Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825
ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ ملتقيات ابناء اوربى الهدف تنمية وتطوير قرية اوربى ar Tue, 05 Jul 2022 01:29:21 GMT vBulletin 2 http://orbinaanet.com/vb/shomoa/misc/rss.jpg ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ التفسير المفصل الشيخ محمد بن علي الشنقيطي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17007&goto=newpost Mon, 04 Jul 2022 16:41:34 GMT التفسير المفصل الشيخ محمد بن علي الشنقيطي https://youtu.be/LILoAnuT8hM لتفسير المفصل{ سورة الشرح }الشيخ محمد بن علي الشنقيطي ...

التفسير المفصل الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

التفسير المفصل الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/LILoAnuT8hM

لتفسير المفصل{ سورة الشرح }الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/yXdoCi2-WUM

التفسير المفصل سورة الحج الحلقة1 الشيخ محمد بن علي اللشنقيطي

https://youtu.be/L3uS6NqzA3c

التفسير المفصل سورة القيامة الحلقة الخامسة الشيخ محمدبن علي الشنقيطي

https://youtu.be/0RtOrDxXJ0o

الشيخ محمد علي الشنقيطي - تفسير سورة الكهف

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjtsdv hgltwg hgado lpl] fk ugd hgakrd'd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17007
كيف ندعو الله....النابلسي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17006&goto=newpost Mon, 04 Jul 2022 16:16:25 GMT كيف ندعو الله....النابلسي https://youtu.be/EL0byoLJqkA عمل واحد فقط في عشر ذي الحجة يمحي جميع ذنوبك... قبل عيد الأضحى المبارك....حتى وإن...

كيف ندعو الله....النابلسي

كيف ندعو الله....النابلسي


https://youtu.be/EL0byoLJqkA

عمل واحد فقط في عشر ذي الحجة يمحي جميع ذنوبك...

قبل عيد الأضحى المبارك....حتى وإن فعلت أكبر الكبائر

هنا_وشاهد_المفاجأة_من_قناة_نفحات_النابلسي

https://youtu.be/1cxh8ZCtRAI

https://youtu.be/Xm_wY4Xmihw

كيف ندعو الله....؟ الدعاء وطريقة المناجاة •••

درس هام لفضيلة الشيخ الدكتور محمد راتب النابلسي

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


;dt k]u, hggi>>>>hgkhfgsd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17006
الطيب صالح: حياته و أدبه http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17005&goto=newpost Mon, 04 Jul 2022 15:23:26 GMT الطيب صالح: حياته و أدبه https://youtu.be/PK9of6f6qGw مراجعات ثقافية - ضيف اللقاء الطيب صالح. ج 1 19‏/11‏/2015 برنامج مراجعات ثقافية...

الطيب صالح: حياته و أدبه

الطيب صالح: حياته و أدبه


https://youtu.be/PK9of6f6qGw

مراجعات ثقافية - ضيف اللقاء الطيب صالح. ج 1

19‏/11‏/2015 برنامج مراجعات ثقافية أنتجته

مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالتعاون مع تلفزيون المملكة العربية السعودية

https://youtu.be/-PHiRXh05Ns

مراجعات ثقافية - ضيف اللقاء الطيب صالح. ج 2

https://youtu.be/JHY5ATfd2jg

الطيب صالح: حياته و أدبه الحلقة العربية في جامعة دوك

https://youtu.be/9OvXMvElY-U

في حوش الطيب صالح 19‏/02‏/2014 برنامج تلفزيوني توثيقي لقرية كرمكول

ولقاء مع بعض الشخصيات التي جسدها الطيب صالح في أعماله الروائية

https://youtu.be/SplrJDn0lRo

المشاء - ابن كرمكول.. الطيب صالح

18,699 مشاهدة 08‏/09‏/2016 انطلقت أولى رحلات برنامج "المشاء"

في السودان من الشمال لتتناول أبرز اسم إبداعي بتاريخ السودان الحديث

وهو الطيب صالح. وللشمال حكاية مع الطيب في روايته العالمية "

موسم الهجرة إلى الشمال".تاريخ البث: 8/9/2016

https://youtu.be/9U-W9E0IXu8

الطيب صالح تأبين خالد الكد و ربيع حسنين

https://youtu.be/yMOwlh-SB4o

حفنة تمر - الطيب صالح - قصة قصيرة- قصص مسموعة

https://youtu.be/E97MgHkP7uA

قراءة صوتيه لقصة الكاتب الطيب صالح (نخلة على الجدول)

في هذه الحلقة نسبح في عوالم الكاتب الكبير الطيب صالج

من خلال اخدى قصص مجموعته دومة ود حامد نخلة على الجدول

https://youtu.be/YURCne-V4SM

الكاتبة القاصة الدكتورة استيلا قايتانو - شهادة إبداعية - جائزة الطيب صالح - الدورة الرابعة

https://youtu.be/JQ6ciqVTxGI

القاص الأريتري حجي جابر - شهادة إبداعية - جائزة الطيب صالح - الدورة الرابعة

https://youtu.be/9yOZLam6o2Y

برنامج منع من التداول | الطيب صالح .. رواية موسم الهجرة الى الشمال

14,672 مشاهدة 05‏/11‏/2018 موسم الهجرة إلى الشمال..

اختيرت ضمن أفضل ١٠٠ رواية في القرن العشرين على مستوى

الوطن العربي وترجمت لأكثر من 30 لغة لتصل إلى كثير من دول

العالم، حتى أن العديد من الباحثين استخدموها في أطروحاتهم لرسائل الماجستير

والدكتوراه في جامعة الخرطوم قبل أن يتم منعها من قبل الحكومة السودانية..

لماذا وكيف منعت رواية الأديب الطيب صالح؟ هذا ما سنتعرف عليه

في حلقة اليوم من برنامج منع من التداول على شاشة قناة الغد

https://youtu.be/wJCrmymvI0c

سهرة مع الاديب والكاتب السوداني الطيب صالح

https://youtu.be/oJgHUhhPNKI

صور شعبية و الطيب محمد الطيب مع الاديب الطيب صالح

https://youtu.be/-P9P6vMPw8I

الطيب صالح ج3

https://youtu.be/VjBgQ4DzKe8

هذا هو | الطيب صالح

https://youtu.be/BAAi2hvlMeM

لمحات من حياة الطيب صالح وشهادات من مشارق الأرض

ومفاربها في ما حفاه الله به من عبقريه عظيمة

https://youtu.be/mSEP6KOWbL0

الدكتور عزوز علي إسماعيل : الطيب صالح. أيقونة الأدب السوداني - برنامج فنون الكتابة 30-7-2018

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


hg'df whgp: pdhji , H]fi

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17005
خطبة بروفيسر عبدالله الطيب http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17004&goto=newpost Mon, 04 Jul 2022 13:33:29 GMT https://youtu.be/lZ8VN9Tu8HA خطبة بروفيسر عبدالله الطيب فى مجمع اللغة العربيه عام 1957 عندما استخف به العرب https://youtu.be/dm6t65ClvxU ...

خطبة بروفيسر عبدالله الطيب


https://youtu.be/lZ8VN9Tu8HA

خطبة بروفيسر عبدالله الطيب فى مجمع اللغة العربيه عام 1957 عندما استخف به العرب

https://youtu.be/dm6t65ClvxU

الدروس الحسنية | تآملات في قصص القرآن | مع بروفيسور عبدالله الطيب

https://youtu.be/YccTDrox4e8

الدكتور عبدالله الطيب محاضرة محنة المثقف العربي

https://youtu.be/jyUqYaRXCCs

أحسن الحديث البروفيسور عبد الله الطيب في مجلس ملك المغرب الدروس الحسنية

https://youtu.be/X-auC8H5wA0

سير و أخبار - بروفيسور عبد الله الطيب - أصول أهل السودان

https://youtu.be/rFbEGcdbK-M

مقابلة عبدالله الطيب مع محمد رضا نصرالله في برنامج (هذا هو) عام 1994م

https://youtu.be/dsl1Q6gXN1o

عبد الله الطيب الحديبية و الحبشة 2

البروفسور الراحل عبد الله الطيب المجذوب في محاضرة

بمشاركة الدكتور حسين في الإنشاد من التسجيلات النادرة لتلفزيون السودان

https://youtu.be/gxkrHs-lMzY

تفسير سورة قريش - د. عبد الله الطيب دراسات في القران الكريم -

تقديم د. عبد الله الطيب الايات بصوت القارئ الشيخ صديق احمد حمدون

https://youtu.be/Qgq_kZQv5Vo

تجربة الاديب والشاعر عبد الله الطيب - مع جمهوري - الجزء الاول - قناة النيل الأزرق

https://youtu.be/HYh9OpxfaIk

بروفسير عبد الله الطيب فى برنامج اسماء فى حياتنا مع د/ عمر الجزلى حلقة 1 --2002

https://youtu.be/1ZI_A0x_AME

زوجة البروف عبد الله الطيب.-- تغريد محمد

https://youtu.be/iILK67vQ2DQ

زوجة البروف عبد الله الطيب - جريزلدا -فرصه سعده مع عثمان ابو شوك

https://youtu.be/4EF9-aWw2Oo

دراسات فى القران الكريم سؤرة الطارق تقديم د عبد الله الطيب والقارى صديق احمد حمدون

https://youtu.be/0qng7j01Sss

بروفسر عبدالله الطيب تفسير القران وغزوة الاحزاب

https://youtu.be/mjVOEesA_KI

بروفيسور عبد الله الطيب والقارئ صديق أحمد حمدون تفسير سورة الزلزلة

https://youtu.be/6z2T0MGRw80

تفسير سورة الكهف البروفيسور عبدالله الطيب
تفسير سورة الكهف البروفيسور عبدالله الطيب تلاوة الشيخ صديق احمد حمدون

https://youtu.be/8uYR_4UnHgw

الدروس الحسنية | قضية تعليم العربية في أفريقيا | مع بروفيسور عبدالله الطيب

https://youtu.be/aFbSZymEzoo

زيارة إلي منزل الدكتور عبد الله الطيب مع حرمة جريزلدا الطيب

https://youtu.be/Foeh6rEGtcA

السيدة جريزيلدا الطيب.. سلسلة متميزون

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


o'fm fv,tdsv uf]hggi hg'df

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17004
التفسير المفصل ||الشيخ محمد بن علي الشنقيطي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17003&goto=newpost Sun, 03 Jul 2022 14:04:03 GMT

التفسير المفصل ||الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

]التفسير المفصل ||الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/RaWK2IIJT3U

سورة الإخلاص|التفسير المفصل ||الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/Xym3VYoeM4o

التفسير المفصل {سورة الفجر1} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/VmLK6W--rCI

التفسير المفصل {سورة الفجر/2} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/irjSMLfkxn0

تفسير خواتيم سورة البقره -أمن الرسول بما انزل...

الشيخ محمد الشنقيطي تفسير مفصل ورهيب جدا

https://youtu.be/uO9UXMWHRpc

لافتقار إلى الله عز وجل لفضيلة الشيخ الدكتور محمد الشنقيطي

https://youtu.be/7Rd4c4yccGA

قصة الوليد بن المغيرة ï؟½ï؟½ من روائع القصص ï؟½ï؟½

قصة في منتهي الروعة والجمال ï؟½ï؟½ الشيخ محمد الشنقيطي
[/COLOR]
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjtsdv hgltwg ||hgado lpl] fk ugd hgakrd'd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17003
أسرار السحر http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17002&goto=newpost Sun, 03 Jul 2022 08:53:36 GMT أسرار السحر https://youtu.be/KmihQBZmQvg أسرار السحر كيف تعرف انك مسحور أسرار يرويها الساحر التائب حامد ادم ومن الذي يسحرك

أسرار السحر

أسرار السحر


https://youtu.be/KmihQBZmQvg

أسرار السحر كيف تعرف انك مسحور أسرار يرويها الساحر التائب حامد ادم ومن الذي يسحرك

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


Hsvhv hgspv

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17002
دعاء الزوجة لزوجها http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17001&goto=newpost Sat, 02 Jul 2022 17:47:04 GMT

دعاء الزوجة لزوجها


من أشكال العبادة الدعاء، وفي ذلك قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ الدُّعاءَ هو العِباد)،[١]

ومنه دعاء الزوجة لزوجها بالهداية، أو الرزق، أو المحبّة، أو بغيرها من الأمور، بما

يعينها في دنياها، ويساعدها على أمور دينها وطاعة ربّها، ويعصمها من الفتن، وفيما

يأتي بعض هذه الأدعية: الدعاء للزوج بالهداية لا يوجد دعاء مخصوص بالهداية؛ إذ يُمكن

الدعاء بما تيسّر، ومن هذه الأدعية: (اللَّهُمَّ اهْدِني لأَحسَنِ الأخلاقِ لا يَهْدي لأَحسَنِها إلَّا

أنتَ، اصرِفْ عنِّي سيِّئَها لا يَصرِفُ عنِّي سيِّئَها إلَّا أنتَ)،[٢] حيث تقول الزوجة في هذا

الدعاء المأثور عن رسول الله صلّى الله عبيه وسلّم: (اهدِه) وتقصد في ذلك زوجها، بدلاً من

قولها (اهدِني)، وتقول (اصرف عنه) بدلاً من (اصرف عنّي).[٣] (اللهُمَّ كمَا حسَّنْتَ خلْقِي

فحَسِّنْ خُلُقِي)،[٤] وتحول فيه الزوجة الدعاء للزوج بقولها: (اللهُمَّ كمَا حسَّنْتَ خلْقَه

فحَسِّنْ خُلُقَه). اللهُمَّ يا مسخّر الرّياح لسليمان، ويا مسخّر الحوت ليونس، ويا مُسخّر النار

لنبيّنا إبراهيم، ويا مُسخّر جبريل لمحمّد، أسألك أن تُسخّر لي زوجي، وأن تكفيَني شرّه،

اللهُمَّ اجعله قرّة عيني، واجعلني قرّة عينه. اللهُمَّ اهدِ زوجي للإيمان، وثبّته عليه.

اللهُمَّ أقرّ عيني بهداية زوجي وصلاحه وتقواه، اللهُمَّ أقرّ عيني بالذريّة الصالحة التي

تدخل السعادة إلى قلوبنا، وارزقني برّه وطاعته. اللهُمَّ اشفِ زوجي وعافِه،

اللهُمَّ واشرح صدره للإيمان، اللهُمَّ ارزقه الهداية، اللهُمَّ أرِهِ الحقّ حقّاً وارزقه

اتباعه، وأرِهِ الباطل باطلاً وارزقه اجتنابه، اللهُمَّ أبعد عنه رفقاء السوء،

اللهُمَّ جنّبه الفواحش والمعاصي. اللهُمَّ اجعل زوجي من عبادك الصّالحين

الملتزمين بطاعتك، واتّباع سنّة نبيّك محمّد صلّى الله عليه وسلم. اللهُمَّ اغفر

ذنبه، وطهّر قلبه، وحصّن فرْجَه، اللهُمَّ سخّره لي، وسخّرني له،

اللهُمَّ جمِّله في نظري، وجمّلني في نظره، اللهُمَّ لا تفرّق بيني وبينه،

اللهُمَّ احفظه لي يا أرحم الرّاحمين، يا ذا الجلال والإكرام.

اللهُمَّ اقسِم له من خشيتك ما تحول به بينه وبين معصيتك، ومن طاعتك

ما تبلّغه به جنّتك. اللهُمَّ اغفر لزوجي وللمسلمين كافّةً، واعفُ عنه وارحمه،

واكتبه مع الصّالحين الأخيار. ربِّ اجعل زوجي أكثر تمسكاً بدينه، وزده

تقرباً إليك، واجعل الصدق في حديثه وسدِّد خُطاه فيما تحب وترضى،

اللهُمَّ تجاوز عن سيئاته، واجعل السعادة تصيبه، واجعل الحزن والهمّ

يخطئ طريقه، وأبعد عنه كل ما يكدّر صفوه. اللهُمَّ لك الحمد، فأنت الحنّان

المنّان بديع السماوات والأرض، أنت الله الواحد الأحد الفرد الصّمد، اسألك

باسمك الأعظم أن تهديني وتهدي زوجي وأبنائي، وتجعلنا من عبادك الصّالحين

المتّقين، وتُحسن خاتمتنا وتظلّنا تحت ظلّ عرشك يوم لا ظلّ إلا ظلّك، اللهُمَّ

ارزقني ودّه وحبّه، وارزقه ودّي وحبّي. أدعية للزوج بالرزق ممّا يمكن للزوجة

أن تدعو به ليبارك الله في رزق زوجها، ما يأتي: اللهُمَّ إني أسالك باسمك الأحد،

أن ترزق زوجي برّ والديه، وتعينه على طاعتهما. اللهُمَّ أطل في عمر زوجي

بالصحة والعافية، يا رب لقد منحني السعادة يوماً، فامنحه السعادة دهراً، يارب،

قد فتح لي باب الحب فافتح له أبواب رحمتك. ربِّ، إنك تعلم أن زوجي حبيبي

وقرة عيني، فاحفظه لي وبارك في عمره وزدني حباً له، يا ربّ إن كان يشكو

وجعاً وحزناً فكن له عوناً، وخفّف عنه مصائب الحياة، وإن كان يشعر بالفرح

والسرور فزده سعادةً وسروراً. اللهُمَّ إنّي أدعوك بكرمك وجودك أن تحفظ

لي زوجي، وترزقه الصحة والعافية، وأن تجعل الرزق له ميسّراً حلالاً

طيباً، وأن تجعل تعبه من أجلنا في ميزان حسناته، ربّي إنّي أحببته ولا أرى

للدنيا جمالاً دونه، فأدعوك ألّا تحرمني منه، وتجعله بجواري سنواتٍ لا تُعدّ،

بحُبٍّ، وإخلاص، ومودةٍ، ورحمةٍ. اللهُمَّ سخر جنود الأرض وملائكة السماء،

اللهم افتح لزوجي أبواب الرزق كلّها، واجعل الخير في طريقه، وأبعد عنه

كل شرّ. اللهُمَّ ربّي، إنّي أسألك لي ولزوجي من الخير كلّه؛ عاجله وآجله،

ما علمتُ منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشرّ كلّه؛ عاجله وآجله، ما علمت

منه وما لم أعلم. اللهُمَّ اصرف عني وعن زوجي كل ما يكدّر صفونا، وأبعد

عن زوجي كل سوء يا أرحم الراحمين، اللهُمَّ ارزقه في كل طرفة عين فرجاً

ومخرجاً من كل ضيق، ووفقه لما تحب وترضى، واصرف عنه كل مرض

وبلاء يا أرحم الراحمين. اللهُمَّ وسع في رزق زوجي، وبارك في عمره، وألبسه

ثوب العافية، واشفِه من كل مرض وضيق. اللهُمَّ ارزق زوجي مع كلّ خفقة

قلب وطرفة عين فرجاً، ومخرجاً، وعفواً، وأمناً، وإيماناً. اللهُمَّ اجمعني بزوجي

في الفردوس الأعلى، يا ذا الجلال والإكرام، اللهُمَّ ارزق زوجي فرحاً وعفواً،

وأمناً وإيماناً مع كل طرفة عين، وكل خفقة قلب. يا لطيف، يا لطيف، يا لطيف،

أسألك بلطفك الخفيّ وبنورك الذي ملأ أركان عرشك، أن تُسخّر لي من هو أقوى

منّي، وأن تجعلني سكناً لزوجي، وتجعله سكناً لي. اللهُمَّ بارك لنا في ذريتنا كما

باركت لإبراهيم في ذريته، وصبّر زوجي علي، وصبرني عليه، وانزع الشيطان

مما بيننا. أدعية لتسخير الزوج لزوجته اللهُمَّ رُدّ زوجي إليّ ردّاً جميلاً،

اللهُمَّ إنّي أسألك باسمك الحبيب الكافي أن تكفيني كلّ أموري مع زوجي ممّا

يشوّش خاطري، ويُسهر ناظري، اللهُمَّ ألّف بين قلبي وقلبه كما ألّفت بين

قلوب عبادك، اللهُمَّ سخّره لي كما سخّرت البحر لموسى. اللهُمَّ سخّر لي

زوجي وسخّرني له، وباركني له، وبارك لي فيه. يا رب، سخّر لي زوجي،

وحنّن قلبه عليّ، يا رب ضع في قلبه مواضع الرّحمة والأُلفة والمودّة من عندك،

اللهُمَّ جمّلني في عينيه، وجمّله في عيني، وحبّبني إلى قلبه، وارزقني ذريّةً

صالحةً منه، اللهُمَّ لا تُفرّق بيني وبينه. اللهُمّ إني أسالك باسمك الأعظم،

الذي إذا سُئِلت به أجبت، أن تصرف عن زوجي كل سوء، وتهديه إلى

صراطك المستقيم، وتردّه لي رداً كريماً. اللّهم بالقدرة التي سخرت بها

أهل السماوات والأرض، سخّر لي قلب زوجي، إنك على كل شيء قدير،

وبالاجابة جدير. اللهُمَّ يا مسخر القلوب القاسية، اللهُمَّ يا مسخر العباد

العاصية، اللهُمَّ يا مسخر الجبال الراسية، سخر زوجي لي. اللهُمَّ اشفِ

زوجي وعافِه، اللهُمَّ اشرح صدره للإيمان، اللهُمَّ ارزقه الهداية،

اللهُمَّ أره الحقّ حقّاً وارزقه اتّباعه، وأره الباطل باطلاً وارزقه اجتنابه،

اللهُمَّ أبعِد عنه رفقاء السوء، اللهُمَّ جنّبه الفواحش والمعاصي. أدعية

للتحابب بين الزوجين اللهُمَّ اجعل زوجي حبيباً حليماً كريماً هيّناً ليّناً معي،

اللهُمَّ اجعله أباً لي في الحنان، وأخاً لي في الطّاعة، وحبيباً في الفراش،

واجعلني أمّاً له في الحنان، وأختاً له في الطّاعة، وحبيبةً له في الفراش.

اللهُمَّ يا مؤلّف القلوب ألّف بين قلبي وقلب زوجي على محبّتك وطاعتك،

اللهُمَّ اجعلني نوراً بين عينَيْ زوجي، اللهُمَّ ارزقني حبّه وارزقه حبّي،

وارزقنا حبّ وجهك الكريم وطاعتك، اللهُمَّ اجعلني نوراً بين عينيه،

اللهُمَّ اعصم قلبه عن المعاصي. اللهُمَّ أظهر محاسني لزوجي وأظهر محاسنه لي،

واستر عيوبي عنه، واستر عيوبه عنّي. اللهُمَّ كما صرفت نساء العالمين

عن يوسف، اصرف نساء الكون عن زوجي. يا ودود، يا ودود، يا ودود،

يا ذا العرش المجيد، يا فعّالاً لما تريد، أسالك يا من قرّيت عين أمّ موسى

بابنها وحفظته لها، أن تقرّ عيني برجوع زوجي، وأن تردّه لي ردّاً جميلاً؛

كي نسبّحك كثيراً ونذكرك كثيراً، إنّك كنت بنا بصيراً. اللهُمَّ وفّق بيني وبين

زوجي، واجمع بيننا على خير، اللهُمَّ اجعلني قُرّة عين لزوجي، واجعله

اللهُمَّ قُرة عين لي، وأسعدنا مع بعضنا، واجمع بيننا على خير، اللهُمَّ اجعلني

لزوجي كما يحب، واجعله لي كما أحب، واجعلنا لك كما تُحب، وارزقنا الذرية

الصالحة كما نحب وكما تُحب، اللهُمَّ اهدني واهدِ زوجي، واجعلنا من أهل بيت

صالحين. اللهُمَّ اقذف حبّي في قلب زوجي كما قذفت حبّ عائشة في قلب النبيّ

صلّى الله عليه وسلّم، اللهُمَّ جمّلني في عينه، واجعله سكناً لي واجعلني سكناً له،

واجعل بيننا مودّةً ورحمةً، إنّك على كلّ شيءٍ قدير. اللهُمَّ اجعل بيننا من المودة

والرحمة أفضلها، وارزقنا الصبر والحلم أكمله، واجعلنا على منابر من نور،

وأسعدني معه وبقربه في الدنيا وفي جنة السرور، واهدنا يا الله لما فيه الخير

والصلاح، وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهُمَّ يا وليّ نعمتي، ويا ملاذي

عند كربي، اجعل نقمة زوجي وسخطه عليّ برداً وسلاماً كما جعلت النار برداً

وسلاماً على سيدنا إبراهيم. اللهُمَّ ارزقني زوجاً صالحاً تقياً نقياً هنياً، عاشقاً

لله ورسوله، ناجحاً في حياته، أكون قرّة عينه وقلبه، ويكون قرة عيني وقلبي،

اللهُمَّ يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه، اجمع بيني وبين زوج غني بدينه وأخلاقه

وماله، فيسعدني ويفرح قلبي، يا من أمره بين الكاف والنون وإذا أراد شيئاً قال له:

كن فيكون، ارزقني بزوج صالح، وذرية صالحة تقر بهم العيون. يا رب، يا حي،

يا قيوم، أسألك بكل اسم سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من

خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن ترزقني زوجاً يخافك يا أرحم الراحمين،

وأسألك من خيرك أكثر ممّا أستحق، اللهُمَّ عظّمني في قلبه، واجعلني ماء عينيه، ودم

قلبه، ودفء حياته، وأسعدني ولا تشقِني معه يا أرحم الراحمين. اللهُمَّ اجعل زوجي

قرة عين لي، واجعلني قرة عين له، اللهُمّ أرضِه عني وأرضِني عنه، اللهُمَّ ازرع محبته

في قلبي وازرع محبتي في قلبه، اللهُمَّ اجعلني في عينيه أجمل من الحور العين،

اللهُمَّ اجعل ريحي عليه عطراً، وريقي عليه عسلاً، وضمّتي إليه أحب إليه من الدنيا

وما فيها إلا منك يا ذا العزة والجبروت، ومن كتابك، ونبيك، ودينك، اللهُمَّ اجعلني

عوناً له على طاعتك واجعله عوناً لي، اللهُمَّ اجعله حنوناً عطوفاً حليماً رحيماً كريماً

بماله وعواطفه، اللهُمَّ ارزقني معه التوفيق والسعادة والذرية الصالحة، اللهُمَّ اشرح

صدور أهله لي، واشرح صدري لهم، وسدّدني اللهُمّ في كل أفعالي وأقوالي بحولك

وقوتك. اللهُمَّ إني استودعتك قلب زوجي وبصره، يا من لا تضيع عنده الودائع،

فاحفظهما لي بما تحفظ به عبادك الصالحين. اللهُمَّ أسعدني معه وأسعدني بقربه

في الدنيا وفي الآخرة، أسألك أن ترحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين، يا رحيم

يا كريم، وصلّى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهُمَّ حصنّي وزوجي بحصنك الحصين وحبلك المتين، من كيد الكائدين، وحسد

الحاسدين، وسحر الساحرين، وظلم الظالمين، وعبث العابثين، وتسلّط الجن

والشياطين، وتلبّسهم. إلهي يا من يقدر على حوائج السائلين، يا من يعلم ما

في الضمير، يا منفّساً عن المكروبين، يا مفرجاً عن المغمومين، يا راحم الشيخ

الكبير، ويا رازق الطفل الصغير، يا من لا يحتاج الى التفسير، أقرَّ عين زوجي

بي وأقر عيني به، يا مجيب الدعوات. اللهُمَّ يا ساتر، استر عيوب زوجي عني،

واستر عيوبي عنه، ولا تجعله يرى مني إلا كل ما يحبّ ويرضى، اللهُمَّ وفّقنا

معاً لما تحب وترضى، واصرف عنا البلاء برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهُمّ عظّمني في قلب زوجي، وجمّلني في عينه، واجعلني له كما يحبّ،

واجعله لي كما أحب، واجعلنا لك يا الله كما تحبّ، ويسّر أمورنا جميعها،

وحقق أمنياتنا، إنّك على كل شي قدير. سبحان القاهر لخلقه جميعهم بمعاني

استيلائه على الأرواح، وتنزيلات قدره بين المخلوقات، سبحان القيوم الذي

لا يغفل، والملك الذي لا يُضام، والقدوس الطاهر، العليّ القاهر، رب الدّهور

والأزمنة، مقدّر الأوقات والأمكنة، الأبدي الذي لا يزول، وملكه لا يحول،

مالك رقاب ونواصي خلقه، الودود الهادي مؤلف الروح للروح، منزل النبي

المؤيد بالنصر والفتوح، الحي القيوم، الفرد العدل، القدوس، مالك الملك،

رب جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت، اللهُمَّ دوّر طبائع زوجي،

وألّف جوانحه، وألهمه حباً وحناناً من لدنك، إنك سميع الدعاء. اللهُمَّ إنك

تعلم ما أكنّ لزوجي في قلبي، وتعلم نقاء سريرتي، أسألك أن تنقّي حياتي

معه من كل سوء وكدر، يا أرحم الراحمين. اللهُمَّ اجعلني درّةً بين عيني زوجي،

اللهُمَّ اجعلني لذّةً بين شفتيه، اللهُمَّ أطِل في عمره على طاعتك، اللهُمَّ ألّف بين

ما في قلبي وقلب زوجي على حبّك والإيمان بك وتقواك.



المراجع
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


]uhx hg.,[m g.,[ih

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17001
آيات تعجيل الزواج http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17000&goto=newpost Sat, 02 Jul 2022 15:11:22 GMT آيات تعجيل الزواج إن تلاوة القرآن الكريم عبادة عظيمة يتقرّب بها العبد إلى ربّه عز وجل، والقرآن كله خير ويتوسّل المسلم به إلى الله -تعالى- في...

آيات تعجيل الزواج


إن تلاوة القرآن الكريم عبادة عظيمة يتقرّب بها العبد إلى ربّه عز وجل، والقرآن كله

خير ويتوسّل المسلم به إلى الله -تعالى- في حوائجه المباحة، لكن تخصيص آيات محدّدة

وسور مخصّصة لتعجيل الزواج لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يوجد له أصل

في هدي النبي عليه الصلاة والسلام. فينبغي لمن أراد الزواج أن يتقرّب إلى الله -تعالى-

بالدعاء وعمل الصالحات؛ كالذكر، والصلاة، والصدقة، وقراءة القرآن، ويمكن للعبد أن

يقرأ القرآن ثم يتوسّل بقراءته إلى الله تعالى في قضاء سؤله وحوائجه. ومن أعظم أسباب

إجابة الدعاء تقوى الله تعالى، والإخلاص في العبادة، واجتناب الذنوب والمعاصي،

والصلاة على وقتها، قال تعالى: (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّـهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)،[١] لذلك يحرص المؤمن

على ملازمة الدعاء بتيسير زواجه أو تعجيله.[٢] وفي المقال أدعية كثيرة لذلك، ومن

هذه الأدعية: اللهم إني أعوذ بك من قعودي و بواري وتأخر زواجي. اللهم زوجني رجلاً

صالحاً تقرّ به عيني، وتقرّ بي عينه، يا ذا الجلال والإكرام. يا ودود يا ودود، يا ذا العرش

المجيد، يا فعالاً لما يريد، أسألك بعزك الذي لا يرام، وبملكك الذي لا يضام، وبنور وجهك

الذي ملأ أركان عرشك أن ترزقني الزوج الصالح والذرية الصالحة الطيبة.

اللهم إني أريد أن أتزوج فقدّر لي من النساء أعفّهن وأحفظهنّ لي في نفسها، وأوسعهنّ

لي رزقاً، وأعظمهنّ لي بركة في نفسها ومالي، وقدّر لي منها ولداً طيباً تجعله خلَفاً صالحاً

في حياتي وبعد موتي. اللهم أغنني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عن من سواك.

اللهم إني أسألك يا عالم الخفية، ويا من السماء بقدرته مبنية، ويا من الأرض بعزّته مدحية،

ويا من الشمس بنوره مضيئة، ويا مقبلاً على كل نفس مؤمنة زكية، ويا من حوائج الخلق

بقدرته مقضية، ويا من نجّى سيدنا يوسف من رقّ العبودية، ولا يزداد على كثرة الحوائج

إلا كرماً وجوداً، أن ترزقنا الزوج الصالح، نعم الزوج، ونعم الرفيق والمعين على طاعتك وعبادتك،

وصلى الله على محمد وآله، وأعطني سؤالي، إنك علي كل شي قدير. اللهم حصن فرجي،

ويسر لي أمري، واكفني بحلالك عن حرامك، وبفضلك عمن سواك. أسألك باسمك الأعظم الذي

إذا دُعيت به أجبت، وإذا سُئلت به أعطيت، أن ترزقنى يا رب زوجاً صالحاً طيّباً مقيماً للصّلاة،

ربّنا وتقبّل دعائي وارزقني يا ربّ زوجاً يخافك، وارزقني زوجاً يتّقيك فيّ. اللهم إنى أسألك

بخوفي من أن أقع بالحرام وبحفظي لجوارحي، وأسألك يارب بصالح أعمالي، أن ترزقني

زوجاً صالحاً يعينني في أمور دينى ودنياي، فإنك على كل شيء قدير، اللهم اغفر ذنبى

وطهّر قلبي. اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصمد الذي

لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد، اقضِ حاجتي، آنس وحدتي، فرج كربتي، اجعل لي

زوجاً صالحاً كي نسبّحك كثيراً ونذكرك كثيراً، فأنت بي بصيراً. يا رب يا من تجيب الداعي

إذا دعاك، يا من تقول ادعوني أستجب لكم، أسألك باسمك الأعظم، ووجدك الأعلى، أن

ترزقني بالزوج الصالح من حيث لا أحتسب، سبحانك إنك على كل شيء قدير يا رب العالمين.

اللهم يا ربنا ورب كل شيء، بقدرتك على كل شيء، يا ودود يا ودود، يا ذا العرش المجيد،

يا مبدئ يا معيد، يا فعالاً لما يريد، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك، وأسألك بقدرتك

وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء، أن ترزقني الزوج الصالح. أسالك يا رب بصالح أعمالي

أن ترزقنى زوجاً صالحاً يعينني في أمور ديني ودنياي، فإنك على كل شيء قدير، اللهم اغفر

ذنبي وأحصن فرجي وطهر قلبي، اللهم ارزقني بالزوج الذي هو خير لي وأنا خير له في في

ديننا ودنيانا ومعاشنا وعاقبة أمرنا عاجله وآجله. اللهمّ يا جامع النّاس ليومٍ لا ريب فيه، اجمعني

مع من تحب وترضى في الدّنيا والآخرة، يا من أمره بين الكاف والنون، ويقول للشيء كن

فيكون، ارزقني بزوجٍ صالح وذريّة صالحة تقرّ بها عيني وعين أبي وأمّي وكلّ من يهمّه أمري.

اللهم يا دليل الحائرين، ويا رجاء القاصدين، ويا كاشف الهم، ويا فارج الغم، اللهم زوّجنا واغننا

بحلالك عن حرامك، يا الله يا كريم يا رب العرش المجيد، ارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين،

اللهم إني أسألك باسمك العليم أنك عالم بحالي، فبرحمتك يارب يارب يارب زوجني برجل صالح

يستر علي، ويكون قرّة عين لي وأكون قرّة عين له يا رب. اللهم يا مسخّر القوي للضعيف،

ومسخّر الشياطين والجن والريح لنبينا سليمان، ومسخّر الطير والحديد لنبينا داود، ومسخّر

النار لنبينا إبراهيم، اللهم سخّر لي زوجاً يخافك يارب العالمين، بحولك وقوتك وعزتك

وقدرتك، أنت القادر على ذلك وحدك لا شريك لك، اللهم يا حنان يا منان يا ذا الجلال

والإكرام، يا بديع السماوات والأرض يا حي يا قيوم. يا رب ارزقني ولا تحرمني،

واسترني ولا تفضحني، وعفّني وحصنّي في الدّنيا والآخرة، واكفني بحلالك عن حرامك،

واغنني بفضلك عمّن سواك يا رحيم يا قادر يا ذا الجلال والإكرام. يا ودود يا ودود

يا ودود، يا ذا العرش المجيد، يا فعّال لما تريد، اللهمّ زدني قرباً إليك، اللهمّ اجعلني

من الصابرين، واجعلني من الشّاكرين، واجعلني في عيني صغيراً، وفي أعين الناس

كبيراً، اللهمّ اغفر ذنبي، وطهّر قلبي، وحصّن فرجي، اللهمّ سخّر لي زوجاً صالحاً،

اللهمّ جمّله في نظري، وجمّلني في نظره. اللهمّ ارزقنا الزّوج الّذي يخافك، برحمتك يا أرحم

الرّاحمين، اللهمّ ارزقني بزوجٍ صالح، تقيّ، هنيّ، محبّ لله ورسوله، ناجحٍ في حياته، أكون

قرّة عينه وقلبه، ويكون قرّة قلبي وعيني. اللهم يسر زواج شباب وبنات المسلمين يا رب،

اللهم استرهم وارزقهم نعمة السكن والمودّة ولا تحرمهم نعمة الذرية الصالحة. يا مجيب

المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، آمن روعتي، يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلي

الركن الشديد الذي إذا دعا أجاب، هب لي من لدنك زوجاً صالحاً، واجعل بيننا المودة

والرحمة والسكن، فأنت على كل شيء قدير. أسألك بعزّك الّذي لا يرام، وبملكك الّذي

لايضام، وبنور وجهك الّذي ملأ أركان عرشك، أن ترزقني الزّوج الصالح الّذي تحبّه

وترضاه لي، وارزقني منه الذريّة الصّالحة والطيّبة. اللهمّ يا دليل الحائرين، ويا رجاء

القاصدين، ويا كاشف الهم، ويا فارج الغمّ، اللهمّ زوّجنا، واغننا بحلالك عن حرامك،

يا الله، يا كريم، يا ربّ العرش المجيد، ارحمنا برحمتك يا أرحم الرّاحمين. ربِّ عبدك

قد ضاقت به الأسباب، وأغلقت دونه الأبواب، وبعد عن جادة الصواب، وزاد به الهم والغم

والاكتئاب، وأنت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب، يا من إذا دُعي أجاب، يا سريع الحساب،

يا رب الأرباب، يا عظيم الجناب، يا كريم يا وهّاب، رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي، ولا

تدعني بحسرتي ولا تكلني إلى حولي وقوّتي، وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري

وتحيّرت في أمري، وأنت العالم سبحانك بسرّي وجهري، المالك لنفعي وضري، القادر على

تفريج كربي وتيسير عسري، اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم، أن تفتح لأدعيتنا أبواب

الإجابة، يا من إذا سأله المضطر أجاب، يا من يقول للشيء كن فيكون، اللهم لا تردنا خائبين.

