحد " و " قل أعوذ برب الفلق " و " قل أعوذ برب الناس " .

حديث آخر : قال الإمام أحمد : حدثنا إسماعيل ، حدثنا الجريري ، عن أبي العلاء قال : قال رجل :

كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، والناس يعتقبون ، وفي الظهر قلة ، فحانت نزلة رسول الله صلى الله عليه

وسلم ونزلتي ، فلحقني فضرب [ من بعدي ] منكبي ، فقال : " " قل أعوذ برب الفلق " ،

فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأتها معه ، ثم قال : " " قل أعوذ برب الناس " ،

فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأتها معه ، فقال : " إذا صليت فاقرأ بهما " .

الظاهر أن هذا الرجل هو عقبة بن عامر ، والله أعلم .

ورواه النسائي ، عن يعقوب بن إبراهيم ، عن ابن علية به .

حديث آخر : قال النسائي : أخبرنا محمد بن المثنى ، حدثنا محمد بن جعفر ، عن عبد الله بن سعيد ،

حدثني يزيد بن رومان ، عن عقبة بن عامر ، عن عبد الله الأسلمي - هو ابن أنيس - : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

وضع يده على صدره ثم قال : " قل " . فلم أدر ما أقول ، ثم قال لي : " قل " . قلت : " قل هو الله أحد " ثم قال لي :

" قل " . قلت : " أعوذ برب الفلق من شر ما خلق " حتى فرغت منها ، ثم قال لي : " قل " . قلت : " قل أعوذ برب

الناس " حتى فرغت منها . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هكذا فتعوذ ، ما تعوذ المتعوذون بمثلهن قط " .

حديث آخر : قال النسائي : أخبرنا عمرو بن علي أبو حفص ، حدثنا بدل ، حدثنا شداد بن سعيد أبو طلحة ، عن

سعيد الجريري ، حدثنا أبو نضرة ، عن جابر بن عبد الله قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" اقرأ يا جابر " . قلت : وما أقرأ بأبي أنت وأمي ؟ قال : " اقرأ : " قل أعوذ برب الفلق

" و " قل أعوذ برب الناس " . فقرأتهما ، فقال : " اقرأ بهما ، ولن تقرأ بمثلهما " .

وتقدم حديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بهن ،

وينفث في كفيه ، ويمسح بهما رأسه ووجهه ، وما أقبل من جسده .

وقال الإمام مالك : عن ابن شهاب ، عن عروة عن عائشة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى

يقرأ على نفسه بالمعوذتين وينفث ، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه ، وأمسح بيده عليه ، رجاء بركتها .

ورواه البخاري ، عن عبد الله بن يوسف . ومسلم ، عن يحيى بن يحيى . وأبو داود ، عن القعنبي . والنسائي ،

عن قتيبة - ومن حديث ابن القاسم وعيسى بن يونس - وابن ماجه من حديث معن وبشر بن عمر ، ثمانيتهم عن مالك به .

وتقدم في آخر سورة : " ن " من حديث أبي نضرة عن أبي سعيد : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

كان يتعوذ من أعين الجان وعين الإنسان ، فلما نزلت المعوذتان أخذ بهما ، وترك ما سواهما .

رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه ، وقال الترمذي : حديث حسن .

قال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن عصام ، حدثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثنا حسن بن صالح ،

عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر قال : الفلق : الصبح .

وقال العوفي عن ابن عباس : ( الفلق ) الصبح . وروي عن مجاهد ، وسعيد بن جبير ، وعبد الله بن محمد بن

عقيل ، والحسن ، وقتادة ، ومحمد بن كعب القرظي ، وابن زيد ، ومالك ، عن زيد بن أسلم ، مثل هذا .

قال القرظي وابن زيد وابن جرير : وهي كقوله تعالى : ( فالق الإصباح ) [ الأنعام : 96 ] .

وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : ( الفلق ) الخلق . وكذا قال الضحاك : أمر الله نبيه أن يتعوذ من الخلق كله .

وقال كعب الأحبار : ( الفلق ) بيت في جهنم ، إذا فتح صاح جميع أهل النار من شدة حره ، ورواه ابن أبي حاتم ، ثم قال :

حدثنا أبي ، حدثنا سهيل بن عثمان ، عن رجل سماه ، عن السدي عن زيد بن علي ، عن آبائه أنهم قالوا :

( الفلق ) جب في قعر جهنم ، عليه غطاء ، فإذا كشف عنه خرجت منه نار تصيح منه جهنم ، من شدة حر ما يخرج منه .

وكذا روي عن عمرو بن عبسة والسدي وغيرهم . وقد ورد في ذلك حديث مرفوع منكر ، فقال ابن جرير :

حدثني إسحاق بن وهب الواسطي ، حدثنا مسعود بن موسى بن مشكان الواسطي ، حدثنا نصر بن خزيمة

الخراساني ، عن شعيب بن صفوان ، عن محمد بن كعب القرظي ، عن أبي هريرة ،

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ( الفلق ) جب في جهنم مغطى " إسناده غريب ولا يصح رفعه .

وقال أبو عبد الرحمن الحبلي : ( الفلق ) من أسماء جهنم .

قال ابن جرير : والصواب القول الأول ، أنه فلق الصبح . وهذا هو الصحيح ، وهو اختيار البخاري رحمه الله ، في صحيحه .

التفسير Tafsir (explication) السعدي - Al-Saadi

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1)

أي: { قل } متعوذًا { أَعُوذُ } أي: ألجأ وألوذ، وأعتصم { بِرَبِّ الْفَلَقِ } أي: فالق الحب والنوى، وفالق الإصباح.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv hfk ;edv - hghoghw ,

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17256
أدعية لـ توسيع الرزق http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17255&goto=newpost Mon, 21 Nov 2022 00:22:48 GMT أدعية لـ توسيع الرزق ورد سؤال للدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء، من سائلة تسأل عن أدعية توسيع الرزق. وأجاب أمين الفتوى عبر...

أدعية لـ توسيع الرزق




ورد سؤال للدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء، من سائلة تسأل عن أدعية توسيع الرزق.

وأجاب أمين الفتوى عبر فيديو البث المباشر عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء ": من الأدعية أن

نقول اللهم أنا نسألك من فضلك وجودك أن توسع أرزاقنا وتكتب لنا الفرج وسعة الرزق.

وأضاف ان من بين تلك الأدعية: "اللّهم إن كان رزقي في السّماء فأنزله، وإن كان في الأرض

فأخرجه، وإن كان بعيدًا فقرّبه وإن كان قريبًا فيسّره، وإن كان قليلًا فكثّره، وإن كان كثيرًا فبارك

لي فيه. الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره، الحمد لله الذي لا يخيب من رجاه، الحمد لله الذي من

توكّل عليه كفاه، الحمد لله الذي من وثق به لم يكله إلى غيره، الحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء

ظنوننا بأعمالنا، الحمد لله الذي هو رجاؤنا حين ينقطع الحيل والحبل منا الحمد لله الذي تواضع كل

شيء لعظمته، الحمد لله الذي استسلم كل شيء لقدرته، الحمد لله الذي

ذلّ كل شيء لعزته، الحمد لله الذي خضع كل شيء لملكه".

واستطرد، ومنها أيضا: "يا كريم، اللّهم يا ذا الرّحمة الواسعة يا مطّلعًا على السرائر والضّمائر

والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء، أسألك فيضة من فيضان فضلك، وقبضة من نور

سلطانك، وأنسًا وفرجًا من بحر كرمك، أنت بيدك الأمر كلّه ومقاليد كل شيءٍ فهب لنا ما تقرّ به

أعيننا وتغنينا عن سؤال غيرك، فإنّك واسع الكرم، كثير الجود، حسن الشِّيَم، فبابك واقفون

ولجودك الواسع المعروف منتظرون يا كريم يا رحيم. اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء

وتنزع المُلك ممن تشاء وتعزّ من تشاء وتذلّ من تشاء، بيدك الخير إنّك على كل شيء قدير،

تولج اللّيل في النّهار وتولج النّهار في اللّيل، وتخرج الحيّ من الميّت، وتخرج الميّت من الحيّ،

وترزق من تشاء بغير حساب، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما تعطي من تشاء منهما

وتمنع من تشاء ارحمني رحمة تُغنني بها عن رحمة من سواك


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


H]udm gJ j,sdu hgv.r

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17255
اذكار الصباح والمساء :: من القران والسنة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17254&goto=newpost Mon, 21 Nov 2022 00:06:18 GMT اذكار الصباح والمساء :: من القران والسنة اذكار الصباح والمساء لها فضل كبير للمسلم حيث تحصنه من الشياطين وعلى المسلم ذكر الله مع نهاية كل...

اذكار الصباح والمساء :: من القران والسنة



اذكار الصباح والمساء لها فضل كبير للمسلم حيث تحصنه من الشياطين

وعلى المسلم ذكر الله مع نهاية كل صلاة و في أوقات الشدة و الرخاء و ينبغي للمسلم أن يحافظ عليها، فمن فوائدها

انشراح الصدر وطمأنينة القلب ومعية الله تعالى وذكره للعبد في الملأ الأعلى، حيث قال الله تعالى:

"الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ".

ومن فضائل الذكر عموما و أذكار الصباح والمساء خصوصا، ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله

(صلى الله عليه وسلم) قال: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء

قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت

له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك .

وعلى كل مسلم ان يبدأ يومه بـ اذكار الصباح وينهى يومه بـ اذكار المساء ويحصن نفسه من همزات الشيطان

اذكار الصباح والمساء كاملة

أعوذ بالله من الشيطــــــــــــــــان الرجيـــــــــم

بِســـــــــْمِ اللّهِ الرَّحْمــــــــــــَنِ الرَّحِيـــــــــــــــمِ

الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَــــا

الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ *

وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ *أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

بــسم الله الرحمن الرحيم

وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ

عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا

مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ

عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ .

بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ( 163 ) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ

وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا

مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164 )
———-
بسم الله الرحمن الرحيم

اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ

ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا

بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

بــسم الله الرحمن الرحيم

آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملآئكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا

سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير [285] لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا

لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا

طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

بسم الله الرحمن الرحيم

شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمًَا بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ

وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ

بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ

وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتِۭ بِأَمْرِهِ ۗ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54) ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً ۚ

إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) وَلاَ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ

خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ (56).

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ،

وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ،

ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ

شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذا اليوم وَشَرِّ

ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر

- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ

مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـًا وَبِالإسْلامِ ديـنًا وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـًا.


أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـدًا عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك.

- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر.

- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم.

- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم.

- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور.

- أَصْبَـحْـنا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ

صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه.

- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ

في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني

مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي.

- يَا حَيُّ يَا قيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أصْلِحْ لِي شَأنِي كُلَّهُ وَلاَ تَكِلْنِي إلَى نَفْسِي طَـرْفَةَ عَيْنٍ.

- أَصْبَـحْـنا وَأَصْبَـحْ المُـلكُ للهِ رَبِّ العـالَمـين ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ خَـيْرَ هـذا الـيَوْم ، فَـتْحَهُ ،

وَنَصْـرَهُ ، وَنـورَهُ وَبَـرَكَتَـهُ ، وَهُـداهُ ، وَأَعـوذُ بِـكَ مِـنْ شَـرِّ ما فـيهِ وَشَـرِّ ما بَعْـدَه.

- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ

لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِرْكِهِ ،

وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءًا أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.

- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق.

- اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد.

- اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُهُ.

- لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَأَعُوذُ بِكَ

مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ.

- أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ.

- يَا رَبِّ , لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلَالِ وَجْهِكَ , وَلِعَظِيمِ سُلْطَانِكَ.

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا، وَرِزْقًا طَيِّبًا، وَعَمَلًا مُتَقَبَّلًا.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ , مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ ،

وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ , أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ,

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

- لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ.

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ.

- أسْتَغْفِرُ اللهَ وَأتُوبُ إلَيْهِ

- اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْت َ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ

مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي ، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ .

- اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ،عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ،

أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ، وَمِنْ شَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ،وَأَنْ أَقْتَرِفَ عَلَى نَفْسِي سُوءًا أَوْ أَجُرَّهُ إِلَى مُسْلِمٍ .

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي ،

اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي وَآمِنْ رَوْعَاتِي ، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ ، وَمِنْ خَلْفِي ، وَعَنْ يَمِينِي ،

وَعَنْ شِمَالِي ، وَمِنْ فَوْقِي ، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي .


- اللهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نَمُوتُ ، وَإِلَيْكَ النُّشُورُ .

- يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ .

- رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا ، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا ، وَبِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيًّا .

- حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ، عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ .

- سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ ، عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

أعوذ بالله من الشيطــــــــــــــــان الرجيـــــــــم

بِســـــــــْمِ اللّهِ الرَّحْمــــــــــــَنِ الرَّحِيـــــــــــــــمِ

الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ

* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ *أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا

الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا

شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. [آية الكرسى - البقرة 255].

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ۚ وَقَالُوا

سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ. لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا

لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ

لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. [البقرة 285 - 286].

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ.

من قالها حين يصبح وحين يمسى كفته من كل شىء (الإخلاص والمعوذتين).

3بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ، ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ

شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّـيْلةِ وَشَرِّ

ما بَعْـدَهـا ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.

- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ

مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .

- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـًا وَبِالإسْلامِ ديـنًا وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـًا.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَمسيتُ أُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلَائِكَتَكَ ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ،

أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـدًا عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك.

- اللّهُـمَّ ما أَمسى بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر.

- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم.

- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم.

- اللّهُـمَّ بِكَ أَمْسَـينا وَبِكَ أَصْـبَحْنا، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ الْمَصِيرُ.

- أَمْسَيْنَا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى

اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه.

- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني

وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن

خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي.

- يَا حَيُّ يَا قيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أصْلِحْ لِي شَأنِي كُلَّهُ وَلاَ تَكِلْنِي إلَى نَفْسِي طَـرْفَةَ عَيْنٍ.

- أَمْسَيْنا وَأَمْسَى الْمُلْكُ للهِ رَبِّ الْعَالَمَيْنِ، اللَّهُمَّ إِنَّي أسْأَلُكَ خَيْرَ هَذَه اللَّيْلَةِ فَتْحَهَا ونَصْرَهَا،

ونُوْرَهَا وبَرَكَتهَا، وَهُدَاهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فيهِا وَشَرَّ مَا بَعْدَهَا.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ،

أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِرْكِهِ ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءًا أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.

- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق.

- اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد.

- اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُهُ.

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ،

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ.

- أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ.

- يَا رَبِّ , لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلَالِ وَجْهِكَ , وَلِعَظِيمِ سُلْطَانِكَ.

- لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ.

- اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ , مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ ،

وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ , أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ,

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ.

فضل أذكار الصباح والمساء

من فوائدها انشراح الصدر وطمأنينة القلب ومعية الله تعالى وذكره للعبد في الملأ الأعلى قال الله تعالى:

الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ.{الرعد:28}.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني إن ذكرني

في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ هم خير منهم. الحديث رواه مسلم وغيره.

ومن فضائل الذكر عموما و أذكار الصباح والمساء خصوصا ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله

صلى الله عليه وسلم قال: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا

من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك.

روى البخاري عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْت َ،

خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ،

وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي ، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ . مَنْ قَالَهَا فى النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ

يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ ، وَمَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا ، فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ .

-وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ ،

ديني اذكار الصباح والمساء مكتوبة كاملة من السنة النبوية .. تعرف على فوائدها وفضلها

اذكار الصباح والمساءاذكار الصباح والمساء

اذكار الصباح والمساء لها فضل كبير للمسلم حيث تحصنه من الشياطين وعلى المسلم ذكر الله مع نهاية كل صلاة و في

أوقات الشدة و الرخاء و ينبغي للمسلم أن يحافظ عليها، فمن فوائدها انشراح الصدر وطمأنينة القلب ومعية الله تعالى

وذكره للعبد في الملأ الأعلى، حيث قال الله تعالى: "الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ".

ومن فضائل الذكر عموما و أذكار الصباح والمساء خصوصا، ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله (صلى

الله عليه وسلم) قال: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا

من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك .

وعلى كل مسلم ان يبدأ يومه بـ اذكار الصباح وينهى يومه بـ اذكار المساء ويحصن نفسه من همزات الشيطان

اذكار الصباح والمساء كاملة

أعوذ بالله من الشيطــــــــــــــــان الرجيـــــــــم

بِســـــــــْمِ اللّهِ الرَّحْمــــــــــــَنِ الرَّحِيـــــــــــــــمِ

الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَــــا

الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالَّذِينَ

يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ *أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

بــسم الله الرحمن الرحيم

وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا

أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ

مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ

وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ .


بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ( 163 ) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ

وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ

فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164 )

———-
بسم الله الرحمن الرحيم

اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا

الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ

وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

بــسم الله الرحمن الرحيم

آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملآئكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا

سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير [285] لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت

ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا

ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

بسم الله الرحمن الرحيم

شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمًَا بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا

اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ

بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ

وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتِۭ بِأَمْرِهِ ۗ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54) ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً ۚ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ

الْمُعْتَدِينَ (55) وَلاَ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ (56).

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ، ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ

شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذا اليوم وَشَرِّ

ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر

- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ

شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـًا وَبِالإسْلامِ ديـنًا وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـًا.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلَائِكَتَكَ ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ،

أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـدًا عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك.

- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر.

- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم.

- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم.

- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور.

- أَصْبَـحْـنا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه.

- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ

وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي

وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي.

- يَا حَيُّ يَا قيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أصْلِحْ لِي شَأنِي كُلَّهُ وَلاَ تَكِلْنِي إلَى نَفْسِي طَـرْفَةَ عَيْنٍ.

- أَصْبَـحْـنا وَأَصْبَـحْ المُـلكُ للهِ رَبِّ العـالَمـين ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ خَـيْرَ هـذا الـيَوْم ، فَـتْحَهُ ، وَنَصْـرَهُ ،

وَنـورَهُ وَبَـرَكَتَـهُ ، وَهُـداهُ ، وَأَعـوذُ بِـكَ مِـنْ شَـرِّ ما فـيهِ وَشَـرِّ ما بَعْـدَه.

- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ

بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِرْكِهِ ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءًا أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.

- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق.

- اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد.

- اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُهُ.

- لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ،

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ.

- أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ.

- يَا رَبِّ , لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلَالِ وَجْهِكَ , وَلِعَظِيمِ سُلْطَانِكَ.

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا، وَرِزْقًا طَيِّبًا، وَعَمَلًا مُتَقَبَّلًا.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ , مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ ،

وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ , أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ,

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

- لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ.

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ.

- أسْتَغْفِرُ اللهَ وَأتُوبُ إلَيْهِ

- اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْت َ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ،


أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي ، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ .

- اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ،عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ،أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ،

وَمِنْ شَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ،وَأَنْ أَقْتَرِفَ عَلَى نَفْسِي سُوءًا أَوْ أَجُرَّهُ إِلَى مُسْلِمٍ .

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْ

وَعَنْ شِمَالِي ، وَمِنْ فَوْقِي ، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي .

- اللهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نَمُوتُ ، وَإِلَيْكَ النُّشُورُ .

- يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ .

- رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا ، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا ، وَبِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيًّا .

- حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ، عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ .

- سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ ، عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

أعوذ بالله من الشيطــــــــــــــــان الرجيـــــــــم

بِســـــــــْمِ اللّهِ الرَّحْمــــــــــــَنِ الرَّحِيـــــــــــــــمِ

الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ

* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ *أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ

عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ

السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. [آية الكرسى - البقرة 255].

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ۚ

وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ. لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ

رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا

مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. [البقرة 285 - 286].

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ.

من قالها حين يصبح وحين يمسى كفته من كل شىء (الإخلاص والمعوذتين).

3بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ، ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ

شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّـيْلةِ

وَشَرِّ ما بَعْـدَهـا ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.

- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ

مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .

- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـًا وَبِالإسْلامِ ديـنًا وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـًا.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَمسيتُ أُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلَائِكَتَكَ ،

وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـدًا عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك.

- اللّهُـمَّ ما أَمسى بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر.

- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم.

- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم.

- اللّهُـمَّ بِكَ أَمْسَـينا وَبِكَ أَصْـبَحْنا، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ الْمَصِيرُ.

- أَمْسَيْنَا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا

مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه.

- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني

وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن

خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي.

- يَا حَيُّ يَا قيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أصْلِحْ لِي شَأنِي كُلَّهُ وَلاَ تَكِلْنِي إلَى نَفْسِي طَـرْفَةَ عَيْنٍ.

- أَمْسَيْنا وَأَمْسَى الْمُلْكُ للهِ رَبِّ الْعَالَمَيْنِ، اللَّهُمَّ إِنَّي أسْأَلُكَ خَيْرَ هَذَه اللَّيْلَةِ فَتْحَهَا ونَصْرَهَا،

ونُوْرَهَا وبَرَكَتهَا، وَهُدَاهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فيهِا وَشَرَّ مَا بَعْدَهَا.

اذكار الصباح والمساء مكتوبة

- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ

بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِرْكِهِ ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءًا أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.

- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق.

- اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد.

- اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُهُ.

- اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ،

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ.

- أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ.

- يَا رَبِّ , لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلَالِ وَجْهِكَ , وَلِعَظِيمِ سُلْطَانِكَ.

- لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ.

- اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ , مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ ،

وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ , أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ,

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ.

فضل أذكار الصباح والمساء

من فوائدها انشراح الصدر وطمأنينة القلب ومعية الله تعالى وذكره للعبد في الملأ

الأعلى قال الله تعالى: الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ.{الرعد:28}.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني إن ذكرني

في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ هم خير منهم. الحديث رواه مسلم وغيره.

ومن فضائل الذكر عموما و أذكار الصباح والمساء خصوصا ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله صلى

الله عليه وسلم قال: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا

من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك.

روى البخاري عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْت َ، خَلَقْتَنِي

وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ،

وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي ، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ . مَنْ قَالَهَا فى النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ

أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ ، وَمَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا ، فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ .

-وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي سُبْحَانَ

اللهِ وَبِحَمْدِهِ ، مِائَةَ مَرَّةٍ ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ ، إِلَّا أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ ، أَوْ زَادَ عَلَيْهِ

- وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللهِ مَا لَقِيتُ مِنْ عَقْرَبٍ

لَدَغَتْنِي الْبَارِحَةَ ، قَالَ: أَمَا لَوْ قُلْتَ ، حِينَ أَمْسَيْتَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ، لَمْ تَضُرَّكَ .

- وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللهِ مَا لَقِيتُ مِنْ عَقْرَبٍ لَدَغَتْنِي

الْبَارِحَةَ ، قَالَ: أَمَا لَوْ قُلْتَ ، حِينَ أَمْسَيْتَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ، لَمْ تَضُرَّكَ .

- وروى الإمام أحمد في مسنده والترمذي في سننه : سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اذا أَصْبَحْتُ وَإِذَا أَمْسَيْتُ

قُلْ : اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ،

وَمِنْ شَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ ، وَأَنْ أَقْتَرِفَ عَلَى نَفْسِي سُوءًا أَوْ أَجُرَّهُ إِلَى مُسْلِمٍ .

- وروى أبو داود عن ابْن عُمَرَ ، قال : لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَعُ هَؤُلَاءِ الدَّعَوَاتِ ، حِينَ يُمْسِي ،

وَحِينَ يُصْبِحُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ

وَأَهْلِي وَمَالِي ، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي وَآمِنْ رَوْعَاتِي ، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ ، وَمِنْ خَلْفِي ،

وَعَنْ يَمِينِي ، وَعَنْ شِمَالِي ، وَمِنْ فَوْقِي ، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ إِذَا أَصْبَحَ : اللهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ،

وَبِكَ نَمُوتُ ، وَإِلَيْكَ النُّشُورُ وَإِذَا أَمْسَى قَالَ : اللَّهُمَّ بِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نَمُوتُ ، وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ.

- وروى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، فِي يَوْمٍ

مِائَةَ مَرَّةٍ ؛ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ ، وَكُتِبَ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا

مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ ، إِلَّا رَجُلٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْهُ .

- وروى النسائي عن أَنَس بْن مَالِكٍ ، قال : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِفَاطِمَةَ : مَا يَمْنَعُكِ أَنْ تَسْمَعِي مَا أُوصِيكِ بِهِ ،

أَنْ تَقُولِي إِذَا أَصْبَحْتِ وَإِذَا أَمْسَيْتِ : يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ .

- وروى مسلم عن ابن مسعود قَالَ : كَانَ رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَمْسَى قَالَ : أَمْسَيْنَا وَأَمْسَى الْمُلْكُ لِلَّهِ ،

وَالْحَمْدُ لِلَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي

هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهَا ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهَا ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ

وَسُوءِ الْكِبَرِ ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ

- وروى أحمد ان رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَقُولُ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي ثَلَاثَ مَرَّاتٍ :

رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا ، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا ، وَبِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيًّا ، إِلَّا كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ أَنْ يُرْضِيَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .

- وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : مَنْ قَالَ :

بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ

فَجْأَةُ بَلَاءٍ حَتَّى يُصْبِحَ ، وَمَنْ قَالَهَا حِينَ يُصْبِحُ ثَلَاثُ مَرَّاتٍ ، لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلَاءٍ حَتَّى يُمْسِيَ


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


h`;hv hgwfhp ,hglshx :: lk hgrvhk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17254
<![CDATA[] توفي: أسئلة تهم في سترة الصلاة]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17253&goto=newpost Sun, 20 Nov 2022 20:35:52 GMT

] توفي: أسئلة تهم في سترة الصلاة

: السنة المهجورة أسئلة تهم في سترة الصلاة

.
�� من فتاوي الشيخ أبن باز رحمه الله .
...........
ماهي سترة الصلاة؟؟

هي أن تُقيم حاجزاً بينك وبين من يمر أمامك لئلا يُبطل صلاتك

او يُنقص أجرها.
..........

ماحكمها؟؟

سُنة مؤكدة ، قال صلى الله عليه وسلم:( إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها)
...........
ماذا أضع سترة لي؟؟

جدار أو عمود أو عصا، أوكرسي ، وإن لم يجد يخط خطاً في الأرض.
..........
هل أضع نعلي سترة


لا ...النعل تصلي بها، أو تضعها بين رجليك أو بجانبك

كذلك الطعام لايوضع سترة.
...........
هل في كل صلاة أضع سترة؟؟

ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى إلى سترة، وثبت أنه

صلى إلى غير سترة حين أمن عدم مرور أحدهم أمامه.
................

هل أطراف السجادة (هدبها) سترة؟؟

لا..ليست سترة .
...............

كم المسافة بين سترتي ومكان سجودي؟؟

طول ذراع الا ربع تقريبا، مقدار مرور شاة أو مؤخرة رحل.
..............

إذا كنت في عجلة من امري ولابد من المرور أمام

مصلي بدون سترة وليس هناك طريق آخر؟؟


إن استطعت المشي خلفه وإلا لاتقترب منه ، بل أبتعد

عنه إلى ثلاث أذرع ومر أمامه، فالمصلي هو المخطئ.
..............

من يُبطل صلاتي ومن يُنقص أجرها؟؟

قال صلى الله عليه وسلم:( يقطع الصلاة ، المرأة والحمار والكلب الأسود،

قالوا: يارسول الله مابال الأحمر والبني،؟قال الكلب الأسود شيطان )

أما الرجل ،والطفل ،الطفلة الصغيرة التي لم تبلغ، والحيوانات

الأخرى، لاتبطل الصلاة.وأنما تُنقصها :: والأحرى وضع السترة .

.............

المرأة من يُبطل صلاتها؟؟

حالها كحال الرجل إذا لم تضع سترة يُبطلها ،

مرور المرأة البالغ، والحمار والكلب الأسود.

أما الرجل إذا مر أمامها لايبطلها ، وإنما يُنقصها، كذلك الطفل

والطفلةالغير بالغة، والحيوانات الأخرى، والأحرى أن تضع سترة.
.............

كيف نربط هذا بحديث عائشة صلى رسول الله الليل،وأنا مضطجعة أمامه؟؟

الأمر هو إتباع شرع رسول الله وأمره، ولا يُحكم على وضع

رسول الله كأمره فيما يرويه عن ربه ، فالمقصود هو المرور وليس

الجلوس او الاضطجاع في مكان ضيق ، وهو أعلم بحكمه.
...............

ماحكم المرور بين المصلي وسترته؟؟

محرمولينتبه من يقطع صلاة صاحب سترة

حتى في صلاة (نافلة) في المسجد وغيره.

قال صلى الله عليه وسلم:(*ماذا لو علم المار

بين يدي المصلي، ماذا عليه ،لكان أن يقف

أربعين خيراً له من أن يمر بين يديه_*)
.............
حكم المرور بالمسجد؟؟

أذا كانت صلاة نافلة فلابد وضع سترة، ولايقطعها المار

أما أذا أقيمت الصلاة ، كان الإمام سترة المأموم ،

وكذلك هو سترة للنساء في مصلاهن بالمسجد
............

حكم السترة في المسجد الحرام؟؟

المسجد الحرام والمسجد النبوي،

يُعفى المصلي فيهما من السترة لأنها مزدحمة ،

ولا يستطيع المسلم فيها التحكم في مروره

كذلك المساجد الكبيرة والتي تكتض بالمصلين ينطبق عليها

حكم المسجد الحرام، ولابد من الحيطة فيها، والله أعلم


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


D j,td: Hszgm jil td sjvm hgwghm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17253
<![CDATA[🔸ثمانية أحوال تدعو فيها الملائكة لابن آدم⁦☝️⁩]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17252&goto=newpost Sun, 20 Nov 2022 02:45:39 GMT

🔸ثمانية أحوال تدعو فيها الملائكة لابن آدم⁦☝️⁩



▪#الاول :

▪عند #وقوفك في الصف الأول #بالصلاة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول»

الصلاة هنا بمعني الدعاء

📚 صحيح الجامع (1840)

🔹#الثاني :

▪ عند #جلوسك في #المسجد بعد الانتهاء من #الصلاة.

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إن الملائكة تصلي على أحدكم

ما دام في مجلسه، تقول : اللهمّ اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يحدث» 📚 صحيح مسلم (٦٤٩)

🔹#الثالث :

▪عند #عيادة_مريض

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي ‎ﷺ قال: «ما من رجل يعود مريضاً ممسياً،

إلا خرج معه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى يصبح، وكان له خريف في الجنّة، ومن

أتاه مصبحاً خرج معه سبعون ألف ملك، يستغفرون له حتى يمسي، وكان له خريف في الجنة»

📓صحيح الجامع (5717)

🔹#الرابع : ::::::▪ عند #زيارة أخ لك في الله.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ ‎ﷺ : «أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى، فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ

عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا، فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ : أَيْنَ تُرِيدُ ؟

‏قال: أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ. قَالَ : هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا ؟ قَالَ : لَا غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ. قَالَ :

فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ الله قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ» :::: 📓صحيح مسلم ٢٥٦٧

🔹#الخامس : :::::▪ عند الدعاء لأخيك #بظهر الغيب.

عن أبي الدرداء عن النبي ‎ﷺ قال: «دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة،

عند رأسه ملك، كلما دعا له بخير قال الملك الموكل به: آمين، ولك بمثل» ::صحيح مسلم (٢٧٣٢)

🔹 #السادس : :::▪ عند عليم الناس الخير.

روى الترمذي في سننه عن أبي أمامة أن الرسول ‎ﷺ قال: «إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض

حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت، ليصلون على معلم الناس الخير» 📚 صحيح الجامع (1838)

🔹# السابع ::::▪ عند #نومك على #طهارة.

عن ابن عمر أن رسول الله ‎ﷺ قال: «من بات طاهرًا، بات في شعاره ملك، فلا يستيقظ

إلا قال الملك: اللهم اغفر لعبدك فلان، فإنه بات طاهرًا» 📕صحيح ابن حبان (1051)

🔹#الثامن : ::::▪ عند تناولك #السحور

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله ‎ﷺ قال: «إن الله تعالى وملائكته يصلون على المتسحرين».

📕صحيح ابن حبان (٣٤٦٧) 📓السلسلة الصحيحة (٣٤٠٩)

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


🔸elhkdm Hp,hg j]u, tdih hglghz;m ghfk N]l⁦☝️⁩

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17252
سورةُ يس ::: الآيات (1-12) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17251&goto=newpost Thu, 17 Nov 2022 14:35:05 GMT سورةُ يس ::: الآيات (1-12) غَريبُ الكَلِماتِ: صِرَاطٍ: أي: طريقٍ واضحٍ واسعٍ سهلٍ، قيل: أصلُ الصَّادِ فيه سينٌ؛ مِن قولِهم: سرطْتُ...

سورةُ يس ::: الآيات (1-12)

سورةُ يس ::: الآيات (1-12)



غَريبُ الكَلِماتِ:

صِرَاطٍ: أي: طريقٍ واضحٍ واسعٍ سهلٍ، قيل: أصلُ الصَّادِ فيه سينٌ؛ مِن قولِهم: سرطْتُ الطَّعامَ؛ إذا أسرعتَ بلعَه .

حَقَّ الْقَوْلُ: أي: وجَب العذابُ، وأصلُ (حقق): يدُلُّ على إحكامِ الشَّيءِ، وصِحَّتِه .

أَغْلَالًا: أي: سَلاسِلَ، جَمْعُ غُلٍّ، وهو طَوقٌ تُشَدُّ به اليدُ إلى العُنُقِ، وأصلُ (غلل): يدُلُّ على إحاطةٍ وثَباتٍ .

مُقْمَحُونَ: أي: مَرفوعو الرُّؤوسِ مع غضِّ الأبصارِ، مِن قَولِهم: بعيرٌ قامِحٌ: وهو الرَّافِعُ رأسَه مِن الإبِلِ عندَ الشُّربِ؛ امتِناعًا منه، والإقْماحُ: رفْعُ الرَّأْسِ وغَضُّ البصَرِ .

فَأَغْشَيْنَاهُمْ: أي: أعمَيْناهم، وغَطَّيْنا أبصارَهم، وأصلُ (غشي): يدُلُّ على تغطيةِ شَيءٍ بشَيءٍ .

وَآَثَارَهُمْ: أي: خُطاهم، وما استُنَّ به بَعْدَهم مِن سُنَنِهم، وأصلُ (أثر): يدُلُّ على رَسمِ الشَّيءِ الباقي .

أحْصَيْنَاهُ: أي: أثْبَتْناه وكَتَبْناه، والإحصاءُ: التَّحصيلُ بالعددِ، مِن لفظِ الحصى،
واستِعمالُ ذلك فيه مِن حيثُ إنَّهم كانوا يَعتمِدونَه بالعدِّ، وأصلُه هنا: العَدُّ والإطاقةُ
.
إِمَامٍ مُبِينٍ: أي: اللَّوحِ المحفوظِ، والإمامُ: الكِتابُ، وأصلُ (أمم): يدُلُّ على الأصلِ والمرجِعِ، وسُمِّي اللَّوحُ المحفوظُ
بذلك لِكَونِه أصلَ كلِّ ما كُتِب مِن كُتُبٍ وصُحُفٍ، وأصلُ (بين): انكِشافُ الشَّيءِ، يُقالُ: بانَ الشَّيءُ وأبانَ، إذا اتَّضَح وانكشَف .

مُشكِلُ الإعرابِ: ::::قَولُه تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ

تَنْزِيلَ: بالنَّصبِ على المصدَرِ، مَفعولٌ مُطلَقٌ لفِعلٍ محذوفٍ، على معنى: نزَّل اللهُ ذلك تنزيلًا مِن العزيزِ الرَّحيمِ،
ثمَّ أُضيفَ المصدَرُ إلى فاعِلِه فصار معرفةً، كما قال تعالى: فَضَرْبَ الرِّقَابِ [محمد: 4] ، أو هو منصوبٌ بفعلٍ
محذوفٍ تقديرُه: أعني، أو أمدَحُ. وقُرئَ بالرَّفعِ على أنَّه خبرُ مبتدأٍ محذوفٍ، أي: هو تنزيلُ .

قَولُه تعالى: وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ
وَكُلَّ: مفعولٌ به لفِعلٍ محذوفٍ يُفسِّرُه ما بعدَه، أي: وأحْصَيْنا كلَّ شيءٍ أحْصَيناه .

المعنى الإجماليُّ:

ابتدأ اللهُ تعالى هذه السُّورةَ الكريمةَ بقَولِه: يس، وهو من الحُروفِ المُقَطَّعةِ الَّتي افتُتِحَت بها بعضُ السُّوَرِ
القُرآنيَّةِ؛ للإشارةِ إلى إعجازِ القُرآنِ الكريمِ، ثمَّ أقسَمَ تعالى بالقُرآنِ الحَكيمِ أنَّ مُحمَّدًا صلَّى اللهُ عليه
وسلَّم مِن رُسُلِ اللهِ، وأنَّه على طريقٍ مُستقيمٍ يُوصِلُ إلى اللهِ تعالى، وأنَّ هذا القُرآنَ تَنزيلٌ مِن اللهِ
العزيزِ الرَّحيمِ؛ لِيُنذِرَ به مُحمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قومًا لم يُنذَرْ آباؤُهم مِن قَبْلِه؛ فهم غافِلونَ عن الحَقِّ.
لكنْ مِن هؤلاء الَّذين بُعِث فيهم النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم لإنذارِهم مَن ردَّ دعوتَه، ولم يَقبَلْ النِّذارةَ،
وهم الَّذين يقولُ الله فيهم: لقد وجَبَ عذابُ اللهِ على أكثَرِ مُشرِكي العَرَبِ، فهم لا يُؤمِنونَ حتَّى يأتيَهم
الموتُ، فإنَّا جعَلْنا في أعناقِهم قُيودًا فهي واصِلةٌ إلى أذقانِهم، فهم مرفوعةٌ رُؤوسُهم لا يستطيعونَ
خَفْضَها، وجعَلْنا مِن بيْنِ أيديهم حاجِزًا ومِن خَلفِهم حاجِزًا، فجعَلْنا على أبصارِهم غِشاوةً وأغطيةً،
فلا يَرونَ شَيئًا، وإنذارُك وعدَمُه عندَهم سواءٌ، فهم لا يُؤمِنونَ بالحَقِّ الَّذي جِئتَهم به -يا محمَّدُ-!

ثمَّ يُبيِّنُ الله تعالى مَن هم أهلٌ للتَّذكيرِ، فيقولُ: إنَّما تُنذِرُ إنذارًا نافِعًا مَنِ اتَّبَع القُرآنَ،
وخاف اللهَ بالغَيبِ؛ فبَشِّرْ هذا الصِّنفَ مِن النَّاسِ بمَغفرةٍ عَظيمةٍ وثَوابٍ حَسَنٍ.

ثمَّ يؤكِّدُ الله سبحانَه أنَّ البعثَ حقٌّ، وأنَّ الجزاءَ حقٌّ، فيقولُ: إنَّا نحن نَبعَثُ الموتَى يومَ القيامةِ؛ لكي نُحاسِبَهم
على أعمالِهم، ونكتُبُ أعمالَهم الَّتي عَمِلوها في الدُّنيا، وآثارَهم الَّتي تَرَكوها بعدَ مَوتِهم، سواءٌ
أكانت صالِحةً أمْ غيرَ صالحةٍ، وكُلَّ شَيءٍ أثبَتْناه في كتابٍ موضِّحٍ لكلِّ شيءٍ، وهو اللَّوحُ المحفوظُ.

تَفسيرُ الآياتِ:

يس (1).
هذه الحروفُ المقطَّعةُ التي افتُتِحَتْ بها هذه السُّورةُ وغيرُها، تأتي لبيانِ إعجازِ القرآنِ؛ حيثُ تُظهِرُ
عجْزَ الخَلْقِ عن معارضتِه بمثلِه، مع أنَّه مركَّبٌ مِن هذه الحروفِ العربيَّةِ الَّتي يَتحدَّثونَ بها .

وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ (2).

أي: أُقسِمُ بالقُرآنِ ذي الحكمةِ، المحكَمِ المتقَنِ، فلا اختِلافَ فيه ولا خَللَ، ولا يَأتيه
الباطلُ مِن بينِ يَدَيْه ولا مِن خَلفِه، الحاكمِ الَّذي يجبُ الرُّجوعُ إليه .

إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (3).
أي: إنَّك -يا محمَّدُ- لَمِن جُملةِ المُرسلينَ إلى عبادِ اللهِ بوَحْيِه .

عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (4).
أي: على طَريقِ الهُدى المُستقيمِ الَّذي لا اعوِجاجَ فيه، الموصِلِ إلى اللهِ وإلى جنَّتِه .
كما قال تعالى: فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [الزخرف: 43] .

تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
بعْدَ أنِ اسْتَوفَى القَسَمُ جَوابَه؛ رجَعَ الكلامُ إلى بعضِ المقصودِ مِن القسَمِ، وهو تَشريفُ المُقسَمِ به، فوُسِمَ بأنَّه :

تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5).
أي: نَزَّل اللهُ تعالى هذا القُرآنَ تَنزيلًا مِن ذي القَدْرِ العظيمِ، الغالبِ الَّذي لا يُغلَبُ، المُمتنِعِ
مِن أنْ يَنالَه سوءٌ، ومِن عِزَّتِه الانتِقامُ ممَّن كَفَر بالحَقِّ، الرَّحيمِ بمَنْ آمَنَ به واتَّبَعه .

لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا أقسَمَ تعالى على رسالةِ نبيِّه صلَّى الله عليه وسلَّم، وأقام الأدِلَّةَ عليها؛ ذكَرَ شِدَّةَ الحاجةِ إليها،
واقتِضاءَ الضَّرورةِ لها .وأيضًا لَمَّا ذكَرَ المُرسَلَ والمُرسَلَ به والمُرسِلَ؛ ذكَرَ المُرسَلَ له، فقال :

لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6).
أي: أُنزِلَ القُرآنُ لِتُنذِرَ -يا محمَّدُ- القَومَ الَّذينَ لم يُنذَرْ آباؤُهم برَسولٍ مِن قَبْلِك؛ فهم لذلك غافِلونَ عن الحَقِّ .
كما قال تعالى: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [القصص: 46] .

لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (7).
أي: لقد وَجَب عذابُ اللهِ على أكثَرِ مُشرِكي العَرَبِ الَّذين سبَقَ في عِلمِ اللهِ أنَّهم لا يَهتَدونَ،
فأكثَرُهم مُستَمِرُّونَ على الإصرارِ على كُفرِهم حتَّى يأتيَهم الموتُ وهم على ذلك .
كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ * وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آَيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ [يونس: 96، 97].
وقال سُبحانَه: وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [السجدة: 13].

إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ (8).
أي: إنَّا جعَلْنا في أعناقِهم قُيودًا تَبلُغُ أذقانَهم ، فهم رافعو رُؤوسِهم لا يَقْدِرونَ أنْ يُطَأْطِئُوها .

وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ (9).
أي: وجعَلْنا مِن بيْنِ أيديهم حاجِزًا، ومِن خَلفِهم حاجِزًا، فغَطَّينا أبصارَهم فلا يَرَوْنَ شَيئًا .

وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (10).
أي: مُستَوٍ في حَقِّ هؤلاء الكافِرينَ الَّذين حَقَّ عليهم القَولُ: الإنذارُ وعَدَمُه؛ فسواءٌ أنذَرْتَهم العذابَ
-يا محمَّدُ- أو تركْتَ إنذارَهم، فإنَّهم في كِلا الحالَينِ لا يُؤمِنونَ بك وبما جِئتَهم مِن الحَقِّ !

إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ (11).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا ذكَرَ تعالى المأيوسَ مِن انتفاعِهم بإنذارِ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وآلِه وسلَّم؛
ذكَرَ الَّذين يَنتَفِعونَ به؛ تأنيسًا له بهم، وتقويةً له بظُهورِ ثَمرةِ إنذارِه فيهم .
وأيضًا لَمَّا تضمَّنَ قولُه: وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ [يس: 10]
أنَّ الإنذارَ في جانبِ الَّذين حقَّ عليهم القولُ أنَّهم لا يُؤمِنون هو وعَدَمُه سواءٌ، وكان
ذلك قد يُوهِمُ انتفاءَ الجَدْوى مِن الغيرِ وبعضٍ مِن فَضلِ أهلِ الإيمانِ؛ أُعقِبَ بِبَيانِ
جَدْوى الإنذارِ بالنِّسبةِ لِمَنِ اتَّبَع الذِّكرَ وخشِيَ الرَّحمنَ بالغيبِ .

إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ.
أي: إنَّما تُنذِرُ -يا محمَّدُ- إنذارًا نافِعًا مَنِ اتَّبَع القُرآنَ، فآمَنَ بأخبارِه، وعَمِل بأحكامِه .

كما قال تعالى: الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ [الزمر: 18] .

وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ.
أي: وتُنذِرُ إنذارًا نافِعًا مَن خَشِيَ اللهَ الرَّحمنَ بالغَيبِ .
كما قال تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ [فاطر: 18] .

فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ.
أي: فبَشِّرْ -يا محمَّدُ- مَن اتَّبَع القُرآنَ وخَشِيَ الرَّحمنَ بالغَيبِ: بمَغفرةٍ لِذُنوبِه، وثوابٍ حَسَنٍ جَميلٍ .
كما قال تعالى: وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ
* مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ [ق: 31 - 33] .

إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها: ::: في مُناسَبةِ هذه الآيةِ لِما قَبْلَها وُجوهٌ؛ منها:

أنَّ اللهَ تعالى لَمَّا بيَّن الرِّسالةَ -وهي أصلٌ مِن الأُصولِ الثَّلاثةِ: (التَّوحيدِ- الرِّسالةِ- الحَشرِ)
الَّتي يصيرُ بها المكَلَّفُ مُؤمِنًا مُسلِمًا- ذكَرَ أصلًا آخَرَ، وهو الحَشرُ.
وأيضًا: أنَّ اللهَ تعالى لَمَّا ذكَرَ الإنذارَ والبِشارةَ بقَولِه: فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ، ولم يَظهَرْ ذلك بكَمالِه في الدُّنيا،
فقال: إنْ لم يُرَ في الدُّنيا فاللهُ يُحيي الموتى، ويَجزي المُنذَرينَ، ويَجزي المُبَشَّرينَ .

إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى.
أي: إنَّا نحن نَبعَثُ الموتى يومَ القيامةِ؛ لِنُجازيَهم على أعمالِهم .

وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ.
أي: ونحن نَكتُبُ ما قدَّموه في الدُّنيا مِن خَيرٍ وشَرٍّ، ونكتُبُ ما تولَّدَ عن ذلك مِن آثارٍ،
وما تسبَّبوا في إيجادِه مِن ذلك في حالِ حياتِهم وبعدَ وفاتِهم، ونكتُبُ آثارَ خُطاهم
إلى الطَّاعةِ أو المعصيةِ، فنَجْزيهم على ذلك؛ إنْ خيرًا فخيرٌ، وإنَّ شَرًّا فشَرٌّ .

كما قال تعالى: إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [ق: 17، 18].
وقال تبارك وتعالى: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ [الانفطار: 10 - 12].
وقال جلَّ وعلا: وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ [التوبة: 121] .

وقال سُبحانَه: يُنَبَّأُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ [القيامة: 13] .
وعن جَريرِ بنِ عبدِ اللهِ رَضِيَ الله عنه، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((مَن سَنَّ في الإسلامِ سُنَّةً
حَسَنةً، فعُمِلَ بها بَعْدَه؛ كُتِب له مِثلُ أجرِ مَن عَمِل بها، ولا يَنقُصُ مِن أُجورِهم شَيءٌ. ومَن سَنَّ في الإسلامِ
سُنَّةً سَيِّئةً، فعُمِلَ بها بَعْدَه؛ كُتِب عليه مِثلُ وِزرِ مَن عَمِل بها، ولا يَنقُصُ مِن أوزارِهم شَيءٌ)) .

وعن جابِرِ بنِ عبدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عنهما، قال: ((خَلَتِ البِقاعُ حَوْلَ المَسجِدِ، فأراد بنو سَلِمةَ أن يَنتَقِلوا إلى
قُرْبِ المَسجِدِ، فبلَغَ ذلك رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال لهم: إنَّه بلَغَني أنَّكم تُريدون أن تَنتَقِلوا قُربَ
المَسجِدِ. قالوا: نعَمْ يا رَسولَ اللهِ، قد أرَدْنا ذلك، فقال: يا بَني سَلِمةَ، دِيارَكم تُكتَبْ آثارُكم ، ديارَكم تُكتَبْ آثارُكم)) .

وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ.
مُناسَبتُها لِما قَبْلَها:
لَمَّا كان قَولُه تعالى: وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ رُبَّما أوهَمَ الاقتِصارَ على كتابةِ ما ذُكِرَ مِن أحوالِ الآدَميِّينَ، أو
الحاجةَ إلى الكِتابةِ؛ دَلَّ على قُدرتِه على ما لا تُمكِنُ القُدرةُ عليه لأحدٍ غيرِه في أقَلِّ قَليلٍ ممَّا ذُكِرَ، فكيف بما فَوْقَه؟ فقال :

وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ.
أي: وكُلُّ شَيءٍ ممَّا كان أو سيَكونُ -ومِن ذلك أعمالُ العبادِ؛ خَيرِها وشَرِّها- مَحفوظٌ
ومُثبَتٌ في كِتابٍ موضِّحٍ لكلِّ شَيءٍ، وهو اللَّوحُ المحفوظُ .

كما قال تعالى: وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ
صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا
[الكهف: 49].
وقال سُبحانَه: وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ * وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ [القمر: 52، 53].

الفَوائِدُ التَّربَويَّةُ:

1- قال الله تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ أضاف تنزيلَ القُرآنِ إلى هذينِ الاسمَينِ: الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ؛ إشارةً إلى وُجوبِ
العَمَلِ بما جاء في القُرآنِ، وأنَّ مَن لم يَعمَلْ به فإنَّ أمامَه العزيزَ الَّذي يأخُذُ أخْذَ عزيزٍ مُقتَدِرٍ. والرَّحِيمِ إشارةٌ إلى أنَّ
هذا القرآنَ إنزالُه مِن مُقتضى رحمتِه سُبحانَه وتعالى بخَلقِه؛ لأنَّ اللهَ تعالى ما رَحِمَ خَلْقَه رحمةً أعظَمَ مِن إنزالِ القُرآنِ
الكريمِ؛ لأنَّ به الحياةَ القَلبيَّةَ والبَدَنيَّةَ، والفَرديَّةَ والاجتماعيَّةَ؛ ففي الآيةِ تهديدٌ لِلَّذين يُخالِفونَ هذا القُرآنَ بأنَّه نَزَل
مِن عندِ عزيزٍ يَنتَقِمُ ممَّن خالَفه، وإشارةٌ إلى أنَّ هذا القُرآنَ مِن مُقتضَى رحمتِه سُبحانَه وتعالى .

2- قال الله تعالى: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ * لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ
تقومُ حُجَّةُ اللهِ على العَبدِ أوَّلًا، ويَعمَلُ هو -كاسِبًا ومُكتَسِبًا- باختيارِه ثانيًا، ويَظهَرُ لنا ما سَبَق مِن عِلمِ اللهِ فيه بعدَ
أنِ اختار ما اختار ثالثًا؛ ولهذا قُدِّمَت النِّذارةُ وما يَرتَبِطُ بها على هذه الآيةِ:
لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ الَّتي فيها بيانُ ما سبَقَ مِن عِلمِ اللهِ فيهم؛ فاللهُ سُبحانَه لم يُجازِ
الخَلْقَ على مُقتضى عِلمِه فيهم -وهو العِلمُ الَّذي لا يتخلَّفُ- وإنَّما جعَلَ جزاءَهم على أعمالِهم؛ فهذا تعليمٌ
لنا كيف تكونُ مُعامَلتُنا بعضِنا لبعضٍ، فلا نُجازي على مُجرَّدِ الظَّنِّ، بل ولا على مُجرَّدِ اليَقينِ، وإنَّما تكونُ
المُجازاةُ بعدَ صُدورِ الأعمالِ؛ فرُبَّ شَخصٍ قَدَّرْتَ فيه الخيرَ أو الشَّرَّ، ففعَلَ ضِدَّ ما قدَّرْتَ! فلو جازَيْتَه قبْلَ
الفِعلِ لَما طابقَ جزاؤُك مَوضِعَه، ولَنالَ كُلٌّ ما لا يَستحِقُّه؛ فالحِكمةُ والعَدلُ والمصلحةُ في رَبطِ المُجازاةِ
بالأعمالِ، وهذا ما كان مِنَ اللهِ في مُجازاةِ خَلقِه، وهذا ما يَنبغي أن نَربِطَ به المُجازاةَ بيْنَنا .

3- في قولِه تعالى: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا وقولِه: وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا ترهيبٌ؛ فإنَّ كُلَّ ما دعا إليه
الإسلامُ مِن عقائِدَ وأخلاقٍ وأعمالٍ: فهو ممَّا تَقْبَلُه الفِطَرُ السَّليمةُ، وتُدرِكُه العقولُ بالنَّظَرِ الصَّحيحِ، فمَن قابَلَ
دعوةَ الإسلامِ بالإعراضِ والعِنادِ، وخالَف فِطرتَه، وعاكَسَ عقْلَه؛ كان حقيقًا بهذا العِقابِ الشَّديدِ مِن طَمسِ
البصيرةِ، والطَّبعِ على القَلبِ؛ فذَكَر اللهُ لنا هذه العُقوبةَ بهذا التَّمثيلِ البَليغِ الَّذي صَوَّرَها في أبشَعِ صُورةٍ
وأفْظَعِها -على قولٍ-؛ لِيُحَذِّرَنا مِن الإعراضِ عن الحَقِّ والعِنادِ له، ويُخَوِّفَنا بعاقبةِ ذلك على أهلِه .

4- في قَولِه تعالى: وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ
تحذيرُ الإنسانِ إذا لم يَنفتِحْ له بابُ الهدَى أن يكونَ مِن جِنْسِ أولئك، فإذا رأى الإنسانُ مِن
نفْسِه أنَّه قد حِيلَ بيْنَه وبيْنَ الهدى، وصار لا يُبصِرُ الحقَّ؛ فلْيَعْلَمْ أنَّه على خطَرٍ، ولْيَتدارَكِ الأمرَ .

5- في قَولِه تعالى: وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ يَذكُرُ سُبحانَه وتعالى حالةَ هؤلاء الَّذين استوَى
عندَهم الشَّيءُ وضِدُّه؛ يُحَذِّرُنا منها، وممَّا يؤدِّي إليها مِن إهمالِ الفِطرةِ، وتَركِ النَّظَرِ؛ فإنَّ الإنسانَ إنَّما يَمتازُ
على بقيَّةِ الحيوانِ بتَمييزِه بينَ الحقائقِ بالفِطرةِ والفِكرةِ، وإدراكِه الفوارِقَ ما بيْنَها؛ فإذا سُلِبَ هذه المَزيَّةَ الْتَحَقَ
بالعَجْماواتِ، بل كانت العَجْماواتُ خيرًا منه؛ لِبَقاءِ فِطرتِها سليمةً لإدراكِ ما فيها استِعدادٌ لإدراكِه !

6- في قَولِه تعالى: وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ بيانُ عُلُوِّ مَرتبةِ الدَّعوةِ إلى اللهِ، والهدايةِ إلى سَبيلِه بكُلِّ وَسيلةٍ
وطريقٍ مُوصِلٍ إلى ذلك؛ ونزولِ دَرجةِ الدَّاعي إلى الشَّرِّ؛ الإمامِ فيه، وأنَّه أسفَلُ الخليقةِ، وأشَدُّهم جُرمًا، وأعظَمُهم إثمًا .

7- في قَولِه تعالى: وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ الحَثُّ على المَشيِ للمساجدِ، وأنَّ الأبعَدَ فالأبعَدَ مِن المسجِدِ
أكثرُ أجرًا -كما في حديثِ قِصَّةِ بني سَلِمةَ حينَ أرادوا النُّقلةَ إلى قُربِ المسجدِ - وأنَّ الأجرَ على قَدرِ المشَقَّةِ .

8- قال الله تعالى: وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ على العاقِلِ -وقد عَلِمَ أنَّه محاسَبٌ على أفعالِه وعلى آثارِ أقوالِه-
ألَّا يَفعَلَ فِعلًا ولا يقولَ قَولًا حتَّى يَنظُرَ في عواقِبِه؛ فقد تكونُ تلك العواقِبُ أضَرَّ عليه مِن أصلِ القَولِ
وأصلِ الفِعلِ؛ فقد يقولُ القَولَ مَرَّةً، ويَفعلُ الفِعلَ مَرَّةً، ثمَّ يَقتدي به فيه آلافٌ عديدةٌ في أزمنةٍ مُتطاوِلةٍ !

9- في قَولِه تعالى: وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ أنَّه سُبحانَه قد أحاط بكُلِّ شَيءٍ عِلمًا، فهو غِنيٌّ بعِلمِه
عن هذه الكتابةِ، ولكِنَّه جَعَل هذا الكِتابَ إظهارًا لِعَظَمةِ مُلكِه، ولِيَعلمَ عبادُه الضَّبطَ والإحصاءَ في جميعِ
أمورِهم، ولِيُبالِغوا في مُحاسَبةِ أنفُسِهم، ولِيَعلَموا أنَّ ما أصابَهم لم يَكُنْ لِيُخطِئَهم، وما أخطأَهم لم يكُنْ
لِيُصيبَهم؛ فيَزولَ مِن قُلوبِهم الخَوفُ مِن الحوادِثِ والمخلوقاتِ، وتَعظُمَ ثِقتُهم باللهِ، وفي ذلك أعظَمُ
قُوَّةٍ في هذه الحياةِ، وأكبَرُ راحةٍ للقَلبِ مِن صُروفِها .

الفَوائِدُ العِلميَّةُ واللَّطائِفُ:

1- هذا القُرآنُ الَّذي أعجَزَ البشَرَ لم يكُنْ بِدْعًا مِن لِسانِهم، وإنَّما مِن الحُروفِ الَّتي يُرَكِّبونَ منها
كَلامَهم؛ يُشيرُ إلى هذا قولُه تعالى: يس؛ ولهذا لا تأتي هذه الحُروفُ الهِجائيَّةُ في أوَّلِ السُّورةِ إلَّا
وَجَدْتَ بعدَها ذِكرَ القُرآنِ في الغالِبِ ؛ فهذه حروفُ تَعجيزٍ وإفحامٍ وتَقريعٍ؛ لأنَّ القُرآنَ الَّذي عَجَزوا عن
مُعارَضتِه مِن هذه الحُروفِ وأخَواتِها؛ فمنه تركَّبَت كَلِماتُه، فكأنَّما يُقالُ لهم: «ما هذا الَّذي عجَزتُم عنه إلَّا
كلامٌ مِن جِنسِ كلامِكم، وما رُكِّبَت كَلِماتُه إلَّا مِمَّا رُكِّبَت منه كَلِماتُكم»، وهذا لِعَجزِهم أفضَحُ، ولِتَقريعِهم أوجَعُ .

2- في قَولِه تعالى: وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ عَظَمةُ القرآنِ العظيمِ؛ لأنَّ اللهَ تعالى أقسَمَ به،
ولا يُقسِمُ إلَّا بشيءٍ مُعَظَّمٍ، والقرآنُ الكريمُ عَظيمٌ في نفسِه .

3- في قَولِه تعالى: وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ تأكيدُ الخبرِ الهامِّ -وإنْ لم يَكُنِ المخاطَبُ مُنْكِرًا-؛
لأنَّ اللهَ سُبحانَه هنا يُخْبِرُ النَّبيَّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ والمؤمنينَ، وهم لا يُنْكِرونَ ذلك؛ لكِنْ لأهمِّيَّتِه أَكَّد
.
4- في قَولِه تعالى: وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ اتِّصالٌ لا يخفَى بيْنَ المقسَمِ به -وهو القُرآنُ
الحكيمُ-، وبيْن المُقسَمِ عليه -وهو رِسالةُ الرَّسولِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، وأنَّه لو لم يكُنْ لرِسالتِه دَليلٌ ولا
شاهِدٌ إلَّا هذا القرآنُ الحَكيمُ، لَكفَى به دَليلًا وشاهِدًا على رسالةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، بل القُرآنُ العظيمُ
أقوى الأدِلَّةِ المتَّصِلةِ المُستَمِرَّةِ على رِسالةِ الرَّسولِ؛ فأدِلَّةُ القُرآنِ كُلُّها أدلَّةٌ لرِسالةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم .

5- في قَولِه تعالى: وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ العنايةُ بإثباتِ رسالةِ
النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم؛ لأنَّ اللهَ تعالى أقسَمَ عليها، وأكَّدها زيادةً على القَسَمِ بـإنَّ واللَّامِ .

6- في قَولِه تعالى: عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ معنًى لطيفٌ يُعلَمُ منه فَسادُ قَولِ المُباحيَّةِ الَّذين يقولون: المكَلَّفُ
يصيرُ واصِلًا إلى الحَقِّ، فلا يَبقَى عليه تكليفٌ! وذلك مِن حيثُ إنَّ اللهَ بيَّن أنَّ المُرسَلينَ ما داموا في الدُّنيا
فهم سالِكونَ سائِحونَ مُهتَدون مُنتَهِجون إلى السَّبيلِ المُستَقيمِ؛ فكيف ذلك الجاهِلُ العاجِزُ ؟!

7- قال عز وجل: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ، في قَولِه تعالى: تَنْزِيلَ أنَّ القرآنَ مُنَزَّلٌ -يعني يَنْزِلُ شيئًا فشيئًا-، كما قال تعالى:
وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا [الإسراء: 106] فإنه يَنْزِلُ شيئًا فشيئًا، ويُعَبَّرُ أحيانًا عن القرآنِ
بأنه أُنْزِلَ باعتبارِ نهايتِه، فإنَّه باعتبارِ النِّهايةِ يكونُ نَزَل كلُّه؛ وباعتبارِ التَّدريجِ في تنزيلِه يكونُ مُنَزَّلًا .

8- في قَولِه تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ إثباتُ عُلُوِّ اللهِ؛ فالنُّزولُ لا يكونُ إلَّا مِن أعلَى .

9- في قَولِه تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ تنبيهٌ على أنَّ هذا الدِّينَ الَّذي نزَّله الرَّبُّ الموصوفُ
بالعِزَّةِ والرَّحمةِ: هو دينُ عِزَّةٍ ورحمةٍ، ومِن مُقتضى العِزَّةِ: القُوَّةُ والمَنَعةُ والرِّفعةُ، ومِن
مُقتضى الرَّحمةِ: الفَضلُ والخيرُ والمصلحةُ، وهذه كُلُّها مُتجلِّيةٌ في أحكامِ الإسلامِ .

10- في قَولِه تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ أنَّ القُرآنَ، بل الشَّرعَ كلَّه: مِن آثارِ رحمةِ اللهِ .

11- قد دلَّ استِقراءُ القرآنِ العظيمِ على أنَّ اللهَ جلَّ وعلا إذا ذكَرَ تنزيلَه لكِتابِه، أتْبَعَ ذلك ببعضِ أسمائِه الحسنى،
المُتَضَمِّنةِ صِفاتِه العُلْيا؛ ففي أوَّلِ سورةِ (الزُّمَرِ) و(الجاثيةِ) و(الأحقافِ) قال تعالى: تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ
[الزمر: 1] [الجاثية: 2] [الأحقاف: 2] ، فلمَّا ذكَرَ تنزيلَه كتابَه، بيَّن أنَّ مَبدأَ تنزيلِه كائنٌ منه جلَّ وعلا، وذكَرَ اسمَه اللهَ،
واسمَه العزيزَ، والحكيمَ، وقد تكرَّر كثيرًا في القرآنِ ذِكْرُه بعضَ أسمائِه وصِفاتِه بعدَ ذِكرِ تنزيلِ القرآنِ العظيمِ؛ كقولِه في
أوَّلِ سورةِ (غافرٍ): حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا
هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ [غافر: 1 - 3] ، وقولِه تعالى في أوَّلِ (فُصِّلَتْ): حم * تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [فصلت: 1، 2]،
وقولِه تعالى في أوَّلِ (هُودٍ): الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ [هود: 1]، وقولِه في (فُصِّلَتْ): وَإِنَّهُ
لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ
[فصلت: 41، 42]، وقولِه تعالى في صدرِ
(يس): تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ، وقولِه تعالى: وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ
* نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ الآيةَ [الشعراء: 192، 193]، وقولِه تعالى: تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ * وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا
بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ
الآيةَ [الحاقة: 43، 44]. ولا يَخفى أنَّ ذِكْرَه جلَّ وعلا هذه الأسماءَ الحُسْنى العظيمةَ، بعدَ ذِكرِه
تنزيلَ هذا القرآنِ العظيمِ، يدُلُّ بإيضاحٍ على عَظَمةِ القرآنِ العظيمِ، وجلالةِ شأنِه، وأهمِّيَّةِ نُزولِه .

12- في قَولِه تعالى: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ أنَّ الأمَّةَ الَّتي بُعِثَ فيها محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لم تكُنْ
عندَها نِذارةٌ الْبَتَّةَ مِن أحدٍ ، ولا يُعارِضُ هذا بعْثَ الأنبياءِ المتقدِّمينَ؛ فإنَّ هؤلاءِ القومَ لم يُدرِكوهم ولا آباؤُهم الأقرَبونَ .

13- قولُه تعالَى: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ يَعني بهم العربَ، وذِكرُهم وَحْدَهم
لا يَنفي إرسالَه إلى مَن عَداهم كما زعَمَه بَعضُ النَّصارى، كما أنَّ ذِكرَ بَعضِ الأفرادِ لا ينفي العُمومَ؛
فقد دلَّتِ الآياتُ والأحاديثُ المتواتِرةُ على عُمومِ بَعثتِه صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه .

14- في قَولِه تعالى: لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ حُجَّةٌ على المُعتَزلةِ والقَدَريَّةِ، والمرادُ بـ الْقَوْلُ:
القولُ الَّذي قال -واللهُ أعلَمُ-: وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [السجدة: 13]،

وقال على إثْرِه ما أزال به كُلَّ رَيبٍ، وكشَفَ كلَّ لُبسةٍ، فقال: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ
فَهُمْ مُقْمَحُونَ * وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ،
أفَليس قد أخبَرَ
نصًّا أنَّه حالَ بيْنَهم وبيْنَ الإيمانِ والجَنَّةِ بهذه الموانعِ الَّتي ذَكَرها؟! وهل ترَكَ مُتعَلَّقًا للقومِ بعدَ هذا،
لولا جَهْلُهم ومُكابَرتُهم! ثمَّ أكَّدَها بتأكيدٍ ثانٍ، فقال: وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ !

15- في قَولِه تعالى: لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ أنَّ أكثَرَ النَّاسِ هم مِن أهلِ جَهنَّمَ .

16- في قَولِه تعالى: لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ سؤالٌ: هل لِمَن مات على كُفرِه حُجَّةٌ بما سبَقَ مِن عِلمِ الله فيه؟
الجوابُ: أنَّ حُجَّةَ الله قامَت على خَلقِه بما ركَّب فيهم مِن عَقلٍ، وما مكَّنَهم مِن اختيارٍ، وما نصَبَ لهم مِن آياتٍ
مُشاهَداتٍ، وما أرسَل إليهم مِن رُسُلٍ بآياتٍ بَيِّناتٍ، وهذه كُلُّها أمورٌ معلومةٌ لديهم، ضروريَّةٌ عندَهم، لا يَستطيعون
أن يُنكِروا شيئًا منها؛ فلا يُمكِنُهم أن يَجحَدوا ما عندَهم مِن عقلٍ ومِن اختيارٍ، ولا أن يَنفُوا ما يُشاهِدونَه مِن
الآياتِ في المخلوقاتِ، ولا أن يُنكِروا مجيءَ الرُّسُلِ إليهم وما تَلَوْا عليهم مِن آياتٍ، وبهذه الأشياءِ قامت حُجَّةُ

الله عليهم، وكان جزاؤُهم على ما اختاروه بَعْدَها لأنفُسِهم؛ فأمَّا ما سبَق مِن عِلمِ اللهِ فهو أمرٌ مُغَيَّبٌ عنهم،
غيرُ مؤثِّرٍ فيهم؛ لأنَّ العِلمَ ليس مِن صفاتِ التَّأثيرِ، ولا دافِعَ لهم؛ فليس لهم أن يَحتجُّوا به لأنفُسِهم؛ لأنَّهم لم
يَعمَلوا لأجْلِه، كيف وهو مُغَيَّبٌ منهم؟! وإنَّما عَمِلوا باختيارِهم الَّذي يَجِدونه بالضَّرورةِ مِن أنفُسِهم .

17- في قَولِه تعالى: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ
أنَّ مِن بلاغةِ القرآنِ الكريمِ تمثيلَ المعقولِ بالمحسوسِ ، على أحدِ القولينِ في التَّفسيرِ.

18- قال تعالى: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ * وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ
سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ،
إنَّ مانعَ الإيمانِ: إمَّا أنْ يكونَ في النَّفْسِ، وإمَّا أنْ
يكونَ خارجًا عنها، ولهمُ المانعانِ جميعًا: أمَّا في النَّفْسِ فالغُلُّ، وأمَّا مِن الخارجِ فالسَّدُّ،
فلا يَقَعُ نظَرُهم على أنفُسِهم فيَرَوُا الآياتِ الَّتي في أنفُسِهم -لأنَّ المُقمَحَ لا يَرى نفْسَه-، ولا يقَعُ
نظَرُهم على الآفاقِ؛ لأنَّ مَن بيْنَ السَّدَّينِ لا يُبصِرون الآفاقَ، فلا تَتبيَّنُ لهم الآياتُ ، على قولٍ.

19- قال تعالى: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ * وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ
خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ، وقال تعالى: خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ [البقرة: 7] ،
وقال تعالى: أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ [النحل: 108] هذا الطَّبعُ والخَتمُ على القُلوبِ، وكذلك
الأغلالُ في الأعناقِ، والسَّدُّ مِن بيْنِ أيديهم ومِن خَلفِهم، وجميعُ تلك الموانعِ المانِعةِ مِن الإيمانِ ووُصولِ الخَيرِ إلى القُلوبِ:
إنَّما جعَلَها اللهُ عليهم بسَبَبِ مُسارَعتِهم لتكذيبِ الرُّسُلِ، والتَّمادي على الكُفرِ؛ فعاقَبَهم اللهُ على ذلك بطَمسِ البصائرِ، والخَتمِ
على القُلوبِ، والطَّبعِ عليها، والغِشاوةِ على الأبصارِ؛ لأنَّ مِن شُؤمِ السَّيِّئاتِ أنَّ اللهَ جلَّ وعلا يُعاقِبُ صاحِبَها عليها: بتماديه
على الشَّرِّ، والحَيلولةِ بيْنَه وبيْنَ الخَيرِ؛ جزاه اللهُ بذلك على كُفرِه جَزاءً وِفاقًا ، على قولٍ.

20- في قَولِه تعالى: وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ سؤالٌ: أنَّه إذا كان الإنذارُ وعَدَمُه سواءً؛
فلماذا الإنذارُ؟ الجوابُ مِن جِهتين:
الأُولى: أنَّه تعالى قال: وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ وما قال: «سواءٌ عليك»؛ فالإنذارُ بالنِّسبةِ إلى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم ليس
كعَدَمِ الإنذارِ؛ لأنَّ أحَدَهما مُخرِجٌ له عن العُهدةِ، وسَبَبٌ في زيادةِ سيادتِه عاجِلًا، وسعادتِه آجِلًا، وأمَّا بالنِّسبةِ إليهم فعلى السَّواءِ
.الثَّانية: أنَّ فائدةَ الإنذارِ إقامةُ الحُجَّةِ عليهم حتَّى يُعذَّبوا بذنوبِهم، لا بمُجرَّدِ عِلمِ الله فيهم .

21- في قَولِه تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ صِحَّةُ نَفيِ الشَّيءِ إذا كان لا يُنتفَعُ به، وإن كان موجودًا؛ فإنَّ إنذارَه
لغيرِهم حاصِلٌ، لكِنْ لَمَّا لم يَنتَفِعوا به صار وُجودُه كالعَدَمِ بالنِّسبةِ لهم، أمَّا المُنذِرُ فقد قام بما يجِبُ عليه .

22- في قَولِه تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ سؤالٌ: أنَّ الآيةَ ظاهِرُها خُصوصُ
الإنذارِ بالمُنتفِعينَ به، ونظيرُها قَولُه تعالى: إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا [النازعات: 45]، وقد جاءت
آياتٌ أُخَرُ تدُلُّ على عمومِ الإنذارِ، كقَولِه تعالى: وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا [مريم: 97] ،
وقَولِه: لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا [الفرقان: 1] ، وقَولِه: فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى [الليل: 14]، فكيف الجَمْعُ؟
الجوابُ: أنَّ الإنذارَ في الحقيقةِ عامٌّ، وإنَّما خُصَّ في بعضِ الآياتِ بالمؤمِنينَ؛ لبيانِ أنَّهم هم المنتَفِعونَ به دونَ
غَيرِهم، كما قال تعالى: وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ [الذاريات: 55]، وبيَّن أنَّ الإنذارَ وعَدَمَه سواءٌ بالنِّسبةِ
إلى إيمانِ الأشقياءِ، بقَولِه: سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ [البقرة: 6] .

23- في قَولِه تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ أنَّه كُلَّما كان الإنسانُ أتْبَعَ للقُرآنِ كان أشَدَّ تأثُّرًا به، وبهذا نَعرِفُ
القاعِدةَ الَّتي ذَكَرها بعضُ العُلماءِ: «الطَّاعةُ تَجلِبُ الطَّاعةَ، والمعصيةُ تَجلِبُ المعصيةَ» .

24- في قَولِه تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ ذُكِرَت الخَشيةُ بعدَ الاتِّباعِ؛ لأنَّها لا تَحصُلُ إلَّا به .

25- في قَولِه تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ أنَّه لا يَنتَفِعُ مِن إنذارِ الرَّسولِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ إلَّا مَنِ اتَّصَفَ بهذَينِ الوصفَينِ .

26- قَولُه تعالى: وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ فيه لطيفةٌ: وهي أنَّ الرَّحمةَ تُورِثُ الاتِّكالَ والرَّجاءَ، فقال: مع أنَّه رحمنٌ ورحيمٌ
فالعاقِلُ لا ينبغي أن يَترُكَ الخَشيةَ؛ فإنَّ كُلَّ مَن كانت نِعمتُه بسببِ رحمتِه أكثَرَ، فالخَوفُ منه أتَمُّ؛ مَخافةَ أن يَقطَعَ عنه
النِّعَمَ المتواتِرةَ. وتَكملةُ اللَّطيفةِ: هي أنَّ مِن أسماءِ الله اسمَينِ يَختصَّانِ به؛ هما اللهُ والرَّحمنُ، كما قال تعالى: قُلِ ادْعُوا اللَّ
هَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ [الإسراء: 110] ، حتى قال بعضُ الأئِمَّةِ: هما عَلَمانِ. إذا عرَفْتَ هذا فاللهُ اسمٌ يُنبئُ عن الهَيبةِ،
والرَّحمنُ يُنبئُ عن الرَّحمةِ، فقال في موضِعٍ: يَرْجُو اللَّهَ [الأحزاب: 21] [الممتحنة: 6] ، وقال هاهنا:
وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ؛ يعني: مع كَونِه ذا هَيبةٍ لا تَقطَعوا عنه رجاءَكم، ومع كَونِه ذا رحمةٍ لا تأمَنوه .

27- في قَولِه تعالى: وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ التَّعبيرُ بوَصفِ «الرحمن» دونَ اسمِ الجَلالةِ؛ لِوَجهينِ:
الوَجهُ الأوَّلُ: أنَّ المُشرِكينَ كانوا يُنكِرونَ اسمَ «الرحمن» كما قال تعالى: قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ [الفرقان: 60] .
الوَجهُ الثَّاني: الإشارةُ إلى أنَّ رَحمتَه لا تَقْتَضي عدَمَ خَشيتِه؛ فالمؤمِنُ يخشَى اللهَ مع عِلمِه برَحمتِه؛ فهو يرجو
الرَّحمةَ ، وكلَّما عَظُمَتْ خشيتُك للهِ عَظُمَت رحمةُ اللهِ بك؛ لأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ إذا خافه الإنسانُ وخشِيَه فإنَّه يَرحمُه؛ لأنَّه
ما مِن إنسانٍ يخشَى اللهَ حقيقةً إلَّا سيَقومُ بأوامِرِه، ويَجتَنِبُ نواهيَه، وحينَئذٍ يكونُ مُتَعَرِّضًا للرَّحمةِ .

28- في قَولِه تعالى: وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ أنَّ الخشيةَ إنَّما تكونُ خشيةً حقيقيَّةً إذا كانت بالغَيبِ،
أمَّا مَن خَشِيَ اللهَ تعالى بالعلانيةِ فقد تكونُ خشيتُه مَدخولةً؛ قد يَكونُ خَشِيَ اللهَ عزَّ وجلَّ مِن أجْلِ
أنَّ الناسَ يَرَوْنَه! لكنْ إذا كان بالغَيبِ كان أَدَلَّ على الإخلاصِ ، وذلك على قولٍ في التَّفسيرِ.

29- في قَولِه تعالى: فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ هل تَنطَبِقُ هذه البِشارةُ على كلِّ واحدٍ بعَينِه
ممَّنِ اتَّصَفَ بهذَينِ الوصفَينِ: اتِّباعِ الذِّكْرِ، وخشيةِ اللهِ عزَّ وجلَّ بالغَيبِ؟

الجوابُ: لا، بل هي على سَبيلِ العمومِ، وكلُّ شَخصٍ اتَّصَفَ بما تَثبُتُ به الجنَّةُ على سبيلِ العُمومِ فإنَّنا لا نَشهَدُ له بعَينِه،
ولكن يُرجَى له ذلك؛ لأنَّه في الظَّاهرِ قد انطبَقَ عليه سبَبُ الاستِحقاقِ، لكِنِ الباطِنُ لا نَعلَمُه ، ولا نَدري ما يُختَمُ له به.

30- في قَولِه تعالى: فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ أنَّ البِشارةَ تكونُ بانتِفاءِ ما يُكْرَهُ، وبحُصولِ ما يُحَبُّ، سواءٌ حَصَل
الأمْران معًا، أو حَصَل أحدُهما؛ فقولُه: بِمَغْفِرَةٍ فيه انتفاءُ ما يُكْرَهُ، وقولُه: وَأَجْرٍ كَرِيمٍ فيه حُصولُ محبوبٍ .

31- قَولُه تعالى: إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى فيه إشارةٌ إلى أنَّ الله تعالى يُحيي قَلْبَ مَن يَشاءُ
مِنَ الكُفَّارِ الَّذين قد ماتت قُلوبُهم بالضَّلالةِ، فيَهديهم بعدَ ذلك إلى الحَقِّ، كما قال تعالى بعدَ
ذِكرِ قَسوةِ القُلوبِ: اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [الحديد: 17] ،
ووَجْهُ الدَّلالةِ: أنَّ اللهَ تعالى ذَكَر هذا بعدَ أنْ ذَكَر انقِسامَ النَّاسِ إلى: مَن يَخشَى اللهَ بالغَيبِ ويَتَّبِعُ الذِّكْرَ،
ومَن لم يَكُنْ كذلكَ؛ ففيه إشارةٌ إلى أنَّ اللهَ قادِرٌ على أنْ يَرُدَّ هؤلاء إلى الحَقِّ .

32- في قَولِه تعالى: إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي
إِمَامٍ مُبِينٍ أنَّ اللهَ تعالى يَذكُرُ نفْسَه أحيانًا بصيغةِ العَظَمةِ، ومِثلُه قَولُه تعالى: إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ [القدر: 1]،
وقولُه تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر: 9] ، وأحيانًا يَذكُرُ نَفْسَه بصيغةِ الواحدِ، مِثلُ:
إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي، ووَجهُ ذلك: أنَّه واحدٌ عظيمٌ؛ فباعتبارِ الصِّفةِ يأتي
ضميرُ العَظَمةِ، وباعتبارِ الوَحدانيَّةِ يأتي ضميرُ الواحِدِ .

33- في قَولِه تعالى: مَا قَدَّمُوا أنَّ اللهَ تعالى يَكتُبُ كلَّ شيءٍ -القليلَ والكثيرَ-؛ فإنَّ «ما» اسمٌ موصولٌ، والاسمُ
الموصولُ يَشْملُ الصَّغيرَ والكبيرَ، ويدُلُّ لذلك قولُه تعالى: مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا
[الكهف: 49] ، ويدُلُّ عليه أيضًا في آخرِ الآيةِ: وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ .

34- في قَولِه تعالى: وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ حُجَّةٌ على المعتزلةِ والقَدَريَّةِ؛
إذِ الإيمانُ والكفرُ والخَيرُ والشَّرُّ شَيءٌ كلُّه، فإذا كان مُحصًى في كتابِه قبْلَ الفِعلِ،
فهل يَجري الفِعلُ إلَّا عليه ؟! وذلك على القولِ بأنَّ الإمامَ هو اللَّوحُ المحفوظُ.

بلاغةُ الآياتِ:

1- قولُه تعالى: وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ القَسَمُ بالقُرآنِ كِنايةٌ عن شَرَفِ قَدْرِه وتَعظيمِه عندَ اللهِ تعالى، وذلك هو المقصودُ
مِن الآياتِ الأُوَلِ مِن هذه السُّورةِ، والمقصودُ مِن هذا القسَمِ تأْكيدُ الخبَرِ مع ذلك التَّنويهِ .
- وفي تَخصيصِ القُرآنِ بالإقسامِ به أوَّلًا، وبوَصفِه بـ الْحَكِيمِ ثانيًا: تَنويهٌ بشَأْنِه، وتَنبيهٌ على أنَّه كما يَشهَدُ برِسالةِ
النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِن حيثُ نَظْمُه المعجِزُ المُنطوي على بَدائعِ الحِكَمِ، يَشهَدُ بها مِن هذه الحيثيَّةِ أيضًا؛ لِمَا
أنَّ الإقسامَ بالشَّيءِ استِشهادٌ به على تَحقُّقِ مَضمونِ الجُملةِ القَسَميَّةِ، وتَقويةٌ لِثُبوتِه؛ فيَكونُ شاهدًا به، ودَليلًا عليه قَطْعًا .

2- قولُه تعالى: إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ تَأْكيدُ هذا الخبَرِ بالقسَمِ وحَرْفِ التَّأكيدِ، ولامِ الابتِداءِ: باعتبارِ كَونِه مُرادًا
به التَّعريضُ بالمشركينَ الَّذين كذَّبوا بالرِّسالةِ؛ فهو تأْنيسٌ للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وتَعريضٌ بالمشركينَ؛
فالتَّأكيدُ بالنِّسبةِ إليه زِيادةُ تَقريرٍ، وبالنِّسبةِ للمعنى الكِنائيِّ لِرَدِّ إنكارِهم .

3- قولُه تعالى: عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ المقصودُ منه الإيقاظُ إلى عَظَمةِ الشَّريعةِ، وبَيانُ أنَّها أقوَمُ الشَّرائعِ وأعدَلُها،
كما يُعرِبُ عنه التَّنكيرُ التَّفخيميُّ، والوَصفُ بعدَ إثباتِ أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مُرسَلٌ كغَيرِه مِن الرُّسلِ.
وعَلَى للاستِعلاءِ الَّذي هو بمَعنى التَّمكُّنِ، وليس الغرَضُ مِن الإخبارِ به عن المخاطَبِ إفادةَ كَونِه على صِراطٍ
مُستقيمٍ؛ لأنَّ ذلك مَعلومٌ حُصولُه مِن الأخبارِ مِن كَونِه أحَدَ المرسَلينَ، ولكنَّ الغرَضَ الجمْعُ بيْنَ حالِ الرَّسولِ
عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ وبيْنَ حالِ دِينِه؛ لِيَكونَ العِلمُ بأنَّ دِينَه صِراطٌ مُستقيمٌ عِلمًا مُستقلًّا لا ضِمْنيًّا .

4- قولُه تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ- قولُه: تَنْزِيلَ مَصدرٌ بمَعنى المفعولِ؛ وعُبِّر بالتَّنزيلِ عن
القُرآنِ بَيانًا لِكَمالِ عَراقتِه في كَونِه مُنزَّلًا مِن عندِ اللهِ عزَّ وجلَّ كأنَّه نفْسُ التَّنزيلِ، وإظهارًا لِفَخامتِه الإضافيَّةِ بعدَ بَيانِ
فَخامتِه الذَّاتيَّةِ بوَصفِه بالحِكمةِ. وقيل: مَصدرٌ مُؤكِّدٌ لِفِعلِه المُضمَرِ، أي: نُزِّلَ تَنزيلَ العزيزِ الرَّحيمِ، على أنَّه استِئنافٌ
مَسوقٌ لِبَيانِ ما ذُكِرَ مِن فَخامةِ شأْنِ القُرآنِ، وعلى كلِّ تَقديرٍ ففيهِ فَضْلُ تأْكيدٍ لِمَضمونِ الجُملةِ القَسَميَّةِ .

- وأيضًا قولُه: تَنْزِيلَ قُرِئَ بالرَّفعِ تَنْزِيلُ على أنَّه خبَرُ مُبتدأٍ مَحذوفٍ؛ للعِلمِ به، وهذا مِن مَواقعِ حَذْفِ
المُسنَدِ إليه المُسمَّى الحذْفَ الجاريَ على مُتابَعةِ الاستِعمالِ في أمثالِه؛ وذلك أنَّ العرَبَ إذا أجْرَوا حَديثًا
على شَيءٍ، ثمَّ أخبَروا عنه، الْتَزَموا حَذْفَ ضَميرِه الَّذي هو مُسنَدٌ إليه؛ إشارةً إلى التَّنويهِ به كأنَّه لا
يَخْفى. وعلى قِراءةِ تَنْزِيلَ بالنَّصبِ على تَقديرِ: أعني -على وجهٍ-؛ فيَكونُ المعنى: أعني مِن قَسَمي
قُرآنًا نَزَّلتُه، وتلك العِنايةُ زِيادةٌ في التَّنويهِ بشَأْنِه، وهي تُعادِلُ حَذْفَ المُسنَدِ إليه الَّذي في قِراءةِ الرَّفعِ .

- وأُضِيفَ التَّنزيلُ إلى اللهِ بعُنوانِ صِفَتيِ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ؛ لأنَّ ما اشتمَلَ عليه القرآنُ لا يَعْدو أنْ يكونَ مِن آثارِ عِزَّةِ
اللهِ تعالى؛ وهو ما فيه مِن حمْلِ النَّاسِ على الحقِّ، وسُلوكِ طَريقِ الهُدى دونَ مُصانَعةٍ ولا ضَعْفٍ، مع ما فيه مِن
الإنذارِ والوعيدِ على العِصيانِ والكُفرانِ، أو أنْ يكونَ مِن آثارِ رَحمتِه؛ وهو ما في القُرآنِ مِن نَصْبِ الأدلَّةِ، وتَقريبِ
البعيدِ، وكَشفِ الحقائقِ للنَّاظرينَ، مع ما فيه مِن البِشارةِ للَّذين يَكونونَ عندَ مَرْضاةِ اللهِ تعالى، وذلك هو ما ورَدَ بَيانُه
بعدُ إجمالًا مِن قولِه: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ [يس: 6] ، ثمَّ تَفصيلًا بقولِه: لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ
[يس: 7] ، وبقولِه: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ [يس: 11] .

- وأيضًا في تَخصيصِ الاسمَينِ الكَريمَينِ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ المُعرِبَينِ عن الغَلَبةِ التَّامَّةِ،
والرَّأفةِ العامَّةِ: حَثٌّ على الإيمانِ تَرْهيبًا وتَرْغيبًا، وإشعارٌ بأنَّ تَنزيلَه ناشئٌ عن غايةِ
الرَّحمةِ، حسبَما نطَقَ به قولُه تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 107] .

5- قولُه تعالى: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ
- قولُه: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ اقتُصِرَ على الإنذارِ؛ لأنَّ أوَّلَ ما ابتُدِئَ به القومُ مِن التَّبليغِ إنذارُهم جَميعًا بما تَضمَّنَته
أوَّلُ سُورةٍ نَزَلَت مِن قولِه: كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى [العلق: 6، 7] الآيةَ، وما تَضمَّنَته سُورةُ (المُدثِّرِ)؛
لأنَّ القومَ جميعًا كانوا على حالةٍ لا تُرضِي اللهَ تعالى؛ فكان حالُهم يَقْتضي الإنذارَ؛ لِيُسْرِعوا إلى الإقلاعِ عن ذلك .

- وفُرِّعَ على قولِه: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ قولُه: فَهُمْ غَافِلُونَ، أي: فتَسبَّبَ على عَدَمِ إنذارِ آبائِهم أنَّهم مُتَّصِفون
بالغَفلةِ وَصْفًا ثابتًا، والغفلةُ هنا كِنايةٌ عن الإهمالِ والإعراضِ عمَّا يَحِقُّ التَّنبُّهُ إليه. وقيل: مُتعلِّقٌ بقولِه تعالى:
لِتُنْذِرَ، أو بما يُفِيدُه إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ [يس: 3]، واردٌ لِتَعليلِ إنذارِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أو إرسالِه بغَفْلَتِهم
المُحْوِجةِ إليهما، على أنَّ الضَّميرَ للقومِ خاصَّةً، فالمعنى: فهُمْ غافلُون عنه، أي: عمَّا أُنذِرَ آباؤهم الأقدَمونَ؛ لامتِدادِ المُدَّةِ .

6- قولُه تعالى: لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ هذا تَفصيلٌ لحالِ القومِ الَّذين أُرسِلَ محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه
وسلَّم لِيُنذِرَهم، فهُمْ قِسْمانِ: قِسْمٌ لم تَنفَعْ فيهم النِّذارةُ، وقِسْمٌ اتَّبَعوا الذِّكْرَ، وخافُوا اللهَ، فانْتَفَعوا بالنِّذارةِ .
- وقولُه: لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ جَوابُ القَسَمِ المحذوفِ، أيْ:
واللهِ لقدْ ثبَتَ وتَحقَّقَ عليهم القولُ الْبَتَّةَ بسَببِ إصرارِهم على الكُفرِ والإنكارِ .

- والفاءُ في قولِه: فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ لِتَفريعِ انتفاءِ إيمانِ أكثَرِهم على القولِ الَّذي حقَّ على أكثَرِهم، والمَقولُ
مَحذوفٌ؛ لِدَلالةِ تَفريعِه عليه، والتَّقديرُ: لقدْ حقَّ القولُ أنَّهم لا يُؤمِنون فهمْ لا يُؤمِنون .

7- قولُه تعالى: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ
- قولُه: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ يَجوزُ أنْ يكونَ تَمثيلًا؛ بأنْ شُبِّهَت حالةُ إعراضِهم
عن التَّدبُّرِ في القُرآنِ ودَعوةِ الإسلامِ، والتَّأمُّلِ في حُجَجِه الواضحةِ: بحالِ قَومٍ جُعِلَت في أعناقِهم أغلالٌ غَليظةٌ تَرتفِعُ
إلى أذقانِهم، فيَكونونَ كالمُقْمَحينَ، أي: الرَّافِعينَ رُؤوسَهم، الغاضِّينَ أبصارَهم، لا يَلتفِتون يَمينًا ولا شِمالًا، فلا
يَنظُرون إلى شَيءٍ ممَّا حَوْلَهم؛ فتَكونَ تمثيليَّةً، وذِكرُ فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ؛ لِتَحقيقِ كَونِ الأغلالِ مَلْزوزةً -أي: واصلةً-
إلى عِظامِ الأذقانِ، بحيثُ إذا أراد المغلولُ منهم الالتِفاتَ أو أنْ يُطأطِئَ رأْسَه، وجَعَه ذَقَنُه، فلازَمَ السُّكونَ، وهذه
حالةُ تَخييلِ هذه الأغلالِ، وليس كلُّ الأغلالِ مِثلَ هذه الحالةِ. وهذا التَّمثيلُ قابلٌ لِتَوزيعِ أجزاءِ المُركَّبِ التَّمثيليِّ إلى
تَشبيهِ كلِّ جُزءٍ مِن الحالَينِ بجُزءٍ مِن الحالةِ الأُخرى؛ بأنْ يُشبَّهَ ما في نُفوسِهم مِن النُّفورِ عن الخَيرِ بالأغلالِ،
ويُشَبَّهَ إعراضُهم عن التَّأمُّلِ والإنصافِ بالإقماحِ. ويجوزُ أنْ يكونَ قولُه: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا ...
إلخ وَعيدًا بما سيَحُلُّ بهم يومَ القِيامةِ حينَ يُساقُون إلى جَهنَّمَ في الأغلالِ، كما أشار إليه قولُه تعالى:
إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ * فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ في سُورةِ (غافرٍ)
[71، 72]؛ فيَكونَ فِعلُ جَعَلْنَا مُستقبَلًا، وعُبِّرَ عنه بصِيغةِ الماضي لِتَحقيقِ وُقوعِه،
كقولِه تعالى: أَتَى أَمْرُ اللَّهِ [النحل: 1]، أي: سنَجْعَلُ في أعناقِهم أغلالًا .
- قولُه: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا في تَنكيرِ أَغْلَالًا مُبالَغةٌ في تَعظيمِها، وتَهويلِ أمْرِها
.
8- قولُه تعالى: وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ هذا إمَّا تَتِمَّةٌ للتَّمثيلِ
وتَكميلٌ له أيَّ تَكميلٍ، أي: وجَعَلْنا مع ما ذُكِرَ مِن أمامِهم سَدًّا عظيمًا، ومِن ورائِهم سَدًّا كذلك، فغطَّيْنا بها
أبصارَهم؛ فهمْ بسَببِ ذلك لا يَقدِرونَ على إبصارِ شَيءٍ ما أصلًا. وإمَّا تَمثيلٌ مُستقِلٌّ؛ فإنَّ ما ذُكِرَ مِن جَعلِهم
مَحصورينَ بيْنَ سَدَّينِ هائلَينِ قد غطَّيَا أبصارَهم بحيث لا يُبصِرون شيئًا قطعًا؛ كافٍ في الكَشفِ عن كَمالِ
فَظاعةِ حالِهم، وكونِهم مَحبوسينَ في ظُلُماتِ الغَيِّ والجَهالاتِ، مَحرومينَ عن النَّظرِ في الأدلَّةِ والآياتِ .

- وإعادةُ فِعلِ وَجَعَلْنَا -إذا كان معنى قولِه: إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا [يس: 8] ، أي: جَعَلنا حالَهم كحالِ مَن
في أعناقِهم أغلالٌ، فهي إلى الأذقانِ فهمْ مُقْمَحون- تأْكيدٌ لهذا الجَعْلِ. وأمَّا إذا كانت وَعيدًا بما سيَحُلُّ بهم يومَ
القِيامةِ حينَ يُساقونَ إلى جهنَّمَ في الأغلالِ: فإعادةُ فِعلِ وَجَعَلْنَا لأنَّه جَعْلٌ حاصلٌ في الدُّنيا، فهو مُغايِرٌ للجَعلِ
الحاصلِ يومَ القيامةِ؛ فيكونُ فِعلُ (جَعَلْنا) مُستقبَلًا، وعُبِّرَ عنه بصِيغةِ الماضي لِتَحقيقِ وُقوعِه .

- قولُه: فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ تَفريعٌ على كِلا الفِعلَينِ: جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا [يس: 8]
وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا؛ لأنَّ في كِلا الفِعلَينِ مانعًا مِن أحوالِ النَّظرِ، وفي الكلامِ
اكتِفاءٌ عن ذِكرِ ما يَتفرَّعُ ثانيًا على تَمثيلِهم بمَن جُعِلوا بيْنَ سَدَّينِ مِن عَدَمِ استطاعةِ التَّحوُّلِ عمَّا همْ عليه .

- قولُه: فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ الإغشاءُ: وَضْعُ الغِشاءِ، وهو ما يُغطِّي الشَّيءَ، والمرادُ: أغشَيْنا
أبصارَهم؛ ففي الكلامِ حَذْفُ مُضافٍ دلَّ عليه السِّياقُ، وأكَّدَه التَّفريعُ بقولِه: فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ، وتَقديمُ
المُسنَدِ إليه على المُسنَدِ الفِعليِّ؛ لإفادةِ تَقَوِّي الحُكمِ، أي: تَحقيقِ عدَمِ إبصارِهم .

9- قولُه تعالى: وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ بَيانٌ لِشَأنِهم بطَريقِ التَّصريحِ والتَّوبيخِ،
إثْرَ بَيانِه بطَريقِ التَّمثيلِ، أي: مُستَوٍ عندَهم إنذارُك إيَّاهم وعدَمُه .

- وقولُه: لَا يُؤْمِنُونَ استِئنافٌ مُؤكِّدٌ لِمَا قبْلَه، مُبيِّنٌ لِمَا فيه مِن إجمالِ ما فيه الاستِواءُ، أو حالٌ مُؤكِّدةٌ له .

10- قولُه تعالى: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ

- لَمَّا كان الإقبالُ على سَماعِ القُرآنِ مُفْضيًا إلى الإيمانِ بما فيه؛ لأنَّه يُداخِلُ القلْبَ؛ أُتبِعَت صِلةُ اتَّبَعَ الذِّكْرَ بجُملةِ
وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ؛ فكان المرادُ مِنِ اتِّباعِ الذِّكرِ أكمَلَ أنواعِه الَّذي لا يَعقُبُه إعراضٌ، فهو مُؤَدٍّ إلى امتثالِ
المتَّبِعينَ ما يَدْعوهم إليه، وهؤلاء همُ المؤمنونَ؛ تَنويهًا بشَأْنِهم وبشأنِ الإنذارِ، فهذا قَسيمُ قولِه:
لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ [يس: 7] ، وهو بَقيَّةُ تَفصيلِ قولِه: لِتُنْذِرَ قَوْمًا [يس: 6] ، والغرَضُ
تَقويةُ داعيةِ الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في الإنذارِ، والثَّناءُ على الَّذين قَبِلوا نِذارتَه فآمَنوا .

- والتَّعبيرُ بفِعلِ المُضِي (اتَّبَعَ - وَخَشِيَ)؛ للدَّلالةِ على تَحقيقِ الاتِّباعِ والخَشيةِ، والمرادُ: ابتِداءُ الاتِّباعِ .

- وفي قَولِه تعالى: وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ دَلَّ لَفْتُ الكلامِ عن مَظهَرِ العَظَمةِ إلى الوَصفِ بالرَّحمانيَّةِ
على أنَّ أهلَ الخَشيةِ يَكفيهم في الاتِّعاظِ التَّذكيرُ بالإحسانِ .

- والقَصرُ المُستفادُ مِن قولِه: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ -وهو قَصرُ الإنذارِ على التَّعلُّقِ بمَن اتَّبَع الذِّكرَ وخشِيَ اللهَ-
هو بالتَّأويلِ الَّذي تُؤُوِّلَ به معنى فِعلِ تُنْذِرُ -أي: حُصولُ فائدةِ الإنذارِ- يكونُ قَصرًا حقيقيًّا، وإنْ كان فِعلُ تُنْذِرُ على
ظاهرِ استِعمالِ الأفعالِ -وهو الدَّلالةُ على وُقوعِ مَصادرِها- فالقَصرُ ادِّعائيٌّ ، بتَنزيلِ إنذارِ الَّذين لم يَتَّبِعوا
الذِّكرَ ولم يَخْشَوا مَنزِلةَ عدَمِ الإنذارِ في انتفاءِ فائدتِه، وفي ذلك كِنايةٌ تَعريضيَّةٌ بأنَّ الَّذينَ لم يَنتَفِعوا
بالإنذارِ بمَنزلةِ الأمواتِ؛ لِعَدَمِ انتفاعِهم بما يَنفَعُ كلَّ عاقلٍ .

- قولُه: تُنْذِرُ بصيغةِ المضارعِ أفاد تجديدَ الإنذارِ للمتَّبِعينَ .

- والفاءُ في قولِه: فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ؛ لِتَرتيبِ البِشارةِ أو الأمْرِ بها على ما قبْلَها مِنِ اتِّباعِ الذِّكرِ والخَشيةِ

- والجمْعُ بيْن تُنْذِرُ وفَبَشِّرْهُ فيه طِباقٌ ، مع بَيانِ أنَّ أوَّلَ أمْرِهم الإنذارُ، وعاقبتَهُ التَّبشيرُ .

- قَولُه: وَأَجْرٍ كَرِيمٍ الأجْرُ: هو الثَّوابُ على الإيمانِ والطَّاعاتِ، ووَصْفُه بالكريمِ؛ لأنَّه الأفضلُ في نَوعِه .

- وذَكَر الأجرَ بعدَ المغفرةِ؛ لأنَّ التَّحليةَ بعدَ التَّخليةِ، والتَّزَيُّنَ بعدَ إزالةِ الأدْرانِ .

11- قولُه تعالى: إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ

- لَمَّا اقْتَضى القصرُ في قولِه: إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ [يس: 11] نفْيَ أنْ يَتعلَّقَ الإنذارُ
بالَّذين لم يَتَّبِعوا الذِّكرَ ولم يَخْشَوُا الرَّحمنَ، وكان في ذلك كِنايةٌ تَعريضيَّةٌ بأنَّ الَّذين لم يَنتفِعوا بالإنذارِ بمَنزِلةِ
الأمواتِ؛ لِعَدمِ انتفاعِهم بما يَنفَعُ كلَّ عاقلٍ- استُطْرِدَ عقِبَ ذلك بالتَّخلُّصِ إلى إثباتِ البعثِ؛ فإنَّ التَّوفيقَ الَّذي
حُفَّ بمَن اتَّبَعَ الذِّكرَ وخشِيَ الرَّحمنَ هو كإحياءِ الميِّتِ؛ لأنَّ حالةَ الشِّركِ حالةُ ضَلالٍ يُشبِهُ الموتَ، والإخراجَ
منه كإحياءِ الميِّتِ . وقولُه: إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ على ذلك استِئنافٌ ابتدائيٌّ لِقَصدِ
إنذارِ الَّذين لم يَتَّبِعوا الذِّكرَ، ولم يَخْشَوُا الرَّحمنَ، وهمُ الَّذين اقْتَضاهم جانبُ النَّفيِ في صِيغةِ القصْرِ في قولِه:
إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ. ويجوزُ أنْ يكونَ إحياءُ الموتَى تَوفيقَ مَن آمَنَ مِن الناسِ إلى
الإيمانِ، كما قال تعالى: أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ
[الأنعام: 122] الآيةَ؛ فتَكونَ الجُملةُ امتِنانًا على المؤمنينَ بتَيسيرِ الإيمانِ لهم، ومَوقعُ الجُملةِ مَوقعُ
التَّعليلِ لِقَولِه: فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ [يس: 11] .

- وفي قولِه: إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ التَّأكيدُ بحَرفِ (إنَّ)، وضَميرُ الفصلِ (نحن) للتَّقويةِ، وهو
زِيادةُ تأْكيدٍ، والمعنى: نُحْييهم للجزاءِ؛ فلذلك عُطِفَ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا، أي: نُحْصي لهم أعمالَهم مِن خَيرٍ وشرٍّ قدَّموها
في الدُّنيا لِنُجازِيَهم، وعَطْفُ ذلك إدماجٌ للإنذارِ والتَّهديدِ بأنَّهم مُحاسَبون على أعمالِهم، ومُجازَون عليها .

- والمُرادُ بكِتابةِ ما قدَّموا في قولِه: وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ الكِنايةُ عن الوعدِ بالثَّوابِ على أعمالِهم الصَّالحةِ،
والثَّوابِ على آثارِهم، وكِنايةٌ عن الإحصاءِ، وعدَمِ إفلاتِ شَيءٍ مِن أعمالِهم أو إغفالِه، وهذا الاعتبارُ يُناسِبُه
الاستِئنافُ الابتِدائيُّ؛ لِيَكونَ الانتقالُ بابتداءِ كلامٍ مُنبِّهًا السَّامعَ إلى ما اعتبَرَه المُتكلِّمُ في مَطاوي كَلامِه .

- وأخَّرَ الكِتابةَ في الذِّكرِ مع أنَّ الكِتابةَ قبْلَ الإحياءِ، فلم يَقُلْ: «نكتُبُ ما قَدَّموا ونُحييهم»؛ وذلك لأنَّ الكتابةَ
مُعظِّمةٌ لأمرِ الإحياءِ؛ لأنَّ الإحياءَ إن لم يكُنْ للحِسابِ لا يُعَظَّمُ، والكِتابةُ في نَفْسِها إنْ لم تكُنْ إحياءً وإعادةً
لا يبقَى لها أثَرٌ أصلًا؛ فالإحياءُ هو المُعتبَرُ، والكِتابةُ مُؤكِّدةٌ مُعظِّمةٌ لأمرِه؛ فلهذا قدَّم الإحياءَ، ولأنَّه لَمَّا قال:
إِنَّا نَحْنُ وذلك يفيدُ العَظَمةَ والجَبَروتَ، والإحياءُ عَظيمٌ يختَصُّ باللهِ، والكتابةُ دُونَه؛
فقَرَن بالتَّعريفِ الأمرَ العَظيمَ، وذكَرَ ما يُعظِّمُ ذلك العظيمَ .

- والإحصاءُ: حَقيقتُه العدُّ والحسابُ، وهو هنا كِنايةٌ عن الإحاطةِ والضَّبطِ، وعدَمِ
تَخلُّفِ شَيءٍ عن الذِّكرِ والتَّعيينِ؛ لأنَّ الإحصاءَ والحسابَ يَستلزِمُ ألَّا يَفوتَ واحدٌ مِن المحسوباتِ .

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


s,vmE ds

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17251
تدبر: (أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17250&goto=newpost Thu, 17 Nov 2022 12:23:55 GMT

تدبر: (أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون)

تدبر: (أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون)


سعيد مصطفى دياب

تدبر: ﴿ أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾

ومن رحمة الله تعالى أنه ما أمرنا بالخروج من أموالنا، وبذلها كلها للفقراء والمساكين،

بل أمرنا بجزء يسير من جملة المال، ووعدنا عليه القدر العظيم من الأجر.

ومع ذلك يبخلُ بعض الناسِ بهذا اليسير، فيمنعوا زكاة أموالهم، وما علموا أن "الصَّدَقَة بُرْهَانٌ".[2]

بُرْهَانٌ على صدقِ الإيمانِ.

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ﴾.[3]

الْإِيمَانُ كلٌ لا يتجزأ؛ فمن صَدَّقَ برسولٍ وكذَّبَ غيرَهُ مِنَ الرُّسُلِ لا يكونُ مؤمنًا، وَمن أَقَامَ الصَّلَاةَ

وَآتى الزَّكَاةَ، ولمْ يُؤمِنْ بالقَدَرِ لا يكونُ مؤمنًا، فَلَا يَصِحُّ إِيمَانُ أحدٍ إلا إذا اكتملت عنده أركانُ الْإِيمَانِ.

وَأركانُ الْإِيمَانِ: "أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ، وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ".[4]

ومن الْإِيمَانِ بالرسلِ، الْإِيمَانُ بِمَا جَاءَ بِهِ الرَّسُولُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، من صَلَاةٍ، وصيامٍ، وَزَكَاةٍ، وحجٍ، وغيره.

ومن الْإِيمَانِ بالْيَوْمِ الْآخِرِ، الْإِيمَانُ بالبَعْثِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَالْحِسَابِ، وَالْمِيزَانِ، والصُحُفِ، وَالصَّرَاطِ، وَالْجَنَّةِ، وَالنَّارِ.

فاحذر أن تلقى الله تعالى وعندك في الإيمان خلل.

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾.[5]تأمل قولَ اللهِ تَعَالَى:

﴿ عَلَى هُدًى ﴾، لتعلم كيف يرفع الإيمان صاحبه؛ ﴿ وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾.[6]

ويرفع القرآن أهله، قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا ﴾.[7]

وقَالَ نَبِيَّكُمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَالَ: "إِنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا، وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ".[8]

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾.[9]

إذا اثنى عليك الله تعالى فلا يضرك مَنْ مَدَحَ أو ذَمَّ بعد ذلك.

وإذا زَكَّى اللهُ تعالى عَبْدًا، فمن الذي يُؤثِّرُ فيه بجرحٍ، أو طعنٍ؟

ليكن لسان حالك مع ربك:

إِذا نِلتُ مِنكَ الوُدَّ فَالكُلُّ هَيِّنٌ ••• وَكُلُّ الَّذي فَوقَ التُرابِ تُرابُ

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾.[10]

بعض الناس طبع الله على قلوبهم، فلا تؤثرُ فيهم موعظةٌ، وتنفعهم رؤيةُ معجزةٍ، لأن الإيمانَ منحةُ ربانيةٌ،

وهبةُ إلآهيةٌ، ومهما بذل الداعي إلى الله من جهدٍ، فلا يملك أن يهدي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ، هذا أمر ينبغي

ألا يغيب عن أذهان الدعاة، حتى لا يأسوا على ما فاتهم حين لا يستجيب لهم كثيرٌ من المدعويين.

ولأن الأمرَ أمرٌ غيبيٌ لا يطلع عليه إلا اللهُ تعالى، أُمِرْنَا أن ندعو الناسَ جميعًا، وأن نأخذ بأسباب القبول والاستجابة

للدعوة، من الْحِكْمَةِ، وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ﴾.[11]

فإذا دعوت إنسانًا، فوجدته يَصُدُّ عَنْكَ صُدُودًا، ويعرض عنك إعراضًا، ويقابل دعوتك بالسخرية والاستهزاء،

فاعلم أنه قدرٌ سابقٌ، ومشيئةٌ لله نافذةٌ؛ قَالَ تَعَالَى: ﴿ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هَادِيَ لَهُ ﴾.[12]

وَلَا تَتَأَسَّفْ لأجله، وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِ، فـ﴿ إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ﴾.[13]

♦♦♦

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾.[14]

احذر أن تتمادى في الباطل، أو أن تُعْرِضَ عن الحق، فقد ذكر الله تعالى قومًا تمادوا فِي الْبَاطِلِ وأعرضوا

عن الحق؛ فخَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَحَالَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْهُدَى، جَزَاءً وِفَاقًا عَلَى تَمَادِيهِمْ فِي الْبَاطِلِ وَتَرْكِهِمُ

الْحَقَّ، واحمد الله تعالى على نعمة الهداية، واعلم أن ما أنت فيه محض فضل من الله تعالى،

ليس لعقل عندك أو دهاء، ولا لفطنةِ خُصِصتَ بها أو ذكاءِ، بل الهدايةُ محضُ توفيقٍ

من الله تعالى، فَمَنْ يَشَأْ وَفَّقَهُ بِفَضْلِهِ، وَمَنْ يَشَأْ أَضَلَّهُ بِعَدْلِهِ، لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ.

غيرك لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا، وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا، وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا،

اصطفاك الله من الخلق لدينه، واجتباك فهداك لسنة نبيه صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ.

واعلم أنك ميسر لما خلقت له، فاحذر أن تطفئ نورًا خصك به، وهداك إليه، أو تُعْرِضَ عن فضلٍ دَلْكَ عليه، واحذر أسباب الفتن.

وتذكر: ﴿ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ﴾.[15]

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ﴾.[16]

ذكر الله تعالى أَرْبَعَ آيَاتٍ فِي نَعْتِ الْمُؤْمِنِينَ، وَآيَتَينِ فِي نَعْتِ الْكَافِرِينَ، وَثَلَاثَ عَشْرَةَ آيَةً فِي نَعْتِ

الْمُنَافِقِينَ، وما ذلك إلا لخطر النفاق والمنافقين، ثم ذكر شيئًا من صفاتهم، والواجب على كل مسلم أن

يفتش في نفسه، وأن يبقى دائما على حذر من أن يكون منافقا أو أن يكون فيه شيء من صفات المنافقين.

قال الحَسَنُ رَحِمَهُ اللهُ: مَا خَافَهُ إِلَّا مُؤْمِنٌ وَلاَ أَمِنَهُ إِلَّا مُنَافِقٌ. يعني النِّفَاق.

فهل تعرف صفاتهم؟

"اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ النِّفَاقِ وَالشِّقَاقِ وَمِنْ سَيِّئِ الْأَخْلَاقِ".

[1] سورة الْبَقَرَةِ: الآية/ 3.

[2] رواه مسلم- كِتَابِ الطَّهَارَةِ، بَابُ فَضْلِ الْوُضُوءِ، حديث رقم: 223.

[3] سورة الْبَقَرَةِ: الآية/ 4.

[4] جزء من حديث رواه البخاري- كِتَابُ الإِيمَانِ، بَابُ سُؤَالِ جِبْرِيلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ

الإِيمَانِ، وَالإِسْلاَمِ، وَالإِحْسَانِ، وَعِلْمِ السَّاعَةِ، حديث رقم: 50، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، ورواه مسلم-

كِتَابُ الْإِيمَانِ، بَابٌ: الْإِيمَانُ مَا هُوَ وَبَيَانُ خِصَالِهِ حديث رقم: 8، عن عمرَ بنِ الخطابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

[5] سورة الْبَقَرَةِ: الآية/ 5.

[6] سورة آل عمران: الآية/ 139.

[7] سورة الأعراف: الآية/ 176.

[8] رواه مسلم- كِتَابُ صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا، بَابُ فَضْلِ مَنْ يَقُومُ بِالْقُرْآنِ،

وَيُعَلِّمُهُ، وَفَضْلِ مَنْ تَعَلَّمَ حِكْمَةً مِنْ .فِقْهٍ، أَوْ غَيْرِهِ فَعَمِلَ بِهَا وَعَلَّمَهَا، حديث رقم: 817.

[9] سورة الْبَقَرَةِ: الآية/ 5.

[10] سورة الْبَقَرَةِ: الآية/ 6.

[11] سورة النَّحْلِ: الآية/ 125.

[12] سورة الأعراف: الآية/ 186.

[13] سورة الْقِصَصِ: الآية/ 56.

[14] سورة الْبَقَرَةِ: الآية/ 7.

[15] سورة الْمَائِدَةِ: الآية/ 41.

[16] سُورَةُ الْبَقَرَةِ: الآية/ 8.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


j]fv: (H,gz; ugn i]n lk vfil ,H,gz; il hgltgp,k)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17250
الأمور المعينة على تدبر القرآن http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17249&goto=newpost Thu, 17 Nov 2022 11:12:59 GMT

الأمور المعينة على تدبر القرآن

الأمور المعينة على تدبر القرآن


د. محمود بن أحمد الدوسري

الحمد لله...

أمَّا بعد: قال الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾ [القمر: 17]،

إنها دعوة من الله تعالى لعباده بتدبر القرآن الكريم، ومن أجل هذه الدعوة إلى تدبر القرآن

الكريم، فقد يسر الله تعالى سبل التدبر والانتفاع به، ومن أهمِّ سبل تدبُّر القرآن العظيم:

1 ـ تحسين التِّلاوة:

أَمَرَ الله تعالى بترتيل القرآن في قوله: ﴿وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً﴾ [المزمل: 4].

وحثَّ رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم على التَّغنِّي بالقراءة وتحسينها، في قوله:

«لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالقُرآنِ» رواه البخاري، وهذا الترتيل للقرآن والتغني به يُعين تدبره وتفهمه.

قال ابن كثير رحمه الله: «المطلوب شرعاً، إنَّما هو التَّحسين بالصَّوت، الباعث على تدبُّر القرآن وتفهُّمه،

والخشوع والخضوع، والانقياد للطَّاعة». فضائل القرآن، (ص 195).

و«التَّرتيل أفضل من الهذِّ؛ إذْ لا يصحُّ التَّدبُّر مع الهذِّ». تفسير القرطبي، (15 /192). والإسراع في القراءة يدلُّ

على عدم الوقوف على المعاني؛ فظهر أنَّ المقصود من التَّرتيل إنَّما هو حضور القلب، وتفهم المقروء.

إذاً التَّرتيل مستحبٌ للتَّدبُّرِ والتفهم، وهو أقرب إلى التَّوقير والاحترام، وأشدُّ تأثيراً في القلب. انظر:

التبيان في آداب حملة القرآن، للنووي (ص 46).والسَّبب في كراهة جمهور أهل العلم القراءةَ بالألحان:

«لخروجها عمَّا جاء القرآن له من الخشوع والتَّفهُّم». صحيح مسلم بشرح النووي، (6/80).

والله تعالى تعبَّد الناسَ بتدبُّر القرآن، كما تعبَّدَهم بالتِّلاوة، قال الله تعالى:

﴿كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الألْبَابِ﴾ [ص: 29].

فظهر أن المقصود الأعظم من إنزال القرآن، هو التَّدبُّر والتَّفكر في آياته،

والعمل به؛ لا مجرَّد التِّلاوة مع الإعراض عنه. انظر: مفتاح دار السعادة، (ص 215).

ومن الأمور المعينة على تدبر القرآن: ::::2 - قراءة اللَّيل:

فصلاة الليل والتَّأمُّل في آيات القرآن ومواعظه وعبره، صلاةُ اللَّيل والقراءة فيه؛

يعين على فهمه، وفي ذلك يقول الله تعالى: ﴿إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلاً﴾ [المزمل: 6].

قال ابن عباسٍ -رضي الله عنهما- في قوله تعالى: ﴿وَأَقْوَمُ قِيلاً﴾: «هُوَ أَجْدَرُ أَنْ يَفْقَهَ في القُرآنِ» حسن – رواه أبو داود، (2 /32).

«والمعنى: أنَّ صلاة اللَّيل أوفقُ بالمصلِّي بين اللِّسان والقلب، أي بين النُّطق بالألفاظ، وتفهُّم معانيها؛ للهدوء الذي

يحصل في اللَّيل، وانقطاع الشَّواغل... وأعون على المزيد من التَّدبُّر». تفسير ابن عاشور (29/ 245-246).

أيها الإخوة الكرام.. ومن أجل ذلك كان جبريل عليه السلام يدارس النَّبيَّ صلّى الله عليه وسلّم القرآن كلَّ ليلة من

رمضان، قال ابن حجر رحمه الله - عن هذه المدارسة المباركة: «المقصود من التِّلاوة الحضور والفهم؛ لأنَّ اللَّيل مظنَّةُ

ذلك، لما في النَّهار من الشَّواغل والعوارض الدُّنيوية والدِّينية». فتح الباري شرح صحيح البخاري، (9 /45).

ومما يعين على تدبر القرآن وتفهمه::::::3 ـ الإنصات عند سماعه:

أمَرَ الله تعالى عبادَه المؤمنين بالاستماع والإنصات عند قراءة القرآن؛ كي ينتفعوا به، ويتدبَّروا ما فيه من

الحِكَم والمصالح، فقال تعالى: ﴿وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾ [الأعراف: 204].

والمعنى - كما قال الطَّبري رحمه الله: «أصْغُوا سمعَكم؛ لتتفهَّموا آياته، وتعتبروا بمواعظه، وأنصتوا إليه؛

لتعقلوه، وتتدبَّروه...؛ ليرحَمَكم ربُّكم باتِّعاظكم بمواعظه، واعتباركم بِعِبَرِه». تفسير الطبري، (6 /201).