يا من قلت للشيء كن فيكون، ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقِنا عذاب النار،

وصلّى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أدعية مأثورة لتعجيل الفرج جميلٌ أن

يتقرّب العبد إلى الله -تعالى- بملازمة الدعاء، وقد وردت الكثير من الأدعية في السنة النبوية

لتيسير الأمور والفرج العاجل، ومن هذه الأدعية: (اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك،

ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو

أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ

القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي).[٣]

(لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)، حيث يقول الرسول في فضل هذا الدعاء: فإنَّها

لم يَدْعُ بها مُسلمٌ ربَّه في شيءٍ قَطُّ إلَّا استَجابَ له.[٤] (لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ

رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَرَبُّ الأرْضِ وَرَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ).[٥] (اللهمَّ إنِّي

أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عَاجِلِه وآجِلِه ما عَلِمْتُ مِنْهُ وما لمْ أَعْلمْ، وأعوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كلِّهِ عَاجِلِه

وآجِلِه ما عَلِمْتُ مِنْهُ وما لمْ أَعْلمْ، اللهمَّ إنِّي أسألُكَ من خَيْرِ ما سألَكَ مِنْهُ عَبْدُكَ ونَبِيُّكَ، وأعوذُ بِكَ

من شرِّ ما عَاذَ بهِ عَبْدُكَ ونَبِيُّكَ، اللهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنةَ وما قَرَّبَ إليها من قَوْلٍ أوْ عَمَلٍ، وأعوذُ

بِكَ مِنَ النارِ وما قَرَّبَ إليها من قَوْلٍ أوْ عَمَلٍ، وأسألُكَ أنْ تَجْعَلَ كلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لي خيرًا).[٦]

(اللهمَّ أَصلِحْ لي دِيني الذي هو عصمةُ أمري، وأَصلِحْ لي دنياي التي فيها معاشي، وأَصلِحْ لي

آخرَتي التي فيها مَعادي، واجعلِ الحياةَ زيادةً لي في كل خيرٍ، واجعلِ الموتَ راحةً لي من كلِّ شرٍّ).

[٧] (اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ

وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ،

اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ

شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ).[٨] الزواج في

القرآن رغّب القرآن الكريم بالزواج في العديد من الآيات والمواطن، حيث إن الزوجية سنة

من سنن الكون، وقد خلق الله الإنسان من كل زوجين، ومن الآيات التي تتحدّث عن الزوجين:

قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ

مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)
.[٩]

قال تعالى: (وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى).[١٠] قال تعالى: (وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ

وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)
.[١١]

قال تعالى: (هُوَ الَّذي خَلَقَكُم مِن نَفسٍ واحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنها زَوجَها لِيَسكُنَ إِلَيها).[١٢] قال تعالى:

(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي

ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).
[١٣] قال تعالى: (وَلَقَد أَرسَلنا رُسُلًا مِن قَبلِكَ وَجَعَلنا لَهُم أَزواجًا وَذُرِّيَّةً).

[١٤] قال تعالى: (وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا).[١٥]

قال تعالى: (هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ).[١٦] المراجع ↑ سورة المائدة، آية: 27.

↑ "قراءة آيات معينة لتعجيل الزواج"، www.islamweb.net، 2005-6-12، اطّلع

عليه بتاريخ 1-4-2019. بتصرّف. ↑ رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبد الله بن

مسعود، الصفحة أو الرقم: 1822، صحيح. ↑ رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج سير أعلام

النبلاء، عن جد إبراهيم بن محمد بن سعد، الصفحة أو الرقم: 1/94، صحيح.

↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2730، صحيح.

↑ رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:

1542، إسناده صحيح رجاله ثقات. ↑ رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي

هريرة، الصفحة أو الرقم: 1508، صحيح. ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي

هريرة، الصفحة أو الرقم: 2713، صحيح. ↑ سورة النساء، آية: 1. ↑ سورة النجم،

آية: 45. ↑ سورة النور، آية: 32. ↑ سورة الأعراف، آية: 189. ↑ سورة الروم، آية: 21.

↑ سورة الرعد، آية: 38. ↑ سورة النساء، آية: 21. ↑ سورة البقرة، آية: 187.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Ndhj ju[dg hg.,h[

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17000
<![CDATA[سورةُ الكَهفِ ▼]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16999&goto=newpost Sat, 02 Jul 2022 13:30:59 GMT

سورةُ الكَهفِ ▼

سورةُ الكَهفِ

مقدمات السورة

أسماء السورة

فضائل السورة وخصائصها

بيان المكي والمدني

مقاصد السورة

موضوعات السورة

سورةُ الكَهفِ

مقدمات السورة

أسماء السورة:

وردَ لهذه السورةِ اسمانِ:

1- سورةُ الكَهفِ :

فعن النَّوَّاسِ بنِ سِمْعانَ رَضِيَ الله عنه، قال: ((ذَكَرَ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم

الدجَّالَ ذاتَ غَداةٍ...))، وفيه أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال:

((فمَن أدْرَكه منكم، فليَقْرأْ عليه فواتحَ سورةِ الكهفِ)) .

وعن أبي الدَّرداءِ رَضيَ اللهُ عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال:

((مَن حَفِظَ عَشرَ آياتٍ مِن أوَّلِ سُورةِ الكَهفِ، عُصِمَ مِن الدجَّالِ)) .

2- سورةُ أصحابِ الكَهفِ:

فعن النَّوَّاسِ بن سِمْعانَ رضي الله عنه، قال: ((ذكَرَ رَسولُ اللهِ صَلَّى

اللهُ عليه وسلَّم الدجَّالَ ذاتَ غَداةٍ...))، وفيه قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:
((فمَن رآه منكم، فليَقرأْ فواتِحَ سُورةِ أصحابِ الكَهفِ)) .

فضائل السورة وخصائصها:

1- أنَّ قِراءةَ سُورةِ الكَهفِ سَبَبٌ لِنُزولِ السَّكينةِ:

فعن البَراءِ بنِ عازبٍ رَضِيَ الله عنهما: ((قرأ رجلٌ الكَهفَ وفي الدَّارِ

الدَّابَّةُ، فجعَلَت تَنفِرُ، فسَلَّمَ، فإذا ضبابةٌ أو سَحابةٌ غَشِيَته، فذكَرَه للنبيِّ

صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: اقرأْ فلانُ؛ فإنَّها السكينةُ نَزَلت للقُرآنِ، أو تنزَّلَت للقُرآنِ)) .

2- حِفظُ عَشرِ آياتٍ مِن أوَّلِ سورةِ الكهفِ عِصمةٌ مِن الدجَّالِ:

فعن النوَّاسِ بنِ سِمْعانَ رَضِيَ الله عنه، قال:

((ذَكَر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الدجَّالَ ذاتَ غَداةٍ...))، وفيه أنَّ رسولَ الله صلَّى

اللهُ عليه وسلَّم قال: ((فمَن أدْرَكه منكم، فليَقْرأْ عليه فواتحَ سورةِ الكَهفِ)) .

وعن أبي الدَّرداءِ رَضِيَ الله عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال:

((مَن حَفِظَ عَشرَ آياتٍ مِن أوَّلِ سُورةِ الكَهفِ، عُصِمَ مِن الدجَّالِ)) .

3- أنها من السُّورِ العَتيقةِ، ومن قديمِ ما حُفِظَ عند الصَّحابةِ:

فعن عبدِ اللهِ بنِ مَسعودٍ رَضِيَ الله عنه، أنَّه قال: (سورةُ بني إسرائيل والكهف،

ومريم وطه والأنبياء: هُنَّ مِن العِتاقِ الأُوَلِ ، وهُنَّ مِن تِلادي .

4- أنَّها كُلَّها مُحكَمةٌ:وقد نُقل الإجماعُ على أنَّه ليس فيها مَنسوخٌ .

بيان المكي والمدني:

سورةُ الكَهفِ مَكِّيَّةٌ، وحُكِيَ الإجماعُ على ذلك .

مقاصد السورة:

مِن أهَمِّ مقاصدِ هذه السُّورةِ: الهدايةُ إلى العقيدةِ الصحيحةِ، وإلى السلوكِ القويمِ، وإلى

الخلقِ الكريمِ، وإلى التفكيرِ السليمِ الذي يهدى إلى السعادةِ في الدُّنيا والآخرةِ.

موضوعات السورة:

مِن أهَمِّ موضوعاتِ هذه السُّورةِ:

1- ذِكْرُ حَمدِ الله تعالى على إنزالِه الكتابَ على عَبدِه، ووصفُ هذا

الكتابِ بأنَّه قيِّمٌ لا عوجَ فيه، جاء للتبشيرِ والإنذارِ.

2- بيانُ أنَّ ما على ظهرِ الأرضِ هو زينةٌ لها، جعَله الله اختبارًا وابتلاءً.

3- ذِكرُ قِصَّةِ أصحابِ الكَهفِ.

4- ذِكرُ فِتنةِ المالِ بذِكرِ خَبَرِ قِصَّةِ صاحِبِ الجنَّتَينِ.

5- ضَربُ المَثَلِ للحياةِ الدُّنيا بما يدُلُّ على فَنائِها وذَهابِ زُخرُفِها.

6- ذِكرُ شَيءٍ مِن مَشاهِدِ يومِ القيامةِ.

7- بيانُ عَداوةِ إبليسَ لآدَمَ وذُرِّيَّتِه، وفِسقِه عن أمرِ رَبِّه.

8- بيانُ سُنَّةِ اللهِ في إهلاكِ الظَّالمينَ، ورحمةِ اللهِ وإمهالِه للمُذنبينَ إلى أجَلٍ مَعلومٍ.

9- قِصَّةُ موسى عليه السَّلامُ مع العبدِ الصَّالحِ.

10- قِصَّةُ ذي القَرنَينِ.

11- إبطالُ الشِّركِ ووعيدُ أهلِه، وبيانُ ما أعدَّ الله للمؤمنينَ.

12- التَّمثيلُ لِسَعةِ عِلمِ الله تعالى، وبيانُ أنَّ القرآنَ وَحيٌ

مِن الله تعالى إلى رَسولِه صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


s,vmE hg;QitA ▼

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16999
وفي ذكر الله تعالى حياة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16998&goto=newpost Sat, 02 Jul 2022 12:57:04 GMT وفي ذكر الله تعالى حياة يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً بقلم/ ماهر جعوان...

وفي ذكر الله تعالى حياة


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً بقلم/ ماهر جعوان الذكر حياة

القلوب وبهاء الأرواح وتركه سبب الموت وإن كان يسير صاحبه مع الأحياء قال ﷺ:

«مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لاَ يَذْكُرُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ» [متفق عليه] والأساس الأول

الذي تُبنى عليه نهضات الأمم والشعوب وتقام الحضارات هو تربية النفوس، وتقوية

الأخلاق، وتنمية الرجولة الصحيحة في نفوس الأمة ولا سبيل إلى ذلك إلا السبيل الذي

سلكه ﷺ وهو إيقاظ الأرواح، وتوصيلها بالله رب العالمين؛ عن طريق أفضل الأعمال

وهو الذكر، قال ﷺ" «أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا في

دَرَجَاتِكُمْ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ

فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ"، قَالُوا: بَلَى. قَالَ: "ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى» " (الترمذي)

وعدَّ ﷺ كثرة الذكر سبب السبق والفوز فقال: ( «سَبَقَ الْمُفْرِدُونَ" قَالُوا:

وَمَا الْمُفْرِدُونَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ الْمُسْتَهْتَرُونَ فِي ذِكْرِ اللَّهِ (أي المولعون بكثرة

الذكر) يَضَعُ الذِّكْرُ عَنْهُمْ أَثْقَالَهُمْ، فَيَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِفَافًا» ) [الترمذي]

والذكر سبب في طمأنينة القلوب ﴿ {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا

بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} ﴾
ذلك أنَّ قلب المؤمن شديد التأثر بالذكر

﴿ {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} ﴾ ولذلك فلا شيء يشغل

المؤمن عن الذكر، فالمؤمنون ﴿ {رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ

وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ} ﴾
والذكر يردّ المخطئ إلى الصواب فيسارع

في الرجوع إلى الحق ﴿ {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ

فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ} ﴾
والذكر سبب لاستحقاق معية الله للعبد

﴿ {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} ﴾ وهي معيَّة بالقرب والولاية والمحبة والفتح والنصرة

والقوة والمعونة والتوفيق، وكفى بهذا فضلاً وشرفًا عظيما. قَالَ ﷺ يَقُولُ اللَّهُ

عَزَّ وَجَلَّ: «أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ حِينَ يَذْكُرُنِي، إِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ

ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلإٍ هُمْ خَيْرٌ مِنْهُمْ» [مسلم]

فالذاكر يقابل المحن بالشجاعة حتى يغلبها ولذلك فالذكر أساس نجاح المسلم

الصادق وشجاعته في مواجهة المحن، فالذاكر لله يدرك أن المقادير تجري

بأمره، ويمتلئ قلبه بهيبة الله وعظمته، فلا يتردَّد في الجهر بالحق، وبهذا أمر

الله موسى وهارون فقال: ﴿ {اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي} ﴾

وترك الذكر وإهماله قسوة للقلب ومن ثم فشل وضلال

﴿ {فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} ﴾ وقَالَ ﷺ

« لاَ تُكْثِرُوا الْكَلاَمَ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللَّهِ؛ فَإِنَّ كَثْرَةَ الْكَلاَمِ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللَّهِ قَسْوَةٌ لِلْقَلْبِ،

وَإِنَّ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ اللَّهِ الْقَلْبُ الْقَاسِي» [الترمذي] ولهذا فالشيطان شديد

الحرص على شغل العبد بغير ذكر الله ليتمكن من قيادته إلى الهلاك،

﴿ {اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ} ﴾

﴿ {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} ﴾


وفي ضوء ذلك يمكنك أن ترى التخبط والارتباك في صفوف الظالمين

الذين قست قلوبهم وغلظت أكبادهم، ولم تخشع قلوبهم لذكر الله وما

نزل من الحق. الذكر معنى شامل لكثير من الطاعات.. يقول الإمام الشهيد

"اعلم يا أخي أن الذكر ليس المقصود به الذكر القولي فحسب، بل إن التوبة

ذكر، والتفكُّر من أعلى أنواع الذكر، وطلب العلم ذكر، وطلب الرزق إذا

حسُنت فيه النية ذكر، وكل أمر راقبتَ فيه ربك وتذكَّرتَ نظرَه إليك ورقابتَه

فيه عليك ذكر، ولهذا كان العارف ذاكرًا على كل حالاته" قَالَ قَتَادَة

(كَانَ الْقَوْمُ يَتَبَايَعُونَ، وَيَتَّجِرُونَ، وَلَكِنَّهُمْ إِذَا نَابَهُمْ حَقٌّ مِنْ حُقُوقِ اللَّهِ لَمْ تُلْهِهِمْ

تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ، حَتَّى يُؤَدُّوهُ إِلَى اللَّهِ) البخاري لهذا كان من أصول

التربية الروحية المحافظة على الذكر جميعه سواء كان مقيدا أو مطلقا كأذكار

الصباح والمساء، ثم المحافظة على الذكر الدائم في كل المناسبات والأحوال،

بل وفي كل الأوقات، وعلى كل الهيئات والأحوال ﴿ {فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ

فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ} ﴾


﴿ {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ} ﴾ وقَالَتْ عَائِشَةُ:

«كَانَ النَّبِيُّ ﷺ يَذْكُرُ اللَّهَ عَلَى كُلِّ أَحْيَانِهِ» (متفق عليه) وقَالَ رجل:

يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ شَرَائِعَ الإِسْلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ عَلَيَّ، فَأَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ أَتَشَبَّثُ

بِهِ، وفي رواية: إِنَّ شَرَائِعَ الإِسْلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ عَلَيْنَا فَبَابٌ نَتَمَسَّكُ بِهِ جَامِعٌ،

قَالَ" « لاَ يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّ» هِ" الترمذي وأحمد قال ابن

عباس رضي الله عنهما (كل عبادة فرضها الله تعالى جعل لها وقتًا

مخصوصًا، وعذر العباد في غير أوقاتها، إلا الذكر لم يجعل الله له وقتًا

مخصوصًا) ﴿ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً} ﴾

فأقبلوا على الذكر بقلوب لله خاشعة، ونفوس في رحمة الله طامعة فلولا

ذكر الله لماتت قلوبنا وانطفأت أرواحنا هما وكمدا.

﴿ {وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} ﴾

رابط المادة: http://iswy.co/e2908f

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


,td `;v hggi juhgn pdhm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16998
فيديوهات رائعة تفضل وشاهد http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16997&goto=newpost Thu, 30 Jun 2022 17:43:43 GMT فيديوهات رائعة تفضل وشاهد https://youtu.be/6tnuk0DqunA هذه الرقية معجزة لرد النظر والبصر والسمع والنطق للأصم للبكم ضع السماعة في اذنك ...

فيديوهات رائعة تفضل وشاهد

فيديوهات رائعة تفضل وشاهد


https://youtu.be/6tnuk0DqunA

هذه الرقية معجزة لرد النظر والبصر والسمع والنطق للأصم للبكم ضع السماعة في اذنك

https://youtu.be/SvW7O1iKiLA

هل تعلم أعظم أيام الدنيا 🌹 ما هي أفضل الأعمال الصالحة

التي نفعلها في العشر الأوائل من ذي الحجة 👍☝

https://youtu.be/UYEeIzk3hBU

فتن آخر الزمان 😲 ويل للعرب من شر قد اقترب😲

محاضرة رهيبة وعجيبة ☝ يحكي فيها عن أشياء تحصل آخر الزمان

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


td]d,ihj vhzum jtqg

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16997
فضل الذكر http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16996&goto=newpost Wed, 29 Jun 2022 12:08:56 GMT

فضل الذكر

فضل الذكر


قال ابن القيم رحمه الله: "ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفى بها فضلًا وشرفًا".

فإن من أفضل الأعمال الصالحة اليسيرة التي تقرب المسلم إلى ربه جل وعلا الذكرُ.

وقد ذكر الله تعالى الذاكرين في كتابه بأجل الذكر، فقال سبحانه:

{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ .

الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ

وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}


[آل عمران:190-191]. وبيَّن في آية أخرى فضل الذكر، وأنه تطمئن به قلوب أهل

الإيمان؛ فقال: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28]،

وجعل جزاء الذاكر أن يذكره سبحانه وهل هناك أرفع من أن يذكر الله سبحانه عبده المؤمن؟!

قال تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ} [البقرة:152]. وعن أبي هريرة

رضي الله عنه أنَّ النَّبِيَّ صلَّى الله عليه وسلم قال: «يقول الله عزَّ وجلَّ: أنا عند ظن عبدي بي،

وأنا معه حين يذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في

ملأٍ هُمْ خير منهم» [1]. قال ابن القيم رحمه الله: "ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفى

بها فضلًا وشرفًا" [2]. وانظر إلى هذا الحديث العجيب في بيان فضل الذكر والذاكرين:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أخبركم بخير أعمالكم

وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، وخير لك

«ذكر الله عز وجل» [3]. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه

وسلم يسير في طريقه إلى مكة، فمرَّ على جبل يقال له جمدان" فقال: «سيروا هذا جمدان،

سبق المُفَرِّدُونَ». قالوا: "وما المُفَرِّدونَ يا رسول الله"؟! قال: «الذاكرون الله كثيرًا

والذاكرات» [4]. وعن أنس رضِي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«لأن أقعد مع قوم يذكرون الله منذ صلاة الغداة حتَّى تطلع الشمس، أَحَبُّ إليَّ من أن

أعتق أربعة من ولد إسماعيل، ولأن أَقْعُدَ مع قوم يذكرون الله من صلاة العصر إلى

أن تغرب الشمس، أَحَبُّ إليَّ من أعتق أربعة» [5]. قال أبو بكر: "ذَهَبَ الذَّاكِرُون

الله بالخير كله" [6]. وقال أبو الدرداء: "لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر

الله عز وجل" [7]. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الذكر للقلب مثل الماء للسمك،

فكيف يكون حال السمك إذا فقد الماء" [8]؟! وقال ابن القيم: "وأفضل الذكر

وأنفعه ما واطأ فيه القلب اللسان، وكان من الأذكار النبوية، وشهد الذاكِرُ معانِيَهُ

ومقاصِدَهُ" [9]. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلَّى الله عليه وسلم قال:

«من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء

قدير، في يوم مائة مرة، كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة،

ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يُمْسِيَ،

ولم يأتِ أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه، ومن قال: سبحان الله

وبحمده في يوم مائة مرة، حُطَّتْ خطاياه وإن كانت كانت مثل زبد البحر» [10].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "جاء الفقراء إلى النبي صلى الله عليه

وسلم فقالوا: "ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم،

يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ولهم فضل من أموال يحجون

بها ويعتمرون، ويجاهدون، ويتصدقون". قال: «ألا أحدثكم بأمر إن أخذتم

به أدركتم من سبقكم، ولم يدرككم أحد بعدكم، وكنتم خيرَ مَنْ أنتم بين ظهرانيه،

إلا من عمل مثله، تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثًا وثلاثين»

[11] الحديث. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله

عليه وسلم: «لأن أقول سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر، أَحَبُّ

إليَّ مِمَّا طَلَعَتْ عليْهِ الشَّمْسُ» [12]. وقد أمر الله عباده المؤمنين بالذكر

الكثير فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا .

وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا}
[الأحزاب:41-42]. والنبيُّ صلى الله عليه وسلم

شرع لأمته من الأذكار ما يملأ الأوقات! فلكل حالة أو زمن ذكرٌ يخُصُّه؛

ففي الصباح أذكار مخصوصة، وفي المساء كذلك وعند النوم، واليقظة،

وعند دخول البيت والخروج منه، وعند طعامه وشرابه، وغير ذلك من

أحواله. ولا شك أن من حافظ على هذه الأذكار فإنه سيكون من الذاكرين

الله كثيرًا والذاكرات، وبهذا يأمن مما اتصف به المنافقون حيث يقول الله

عنهم: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ

قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا}
[النساء:142].

ومن الأذكار العامة التي تشرع في كل وقت: ما رواه ابن عباس عن

جويرية: "أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة، حين

صلى الصبح، وهي في مسجدها ثم رجع بعد أن أضحى". فقال:

«مازلتِ على الحال التي فارقتك عليها؟!» قالت: "نعم"، قال النبي

صلى الله عليه وسلم: «لقد قلتُ بعدكِ أربع كلمات، ثلاث مرات، لو وُزنتْ

بما قلتِ منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه،

وزنة عرشه، ومداد كلماته» [13]. ومن الأذكار التي تقال في الصباح

والمساء، ويقولها العبد كلما شعر بحاجته إلى مغفرة ربه، عن شداد

بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سيد

الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا

عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،

أبوء لك بنعمتك عليَّ، وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب

إلا أنت. قال: وَمَنْ قالها من النهار موقنًا بها فمات من يومه قبل أن

يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو مُوقن بها، فمات

قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة» [14]. والحمد لله رب العالمين،

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
المراجع

[C
OLOR="red"]
ـ [1]- البخاري [4/384] برقم [7405] ، ومسلم [4/2061] رقم [2675].

[2]- (الوابل الصيب من الكلم الطيب) [ص 71].

[3]- سنن الترمذي [5/459] برقم [3377].

[4]- صحيح مسلم [4/2062] برقم [2676].

[5]- سنن أبي داود [3/324] برقم [3667].

[6]- (شُعَب الإيمان) [1/408].

[7]- (الوابل الصيب من الكلم الطيب) [ص 67] .

[8]- (الوابل الصيب من الكلم الطيب) [ص 71] .

[9]- (الفوائد) [ص 250] نقلًا عن كتاب (نضرة النعيم) برقم [5/2009].

[10]- صحيح البخاري [4/173] برقم [6403] وصحيح مسلم [4/2071] برقم [2691].

[11]- صحيح البخاري [1/271] برقم [843]، ومسلم [1/416] برقم [595].

[12]- صحيح مسلم [4/272] برقم [2695].

[13]- صحيح مسلم [4/2090] برقم [2726].

[14]- صحيح البخاري [4/153] برقم [6306]. د. أمين بن عبدالله الشقاوي

وفي ذكر الله تعالى حياة


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً}


بقلم/ ماهر جعوان

الذكر حياة القلوب وبهاء الأرواح وتركه سبب الموت وإن كان يسير صاحبه مع الأحياء

قال ï·؛: «مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لاَ يَذْكُرُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ» [متفق عليه]

والأساس الأول الذي تُبنى عليه نهضات الأمم والشعوب وتقام الحضارات هو تربية

النفوس، وتقوية الأخلاق، وتنمية الرجولة الصحيحة في نفوس الأمة ولا سبيل إلى

ذلك إلا السبيل الذي سلكه ï·؛ وهو إيقاظ الأرواح، وتوصيلها بالله رب العالمين؛

عن طريق أفضل الأعمال وهو الذكر، قال ï·؛" «أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَزْكَاهَا

عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا في دَرَجَاتِكُمْ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ

مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ"، قَالُوا: بَلَى. قَالَ:

"ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى» " (الترمذي) وعدَّ ï·؛ كثرة الذكر سبب السبق والفوز فقال:

( «سَبَقَ الْمُفْرِدُونَ" قَالُوا: وَمَا الْمُفْرِدُونَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ الْمُسْتَهْتَرُونَ فِي

ذِكْرِ اللَّهِ (أي المولعون بكثرة الذكر) يَضَعُ الذِّكْرُ عَنْهُمْ أَثْقَالَهُمْ، فَيَأْتُونَ يَوْمَ

الْقِيَامَةِ خِفَافًا» ) [الترمذي] والذكر سبب في طمأنينة القلوب

ï´؟ {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} ï´¾

ذلك أنَّ قلب المؤمن شديد التأثر بالذكر

ï´؟ {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} ï´¾ ولذلك فلا شيء يشغل المؤمن عن

الذكر، فالمؤمنون ï´؟ {رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ} ï´¾

والذكر يردّ المخطئ إلى الصواب فيسارع في الرجوع إلى الحق

ï´؟ {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ} ï´¾

والذكر سبب لاستحقاق معية الله للعبد ï´؟ {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} ï´¾ وهي معيَّة بالقرب

والولاية والمحبة والفتح والنصرة والقوة والمعونة والتوفيق، وكفى بهذا فضلاً

وشرفًا عظيما. قَالَ ï·؛ يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: «أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ حِينَ

يَذْكُرُنِي، إِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلإٍ

هُمْ خَيْرٌ مِنْهُمْ» [مسلم] فالذاكر يقابل المحن بالشجاعة حتى يغلبها ولذلك فالذكر

أساس نجاح المسلم الصادق وشجاعته في مواجهة المحن، فالذاكر لله يدرك

أن المقادير تجري بأمره، ويمتلئ قلبه بهيبة الله وعظمته، فلا يتردَّد في

الجهر بالحق، وبهذا أمر الله موسى وهارون فقال:

ï´؟ {اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي} ï´¾ وترك الذكر وإهماله

قسوة للقلب ومن ثم فشل وضلال

ï´؟ {فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} ï´¾ وقَالَ

ï·؛ « لاَ تُكْثِرُوا الْكَلاَمَ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللَّهِ؛ فَإِنَّ كَثْرَةَ الْكَلاَمِ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللَّهِ

قَسْوَةٌ لِلْقَلْبِ، وَإِنَّ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ اللَّهِ الْقَلْبُ الْقَاسِي» [الترمذي]

ولهذا فالشيطان شديد الحرص على شغل العبد بغير ذكر الله ليتمكن

من قيادته إلى الهلاك، ï´؟ {اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ} ï´¾

ï´؟ {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} ï´¾
وفي

ضوء ذلك يمكنك أن ترى التخبط والارتباك في صفوف الظالمين الذين

قست قلوبهم وغلظت أكبادهم، ولم تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من

الحق. الذكر معنى شامل لكثير من الطاعات.. يقول الإمام الشهيد

"اعلم يا أخي أن الذكر ليس المقصود به الذكر القولي فحسب،

بل إن التوبة ذكر، والتفكُّر من أعلى أنواع الذكر، وطلب العلم

ذكر، وطلب الرزق إذا حسُنت فيه النية ذكر، وكل أمر راقبتَ

فيه ربك وتذكَّرتَ نظرَه إليك ورقابتَه فيه عليك ذكر، ولهذا كان العارف

ذاكرًا على كل حالاته" قَالَ قَتَادَة (كَانَ الْقَوْمُ يَتَبَايَعُونَ، وَيَتَّجِرُونَ، وَلَكِنَّهُمْ

إِذَا نَابَهُمْ حَقٌّ مِنْ حُقُوقِ اللَّهِ لَمْ تُلْهِهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ، حَتَّى

يُؤَدُّوهُ إِلَى اللَّهِ) البخاري لهذا كان من أصول التربية الروحية المحافظة

على الذكر جميعه سواء كان مقيدا أو مطلقا كأذكار الصباح والمساء،

ثم المحافظة على الذكر الدائم في كل المناسبات والأحوال، بل وفي كل

الأوقات، وعلى كل الهيئات والأحوال ï´؟ {فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا

اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ} ï´¾ ï´؟ {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا

وَعَلَى جُنُوبِهِمْ}
ï´¾ وقَالَتْ عَائِشَةُ: «كَانَ النَّبِيُّ ï·؛ يَذْكُرُ اللَّهَ عَلَى كُلِّ

أَحْيَانِهِ» (متفق عليه) وقَالَ رجل: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ شَرَائِعَ الإِسْلاَمِ

قَدْ كَثُرَتْ عَلَيَّ، فَأَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ أَتَشَبَّثُ بِهِ، وفي رواية: إِنَّ شَرَائِعَ

الإِسْلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ عَلَيْنَا فَبَابٌ نَتَمَسَّكُ بِهِ جَامِعٌ، قَالَ" « لاَ يَزَالُ

لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّ» هِ" الترمذي وأحمد قال ابن عباس رضي الله

عنهما (كل عبادة فرضها الله تعالى جعل لها وقتًا مخصوصًا، وعذر

العباد في غير أوقاتها، إلا الذكر لم يجعل الله له وقتًا مخصوصًا)

ï´؟ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً} ï´¾

فأقبلوا على الذكر بقلوب لله خاشعة، ونفوس في رحمة الله طامعة

فلولا ذكر الله لماتت قلوبنا وانطفأت أرواحنا هما وكمدا.

ï´؟ {وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون }ï´¾

رابط المادة: http://iswy.co/e2908f

رابط المادة: http://iswy.co/e2908f
[/COLOR]
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


tqg hg`;v

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16996
صفة وضوء و صفة صلاته النبي صلى الله عليه وسلم http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16995&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 17:38:54 GMT صفة وضوء و صفة صلاته النبي صلى الله عليه وسلم https://youtu.be/jj8DbMqQTgY صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم كأنك تراه الشيخ د.عثمان...

صفة وضوء و صفة صلاته النبي صلى الله عليه وسلم

صفة وضوء و صفة صلاته النبي صلى الله عليه وسلم


https://youtu.be/jj8DbMqQTgY

صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم كأنك تراه الشيخ د.عثمان الخميس

https://youtu.be/sU4JIFbPhDI

شرح صفة صلاة النبي ï·؛ بشرح واضح مُيَسَّر الشيخ د.عثمان الخميس

https://youtu.be/HMERx-0_Koo

عمليا.. كيف كان يتوضأ الرسول ï·؛
أهلا بكم في القناة الرسمية لفضيلة الشيخ د. عمر عبد الكافي،

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


wtm ,q,x , wghji hgkfd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16995
فصل في جماع الزهد والورع http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16994&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 15:13:37 GMT فصل في جماع الزهد والورع السؤال: فصل في جماع الزهد والورع الإجابة: فَصْـل: قد كتبت في كراسة الحوادث فصلا في‏:‏ جماع الزهد والورع‏.‏ وإن...

فصل في جماع الزهد والورع


السؤال: فصل في جماع الزهد والورع الإجابة: فَصْـل: قد كتبت في كراسة الحوادث فصلا في‏:‏

جماع الزهد والورع‏.‏ وإن الزهد‏:‏ هو عما لا ينفع، إما لانتفاء نفعه، أو لكونه مرجوحًا؛

لأنه مفوت لما هو أنفع منه، أو محصل لما يربو ضرره على نفعه‏. ‏‏ وأما المنافع الخالصة،

أو الراجحة فالزهد فيها حمق وأما الورع، فإنه الإمساك عما قد يضر، فتدخل فيه

المحرمات والشبهات ؛لأنها قد تضر‏. ‏‏ فإنه من اتقى الشبهات استبرأ لعرضه ودينه،

ومن وقع في الشبهات، وقع في الحرام، كالراعي حول الحمى يوشك أن يواقعه‏.‏

وأما الورع، عما لا مضرة فيه، أو فيه مضرة مرجوحة لما تقترن به من جلب

منفعة راجحة، أو دفع مضرة أخرى راجحة فجهل وظلم‏.‏ وذلك يتضمن‏:‏ ثلاثة

أقسام لا يتورع عنها المنافع المكافئة والراجحة والخالصة كالمباح المحض أو

المستحب أو الواجب فإن الورع عنها ضلالة‏.‏ وأنا أذكر هنا تفصيل ذلك فأقول‏:‏

الزهد، خلاف الرغبة‏. ‏‏ يقال‏:‏ فلان زاهد في كذا‏.‏ وفلان راغب فيه‏. ‏‏ و الرغبة‏:‏

هي من جنس الإرادة‏. ‏‏ فالزهد في الشيء انتفاء الإرادة له، إما مع وجود

كراهته، وإما مع عدم الإرادة والكراهة، بحيث لا يكون لا مريدًا له، ولا

كارهًا له، وكل من لم يرغب في الشيء ويريده فهو زاهد فيه‏.‏ وكما أن

سبيل اللّه يحمد فيه الزهد، فيما زهد اللّه فيه من فضول الدنيا، فتحمد فيه

الرغبة والإرادة لما حمد اللّه إرادته، والرغبة فيه؛ ولهذا كان أساس

الطريق الإرادة‏.‏ كما قال تعالى‏:‏ ‏{وَلَا تَطْرُدْ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ

وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ‏}
‏‏‏[‏الأنعام‏:‏ 52‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ

وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا‏}‏‏
‏[‏الإسراء‏:‏ 19‏]‏،

ونظائره متعددة‏.‏ كما رغـب فـي الزهـد، وذم ضـده فـي قولـه‏:‏

‏{‏‏مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا

لَا يُبْخَسُونَ ‏.‏ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّار‏}‏‏
‏[‏هود‏:‏ 15- 16‏]‏،

وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرٍُ‏}‏‏ السورة ‏[‏ التكاثر ‏]‏، وقـال تعالـى‏:‏‏

{وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَّمًّا‏.‏ وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا }‏‏‏ [الفجر‏:‏ 19-20‏]‏،

وقال‏:‏ ‏{‏‏إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ‏.‏ وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ‏.‏ وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ‏}‏‏

‏[‏العاديات‏:‏ 6-8‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ

وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ‏}‏‏
الآية ‏[‏الحديد‏:‏ 20‏]‏، وهذا باب واسع‏. ‏‏ وإنما

المقصود هنا تميز الزهد الشرعي، من غيره، وهو الزهد المحمود،

وتميز الرغبة الشرعية، من غيرها، وهي الرغبة المحمودة، فإنه

كثيرًا ما يشتبه الزهد بالكسل والعجز والبطالة عن الأوامر الشرعية،

وكثيرًا ما تشتبه الرغبة الشرعية بالحرص، والطمع، والعمل الذي

ضل سعى صاحبه‏.‏ وأما الورع، فهو اجتناب الفعل واتقاؤه، والكف

والإمساك عنه والحذر منه، وهو يعود إلى كراهة الأمر، والنفرة

منه، والبغض له، وهو أمر وجودي أيضًا وإن كان قد اختلف في

المطلوب بالنهي‏. ‏‏ هل هو عدم المنهى عنه، أو فعل ضده‏؟‏ وأكثر

أهل الإثبات على الثاني فلا ريب أنه لايسمى ورعًا، ومتورعًا، ومتقيًا،

إلا إذا وجد منه الامتناع والإمساك الذي هو فعل ضد المنهي عنه‏.‏

والتحقيق‏:‏ أنه مع عدم المنهي عنه يحصل له عدم مضرة الفعل

المنهي عنه، وهو ذمه وعقابه ونحو ذلك، ومع وجود الامتناع

والاتقاء والاجتناب يكون قد وجد منه عمل صالح وطاعة وتقوى،

فيحصل له منفعة هذا العمل، من حمده وثوابه، وغير ذلك، فعدم

المضرة لعدم السيئات، ووجود المنفعة لوجود الحسنات‏.‏ فتلخص

أن الزهد من باب عدم الرغبة، والإرادة في المزهود فيه‏. ‏‏ والورع

من باب وجود النفرة، والكراهة للمتورع عنه، وانتفاء الإرادة، إنما

يصلح فيما ليس فيه منفعة خالصة أو راجحة، وأما وجود الكراهة،

فإنما يصلح فيما فيه مضرة خالصة أو راجحة، فأما إذا فرض مالا منفعة

فيه ولا مضرة، أو منفعته ومضرته سواء من كل وجه، فهذا لا يصلح أن

يراد، ولا يصلح أن يكره، فيصلح فيه الزهد، ولا يصلح فيه الورع، فظهر

بذلك أن كل ما يصلح فيه الورع يصلح فيه الزهد، من غير عكس، وهذا

بين، فإن ما صلح أن يكره وينفر عنه صلح أن لا يراد ولا يرغب فيه،

فإن عدم الإرادة أولى من وجود الكراهة، ووجود الكراهة مستلزم عدم

الإرادة من غير عكس، وليس كل ما صلح أن لا يراد يصلح أن يكره، بل

قد يعرض من الأمور مالا تصلح إرادته ولا كراهته، ولا حبه ولا بغضه

ولا الأمر به، ولا النهي عنه‏. ‏‏ وبهذا يتبين أن الواجبات والمستحبات،

لا يصلح فيها زهد ولا ورع، وأما المحرمات والمكروهات، فيصلح فيها

الزهد والورع‏.‏ وأما المباحات، فيصلح فيها الزهد دون الورع، وهذا القدر

ظاهر تعرفه بأدنى تأمل‏.‏ وإنما الشأن فيما إذا تعارض في الفعل‏.‏ هل هو

مأمور به، أو منهي عنه، أو مباح‏؟‏ وفيما إذا اقترن بما جنسه مباح ما

يجعله مأمورًا به، أو منهيًا عنه، أو اقترن بالمأمور به، مايجعله منهيًا

عنه وبالعكس‏. ‏‏ فعند اجتماع المصالح والمفاسد والمنافع والمضار وتعارضها،

يحتاج إلى الفرقان.فَصْـل: قد كتبت في كراسة الحوادث فصلا في‏:‏ جماع

الزهد والورع‏.‏ وإن الزهد‏:‏ هو عما لا ينفع، إما لانتفاء نفعه، أو لكونه

مرجوحًا؛ لأنه مفوت لما هو أنفع منه، أو محصل لما يربو ضرره على

نفعه‏. ‏‏ وأما المنافع الخالصة، أو الراجحة فالزهد فيها حمق وأما الورع،

فإنه الإمساك عما قد يضر، فتدخل فيه المحرمات والشبهات ؛لأنها قد

تضر‏. ‏‏ فإنه من اتقى الشبهات استبرأ لعرضه ودينه، ومن وقع في

الشبهات، وقع في الحرام، كالراعي حول الحمى يوشك أن يواقعه‏.