إذاً الملازم للاستماع والإنصات سينال «خيراً كثيراً، وعلماً غزيراً، وإيماناً مستمرّاً متجدِّداً،

وهدىً متزايداً، وبصيرة في دينه». تفسير السعدي، (1 /314).

ومما يعين على تدبر القرآن: :::4 ـ حُسْن الابتداء والوقف:

هناك آيات لها تعلُّق بما قبلها أو بعدها، وكثير من القرَّاء لا يُراعون حسن الابتداء أو الوقف،

ولا يتفكَّرون في ارتباط الكلام بعضه ببعض، ولا يتأمَّلون معاني الآيات، بل جلُّ عملهم هو

التَّقيُّد بالأعشار والأحزاب والأجزاء، ممَّا يُفَوِّتُ فَهْمَ كثير من الآيات على وجهها الصَّحيح.

ومن أمثلة الابتداء والوقف الممنوع في "الأجزاء":

قوله تعالى: ﴿وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ﴾ [النساء: 24]؛ وقوله تعالى: ﴿وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي﴾ [يوسف: 53]؛

وقوله تعالى: ﴿فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ﴾ [العنكبوت: 24]؛ وقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ﴾

[الأحزاب:31]؛ وقوله تعالى: ﴿وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنْ السَّمَاءِ﴾ [يس: 28].

ومن أمثلة الابتداء والوقف الممنوع في "الأحزاب": قوله تعالى: ﴿وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ﴾

[البقرة: 203]؛ وقوله تعالى: ﴿قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ﴾ [آل عمران: 15].

قال النَّووي رحمه الله: «فكلُّ هذا وشبهه، ينبغي ألاَّ يُبدأ به ولا يُوقف عليه؛ فإنَّه متعلَّق بما قبله،

ولا يغترنَّ بكثرة الفاعلين له من القرَّاء الذين لا يُراعون هذه الآداب، ولا يتفكَّرون في هذه المعاني...

ولهذا المعنى قالت العلماء: قراءة سورة قصيرة بكمالها أفضل من قراءة بعض سورة طويلة

بقدر القصيرة، فإنَّه قد يخفى الارتباط على بعض النَّاس في بعض الأحوال». التبيان في آداب

حملة القرآن، (ص 151-152). وانظر: تدبر القرآن، سليمان بن عمر السنيدي (ص 31-37).

ومما يعين على التدبر::::::5 ـ فَهْم المعاني:

الجهل بمعاني القرآن يصرف عن تدبُّره وتلذُّذ القلب بقراءته ، وفي ذلك يقول الطَّبري رحمه الله:

«إنِّي لأعجب ممَّنْ قرأ القرآن ولم يعلم تأويله، كيف يلتذُّ بقراءته ؟!». معجم الأدباء، (5 /256).

وقد تعجَّب القرطبيُّ رحمه الله أيضاً - ممَّنْ قَصَد التَّدبُّر والعملَ بالقرآن مع جهله بمعناه، قائلاً:

«وينبغي له أن يتعلَّم أحكامَ القرآن، فيفهم عن الله مرادَه، وما فرض عليه، فينتفع بما يقرأ، ويعمل بما

يتلو، فكيف يعمل بما لا يفهم معناه ؟! وما أقبحَ أنْ يُسْأل عن فِقْهِ ما يتلوه ولا يدريه،

فما مَثَلُ مَنْ هذا حالُه إلاَّ كمَثَل الحمار يحمل أسفاراً». تفسير القرطبي، (1 /21).

عباد الله.. إن الله تعالى يَسَّرَ للناس معاني القرآن كما يَسَرَّ لهم ألفاظه؛

قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾ [القمر: 17].

بل إن تعلُّم معاني القرآن أولى من تعلُّم حروفه ، وفي هذا الشَّأن يقول ابن تيميَّة رحمه الله: «دخل في معنى قوله:

"خَيْرُكْمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرآنَ وَعَلَّمَهُ" رواه البخاري. تعليمُ حروفِه ومعانيه جميعاً؛ بل تعلُّم معانيه هو المقصود

الأوَّل بتعليم حروفه، وذلك هو الذي يزيد الإيمان كما قال جُندب بن عبد الله، وعبد الله ابن عمر وغيرهما:

تعلَّمنا الإيمان، ثمَّ تعلَّمنا القرآن، فازددنا به إيماناً». مجموع الفتاوى، (13 /403).

والفرق بين معرفة الألفاظ والمعاني، كالفرق بين اللَّيل والنَّهار، وفي ذلك يقول إياس بن معاوية رحمه الله:

«مَثَلُ الذين يقرؤون القرآن ولا يعرفون التَّفسير: كمَثَل قومٍ جاءهم كتاب من مَلِكِهم ليلاً، وليس عندهم

مصباح، فتداخلتهم روعةٌ لا يدرون ما في الكتاب، ومَثَلُ الذي يعرف التَّفسير: كمَثَل رجلٍ جاءهم بمصباح،

فقرؤوا ما في الكتاب». تفسير ابن عطية، (1 /40)؛ تفسير القرطبي، (1 /26).

وقد أحسن القائل:

إنَّ العلومَ وإنْ جَلَّتْ مَحَاسِنُها :::: فَتَاجُها مَا بِهِ الإيمانُ قَدْ وَجَباَ

هُوَ الكِتَابُ العَزِيزُ، اللهُ يَحْفَظُهُ :::::وبعدَ ذَلِكَ عِلْمٌ فَرَّجَ الكُرَبَا

واتْلُ بِفَهْمٍ كتابَ اللهِ، فِيْهِ أَتَتْ :::: كُلُّ العُلومِ، تَدَبَّرْهُ تَرَ العَجَبَا

بِسُؤَالٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بَتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ. ثُمَّ رَكَعَ...» رواه مسلم. وهذا من صور الوقوف عند المعاني.

وصِفةُ الوقوف عند المعاني: «أنْ يشغل قلبَه بالتَّفكير في معنى ما يلفظ به، فيعرف معنى كلِّ آية، ويتأمَّل الأوامر

والنَّواهي، ويعتقد قبول ذلك؛ فإنْ كان ممَّا قصر عنه فيما مضى اعتذر واستغفر، وإذا مرَّ بآية رحمةٍ استبشر وسأل،

أو عذاب أشفق وتعوَّذ، أو تنزيه نزَّه وعظَّم، أو دعاء تضرَّع وطلب». الإتقان في علوم القرآن، للسيوطي (1/283).

الخطبة الثانية ::::: الحمد لله...

أيها الأحبة.. ومما يعين على التدبر: :::7 - ترديد الآية المؤثِّرة في القلب:

ترديد الآيات من أبرز صور الوقوف عند المعاني، ولنا في رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أسوة حسنة؛

فقد «قَامَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم بِآيةٍ حَتَّى أَصْبَحَ يُردِّدُها،

وَالآية: ﴿إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾

[المائدة: 118]» حسن – رواه ابن خزيمة، النسائي.

قال ابن القيِّم رحمه الله: «فلو عَلِمَ النَّاس ما في قراءة القرآن بالتَّدبُّر، لاشتغلوا بها عن كلِّ ما سواه،

فإذا قرأه بتفكُّر حتَّى إذا مرَّ بآيةٍ ـ وهو محتاج إليها في شفاء قلبه ـ كرَّرها ولو مائة مرَّة، ولو ليلة،

فقراءة آيةٍ بتفكُّر وتفهُّم، خير من قراءة ختمةٍ بغير تدبُّر وتفهُّم، وأنفعُ للقلب

، وأدعى إلى حصول الإيمان، وذوقِ حلاوة القرآن». مفتاح دار السعادة، (1 /187).

و«الآيةُ مِثْلُ التَّمرة، كلَّما مضغتَها استخرجتَ حلاوتها». البرهان في علوم القرآن، للزركشي (1 /471).

♦ وعن عبَّاد بن حمزة رحمه الله قال: «دخلتُ على أسماءَ رضي الله عنها وهي تقرأ:

﴿فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ﴾ [الطور: 27]، فَوَقَفَتْ عليها، فجعَلَتْ تستعيذُ وتدعو،

قال عبَّاد: فذهبتُ إلى السُّوق فقضيتُ حاجتي، ثمَّ رجعتُ، وهي فيها بَعْدُ، تستعيذُ وتدعو». رواه ابن أبي شيبة في

(مصنفه)، (2 /25)، (رقم 6037). وانظر: مختصر قيام اللَّيل، (ص 149)؛ التبيان في آداب حملة القرآن (ص 111).

♦ وعن رجلٍ - من أصحاب الحسن البصريِّ رحمه الله قال: «بينا أنا ذات ليلةٍ عند الحَسَنِ فقام من اللَّيل يصلِّي،

فلم يَزَلْ يردِّدُ هذه الآيةَ، حتَّى أسْحَرَ: ﴿وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا﴾ [إبراهيم: 34]؛ فلمَّا أصبح، قلنا:

يا أبا سعيد، لَمْ تكنْ تُجاوِزُ هذه الآيةَ سائر اللَّيلة، قال: إنَّ فيها مُعْتَبَراً، ما ترفَعُ طَرْفاً ولا تَرُدُّ،

إلاَّ وقَعَ على نِعْمَةٍ، وما لا نعلمُ من نِعَمِ اللهِ أكثر». رواه ابن أبي الدُّنيا في (التَّهجُّد وقيام اللَّيل)،

(1 /159)، (رقم 53). وانظر: مختصر قيام اللَّيل، (ص 151).

قال النَّووي رحمه الله: «وقد بات جماعة من السَّلف، يتلو الواحد منهم الآيةَ الواحدة، ليلةً كاملةً أو معظَمَها،

يتدبَّرها عند القراءة». الأذكار، (ص 87). وانظر: المجموع (2 /187)؛ التبيان في آداب حملة القرآن (ص 108).

وقال ابن القيِّم رحمه الله: «وهذه كانت عادة السَّلف، يردِّد أحدُهم الآيةَ إلى الصَّباح». مفتاح دار السعادة (ص 187).

ومما يعين على التدبر: :::: 8 ـ معرفة أساليب القرآن:

مَنْ لم يعرفْ أساليب القرآن، سيجد نفسَه غريباً عن آيات القرآن، وتراكيب جُمَله، وسيعاني لفهمها ما يعاني،

ومعرفةُ هذه الأساليب ممَّا يعين على تدبُّر القرآن، وهي كثيرة ومتنوِّعة، من أبرزها:

♦ خَتْم الآيات بأسماء الله الحسنى؛ ليدلَّ على أنَّ الحُكْم المذكور له تعلُّق بذلك الاسم الكريم. انظر:

القواعد الحسان لتفسير القرآن، للسعدي (ص 51).

♦ ومن أساليب القرآن: احتواؤه على أحسن طرق التَّعليم ، وإيصال المعاني إلى القلوب بأيسر طريق وأوضحِه،

ومن أبرز أنواع تعليمه العالي: ضَرْب الأمثال، فتُوَضَّح المعاني النَّافعة، وتُمَثَّل الأمور المحسوسة؛ كأنَّها

تُرى رأي العين، وهذا من عناية الله تعالى ولطفه بعباده. انظر: القواعد الحسان لتفسير القرآن، (ص 65).

♦ ومن أساليب القرآن: الوصف الحي بالصُّورة المحسوسة، فإذا الحوادث والقصص والمناظر شاخصة حاضرة،

فإذا انضم إليها الحوار استوت للقارئ عناصر التَّأثير فينسى أنَّ هذا كلامٌ يتلى، أو مَثَل يُضْرب، فيتفاعل مع الحدث،

لا مع حكاية الحدث، وهذه سمة القرآن، وهي معجزة من معجزاته. انظر: التصوير الفني في القرآن، لسيد قطب (ص 36،241).

ومن أساليب القرآن في الحث:

1 - التَّذكير بالآمر وعظمته.

2 - التَّشويق للأجر وكثرتِه.

3 - التَّذكير بمنزلة المأمور وحاجته إلى ربِّه.

4 - التَّهييج، قال ابن كثير رحمه الله - في تفسير قوله تعالى: ﴿وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾ [غافر: 55]:

«هذا تهييج للأمَّة على الاستغفار». تفسير ابن كثير، (4 /85).

5 - الاعتبار بحياة الأنبياء وأعيان الصَّالحين.

♦ ومن أساليب القرآن في النَّهي: التَّبغيض للفعل، أو التَّهكُّم بأصحابه أو السُّخرية منهم، أو ذِكْرُ

عاقبة مَنْ فَعَلَه في الدُّنيا، أو وصْفُ خسارته في الآخرة، أو الاعتبار بالأمم الظَّالمة وأعيان المعاندين.

انظر: البرهان في علوم القرآن (2 /397) وما بعدها.

قال القرطبيُّ رحمه الله ـ عند تفسير قوله تعالى:

﴿مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا﴾ [الجمعة: 5].

«وفي هذا تنبيهٌ من الله تعالى لمَنْ حَمَل الكتابَ أن يتعلَّم معانيه، ويَعْلَمَ ما فيه؛ لئلاَّ

يلحقَه من الذَّمِّ ما لحق هؤلاء». الجامع لأحكام القرآن، (18 /94).

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgHl,v hgludkm ugn j]fv hgrvNk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17249
تفسير وتدبر :: سورة الفاتحة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17248&goto=newpost Wed, 16 Nov 2022 20:20:55 GMT

تفسير وتدبر :: سورة الفاتحة

تفسير وتدبر :: سورة الفاتحة


نظرات في ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]


الحمد لله وكفى، والصَّلاة على الرَّسول المصطفى، وعلى كلِّ عبد مجتبى، وسلَّم كثيرًا.

أمَّا بعد:

"الحمد لله":

[1]: شعور جميل يفيض به قلبُ الإنسان عندما يستعرض نِعَم الله وأياديَه لديْه، فلا يملك إلَّا أن يقول: "الحمد لله".

الحمد لله: ثناء مِن العبد على الله تعالى بما أوْلاه مِن النعم الجليلة، والأيادي السابغة.

الحمد لله: إقرار مِن العبد لله تعالى بأنَّه أكرمه بنعمِه المختلفة الشأن، ما عرف منها وما جهل،

وما ذكر منها وما نسي، دونما استحقاق منه لها، بل ابتداءً منه - جلَّ جلاله - جودًا وكرمًا.

وهكذا، فالإنسان المسلم عندما يتلو هذه الآية، فإنَّه في الحقيقة يقوم بعمليَّة استرجاع لجملة مِن النعم الإلهيَّة،

واستذكار لمجموعة مِن الآلاء الرَّبانيَّة لديه الَّتي استطاع أن يُحيط بها علمًا، وأن يفهم لها معنى، هذه

النعم الكبيرة والآلاء الجليلة التي لا يأتي عليها الإحصاء - وإنْ جهدَ الإنسانُ جهده في ذلك -

إنَّما تترجم في الواقع مكانة هذا الكائن الضئيل المسمَّى "الإنسان" في هذا الوجود الكبير؛ أي:

تلك العلاقة الدقيقة والعميقة التي تربطه بالخالق - تبارك وتعالى - ومختلف كائنات الوجود وأشيائه.

إنَّني أحسب أنَّ النعم الكثيرة والآلاء السابغة التي منَّ الله تعالى بها على الإنسان

وغيره من الكائنات التي يعجُّ بها الوجود - تتحدَّد في ثلاثة معان:

Ÿنعمة الإيجاد مِن عدم؛ فالله تعالى أوجَد الإنسانَ وغيرَه مِن الكائنات الكثيرة الأخرى مِن عدم، دون وجوب عليه

- سبحانه وتعالى - في ذلك، بل بمحض الجود والكرم؛ لأجل مهمَّة محدَّدة وغاية مقصودة، تلك هي مهمَّة العبوديَّة[2]،

وما يريد به مِن الكرامة والمنزلة الرَّفيعة بين كائنات الوجود الأخرى، فهذه النعمة - نعمة الإيجاد مِن عدم -

نعمة كبيرة ولا شكَّ، وما كان لهذا الإنسان أو لغيره مِن الكائنات الأخرى أن تخرج مِن ضمير العدم،

وطيِّ المجهول؛ لولا أمرُ الله تعالى وَجُودُه ورحمتُه، والإنسان المسلم حينما يتذكَّر هذه النعمة

ينطلق لسانُه قائلًا مترجمًا عن شعور ضميره الفيَّاض بتلك الحقيقة الكبيرة: "الحمد لله".

Ÿ نعمة الإمداد بمختلف النعم والآلاء، فالله تعالى خلَق الإنسانَ وغيرَه مِن الكائنات الأخرى - كما قلتُ آنفًا -

لأجل غاية سامية في هذا العالم، غاية العبوديَّة الخالصة لله تعالى، ولَم يَخلقهم عبثًا؛ ومِن ثمَّ أمدَّه - وغيرَه مِن الكائنات

كُلًّا حسب استعداده ومهمَّته - جلَّ جلاله بمستلزمات حسن القيام بتلك المهمَّة الجسيمة، وكلِّ ما مِن شأنِه تيْسيرُ

النهوض بثقل المسؤوليَّة الملْقاة على عاتقه؛ فهناك الكون الفسيح الَّذي سخَّره الله تعالى للإنسان، والَّذي أضمر الله تعالى

فيه كلَّ الإمكانات والذَّخائر والطَّاقات التي يَحتاجها الإنسان في مسيرة حياته، بل فوق حاجاته، ويسَّر له التعامُل معه

واكتشافَ حقائقه وأسراره العميقة؛ حتَّى يستطيع تسخير تلك الذخائر والحقائق الكونيَّة لصالح وُجوده في هذا العالم،

وتيسير سُبل حياته على هذه الأرض. وهناك طاقة العقْل الهائلة التي حَبَا اللهُ تعالى بها الإنسانَ، والتي يستطيع من

خلالها التعامل والتفاعل مع الوجود المحيط به بكلِّ أشخاصه وأشيائه ومَشاهده وأحداثه، والإنسان المسلم حينما يتذكَّر

هذه النعمة الجليلة لا يملك إلَّا أن يقول وقد امتلأ بمشاعر الحب والتقدير لله تعالى: "الحمد لله".

Ÿ نعمة الإرشاد والهداية، فالله تعالى لم يترُك الإنسانَ أو غيرَه مِن مختلف الكائنات هملًا وفوضى بلا هداية ولا نظام،

بل إنَّ الله تعالى - جُودًا ورحمة - أمدَّه وغيرَه بنِعْمة الإرشاد والهداية بما يتوافق مع حقائق ومقاصد الحكمة الإلهيَّة

في هذا الوجود، الوجود الدُّنيوي والوجود الأخروي، وهذه النعمة تتمثَّل في صورتِها الدُّنيا في المنظومة العقليَّة التي

أكرم الله تعالى بها الإنسان، تلك المنظومة التي تعتبر شريعة الله تعالى المجْملة في كينونة الفطرة الإنسانيَّة،

وتتمثَّل كذلك في صورتها الأرقى وحقيقتها الأسمى في الوحي الإلهي والمنهج الرَّبَّاني الذي حبا اللهُ تعالى به الإنسانَ،

ذلك المنهج الَّذي يُعتبر نظامَ حياةٍ إنسانيَّة فريدة وفاضلة، والذي يُفضي بالإنسان - إن هو التَزَمَ تعاليمه

عقيدة وسلوكًا ومنهاج حياة - إلى السَّعادة في الدُّنيا والفلاح في الآخرة.

تلك هي خلاصة النعم الإلهيَّة على الإنسان وأياديه لديه، وهي نعم وأياد تستجيش في ضمير الإنسان - حينما يَسترجع

ألطافَ الله تعالى عنده - حشدًا هائلًا من المعاني الراقية والأحاسيس النبيلة، التي تقصر اللغة الجمهوريَّة عن ترجمة

حقيقتها، تجاه صاحب النعم ومبتدئ الآلاء - جلَّ جلاله - دون أدنى استحقاق ووجوب؛ ولأجل ذلك لا يَجد الإنسانُ المسلمُ

بُدًّا مِن الحمد لله تعالى على ما أنعم به مِن نِعَمه الجليَّة. إنَّ "الحمد لله" تعدُّ في المنظومة الإسلاميَّة حقيقة من حقائق العقيدة

الإسلاميّة؛ ذلك لأنَّ "الحمد لله" ليست تقال هكذا عفوًا، بل هي حقيقة قائمة على عقيدة شاملة، ورؤية عميقة لحقائق

الوجود وأسرار الحياة، المتمثِّلة في حقيقة الألوهيَّة، وحقيقة العبوديَّة، والعلاقات الدقيقة القائمة بينهما.

إنَّ الإنسان في العقيدة الإسلاميَّة كائن مخلوق مِن عدم محض، وإنّما خرج إلى هذا الوجود بفضل رحمة الله تعالى وكرمه،

ولغاية محدَّدة حدَّدتها العقيدة الإسلاميَّة في "العبوديَّة"؛ ومن ثَمَّ فهو لا يملك شيئًا مِن ذات نفسِه، بل خالقُه - جلَّ جلاله -

بواسع فضله وعظيم كرمه يمنُّ عليه بأفضاله وآلائه وأياديه السابغة، ليس في حدود الضروريَّات، بل تجاوز فضْل الله

تعالى على الإنسان إلى مستوى الكماليَّات، وهو تجاوُز متجلٍّ في كل شيء يُحيط بالإنسان ابتداءً مِن منظومتِه العقليَّة

التي حباه اللهُ تعالى بها، إلى المحيط الوجودي وما يحمل مِن ذخائرَ وطاقات، إلى الوحْي الرَّباني الَّذي أكرم الله تعالى به

الإنسان، إلى ما أعدَّ له في الدَّار الآخرة. ومن هنا؛ فالإنسان المسلم عندما يقول: "الحمد لله"، فإنّما يعبِّر في الحقيقة عن

منظومة عقيدتِه التي يؤمن ويرضاها منهاجًا في حياته. ولقد تكون النَّتيجة الكبيرة لهذه الحقيقة - حقيقة أنَّ "الحمد لله"

مؤسَّس على منظومة شاملة لحقائق الألوهيَّة والعبوديَّة والعلاقة القائمة بينهما - أن ينطلق الإنسان المؤمن في تفْعيل

مضامين عقيدته والاستجابة لأشواق فطرتِه، والمجاهدة في تشييد حضارته، والتَّفاعل مع مختلف كائنات الوجود

وأشياء الكون ومَشاهد الطبيعة، في مستوى الإنسانيَّة الفاضلة كما أرادها الخالق تعالى، دونما إفساد أو استِكبار

في الأرض، مستشعِرًا أياديَ الحق تعالى أكرم الأكرمين عنده ومقدِّرًا لها. فهو - لأجل ذلك - يحاول رفْع

"الحمد والشكر لله" إلى المستوى اللَّائق بهما وهو يُمارس فعاليات وجوده، بوسيلة إحسان العمل

وإصلاح نشاطاته اليوميَّة دونما إفساد أو استكبار في الأرض؛ كما قال الله تعالى عن النَّبيِّ سليمان

صلَّى الله عليه وسلَّم: ﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾ [سبأ: 13].

وانظُر في المقابل إلى إنسان يَكدح في حياته - وكل بني آدم كادح - وهو غير مستشعِر لحقائق الألوهيَّة والعبوديَّة

في ممارساته اليوميَّة، ومِن ثمَّ نُضُوب مَعين الإحساسِ الجميل في كيْنونته بنِعَم الله تعالى التي تشمل كلَّ شيء في هذا

الوجود، إنَّ إنسانًا مثل هذا لا بدَّ أن يُفْسِد في الأرض ولا بدَّ أن يَستكبر في الأرْض، ولا بدَّ أن يَتنكَّب الطَّريق على هذه

الأرض؛ لِتكُون النتيجةُ الحتميَّةُ لكل ذلك الإحساسَ بالفوضى والقلق والاضطِراب والعدميَّة والخوف

من كل شيء، ولتكون النتيجة في الواقع الانحلالَ والأمراضَ والاستعلاءَ بالباطل واللُّهاث وراء

السراب، حياة بئيسة بائرة حرجة، وذلك جزاء الظالمين.

"ربِّ العالمين": ولقد يزيدُ في ترْسيخ تلك المعاني والحقائق والأحاسيس النَّبيلة في ضمير الإنسان المسلم،

عندما يلفظ المفردة الثانية في هندسة الآية، مفردة "الرَّبِّ" هذه المفردة التي تحمل في ضميرها معنَيين اثنين،

الأوَّل: الملك للشيء والسيادة عليه، والثاني: إصلاحه والقيام على شؤونه، فتتجلَّى لعقله وضميره ورُوحه تلك

المعاني الكبيرة والحقائق العظيمة والأسرار الدَّقيقة - على قدْر طاقتِه البشريَّة - التي تترجم العلاقة العميقة

الجامعة بين الله تعالى وباقي المخلوقات في هذا الوجود، علاقة الخالقيَّة القائمة على الحُبِّ والرَّحمة

والحنان، والمخلوقيَّة المؤسَّسة على الالتِجاء والخضوع والتواضع، ومن ثم تتضح لديه حقيقته

الشخصيَّة، التي تعني مكانته الراقية في سلَّم كائنات الوجود العديدة.

وإنَّه لإحساسٌ عذبٌ رضيٌّ جميل، ذلك الذي يَجده الإنسان المؤمن يفيض في أعماقه وهو يتملَّى علاقة الله الملِك

الجليل ربِّ الوجود جميعًا، تلك العلاقة الحبيبة الحنون المفْعمة حبًّا ومودَّة وسلامًا، إحساس الإنسان المؤمن أنَّ الله تعالى

خلَقه من عدم محْض بلا استِحْقاق ولا ضرورة، بل بواسع الرَّحمة والوجود والكرم، وأنَّه - تعالى وتقدَّس - يقوم على

أمرِه كلِّه إصلاحًا وتربية وإرشادًا.لَعَمْرُ الحقِّ، ما أحسب أنَّ في هذه الحياة الدُّنيا شعورًا يضارع هذا الشُّعور،

وإحساسًا يفيض في ضمير الإنسان مِن الحبِّ والتقدير والهدوء والسَّلام، مثلما يفيض ذلك الإحساس،

وهل رُوح "العبوديَّة" إلَّا هذه المعرفة وهذا اليقين؟!"الحمد لله ربِّ العالمين":

إنَّ الله تعالى هو المالك لكلِّ شيء في هذا الوجود، من أشخاص وأشياء وأحْداث؛ أي: العالمين، ومن ثمَّ فهو القائم

على كل الخلق مِن أشخاص وأشياء وأحداث بالإصلاح والتربية والهداية، كلٌّ بحسب قابليَّته الفطريَّة واستعداده

الوجودي، والإنسان المسلم حينما تتضح لديْه هذه الحقيقة، حقيقة القيوميَّة الإلهيَّة على كلِّ شيء والملكيَّة له

وهو يتلو: ﴿ الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، يسترجع معاني الهيْمنة المطلقة، والقدرة الشَّاملة لله تعالى في

هذا الوجود الفسيح. فهذا الوجود بكلِّ ما فيه من أشخاص وأشياء وأحداث، الله تعالى وحْده هو المالك والقائم

والمهيْمِن على شؤونهم، ومن ثمَّ يستشعِر الإنسان المسلم وشائِجَ القربى بيْنه وبين مختلف الكائنات الوجوديَّة

في معنى الاستِسْلام لربِّ العالمين، فيرتقي إلى تلك الآفاق الفسيحة الَّتي تُتيحها له هذه الحقيقة،

وينظر إلى الكلِّ [3] نظرة الاحترام والتَّقدير والحب والجمال؛ ذلك لأنَّه عرف أنَّ الكل صادرٌ عن قدرة

الواحد الأحد وإرادته المطلقة، وذلك هو معنى وجودِه – أي: الإنسان - في هذا العالم، هذا من جهة.

ومن جهة ثانية يستشعر معنى الأمْن والسلام النَّفسي والفِكْري والوجودي جميعًا وهو يمارس نشاطاته

الحياتيَّة وخبراته اليوميَّة في هذا العالم، بلا خوف ولا قلق واضطراب؛ لأنَّ هذا الوجود صار في مفهومِه

وحسِّه وكيانه لا يملِك مثقال ذرَّة في النَّفع والضَّرِّ بشتَّى أنواع النَّفع، ومختلف أنواع الضَّرِّ.

ومن جهة ثالثة تتحدَّد لديه حقيقة الوجود الإلهي بأسمائه وصفاته كإله مطلق، له الجلال والجمال والكمال؛ وبذلك

ينجلي عن نفسِه غبش وأوهام تلك الجاهليَّات التي تُصوِّر الوجودَ الإلهي تصويرًا لا يليق بمقام الألوهيَّة، تلك

الجاهليَّات التي تنطوي تحتها الكثير من الأفكار والفلسفات والمذاهب قديمًا وحديثًا، والتي تعتقد - كما يقول

أكابر مفكِّريهم وفلاسفتهم - أنَّ الله تعالى خلَق هذا الخلْق وأبدع هذا الوجود ثم تركَه يُسيِّر نفسَه بنفسه؛

لأنّه تعالى - زعموا - لا يفكر إلَّا في الحقائق العُليا والأسرار العميقة، ولا يوجد إلَّا ذاته التي تحتوي

تلك الحقيقة، ومن ثمَّ فهو إله لا يفكر إلَّا في نفسه؛ أي: إنَّه إله أناني - تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا -

ألا أبعَد اللهُ الجهلَ والجاهليَّةَ حين يلبس لبوس الفكر والفلسفة والحكمة.

عندما يصل الإنسان المسلم إلى هذا المستوى السَّامق، وقد تحددتْ في نفسه حقائق الألوهيَّة ومعاني العبوديَّة،

الألوهيَّة التي تعني الهيْمنة المطلقة لله تعالى على هذا الوجود بكلِّ ما فيه، من أشخاصٍ وأشْياء وأحداث،

والرُّبوبيَّة لكلِّ ذرَّة فيه بل أدنى، والعبوديَّة التي تعني الافتِقار المطلق لله تعالى، سواء من لدُن الإنسان

أم من غيره من باقي المخْلوقات الأخرى في كلِّ لحظة من لحظات وجوده في هذا العالم، لا جرم أن

تَمتلئ كينونتُه بمشاعر الحمد والشُّكر لله تعالى، وأحاسيس الرِّضا والطُّمأنينة وهو يمارس وجودَه

الإنساني في هذا العالم، وإنَّه لَشعور جميل عذب يستشْعِره الإنسان المسلم وهو يقرُّ لله تعالى

بالقيُّوميَّة على كلِّ شيء، وهو يقرُّ لله تعالى بالحمْد على ما أوْلاه من النعم والآلاء.

وهكذا ترْتقي نفسه في معارج العبوديَّة إلى المستوى اللائق بالكرامة العظيمة التي أكرم الله تعالى

بها الإنسان، كرامة الوجود وكرامة الهداية وكرامة اللقاء الخالد، فلا جرَم إذًا أن يكون

الحمد لله من ضمْن الباقيات الصَّالحات التي ترفع الإنسان إلى أعلى علِّيين في الدنيا والآخرة.

وهكذا نفهم لماذا تقدَّم الحمْد لله سواء في هذه السورة أو في غيرها من السور؛ ذلك لأنَّ المعروف

أنَّ الحمد - وهو الذي يعني حسن الثناء والمديح والتمجيد - إنَّما يقع من الإنسان بعد تلقِّيه

منفعة مِن الغير، سواء كانت هذه المنفعة تقديم خدمة أو قضاء حاجة أو إسباغ نعمة أو

تحقيق مصلحة، أو غير ذلك من أنْواع المنافع التي يحصل عليْها الإنسان مِن الغير، ولا يُعقل

- بادئ الرأي - أن تتقدَّم إلى شخْصٍ ما بالحمْد والشُّكر له دون أن يسبقَك هو بتقديم منفعة إليك.

إنَّ الإنسان المسلم وقد وقف بين يدَي الله تعالى في الصلاة، وبعد أن يستمدَّ منه - جلَّ جلاله - العونَ والتوفيق والإذن

متفائلًا برحمة الله تعالى التي شملتْ كلَّ شيء، فأذنتْ له بالوقوف بين يدي الخالق - جلَّ جلالُه - وارتقى إلى تلك الآفاق

السَّامقة، هنالك إلى الحضرة القدسيَّة حيث النور والصفاء والجمال والبهاء الأعظم، ومسترجعًا أيادي الحق تعالى لديْه

- وما أكثرها وما أعظمها! وإن كان الإنسان الفاني كثيرًا ما ينساها - لا يملك إلَّا أن يبتدئ بالحمد لله تعالى، الله الذي

أكرمه بنعمة الوجود أوَّلًا، ونعمة الهداية ثانيًا، ونعمة التَّوفيق حتَّى وقف بين يديه الكريمتَين ثالثًا.

ولقد يزيد الإنسان المسلم هذا المعنى رسوخًا في أعماق كينونته ويفيض المشاعر النبيلة والأحاسيس الجميلة تجاه

الخالِق تعالى، حينما يستشعر ذلك التَّجاوب الحبيب اللَّذيذ مِن لدُن الحق سبحانه وهو يتلو آياته الكريمة.

ورد عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قال: قال الله تعالى: ((قسمتُ الصَّلاة بيْني وبين عبْدي نصفين،

ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله ربِّ العالمين، قال الله تعالى: حمِدَني عبدي، وإذا قال: الرَّحمن الرَّحيم،

قال الله تعالى: أثْنى عليَّ عبدي، وإذا قال: مالك يوم الدين، قال: مجَّدني عبدي - وقال مرَّة: فوَّض إليَّ عبدي -

فإذا قال: إيَّاك نعبد وإيَّاك نستعين، قال: هذا بيْني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهدِنا الصِّراط المستقيم

صراط الَّذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل))[4].

ولا تسأل عن السعادة الغامِرة التي تغمر كينونة الإنسان، وهو يخوض تلك التجربة الفريدة الحبيبة اللَّذيذة، والتي لا

يستطيع ترْجَمَتها بكلمات اللغة الجمهوريَّة، إلَّا أن يذهب بالكثير من معانيها وجمالها وأسرارها. فإذا ترسَّختْ تلك المعاني

والحقائق في عقْلِ وضميرِ الإنسان، أذن له في متابعة التلاوة الكريمة لباقي آيات السورة العظيمة، محاولًا فهم

جماليَّات الكلمة القرآنيَّة وهي تترجم تلك المعاني الخالدة، والحقائق العميقة المبثوثة في أعماق الوجود.

"الحمد لله ربِّ العالمين".والله أعلم.

[1] في القرآن وردت خمس سور تبتدئ بالحمد لله تعالى: "الفاتحة - الأنعام - الكهف - سبأ - فاطر"،

وهي سور مكيَّة كلُّها، والعجيب أنَّ ذكْر خلْق السماوات والأرض، وكذا معالم الربوبيَّة لكل ما فيهما،

ورد في أربع سور: "الفاتحة - الأنعام - سبأ - فاطر"، وذكْر إنزال الكتاب على الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم

ورد مرَّة واحدة في سورة الكهف، تلك السورة التي توحي آياتها الأولى معنى ذكْر إنزال الكتاب

على الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وهو أمر له دلالته الموحية، فتأمله.

[2] قال الله تعالى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56].

[3] لا يذهبن بك الظن مذاهبه فتظن بي الظنون، بل أنا أعني الاتحاد في جهة الصدور

والملك والقيُّوميّة الإلهيَّة، وحتّى وأنت تبغض الكافر والفاسق فلأنَّ بُغضك هذا ليس ناتجًا

عن بغضٍ لِذات الشَّخص، بل هو في الحقيقة صادر عن عقيدة الكفر ومنهج الفسق الذي يتَّبع الَّذين ظلموا

أنفسَهم؛ ذلك لأنَّك مطالب أوَّلًا أن تدعو هذا الكافر والفاسق إلى منهج الرَّشاد حُبًّا لإنقاذه مِن غضَب

الله تعالى وعذابه، وأنت مطالب ثانيًا بحُبِّه وتقديره في اللحظة التي يُعلن فيها توبتَه وإسلامَه، والله الموفق.

[4] رواه مسلم في الصحيح.

قراءة تحليلية لقوله تعالى ::::: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]


هذه هي الآية الثانية في سورة الفاتحة، فبعد آية البسملة، تُعبِّر عن حمدِك وشكرك لله، الذي أنزل هذا الهدى،

وأكرمك بقراءتِه، لتستنير به ظلمات نفسِك، والحمد هو شكرٌ، وما هو أبعدُ مِن الشكر في ذات الوقت،

فأنت تشكر الذي يُقدِّم لك نفعًا، فتقول له: شكرًا لك، لكنك لا تقول له: حمدًا لك؛ ذلك أن الحمد هو

خاصٌّ بالله؛ لأن لا أحدَ يستحق هذه الدرجةَ العليا من الحمد سوى الله؛ كون ما يعطيه الله تعالى

لك لا يمكن لأي إنسانٍ - مهما بلغتْ درجة قربِه ومحبته لك - أن يُعطيه لك؛ لأن ما يمكنه أن يُعطيَه

لك إنما هو مِن الله الذي قد أعطاه إياه، في حين أن الله يملك خزائن كل شيء، ويعطي بلا حساب.

لكن الإنسان يشكر الله أيضًا، وإذا نظرتَ إلى سائر آيِ التنزيل الحكيم، ترى أن الشكر على

الأغلب يكون على نِعَمٍ يُنعِم بها الله على الإنسان؛ مثل: ﴿ وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ

وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ﴾
[الأعراف: 58].

﴿ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ﴾ [إبراهيم: 37].

﴿ لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ﴾ [يس: 35].

﴿ وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ﴾ [يس: 73].

• لكن الحمد يكونُ فيما هو أعم وأشمل؛ مثل:

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ﴾ [الأنعام: 1].

﴿ وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ

الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ﴾
[الأعراف: 43].

﴿ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [يونس: 10].

﴿ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ﴾ [الإسراء: 111].

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا ﴾ [الكهف: 1].

﴿ فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾ [المؤمنون: 28].

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ﴾ [سبأ: 1].

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى

وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾
[فاطر: 1].

﴿ هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [غافر: 65].

فالحمدُ أكثر سَعَةً من الشكر، ويكون مقتصرًا لله الذي يعطي ما لا يمكن لغيره أن يُعطيَه، فإن حمدتَ فذلك يعني

بأنك شكرتَ في الوقت ذاته، بينما إِنْ شكرتَ فذلك لا يعني أنك حمدتَ أيضًا، فالشكر لله يكون على أشياء،

بينما الحمد لله يكون على كل شيء؛ ولذلك لا أحد يستحق الحمد؛ لأن لا أحد يمكن له أن يعطيك كل شيء، فالأمر هنا أي

ها الإنسان الذي أعطاك ربك كل شيء مما تنعم به، فاحمده وقل: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2].

يأتي لفظ الجلالة بعد الحمد، دون اسمٍ من أسمائه الحسنى؛ ذلك أن هذه

الأسماء الحسنى مصدرُها لفظ الجلالة: ﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى ﴾ [الأعراف: 180].

إن قراءتك المتأنِّية لمعاني ودلالات قراءة البَسْملة، جعلَتْك تُقبِل على حمد الله ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2].

ولفظ الجلالة (الله) يعني: المألوه، المعبود حبًّا وتعظيمًا.

والرب هو مَن جُمعت فيه ثلاثةُ أوصاف: الخَلْق، والملك، والتدبير.

لم تقل: الحمد لربي ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، بل: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]؛ ذلك أن الله هو

(رب العالمين)، وهذا يشمل كلَّ خلقٍ خلقه الله، فعندما ترى حيوانًا تُدرك بأن الله ربه، وكذا عندما ترى نباتًا أو جمادًا.

فالرب بمعنى السيِّد، والمَلِك، والمعبود، والمُصلِح، فعندما تقول: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]؛ يعني ذلك

أنك استجبتَ لأمرِ ربِّك، الذي دعاك أن تحمده حمدًا، فقد قال لك: قل ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، وأنتَ

استجبت لأمر ربك، فقلت: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، وهذا يعني إيمانَك بالله، وقَبولك لكل ما يأتي منه؛

ولذلك فلا تكتفي بالحمد في المنافع فقط، بل تحمده حتى في المصائب التي تقع عليك، فتكون حامدًا لله على كل حال.

ومِن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم لك الحمد، أنت نور السموات والأرض ومَن فيهن، ولك الحمدُ، أنت

قيُّوم السموات والأرض ومَن فيهن، ولك الحمد، أنت الحقُّ، ووعدك الحقُّ، ولقاؤك حقٌّ، والجنة حقٌّ، والنار حقٌّ،

والنبيُّون حقٌّ، والساعة حقٌّ، ومحمدٌ حقٌّ، اللهم لك أسلمتُ، وبك آمنتُ، وعليك توكَّلتُ، وإليك أنبتُ، وبك خاصمتُ،

وإليك حاكمتُ، فاغفر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ، وما أسررتُ وما أعلنتُ، أنتَ إلهي لا إله إلا أنت))[1].

عن حذيفة بن اليمان أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ القوم ليَبعثُ الله عليهم العذاب حتمًا مقضيًّا، فيقرأ صبيٌّ من

صبيانهم في الكتاب ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، فيَسْمعُه الله تعالى فيرفَعُ عنهم بذلك العذاب أربعين سنةً)).

إن الحمد هو لله وحدَه؛ ذلك أنه صاحب الفضل على الخلق جميعًا، يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

((اللهم لك الحمد كله، ولك المُلك كله، ولك الخلق كله، وإليك يرجع الأمر كلُّه،

أسألُك من الخير كله، وأعوذ بك من الشر كله))؛ (رواه البيهقي في السنن).

تدرك هنا مساواة خلق الله جميعًا في عبادة الله، فكما أن الناس جميعًا هم عيال الله، فإنها أرض الله التي تأوي عياله.

وفي الحديث عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة، فيحمده عليها))[2].

وحتى لا تنسى، تُذكِّرك الآية بالله (الرحمن الرحيم)، كما قرأت في البسملة، فيأخذ ذلك شيئًا من الترسيخ في نفسك،

فمعرفتك الأولية لله هي أنه (الرحمن الرحيم)، هكذا أخبرتك البسملة، التي هي فاتحة؛ فاتحة الكتاب الحكيم.

[1] رواه البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس.

[2] صحيح مسلم، كتاب الذكر(2437).


تفسير: (وَقَالَ مُوسَى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جَاءَ بِالْهُدَى مِنْ عِنْدِهِ)

♦ الآية: ﴿ وَقَالَ مُوسَى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جَاءَ بِالْهُدَى مِنْ عِنْدِهِ وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾.

♦ السورة ورقم الآية: القصص (37).

♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ وَقَالَ مُوسَى ﴾ لمَّا كُذِّب ونُسب إلى السِّحر:

﴿ رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جَاءَ بِالْهُدَى مِنْ عِنْدِهِ ﴾ يعني: نفسه أَيْ: ربِّي أعلم بي أنَّ الذي

جئتُ به مِنْ عِنْدِهِ ﴿ وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ ﴾ أَيْ: العقبى المحمودة في الدَّار الآخرة.

تفسير البغوي "معالم التنزيل": وَقالَ مُوسى، قَرَأَ أَهْلُ مَكَّةَ قال موسى بِغَيْرِ وَاوٍ وَكَذَلِكَ هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ،

رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جاءَ بِالْهُدى مِنْ عِنْدِهِ، بِالْمُحِقِّ مِنَ الْمُبْطِلِ، وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ،

يعني الْعُقْبَى الْمَحْمُودَةُ فِي الدَّارِ الْآخِرَةِ، إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ، يَعْنِي الْكَافِرُونَ.

تفسير القرآن الكريم

تفسير قول الله تعالى: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ :::(الفاتحة: الآية 4)

إعراب الآية: :::: ﴿ مَالِكِ ﴾: نعت للفظ الجلالة مجرور مثله.

﴿ يَوْمِ ﴾: مضاف إليه مجرور، وعلامة الجر الكسرة.

﴿ الدِّينِ ﴾ مضاف إليه مجرور وعلامة الجر الكسرة [1].

روائع البيان والتفسير:::: قال ابن العثيمين:


﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ صفة لـ﴿ الله ﴾، و﴿ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ هو يوم القيامة؛ و﴿ الدِّينِ ﴾ هنا بمعنى الجزاء؛ يعني أنه

- سبحانه وتعالى - مالكٌ لذلك اليوم الذي يجازي فيه الخلائق؛ فلا مالك غيره في ذلك اليوم؛

و"الدين" تارة يراد به الجزاء، كما في هذه الآية؛ وتارة يراد به العمل، كما في قوله

- تعالى -: ﴿ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾ [الكافرون: 6]، ويقال: "كما تَدِين تُدَان"؛ أي: كما تعمل تجازَى.

ثم قال في فوائد الآية:

فإن قال قائل: أليس مالك يوم الدين والدنيا؟

فالجواب: بلى؛ لكن ظهور ملكوته، وملكه، وسلطانه، إنما يكون في ذلك اليوم؛ لأن الله - تعالى - ينادي:

﴿ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ﴾ [غافر: 16]، فلا يجيب أحد؛ فيقول - تعالى -: ﴿ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ﴾ [غافر: 16]،

في الدنيا يظهر ملوك؛ بل يظهر ملوك يعتقد شعوبهم أنه لا مالك إلا هم؛ فالشيوعيون مثلاً لا يرون أن هناك ربًّا

للسموات والأرض؛ يرون أن الحياة: أرحام تدفع، وأرض تَبلَع، وأن ربهم هو رئيسهم"؛[2] اهـ.

وقال الشنقيطي في الأضواء:

والمراد بالدين في الآية الجزاء، ومنه قوله - تعالى -:

﴿ يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ ﴾ [النور: 25]؛ أي: جزاء أعمالهم بالعدل" [3].

وقال ابن القيم في التفسير عن تأويل (مالك يوم الدين) بقوله:

إنه اليوم الذي يدين الله العباد فيه بأعمالهم، فيثيبهم على الخيرات، ويعاقبهم على المعاصي والسيئات،

وما كان الله ليعذِّب أحدًا قبل إقامة الحجة عليه، والحجة إنما قامت برسله وكتبه، وبهم استُحقَّ

الثوابُ والعقاب، وبهم قام سوق يوم الدين، وسيق الأبرار إلى النعيم، والفجار إلى الجحيم[4].

[1] انظر: الجدول في إعراب القرآن محمود بن عبدالرحيم صافي (1 /25).

[2] انظر: تفسير العلامة محمد العثيمين من موقع الشيخ (2 /7).

[3] أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن لمحمد الأمين بن محمد المختار بن عبدالقادر الجكني الشنقيطي (1 /6).

[4] تفسير القرآن الكريم؛ لابن القيم (1 /12)

تفسير قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين) :: (الفاتحة: الآية 2)

إعراب الآية: :::: • الحمد: مبتدأ مرفوع.

• (لله): جار ومجرور، متعلق بمحذوف، خبر المبتدأ، تقديره: ثابت أو واجب.

• (رب): نعت للفظ الجلالة، تبعه في الجر، وعلامة الجر الكسرة.

• (العالمين): مضاف إليه مجرور، وعلامة الجر الياء؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وجملة: (الحمد لله..) لا محل لها ابتدائية [1].

روائع البيان والتفسير:::: قال القرطبي:

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ أجمع المسلمون على أن الله محمودٌ على سائر نِعَمه، وأن مما أنعم الله به

الايمان، فدلَّ على أن الايمان فعله وخلقه، والدليل على ذلك قوله: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾، والعالمون

جملة المخلوقات، ومن جملتها الإيمان، لا كما قال القدرية: إنه خَلْق لهم، على ما يأتي بيانه.

الرابعة: الحمد في كلام العرب معناه: الثناء الكامل، والألف واللام لاستغراق الجنس من المحامد؛

فهو - سبحانه - يستحق الحمد بأجمعه؛ إذ له الأسماء الحسنى والصفات العلا.

ثم قال: فالحمد نقيض الذم، تقول: حمدتُ الرجل أحمده حمدًا، فهو حميد ومحمود، والتحميد

أبلغ من الحمد، والحمد أعم من الشكر، والمُحمَّد: الذي كثرت خصالُه المحمودة[2].

وقال الشوكاني في فتح القدير [3]:

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ الحمد: هو الثناء باللسان على الجميل الاختياري، وبقيد الاختيار فارقَ المدحَ،

فإنه يكون على الجميل، وإن لم يكن الممدوح مختارًا؛ كمدح الرجل على جماله، وقوته، وشجاعته.

وقال صاحب الكشاف:

إنهما أخوان، والحمد أخصُّ من الشكر موردًا، وأعم منه متعلقًا؛ فمورد الحمد اللسان فقط،

ومتعلقه النعمة وغيرها، ومورد الشكر اللسان، والجنان، والأركان، ومتعلقه النعمة[4]؛ اهـ.

وقال ابن تيمية:

"والحمد ضد الذم، والحمد خبر بمحاسن المحمود مقرون بمحبته، والذم خبر بمساوئ المذموم مقرون ببغضه،

فلا يكون حمد لمحمود إلا مع محبته، ولا يكون ذم لمذموم إلا مع بُغضه، وهو - سبحانه - له الحمد في الأولى والآخرة.

وأول ما نطق به آدم: الحمد لله رب العالمين، وأول ما سمع من ربه: يرحمك ربك، وآخر دعوى أهل الجنة أن:

الحمد لله رب العالمين، وأول مَن يدعى إلى الجنة الحمادون، ونبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- صاحب

لواء الحمد، آدم فمن دونه تحت لوائه، وهو صاحب المقام المحمود الذي يَغبِطه به الأولون والآخرون؛

فلا تكون عبادة إلا بحب المعبود، ولا يكون حمد إلا بحب المحمود، وهو - سبحانه - المعبود المحمود"[5]؛ اهـ.

وقال ابن العثيمين:

﴿ الْحَمْدُ ﴾ وصفُ المحمود بالكمال مع المحبة والتعظيم؛ الكمال الذاتي والوصفي والفعلي؛

فهو كامل في ذاته وصفاته وأفعاله؛ ولا بد من قَيْد، وهو "المحبة والتعظيم"؛ قال أهل العلم:

"لأن مجرَّد وصفه بالكمال بدون محبة ولا تعظيم، لا يسمَّى حمدًا؛ وإنما يسمى مدحًا"[6].

وقال ابن كثير[7]:﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

والرب هو: المالك المتصرف، ويطلق في اللغة على السيد، وعلى المتصرِّف للإصلاح، وكل ذلك صحيح في حق الله - تعالى.

ولا يستعمل الرب لغير الله، بل بالإضافة تقول: رب الدار، رب كذا، وأما الرب، فلا يقال إلا لله - عز وجل - وقد قيل:

إنه الاسم الأعظم، والعالمين: جمع عالم، وهو كل موجود سوى الله - عز وجل، والعالَم جمع لا واحد له من لفظه،

والعوالِم أصناف المخلوقات في السموات والأرض، في البر والبحر، وكل قرن منها وجيل يسمى عالمًا أيضًا[8].

[1] الجدول في إعراب القرآن دار الرشيد مؤسسة الإيمان - دمشق (1/ 23)

[2] الجامع لأحكام القرآن (1/ 133) الناشر: دار الكتب المصرية - القاهرة.

[3] هو محمد بن علي بن محمد بن عبدالله الشوكاني اليمني، فقيه مجتهد من كبار علماء اليمن، وصاحب كتاب نيل

الأوطار، ولد ببلدة شوكان باليمن، ونشأ في صنعاء، وتلقى العلم على شيوخها، وجدَّ في طلبه فأكثر من المطالعة والحفظ

والسماع، حتى صار عالمًا كبيرًا يشار إليه بالبنان، توافد عليه الطلاب من كل مكان، اشتغل بالقضاء والإفتاء،

وكان داعية إلى الإصلاح والتجديد، ترك التقليد وسلك طريق الاجتهاد بعد أن اجتمعت فيه شرائطه كاملة،

ترك مؤلفات كثيرة تدل على سعة علمه، وسلامة منهجه، توفِّي بصنعاء سنة (1250هـ).

[4] انظر: فتح القدير للشوكاني (1/ 5).

[5] منهاج السنة النبوية [جزء 5 - صفحة 405].

[6] انظر: تفسير العلامة محمد العثيمين (2/ 5).

[7] هو الحافظ المؤرخ المفسر عماد الدين أبو الفداء، إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء

القرشي الدمشقي المعروف بابن كثير، فقيه، مُفْتٍ، محدِّث، حافظ، مفسِّر، مؤرخ، عالم بالرجال، ولد بمجدل

من أعمال دمشق سنة (701هـ)، لازم المِزِّي، وقرأ عليه تهذيب الكمال، وصاهره على ابنته، وأخذ عن

ابن تيمية ففُتِن بحبه، وامتحنبسببه، وكان كثير الاستحضار، حسن المفاكهة، سارت تصانيفه في

البلاد في حياته، وانتفع بها الناس بعد وفاته، وتوفي في شعبان سنة (774هـ).

[8] انظر: تفسير القرآن العظيم لابن كثير، الناشر، دار طيبة للنشر والتوزيع (1/ 131).

نظرات في :::: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]

الحمد لله وكفى، والصَّلاة على الرَّسول المصطفى، وعلى كلِّ عبد مجتبى، وسلَّم كثيرًا.

أمَّا بعد: ::: "الحمد لله":

[1]: شعور جميل يفيض به قلبُ الإنسان عندما يستعرض نِعَم الله وأياديَه لديْه، فلا يملك إلَّا أن يقول: "الحمد لله".

الحمد لله: ثناء مِن العبد على الله تعالى بما أوْلاه مِن النعم الجليلة، والأيادي السابغة.

الحمد لله: إقرار مِن العبد لله تعالى بأنَّه أكرمه بنعمِه المختلفة الشأن، ما عرف منها وما جهل،

وما ذكر منها وما نسي، دونما استحقاق منه لها، بل ابتداءً منه - جلَّ جلاله - جودًا وكرمًا.

وهكذا، فالإنسان المسلم عندما يتلو هذه الآية، فإنَّه في الحقيقة يقوم بعمليَّة استرجاع لجملة مِن النعم الإلهيَّة،

واستذكار لمجموعة مِن الآلاء الرَّبانيَّة لديه الَّتي استطاع أن يُحيط بها علمًا، وأن يفهم لها معنى، هذه النعم

الكبيرة والآلاء الجليلة التي لا يأتي عليها الإحصاء - وإنْ جهدَ الإنسانُ جهده في ذلك - إنَّما تترجم في

الواقع مكانة هذا الكائن الضئيل المسمَّى "الإنسان" في هذا الوجود الكبير؛ أي: تلك العلاقة الدقيقة

والعميقة التي تربطه بالخالق - تبارك وتعالى - ومختلف كائنات الوجود وأشيائه.

إنَّني أحسب أنَّ النعم الكثيرة والآلاء السابغة التي منَّ الله تعالى بها على

الإنسان وغيره من الكائنات التي يعجُّ بها الوجود - تتحدَّد في ثلاثة معان:

Ÿنعمة الإيجاد مِن عدم؛ فالله تعالى أوجَد الإنسانَ وغيرَه مِن الكائنات الكثيرة الأخرى مِن عدم، دون وجوب عليه

- سبحانه وتعالى - في ذلك، بل بمحض الجود والكرم؛ لأجل مهمَّة محدَّدة وغاية مقصودة، تلك هي

مهمَّة العبوديَّة[2]، وما يريد به مِن الكرامة والمنزلة الرَّفيعة بين كائنات الوجود الأخرى، فهذه النعمة - نعمة

الإيجاد مِن عدم - نعمة كبيرة ولا شكَّ، وما كان لهذا الإنسان أو لغيره مِن الكائنات الأخرى أن تخرج مِن

ضمير العدم، وطيِّ المجهول؛ لولا أمرُ الله تعالى وَجُودُه ورحمتُه، والإنسان المسلم حينما يتذكَّر هذه النعمة

ينطلق لسانُه قائلًا مترجمًا عن شعور ضميره الفيَّاض بتلك الحقيقة الكبيرة: "الحمد لله".

Ÿ نعمة الإمداد بمختلف النعم والآلاء، فالله تعالى خلَق الإنسانَ وغيرَه مِن الكائنات الأخرى - كما قلتُ آنفًا -

لأجل غاية سامية في هذا العالم، غاية العبوديَّة الخالصة لله تعالى، ولَم يَخلقهم عبثًا؛ ومِن ثمَّ أمدَّه - وغيرَه مِن الكائنات

كُلًّا حسب استعداده ومهمَّته - جلَّ جلاله بمستلزمات حسن القيام بتلك المهمَّة الجسيمة، وكلِّ ما مِن شأنِه تيْسيرُ النهوض

بثقل المسؤوليَّة الملْقاة على عاتقه؛ فهناك الكون الفسيح الَّذي سخَّره الله تعالى للإنسان، والَّذي أضمر الله تعالى فيه كلَّ

الإمكانات والذَّخائر والطَّاقات التي يَحتاجها الإنسان في مسيرة حياته، بل فوق حاجاته، ويسَّر له التعامُل معه واكتشافَ

حقائقه وأسراره العميقة؛ حتَّى يستطيع تسخير تلك الذخائر والحقائق الكونيَّة لصالح وُجوده في هذا العالم، وتيسير سُبل

حياته على هذه الأرض. وهناك طاقة العقْل الهائلة التي حَبَا اللهُ تعالى بها الإنسانَ، والتي يستطيع من خلالها التعامل

والتفاعل مع الوجود المحيط به بكلِّ أشخاصه وأشيائه ومَشاهده وأحداثه، والإنسان المسلم حينما يتذكَّر هذه النعمة

الجليلة لا يملك إلَّا أن يقول وقد امتلأ بمشاعر الحب والتقدير لله تعالى: "الحمد لله".

Ÿ نعمة الإرشاد والهداية، فالله تعالى لم يترُك الإنسانَ أو غيرَه مِن مختلف الكائنات هملًا وفوضى بلا هداية ولا نظام،

بل إنَّ الله تعالى - جُودًا ورحمة - أمدَّه وغيرَه بنِعْمة الإرشاد والهداية بما يتوافق مع حقائق ومقاصد الحكمة الإلهيَّة

في هذا الوجود، الوجود الدُّنيوي والوجود الأخروي، وهذه النعمة تتمثَّل في صورتِها الدُّنيا في المنظومة العقليَّة

التي أكرم الله تعالى بها الإنسان، تلك المنظومة التي تعتبر شريعة الله تعالى المجْملة في كينونة الفطرة الإنسانيَّة،

وتتمثَّل كذلك في صورتها الأرقى وحقيقتها الأسمى في الوحي الإلهي والمنهج الرَّبَّاني الذي حبا اللهُ تعالى به

الإنسانَ، ذلك المنهج الَّذي يُعتبر نظامَ حياةٍ إنسانيَّة فريدة وفاضلة، والذي يُفضي بالإنسان - إن هو التَزَمَ

تعاليمه عقيدة وسلوكًا ومنهاج حياة - إلى السَّعادة في الدُّنيا والفلاح في الآخرة.

تلك هي خلاصة النعم الإلهيَّة على الإنسان وأياديه لديه، وهي نعم وأياد تستجيش في ضمير

الإنسان - حينما يَسترجع ألطافَ الله تعالى عنده - حشدًا هائلًا من المعاني الراقية والأحاسيس

النبيلة، التي تقصر اللغة الجمهوريَّة عن ترجمة حقيقتها، تجاه صاحب النعم ومبتدئ الآلاء

- جلَّ جلاله - دون أدنى استحقاق ووجوب؛ ولأجل ذلك لا يَجد الإنسانُ المسلمُ بُدًّا مِن

الحمد لله تعالى على ما أنعم به مِن نِعَمه الجليَّة. إنَّ "الحمد لله" تعدُّ في المنظومة

الإسلاميَّة حقيقة من حقائق العقيدة الإسلاميّة؛ ذلك لأنَّ "الحمد لله" ليست تقال هكذا

عفوًا، بل هي حقيقة قائمة على عقيدة شاملة، ورؤية عميقة لحقائق الوجود وأسرار

الحياة، المتمثِّلة في حقيقة الألوهيَّة، وحقيقة العبوديَّة، والعلاقات الدقيقة القائمة بينهما.

إنَّ الإنسان في العقيدة الإسلاميَّة كائن مخلوق مِن عدم محض، وإنّما خرج إلى هذا الوجود بفضل رحمة الله تعالى

وكرمه، ولغاية محدَّدة حدَّدتها العقيدة الإسلاميَّة في "العبوديَّة"؛ ومن ثَمَّ فهو لا يملك شيئًا مِن ذات نفسِه، بل

خالقُه - جلَّ جلاله - بواسع فضله وعظيم كرمه يمنُّ عليه بأفضاله وآلائه وأياديه السابغة، ليس في حدود

الضروريَّات، بل تجاوز فضْل الله تعالى على الإنسان إلى مستوى الكماليَّات، وهو تجاوُز متجلٍّ في كل شيء

يُحيط بالإنسان ابتداءً مِن منظومتِه العقليَّة التي حباه اللهُ تعالى بها، إلى المحيط الوجودي وما يحمل مِن

ذخائرَ وطاقات، إلى الوحْي الرَّباني الَّذي أكرم الله تعالى به الإنسان، إلى ما أعدَّ له في الدَّار الآخرة. ومن

هنا؛ فالإنسان المسلم عندما يقول: "الحمد لله"، فإنّما يعبِّر في الحقيقة عن منظومة عقيدتِه التي يؤمن

ويرضاها منهاجًا في حياته. ولقد تكون النَّتيجة الكبيرة لهذه الحقيقة - حقيقة أنَّ "الحمد لله" مؤسَّس

على منظومة شاملة لحقائق الألوهيَّة والعبوديَّة والعلاقة القائمة بينهما - أن ينطلق الإنسان المؤمن في

تفْعيل مضامين عقيدته والاستجابة لأشواق فطرتِه، والمجاهدة في تشييد حضارته، والتَّفاعل مع

مختلف كائنات الوجود وأشياء الكون ومَشاهد الطبيعة، في مستوى الإنسانيَّة الفاضلة كما أرادها

الخالق تعالى، دونما إفساد أو استِكبار في الأرض، مستشعِرًا أياديَ الحق تعالى أكرم الأكرمين

عنده ومقدِّرًا لها. فهو - لأجل ذلك - يحاول رفْع "الحمد والشكر لله" إلى المستوى اللَّائق بهما

وهو يُمارس فعاليات وجوده، بوسيلة إحسان العمل وإصلاح نشاطاته اليوميَّة دونما إفساد أو

استكبار في الأرض؛ كما قال الله تعالى عن النَّبيِّ سليمان صلَّى الله عليه وسلَّم:

﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾ [سبأ: 13].

وانظُر في المقابل إلى إنسان يَكدح في حياته - وكل بني آدم كادح - وهو غير مستشعِر لحقائق الألوهيَّة

والعبوديَّة في ممارساته اليوميَّة، ومِن ثمَّ نُضُوب مَعين الإحساسِ الجميل في كيْنونته بنِعَم الله تعالى

التي تشمل كلَّ شيء في هذا الوجود، إنَّ إنسانًا مثل هذا لا بدَّ أن يُفْسِد في الأرض ولا بدَّ أن يَستكبر

في الأرْض، ولا بدَّ أن يَتنكَّب الطَّريق على هذه الأرض؛ لِتكُون النتيجةُ الحتميَّةُ لكل ذلك الإحساسَ

بالفوضى والقلق والاضطِراب والعدميَّة والخوف من كل شيء، ولتكون النتيجة في الواقع الانحلالَ

والأمراضَ والاستعلاءَ بالباطل واللُّهاث وراء السراب، حياة بئيسة بائرة حرجة، وذلك جزاء الظالمين.

"ربِّ العالمين": ولقد يزيدُ في ترْسيخ تلك المعاني والحقائق والأحاسيس النَّبيلة في ضمير الإنسان المسلم، عندما

يلفظ المفردة الثانية في هندسة الآية، مفردة "الرَّبِّ" هذه المفردة التي تحمل في ضميرها معنَيين اثنين، الأوَّل:

الملك للشيء والسيادة عليه، والثاني: إصلاحه والقيام على شؤونه، فتتجلَّى لعقله وضميره ورُوحه تلك المعاني

الكبيرة والحقائق العظيمة والأسرار الدَّقيقة - على قدْر طاقتِه البشريَّة - التي تترجم العلاقة العميقة الجامعة بين

الله تعالى وباقي المخلوقات في هذا الوجود، علاقة الخالقيَّة القائمة على الحُبِّ والرَّحمة والحنان، والمخلوقيَّة المؤسَّسة

على الالتِجاء والخضوع والتواضع، ومن ثم تتضح لديه حقيقته الشخصيَّة، التي تعني مكانته الراقية في سلَّم كائنات الوجود العديدة.

وإنَّه لإحساسٌ عذبٌ رضيٌّ جميل، ذلك الذي يَجده الإنسان المؤمن يفيض في أعماقه وهو يتملَّى علاقة الله الملِك

الجليل ربِّ الوجود جميعًا، تلك العلاقة الحبيبة الحنون المفْعمة حبًّا ومودَّة وسلامًا، إحساس الإنسان المؤمن أنَّ الله

تعالى خلَقه من عدم محْض بلا استِحْقاق ولا ضرورة، بل بواسع الرَّحمة والوجود والكرم، وأنَّه - تعالى وتقدَّس -

يقوم على أمرِه كلِّه إصلاحًا وتربية وإرشادًا.لَعَمْرُ الحقِّ، ما أحسب أنَّ في هذه الحياة الدُّنيا شعورًا يضارع

هذا الشُّعور، وإحساسًا يفيض في ضمير الإنسان مِن الحبِّ والتقدير والهدوء والسَّلام، مثلما يفيض ذلك

الإحساس، وهل رُوح "العبوديَّة" إلَّا هذه المعرفة وهذا اليقين؟!"الحمد لله ربِّ العالمين":

إنَّ الله تعالى هو المالك لكلِّ شيء في هذا الوجود، من أشخاص وأشياء وأحْداث؛ أي: العالمين، ومن ثمَّ فهو

القائم على كل الخلق مِن أشخاص وأشياء وأحداث بالإصلاح والتربية والهداية، كلٌّ بحسب قابليَّته الفطريَّة

واستعداده الوجودي، والإنسان المسلم حينما تتضح لديْه هذه الحقيقة، حقيقة القيوميَّة الإلهيَّة على كلِّ شيء

والملكيَّة له وهو يتلو: ﴿ الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، يسترجع معاني الهيْمنة المطلقة، والقدرة الشَّاملة

لله تعالى في هذا الوجود الفسيح. فهذا الوجود بكلِّ ما فيه من أشخاص وأشياء وأحداث، الله تعالى وحْده هو المالك

والقائم والمهيْمِن على شؤونهم، ومن ثمَّ يستشعِر الإنسان المسلم وشائِجَ القربى بيْنه وبين مختلف الكائنات الوجوديَّة

في معنى الاستِسْلام لربِّ العالمين، فيرتقي إلى تلك الآفاق الفسيحة الَّتي تُتيحها له هذه الحقيقة، وينظر إلى الكلِّ

[3] نظرة الاحترام والتَّقدير والحب والجمال؛ ذلك لأنَّه عرف أنَّ الكل صادرٌ عن قدرة الواحد الأحد وإرادته

المطلقة، وذلك هو معنى وجودِه – أي: الإنسان - في هذا العالم، هذا من جهة.

ومن جهة ثانية يستشعر معنى الأمْن والسلام النَّفسي والفِكْري والوجودي جميعًا وهو يمارس نشاطاته

الحياتيَّة وخبراته اليوميَّة في هذا العالم، بلا خوف ولا قلق واضطراب؛ لأنَّ هذا الوجود صار في مفهومِه

وحسِّه وكيانه لا يملِك مثقال ذرَّة في النَّفع والضَّرِّ بشتَّى أنواع النَّفع، ومختلف أنواع الضَّرِّ.

ومن جهة ثالثة تتحدَّد لديه حقيقة الوجود الإلهي بأسمائه وصفاته كإله مطلق، له الجلال والجمال والكمال؛ وبذلك

ينجلي عن نفسِه غبش وأوهام تلك الجاهليَّات التي تُصوِّر الوجودَ الإلهي تصويرًا لا يليق بمقام الألوهيَّة،

تلك الجاهليَّات التي تنطوي تحتها الكثير من الأفكار والفلسفات والمذاهب قديمًا وحديثًا، والتي تعتقد -

كما يقول أكابر مفكِّريهم وفلاسفتهم - أنَّ الله تعالى خلَق هذا الخلْق وأبدع هذا الوجود ثم تركَه يُسيِّر نفسَه

بنفسه؛ لأنّه تعالى - زعموا - لا يفكر إلَّا في الحقائق العُليا والأسرار العميقة، ولا يوجد إلَّا ذاته التي

تحتوي تلك الحقيقة، ومن ثمَّ فهو إله لا يفكر إلَّا في نفسه؛ أي: إنَّه إله أناني - تعالى الله عن ذلك

علوًّا كبيرًا - ألا أبعَد اللهُ الجهلَ والجاهليَّةَ حين يلبس لبوس الفكر والفلسفة والحكمة.

عندما يصل الإنسان المسلم إلى هذا المستوى السَّامق، وقد تحددتْ في نفسه حقائق الألوهيَّة ومعاني العبوديَّة،

الألوهيَّة التي تعني الهيْمنة المطلقة لله تعالى على هذا الوجود بكلِّ ما فيه، من أشخاصٍ وأشْياء وأحداث، والرُّبوبيَّة

لكلِّ ذرَّة فيه بل أدنى، والعبوديَّة التي تعني الافتِقار المطلق لله تعالى، سواء من لدُن الإنسان أم من غيره من باقي

المخْلوقات الأخرى في كلِّ لحظة من لحظات وجوده في هذا العالم، لا جرم أن تَمتلئ كينونتُه بمشاعر الحمد والشُّكر لله

تعالى، وأحاسيس الرِّضا والطُّمأنينة وهو يمارس وجودَه الإنساني في هذا العالم، وإنَّه لَشعور جميل عذب يستشْعِره

الإنسان المسلم وهو يقرُّ لله تعالى بالقيُّوميَّة على كلِّ شيء، وهو يقرُّ لله تعالى بالحمْد على ما أوْلاه من النعم والآلاء.

وهكذا ترْتقي نفسه في معارج العبوديَّة إلى المستوى اللائق بالكرامة العظيمة التي أكرم الله تعالى

بها الإنسان، كرامة الوجود وكرامة الهداية وكرامة اللقاء الخالد، فلا جرَم إذًا أن يكون الحمد لله من

ضمْن الباقيات الصَّالحات التي ترفع الإنسان إلى أعلى علِّيين في الدنيا والآخرة.

وهكذا نفهم لماذا تقدَّم الحمْد لله سواء في هذه السورة أو في غيرها من السور؛ ذلك لأنَّ المعروف أنَّ الحمد -

وهو الذي يعني حسن الثناء والمديح والتمجيد - إنَّما يقع من الإنسان بعد تلقِّيه منفعة مِن الغير، سواء كانت هذه المنفعة

تقديم خدمة أو قضاء حاجة أو إسباغ نعمة أو تحقيق مصلحة، أو غير ذلك من أنْواع المنافع التي يحصل عليْها الإنسان

مِن الغير، ولا يُعقل - بادئ الرأي - أن تتقدَّم إلى شخْصٍ ما بالحمْد والشُّكر له دون أن يسبقَك هو بتقديم منفعة إليك.

إنَّ الإنسان المسلم وقد وقف بين يدَي الله تعالى في الصلاة، وبعد أن يستمدَّ منه - جلَّ جلاله - العونَ والتوفيق

والإذن متفائلًا برحمة الله تعالى التي شملتْ كلَّ شيء، فأذنتْ له بالوقوف بين يدي الخالق - جلَّ جلالُه - وارتقى إلى تلك

الآفاق السَّامقة، هنالك إلى الحضرة القدسيَّة حيث النور والصفاء والجمال والبهاء الأعظم، ومسترجعًا أيادي الحق تعالى

لديْه - وما أكثرها وما أعظمها! وإن كان الإنسان الفاني كثيرًا ما ينساها - لا يملك إلَّا أن يبتدئ بالحمد لله تعالى،

الله الذي أكرمه بنعمة الوجود أوَّلًا، ونعمة الهداية ثانيًا، ونعمة التَّوفيق حتَّى وقف بين يديه الكريمتَين ثالثًا.

ولقد يزيد الإنسان المسلم هذا المعنى رسوخًا في أعماق كينونته ويفيض المشاعر النبيلة والأحاسيس الجميلة تجاه

الخالِق تعالى، حينما يستشعر ذلك التَّجاوب الحبيب اللَّذيذ مِن لدُن الحق سبحانه وهو يتلو آياته الكريمة. ورد عن

رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قال: قال الله تعالى: ((قسمتُ الصَّلاة بيْني وبين عبْدي نصفين، ولعبدي ما سأل،

فإذا قال العبد: الحمد لله ربِّ العالمين، قال الله تعالى: حمِدَني عبدي، وإذا قال: الرَّحمن الرَّحيم، قال الله تعالى: أثْنى

عليَّ عبدي، وإذا قال: مالك يوم الدين، قال: مجَّدني عبدي - وقال مرَّة: فوَّض إليَّ عبدي - فإذا قال: إيَّاك نعبد

وإيَّاك نستعين، قال: هذا بيْني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهدِنا الصِّراط المستقيم صراط الَّذين

أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل))[4].

ولا تسأل عن السعادة الغامِرة التي تغمر كينونة الإنسان، وهو يخوض تلك التجربة الفريدة الحبيبة اللَّذيذة، والتي لا

يستطيع ترْجَمَتها بكلمات اللغة الجمهوريَّة، إلَّا أن يذهب بالكثير من معانيها وجمالها وأسرارها. فإذا ترسَّختْ تلك المعاني

والحقائق في عقْلِ وضميرِ الإنسان، أذن له في متابعة التلاوة الكريمة لباقي آيات السورة العظيمة، محاولًا فهم جماليَّات

الكلمة القرآنيَّة وهي تترجم تلك المعاني الخالدة، والحقائق العميقة المبثوثة في أعماق الوجود.

"الحمد لله ربِّ العالمين". ::: والله أعلم.

[1] في القرآن وردت خمس سور تبتدئ بالحمد لله تعالى: "الفاتحة - الأنعام - الكهف - سبأ - فاطر"،

وهي سور مكيَّة كلُّها، والعجيب أنَّ ذكْر خلْق السماوات والأرض، وكذا معالم الربوبيَّة لكل ما فيهما، ورد في أربع سور:

"الفاتحة - الأنعام - سبأ - فاطر"، وذكْر إنزال الكتاب على الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم ورد مرَّة واحدة في سورة الكهف،

تلك السورة التي توحي آياتها الأولى معنى ذكْر إنزال الكتاب على الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وهو أمر له دلالته الموحية، فتأمله.

[2] قال الله تعالى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56].

[3] لا يذهبن بك الظن مذاهبه فتظن بي الظنون، بل أنا أعني الاتحاد في جهة الصدور والملك والقيُّوميّة الإلهيَّة،

وحتّى وأنت تبغض الكافر والفاسق فلأنَّ بُغضك هذا ليس ناتجًا عن بغضٍ لِذات الشَّخص، بل هو في الحقيقة صادر

عن عقيدة الكفر ومنهج الفسق الذي يتَّبع الَّذين ظلموا أنفسَهم؛ ذلك لأنَّك مطالب أوَّلًا أن تدعو هذا الكافر

والفاسق إلى منهج الرَّشاد حُبًّا لإنقاذه مِن غضَب الله تعالى وعذابه، وأنت مطالب

ثانيًا بحُبِّه وتقديره في اللحظة التي يُعلن فيها توبتَه وإسلامَه، والله الموفق.

[4] رواه مسلم في الصحيح.

تدبر: الحمد لله رب العالمين

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾.[1]

افتتح الله تبارك تعالى كتابه الكريم بِاسْمِهِ سبحانه، لما له من البركة العظيمة، والخير العميم، وكذلك كان

النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يفتتح كتبه إلى الملوك بِسْمِ اللَّهِ تعالى كما قال في كتابه إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ:

"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ، إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الهُدَى.....".[2]

وافتتح سُلَيْمَانُ عليه السلام بها كتابه إلى ملكة سبأ، كما قال تعالى: ﴿ إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾.[3]

وفي افتتاح الله تعالى كتابه بالبسملة تعليمٌ لنا لنفتتحَ كلَ قولٍ وكلَ فعلٍ بِاسْمِهِ سبحانه وتعالى.

وكم بين أمرٍ ذُكرَ اسم الله عليه، وآخر لم يذكر اسم الله عليه من البونِ الشاسعِ، والفارقِ العظيمِ.

هذا مباركٌ، وهذا أبترٌ مقطوعُ البركةِ.

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإكْرَامِ ﴾.[4]

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.[5]

أنت لم تُخَلَقْ عبثًا، ولم تُتْرَكْ سُدى، لك ربٌّ، فأنت واحد من الْعَالَمِينَ.

يتعهدك رَبُّكَ بالرعاية، ويدبر لك أمرك، يطعمك إذا جعت، وَيَشفيك إذا مرضت، وينصرك إذا ظُلِمْتَ.

هو معك لا يغيب، يذكرك فلا ينسى.

لو أحنيت جبهتك له رفعك، ولو بكيت له رحمك، لو سألته أعطاك، ولو سكت ابتداك،

ولو زللت واستغفرته غفر لك، إنه الله أكرم الأكرمين، وأجود الأجودين.

فكن له كما يريد، يسبغ عليك عطاياه، ويعطيك فوق ما تريد.

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.[6]

الله تعالى مصدر كل خير. ::: وهو تعالى مبدئُ كل نعمة. ::: وهو ولي كل فضل.

فله وحده كل حمد. :::: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.

♦♦♦

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.[7]

تأمل لفظ: ﴿ الْحَمْدُ ﴾ وفيه: الْأَلِفُ وَاللَّامُ، لِلِاسْتِغْرَاقِ، أَيْ: جَمِيعُ الْمَحَامِدِ ثَابِتةٌ لِلَّهِ جَلَّ وَعَلَا،

ولفظ {الْعَالَمِينَ}، الْأَلِفُ وَاللَّامُ فيه للعموم، فكل ما في الكون خلقه، وما من مخلوق إلا وهو مستغرق في

نعمه، قد احاطته فضائله، وعمته فواضله، كما قال تعالى: ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ﴾.[8]

فكما شملت نعمه الخلائق، استحق سبحانه جميع المحامد؛ لذلك جمع الله تعالى بين لفظ: ﴿ الْحَمْد ﴾

الذي يفيد الاستغراق، ولفظ: ﴿ الْعَالَمِينَ ﴾ الذي يفيد العموم هنا، وجمع بينهما أيضًا في

قَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.[9]

[1] سُورَةُ الْفَاتِحَةِ: الآية/ 1.

[2] رواه البخاري- بَابُ بَدْءِ الوَحْيِ، كَيْفَ كَانَ بَدْءُ الوَحْيِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟، حديث رقم: 7،

ومسلم- كِتَابُ الْجِهَادِ وَالسِّيَرِ، بَابُ كِتَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى هِرَقْلَ يَدْعُوهُ إِلَى الْإِسْلَامِ، حديث رقم: 1773.

[3] سورة النمل الآية/ 30. ::::: [4] سُورَةُ الرَّحْمَنِ: الآية/ 78. ::: [5] سُورَةُ الْفَاتِحَةِ: الآية/ 2.

[6] سورة الْفَاتِحَةِ: الآية/ 2. :: [7] سورة الْفَاتِحَةِ: الآية/ 2. :: [8] سورة لقمان: الآية/ 20.[9] سورة الجاثية: الآية/ 36.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv ,j]fv

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17248
تفسير سورة الفاتحة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17247&goto=newpost Tue, 15 Nov 2022 19:13:44 GMT

تفسير سورة الفاتحة

تفسير سورة الفاتحة والقراءة


https://youtu.be/O84qzzW08dw[QUOTE]

الشيخ الشعراوي | تفسير سورة الفاتحة

https://youtu.be/xX-Fw-Rnp_4

محمد راتب النابلسي - تفسير سورة الفاتحة 1

https://youtu.be/XKylDE_w3pY

محمد راتب النابلسي - تفسير سورة الفاتحة 2

https://youtu.be/SmZ6r-8umlE

فسير رائع لسورة الفاتحة الشافية لجميع الأمراض و علاج جميع مشاكل الحياة التعطيل 🤲مش هتمل من سماعها

https://youtu.be/cmSLjHQ_1E8

surat al fatiha 139X Amazing Recitation

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hgthjpm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17247
<![CDATA[بشري ساره👈مأكولات ومشروبات لاترفع السكر ماهي الفواكه المسموحة]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17246&goto=newpost Tue, 15 Nov 2022 17:54:11 GMT

بشري ساره👈مأكولات ومشروبات لاترفع السكر ماهي الفواكه المسموحة




https://youtu.be/nopP2RcJ1_I

الموز و مريض السكر | تتناول الموز بدون إرتفاع حاد في سكر الدم | بحث علمي لتناول الموز وخسارة الوزن

https://youtu.be/yy-aCQpkTIw


د .حسام موافي هيعرفك ازاي تحمي نفسك من مرض السكر وخصوصاً لوعند تاريخ مرضي في عيلتك

https://youtu.be/Pw1odH9pasg

بشري ساره👈مأكولات ومشروبات لاترفع السكر 👈👈زيرو كربوهيدرات 👈زيرو سعرات حراريه

https://youtu.be/6zm2_ZKSH0M

ماهي الفواكه المسموحة لمريض السكر؟| أفضل عشر فواكه للسكريين

https://youtu.be/4X125xQdJyk

علاج السكر وتنشيط البنكرياس من الطب النبوى

https://youtu.be/CNuZosbeSg8

الطب النبوي الشيخ ناصر الرميح التداوي بالحلبه السكر

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


favd shvi👈lH;,ghj ,lav,fhj ghjvtu hgs;v lhid hgt,h;i hglsl,pm

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17246
أسرار البحار في القرآن الكريم http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17245&goto=newpost Mon, 14 Nov 2022 19:45:27 GMT أسرار البحار في القرآن الكريم أسرار البحار في القرآن الكريم :::ملتقى البحرين د. حسني حمدان الدسوقي حمامة لنتعرف على الإسلام من خلال شيء...

أسرار البحار في القرآن الكريم

أسرار البحار في القرآن الكريم


أسرار البحار في القرآن الكريم :::ملتقى البحرين

د. حسني حمدان الدسوقي حمامة

لنتعرف على الإسلام من خلال شيء مألوف للناس جميعا يصفونه بأن أمواجه متلاطمة، وأعاصيره مهلكة،

وشطآنه متباعدة ومياهه مالحة وألوانه متعددة، ويحمل القدور الراسيات في البحر كالأعلام.

هذا هو البحر الذي يراه الناس. أما ما لم يكن معروفا للناس قديما وحتى عهد قريب فهو لجية

ذلك البحر، وظلماته المتراكبة، وأمواجه التي تغشى قاعه، والسر عند التقائه ببحر آخر عذبًا كان أو مالحًا.

حقائق تذهل قارئ القرآن الذى لابد أن يعجب من مصدر هذه الأسرار عن تلك البحار التي بلغ الناس بها على لسان

نبي أمي منذ ما يزيد على ألف وأربعمائة عام لم يعرف عنه أنه ركب البحر أو احترف مهنة الصيد، أو أنه استقى

معلوماته من علم ساد في عصره. حقًّا فإن من يخبر بهذا حتما لابد أن يكون متصلا بوحى السماء. وتبارك وتعالى

حيث يقول في كتابه الحكيم: ﴿ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ ﴾

[الرعد: 43]. فهل يشهد لذلك النبي من عنده علم الكتاب من علوم البحار والجيولوجيا.

يمكننا القول أن الأرض كوكب مائي تغطى البحار ثلاثة أرباع مساحته، بينما تمثل اليابسة الربع المتبقي منه،

وقد أشارت آيات القرآن الكريم إلى أدق أسرار البحار. وها نحن نطالع في القرآن الكريم الصور المختلفة

لتسخير البحار. فبواسطة البحر حملت ذرية بنى آدم في الفلك المشحون. ويسير الله قدورًا راسيات كالجواب

في البحر، وبدون رحمة الله تظل تلك البواخر العملاقة رواكد على ظهره لو سكن الريح.

ومن البحار نأكل لحما طريًا، ونستخرج منه حلية نلبسها. وقدر الله في البحار من الأقوات ما يكفي حياة

كائنات لا يمكن حصرها عدًّا ونوعًا تفوق كائنات البر أضعافًا مضاعفة في العدد والتنوع.

ومن الثروات العظيمة التي قدرها الله في البحار الجليد اللهوب المتمثل في حيد هيدرات الميثان التي تحوى من

الهيدروكربونات ما يبلغ ضعفي ذلك المحتوى المتواجد في بترول العالم وغازه الطبيعي وفحمه الحجري.

ومن عجائب القرآن أن كشف أسرار البحار التي لم يدركها العلم إلا في القرن العشرين. ونذكر من تلك الأسرار

على سبيل المثال إشارة القرآن إلى ظلمات وأمواج البحر المتراكبة، وبرزخ وحاجز وملتقى البحرين، وجانب البر. ومن

أروع صور الإعجاز العلمي في القرآن في مجال علوم البحار إشارات القران عن مد الأرض من عند منتصفات البحار،

وتسجير البحار من عند تلك الأماكن. وتتضح الكثير من وجوه الإعجاز العلمي للبحار في القرآن الكريم في السطور التالية.

ملتقى البحرين:

كلمات وآيات:


الكلمات الدالة: مجمع البحرين، مرج البحرين، بَرْزَخ، حِجْر مَحْجور، حاجز، عَذْب فُرات، مِلْح أُجَاج.

والآيات فهي ثلاثة في قوله تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ

وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا ﴾
[الفرقان: 53].

﴿ أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ

بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾
[النمل: 61].

﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَان ﴾ [الرحمن: 19 - 22].

من الآيات الثلاثة تتضح ظواهر ملتقى البحرين ، ومنها:

1- وجود برزخ وحجر محجور عند مرج البحر العذب الفرات والبحر الملح الأجاج.

2- وجود حاجز بين البحرين دون الارتباط بنوع ماء البحرين.

3- وظيفة الحاجز جعل البحرين لا يبغيان.

ويحسن بنا، بل يجب علينا أن نلم بتفسير الآيات السابقة، حتى يتسنى لنا فهم حقيقة الألفاظ السابقة:

1- "مَرَجَ" خلى وخلط وأرسل. قال مجاهد: أرسلهما وأفاض أحدهما في الآخر.

و" مرج البحرين " أي خلطهما فهما يلتقيان. ويقال: مرجته إذا خلطته.

2- برزخا " حاجزا من قدرته لا يغلب أحدهما على صاحبه، وقيل الأرض التي بينهما. " برزخا"

أي حاجزا وهو اليبس من الأرض لئلا يبغي هذا على هذا وهذا على هذا، فيفسد كل واحد منهما الآخر.

3- ﴿ وَحِجْرًا مَّحْجُورًا ﴾ أي مانعا من أن يصل أحدهما إلى الآخر، سترا مستورا يمنع أحدهما من

الاختلاط بالآخر، حراما محرما أن يعذب هذا الملح بالعذب، أو يملح هذا العذب بالملح.

4- ﴿ حَاجِزًا ﴾ أي مانعا يمنعهما من الاختلاط، لئلا يفسد هذا بهذا، فإن الحكمة الإلهية تقتضي

بقاء كل على صفته المقصودة منه، فإن البحر الحلو هو هذه الأنهار السارحة الجارية بين الناس،

والمقصود منها أن تكون عذبة زلالا يسقي منها الحيوان والنبات والثمار، والبحارالمالحة

هي المحيطة بالأرجاء والأقطار من كل جانب والمقصود منها أن يكون ماؤها ملحا أجاجا لئلا يفسد

الهواء بريحها. والحجز المنع، وقيل " حاجزًا " أي مانعا من قدرته لئلا يختلط الأجاج بالعذب.

وبما أن ملتقى البحرين آية كونية كبرى، فإنه من المنطقي أن تتعدد وتتداخل معاني المفسرين حول البرزخ، والحجر

المحجور، والحاجز بحيث تبدو لنا وكأنها معنى واحد. والمؤكد أن يجمعهم جامع؛ ولكن لكل منهم خاصيته.

والواقع أن ملتقى البحرين يمثل لغزا علميا. وقصارى الجهد في ذلك أن نبرز بعض الإشارات العلمية حول

ملتقى أو مجمع البحرين في النقاط التالية التي تلقى الضوء على الملاحظات الأربعة السابق ذكرها:

ظاهرة التقاء العذب بالملح:

عرف الإنسان منذ قديم الزمان أنه حينما يلتقي ماء النهر وماء البحر بالقرب من المناطق الساحلية، يدخل

ماء البحر عند حدوث المد البحري ولكنهما لا يختلطان، ويبقى الماء عذبا تحت المالح. وهكذا كان يرى

خط فاصل بين ماء البحر الأبيض المتوسط المالح وماء نهر النيل العذب أثناء فيضان النيل، وذلك

بالقرب من بلدة فارسكور التي تقع إلى الجنوب من مصب نهر النيل ببضع كيلو مترات وكما أسلفت

من قبل ليس من المستطاع الجزم بما إذا كان البرزخ بين البحرين شيء، والحجر المحجور شيء

آخر، أو أن كليهما شيء واحد. ومما لا شك فيه أنه في حالة اختلافهما فسوف تكون بينهما علاقة قوية.

ويتجلى الإعجاز العلمي في آيات مجمع البحرين في ثلاث إشارات:

1- برزخ البحرين ومستوى القاعدة التحاتي: يعلم دارسو علمي الأرض والجغرافيا أن هناك حدًا لعمق المجرى

المائي سواء كان واديا أو نهرًا ، ويعرف هذا المستوى بمستوى القاعدة العام (Base level). ويوجد هذا

المستوى بين النهر وفروعه وروافده، وكل تابع يحاول أن يصل بمستواه إلى مستوى المتبوع. ويوجد بين

الوادي الكبير وأوديته الصغيرة مستوى يحكم جميع الأودية، وعلى سبيل المثال بين نهر النيل وفروعه مستوى

يجاهد فيه الروافد في الوصول إلى مستوى النهر. وكذا الحال بين النهر وبين البحر، والمستوى الحاكم للعلاقة

بينهما هو مستوى هو مستوى سطح البحر. ففي حالة انخفاض مستوى سطح البحر يسعى النهر إلى أن يخفض

مستواه بأن يعمق مجراه حتى يتعادل مع مستوى سطح البحر المنخفض. وفي حالة ارتفاع مستوى سطح

البحر يأخذ النهر في رفع مستواه بأن يرسب حمولته فيرفع من قاعه حتى يعادل مستوى سطح البحر

المرتفع. وبذلك لا يطغى بحران يلتقيان. أيُ إعجاز علمي هذا في برزخ غير

مرئي يجعل لقاء البحر بالبحر الآخر لقاءً آمنا لا يبغي فيه أحدهما على الآخر.

2- حجر محجور والشد السطحي:

وفقا لقانون الشد أو المط السطحي (Surface Tension)، فإن جزيئات السائل يشد كل منها إلى الآخر،

فيحتفظ كل سائل بكيانه الذاتي. وتختلف السوائل في قوة شدها السطحي. بل تختلف ف شدة المط السطحي تلك في

السائل الواحد بتغير الكثافة. ويتكون غشاء مرن يفصل كل سائل عن السائل الآخر. ولماء البحر المالح شد سطحي،

وللماء العذب شد سطحي، ونظرا لاختلاف شدة كل منهما، يحجز ذلك الماء عن أن يختلط بذاك الماء،

" وهنا يتجلى وجه من وجوه الإعجاز العلمي في قول الله تعالى ﴿ وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا

عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا ﴾
[الفرقان: 53].

3- قاع البحر والحاجز:

من الأشياء العجيبة، أن ماء البحر يتكون من طبقات متراكبة تختلف في ملوحتها، وكائناتها. وينشا

عن ذلك بيئات عديدة تتمايز في صفاتها الطبيعية والكيميائية والبيولوجية. ومن المدهش أيضا أن

نعرف أن قاع البحر الذي تغطيه المياة يتكون من عدة طبقات. وأعلى تلك الطبقات تتكون من

الرسوبيات البحرية من رمل وحصى ووحل وطين وجير. ويوجد تحت تلك الطبقة طبقة من

الحمم الوسائدية تشبه الوسائد في مظهرها، وتلك الوسائد قد تكونت من حمم بركانية بردت

حينما صعدت الى الماء. وتوجد تحت الطبقة السابقة طبقتان من صخور البازلت وصخور

الجابرو، وهما صخران ناريان. والطبقات الأربع تكون قشرة بحار العالم التي نطلق عليها

اليوم المحيطات. وبما أن القشرة المحيطية تتكون من الصخور النارية، فلابد أن تكون مادة

تلك الصخور قد صعدت من تحت البحر. والعلماء يعرفون تماما أن تلك القشرة قد أتت من

الحمم التي تصعد باستمرار من جوف الأرض من عند منتصف قيعان البحار (شكل:33-34).

بمعنى أن قاع أي بحر مسجر بالنار من تحت منتصفه (شكل 1-55)..وهنا يتجلى إعجاز

علمي للقران الكريم في قوله تعالى وهو يقسم بالبحر المسجور. وإذا كان المفسرون قد

اختلفوا في قوله تعالى: ﴿ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ ﴾ [الطور: 6]،

فقد جاء العلم الحديث ليكشف عن أحد أسرار ذلك القسم.

شكل1-55): تحت كل بحر برزخ من تيارات حمل الوشاح حتى لا تبغى مادة قاع أحدهما على الآخر

وهو أنه لكي يكون البحر بحرًا، لا بد أن يكون مسجرا بالنار ومستعدًا للاشتعال من منتصفه. هذا وفى

"سنن أبى داود": (لا يركب البحر إلا حاج أو معتمر أو غاز فإن تحت البحر نارًا وتحت النار بحرًا).

وقال سعيد بن المسيب: قال على رضى الله عنه لرجل من اليهود: أين جهنم؟ قال: البحر. قال ما أراك

إلا صادقًا وتلا: ﴿ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ ﴾ [الطور: 6]. ﴿ وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ﴾ [التكوير: 6].

وهكذا اكتشف العلم أن مادة قشرة كل بحر تأتى من تحته من وشاح الأرض من عند منتصف ذلك البحر.

أما قشرة البحر القديمة المتواجدة على أطراف قاع البحر فتهبط إلى جوف الأرض لتنصهر،

وتعود ثانية صاعدة لتكون قشرة جديدة من عند منصف قاع البحر (شكل: 1-56). ويضغط البحر

المتسع من منتصفه على أطرافه، فتهبط أطراف القاع وتعود إلى باطن الأرض.

فتصهر في شكل (1-56). تتجدد مادة قاع البحر باستمرار من صعود الحمم من جوف الأرض

من تحت منتصفه، ويبتلع القاع القديم من عند البرزخين اللذين يحددان قاع البحر.

جوف الأرض ثم يعود الحميم ثانية إلى منتصف البحر وتنشأ تيارات حمل للصهير، وتتكون تحت كل بحر خلايا خاصة به.

وانظر هنا إلى وجه رائع من وجوه الإعجاز العلمي لآيات ملتقى البحرين. فإذا التقى محيطان كبيران كالأطلسي والهادي

أخذ كل منهما مادة قاعه من تحته وتكون عند أطراف الغلاف الصخري لكليهما حاجز يُعرفه الجيولوجيون بنطاق

الانضواء (subduction zone) فلا تختلط مادة قشرة هذا بتلك. ومن العجيب أن تسمى المنطقة التي عندها

تسحب مادة قاع البحر حتى لا تختلط بما يجاورها برزخ (Trench)، فسبحان من ﴿ أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا

وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾
[النمل: 61].

وهناك حديث نبوي شريف يحتاج من علماء الجيولوجيا أن يكشفوا ما به من أسرار، فقد روى الإمام أحمد

في مسنده عن عمر بن الخطاب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ليس من ليلة إلا والبحر يشرف

فيها ثلاث مرات يستأذن الله أن ينفضح عليهم فيكفه الله عز وجل). ترى ما هي الثلاث مرات التي تحدث

يوميا في البحر؟ أهي متعلقة بالمد والجزر. أم متعلقة باتساع قاع البح المستمر، أم متعلقة بتيارات

الحمل في وشاح الأرض تحت منتصفات البحار، أم متعلقة بآلية ابتلاع قشرة البحر من عند البرزخ

عند أطراف القشرة المحيطية. والأمانة العلمية تقتضي منا القول: الله ورسوله أعلم.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hsvhv hgfphv td hgrvNk hg;vdl

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17245
<![CDATA[من أسرار القرآن الكريم ::: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ﴾]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17244&goto=newpost Mon, 14 Nov 2022 18:51:30 GMT

من أسرار القرآن الكريم ::: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ﴾




إنها لذكرى ولكنها ليست من قبيل ذكريات الملوك والعظماء، أو القادة والزعماء؛ وإنما من ذكرى الدنيا في

أشرف بقاعها، وذكرى العالم في خلاصته وصفوته وأفضل قرونه بشهادة الصادق المصدوق صلوات الله

وسلامه عليه، بل هي ذكرى العظمة والجلال، والجمال والكمال، وما شئت من معاني السمو والرفعة،

وحسبك أنها عظمة القرآن في هدايته، وجلالة الدين في كمال شرعته، إنه يومٌ أغر محجل، مجمع أعياد ومحفل

شعوب وقبائل، وعنوان وحدة وائتلاف، من بعد تفرق واختلاف، وتمثيل مائة ألف أو يزيدون وكلهم حجوا

حجة الوداع - لمن على وجه البسيطة، يمثلونهم في الهداية العامة، ونشر الدين القويم، وحب الخير للناس أجمعين.

وهل كان الناس حينئذٍ إلا أولئك الصفوة الأخيار، الذين اصطفاهم الله لإعلاء كلمته، وإتمام دعوته.

الله أكبر ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ بإكمال أركانه، وتشييد بنيانه، وإتمام شرائعه ومناهجه، وحكمه وأحكامه.

﴿ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي فكفيتكم أمر عدوكم حتى دخلتم مكة آمنين ظاهرين، وهدمت منار الشرك فلم يحج معكم

مشرك ولم يطف بالبيت عريان، وأظهرت دينكم على الدين كله لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى،

ولتكونوا كما قال ربكم: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ

[آل عمران: 110]، ثم لتكونوا خلفاء الله في أرضه ما دمتم بحبل الله معتصمين، وبعروة دينه مستمسكين، ولن يغير

الله ما بكم حتى تغيروا ما بأنفسكم ﴿ وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [الحج: 40].

﴿ وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾؛ لأنه الصراط المستقيم إذا عُمّيت المسالك، والحصن الحصين إذا عمّت

المهالك، ولأنه الدين العام الخالد إلى يوم يبعثون ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ [آل عمران: 19]،

﴿ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران: 85].

أما بعد، فلعلك أدركت ما في جواب عمر رضي الله عنه من سداد وتوفيق، لما قالت له اليهود[1]: إنكم تقرؤون

آية، لو أنزلت فينا، لاتخذناها عيدًا! فقال: إني لأعلم حين أنزلت، وأين أنزلت، وأين رسول الله صلى الله عليه

وسلم حين أنزلت؛ أنزلت يوم عرفة، وإنا والله بعرفة في يوم جمعة يعني ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ

الآية، وفي رواية: نزلت يوم جمعة يوم عرفة، وكلاهما - بحمد الله - لنا عيد، ثم لعلك أدركت -

فيما أدركت من أسرار القرآن - كيف كانت مناسبات التنزيل، وكيف تتفاضل الليالي والأيام، وكيف

تغتنم الفرص المباركات لنشر الدعوة وإعلاء كلمة الله، إلى غير ذلك من الأسرار التي نحاول أن ننبهك على

طرف منها في أمثال هذه الكلمات الموجزات، ولعلك ترى أن المسلمين جد مقصرين في إحياء هذه الذكرى؛

ذكرى الحياة والنور، والعظمة والجلال ﴿ رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا ﴾ [الكهف: 10].

مجلة نور الإسلام العدد الثالث والعشرون - السنة الرابعة

غرة ذي الحجة سنة 1360هـ، 20 من ديسمبر سنة 1941م.

[1] وفي رواية أن رجلًا من اليهود قال له... إلخ، والتوفيق بين الروايتين أن القائل واحد بحضرة جمع منهم،

ولأنهم وافقوه؛ نسب القول إليهم جميعًا، والحديث في الصحيحين وغيرهما.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk Hsvhv hgrvNk hg;vdl ::: ﴿ hgXdQ,XlQ HQ;XlQgXjE gQ;ElX ]AdkQ;ElX ﴾

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17244
<![CDATA[]مُختاراتٌ من كلام شيخ الإسلام ابن تيميةَ :::: في مولدِ الرسول الأعظمِ]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17243&goto=newpost Mon, 14 Nov 2022 18:02:56 GMT مُختاراتٌ من كلام شيخ الإسلام ابن تيميةَ :::: في مولدِ الرسول الأعظمِ مُحمّد صلى الله عليه وسلم والبدع المُحدَثة من كتاب: (اقتضاء الصراط...

]مُختاراتٌ من كلام شيخ الإسلام ابن تيميةَ :::: في مولدِ الرسول الأعظمِ



مُحمّد صلى الله عليه وسلم والبدع المُحدَثة

من كتاب: (اقتضاء الصراط المستقيم).

قال -رحمه الله- في البدع والأعياد المُحدثة:

• سائر الأعياد والمواسم المُبتدَعة فإنها من المنكرات المكروهات، سواء بلغت الكراهة التحريم أو لم تبلغه.

[في كلام شيخ الإسلام هنا بيانٌ أن البدعة الشرعية مُنكرة على كل حال، ومنها الأعياد

والمواسم المبتدعة، وأنها قد تكون مكروهةً كراهةً تنزيهية، وقد تكون مُحرّمة].

• فمن ندب إلى شيء يتقرب به إلى الله أو أوجبه... من غير أن يشرعه الله؛ فقد شرع من الدين ما لم

يأذن به الله، نعم قد يكون متأولًا في هذا الشرع فيغفر له لأجل تأويله، إذا كان مجتهدًا الاجتهاد

الذي يُعفى معه عن المخطئ ويثاب أيضًا على اجتهاده، لكن لا يجوز اتباعه في ذلك.

• لا ريب أن من فعلها متأولًا مجتهدًا أو مُقلدًا كان له أجرٌ على حُسن قصده، وعلى عمله، من حيث

ما فيه من المشروع، وكان ما فيه من المبتدَع مغفورًا له، إذا كان في اجتهاده أو تقليده من المعذورين.

[فيما سبق من كلام شيخ الإسلام بيان خطورة البدعة على الدين لأن فيها شرع ما لم يأذن به الله،

وأن المجتهد أو المقلِّد قد يُعذر في بدعته، ويثاب على قصده وعلى ما فيها من خير].

• الأعياد من الشرائع فيجب فيها الاتباع لا الابتداع؛ [وهذه قاعدة مهمة في الأعياد].

وقال -رحمه الله- في المولد:• يُحْدِثُهُ بعضُ النّاس

إما مضاهاة [أي مشابهةً] للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام، وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمًا.

• والله قد يثيبهم على هذه المحبة والاجتهاد، لا على البدع من اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيدًا.

• فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام الُمقتضي وعدم المانع منه... وكانوا أشدَّ حُبًّا له مِنَّا.

[قيام المقتضي: أي أن سببه في زمانهم وزمان الوحي موجود، قال الشاطبي: وسببه في زمان الوحي موجود ولم يحدد

فيه الشارع أمرًا زائدًا على ما كان من الحكم العام في أمثاله، فهذا القسم باعتبار خصوصه هو البدعة المذمومة شرعًا].

• وإنما كمال محبته وتعظيمه في متابعته وطاعته واتباع أمره، وإحياء سُنّتِهِ، ونشر ما بُعث به،

والجهاد على ذلك بالقلب واليد واللسان، فإن هذه طريقة السابقين الأولين.

• أكثر هؤلاء الذين تجدهم حُرَّاصًا على أمثال هذه البدع مع ما لهم من حُسن القصد والاجتهاد،

تجدهم فاترين في أمر الرسول عمَّا أمروا بالنَّشاط فيه، وإنما هم بمنزلة من يُحلِّي المصحف

ولا يقرأ فيه، أو يقرأ فيه ولا يتبعه، وبمنزلة من يزخرف المسجد ولا يُصلي فيه، أو يُصلي فيه قليلًا.

وقال رحمه الله في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

• أن يكون حرصك على التمسك بالسُنّة في خاصتك وخاصة من يطيعك، وأعرف المعروف وأنكر المنكر.

• أن تدعو الناس إلى السُنّة بحسب الإمكان، فإذا رأيت من يعمل هذا ولا يتركه إلا إلى شر منه، فلا تدعو إلى ترك

منكر بفعل ما هو أنكر منه وإذا كان في البدعة من الخير، فعوَّض عنه من الخير المشروع بحسب الإمكان.

• وكثير من الُمنكرين لبدع العبادات والعادات تجدهم مُقصرين في فعل السُنن من ذلك أو الأمر به.

• وقد قيل للإمام أحمد عن بعض الأمراء إنه أنفق على مصحف ألف دينار... فقال:

"دعهم فهذا أفضل ما أنفقوا فيه الذهب"، مع أن مذهبه أن زخرفة المصاحف مكروهة.

• فتفطن لحقيقة الدين، وانظر ما اشتملت عليه الأفعال من المصالح الشرعية والمفاسد، بحيث تعرف ما

مراتب المعروف ومراتب المنكر حتى تقدم أهمها عند الازدحام، فإن هذا حقيقة العلم بما جاءت به الرسل... بحيث

يقدم عند التزاحم أعرف المعروفَيْن وينكر أنكر المنكرَيْن، ويرجح أقوى الدليلين، فإنه هو خاصة العلماء بهذا الدين.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


DlEojhvhjR lk ;ghl ado hgYsghl hfk jdldmQ :::: td l,g]A hgvs,g hgHu/lA

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17243
في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم(1 /5) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17242&goto=newpost Mon, 14 Nov 2022 15:33:04 GMT في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم(1 /5) في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم(1 /5) الدكتور. حيدر الغدير ما أطل شهر ربيع الأول من كل...

في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم(1 /5)



في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم(1 /5)
الدكتور. حيدر الغدير

ما أطل شهر ربيع الأول من كل عام؛ إلا وجاء يحمل معه ذكرى أثيرة غالية، يعتز بها كل مسلم ويهفو إليها؛

وهي ذكرى مولد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، تلك التي كانت بدايةَ فجر سعيد طلع على الدنيا،

وبزوغَ هداية أنقذت الناس من الضلال والفساد والحَيرة، ومشرِقَ حضارة كريمة عاطرة لم يعرف

العالم مثيلًا لها قط، وإيذانًا بقيام دولة الحق والعدالة والمساواة، والمجتمع الراشد الأمثل.

وإذا كان العظماء يُقاسون بمقدار ما استطاعوا أن يحققوه في الواقع من العطاء المبارك النافع، فإن عظمة

الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بهذا المقياس الصحيح هي العظمة الخالدة الكبرى، التي تتقطع

أعناق جميع العظماء دونها، ويظلون في غاية العجب والدهشة والإكبار، وهم يمعنون فيها، ويستجْلُون كنوز

عِبَرِها ودلالاتها، ويتوقفون عند أبعادها الشاسعة، وأمدائها الواسعة، وغِناها الذي لا ساحل له.

وإنها لكثيرة جدًّا تلك النتائج المباركة التي حققها رسول الله صلى الله عليه وسلم في دنيا الناس فأفادهم ونفعهم،

وبيَّن لهم السبيل القويم، وجنَّبهم السوء والأذى، والشرور والمهالك، وقادهم إلى طريق سعادتهم في دينهم ودنياهم.

إنها كثيرة جدًّا تفوق قدرة المرء الذي يحاول إحصاءها، فهي أكبر من طاقته وإمكاناته، وإذًا؛ فإن له

العذر إذا حاول التوقف عند بعض المعالم الكبرى من هاتيك النتائج، وعفوًا إن فعلتُ ذلك،

فالموضوع ضخمٌ عظيم، وحسبنا أن نجوب في بعض عطائه المبارك.

أول نتيجة كبرى من نتائج دعوته صلى الله عليه وسلم هي ذلك الجيل الربَّاني الفريد الذي ربَّاه رسول الله صلى الله عليه

وسلم، لقد كان هذا الجيل أعظم جيل عرفته البشرية على الإطلاق، صحيح أن الأمة الإسلامية، ظلت طوال عمرها تُخرج

من أبنائها مَنْ فيه مشابه كثيرة من صفات ذلك الجيل، في شتى ديار الإسلام، وعلى اختلاف الظروف والأحوال، ولكنْ

صحيح كذلك أن ذلك الجيل الرباني الفريد لم يتكرر وجوده جماعة، وإن تكرر وجوده أفرادًا، وهذا دليل قاطع على عظمته

صلى الله عليه وسلم وكريمِ نِتاجِهِ المبارك الميمون، يظهر أول ما يظهر في ذلك الجيل العجيب الممتاز، الذي غلب في نفسه

أهواءها بادئ ذي بدء، ثم انطلق من بعد ذلك ليغلب العالم وليفتحه على بركة الله، وفي سبيل الله.

والدارس لحال ذلك الجيل الأول، وعظمة آثاره في الأرض، وغناها وكثرتها وعمقها كذلك، وما فيها من تفوق

نفسي باهر، وارتفاع إلى أقصى وأسمى درجات الكمال الإنساني، يجد نفسه أمام فيض زاخر من المواقف والأخبار

والمعلومات تتصل به، هي ذروة التفوق البشري على الإطلاق، ولربما ظن المرء بها المبالغة، لولا التوثيق الدقيق لتلك

الأخبار، وهو توثيق علمي ممحص يتحدى أدق معايير النقد التاريخي، ولولا قناعته أن الإيمان صانع الأعاجيب.

كذلك كان المجتمع المسلم الذي أرسى دعائمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمرةً من أعظم ثماره

المباركة الكريمة، لقد كان ذلك المجتمع أعظمَ مجتمع عرفته الدنيا، وكانت معاني الكمالات

الإنسانية أصلًا عميقًا فيه يكاد يكون الصفة الأساسية لجميع أفراده.

ولقد حقق هذا المجتمع – من جملة ما حقق – مبدأ المساواة تحقيقًا عمليًّا ليس له نظير،

وأشْعَرَ الناس بكرامتهم وعزتهم وحقوقهم، حتى كانت المرأة تتصدى لعمر بن الخطاب وهو

على المنبر، وهو أمير المؤمنين فترد عليه، فيقول: أخطأ عمر، وأصابت امرأة!

وحقق كذلك – من جملة ما حقق – مبدأ العدالة، وأرسى دعائمه، حتى لم يعد ضعيفٌ يخاف أن يُسْلَبَ مالَه وحقَّه،

ولم يعد قويٌّ يطمع في العدوان على الآخرين، وخضع الجميع لشرع الله تعالى وهَدْيِ نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام.

ولقد كان هذا المجتمع المسلم بداية حضارة مشرقة نادرة، أخذت تمتد مواكبها وتتسع، وتتدفق عطاياها وتنتشر،

حتى شرَّقت وغرَّبت، وأسدت للإنسانية جميلًا رائعًا لا يُنسى، وكانت معاقلها الكبرى في دمشق وبغداد،

والقاهرة وقرطبة، منائر هدًى ونور وعرفان في شتى المعارف من علوم وفنون.

وإن حضارة القرن العشرين تدين في كثير من جذورها الكبرى السليمة إلى الحضارة الإسلامية؛ حيث تتلمذت

أوربا على يد المسلمين في الأندلس وصقلية والحروب الصليبية بشكل خاص، وأن المنهج العلمي التجريبي الذي

يقف اليوم وراء منجزات العصر؛ إنما هو من عطاء الحضارة الإسلامية كما يشهد بذلك عدد من منصفي الغرب.

وبعد؛ فما أعظم ما قدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس! وما أكرمه وأنفعه! إنه العطاء

الذي ليس له مثيل قط، وإنها العظمة التي تبدو كل عظمة أخرى إزاءها ضئيلة صغيرة محدودة.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


td `;vn l,g] hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl(1 L5)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17242
الشيخ علي جابر رحمه الله |القرآن كامل http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17241&goto=newpost Sun, 13 Nov 2022 21:02:44 GMT الشيخ علي جابر رحمه الله |القرآن كامل https://youtu.be/5H7bXead0xU الشيخ علي جابر رحمه الله |القرآن كامل 3/1 ...

الشيخ علي جابر رحمه الله |القرآن كامل

الشيخ علي جابر رحمه الله |القرآن كامل



https://youtu.be/5H7bXead0xU

الشيخ علي جابر رحمه الله |القرآن كامل 3/1

https://youtu.be/4_Etj1EOEyU

من العنكبوت إلى الأحزاب تراويح1 الشيخ علي جابر Ali Jaber رحمه الله |

https://youtu.be/4-9Kt61njCY

الشيخ علي جابر رحمه الله | سورة يوسف علي جابر سورة يوسف بجودة عالية

https://youtu.be/rg-oaSc4vnw

سورة طه - علي جابر رحمه الله |

https://youtu.be/GNmpkJcBZT0

سورة النور بصوت علي جابررحمه الله | قرآن كريم.


https://youtu.be/Ik_0ldUtQ30

جودة عالية Ali Jaber رحمه الله | ولما سكت عن موسى الغضب

https://youtu.be/hA3JKX2ssqg

تلاوة من تراويح الحرم المكي من سورة الجن إلى المرسلات - الشيخ علي جابر 2


https://youtu.be/JCzXuX4M-WY

جمل الليالي الرمضانيه في الحرم المكي من رمضان 1407 للشيخ علي عبدالله جابر رحمه الله.

https://youtu.be/bWBXFNEtTIs

من نوادر التلاوة سورة الرعد للشيخ علي جابر لعام رحمه الله.

https://youtu.be/TpzqH47wrwE

تلاوة من تراويح الحرم المكي من الأنبياء والحج والمؤمنون - الشيخ علي جابر 17

https://youtu.be/7auf-uGMoKw

علي جابر سورة البقرة تراويح ١٤٠6

https://youtu.be/gWeWJepztdo

تلاوة هادئة الشيخ علي جابر رحمه الله سورة الاعراف كاملة بدون اعلانات مع كتابةالايات

https://youtu.be/T6e_Nm6DvJM

Sheikh Ali Jaber - Quran (19) Maryam - سورة مريم

https://youtu.be/9F0h5WOFjqs

جزء عم : عبد الله علي جابر : Abdullah Ali Jabir: Juz Amma

https://youtu.be/XH51iGIgT_s

جزء تبارك للقارئ الشيخ علي جابر

https://youtu.be/4jSubdHeCrw

القارئ علي جابر - سورة يس + سورة الواقعة +سورة الرحمن + سورة الملك (بدون اعلانات)

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgado ugd [hfv vpli hggi

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17241
لا تدع شئ يشغلك على الله #محمد_العربفي :: سورة يس http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17240&goto=newpost Thu, 10 Nov 2022 21:01:38 GMT لا تدع شئ يشغلك على الله #محمد_العربفي :: سورة يس https://youtu.be/L0BmvDyc25g لا تدع شئ يشغلك على الله #محمد_العربفي ...

لا تدع شئ يشغلك على الله #محمد_العربفي :: سورة يس



https://youtu.be/L0BmvDyc25g

لا تدع شئ يشغلك على الله #محمد_العربفي

https://youtu.be/ND41UpNZNpw

ردد هذا الإسم 7 مرات دون أن يقاطعك أحد وسيصلك مبلغ من المال وتصبح غنيا وتحقق كل ما تريد

https://youtu.be/3QhUUS5MpmQ

3 سور قرآنيه تقرأها سبع مرات قبل النوم يأتيك ملك من الملائكة يخبرك بالحل | اسماعيل الجعبيري

https://youtu.be/NhACHJ0V6F8

قبل نومك ردد هذه الكلمة 11 مرة بدون أن يقاطعك أحد إنتظر ساعة سيعود ويتصل بك شخص ستحقق أمنيتك

https://youtu.be/r3FiYJ3sKP4

عمل واحد يمحي كل ذنوبك كيوم ولدتك امك وليس الحج ... درر الشيخ بدر المشاري

https://youtu.be/cQbjAFbanWM

العلاج بسورة يس 7 أسرار جربها الآن وراقب النتيجة

https://youtu.be/GtkdAOGgvpA

سبعة كنوز في سورة يس .. اغتنمها فوراً

https://youtu.be/pAO8GtMeOgs

الشيخ الشعراوي | تفسير سورة يس، (آية ١-٦

https://youtu.be/jM-TOh5IZ2c

خواطر الشيخ محمد متولي الشعراوي الحلقه 1 " سورة يس"

https://youtu.be/LfsPKsCFfCc

تفسير سورة يس من الآية 1 إلى الآية 19 | د. عبد الرحمن بن معاضة الشهري

https://youtu.be/M5L8KCPZgss

شرح + تفسير - لسورة يس من آية ( ١ ) إلى آية ( ١٢ ) - للشيخ : فهد العمار .

https://youtu.be/wJODEbzNHJ8

سورة يس كاملة ـ كيف تحفظ القرآن ـ

https://youtu.be/QCcXQz6XmpA

سورة يس كاملة ( أستمع واقرأ ) من أروع ما جود الشيخ عبد الباسط عبد الصمد 💖

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


gh j]u az dayg; ugn hggi #lpl]_hguvftd :: s,vm ds

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17240
للدكتور مصطفي محمود http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17239&goto=newpost Thu, 10 Nov 2022 19:58:11 GMT للدكتور مصطفي محمود https://youtu.be/aIXoFsOFGnI اسرار الزمن المخيفة || للدكتور مصطفي محمود https://youtu.be/5xK9kUWsJEI

للدكتور مصطفي محمود




https://youtu.be/aIXoFsOFGnI

اسرار الزمن المخيفة || للدكتور مصطفي محمود

https://youtu.be/5xK9kUWsJEI

د. مصطفى محمود - العلم والإيمان - اللغة ال

https://youtu.be/2oAybqhIf9s

د. مصطفى محمود - العلم والإيمان - غرائب المعتقدات

https://youtu.be/YIJ2MeEwW4Y

د مصطفي محمود - لغز مكان سد يأجوج ومأجوج - الارض المجوفة

https://youtu.be/LoUUwP7a9OI

على فين׃ الدكتور مصطفى محمود وزوجته مع فريال صالح من مسجده بالمهندسين

https://youtu.be/j-hRMCRNbxw

اقوى مواجهة من الشيخ كشك للرد على افكار الدكتور مصطفى محمود


https://youtu.be/U0R6lOMUSk4

عجائب المخ ج1 || العلم والإيمان مع د. مصطفى محمود

https://youtu.be/9gehbRPDOr8

اليد اليسرى || من العلم والإيمان مع د. مصطفى محمود

https://youtu.be/WCMqzaFxM8w

من الألف إلى الياء: الجزء الثالث من لقاء الدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/avz6SkIbq9A

قصة حياة الدكتور مصطفى محمود يحكيها بنفسه ويكشف هل كان ملـ ـحداً ؟!

https://youtu.be/Lx8qXWOzjr8

حلقة مع ابنه وحفيد الدكتور مصطفي محمود وشئ غير متوقع من حفيد مصطفي محمود يفاجئ المذيعين

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


gg];j,v lw'td lpl,]

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17239
شرح حديث: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17238&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 21:58:31 GMT شرح حديث: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله) الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح (الأمر بقتال الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله...

شرح حديث: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله)

شرح حديث: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله)


الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح

(الأمر بقتال الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله محمد رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، ويؤمنوا بجميع

ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ، وأن من فعل ذلك عصم نفسه وماله إلا بحقها، ووكلت سريرته إلى

الله تعالى، وقتال من منع الزكاة، أو غيرهما من حقوق الإسلام، واهتمام الإمام بشعائر الإسلام).