‏ وأما الورع، عما لا مضرة فيه، أو فيه مضرة مرجوحة لما تقترن

به من جلب منفعة راجحة، أو دفع مضرة أخرى راجحة فجهل وظلم‏.‏

وذلك يتضمن‏:‏ ثلاثة أقسام لا يتورع عنها المنافع المكافئة والراجحة

والخالصة كالمباح المحض أو المستحب أو الواجب فإن الورع عنها

ضلالة‏.‏ وأنا أذكر هنا تفصيل ذلك فأقول‏:‏ الزهد، خلاف الرغبة‏. ‏‏ يقال‏:

‏ فلان زاهد في كذا‏.‏ وفلان راغب فيه‏. ‏‏ و الرغبة‏:‏ هي من جنس الإرادة‏.

‏‏ فالزهد في الشيء انتفاء الإرادة له، إما مع وجود كراهته، وإما مع عدم

الإرادة والكراهة، بحيث لا يكون لا مريدًا له، ولا كارهًا له، وكل من لم

يرغب في الشيء ويريده فهو زاهد فيه‏.‏ وكما أن سبيل اللّه يحمد فيه

الزهد، فيما زهد اللّه فيه من فضول الدنيا، فتحمد فيه الرغبة والإرادة لما حمد

اللّه إرادته، والرغبة فيه؛ ولهذا كان أساس الطريق الإرادة‏.‏ كما قال تعالى‏:‏

‏{وَلَا تَطْرُدْ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ‏}‏‏‏[‏الأنعام‏:‏ 52‏]‏،

وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ

سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا‏}‏‏
‏[‏الإسراء‏:‏ 19‏]‏، ونظائره متعددة‏.‏ كما رغـب فـي الزهـد،

وذم ضـده فـي قولـه‏:‏ ‏{‏‏مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ

فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ ‏.‏ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّار‏}‏‏


‏[‏هود‏:‏ 15- 16‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرٍُ‏}‏‏ السورة ‏[‏ التكاثر ‏]‏،

وقـال تعالـى‏:‏‏{وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَّمًّا‏.‏ وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا }‏‏‏ [الفجر‏:‏ 19-20‏]‏،

وقال‏:‏ ‏{‏‏إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ‏.‏ وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ‏.‏ وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ‏}‏‏

‏[‏العاديات‏:‏ 6-8‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ‏}‏‏

الآية ‏[‏الحديد‏:‏ 20‏]‏، وهذا باب واسع‏. ‏‏ وإنما المقصود هنا تميز الزهد الشرعي،

من غيره، وهو الزهد المحمود، وتميز الرغبة الشرعية، من غيرها، وهي

الرغبة المحمودة، فإنه كثيرًا ما يشتبه الزهد بالكسل والعجز والبطالة عن

الأوامر الشرعية، وكثيرًا ما تشتبه الرغبة الشرعية بالحرص، والطمع،

والعمل الذي ضل سعى صاحبه‏.‏ وأما الورع، فهو اجتناب الفعل واتقاؤه،

والكف والإمساك عنه والحذر منه، وهو يعود إلى كراهة الأمر، والنفرة منه،

والبغض له، وهو أمر وجودي أيضًا وإن كان قد اختلف في المطلوب بالنهي‏.

‏‏ هل هو عدم المنهى عنه، أو فعل ضده‏؟‏ وأكثر أهل الإثبات على الثاني فلا

ريب أنه لايسمى ورعًا، ومتورعًا، ومتقيًا، إلا إذا وجد منه الامتناع

الذي هو فعل ضد المنهي عنه‏.‏ والتحقيق‏:‏ أنه مع عدم المنهي عنه

يحصل له عدم مضرة الفعل المنهي عنه، وهو ذمه وعقابه ونحو ذلك،

ومع وجود الامتناع والاتقاء والاجتناب يكون قد وجد منه عمل صالح

وطاعة وتقوى، فيحصل له منفعة هذا العمل، من حمده وثوابه، وغير

ذلك، فعدم المضرة لعدم السيئات، ووجود المنفعة لوجود الحسنات‏.‏

فتلخص أن الزهد من باب عدم الرغبة، والإرادة في المزهود فيه‏.

‏‏ والورع من باب وجود النفرة، والكراهة للمتورع عنه، وانتفاء الإرادة،

إنما يصلح فيما ليس فيه منفعة خالصة أو راجحة، وأما وجود الكراهة،

فإنما يصلح فيما فيه مضرة خالصة أو راجحة، فأما إذا فرض مالا منفعة

فيه ولا مضرة، أو منفعته ومضرته سواء من كل وجه، فهذا لا يصلح أن

يراد، ولا يصلح أن يكره، فيصلح فيه الزهد، ولا يصلح فيه الورع، فظهر

بذلك أن كل ما يصلح فيه الورع يصلح فيه الزهد، من غير عكس، وهذا

بين، فإن ما صلح أن يكره وينفر عنه صلح أن لا يراد ولا يرغب فيه،

فإن عدم الإرادة أولى من وجود الكراهة، ووجود الكراهة مستلزم عدم

الإرادة من غير عكس، وليس كل ما صلح أن لا يراد يصلح أن يكره،

بل قد يعرض من الأمور مالا تصلح إرادته ولا كراهته، ولا حبه ولا

بغضه ولا الأمر به، ولا النهي عنه‏. ‏‏ وبهذا يتبين أن الواجبات والمستحبات،

لا يصلح فيها زهد ولا ورع، وأما المحرمات والمكروهات، فيصلح فيها

الزهد والورع‏.‏ وأما المباحات، فيصلح فيها الزهد دون الورع، وهذا القدر

ظاهر تعرفه بأدنى تأمل‏.‏ وإنما الشأن فيما إذا تعارض في الفعل‏.‏ هل هو مأمور

به، أو منهي عنه، أو مباح‏؟‏ وفيما إذا اقترن بما جنسه مباح ما يجعله مأمورًا

به، أو منهيًا عنه، أو اقترن بالمأمور به، مايجعله منهيًا عنه وبالعكس‏. ‏‏

فعند اجتماع المصالح والمفاسد والمنافع والمضار وتعارضها، يحتاج إلى الفرقان

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


twg td [lhu hg.i] ,hg,vu

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16994
الدنيا مزرعة الآخرة انما الدنيا الي الجنة او النار http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16993&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 14:18:54 GMT الدنيا مزرعة الآخرة انما الدنيا الي الجنة او النار { زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل...

الدنيا مزرعة الآخرة انما الدنيا الي الجنة او النار


{ زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة

والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب

{ الحمد لله رب العالمين}
، والصلاة والسلام على سيد الزاهدين وإمام العابدين،

أما بعد: فإنّ الدنيا دار سفر لا دار إقامة، ومنزل عبور لا موطن حبور، فينبغي

للمؤمن أن يكون فيها على جناح سفر، يهيئ زاده ومتاعه للرحيل المحتوم.

فالسعيد من اتخذ لهذا السفر زادا يبلغه إلى رضوان الله تعالى والفوز بالجنة

والنجاة من النار. إنما الدنيا إلى الجنة والنار طريق والليالي متجر الإنسان

والأيام سوق تعريف الزهد في الدنيا تعددت عبارات السلف في تعريف الزهد

في الدنيا وكلها تدور على عدم الرغبة فيها وخلو القلب من التعلق بها.

قال الإمام أحمد : الزهد في الدنيا : قصر الأمل. وقال عبدالواحد بن زيد :

الزهد في الدينار والدرهم. وسئل الجنيد عن الزهد فقال : استصغار

الدنيا، ومحو آثارها من القلب. وقال أبو سليمان الداراني : الزهد :

ترك ما يشغل عن الله. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : الزهد ترك ما لا

ينفع في الآخرة، والورع ترك ما تخاف ضرره في الآخرة، واستحسنه

ابن القيم جدا. قال ابن القيم : والذي أجمع عليه العارفون : أن الزهد

سفر القلب من وطن الدنيا، وأخذ في منازل الآخرة !!. فأين المسافرون

بقلوبهم إلى الله؟ أين المشمرون إلى المنازل الرفيعة والدرجات العالية؟

أين عشاق الجنان وطلاب الآخرة؟ الزهد في القرآن قال الإمام ابن القيم:

والقرآن مملوء من التزهيد في الدنيا، والإخبار بخستها و قلتها،

وانقطاعها وسرعة فنائها، والترغيب في الآخرة والإخبار بشرفها

ودوامها. ومن الآيات التي حثت على التزهيد في الدنيا : 1ـ قوله تعالى :

{ اعلموا أنّما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال

والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثمّ يهيج فتراه مصفرّا ثمّ يكون حطاما وفي

الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور }


[ الحديد : 20 ]. 2ـ وقوله سبحانه : { زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين

والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع

الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب }
[ آل عمران : 14 ]. 3ـ وقوله تعالى :

{ من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته

منها وما له في الآخرة من نصيب }
[ الشورى : 20 ]. 4ـ وقوله تعالى :

{ قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا } [ النساء :

77 ]. 5ـ وقوله تعالى : { بل تؤثرون الحياة الدنيا ، والآخرة خير وأبقى }

[ الأعلى : 16 - 17 ]. أحاديث الزهد في الدنيا أما أحاديث النبي التي

رغبت في الزهد في الدنيا والتقلل منها والعزوف عنها فهي كثيرة منها:

1ـ قول النبي لابن عمر رضي الله عنهما : « كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل »

[رواه البخاري]. وزاد الترمذي في روايته : « وعدّ نفسك من أصحاب القبور »

2ـ وقال النبي : « الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر » [رواه مسلم].

3ـ وقال مبينا حقارة الدنيا : « ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم

أصبعه في اليمّ ، فلينظر بم يرجع » [رواه مسلم].

4ـ وقال : « مالي وللدنيا ، إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب قال ـ أي نام

ـ في ظل شجرة ، في يوم صائف ، ثم راح وتركها » [رواه الترمذي وأحمد

وهو صحيح]. 5ـ وقال : « لوكانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة،

ما سقى كافرا منها شربة ماء » [رواه الترمذي وصححه الألباني]. 6ـ وقال :

« ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس »

الناس على الدنيا إلا حرصا، ولا يزدادون من الله إلا بعدا » [رواه الحاكم

وحسنه الألباني]. حقيقة الزهد في الدنيا الزهد في الدنيا هو ما كان عليه رسول

الله وأصحابه، فهو ليس بتحريم الطيبات وتضييع الأموال، ولا بلبس المرقع

من الثياب، ولا بالجلوس في البيوت وانتظار الصدقات، فإن العمل الحلال

والكسب الحلال والنفقة الحلال عبادة يتقرب بها العبد إلى الله ، بشرط أن

تكون الدنيا في الأيدي، ولا تكون في القلوب، وإذا كانت الدنيا في يد العبد

لا في قلبه، استوى في عينه إقبالها وإدبارها ، فلم يفرح بإقبالها،

ولم يحزن على إدبارها. قال ابن القيم في وصف حقيقة الزهد:

وليس المراد ـ من الزهد ـ رفضها ـ أي الدنيا ـ من الملك، فقد كان

سليمان وداود عليهما السلام من أزهد أهل زمانهما، ولهما من المال

والملك والنساء مالهما. وكان نبينا من أزهد البشر على الإطلاق وله

تسع نسوة. وكان علي بن أبي طالب، وعبدالرحمن بن عوف، والزبير

وعثمان رضي الله عنهم من الزهاد مع ما كان لهم من الأموال. ومن

أحسن ما قيل في الزهد كلام الحسن أو غيره: ليس الزهد في الدنيا

بتحريم الحلال ولا إضاعة المال، ولكن أن تكون بما في يد الله أوثق

منك بما في يدك. جاء رجل إلى الحسن فقال: إن لي جارا لا يأكل

الفالوذج، فقال الحسن: ولم؟ قال: يقول: لا أؤدي شكره، فقال

الحسن: إن جارك جاهل ، وهل يؤدي شكر الماء البارد؟.

أهمية الزهد إنّ الزهد في الدنيا ليس من نافلة القول، بل هو أمر

لازم لكل من أراد رضوان الله تعالى والفوز بجنته، ويكفي في فضيلته

أنه اختيار نبينا محمد وأصحابه، قال ابن القيم رحمه الله :

( لا تتم الرغبة في الآخرة إلا بالزهد في الدنيا، فإيثار الدنيا على الآخرة إما من

فساد في الإيمان، وإما من فساد في العقل، أو منهما معا ). ولذا نبذها رسول الله صلى

الله عليه وسلم وراء ظهره هو وأصحابه، وصرفوا عنها قلوبهم، وهجروها ولم يميلوا

إليها، عدوها سجنا لا جنة، فزهدوا فيها حقيقة الزهد، ولو أرادوها لنالوا منها كل محبوب،

ولوصلوا منها إلى كل مرغوب، ولكنهم علموا أنها دار عبور لا دار سرور، وأنها سحابة

صيف ينقشع عن قليل، وخيال طيف ما استتم الزيارة حتى أذن بالرحيل. أقسام الزهد قال

ابن القيم رحمه الله .. الزهد أقسام : 1ـ زهد في الحرام وهو فرض عين. 2ـ وزهد في

الشبهات، وهو بحسب مراتب الشبهة، فإن قويت التحق بالواجب، وإن ضعفت كان

مستحبا. 3ـ وزهد في الفضول، وهو زهد فيما لا يعني من الكلام والنظر والسؤال

واللقاء وغيره. 4ـ وزهد في الناس. 5ـ وزهد في النفس، بحيث تهون عليه نفسه

في الله. 6ـ وزهد جامع لذلك كله، وهو الزهد فيما سوى الله وفي كل ما يشغلك

عنه. وأفضل الزهد إخفاء الزهد.. والقلب المعلق بالشهوات لا يصح له زهد ولا

ورع. أقوال السلف في الزهد قال على بن أبي طالب رضي الله عنه :

( إن الدنيا قد ارتحلت مدبرة، وإن الآخرة قد ارتحلت مقبلة، ولكل منهما بنون،

فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا

حساب وغدا حساب ولا عمل ، { وتزودوا فإن خير الزاد التقوى }

[ البقرة : 197 ] ) وقال عيسى بن مريم عليه السلام : اعبروها و لا

تعمروها. وقال : من ذا الذي يبني على موج البحر دارا؟! تلكم الدنيا

فلا تتخذوها قرارا. وقال عبدالله بن عون : إنّ من كان قبلنا كانوا

يجعلون للدنيا ما فضل عن آخرتهم، وإنكم تجعلون لآخرتكم ما فضل

عن دنياكم. قلت : هذا كان في زمان عبد الله بن عون، أما اليوم فإن

أكثر الناس قد زهدوا في الآخرة حتى بالفضلة !! الأسباب المعينة

على الزهد في الدنيا 1ـ النظر في الدنيا وسرعة زوالها وفنائها ونقصها

وخستها ومافي المزاحمة عليها من الغصص والنغص والأنكاد.

2ـ النظر في الآخرة وإقبالها ومجيئها ودوامها وبقائها وشرف ما فيها من الخيرات.

3ـ الإكثار من ذكر الموت والدار الآخرة.

4ـ تشييع الجنائز والتفكر في مصارع الآباء والإخوان وأنهم لم يأخذوا في قبورهم

شيئا من الدنيا ولم يستفيدوا غير العمل الصالح.

5ـ التفرغ للآخرة والإقبال على طاعة الله وإعمار الأوقات بالذكر وتلاوة القرآن.

6ـ إيثار المصالح الدينية على المصالح الدنيوية.

7ـ البذل والإنفاق وكثرة الصدقات.

8ـ ترك مجالس أهل الدنيا والاشتغال بمجالس الآخرة.

9ـ الإقلال من الطعام والشراب والنوم والضحك والمزاح.

10ـ مطالعة أخبار الزاهدين وبخاصة سيرة النبي صلى الله

عليه وسلم وأصحابه. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hg]kdh l.vum hgNovm hklh hgd hg[km h,

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16993
رجل أعجب بشاب فوعده بأن يزوجه بإبنته http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16992&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 10:56:54 GMT قصة مؤثرة (رجل أعجب بشاب فوعده بأن يزوجه بإبنته https://youtu.be/XiYuPSXGKLQ قصة مؤثرة (رجل أعجب بشاب فوعده بأن يزوجه بإبنته ولكن بعد...

رجل أعجب بشاب فوعده بأن يزوجه بإبنته



https://youtu.be/XiYuPSXGKLQ

قصة مؤثرة (رجل أعجب بشاب فوعده بأن يزوجه بإبنته

ولكن بعد ذلك كانت المفاجئة وقع مالم يكن في الحسبان )

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


v[g Hu[f fahf t,u]i fHk d.,[i fYfkji

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16992
ما هى الأعمال العشرة التى تعدل قيام الليل http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16991&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 10:50:18 GMT ما هى الأعمال العشرة التى تعدل قيام الليل https://youtu.be/7dv4X_uDAP0 ما هى الأعمال العشرة التى تعدل قيام الليل ؟ ( لقاء أكثر من رائع ) دكتور...

ما هى الأعمال العشرة التى تعدل قيام الليل


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lh in hgHulhg hguavm hgjn ju]g rdhl hggdg

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16991
<![CDATA[25 كلمة في القرآن الكريم يفهمها الناس خطأ - الجزء 1]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16990&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 10:18:48 GMT

25 كلمة في القرآن الكريم يفهمها الناس خطأ - الجزء 1


[CENTER]
https://youtu.be/9_-KBuqq_Do

25 كلمة في القراظ“ن الكريم يفهمها الناس خطاظ” - الجزء 1 | دنياي وديني


https://youtu.be/y0m5ftxulVo

خمسة أسرار في آية الكرسي إن عرفتها ستغير حياتك جذريا
[CENTER]
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


25 ;glm td hgrvhٓk hg;vdl dtilih hgkhs o'hٔ - hg[.x 1

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16990
ما يؤخذ من سورة الفاتحة من فوائد وأحكام 3 http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16989&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 09:24:10 GMT ما يؤخذ من سورة الفاتحة من فوائد وأحكام 3 48 - أن طريق الحق واحد؛ ولهذا ذُكر بالإفراد، وعُرِّف في الموضعين: الأول بأل، والثاني بالإضافة؛ قال...

ما يؤخذ من سورة الفاتحة من فوائد وأحكام 3



48 - أن طريق الحق واحد؛ ولهذا ذُكر بالإفراد، وعُرِّف في الموضعين: الأول بأل،

والثاني بالإضافة؛ قال تعالى: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾

[الفاتحة: 6، 7]؛ أي الطريق المعهود المعروف.

بخلاف طرق الباطل، فهي كثيرة متشعبة؛ ولهذا ذكرها بالجمع،

بينما أفرد طريق الحق في قوله تعالى:

﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ﴾ [الأنعام: 153].

قال ابن القيم[1]: "وذكر الصراط المستقيم مفردًا معرَّفًا تعريفين:

تعريفًا باللام، وتعريفًا بالإضافة، وذلك يفيد تَعَيُّنَه واختصاصه، وأنه صراط واحد، وأما

طرق أهل الغضب والضلال، فإنه سبحانه يجمعها ويفردها؛ كقوله:

﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ﴾ [الأنعام: 153] ".

وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: خَطَّ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطًّا،

وقال: ((هذه سبيل الله))، ثم خطَّ خطوطًا عن يمينه وعن يساره، وقال: ((هذه سبل، على كل

سبيل شيطانٌ يدعو إليه، ثم قرأ قوله تعالى: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا

السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾
[الأنعام: 153]))[2].

49 - أن الصراط تارة يضاف إلى سالكيه، كما في قوله تعالى:

﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ [الفاتحة: 7]، وتارة يضاف إلى الله تعالى الذي نصَبَه وشرعه

ووضعه لعباده، كما في قوله تعالى: ﴿ صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ﴾

[الشورى: 53]، وقوله تعالى: ﴿ وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا ﴾ [الأنعام: 126]،

وقوله تعالى: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ﴾ [الأنعام: 153].

50 - وجوب الاعتراف بالنعمة لمُولِيها ومُسْديها؛ لقوله تعالى:

﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾، فالمنعِم الحقُّ بجميع النعم هو الله جل وعلا،

كما قال تعالى: ﴿ وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ﴾ [النحل: 53]، وقال تعالى:

﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾ [إبراهيم: 34، والنحل: 18].

51 - في إثبات حمده بصفات الكمال، وإثبات ربوبيته وملكه، وكونه مستعانًا به،

مسؤولًا أن يهديَ عباده الصراط المستقيم، وكونه منعمًا - في ذلك كلِّه دلالةٌ

على أنه تعالى فاعل مختار بقدرته ومشيئته، وردٌّ على القائلين بالموجب

بالذات دون الاختيار والمشيئة، تعالى الله عما يقول الجاهلون علوًّا كبيرًا[3].

52 - استدل الشنقيطي[4] بقوله تعالى:

﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾

[الفاتحة: 6، 7] على صحة إمامة أبي بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه قال: "لأنه داخل في

الذين أمَرَنا الله في هذه السورة بأن نسأل أن يهديَنا صراطَهم. قال: فدلَّ على أن

صراطهم هو الصراط المستقيم، وقد بيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن أبا بكر رضي

الله عنه من الصِّدِّيقين، فاتضح أنه داخل في الذين أنعم الله عليهم؛ لقوله تعالى:

﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ

وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ﴾
[النساء: 69].

قال: فهو رضي الله عنه على الصراط المستقيم، وإمامتُه حق".

53 - إثبات كمال الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم؛

لقوله تعالى بعد أن ذكر هذا الصراط: ﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾

[الفاتحة: 7]؛ أي غير صراط المغضوب عليهم، ولا صراط الضالين.

لأن الصفات السلبية يؤتى بها لإثبات كمال ضدِّها؛ كقوله تعالى: ﴿ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ﴾

[البقرة: 255] لإثبات كمال قيوميته، وكقوله: ﴿ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ

وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا ﴾
[الفرقان: 58]، ونحو ذلك.

54 - ينبغي للعبد بعد أن يسأل الله تعالى أن يهديَه الصراط المستقيم، صراط الذين

أنعم الله عليهم فحققوا التوحيد: أن يسأله أيضًا أن يَجْنُبَه صراطَ المغضوب عليهم ممن

عرَفوا الحق ولم يعملوا به، من اليهود وغيرهم، وصراط الضالين، الذين عبدوا الله على

جهل وضلال، من النصارى وغيرهم؛ لقوله تعالى: ﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾

[الفاتحة: 7]، وهذا هو أفضل دعاء دعا به العبدُ ربَّه وأَوجَبُه وأنفَعُه[5].

55 - إثبات صفة الغضب لله - كما يليق بجلاله وعظمته، وهي من الصفات الفعلية المتعلِّقة

بالمشيئة، لكن لا يُشتَقُّ منها اسمٌ على الإطلاق؛ فلا يقال: الغضبان، أو الغاضب، قال تعالى:

﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ﴾، وقال تعالى: ﴿ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ ﴾ [الفتح: 6]، وقال تعالى

: ﴿ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ ﴾ [النساء: 93].

56 - ينبغي للعبد أن يسلك من الطرق أحسنها وأصلحها وأقومها، وأن يختار لنفسه

القدوة الحسنة، والأسوة الصالحة، بسلوك طريق النبيين والصديقين والشهداء والصالحين،

وأن يحذر من طرق الكفر والبغي والضلال، التي هي مسالك اليهود والنصارى وغيرهم.

57 - أن من أخص صفات اليهود الغضب؛ لأنهم عرَفوا الحق وتركوه،

كما قال تعالى: ﴿ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ

وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ ﴾
[المائدة: 60].

وأن من أخص أوصاف النصارى الضلال؛ لأنهم عبدوا الله على جهل وضلال، كما قال

تعالى: ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا

مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ
﴾ [المائدة: 77].

ولهذا وصف الله في سورة الفاتحة كلًّا من اليهود والنصارى بأخص أوصافهم،

فقال: ﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ﴾ يعني اليهود، ﴿ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ يعني

النصارى، وإلا فكلٌّ من الطائفتين مغضوب عليه وضالٌّ.

58 - أن كل من سلك مسلك أحد الطائفتين شَمِلَه وصفُ تلك الطائفة، كما قال سفيان

بن عيينة: "من فسد من علمائنا ففيه شَبَهٌ من اليهود، ومن فسد من عُبَّادِنا

ففيه شبه من النصارى"، وفي الحديث: ((مَن تَشبَّهَ بقوم فهو منهم))[6].

فيجب الحذر من التشبُّهِ بهم؛ إذ ليس بين الله وبين أحد من الخلق نَسَبٌ، بل إن الآية

توجب سؤال الله السلامة من جميع مسالك الكفر والضلال، والحذر من ذلك.

59 - دل قوله تعالى: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ [الفاتحة: 6] وما بعده على أن الناس

ينقسمون بحسب معرفة الحق والعمل به إلى ثلاثة أقسام: قسمٌ أنعَمَ الله عليهم بمعرفة الحق

والعمل به، وقسمان مخذولان، أحدهما: من عرَفوا الحق وتركوه كفرًا وعنادًا، وهم

اليهود ومن سلك مسلكهم؛ ولهذا استحقوا غضب الله تعالى. والقسم الثاني: من ضلُّوا

عن الحق وجهلوه، مِن النصارى ومن سلك مسلكهم؛ ولهذا وصفهم الله بالضلال.

60 - في إسناد النعمة إلى الله تعالى، وإضافتها إليه في قوله: ﴿ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ إشارة إلى

تفرُّدِه بالإنعام، وتكريم المُنْعَم عليه. وفي حذف فاعل الغضب في قوله: ﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ﴾

إشارة إلى أن الغضب عليهم لا يختص به تعالى، بل ملائكته وأنبياؤه ورسله يغضبون لغضبه،

كما أن في ذلك إشعارًا بإهانة المغضوب عليهم وتحقيرهم.

كما أن في إسناد النعمة إلى الله تعالى، وحذف فاعل الغضب وإسناد الضلال إلى من قام به

في قوله: ﴿ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾: تعليمًا لحسن الأدب مع الله بإسناد الخير والنعم إليه،

وحذف الفاعل فيما يقابل ذلك أو إسناده إلى من قام به، كما قال صلى الله عليه وسلم:

((والخير كله بيديك، والشر ليس إليك))[7].

أي إن الشر في مفعولات الله، لا في فعله، فإن فعله كلَّه خير وحكمة،

وكما قال إبراهيم الخليل عليه السلام، فيما حكى الله عنه:

﴿ وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ ﴾ [الشعراء: 79، 80][8].

61 - بلوغ القرآن غاية الإيجاز مع الفصاحة والبيان؛ فإن الله وصف كلًّا من

الطوائف الثلاث بوصف يستلزم الجزاء وسببه بأوجز لفظ في قوله تعالى:

﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ [الفاتحة: 7].

قال ابن القيم[9]: "وتأمل سرًّا بديعًا في ذكر السبب والجزاء للطوائف الثلاث

بأوجز لفظ وأخصره؛ فإن الإنعام عليهم يتضمن إنعامه بالهداية التي هي العلم

النافع والعمل الصالح، وهي الهدى ودين الحق، ويتضمن كمال الإنعام بحسن

الثواب والجزاء، فهذا تمام النعمة، ولفظ ﴿ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ يتضمن الأمرين.

وذكر غضبه على المغضوب عليهم يتضمن أيضًا أمرين: الجزاء بالغضب الذي

موجبه غاية العذاب والهوان، والسبب الذي استحقوا به غضبه سبحانه،

فإنه أرحم وأرأف من أن يغضب بلا جناية منهم ولا ضلال، فكأن الغضب

عليهم مستلزم لضلالهم، وذكر الضالين مستلزم لغضبه عليهم، وعقابه لهم،

فإن من ضلَّ استحق العقوبة التي هي موجب ضلاله وغضب الله عليه".

62 - الترغيب في سلوك سبيل المنعم عليهم والمؤمنين، والترهيب من سلوك طريق

المغضوب عليهم والضالين؛ يؤخذ هذا من المقابلة بين الهداية والنعمة والغضب والضلال.

63 - دلَّت السورة على إثبات النبوات، ووجوب الإيمان بالكتب والرسل،

والرد على منكِري النبوات، وذلك في مواضع كثيرة، منها ما يلي:

أولًا: من قوله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ [الفاتحة: 2]؛ إذ لا سبيل إلى معرفة حمده، ووصفه

بصفاته إلا عن طريق كتبه ورسله، كما أن في إثبات حمده التام ووصفه بصفات الكمال ما

يقتضي كمال حكمته، وأن لا يخلق الخلق عبثًا، ولا يتركهم سدىً، لا يُؤمَرون ولا يُنهَوْن؛

ولهذا نزَّه تعالى نفسه عن هذا في مواضع من كتابه، وبيَّن أن من أنكر الرسالة والنبوة

فإنه ما قَدَرَهُ حقَّ قدره، قال تعالى: ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ ﴾

[الأنعام: 91]، وقال تعالى: ﴿ أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى ﴾ [الرعد: 19][10].

قال ابن القيم[11]: "فمن أعطى الحمد حقه علمًا ومعرفة وبصيرة، استنبط منه: أشهد

أن محمدًا رسول الله، كما يستنبط منه أشهد أن لا إله إلا الله، وعلم قطعًا أن تعطيل

النبوات في منافاته للحمد كتعطيل الصفات، وكإثبات الشركاء والأنداد".

ثانيًا: من قوله تعالى: ﴿ لِلَّهِ ﴾ ومعناه: المألوه المعبود، ولا سبيل إلى معرفة كيفية
عبادته، وما يعبد به إلا من طريق الرسل والنبوات.

ثالثًا: من قوله تعالى: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]؛ إذ الرب

يتعهد مربوبه بالتربية والإصلاح، ومقتضى ذلك إرسالُ الرسل،

وإنزال الكتب؛ لدعوة الناس إلى الخير، وتحذيرهم من الشر في دينهم ودنياهم.

قال ابن القيم[12]: "فلا يليق به أن يترك عباده سدىً هملًا، لا يعرِّفهم ما ينفعهم

في معاشهم ومعادهم، وما يضرهم فيهما، فهذا هضم للربوبية، ونسبة الرب

تعالى إلى ما لا يليق به، وما قدَرَه حق قدره من نسبه إليه".

رابعًا: من قوله تعالى: ﴿ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ [الفاتحة: 3]؛ فإن مقتضى رحمته ألا يترك العباد

بلا رسل تبلغهم وحي الله، كما قال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ﴾ [الأنبياء: 107].

قال ابن القيم[13]: "فإن رحمته تمنع إهمال عباده، وعدم تعريفهم ما ينالون به غاية كمالهم،

فمن أعطى اسم (الرحمن) حقَّه عرف أنه متضمن لإرسال الرسل، وإنزال الكتب أعظم من

تضمُّنِه علمَ إنزال الغيث، وإنبات الكلأ، وإخراج الحَبِّ، فاقتضاء الرحمة لما تحصل به

القلوب والأرواح أعظم من اقتضائها لما تحصل به حياة الأبدان والأشباح، لكن حياة

المحجوبون إنما أدرَكوا من هذا الاسم حظَّ البهائم والدواب، وأدرك منه أولو الألباب أمرًا وراء ذلك".

خامسًا: من قوله: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ [الفاتحة: 4] فإن من تمام ملكه أن يكون له

رسل وكتب يبُثُّها في أقطار مملكته لتبليغ أوامره ونواهيه.

سادسًا: من قوله تعالى: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ إذ كيف يحاسب ويجازي الخلق

إلا بعد إقامة الحجة عليهم بإرسال الرسل، كما قال تعالى:

﴿ رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ﴾ [النساء: 165].

قال ابن القيم[14]: "فإنه اليوم الذي يدين الله العباد فيه بأعمالهم، فيثيبهم على الخيرات،

ويعاقبهم على المعاصي والسيئات، وما كان الله لِيُعذِّبَ أحدًا قبل إقامة الحجة عليه،

والحجة إنما قامت برسله وكتبه، وبهم استحق الثواب والعقاب، وبهم قام

سوق يوم الدين، وسِيقَ الأبرار إلى النعيم، والفجارُ إلى الجحيم".

سابعًا: من قوله تعالى: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ ﴾؛ لأن الله لم يتعبد خلقه بالجهل، ولا طريق

لمعرفة كيفية عبادته وبماذا يُعبَد إلا بواسطة الرسل والكتب.

ثامنًا: من قوله تعالى: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾؛ فإن من أقسام الهداية

هداية البيان والدلالة والإرشاد، ولا يكون ذلك إلا من طريق الرسل والكتب المنزلة

عليهم من عند الله تعالى، ولا يمكن معرفة الطريق المستقيم الموصِّل إلى الله،

والمؤدي إلى السعادة في الدارين إلا من طريق الرسل والكتب.

تاسعًا: من قوله تعالى: ﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ وهم النبيون ومن ذكر الله معهم في

قوله تعالى في سورة النساء: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ

النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ﴾
[النساء: 69]، فإن معرفة

المنعم عليهم ومعرفة طريقهم، ومعرفة النعمة التي من أجلها استحَقُّوا أن يُذكَروا بها على سبيل

التشريف والتعظيم، كلُّ ذلك لا يمكن معرفته إلا من طريق الرسل والكتب.

عاشرًا: من قوله تعالى: ﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ [الفاتحة: 7]؛ إذ لا يمكن

معرفة طريق المغضوب عليهم، وطريق الضالين ليجتنبهما العبد إلا من طريق الرسل والكتب.

الحادي عشر: من قوله تعالى: ﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾

[الفاتحة: 7]؛ لأن انقسام الناس إلى هذه الأقسام الثلاثة إنما حصل بسبب إرسال الرسل،

فمن عرف الحق الذي جاؤوا به واتبعه، فهو من أهل النعمة، ومن عرفه وعانده،

فهو من أهل الغضب، ومن جهل الحق، فهو من أهل الضلال.

ويتفرع عن هذا أنه إذا كانت السورة متضمنة إثبات الرسالات والنبوات، اقتضى ذلك إثبات

صفة التكلم والتكليم له جل وعلا؛ قال ابن القيم[15]: "فإن حقيقة الرسالة تبليغ كلام المرسِل،

فإن لم يكن ثَمَّ كلامٌ فماذا يبلِّغ الرسلُ؟ بل كيف يعقل كونه رسولًا؟ ولهذا قال غير واحد من

السلف: من أنكَرَ أن يكون الله متكلمًا، أو أن يكون القرآن كلامه، فقد أنكَرَ رسالة محمد صلى

الله عليه وسلم، بل ورسالة جميع الرسل التي حقيقتُها تبليغ كلام الله تبارك وتعالى".

64 - تضمَّنت السورة الدلالة على سَعة علم الله عز وجل وخبرته، وتعلق علمه بالجزئيات،

والرد على من أنكر ذلك من وجوه؛ لأن كونه محمودًا موصوفًا بصفات الكمال يقتضي أن

يعلم أحوال العالم وتفاصيل جزئياته، وكونه إلهًا معبودًا يقتضي أن يعلم من يعبده ممن

يعبد سواه، وكونه ربًّا للعالمين يقتضي أن يكون عالمًا بتفاصيل مخلوقاته مدبِّرًا لها،

وكونه رحمانًا رحيمًا يقتضي أن يعلم أحوال المرحومين، وكونه مالكًا ليوم الدين

يقتضي أن يعرف أحوال مملكته ورعيته ليجازي كلًّا بعمله، كما أن كونه مستعانًا

به، ومسؤولًا الهداية، وهاديًا ومنعمًا على من أطاعه، ويغضب على من عصاه،

كلُّ ذلك يدل على تعلق علمه بالجزئيات وشموله لها[16].

65 - اشتمل قوله تعالى: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ [الفاتحة: 6] وما بعده إلى آخر

السورة على الرد على جميع طوائف الكفر والضلال، وذلك على سبيل الإجمال؛

لأن الحق في معرفة ما جاء به المصطفى صلى الله عليه وسلم والسير على

نهجه، وما عداه من المسالك والسبل الملتوية والمعوجة مردودةٌ باطلة.

وقد عقد ابن القيم[17]، فصلًا في اشتمال الفاتحة على الرد على

جميع المُبْطِلين من أهل المِلَلِ والنِّحَل، والرد على أهل البدع والضلال

من هذه الأمَّة. قال: وهذا يُعلَم بطريقين مجمل ومفصلٌ.