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قالَ: لَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَاسْتُخْلِفَ أَبُو بَكْرٍ بَعْدَهُ،

وَكَفَرَ مَنْ كَفَرَ مِنَ الْعَرَبِ، قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ لأَبِي بَكْرٍ رضي الله عنهما: كَيْفَ تُقَاتِلُ النَّاسَ، وَقَدْ قَالَ رَسُولُ

اللّهِ - صلى الله عليه وسلم - "أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا: لاَ إِلٰهَ إِلاَّ الله. فَمَنْ قَالَ: لاَ إِلٰهَ إِلاَّ الله فَقَدْ

عَصَمَ مِنِّي مَالَهُ وَنَفْسَهُ إِلاَّ بِحَقِّهِ، وَحِسَابُهُ عَلَى الله؟" فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: وَالله لأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ،

فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ، وَالله لَوْ مَنَعُونِي عِقَالاً كَانُوا يُؤَدُّونَهُ إِلَى رَسُولِ اللّهِ لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهِ. فَقَالَ عُمَرُ بْنُ

الْخَطَّابِ رضي الله عنه: فَوَالله مَا هُوَ إِلاَّ أَنْ رَأَيْتُ الله عَزَّ وَجَلَّ قَدْ شَرَحَ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ لِلْقِتَالِ.فَعَرفتُ أَنَّهُ الْحَقُّ.

وفي رواية لمسلم: أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلٰهَ إِلاَّ الله. وَيُؤْمِنُوا بِي وَبِمَا جِئْتُ بِهِ........

وفي رواية له: ثُمَّ قَرَأَ: ﴿ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ ﴾.

وعَنْ عَبْدِ اللّهِ بْنُ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ - صلى الله عليه وسلم -

"أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلٰهَ إِلاَّ الله، وَأَنَّ مُحَمَّدا رَسُولُ اللّهِ. وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ

وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ. فَإِذَا فَعَلُوا عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلاَّ بِحَقِّهَا. وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللّهِ".

أولاً: ترجمة راوي الحديث:

أبو هريرة تقدمت ترجمته في الحديث الأول، وابن عمر تقدمت ترجمته في الحديث السادس.

ثانياً: تخريج الحديثين:

أما حديث أبي هريرة فأخرجه مسلم حديث (20)، وأخرجه البخاري في "كتاب الزكاة" "باب وجوب الزكاة" حديث

(1399)، وأخرجه أبو داود في "كتاب الزكاة" حديث (1556و1557)، وأخرجه الترمذي في

"كتاب الإيمان" "باب ما جاء أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله" حديث (2607)،

وأخرجه النسائي في "كتاب الزكاة" "باب مانع الزكاة" حديث (2442).

وأما حديث جابر فأخرجه مسلم حديث (21)، وأخرجه الترمذي

في "كتاب تفسير القرآن" "باب ومن سورة الغاشية" حديث (3341).

وأما حديث ابن عمر فأخرجه مسلم حديث (22)، وأخرجه البخاري في "كتاب الإيمان"

"فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم" حديث (25).

ثالثاً: شرح ألفاظ الحديث:

(وَاسْتُخْلِفَ أَبُو بَكْرٍ بَعْدَهُ): أي صار خليفة بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - (وَكَفَرَ مَنْ كَفَرَ مِنَ الْعَرَبِ): وهذا حصل

بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - ارتدَّت العرب إلا ثلاثة مساجد كما نقل ابن إسحاق: مسجد المدينة، ومسجد مكة،

ومسجد جواثا الذي يصلي فيه بني عبد القيس، وذكر القاضي عياض أن أهل الردة في ذلك الوقت على ثلاثة أصناف:صنف

كفر بعد إسلامه وعاد لجاهليته، واتبع مسيلمة الكذاب والأسود العنسي وصدق بهما، وصنف أقر بالإسلام إلا الزكاة فجحدها.

وصنف أقر بوجوبها لكنه امتنع عن دفعها لأبي بكر وقالوا: إن ذلك خاص بالنبي - صلى الله عليه وسلم -

لقوله تعالى: ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ﴾،

فرأى أبو بكر والصحابة قتالهم جميعهم، الصنفان الأولان لكفرهم والثالث لامتناعهم.

وذكر القرطبي وغيره أن الصنف الثالث هم الذين أشكل أمرهم على عمر وراجع فيهم أبا بكر حتى ظهر الحق.

ولا يعتبرون كفارا وإنما بغاة كما ذكر النووي. [انظر شرح النووي لمسلم حديث (22،20) وانظر المفهم

للقرطبي حديث (18،17) باب يقاتل الناس إلى أن يوحِّدوا الله ويلتزموا شرائع دينه].

(عَصَمَ): منع، والعصمة المنع والامتناع.

(إِلاَّ بِحَقِّهِ): أي بحق الإسلام، والمقصود أن من قال لا إله إلا الله فقد عصم نفسه وماله لأنه

يحكم بإسلامه بناء على الظاهر ثم يجبر على حقوق الإسلام الأخرى فإن أقرَّ بها وإلا عوقب

بحسب ما أنكر، ولهذا قال أبو بكر رضي الله عنه:"فإن الزكاة حق المال".

(وَالله لَوْ مَنَعُونِي عِقَالاً): وفي رواية للبخاري (عَنَاقاً) بفتح العين والنون وهي الأنثى من ولد المعز. وأما (عِقَالاً)

فبكسر العين وفتح القاف واخْتُلف في معناها: فقيل: المقصود بها فريضة الإبل، وقيل: صدقة سنة كاملة،

وقيل: كل شيء يؤخذ في الزكاة، وقيل: الحبل الذي يعقل به البعير، وهذا هو اختيار النووي

والقرطبي وابن حجر، بل جزم النووي: "هو الصحيح الذي لا ينبغي غيره".

ولا شك أن السياق يقتضي المبالغة في التقليل والقول الأخير يناسب. [انظر شرح النووي لمسلم حديث (20)،

والمفهم للقرطبي، "باب يقاتل الناس إلى أن يوحِّدوا الله ويلتزموا شرائع دينه" حديث (17)، والفتح، باب

قتل من أبى قبول الفرائض وما نسبوا إلى الردة هو في كتاب استتابة المرتدين حديث (6924)].

﴿ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ ﴾: وهذه الآية جاءت في حديث جابر فإن جابر لما نقل حديث النبي

- صلى الله عليه وسلم - بنحو حديث أبي هريرة قال ثم قرأ: ﴿ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ ﴾

وهذا قبل أن يؤمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بالقتال وإنما التذكير فقط، قال النووي: "قال المفسرون:

معناه إنما أنت واعظ، ولم يكن - صلى الله عليه وسلم -أمر إذ ذاك إلا بالتذكير ثم أمر

بعد ذلك بالقتال".[انظر شرح النووي لمسلم حديث(21)].

رابعا: من فوائد الحديث:

الفائدة الأولى: الحديث دليل على أنه يجب على ولي الأمر أن يقاتل الناس حتى يدخلوا الإسلام حتى يقولوا لا إله إلا الله،

لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - "أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله" ولا آمر لرسول الله إلا الله

جل وعلا، فيقاتل الناس حتى يدخلوا في الإسلام ولكن هذا الوجوب مقيَّد بالاستطاعة كما هي الحال في سائر

الواجبات، قال تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُم ﴾ وفي الصحيحين قال النبي - صلى الله عليه وسلم -

"إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم" فإذا لم يكن لولي الأمر الاستطاعة فلا وجوب حينئذ، فقد مكث المسلمون

في ثلاث عشرة سنة معذبين ضعفاء ولم يؤمروا بقتال حتى قويت شوكتهم فأمروا بالقتال.

الفائدة الثانية: الحديث دليل على أن من قال (لا إله إلا الله) حكم له بإسلام ولابد له مع ذلك (شهادة أن محمدا رسول الله)

فإن كلمة التوحيد تقتضيها وأيضا دلَّ عليها حديث ابن عمر في الباب وحذفت من حديث أبي هريرة اختصارا،

وأيضا لابد من الإيمان بما جاء به محمد - صلى الله عليه وسلم - لأن حقيقة الإيمان برسول الله الإيمان

بما جاء به، وأيضا دلَّ على ذلك رواية مسلم الأخرى وفيها: "ويؤمنوا بما جئت به" فشرط الإيمان

الإقرار بالشهادتين والإيمان بما جاء به محمد - صلى الله عليه وسلم -. ؛؛؛ الفائدة الثالثة:

الحديث دليل على مراجعة ومناظرة الأكابر، فقد راجع عمر أبا بكر - رضي الله عنهما -وفي هذه المراجعة عدة وقفات:

الأولى: حرص الصحابة - رضي الله عنهم - على اتباع الحق المؤيَّد بالدليل، ولم يكن إجلالهم لبعض يمنع

من المراجعة واتباع الدليل مهما بلغت منزلة المخالف، وهكذا ينبغي للمسلم وطالب العلم على وجه الخصوص

أن يجعل الدليل هو حكمه في المسائل، وأن يراجع أهل العلم فيما لم يظهر له من حجة وبيان.

الثانية: اختلاف الأفهام في فهم النصوص التي يستدل بها على الأحكام، وحديث الباب دليل على أن الاختلاف في الفروع

موجود وعلى عهد الصحابة رضي الله عنهم، والمجتهد في دائرة الأجر إن أصاب له أجران وإن أخطأ فله أجر واحد.ا

الثالثة: سعة علم أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - حيث كان الدليل وثبوت الحجة معه - رضي الله عنه - وأرضاه

وأنه أقرب إلى الصواب، ويدل على ذلك إقرار عمر - رضي الله عنه - له بذلك في آخر الحديث.

الرابعة: الرجوع إلى الصواب بعد التبيُّن ووضوح الحجة فها هو عمر - رضي الله عنه - يُقرُّ لأبي بكر بالصواب وعرف

أن ما اجتهد فيه هو الحق، وفي هذا أبلغ موقف في تلمس الحق والسعي والرجوع إلى الدليل والحق ولو كان مخالفا لما

رآه أول الأمر، وفي هذا أبلغ النماذج في البعد عن التعصب للآراء والاجتهادات وإنما هو اتباع الحق المؤيد بالدليل.

الخامسة: شجاعة أبي بكر الصديق وثباته في قتال المرتدين فالموقف عصيب جدا حيث ارتدت جموع

غفيرة ومع ذلك ثبت - رضي الله عنه - واستطاع أن يعيد للإسلام صولته.

السادسة: كان استدلال أبي بكر على عمر - رضي الله عنهما - من وجهين:

الأول: الاستثناء في قول النبي - صلى الله عليه وسلم - "فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه" والزكاة حق من حقوق

الإسلام لابد من تأديته فيعاقب من امتنع عن هذا الحق بما يستحق، ولذا قال أبو بكر:"فإن الزكاة حق المال".

والثاني: القياس، فكما أن تاركي الصلاة يستحقون القتال فكذلك من ترك الزكاة، ولذا قال أبو بكر: "والله لأقاتلن

من فرق بين الصلاة والزكاة" وفي هذا دلالة على جواز استعمال القياس والعمل به.

السابعة: الأدب حين المناظرة واختيار ما يناسب من الألفاظ والبعد عن ألفاظ التجريح للمخالف، فعمر - رضي الله عنه -

لم يقل لأبي بكر أخطأت يا أبا بكر وعارضت قول النبي - صلى الله عليه وسلم - وإنما قال له:

"كيف تقاتل الناس؟ وقد قال رسول الله...." وفي هذا غاية الأدب وذلك بترك التصريح

في وقوع المخالف بالخطأ والعدول عنه إلى أسلوب غير مباشر.

الثامنة: اجتهاد الأئمة في النوازل وردها إلى الأصول وهكذا ينبغي للمجتهد في

أحكام النوازل أن يردها إلى الأصول فبها المستمسك الصحيح والقرب إلى الحق.

التاسعة: فيه أن المجتهد لا يقلد المجتهد مادام من أهل الاجتهاد، فعمر - رضي الله عنه -

لم يقلد أبا بكر، بل اعترض بما يراه بعد اجتهاده، ثم تبيَّن له أن الحق مع أبي بكر

- رضي الله عنه -ثم آل اجتهاده إلى أن يوافق أبا بكر - رضي الله عنه - في اجتهاده.

العاشرة: فيه أن المتناظرين قد يخفى عليهما الدليل حين المناظرة ووجه ذلك أن أبا بكر وعمر - رضي الله عنهما -

حين المناظرة احتجا بالقياس على وجوب قتال مانعي الزكاة، مع أن حديث ابن عمر في الباب نص في المسألة ولم

يحتجا به قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا

رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة..." فيحتمل أنهما حين المناظرة لم ينقدح في أذهانهما حديث ابن عمر

أو أنهما لم يسمعاه من قبل فلم يستدلا به لأنهما لو استدلا به لارتفع البحث بينهما فهو نص في المطلوب.

قال ابن حجر: "وفي القصة دليل على أن السنة قد تخفى على بعض أكابر الصحابة ويطلع

عليها آحادهم، ولهذا لا يلتفت إلى الآراء ولو قويت مع وجود سنة تخالفها، ولا يقال كيف خفي ذا على فلان؟

والله الموفق" [انظر الفتح، كتاب الإيمان، باب تفاضل أهل الإيمان في الأعمال، حديث (25)].

مستلة من إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم (كتاب الإيمان)


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


avp p]de: (Hlvj Hk Hrhjg hgkhs pjn dr,g,h: gh Ygi Ygh hggi)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17238
المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (6) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17237&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 21:25:11 GMT المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (6) عبدالفتاح آدم المقدشي الحمد لله والثناء، والصلاة السلام على رسول الله، صلَّى الله عليه وعلى آله...

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (6)

ا
لمفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (6)


عبدالفتاح آدم المقدشي

الحمد لله والثناء، والصلاة السلام على رسول الله، صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

فمن شروط كلمة التوحيد الانقياد:

اعلم - رحمك الله وإياي ووفقنا لطاعته - أن الانقياد للدين كله حقَّ الانقياد، والاستسلام لشرع الله حق

الاستسلام، والاتباع حق الاتباع - لا يأتي إلا بعد تحقيق الشروط الستة السابق شرحُها؛ قال - تعالى -:

﴿ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾ [البقرة: 285]،

فقد قدَّم الله قَبول شرعه وسماع أوامره كما ترى، ثم بعد ذلك جاء ذِكر الطاعة.

أما اليهود - عليهم لعنة الله - فقالوا لشدَّة عنادهم وتعنُّتهم واستهزائهم:

﴿ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ ﴾ [النساء: 46].

قال - تعالى -: ﴿ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ

يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾
[البقرة:

284] إلى قوله - تعالى -: ﴿ فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾ [البقرة: 286].

روى الإمام مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: لما نزلتْ على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

﴿ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ

وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾
[البقرة: 284] قال: فاشتد ذلك على أصحاب رسول الله

- صلى الله عليه وسلم - فأتوا رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - ثم بركوا على الرُّكب، فقالوا:

أيْ رسولَ الله، كُلِّفنا من الأعمال ما نطيق: الصلاة، والصيام، والجهاد، والصدقة، وقد أنزلت عليك

هذه الآية ولا نطيقها! - يقصدون قوله سبحانه: ﴿ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ﴾

- قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابَينِ من قبلكم:

﴿ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا ﴾ [البقرة: 93]؟! بل قولوا: ﴿ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾، قالوا:

﴿ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾، فلما قرأها القوم، ذلَّت بها ألسنتُهم، فأنزل الله في إثرها:

﴿ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ

مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾
[البقرة: 285]، فلما فعلوا ذلك، نسخَها الله

- تعالى - فأنزل الله - عز وجل -: ﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا

لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ﴾،
قال: ((نعم))، ﴿ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ

مِنْ قَبْلِنَا ﴾
، قال: ((نعم)) ﴿ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ﴾، قال: ((نعم))،

﴿ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ [البقرة: 286]، قال: ((نعم)).

وروى مسلم هذا الخبر عن ابن عباس - رضي الله عنهما - بلفْظ قريب، قال: لما نزلت هذه الآية:

﴿ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ﴾ [البقرة: 284]، قال: دخل قلوبهم منها شيء

لم يدخل قلوبهم من شيء، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((قولوا: سمعنا وأطعنا، وسلَّمنا))، قال: فألقى

الله الإيمان في قلوبهم، فأنزل الله - تعالى -: ﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا

اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ﴾
، قال: ((قد فعلت))، ﴿ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى

الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ﴾
، قال: ((قد فعلت))، ﴿ وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا ﴾ [البقرة: 286]، قال: ((قد فعلت)).

قال - تعالى -: ﴿ وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى ﴾ [لقمان: 22]، فذِكْرُ

الإحسان بعد تسليم الوجه إلى الله يدلُّ على تأكيد هذا الأمر؛ إذ قد يتوجه بعض المسلمين إلى ربهم غير

محسنين، كما هو واقع في هذا العصر ومُشاهَد؛ ولذلك جاء في الحديث: ((من صام رمضان إيمانًا

واحتسابًا، غُفر له ما تقدَّم من ذنبه))، ((ومَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفر له ما تقدَّم مِن ذنبه)).

وقال - تعالى -: ﴿ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [النساء: 65]، فالاستسلام لله يقتضي القَبولَ التام لشرع الله،

مع الرضا بالقول والقلب والجوارح، وكل مَن ليس كذلك، فليعلم أنه لم يَستسلِم لربه كما يريده الله مِن عباده،

بل خلط كثير مِن الناس الدين الحق وشريعة الرحمن بقوانين جاءت مِن قِبَل شياطين الإنس والجن، فانحرفوا بذلك

عن الجادة والطريق المستقيم - نسأل الله السلامة والعافية مِن الفِتن كلها، ما ظهر منها وما بطَن.

قال - تعالى -: ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ

يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا

أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا * فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاؤُوكَ

يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا * أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ

وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا * وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ

جَاؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا * فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى

يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾
[النساء: 60 - 65].

ينكر تعالى على المنافقين زعمهم الإيمان مع تحاكمهم إلى الطاغوت، وقد أمرهم الله أن يَكفروا به بالنصوص الصريحة،

حتى ولو دُعوا إلى الحق وشريعة الرحمن وقيل لهم: تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول، تراهم يُعرضون عن ذلك

أشدَّ الإعراض، ويأبون ذلك أشدَّ الإباء، ولئن أصابتْهم مصيبة بسبب ذنوبهم يَحتجُّون قائلين: ما أردنا إلا إحسانًا

وتوفيقًا؛ أي: سياسة، ويوافقون - بزعمهم - بين الشريعة وأهوائهم وأهواء الكفار، وهكذا هو حال المنافقين

المُعرضين عن شرعه في كل وقت؛ ﴿ أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ﴾ [الذاريات: 53].

قال ابن المنذر في تفسيره:

حدثنا زكريا، قال: حدثنا عمرو، قال: أخبرنا إسماعيل، عن داود، عن الشعبي، قال: "كان بين رجل ممن زعم أنه

مسلم وبين رجل من اليهود خصومة، فجعَل اليهوديُّ يدعوه إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - لأنه قد علم أنه لا يأخذ

الرشوة في الحكم، وجعل الآخَر يدعوه إلى اليهود؛ لأنه قد علم أنهم يأخذون الرشوة في الحكم، قال: ثم اتَّفقا على

أن يتحاكما إلى كاهن في جُهينة، قال: فنزلت: ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ ﴾، يعني:

الذي يزعم أنه مسلم ﴿ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ ﴾ يعني: اليهودي"؛ وجاء في تفسير السمعاني ما يلي:

"قوله - تعالى -: ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ

يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا ﴾.


في الآية قولان؛

أحدهما: أنه في جماعة من المنافقين منهم خلاس بن الصامت، كانت لهم خصومة مع جماعة

من المسلمين، فقال المسلمون: نتحاكم إلى الرسول، وقال المنافقون: نتحاكم إلى الكهنة.

والقول الثاني - وهو الأصح -: "أن رجلاً من اليهود خاصم رجلاً من المنافقين، فقال اليهودي:

نتحاكم إلى أبي القاسم؛ إذ عرَف أنه لا يأخذ الرشوة على الحكم فيحكم بالحق، وقال المنافق:

نتحاكم إلى كعب بن الأشرف، فتحاكما إلى النبي، فحكَم لليهودي، وكان الحكْم له، فقال المنافق: لا أرضى

بحكمه، نتحاكم إلى أبي بكر، فتحاكما إلى أبي بكر، فحكم لليهودي بمثل ما حكم رسول الله، فقال المنافق:

لا أرضى بحكمه، نتحاكم إلى عمر، فتحاكما إلى عمر، فقال عمر: هل تحاكمتُما إلى أحد؟ فقال اليهودي:

نعم؛ إلى أبي القاسم، وإلى أبي بكر، وقد حكَما لي وهو لا يرضى، فقال عمر: مكانكما حتى أخرج إليكما،

فدخل البيت، واشتمل على السيف، ثم خرج، وضرب عنُقَ المنافق، فبلغ ذلك رسولَ الله، فقال: أنت الفاروق".

وقال - تعالى -: ﴿ وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ

* وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ * وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ

* أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ

* إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

* وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ

لَيَخْرُجُنَّ قُلْ لَا تُقْسِمُوا طَاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
[النور: 47 - 53].

وجاء في "تفسير السمعاني" كذلك ما يلي:

"قوله - تعالى -: ﴿ وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ﴾ [النور: 47] ذكَر النقّاش أن هذه الآية نزلت في رجل

من المنافقين يُسمى بِشرًا ورجلٍ من اليهود، كانت بينهما خصومة، فقال اليهودي: نتحاكم إلى محمد، وقال المنافق:

نتحاكم إلى كعب بن الأشرف، فأنزل الله - تعالى - في هذا المنافقِ وأشباهِه هذه الآيةَ.

وأورد أبو بكر الفارسي في "أحكام القرآن" أن النبي لما هاجر إلى المدينة، ترك الأنصار له وللمهاجرين

كلَّ أرض لا يصل إليها الماء، فأعطى رسول الله عثمان وعليًّا من ذلك، فباع علي نصيبه من عثمان،

فوجد عثمان الأرض كلها أحجار لا يمكن أن تُزرع، فطلب من علي الثمن الذي أعطاه، فقال علي:

وما عِلمي بالأحجار، ولو وجدت كنزًا هل كان لي منه شيء؟ فأراد أن يتحاكما إلى النبي، فقال الحكم

بن أبي العاص لعثمان: لا تُحاكمْه إلى محمد؛ فإنه يقضي لابن عمه، فأنزل الله تعالى هذه الآية في الحكم بن أبي العاص.

وقوله: ﴿ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ ﴾؛ أي: مِن بعد ما قالوا: آمنَّا بالله وبالرسول.

وقوله:﴿ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ ﴾؛ أي: بالمُصدِّقين".

فلذلك؛ لا بدَّ إذًا أن يكون اتباع العبد لربه مبنيًّا على الإخلاص والمحبة والعلم وسائر الشروط المتقدِّمة، فاتباعٌ بغير ذلك

لا يكون اتباعًا قائمًا على أساس متين وصحيح، وبالتالي فهو على شفا جرف هار مُحقَّق ومُهدَّد بالحبوط وعدم القَبول،

وقد قال - تعالى -: ﴿ اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ﴾ [الأعراف: 3].

وقال - تعالى -: ﴿ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ ﴾ [الأنعام: 121]؛

أي: إن أطعتم الشيطان في أقواله وترهاته وتركتم شريعة الرحمن، إنكم لمشركون.

جاء في "تفسير السمعاني" ما يلي:

"وقال: ﴿ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ ﴾، ومجادلتهم كانت في أكل الميتة؛ فإنهم كانوا يقولون:

إنكم تأكلون مما قتلتموه، ولا تأكلون مما قتله الله تعالى؛ فنزلت الآية، ﴿ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ ﴾؛ يعني:

باستحلال الميتة، قال الزجاج: في هذا دليل على أن استحلال الحرام وتحريم الحلال يوجب الكفر، وفي الآثار أن ابن عباس

سُئل فقيل له: إن المختار بن أبي عبيد يَزعم أنه يُوحى إليه، فقال ابن عباس: صدق؛ فإن الله - تعالى - يقول:

﴿ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ ﴾، وفي الخبر أن النبي قال: ((يَخرج من ثقيف رجلان: كذاب، ومُبير مُهلِك))".

وقال - تعالى -: ﴿ أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [يس: 60]، فكل مَن يترك

شريعة الرحمن ويتبع هواه، فهو عابد للشيطان، وهو مِن الظالمين؛ كما قال - تعالى - لنبيِّه في هذه الآية، والمقصود

هو أمته: ﴿ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: 145].

نعم؛ الشرك يدخل في طاعة مقولات الشياطين، وأخذ مشورتهم ومَشورة الكفار، مع ترك ما أمر الله به وتعبَّدَ

به عباده، سواء كان ذلك لهوًى يهواه المرء، أو لخوف أو رعاية مصلحة دنيوية، أو الخشية من الدوائر

- حسب زعمهم - ونحو ذلك مِن أقاويلهم، وكل هذا يُناقض كلمة التوحيد وتحقيقها كما أسلفت.

نسأل الله - سبحانه وتعالى - الثبات على الحق، والاتباع حقَّ الاتباع لديننا القويم حتى الممات،

إنه هو المولى والقادر على ذلك، والله - سبحانه وتعالى - أعلم.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hglti,l hgwpdp g;glm: gh Ygi Ygh hggi (6)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17237
المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (5) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17236&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 20:38:12 GMT المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (5) عبدالفتاح آدم المقدشي الحمد لله، والثناء والصلاة السلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه. أما بعد:...

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (5)

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (5)


عبدالفتاح آدم المقدشي

الحمد لله، والثناء والصلاة السلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه.

أما بعد: فمن شروط كلمة التوحيد القبول:

اعلم - رحمك الله - أن الله - سبحانه - قد جعل طاعتَه وقبولَ أوامرِه، والانتهاءَ عما نهى عنه، والحكمَ بما شرع -

أمارةً في تحقيق عبودية العبد، وتحقيقٍ لكل ما جاءتْ به كلمة التوحيد، كما جعل الله - سبحانه - كذلك طاعةَ رسوله

- صلى الله عليه وسلم - واجبةً وتحقيقًا لعبودية العبد؛ لذا قرن الله - سبحانه - طاعته بطاعة الرسول في كثير من آيات

القرآن الكريم، منها قوله - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾ [الأنفال: 20]، ﴿ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ

أَطَاعَ اللَّهَ ﴾ [النساء: 80]، وقال - تعالى -: ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾ [الحشر: 7].

وكلُّ مَن أعرض عمَّا تقتضي كلمة التوحيد؛ كتجريدها من شوائب الشرك، فاستنكف عنها ولم يتعبَّد بها ربَّه كما أمر -

فقد أشرك؛ كمَن يُعرِض عن تطبيق الشريعة أو جملة، أو عارض شرعًا من شرائع الرحمن، أو استهزأ بها أو سبَّها،

أو تنقص منها، أو طعن بها، أو قال: لا تصلح في هذا العصر المتطور، وغير ذلك من صور المعارضة.

وقد قال - تعالى -:

﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾

[النساء: 65]، وهذا النفي الذي جاء في الآية نفيُ أصل الإيمان، وليس نفيَ كمال الإيمان؛ كما قد يتوهَّمه

بعض مرجئة العصر؛ لدليل الآيات الأخرى الكثيرة التي جعلتْ مَن لم يحكِّم شرعَ الله كافرًا

ومشركًا، وما أكثرها، والقرآن يؤيد بعضه بعضًا، ويصدق بعضه بعضًا.

نعمْ، الآية كذلك تأمرُ بالرضا التام بحكم الله، وعدم الشعور بالحرج في قضاء الله أو كراهيته، فمَن كرهه -

ولو لم يقل ذلك بلسانه أو لم يفعل شيئًا - فهو بذلك فاقدُ الإيمان؛ كما صرحت بها الآية، وجاء مثل هذا المعنى

في آيات في سورة محمد كقوله - تعالى -: ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ﴾ [محمد: 9].

وكذلك أمرت الآية بالاستسلام التام لشرع الله من دون ممانعة، ولا شعور بالحرج ولا بالحيف، وهو كله عدل وإحسان، وخير وبركة.

ولمن يريد أن يطيع ربه فعليه بالصفات الآتية:

1- أن تطيع ربَّك، مع عدم البحث عن الحكمة في الأوامر التي تلقى عليك؛

فليكن شعارك: ﴿ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾ [البقرة: 285].

2- ألاَّ يكون لك خِيَرةٌ من أمر الله؛ كما قال - تعالى -:

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾ [الأحزاب: 36]،

وقال - تعالى -: ﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [النور: 63].

والفتنة الشرك، فلعل المخالف إذا خالف عن أمره - صلى الله عليه وسلم - يزيغ قلبه؛ فيشرك أو يفتتن، أو يقع في

بدعةٍ ممقوتةٍ، أو في ذنب يستحق منه اللعن وغضب الله، وفي الحديث: ((بُعِثت بالسيف بين يدي الساعة حتى

يُعبَد الله في الأرض، وجُعِل رزقي تحت ظل رمحي، وجُعِل الذلُّ والصغار على مَن خالف أمري)).

3- ألاَّ تكون مطيعًا لأوامر ربك لِمَا تظن أن الحق معك فحسب، بل لا بدَّ أن تطيع ربك في كل

الأحوال، ولو ظلمك قاضٍ من القضاء، فلا تسخط على شرع الله بذلك، ولا تكن مصلحيًّا

ينظر لشريعة الرحمن من جهة مصلحته فقط، فإذا فقد يومًا شيئًا ما سَخِط عليها.

4- ألاَّ تأخذ وتطبق بعضًا من صور التوحيد وتترك بعض الآخر.

5- ألاَّ تؤمن بهذا الدين وتعمل به وتستبشر عند الرخاء والسعة والأمان فحسب، وتتركه في حالات الشدة والزلزلة؛

فيؤدِّي ذلك أن يتطير بدينه جهلاً وعدوانًا، وإنما عليه أن يصبرَ لدينه في كل الأحوال.

فيا أيها القارئ:

اعلم أنَّك بقدرِ قَبُولِك لهذا الدين يتقبَّله الله منك، وبقدر إيوائك لدينك يؤويك الله، وبقدر حفظك لدينك يحفظك، وبقدر

إكرامك وتعظيمك لدينك يكرمك الله، كما أنه بقدر إعراضك عن دينك يُعرِض عنك الله، وبقدر نسيانك له ينساك،

والعياذ بالله؛ فكما تَدِين تدان، والجزاء من جنس العمل، فانظر أين أنت من دينك العظيم، واحكم بنفسك.

6- أن يجتهد في الإخلاص والصدق في دينه، فبقدر ما يعرف الله من قلبك الإخلاص يتقبَّل الله أعمالك، إذا كانت موافقة

للكتاب والسنة؛ قال - تعالى -: ﴿ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ﴾ [آل عمران: 37].

فوالله لأن يقبلَ الله من العبد علمًا نافعا قليلاً وعملاً صالحاً قليلاً أحبُّ إليه من كثيرِ علمٍ وعملٍ يكون وبالاً عليه يوم

القيامة، فاستهدف ذلك - رحمك الله وإياي وأرشدنا لطاعته - وتشبَّث بها؛ لنكون بذلك مباركين حقيقيين، ولنفوز

في الدارين، ونعوذ بالله أن نكون عند أنفسنا عظماء، وحقيرين عند الله، لا ينظر الله إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم،

ولهم عذاب أليم والعياذ بالله، وقد قال - تعالى -: ﴿ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ﴾ [الزمر: 47]،

وقال - تعالى -: ﴿ عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ ﴾ [الغاشية: 3]، وقال - تعالى -: ﴿ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا

* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ﴾
[الكهف: 103، 104]، وما ذاك إلا أنهم

لم يوفقوا بالعلم النافع والعمل الصالح المتقبل عند الله، فتلك الهداية لمن أراد الهداية والرشاد لمن أراد الرشاد.

قال - تعالى -: ﴿ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [الأحقاف: 30]، قال ابن كثير - رحمه الله -: بالعلم النافع والعمل الصالح .

وأوصيك بالعمل بما جاء في سورة العصر؛ فإنها تكلمت واختصرتْ لك العلم النافع والعمل الصالح؛

فالزم بغرزها حتى تموت وتفوز في الدارين وتَنْجُو من الخسارة المحققة في الدنيا والآخرة،

والله المستعان، ولا حولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

وقال - تعالى -: ﴿ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا ﴾ [الإسراء: 25].

7- أن تجتهد أن تكون تقيًّا؛ فبقدر خشيتك وتقواك يتقبَّل الله منك الأعمال.

8- أن تجتهد أن تقومَ بدينك حقَّ القيام؛ فبقدر قيامك بدينك حق القيام يتقبله الله منك؛

﴿ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ﴾ [الأحزاب: 39].

9- أن تجتهد بالتوبة والاستغفار، وتتَّهِم نفسك بالتقصير، ولا تعجب بعملك؛ فبقدر توبتك واستغفارك ودعائك يتقبله الله منك.

10- أن تجتهد بأن تكون ورعًا متعففًا عن الحرام؛ فبقدر استعفافك وورعك يتقبل الله منك الأعمال.

11- أن تتعلم العلم الشرعي لتعبد ربَّك على بصيرة وعلم، كما أمرك الله؛ لئلاَّ تخسر في الدنيا والآخرة.

12- أن تجتهد بالدعاء؛ فالإنسان لاحول له ولا قوة إلا بالله، فعليك

أن تستعين بربك ليرزقك الله بفضله ورحمته قوة وإقبالاً على دينه.

13- تجنب كل المعوقات التي قد تَحُول دون طاعتك لربك ولرسولك من الفتن كلها،

سواء كانت من نفسك، أم شياطين الإنس والجن، أم الشهوات والشبهات.

14- أن تأخذ شرع الله كاملاً، فلا تأخذ بعض الشرائع وتطبق وتترك بعض الآخر.

كالذين فرَّقوا دينهم وكانوا شيعًا؛ فليس بإمكانِ أي أحدٍ أن يخدع الله مهما كان ذلك، وإلا سيكون الجزاء خزيًا في

الحياة الدنيا وأشد العذاب يوم القيامة؛ قال - تعالى -: ﴿ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ

ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾
[البقرة: 85]،

وقال - تعالى -: ﴿ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴾ [البقرة: 9]،

وقال - تعالى -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ

بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا ﴾
[النساء: 150].

من ثمرات طاعة الله ورسوله وقبول أوامره:

1- الفوز؛ كما قال - تعالى -: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴾ [النور: 52].

2- أن تكون الطاعة معروفةً، أو قولاً معروفًا؛ كما قال - تعالى -: ﴿ قُلْ لَا تُقْسِمُوا طَاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ ﴾ [النور: 53].

3- غفران الذنوب؛ ﴿ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا ﴾ [البقرة: 285].

4- الهداية؛ كما قال - تعالى -: ﴿ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا ﴾ [النور: 54].

5- الهداية في الدنيا، وعدم التخبط في الدساتير والمناهج المعوجَّة، وقد كفانا الله مؤونة ذلك؛ قال - تعالى

-: ﴿ وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَى ﴾ [طه: 79]؛ لذا فلا يُجدِي شيئًا أن يقول الطغاة والمتجبّرون

اليوم كمقولة فرعون: ﴿ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ﴾ [غافر: 29]،

وقال - تعالى -: ﴿ بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ ﴾ [ق: 5].

6- الفوز بالجنة وبمرضاة الله وأن نكون مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

7- إنزال الرحمات والبركات؛ قال - تعالى -: ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ

بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾
[الأعراف: 96].

8- السعادة والاطمئنان والانشراح وراحة البال، وقد قال - تعالى -:

﴿ أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ ﴾ [الزمر: 22].

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hglti,l hgwpdp g;glm: gh Ygi Ygh hggi (5)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17236
المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (4) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17235&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 20:05:53 GMT المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (4) عبدالفتاح آدم المقدشي الحمد لله، والثناء والصلاة السلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه. أما بعد:...

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (4)

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (4)


عبدالفتاح آدم المقدشي

الحمد لله، والثناء والصلاة السلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه.

أما بعد:

فقد قال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ [التوبة: 119].

هذه الآية دليلٌ على أن التقوى تتقدَّم على الصدق في الدين، واعلم أنه لا بد بعد تحقيق العبد التوحيد -

بالشروط السابقة من العلم واليقين والإخلاص والمحبة - أن يكتسب المؤمن بذلك تعظيم الله في قلبه وخشيته،

ومراقبته في السر والعلن، ثم الصدق في دينه وقبوله والطاعة والانقياد له بالاستسلام الكامل.

فهؤلاءِ الصحابة الذينَ نزلتْ هذه الآية بسببِهم هم كعبُ بن مالك وصحابيان آخران - رضي الله عنهم - وإن كانوا قد

ابتلاهم الله بالمقاطعةِ والسكوتِ عنهم حتى حُرِموا من زوجاتهم، وضاقت عليهم الأرض بما رَحُبَتْ - كما وصفهم الله

في كتابه - بالذنب الذي وقع منهم، وهو تخلُّفهم عن غزوة واحدة مع النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى أراد ملك

"غسَّان" في هذه المدة أن ينتهز هذه الفرصة؛ فأرسل رسالةً عاجلة إلى كعب بن مالك يستدعيه عنده، وقال له فيها:

لم يجعلْك الله في دارِ هوانٍ، فَالْحَقْ بنا، فلما فرغ من قراءةِ رسالته رَمَاها في النار وأحرقها، وبحمد الله ومنَّته قد

ثبَّتهم الله وأنجاهم الله بصدقهم، ولم يجعلهم من جملة المنافقين - الذين كذبوا بأفعالهم وأقوالهم في دينهم - حتى

أكرمهم الله بهذه الآية الكريمة الخالدة بأن جعلهم قدوةً للمؤمنين الصادقين كلِّهم من هذه الأمة؛ حيث أمر الله فيها

المؤمنين بأن يكونوا مع هؤلاءِ الصحابة الصادقين - رضوان الله عليهم أجمعين - ثم كرامة الله لهم في الآخرة

في جناتِ النعيم سوف تكون أعظم وأعلى في يوم ينفع الصادقين صدقهم، وهم بأمسّ الحاجة إليه.

وتأمَّل - أيها القارئ الكريم - عَلاقة التقوى بالصدق، وأهميتها في تحقيق الصدق من خلال طرحي

هذا؛ فإن التقوى تحفظ الإيمان من الكذب والخيانة، وتثبت المؤمن على الصراط المستقيم.أما هذه الاستقامة

التي نلهج بها في صلواتنا ليلاً ونهارًا أن نرزقها، فلا بد لنا أن نسعى في تحقيق الأسباب التي ينال بها؛ كالتالي:

1- شروط كلمة التوحيد كلها.

2- الاستغفار والتوبة.

3- الابتعاد عن الطغيان.

4- الابتعاد عن الركون إلى الظلمة؛ ليبعدنا الله من النار؛ ﴿ قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ ﴾

[القصص: 17]، وهذه بطبيعةِ الحال كانتْ إرهاصة من إرهاصات نبوَّة موسى - عليه السلام -

حيث جنح إلى العدل، وكره وابتعد عن الظلم وأهله بقولِه وفعله هذا.

5- الزهد عن الدنيا، ومحبة الآخرة أكثر مما تحب الدنيا.

ولقصة كعبٍ وصاحبيه دروس في الصدق؛ وهي كالتالي:

1- تصميمُهم بألاَّ يكذبوا أبدًا ويصدقوا، ففي هذا علامةٌ لتَقْوَى المرء وإخلاصه وبراءته من النفاق.

2- الصدق العظيم الذي كان في نفوسهم؛ وذلك لصبرهم وثباتهم في المحنة والابتلاء لصدقهم،

ولو كان فيهم نفاق لارتدُّوا على أعقابهم، بل حدث أن رفض كعب بن مالك - رضي الله عنه -

الإغراءات العظيمة التي عُرِضتْ عليه في خلال هذا الظرف العصيب.

3- فيها دليلٌ على عظيم محبتهم لله ورسوله من أي شيء في هذه الدنيا.

4- فيها زهدهم العظيم، ومحبتهم الآخرة والجنة بدلاً من الدنيا الفانية، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

5- قوة عزيمتهم حتى قرَّر كعب بن مالك - رضي الله عنه - ألاَّ يكذب ما تبقى من عمره؛ فكان كما قال،

حتى لقي ربه بذلك، فتالله تلك إذًا الأسرار العظيمة التي جعلتْ هذا الجيل الفريد ينجح النجاحات الباهرة، التي

لم تَمُرَّ في تاريخ البشرية مرة واحدة، وقد ذكرتُ كثيرًا من مثل هذه الأسرار في كتابٍ مفرد، سأنشره إن شاء

الله وبعونه وتيسره وتيسيره، وأسأل الله أن ينفع به، ويجعله خالصًا لوجه لوجهه وكلَّ أعمالنا.

ثم اعلم - أيها القارئ الكريم / الكريمة - أن الصدقَ يتجلَّى بمعانيه الحقيقية في الوفاء بعهود الله التي أوَّلُها التوحيد؛

قال - تعالى -: ﴿ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ ﴾ [الأعراف: 172]،

وهذا العهد أيضًا تتجلَّى معانيه بالفطرة التي فطر الله الناس عليها؛ قال - تعالى -: ﴿ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ﴾

[الروم: 30]، وفي الحديث: ((خلقتُ عبادي حنفاء؛ فاجتالتْهم الشياطين))، وفي الحديث: ((كل مولودٍ يُولَد على

الفطرة؛ فأبواه يهوِّدانه، أو يمجِّسانه، أو ينصِّرانه))؛ إذًا الأصل في الإنسان الاستقامة، وحب التوحيد، والصدق،

والعدالة، والإحسان، والرحمة، والإصلاح، وعدم البغي والفساد والمنكرات، ولكن إذا انحرفَ الإنسان عن الدين

وجادَّة الطريق المستقيم، فلا يُمكِن له أن يولي قيمةً لهذه القيم التي يعرفها كل إنسان عاقل - سواء كان له دين،

أو لم يكن له أصلاً دين - إلا ما يراه في مصلحته الشخصية، أو عائلته، أو قومه وجنسيته.

بل إنما يعتبر هذه أمارةً عظيمة للجاهلية العمياء متى وجدت وحيثما كانت؛ حيث إن تفكيرَهم هذا يُعَارِض العقل السليم،

ناهيكَ عن التعاليم الدينية السامية؛ إذ مصلحة كل شخص ترتبط بالآخر، فإذا كان الأمر كذلك، فلا بدَّ أن تنعكس عليهم

وعلى أُسَرِهم وجنسياتهم آثارُ ظلمهم وفسادهم، ويكون ذلك دمارهم وخرابهم، وخراب الجميع.

قال - تعالى -: ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ ﴾ [البقرة: 40].

ويذكر بعض العلماء أنه لما انكشفتِ الصحابةُ عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في غزوة هوازن، وبَقِي هو - صلى الله

عليه وسلم - وأبو سفيان وعباس - رضي الله عنهم - دعاهم عبَّاس بصوت عالٍ - وكان جَهْوَرِيَّ الصوت - وذكَّرهم

بقوله: يا أصحاب السَّمُرَة، وهي الشجرة التي تحتها بايعوا النبي - صلى الله عليه وسلم - وبقوله: يا أصحاب سورة

البقرة، فُسِّر بذلك؛ لأن فيها قوله - تعالى -: ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ ﴾ [البقرة: 40].

وهكذا قد وعد الله بَنِي إسرائيل جنَّاتٍ تَجرِي من تحتها الأنهار، وتكفيرَ السيئات بعد أخذِهم بميثاقٍ وعهدٍ عُقِد معهم لَمَّا

كثر عنادهم واختلافهم على نبيهم - عليه السلام - وبعث منهم اثنَي عشر نقيبًا، ولكن نَقَضُوا العهد؛

فكان جزاء ذنبهم هذا - مع فقدِهم معيَّة الله ومحبته - اللعنة وقسوة القلوب، وأن ينسوا

ما ذُكِّروا به، وأن يُغْرِيَ الله بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة.

قال - تعالى -: ﴿ وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ

الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا

الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ * فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ

الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ

إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا

بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾
[المائدة: 12- 14]؛

وهذا جزاء كلِّ مَن كَذَب ولم يَصدُقْ في دينه، ونافق وتزندق؛ فهل من معتبر؟!

ثم اعلم أن الله - سبحانه - ابتلى بَنِي إسرائيل بالصيد والقتال، فكذبوا ولم يصدقوا في الابتلاء؛

فاصطادوا يوم السبت واحتالوا في ذلك، وجَبُنُوا عن القتال، وقالوا:

﴿ قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ﴾
[المائدة: 24].

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ ﴾ [المائدة: 94]؛

فصدقوا في الابتلاء ولم يصطادوا، ثم ابتلاهم الله بالاقتتال؛ كما قال - تعالى -: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ ﴾

[البقرة: 216]؛ فصدقوا في الابتلاء ولم يَجبُنوا، ولم يقولوا كما قالت بنوا إسرائيل:

﴿ قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ﴾ [المائدة: 24].

فأكرم الله مَن صدق في دينِ الله من هذه الأمةِ، وجعلهم قادةَ البشر، وجعلهم خيرَ أمَّةٍ أُخرِجتْ للناس، كما فتح الله بهم

أعينًا غَشِيَها عمى الجاهلية، وأذنًا أصمَّها الطغيان والفساد، وقلوبًا ختمها الكفر والشرك، والظلم والبغي؛ وذلك

لصدقهم في الابتلاء، وإيمانهم الراسخ كالجبال، ووفائهم بعهد الله وميثاقه، ووعده الذي وعدهم بالنصر والتمكين؛

فصدقوا فصدقهم الله؛ قال - تعالى -: ﴿ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ﴾ [الحج: 78]، وقال - تعالى -:

﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا

* ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ ﴾
[محمد: 10، 11]، وقال - تعالى -:

﴿ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 177].

ثم اعلم - أيها القارئ الكريم / الكريمة - أن الصدقَ في دين الله يشمل أولاً تحقيقَ التوحيد، ثم يدخل في كلِّ ما ابتلى

الله عباده من الأمانات، وهي التكاليف التي وضعها الله على عاتقِ كلِّ إنسانٍ، كما يشتمل على كلِّ ما غاب من أمور

الغيب، وما وعد الله عباده المؤمنين من النصر والرزق والتمكين، وما أخبر الله ورسوله من الأمور المستقبلية من

أمور الغيب, ويشمل ما ابتلى الله عباده من البأساء والضرَّاء، وكذا ما أمر الله به من الوفاء بالعهود والعقود، وغير

ذلك مما يجري في معاملات الناس، حتى أمر الله بالصدق في معاملة الكفار، ومنع المسلمين من الغدر؛ قال

- تعالى -: ﴿ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ ﴾ [الأنفال: 58].

أما الوفاء بالعهد، فينقسم إلى وفاءٍ عامٍّ بعهد الله، المتمثِّل في الإيمان والتوحيد والمجاهدة في العمل

بالكتاب والسنة، ووفاء بعهدٍ خاصٍّ، أخذه الشخص على نفسه لله؛ كالنذر لنفسه أن ينصر الدين، ويجاهد

ما بقي من عمره، ونحو ذلك من العبادات، أو نذر في أمور أخرى أصغر من ذلك.

الفرق بين الصدق والإخلاص:

1- الصدق والإيمان بمعنًى واحد، وإن كان الإيمانُ أبلغَ؛ لاشتقاقه من الأمن، وهو أن يكون لك أمانٌ بما يُلقِي إليك

المخاطِب، حتى إنه لا تأتِي صيغتُه من طرف المخاطِب، فبإمكانك أن تقول: اصدقنِي؛ فإني صادق، ولكن لا يمكن أن

تقول: ألا تصدقني؛ فإني مؤمن مثلاً، ولكن ورد في الحديث: ((ألا تَأْمَنُونِي، وأنا أمينُ مَن في السماء))، ما يدلُّ على

أن هذه الكلمة مشتقَّة من الأمن، كما حكاه الإمام البيهقي في مقدِّمة كتابه "شعب الإيمان" عن شيخه أبي عبدالله

الحليمي] - رحمة الله على الجميع - لذا جاء في كلام الله: ﴿ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ ﴾ [يوسف: 17]؛

فلا يُمكِن أن ينعكسَ الصدق والإيمان في هذه الآية كما أشرتُ إليك آنفًا، بل ولا يصح المعنى؛ فتنبَّه لهذا!

2- فالصدقُ يدخل في أمور الإيمان، وينبع من القلب، ويدخل في الأمور التعبدية كلها، سواء كانت قلبية، أو قولية،

أو فعلية، أما الإخلاص، فإنه كذلك ينبع من القلب، ويدخل في الأمور التعبدية، ولكنه لا يدخلُ في الأمور الغيبية مثلاً،

والأسماء والصفات، وفي توحيد الربوبية، وإنما يدخل في تحرُّكات القلب وفعله؛ كالبراءة من أهل الشرك، وشوائب

شركهم، والرجاء، والخوف، والتوكل، والإنابة إلى الله وحده، وغير ذلك، كما يدخل في قول اللسان، أو فعل الجوارح،

والله أعلم؛ لذلك لا بدَّ أن يكون للمسلم الجديد مثلُ هذا الإخلاص، وإن قلَّ نسبيًّا بالنسبة لِمَا سيكسبُ في المستقبل؛

لأن هذا هو الفارق والحد الفاصل بين إيمان قريشٍ وإيمان المسلمين؛ كما هو واضح في آيات القرآن الكريم.

لذلك تجد في آيات القرآن الإخلاصَ يدورُ في أمور العبادة، بينما يدور الإيمان والتصديق في الإيمان بالله والرسول؛ كما قال

- تعالى -: ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾ [البينة: 5]، وقال - تعالى -: ﴿ فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾

[غافر: 14]، وقال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾ [النساء: 136]، والآيات في هذا المعنى كثيرة.

3- الصدق أو الإيمان عمومهما واسعٌ، وينال في كل أمور الدين كلها؛ لذلك جاء وصفه في حديث جبريل

- عليه السلام - في الأمور الباطنة، بينما جاء وصفه في حديث وفد عبدالقيس في الأمور الظاهرة.

أما الإحسان الذي هو كمال الإخلاص، فقد وصفه النبي - صلى الله عليه وسلم - وصفًا واحدًا في أتَمِّ حاله، ولم يصفه

بشيء آخر؛ مِمَّا يدلُّ على أنه يخصُّ الأمور التعبدية لا عموم أمور الدين كلها كما وصفتُه لك، وإن كان كلٌّ من الإسلام

والإيمان والإحسان هو الدين كله؛ كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((هذا جبريل، جاء ليعلِّم الناسَ أمورَ دينِهم)).

ولكنِ اعلمْ أن الإسلام والإيمان إذا كانا في سياق واحدٍ؛ فالإسلامُ في الأمور الظاهرة، والإيمان في الأمور الباطنة،

وإن وُجِد أحدُهما في موضع، فهو يأخذ كلا المَعْنَيينِ؛ أي: في الأمور الظاهرة والباطنة؛ كاسمي الفقير والمسكين،

والبر والتقوى؛ فمثلاً: دخل إنسان في الإسلام، فلا بدَّ إذًا أن يحصل له إيمان وإسلام معًا وإن قلَّ، والله أعلم.

وقد ذكر عند الإمام ابن حنبل الصدق والإخلاص، فقال: بهذا يرتفع القوم.

ومفهوم كلامه - رحمه الله - الكذب والخانة انتكاسة الناس، وخسارتهم وسفالتهم في الدنيا والآخرة والعياذ بالله.

وأختم المقال بقوله - تعالى -: ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ﴾ [الأحزاب: 23]

إلى قوله: ﴿ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ [الأحزاب: 24].

إذًا الصدق في الدين نقيضُه النفاق في الدين، وخلف الوعد، والخيانة التي هي الكذب كما ترى في هذه الآيات.

ولا نطيل في ذكر سبب نزول الآية، ومَن من الرجال مثل أنس بن النضر؛ فقصصهم مبثوثة في كتب التفاسير

والسير، وإنما الذي أختم وأحب أن أوصي نفسي وإخواني، هو أن نكون ممن يصدق في دينه، وينتفع

بصدقه وإخلاصه في يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا مَن أتى الله بقلب سليم؛ حتى لا نكون من المنافقين

الذين هم من جملة جنود إبليس الذين يُكَبْكَبُون في جهنم وبئس المصير، والعياذ بالله.

قال - تعالى -: ﴿ قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ... ﴾

الآية [المائدة: 119]، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hglti,l hgwpdp g;glm: gh Ygi Ygh hggi (4)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17235
المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (3) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17234&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 19:16:47 GMT المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (3) عبدالفتاح آدم المقدشي الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالَمين، ...

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (3)

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (3)


عبدالفتاح آدم المقدشي

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالَمين،

قائد الغرِّ الميامين، وعلى آله وصحبِه وسلَّم، ومَن تبعه بإحسان إلى يوم الدِّين.

أما بعد:

فقد سبق وأن تكلمت عن شروط لا إله إلا الله في المقالات السابقة مِن العلم واليقين والإخلاص،

فسأتكلم في هذا المقال - إن شاء الله - عن المحبَّة، وهذه الشروط الأربعة التي رتَّبتُها على

حسب أهميتها هي أهم الشروط، ثم لا يَبقى إلا القَبول والانقياد والصدق.

واعلم أن مَن لم يُحقِّق هذه الشروط الأربعة التي أشرتُ إليها آنفًا، لم يُحقِّق المفهوم الصحيح لكلمة لا إله إلا الله،

لا قولاً، ولا عملاً، كما لا يمكن أن يَقبل شرعَ الله ولا أن يَنقاد له ولا أن يَصدُق فيه ويَثبُت عليه؛ ليُجانب النفاقَ

وأهله، بل يُخشى عليه ألاَّ يَختِم الله له خاتمةً حسَنة، ويكون ممن خَسر الدنيا والآخِرة والعياذ بالله، والله أعلم.

مِن شروط لا إله إلا الله: المحبة:

قال - تعالى -: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ [البقرة: 165].

ومعنى المحبة التي تُراد مِن عباد الله المؤمنين الموحِّدين هي أن تكون محبتهم لله

ورسوله أشدَّ كما جاء في الآية، ومثل ذلك جاء في حديث ثبَت في صحيح البخاري.

عن أنس - رضي الله عنه -: ((ثلاث مَن كُنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان؛

أن يكون الله ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما.....))، الحديثَ؛ رواه البخاري - رحمه الله.

فإذا سوَّى العبد المؤمن محبَّتَه للمخلوقات بالخالق، فإنه لم يُجرِّد توحيده مِن شوائب الشرك، فمَن كان حاله كذلك،

فلا يمكن أن يكون عبدًا لله وحده حقًّا، بل هو مُشرِك بذلك، وعبدٌ للخالق وللمخلوق معًا، كما لا يُمكِن أن يجعل عباداته

خالصةً لوجه الله، ويتوجَّه إليه حقَّ التوجُّهِ، ويَشكره حق الشُّكر، ويَنقاد لأوامره حق الانقياد كما يُريده - جلَّ جلاله.

فلقد ابتَلى الله خليلَه بذبح ابنه؛ ليُظهر أن خليله إبراهيم يقدِّم محبته للخالق على محبة أي مخلوق، ولو كان

ذلك في ذبْح ابنه، فلما شرَع في تنفيذ الأمر وأراد أن يذبحَه فعلاً، فداه الله بكبْش؛ إذ كان المقصود انقياده

لأوامر ربه، فلم تعد حاجة لذبح الابن حينئذٍ؛ ولذلك استحقَّ أن اتخذه الله خليلاً، والقصَّة مشهورة.

ولمحبَّتنا للخالق أسبابٌ، منها ما يلي:

1- ﴿ أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ

يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ ﴾
[لقمان: 20]، وقال - تعالى -: ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ

لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾
[إبراهيم: 34]، وقد استنبط الإمام محمد عبدالوهاب - رحمه الله -

مِن قوله - تعالى -: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2] عبادة الله بالمحبة، وقوله - تعالى -:

﴿ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ [الفاتحة: 3] عبادة الله بالرجاء، وقوله - تعالى -: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾

[الفاتحة: 4] عبادة الله بالخوف، وجعل هذه الثلاث أساسًا لكلِّ العبادات القَلبيَّة والقَوليَّة والفِعلية،

فسبحان مَن جعل محبتنا له بالإذلال له مكرمةً وشرفًا لنا، وجعل خوفنا منه تعظيمًا له وقربةً

ومحبة وأنسًا وأمانًا ورفعة في الدنيا والآخِرة، وجعل رجاءنا إليه سعادة وكفاية لا شقاءً وخيبةً!

وأعظم نعمة أنعمها الله علينا نعمة الإسلام والهداية؛ لذلك اختار الله لنا - سبحانه - أن ندعو بهذا الدعاء

في سورة الفاتحة أمِّ الكتاب: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ [الفاتحة: 6]، كما جعل - سبحانه - ما يَستحِقُّ

أن يُفرَح به الإسلامَ والقرآن؛ قال - تعالى -: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾

[يونس: 58]، والفضل هو الإسلام، والرحمة هي القرآن؛ جاء ذلك في تفسير الجلالَين.

قال - تعالى -:﴿ وَقَالَ اللَّهُ لَا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ * وَلَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ

وَلَهُ الدِّينُ وَاصِبًا أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ * وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ ﴾


[النحل: 51 - 53]، وقال - تعالى -: ﴿ أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً ﴾

[النمل: 60] إلى قوله تعالى: ﴿ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾ [النمل: 64]

2- كون رحمته لنا - سبحانه - تظهر مِن حفظه لنا مِن كل مكروه، وتَيسيره لنا في أمور ديننا ودُنيانا، وقبوله

توبة التائبين، وحلمه على عباده المذنبين؛ فلا يعجِّل لهم العقوبة، ولا يفضحهم، بل يسترهم ويُعافيهم ويرزقهم،

وكذلك كرمُه - سبحانه - واستجابتُه لدعوات المُضطرِّين والسائلين له في آناء الليل وأطراف النهار.

3- إسداؤه لنا نعمة الأمن والسلامة، وهي مِن أجلِّ النعم، كما هي جزاء مِن جنس العمل، فلما خِفْنا منه وعملنا

بما أُمرنا به وانتهَينا عما نهانا عنه، أنعم علينا بالأمن، وهذا هو عكس حال المشركين المُكذِّبين؛ قال - تعالى -:

﴿ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ ﴾ [الرعد: 31]،

وقال - تعالى -: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾ [الأنعام: 82]، وقال

- تعالى -: ﴿ فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ﴾ [قريش: 3، 4].

فاندرجت النعمة والرحمة والأمن تحت محبَّتنا لربِّنا ومحبته لنا، وكانت نتيجة لها؛ فحيث لا محبة لله، فلا نعمة ولا

رحمة ولا أمْنَ؛ ولذلك قال - تعالى -: ﴿ وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ

يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ﴾
[المائدة: 18]، وهذه الآية هي مما استدلَّت به الصوفية

على أن الحبيب لا يُعذِّب حبيبه؛ ذكره الإمام ابن كثير عند تفسير هذه الآية.

قلت - الكاتب -: هذا ليس بشيء؛ إذ أخطأت الصوفية أن تكون أحباء لله، وأشركت بالله مخلوقاتِه.

وقد سمعتُ أحدهم يستدلُّ بحديث الرجل الصحابي الذي كان يَشرب الخمر وجُلد

مرارًا فيها، حتى قال أحد الحاضرين مِن الصحابة: "اللهم الْعنَه؛ ما أكثر ما يؤتى به!".

فكأنهم ظنُّوا - هداهم الله - حبَّه لله ورسوله يُنجيه من غضب الله وعقابه؛ وإنما كان قصد النبي ألا يعينوا

الشيطان عليه ما دام مؤمنًا يحب الله ورسوله وإن عصى؛ كما جاء في بعض روايات الحديث.

ونصُّ الحديث:

عن عمر أن رجلاً على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - كان اسمه عبدالله، وكان يلقَّب حِمارًا،

وكان يُضحك رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

قد جلَده في الشراب، فأُتي به يومًا، فأمَر به فجُلد، فقال رجل من القوم: "اللهم الْعَنْه؛ ما أكثر

ما يؤتى به!"، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا تلعنه؛ فإنه يحب الله ورسوله)).

أما حل الاستشكال في أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لعَن شارب الخمر في حديث آخَر، فإن هذا

الحديث أطلق اللعنَة، أما لعن المعيَّن فلا يَنبغي؛ لئلاّ يؤثِّر ذلك في نفسيته ويَتمادى في الاغترار،

ويُعادي الأخيار، ويُصاحب الأشرار، وعبرتُ بلا يَنبغي، ولم أعبِّر بلا يجوز؛ للحديث الوارد في

المرأة إذا دعاها زوجُها إلى فراشه فأبَت، لعنتْها الملائكة حتى تُصبِح، وهو في الصحيح.

وقد رجَّح بجواز اللعنة على المعيَّن شيخ ابن حجر البلقيني؛ محتجًّا بهذا الحديث، ووجْه استدلاله - رحمه الله - ما دامت

الملائكة تلعَنُها، فيجوز له أن يلعنها، وذلك مِن باب التأسِّي بهم، وقال: التأسي بالمعصوم يَجوز.

وتوقَّف بعض العلماء عن ذلك، وهو قول مرجوح[1]، وإن كان لا يجوز المُبالَغة في لعنة الملعون،

فيقال: لعنه الله إلى يوم الدِّين؛ إذ إننا لا ندري بما يُوافي به الله يوم القيامة، أما إذا أطلَق اللعنة على

مؤمن خالص ظلمًا وعدوانًا، فقد جاء في حديث صحيح متَّفق عليه أن ذلك كقتله، والله أعلم.

فالواجب على العبيد أن يَكتسبوا محبة الله أولاً بالتوحيد ومتابَعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - والمجانبَة

لما يُغضب الله ويستوجب لعنَه، فقد ذكَر الله في القرآن آيات كثيرة فيمَن يحبُّ من عباده ويُحبونه،

ومَن لا يحب لصفات اتَّصفوا بها؛ كما قال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ

يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ

لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ﴾
[المائدة: 54]، وقال - تعالى -: ﴿ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ﴾

[آل عمران: 146]، وقال - تعالى -: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ﴾ [البقرة: 222]، وقال

- تعالى -: ﴿ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأنعام: 141]، ﴿ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴾ [الحديد: 23].

فبما أنني أخبرتك أن الرجاء والخوف والمحبة أساسٌ لكل العبادات، فالمحبة أساس لهذه الثلاث، فمَن لم يَعرِف

لربه محبة، فلا يُمكن أن يَعرِف له رجاء ولا خوفًا، وهذا سببه الجهل، فمَن عرَف الله أحبَّه وعظَّمه،

ومَن أحبَّه وعظَّمه رجاه وخافه وعبَدَه حق عبادته، فتنبَّهْ لهذا؛ فإنه مُهمٌّ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -

رحمه الله -: والعبادة أصلُ معناها الذلُّ أيضًا؛ يقال: طريق مُعبَّد: إذا كان مذلَّلاً قد وطئتْه الأقدام.

لكن العبادة المأمور بها تتضمَّن معنى الذل ومعنى الحب، فهي تتضمَّن غاية الذل لله بغاية المحبة له.

فإن آخِرمراتب الحبهو التتيُّم، وأوله العلاقة؛ لتعلُّق القلب بالمحبوب، ثم الصبابة؛ لانصِباب القلب إليه، ثم الغرام وهو الحب

المُلازِم للقلب، ثم العشق، وآخِرها التتيُّم، يقال: تيم الله؛ أي: عبدالله، فالمُتيَّم المعبَّد لمحبوبه"؛ أفاده في كتابه: "العبودية".

مِن ثمرات المحبَّة:

1- الرضا بدِين الله:


كما جاء في الحديث: ((ذاق طعم الإيمان مَن رضي بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد نبيًّا))، فمفهوم مخالفة

الحديث كما هو واضح: فمَن لم يرضَ بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد نبيًّا، لم يذق طعم الإيمان، ولكن

المقصود الذي يجب أن يفقهه كل مؤمن هو أن كل مَن لم يذق طعم الإيمان ولا يتلذَّذ به، لم يُوجد عنده

أصلاً محبة تغلغَلَتْ في قلبه حتى يَرضى عن الله ورسوله ودين الإسلام، والله المستعان.

2- الرضا بقضاء الله:

فلا ينبغي أن يكون المؤمنون كالمنافقين الذين قال الله في شأنهم: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا

مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ ﴾
[التوبة: 58]، بل فمَن أحبَّ الله حق الحب، فلا بدَّ أن يَرضى

بقضاء الله وقِسمتِه، بل لا بدَّ أن يحمده أيضًا على المصائب؛ لما يَجني مِن ذلك الثواب العظيم والجنة في اليوم الآخِر.

3- أن يكون حبه للطاعات والعبادات أشدَّ مِن حبه للأمور الدنيوية:

كما قال - تعالى -:﴿ قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ

تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا

حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾
[التوبة: 24].

4- ((أن يكون الله ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما))، وهذا ما شرحته في مطلع المقال.

5- ((أن يحب المرء لا يحبه إلا لله))، لا لقبيلته، ولا لجنسيته، ولا للمصلحة؛ فمَن لم يحب المرء لله وإنما أحبَّه لهذه

الأمور، دلَّ ذلك على رِقة دينه أو فَقدِه، وهو عيب وشنار لمن فعل ذلك من أهل العلم والدعوة، ومن أهل التوحيد عامة.

6- ((أن يَكره أن يعود إلى الكفر كما يَكره أن يُقذف في النار))؛ وإنما هذا يدلُّ على شدة محبة

المرء لدينه، حتى إنه يُفضِّل أن يُرمى في النار على أن يُفارق دينَه ويتركه، ولكن - للأسف

الشديد - نرى في المسلمين اليوم مَن يبيع دينه بعرَض مِن الدنيا قليل، والله المستعان.

7- أن يَتبع الوحيين إذا كان حبُّه صادقًا:

بل على المؤمن أن يَبذل في سبيل ذلك كلَّ غالٍ ونفيس مِن نفسه وماله وأولاده؛ قال - تعالى -:

﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عمران: 31].

فباتباع الهدى نظفَر بالسلامة الدنيوية والأُخرويَّة، وبألا نضلَّ ولا نَشقى؛ بل نتبع صراطًا مستقيمًا

ومنهجًا قويمًا، وبالتي هي أقوم؛ لننعم ولنفوز في الدارَين الدنيوية والأخرويَّة؛ قال - تعالى -:

﴿ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى ﴾ [طه: 47]، وقال - تعالى -: ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى

* وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾
[طه: 123، 124].

وقال - تعالى -: ﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ﴾ [البقرة: 121]؛ أي: يتَّبعونه حق

الاتِّباع، وهذه الآية جاءت بعدما أخبرنا الله - سبحانه - أن اليهود والنصارى لن ترضى عنا حتى نتبع ملتهم،

وأخبرنا أن هدى الله هو الهدى؛ أي: الالتزام بتطبيق شرع الله ومحبته، واتِّباع دينه الحقِّ حقَّ الاتباع،

والبراءة مِن الشرك وأهله، ثم حذَّرنا إن اتَّبعنا أهواءهم بعدما جاءنا مِن العلم ما لنا مِن الله مِن ولي

ولا نصير، فهل نَعتبِر بذلك؟ فكيف بمن يُحبُّون الديمقراطية اليوم ويُفضِّلونها على شرع الله، ثم يريدون

بعد ذلك أن ينصرهم الله ويكونوا بذلك أولياء الله؟! أهذا هو المفهوم الصحيح لكلمة لا إله إلا الله؟ أم كيف تؤفكون؟!

8- ألاَّ يتقدَّم بين يدي الله ورسوله فيبتدع ويتفلسف في دين الله، أو يُشرع ما لم ينزل الله به من سلطان،

كأن يُخترع أحكام مِن عند الناس يحكم بها العباد؛ كما قال - تعالى -:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [الحجرات: 1].

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hglti,l hgwpdp g;glm: gh Ygi Ygh hggi (3)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17234
المفهوم الصحيح لكلمة لا إله إلا الله (2) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17233&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 18:03:07 GMT المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (2) عبدالفتاح آدم المقدشي المفهوم الصحيح لكلمة لا إله إلا الله (2) إن الحمد لله نحمده ونستعينه...

المفهوم الصحيح لكلمة لا إله إلا الله (2)

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (2)


عبدالفتاح آدم المقدشي

المفهوم الصحيح لكلمة لا إله إلا الله (2)

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا،

من يهد الله فهو المهتد، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، أما بعد:

فاعلم أن من أعظم الوسائل المُعِينة على تصحيح مفهوم كلمة التوحيد وتحقيقها ما يلي:

أولاً: تحقيق شروطها:

1- وأول شروط كلمة التوحيد العلم والفهم لكلمة التوحيد "لا إله إلا الله"؛ كما قال -تعالى-:

﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ ﴾ [محمد: 19]، فمن لم يفهم لا إله إلا الله،

ووقع في الشرك وهو لا يدري، فما فائدةُ استغفاره وعباداته؟!

قال البخاري -رحمه الله- بعد سَوْق هذه الآية في ترجمته: "باب: العلم قبل القول والعمل".

فقد صدق؛ إذ ما أتى مَن ضل مِن هذه الأمَّة بالشركيات أو بالبدعيات إلا لأنهم لم يَعلموا قبل أن يقولوا أو يعملوا.

فهذه قاعدة جليلة كلية من هذا الإمام الجليل -رحمه الله- تنطبق على الأعمال والاعتقادات معًا.

وأيضًا قال -تعالى-: ﴿ إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾ [الزخرف: 86].

ويُستفاد من هذه الآية والتي قبلها، ومن قاعدة البخاري: أنه ينبغي أن يُترجم للداخلين في الإسلام

قبل أن ينطقوا بكلمة التوحيد "لا إله إلا الله"، ما معناها على أقل تقدير، ثم ما شروطها،

وما مقتضياتها، وكذلك ما تأمر به وما تنهى عنه ليعرفوا ما يأخذون وما يذَرون.

فلا إله إلا الله؛ معناها: لا معبود بحقٍّ إلا الله، فليس معناها لا مُطاعَ إلا اللهُ، أو لا موجودَ إلا الله.

فالأصل في العبادة: الخضوعُ مع المحبة لكل ما أوحى اللهُ؛ فمن خضع للوحي بلا محبَّة فلم يعبُدِ اللهَ حقَّ عبادته،

كما أنَّ من ادعى المحبة ولم يتبع الوحيَ ولم يخضعْ له، قد كذَب ولم يعبده حقَّ عبادته.

فـ"لا" جاءت بعدها "إلا" وهي من أساليب الحصر المعروفة؛

فحصرت "لا إله إلا اللهُ" العبادةَ بحقٍّ لله وحده، ونفتْها عن كلِّ ما سواه.

كما جاء في قوله -تعالى-: ﴿ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ ﴾ [الأعراف: 169].

قوله -تعالى-: ﴿ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ﴾ [الأعراف: 169]، تستلزم دلالة تضمن أن لا يعمل إلا بما يرضي الله

من العبادات العملية كذلك؛ كما أمر الله في الآية بدراسة ما فيه؛ إذ من لم يدرُسِ الحقَّ، فكيف يعرفه ويعمل بما فيه؟!

فكذلك قوله -تعالى-: ﴿ أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ ﴾ [القلم: 37]، فيه إشارة إلى أن الكتبَ لا بد أن

يُدرسَ ما فيها؛ ليعلم ما فيها، كما أن الذين يُعرِضون عن دراسة كتاب الحقِّ يَكفرون

كذلك؛ كما قال -تعالى-: ﴿ حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ * مَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا

إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ ﴾
[الأحقاف: 1 - 3].

وقال -تعالى-: ﴿ سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ

الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ ﴾
[الأعراف: 146].

فسببُ انصرافهم عن آياته -سبحانه- هو التكبُّرُ، وبطَرُ الحق؛ حتى أورثهم ذلك تكذيبَ آياتِ الله، والغفلة عنها كما ترى.

وقال -تعالى-: ﴿ مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ

دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ ﴾
[آل عمران: 79].

هذا توجيه من الله -سبحانه- بأن يقول النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- لأمَّته جميعًا

بدون استثناء: كونوا ربانين، تعلِّمون الكتاب والسنة وتدرسون.

وفي الآية أيضًا ردٌّ على النصرانية التي افترت على عيسى ابن مريم -عليه السلام- حيث لم يقلْ لهم:

﴿ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾ [آل عمران: 79]، بل هذا ما يأباه العقل السليم.

وقال -تعالى-: ﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾

[يوسف: 108]، وقال -تعالى-: ﴿ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ [العصر: 3].

فكيف تتم النجاة من الخُسران؟ وكيف نكون من جملة متَّبعي رسول الله الذين يراد منهم أن يكونوا على بصيرة

من أمرهم لا كالضالين النصارى؟ وكيف نكون متواصِين بالحق؟ وكيف نكون من الصابرين عليه؟

وكيف نكون ممتثلين أمرَ الله بأن نكون ربَّانين نعلِّم الكتاب وندرُس ما فيه إلا بالسعي إلى تعلُّم العلم،

وعدم الإعراض عنه؟ إذ فاقدُ الشيء لا يعطيه، وكل إناء بما فيه ينضح.

وقال -تعالى-: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَئِكَ

الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ * وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ ﴾
[محمد: 16، 17].

وهذه الآية دليلٌ على أن غالب الناسِ الذين يُعرضون عن تلقي العلوم يَطبع اللهُ على قلوبهم،

ثم يتَّبعون أهواءهم ويضلون، ثم يكون مصيرُهم إلى النارِ، وبئس المصير -والعياذ بالله-

إلا من عصمه الله بإيمانه وإخلاصه، ووفَّقه ولو قلَّ علمُه، والآية نزلت في صفات المنافقين.

أما الذين اهتدوا بالعلم، فيَزيدهم الله هدايةً على هدايتهم، ويؤتيهم تقواهم، كما صرَّحت به الآيات.

وقد جاء في الحديث: ((مَن يُرِدِ اللهُ به خيرًا، يفقِّهْهُ في الدِّين)).

فمفهوم مخالفة الحديث: من لا يرد اللهُ به خيرًا لا يفقِّهْهُ في الدين؛ نبَّه على ذلك

الإمامُ ابن القيم -رحمه الله- في كتابه: "مفتاح دار السعادة".

فمن ذا الذي يرضى ألا يريدَ اللهُ به خيرًا، وأن يصيبه شرٌّ في الدنيا، أو في الآخرةِ إلا من خذله الله، والمرحوم

والموفَّقُ هو مَن رحِمه الله، وحفِظه بسبب إخلاصه وإيمانه ولو قلَّ علمُه، أو بسبب إيمانه وعلمِه الذي عمِل به.

فاعلم أن العلماء قسَّموا التوحيد ثلاثة أقسام، وذلك ما كان إلا بعد استقرائهم للنصوص كلِّها،

فعلموا أنه ينقسم إلى توحيد الربوبيةِ، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، وقد يُجمَع

توحيدُ الربوبية مع توحيد الأسماء، فتكون القسمة اثنتين، والله أعلم.

إلا أن بعض الجهال العوام -هداهم الله- ظنوا أن ذلك تقسيمٌ للتوحيد نفسه، وإنما أُتُوا من سوء فهمِهم.

أما توحيد الربوبية، فهو الإقرارُ بالقلب، والاعتقاد باليقين الجازم أن ما في السموات والأرض كله بيد الله.

• فيُلزمك هذا الذي وصفتُه لك الاستسلامَ لله وحده، وعبادتَه وحده، والتوكلَ عليه وحده، والثقة فيه وحده،

واتخاذه وليًّا وحده؛ إذ هو الذي يُطعِمُ وحده ولا يُطعَمُ، والذي يضر وحده وينفع، ولننجو برحمة الله وفضله

في يوم القيامة عندما يقول الله -تعالى- لغير المستسلمين في الدنيا:

﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُولُونَ * مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ * بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ ﴾ [الصافات: 24 - 26].

فلا يجوز -مثلاً- أن تصيح أمَّةُ التوحيد للاستغاثة بأمم متحدة أو صليب أحمر

-والعياذ بالله- أو هلال أحمر؛ ناسيةً ربَّها، وخالِقها ورازقها، الذي يُطعِم وحده ولا يُطعَمُ،

والذي هو يُغني ويُفقر، وخيرُه أوسع وأعظم، والذي ينزِّل البركاتِ والأمن لمن آمن.

وقد قال -تعالى-: ﴿ وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ

تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ ﴾
[المائدة: 66].

فإذا كانت أمة بني إسرائيل التي ليست لها أمة سابقة بالخيرات ينعِّمُهم الله بهذه النِّعم العظيمة، فما ظنك بأمَّةِ

خير خلق الله التي منها السابق بالخيرات، والمقتصد، والظالم لنفسه، الذين وعدهم الله الجنة؛ كما جاء ذلك في آية فاطر؟

وبالإضافة إلى ذلك كله تلاحظ أن الله -سبحانه- قد ذكر في سياق الامتنان على بني إسرائيل أنَّ كثيرًا منهم فاسقون.

وقال -تعالى-: ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ

وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾
[الأعراف: 96].

وقال -تعالى-: ﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا ﴾ [الجن: 16].

وقد قال -تعالى-: ﴿ قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ﴾ [الأنعام: 12]

إلى قوله -تعالى-: ﴿ قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ ﴾ [الأنعام: 14].

وقد جاء في الحديث القدسي: ((يا عبادي، كلكم جائعٌ إلا من أطعمتُه؛ فاستطعموني أُطعِمْكم)).

واقرأ كذلك أول سورة الأنعام كيف أن الله سبحانه خلق السموات والأرض، وجعل الظلمات والنور، ثم إن الذين كفروا

بربهم يعدلون؛ أي: يسوون اللهَ بغيره من الأنداد، بدل أن يشكروا لله وحده ويعبدوه، ثم ذكر الله -سبحانه- بعد ذلك

خلْق الإنسان ومادته الأولى التي خلقه منها، وأنه قضى أجلاً، وأجلٌ مسمًّى عنده، ثم بعد ذلك كله يشك الإنسان في

خالقه ورازقه وخالق الأكوان والملكوت، ومدبِّره ومنظِّمه، وضابطه بحيث لا يضطرب، ولا الشموس تتصادم، ولا

السموات تقع على الأرض، ولا الأرض تَميد وتهتز على ساكنيها؛ ليتمكنوا من العيش فيها، ولا البحار تطغى على

اليابس، ولا اليابس يأبى الحرثَ فيه، ولا دفْنَ الأموات فيه، ولا البناء عليه، ولا حفر الآبار، واستخراج الماء،

وسائر الكنوز منه، وقد قال -تعالى-: ﴿ أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا * أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا ﴾ [المرسلات: 25، 26].

وقال -تعالى-: ﴿ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ﴾ [لقمان: 11].

أما توحيد العبادة، فهو أن تقصد بأعمالك وجه الله وحده؛ مبتعدًا عن الشرك، قال -تعالى-: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ

الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ ﴾
[البقرة: 21] إلى قوله -تعالى-: ﴿ ... فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 22].

فهذا أول أمر جاء في سورة البقرة يأمر بعبادة الله وحده؛ إذ ما خلقَنا الله والذين مِن قبلنا -بل والجن والإنس-

إلا لعبادة الله وحده، ولنتَّقيَ الله وحده، ولنعترفَ له بنعمِه ونشكرَه.

ثم ذكر الله -سبحانه- في الآية التي بعدها آياتٍ من آياته الكونية التي تدل على عظمةِ الله، وأنه هو الخالق وحده، وأنه هو

الربُّ وحده الذي يستحق العبادة وحده، ثم ختم ذلك بقوله -تعالى-: ﴿ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 22].

إذ توحيد الربوبية لا بد أن يستلزمَ عبادة الله وحده، وهذا ما يدل عليه قولُه -تعالى- في سورة الأنعام،

قال -تعالى-: ﴿ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ ﴾ [الأنعام: 102].

وقد جاءت هذه الآية بعد الحديث عن الآيات الكونية العظيمةِ التي خلقها الله؛ كما نبهت إلى بديع صُنْع الله -سبحانه- في ملكوته.

وهكذا جاء في سورة غافر آية تشبه آية سورة الأنعام بعد ذكر الآيات الكونية؛ لتحملنا معرفة ذلك على إفراد

الله بالعبادة وحده، قال -تعالى-: ﴿ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ﴾ [غافر: 62].

بل كان كفار قريش يعتقدون توحيد الربوبية، وأن الله -سبحانه- خالقُهم ورازقهم ومدبِّرُ أمورهم، كما كانوا يتعبدون

بصِلَة الرحم، والإحسان إلى الضعفاء والمساكين، وترْك الظلم، وعمارة المسجد الحرام، والرِّفادة، والسقاية، والنَّذر،

والعتق، وغير ذلك، لكنَّ كلَّ ذلك لم ينفعْهم شيئًا؛ إذ أشركوا في العبادة -التي يستحقُّها الخالقُ - المخلوقَ الضعيف.

قال -تعالى-: ﴿ قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ

وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴾
[يونس: 31]، وقال -تعالى-:

﴿ قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ

السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ * قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ

يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ ﴾
[المؤمنون: 84 - 89].

إذًا لا بد من الحذر العظيم من الشرك، مهما كان، وكيفما كان، وأينما كان؛ فإن عاقبته وخيمة، وعقابه عظيم، فقد قال

-تعالى-: ﴿ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ ﴾ [المائدة: 72].

وقد بيَّن الله -سبحانه- كيف تُخْلَصُ له العبادةُ وحده -بفضله ورحمته الواسعة- في سورة الفاتحة التي نكرِّرها

في اليوم والليلة سبْعَ عشْرةَ مرة في الفرض فقط، فقال -تعالى-: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5].

كما ذكر الله -سبحانه- فيها أعظمَ دعاء في هذه الدنيا على الإطلاق، وهو أن يرزقك اللهُ الاستقامةَ على الصراط

المستقيم صراطِ المُنعَمِ عليهم من النبيين والصديقين والشهداء، ولا يُنال ذلك بعد توفيق الله إلا بإخلاص العبادةِ

لله وحده، والعمل بالسنَّة والشرعِ المطهَّر؛ إذ هذا هو المقصود من الاستقامةِ على الصراط المستقيم.

وقد جاء في الحديث: ((إذا سألتَ فاسأل اللهَ، وإذا استعنتَ فاستعن بالله))، وقال -تعالى-: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ

إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾
[الذاريات: 56 - 58].

وانظر وتأمل معي في سورة الذاريات، وقد تحدَّث الله -سبحانه- في بدايتها عن عباده المحسنين وعباداتهم، ثم قال:

﴿ وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ ﴾ [الذاريات: 22]، حتى حلف الله بنفسه -سبحانه- على تلك الحقيقة،

وأن ذلك حقٌّ لا مريةَ فيه مثل ما ننطق تمامًا؛ مما يدل على أن الله -سبحانه- يُطمئننا على همِّ الرزق؛

لنتفرغ لعبادتِه وحده، ولنثقَ به وحده، ونتوكل عليه وحده، ولنكونَ بذلك موحدين حقَّ التوحيد.

وهكذا بعدما تحدث اللهُ في آخر السورة عن الغاية مِن خَلْق الإنسان، وأنها لعبادة الله وحده، أمرهم ألا يجعلوا همَّهم

الأعظم في جمع الأرزاق أو الجري وراءها، بل عليهم أن يعلموا: ﴿ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾

[الذاريات: 58]، وقال -تعالى- في قصة مريم: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [آل عمران: 37].

وقال -تعالى- بعدما انصرف أناسٌ من الخُطبة إلى التِّجارة: ﴿ قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾

[الجمعة: 11]، فقرن اللهُ هنا -كما ترى- بين اللهو والتجارة؛ إذ شغلت عن الخير والعبادة.

أما توحيد الأسماء والصفات، فمعناه أن تُثبتَ لله أسماءَه وصفاته التي ثبتت بالكتاب والسنَّة،

وتعبدَ بها ربَّك، من غير تحريف، ولا تأويل، ولا تشبيه، ولا تكييف، ولا تعطيل، ولا تفويض لمعانيها

التي هي معلومةٌ حقيقةً، بل الواجب علينا ألا نكيِّفَها، بل نثبتها لله حقيقة كما يليق بجلاله -جلَّ جلاله-.

نسأل اللهَ -سبحانه- الإعانة على تحقيقِ توحيده، وفِقْه دينه؛ إنه هو المولى والقادر على ذلك، كما نسأله التوفيقَ والسَّداد.

• هنا أحب أن أُنبِّه على أن الاسمَ الصحيح الذي يجب أن يُطلق على اليهود هو "بنو إسرائيل"،

وليس "إسرائيل"، كما سمَّوا أنفسهم كذلك، واشتهر بين الناس في هذا العصر، فإسرائيلُ

هو النبي الكريم يعقوب -عليه السلام- كما هو معلوم، وبالله التوفيق.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hglti,l hgwpdp g;glm gh Ygi Ygh hggi (2)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17233
المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (1) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17232&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 16:40:02 GMT المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (1) عبدالفتاح آدم المقدشي إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات...

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (1)

المفهوم الصحيح لكلمة: لا إله إلا الله (1)


عبدالفتاح آدم المقدشي

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله فهو المهتد، ومن يضلل

فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا

كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾
[النساء: 1].

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ

وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
[الأحزاب: 70، 71].

أما بعد:فكلمة: "لا إله إلا الله"، لا نستطيع أن نستوفي

شرحها بهذه العجالة في مقال أو مقالات؛ وإنما ينبغي -بل يجب- أن يُرجع إليها في مظانِّها ويدرس ما فيها، وقد

ألَّف العلماء فيها كتبًا، ولي كتاب -بحمد الله ومنته-: "فتح الحميد في كتاب التوحيد" يسر الله نشره.

وإنما اخترنا هذا العنوان؛ لأن كثيرًا من الناس لم يفهموا معنى كلمة: "لا إله إلا الله" الصحيح؛ إذ إنها ليست

بمجرد كلمات تقال بالألسن فحسب، بل هي كلمة ذات دلالات ومقاصدَ عميقة، تحمل معانيَ عظيمة في طياتها،

كما لها مقتضيات وشروط ونواقض؛ فالواجب على المؤمنين تحقيقُ ذلك كله.

ومن العجب أن كان كفار قريش يفهمون حقيقة هذه الكلمة، أكثر مما يفهمه منها كثير من المسلمين اليوم.

إذ لما دعا النبي -صلى الله عليه وسلم- قريشًا، وعمَّم وخصَّص، وقال لهم: ((يا قومِ، قولوا: لا إله إلا الله))؛

صاحوا وتضجروا، وقالوا: ﴿ أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴾ [ص: 5].

وحدثني حرملة بن يحيى التجيبي، أخبرنا عبدالله بن وهب، قال: أخبرني يونس، عن ابن شهاب، قال:

أخبرني سعيد بن المسيب عن أبيه، قال: "لما حضرت أبا طالب الوفاة، جاءه رسول الله -صلى الله

عليه وسلم- فوجد عنده أبا جهل، وعبدالله بن أبي أمية بن المغيرة، فقال رسول الله -صلى الله عليه

وسلم-: ((يا عم، قل: لا إله إلا الله، كلمة أشهد لك بها عند الله))، فقال أبو جهل وعبدالله بن أبي أمية:

يا أبا طالب، أترغب عن ملة عبدالمطلب؟ فلم يزل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعرضها

عليه ويعيد له تلك المقالة، حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم: هو على ملة عبدالمطلب،

وأبى أن يقول: لا إله إلا الله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أما والله، لأستغفرن

لك ما لم أُنْهَ عنك))، فأنزل الله -عز وجل-: ﴿ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا

لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾
[التوبة: 113]،

وأنزل الله -تعالى- في أبي طالب، فقال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ﴿ إِنَّكَ لَا تَهْدِي

مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾
[القصص: 56]؛ والحديث متفق عليه.

فما أسهلَها أن يقولها ويقر بها عين ابن أخيه! لكن أبا طالب عَرَف أن معنى "لا إله إلا الله" انتقال من دين والدخول في دين آخر.

ولأن عبدالله بن أمية بن مغيرة وأبا جهل عَرَفا كذلك أن معنى "لا إله إلا الله" انتقالٌ من دين والدخول

في دين آخر، وجعلُ الآلهة إلهًا واحدًا، مع الانقياد له بالطاعة والخضوع، وامتثال أوامره، واجتناب

نواهيه، والخروج عن أي شيء سبق، والدخول في عبودية الله وحده - جل جلاله.

وهكذا كان حال الكفار في ذاك العصر على هذا المنوال، والذي يدخل في دين الإسلام كان يترك حتمًا ما كان عليه

من دين آبائه، ولا يلتفت إلى ما وراءه، ويعمل بكل ما يلقى إليه من دين الإسلام، عكس ما يوجد في هذا العصر تمامًا

ممن ينتسب إلى الإسلام، فتجد ما يسمونه: بالمسلم الديمقراطي، والمسلم الشيوعي الاشتراكي، أو البعثي، والمسلم

المجوسي، والمسلم القبوري الصوفي، وهلم جرًّا، والله المستعان على الفتن كلها ما ظهر منها وما بطن.

وإضافة الملة لعبدالمطلب يشعر بما كانوا يعظمونه ويقدسونه من الآباء والأجداد، مع صعوبة الخروج مما

كانوا عليه من الأعراف والعادات، وعدم تخطئة أجدادهم ولو كانوا على خطأ بيِّن، وذلك ما كان يدل إلا على

جهلهم المطبق، وعدم تبصرهم وتفهمهم للحقائق والإذعان لها.وأيضًا مما يقصدون من قولهم:

"أترغب عن ملة عبدالمطلب؟" تنفير أبي طالب من اتباع الحق ودين خير خلق الله، كما هو ظاهر.

إذًا؛ عَرَفت أن "لا إله إلا الله" تعني الخروج عن ملة الباطل، والدخول في ملة الحق من خلال هذا الطرح.

ولكن العجب اليوم -في هذا العصر- أن ترى كثيرًا ممن ينتسب إلى الإسلام، ويدَّعون التوحيد والإيمان،

ويريدون التمسك بتوحيدهم كما يزعمون، ومع ذلك غير خارجين عن الباطل كالديمقراطية،

ونحو ذلك من المذاهب الهدامة الكفرية والشركية.

فلا خير فيمن كان أبو جهل وابن أمية أفقهَ منه في هذه الكلمة، وإن كانوا مع ذلك كله

-للأسف- يدعون أنهم أصحاب علم والرسوخ فيه والشهادات العالية، والله المستعان.

ومما استفدت وقرأت من كتابات الشيخ محمد قطب -جزاه الله خيرًا وحفظه- قوله: "هب أنك تقول مثلاً لبعض الناس:

فلنطلب حكم الله؛ لنكون بذلك مسلمين، فإذا هم يقولون: ألسنا مسلمين؟ ألسنا نقول: لا إله إلا الله؟"؛ ا.هـ بتصرف.

فيظن كما ترى هؤلاء المحتجون بكلمة "لا إله إلا الله" أن مجرد النطق بهذه الكلمة تغنيهم عن أي شيء

آخر، بل ويدخلون بها الجنة، وكأنه لم يعلم هؤلاء المساكين أنهم واقعون في الشرك المخرج عن الملة؛

لتركهم تحكيم شرع الله، الذي هو من صميم تحقيق "لا إله إلا الله"، وذلك كالذين رضوا بالطواغيت،

أو استبدلوا بشريعة رب العالمين تحكيم القانون اللعين، والله المستعان.

وفي الحديث المتفق عليه عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

((من مات يشرك بالله شيئًا دخل النار))، فقلت أنا: من مات لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة؛ متفق عليه.

وما قاله ابن مسعود -رضي الله عنه- هو ما يعرف الآن بمفهوم المخالفة في

أصول الفقه، وقد كان يُعرف منذ ذلك الزمان، إلا أنه لم يكن مكتوبًا.

إذًا يجب الحذر من الشرك صغيره وكبيره؛ إذ كلمة (شيء) تعم الصغير والكبير منه؛ أي: الشرك الأكبر كما هو

واضح، وليس المقصود هنا بالصغير الشرك الأصغر المعروف كالرياء والسمعة، وإن كانا من الكبائر، بل هما

أعظم من الكبائر؛ وإنما المقصود الشرك الذي يخرج عن الملة؛ فعلى سبيل المثال: من يقرب ذبابًا للأصنام

واقع في الشرك الأكبر المخرج عن الملة، كما أن الذي يقرب بدنة كذلك واقع في الشرك، فقِسْ على ذلك.

والله -سبحانه وتعالى- يقول: ﴿ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا ﴾ [الكهف: 26].

وقال -تعالى-: ﴿ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ... ﴾ [التوبة: 31]، الآية.

وقال -تعالى-: ﴿ أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ ﴾ [الشورى: 21].

وقال - تعالى -: ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ... ﴾ [النساء: 65] ، الآية.

فهذه الآية الأخيرة قد فسَّرها بعض مرجئة العصر -لا كثرهم الله- أنها نفي كمال الإيمان، وليس نفي

أصل الإيمان؛ فيا سبحان الله، فلو كان الأمر كما قالوا، وأن الحكم بغير ما أنزل الله نوع من المعصية،

فلماذا جعل الله الحكم بغير ما أنزل الله في الآيات الأخرى شركًا، والقرآن يؤيد بعضه بعضًا، ويفسر بعضه بعضًا؟

فمن العادات السيئة للمرجئة التمسك بآيات الوعد، والاتكال عليها، والتغافل عن آيات الوعيد

والعمل بها، كما هو عكس ذلك حال الوعيدية من الخوارج والمعتزلة، الذين يكفرون الناس بالمعصية.

وهم الذين يعتقدون أن الإيمان لا يزيد ولا ينقص، فيسوون بذلك إيمان آحاد المؤمنين بإيمان جبريل

وميكائيل، كما هو معتقد أبي حنيفة وأصحابه؛ أفاده العلامة المعلِّمي في كتابه "التنكيل".

أما مذهب أهل السنة والجماعة -وهو الوسط الصحيح- فهو إعمال النصوص كلها، دون أخذ بعض النصوص

وترك بعضها الآخر، وأن تكون حالة المؤمن بين الرجاء والخوف، فلا يرجحون جانبًا دون جانب. ولقد خاف

النبي -صلى الله عليه وسلم- من مثل تلك التصرفات المبتدعة في الآيات والأحاديث في الوعد، وأن يتكل

عوام الناس وجهلتهم عليها، حتى كان يقول الصحابي الجليل معاذ بن جبل -رضي الله عنه- للنبي

-صلى الله عليه وسلم-: "أفلا أبشر الناس"، فيقول له -صلى الله عليه وسلم-: ((إذن يتَّكِلوا))،

كما سيأتي بيانه قريبًا في الأحاديث الآتية التي أمرت بالعمل وترك الاتكال على كلمة "لا إله إلا الله" وحدها.

وسر إخبار النبي -صلى الله عليه وسلم- بأحاديث الوعد المبشِّرة لعلماء الصحابة كمعاذ بن جبل وأبي ذر،

دون عامة الناس وأعرابهم - كان الحذر من هذا الاتكال، ومخافة ألاَّ يضع الناس العلوم في مواضعها،

ولذلك بوَّب البخاري باب: "من خص بالعلم قومًا دون قوم؛ كراهية أن لا يفهموا".

وقال علي: حدِّثوا الناس بما يعرفون؛ أتحبون أن يكذب الله ورسوله؟!ولذلك كان

النبي -صلى الله عليه وسلم- يخبر عامة الناس، سواء كانوا في بلده، أو أعرابًا جاءت من البدو، أو وفودًا وفدت

عليه - بكليات الدين وجملتها من اعتقادات وتشريعات؛ ليضعوا العلوم في مواضعها، وذلك كالأحاديث الآتية:

وقد ثبت عن طلحة بن عبيدالله أنه قال: "جاء رجل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من أهل نجد ثائر الرأس،

يُسمع دوي صوته، ولا يُفقه ما يقول، حتى دنا فإذا هو يسأل عن الإسلام، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

((خمس صلوات في اليوم والليلة))، فقال: هل عليَّ غيرها؟ قال: ((لا، إلا أن تَطَّوَّع))، قال رسول الله

-صلى الله عليه وسلم-: ((وصيام رمضان))، قال: هل عليَّ غيره؟ قال: ((لا، إلا أن تطوع))، قال: وذكر له

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الزكاة، قال: هل عليَّ غيرها؟ قال: ((لا، إلا أن تطوع))، فأدبر الرجل، وهو

يقول: والله، لا أزيد على هذا ولا أنقص، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أفلح إن صدق)).

عن أبي أيوب قال: قيل: يا رسول الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة.

وحدثني عبدالرحمن بن بشر، حدثنا بهز بن أسد، حدثنا شعبة، حدثنا ابن عثمان بن عبدالله بن موهب،

وأبوه عثمان بن عبدالله، أنهما سمعا موسى بن طلحة، عن أبي أيوب الأنصاري -رضي الله عنه-

أن رجلاً قال: يا رسول الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة، فقال القوم: ما له؟ ما له؟ فقال رسول الله

- صلى الله عليه وسلم -: ((أَرَبٌ ما له))، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((تعبد الله لا تشرك

به شيئًا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم، ذَرْها)) قال: كأنه كان على راحلته.

عن أبي هريرة أن أعرابيًّا جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول، دلَّني على عمل إذا عملتُه دخلت

الجنة، فقال: ((تعبد الله ولا تشرك به شيئًا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان))، قال:

والذي نفسي بيده، لا أزيد على هذا شيئًا أبدًا ولا أنقص منه، فلما ولَّى قال:

((من سرَّه أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة، فلينظر إلى هذا))؛ متفق عليه.

وفي حديث ابن عباس قال: إن‏ ‏وفد عبدالقيس ‏‏أتوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ‏ ‏فقال رسول الله

-صلى الله عليه وسلم-: ‏ ((‏من الوفد؟ ‏أو من القوم؟))، ‏ ‏قالوا: ‏ ‏ربيعة، ‏ ‏قال: ((مرحبًا بالقوم ‏ -‏أو بالوفد- ‏غير

خزايا ولا الندامى))، قال: فقالوا: يا رسول الله، إنا ‏‏نأتيك من ‏ ‏شقة ‏ ‏بعيدة، وإن بيننا وبينك هذا الحي

من كفار ‏ ‏مُضَر، ‏ ‏وإنا لا نستطيع أن نأتيك إلا في ‏ ‏شهر الحرام، ‏ ‏فمُرنا بأمرٍ فصلٍ نخبر به من وراءنا

ندخل به الجنة، قال: ‏ ‏فأمرهم بأربع، ونهاهم عن أربع، قال: أمرهم بالإيمان بالله وحده، وقال:

((هل تدرون ما الإيمان بالله؟))، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ((شهادة أن لا إله إلا الله، وأن ‏ ‏محمدًا

رسول الله،‏ ‏وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وأن تؤدُّوا خُمسًا من المغنم))، ونهاهم عن ‏

‏الدُّبَّاء، ‏والحَنْتَم، و‏النَّقِير، والمُزَفَّ] ‏ ‏وربما قال: ((‏المقير))، ‏وقال: ((احفظوه، وأخبروا به من وراءكم))؛ متفق عليه.

أما الأحاديث التي صرحت بشروط وأعمال لكلمة "لا إله إلا الله"، فكثيرة؛ منها:

حديث عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :

((من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته

ألقاها إلى مريم وروح منه، والجنة حق، والنار حق؛ أدخله الله الجنة على ما كان من العمل))؛ متفق عليه.

قال النووي -رحمه الله تعالى-: "هذا حديث عظيم جليل الموقع، وهو أجمع -أو من أجمع- الأحاديث

المشتملة على العقائد؛ فإنه -صلى الله عليه وسلم- جمع فيه ما يُخرج عن ملل الكفر على اختلاف عقائدهم

وتباعدها، فاقتصر -صلى الله عليه وسلم- في هذه الأحرف على ما يباين به جميعهم".

وعن سعد بن طارق الأشجعي عن أبيه -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:

((من قال: لا إله إلا الله، وكفر بما يعبد من دون الله؛ حرُم مالُه ودمه، وحسابه على الله)).

وفي رواية لمسلم بلفظ: ((من وحَّد الله، وكفر بما يعبد من دون الله)) ... الحديث؛ متفق عليه.

وفي الصحيحين عن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: كنتُ رَدِيف النبي -صلى الله عليه وسلم- على حمار،

فقال لي: ((يا معاذ، أتدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟))، قلت: الله ورسوله أعلم، قال:

((فإن حق الله على العباد: أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، وحق العباد على الله ألا يعذب مَن لا يشرك به شيئًا))،

قلت: يا رسول الله، أفلا أبشِّر الناس؟ قال: ((لا تبشرهم فيتَّكلوا))؛ متفق عليه.

ومن المعلوم أن العبادة تشمل الأعمال الظاهرة، وليست مقصورة على الأعمال الباطنة فحسب، فمن قصرها على

واحدة دون الأخرى، فعليه الدليل، بل أمر بالقتال حتى يؤتى بالأعمال الظاهرة من الفرائض، بل ومن الشعائر الظاهرة

كالأذان ونحو ذلك، بل قد ذهب بعض العلماء إلى القتال حتى يؤتى كذلك بالسنن الرواتب، والله أعلم.

وذلك لأن كلمة التوحيد لها حقوق، فمن ضيعها فقد ضيع الكلمة، وهي كالمفتاح الذي لا يعمل إلا بالأسنان.

ولذلك قد ترجم البخاري في صحيحه هذا الأثر "وقيل لوهب بن منبه: أليس (لا إله إلا الله) مفتاح الجنة؟ قال:

بلى، ولكن ليس مفتاح إلا له أسنان، فإن جئتَ بمفتاح له أسنان فُتح لك، وإلا لم يُفتح لك".

فعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((أُمرت أن أقاتل الناس حتى

يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا

مني دماءهم وأموالهم، إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله تعالى))؛ متفق عليه.

ففي هذا الحديث: القتال حتى الإقرار بعبادة الله بالقول، والإتيان بها بالجوارح، وهو دليل واضح على

أن مجرد النطق بالشهادة دون تحقيق شروطها ليست من دين الله في شيء، وإنما هي من ترهات

المبتدعة المرجئة التي افترت على دين الله وشرعه.

والنقاش الذي جرى بين خيري هذه الأمة في الحديث السابق دليل على ذلك، وهما أبو بكر وعمر -رضي الله عنهما-

ونص الحديث كما يلي:ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة قال: لما توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

وكان أبو بكر -رضي الله عنه- وكفر من كفر من العرب، فقال عمر -رضي الله عنه-: "كيف تقاتل الناس،

وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله،

فمن قالها، فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله))؟! فقال أبو بكر: والله، لأقاتلن من فرَّق

بين الصلاة والزكاة؛ فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدُّونه إلى رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- لقاتلتهم على منعه، قال عمر: فوالله ما هو إلا أن رأيت الله قد شرح صدر أبي بكر للقتال، فعَرَفت أنه الحق".

ولكن لا يعني ذلك تفتيش الناس وتنقيب قلوبهم ومعتقداتهم، والتجسس عليهم، ثم الحكم عليهم؛ وإنما مقصود

الحديث هو في الذين عطلوا حدود شرع الله وتعدوها، أو تمالؤوا في ترك فرض من فرائض الله المفروضة؛

لما جاء في صحيح البخاري برقم (384) حدثنا عمرو بن عباس، قال: حدثنا ابن المهدي، قال: حدثنا

منصور بن سعد، عن ميمون بن سياه، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:((مَن صلى

صلاتنا، واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا؛ فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله، فلا تخفروا الله في ذمته)).

وهناك على سبيل المثال أحاديث الوعد والرجاء تبشر بدخول الجنة للموحِّدين،

ولو زنوا وسرقوا، كما في حديث أبي ذر؛ وهو متفق عليه.

حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا مهدي بن ميمون، حدثنا واصل الأحدب، عن المعرور بن سويد، عن أبي ذر

-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أتاني آتٍ من ربي، فأخبرني - أو قال: بشَّرني - أنه

من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة)) قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: ((وإن زنى وإن سرق)).

وكذلك حديث أبي ذر قال: أتيت النبي -صلى الله عليه وسلم- وعليه ثوب أبيض وهو نائم، ثم أتيته وقد استيقظ، فقال:

((ما من عبد قال: لا إله إلا الله، ثم مات على ذلك؛ إلا دخل الجنة))، قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: ((وإن زنى

وإن سرق))، قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: ((وإن زنى وإن سرق))، قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال:

((وإن زنى وإن سرق، على رغم أنف أبي ذر))، وكان أبو ذر إذا حدَّث بهذا قال: وإن رغم أنف أبي ذر.

فعلى المسلم ألاَّ يتَّكل على مثل هذه الأحاديث كما أسلفنا، بل لابد أن يلتزم بالعمل المأمور،

ويترك المحرمات المنهي عنها؛ ليكون بين الرجاء والخوف.

وأيضًا هناك أحاديث تصرِّح أن بعض الأعمال كفر، أو تصرح بعدم دخول الجنة لصاحبها، وأنها محرَّمة عليه،

فمثل هذا الكفر إنما هو كفر دون كفر، وليس الكفر الذي يخرج عن الملة، ككفران النساء للعشير مثلاً؛

لحديث ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

((أُرِيت النار، فإذا أكثر أهلها النساء؛ يكفرن))، قيل: أيكفرن بالله؟ قال: ((يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان،

لو أحسنتَ إلى إحداهن الدهر، ثم رأتْ منك شيئًا، قالت: ما رأيت منك خيرًا قط))؛ متفق عليه.

وكحديث عبدالله بن مسعود: ((سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر))؛ متفق عليه.

وكحديث أبي هريرة: ((لا ترغبوا عن آبائكم، فمن رغب عن أبيه فهو كفر))؛ متفق عليه.

وكحديث سعد بن أبي وقاص: ((من ادَّعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه، فالجنة عليه حرام))؛ متفق عليه.

وكحديث جَرير: ((لا ترجعوا بعدي كفارًا، يضرب بعضكم رقاب بعض))؛ متفق عليه.

وكحديث أبي ذر أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((ليس من رجل ادَّعى إلى

غير أبيه وهو يعلمه إلا كفر، ومن ادَّعى قومًا ليس له فيه نسب، فليتبوأ مقعده من النار)).

وأبو ذر -رضي الله عنه- الراوي لهذا الحديث هو الذي روى حديث الوعد المتقدِّم؛

فيتعين جمع النصوص بعضها ببعض كحالتي المؤمن بين الرجاء والخوف كما أسلفنا.

وأيضًا مثل هذه الأحاديث التي جاءت في الوعيد لا يجوز للمسلم أن تبعث في نفسه القنوطَ واليأس من رحمة الله،أو يستنتج

منها كفر أصحاب الكبائر وخلودهم في النار، كما هو مذهب الوعيدية من الخوارج والمعتزلة والإباضية في هذا العصر.

وإنما الذي ندين الله به هو مذهب أهل السنة والسلف الصالح، الذي أعمل النصوص كلَّها، ولم يأخذ بعضًا

ويترك بعضها الآخر، وذلك الحق الذي لا مرية فيه، وذلك النجاة لمن أراد النجاة لنفسه في الدنيا

والآخرة في: ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشعراء: 88، 89].

(وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين)

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hglti,l hgwpdp g;glm: gh Ygi Ygh hggi (1)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17232
المفهوم الصحيح للأنوثة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17231&goto=newpost Tue, 08 Nov 2022 15:28:04 GMT

المفهوم الصحيح للأنوثة

المفهوم الصحيح للأنوثة

أ
. سحر عبدالقادر اللبان

♦ ملخص السؤال:

فتاة مثقفة واعية، خُطِبَتْ لشاب أفقدها كثيرًا من أنوثتها وقدرتها على التطور، وتسأل عن المفهوم الصحيح للأنوثة.

♦ تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا طالبة في كلية الصيدلة، أُحِبُّ قراءة الكُتُب، والكتابة، والشعر، والأدب، لا أُحب

الناس السطحيين الفارغين الثرثارين، ولا أجد بيني وبينهم لغةً مشتركة.

أهتمُّ بالمَظْهَر، لكن لا أجعل المظهر كلَّ اهتمامي، الرقيُّ عندي هو رُقِيُّ الفكر والأخلاق والاهتمام بمعالي الأمور،

والمتخلف عندي مَن يظن أنَّ الرقيَّ يكون بالمناصب والألقاب والبيوت والسيارات والملابس، أم من الداخل ففراغ!

لو كنتُ زوجةً لرأيتني امرأةً تقوم بكل واجباتها في بيتها، فأُحِبُّ أن يكونَ بيتي جنةً لزوجي وأولادي، أُحبهم

وأدعمهم وأُساندهم، وأعرف أنَّ طاعةَ الزوج واجبة على المرأة، وكلُّ امرأة سليمة الفطرة تسْعَد بهذه الطاعة،

لكن لا يمكن أن أكونَ في بيتي امرأة معدومة الشخصية، ضعيفة، لا تفهم شيئًا سوى الطبخ وتربية الأولاد، لا تستطيع

أن تدخلَ في نقاشٍ مع زوجها، ولا تعرف إلا أن تقولَ له كلمة: (حاضر)، مهما طلَب منها، ويتحكم في كلِّ تفاصيل حياتها،

ويتخذ عنها كل قراراتها، لا تعرف أحدًا إلَّا زوجها وأولادها وأهل زوجها، ولا يمكن أن أكون هكذا يومًا.

أكره أيضًا أصناف النساء المُتَسَلِّطات، وأكره فكرةَ أن تَتَحَكَّم المرأة في الزوج، أو تُحاول السيطرةَ، فلا يُمكن

لامرأةٍ أنوثتُها سليمةٌ أن تسيطرَ على الرجل، أو أن تكون سعيدةً بذلك؛ لأنه مناقضٌ للفطرة.

(كان) الزواج - في نظري - تفاهُمًا وانسجامًا بشكلٍ راقٍ ومحترمٍ، لا أن يُسيطرَ الرجلُ على المرأة، أو تسيطرَ هي عليه.

خُطِبْتُ لشخصٍ يدْرُس في الخارج، وتَبَيَّن لي فيما بعدُ أنه رجلٌ غير صالح للزواج، ولا يمكن الاستمرار معه،

وبناء عليه تم الانفصال، كانتْ تحدُث بيننا مَشادَّات على اختلاف الأفكار - ولم يكن هذا سبب الانفصال طبعًا

- مثل: فكرة المرأة المثالية، وأن المثالية عنده هي من كانت قليلة الذكاء، سطحية، ثرثارة،

معدومة الشخصية، فهذه هي صفات الأنوثة لديه، وما عدا ذلك فهي صفات الرجال.

يعتقد أنَّ تفكيرَ الأنثى لا يَصِحُّ أن يتعدَّى مطْبَخَها وفستانها ومكياجها، ولو تجاوزتْ إلى قراءة الأدب

والشعر فيُعَدُّ هذا نقصًا في أنوثتها، والمرأةُ عنده تكون مُترَجِّلةً إذا كانت: تعمل، أو تدرس، أو ذكية،

أو تُفَكِّر، أو قليلة الكلام، أو من كانتْ لا تتحدث بأحاديثَ غبيةٍ تُثير الضَّحِك!!

كنتُ سعيدةً قبل أن أعرفَه، واثقةً بنفسي، في راحةٍ نفسية بما أنا عليه، وبعد نقاشاتٍ طويلة معه وجدتُ أن تفكيري تغيَّر،

أصبحتُ أكره ذكائي، لا أريد أن أكون صيدلانية، أكره عدم سطحيتي، أكره شخصيتي المستقلة! كرهتُ القراءةَ والأدبَ

والكتابة، ولم أعُدْ أستمتع بأيِّ شيءٍ كنتُ أستمتع به في السابق؛ لا الدراسة، ولا العمل، ولا البيت، ولا الزواج!

فهل هذه النظرة صحيحةٌ عن مفهوم الأنوثة؟ هل العمل، والدراسة، والذكاء، والثقافة، أشياء تنتقص من الأنوثة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم.

حبيبتي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بدايةً، أُرَحِّب بك عزيزتي في قسم الاستشارات، وبعدُ:

فأنتِ في أفكارك ومعتقداتك إنسانةٌ رائعةٌ، فلا تتركي للآخرين أن يُغيروك، أو يُشَكِّكوا في مفاهيمك، استَمِرِّي في طموحك،

وأكْمِلي دراستك، ادخلي مُعْتَرَك العمل، وانتظري مَن سيأتي يريدك كما أنتِ، فأنتِ أنثى ذات أفكار صحيحة غير سطحية.

واعلمي أنَّ معظم الرجال يبحثون عن الفتاة الذكية عميقة التفكير التي تكون أمينةً على البيت والمال،

وقادرة على تحمُّل المسؤولية التي ستناط بها، ولكن الرجل لا يُحِبُّ أن تكونَ زوجتُه أشدَّ فَهمًا منه،

ولا أن تكون صاحبة القرار، بل يحبها مُلهمة له، تُشاركه الرأي، ولكن الرأيَ الأخير يكون له.

والمرأةُ الذكيَّةُ هي التي تُمَرِّر ما تريد، وتجعله هو بنفسه يختاره، وكأنه صاحب الفكرة.

يحب الرجل في الأنثى الخضوع، وإشعارها بقوته، وأنها تحت حمايته وجناحه، ويحب أن يكون

الأول في حياتها، والمرأة الذكيَّة هي التي تُشعره بهذا، وإن لم يكنْ!

الأنوثة - حبيبتي - هي عكس الترجل، وتكون الأنوثة متمثِّلة في حياء الفتاة، وخفض صوتها،

ورقة كلماتها، وليس أبدًا في سطحيتها، وركاكة تفكيرها، وضعْف عباراتها.

أختي العزيزة، جميلٌ أن تكونَ للمرأة شخصيتُها، ولكن عليها ألا تطغى على شخصية الزوج. جميل أن تكونَ

قويةً، ولكن عليها أن تكونَ مع زوجها ضعيفةً. جميل أن تكون مكتفيةً بنفسها، قادرةً على تدبُّر أمورها،

ولكن عليها أن تكونَ مع زوجها فقيرةً له، محتاجةً إنفاقه عليها ورعايته لها؛ ليشعرَ برجولته وقوامته.

حبيبتي، أكْثِري مِن الدُّعاء لله في صلاتك أن يرزقك الزوج الصالح الذي

يراك الأنثى الأفضل على الإطلاق، وتأكَّدي أن الله تعالى يُجيبُ دعوة الداعي.

وفقك الله ورزقك ما تتمنينه


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


hglti,l hgwpdp ggHk,em

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17231
معلومات اسلامية :: / د. علي منصور كيالي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17230&goto=newpost Sun, 06 Nov 2022 21:08:04 GMT معلومات اسلامية :: / د. علي منصور كيالي https://youtu.be/rkc7eyUR_3o كيف كلم الله موسى ؟ هل بنفسه أم بصوت إنسان وكيف سيكلم الخلق يوم...

معلومات اسلامية :: / د. علي منصور كيالي




https://youtu.be/rkc7eyUR_3o

كيف كلم الله موسى ؟ هل بنفسه أم بصوت إنسان وكيف سيكلم الخلق يوم الحساب / د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/9pCNf1hzQdg

هل نزلت المعوذتين لفك السحر عن رسول الله ؟ / د. علي منصور كيالي - برنامج تفسير

https://youtu.be/9gWjwrW-fUQ

ما هي المحرمات من عند الله تعالى / د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/J5H2HTS_8p4

ماذا يحصل للإنسان بعد الموت؟؟؟ / الدكتور علي منصور كيالي:

https://youtu.be/NqTIzfjXRfM

لحظات ماقبل الموت _هـل يـرجـع الانـسـان بـعـد الـمـوت ؟

https://youtu.be/B6iBGhS5Jqg

هل يشعر الميت بعذاب القبر ؟ وما هي الذاكرة الأزلية / د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/QVvWKJw7iJ0

ما هو الصراط المستقيم - وما هو شكله ؟ /د. علي منصور كيالي #بلسم

https://youtu.be/9wPgDcSfHyI

ما ملكت أيمانكم - السبايا وملك اليمين / د. علي منصور كيالي / #بلسم - الحلقة الأولى

https://youtu.be/QZHygH6n1Tc

المراهقة لم ترد في القرآن! ما هو أرذل العمر؟! - د.علي منصور كيالي

https://youtu.be/0HdtsVp29Wg

Dr Ali Mansour Kayali | ريا فيزيا الحلقة 1 كاملة - الطاقة الايجابية والطاقة السلبية

https://youtu.be/Dx-Tcwlgx7E

الحياة العمل و النجاح : د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/J0aB6cnFR-w

‫ الدكتور علي منصور الكيالي حقائق علمية حول تصحح بعض النظريات الخاطئة حول خلق الإنسان

https://youtu.be/A4EKk9a_9qQ

من هو دكتور علي منصور الكيالي؟ ولمحات خاصه من حياته برنامج حياتنا

https://youtu.be/BeEbz0sOHhs

علي كيالي تفسير سورة المسد والحديث عن ابي لهب

https://youtu.be/r4Hs5VIUj_4

حلقة بغاية الحساسية - تشويه الإسلام بسبب اجتزاء القرآن / د. علي منصور كيالي / #بلسم - الحلقة الثانية

https://youtu.be/jdsWntZVIqU

القرآن يشن حملة شعواء على إستخدام الرجم كوسيلة للإعدام/ د علي منصور كيالي /

https://youtu.be/FkKcqvIFwk4

ما هي الكلالة وكيف تطبق / هل تزوج عمر بن الخطاب قاصرة | اكذوبة حسنات يوم الخميس / د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/y9_-yzJgagc

أنكار عذاب القبر من خلال القرآن الكريم - ما هي حقيقة قصة صعود النبي الى السماء / د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/ds0wNfr23Ck

الانثى خلقت قبل الذكر - ما هو القضاء والقدر / د. علي منصور كيالي

https://youtu.be/eKN8CHaku-k

#الاستغفار_الصحيح /فوائده وصيغته ومتى تستغفر

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lug,lhj hsghldm :: L ]> ugd lkw,v

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17230
التراث السوداني مع حكام السودان منذ الاستقلال http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17229&goto=newpost Sun, 06 Nov 2022 19:51:28 GMT التراث السوداني مع حكام السودان منذ الاستقلال https://youtu.be/pj79T3GfMhY الفنان / سيد خليفة - الفارس الجحجاح (الاغنية التي غناها...