وبعد أن ذكر رحمه الله ما فيها من ردٍّ على جميع المبطلين بطريق الإجمال، بيَّن اشتمالها

على الردِّ على جميع المبطلين بطريق التفصيل، فذكر الردَّ منها على الملاحدة، وإبطال قولهم

وبيان ضلالهم، والرد على المجوس والقدَريَّة، وعلى الجهمية، وأهل الإشراك في ربوبيته

وإلهيته، وعلى الجهمية معطِّلة الصفات، وعلى الجبرية، وعلى القائلين بالموجب بالذات دون

الاختيار والمشيئة، وإثبات أن الله فاعل مختار، والرد على منكري تعلُّق

علمه بالجزئيات، ومنكري النبوات، وإثبات صفة التكلم لله عز وجل،

والرد على من قال بقدم العالم، وكل هذا سبقت الإشارة إليه.

وختم ابن القيم هذا الفصل في بيان تضمُّنها للرد على الرافضة، فقال: "وذلك من قوله:

﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ [الفاتحة: 6] إلى آخرها. قال: ووجه تضمنه إبطال قولهم:

أنه سبحانه قسم الناس إلى ثلاثة أقسام: "منعم عليهم"، وهم أهل الصراط المستقيم،

الذين عرَفوا الحق واتبَعوه، و"مغضوب عليهم" وهم الذين عرفوا الحق ورفضوه،

و"ضالون" وهم الذين جهلوه فأخطؤوه، فكل من كان أعرَفَ للحق وأتْبَعَ له، كان أولى

بالصراط المستقيم، ولا ريب أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم

هم أولى بهذه الصفة من الروافض؛ فإنه من المحال أن يكون أصحاب رسول الله صلى

الله عليه وسلم ورضي الله عنهم - جهلوا الحق وعرَفَه الروافض، أو رفضوه وتمسَّكَ به الروافض.

ثم إنَّا رأينا آثار الفريقين تدل على أهل الحق منهما؛ فرأينا أصحاب رسول الله صلى

الله عليه وسلم فتحوا بلاد الكفر وقلَبوها بلاد إسلام، وفتحوا القلوب بالقرآن والعلم والهدى،

فآثارهم تدل على أنهم أهل الصراط المستقيم، ورأينا الرافضة بالعكس في كل زمان ومكان،

فإنه قط ما قام للمسلمين عدوٌّ من غيرهم إلا كانوا أعوانهم على الإسلام، وكم جرُّوا على

الإسلام وأهله من بليَّة... ولهذا فسَّر السلف الصراط المستقيم وأهله بأبي بكر وعمر

وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهم، وهو كما فسَّروه، فإنه صراطهم

الذي كانوا عليه، وهو عين صراط نبيِّهم... وأشد الأمة مخالفة له الرافضة... فقد تبيَّن أن

الصراط المستقيم صراط أصحابه وأتباعه، وطريق أهل الغضب والضلال طريق الرافضة،

وبهذه الطريقة - بعينها - يُرَدُّ على الخوارج؛ فإن معاداتهم الصحابة معروفة".

66 - تضمنت السورة شفاء القلوب، كما تضمنت شفاء الأبدان، قال ابن القيم[18]:

"فأما اشتمالها على شفاء القلوب، فإنها اشتملت عليه أتمَّ اشتمال فإن مدار اعتلال القلوب

وأسقامها على أصلين: فساد العلم، وفساد القصد، ويترتب عليهما داءان قاتلان،

وهما الضلال والغضب، فالضلال نتيجة فساد العلم، والغضب نتيجة فساد القصد،

وهذان المرَضانِ هما ملاك أمراض القلوب جميعها.

فهداية الصراط المستقيم تتضمَّن الشفاء من مرض الضلال؛ ولذلك كان سؤال هذه الهداية

أفرض دعاء على كل عبد وأَوْجَبَه عليه كل يوم وليلة في كل صلاة؛ لشدة ضرورته وفاقته

إلى الهداية المطلوبة، ولا يقوم غيرُ هذا السؤال مقامَه. والتحقق

بـ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ علمًا ومعرفة وعملًا وحالًا يتضمن الشفاء من مرض فساد

القلب والقصد... إلى أن قال: ثم إن القلب يعرض له مرَضانِ عظيمان، إن لم يتداركهما

العبد تراميا به إلى التلف ولا بد، وهما الرِّياء والكِبر، فدواء الرياء بـ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ ﴾،

ودواء الكبر بـ﴿ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾، وكثيرًا ما كنت أسمع شيخ الإسلام ابن تيمية -

قدَّس الله روحه - يقول: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ ﴾ تدفع الرياء، ﴿ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾

تدفع الكبرياء"، فإذا عوفي من مرض الرياء بـ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ ﴾، ومرضِ الكبر

والعُجب بـ﴿ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾، ومن مرض الضلال والجهل

بـ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾؛ عوفي من أمراضه وأسقامه، ورفل في أثواب

العافية، وتمَّت عليه النعمة، وكان من المنعم عليهم، غير المغضوب عليهم،

وهم أهل فساد القصد الذين عرَفوا الحق وعدلوا عنه، والضالين

وهم أهل فساد العلم، الذين جهلوا الحق ولم يعرفوه.

وحُقَّ لسورة تشتمل على هذين الشفاءين أن يُستشفى بها مِن كل مرض؛ ولهذا لما

اشتملت على هذا الشفاء، الذي هو أعظم الشفاءين، كان حصول الشفاء الأدنى بها أولى".

ثم ذكر الدليل من السُّنة على شفائها للأبدان، وهو حديث أبي سعيد الخدري

رضي الله عنه في قصة اللديغ، وقد سبق ذكره في أسماء الفاتحة،

كما استشهد بقواعد الطب وما دلت عليه التجرِبة[19].

المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »


المراجع

[1] في "مدارج السالكين" (1/37 -38).

[2] رواه أحمد (1/435، 465)، وابن حبان (6، 7)، والحاكم (2/239، 318)،

وصححه ووافقه الذهبي. وفيه عاصم بن بهدلة متكلَّم في حفظه. وللحديث شاهد من

حديث جابر عند أحمد (3/397)، وابن ماجه - في المقدمة (11) وصححه الألباني.

[3] انظر: "مدارج السالكين" (1/92).

[4] في "أضواء البيان" (1/42 -43).

[5] انظر: "مجموع الفتاوى" (17/132).

[6] أخرجه أبو داود في اللباس - باب في لبس الشهرة (4031)

من حديث ابن عمر، وكذا أحمد (2/5)، وصححه الألباني.

[7] أخرجه مسلم في الصلاة (771)، وأبو داود في الصلاة (760، 761)، والنسائي في

الافتتاح (862)، والترمذي في الصلاة (266) - من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

[8] انظر: "جامع البيان" (1/195، 197)، "مدارج السالكين" (1/34 -36).

[9] في "مدارج السالكين" (1/36 -37).

[10] انظر: "مدارج السالكين" (1/30 -34، 94 -96).

[11] في "مدارج السالكين" (1/94).

[12] في "مدارج السالكين" (1/30).

[13] في "مدارج السالكين" (1/31).

[14] في "مدارج السالكين" (1/31).

[15] في "مدارج السالكين" (1/96).

[16] انظر: "مدارج السالكين" (1/93 -94).

[17] انظر: "مدارج السالكين" (1/85 -98)، وانظر:

"الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة" (4/1222 -1225).

[18] في "مدارج السالكين" (1/79 -82).

[19] أكثرت من النقل عن كتاب "مدارج السالكين" لابن القيم،

وأطلت في ذلك؛ لأني لم أجد من تكلَّم عن هذه السورة بمثل كلامه

رحمه الله، وأشفقت أن أختصر كلامه، فتجيء عبارتي قاصرة عن

الوفاء بمضمون كلامه، الذي هو في غاية الدقة والتحقيق، وحسبي أني أحلت إليه.

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia
0
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lh dco` lk s,vm hgthjpm t,hz] ,Hp;hl 3

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16989
أحكام السورة التي بعد الفاتحة في الصلاة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16988&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 07:12:52 GMT

أحكام السورة التي بعد الفاتحة في الصلاة

أحكام السورة التي بعد الفاتحة في الصلاة


[ثم يقرأ بعد الفاتحة سورة ]..

• حكم قراءة السورة التي بعد الفاتحة

المذهب وهو القول الراجح والله أعلم: أن قراءتها سنة وهو قول جمهور العلماء.

ويدل على ذلك:

1- حديث أبي قتادة قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعتين

الأوليين من صلاة الظهر بفاتحة الكتاب وسورة..... " متفق عليه.

2- حديث عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا صلاة لمن لم يقرأ

بفاتحة الكتاب " متفق عليه، فيُفْهَم من هذا الحديث جواز الاكتفاء بالفاتحة عما بعدها من

القراءة، وسبق أن المأموم في الصلاة الجهرية لا يقرأ السورة التي بعد الفاتحة بل يستمع لإمامه.

قال في المغني: " لا نعلم خلافاً في أنه يسن قراءة سورة مع الفاتحة في الركعتين

الأوليين من كل صلاة، ويجهر فيما جهر فيه بالفاتحة، ويسرها فيما يسر فيه ".

تنبيه: سيأتي في الباب الذي يلي هذا الباب بإذن الله تعالى أن السنة أن يقرأ

سورة كاملة ويجوز له أن يقرأ بعض السورة، وأنه يجوز له أن يكرر السورة

الواحدة في الركعتين، ويجوز له قراءة أكثر من سورة في ركعة واحدة.

• الأغلب من فعل النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقتصر في الركعتين الأخريين على

فاتحة الكتاب، لأن الثابت من فعله صلى الله عليه وسلم قراءة السورة مع الفاتحة في

الركعتين الأوليين من الصلاة كما دل عليه حديث أبي قتادة السابق " كان رسول الله

صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعتين الأوليين من صلاة الظهر بفاتحة الكتاب وسورة،

يطول في الأولى ويقصر في الثانية، وفي الركعتين الأخريين بفاتحة الكتاب " متفق عليه.

لكن لا بأس أحياناً يزيد في الركعتين الأخريين على الفاتحة، لحديث أبي سعيد قال:

" كنا نحرز قيام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الظهر والعصر فحرزنا قيامه

في الركعتين الأوليين من الظهر قدر ﴿ الم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ ﴾ [السجدة: 1، 2]،

وفي الأخريين قدر النصف من ذلك " رواه مسلم، ومعلوم أن

سورة السجدة ثلاثون آية والنصف منها خمسة عشر آية.

مستلة من الفقه الواضح في المذهب والقول الراجح على متن زاد المستقنع (كتاب الصلاة)

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/shariaL

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hp;hl hgs,vm hgjd fu] hgthjpm td hgwghm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16988
ما يؤخذ من سورة الفاتحة من فوائد وأحكام http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16987&goto=newpost Sun, 26 Jun 2022 06:49:21 GMT ما يؤخذ من سورة الفاتحة من فوائد وأحكام (1) 1 - مشروعية الابتداء بالبسملة في الكتب والرسائل والخطب والمواعظ ونحوها؛ تأسيًا بكتاب الله تعالى،...

ما يؤخذ من سورة الفاتحة من فوائد وأحكام


1 - مشروعية الابتداء بالبسملة في الكتب والرسائل والخطب والمواعظ ونحوها؛

تأسيًا بكتاب الله تعالى، حيث ابتدأ عز وجل كتابه بها، ومشروعيةُ

الاستفتاح بها عند قراءة أي سورة من سور القرآن؛ لأن الله افتتح

بها سورةَ الفاتحة وغيرها من السُّوَر، عدا سورة براءة فلا تُشرع البسملة معها.

2 - مشروعية حمد الله تبارك وتعالى في افتتاح الكتب والرسائل

والخطب والمواعظ ونحوها؛ تأسيًا بكتاب الله؛ حيث افتتحه جل وعلا بالحمد.

3 - حمد الله تعالى لنفسه، وثناؤه عليها، وتمجيده لها؛ لما له من صفات الكمال،

قال تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ [الفاتحة: 2]، وقد جاء هذا كثيرًا في القرآن الكريم،

قال تعالى: ﴿ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ ﴾
[القصص: 70]، وقال تعالى:

﴿ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ ﴾ [الروم: 18].

فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ﴾ [النجم: 32]، وقال صلى الله عليه وسلم:

((احثُوا في وُجوهِ المداحين الترابَ))[1] ، وقال صلى الله عليه وسلم:

((لا تُطرُوني كما أَطْرَتِ النصارى ابنَ مريم، إنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله"[2].

4 - أمر الله تعالى عباده أن يَحمَدوه ويُثنوا عليه ويُمجِّدوه؛ لما له من

صفات الكمال، وتعليمهم كيفية ذلك؛ لأن قوله: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

[الفاتحة: 2] وإن كانت هذه جملة خبريَّة، فهي متضمِّنة لمعنى الطلب.

وهكذا جل الآيات التي حَمِد الله تعالى بها نفسه هي متضمِّنةٌ تعليمَ عباده وأمْرَهم أن يحمدوه.

ولهذا رغَّب المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحمد لله؛ فعن أبي مالك

الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الطُّهور

شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملأان - أو تملأ -

ما بين السماء والأرض، والصلاة نور، والصدقة برهان، والصبر ضياء،

والقرآن حُجة لك أو عليك، كلُّ الناس يَغْدُو، فبائعٌ نفسه فمُعتِقُها أو مُوبِقُها))[3].

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله لَيَرْضى

عن العبد أن يأكل الأكلةَ فيَحمَده عليها، أو يشرب الشَّربةَ فيحمده عليها))[4].

5 - أن الوصف بصفات الكمال مستحقٌّ لله على الدوام، وفي جميع الأحوال؛

لقوله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، فهي جملة اسمية تفيد

الاستمرار والدوام والكمال، فهو المحمود على الدوام وبكل حال،

كما قال تعالى: ﴿ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ ﴾ [القصص: 70].

6 - في قوله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ [الفاتحة: 2] ردٌّ على الجبريَّة، الذين يقولون:

إن الله جبر العبد على أفعاله، ومن ثم عاقَبَه عليها، تعالى الله عن قولهم

علوًّا كبيرًا، ووجهُ الردِّ عليهم: أن في إثبات حمده ووصفه بصفات الكمال

ما يقتضي أنه لا يعاقِب عبادَه على ما لا قدرة لهم عليه، ولا هو من فعلهم[5].

7 - أن الحمد لا ينبغي أن يكون إلا لمن هو أهلٌ له، ولمقتضٍ لذلك، وإلا فهو زُورٌ وباطل؛

لأن الله لما حمد نفسه ذكَرَ ما يقتضي ذلك، وأنه تعالى أهل لذلك؛ لكونه تعالى الله

﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ [الفاتحة: 2 - 4][6].

قال ابن القيم[7]: "في ذِكر هذه الأسماءِ بعد الحمد، وإيقاع الحمد على مضمونها

ومعناها - ما يدلُّ على أنه محمود في إلهيَّتِه، محمود في ربوبيته، محمود في رحمانيَّتِه،

محمود في ملكه، وأنه إلهٌ محمود، وربٌّ محمود، ورحمن محمود، ومَلِكٌ محمود، فله

بذلك جميع أقسام الكمال؛ كمال من هذا الاسم بمفرده، وكمالٌ من اقتران أحدهما بالآخر..".

8 - يؤخذ من قوله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]

الإقرار والاعتراف من العبد لله جل وعلا بالكمال من جميع الوجوه،

وبالفضل والإنعام والإحسان، والإقرار من العبد على نفسه بضعفه

وفقره وحاجته إلى ربِّه في أمور دينه ودنياه. وهذا من أجلِّ أنواع العبادة لله

وأفضلها، بأن يعترف العبد لله بالكمال المطلق من جميع الوجوه، ويدخل

على ربِّه من باب الذل والانكسار، ولا يُعجَب بعمله،

وهذا هو أصل معنى العبادة لله تعالى، كما تقدم.

وقد كان هذا دأب الأنبياء والمرسَلين والصالحين من أممهم يدعون ربَّهم متذلِّلين خاضعين

سائلين ربَّهم المغفرة؛ قال صلى الله عليه وسلم: ((أنت ربي وأنا عبدُك، ظلَمتُ نفسي،

واعترَفتُ بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعًا، إنه لا يغفر الذنوبَ إلا أنت))[8].

9 - إثبات توحيد الأسماء والصفات "توحيد العِلم"؛ لأن الله افتتح السورة بقوله

تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ [الفاتحة: 2]، ومعناه - كما تقدم - وصفُه تعالى بصفات الكمال،

كما ذكَرَ تعالى فيها خمسة من أسمائه، وهي: "الله"، و"الرب"، و"الرحمن"، و"الرحيم"،

و"المَلِك"، وهذه الأسماء دالَّةٌ على بقية أسمائه تعالى، وكلٌّ منها يؤخذ منه إثبات صفة

من صفاته تعالى؛ فاسمه تعالى "الله" يدل على إثبات صفة الألوهية له تبارك وتعالى،

واسمه "الرب" يدلُّ على إثبات صفة الربوبية العامة له تعالى، صفة ذاتيَّة له تعالى

وصفة فعليَّة، واسماه "الرحمن" "الرحيم" يدل الأول على إثبات صفة الرحمة

الذاتية له تعالى، ويدل الثاني على إثبات صفة الرحمة الفعلية له عز وجل،

كما قال تعالى: ﴿ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ ﴾ [العنكبوت: 21].

وقوله تعالى: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ [الفاتحة: 4] على

القراءتين يدل على أنه مالك يوم الدين ومليكه.

وأن من صفاته تعالى الذاتية والفعلية أنه مالك ومَلِكُ يوم الدين.

كما يدلُّ قوله تعالى: ﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ﴾ [الفاتحة: 7]

على إثبات صفة الغضب له تعالى، كما يليق بجلاله وعظَمتِه.

وفي إثبات أسمائه تعالى وصفاته ردٌّ على نُفاتِها من المعطِّلة وغيرهم.

وقد ذكر ابن القيم[9] اشتمال الفاتحة على أنواع التوحيد الثلاثة، ثم ذكر أنه دلَّ من هذه

السورة على توحيد الأسماء والصفات شيئانِ مجمَلٌ ومفصَّلٌ، قال: "أما المجمل، فإثبات

الحمد له سبحانه، وأما المفصَّل، فذِكر صفة الإلهيَّة والربوبيَّة والرحمة والمُلْك، وعلى هذا

مدار الأسماء والصفات. فأما تضمن الحمد لذلك، فإن الحمد يتضمَّن مدح المحمود بصفات

كماله ونعوت جلاله، مع محبَّتِه، والخضوع له، فلا يكون حامدًا من جحَد صفات المحمود،

ولا من أعرَضَ عن محبته والخضوع له، وكلما كانت صفات كمال المحمود أكثرَ، كان حمدُه

أكمل، وكلما نقَصَ من صفات كماله، نقَصَ من حمده بحسبها؛ ولهذا كان الحمد كلُّه لله حمدًا

لا يُحصيه سواه؛ لكمال صفاته وكثرتها.. ثم ذكر دلالة هذه الأسماء الخمسة وغيرها من

أسمائه تعالى على إثبات الذات والصفات له جل وعلا، ثم بيَّن دلالة اسمه تعالى "الله" على

جميع أسمائه الحسنى وصفاته العليا؛ ولهذا تُضاف إليه جميعُ أسمائه، كما قال تعالى:

﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى ﴾ [الأعراف: 180]، ثم ذكر ما هو أخص من الصفات بكل اسم من هذه الأسماء.

10 - إثبات توحيد الألوهية (توحيد العبادة)؛ يؤخذ ذلك من اسمه

تعالى "الله"؛ لأن معناه كما تقدم: المَألوهُ المعبود محبةً وتعظيمًا.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية[10]: "والله هو الإله المعبود، فهذا الاسم أحَقُّ

بالعبادة؛ ولهذا يقال: الله أكبر، والحمد لله، سبحان الله، لا إله إلا الله".

كما يؤخذ توحيد العبادة من قوله: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5]، كما سيأتي إن شاء الله.

11 - إثبات توحيد الربوبية بقسمَيْه: العامِّ لجميع الخلق، والخاصِّ بأولياء الله تعالى؛

لقوله تعالى: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، وقوله: ﴿ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾، فهو تعالى ربُّ جميع

الخلق، خالقهم ومالكهم والمتصرِّف فيهم، ومربِّيهم بجميع النِّعم، وفي هذا ردٌّ على

الملحدين الذين يُنكِرون وجود الله، تعالى الله عن قولهم علوًّا كبيرًا؛ إذ إن كلَّ ما في

الكون من المخلوقات دليلٌ على وجوده وكماله في ذاته وصفاته، كما قيل:

فواعجبًا كيف يُعصى الإلــهُ أم كيف يجحده الجاحدُ

وفي كلِّ شيءٍ له آيةٌ تدلُّ على أنه واحدُ

بل إنه تعالى دليلٌ على كل شيء؛ ولهذا قالت الرسل لأُمَمِهم: ﴿ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ ﴾ [إبراهيم: 10].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية[11]: "كيف يُطلَب الدليل على من هو دليل

على كل شيء؟!"، وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت:

وكيف يصحُّ في الأذهان شيءٌ *** إذا احتاج النهارُ إلى دليلِ

وهو تعالى مُرَبٍّ لأوليائه المتقين، وحزبه المفلحين، تربيةً خاصة؛

بتوفيقهم للإيمان والعمل الصالح، ودفعِ الصوارف عنهم، مما يبعث في قلوبهم

الطُّمأنينةَ إلى رعاية الله الدائمة، وربوبيته القائمة، وحفظِه الذي لا يغيب.

وإذا ثبتت الربوبيَّةُ صفةً عامة له تبارك وتعالى: صفةً ذاتية، وصفةً فعليَّة، وجب توجُّهُ

جميع الخلق إليه في جميع حوائجهم، وفي جميع عباداتهم؛ لأن مِن لازِمِ ربوبيتِه لجميع

خلقه أن يكون هو الإلهَ المعبود؛ لأن توحيد الربوبية يستلزم توحيدَ الألوهية، كما أن توحيد

الألوهية يتضمن توحيد الربوبية؛ ولهذا لما قال تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ [الفاتحة: 2]، أَتْبع

ذلك بوصفه تعالى بقوله: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]؛ إشارة إلى أن المستحقَّ للعبادة

هو المتفرِّد بالربوبية والمُلكِ والخلق والتدبير، وعلى هذا فما دلَّ من السورة

على إثبات توحيد الألوهية، ففيه دلالة بالتضمُّن على توحيد الربوبية،

وما دلَّ منها على توحيد الربوبية، ففيه دلالةٌ بالالتزام على توحيد الألوهية.

كما أن في إثبات ربوبيته ردًّا على المشركين معه في إلهيَّتِه، الذين يعبدون غيره مع إقرارهم بربوبيته.

كما أن في إثبات ربوبيته للعالمين دليلًا على مباينته لخلقه بذاته، وبربوبيته

وصفاته وأفعاله، وفي هذا ردٌّ على من نفى مباينته لخلقه.

كما أن في إثبات ربوبيته أيضًا ردًّا على أهل الإشراك في ربوبيته من المجوس

والقدَريَّة وغيرهم، الذين يُثبِتون مع الله خالقًا آخَرَ، فالقدَريَّةُ المجوسية يقولون:

العبد يخلُقُ فعل نفسه، فلا تدخُلُ أفعالهم تحت ربوبيته، تعالى الله عن ذلك[12].

12 - إثبات علم الله تعالى الواسع، وقدرته التامة من قوله: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]؛

إذ إن مقتضى ربوبيته للعالمين وخلقِه لهم أن يكون عالمًا بهم وبأحوالهم، وأن يكون ذا قدرة

تامة نافذة فيهم، كما قال تعالى: ﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ

بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ﴾
[الطلاق: 12].

13 - إثبات أنه تعالى الأول بلا بداية؛ لأن قوله تعالى: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ معناه

أنه خالقهم وموجِدُهم من العدم بعد أن لم يكونوا شيئًا، كما قال تعالى: ﴿ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ

حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا ﴾
[الإنسان: 1]؛ أي: قد أتى على الإنسان،

وهذا يدل على أنه تعالى هو الأول بلا بداية والآخر بلا نهاية، كما قال تعالى:

﴿ هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ [الحديد: 3].

14 - أن الأحقُّ بالاستعانة والمسألة هو اسم "الرب"؛

لأن من معانيه المربِّيَ الخالق المالكَ الرازق المدبِّر الناصرَ الهادي.

ولهذا كان جل دعاء الأنبياء والصالحين وسؤالهم بهذا الاسم.

كما قال الأبوان عليهما السلام:

﴿ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [الأعراف: 23].

وقال نوح عليه السلام: ﴿ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا

وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا ﴾
[نوح: 28].

وقال الخليل عليه السلام: ﴿ رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ *

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ﴾
[إبراهيم: 40، 41].

وقال موسى عليه السلام:

﴿ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [القصص: 16].

وقال عيسى عليه السلام: ﴿ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ

لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾
[المائدة: 114].

وقال تعالى لنبيِّنا محمد صلى الله عليه وسلم: ﴿ وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ

وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا ﴾
[الإسراء: 80].

وقال نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم: ((اللهم أنت ربي وأنا عبدُك، ظلَمتُ

نفسي، واعترَفتُ بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعًا، إنه لا يغفر الذنوبَ إلا أنت))[13].

وذكَرَ الله عن المؤمنين قولَهم: ﴿ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا

إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا

وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾
[البقرة: 286].

وقولهم: ﴿ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا ﴾ [آل عمران: 147]،

﴿ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا

ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ

وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ﴾
[آل عمران: 193، 194].

15 - في قوله: ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2] إشارةٌ إلى تَساوي الخلق في الربوبية

العامة التي بمعنى الخلق والملك والتدبير، وهذا يدل على أن البشر تَجمَعُهم الربوبيةُ؛

فربُّهم واحد كما أن أباهم واحد، لا فخر لجنس على جنس إلا بالتقوى.

وفي هذا ردٌّ على من يفتخر بحسَبِه ونَسَبِه، كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾ [الحجرات: 13].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله عز وجل

قد أذهَبَ عنكم عُبِّيَّةَ[14] الجاهلية وفخرها بالآباء، مؤمنٌ تقي، وفاجرٌ شقي،

أنتم بنو آدم، وآدمُ من تراب، لَيَدَعَنَّ رجال فخرَهم بأقوام إنما هم فحمٌ من فحم جهنمَ،

أو ليكونُنَّ أهوَنَ على الله من الجِعْلانِ، التي تَدفَعُ بأنفِها النَّتْنَ))[15].

16 - في إثبات حمده وربوبيته للعالمين وتوحيده ردٌّ على من قال بقدم العالم؛ فإن في إثبات

حمده ما يقتضي ثبوتَ أفعاله الاختيارية، والفعل متأخِّر عن فاعله، وفي إثبات ربوبيته

للعالمين ما يقتضي أن كل ما سواه مربوبٌ مخلوق بالضرورة، وكل مخلوق حادث بعد

أن لم يكن، وفي إثبات توحيده ما يقتضي عدم مشاركة شيء من العالم له في خصائص

الربوبية، والقدرة من خصائص الربوبية، فالتوحيد ينفي ثبوته لغيره

ضرورة، كما ينفي ثبوت الربوبية والإلهية لغيره[16].

17 - في إثبات رحمته تعالى ورحمانيته ردٌّ على الجبريَّة في أن الله يعاقِب العبدَ على

ما لا قدرة له عليه، ولا هو مِن فعله، بل يكلِّفه ما لا يطيق ثم يعاقِبه عليه، وهذا باطل؛

فإن في ثبوت رحمته ورحمانيته ما يقتضي أنه تعالى لا يكلِّف العبدَ ما لا قدرة له عليه،

ولا يعاقِبه بما ليس من فعله، وما لا قدرة له عليه[17]، بل إنه تعالى برحمته

يعفو حتى عن بعض أو كلِّ ما فعَلَه العبد، كما قال تعالى: ﴿ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ

مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ﴾
[الشورى: 30].

كما أن في إثبات صفة الرحمة لله تعالى صفةً ذاتية وصفة فعلية، عامةً وخاصة: الردَّ على

نُفاة صفة الرحمة من الأشاعرة وغيرهم، الذين يفسِّرون "الرحيم" بالمنعِم أو مريد الإنعام،

ويفسِّرون الرحمة بالإنعام والإحسان، ويقولون: إن الرحمة رقة ولِينٌ لا تليق بالخالق القويِّ.

المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »


المراجع


[1] أخرجه مسلم في الزهد (3302) من حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه.

[2] سبق تخريجه.

[3] أخرجه مسلم في الطهارة - باب فضل الوضوء (223).

[4] أخرجه مسلم في الذكر - باب استحباب حمد الله تعالى بعد الأكل والشرب (2734).

[5] انظر: "مدارج السالكين" (1/ 91 -93).

[6] انظر: "الكشاف" (1/ 9)، "أنوار التنزيل" (1/ 9).

[7] في "مدارج السالكين" (1/ 59 -61).

[8] أخرجه مسلم في صلاة المسافرين (771) من حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه.

[9] انظر: "مدارج السالكين" (1/ 48 -59).

[10] انظر: "مجموع الفتاوى" (14/ 12).

[11] انظر: "مدارج السالكين" (1/ 87).

[12] انظر: "مدارج السالكين" (1/ 48، 86 -90).

[13] أخرجه مسلم في صلاة المسافرين (771) من حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه.

[14] عبية الجاهلية: أي تكبُّرُها.

[15] أخرجه أبو داود في الأدب - باب التفاخر بالأحساب (5116)، والترمذي

في المناقب - باب فضل الشام واليمن (3955)، وأحمد (2/ 361، 524)،

وقال الترمذي: "حسن غريب"، ونُقل عن المنذري تصحيحه، و"حسنه الألباني".

[16] انظر: "مدارج السالكين" (1/ 96 -97).

[17] انظر: "مدارج السالكين" (1/ 92).

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia2

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lh dco` lk s,vm hgthjpm t,hz] ,Hp;hl

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16987
أسماء سورة الفاتحة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16986&goto=newpost Sat, 25 Jun 2022 12:38:28 GMT أسماء سورة الفاتحة 1- اسمها: سورة الفاتحة. جرى تسمية السور بما يناسب أهم مواضيعها، أو باسم أبرز ما ذكر فيها، كالفاتحة لأنها فاتحة...

أسماء سورة الفاتحة

أسماء سورة الفاتحة


1- اسمها: سورة الفاتحة.

جرى تسمية السور بما يناسب أهم مواضيعها، أو باسم أبرز ما ذكر

فيها، كالفاتحة لأنها فاتحة القرآن، وإن كان أصل التسمية لا يعلل،

ولكن قضى الله بحكمته الكمال والتمام لكلامه سبحانه من كل وجه.

يقول أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ رحمه الله:

«فمن أسمائها: الفاتحة؛ لأنه يستفتح الكتاب بها تلاوة وكتابة»[1].

ويقول ابن كثير رحمه الله: «يقال لها: الفاتحة، أي: فاتحة الكتاب خطًّا، وبها

تفتح القراءة في الصلاة، ويقال لها أيضًا: أم الكتاب عند الجمهور»[2].

2- معنى الفاتحة:

يقول الشوكاني رحمه الله: «معنى الفاتحة في الأصل أول ما من شأنه أن يفتتح به،

ثم أطلقت على أول كل شيء كالكلام، والتاء للنقل من الوصفية إلى الاسمية،

فسميت هذه السورة فاتحة الكتاب لكونه افتتح بها، إذ هي أول ما يكتبه الكاتب

من المصحف، وأول ما يتلوه التالي من الكتاب العزيز، وإن لم تكن أول ما نزل من القرآن.

وقد اشتهرت هذه السورة الشريفة بهذا الاسم في أيام النبوة»[3].

3-أسماء السورة الكريمة:

قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم سَمَّى بعض سور

القرآن الكريم، كالفاتحة، والبقرة، وآل عمران، والكهف.

واختلف أهل العلم، هل أسماء سور القرآن الكريم كلها ثابت بتوقيف من

النبي صلى الله عليه وسلم، أم أن بعضها ثبت باجتهاد من الصحابة رضي الله عنهم؟

فذهب أكثر أهل العلم إلى أن أسماء سور القرآن كلها ثابتة بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم.

قال الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله: «لِسوَر القرآن أسماءٌ

سمّاها بها رسول الله صلى الله عليه وسلم»[4]. انتهى.

وقد ذهب بعض العلماء إلى أن بعض أسماء سور القرآن الكريم كان بتسمية

النبي صلى الله عليه وسلم لها، وبعضها كان باجتهاد من الصحابة أنفسهم

رضي الله عنهم، وهذا هو القول الصحيح المتلائم مع عموم الأدلة.

يقول الطاهر بن عاشور رحمه الله[5]: «إنه لم يثبت في السنة الصحيحة

والمأثورة من أسمائها إلا فاتحة الكتاب، أو أم القرآن، أو أم الكتاب»[6].

وقد ورد في أجوبة «فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء» بالمملكة العربية السعودية جوابًا

عن هذا السؤال، ونصه: لا نعلم نصًّا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدل على

تسمية السور جميعها، ولكن ورد في بعض الأحاديث الصحيحة تسمية بعضها

من النبي صلى الله عليه وسلم، كالبقرة، وآل عمران، أما بقية السور

فالأظهر أن تسميتها وقعت من الصحابة رضي الله عنهم» انتهى[7].

وفي نحو ذلك يقول الزركشي رحمه الله: «ينبغي البحث عن

تعداد الأسامي: هل هو توقيفي، أو بما يظهر من المناسبات؟

فإن كان الثاني فلن يعدم الفَطِنُ أن يستخرج من كل سورة معاني

كثيرة تقتضي اشتقاق أسمائها، وهو بعيد»[8]انتهى.

وهذا تصريح من صاحب البرهان بعدم توقيف أسماء السورة قاطبة،

وأن اشتقاق أسماء السور يمكن استخراجه من معانيها، وكذلك بأبرز ما ورد فيها.

يقول ابن كثير: لهذه السورة عِدَّةُ أسماء تدلُّ على فضلِها وشرفِها،

واشتمالها على المقاصدِ الأصليَّة والأصول المُهِمَّة، فهي: الفاتحةُ

لأنها تفتتح بها القراءة، وافتتحت الصحابة بها كتابة المصحف الإمام[9].

قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ: «سمّيت فاتحة الكتاب؛ لأنّ اللّه بها افتتح القرآن.

وسمّيت أمّ القرآن وأمّ الكتاب؛ لأنّها أصل القرآن منها بدئ القرآن وأمّ الشّيء: أصله،

ويقال لمكّة: أمّ القرى؛ لأنّها أصل البلاد دحيت الأرض من تحتها، وقيل:

لأنّها مقدّمةٌ وإمامٌ لما يتلوها من السّور يبدأ بكتابتها في المصحف

وبقراءتها في الصّلاة، والسّبع المثاني؛ لأنّها سبع آياتٍ باتّفاق العلماء.

وسمّيت مثاني لأنّها تثنّى في الصّلاة، فتقرأ في كلّ ركعةٍ، وقال مجاهدٌ:

سمّيت مثاني لأنّ اللّه تعالى استثناها لهذه الأمّة فذخرها لهم»[10].

يقول الفخر الرازي رحمه الله: «اعلم أن هذه السورة لها

أسماء كثيرة، وكثرة الأسماء تدل على شرف المسمى:

فالأول: «فاتحة الكتاب»سميت بذلك الاسم لأنه يفتتح بها في المصاحف

والتعليم، والقراءة في الصلاة، وقيل سميت بذلك لأن الحمد فاتحة

كل كلام على ما سيأتي تقريره، وقيل: لأنها أول سورة نزلت من السماء.

والثاني: «سورة الحمد» والسبب فيه أن أولها لفظ الحمد.

والثالث: «أم القرآن» »[11].

وفي نحو قول الرازي يقول ابن عاشور: «لم يثبت في السنة الصحيحة من

أسمائها إلا فاتحة الكتاب، أو السبع المثاني، أو أم القرآن، أو أم الكتاب»[12].

ونسوق بعض الأدلة الصحيحة والصريحة في بعض أسماء السورة الكريمة.

1- تسميتها بالسبع المثاني والقرآن العظيم.

عن أبي سعيد بن المعلَّى، قال: كنتُ أصلِّي في المسجد، فدعاني رسول الله صلى الله عليه

وسلم فلم أُجِبْه، فقلت: يا رسول الله، إني كنت أصلي، فقال: «ألم يقل الله:

﴿ اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾ [الأنفال: 24]»، ثم قال لي: «لأعلمنك سورة

هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد»، ثم أخذ بيدي، فلما أراد أن يخرج،

قلت له: ألم تقل: لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن، قال:

«الحمد لله رب العالمين، هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيتُه»[13].

ويقول في ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «قال الله -تعالى- في أمِّ القرآن والسبع

المثاني والقرآن العظيم: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5]، وهذه السورة هي

أم القرآن، وهي فاتحة الكتاب، وهي السبع المثاني والقرآن العظيم، وهي الشافية، وهي

الواجبة في الصلوات، لا صلاة إلا بها، وهي الكافية تكفي من غيرها، ولا يكفي غيرها عنها»[14].

2- أمّ القرآن.

ثبت في صحيح البخاري عن عطاء أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه يقول:

«في كل صلاة يُقرأ؛ فما أسمعنا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أسمعناكم، وما

أخفى عنا أخفينا عنكم، وإن لم تزد على أمِّ القرآن أجزأت، وإن زدت فهو خير»[15].

فسماها أمَّ القرآن.

3- فاتحة الكتاب.


روى البخاري بسنده وغيره عنعبادة بن الصامت رضي الله عنه أن

رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:«لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب»[16].

وهناك مسميات كثيرة لفاتحة الكتاب هي للأوصاف أقرب منها للأسماء.

ولعل في ذلك كفاية، والحمد لله رب العالمين.

المراجع

[1] زاد المسير (1/ 10).

[2] ابن كثير: (1/ 101).

[3] فتح القدير (1/ 13).

[4] جامع البيان (1/ 100).