التراث السوداني مع حكام السودان منذ الاستقلال

التراث السوداني مع حكام السودان منذ الاستقلال




https://youtu.be/pj79T3GfMhY

الفنان / سيد خليفة - الفارس الجحجاح (الاغنية التي غناها للرئيس جعفر نميري)

https://youtu.be/PqPgJIc2CXs

خطاب النميري في تأييد الحكم على الأستاذ محمود والجمهوريين الأربعة

https://youtu.be/eWJ0zzfck3w

مواقف طريفة جدا من حياة الرئيس السوداني الراحل جعفر النميري| شوفوه للآخر ما حتوقفو ضحك

https://youtu.be/xUXoEtm40R4

موقف مشرف للرئيس السابق جعفر نميري رحمه الله ( موثق ) تعليق الشيخ أبوبكر آداب حفظه الله

https://youtu.be/xYd5vGPdE8g

محمود محمد طه وجعفر نميري - الجزء الأول

https://youtu.be/4e0MPd3fKU8

محمود محمد طه وجعفر نميري - الجزء الثاني

https://youtu.be/Jm09dD1YKFk

محاكمة الاستاذ محمود محمد طه يناير 1985 - محكمة الموضوع

https://youtu.be/OpwZMHd8CT0

Alustaz Mahmoud on Al Jazeera Documentary

https://youtu.be/8FwuTH6gypk

جلسة توثيق مع الجيلاني خالد سائق الاستاذ محمود محمد طه

https://youtu.be/gsgW74TRcyE

الأستاذة أسماء محمود محمد طه - حوار برنامج نادي الاعترافات

https://youtu.be/bLXbW4GQrso

الأستاذة أسماء محمود محمد طه - نادي الاعترافات - الحلقة الثانية

https://youtu.be/KQK5WIe8A_s

يوليويات – شهادة الأستاذة نعمات أحمد مالك زوجة الأستاذ عبد الخالق محجوب سكرتير عام الحزب الشيوعي

https://youtu.be/zInh53c7pZU

اكتمال القمر _ اللواء- عمر محمد الطيب الرجل الثاني في حكومة النميري

https://youtu.be/itjfvqzZC2A

60 عاما على 17 نوفمبر .. الفريق إبراهيم عبود ما لم يقال - الكشاف

https://youtu.be/bBcSFSU96Nc

الزعيم إسماعيل الأزهري - السودان

https://youtu.be/JIhbD4nv2C8

قصة السوداني البطل الي جلس على عرش ملكة بريطانية ولقن الأنجليز درساً

https://youtu.be/P4fASnwKj_Y

العم فؤاد العطا - سائق الرئيس اسماعيل الأزهري

https://youtu.be/ijexMnoi_r8

عندما أرتدي الحزب الشيوعي نياشينه الحمراء ● إنقلاب هاشم العطا 1971م

https://youtu.be/9TlJCe56lVY

فيلم وثائقي عن الراحل المشير سوار الذهب.. الزاهد الذي وعد فأوفى

https://youtu.be/D6EJVE84lj4

عبدالله الشريف | حلقة 43 | سوار الذهب | الموسم الثاني

https://youtu.be/gbsKygWzp_Y

سوار الذهب :::Al Jazeera Document

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjvhe hgs,]hkd lu p;hl hgs,]hk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17229
اسرار وكنوز :: الشيخ :: الشيخ محمد متولى الشعراوى http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17228&goto=newpost Sun, 06 Nov 2022 17:18:34 GMT اسرار وكنوز :: الشيخ :: الشيخ محمد متولى الشعراوى https://youtu.be/AVAlNnHFNfU اسرار وكنوز سوره الاعلى الشيخ الشعراوى من حفظها فقد حملها...

اسرار وكنوز :: الشيخ :: الشيخ محمد متولى الشعراوى

اسرار وكنوز :: الشيخ :: الشيخ محمد متولى الشعراوى


https://youtu.be/AVAlNnHFNfU

اسرار وكنوز سوره الاعلى الشيخ الشعراوى من حفظها فقد حملها ومن حملها ينال من كنوزها واسرارها

https://youtu.be/o-Xjq4ZOjTk

سر ياحى ياقيوم الشيخ الشعراوى

https://youtu.be/4jINrLMCSs4

صفات الزوجة الصالحة الشيخ محمد متولى الشعراوى

https://youtu.be/nC5jS4zNuIg

ما هو نشوز الزوجة وكيف يتم العلاج حوار رائع للشعراوي ...| #سلسلة_أحكام_المرأة_والزواج# | #رياض_الجنة

https://youtu.be/vA3YXpVdh1I

الشيخ الشعراوى علاج الشقاق بين الزوجين

https://youtu.be/BMSo50bLZ-Y

الرجال قوامون علي النساء

https://youtu.be/RKQyJvEUo0I

اجمل وأروع ثلاث قصص مؤثرة و كرامات عجيبه يرويها الامام الشعراوي

https://youtu.be/-Q4A49VRbrA

"لهم فيها أزواج مطهرة" تفسير الشعراوي للآيات من 56 إلى 58 من سورة النساء

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hsvhv ,;k,. :: hgado

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17228
بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى السيادة! http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17227&goto=newpost Sun, 06 Nov 2022 16:22:20 GMT بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى السيادة! https://youtu.be/SxgrN29p7TQ بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى...

بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى السيادة!

بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى السيادة!



https://youtu.be/SxgrN29p7TQ

بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى السيادة!

https://youtu.be/JdIBN0oeUXA

ستبتسم قبل أن تسمع هده القصة | قصة إسلام الصحابي بلال بن رباح | الشيخ بدر المشاري

https://youtu.be/PqQ7H19zOhE

من العبودية إلى السيادة! مؤذن الرسول وأسد الإسلام!! قصة بلال بن رباح الحبشي! روائع قصص الصحابة

https://youtu.be/i_aL_MctIbU

قصة بلال الحبشي مؤذن الرسول ﷺ و لماذا رفض أن يؤذن بعد وفاة الرسول ﷺ

https://youtu.be/6z3HRyN_2HA

بلال بن رباح | أسد الإسلام ومؤذن الرسول

https://youtu.be/LSdLLUx4nfM

حوار خاص مع مؤدي دور الصحابي بلال بن رباح في فيلم الرسالة

https://youtu.be/SxgrN29p7TQ

بلال بن رباح | الساخر من الأهوال - من العبودية إلى السيادة!

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


fghg fk vfhp | hgshov lk hgHi,hg - hguf,]dm Ygn hgsdh]m!

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17227
محاضرات :::: الشيخ محمد سيد حاج ... رحمه الله http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17226&goto=newpost Sat, 05 Nov 2022 16:39:27 GMT محاضرات :::: الشيخ محمد سيد حاج ... رحمه الله https://youtu.be/SKYMTxtq-rQ محاضرة بعنوان ( الصبر ) للشيخ / محمد سيد حاج ... رحمه الله ...

محاضرات :::: الشيخ محمد سيد حاج ... رحمه الله

محاضرات :::: الشيخ محمد سيد حاج ... رحمه الله



https://youtu.be/SKYMTxtq-rQ

محاضرة بعنوان ( الصبر ) للشيخ / محمد سيد حاج ... رحمه الله

https://youtu.be/hQLeeCGjJnQ

المتهم الأول - الشيخ / محمد سيد حاج .... رحمه الله

https://youtu.be/IfgSDSs9T4g

قصة عجيبة | الشيخ محمد سيد حاج ... رحمه الله

https://youtu.be/7CrAPSttEkY

معركتنا مع الشيطان | الشيخ محمد سيد حاج ... رحمه الله

https://youtu.be/eh8MqqieoeU

الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله محاضرة عن الصالحين

https://youtu.be/MiHbeWjxEac

الشيخ محمد سيد حاج سلوك المسلمة مع زوجها

https://youtu.be/hX0jnUyV3HE

حب المساكين لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله

https://youtu.be/CwIBRz_FZOc

اين نجد السعادة لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله

https://youtu.be/iwchhsuEDTk

الشيخ محمد سيد حاج أكل الحرام

https://youtu.be/047AoYsZ6nM

خطبة الموت والغفلة لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج - رحمه الله

https://youtu.be/39qma3AjmPI

برالوالدين مع فضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله

https://youtu.be/nI8gOLosMlc

الشيخ محمد سيد حاج كفى بالموت واعظا لتحميل المادة

https://youtu.be/gCDSo-ps870

الشيخ محمد سيد حاج وصف الجنة

https://youtu.be/u1LxmhMGgN4

الشيخ محمد سيد حاج حقيقة الدنيا

https://youtu.be/5hOwQlBY4G4

سلسلة القدوات سعد بن ابي وقاص ::: الشيخ محمد سيد حاج

https://youtu.be/GF2RBVPdDtA

سعد بن أبي وقاص، الصحابي الذي قال عنه الرسول ﷺ هذا خالي فليُرِني امرُؤٌ خالَه!!

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lphqvhj :::: hgado lpl] sd] ph[ >>> vpli

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17226
الدر المنثور في التفسير بالمأثور ::::: سورة الإنسان http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17225&goto=newpost Sat, 05 Nov 2022 15:58:37 GMT الدر المنثور في التفسير بالمأثور ::::: سورة الإنسان بسم الله الرحمن الرحيم سورة الإنسان ::::السيوطي :::: مدنية وآياتها إحدى وثلاثون ...

الدر المنثور في التفسير بالمأثور ::::: سورة الإنسان



بسم الله الرحمن الرحيم

سورة الإنسان ::::السيوطي :::: مدنية وآياتها إحدى وثلاثون

الآية 1 - 7

أخرج النحاس عن ابن عباس قال: نزلت سورة الإنسان بمكة

وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير قال: أنزلت بمكة سورة هل أتى على الإنسان

وأخرج ابن الضريس وابن مردويه والبيهقي عن ابن عباس قال: نزلت سورة الإنسان بالمدينة

وأخرج الطبراني وابن مردويه وابن عساكر عن ابن عمر قال: " جاء رجل من الحبشة إلى رسول الله ﷺ فقال له رسول الله ﷺ:

سل واستفهم فقال: يا رسول الله فضلتم علينا بالألوان والصور والنبوة أفرأيت إن آمنت به وعملت بمثل ما عملت به إني لكائن

معك في الجنة ؟ قال: نعم والذي نفسي بيده إنه ليرى بياض الأسود في الجنة من مسيرة ألف عام ثم قال: من قال لا إله إلا الله

كان له عهد عند الله ومن قال: سبحان الله وبحمده كتبت له مائة ألف حسنة وأربعة وعشرون ألف حسنة ونزلت عليه هذه

السورة هل أتى على الإنسان حين من الدهر إلى قوله: ملكا كبيرا فقال الحبشي: وإن عيني لترى ما ترى عيناك في الجنة ؟

قال: نعم فاشتكى حتى فاضت نفسه قال ابن عمر: فلقد رأيت رسول الله ﷺ يدليه في حفرته بيده "

وأخرج أحمد في الزهد عن محمد بن مطرف قال: حدثني الثقة أن رجلا أسود كان يسأل النبي ﷺ عن التسبيح والتهليل

فقال له عمر بن الخطاب: مه أكثرت على رسول الله ﷺ فقال: مه يا عمر وأنزلت على رسول الله ﷺ هل أتى على الإنسان

حين من الدهر حتى إذا أتى على ذكر الجنة زفر الأسود زفرة خرجت نفسه فقال النبي ﷺ: مات شوقا إلى الجنة

وأخرج ابن وهب عن ابن زيد أن رسول الله ﷺ قرأ هذه السورة هل أتى على الإنسان حين من الدهر وقد أنزلت عليه

وعنده رجل أسود فلما بلغ صفة الجنان زفر زفرة فخرجت نفسه فقال رسول الله ﷺ: " أخرج نفس صاحبكم الشوق إلى الجنة "

وأخرج الحاكم وصححه عن أبي ذر قال: قرأ رسول الله ﷺ هل أتى على الإنسان حين من الدهر حتى ختمها ثم قال:

" إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون أطت السماء وحق له أن تئط ما فيها موضع أربع أصابع إلا ملك واضع جبهته

ساجدا لله والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا وما تلذذتم بالنساء على الفرش لخرجتم إلى الصعدات تجارون "

أخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: هل أتى على الإنسان حين من الدهر قال: الإنسان أتى عليه

حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا قال: إنما خلق الإنسان ههنا حديثا ما يعلم من خليقة الله خليقة كانت بعد إلا هذا الإنسان

وأخرج ابن المبارك وأبو عبيد في فضائله وعبد بن حميد وابن المنذر عن عمر بن الخطاب أنه سمع رجلا

يقرأ هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا فقال عمر: ليتها تمت

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن ابن مسعود أنه سمع رجلا يتلو هذه

الآية هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا فقال ابن مسعود:

يا ليتها تمت فعوتب في قوله: هذا فأخذ عودا من الأرض فقال: يا ليتني كنت مثل هذا

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن قتادة في قوله: هل أتى على الإنسان حين من الدهر قال: إن آدم آخر ما خلق من الخلق

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس في قوله: هل أتى على الإنسان قال: كل إنسان

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة قال: إن من الحين حينا لا يدرك قال الله:

هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا والله ما يدري كم أتى عليه حتى خلقه الله

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عمر بن الخطاب أنه تلا هذه الآية هل أتى على الإنسان

حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا قال: أي وعزتك يا رب فجعلته سميعا بصيرا وحيا وميتا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عبد الله بن مسعود قال: إذا جئناكم بحديث أتيناكم بتصديقه من كتاب الله إن

النطفة تكون في الرحم أربعين ثم تكون مضغة أربعين فإذا أراد الله أن يخلق الخلق نزل الملك فيقول له اكتب فيقول

ماذا أكتب ؟ فيقول: اكتب شقيا أو سعيدا ذكرا أو أنثى وما رزقه وأثره وأجله فيوحي الله بما يشاء ويكتب

الملك ثم قرأ عبد الله إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه ثم قال عبد الله: أمشاجها عروقها

وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي حاتم عن ابن مسعود في قوله: أمشاج قال: العروق

وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: من نطفة أمشاج قال: من ماء الرجل وماء المرأة حين يختلطان

وأخرج عبد بن حميد عن ابن عباس في قوله: من نطفة أمشاج قال: هو نزول الرجل والمرأة يمشج بعضه ببعض

وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله: من نطفة أمشاج قال:

اختلاط ماء الرجل وماء المرأة إذا وقع في الرحم قال: وهل تعرف العرب ذلك ؟ قال:

نعم أما سمعت أبا ذؤيب وهو يقول: كأن الريش والفوقين منه خلال النصل خالطه مشيج

وأخرج عبد بن حميد عن الحسن قال مشج ماء الرجل بماء المرأة فصار خلقا

وأخرج عبد بن حميد عن الربيع قال: إذا اجتمع ماء الرجل وماء المرأة فهو أمشاج

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن قتادة قال: الأمشاج إذا اختلط الماء والدم ثم كان علقة ثم كان مضغة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن الحسن في الآية قال: خلق من نطفة مشجت بدم وذلك الدم الحيض إذا حملت ارتفع الحيض

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: من نطفة أمشاج قال: مختلفة الألوان

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد من نطفة أمشاج قال: ألوان نطفة الرجل بيضاء وحمراء ونطفة المرأة خضراء وحمراء

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: الأمشاج الذي يخرج على أثر البول كقطع الأوتار ومنه يكون الولد

وأخرج ابن المنذر عن زيد بن أسلم قال: الأمشاج العروق التي في النطفة

وأخرج الفريابي عن ابن عباس في قوله: من نطفة أمشاج قال: ألوان الخلق

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه قال: طورا نطفة وطورا علقة

وطورا مضغة وطورا عظما ثم كسونا العظام لحما وذلك أشد ما يكون إلى كسي اللحم ثم أنشأناه خلقا آخر قال:

أنبت له الشعر فتبارك الله أحسن الخالقين فأنباه الله مم خلقه وأنباه إنما بين ذلك ليبتليه بذلك ليعلم كيف شكره ومعرفته

لحقه فبين الله له ما أحل له وما حرم عليه ثم قال: إنا هديناه السبيل إما شاكرا لنعم الله وإما كفورا بها

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: الأمشاج منه العظام والعصب والعروق من الرجل واللحم والدم والشعر من المرأة

وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن عكرمة في قوله: أمشاج قال: الظفر والعظم والعصب من الرجل واللحم والشعر من المرأة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة إنا هديناه السبيل قال: السبيل الهدى

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد إنا هديناه السبيل قال: الشقاوة والسعادة

وأخرج ابن المنذر عن عطية العوفي إنا هديناه السبيل قال: الخير والشر

وأخرج أحمد وابن المنذر عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: " كل مولد يولد على الفطرة حتى يعبر

عنه لسانه فإذا عبر عنه لسانه إما شاكرا وإما كفورا والله تعالى أعلم "

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا قال:

تمزج به عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا قال: يقودونها حيث يشاؤوا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا قال: قوم يمزج لهم

بالكافور ويختم لهم بالمسك عينا يشرب بها عباد الله يفجرونا تفجيرا قال: يستفيد ماؤهم يفجرونها حيث شاؤوا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة كان مزاجها قال طعمها: يفجرونها تفجيرا قال: الأنهار يجرونها حيث شاؤوا

وأخرج عبد بن حميد عن ابن إسحق قال في قراءة عبد الله: " كأسا صفرا كان مزاجها "

وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن ابن شوذب في قوله:

يفجرونها تفجيرا قال: معهم قضبان ذهب يفجرون بها تتبع قضبانهم

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة يوفون بالنذر قال: كانوا يوفون بطاعة الله

من الصلاة والزكاة والحج والعمرة وما افترض عليهم فسماهم الله الأبرار لذلك فقال: يوفون بالنذر ويخافون

يوما كان شره مستطيرا قال: استطاروا لله شر ذلك اليوم حتى ملأ السموات والأرض

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد يوفون بالنذر قال: إذا نذروا في حق الله

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة يوفون بالنذر قال: كل نذر في شكر

وأخرج عبد الرزاق في المصنف والطبراني عن ابن عباس قال: جاء رجل إلى النبي فقال:

إني نذرت أن أنحر نفسي فشغل النبي ﷺ فذهب الرجل فوجد يريد أن ينحر نفسه فقال النبي ﷺ:

" الحمد لله الذي جعل في أمتي من وفي بالنذر ويخاف يوما كان شره مستطيرا أهد مائة ناقة "

وأخرج ابن عساكر عن مجاهد قال: لما صدر النبي ﷺ بالأسارى عن بدر أنفق سبعة من المهاجرين على أسارى

مشركي بدر منهم أبو بكر وعمر وعلي والزبير وعبد الرحمن وسعد وأبو عبيدة بن الجراح فقالت الأنصار:

قتلناهم في الله وفي رسوله وتوفونهم بالنفقة فأنزل الله فيهم تسع عشرة آية إن الأبرار يشربون

من كأس كان مزاجها كافورا إلى قوله: عينا فيها تسمى سلسبيلا

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: كان شره مستطيرا قال: فاشيا

الآية 8 - 23

أخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والبيهقي في شعب الإيمان عن مجاهد في قوله:

ويطعمون الطعام على حبه قال: وهم يشتهونه وأسيرا قال: هو المسجون إنما نطعمكم لوجه الله الآية قال:

لم يقل القوم ذلك حين أطعموهم ولكن علم الله من قلوبهم فأثنى عليه به ليرغب فيه راغب

وأخرج سعيد بن المنصور وابن أبي شيبة وابن مردويه عن الحسن قال:

كان الأسارى مشركين يوم نزلت هذه الآية ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة في الآية قال: لقد أمر الله بالأسارى أن يحسن

إليهم وأنهم يومئذ لمشركون فوالله لأخوك المسلم أعظم عليك حرمة وحقا

وأخرج أبو عبيد في غريب الحديث والبيهقي في شعب الإيمان في قوله:

وأسيرا قال: لم يكن الأسير على عهد رسول الله ﷺ إلا من المشركين

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في الآية قال: لم يكن النبي ﷺ يأسر أهل الإسلام ولكنها نزلت في أسارى

أهل الشرك كانوا يأسرونهم في الفداء فنزلت فيهم فكان النبي ﷺ يأمر بالإصلاح لهم

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن ابن عباس في قوله: وأسيرا قال: هو المشرك

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة في قوله: وأسيرا قال: ما أسرت العرب من الهند

وغيرهم فإذا حبسوا فعليكم أن تطعموهم وتسقوهم حتى يقتلوا أو يفدوا

وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي رزين قال: كنت مع شقيق بن سلمة فمر عليه أسارى من

المشركين فأمرني أن أتصدق عليهم ثم تلا هذه الآية ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا

وأخرج ابن أبي شيبة عن سعيد بن جبير وعطاء ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا قالا: من أهل القبلة وغيرهم

وأخرج ابن مردويه وأبو نعيم عن أبي سعيد عن النبي ﷺ في قوله الله: مسكينا قال:

فقيرا ويتيما قال: لا أب له وأسيرا قال: المملوك والمسجون

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله: ويطعمون الطعام على حبه الآية قال:

نزلت هذه الآية في علي بن أبي طالب وفاطمة بنت رسول الله ﷺ

وأخرج ابن سعد عن أم الأسود سرية الربيع بن خيثم قالت: كان الربيع يعجبه السكر يأكله فإذا جاء السائل

ناوله فقلت: ما يصنع بالسكر الخبز له خير قال: إني سمعت الله يقول: ويطعمون الطعام على حبه

أخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: يوما عبوسا قال: ضيقا قمطريرا قال: طويلا

وأخرج ابن مردويه عن أنس بن مالك عن النبي ﷺ في قوله: يوما عبوسا قمطريرا قال: يقبض ما بين الأبصار

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر من طرق ابن عباس قال: القمطرير الرجل المنقبض ما بين عينيه ووجهه

وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله: يوما عبوسا قمطريرا قال:

الذي ينقبض وجهه من شدة الوجع قال: وهل تعرف العرب ذلك ؟ قال: نعم أما سمعت قول الشاعر وهو يقول:

ولا يوم الحسار وكان يوما عبوسا في الشدائد قمطريرا قال: أخبرني عن قوله: ولا زمهريرا قال:

كذلك أهل الجنة لا يصيبهم حر الشمس فيؤذيهم ولا البرد قال: وهل تعرف العرب ذلك ؟ قال:

نعم أما سمعت الأعشى وهو يقول: برهوهة الخلق مثل العتيق لم تر شمسا ولا زمهريرا

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة يوما عبوسا قمطريرا قال: يوما تقبض فيه الحياة من شدته

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد يوما قال: يوم القيامة عبوسا قال:

العابس الشفتين قمطريرا قال: تقبض الوجوه بالسوء وفي لفظ انقباض ما بين عينيه ووجهه

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس ولقاهم نضرة وسرورا قال: نضرة في وجوههم وسرورا في صدورهم

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن الحسن ولقاهم نضرة قال: في الوجوه وسرورا قال: في الصدور والقلوب

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة ولقاهم نضرة وسرورا قال: نضرة في وجوههم وسرورا في قلوبهم وجزاهم بما

صبروا جنة وحريرا قال: الصبر صبران صبر على طاعة الله وصبرعن معصية الله متكئين فيها على الأرائك قال:

كنا نحدث أنها الحجال على السرر لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا قال: علم الله تبارك وتعالى أن شدة الحر

تؤذي وأن شدة البرد تؤذي فوقاهم الله عذابهما جميعا قال: وذكر لنا أن نبي الله ﷺ حدث أن جهنم أشتكت

إلى ربها فنفسها في كل عام نفسين فشدة الحر من حرها وشدة البرد من زمهريرها

وأخرج عبد الرزاق وابن مردويه عن الزهري في قوله: لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا قال: حدثني أبو سلمة عن أبي

هريرة عن رسول الله ﷺ قال: " اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضا فنفسني فجعل لها في كل عام نفسين

نفسا في الشتاء ونفسا في الصيف فشدة البرد الذي تجدون من زمهرير جهنم وشدة الحر الذي تجدون من حر جهنم "

وأخرج ابن أبي شيبة والبخاري ومسلم والترمذي وابن مردويه من طرق عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ:

" اشتكت النار إلى ربها فقالت: رب أكل بعضي بعضا فجعل لها نفسين نفسا في الشتاء ونفسا في الصيف

فشدة ما تجدونه من البرد من زمهريرها وشدة ما تجدونه في الصيف من الحر من سمومها

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله: ولا زمهريرا قال: بردا مقطعا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة قال: الزمهرير هو البرد الشديد

وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن ابن مسعود قال:

الزمهرير إنما هو لون من العذاب إن الله تعالى قال: لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا

وأخرج البيهقي في الأسماء والصفات عن أبي سعيد الخدري أو أبي هريرة عن رسول الله ﷺ أنه قال: " إذا كان يوم

حار ألقى الله سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض فإذا قال العبد لا إله إلا الله ما أشد حر هذا اليوم !

اللهم أجرني من حر جهنم قال الله عز وجل لجهنم إن عبدا من عبيدي استجار بي منك وإني أشهدك أني قد أجرته

وإذا كان يوم شديد البرد ألقى الله سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض فإذا قال العبد: لا إله إلا الله ما أشد برد

هذا اليوم اللهم أجرني من زمهرير جهنم قال الله لجهنم: إن عبدا من عبيدي استجارني من زمهريرك وإني أشهدك

أني قد أجرته فقالوا وما زمهرير جهنم ؟ قال كعب: بيت يلقى فيه الكافر فيتميز من شدة بردها بعضه من بعض "

وأخرج ابن أبي شيبة عن ابن مسعود قال: الجنة سجسج لا قر فيها ولا حر

أخرج الفريابي وسعيد بن منصور وابن أبي شيبة وهناد بن السرى وعبد بن حميد وعبد الله بن أحمد في زوائد

الزهد وابن جرير وابن المنذروابن أبي حاتم والحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي في البعث عن البراء بن

عازب في وقوله: ودانية عليهم ظلالها قال: قريبة وذللت قطوفها تذليلا قال: إن أهل الجنة يأكلون من ثمار الجنة

قياما وقعودا ومضطجعين وعلى أي حال شاؤوا وفي لفظ قال: ذللت له فيتناولون منها كيف شاؤوا

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة وذللت قوفها تذليلا قال: إن قعدوا نالوها

وأخرج عبد بن حميد عن الضحاك وذللت قطوفها تذليلا قال: أدنيت منهم يتناولونها وهم متكئون

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد وذللت قطوفها تذليلا قال: أدنيت منهم يتناولونها إن قام

ارتفعت بقدره وإن قعد تدلت حتى ينالها وإن اضطجع تدلت حتى ينالها فذلك تذليلها

وأخرج ابن أبي شيبة عن عبد الله بن مسعود قال: يقول غلمان أهل الجنة من أين نقطف لك ؟ من أين نسقيك ؟

وأخرج ابن أبي شيبة وسعيد بن منصور وابن المنذر والبيهقي عن مجاهد قال: أرض الجنة ورق وترابها

مسك وأصول شجرها ذهب وورق وأفنانها اللؤلؤ والزبرجد والورق والثمار بين ذلك فمن أكل قائما لم

يؤذه ومن أكل مضطجعا لم يؤذه ومن أكل جالسا لم يؤذه وذللت قطوفها تذليلا وفي لفظ إن قام

ارتفعت بقدره وإن قعد تدلت حتى ينالها وإن اضطجع تدلت حتى ينالها فذلك تذليلها

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة ويطاف عليهم بآنية من فضة الآية قال:

صفاء القوارير في بياض الفضة قدروها تقديرا قال: قدرت على قدر رأي القوم

وأخرج عبد بن حميد عن الشعبي أنه كان يقرأ قدرها برفع القاف

وأخرج عن الحسن أنه قرأها بنصب القاف

وأخرج ابن جرير وابن المنذر والبيهقي في البعث من طريق العوفي عن ابن عباس قال:

آنية من فضة وصفاؤها كصفاء القوارير قدروها تقديرا قال: قدرت للكف

وأخرج عبد الرزاق وسعيد بن منصور والبيهقي في البعث من طريق عكرمة عن ابن عباس قال: لو أخذت فضة من فضة

الدنيا فضربتها حتى جعلتها مثل جناح الذباب لم ير الماء عن ورائها ولكن قوارير الجنة بياض الفضة في صفاء القوارير

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: ليس في الجنة شيء إلا قد أعطيتم في الدنيا شبهه إلا قوارير فضة

وأخرج ابن المنذر عن قتادة قال: لو اجتمع أهل الدنيا على أن يعملوا إناء من فضة يرى ما فيه من

خلفه كما يرى في القوارير ما قدروا عليهوأخرج الفريابي من طريق مجاهد عن ابن عباس في قوله:

قدروها تقديرا قال: أتوا بها على قدرهم لا يفضلون شيئا ولا يشتهون بعدها شيئا

وأخرج ابن أبي شيبة وهناد وعبد بن حميد عن مجاهد قال:

الآنية الأقداح والأكواب الكوكبات وتقديرها أنها ليست بالملأى التي تفيض ولا ناقصة بقدر

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن ابن عباس قدروها تقديرا قال: قدرتها السقاة

وأخرج عبد بن حميد عن الشعبي في قوله: قوارير من فضة قال: صفاؤها صفاء القوارير وهي من فضة

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة كان مزاجها زنجبيلا قال: يمزج لهم بالزنجبيل

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد كان مزاجها زنجبيلا قال: يأثر لهم ما كانوا يشربون في الدنيا فيجيء إليهم بذلك

وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن الحسن قال: قال رسول الله ﷺ:

" أربع عيون في الجنة عينان تجريان من تحت العرش إحداهما التي ذكر الله يفجرونها تفجيرا والأخرى

الزنجبيل وعينان نضاختان من فوق إحداهما التي ذكر الله سلسبيلا والأخرى التسنيم "

وأخرج عبد الرزاق وسعيد بن منصور وهناد وعبد بن حميد وابن المنذر والبيهقي عن مجاهد في قوله:

عينا فيها تسمى سلسبيلا قال: حديدة الجرية

وأخرج ابن المنذر عن الضحاك عينا فها تسمى سلسبيلا قال: عين الخمرة

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد تسمى سلسبيلا قال: تجري سلسلة السبيل

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير عن قتادة عينا فيها تسمى سلسبيلا قال:

سلسلة فيها يصرفونا حيث شاؤوا وفي قوله: حسبتهم لؤلؤا منثورا قال: من حسنهم

وأخرج عبد بن حميد عن ابن عباس قال: بينا المؤمن على فراشه إذ أبصر شيئا يسير نحوه فجعل يقول:

لؤلؤ فإذا ولدان مخلدون كما وصفهم الله وهي الآية إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا

وأخرج ابن مردويه عن أنس قال: قال رسول الله ﷺ: " أنا أولهم خروجا إذا خرجوا وأنا قائدهم إذا وفدوا

وأنا خطيبهم إذا أنصتوا وأنا مستشفعهم إذا جلسوا وأنا مبشرهم إذا أيسوا الكرامة والمفاتيح بيدي ولواء الحمد

بيدي وآدم ومن دونه تحت لوائي ولا فخر يطوف عليهم ألف خادم كأنهم بيض مكنون أو لؤلؤ منثور "

وأخرج ابن المبارك وهناد وعبد بن حميد والبيهقي في البعث عن ابن عمرو رضي الله عنه قال:

إن أدنى أهل الجنة منزلا من يسعى عليه ألف خادم كل واحد على عمل ليس عليه صاحبه

وأخرج الحاكم والبيهقي في البعث عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه ذكر ركب أهل الجنة ثم تلا وإذا رأيت ثم رأيت نعيما ملكا كبيرا

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير والبيهقي عن مجاهد رضي الله عنه في قوله:

وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا قال: هو استئذان الملائكة لا تدخل عليهم إلا بإذن

وأخرج ابن جرير عن سفيان في قوله: ملكا كبيرا قال: بلغنا أنه استئذان الملائكة عليهم

وأخرج ابن وهب عن الحسن البصري أن رسول الله ﷺ قال: " إن أدنى أهل الجنة منزلة الذي يركب في ألف ألف من

خدمة من الولدان المخلدين على خيل من ياقوت أحمر لها أجنحة من ذهب إذا رأيت ثم رأيت نعيما ملكا كبير "

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة قال: دخل عمر بن الخطاب رضي الله عنه على رسول الله ﷺ وهو راقد

على حصير من جريد قد أثر في جنبه فبكى عمر فقال: ما يبكيك ؟ فقال: ذكرت كسرى وملكه وقيصر

وملكه وصاحب الحبشة وملكه وأنت رسول الله على حصير من جريد فقال:

أما ترضى أن لهم الدنيا ولنا الآخرة ؟ فأنزل الله وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن أبي الجوزاء أنه كان يقرأ عليهم ثياب سندس خضر قال: علت الخضرة أكثرثياب أهلها الخضرة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله: شرابا طهورا قال: ما ذكر الله من الأشربة

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: شرابا طهورا قال: ما ذكر الله من الأشربة

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر عن أبي قلابة رضي الله عنه وسقاهم ربهم شرابا طهورا قال:

إذا أكلوا أو شربوا ما شاء الله من الطعام والشراب دعوا الشراب الطهور فيشربون فيطهرهم

فيكون ما أكلوا وشربوا جشاء بريح مسك يفيض من جلودهم ويضمر لذلك بطونهم

وأخرج هناد وعبد بن حميد وابن المنذر عن إبراهيم التيمي في هذه الآية وسقاهم

ربهم شرابا طهورا قال: عرق يفيض من أعراضهم مثل ريح المسك

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن إبراهيم التيمي قال:

بلغني أنه يقسم للرجل من أهل الجنة شهوة مائة رجل من أهل الدنيا وأكلهم ونهمتهم فإذا

أكل سقي شرابا طهورا يخرج من جلده رشحا كرشح المسك ثم تعود شهوته

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله: وكان سعيكم مشكورا فقال: لقد شكر الله سعيا قليلا

الآية 24 - 31

أخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله:

ولا تطع منهم آثما أو كفورا قال: حدثنا أنها نزلت في عدو الله أبي جهل

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه أنه بلغه أن أبا جهل قال: لما فرضت

على النبي ﷺ الصلاة وهو يومئذ بمكة: لئن رأيت محمدا يصلي لأطأن على عنقه فأنزل الله في ذلك ولا تطع منهم آثما أو كفورا

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله: آثما أو كفورا قال: كان أبو جهل يقول:

لئن رأيت محمدا يصلي لأطأن على رقبته فنهاه أن يطيعه وفي قوله: يوما ثقيلا قال: عسرا شديدا

وأخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: وشددنا أسرهم قال: خلقهم

وأخرج ابن جرير عن أبي هريرة رضي الله عنه وشددنا أسرهم قال: هي المفاصل

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن الربيع وشددنا أسرهم قال: مفاصلهم

وأخرج عبد بن حميد عن الحسن مثله

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة في قوله: وشددنا أسرهم قال: خلقهم وفي قوله:

إن هذه تذكرة قال: هذه السورة تذكرة والله أعلم قوله تعالى: وما تشاؤون إلا أن يشاء الله

أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: " لعن الله القدرية وقد فعل لعن الله القدرية وقد

فعل لعن الله القدرية وقد فعل ما قالوا كما قال الله ؟ ولا قالوا كما قالت الملائكة ولا قالوا كما قالت الأنبياء

ولا قالوا كما قالت أهل الجنة ولا قالوا كما قالت أهل النار ولا قالوا كما قال الشيطان قال الله وما

تشاؤون إلا أن يشاء الله وقالت الملائكة: لا علم لنا إلا ما علمتنا سورة البقرة الآية 32 وقالت

الأنبياء في قصة نوح: ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم سوره

هود الآية 34 وقالت أهل الجنة: وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله سورة الأعراف الآية 43 وقال

أهل النار ربنا غلبت علينا شقوتنا سورة المؤمنون الآية 106 وقال الشيطان: رب بما أغويتني سورة الحجر الآية 39

وأخرج ابن مردويه من طريق ابن شهاب عن سالم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ كان يقول:

" إذا خطب كل ما هو آت قريب لا بعد لما يأتي ولا يعجل الله لعجلة أحد ما شاء الله لا ما شاء الناس يريد الناس أمرا

ويريد الله أمرا ما شاء الله كان ولو كره الناس لا مباعد لما قرب الله ولا مقرب لما باعد الله لا يكون شيء إلا بإذن الله "

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hg]v hglke,v td hgjtsdv fhglHe,v :::::

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17225
الدر المنثور في التفسير بالمأثور :::: سورة الحشر :::: السيوطي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17224&goto=newpost Sat, 05 Nov 2022 15:10:32 GMT الدر المنثور في التفسير بالمأثور ::: سورة الحشر ::السيوطي سورة الحشر ::: مدنية وآياتها أربع وعشرون بسم الله الرحمن الرحيم الآية 1...

الدر المنثور في التفسير بالمأثور :::: سورة الحشر :::: السيوطي

الدر المنثور في التفسير بالمأثور ::: سورة الحشر ::السيوطي


سورة الحشر ::: مدنية وآياتها أربع وعشرون

بسم الله الرحمن الرحيم

الآية 1 - 7

أخرج الحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي في الدلائل عن عائشة قالت: كانت غزوة بني النضير وهم طائفة من اليهود

على رأس ستة أشهر من وقعة بدر وكان منزلهم ونخلهم في ناحية المدينة فحاصرهم رسول الله ﷺ حتى نزلوا على

الجلاء وعلى أن لهم ما أقلت الإبل من الأمتعة والأموال إلا الحلقة يعني السلاح فأنزل الله فيهم سبح لله ما في السموات

وما في الأرض إلى قوله: لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا فقاتلهم النبي ﷺ حتى صالحهم على الجلاء

وأجلاهم إلى الشام وكانوا من سبط لم يصبهم جلاء فيما خلا وكان الله قد كتب ذلك عليهم ولولا ذلك لعذبهم الله في

الدنيا بالقتل والسبي وأما قوله: لأول الحشر فكان جلاؤهم ذلك أول حشر في الدنيا إلى الشام

وأخرجه عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن أبي حاتم والبيهقي عن عروة مرسلا قال البيهقي: وهو المحفوظ

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير ابن المنذر وابن أبي حاتم عن الحسن قال:

لم أجلى رسول الله ﷺ بني النضير قال: " هذا أول الحشر وأنا على الأثر "

وأخرج البزار وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقي في البعث عن ابن عباس قال:

من شك أن المحشر بالشام فليقرا هذه الآية هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم

لأول الحشر قال لهم رسول الله ﷺ يومئذ: اخرجوا قالوا: إلى أين ؟ قال: إلى أرض المحشر

وأخرج أحمد في الزهد عن قيس قال: قال جرير لقومه فيما يعظهم: والله إني لوددت أني لم أكن بنيت فيها لبنة ما

أنتم إلا كالنعامة استترت وإن أرضكم هذه خراب يسراها ثم يتبعها يمناها وإن المحشر ههنا وأشار إلى الشام

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله: لأول الحشر قال: فتح الله على نبيه في أول حشر حشر عليهم في

أول ما قاتلهم وفي قوله: ما ظننتم النبي ﷺ وأصحابه أن يخرجوا من حصونهم أبدا

وأخرج البيهقي في الدلائل عن عروة قال: أمر الله رسوله بإجلاء بني النضير وإخراجهم

من ديارهم وقد كان النفاق كثيرا بالمدينة فقالوا: أين تخرجنا ؟ قال:

أخرجكم إلى المحشر فلما سمع المنافقون ما يراد بإخوانهم وأوليائهم من أهل الكتاب أرسلوا

إليهم فقالوا: إنا معكم محيانا ومماتنا إن قوتلتم فلكم علينا النصر وإن

أخرجتم لا نتخلف عنكم ومناهم الشيطان الظهور فنادوا النبي ﷺ: إنا والله لا نخرج ولئن قاتلتنا لنقاتلنك فمضى

النبي ﷺ فيهم لأمر الله وأمر أصحابه فأخذوا السلاح ثم مضى إليهم وتحصنت اليهود في دورهم وحصونهم فلما انتهى

رسول الله ﷺ إلى ازقتهم أمر بالأدنى من دورهم أن يهدم وبالنخل أن يحرق ويقطع وكف الله أيديهم وأيدي المنافقين

فلم ينصروهم وألقى الله في قلوب الفريقين الرعب ثم جعلت اليهود كلما خلص رسول الله ﷺ من هدم ما يلي مدينتهم

ألقى الله في قلوبهم الرعب فهدموا الدور التي هم فيها من أدبارها ولم يستطيعوا أن يخرجوا على النبي ﷺ فلما كادوا

أن يبلغوا آخر دورهم وهم ينتظرون المنافقين وما كانوا منوهم فلما يئسوا مما عندهم سألوا رسول الله ﷺ الذي كان

عرض عليهم قبل ذلك فقاضاهم على أن يجليهم ولهم أن يتحملوا بما استقلت به الإبل من الذي كان لهم إلا ما كان من

حلقة السلاح فذهبوا كل مذهب وكانوا قد عيروا المسلمين حين هدموا الدور وقطعوا النخل فقالوا: ما ذنب شجرة وأنتم

تزعمون أنكم مصلحون فأنزل الله سبح لله ما في السموات وما في الأرض إلى قوله: وليخزي الفاسقين

ثم جعلها نفلا لرسول الله ﷺ ولم يجعل منها سهما لأحد غيره فقال: وما أفاء الله على رسوله منهم

إلى قوله: قدير فقسمها رسول الله ﷺ فيمن أراه الله من المهاجرين الأولين

وأخرج ابن جرير وابن مردويه والبيهقي في الدلائل من طريق العوفي عن ابن عباس قال: كان النبي ﷺ قد

حاصرهم حتى بلغ منهم كل مبلغ فأعطوه ما أراد منهم فصالحهم علىأن يحقن لهم دماءهم وأن يخرجهم

من أرضهم وأوطانهم وأن يسيرهم إلى أذرعات الشام وجعل لكل ثلاثة منهم بعيرا وسقاء

وأخرج البغوي في معجمه عن محمد بن مسلمة أن النبي ﷺ بعثه إلى بني النضير وأمره أن يؤجلهم في الجلاء ثلاثا

وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والترمذي وابن المنذر وابن جرير والبيهقي في

الدلائل عن ابن عمر أن رسول الله ﷺ حرق نخل بني النضير والجلاء إخراجهم من أرضهم إلى أرض أخرى

وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والترمذي وابن مردويه والبيهقي في الدلائل عن ابن عمر

أن رسول الله ﷺ حرق نخل بني النضير وقطع وهي البويرة ولها يقول حسان بن ثابت: فهان على سراة بني لؤي

حريق بالبويرة مستطير فأنزل الله ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة علىأصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقين

وأخرج الترمذي وحسنه والنسائي وابن أبي حاتم وان مردويه عن ابن عباس في قول الله: ما قطعتم من لينة أو

تركتموها قائمة على أصولها قال: اللينة النخلة وليخزي الفاسقين قال: استنزلوهم من حصونهم وأمروا

بقطع النخل فحاك في صدورهم فقال المسلمون: قد قطعنا بعضا وتركنا بعضا فلنسألن رسول الله ﷺ هل

لنا فيما قطعنا من أجر وهل علينا فيما تركنا من وزر فأنزل الله ما قطعتم من لينة الآية

وأخرج أبو يعلى وابن مردويه عن جابر قال: رخص لهم في قطع النخل ثم شدد عليهم فقالوا:

يا رسول الله علينا إثم فيما قطعنا أو فيما تركنا من وزر فأنزل الله ما قطعتم من لينة الآية

وأخرج ابن إسحق عن يزيد بن رومان قال: لم نزل رسول الله ﷺ ببني النضير تحصنوا منه في الحصون فأمر بقطع

النخل والتحريق فيها فنادوه يا محمد قد كنت تنهى عن الفساد وتعيبه فما بال قطع النخل وتحريقها ؟ فنزلت ما قطعتم من لينة

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن مجاهد قال: نهى بعض المهاجرين

بعضا عن قطع النخل وقالوا: إنما هي من مغانم المسلمين وقال الذين قطعوا: بل هي غيظ للعدو فنزل

القرآن بتصديق من نهى عن قطعه وتحليل من قطعه من الإثم فقال: إنما قطعه وتركه بإذن الله

وأخرج ابن إسحق وابن مردويه عن ابن عباس أن سورة الحشر نزلت في النضير وذكر الله فيها الذي أصابهم من

النعمة وتسليط رسول الله ﷺ عليهم حتى عمل بهم الذي عمل بإذنه وذكر المنافقين الذين كانوا يراسلونهم ويعدونهم

النصر فقال: هوالذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر إلى قوله: وأيدي المؤمنين من هدمهم

بيوتهم من تحت الأبواب ثم ذكر قطع رسول الله ﷺ النخل وقول اليهود له يا محمد قد كنت تنهىعن الفساد فما بال قطع

النخل ؟ فقال: ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة علىأصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقين يخبرهم أنها نعمة منه ثم ذكر

مغانم بني النضير فقال: وما أفاء الله على رسوله منهم إلى قوله: قدير أعلمهم أنها لرسول الله ﷺ يضعهاحيث يشاء ثم

ذكر مغانم المسلمين مما يوجف عليه الخيل والركاب ويفتح بالحرب فقال: ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله

واللرسول والذي القربي واليتامى والمساكين وابن السبيل فذا مما يوجف عليه الخيل والركاب ثم ذكر المنافقين عبد الله

بن أبي بن سلول ومالكا داعسا ومن كان على مثل رأيهم فقال: ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من

أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم إلى كمثل الذين من قبلهم قريبا يعني بني قينقاع الذين أجلاهم رسول الله ﷺ

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة في قوله: هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر

قبل الشام وهم بنو النضير حي من اليهود أجلاهم نبي الله ﷺ من المدينة إلى خيبر مرجعة من أحد

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد في قوله: هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من

ديارهم قال: النضير إلى قوله: وليخزي الفاسقين قال: ذلك ما بين كله

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة قال: من شك أن المحشر إلىبيت القدس فليقرأ هذه الآية هو الذين كفروا من أهل

الكتاب من ديارهم لأول الحشر فقد حشر الناس مرة وذلك حين ظهر النبي ﷺ على المدينة أجلى اليهود

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وأبو داود وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك

عن رجل من أصحاب النبي ﷺ أن كفار قريش كتبوا إلى عبد الله بن أبي بن سلول ومن كان يعبد الأوثان معه من الأوس

والخزرج ورسول الله ﷺ يومئذ بالمدينة قبل وقعة بدر يقولون: إنكم قد آويتم صاحبنا وإنكم أكثر أهل المدينة عددا وإنا

نقسم بالله لنقاتلنه أو لنخرجنه ولنستعدين عليكم العرب ثم لنسيرن إليكم بأجمعنا حتى نقتل مقاتلتكم ونستبيح نساءكم

وأبناءكم فلما بلغ ذلك عبد الله بن أبي ومن معه من عبدة الأوثان تراسلوا واجتمعوا وأجمعوا لقتال النبي ﷺ وأصحابه

فلما بلغ ذلك النبي ﷺ لقيهم في جماعة من أصحابه فقال: لقد بلغ وعيد قريش منكم المبالغ ما كانت لتكيدكم بأكثر مما

تريدون أن تكيدوا به أنفسكم فأنتم هؤلاء تريدون أن تقاتلوا أبناءكم وإخوانكم فلما سمعوا ذلك من النبي ﷺ تفرقوا فبلغ

ذلك كفار قريش وكانت وقعة بدر بعد ذلك فكتبت كفار قريش بعد وقعة بدر إلى اليهود: إنكم أهل الحلقة والحصون وإنكم

لتقاتلن صاحبنا أو لنفعلن كذا وكذا ولا يحول بيننا وبين خدم نسائكم شيء وهي الخلاخيل فلما بلغ كتابهم اليهود اجتمعت

بنو النضير بالغد وأرسلوا إلى النبي ﷺ أن اخرج إلينا في ثلاثين من أصحابك وليخرج إليك منا ثلاثون حبرا حتى نلتقي

بمكان نصف بيننا وبينك ويسمعوا منك فإن صدقوك وآمنوا بك آمنا كلنا فخرج النبي ﷺ في ثلاثين من أصحابه وخرج إليه

ثلاثون حبرا من اليهود حتى إذا برزوا في براز من الأرض قال بعض اليهود لبعض: كيف تخلصون إليه ومعه ثلاثون

رجلا من أصحابه كلهم يحب أن يموت قبله ؟ فأرسلوا: كيف نفهم ونحن ستون رجلا ؟ أخرج في ثلاثة من أصحابك

ونخرج إليك في ثلاثة من علمائنا فيسمعوا منك فإن آمنوا بك آمنا كلنا وصدقناك فخرج النبي ﷺ في ثلاثة من أصحابه

وخرج ثلاثة من اليهود واشتملوا على الخناجر وأرادوا الفتك برسول الله ﷺ فأرسلت امرأة ناصحة من بين بني ؟

النضير إلى أخيها وهو رجل مسلم من الأنصار فأخبرته خبر ما أراد بنوا النضر من الغدر برسول الله صلى اللله عليه

وسلم فأقبل أخوها سريعا حتى أدرك النبي ﷺ فساره بخبرهم قبل أن يصل إليهم فرجع النبي ﷺ فلما كان الغد غدا عليهم

رسول الله ﷺ بالكتائب فحصرهم فقال لهم: إنكم والله لا تأمنون عندي إلا بعهد تعاهدونني عليه فأبوا أن يعطوه عهدا

فقاتلهم يومه ذلك هو والمسلمون ثم غدا الغد على بني قريظة بالكتائب وترك بني النضير ودعاهم إلى أن يعاهدواه

فعاهدوه فانصرف عنهم إلى بني النضير بالكتائب فقاتلهم حتى نزلوا على الجلاء وعلى أن لهم ما أقلت الإبل إلا الحلقة

والحلقة السلاح فجلت بنو النضير واحتملوا ما أقلت الإبل من أمتعتهم وأبواب بيوتهم وخشبها وكانوا يخربون بيوتهم

فيهدمونها فيحتملون ما وافقهم من خشبها وكان جلاؤهم ذلك أول حشر الناس إلى الشام وكان بنو النضير من سبط من

أسباط بني إسرائيل لم يصبهم جلاء منذ كتب الله الجلاء على بني إسرائيل فلذلك أجلاهم رسول الله ﷺ فلولا ما كتب الله

عليهم من الجلاء لعذبهم في الدنيا كما عذبت بنو قريظة فأنزل الله سبح لله ما في السموات والأرض حتى بلغ والله على

كل شيء قدير فكان نخيل بني النضير لرسول الله ﷺ خاصة فأعطاه الله إياها وخصه بها فقال: ما أفاء الله على رسوله منهم

فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب يقول: بغير قتال فأعطى النبي ﷺ أكثرها المهاجرين وقسمها بينهم وقسم منها لرجلين

من الأنصار كانا ذوي حاجة لم يقسم لأحد من الأنصار غيرهما وبقي منها صدقة رسول الله ﷺ التي في أيدي بني فاطمة

وأخرج عبد بن حميد عن أبي مالك أن قريظة والنضير قبيلتين من اليهود كانوا حلفاء لقبيلتين من الأنصار الأوس

والخزرج في الجاهلية فلما قدم رسول الله ﷺ المدينة وأسلمت الأنصار وأبت اليهود أن يسلموا سار المسلمون إلى بني

النضير وهم في حصونهم فجعل المسلمون يهدمون ما يليهم من حصونهم ويهدم الآخرون ما يليهم ؟ سقط أن يقع عليهم

حتى أفضوا إليهم فنزلت هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم إلى قوله: شديد العقاب فلما أفضوا إليهم

نزلوا على عهد بينهم وبين نبي الله ﷺ على أن يجلوهم وأهليهم ويأخذوا أموالهم وأرضهم فأجلوا ونزلوا خيبر وكان

المسلمون يقطعون النخل فحدثني رجال من أهل المدينة أنها نخل أصفر كهيئة الدقل تدعى اللينة فاستنكر ذلك المشركون

فأنزل الله عذر المسلمين ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقين فأما قول الله فما

أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب قال: لم يسيروا إليهم على خيل ولا ركاب إنما كانوا في ناحية المدينة وبقيت قريظة بعدهم

عاما أو عامين على عهد بينهم وبين نبي الله ﷺ فلما جاء المشركون يوم الأحزاب أرسل المشركون إليهم أن اخرجوا معنا

على رسول الله ﷺ فأرسلت إليهم اليهود أن ارسلوا إلينا بخمسين من رهنكم فجاء نعيم بن مسعود الأشجعي إلى المسلمين

فحدثهم وكان نعيم يأمن في المسلمين والمشركين فبلغ ذلك رسول الله ﷺ أنهم قد أرسلوا إلى المشكرين يسألونهم خمسين

من رهنهم ليخرجوا معهم فأبوا أن يبعثوا إليهم بالرهن فصاروا حربا للمسلمين والمشركين فبعث إليهم النبي ﷺ سعد بن

معاذ وخوات بن جبير فلما أتياهم قال عظيمهم كعب بن الأشرف: أنه قد كان لي جناحان فقطعتم أحدهما فإما أن تردوا

علي جناحي وإما أن أتخذ عليكم جناحا فقال خوات بن جبير: إني لأهم أن أطعنه بحربتي فقال له سعد: إذن يسبق القوم

ويأخذون فمنعه فرجعا إلى النبي ﷺ فحدثاه بالذي كان من أمرهما وأذن الله فيهم ورجع الأحزاب ووضع النبي ﷺ سلاحه

فأتاه جبريل فقال: والذي أنزل عليك الكتاب ما نزلت عن ظهرها منذ نزل بك المشركون حتى هزمهم الله فسر فإن الله قد

أذن لك في قريظة فأتاهم النبي ﷺ هو وأصحابه فقال لهم: يا إخوة القردة والخنازير فقالوا: يا أبا القاسم ما كنت فحاشا

فنزلوا على حكم سعد بن معاذ وكان من القبيلة الذين هم حلفاؤهم فحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتقسم غنائمهم

وأموالهم ويذكرون أن النبي ﷺ قال: حكم بحكم الله فضرب أعناقهم وقسم غنائمهم وأموالهم

وأخرج عبد بن حميد عن يحيى بن سعيد قال: أتى رسول الله ﷺ بني النضير في حاجة فهموا به فأطلعه الله على ذلك

فندب الناس إليهم فصالحهم على أن لهم الصفراء والبيضاء وما أقلت الإبل ولرسول الله ﷺ النخل والأرض والحلقة

قسمها رسول الله ﷺ بين المهاجرين ولم يعط أحدا من الأنصار منها شيئا إلا سهل بن حنيف وأبا دجانة

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة أن رسول الله ﷺ غدا يوما إلى النضير ليسألهم كيف الدية فيهم فلما لم يروا مع

رسول الله كثير أحد أبرموا بينهم على أن يقتلوه ويأخذوا أصحابه أسارى ليذهبوا بهم إلى مكة ويبيعوهم من قريش فبينما

هم على ذلك إذا إذ ؟ جاء من اليهود من المدينة فلما رأى أصحابه يأتمرون بأمر النبي ﷺ قال لهم: ما تريدون ؟ قالوا:

نريد أن نقتل محمدا ونأخذ أصحابه فقال لهم: وأين محمد ؟ قالوا: هذا محمد قريب فقال لهم صاحبهم: والله لقد تركت

محمدا داخل المدينة فأسقط بأيديهم وقالوا: قد أخبر أنه انقطع ما بيننا وبينه من العهد فانطلق منهم ستون حبرا ومنهم

حيي بن أخطب والعاصي بن وائل حتى دخلواعلى كعب وقالوا: يا كعب أنت سيد قومك ومدحهم أحكم بيننا وبين محمد فقال

لهم كعب: أخبروني ما عندكم قالوا: نعتق الرقاب ونذبح الكوماء وإن محمدا انبتر من الأهل والمال فشرفهم كعب على

رسول الله ﷺ فانقلبوا فأنزل الله ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت سورة النساء

الآية 51 إلى فلن تجد له نصيرا ونزل عليه لما أرادوا أن يقتلوه يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ هم قوم

أن يبسطوا إليكم إيديهم الآية فقال رسول الله ﷺ: " من يكفيني كعبا ؟ " فقال ناس من أصحابه فيهم محمد بن مسلمة:

نحن نكفيك يا رسول الله ونستحل منك شيئا فجاؤوه فقالوا: يا كعب إن محمدا كلفنا الصدقة فبعنا شيئا قال عكرمة:

فهذا الذين استحلوه من رسول الله ﷺ فقال لهم كعب: أرهنوني أولادكم فقالوا: إن ذاك عار فينا غدا تبيح أن يقولوا

عبد وسق ووسقين وثلاثة قال كعب: فاللامة قال عكرمة: وهي السلاح فأصلحوا أمرهم على ذلك فقالوا: موعد ما بيننا

وبينك القابلة حتى إذا كانت القابلة راحوا إليه ورسول الله ﷺ في المصلى يدعو لهم بالظفر فلما جاؤوا نادوه " يا كعب "

وكان عروسا فأجابهم فقالت امرأته: وهي بنت عمير: " أين تنزل ؟ قد أشم الساعة ريح الدم " فهبط وعليه ملحفة

مورسة وله ناصية فلما نزل إليهم قال القوم: ما أطيب ريحك ففرح بذلك فقام إليه محمد بن مسلمة فقال قائل المسلمين:

أشمونا من ريحه فوضع يده على ثوب كعب وقال: شموا فشموا وهو يظن أنهم يعجبون بريحه ففرح بذلك فقال محمد بن

مسلمة: بقيت أنا أيضا فمضى إليه فأخذ بناصيته ثم قال: اجلدوا عنقه فجلدوا عنقه ثم إن رسول الله ﷺ غدا إلى النضير

فقالوا: ذرنا نبك سيدنا قال: لا قالوا فحزة على حزة قال: نعم حزة على حزة فلما رأوا ذلك جعلوا يأخذون من بطون بيوتهم

الشيء لينجوا به والمؤمنون يخربون بيوتهم من خارج ليدخلوا عليهم فلولا أن كتب الله عليهم الجلاء قال عكرمة: والجلاء

يجلون منهم ليقتلهم بأيديهم وقال عكرمة: إن ناسا من المسلمين لما دخلوا على بني النضير أخذوا يقطعون النخل فقال

بعضهم لبعض: وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها وقال قائل من المسلمين: لا يقطعون واديا ولا

ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح فأنزل الله ما قطعتم من لينة وهي النخلة أو تركتموها

قائمة على أصولها فبإذن الله قال: ما قطعتم فبإذني وما تركتم فبإذني

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة في قوله: يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين قال:

كان المسلمون يخربون ما يليهم من ظاهرها ليدخلوا عليهم ويخربها اليهود من داخلها

أخرج البيهقي في الدلائل عن مقاتل بن حيان في قول الله عزوجل: يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين قال:

كان رسول الله ﷺ يقاتلهم فإذا ظهر على درب أو دار هدم حيطانها ليتسع المكان للقتال وكانت اليهود إذا غلبوا على درب

أو دار نقبوها من أدبارها ثم حصنوها ودربوها فيقول الله عز وجل: فاعتبروا يا أولي الأبصار وقوله: ما قطعتم من لينة

إلى قوله: وليخزي الفاسقين يعني باللينة النخل وهي أعجب إلى اليهود من الوصف يقال لثمرها اللون فقالت اليهود عند

قطع النبي ﷺ نخلهم وعقر شجرهم: يا محمد زعمت أنك تريد الإصلاح أفمن الإصلاح عقر الشجر وقطع النخل والفساد ؟

فشق ذلك على النبي ﷺ ووجد المسلمون من قولهم في أنفسهم من قطعهم النخل خشية أن يكون فسادا فقال بعضهم لبعض:

لا تقطعوا فإنه مما أفاء الله علينا فقال الذين يقطعونها: نغيظهم بقطعها فأنزل الله ما قطعتم من لينة يعني

النخل فبإذن الله وما تركتم قائمة على أصولها فبإذن الله فطابت نفس النبي ﷺ وأنفس المؤمنين وليخزي

الفاسقين يعني يهود أهل النضير وكان قطع النخل وعقر الشجر خزيا لهم

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن الزهري في قوله: يخربون بيوتهم بأيديهم قال:

ما صالحوا النبي ﷺ كانوا لا يعجبهم خشبة إلا أخذوها فكان ذلك تخريبها

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله: يخربون بيوتهم من داخل الدار لا يقدرون على قليل ولا كثير ينفعهم إلا

خربوه وأفسدوا لئلا يدعوا شيئا ينفعهم إذا رحلوا وفي قوله: وأيدي المؤمنين ويخرب المؤمنون ديارهم من

خارجها كيما يخلصوا إليهم وفي قوله: ولولا أن كتب الله عليهم الجلاء لعذبهم في الدنيا قال: لسلط عليهم

فضربت أعناقهم وسبيت ذراريهم ولكن سبق في كتابه الجلاء لهم ثم أجلوا إلى أذرعات وأريحا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة في قوله: يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين قال:

كانت بيوتهم مزخرفة فحسدوا المسلمين أن يسكنوها وكانوا يخربونها من داخل والمسلمون من خارج