[5] محمد الطَّاهر بن محمد بن محمد الطَّاهر بن عاشور، ولد في مدينة تونس سنة

(1296) هـ، أحد أهم العلماء الذين عرفتهم تونس في القرن العشرين. وقد توفي في

(1393 هـ). أما عقيدته: فالطاهر ابن عاشور كان في مسائل الاعتقاد وعلم الكلام على

مذهب الأشاعرة من حيث الأصل، ويظهر اعتقاد العلَّامة ابن عاشور واضحًا في موقفه من

نصوص الصفات، فهو إما أن يؤولها، وإما أن يفوضها، وينظر: في ذلك تفسيره للإتيان

(2/ 284) والاستواء (16/ 187)، واليدين (23/ 302). ينظر: * كتاب: شيخ الجامع الأعظم

محمد الطاهر بن عاشور تأليف: بلقاسم الغالي. كتاب: محمد الطاهر بن عاشور علَّامة الفقه

وأصوله، والتفسير وعلومه. تأليف: خالد الطباع. * مقدمة كتاب: مقاصد الشريعة

لابن عاشور تحقيق: محمد الطاهر الميساوي. * كتاب: التقريب لتفسير

التحرير والتنوير تأليف: محمد بن إبراهيم الحمد.

[6] التحرير والتنوير(1/ 132).

[7] فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء (4/ 16).

[8] البرهان في علوم القرآن (1/ 270).

[9] تفسير ابن كثير (1/ 102).

[10] معالم التنزيل (1/ 49).

[11] التفسير الكبير: الفخر الرازي (1/ 145).

[12] التحرير والتنوير(1/ 132).

[13] أخرجه البخاري (4474).

[14] ينظر: مجموع الفتاوى (14/ 5،6).

[15] أخرجه البخاري ( 738).

[16] أخرجه البخاري (756)، ومسلم (394) عن الزهري به. وفي بعض الطرق زيادة:

«فصاعدًا»: أخرج تلك الزيادة مسلم (349)، وأبو داود (822)، والنسائي في الكبرى

(911)، وفي المجتبى (985)، من طريق معمر وحده عن الزهري. قال البخاري:

وقال معمر، عن الزهري: «لا صلاة لمن لم يقرأ بأم الكتاب فصاعدًا» وعامة -

الثقات لم يتابع معمرًا في قوله: «فصاعدًا»، مع أنه قد أثبت فاتحة الكتاب وقوله:

«فصاعدًا» غير معروف ما أردته حرفًا أو أكثر من ذلك؟ إلا أن يكون كقوله:

«لا تقطع اليد إلا في ربع دينارفصاعدًا» فقد تقطع اليد في دينار وفي أكثر من

دينار. ويقال: إن عبد الرحمن بن إسحاق تابع معمرًا، وأن عبد الرحمن ربما

روى عن الزهري، ثم أدخل بينه وبين الزهري غيره، ولا نعلم أن هذا من صحيح حديثه

أم لا. القراءة خلف الإمام للبخاري (ص: 3). وقال ابن حبان: وقوله: «فصاعدًا»

تفرد به معمر عن الزهري دون أصحاب الصحيح (5/ 87). قلت: فهي ضعيفة، والله أعلم.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hslhx s,vm hgthjpm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16986
ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16985&goto=newpost Sat, 25 Jun 2022 10:30:05 GMT ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية ملخص: هذا البحث في آثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية؛ سواء من الناحية ...

ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية

ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية
في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية


ملخص:

هذا البحث في آثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية؛ سواء من الناحية

السياسية أو الدينية أو الاجتماعية أو المشاركة مع الجيوش غير المسلمين.

وقد سعى الباحث إلى تحقيق الأهداف التالية: معرفة مدى مشاركة المتجنسين في

الدولة غير الإسلامية في المجال السياسي، والاجتماعي. وتذكير المسلمين في الدول

الإسلامية بإخوانهم في الدولة غير المسلمة؛ بأنهم في أمس الحاجة إلى الاهتمام

والمساعدة في فتاويهم المتعلقة بالمسائل السياسية والاجتماعية والدينية.

وقد اتبع الباحث منهجي الاستقراء والمقارنة؛ لأجل الوصول إلى نتائج البحث،

وذلك بتصفح المسائل المتعلقة بالبحث في الكتب الفقهية للعلماء المتقدمين

والمعاصرين مع عرض أقوالهم وأدلتهم والموازنة ثم الترجيح.

وهذا البحث مقسم إلى مقدمة، وتمهيد، وثلاثة فصول، ثم الخاتمة التي تشمل نتائج البحث والتوصيات.

والمقدمة: تتضمن أهمية الموضوع وأسباب اختياره وإشكاليات البحث وأهدافه وبيان خطة البحث.

يشتمل التمهيد: على تعريف الجنسية وأركانها وحكم اكتساب الجنسية

للدولة غير الإسلامية مع ذكر أقوال العلماء في ذلك والترجيح إن أمكن ذلك.

والفصل الأول: يحتوي على آثار التجنس في مشاركة الحياة السياسية، ويتبين منه

مفهوم الحزب وحكم إقامة الأحزاب الإسلامية في الدولة غير الإسلامية، ومفهوم

الانتخاب وحكم المشاركة في الانتخابات النيابية، ومفهوم تولي الوظائف والولاية

العامة، وحكمه في الدولة غير الإسلامية، وحكم استئجار الكفار للمسلم.

أما الفصل الثاني: فيحتوي على آثار مشاركة المسلمين مع جيوش الدولة غير

الإسلامية، ويتبين منه حكم خدمة المسلمين في جيش الدولة غير الإسلامية،

ومشاركتهم في القتال مع الجيش الكافر ضد الكافر؛ سواء في حال وجود تحقق

مصلحة للمسلمين أم لا، وحكم مشاركتهم في القتال معهم ضد الجيش المسلم.

والفصل الثالث: يتضمن آثار التجنس في العبادات من صلاة وصيام وزكاة في تلك الدولة

غير الإسلامية، وفي المعاملات؛ كحكم العمل في البنوك الربوية، وفي مجال المحاسبة،

وفي القضايا الأسرية من زواج وطلاق في تلك الدولة غير الإسلامية.

وأما الخاتمة: فتضمنت أهم النتائج التي توصل الباحث إليها، وهي على النحو التالي:

جواز اكتساب الجنسية من الدولة غير الإسلامية إذا لم يكن الهدف من ذلك الشهرة

والاعتزاز بتلك الدولة. ومنها جواز المشاركة في الأمور السياسية لمصلحة المسلمين؛

كإقامة الحزب الإسلامي فيها، والدخول في الانتخابات النيابية، والعمل في الوظائف العامة.

ومنها جواز خدمة المسلمين لجيوش الكفار إذا لم يسبب ضررًا على الأمة الإسلامية،

ومنها في الأمور الدينية: جواز إقامة صلاة الجمعة في غير مسجد بلا عدد معين،

وجواز نكاح الكتابيات مع مراعاة الضوابط في ذلك.

وصلى الله على محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.



ABSTRACT

This research is an attempt to bring into light the effects naturalization of nationality in the non-Islamic State; both in terms of political, religious and social aspects or participation with non*Muslim armies.

The researcher has sought to achieve the following purposes: Knowing the extent of naturalized participation in non-Islamic state on their brethren in the non-Muslim state, they are in desperate need of attention and assistance in their Islamic inquiries (fatwas) related with their political, social and religious issues.

The researcher follows a systematic induction and comparison for access to search results and browses matters related to research in the jurisprudence books for advanced and contemporary scholars with the presentation of their words and their evidences and the comparison and then weighting.

This research is divided into an introduction, preface, three chapters and conclusion, that includes research results and recommendations.

The introduction include the importance of the subject, selected reasons, Problems behinds the research, objectives of the research, as well as research plan and structure.

The preface: Includes the definition of naturalization and pillars and the rule of naturalization of non-Muslim state, with views of the scholars, and weighting, if possible.

The first chapter: contains the effects of naturalization in the participation of political life, seen from the concept of the party and the rules of establishment of Islamic parties in the non*Muslim state, also the Islamic concept of election and the rule of participation in the parliamentary elections, and the concept of taking jobs and the public functions, in non-Islamic state, and the rule of rental non Muslims for a Muslim.

The second chapter: contains the effects of post-Muslims with the armies of non Islamic state, and shows him the rule of service of Muslims in the army of non Islamic state, and their participation in the fighting with the army against the non Muslims army, whether in the case of the interest of the Muslims or not, and the rule of their participation in the fighting with them against the Muslim army.

The third chapter: includes the effects of naturalization in the worship of prayer, fasting, zakat, in those non-Muslim state in the transactions, working as a referee in (riba) Usury-based banks in the field of accounting, and family issues of marriage and divorce in those non-Islamic state.

The Conclusion covers the most important findings of the researcher are as follows: permissible of citizenship of non-Islamic state, if do not aim for fame and pride in that State. Including Permission to participate in political matters in the interest of Muslims, such as establishing an Islamic party, and to participate in the parliamentary elections and work in public office. Including Permission for service to the non Muslims armies of the infidels If do not cause damage to the Islamic nation, including religious matters, like legalization to made Friday prayers at any place outside a mosque, with no specific number, permission to marry non Muslims women from christens and Jews, with taking into account the rule and regulations.
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


ehv hgj[ks f[ksdm ],gm ydv Ysghldm

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16985
ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16984&goto=newpost Sat, 25 Jun 2022 10:01:56 GMT ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية ملخص: هذا البحث في آثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية؛ سواء من الناحية...

ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية

ثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية
في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية


ملخص:

هذا البحث في آثار التجنس بجنسية دولة غير إسلامية؛ سواء من الناحية السياسية

أو الدينية أو الاجتماعية أو المشاركة مع الجيوش غير المسلمين.

وقد سعى الباحث إلى تحقيق الأهداف التالية: معرفة مدى مشاركة المتجنسين في

الدولة غير الإسلامية في المجال السياسي، والاجتماعي. وتذكير المسلمين في

الدول الإسلامية بإخوانهم في الدولة غير المسلمة؛ بأنهم في أمس الحاجة إلى

الاهتمام والمساعدة في فتاويهم المتعلقة بالمسائل السياسية والاجتماعية والدينية.

وقد اتبع الباحث منهجي الاستقراء والمقارنة؛ لأجل الوصول إلى نتائج البحث،

وذلك بتصفح المسائل المتعلقة بالبحث في الكتب الفقهية للعلماء المتقدمين

والمعاصرين مع عرض أقوالهم وأدلتهم والموازنة ثم الترجيح.

وهذا البحث مقسم إلى مقدمة، وتمهيد، وثلاثة فصول، ثم الخاتمة التي تشمل نتائج البحث والتوصيات.

والمقدمة: تتضمن أهمية الموضوع وأسباب اختياره وإشكاليات البحث وأهدافه وبيان خطة البحث.

يشتمل التمهيد: على تعريف الجنسية وأركانها وحكم اكتساب الجنسية للدولة غير

الإسلامية مع ذكر أقوال العلماء في ذلك والترجيح إن أمكن ذلك.

والفصل الأول: يحتوي على آثار التجنس في مشاركة الحياة السياسية، ويتبين منه

مفهوم الحزب وحكم إقامة الأحزاب الإسلامية في الدولة غير الإسلامية، ومفهوم

الانتخاب وحكم المشاركة في الانتخابات النيابية، ومفهوم تولي الوظائف والولاية

العامة، وحكمه في الدولة غير الإسلامية، وحكم استئجار الكفار للمسلم.

أما الفصل الثاني: فيحتوي على آثار مشاركة المسلمين مع جيوش الدولة غير

الإسلامية، ويتبين منه حكم خدمة المسلمين في جيش الدولة غير الإسلامية،

ومشاركتهم في القتال مع الجيش الكافر ضد الكافر؛ سواء في حال وجود

تحقق مصلحة للمسلمين أم لا، وحكم مشاركتهم في القتال معهم ضد الجيش المسلم.

والفصل الثالث: يتضمن آثار التجنس في العبادات من صلاة وصيام وزكاة في تلك الدولة

غير الإسلامية، وفي المعاملات؛ كحكم العمل في البنوك الربوية، وفي مجال المحاسبة،

وفي القضايا الأسرية من زواج وطلاق في تلك الدولة غير الإسلامية.

وأما الخاتمة: فتضمنت أهم النتائج التي توصل الباحث إليها، وهي على النحو التالي:

جواز اكتساب الجنسية من الدولة غير الإسلامية إذا لم يكن الهدف من ذلك الشهرة

والاعتزاز بتلك الدولة. ومنها جواز المشاركة في الأمور السياسية لمصلحة

المسلمين؛ كإقامة الحزب الإسلامي فيها، والدخول في الانتخابات النيابية،

والعمل في الوظائف العامة. ومنها جواز خدمة المسلمين لجيوش الكفار إذا

لم يسبب ضررًا على الأمة الإسلامية، ومنها في الأمور الدينية: جواز

إقامة صلاة الجمعة في غير مسجد بلا عدد معين، وجواز نكاح الكتابيات

مع مراعاة الضوابط في ذلك.


وصلى الله على محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.





ABSTRACT

This research is an attempt to bring into light the effects naturalization of nationality in the non-Islamic State; both in terms of political, religious and social aspects or participation with non*Muslim armies.

The researcher has sought to achieve the following purposes: Knowing the extent of naturalized participation in non-Islamic state on their brethren in the non-Muslim state, they are in desperate need of attention and assistance in their Islamic inquiries (fatwas) related with their political, social and religious issues.

The researcher follows a systematic induction and comparison for access to search results and browses matters related to research in the jurisprudence books for advanced and contemporary scholars with the presentation of their words and their evidences and the comparison and then weighting.

This research is divided into an introduction, preface, three chapters and conclusion, that includes research results and recommendations.

The introduction include the importance of the subject, selected reasons, Problems behinds the research, objectives of the research, as well as research plan and structure.

The preface: Includes the definition of naturalization and pillars and the rule of naturalization of non-Muslim state, with views of the scholars, and weighting, if possible.

The first chapter: contains the effects of naturalization in the participation of political life, seen from the concept of the party and the rules of establishment of Islamic parties in the non*Muslim state, also the Islamic concept of election and the rule of participation in the parliamentary elections, and the concept of taking jobs and the public functions, in non-Islamic state, and the rule of rental non Muslims for a Muslim.

The second chapter: contains the effects of post-Muslims with the armies of non Islamic state, and shows him
the rule of service of Muslims in the army of non Islamic state, and their participation in the fighting with the army against the non Muslims army, whether in the case of the interest of the Muslims or not, and the rule of their participation in the fighting with them against the Muslim army.

The third chapter: includes the effects of naturalization in the worship of prayer, fasting, zakat, in those non-Muslim state in the transactions, working as a referee in (riba) Usury-based banks in the field of accounting, and family issues of marriage and divorce in those non-Islamic state.

The Conclusion covers the most important findings of the researcher are as follows: permissible of citizenship of non-Islamic state, if do not aim for fame and pride in that State. Including Permission to participate in political matters in the interest of Muslims, such as establishing an Islamic party, and to participate in the parliamentary elections and work in public office. Including Permission for service to the non Muslims armies of the infidels If do not cause damage to the Islamic nation, including religious matters, like legalization to made Friday prayers at any place outside a mosque, with no specific number, permission to marry non Muslims women from christens and Jews, with taking into account the rule and regulations.

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/library/0/139...#ixzz7XDNyYyj7

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


ehv hgj[ks f[ksdm ],gm ydv Ysghldm td q,x Hp;hl hgavdum hgYsghldm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16984
الخوض في أعراض العباد! http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16983&goto=newpost Sat, 25 Jun 2022 09:44:55 GMT

الخوض في أعراض العباد!

الخوض في أعراض العباد!


ومن أكبر المصائب التي ابتُليت بها الأمة الإسلامية الآن هي مصيبة

"الخوض في أعراض العباد والوقوع فيها دون أي دليل على ذلك"!

تلك المصيبة فشت في المجتمعات، ففرَّقَت الأحباب، وشرَّدَت الأُسَر، وهدَّمَت البيوت،

وفوق كل ذلك كانت سببًا في حلول غضب الله ومقته! ولخطرها فإن الله من فوق

سبع سماوات لم يتركها دون أي تحذير ووعيد لمن تسوُّلُ له نفسه أن يأتيها! قال الله

تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ

بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾

الحجرات: 12 الله جل شأنه قد حذَّر المؤمنين أن يقعدوا مع هؤلاء الخائضين، فقال تعالى:

﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا

يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾
الأنعام: 68 والرسول صلى

الله عليه وسلم نهى وحذَّر من تتبُّع العورات والوقوع في أعراض الناس، حيث صَعِد

صلى الله عليه وسلم المنبر يومًا فنادى بصوت رفيع: ((يا معشر من قد أسلم بلسانه،

ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم،

فإنه من تتبَّع عورة أخيه المسلم، تتبَّع الله عورته، ومن تتبَّع الله عورته، يفضحه

ولو في جوف رحله ومما يندى له الجبين حرجًا وأسفًا، أنَّكَ تجِدُ بعض الناس

عندما تسأله: لماذا تكلمت في عرض فلان؟ فإنه يرد عليك بإجابة لا تزيده إلا

إثمًا فوق إثمه، يقول: "كل الناس يقولون هذا، فقلت معهم"! لكنَّهُ لو علم

ماذا أعدَّ الله له وهو لم يتثبت مما يقول، لما فكَّر في مجرد الكلام حتى!

قال الله تعالى: ﴿ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ *

وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ * حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ ﴾
المدثر: 42 - 47؛

أي: إن من أسباب دخول سقر- أعاذنا الله منها- أن يتكلم الإنسان في أعراض الناس،

ويخوض معهم حيث خاضوا، ولا يتثبت مما يقول في حق الناس، بل إنه

لا يباح له الكلام في أعراض الناس حتى لو تثبت!

فالكلام في أعراض المسلمين محرم في كل الأحوال، فإن كان فيهم فقد اغتبتهم،

وإن لم يكن فيهم فقد بهتّهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتدرون ما الغيبة؟))،

قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ((ذكرك أخاك بما يكره))، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟

قال: ((إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته!فعلى المسلم أن يشغل نفسه

بما ينفعها، ولا يخوض مع الناس، فهذا هو الإمَّعة، وهناك حديث ضعيف يصف هذا

الأمر، وهو ضعيفٌ سندًا، لكنه صحيحُ المعنى، جاء فيه: ((لَا تَكُونُوا إِمَّعَةً، تَقُولُونَ:

إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنَّا، وَإِنْ ظَلَمُوا ظَلَمْنَا، وَلَكِنْ وَطِّنُوا أَنْفُسَكُمْ، إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ

أَنْ تُحْسِنُوا، وَإِنْ أَسَاءُوا فَلَا تَظْلِمُوا))؛ رواه الترمذي (2007) بإسناد ضعيف.

فليست العبرة بكثرة القائلين والخائضين، فالله قد ذم الكثرة في القرآن الكريم، فقال

تعالى: ﴿ وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ

الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴾
يونس: 36

وقال تعالى: ﴿ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ *

يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ﴾
الروم: 6، 7]،

وقال تعالى: ﴿ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ ﴾ الأنبياء: 24

فهذا- مع الأسف الشديد- هو أكثر حال الناس، فإذا تأملنا حالنا فسنجد أن أغلب الناس

جحدوا ربهم وكفروا به، وابتعدوا عن أوامره، ولم يجتنبوا نواهيه سبحانه وتعالى،

لكن الله عندما تكلم عن القلة في القرآن الكريم قال:﴿ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ ﴾ [هود: 40]،

وقال تعالى: ﴿ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ﴾ ص: 24، وقال تعالى:

﴿ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾ سبأ: 13 فكل هذه آيات تذمُّ الكثرة، وتخبر عموم الناس

أن العبرة ليست بالكثرة ولا بالعدد الزائد؛ بل إن العبرة باتِّباع

منهج الله، والسير على ما ارتضاه لهم.

فينبغي علينا أن ننشغل بما ينفع، ونترك وندع ما يقدح ويضر، والحمد لله رب العالمين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgo,q td Huvhq hgufh]!

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16983
الخوض في أعراض العباد http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16982&goto=newpost Sat, 25 Jun 2022 09:08:16 GMT

الخوض في أعراض العباد

الخوض في أعراض العباد!


ومن أكبر المصائب التي ابتُليت بها الأمة الإسلامية الآن هي مصيبة

"الخوض في أعراض العباد والوقوع فيها دون أي دليل على ذلك"!

تلك المصيبة فشت في المجتمعات، ففرَّقَت الأحباب، وشرَّدَت الأُسَر، وهدَّمَت البيوت،

وفوق كل ذلك كانت سببًا في حلول غضب الله ومقته! ولخطرها فإن الله من فوق

سبع سماوات لم يتركها دون أي تحذير ووعيد لمن تسوُّلُ له نفسه أن يأتيها! قال الله

تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ

بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾

الحجرات: 12 الله جل شأنه قد حذَّر المؤمنين أن يقعدوا مع هؤلاء الخائضين، فقال تعالى:

﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا

يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾
الأنعام: 68 والرسول صلى

الله عليه وسلم نهى وحذَّر من تتبُّع العورات والوقوع في أعراض الناس، حيث صَعِد

صلى الله عليه وسلم المنبر يومًا فنادى بصوت رفيع: ((يا معشر من قد أسلم بلسانه،

ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم،

فإنه من تتبَّع عورة أخيه المسلم، تتبَّع الله عورته، ومن تتبَّع الله عورته، يفضحه

ولو في جوف رحله ومما يندى له الجبين حرجًا وأسفًا، أنَّكَ تجِدُ بعض الناس

عندما تسأله: لماذا تكلمت في عرض فلان؟ فإنه يرد عليك بإجابة لا تزيده إلا

إثمًا فوق إثمه، يقول: "كل الناس يقولون هذا، فقلت معهم"! لكنَّهُ لو علم

ماذا أعدَّ الله له وهو لم يتثبت مما يقول، لما فكَّر في مجرد الكلام حتى!

قال الله تعالى: ﴿ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ *

وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ * حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ ﴾
المدثر: 42 - 47؛

أي: إن من أسباب دخول سقر- أعاذنا الله منها- أن يتكلم الإنسان في أعراض الناس،

ويخوض معهم حيث خاضوا، ولا يتثبت مما يقول في حق الناس، بل إنه

لا يباح له الكلام في أعراض الناس حتى لو تثبت!

فالكلام في أعراض المسلمين محرم في كل الأحوال، فإن كان فيهم فقد اغتبتهم،

وإن لم يكن فيهم فقد بهتّهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتدرون ما الغيبة؟))،

قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ((ذكرك أخاك بما يكره))، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟

قال: ((إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته!فعلى المسلم أن يشغل نفسه

بما ينفعها، ولا يخوض مع الناس، فهذا هو الإمَّعة، وهناك حديث ضعيف يصف هذا

الأمر، وهو ضعيفٌ سندًا، لكنه صحيحُ المعنى، جاء فيه: ((لَا تَكُونُوا إِمَّعَةً، تَقُولُونَ:

إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنَّا، وَإِنْ ظَلَمُوا ظَلَمْنَا، وَلَكِنْ وَطِّنُوا أَنْفُسَكُمْ، إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ

أَنْ تُحْسِنُوا، وَإِنْ أَسَاءُوا فَلَا تَظْلِمُوا))؛ رواه الترمذي (2007) بإسناد ضعيف.

فليست العبرة بكثرة القائلين والخائضين، فالله قد ذم الكثرة في القرآن الكريم، فقال

تعالى: ﴿ وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ

الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴾
يونس: 36

وقال تعالى: ﴿ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ *

يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ﴾
الروم: 6، 7]،

وقال تعالى: ﴿ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ ﴾ الأنبياء: 24

فهذا- مع الأسف الشديد- هو أكثر حال الناس، فإذا تأملنا حالنا فسنجد أن أغلب الناس

جحدوا ربهم وكفروا به، وابتعدوا عن أوامره، ولم يجتنبوا نواهيه سبحانه وتعالى،

لكن الله عندما تكلم عن القلة في القرآن الكريم قال:﴿ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ ﴾ [هود: 40]،

وقال تعالى: ﴿ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ﴾ ص: 24، وقال تعالى:

﴿ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾ سبأ: 13 فكل هذه آيات تذمُّ الكثرة، وتخبر عموم الناس

أن العبرة ليست بالكثرة ولا بالعدد الزائد؛ بل إن العبرة باتِّباع

منهج الله، والسير على ما ارتضاه لهم.

فينبغي علينا أن ننشغل بما ينفع، ونترك وندع ما يقدح ويضر، والحمد لله رب العالمين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgo,q td Huvhq hgufh]

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16982
<![CDATA["شرح حديث:ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16981&goto=newpost Fri, 24 Jun 2022 17:40:52 GMT

"شرح حديث:ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟

"شرح حديث:ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟


الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح

عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ - رضي الله عنه - قَالَ: كُنْتُ رِدْفَ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه و سلم

عَلَى حِمَارٍ يُقَالُ لَهُ عُفَيْرٌ. قَالَ: فَقَالَ: يَا مُعَاذُ! أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللّهِ عَلَى الْعِبَادِ وما حقُّ

العبادِ عَلَى الله؟ قَالَ قُلْتُ: الله وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «فَإِنَّ حَقَّ اللّهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ

يَعْبُدُوا اللّهِ وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً. وَحَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ لاَ يُعَذِّبَ مَنْ

لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً» قَالَ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ! أَفَلاَ أُبَشِّرُ النَّاسَ؟ قَالَ: «لاَ تُبَشِّرْهُمْ. فَيَتَّكِلُوا».

وفي حديث أنس - رضي الله عنه -قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «مَا مِنْ عَبْدٍ

يَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلٰهَ إِلاَّ الله، وَأَنَّ مُحَمَّدا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، إِلاَّ حَرَّمَهُ الله عَلَى النَّارِ» قَالَ معاذ:

يَا رَسُولَ اللّهِ! أَفَلاَ أُخْبِرُ بِهَا النَّاسَ فَيَسْتَبْشِرُوا؟ قَالَ: «إِذا يَتَّكِلُوا» فَأَخْبَرَ بِهَا مُعَاذٌ عِنْدَ مَوْتِهِ، تَأَثُّما.

أولاً: ترجمة راوي الحديث:

هو معاذ بن جبل بن أوس الأنصاري الخزرجي - رضي الله عنه - وأرضاه، شهد

العقبة الثانية، وغزوة بدر وما بعدها، آخى النبي -صلى الله عليه وسلم- بينه وبين

عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - وأرضاه، وكان عمره حين أسلم ثماني عشرة

سنة، هو أحد الأربعة الذين قال النبي -صلى الله عليه وسلم- عنهم خذوا القرآن

عن أربعة، وهو من قال فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- " أعلمهم بالحلال

والحرام معاذ بن جبل" فهو من علماء الأنصار وممن يفتون على عهد النبي

-صلى الله عليه وسلم- ولذا بعثه النبي -صلى الله عليه وسلم- في آخر حياته

إلى اليمن داعيا ومعلما وقاضيا وقال له حين ودَّعه: " حفظك الله من بين

يديك ومن خلفك وعن يمينك وعن شمالك ومن فوقك ومن تحتك، ودرأ

عنك شرور الجن والإنس" وعاد في خلافة أبي بكر وولاه عمر على الشام

بعد أبي عبيدة، ثم مات من عامه في طاعون عمواس سنة ثماني عشرة

عن أربع وثلاثين سنة - رضي الله عنه -وأرضاه. [انظر أسد الغابة

(5 /194) وانظر الإصابة (10/219. وأما أنس بن مالك - رضي الله عنه - فتقدمت

ثانياً: تخريج الحديثين:

ترجمته في الحديث الثالث من كتاب الإيمان.

أما حديث معاذ فأخرجه مسلم، حديث (30)، وأخرجه البخاري في "كتاب التوحيد" "باب

ما جاء في دعاء النبي أمته إلى توحيد الله تبارك وتعالى" حديث (7373)، وأخرجه أبو


داود مختصرا في "كتاب الجهاد" "باب في الرجل يسمي دابته" حديث (2856)،

وأخرجه الترمذي، في "كتاب الإيمان" "باب ما جاء في افتراق هذه الأمة" حديث (2643)،

وأخرجه ابن ماجة في "كتاب الزهد" "باب ما يرجى من رحمة الله يوم القيامة" حديث (4296.

وأما حديث أنس فأخرجه مسلم، حديث (32)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم"

"باب من خص بالعلم قوماً دون قوم كراهية ألا يفهموا" حديث (128.

ثالثاً: شرح ألفاظ الحديثين:

كُنْتُ رِدْفَ رَسُولِ اللّهِ): يروى: رِدْف بسكون الدال من غير ياء وبكسر الراء،

ويُروى: رديف بفتح الراء وكسر الدال وياء بعدها، وكلاهما لغتان صحيحتان،

ويقصد بهما الراكب خلف الراكب، فمعاذ ردف النبي - صلى الله عليه وسلم-

أي راكب خلفه، وأكثر ما يستعمل الإرداف في البعير، لكن معاذ كان رديفا للنبي

-صلى الله عليه وسلم- على حمار اسمه (عفير) وفي هذا بيان جواز

الإرداف على الحمار وأيضا تسمية الدابة.) يَا مُعَاذُ: ( نداء، وجاء في

رواية أخرى في الصحيحين أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كرر عليه النداء يقول له:

"يا معاذ بن جبل" يقول معاذ قلت: "لبيك يا رسول الله وسعديك" ثم سار ساعة ثم قال:

"يا معاذ بن جبل" قلت:"لبيك يا رسول الله وسعديك" وفي هذا حسن تعليم النبي -

صلى الله عليه وسلم- حيث شوقه لما يقول حين ناداه ثم سكت قليلا ثم ناداه ثم

أخبره، وفي هذا تشويق له وهكذا ينبغي للمعلم أن يستخدم الأسلوب الذي يستد

عي انتباه المتعلم، وقوله (لبيك وسعديك) اللب بفتح اللام معناه الإجابة، والسعد

المساعدة والإسعاد كأنه قال: لباً لك وإسعاداً لك، و ثناهما لبيك

وسعديك للتأكيد والتكثير أي إجابة بعد إجابة وإسعادا بعد إسعاد.

لاَ تُبَشِّرْهُمْ. فَيَتَّكِلُوا): أي لا تبشرهم فيعتمدوا على ذلك إذا أخبرتهم.

(تَأَثُّما): أي خشية الوقوع في الإثم، وهو إثم كتمان العلم.

رابعاً: من فوائد الحديثين:

الفائدة الأولى: حديث معاذ فيه بيان عظم كلمة التوحيد وبيان فضلها، حيث بين النبي -

صلى الله عليه وسلم- في الحديث حقين وكلاهما مرتبط بكلمة التوحيد:

الأول: حق الله على العباد:

وهو أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، فلا يكفي فقط العبادة لأن الكفار كانوا يصرفون شيئا

من العبادة لله تعالى لكنهم يشركون معه غيره، ولذلك لابد من عبادة الله تعالى مع عدم

إشراك غيره معه. وهذا سمي حقاً، لأنه حتم لازم واجب على العبد تجاه ربه جل وعلا.

والثاني: حق العباد على الله تعالى:

وهو أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا، وهذا فضل عظيم من الكريم جل جلاله، ولماذا

سمي هذا حقا على الله تعالى مع إيماننا بأنه لا ملزم له سبحانه ولا موجب عليه فهو

لا شك ليس لزوم وإيجاب، ولذا اختلف في معنى ذلك على أقوال أظهرها قولان:

قيل: سمي حقا من باب المقابلة، لما قيل للأول حق قيل لهذا حق أيضا

وهذا من فضل الله تعالى ولطفه على عباده جل وعلا.

وقيل: إن معنى الحق هنا أي المتحقق الثابت والخير والثواب الواقع الذي لا تردد معه.

الفائدة الثانية: الحديث دليل على فضل معاذ وقرب منزلته حيث تشرف بإرداف

النبي -صلى الله عليه وسلم- له، وأيضا تخصيصه بهذا العلم.

الحديث فيه أدب معاذ - رضي الله عنه -مع معلمه فهو حين سُئِل قال الله ورسوله

أعلم، وحين علم استأذن من النبي -صلى الله عليه وسلم-أن يعلم الناس

ليستبشروا، وهكذا ينبغي لطالب العلم مع شيخه، وكذلك في الحديث حسن

تعليم النبي -صلى الله عليه وسلم- ففي تعليمه لمعاذ تكرار وسكوت واستفهام

وكل ذلك ليشد انتباه المتعلم ويشوقه ويكون أدعى في رسوخ العلم.

الفائدة الثالثة: الحديث فيه تواضع النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث كانت دابته التي يركب

عليها حماراً وهذا من تقلله -صلى الله عليه وسلم-وبساطة عيشه.

الفائدة الرابعة: قول معاذ حين سأله النبي -صلى الله عليه وسلم- "الله ورسوله أعلم"

فيه جواز التشريك بالواو بين الله تعالى ورسوله -صلى الله

عليه وسلم-في العلم، فالنبي -صلى الله عليه وسلم-لم

ينكر على معاذ قوله ذلك، فكيف نجمع بين هذا و بين حديث ابن عباس أن رجلا قال

للنبي -صلى الله عليه وسلم- ما شاء الله وشئت فقال النبي: "أجعلتني لله ندا؟!

بل ما شاء الله وحده" رواه أحمد والبخاري في الأدب الكبير، والنسائي في

السنن الكبرى، وصحح إسناده العراقي (في تخريج الإحياء 3 /200) وكذلك

أحمد شاكر (في مسند الإمام أحمد 3 /203) وصححه الألباني (في صحيح

الأدب المفرد 601. • فظاهر الحديث التشريك بالواو بين الله تعالى ورسوله

في المشيئة وأنكر النبي -صلى الله عليه وسلم- عليه لما في ذلك من الشرك.

فالجواب: أنه فرق بين المسائل الشرعية، و المسائل القدرية، فالمسائل الشرعية كقول

(الله ورسوله أعلم) لا بأس بالتشريك بالواو فيها لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

يتكلم عن الله عز و جل. فالعلم الذي يأتي به هو ما أوحاه الله إليه، بخلاف المسائل

القدرية كالمشيئة فإنه لا يشرك أحد مع الله، لأن الإشراك فيه مساواة كأنه يساوي

مشيئة الله بمشيئة المخلوق رسوله -صلى الله عليه وسلم- وهذا شرك فإن اعتقد

أن المخلوق أقل من الخالق فهو شرك أصغر، وإن اعتقد أن المخلوق أعظم من

الخالق فهو شرك أكبر. وليتضح المقال نبينه من وجه آخر، إذا تأملنا ما عند النبي

-صلى الله عليه وسلم- من علم نجد علمه وحي يتميز به عن بقية المخلوقين،

وهذا الوحي من الله جل وعلا فالمصدر واحد فلا يضرك التشريك حينئذ بالواو

لأنه في المسائل الشرعية والشرع من الله جل وعلا، وإذا تأملنا ما عند النبي

-صلى الله عليه وسلم- من المشيئة نجد مشيئته كمشيئة جميع الخلق لا تمايز

فيها، وأما مشيئة الله تعالى فهي مشيئة مطلقة لا يمكن التشريك معها إذ في

التشريك معها مساواة بها والله أعلم وأحكم.

الفائدة الخامسة: حديث الباب وكذلك ما تقدم من الأحاديث وكذلك حديث أبي هريرة القادم

أحاديث فيها بشارات عظيمة لهذه الأمة، ولكنه إذا ساء فهم هذه الأحاديث حصل عند العبد خلل

وإرجاء، فمن اعتمد على ظاهرها فقط كان على عقيدة المرجئة، الذين يقولون من جاء بكلمة

التوحيد فلا يضره أي عمل ولو كان هذا العمل من نواقض الإسلام، ولذا نهى النبي -صلى الله

عليه وسلم- معاذًا أن يبشر الناس لئلا يفهموه خطأ فيتوكلوا على هذا ويتركوا العمل وقال:

" لاَ تُبَشِّرْهُمْ. فَيَتَّكِلُوا " فإذا خشي إساءة فهم الحديث عند قوم فإن الأفضل ألا يقال لهم ولذا

بوَّب البخاري على حديث أنس في الباب بـ"باب من خص بالعلم قوما دون قوم، كراهية ألا

يفهموا"، وفي أخبار الصحابة ما يدل على أنهم لم يكونوا يحدثون بمثل هذا عند عوام الناس

الذين يخشون سوء فهمهم، ثم هم يخبرون بها خشية كتمان العلم كما فعل معاذ عند موته

فاجتهد وأخبر به لأنه يعلم أنه لا يمكن أن ينفرد بهذا الحديث عن الأمة، وفي مثل هذا

يقول النووي: "قال القاضي عياض رحمه الله: فيه دليل على أنه كتم ما خشي الضرر

فيه والفتنة مما لا يحتمله عقل كل أحد وذلك فيما ليس تحته عمل ولا فيه حد من

حدود الشريعة، قال: ومثل هذا عن الصحابة - رضي الله عنهم -كثير في ترك

الحديث بما ليس تحته عمل، ولا تدعو له ضرورة، أو لا تحمله عقولالعامة،

أو خشية مضرته على قائله أو سامعه" [انظر شرح النووي لمسلم حديث (9

و قال ابن حجر: "قال ابن رجب في شرحه لأوائل البخاري: قال العلماء يؤخذ

من منع معاذ من تبشير الناس لئلا يتكلوا أن أحاديث الرخص لا تشاع في

عموم الناس لئلا يقصر فهمهم عن المراد بها، وقد سمعها معاذ فلم يزدد إلا

اجتهادا في العمل وخشية الله عز وجل، فأما من لم يبلغ منزلته فلا يؤمن

أن يقصر اتكالا على ظاهر هذا الخبر، وقد عارضه ما تواتر من نصوص الكتاب والسن

ة أن بعض عصاة الموحدين يدخلون النار، فعلى هذا يجب الجمع بين الأمرين"

[انظر الفتح، باب من جاهد نفسه في طاعة الله، حديث (6500

مستلة من إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم (كتاب الإيمان)
[/color]
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


"avp p]de:lh pr hggi ugn hgufh]K ,lh hgufh]

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16981
دراسة حديث حذيفة رضي الله عنه http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16980&goto=newpost Tue, 21 Jun 2022 17:00:10 GMT دراسة حديث حذيفة رضي الله عنه في صلاته مع النبي صلى الله عليه وسلم عن حذيفة رضي الله عنه، قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة،...

دراسة حديث حذيفة رضي الله عنه


في صلاته مع النبي صلى الله عليه وسلم

عن حذيفة رضي الله عنه، قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع

عند المائة، ثم مضى، فقلت: يصلي بها في ركعة، فمضى، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء، فقرأها،

ثم افتتح آل عمران، فقرأها، يقرأ مترسلاً، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر

بتعوذ تعوذ، ثم ركع، فجعل يقول: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»، فكان ركوعه نحواً من قيامه، ثم قال: «سَمِعَ اللهُ

لِمَنْ حَمِدَهُ»، ثم قام طويلاً قريباً مما ركع، ثم سجد، فقال: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، فكان سجوده قريباً من قيامه.