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة قال: الجلاء خروج الناس من البلد إلى البلد

وأخرج الفريابي وابن المنذر وابن أبي شيبة وعبد بن حميد عن ابن عباس ما قطعتم من لينة قال: هي النخلة

وأخرج ابن أبي شيبة عن سعيد بن جبير مثله

وأخرج عبد بن حميد عن عطية وعكرمة ومجاهد وعمرو ابن ميمون مثله

وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله: من لينة قال: نوع من النخل

وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة قال: اللينة ما دون العجوة من النخل

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن الزهري قال: اللينة ألوان النخل كلها إلا العجوة

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس ما قطعتم من لينة قال: نخلة أو شجرة

وأخرج عبد بن حميد عن الأعمش أنه قرأ " ما قطعتم من لينة أو تركتموها قواما على أصولها "

وأخرج عبد بن حميد عن ابن شهاب قال: يلغني أن رسول الله ﷺ أحرق بعض أموال

بني النضير فقال قائل: فهان على سراة بني لؤي حريق بالبويرة مستطير

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة قال: قطع المسلمون يومئذ النخل وأمسك أناس كراهية أن يكون فسادا فقالت اليهود:

الله أذن لكم في الفساد ؟ فقال الله: ما قطعتم من لينة قال: واللينة ما خلا العجوة من النخل إلى قوله: وليخزي

الفاسقين قال: لتغيظوهم وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب قال: ما قطعتم

إليها واديا ولا سيرتم إليها دابة ولا بعيرا إنما كانت حوائط لبني النضير أطعمها الله رسوله ﷺ

وأخرج ابن مردويه عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ﷺ قسم بين قريش والمهاجرين النضير فأنزل

الله ما قطعتم من لينة قال: ما هي العجوة والفنيق والنخيل وكانا مع نوح في السفينة وهما أصل التمر

ولم يعط رسول الله ﷺ من الأنصار أحدا إلا رجلين أبا دجانة وسهل بن حنيف

وأخرج البيهقي في الأسماء والصفات عن الأوزاعي قال: " أتى النبي ﷺ يهودي فسأله عن المشيئة قال: المشيئة لله قال:

فإني أشاء أن أقوم قال: قد شاء الله أن تقوم قال: فإني أشاء أن أقعد قال: فقد شاء الله أن تقعد قال: فإني أشاء

أن أقطع هذه النخلة قال: فقد شاء الله أن تقطعها قال: فإني أشاء أن أتركها قال: فقد شاء الله أن تتركها قال:

فأتاه جبريل عليه السلام فقال: قد لقنت حجتك كما لقنها إبراهيم عليه السلام قال: ونزل القرآن ما قطعتم

من لينة أو تركتموها قائمة فبإذن الله وليخزي الفاسقين

وأخرج عبد الرزاق والبيهقي وابن المنذر عن الزهري في قوله: فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب قال: صالح النبي ﷺ

أهل فدك وقرى سماها وهو محاصر قوما آخرين فأرسلوا بالصلح فأفاءها الله عليهم من غير قتال ولم يوجفوا عليه خيلا

ولا ركابا فقال الله: فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب يقول: بغير قتال وقد كانت أموال بني النضير

للنبي ﷺ خالصا لم يفتتحوها عنوة إنما فتحوها على صلح فقسمها النبي ﷺ بين المهاجرين

ولم يعط الأنصار منها شيئا إلا رجلين كانت بهما حاجة أبو دجانة وسهل بن حنيف

وأخرج أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن المنذر عن عمر بن الخطاب قال:

كانت أموال بني النضير مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف عليه المسلمون بخيل ولا ركاب فكانت

لرسول الله ﷺ خاصة فكان ينفق على أهله منها نفقة سنتهم ثم يجعل ما بقي في الكراع والسلاح عدة في سبيل الله

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب قال:

يذكرهم ربهم أنه نصرهم وكفاهم بغير كراع ولا عدة في قريظة وخيبر

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله: وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب قال:

أمر الله رسوله بالسير إلى قريظة والنضير وليس للمؤمنين يومئذ كثير خيل ولا ركاب فجعل رسول الله ﷺ يحكم فيه

ما أراد ولم يكن يومئذ خيل ولا ركاب يوجف بها قال: والإيجاف أن يوضعوا السير وهي لرسول الله ﷺ فكان من ذلك

خيبر وفدك وقرى عربية وأمر الله رسوله أن يعد لينبع فأتاها رسول الله ﷺ فاحتواها كلها فقال أناس: هلا قسمها

فأنزل الله عذره فقال: ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول إلى قوله: شديد العقاب

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله: ما أفاء الله على رسوله من

أهل القرى قال: من قريظة جعله الله لمهاجرة قريش خصوا به

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن الزهري في قوله: ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى قال: بلغني أنها الجزية والخراج

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: كان ما أفاء الله على رسوله من خيبر نصف لله ورسوله والنصف

الآخر للمسلمين فكان الذي لله ورسوله من ذلك الكتيبة والوطيخ وسلالة ووجدة وكان الذي للمسلمين الشق والشق ثلاثة

عشر سهما ونطاه خمسة أسهم ولم يقسم رسول الله ﷺ من خيبر لأحد من المسلمين إلا لمن شهد الحديبية ولم يأذن

رسول الله ﷺ لأحد تخلف عنه عند مخرجه الحديبية أن يشهد معه خيبر إلا جابر بن عبد الله بن عمرو بن حزام الأنصاري

وأخرج أبو داود وابن مردويه عن عمر بن الخطاب قال: كان لرسول الله ﷺ صفايا بني النضير وخيبر وفدك فأما

بنو النضير فكانت حبسا لنوائبه وأما فدك فكانت لابن السبيل وأما خيبر فجزأها ثلاثة أجزاء فقسم منها جزأين

بين المسلمين وحبس جزءا لنفسه ولنفقة أهله فما فضل عن نفقة أهله رده على فقراء المهاجرين

وأخرج ابن النباري في المصاحف عن الأعمش قال: ليس بين مصحف عبد الله وزيد بن ثابت خلاف في حلال وحرام

إلا في حرفين في سورة الأنفال واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله خمسة وللرسول ولذي القربى

واليتامى والمساكين وابن السبيل سورة الأنفال الأية 41 وفي سورة الحشر ما أفاء الله على رسوله من

أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والمهاجرين في سبيل الله

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين

وابن السبيل قال: كان الفيء بين هؤلاء فنسختها الآية التي: في الأنفال فقال: واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله

خمسه وللرسول والذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل الأنفال 41 فنسخت هذه الآية ما كان قبلها في سورة

الحشر فجعل الخمس لمن كان له الفيء وصار ما بقي من الغنيمة لسائر الناس لمن قاتل عليها

وأخرج أبو عبيد في كتاب الأموال وعبد بن حميد والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وأبو عوانة وابن

حبان وابن مردويه عن مالك بن أوس بن الحدثان قال: بعث إلي عمر بن الخطاب في الهاجرة فجئته فدخلت عليه فإذا

هو جالس على سرير ليس بينه وبين رمل السرير فراش متكىء على وسادة من أدم فقال: يا مالك إنه قدم علينا أهل

أبيات من قومك وإني قد أمرت فيهم برضخ فخذه فأقسمه بينهم فقلت: يا أمير المؤمنين أنهم قومي وأنا أكره أن أدخل

بهذا عليهم فمر به غيري فإني لا راجعه لأراجعه ؟ في ذلك إذ جاءه يرفا يرفأ ؟ غلامه فقال: هذا عثمان بن عفان

وطلحة بن عبيد الله والزبير وعبد الرحمن بن عوف فأذن لهم فدخلوا ثم جاءه يرفا يرفأ ؟ فقال: هذا علي وعباس قال:

ائذن لهما في الدخول فدخلا فقال عباس: ألا تعديني على هذا فقال القوم: يا أمير المؤمنين اقض بين هذين وأرح كل

واحد منهما من صاحبه فإن في ذلك راحة لك ولهما فجلس عمر ثم قال: اتئدوا وحسر عن ذراعيه ثم قال: أنشدكم بالله

أيها الرهط هل سمعتم رسول الله ﷺ قال: " إنا لا نورث ما تركنا صدقة إن الأنبياء لا تورث " فقال القوم: نعم قد سمعنا

ذاك ثم أقبل على علي وعباس فقال: أنشدكما بالله هل سمعتما رسول الله ﷺ قال ذاك ؟ قالا: نعم فقال عمر: ألا أحدثكم عن

هذا الأمر إن الله خص نبيه من هذا الفيء بشيء لم يعطه غيره يريد أموال بني النضير كانت نفلا لرسول الله ﷺ ليس

لأحد فيها حق معه فوالله ما احتواها دونكم ولا استأثر بها عليكم لقد قسمها فيكم حتى كان منها هذا المال فكان رسول الله ﷺ

يدخر منه قوت أهله لسنتهم ويجعل ما بقي في سبيل المال حتى توفى الله نبيه ﷺ فقام أبو بكر فقال: أنا ولي رسول الله ﷺ

أعمل بما كان يعمل وأسير بسيرته في حياته فكان يدخر من هذا المال قنية أهل رسول الله ﷺ لسنتهم ويجعل ما بقي في سبل

المال كما كان يصنع رسول الله ﷺ فوليها أبو بكر حياته حتى توفي أبو بكر قلت: أنا ولي رسول الله ﷺ وولي أبي بكر أعمل

بما كانا يعملان به في هذا المال فقبضتها فلما أقبلتما علي وأدبرتما وبدا لي أن أدفعها إليكما أخذت عليكما عهد الله وميثاقه

لتعملان فيها بما كان رسول الله ﷺ يعمل به فيها وأبو بكر وأنا حتى دفعتها إليكما أنشدكم الله أيها الرهط هل دفعتها إليهما

بذلك ؟ قالوا: اللهم نعمز ثم أقبل عليهما فقال: أنشدكما بالله هل دفعتها إليكما بذلك ؟ قالا: نعم قال: فقضاء غير ذلك

تلتمسان مني فلا والله لا أقضي فيها قضاء غير ذلك حتى تقوم الساعة فإن كنتما عجزتما عنها فأدياها إلي ثم قال عمر:

إن الله قال: ما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله

على كل شيء قدير فكانت لرسول الله ﷺ ثم قال: ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى

إلى آخر الآية واتقوا الله إن الله شديد العقاب ثم قال: والله ما أعطاها هؤلاء وحدهم حتى قال: للفقراء المهاجرين الذين

أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون ثم والله ما

جعلها لهؤلاء وحدهم حتى قال: والذين تبوؤا الدار والإيمان إلى المفلحون ثم والله ما أعطاها لهؤلاء وحدهم حتى قال:

والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا إلى قوله: رحيم فقسمها هذا القسم على هؤلاء الذين ذكر قال عمر:

لئن بقيت ليأتين الرويعي بصنعاء حقه ودمه في وجهه

وأخرج عبد الرزاق وأبو عبيدة وابن زنجويه معا في الأموال وعبد بن حميد وأبو داود وفي ناسخه وابن جرير وابن

المنذر وابن مردويه والبيهقي في سننه عن مالك بن أوس بن الحدثان قال: قرأ عمر بن الخطاب إنما الصدقات للفقراء

والمساكين حتى بلغ عليم حكيم ثم قال: هذه لهؤلاء ثم قرأ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى حتى بلغ للفقراء

المهاجرين إلى آخر الآية فقال: هذه للمهاجرين ثم تلا والذين تبوؤا الدار والإيمان من قبلهم إلى آخر الآية فقال:

هذه للأنصار ثم قرأ والذين جاؤوا من بعدهم إلى آخر الآية ثم قال: استوعبت هذه المسلمين عامة وليس أحد

إلا له في هذا المال حق ألا ما تملكون من وصيتكم ثم قال: لئن عشت ليأتين الراعي وهو يسير

حمره هكذا في الأصل نصيبه منها لم يعرق فيه جبينه

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن مردويه والبيهقي عن زيد بن أسلم عن أبيه قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول:

اجتمعوا لهذا المال فأنظروا لمن ترونه ثم قال لهم: إني أمرتكم أن تجتمعوا لهذا المال فتنظروا لمن ترونه وإني قرأت

آيات من كتاب الله فكفيتني سمعت الله يقول: ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول إلى قوله:

أولئك هم الصادقون والله ما هو لهؤلاء وحدهم والذين تبوؤا الدار والإيمان إلى قوله: المفلحون والله ما

هو لهؤلاء وحدهم والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا إلى قوله: رحيم والله ما أحد من

المسلمين إلا له حق في هذا المال أعطي منه أو منع عنه حتى راع بعدن

وأخرج عبد الرزاق وابن سعد وابن أبي شيبة وابن زنجويه في الأموال وعبد بن حميد وابن المنذر عن عمر بن الخطاب

رضي الله عنه قال: ما على وجه الأرض مسلم إلا وله في هذا المال حق إلا ما ملكت أيمانكم

وأخرج عبد بن حميد والبيهقي في سننه عن سعيد بن المسيب رضي الله عنه قال: قسم عمر ذات يوم

قسما من المال فجعلوا يثنون عليه فقال: ما أحمقكم لو كان لي ما أعطيتكم منه درهما

وأخرج أبو داود في ناسخه عن ابن أبي نجيح رضي الله عنه قال: المال ثلاثة:

مغنم أو فيء أو صدقة فليس منه درهم إلا بين الله موضعه

وأخرج أحمد والحاكم وصححه عن سمرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ:

" يوشك أن يملأ الله أيديكم من العجم ثم يجعلهم أسدا لا يفرون فيقتلون مقاتلتكم ويأكلون فيئكم "

وأخرج ابن سعد عن السائب بن يزيد سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: والذي لا إليه إلا هو ثلاثا ما من

الناس أحد إلا له حق في هذا المال أعطيه أو منعه وما أحد أحق به من أحد إلى عبد مملوك وما أنا فيه إلا كأحدكم

ولكنا على منازلنا من كتاب الله وقسمنا من رسول الله ﷺ فالرجل وبلاؤه في الإسلام والرجل وقدمه في الإسلام والرجل

غناه في الإسلام والرجل وحاجته في الإسلام والله لئن بقيت ليأتين الراعي بجبل صنعاء حظه من هذا المال وهو مكانه

وأخرج ابن سعد عن الحسن رضي الله عنه قال: كتب عمر إلى حذيفة أن أعط الناس أعطيتهم وأرزاقهم فكتب إليه

أنا قد فعلنا وبقي شيء كثير فكتب إليه عمر: إن فيأهم الذي أفاء الله عليهم ليس هو لعمر ولا لآل عمر اقسمه بينهم

وأخرج ابن أبي شيبة عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه قال: وجدت المال قسم بين

هذه الثلاثة الأصناف: المهاجرين والأنصار والذين جاؤوا من بعدهم

وأخرج ابن أبي شيبة عن الحسن رضي الله عنه مثل ذلك قوله تعالى: وما آتاكم الرسول فخذوه الآية

أخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن الحسن رضي الله عنه وما آتاكم الرسول

فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا قال: كان يؤتيهم الغنائم وينهاهم عن الغلول

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن الحسن رضي الله عنه في قوله: وما آتاكم الرسول

فخذوه قال: من الفيء وما نهاكم عنه فانتهوا قال: من الفيء

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي اله عنه وما آتاكم الرسول من طاعتي وأمري فخذوه وما نهاكم عنه من معصيتي فانتهوا

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد والنسائي وابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ألم يقل الله وما

آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا قالوا: بلى قال: ألم يقل الله: وما كان لمؤمن ولا مؤمنة

إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم سورة الأحزاب الآية 36 الآية قال:

فإني أشهد أن رسول الله ﷺ نهى عن الدباء والحنتم والنقير والمزفت

وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير رضي الله عنه أنه سمع ابن عمر وابن عباس يشهدان على رسول الله ﷺ أنه نهى

عن الدباء والحنتم والنقير والمزفت ثم تلا رسول الله ﷺ هذه الآية وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا

وأخرج أحمد وعبد بن حميد والبخاري ومسلم وابن المنذر وابن مردويه عن علقمة رضي الله عنه قال:

قال عبد الله بن مسعود: لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات لخلق الله فبلغ

ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب فجاءت إليه فقالت: إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت قال: ومالي لا ألعن من لعن

رسول الله ﷺ وهو في كتاب الله قالت: لقد قرأت ما بين الدفتين فما وجدت فيه شيئا من هذا قال: لئن كنت قرأته لقد

وجدته أما قرأت وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا قالت: بلى قال: فإنه قد نهى عنه والله أعلم

الآية 8 - 9

أخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله: للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا الآية قال:

هؤلاء المهاجرون تركوا الديار والأموال والأهلين والعشائر وخرجوا حبا لله ولرسوله واختاروا الإسلام على ما

كان فيه من شدة حتى لقد ذكر لنا أن الرجل كان يعصب الحجر على بطنه ليقيم به صلبه من الجوع وإن كان

الرجل ليتخذ الحفر في الشتاء ما له دثار غيرها قوله تعالى: والذين تبوؤا الدار والإيمان

أخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة في قوله: والذين تبوؤا الدار والإيمان إلى آخر الآية قال: هم هذا الحي

من الأنصار أسلموا في ديارهم وأبتنوا المساجد قبل قدوم النبي ﷺ بسنتين وأحسن الله عليهم الثناء في ذلك

وهاتان الطائفتان الأولتان من هذه الآية أخذتا بفضلهما ومضنا على مهلهما وأثبت الله حظهما في

هذا الفيء ثم ذكر الطائفة الثالثة فقال: والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا

إلى آخر الآية قال: إنما أمروا أن يستغفروا لأصحاب النبي ﷺ ولم يؤمروا بسبهم

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد والذين تبوؤا الدار والإيمان من قبلهم قال: الأنصار نعت سخاوة أنفسهم

عندما رأى من ذلك وإيثارهم إياهم ولم يصب الأنصار من ذلك الفيء شيء

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن يزيد بن الأصم أن الأنصار قالوا: يا رسول الله أقسم بيننا وبين

إخواننا المهاجرين الأرض نصفين قال: " لا ولكن يكفونكم المؤنة وتقاسمونهم الثمرة والأرض أرضكم " قالوا:

رضينا فأنزل الله والذين تبوؤا الدار والإيمان من قبلهم إلى آخر الآية

أخرج عبد الرزاق وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن الحسن قال:

فضل المهاجرين على الأنصار فلم يجدوا في صدورهم حاجة قال: الحسد

وأخرج ابن أبي شيبة والبخاري وابن مردويه عن عمر أنه قال: أوصي الخليفة بعدي بالمهاجرين

الأولين أن يعرف لهم حقهم ويحفظ لهم حرمتهم وأوصيه بالأنصار الذين تبوؤا الدار والإيمان

من قبل أن يهاجر النبي ﷺ أن يقبل من محسنهم ويعفو عن مسيئهم

وأخرج الزبير بن بكار في أخبار المدينة عن زيد بن أسلم قال: قال رسول الله ﷺ: " للمدينة عشرة أسماء هي المدينة وهي

طيبة وطابة ومسكينة وجابرة ومجبورة وتبدد ويثرب والدار " قوله تعالى: ويؤثرون على أنفسهم ولوكان بهم خصاصة

أخرج ابن أبي شيبة والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير وابن المنذر والحاكم وابن مردويه البيهقي في

الأسماء والصفات عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى رجل لرسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله أصابني الجهد فأرسل

إلى نسائه فلم يجد عندهن شيئا فقال: " ألا رجل يضيف هذا الليلة رحمه الله تعالى " فقال رجل من الأنصار وفي رواية

فقال أبو طلحة الأنصاري: أنا يا رسول الله فذهب به إلى أهله فقال لامرأته: اكرمي ضيف رسول الله ﷺ لا تدخرين شيئا قالت:

والله ما عندي إلا قوت الصبية قال: فإذا أراد الصبية العشاء فنوميهم وتعالي فأطفئي السراج ونطوي بطوننا الليلة

لضيف رسول الله ﷺ ففعلت ثم غدا الضيف على النبي ﷺ فقال: " لقد عجب الله من فلان وفلانة

وأنزل الله فيهما ويؤثرونعلى أنفسهم ولو كان بهم خصاص "

وأخرج مسدد في مسنده وابن أبي الدنيا في كتاب قري الضيف وابن المنذر عن أبي المتوكل الناجي رضي الله عنه أن

رجلا من المسلمين مكث صائما ثلاثة أيام يمسي فلا يجد ما يفطر فيصبح صائما حتى فطن له رجل من الأنصار يقال له

ثابت بن قيس رضي الله عنه فقال لأهله: إني سأجيء الليلة بضيف لي فإذا وضعتم طعامكم فليقم بعضكم إلى كأنه يصلحه

فليطفئه ثم أضربوا بأيدكم إلى الطعام كأنكم تأكلون فلا تأكلوا حتى يشبع ضيفنا فلما أمسى ذهب به فوضعوا طعامهم

فقامت امرأته إلى السراج كأنها تصلحه فأطفأته ثم جعلوا يضربون أيديهم في الطعام كأنهم يأكلون ولا يأكلون حتى

شبع ضيفهم وإنما كان طعامهم ذلك خبزة هي قوتهم فلما أصبح ثابت غدا إلى رسول الله ﷺ فقال: " يا ثابت لقد

عجب الله البارحة منكم ومن ضيفكم " فنزلت فيه هذه الآية ويؤثون على أنفسهم ولوكان بهم خصاصة

وأخرج الحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عمر رضي الله عنه قال: أهدي لرجل من

أصحاب رسول الله ﷺ رأس شاة فقال: إن أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا منا فبعث به إليهم فلم يزل يبعث به واحدا

إلى آخر حتى تداولها أهل سبعة أبيات حتى رجعت إلى الأول فنزلت ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

وأخرج ابن أبي حاتم عن مقاتل رضي الله عنه في قوله: ولو كان بهم خصاصة قال:

فاقة قوله تعالى: ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون

أخرج الفريابي وسعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني

والحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلا قال له:

إني أخاف أن أكون قد هلكت قال: وما ذاك ؟ قال: إني سمعت الله يقول: ومن يوق شح نفسه فأولئك هم

المفلحون وأنا رجل شحيح لا يكاد يخرج مني شيء فقال له ابن مسعود رضي الله عنه: ليس ذاك بالشح

ولكنه البخل ولا خير في البخل وإن الشح الذي ذكره الله في القرآن أن تأكل مال أخيك ظلما

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن مردويه عن ابن عمر رضي الله عنه في قوله: ومن يوق شح نفسه قال:

ليس الشحيح أن يمنع الرجل ماله ولكنه البخل وإنه لشر إنما الشح أن تطمح عين الرجل إلى ما ليس له

وأخرج ابن المنذر عن الحسن رضي الله عنه قال: النظر إلى المرأة لا يملكها من الشح

وأخرج ابن المنذر عن طاووس رضي الله عنه قال: البخلان يبخل الإنسان بما في يديه والشح أن يشح على ما في أيدي الناس

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن عساكر عن عبد الرحمن بن عوف أنه كان يطوف بالبيت يقول:

اللهم قني شح نفسي لا يزيد على ذلك فقيل له فقال: إذا وقيت شح نفسي لا أسرق ولا أزني ولم أفعل شيئا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن سعيد بن جبير في قوله: ومن يوق شح نفسه قال: إدخال الحرام ومنع الزكاة

وأخرج ابن االمنذر عن علي بن أبي طالب قال: من أدى زكاة ماله فقد وقي شح نفسه

وأخرج الخرائطي في مساوئ الأخلاق عن ابن عمرو قال: الشح أشد من البخل لان الشحيح يشح على ما

في يديه فيحبسه ويشح على ما في أيدي الناس حتى يأخذه وإن البخيل إنما يبخل على ما في يديه

وأخرج ابن أبي الدنيا في كتاب ذم البخل عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ:

" خلق الله جنة عدن ثم قال لها: انطقي فقالت: قد أفلح المؤمنون سورة المؤمنون الآية فقال الله:

" وعزتي وجلالي لا يجاورني فيك بخيل " ثم تلا رسول الله ﷺ ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون

وأخرج ابن مردويه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه: سمعت رسول الله ﷺ يقول:

" ثلاث من كن فيه فقد برئ من الشح من أدى زكاة ماله وقرى الضيف وأعطى في النوائب "

وأخرج الحكيم الترمذي وأبو يعلى وابن مردويه عن أنس رضي الله عنه قال:

قال رسول الله ﷺ: " ما محق الإسلام محق الشح شيء قط "

وأخرج ابن مردويه عن أبي زرعة قالك قال رسول الله ﷺ:

" من كان الفقر في قلبه فلا يغنيه ما أكثر له في الدنيا وإنما يضر نفسه شحها "

وأخرج عبد بن حميد عن مجمع بن يحيى بن جارية قال: حدثني عمي خالد بن يزيد بن جارية رضي الله عنه قال:

قال رسول الله ﷺ: " برئ من الشح من أدى الزكاة وقرى الضيف وأدى في النائبة "

وأخرج ابن أبي شيبة والنسائي والحاكم وصححه والبيهقي في الشعب عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ:

" لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم في جوف عبد أبدا ولا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا "

وأخرج الترمذي والبيهقي عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله ﷺ: " خصلتان لا يجتمعان في جوف مسلم البخل وسوء الظن "

وأخرج ابن أبي شيبة وأبو داود وابن مردويه والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي ﷺ قال: شر ما في رجل شح هالع وجبن خالع "

وأخرج أحمد والبخاري في الأدب ومسلم والبيهقي عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ﷺ قال: " اتقوا الظلم فإن الظلم

ظلمات يوم القيامة واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم "

وأخرج ابن مردويه والبيهقي عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال: " إياكم والشح والبخل فإنه دعا من قبلكم إلى أن

يقطعوا أرحامهم فقطعوها ودعاهم إلى أن يستحلوا محارمهم فاستحلوها ودعاهم إلى أن يسفكوا دماءهم فسفكوها "

وأخرج الترمذي والبيهقي عن أنس رضي الله عنه أن رجلا توفي فقالوا: ابشر بالجنة فقال

رسول الله ﷺ: " أو لا تدرون فلعله قد تكلم بما لا يعنيه أو بخل بما لا ينفعه "

وأخرج البيهقي من وجه آخر عن أنس رضي الله عنه قال: أصيب رجل يوم أحد فجاءت امرأة فقالت:

يا بني لتهنك الشهادة فقال لها رسول الله ﷺ: " وما يدريك لعله كان يتكلم بما لا يعنيه ويبخل بما لا يغنيه "

وأخرج البيهقي عن ابن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ:

" خلقان يحبهما الله وخلقان يبغضهما الله فأما اللذان يحبها الله فالسخاء والسماحة وأما

اللذان يبغضهما الله فسوء الخلق والبخل فإذا أراد الله بعبد خيرا استعمله على قضاء حوائج الناس "

وأخرج ابن جرير وابن مردويه والبيهقي عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ:

" برئ من الشح من أدى الزكاة وقرى الضيف وأدى في النائبة "

وأخرج البيهقي وضعفه عن ابن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ: " لا يذهب السخاء

على الله السخي قريب من الله فإذا لقيه يوم القيامة أخذ بيده فأقله عثرته "

وأخرج البيهقي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ:

" صلاح أول هذه الأمة بالزهد والتقوى وهلاك آخرها بالبخل والفجور "

وأخرج البيهقي وضعفه عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله ﷺ: " السخي قريب من الله قريب من

الجنة بعيد من النار والبخيل بعيد من الله بعيد من الجنة قريب من النار والجاهل السخي أحب إلى الله من العابد البخيل "

وأخرج البيهقي عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: " السخي قريب من الله قريب من الجنة قريب من الناس

بعيد من النار والبخيل بعيد من الله بعيد من الجنة بعيد من الناس قريب من النار ولجاهل سخي أحب إلى الله من عابد بخيل "

وأخرج ابن عدي في الكامل والبيهقي وضعفه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ:

" السخي قريب من الله قريب من الجنة قريب من الناس بعيد من النار والبخيل بعيد من الله بعيد من

الجنة بعيد من الناس قريب من النار ولفاجر سخي أحب إلى الله من عابد بخيل وأي داء أدوأ من البخل "

وأخرج البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: " يا بني سلمة من سيدكم اليوم ؟ قالوا:

الجد بن قيس ولكنا نبخله قال: وأي داء أدوأ من البخل ؟ ولكن سيدكم عمرو بن الجموح "

وأخرج البيهقي عن جابر رضي الله عنه قال: لما قدم رسول الله ﷺ قال: " يا بني سلمة من سيدكم ؟ قالوا:

الجد بن قيس وإنا لنبخله قال: وأي داء أدوأ من البخل بل سيدكم الخير الأبيض عمرو بن الجموح " قال:

وكان على أضيافهم في الجاهلية قال: وكان يولم على رسول الله ﷺ إذا تزوج

وأخرج البيهقي من طريق الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال:

" من سيدكم يا بني سلمة ؟ قالوا: الجد بن قيس قال: وبم تسودونه ؟ قالوا: بأنه أكثرنا مالا وأنا

على ذلك لنزنه بالبخل فقال رسول الله ﷺ: وأي داء أدوأ من البخل ليس ذاك سيدكم قالوا:

فمن سيدنا يا رسول الله ؟ قال: سيدكم البراء بن معرور " قال البيهقي مرسل

وأخرج الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: " من سيدكم يا بني عبيد ؟ قالوا: الجد بن قيس

على أن فيه بخلا قال: وأي داء أدوأ من البخل ؟ بل سيدكم وابن سيدكم بشر بن البراء بن معرور "

وأخرج البيهقي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: " لا يدخل الجنة بخيل ولا خب ولا

خائن ولا سيء الملكة وأول من يقرع باب الجنة المملوكون وإذا أحسنوا فيما بينهم وبين الله وبين مواليهم "

وأخرج البيهقي عن أبي سهل الواسطي رفع الحديث قال: " إن الله اصطنع هذا الدين

لنفسه وإنما صلاح هذا الدين بالسخاء وحسن الخلق فاكرموه بهما "

وأخرج البيهقي من طرق وضعفه عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: " قال لي جبريل: قال الله تعالى:

إن هذا الدين ارتضيته لنفسي ولا يصلحه إلا السخاء وحسن الخلق فأكرموه بهما ما صحبتموه "

وأخرج البيهقي وضعفه عن عبد الله بن جراد قال: قال رسول الله ﷺ: " إذا ابتغيتم المعروف فابتغوه في حسان الوجوه فوالله لا

يلج النار إلا بخيل ولا يلج الجنة شحيح إن السخاء شجرة في الجنة تسمى السخاء وإن الشح شجرة في النار تسمى الشح "

وأخرج البيهقي وضعفه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله ﷺ: " السخاء من

شجر الجنة أغصانها متدليات في الدنيا من أخذ بغصن منها قاده ذلك الغصن إلى الجنة والبخل

شجرة من شجر النار أغصانها متدليات في الدنيا من أخذ بغصن منها قاده ذلك الغصن إلى النار "

وأخرج البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: " السخاء شجرة في

الجنة فمن كان سخيا أخذ بغصن منها فلم يتركه الغصن حتى يدخله الجنة والشح شجرة في

النار فمن كان شحيحا أخذ بغصن منها فلم يتركه الغصن حتى يدخله النار "

وأخرج البيهقي وضعفه عبن ابن عباس رضي الله عنهما قال: " كنت قاعدا مع النبي ﷺ فجاء ثلاثة عشر رجلا عليهم

ثياب السفر فسلموا على رسول الله ﷺ ثم قالوا: من السيد من الرجال يا رسول الله قال: ذاك يوسف بن يعقوب بن

أسحق بن إبراهيم قالوا: ما في أمتك سيد ؟ قال: بلى رجل أعطي مالا حلالا ورزق سماحة فأدنى الفقير فقلت شكايته في الناس "

وأخرج البخاري ومسلم والنسائي عن أبي هريرة قال: " ضرب رسول الله ﷺ مثل البخيل والمتصدق كمثل رجلين

عليهما جبتان من حديد قد اضطرت أيديهما إلى ثديهما وتراقيهما فجعل كلما تصدق بصدقة انبسطت عنه حتى تغشى

أنامله وتعفو أثره وجعل البخيل كلما هم بصدقة قلصت وأخذت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع "

وأخرج الزبير بن بكار في الموفقيات عن عبد الله بن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر قال:

قدم خالد بن الوليد من ناحية أرض الروم على النبي ﷺ بأسرى فعرض عليهم الإسلام فأبوا فأمر أن تضرب

أعناقهم حتى إذا جاء إلى آخرهم قال النبي ﷺ: " يا خالد كف عن الرجل " قال: يا رسول الله ما كان في القوم

أشد علي منه قال: " هذا جبريل يخبرني عن الله أنه كان سخيا في قومه فكف عنه " وأسلم الرومي

الآية 10 - 14

أخرج عبد بن حميد عن مجاهد رضي الله عنه والذين جاؤوا من بعدهم قال:

الذين أسلموا فعنوا أيضا عبد الله بن نبتل وأوس بن قيظي

وأخرج الحاكم وصححه وابن مردويه عن سعد بن أبي وقاص قال: الناس على ثلاثة منازل قد مضت منزلتان

وبقيت منزلة فأحسن ما أنتم كائنون عليه إن تكونوا بهذه المنزلة التي بقيت ثم قرأ للفقراء المهاجرين الذين

أخرجوا من ديارهم وأموالهم الآية ثم قال: هؤلاء المهاجرون وهذه منزلة وقد مضت ثم قرأ والذين تبوؤا الدار

والإيمان من قبلهم الآية ثم قال: هؤلاء الأنصار وهذه منزلة وقد مضت ثم قرأ والذين جاؤوا من بعدهم يقولون

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان فقد مضت هاتان المنزلتان وبقيت

هذه المنزلة فأحسن ما أنتم كائنون عليه أن تكونوا بهذه المنزلة

وأخرج عبد بن حميد عن الضحاك رضي الله عنه والذين جاؤوا من بعدهم الآية قال: أمروا بالاستغفار لهم وقد علم ما أحدثوا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن الأنباري في المصاحف وابن مردويه

عن عائشة رضي الله عنها قالت: أمروا أن يستغفروا لأصحاب النبي ﷺ فسبوهم ثم قرأت هذه

الآية والذين جاؤوا يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذي سبقونا بالإيمان

وأخرج ابن مردويه عن ابن عمر أنه سمع رجلا وهو يتناول بعض المهاجرين فقرأ عليه للفقراء المهاجرين الآية ثم قال:

هؤلاء المهاجرون فمنهم أنت ؟ قال: لا ثم قرأ عليه والذين تبوؤا الدار والإيمان الآية ثم قال: هؤلاء الأنصار أفأنت منهم ؟

قال: لا ثم قرأ عليه والذين جاؤوا من بعدهم الآية ثم قال: أفمن هؤلاء أنت ؟ قال: أرجو قال: لا ليس من هؤلاء من يسب هؤلاء

وأخرج ابن مردويه من وجه آخرعن ابن عمر أنه بلغه أن رجلا نال من عثمان فدعاه فأقعده بين يديه فقرأ عليه

للفقراء المهاجرين الآية قال: من هؤلاء أنت ؟ قال: لا ثم قرأ والذين جاؤوا من بعدهم الآية قال: من هؤلاء أنت ؟ قال:

أرجوا أن أكون منهم قال: لا والله ما يكون منهم من يتناولهم وكان في قلبه الغل عليهم

وأخرج عبد بن حميد عن الأعمش أنه قرأ ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا

وأخرج الحكيم الترمذي النسائي عن أنس رضي الله عنه قال: " بينا نحن عند رسول الله ﷺ فقال: يطلع الآن رجل

من أهل الجنة فأطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته ماء من وضوئه معلق نعليه في يده الشمال فلما كان من الغد قال

رسول الله ﷺ: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فاطلع ذلك الرجل على مثل مرتبته الأولى فلما كان من الغد قال رسول

الله ﷺ مثل ذلك فأطلع ذلك الرجل فلما قام الرجل أتبعه عبد الله بن عمرو بن العاص فقال: إني لاحيت أبي فأقسمت أن لا

أدخل عليه ثلاثا فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تحل يميني فعلت قال: نعم قال أنس: فكان عبد بن عمرو يحدث أنه بات

معه ليلة فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه كان إذا تقلب على فراشه ذكر الله وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر فيسبغ

الوضوء غير أني لا أسمعه يقول إلا خيرا فلما مضت الليالي الثلاث وكدت احتقر عمله قلت: يا عبد الله إنه لم يكن بيني

وبين والدي غضب ولا هجرة ولكني سمعت رسول الله ﷺ يقول لك ثلاث مرات في ثلاث مجالس يطلع عليكم الآن رجل

من أهل الجنة فأطلعت أنت تلك المرات الثلاث فأردت أن آوي إليك فأنظر ما عملك فإذا ما هو إلا ما رأيت فانصرفت

عنه فلما وليت دعاني فقال: ما هو إلا ما قد رأيت غير أني لا أجد في نفسي غلا لأحد من المسلمين ولا أحسده على

خير أعطاه الله إياه فقال له عبد الله بن عمرو: هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق "

وأخرج الحكيم الترمذي عن عبد العزيز بن أبي رواد قال: " بلغنا أن رجلا صلى مع النبي ﷺ فلما انصرف قال النبي ﷺ:

هذا الرجل من أهل الجنة قال عبد الله بن عمروا: فأتيته فقلت: يا عماه الضيافة قال نعم فإذا له خيمة وشاة ونخل فلما

أمسى خرج من خيمته فاحتلب العنز واجتنى لي رطبا ثم وضعه فأكلت معه فبات نائما وبت قائما وأصبح مفطرا وأصبحت

صائما ففعل ذلك ثلاث ليال فقلت له: إن رسول الله ﷺ قال فيك: إنك من أهل الجنة فأخبرني ما عملك ؟ فائت الذي أخبرك

حتى يخبرك بعملي فأتيت رسول الله ﷺ فقال: ائته فمره أن يخبرك فقلت: إن رسول الله ﷺ يأمرك أن تخبرني قال:

أما الآن فنعم فقال: لو كانت الدنيا لي فأخذت مني لم أحزن عليها ولو أعطيتها لم أفرح بها وأبيت

وليس في قلبي غل على أحد قال عبد الله: لكني والله أقوم الليل وأصوم النهار ولو وهبت لي

شاة لفرحت بها ولو ذهبت لحزنت عليها والله لقد فضلك الله علينا فضلا بينا "

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس ألم تر إلى الذين نافقوا قال عبد الله بن أبي بن سلول

ورفاعة بن تابوت وعبد الله بن نبتل وأوس بن قيظي وإخوانهم بنو النضير

وأخرج ابن إسحق وابن المنذر وأبو نعيم في الدلائل عن ابن عباس أن رهطا من بني عوف بن الحارث منهم عبد الله

بن أبي بن سلول ووديعة بن مالك وسويد وداعس بعثوا إلى بني النضير أن اثبتوا وتمنعوا فإنا لا نسلمكم وإن قوتلتم

قاتلنا معكم وإن خرجتم خرجنا معكم فتربصوا ذلك من نصرهم فلم يفعلوا وقذف الله الرعب في قلوبهم فسألوا

رسول الله ﷺ أن يجليهم ويكف عن دمائهم على أن لهم ما حملت الإبل من أموالهم إلا الحلقة ففعل فكان الرجل

منهم يهدم بيته فيضعه على ظهر بعيره فينطلق به فخرجوا إلى خيبر ومنهم من سار إلى الشام

وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال: قدأسلم ناس من أهل قريظة والنضير وكان فيهم منافقون وكانوا يقولون لأهل

النضير: لئن أخرجتم لنخرجن معكم فنزلت فيهم هذا الآية ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الآية

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد في قوله: ألم تر إلى الذين نافقوا قال: عبد الله بن أبي سلول

ورفاعة بن تابوت وعبد الله بن نبتل وأوس بن قيظي يقولون لإخوانهم قال: النضير بأسهم بينهم شديد قال: بالكلام تحسبهم

جميعا وقلوبهم شتى قال: المنافقون يخالف دينهم دين النضير كمثل الذين من قبلهم قريبا قال: كفار قريش يوم بدر

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى قال:

كذلك أهل الباطل مختلفة شهادتهم مختلفة أهواؤهم مختلفة أعمالهم وهم مجتمعون في

عداوة أهل الحق كمثل الذين من قبلهم قريبا قال: هم بنو النضير

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى قال: هم المشركون

وأخرج الديلمي عن علي قال: المؤمنون بعضهم لبعض نصحاء وادون وإن افترقت

منازلهم والفجرة بعضهم لبعض غششة خونة وإن اجتمعت أبدانهم

وأخرج ابن المنذر عن مجاهد كمثل الذين من قبلهم قريبا قال: هم كفار قريش يوم بدر

وأخرج عبد الرزاق عن قتادة كمثل الذين من قبلهم قريبا قال: هم بنو النضير

الآية 15 - 20

أخرج عبد الرزاق وابن راهويه وأحمد في الزهد وعبد بن حميد والبخاري في تاريخه وابن جرير وابن المنذر

والحاكم صححه وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن علي بن أبي طالب أن رجلا كان يتعبد في صومعة

وأن امرأة كان لها إخوة فعرض لها شيء فأتوه بها فزينت له نفسه فوقع عليها فجاءه الشيطان فقال: اقتلها

فإنهم إن ظهروا عليك افتضحت فقتلها ودفنها فجاؤوه فأخذوه فذهبوا به فبينما هم يمشون إذاجاءه الشيطان فقال:

إني أنا الذي زينت لك فاسجد لي سجدة أنجيك فسجد له فذلك قوله: كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر الآية

وأخرج ابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله: كمثل الشيطان الآية قال: كان راهب من

بين إسرائيل يعبد الله فيحسن عبادته وكان يؤتي من كل أرض فيسأل عن الفقه وكان عالما وإن ثلاثة إخوة

لهم أخت حسناء من أحسن الناس وإنهم أرادوا أن يسافروا وكبر عليهم أن يدعوها ضائعة فعمدوا إلى

الراهب فقالوا: إنا نريد السفر وإنا لا نجد أحد أوثق في أنفسنا ولا آمن عندنا منك فإن رأيت جعلنا أختنا

عندك فإنها شديدة الوجع فإن ماتت فقم عليها وإن عاشت فأصلح إليها حتى ترجع فقال: اكفيكم إن

شاء الله فقام عليها فداواها حتى برئت وعاد إليها حسنها وإنه اطلع إليها فوجدها متصنعة ولم يزل

به الشيطان حتى وقع عليها فحملت ثم ندمه الشيطان فزين له قتلها وقال: إن لم تفعل افتضحت

وعرف أمرك فلم يكن لك معذره فلم يزل به حتى قتلها فلما قدم إخوتها سألوه ما فعلت ؟ قال:

ماتت فدفنتها قالوا: أحسنت فجعلوا يرون في المنام ويخبرون أن الراهب قتلها أنها تحت شجرة

كذا وكذا وأنهم عمدوا إلى الشجرة فوجدها قد قتلت فعمدوا إليه فأخذوه فقال الشيطان:

أنا الذي زينت لك الزنا وزينت لك قتلها فهل لك أن تطيعني وأنجيك ؟ قال: نعم قال:

قال فاسجد لي سجدة واحدة فسجد له ثم قتل فذلك قول الله: كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر الآية

وأخرج ابن جرير عن ابن مسعود في هذه الآية قال: كانت امرأة ترعى الغنم وكان لها أربعة إخوة وكانت تأوي بالليل

إلى صومعة راهب فنزل الراهب ففجر بها فأتاه الشيطان فقال: اقتلها ثم ادفنها فإنك رجل مصدق يسمع قولك فقتلها ثم

دفنها فأتى الشيطان إخوتها في المنام فقال لهم: إن الراهب فجر بأختكم فلما أحبلها قتلها ثم دفنها في مكان كذا وكذا فلم

أصبح قال رجل منهم: لقد رأيت البارحة كذا وكذا فقال الآخر: وأنا والله لقد رأيت كذلك فقال الآخر: وأنا والله لقد رأيت

كذلك قالوا: فوالله ما هذا إلا لشيء فانطلقوا فاستعدوا ملكهم على ذلك الراهب فأتوه فأنزلوه ثم انطلقوا به

فلقيه الشيطان فقال: إني أنا الذي أوقعتك في هذا ولن ينجيك منه غيري فاسجد لي سجدة واحدة وأنجيك

مما أوقعتك فيه فسجد له فلما أتوا به ملكهم تبرأ منه وأخذ فقتل

وأخرج ابن أبي الدنيا في مكايد الشيطان وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن عبيد بن رفاعة الدارمي يبلغ

به النبي ﷺ قال: كان راهب في بني إسرائيل فأخذ الشيطان جارية فخنقها فألقى في قلوب أهلها أن دواءها عند الراهب

فأتي بها الراهب فأبى أن يقبلها فلم يزالوا به حتى قبلها فكانت عنده فأتاه الشيطان فوسوس له وزين له فلم يزل به

حتى وقع عليها فلما حملت وسوس له الشيطان فقال: الآن تفتضح يأتيك أهلها فاقتلها فإن أتوك فقل: ماتت فقتلها

ودفنها فأتى الشيطان أهلها فوسوسإليهم وألقى في قلوبهم أنه أحبلها ثم قتلها فأتاه أهلها فسألوه فقال:

ماتت فأخذوه فأتاه الشيطان فقال: أنا الذي ألقيت في قلوب أهلها وأنا الذي أوقعتك في هذا فأطعني تنج

واسجد لي سجدتين فسجد له سجدتين فهو الذي قال الله: كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر الآية

وأخرج ابن المنذر والخرائطي في اعتلال القلوب من طريق عدي بن ثابت عن ابن عباس في الآية قال: كان راهب في

بني إسرائيل متعبدا زمانا حتى كان يؤتى بالمجانين فيقرأ عليهم ويعودهم حتى يبرؤوا فأتى بامرأة في شرف قد عرض

لها الجنون فجاء إخواتها إليه ليعوذها فلم يزل به الشيطان يزين له حتى وقع عليها فحملت فلما عظم بطنها لم يزل الشيطان

يزين له حتى قتلها ودفنها في مكان فجاء الشيطان في صورة رجل إلى بعض إخوتها فأخبره فجعل الرجل يقول لأخيه:

والله لقد أتاني آت فأخبرني بكذا وكذا حتى أفضى به بعضهم إلى بعض حتى رفعوه إلى ملكهم فسار الملك والناس حتى

استنزله فأقر واعترف فأمر به الملك فصلب فأتاه الشيطان وهو على خشبته فقال: أنا الذي زينت لك هذا وألقيتك فيه فهل

أنت مطيعي فيما آمرك به وأخلصك ؟ قال: نعم قال: فاسجد لي سجدة واحدة فسجد له وكفر فقتل في تلك الحال

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن طاووس قال: كان رجل من بني إسرائيل عابدا وكان ربما داوى المجانين وكانت

امرأة جميلة أخذها الجنون فجيء بها إليه فتركت عنده فأعجبته فوقع عليها فحملت فجاءه الشيطان فقال: إن علم بهذا

افتضحت فاقتلها وادفنها في بيتك فقتلها فجاء أهلها بعد زمان يسألونه عنها فقال: ماتت فلم يتهموه لصلاحه فيهم ورضاه

فجاءهم الشيطان فقال: إنها لم تمت ولكنها وقع عليها فحملت فقتلها ودفنها في بيته في مكان كذا وكذا فجاء أهلها فقالوا:

ما نتهمك ولكن أخبرنا أين دفنتها ومن كان معك ففتشوا بيته فوجدوها حيث دفنها فأخذ فسجن فجاءه الشيطان فقال:

إن كنت تريد أن أخرجك مما أنت فيه فأكفر بالله فأطاع الشيطان وكفر فأخذ وقتل فتبرأ منه الشيطان حينئذ قال طاوس:

ما أعلم إلا أن هذه الآية أنزلت فيه كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر الآية

وأخرج ابن مردويه عن ابن مسعود في الآية قال: ضرب الله مثل الكفار والمنافقين

الذين كانوا على عهد النبي ﷺ كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد رضي الله عنه كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر قال: عامة الناس

وأخرج عبد بن حميد عن الأعمش أنه كان يقرأ " فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدان

فيها " والله أعلم قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله الآية

أخرج ابن أبي شيبة ومسلم والنسائي وابن ماجة وابن مردويه عن جرير قال: كنت جالسا عند رسول الله ﷺ فأتاه قوم

مجتابي النمار متقلدي السيوف عليهم أزر ولا شيء غيرها عامتهم من مضر فلما رأى النبي ﷺ الذي بهم من الجهد والعري

والجوع تغير وجه رسول الله ﷺ ثم قام فدخل بيته ثم راح إلى المسجد فصلى الظهر ثم صعد منبره فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:

" أما بعد ذلكم فإن الله أنزل في كتابه يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما

تعملون ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب

الجنة هم الفائزون تصدقوا قبل أن لا تصدقوا تصدقوا قبل أن يحال بينكم وبين الصدقة تصدق امرؤ من ديناره تصدق

امرؤ من درهمه تصدق امرؤ من بره من شعيره من تمره لا يحقرن شيء من الصدقة ولو بشق التمرة " فقام

رجل من الأنصار بصرة في كفه فناولها رسول الله ﷺ وهو على منبره فعرف السرور في وجهه فقال:

" من سن في الإسلام سنة حسنة فعمل بها كان له أجرها ومثل أجر من عمل بها لا ينقص من أجورهم شيئا

ومن سن سنة سيئة فعمل بها كان عليه وزرها ومثل وزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا " فقام

الناس فتفرقوا فمن ذي دينار ومن ذي درهم ومن ذي طعام ومن ذي ومن ذي فاجتمع فقسمه بينهم

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة في قوله: ما قدمت لغد قال: يوم القيامة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن نعيم بن محمد الرحبي قال: كان من خطبة أبي بكر الصديق: واعلموا

أنكم تغدون وتروحون في أجل قد غيب عنكم علمه فإن استطعتم أن ينقضي الأجل وأنتم على حذر فافعلوا

ولن تستطيعوا ذلك إلا بإذن الله وإن قوما جعلوا أجلهم لغيرهم فنهاكم الله أن تكونوا أمثالهم فقال:

ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون أين من كنتم تعرفون من إخوانكم ؟

قد انتهت عنهم أعمالهم ووردوا على ما قدموا أين الجبارون الأولون الذين بنوا المدائن وحصنوها

بالحوائط ؟ قد صاروا تحت الصخر والآكام هذا كتاب الله لا تفنى عجائبه ولا يطفأ نوره استضيئوا

منه اليوم ليوم الظلمة واستنصحوا كتابه وتبيانه فإن الله قد أفنا على قوم فقال: كانوا يسارعون في الخيرات

ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين سورة الأنبياء الآية 90 لا خير في قول لا يبتغي به وجه الله ولا خر

في مال لا ينفق في سبيل الله ولا خير فيمن يغلب غضبه حلمه ولا خير في رجل يخاف في الله لومة لائم

الآية 21 - 24

أخرج ابن المنذر عن الضحاك في قوله: لو أنزلنا هذا القرآن على جبل الآية قال: لو أنزلت هذا القرآن على جبل فأمرته

بالذي أمرتكم وخوفته بالذي خوفتكم به إذا يصدع ويخشع من خشية الله فأنتم أحق أن تخشوا وتذلوا وتلين قلوبكم لذكر الله

وأخرج ابن المنذر عن مالك بن دينار قال: أقسم لكم لا يؤمن عبد بهذا القرآن إلا صدع قلبه

وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن ابن عباس في قوله: لو أنزلنا هذا القرآن الآية قال: يقول: لو أني أنزلت هذا

القرآن على جبل حملته إياه تصدع وخشع من ثقله ومن خشية الله فأمر الله الناس إذا نزل عليهم القرآن

أن يأخذوه بالخشية الشديدة والتخشع قال: كذلك يضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتفكرون

وأخرج الديلمي عن ابن مسعود وعلي مرفوعا في قوله: لو أنزلنا هذا القرآن على جبل إلى آخر السورة قال: هي رقية الصداع

وأخرج الخطيب البغدادي في تاريخه قال: أنبأنا أبو نعيم الحافظ أبنأنا أبو الطيب محمد بن أحمد بن يوسف

بن جعفر المقري البغدادي يعرف بغلام ابن شنبوذ أبنأنا إدريس بن عبد الكريم الحداد قال: قرأت على خلف فلما بلغت

هذه الآية لو أنزلنا هذا القرآن على جبل قال: ضع يدك على رأسك فإني قرأت على سليم فلما بلغت هذه الآية قال:

ضع يدك على رأسك فإني قرأت على الأعمش فلما بلغت هذه الآية قال: ضع يدك على رأسك فإني قرأت على يحيى بن

وثاب فلما بلغت هذه الآية قال: ضد يدك على رأسك فإني قرأت على علقمة والأسود فلما بلغت هذه الآية قال:

ضع يدك على رأسك فإنا قرأنا على عبد الله فلما بلغنا هذه الآية قال: ضعا أيديكما على رؤوسكما فإني

قرأت علىالنبي ﷺ فلما بلغت هذه الآية قال لي: " ضع يدك على رأسك فإن جبريل لما نزل بها إلي قال لي:

ضع يدك على رأسك فإنها شفاء من كل داء إلا السأم والسأم الموت "

أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: اسم الله الأعظم هو الله

وأخرج ابن مردويه عن أبي أيوب الأنصاري أنه كان له مربد للتمر في بيته فوجد المربد قد نقص فلما كان الليل

أبصره فإذا بحس رجل فقال له: من أنت ؟ قال: رجل من الجن أردنا هذا البيت فأرملنا من الزاد فأصبنا من تمركم ولا ينقصكم

الله منه شيئا فقال له أبو أيوب الأنصاري: إن كنت صادقا فناولني يدك فناوله يده فإذا بشعر كذراع الكلب فقال له أبو أيوب:

ما أصبت من تمرنا فأنت في حل ألا تخبرني بأفضل ما تتعوذ به الإنس من الجن ؟ قال: هذه الآية آخر سورة الحشر

وأخرج ابن مردويه عن أنس قال: قال رسول الله ﷺ: " من قرأ آخر سورة الحشر ثم مات من يومه وليلته كفر عنه كل خطيئة عملها "

وأخرج ابن السني في عمل يوم وليلة وابن مردويه عن أنس أن رسول الله ﷺ أمر رجلا

إذا أوى إلى فراشه أن يقرأ آخر سورة الحشر وقال: " إن مت مت شهيدا "

وأخرج أبو علي عبد الرحمن بن محمد النيسابوري في فوائده عن محمد بن الحنفية أن البراء بن عازب قال لعلي بن

أبي طالب: سألتك بالله إلا ما خصصتني بأفضل ما خصك به رسول الله ﷺ مما خصه به جبريل مما بعث به إليه الرحمن

قال: يا براء إذا أردت أن تدعو الله باسمه الأعظم فاقرأ من أول الحديد عشر آيات وآخر سورة الحشر ثم قل:

يا من هو هكذا وليس شيء هكذا غيره أسألك أن تفعل بي كذا وكذا فوالله يا براء لو دعوت علي لخسف بي

وأخرج ابن مردويه عن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ: " من تعوذ بالله من الشيطان ثلاث مرات ثم قرأ آخر سورة لحشر

بعث الله إليه سبعين ألف ملك يطردون عنه شياطين الإنس والجن إن كان ليلا حتى يصبح وإن كان نهارا حتى يمسي "

وأخرج ابن مردويه عن أنس عن النبي ﷺ مثله إلا أنه قال: يتعوذ الشيطان عشر مرات

وأخرج أحمد والدارمي والترمذي وحسنه وابن الضريس والبيهقي في شعب الإيمان عن معقل بن يسار عن

النبي ﷺ قال: " من قال حين يصبح عشر مرات أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ثم قرأ

الثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي وإن

مات ذلك اليوم مات شهيدا ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة "

وأخرج ابن عدي وابن مردويه والخطيب والبيهقي في شعب الإيمان عن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ:

" من قرأ خواتيم الحشر في ليل أو نهار فمات في يومه أو ليلته فقد أوجب له الجنة "

وأخرج ابن الضريس عن عتيبة قال: حدثنا أصحاب رسول الله ﷺ أنه من قرأ خواتيم الحشر حين يصبح أدرك ما فاته من

ليلته وكان محفوظا إلى أن يمسي ومن قرأها حين يمسي أدرك ما فاته من يومه وكان محفوظا إلى أن يصبح وإن مات أوجب

وأخرج الدارمي وأبن الضريس عن الحسن قال: من قرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر إذا أصبح

فمات من يومه ذلك طبع بطابع الشهداء وإن قرأ إذا مسى فمات من ليلته طبع بطابع الشهداء

وأخرج الديلمي عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: " اسم الله الأعظم في ستة آيات من آخر سورة الحشر "

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: عالم الغيب والشهادة قال: السر والعلانية وفي قوله:

المؤمن قال: المؤمن خلقه من أن يظلمهم وفي قوله: المهيمن قال: الشاهد

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج قي قوله: عالم الغيب قال: ما يكون وما هو كائن وفي قوله: القدوس قال: تقدسه الملائكة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وأبو الشيخ في العظمة في قوله: القدوس قال: المبارك السلام المؤمن قال: المؤمن

من آمن به المهيمن الشهيد عليه العزيز في نقمته إذا انتقم الجبار جبر خلقه على ما يشاء المتكبر عن كل سوء

وأخرج ابن المنذر عن زيد بن علي قال: إنما سمي نفسه المؤمن لأنه آمنهم من العذاب

وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر والبيهقي في الأسماء والصفات عن

محمد بن كعب قال: إنما تسمى الجبار أنه يجبر الخلق على ما أراده


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hg]v hglke,v td hgjtsdv fhglHe,v :::: s,vm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17224
من اروع ماسمعت من ::لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17223&goto=newpost Sat, 05 Nov 2022 13:09:38 GMT من اروع ماسمعت من ::لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله https://youtu.be/6vyVVI3vwgw ماهي الأشياء التي يجب عليك أن لا تضيع وقتك فيها... و...

من اروع ماسمعت من ::لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله



https://youtu.be/6vyVVI3vwgw

ماهي الأشياء التي يجب عليك أن لا تضيع وقتك فيها... و كيف تقسم وقتك.. لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج

https://youtu.be/Dq9M7LFk77M

من اروع ماسمعت عن الصبر على البلاء وان بعد كل عسر يسرا لفضيلة الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله

https://youtu.be/Pq3uA7J1k0Q

#مصيبة_أهل_السودان أخطر ما قاله الشيخ محمد سيد حاج رحمه الله

https://youtu.be/aoVJxnUG2sc

محمد سيد حاج آخر خطبة جمعة

https://youtu.be/JwHzehq5l-0

الشيخ محمد سيد الحاج رحمه الله قبل موته بحادث بأيام 3

https://youtu.be/fDXPjEv55Bo

محاضرات الشيخ - محمد سيد حاج - فتن النساء

https://youtu.be/Zux3IJGrKUc

محمد سيد حاج خطبة المرأة في شرع الله (كاااااااملة)

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk hv,u lhsluj ::gtqdgm hgado lpl] sd] ph[

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17223
#كلمة_للتاريخ : كلمة الزعيم الليبي #معمر_القذافي في قمة دمشق http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17222&goto=newpost Fri, 04 Nov 2022 14:17:24 GMT #كلمة_للتاريخ : كلمة الزعيم الليبي #معمر_القذافي في قمة دمشق https://youtu.be/3bU6rg24jB4 #كلمة_للتاريخ : كلمة الزعيم الليبي #معمر_القذافي...

#كلمة_للتاريخ : كلمة الزعيم الليبي #معمر_القذافي في قمة دمشق

#كلمة_للتاريخ : كلمة الزعيم الليبي #معمر_القذافي في قمة دمشق


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


#;glm_ggjhvdo : ;glm hg.udl hggdfd #lulv_hgr`htd td rlm ]lar

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17222