الحديث رواه عن حذيفة رضي الله عنه:

1- صلة بن زفر. 2- رجل من عبس. 3- ابن عم حذيفة.

4- أبو الأزهر. 5- محمد بن سويد. 6- سعيد عن أبيه.

الرواية الأولى: رواية صلة بن زفر ورواه عنه:

1- المستورد بن الأحنف. 2- الشعبي. 3- أبو إسحاق السبيعي.

أولاً: رواية المستورد بن الأحنف: رواه سليمان بن مهران الأعمش عن سعد بن عبيدة،

عن المستورد بن الأحنف، عن صلة بن زفر. ورواه عن الأعمش:

1- أبو معاوية محمد بن خازم. 2- عبد الله بن نمير. 3- أبو عوانة الوضاح بن عبد الله.

4- جرير بن عبد الحميد. 5- شعبة بن الحجاج. 6- زائدة بن قدامة. 7- حفص بن غياث.

1- أبو معاوية محمد بن خازم وعبد الله بن نمير: رواه ابن أبي شيبة (1/ 248) (1/ 368) (2/ 211) حدثنا ابن

نمير، وأبو معاوية وأحمد (22750) حدثنا أبو معاوية ح (22858) حدثنا ابن نمير ومسلم (772) حدثنا

أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبد الله بن نمير، وأبو معاوية، والنسائي (1664) أخبرنا الحسين بن منصور،

قال: حدثنا عبد الله بن نمير ومسلم (772) حدثنا ابن نمير، ـــ واللفظ له ـــ، حدثنا أبي وابن ماجه (1351)

حدثنا علي بن محمد قال: حدثنا أبو معاوية، وابن خزيمة (542) نا سلم بن جنادة، نا أبو معاوية، عن الأعمش،

ح وحدثنا مؤمل بن هشام، نا أبو معاوية يرويانه عن الأعمش عن سعد بن عبيدة، عن المستورد بن الأحنف،

عن صلة بن زفر، عن حذيفة رضي الله عنه فذكره وإسناده صحيح ويأتي أنَّ الأعمش سمعه من سعد بن عبيدة.

تنبيه: رواية ابن ماجه مختصرة.

2- أبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكرى: رواه محمد بن نصر في مختصر قيام الليل ص: (113)

حدثنا إبراهيم بن الحسن، ثنا أبو عوانة، والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/ 346) حدثنا أبو بكرة،

قال: ثنا أبو عمر الضرير، قال: أنا أبو عوانة عن سليمان بن مهران به. إسناده صحيح.

إبراهيم بن الحسن العلاف وثقه أبو حاتم. وأبو بكرة بكار بن قتيبة ذكره ابن حبان في ثقاته، وترجم له
الذهبي في السير فقال: القاضي الكبير، العلامة، المحدث، أبو بكرة الفقيه، الحنفي، قاضي القضاة بمصر.

وأبو عمر حفص بن عمر قال أبو حاتم: صدوق، صالح الحديث، عامة حديثه يحفظه. وبقية رواته ثقات.

تنبيه: رواية الطحاوي مختصرة.

3- جرير بن عبد الحميد: رواه محمد بن نصر في تعظيم قدر الصلاة (312) (315) حدثنا إسحاق،

أنا جرير والنسائي (1133) أخبرنا إسحق بن إبراهيم، قال: أنبأنا جرير ومسلم (772) حدثنا زهير بن حرب،

وإسحاق بن إبراهيم، جميعا عن جرير وابن حبان (2609) أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي، قال:

حدثنا إسحاق بن إبراهيم، قال: أخبرنا جرير عن الأعمش به. إسناده صحيح.

قال مسلم: في حديث جرير من الزيادة، فقال: «سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد» فزاد جرير قول: «ربنا لك الحمد»

عن بقية أصحاب الأعمش وبعضهم أحفظ منه لحديث الأعمش لا سيما معاوية وابن نمير.

4- شعبة بن الحجاج: رواه أبو داود الطيالسي (415) وأحمد (22729) حدثنا محمد بن جعفر ح (22833)

حدثنا عفان والترمذي (262) حدثنا محمود بن غيلان قال: حدثنا أبو داود ح (263) وحدثنا محمد بن بشار قال:

حدثنا عبد الرحمن بن مهدي وأبو داود السجستاني (871) حدثنا حفص بن عمر والنسائي (1008) أخبرنا محمد

بن بشار قال: حدثنا يحيى، وعبد الرحمن، وابن أبي عدي، والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/ 235) حدثنا ابن

مرزوق، قال: ثنا سعيد بن عامر، وبشر بن عمر والطبراني في الدعاء (537) (591) حدثنا أبو مسلم الكشي، ثنا

سليمان بن حرب يروونه عن شعبة، عن سليمان بن مهران الأعمش، عن سعد بن عبيدة، عن المستورد، عن صلة،

عن حذيفة رضي الله عنه قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»،

وفي سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، قال: وما مر بآية رحمة إلا وقف عندها فسأل، ولا آية عذاب إلا تعوذ منها " إسناده صحيح.

والأعمش سمع الحديث من سعد بن عبيدة قال شعبة: كفيتكم تدليس ثلاثة الاعمش وأبي إسحاق وقتادة. وفي هذه الرواية اختصار.

تنبيه: رواه:

1- البيهقي في معرفة السنن والآثار (1/ 566) أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان قال: أخبرنا أحمد بن عبيد قال:

حدثنا تمتام قال: حدثنا مسلم بن إبراهيم، وأبو عمر الحوضي، قالا: حدثنا شعبة قال: سألت سليمان: أدعو في

الصلاة إذا مررت بآية تخويف؟ فحدثني عن سعد بن عبيدة، عن المستورد، عن صلة بن زفر، عن حذيفة

رضي الله عنه، أنَّه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم: فكان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»،

وفي سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، ثلاث مرات، وما مر بآية رحمة إلا وقف

عندها فسأل، ولا بآية عذاب إلا وقف عندها فتعوذ رواته ثقات وفي متنه شذوذ.

محمد بن غالب تمتام قال الدارقطني ثقة مأمون إلا أنَّه كان يخطئ. فزياد: "ثلاث مرات" شاذة وتقدم الحديث من

رواية أبي داود السجستاني عن أبي عمر حفص بن عمر الحوضي من غير هذه الزيادة وتقدمت أيضاً رواية الحفاظ

عن شعبة من غير هذه الزيادة وكذلك سائر الحفاظ الذين رووه عن الأعمش لم يذكروا هذه الزيادة وأشار البيهقي

إلى شذوذها بقوله: أخرجه مسلم في الصحيح من أوجه، عن سليمان الأعمش، دون ذكر العدد.

2- البيهقي في الدعوات الكبير (82) أخبرنا أبو طاهر الفقيه أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين القطان حدثنا محمد بن

يزيد حدثنا بدل بن المحبر حدثنا شعبة وعمرو بن مرة عن سعد بن عبيدة عن المستورد عن صلة بن زفر عن حذيفة

رضي الله عنه , قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ثلاثاً وفي سجوده

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» ثلاثاً وكان إذا مر بآية رحمة وقف فسأل , وإذا مر بآية عذاب تعوذ " رواته محتج بهم.

محمد بن يزيد بن عبد الله السلمي النيسابوري الملقب بمَحْمِش ذكره ابن حبان في ثقاته وقال الذهبي في المغني:

صدوق وبقية رواته ثقات. والظاهر أنَّ هذا من مدرج الإسناد فجمع إسنادين لحديث واحد ولفظ الحديثين مختلف.

فقوله: "ثلاثاً " لفظ حديث شعبة، عن عمرو بن مرة، عن أبي حمزة، عن رجل من بني عبس عن حذيفة رضي

الله عنه ـــ ويأتي الكلام عليه ـــ وليس من حديث المستورد عن صلة بن زفر عن حذيفة رضي الله عنه والله أعلم.

وأبو طاهر الفقيه هو محمد بن محمد بن مَحْمِش.

5-زائدة بن قدامة: رواه الطبراني في الدعاء (535) (589) حدثنا محمد بن النضر الأزدي، ثنا معاوية بن عمرو،

ثنا زائدة، ح وحدثنا عثمان بن عمر الضبي، ثنا عبد الله بن رجاء، أنبأ زائدة، عن الأعمش، عن سعد بن عبيدة،

عن المستورد بن الأحنف، عن صلة بن زفر، عن حذيفة، رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم

كان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» وفي سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» إسناده صحيح.

6- حفص بن غياث: قال ابن ماجه (897) حدثنا علي بن محمد قال: حدثنا حفص بن غياث قال: حدثنا العلاء

بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد، عن حذيفة رضي الله عنه، ح وحدثنا علي بن محمد قال:

حدثنا حفص بن غياث، عن الأعمش، عن سعد بن عبيدة، عن المستورد بن الأحنف، عن صلة بن زفر، عن حذيفة

رضي الله عنه، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بين السجدتين: «رَبِّ اغْفِرْ لِي، رَبِّ اغْفِرْ لِي» رواته ثقات.

قوله: كان يقول بين السجدتين: «رَبِّ اغْفِرْ لِي، رَبِّ اغْفِرْ لِي» لفظ حديث

طلحة بن يزيد عن حذيفة رضي الله عنه مرسلاً فالظاهر أنَّه من مدرج الإسناد ويأتي الكلام عليه.

والمحفوظ من حديث حذيفة رضي الله عنه رواية الحفاظ عن الأعمش،

عن سعد بن عبيدة، عن المستورد بن الأحنف، عن صلة بن زفر عن حذيفة

رضي الله عنه وبقية الروايات عن حذيفة رضي الله عنه ضعيفة وضعف بعضها شديد والله أعلم.

تنبيه: رواه أحمد (22800) حدثنا عبد الرزاق [(4046)]، حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن سعد بن عبيدة،

عن صلة بن زفر، عن حذيفة رضي الله عنه، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا

مر بآية خوف تعوذ، وإذا مر بآية رحمة سأل، قال: وكان النبي صلى الله عليه وسلم

إذا ركع قال: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»، وإذا سجد قال: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» رواته ثقات.

سفيان الثوري أحفظ أصحاب الأعمش لحديثه لكن تقدمت رواية الجمهور للحديث عن الأعمش، عن سعد بن عبيدة،

عن المستورد بن الأحنف، عن صلة بن زفر فهل إسقاط المستورد من السند وهم من عبد الرزاق؟ الله أعلم.

ثانياً: رواية عامر بن شراحيل الشعبي:

رواه عنه محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى واضطرب في إسناده ومتنه فرواه:

1- ابن أبي شيبة (1/ 248) حدثنا حفص بن غياث، عن ابن أبي ليلى، عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة

رضي الله عنه؛ أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»، وفي سجوده:

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، قلت أنا لحفص: وبحمده؟ قال: نعم إن شاء الله ثلاثاً. إسناده ضعيف.

2- البزار (2921) حدثنا محمد بن المثنى والطبراني في الدعاء (542) حدثنا معاذ بن المثنى، ثنا مسدد، ح وحدثنا

بكر بن سهل، ثنا نعيم بن حماد، ح وحدثنا محمد بن الفضل السقطي، ثنا سعيد بن سليمان، ح وحدثنا عبيد بن غنام،

ثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ح وحدثنا محمود بن محمد الواسطي، ثنا أبو الشعثاء علي بن الحسن والدارقطني (1/ 341)

حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز إملاء ثنا عبد الله بن عمر بن أبان يروونه عن حفص بن غياث، عن ابن أبي ليلى،

عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ

رَبِّيَ الْعَظِيمِ، وبِحَمدِهِ» ثلاثاً، وفي سجوده «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى، وبِحَمدِهِ» ثلاثاً إسناده ضعيف.

قال البزار: هذا الحديث رواه حفص، فقال: فيه في وقت وبحمده ثلاثاً، وترك في وقت، وبحمده، وأحسبه أتى من

سوء حفظ ابن أبي ليلى، وقد رواه المستورد، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه، ولم يقل: وبحمده.

وقال ابن حجر في التلخيص (1/ 439) اختلف فيه على الشعبي، فرواه الدارقطني أيضاً من حديث

محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن الشعبي عن صلة عن حذيفة رضي الله عنه:

«أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ وبِحَمدِهِ»

ثلاثاً، وفي سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى وبِحَمدِهِ» ثلاثاً، ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى: ضعيف، وقد رواه

النسائي من طريق المستورد بن الأحنف عن صلة عن حذيفة رضي الله عنه وليس فيه وبحمده.

3- ابن خزيمة (668) نا يعقوب بن إبراهيم، ومحمد بن أبان، وسلم بن جنادة قالوا: حدثنا حفص وهو ابن غياث،

حدثنا ابن أبي ليلى، عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في

ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ثلاثاً، وفي سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» ثلاثاً إسناده ضعيف.

4- البزار (2923) حدثنا أحمد بن يحيى، وصالح بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان، قالا: أخبرنا محمد بن عمران

بن محمد بن أبي ليلى، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن حبيب بن أبي ثابت، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه أنَّ

النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ثلاثاً،

وفي سجوده «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى ثلاثا» إسناده ضعيف.

قال البزار: لا نعلم روى حبيب، عن صلة إلا هذين الحديثين.

فابن أبي ليلي ضعيف وقد اضطرب في إسناده فتارة يرويه عن الشعبي وتارة عن حبيب بن أبي ثابت وخالف في متنه فذكر

التسبيح ثلاثاً والحفاظ يذكرون الركوع والسجود طويلاً من غير عدد وتارة يزيد وبحمده مع التسبيح فالحديث منكر.

ورواه الطحاوي في شرح معاني الآثار (1/ 235) حدثنا فهد بن سليمان، قال: ثنا سحيم الحراني، قال: ثنا حفص بن

غياث، عن مجالد، عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه، قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ثلاثاً وفي سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» ثلاثاً إسناده ضعيف.

محمد بن القاسم الحراني الملقب بسحيم ذكره ابن حبان في ثقاته. ومجالد بن سعيد الأكثر على تضعيفه، كان ابن

مهدي لا يروي عنه، وكان أحمد بن حنبل لا يراه شيئاً، وقال الدوري عن ابن معين: لا يحتج بحديثه، وسئل

أبو حاتم يحتج بمجالد قال: لا، وقال النسائي: ليس بالقوي ووثقه مره، وقال ابن عدي: له عن الشعبي عن جابر

أحاديث صالحة وعن غير جابر وعامة ما يرويه غير محفوظة [قال أبو عبد الرحمن وهذا منه والله أعلم]،

وقال يعقوب بن سفيان: تكلم الناس فيه وهو صدوق وقال الدارقطني مجالد: لا يعتبر به.

فهذه المتابعة منكرة لا تتقوى بها رواية محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى والله أعلم.

وأعله العيني في نخب الأفكار (4/ 269) بمجالد بن سعيد.

ثالثاً: رواية أبي إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي:

رواه البزار (2931) حدثنا محمد بن مسكين، قال: أخبرنا يحيى بن حسان، قال: أخبرنا حماد بن شعيب،

عن أبي إسحاق، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه:

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ثلاثاً، وفي سجوده «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» ثلاثاً إسناده ضعيف جداً.

قال البزار: هذا الحديث لا نعلم أحداً رواه عن أبي إسحاق، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه إلا حماد بن شعيب.

وحماد بن شعيب الحماني: ضعفه شديد ضعفه النسائي وابن معين، وقال مرة: لا يكتب حديثه، وقال البخاري: فيه

نظر، وقال ابن عدي: أكثر حديثه مما لا يتابع عليه. وبقية رواته ثقات وفيه عنعنة أبي إسحاق السبيعي. فالحديث منكر.

يحيى بن حسان هو التنيسي.

الرواية الثانية: رواية رجل من عبس: روي موصولاً ومرسلاً.

أولاً: الرواية الموصولة: رواه أبو داود الطيالسي (416) وأحمد (22866) حدثنا محمد بن جعفر وأبو داود

السجستاني (874) حدثنا أبو الوليد الطيالسي، وعلي بن الجعد [المسند (87)] والنسائي في الصغرى (1069)

والكبرى (1379) أخبرنا حميد بن مسعدة قال: حدثنا يزيد بن زريع، ح الصغرى (1145) أخبرنا محمد بن عبد

الأعلى، قال: حدثنا خالد ومحمد بن نصر في تعظيم قدر الصلاة (313) حدثنا عبيد الله بن معاذ، قال: حدثني أبي

والطحاوي في شرح مشكل الآثار (712) حدثنا أبو جعفر محمد بن إسماعيل بن سالم الصائغ حدثنا يحيى بن أبي

بكير قاضي كرمان، قالوا: حدثنا شعبة، عن عمرو بن مرة، عن أبي حمزة، مولى الأنصار، عن رجل من بني عبس،

عن حذيفة رضي الله عنه، أنَّه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل، فكان يقول: «اللَّهُ أَكْبَرُ ذُو الْمَلَكُوتِ

وَالْجَبَرُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ»، ثم استفتح فقرأ البقرة، ثم ركع فكان ركوعه نحواً من قيامه، وكان يقول في ركوعه:

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ، سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»، ثم رفع رأسه من الركوع، فكان قيامه نحواً من ركوعه، يقول:

«لِرَبِّيَ الْحَمْدَ»، ثم سجد، فكان سجوده نحواً من قيامه، فكان يقول في سجوده: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، ثم رفع رأسه

من السجود، وكان يقعد فيما بين السجدتين نحوا من سجوده، وكان يقول: «رَبِّ اغْفِرْ لِي رَبِّ اغْفِرْ لِي»، فصلى أربع

ركعات، فقرأ فيهن البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، أو الأنعام " إسناده ضعيف وفي متنه نكارة.

فالحديث في إسناده المهمل أبو حمزة، والمبهم الرجل من بني عبس ولا يجزم بمعرفة عينهما.

قال النسائي في الكبرى (1/ 434): أبو حمزة عندنا والله أعلم طلحة بن يزيد وهذا الرجل يشبه أن يكون

صلة بن زفر. وتعقبه ابن كثير في تفسيره بقوله: (3/ 583) والأشبه أن يكون ابن عم حذيفة.

فابن كثير يرى المبهم ابن عم حذيفة وهو مجهول.

وقال محمد بن يحيى بن صاعد: يقال له طلحة مولى قريظة وقال مرة سلمة مولى قريظة بن كعب

الأنصاري يحدث عن رجل من بني عبس قال ابن صاعد هذا الرجل الذي لم يسم هو عندي

صلة بن زفر العبسي عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه. انظر: تاريخ دمشق (4/ 150).

وطلحة بن يزيد ترجم له في التهذيب فقال: أبو حمزة الكوفي مولى قرظة بن كعب الأنصاري روى عن حذيفة

بن اليمان رضي الله عنه وقيل عن رجل عنه وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه وعنه عمرو بن مرة قال ابن

معين لم يرو غيره عنه وذكره ابن حبان في الثقات قلت [ابن حجر] قال النسائي لما أخرج حديثه عن رجل

عن حذيفة رضي الله عنه في صلاة الليل هذا الرجل يشبه أن يكون أصله وطلحة هذا ثقة. وإن كان المبهم

هو صلة بن زفر وأبو حمزة هو طلحة بن يزيد فقد اضطرب في إسناد الحديث فرواه مرسلاً

ـــ يأتي قريباً ـــ وفي متن الحديث اضطراب ـــ تأتي الإشارة إليه ـــ ونكارة فذكر قراءة السور

الأربع في أربع ركعات مع الشك في السورة الرابعة والمحفوظ رواية المستورد بن الأحنف عن

صلة بن زفر عن حذيفة رضي الله عنه. قراءة البقرة والنساء، وآل عمران في الركعة الأولى. وزاد فيه

بعد الرفع: «لربي الحمد»، وبين السجدتين «رب اغفر لي، رب اغفر لي» فهذه الرواية منكرة والله أعلم.

تنبيهات:

الأول: في رواية أحمد والنسائي (1145) ذكر قراءة البقرة في الركعة الأولى.

الثاني: في رواية أبي داود السجستاني الله أكبر - ثلاثاً - ذو الملكوت....

الثالث: في رواية أبي داود الطيالسي وأبي داود السجستاني شك شعبة: قرأ [في الركعة الرابعة] المائدة، أو الأنعام.

ثانياً: الرواية المرسلة:

رواه أحمد (22890) حدثنا خلف بن الوليد، حدثنا يحيى بن زكريا، والنسائي (1009) أخبرنا محمد بن آدم،

عن حفص بن غياث ح (1665) أخبرنا إسحق بن إبراهيم، قال: أنبأنا النضر بن محمد وابن ماجه (897)

حدثنا علي بن محمد قال: حدثنا حفص بن غياث وابن خزيمة (684) نا سلم بن جنادة، نا حفص بن غياث

قالوا: حدثنا العلاء بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد الأنصاري، عن حذيفة رضي الله

عنه، أنَّه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان فركع فقال في ركوعه: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»

مثل ما كان قائماً، ثم جلس يقول: «رَبِّ اغْفِرْ لِي رَبِّ اغْفِرْ لِي» مثل ما كان قائماً، ثم سجد فقال:

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» مثل ما كان قائماً، فما صلى إلا أربع ركعات، حتى جاء

بلال رضي الله عنه إلى الغداة" مرسل إسناده ضعيف.

العلاء بن المسيب الأسدي وثقه ابن المديني والعجلى ويعقوب بن سفيان وابن سعد لكن قال الحاكم: له أوهام

في الإسناد والمتن وقال الأزدي: في بعض حديثه نظر. وفي متن الحديث نكارة من ذلك قوله: "في رمضان"

وكذلك اضطرب في متنه فتارة ذكر صلاة النبي صلى الله عليه وسلم "أربعاً" وفي رواية أحمد "ركعتين".

قال النسائي: هذا الحديث عندي مرسل، وطلحة بن يزيد لا أعلمه سمع من حذيفة

رضي الله عنه شيئاً، وغير العلاء بن المسيب، قال في هذا الحديث، عن طلحة،

عن رجل، عن حذيفة رضي الله عنه فعلى هذا يرجع الحديث للرواية السابقة والله أعلم.

تنبيهات:

الأول: لفظ رواية أحمد " أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة من رمضان، فقام يصلي، فلما كبر قال:

«اللَّهُ أَكْبَرُ ذُو الْمَلَكُوتِ وَالْجَبَرُوتِ، وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ»، ثم قرأ البقرة، ثم النساء، ثم آل عمران، لا يمر

بآية تخويف إلا وقف عندها، ثم ركع يقول: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»، مثل ما كان قائماً، ثم رفع رأسه فقال:

«سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ» مثل ما كان قائماً، ثم سجد يقول: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، مثل ما

كان قائما، ثم رفع رأسه فقال: «رَبِّ اغْفِرْ لِي» مثل ما كان قائماً، ثم سجد يقول: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»

مثل ما كان قائماً، ثم رفع رأسه فقام، فما صلى إلا ركعتين حتى جاء بلال رضي الله عنه فآذنه بالصلاة "

الثاني: رواية النسائي (1009) وابن ماجه مختصرة.

الثالث: ابن خزيمة ذكر هذه الرواية وبعدها رواية صلة بن زفر عن حذيفة رضي الله عنه وساق لفظها.

الرواية الثالثة: رواية ابن عم حذيفة:

رواه أحمد (22789) حدثنا سريج بن النعمان، ح (22854) حدثنا بهز قالا حدثنا حماد، عن عبد الملك

بن عمير، حدثني ابن عم لحذيفة، عن حذيفة رضي الله عنه قال: قمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذات ليلة فقرأ السبع الطوال في سبع ركعات، وكان إذا رفع رأسه من الركوع قال:

«سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ» ثم قال: «الْحَمْدُ لِلَّهِ ذِي الْمَلَكُوتِ وَالْجَبَرُوتِ، وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ»،

وكان ركوعه مثل قيامه، وسجوده مثل ركوعه، فانصرف وقد كادت تنكسر رجلاي " إسناده ضعيف.

رواته ثقات عدا ابن عم حذيفة مجهول وفي المتن نكارة.

بهز هو ابن أسد وحماد هو ابن سلمة.

الرواية الرابعة: رواية أبي الأزهر:

رواه ابن ماجه (888) حدثنا محمد بن رمح المصري قال: أنبأنا ابن لهيعة، عن عبيد الله بن أبي جعفر، عن

أبي الأزهر، عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، أنَّه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ركع:

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ثلاث مرات، وإذا سجد قال «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» ثلاث مرات إسناده ضعيف.

قال ابن الملقن في البدر المنير (3/ 611) ابن لهيعة حالته معلومة، وأبو الأزهر مجهول.

الرواية الخامسة: رواية محمد بن سويد:

رواه الحارث بن أسامة ــــ المطالب العالية (599) ـــ حدثنا عمر بن سعيد ثنا سعيد عن مكحول عن محمد بن سويد

الفهري عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال " لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العتمة فقلت يا رسول الله

ائذن لي أتعبد بعبادتك فذكر الحديث قال " فاستقبل القبلة وأقامني عن يمينه ثم قرأ فاتحة الكتاب ثم استفتح سورة

البقرة لا يمر بآية رحمة إلا سأل ولا خوف إلا استعاذ ولا مثل إلا فكر حتى ختمها ثم كبر فسمعته يقول في ركوعه

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» حتى أظن أنَّه يقول وبحمده فمكث في ركوعه قريباً من قيامه ثم رفع رأسه فكبر فسجد فسمعته

يقول في سجوده «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى» وأظن أنَّه يقول وبحمده فمكث في سجوده قريباً من ركوعه ثم نهض

حتى فرغ من سجدتيه فقرأ فاتحة الكتاب ثم استفتح آل عمران كذلك ثم سمعت النداء بالفجر قال حذيفة رضي

الله عنه " فما تعبدت عبادة كانت أشد علي منها " إسناده ضعيف جداً.

أبو حفص عمر بن سعيد الدمشقي ضعفه شديد قال النسائي ليس بثقة وقال مسلم ضعيف وقال أبو حاتم كتبت

حديثه وطرحته وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي وقال ابن المديني شيخ وضعفه جداً وكذبه الساجي وقال

ابن عدي روى عن سعيد أحاديث غير محفوظة. قال أبو عبد الرحمن: هذا منه فالحديث منكر والله أعلم.

وسعيد بن عبد العزيز التنوخي ثقة اختلط بآخره وبقية رواته ثقات.

الرواية السادسة: رواية سعيد عن أبيه:

رواه عبد الرزاق (2842) عن ابن جريج قال: حدثني عبد الكريم، عن سعيد، وكان أبوه غلاماً لحذيفة بن اليمان،

فأخبره عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، أنَّه مر بالنبي صلى الله عليه وسلم ليلة وهو يصلي في المسجد في

المدينة قال: فقمت أصلي وراءه يخيل إلي أنَّه لا يعلم، فاستفتح سورة البقرة، فقلت: إذا جاء مائة آية ركع،

فجاءها فلم يركع، فقلت: إذا جاء مائتي آية ركع، فجاءها فلم يركع، فإذا ختمها ركع، فختم فلم يركع، فلما

ختم قال: «اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ، اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ» وتراً ثم افتتح آل عمران، فقلت: إن ختمها ركع، فختمها ولم

يركع، وقال: «اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ» ثلاث مرات ثم افتتح سورة المائدة، فقلت: إذا ختم ركع، فختمها فركع،

فسمعته يقول: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ» ويرجع شفتيه فأعلم أنَّه يقول غير ذلك، ثم سجد فسمعته يقول:

«سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى»، ويرجع شفتيه فأعلم أنَّه يقول غير ذلك، فلا أفهم غيره،

ثم افتتح سورة الأنعام، فتركته وذهبت إسناده ضعيف جداً.

ورواه ابن السني (434) والبيهقي في شعب الإيمان (3/ 373) بإسناديهما عن عبد الكريم البصري،

عن سعيد بن جبير، عن حذيفة رضي الله عنه من غير ذكر التسبيح في الركوع والسجود.

عبد الكريم بن أبي المخارق أبو أمية المعلم البصري ضعفه شديد قال أيوب:

لا تأخذوا عن أبي أمية عبد الكريم فإنَّه ليس بثقة، وقال عبد الله بن أحمد،

عن أبيه كان ابن عيينة يستضعفه قلت له هو ضعيف قال: نعم وقال الدوري: عن ابن معين بصري ضعيف،

وقال ابن عدي والضعف على رواياته بيَّن، وقال النسائي والدارقطني متروك، وقال ابن حبان كان كثير

الوهم فاحش الخطأ فلما كثر ذلك منه بطل الاحتجاج به، وقال ابن عبد البر مجمع على ضعفه. فالحديث منكر.

الزيادات التي لا تصح في حديث حذيفة رضي الله عنه

تقدمت رواية سليمان بن مهران الأعمش عن سعد بن عبيدة، عن المستورد بن الأحنف،

عن صلة بن زفر، عن حذيفة رضي الله عنه وفي بقية الروايات زيادات ضعيفة وهذه الزيادات هي:

الأولى: تعيين الصلاة في رمضان: في رواية العلاء بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد الأنصاري،

عن حذيفة رضي الله عنه عند أحمد وغيره وهي رواية مرسلة ضعيفة الإسناد. والمحفوظ عدم التعيين.

الثانية: قول: الله أكبر ذو الملكوت والجبروت والكبرياء والعظمة: واختلف في موضعه:

الأول: في افتتاح الصلاة في رواية:

1- عمرو بن مرة، عن أبي حمزة، مولى الأنصار، عن رجل من بني

عبس، عن حذيفة عند أبي داود الطيالسي وهي رواية ضعيفة.

2- العلاء بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد الأنصاري، عن حذيفة رضي الله عنه.

الثالثة: عدد ركعات الصلاة واختلف في عددها:

الأول: صلى ركعتين في رواية:

1- العلاء بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد الأنصاري، عن حذيفة رضي الله عنه.

2- محمد بن سويد الفهري عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عند الحارث بن أسامة وهي رواية منكرة.

الثاني: صلى أربع ركعات في رواية:

1- عمرو بن مرة، عن أبي حمزة، مولى الأنصار، عن رجل من بني عبس، عن حذيفة رضي الله عنه.

2- العلاء بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد الأنصاري،

عن حذيفة رضي الله عنه عند النسائي وغيره وهي رواية مرسلة ضعيفة الإسناد.

الثالث: صلى سبع ركعات في رواية ابن عم حذيفة، عن حذيفة رضي الله عنه.

والمحفوظ ذكر صفة الركعة الأولى من الصلاة.

الرابعة: السور التي قرأها النبي صلى الله عليه وسلم واختلف فيها:

الأول: قرأ في الركعة الأولى: البقرة وفي الثانية آل عمران في رواية محمد بن سويد الفهري عن حذيفة رضي الله عنه.

الثاني: قرأ في الركعة الأولى: البقرة وآل عمران والمائدة في رواية سعيد

عن أبيه عن حذيفة رضي الله عنه عند عبد الرزاق وهي رواية منكرة

الثالث: قرأ في الركعة الأولى: البقرة، والثانية آل عمران، والثالثة النساء، والرابعة المائدة، أو الأنعام

في رواية عمرو بن مرة، عن أبي حمزة، مولى الأنصار، عن رجل من بني عبس، عن حذيفة رضي الله عنه.

الرابع: قرأ سورة من السبع الطوال في كل ركعة في رواية ابن عم حذيفة، عن حذيفة رضي الله عنه.

والمحفوظ قراءة البقرة والنساء وآل عمران في الركعة الأولى.

الخامسة: قول: اللهم لك الحمد، اللهم لك الحمد بين السور في رواية سعيد عن أبيه عن حذيفة رضي الله عنه.

السادسة: التسبيح في الركوع والسجود ثلاثاً في رواية:

1- محمد بن غالب تمتام عن مسلم بن إبراهيم، وأبي عمر الحوضي عن شعبة عن سليمان بن مهران عن سعد بن عبيدة،

عن المستورد، عن صلة بن زفر، عن حذيفة رضي الله عنه، عند البيهقي في معرفة السنن والآثار وهي رواية شاذة.

2- ابن أبي ليلى عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه عند البزار وغيره وهي رواية منكرة.

3- مجالد بن سعيد، عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه

عند الطحاوي في شرح معاني الآثار وهي رواية منكرة.

4- أبي إسحاق السبيعي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه عند البزار وهي رواية منكرة.

5- أبي الأزهر عن حذيفة رضي الله عنه عند ابن ماجه وهي رواية ضعيفة الإسناد.

والمحفوظ التسبيح من غير عدد لكنَّه كثير لأنَّ ركوعه وسجوده نحواً من قيامه.

السابعة: زيادة لربي الحمد بعد الرفع من الركوع: في رواية عمرو بن مرة،

عن أبي حمزة، مولى الأنصار، عن رجل من بني عبس، عن حذيفة رضي الله عنه.

وفي رواية جرير بن عبد الحميد عن سليمان بن مهران ربنا لك الحمد عند مسلم

وعند أحمد من مرسل طلحة بن يزيد الأنصاري، عن حذيفة رضي الله عنه وإسناده ضعيف.

الثامنة: زيادة وبحمده مع سبحان ربي العظيم وسبحان ربي الأعلى في رواية:

1- ابن أبي ليلى عن الشعبي، عن صلة، عن حذيفة رضي الله عنه عند ابن البزار وغيره وهي رواية منكرة.

2- محمد بن سويد الفهري عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عند الحارث بن أسامة ولم يجزم فقال:

أظن أنَّه يقول وبحمده. والمحفوظ سبحان ربي العظيم سبحان ربي الأعلى من غير هذه الزيادة.

التاسعة: زيادة قول: رب اغفر لي، رب اغفر لي بين السجدتين من رواية:

1- عمرو بن مرة، عن أبي حمزة، مولى الأنصار، عن رجل من بني عبس، عن حذيفة رضي الله عنه.

2- العلاء بن المسيب، عن عمرو بن مرة، عن طلحة بن يزيد الأنصاري، عن حذيفة رضي الله عنه.

ولم يحفظ ذكر بين السجدتين في حديث حذيفة رضي الله عنه والله أعلم.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


]vhsm p]de p`dtm vqd hggi uki

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16980
دراسة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم الشخصية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16979&goto=newpost Tue, 21 Jun 2022 11:52:41 GMT دراسة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم الشخصية طرق الاستدلال على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم (1) شارك في التأليف: الأستاذ الدكتور فتحي محمد...

دراسة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم الشخصية



طرق الاستدلال على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم (1)

شارك في التأليف: الأستاذ الدكتور فتحي محمد الزغبي.

لما كان الإيمان بالنبوات عامة، وبنبوة محمد صلى الله عليه وسلم من أصول العقيدة، كان الاستدلال عليها عقلياً،

وبراهينها من البراهين التي يمكن الاحتجاج بها على كل الناس، وليس على المؤمنين خاصة،

وهناك طرق ومناهج يمكن اتباعها لبيان صدق محمد صلى الله عليه وسلم في دعوى النبوة.

ومن أهمها:

دراسة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم الشخصية من حيث النشأة.

دراسة الوحي المنزل عليه (مضامينه ودلالاته).

• المعجزات التي ظهرت على يديه.

• شهادات الأفراد والكتب السماوية.

دراسة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم الشخصية:

إن الإنسان ابن بيئته، فهي التي تكون شخصيته الثقافية والاجتماعية، وتحدد سلوكه وتصرفاته، لقد عاش

محمد صلى الله عليه وسلم في بيئة وثنية، تعبد الأصنام، وتعظم عادات الآباء وتقاليدهم، والموازين التي

تقوم بها الأفراد والأشخاص مقياس الغنى والنسب والجاه، وكانت الانحرافات الخلقية منتشرة،

فشرب الخمور والربا والزنا والاستقسام بالأزلام والميسر وغيرها هي المتبعة، إلا أن محمداً صلى الله عليه وسلم

وفي لحظات صدق وتفكير قال النضر بن الحارث - وكان من دهاة القوم ومحدثيهم -:

(... قد كان فيكم محمد غلاماً حدثاً، فكان أرضاكم فيكم، وكان أصدقكم حديثاً، وأعظمكم أمانة، حتى إذا رأيتم في

صدغية الشيب، وجاءكم بما جاءكم، قلتم: ساحر، لا والله ما هو بساحر، لقد رأينا السحرة ونفثهم وعقدهم وقلتم:

كاهن، لا والله ما هو بكاهن، قد رأينا الكهنة، وتخالجهم وسمعنا سجعهم، وقلتم: شاعر، لا والله ما هو بشاعر،

قد رأينا الشعر، وسمعنا أصنافه كلها: هزجه ورجره، وقلتم: مجنون، لا والله ما هو بمجنون، لقد رأينا الجنون

فما هو بخنقه، ولا وسوسته، ولا تخليطه، يا معشر قريش فانظروا في شأنكم فإنه والله لقد نزل بكم أمر عظيم)[2].

قال سبحانه وتعالى عنهم: ﴿ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ ﴾ [الأنعام: 33]،

ولقد دعا القرآن الكريم إلى هذا الأمر: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى

ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴾ [سـبأ: 46].

وفي التعبير القرآني بـ(صاحبكم) إشارة توبيخية لهم، فلقد صاحبوه فترة

طويلة وعرفوا دقائق حياته، فكيف يتهمونه الآن بالنقائض فجأة.

وهذا ما استعمله هرقل كبير الروم عندما وصلته دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم للإسلام حيث دعا من كان

هناك من العرب، فوجدوا أبا سفيان ومعه مجموعة خرجوا إلى بلاد الشام للتجارة، وكان ذلك

بعد توقيع صلح الحديبية في السنة السادسة للهجرة، وكان أبو سفيان يومئذ على شركه:

يقول أبو سفيان: كان أول ما سألني عنه أن قال: كيف نسبه فيكم؟ قلت: هو فينا ذو نسب.

• قال: فهل قال هذا القول منكم أحد قط قبله؟ قلت: لا.

• قال: فهل كان من آبائه من ملك؟ قلت: لا.

• قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم؟ فقلت: بل ضعفاؤهم.

• قال أيزيدون أم ينقصون؟ قلت: بل يزيدون.

• قال: فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ قلت: لا.

• قال: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قلت: لا.

• قال: فهل يغدر؟ قلت: لا، ونحن في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها.

• قال: ولم تمكني كلمة أدخل فيها شيئاً غير هذه الكلمة.

• قال: فهل قاتلتموه؟ قلت: نعم؟

• قال: فكيف كان قتالكم إياه؟ قلت: الحرب بيننا وبينه سجال، ينال منا وننال منه.

• قال: ماذا يأمركم؟ قلت: يقول: اعبدوا الله وحده، ولا تشركوا به شيئاً

واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصلاة والصدق، والعفاف والصلة.

فقال للترجمان: قل له: سألتك عن نسبه، فذكرت أنه فيكم ذو نسب فكذلك الرسل تبعث في نسب قومها،

وسألتك هل قال أحدكم منكم هذا القول؟ فذكرت أن لا، فقلت: لو كان أ حد قال هذا القول قبله، لقلت:

رجل يأتسي بقول قبله، وسألتك هل كان من آبائه من ملك؟ فذكرت أن لا، قلت فلو كان من آبائه من ملك قلت رجل

يطلب ملك أبيه، وسألتك هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فذكرت أن لا، فقد أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب

على الناس ويكذب على الله، وسألتك أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم؟ فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه، وهم أتباع الرسل،

وسألتك أيزيدون أم ينقصون؟ فذكرت أنهم يزيدون، وكذلك أمر الإيمان حتى يتم، سألتك أيرتد أحد سخطة لدينه بعد أن

يدخل فيه؟ فذكرت أن لا وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب، وسألتك هل يغدر؟ فذكرت أن لا، وكذلك الرسل لا تغدر،

وسألتك بم يأمركم؟ فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وينهاكم عن عبادة الأوثان، ويأمركم بالصلاة

والصدق والعفاف، فإن كان ما تقول حقاً فسيملك موضع قدمي هاتين، وقد كنت أعلم أنه خارج، لم أكن أظن أنه منكم،

فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه، ولو كنت عنده لغسلت عن قدمه[3].

إن دراسة واقع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقيم الحجة على كل منصف أنه الصادق

في دعواه، المتمثل لدعوته في سلوكه، المترفع عن شهوات الدنيا و زخارفها.


المراجع

[1] متفق عليه، البخاري رقم (4687) 4 /1902، ومسلم رقم (208) 1 /193،

باب في قوله تعالى: ﴿ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ ﴾ [الشعراء: 214].

[2] انظر السيرة النبوية لابن هشام، جـ2، ص38، بحاشية الروض الأنف.

[3] صحيح البخاري، رقم (7) باب بدء الوحي 1 /7.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


]vhsm Hp,hg hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl hgaowdm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16979
محمد نوح القضاة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16978&goto=newpost Tue, 21 Jun 2022 11:21:28 GMT محمد نوح القضاة من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة محمد نوح القضاة (8 يونيو 1969 -) سياسي وداعية أردني ومفكر إسلامي وعضو سابق في مجلس النواب...

محمد نوح القضاة

محمد نوح القضاة


من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

محمد نوح القضاة (8 يونيو 1969 -) سياسي وداعية أردني ومفكر إسلامي وعضو سابق في

مجلس النواب الثامن عشر. شغل منصب وزیر الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامیة في

حكومة عبد الله النسور الثانية من (30 مارس 2013 - 21 أغسطس 2012)

ومنصب وزير الرياضة والشباب في حكومة عون الخصاونة من (25 أكتوبر 2011 - 26 نيسان 2012)

حياته

نشأ محمد نوح القضاة في أسرة علمية على رأسها جده الشيخ علي السلمان القضاة، ثم والده

الشيخ نوح القضاة مفتي المملكة الأردنية الهاشمية وقاضي قضاتها وسفيرها في طهران.

عرف محمد نوح القضاة بشعبيته وتأثيره في جيل الشباب من المسلمين وغير المسلمين في الأردن وفي

البلاد العربية، وحاز على لقب أكثر الشخصيات تأثيرًا في الأردن لثلاثة أعوام متتالية بحسب استفتاء

شعبي للإذاعة الأردنية الرسمية، كما حاز على جائزة «الإبداع الفكري الأردني». ويعد محمد نوح

القضاة من أبرز القيادات الاجتماعية في الأردن من خلال إنشائه وإدارته لجمعية الشيخ نوح للرفادة

التي تغطي جميع محافظات المملكة الأردنية الهاشمية كما أسس إذاعة يقين والتي تبث من عمان الأردن.

ويعتبر محمد نوح القضاة خبيرًا في تصميم وتنفيذ المبادرات الشبابية الريادية، ومن أبرزها مبادرة

«اركب معنا» التي بثت على قناة اقرأ الفضائية وشارك فيها قرابة نصف مليون شاب وشابة من الأردن

ومبادرة «راقي» والتي شارك فيها قرابة مليون شاب وشابة ومبادرة «دمك غالي» للحد من العنف

الجامعي ومبادرة «لمسة دفء» لكسوة الفقراء والأيتام في الأردن ومبادرة «لمسة حنان» لرعاية

الأيتام وكبار السن وغيرها من المبادرات الاجتماعية لتعزيز مفهوم العمل التطوعي.

التحصيل العلمي

شهادة الدكتوراة في الفقه وأصوله، تخصص المعاملات، عام 1998، من الجامعة الأردنية في الأردن.

شهادة الماجستير في الفقه وأصوله، تخصص الأحوال الشخصية، عام 1993، من الجامعة الأردنية في الأردن.

شهادة البكالوريوس في الفقه والتشريع، عام 1991، من الجامعة الأردنية في الأردن.

الخبرات العملية

عمل عضو هيئة تدريس في جامعة آل البيت، ثم عضو هيئة تدريس في جامعة البلقاء ثم عضو هيئة تدريس

في جامعة العلوم الإسلامية. له العديد من المحاضرات في الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك وجامعة جدارة

والجامعة الهاشمية وجامعة الزرقاء الأهلية وجامعة الشرق الأوسط وجامعة البتراء وجامعة الزيتونة

وجامعة الحسين بن طلال وجامعة الطفّيلة التقنية وجامعة عمان المفتوحة وجامعة عمان الأهلية وجامعة

العلوم والتكنولوجيا وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجامعة إربد الأهلية وجامعة جرش وجامعة

عجلون وجامعة مؤتة ومعهد الإدارة الأردني وكلية الحرب الملكية وكلية الدفاع الوطني. وعمل مشرفاً

على عدد من الرسائل والأطروحات الجامعية لمرحلتي الماجستير والدكتوراة، ويحمل رتبة أستاذ

مشارك، كما عمل مدربا في القيادة الإدارية، ومدربا في إستراتيجيات

المبادرات الشبابية، ومدرّبا في علوم الاقتصاد الإسلامي.

مناصبه

وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية - الأردن 2013 – 2014.

وزير الشباب والرياضة - الأردن 2011 – 2012.

مؤسس إذاعة يقين - الأردن 2015.

وزير مفوض - البرلمان الدولي للأمن والسلام نيويورك - الولايات المتحدة الأميريكية 2015.

مؤسس American Muslim Youth Leadership - AMYL الولايات المتحدة الأميريكية 2012.

مؤسس ورئيس مجلس إدارة جمعية الشيخ نوح للرفادة 2011.

باحث ومتخصص في مكافحة التطرف والإرهاب 2010.

متخصص في التنمية البشرية والدورات القيادية وتطوير وتنفيذ المبادرات للشباب – Optima 2009.

معد ومقدم برامج على محطات التلفزة المحلية والدولية 2007.

أستاذ مشارك ومحاضر ومشرف على أطروحات ورسائل الماجستير والدكتوراة - الجامعات الأردنية 2000.

مستشار - المحاكم الشرعية الأردنية 1999.

رئيس مجلس إدارة صندوق الزكاة 2013 – 2014.

رئيس مجلس إدارة صندوق الحج 2013 – 2014.

رئيس مجلس إدارة مدينة الملك حسين الرياضية 2011 – 2012.

رئيس مجلس إدارة مدينة الأمير محمد الرياضية 2011 – 2012.

رئيس مجلس إدارة مدينة الأمير فيصل الرياضية 2011 – 2012.

رئيس مجلس إدارة مدينة الأمير الحسن الرياضية 2011 – 2012.

رئيس مجلس إدارة مدينة الأمير هاشم الرياضية 2011 – 2012.

أستاذ مشارك ونائب رئيس مجلس الأمناء - جامعة العلوم الإسلامية العالمية 2009 – 2011.

أستاذ مساعد - جامعة آل البيت 1999 – 2009.

مفتي - الدفاع المدني - الأردن 1991 – 1999.


https://youtu.be/q7-TOuesESo

محمد نوح القضاة.. وزير أردني أسبق يصف الصحابي علي بن أبي طالب بـ"علوش"

https://youtu.be/sY7avHceJDo

محمد نوح القضاة.. وزير أردني سابق يثير ضجة بتصريحاته عن النبي موسى

https://youtu.be/76Xz-lfBd-c

كوارث محمد نوح القضاة في الحديث النبوي

https://youtu.be/L_z3Nv_ghsk

همك همي محمد نوح 75 أسماء الله الحسنى الرزّاق

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


lpl] k,p hgrqhm

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16978
<![CDATA[﴿ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ﴾]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16977&goto=newpost Mon, 20 Jun 2022 20:56:06 GMT

﴿ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ﴾


د. خالد النجار


﴿ وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ

ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ

وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا

تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ

لَا تَعْلَمُونَ * وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ

وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ

فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ

إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾
[البقرة: 231 - 233].

﴿ وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء ﴾عطفٌ على الآية قبلها ﴿ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا ﴾

[البقرة:230]، عطفُ حكمٍ على حكم، وتشريعٍ على تشريع، لقصد زيادة الوصاة بحسن

المعاملة في الاجتماع والفرقة، وما تبع ذلك من التحذير الذي سيأتي بيانه.

﴿ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ ﴾ قاربنَ انقضاء عدتهنَّ، وأضاف الأجل إليهن لأنه أمس بهنَّ، لأنهن اللاتي ينتظرن انقضاء الأجل،

ليخرجن من حبس العدة، ﴿ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ : راجعوهنَّ بمعروف من غير ضررٍ بالمراجعة،

﴿ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ﴾: اتركوهنَّ حتى تنقضي عدتهنَّ، ولا تضاروهن بالمرجعة.

وهذه الآية لا تَكرار فيها لحكم ﴿ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ﴾ [البقرة:229]؛ لأن الآية هناك أفادت التخيير

بين الإمساك والتسريح، في مدة العدة، وهذه الآية هنا أفادت ذلك التخيير في آخر أوقات العدة، تذكيرًا بالإمساك وتحريضًا

على تحصيله، ويستتبع هذا التذكير الإشارة إلى الترغيب في الإمساك من جهة إعادة التخيير بعد تقدم ذكره.

﴿ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا ﴾: مضارة، وفسر بتطويل العدة، والضرار مصدر ضار، مستعمل

للمبالغة في الضر، تشنيعًا على من يقصده بأنه مفحش فيه، ﴿ لَّتَعْتَدُواْ لتظلموهن،

وقيل: لتلجئوهن إلى الافتداء بالخلع، وهذا كالتوكيد لقوله تعالى: ﴿ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ﴾.

نزلت في ثابت بن بشار ويقال أسنان الأنصاري، طلق امرأته حتى إذا بقي من عدتها يومان أو ثلاثة، وكادت أن

تبين راجعها، ثم طلَّقها ثم راجعها، ثم طلقها حتى مضت سبعة أشهر مضارَّة لها، ولم يكن الطلاق يومئذ محصورًا.

وهناك طريقة أخرى في الإضرار، قال في أضواء البيان: صرح تعالى في هذه الآية الكريمة بالنهي عن

إمساك المرأة مضارة لها؛ لأجل الاعتداء عليها بأخذه ما أعطاها؛ لأنها إذا طال عليها الإضرار افتدت منه

ابتغاء السلامة من ضرره، وصرَّح في موضع آخر أنها إذا أتت بفاحشة مبينة جاز له عضلها، حتى

تفتدي منه، وذلك في قوله تعالى: ﴿ وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ

[النساء:19]، واختلف العلماء في المراد بالفاحشة المبينة. فقال جماعة منهم هي: الزنا، وقال قوم هي:

النشوز والعصيان وبذاء اللسان، والظاهر شمول الآية للكل كما اختاره ابن جرير.

وفي الآية: أن كل من عامل أخاه ضرارًا فهو معتد، فلا يحل لأحد أن يعامل أخاه المسلم على وجه

المضارة، وقد جاء في الحديث عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (من ضار ضار الله به، ومن شاق

شق الله عليه)، وجاء في حديث آخر: (لا ضرر ولا ضرار)، فالمضارة بين

المسلمين محرمة، لذلك قال تعالى: ﴿ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لَّتَعْتَدُواْ ﴾.

وأيضًا عناية الله عز وجل بعباده في أن يتعاملوا بينهم بالمعروف، سواء في حال الاتفاق، أو في حال الاختلاف؛

لأن ذلك هو الذي يقيم وَحدة الأمة، فإن الأمة إذا لم تتعامل بالمعروف - بل بالمنكر والإساءة - تفرقت واختلفت،

فالأمة الإسلامية أمة واحدة؛ كما قال الله تعالى:

﴿ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا ﴾ [آل عمران:103].

﴿ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ﴾ بتعريضها للعذاب، أو بأن فوت على نفسه منافع الدين من الثواب

الحاصل على حسن العشرة، ومنافع الدنيا من عدم رغبة التزويج به لاشتهاره بهذا الفعل القبيح؛

قال ابن عاشور: جعل ظلمهم نساءَهم ظلمًا لأنفسهم؛ لأنه يؤدي إلى اختلال المعاشرة، واضطراب حال

البيت، وفوت المصالح بشغب الأذهان في المخاصمات، وظلم نفسه أيضًا بتعريضها لعقاب الله في الآخرة.

﴿ وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُوًا ﴾ لعبًا واستخفافًا؛ قال الزمخشري: "أي جدُّوا في الأخذ بها، والعمل بما فيها،

وارعوها حق رعايتها وإلا فقد اتِّخذتموها هزوًا ولعبًا، ويقال لمن لم يجدَّ في الأمر إنما أنت لاعب وهازئ"،

وقال في البحر المحيط: "وكان من عادة العرب عدم الاكتراث بأمر النساء والاغتفال بأمر شأنهن،

وكنَّ عندهم أقل من أن يكون لهنَّ أمرٌ أو حق على الزوج، فأنزل الله فيهنَّ ما أنزل من الأحكام،

وحدَّ حدودًا لا تتعدى، وأخبرهم أن من خالف فهو ظالم متعدٍّ، فأكد ذلك بالنهي عن اتخاذ آيات الله

التي منها هذه الآيات النازلة في شأن النساء هُزوًا، بل تؤخذ وتتقبل بجد واجتهاد؛ لأنها من أحكام

الله، فلا فرق بينها وبين الآيات التي نزلت في سائر التكاليف التي بين العبد وربه، وبين العبد والناس".

وقال ابن عاشور: "وهو تحذير للناس من التوصل بأحكام الشريعة إلى ما يخالف مراد الله، ومقاصد شرعه،

ومن هذا التوصل المنهي عنه، ما يسمى بالحيل الشرعية بمعنى أنها جارية على صور صحيحة الظاهر، بمقتضى

حكم الشرع، كمن يهب ماله لزوجه ليلة الحول ليتخلص من وجوب زكاته، ومن أبعد الأوصاف عنها الوصف بالشرعية.

فالمخاطبون بهذه الآيات مُحذَّرون أن يجعلوا حكم الله في العدة الذي قصد منه انتظار الندامة وتذكر

حسن المعاشرة، لعلهما يحملان المُطَلِّق على إمساك زوجته حرصًا على بقاء المودة والرحمة،

فيغيروا ذلك ويجعلوه وسيلة إلى زيادة النكاية، وتفاقم الشر والعداوة.

وفي "الموطأ" أن رجلًا قال لابن عباس: إني طلقت امرأتي مائة طلقة، فقال له ابن عباس: "بانت منك بثلاث،

وسبع وتسعون اتخذت بها آيات الله هزوًا"، يريد أنه عمد إلى ما شرعه الله من عدد الطلاق، بحكمة توقع

الندامة مرة أولى وثانية، فجعله سبب نكاية وتغليظ، حتى اعتقد أنه يضيق على نفسه المراجعة إذ جعله مائة.

وقال ابن عثيمين: تحريم اتخاذ آيات الله هزوًا سواء اتخذ الكل أم البعض؛ فمثال اتخاذ آيات الله الشرعية

هزوًا أن يهزأ الإنسان ويسخر من شرع الله عزّ وجلّ، سواء سخر بالشرع كله، أو بجزء منه؛ لأن

الاستهزاء ببعض الشريعة استهزاء بجميع الشريعة، وهناك فرق بين من يدع العمل مع تعظيمه

لشرع الله عزّ وجلّ، وبين من يسخر بالشرع، ويستهزئ به، ويرى أنه عبث، وأنه باطل، وما أشبه ذلك.

﴿ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ ﴾: مفرد مضاف، والمفرد المضاف يدل على العموم، كما في قوله تعالى:

﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا ﴾ [النحل:18]، وأما المراد بها الإفراد فهي التي خلت من

الإضافة؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ [النحل: 53].

والمعنى: اذكروا باللسان، وبالقلب، وبالجوارح، نعمة الله عليكم

حتى تقوموا بشكرها؛ فإن الغفلة عن ذكر النعم سبب لعدم الشكر.

والمراد: النعم الظاهرة والباطنة، وأجلها ما أنعم به من الإسلام ونبوَّة محمد علية الصلاة والسلام.

﴿ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ ﴾: تنبيهًا للمأمورين وتشريفًا لهم، إذ في الحقيقة ما أنزل إلاَّ على رسول الله

صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولكنه لما كنا مخاطبين بأحكامه، ومكلفين باتباعه، صار كأنه نزل علينا.

وقوله تعالى: ﴿ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ ﴾ معطوف على نعمة، وهو تخصيص بعد تعميم، إذ ما أنزل هو

من النعمة، وخصه بالذكر مع كونه من النعم للعناية به، وهذا يسمى في علم البيان (التجريد)،

كقوله: ﴿ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ بعد ذكر الملائكة في قوله تعالى:

﴿ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ ﴾[البقرة:98].

ومنة الله علينا بإنزال الكتاب والحكمة أعظم من كل منة، يؤخذ ذلك

من تخصيصها بعد التعميم؛ لأن التخصيص بعد التعميم يدل على أهميتها.

﴿ مِّنَ الْكِتَابِ ﴾القرآن العظيم ﴿ وَالْحِكْمَةِ ﴾السنة النبوية ﴿ يَعِظُكُم بِهِ ﴾،

والموعظة والوعظ: النصح والتذكير ترغيبًا وترهيبًا بما يلين القلوب، ويحذر الموعوظ.

وشريعة الله عزّ وجلّ كلها حكمة، ولذلك لا حاجة إلى أن نتعب أنفسنا في طلب الحكمة، أو أن نتمحل حكمة

بعيدة قد تكون مرادة لله، أو غير مرادة؛ لأننا نعلم أن كل ما شرعه الله فهو لحكمة، ومن الحكمة امتحان العبد

بالامتثال فيما لا يعلم حكمته، ولهذا روى الإمام أحمد عَنْ مُعَاذَةَ قَالَتْ: سَأَلْتُ عَائِشَةَ فَقُلْتُ: مَا بَالُ الْحَائِضِ

تَقْضِي الصَّوْمَ وَلَا تَقْضِي الصَّلَاةَ، فَقَالَتْ أَحَرُورِيَّةٌ أَنْتِ؟ [وإنما قالت ذلك؛ لأن مذهب الخوارج أن الحائض

تقضي الصلاة]، قَالَتْ: قُلْتُ: لَسْتُ بِحَرُورِيَّةٍ، وَلَكِنِّي أَسْأَلُ، قَالَتْ: قَدْ كَانَ يُصِيبُنَا ذَلِكَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى

اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَنُؤْمَرُ وَلَا نُؤْمَرُ، فَيَأْمُرُ بِقَضَاءِ الصَّوْمِ وَلَا يَأْمُرُ بِقَضَاءِ الصَّلَاةِ، فجعلت الحكمة أمر الله

ورسوله، أما السؤال عن الحكمة من باب الاسترشاد، فإن هذا لا بأس به، ولهذا كان الصحابة رضي الله

عنهم يسألون الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن حكمة بعض الأشياء؛ كما في قوله تعالى:

﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ [البقرة:189]، والسؤال على هذا الوجه من

باب طلب العلم الذي يزداد به المؤمن إيمانًا وعلمًا، وأما السؤال عن الحكمة بحيث لا يستسلم الإنسان

للحكم، ولا ينقاد إلا بمعرفتها، فهذا ضلال واستكبار عن الحق واتباع للهوى، وجعل الشريعة تابعة لا متبوعة.

﴿ وَاتَّقُواْ اللّهَ ﴾: لَما كان تعالى قد ذكر أوامرَ ونواهيَ، وذلك بسبب النساء اللاتي هنَّ مظنة الإهمال وعدم

الرعاية، أمر الله تعالى بالتقوى، وهي التي بحصولها يحصل الفلاح في الدنيا والآخرة، وما أكثر ما يأمر

الله عزّ وجلّ بالتقوى؛ لأن بالتقوى صلاح القلوب والأعمال، ثم عطف عليها ما يؤكد طلبها وهي قوله:

﴿ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾، فالعليم لا يَخفى عليه شيء، ويعلم نياتكم في المضارة والاعتداء،

وهو إذا علم مخالفتهم لا يحول بين عقابه وبينهم شيء؛ لأن هذا العليم قدير، فلا تلبسوا على أنفسكم.

وكرَّر اسم «الله» عز وجل في قوله تعالى: ﴿ وَاتَّقُواْ اللّهَ ﴿ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ ﴾؛

لأن تكريره أفخم، وترديده في النفوس أعظم.

﴿ وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء ﴾الزوجات،﴿ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ ﴾؛ أي انتهت عدتهنَّ، ﴿ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ

تمنعوهن، والخِطَاب للأولياء ﴿ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ ﴾هم المطَلِّقون، سموا أزواجًا باعتبار ما كانوا عليه،

وإن لم يكونوا بعد انقضاء العدة أزواجًا حقيقةً، وسُمي الزوج زوجًا؛ لأنه يجعل الفرد اثنين بالعقد.

عَنِ الْحَسَنِ: حَدَّثَنِي مَعْقِلُ بْنُ يَسَارٍ أَنَّهَا نَزَلَتْ فِيهِ قَالَ: زَوَّجْتُ أُخْتًا لِي [اسمها جُميلة] مِنْ رَجُلٍ

[هو البداح بن عاصم الأنصاري] فَطَلَّقَهَا، ثُمَّ تَرَكَهَا، حَتَّى إِذَا انْقَضَتْ عِدَّتَهَا خَطَبَهَا، فَقُلْتُ: زَوَّجْتُكَ،

وَفَرَشْتُكَ، وَأَكْرَمْتُكَ، فَطَلَّقْتَهَا، ثُمَّ جِئْتَ تَخْطُبُهَا فَلاَ وَاللَّهِ تَعُودُ إِلَيْكَ أَبَدًا قَالَ:

وَكَانَ رَجُلا لا بَأْسَ بِهِ، وَكَانَتْ تُرِيدُ أَنْ تَرْجِعَ إِلَيْهِ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَذِهِ الآيَةَ،

فَقُلْتُ: الآنَ أَفْعَلُ يَا رَسُولَ اللهِ، فَزَوَّجْتُهَا إِيَّاهُ، وفي رواية: قال معقل فكفرت عن يميني وأرجعتها إليه.

والمرأة إذا رأت الرغبة من الرجل الذي كانت تألفه وتعاشره، لم تلبث أن تقرن رغبته برغبتها،

فإن المرأة سريعة الانفعال قريبة القلب، فإذا جاء منعٌ فإنما يجيء من قِبَل الأولياء، ولذلك لم

يذكر الله ترغيب النساء في الرضا بمراجعة أزواجهنَّ ونهى الأولياء عن منعهن من ذلك.

وقد عُرف من شأن الأولياء في الجاهلية وما قاربها الأنفةُ من أصهارهم، عند حدوث الشقاق

بينهم وبين ولاياهم، وربما رأوا الطلاق استخفافًا بأولياء المرأة وقلة اكتراث بهم، فحملتهم

الحميَّة على قصد الانتقام منهم عندما يرون منهم ندامة ورغبة في المراجعة.

﴿ إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ﴾، وفي هذا الشرط إيماء إلى علة النهي؛ أي: إذا رضي الزوج المطلق أن يردَّها إليه

ورضيت هي بذلك، وفسر المعروف بأنه ما يحسن من الدين والمروءة في الشرائط، وقيل:

مهر المثل، وقيل: المهر والإشهاد.

وبناءً على هذا لو أن المرأة رضيت بالزوج على وجه غير معروف - بل على وجه منكر لا يُقره

الشرع - فإنها لا تمكن من ذلك؛ لقوله تعالى: ﴿ بِالْمَعْرُوفِ ﴾، فلو أن المرأة رضيت هذا

الخاطب لفسقه، وانسلاخه من الدين فلوليها أن يمنعها.

وفي الآية إشارة إلى اعتبار الولاية للمرأة في النكاح بناءً على غالب الأحوال؛ لأن جانب المرأة جانب

ضعيف، مطموع فيه، معصوم عن الامتهان، فلا يليق تركُها تتولَّى مثل هذا الأمر بنفسها؛ لأنه ينافي

نفاستها وضعفها، فقد يستخف بحقوقها الرجال، حرصًا على منافعهم وهي تضعف عن المعارضة.

وجه الإشارة: أن الله أشار إلى حقين:

1- حق الولي، بالنهي عن العضل؛ إذ لو لم يكن الأمر بيده، لما نهى عن منعه؛

أي: لو كانت المرأة تملك العقد لنفسها ما كان للعضل تأثيرٌ.

2- وحق المرأة في الرضا ولأجله أسند الله النكاح إلى ضمير النساء، ولم يقل:

(أن تنكحوهن أزواجهن)، وهذا مذهب مالك، والشافعي، وجمهور فقهاء الإسلام.

ومن فوائد الآية: إطلاق الشيء على ما مضى، أو ما يستقبل مع أنه في الحال لا يتصف به، وذلك قوله تعالى:

﴿ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ ﴾؛ لأنه إذا كان المراد من طلقت، ثم أراد زوجها أن يعود إليها، فهم أزواجهن باعتبار ما

مضى، وإن كان المراد الخطَّاب الذين يخطبونهنَّ بعد انقضاء العدة فهم أزواجهنَّ باعتبار المستقبل، وقد جاء

التعبير عن الماضي، والمستقبل في القرآن؛ كقوله تعالى: ﴿ وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ [النساء:2]،

مع أنهم حين إتيان المال قد بلغوا، فهذا تعبير عن الماضي، وقوله تعالى: ﴿ إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا ﴾

[يوسف:36] وهو لا يعصر الخمر، ولكن يعصر عنبًا يكون خمرًا، فهذا تعبير عن المستقبل.

ومن فوائد الآية أن «الرضا» شرط لصحة النكاح، سواء أكانت المرأة بكرًا، أم ثيبًا؛ وسواء أكان الولي أباها،

أم غيره - على القول الراجح - وأنه ليس للأب، ولا لغيره أن يجبر المرأة على النكاح، لعموم قول النبي صَلَّى اللَّهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لا تُنكح الأيمُ حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن، قالوا: كيف إذنها يا رسول الله؟ قال: أن تسكت).

وورد في صحيح مسلم: (البكر يستأذنها أبوها)، وهذا صريح في أنه لا يحل لأحد

أن يزوج ابنته وهي كارهة، بل لا بد من رضاها، والمعنى يقتضيه أيضًا؛ لأنه إذا كان الأب

لا يملك أن يبيع شيئًا من مالها إلا برضاها، فكيف يملك أن يزوِّجها بدون رضاها؟!

فلو أن رجلًا أكره ابنته أن تشتري هذا البيت، فالعقد غير صحيح، مع أنه بإمكانها إذا اشترت البيت وهي

كارهة أن تبيعه بعد يوم أو يومين، فكيف يملِك أن يُكرهها على أن تتزوَّج برجلٍ لا تريده؟!

فالشريعة جاءت من لدن حكيم خبير، فالصواب بلا شك أنه لا يحل للإنسان أن يجبر ابنته على نكاح مَن لا تريد مهما كان،

لكن إذا أرادت إنسانًا ليس مرضيًّا في دينه وخلقه، فللولي أن يأبى - ولو بقيت لا تتزوج طول عمرها - فليس عليه شيء

لأنه مأمور بذلك، وما يترتب على المأمور فغير محظور، فإن قيل: يرد على ذلك تزويج أبي بكر عائشة من النبي صلى

الله عليه وسلم ولها ست سنين؟ فالجواب: أن يقال: لن يرد مثل هذه الصورة؛ لأننا نعلم علم اليقين أن عائشة -

رَضِيَ اللَّهُ عَنْها - سترضى برسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ولا تبغي به بديلًا، ولذلك لما أمره الله عزّ وجلّ

أن يخير نساءه، فبدأ بها رضي الله عنها، وقال - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (لا عليك ألا تعجلي حتى تستأمري أبويك)

، قالت: يا رسول الله، أفي هذا أستأمر أبوي؟! إنني أريد الله ورسوله والدار

الآخرة، وعلى هذا لا يتم الاستدلال بها على تزويج المرأة بغير إذنها.

﴿ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ ﴾: إشارة إلى حكم النهي عن العضل، و﴿ ذلك للبعد، ناب عن اسم الإشارة (الذي) للقرب، وهو وإن

كان الحكم قريبًا ذكره في الآية، وذلك يكون لعظمة المشير إلى الشيء، ومعنى: يوعَظ به؛ أي يُذكَّر به ويُخوَّف.

﴿ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ﴾هو يوم القيامة، وُصف بذلك لأنه آخر مراحل الإنسان، وذكر الإيمان بالله؛

لأنه تعالى هو المكلف لعباده الناهي لهم والآمر، و﴿ اليوم الآخر ﴾؛ لأنه هو الذي يحصل به التخويف، وتُجنى فيه

ثمرة مخالفة النهي، وخص المؤمنين؛ لأنه لا ينتفع بالوعظ إلا المؤمن؛ إذ نور الإيمان يرشده إلى القبول

﴿ إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ ﴾ [الأنعام:36]، وسلامة عقله تذهب عنه

مداخلة الهوى ﴿ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ ﴾ [الرعد:19].

﴿ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ ﴾: التمكن من النكاح أزكى لمن هو بصددِ العضل لِما له في امتثال أمر الله من الثواب،

وأطهر للزوجين لِما يُخشى عليهما من الريبة إذا مُنعا من النكاح، وذلك بسبب العلاقات التي بين النساء والرجال،

وقيل: أزكى وأطهر أنه أوفرُ للعرض وأقرب للخير، فأزكى دالٌّ على النماء والوفر، وذلك أنهم كانوا يعضلونهنَّ

حَميَّة وحفاظًا على المروءة من لحاق ما فيه شائبة الحطيطة، فأعلَمهم الله أن عدم العضل أوفر للعرض؛

لأن فيه سعيًا إلى استبقاء الود بين العائلات التي تقاربت بالصهر والنسب، فإذا كان العضل إباية للضَّيم،

فالإذن لهن بالمراجعة حلمٌ وعفو ورفاءٌ للحال، وذلك أنفع من إباية الضيم.

ومن فوائد الآية أن الاتعاظ بأحكام الله تزكية للنفس؛ لقوله تعالى: ﴿ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ ﴾؛ فهو ينمي النفس، وينمي

الإيمان، وينمي الأخلاق، وينمي الآداب؛ فكلما كان الإنسان أشد تطبيقًا لأحكام الله كان ذلك أزكى له.

وأما قوله: ﴿ وَأَطْهَرُ ﴾، فهو معنى أنزه، أي إنه أقطع لأسباب العداوات والإحن والأحقاد بخلاف

العضل الذي قصدتم منه قطع العود إلى الخصومة، وماذا تضرُّ الخصومة في وقت

قليل يعقبها رضا ما تضر الإحن الباقية، والعداوات المتأصلة، والقلوب المحرقة.

ومن فوائد الآية: أن تطبيق الأحكام أطهر للإنسان، يعني أطهر للقلب؛ لأن الأعمال الصالحة تطهِّر القلب من أرجاس

المعاصي، ولذلك تجد عند الإنسان المؤمن من الحيوية، والنشاط، والسرور، والفرح ما ليس عند غيره، ويعرف ذلك

في وجهه؛ فالإنسان صاحب المعاصي مظلمُ الوجه كاسف البال، ولو فرِح بما فرح من زهرة الدنيا فهو فرح خاسر،

لكن المؤمن الذي شرح الله صدره للإسلام، وامتلأ قلبه بنور الله وهدايته، ليس كذلك، وأسعد الناس في الدنيا أطهرهم قلبًا.

﴿ وَاللّهُ يَعْلَمُ ﴾: ما فيه مصلحتكم، ونقاؤكم، وطهركم﴿ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ كمال العلم: تذييل، وإزالة لاستغرابهم حين

تلقى هذا الحُكم، لمخالفته لعاداتهم القديمة، وما اعتقدوا نفعًا وصلاحًا وإبقاءً على أعراضهم، فعلمهم الله أن ما

أمرهم به ونهاهم عنه هو الحق، لأن الله يعلم النافع، وهم لا يعلمون إلا ظاهرا، فمفعول

﴿ يَعْلَمُ محذوف أي: والله يعلم ما فيه كمال زكاتكم وطهارتكم؛ وأنتم لا تعلمون ذلك.

﴿ وَالْوَالِدَاتُ ﴾؛ أي المطلقات اللائي لهنَّ أولاد في سن الرضاعة، ودليل التخصيص أن الخلاف في مدة الإرضاع لا يقع

بين الأب والأم، إلا بعد الفراق، ولا يقع في حالة العصمة؛ إذ من العادة المعروفة عند العرب ومعظم الأمم أن الأمهات

يرضعن أولادهنَّ في مدة العصمة، وأنهن لا تمتنع منه مَن تمتنع إلا لسبب طلب التزوج بزوجٍ جديد بعد فراق والد

الرضيع؛ فإن المرأة المرضع لا يرغب الأزواج فيها؛ لأنها تشتغل برضيعها عن زوجها في أحوال كثيرة.

﴿ يُرْضِعْنَ ﴾ جملة خبرية بمعنى الأمر، وإتيان الأمر بصيغة الخبر

أبلغ من الأمر المحض؛ كأنه حين يأتي بصيغة الخبر أمر مستقر يتحدث عنه.

وفيه أيضًا إثبات حق الاستحقاق، وليس بمعنى الأمر للوالدات والإيجاب عليهن؛ لأنه قد ذكر بعد أحكام المطلقات،

ولأنه عقب بقوله: ﴿ وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا ﴾، فإن الضمير شامل للآباء والأمهات على وجه التغليب، فلا دلالة في الآية

على إيجاب إرضاع الولد على أمه، ولكن تدل على أن ذلك حق لها، وقد صرح بذلك في سورة الطلاق بقوله:

﴿ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى ﴾ [الطلاق:6]، ولأنه عقب بقوله: ﴿ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾،

وذلك أجر الرضاعة، والزوجة في العصمة ليس لها نفقة وكسوة لأجل الرضاعة، بل لأجل العصمة.

﴿ أَوْلاَدَهُنَّ ﴾: صرَّح بالمفعول مع كونه معلومًا إيماءً إلى أحقية الوالدات بذلك، وإلى ترغيبهن فيه؛ لأن في قوله:

﴿ أَوْلادَهُنَّ تذكيرًا لهن بداعي الحنان والشفقة، فعلى هذا التفسير، وهو الظاهر من الآية، والذي عليه

جمهور السلف: الآية واردة إلا لبيان إرضاع المطلقات أولادهن، فإذا رامت المطلقة إرضاع ولدها، فهي

أَولى به، سواء كانت بغير أجر، أم طلبت أجر مثلها، ولذلك كان المشهور عن مالك أن الأب إذا

وجَد مَن تُرضع له غير الأم بدون أجرٍ، وبأقل من أجر المثل، لم يُجَب إلى ذلك.

﴿ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ﴾: الحول في كلام العرب: العام، وهو مشتق من تحوُّل دورة القمر أو الشمس في

فلكه من مبدأ مصطلح عليه، إلى أن يرجع إلى السمت الذي ابتدأ منه، فتلك المدة التي ما

بين المبدأ والمرجع تسمى حولًا، وحول العرب قمري وكذلك أقره الإسلام.

ووصف الحولين بكاملين تأكيدًا لرفع توهُّم أن يكون المراد حولًا وبعض الثاني؛ لأن إطلاق التثنية والجمع في

الأزمان والأسنان على بعض المدلول، إطلاق شائع عند العرب، فيقولون: هو ابن سنتين: ويريدون سنة وبعض الثانية.

﴿ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ﴾: هذا يدل على أن الإرضاع في الحولين ليس بحدٍّ لا يتعدى، وإنما ذلك

لمن أراد الإتمام، أما من لا يريده فله فطمُ الولد دون بلوغ ذلك إذا لم يكن فيه ضررٌ للولد.

﴿ وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ ﴾: لم يأت بلفظ الوالد، ولا بلفظ الأب، لِما في ذلك من إعلام الأب ما منح الله له وأعطاه، إذ اللام في:

﴿ له معناها شبه التمليك والمنحة، كقوله تعالى: ﴿ وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً ﴾ [النحل:72].

ولطيفة أخرى في قوله: ﴿ وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ ﴾، وهو أنه لَما كلَّف بِمُؤن المرضعة لولده من الرزق والكسوة،

ناسب أن يُسلى بأن ذلك الولد هو ولدٌ لك لا لأُمِّه، وأنك الذي تنتفع به في التناصر وتكثير العشيرة،

وأن لك عليه الطواعية كما كان عليك لأجله كلفة الرزق والكسوة لمرضعته.

﴿ رِزْقُهُنَّ النفقة، ﴿ وَكِسْوَتُهُنَّ اللباس،﴿ بِالْمَعْرُوفِ ما جرى به العرف من نفقة وكسوة لمثلها،
بحيث لا يكون إكثار ولا إقلال؛ لأنهم كانوا يجعلون للمراضع كسوة ونفقة، وكذلك غالب إجاراتهم؛

إذ لم يكن أكثر قبائل العرب أهل ذهب وفضة، بل كانوا يتعاملون بالأشياء، وكان الأُجراء لا يرغبون

في الدرهم والدينار، وإنما يطلبون كفاية ضروراتهم، وهي الطعام والكسوة.

﴿ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا ﴾ تعليل لقوله: ﴿ بِالْمَعْرُوفِ و﴿ تُكَلَّفُ... ﴾،

وهو اعتراض أول غير معطوف على سابقه وهو مبنى للمفعول، والفاعل هو الله تعالى، وحذف للعلم به.

﴿ لاَ تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا ﴾: لا يضار مولودٌ له مطلقته بمنعها ما وجب لها من رزق وكسوة،

وأخذ ولدها مع إيثارها إرضاعه، وغير ذلك من وجوه الضرر ﴿ وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ ﴾،

لا تضار والدةٌ زوجَها بأن تطالبه بما لا يقدر عليه من رزق وكسوة، وغير ذلك من وجوه الضرر،

وهو موقع التعليل أيضًا، وهو اعتراض ثان يفيد أصولًا عظيمة للتشريع ونظام الاجتماع.

﴿ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ ﴾: إذا مات المولود له وجَب على وارثه

ما وجب عليه من رزق الوالدات وكسوتهن بالمعروف، وتجنب الإضرار.

واتَّفق علماء الإسلام على أن ظاهر الآية غير مراد؛ إذ لا قائل بوجوب نفقة المرضع على وارث الأب، سواء كان

إيجابها على الوارث في المال بأن يكون مُبْدَأَةً على المواريث للإجماع على أنه لا يُبدأ إلا بالتجهيز، ثم الدَّين،

ثم الوصية، ولأن الرضيع له حظُّه في المال الموروث، وهو إذا صار ذا مال، لم تجب نفقتُه على غيره.

فالنفقة واجبة على قرابة الرضيع - وهم بالضرورة قرابة أبيه - إذا مات أبوه ولم يترك

مالًا، فتجب نفقة الرضيع على الأقارب على حسب قربهم في الإرث.

وفي الآية: وجوب إرضاع الأم ولدها الرضعة الأولى «اللَّبان» إن كانت مطلقة، وسائر الرضاع إن كانت غير مطلقة.

ثم ذكر تعالى رخصتين في الإرضاع، فقال تعالى في الأولى: ﴿ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا ﴾؛ أي: فطام الصبي عن الرضاعة

قبل تمام الحولين إذا ظهر استغناؤه عن اللبن، وليس كما توهم البعض أن الفصال هو الطلاق،

ولأنه يكره التشاور والتراضي عند الطلاق، ﴿ عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ ﴾، فلا بد من تراضيهما،

فلو رضي أحدهما وأبى الآخر لم يجبر، وأخر التشاور لأنه به يظهر صلاح الأمور والآراء وفسادها.

والمشورة مشتقة من الإشارة؛ لأن كل واحد من المتشاورين يشير بما يراه نافعًا، فلذلك يقول المستشير لمن

يستشيره: بماذا تشير عليَّ؟ كأن أصله أنه يشير للأمر الذي فيه النفع، مشتق من الإشارة باليد؛

لأن الناصح المدبر كالذي يشير إلى الصواب ويعينه له من لم يهتد إليه.

﴿ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا ﴾: مباح لهما، وأن حقَّ إرضاع الحولين مراعي

فيه حق الأبوين وحق الرضيع، وأن ذلك يختلف باختلاف أمزجة الرضعاء.

والرخصة الثانية:﴿ وَإِنْ أَرَدتُّمْ ﴾: الخطاب للآباء والأمهات وفيه التفات؛ إذ هو خروج من غيبة إلى خطاب، وتلوين

في الضمير؛ لأن قبله ﴿ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا ﴾ بضمير التثنية، ﴿ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلاَدَكُمْ ﴾: طلب الرضاع من مرضعة غير

أمه، فالسين والتاء في ﴿ تسترضعوا للطلب، ولهما ذلك إن طابت به نفس الأم، ﴿ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم

للمراضع، ﴿ مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ ﴾، والمعنى: جواز الاسترضاع للولد غير أمه إذا أرادوا ذلك واتفقوا عليه،

وسلموا إلى المراضع أجورهنَّ بالمعروف، فيكون ما سلمتم هو الأجرة على الاسترضاع،

وليس التسليم شرطًا في جواز الاسترضاع والصحة، بل ذلك على سبيل الندب؛ لأن في إيتائها

الأجرة معجلًا هنيًّا؛ توطينًا لنفسها واستعطافًا منها على الولد، فتثابِر على إصلاح شأنه.

وفي هذه الآية دليلٌ على أن للآباء أن يستأجروا لأولادهم مراضعَ إذا اتفقوا مع الأمهات على ذلك، وهذه كانت سنة

العرب قديمًا، ولا سيما أهل الشرف، وفي الحديث النبوي: (واسترضعت في بني سعد)، فكانوا يتخذون المراضع

لأولادهم ويفرغون الأمهات للاستمتاع بهن، والاستصلاح لأبدانهنَّ، ولاستعجال الولد بحصول الحمل، فأقرَّهم الشرع

على ذلك لما في ذلك من المصلحة ورفع المشقة عنهم بقطع ما ألفوه، وجعل الأجرة على الأب بقوله: ﴿ إِذَا سَلَّمْتُم ﴾.

قال في أضواء البيان: ولم يبيِّن هنا الوجه الموجب للاسترضاع، ولكنه بينه في سورة الطَّلاق بقوله تعالى:

﴿ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى [الطلاق:6]، والمراد بتعاسرهم: امتناع الرجل من دفع

ما تطلبه المرأة، وامتناع المرأة من قبول الإرضاع بما يبذله الرجل ويرضى به.

ولو أن الأم طلبت أن ترضعه، وقال الأب: ترضعه غيرها أجبر الأب على موافقة الأم؛ لقوله تعالى:

﴿ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ ﴾؛ فبدأ بـ ﴿ الوالدات ﴾؛ لأن الأم أشفق،

ولبنها لطفلها أطيب؛ ولأن ذلك أدعى إلى التعاطف بين الأم، وولدها.

﴿ وَاتَّقُواْ اللّهَ ﴾: تذييلٌ للتخويف والحثِّ على مراقبة ما شرَع الله، من غير محاولة ولا مكايدة

﴿ وَاعْلَمُواْ ﴾ تذكير لهم بذلك، وإلا فقد علِموه﴿ أَنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ لما تقدَّم أمر ونهي، خرج على

تقدير أمر بتقوى الله تعالى، ولما كان كثيرٌ من أحكام هذه الآية متعلقًا بأمر الأطفال الذين لا قدرة لهم ولا

منعة مما يفعله بهم، حذَّر وهدَّد بقوله: ﴿ وَاعْلَمُواْ ﴾، وأتى بالصفة ﴿ بَصِيرٌ ﴾

مبالغةً في الإحاطة بما يفعلونه معهم والاطلاع عليه.

والعلم بأن الله بما نعمل بصير من تقوى الله عزّ وجلّ، لكن لما كان من تمام التقوى أن تعلم أن الله بما

تعمل بصير نص عليه؛ لأنك متى علمت ذلك خفت من هذا الذي هو بصير بعملك

أن يجدَك حيث نهاك، أو يفقدك حيث أمرك؛ لأنه بصير بذلك.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


﴿ tQHQlXsA;E,iEk~Q fAlQuXvE,tS ﴾

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16977
خواطر الامام محمد متولى الشعراوى - http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16976&goto=newpost Mon, 20 Jun 2022 12:13:33 GMT خواطر الامام محمد متولى الشعراوى - https://youtu.be/CVsbFcsDALc تفسير سورة الرحمن الشيخ د.عثمان الخميس https://youtu.be/yIl7i7p6e5g قصة...

خواطر الامام محمد متولى الشعراوى -



https://youtu.be/CVsbFcsDALc

تفسير سورة الرحمن الشيخ د.عثمان الخميس

https://youtu.be/yIl7i7p6e5g

قصة نبى الله سليمان عليه السلام (( كاملة )) * الشيخ الشعراوى

https://youtu.be/L3M5TyJZ7PU

خواطر الامام محمد متولى الشعراوى - سورة ق - تفسير القران الكريم

https://youtu.be/iAB4s0-QGo8

تفسير سورة الطور كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي

تشاهدون في هذا المقطع تفسير سورة الطور كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي.

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا.

اللهم ذكرنا منه ما نَسيناه، وعلمنا منه ما جهلناه، ووفقنا لتلاوته والعمل به آناء

الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا.

يا رب اجعل القرآن لنا في الدنيا رفيقا، وفي القبر مؤنسا، وعلى الصراط نورا،

ومن النار سترا وحجابا، ويوم القيامة شفيعا، وإلى الجنة رفيقا

وإماما، آنس وحشتنا بالقرآن، آنس وحشتنا بالقرآن.

و صل اللهم و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


o,h'v hghlhl lpl] lj,gn hgauvh,n -

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16976
<![CDATA[قصص عجيبة عن الملائكة رواها النبي ﷺ]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16975&goto=newpost Mon, 20 Jun 2022 11:29:22 GMT

قصص عجيبة عن الملائكة رواها النبي ﷺ



https://youtu.be/kPN3kHwiAYo

قصص عجيبة عن الملائكة رواها النبي ..... #محمد_العريفي

https://youtu.be/ov35Hlh7ENE

أحدث وأجمل قناة قرآنية على القمر الصناعي نايل سات قناة دوحة القرآن وقناة مداح النبي . م / أحمد عزت .

https://youtu.be/KbcitCkiDrw

4 ساعات معا أطول وأجمل الخطب في التاريخ عن العظماء اتحدث

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


rww u[dfm uk hglghz;m v,hih hgkfd ﷺ

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16975
تفسير سورة النبأ كامله (1-40) وسو اخري http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16974&goto=newpost Sun, 19 Jun 2022 16:12:40 GMT سورة النبأ للشعراوي الحلقة الاولى تفسير سورة النبأ كامله (1-40) https://youtu.be/vuM0_Eszxug بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ...

تفسير سورة النبأ كامله (1-40) وسو اخري

سورة النبأ للشعراوي الحلقة الاولى



https://youtu.be/vuM0_Eszxug

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3) كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ

(5) أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7) وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا (8) وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا

(9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11) وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا

(12) وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا (13) وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا (14) لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا

(15) وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا (16) إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا

(18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20) إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا

(21) لِلطَّاغِينَ مَآبًا (22) لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا (23) لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا

(24) إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25) جَزَاءً وِفَاقًا (26) إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا

(27) وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا (28) وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا

(30) إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا

(34) لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا

(36) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا

(37) يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا

(38) ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا

(39) إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا (40)

https://youtu.be/ljrIZTumfvE
ا
سورة النبأ للشعراوي الحلقة الاولى

https://youtu.be/VNXwvhQDSIw

الإعجاز في تسمية سيدنا يحيى.. تفسير الشعراوي للآيات من 72 إلى 83 من سورة هود

https://youtu.be/bxfdLHbShE8

من هو موسى السامري؟ - تفسير الشعراوي لسورة طه - 10

سورة طه مكية، ترتيبها الـ 20 بعد سورة مريم، نزلت لمواساة النبي عليه الصلاة والسلام.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hgkfH ;hlgi (1-40) ,s, hovd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16974
أنواع الشفاعة في الآخرة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16973&goto=newpost Sun, 19 Jun 2022 15:31:25 GMT أنواع الشفاعة في الآخرة يوم القيامة يوم عصيب يشتد فيه البلاء بالخلق، ويطول عليهم الوقوف فيه مع ما يحصل لهم من المعاناة؛ من حرٍّ وأهوال وكربات،...

أنواع الشفاعة في الآخرة

أنواع الشفاعة في الآخرة

يوم القيامة يوم عصيب يشتد فيه البلاء بالخلق، ويطول عليهم الوقوف فيه مع ما يحصل لهم من المعاناة؛

من حرٍّ وأهوال وكربات، فيتجه الناس للبحث عمن يخلصهم، فيأتون إلى أبيهم آدم عليه السلام، فيعتذر، ثم ينتقلون

إلى نوح عليه السلام فيعتذر، ثم يأتون إبراهيم عليه السلام فيعتذر، ثم موسى ثم عيسى عليهم السلام،

وكلاهما يعتذر، ثم بعد ذلك ينتقلون إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فيقول: ((أنا لها أنا لها))، فيشفع

لأهل الموقف لفصل القضاء بينهم؛ وذلك هو المقام المحمود الذي وعده ربه تبارك وتعالى في قوله:

ï´؟ وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ï´¾ [الإسراء: 79]؛ قال أكثر أهل العلم:

"ذلك هو المقام الذي يقومه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة للشفاعة للناس؛

ليريحهم ربهم من عظيم ما هم فيه من شدة ذلك اليوم"[1].

روى الإمام الطبري عن ابن عباس رضي الله عنه قال: "المقام المحمود: مقام الشفاعة"[2]، ونقل ابن كثير

عن ابن عباس أنه قال: "إن ربك سيبعثك مقامًا محمودًا؛ وهي الشفاعة، وكل (عسى) في القرآن فهي واجبة"[3].

وروى الإمام الطبري عن مجاهد والحسن بأن المراد بالمقام المحمود شفاعة محمد يوم القيامة[4]،

وقال قتادة: "هي الشفاعة، يشفعه الله في أمته"[5].

وقال القرطبي رحمه الله: "اختُلف في المقام المحمود على أربعة أقوال: الأول - وهو أصحها - الشفاعة للناس يوم

القيامة، قاله حذيفة بن اليمان، وفي صحيح البخاري عن ابن عمر قال: ((إن الناس يصيرون يوم القيامة جثًّا كل

أمة تتبع نبيها، تقول: يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله

المقام المحمود))، وفي صحيح مسلم عن أنس قال: حدثنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا كان يوم القيامة

ماج الناس بعضهم إلى بعض، فيأتون آدم فيقولون له: اشفع لذريتك، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بإبراهيم

عليه السلام؛ فإنه خليل الله، فيأتون إبراهيم، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بموسى؛ فإنه كليم الله، فيؤتى

موسى، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بعيسى عليه السلام؛ فإنه روح الله وكلمته، فيؤتى عيسى، فيقول:

لست لها، ولكن عليكم بمحمد صلى الله عليه وسلم، فأُوتى فأقول: أنا لها))[6] وذكر الحديث، وروى

الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه في قوله:

ï´؟ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ï´¾ [الإسراء: 79]، سئل عنها، قال: ((هي الشفاعة))[7]،

قال: هذا حديث حسن صحيح.

إذا ثبت أن المقام المحمود هو أمر الشفاعة الذي يتدافعه الأنبياء عليهم السلام، حتى ينتهي الأمر إلى نبينا محمد

صلى الله عليه وسلم فيشفع هذه الشفاعة لأهل الموقف؛ ليعجل حسابهم ويراحوا من هول موقفهم، وهو الخاصة

به صلى الله عليه وسلم؛ ولأجل ذلك قال: ((أنا سيد ولد آدم ولا فخر))[8][9].

وقال ابن بطال رحمه الله: "... والجمهور على أن المراد بالمقام المحمود الشفاعة، وبالغ الواحدي فنقل

فيه الإجماع"[10]، ورجح ذلك الحافظ ابن حجر رحمه الله بعد أن ذكر أقوال أئمة التفسير[11].

فالشفاعة ثابتة بالكتاب والسنة والإجماع، وهي واقعة لمن أذن الله تبارك وتعالى له ورضي عنه

وعن المشفوع له، قال الله تبارك وتعالى: ï´؟ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ï´¾ [البقرة: 255]؛

قال القرطبي رحمه الله: "وتقرر في هذه الآية أن الله يأذن لمن يشاء في الشفاعة، وهم الأنبياء

والعلماء والمجاهدون والملائكة، وغيرهم ممن أكرمهم وشرفهم الله، ثم لا يشفعون إلا لمن

ارتضى؛ كما قال: ï´؟ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى ï´¾ [الأنبياء: 28]؛ قال ابن عطية: والذي

يظهر أن العلماء والصالحين يشفعون فيمن لم يصل إلى النار

وهو بين المنزلتين، أو وصل ولكن له أعمال صالحة"[12].

وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: "وهذا من عظمته وجلاله وكبريائه عز وجل أنه لا يتجاسر أحد على أن يشفع عنده

إلا بإذنه له في الشفاعة؛ كما في حديث الشفاعة: ((آتي تحت العرش فأخر ساجدًا، فيدعني ما شاء الله أن يدعني،

ثم يقال: ارفع رأسك، وقل تسمع، واشفع تُشفَّع، قال: فيُحَدُّ لي حدًّا فأدخلهم الجنة))[13][14].

ثم إن العلماء اختلفوا في شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم إلى أقوال متعددة، فذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه

الله في الواسطية أن شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث شفاعات، فقال رحمه الله: "أما الشفاعة الأولى؛

فيشفع في أهل الموقف حتى يُقضَى بينهم بعد أن يتراجع الأنبياء؛ آدم، ونوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى ابن مريم

عن الشفاعة حتى تنتهي إليه، وأما الشفاعة الثانية؛ فيشفع في أهل الجنة أن يدخلوا الجنة، وهاتان الشفاعتان

خاصتان له، وأما الشفاعة الثالثة؛ فيشفع فيمن استحق النار، وهذه الشفاعة له ولسائر النبيين والصديقين وغيرهم،

فيشفع فيمن استحق النار ألَّا يدخلها، ويشفع فيمن دخلها أن يخرج منها،

ويخرج الله من النار أقوامًا بغير شفاعة؛ بل بفضله ورحمته"[15].

وقال القرطبي رحمه الله: "إذا ثبت أن المقام المحمود هو أمر الشفاعة الذي يتدافعه الأنبياء عليهم السلام حتى

ينتهي الأمر إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فيشفع هذه الشفاعة العامة لأهل الموقف مؤمنهم وكافرهم ليراحوا

من هول موقفهم، فاعلم أن العلماء اختلفوا في شفاعاته وكم هي، فقال النقاش: لرسول الله صلى

الله عليه وسلم ثلاث شفاعات: العامة، وشفاعة في السبق إلى الجنة، وشفاعة في أهل الكبائر،

وقال ابن عطية في تفسيره: والمشهور أنهما شفاعتان فقط: العامة، وشفاعة في إخراج

المذنبين من النار، وهذه الشفاعة الثانية لا يتدافعها الأنبياء بل يشفعون ويشفع العلماء".

قال القاضي عياض: "شفاعات نبينا صلى الله عليه وسلم يوم القيامة خمس شفاعات:

الأولى: العامة.

الثانية: إدخال قوم الجنة بغير حساب.

الثالثة: في قوم من أمته استوجبوا النار بذنوبهم فيشفعه فيهم نبينا صلى الله عليه وسلم،

ومن شاء أن يشفع ويدخلون الجنة وهذه الشفاعة هي التي أنكرتها المبتدعة الخوارج

والمعتزلة، فمنعتها على أصولهم الفاسدة وهي الاستحقاق العقلي المبني على التحسين والتقبيح.

الرابعة: فيمن دخل النار من المذنبين، فيخرج بشفاعة نبينا وغيره من الأنبياء والملائكة وإخوانهم من المؤمنين.

الخامسة: في زيادة الدرجات في الجنة لأهلها وترفيعها، قال القاضي عياض:

وهذه الشفاعة لا تنكرها المعتزلة، ولا تنكر شفاعة الحشر الأول"[16].

وذكر ابن أبي العز الحنفي في شرحه على الطحاوية بأن الشفاعة ثمانية أنواع[17] ومنها ما هو خاص

بالنبي صلى الله عليه وسلم، وذكر الشيخ حافظ الحكمي رحمه الله أن الشفاعة ستة أنواع[18]،

وكذلك الشيخ عمر بن سليمان الأشقر[19]، فإذا تقرر هذا فإن الشفاعة في الآخرة أنواع:

النوع الأول: وهي الشفاعة العامة: وهي التي يتدافعها الأنبياء آدم إلى نوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم الصلاة

والسلام، كل واحد يحيل على الآخر إلى أن يصلوا إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، كما تقدم الكلام عليها باختصار

في بداية المطلب؛ وهي المقام المحمود الذي يحمده عليه الأولون والآخرون؛ قال الله تبارك وتعالى: ï´؟ وَمِنَ اللَّيْلِ

فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ï´¾
[الإسراء: 79]، وثبت عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن

النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم إلى بعض، فيأتون آدم فيقولون له: اشفع لذريتك،

فيقول: لست لها، ولكن عليكم بإبراهيم عليه السلام؛ فإنه خليل الله، فيأتون إبراهيم، فيقول: لست لها، ولكن عليكم

بموسى عليه السلام؛ فإنه كليم الله، فيؤتى موسى فيقول: لست لها، ولكن عليكم بعيسى عليه السلام؛ فإنه روح الله

وكلمته، فيؤتى عيسى، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بمحمد صلى الله عليه وسلم، فأوتى فأقول: أنا لها، فأنطلق

فأستأذن على ربي فيؤذن لي، فأقوم بين يديه فأحمده بمحامد لا أقدر عليه الآن، يلهمينه الله، ثم أخر له ساجدًا، فيقال لي:

يا محمد، ارفع رأسك، وقل يُسمَع لك، وسل تُعْطَهْ، واشفع تشفع، فأقول: ربِّ، أمتي، أمتي، فيقال: انطلق؛ فمن كان في

قلبه مثقال حبة من برة، أو شعيرة من إيمان فأخرجه منها، فأنطلق فأفعل، ثم أرجع إلى ربي فأحمده بتلك المحامد،

ثم أخر له ساجدًا، فيقال لي: يا محمد، ارفع رأسك، وقل يسمع لك، وسل تعطه، واشفع تشفع، فأقول: أمتي، أمتي،

فيقال لي: فمن كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجه منها، فأنطلق فأفعل، ثم أعود إلى ربي فأحمده

بتلك المحامد، ثم أخر له ساجدًا، فيقال لي: يا محمد، ارفع رأسك، وقل يسمع لك، وسل تعطه، واشفع تشفع، فأقول:

يا رب، أمتي، أمتي، فيقال لي: انطلق فمن كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان، فأخرجه

من النار، فأنطلق فأفعل))[20]، قال النووي رحمه الله: "والحكمة في أن الله تعالى ألهمهم سؤال آدم ومن بعده صلوات

الله وسلامه عليهم في الابتداء ولم يلهموا سؤال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هي - والله أعلم - إظهار فضيلة نبينا

محمد صلى الله عليه وسلم فإنهم لو سألوه ابتداء، لكان يحتمل أن غيره يقدر على هذا ويحصله، وأما إذا سألوا غيره

من رسل الله تعالى وأصفيائه فامتنعوا، ثم سألوه فأجاب، وحصل غرضهم، فهو النهاية في ارتفاع المنزلة، وكمال القرب

وعظيم الإدلال والأنس، وفيه تفضيله صلى الله عليه وسلم على جميع المخلوقين من الرسل والآدميين والملائكة، فإن

هذا الأمر العظيم - وهي الشفاعة العظمى - لا يقدر على الإقدام عليه غيره صلى الله عليه وسلم وعليهم أجمعين،

والله أعلم"[21]، فالحكمة من جعل الناس يترددون على غير النبي صلى الله عليه وسلم فيه بيان إظهار فضله

عليه الصلاة والسلام؛ كما يقول السفاريني رحمه الله: وحكمة إلهام الناس التردد إلى غير النبي صلى الله عليه

وسلم قبله، ولم يلهموا المجيء إليه من أول وهلة؛ لإظهار فضله وشرفه صلى الله عليه وسلم"[22].

النوع الثاني: شفاعته صلى الله عليه وسلم في أقوام قد تساوت حسناتهم وسيئاتهم فيشفع ليدخلوا الجنة؛ قال

الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى: "وظهر لي بالتتبع شفاعة أخرى وهي الشفاعة فيمن استوت حسناته

وسيئاته أن يدخل الجنة، أرجح الأقوال في أصحاب الأعراف أنهم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم"[23].

وقال ابن أبي العز الحنفي رحمه الله: "شفاعته صلى الله عليه وسلم في أقوام قد تساوت حسناتهم

وسيئاتهم فيشفع فيهم ليدخلوا الجنة، وفي أقوام آخرين قد أُمِرَ بهم إلى النار ألَّا يدخلونها"[24].

النوع الثالث: شفاعته صلى الله عليه وسلم في قوم قد أُمر بهم إلى النار ألَّا يدخلوها[25].

النوع الرابع: شفاعته صلى الله عليه وسلم في رفع درجات من يدخل الجنة فيها فوق ما كان يقتضيه ثواب أعمالهم[26]؛

ودليل هذا النوع عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: ((دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سلمة وقد شق

بصره، فأغمضه، ثم قال: إن الروح إذا قبض تبعه البصر، فضج ناس من أهله، فقال: لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير،

فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون، ثم قال: اللهم اغفر لأبي سلمة وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في

الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين، وافسح له في قبره، ونور له فيه))[27]، وعن أبي موسى رضي الله عنه، قال:

((دعا النبي صلى الله عليه وسلم بماء فتوضأ به، ثم رفع يديه فقال: اللهم اغفر لعبيد أبي عامر، ورأيت بياض إبطيه،

فقال: اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك من الناس))[28].

قال القرطبي رحمه الله: "شفاعته صلى الله عليه وسلم في زيادة الدرجات في الجنة لأهلها وترفيعها"[29].

النوع الخامس: شفاعته صلى الله عليه وسلم في أقوام أن يدخلوا الجنة بغير حساب[30].

ويستدل لهذا النوع بحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ويدخل من أمتي

الجنة سبعون ألفًا بغير حساب، فقال رجل: يا رسول الله! ادعُ الله أن يجعلني منهم قال: اللهم اجعله منهم، ثم قام

آخر فقال: يا رسول الله! ادعُ الله أن يجعلني منهم قال: سبقك بها عكاشة))[31]، ووجه الدلالة منه دعاؤه لعكاشة

بن محصن أن يجعله من أولئك السبعين ألفًا فدعاؤه صلى الله عليه وسلم شفاعة له[32].

النوع السادس: الشفاعة في تخفيف العذاب عمن يستحقه كشفاعته صلى الله عليه وسلم في عمه أبي طالب أن

يخفف عنه عذابه[33]، ودليله ما في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله

صلى الله عليه وسلم ذكر عنده عمه أبو طالب فقال: ((لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة فيجعل في ضحضاح من نار،

يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه))[34]، قال القرطبي في التذكرة بعد ذكر هذا النوع: "فإن قيل: فقد قال تعالى:

ï´؟ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ï´¾ [المدثر: 48]، قيل له: لا تنفعه في الخروج من النار، كما تنفع عصاة

الموحدين، الذين يخرجون منها ويدخلون الجنة"[35].

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "((لعله تنفعه شفاعتي)) ظهر من حديث العباس وقوع هذا الترجي،

واستشكل قوله صلى الله عليه وسلم: ((تنفعه شفاعتي))؛ بقوله تعالى: ï´؟ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ï´¾

[المدثر: 48]، وأُجيب بأنه خص ولذلك عدوه في خصائص النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل: معنى

المنفعة في الآية يخالف معنى المنفعة في الحديث، والمراد بها في الآية الإخراج

من النار وفي الحديث: ((المنفعة بالتخفيف))"[36]أ.هـ.

وهذه الشفاعة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم.

النوع السابع:
شفاعته صلى الله عليه وسلم في أن يؤذن لأهل الجنة في دخولها[37]،

ومن أدلة هذا النوع ما جاء في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول

الله صلى الله عليه وسلم: ((أنا أول الناس يشفع في الجنة وأنا أكثر الأنبياء تبعًا))[38].

وفي حديث آخر عنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((آتي باب الجنة

يوم القيامة فأستفتح، فيقول: الخازن من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك))[39].

وهذه الشفاعة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم، وذلك أن أهل الجنة إذا عبروا الصراط، وقفوا على

قنطرة فيقتص بعضهم من بعض، وهذا القصاص غير القصاص الذي يكون في عرصات القيامة،

بل هو أخص يطهر الله سبحانه فيه القلوب، ويزيل ما فيها من أحقاد وضغائن، فإذا هُذبوا ونُقوا

أُذن لهم في دخول الجنة، ولكنهم إذا أتوا إلى الجنة وجدوها مغلقة لا تفتح لهم

الأبواب حتى يشفع لهم الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

وهذه الشفاعة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم.

النوع السابع: شفاعته صلى الله عليه وسلم في أن يؤذن لأهل الجنة في دخولها[37]، ومن أدلة

هذا النوع ما جاء في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول

الله صلى الله عليه وسلم: ((أنا أول الناس يشفع في الجنة وأنا أكثر الأنبياء تبعًا))[38].

وفي حديث آخر عنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((آتي باب الجنة يوم

القيامة فأستفتح، فيقول: الخازن من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك))[39].

وهذه الشفاعة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم، وذلك أن أهل الجنة إذا عبروا الصراط، وقفوا

على قنطرة فيقتص بعضهم من بعض، وهذا القصاص غير القصاص الذي يكون في عرصات القيامة،

بل هو أخص يطهر الله سبحانه فيه القلوب، ويزيل ما فيها من أحقاد وضغائن، فإذا هُذبوا ونُقوا

أُذن لهم في دخول الجنة، ولكنهم إذا أتوا إلى الجنة وجدوها مغلقة لا تفتح لهم

الأبواب حتى يشفع لهم الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

النوع الثامن: الشفاعة في أهل الكبائر من هذه الأمة ممن دخل النار فيخرجون منها، ولكن هذا مقيد بأن يكون سالمًا

من الشرك والكفر؛ ودليل هذا النوع ما روي عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي))[40]، وروي عنه رضي الله عنه في حديث الشفاعة الطويل، وفيه أن النبي

صلى الله عليه وسلم قال: ((ثم أرجع فأقول: يا رب، ما بقي في النار إلا من حبسه القرآن، ووجب عليه الخلود،

قال النبي صلى الله عليه وسلم: يخرج من النار من قال: لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن شعيرة،

ثم يخرج من النار من قال: لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن برة، ثم يخرج من النار من قال:

لا إله إلا الله وكان في قلبه ما يزن من الخير ذرة))[41]، وروى الإمام مسلم عن أنس رضي الله عنه أن

النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((يخرج من النار من قال: لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما

يزن شعيرة، ثم يخرج من النار من قال: لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن برة، ثم

يخرج من النار من قال: لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن ذرة))[42]، والأحاديث في هذا كثيرة جدًّا.

قال الإمام ابن خزيمة رحمه الله: "إن شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم التي ذكرت أنها لأهل الكبائر...

وأنها لمن قد أدخل النار، من غير أهل النار والذين هم أهلها أهل الخلود فيها، بل لقوم من أهل التوحيد ارتكبوا ذنوبًا

وخطايا فأدخلوا النار لتصيبهم سفعًا منها"[43]، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "ثبت بالسنة المستفيضة

بل المتواترة واتفاق الأمة: أن نبينا صلى الله عليه وسلم الشافع المشفع، وأنه يشفع في الخلائق يوم القيامة،

وأن الناس يستشفعون به، يطلبون منه أن يشفع لهم إلى ربهم، وأنه يشفع لهم، ثم اتفق أهل السنة والجماعة

أنه يشفع في أهل الكبائر، وأنه لا يخلد في النار من أهل التوحيد أحد"[44].

فالشفاعة فضل من الله ومنة على عباده، ولكن عليهم ألَّا يتكلوا فيقعوا في الذنوب والمعاصي،

فرب عمل عملته سخط الله عليك به، ولم يرضَ عنك، نسأل الله أن يوفقنا لطاعته ورضاه.

المر اجع


[1] انظر: جامع البيان في تأويل القرآن، لأبي جعفر الطبري (15/ 43).

[2] جامع البيان في تأويل القرآن، لأبي جعفر الطبري (15/ 44).

[3] تفسير ابن كثير (4/ 121)

[4] انظر: جامع البيان في تأويل القرآن، لأبي جعفر الطبري (15/ 45).

[5] انظر: جامع البيان في تأويل القرآن، لأبي جعفر الطبري (15/ 46).

[6] أخرجه البخاري، كتاب التوحيد، باب كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم،

برقم (7510)، ومسلم، كتاب الإيمان، باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها، برقم (193).

[7] أخرجه الترمذي، كتاب تفسير القرآن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب ومن سورة

بني إسرائيل، برقم (3137)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة، برقم (2639).

[8] أخرجه ابن ماجه، كتاب الزهد، باب ذكر الشفاعة، برقم (4308)، وابن حبان في صحيحه، برقم (6242)،

وقال محققه الأرنؤوط: " إسناده صحيح على شرط الصحيح"، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة، برقم (1571).

[9] الجامع لأحكام القرآن، للقرطبي (10/ 309-310).

[10] نقله عنه الحافظ ابن حجر في فتح الباري لابن حجر (11/ 426).

[11] انظر: فتح الباري لابن حجر (11/ 427).

[12] الجامع لأحكام القرآن، للقرطبي (3/ 273).

[13] أخرجه البخاري، كتاب تفسير القرآن، باب قول الله: ï´؟ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ï´¾ [البقرة: 31]، برقم (4476).

[14] تفسير القرآن العظيم، للحافظ ابن كثير (1/ 679).

[15] شرح العقيدة الواسطية، للشيخ محمد خليل هراس (ص:215).

[16] التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة، لأبي عبدالله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح

الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (606-607)، تحقيق ودراسة: الدكتور: الصادق بن

محمد بن إبراهيم، مكتبة دار المنهاج للنشر والتوزيع، الرياض، ط1، سنة النشر:1425هـ، بتصرف يسير.

[17] شرح الطحاوية، لابن أبي العز الحنفي، ط دار السلام (ص:132-233).

[18] أعلام السنة المنشورة لاعتقاد الطائفة الناجية المنصورة (ص:75).

[19] القيامة الكبرى، عمر بن سليمان بن عبدالله الأشقر العتيبي (ص:189)،

دار النفائس للنشر والتوزيع، الأردن، ط6، سنة النشر: 1415هـ - 1995م.

[20] أخرجه البخاري، كتاب التوحيد، باب كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء

وغيرهم، برقم (7510)، ومسلم، كتاب الإيمان، باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها، برقم (193).

[21] شرح النووي على مسلم - (3/ 56).

[22] لوامع الأنوار البهية وسواطع الأسرار الأثرية لشرح الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية، لشمس الدين،

أبو العون محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي (2/ 208)، مؤسسة الخافقين ومكتبتها - دمشق، ط2، سنة النشر: 1402هـ - 1982م.

[23] فتح الباري لابن حجر (11/ 428)، بتصرف يسير.

[24] شرح العقيدة الطحاوية (229)، وانظر: النهاية في الفتن والملاحم، للحافظ ابن كثير (2/ 204)، تحقيق:

محمد أحمد عبدالعزيز، دار الجيل، بيروت - لبنان، بدون طبعة، سنة النشر: 1408هـ - 1988م.

[25] انظر: شرح الطحاوية، لابن أبي العز الحنفي (288)، شعيب الأرنؤوط - عبدالله بن المحسن التركي،

مؤسسة الرسالة - بيروت، ط10، سنة النشر: 1417هـ - 1997م، وتفسير ابن كثير (5/ 104)،

والقيامة الكبرى، لعمر بن سليمان بن عبدالله الأشقر العتيبي (ص:189)، دار النفائس للنشر والتوزيع،

الأردن، ط6، سنة النشر:1415هـ - 1995م، وغيرها.

[26] انظر: شرح العقيدة الطحاوية (229).

[27] أخرجه مسلم، كتاب الجنائز، باب في إغماض الميت والدعاء له إذا حضر، برقم (920).

[28] أخرجه البخاري، كتاب الدعوات، باب الدعاء عند الوضوء، برقم (6383).

[29] التذكرة بأحوال الموتى وأمور الآخرة، للقرطبي (ص: 608)، وانظر: شرح النووي على مسلم (3/ 36).

[30] انظر: شرح العقيدة الطحاوية (232)، شرح العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية في ضوء الكتاب والسنة، د.

سعيد بن علي بن وهف القحطاني (ص:44)، مطبعة سفير، الرياض، توزيع: مؤسسة الجريسي للتوزيع والإعلان، الرياض.

[31] أخرجه البخاري، كتاب الرقاق، باب: يدخل الجنة سبعون ألفًا بغير حساب، برقم (6542)، ومسلم، كتاب

الإيمان، باب الدليل على دخول طوائف من المسلمين الجنة بغير حساب ولا عذاب، برقم (216).

[32] مباحث العقيدة في سورة الزمر، الدكتور: ناصر بن علي عايض حسن الشيخ (ص: 307)، مكتبة الرشد،

الرياض، المملكة العربية السعودية، ط1، سنة النشر: 1415هـ/ 1995م.

[33] انظر: شرح العقيدة الطحاوية (233).

[34] أخرجه البخاري، كتاب مناقب الأنصار، باب قصة أبي طالب، برقم (3885)، ومسلم، كتاب

الإيمان، باب شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لأبي طالب والتخفيف عنه بسببه، برقم (210).

[35] التذكرة بأحوال الموتى وأمور الآخرة، للقرطبي (ص:608)، وانظر: شرح الطحاوية، لابن أبي العز (ص:233).

[36] فتح الباري لابن حجر (11/ 431).

[37] مباحث العقيدة في سورة الزمر، ناصر بن علي عايض حسن الشيخ (ص: 308).

[38] أخرجه مسلم، كتاب الإيمان، باب في قول النبي صلى الله عليه وسلم:

((أنا أول الناس يشفع في الجنة وأنا أكثر الأنبياء تبعًا))، برقم (196).

[39] المصدر السابق نفس الكتاب والباب، برقم (197).

[40] أخرجه أبو داود، كتاب السنة، باب في الشفاعة، برقم (4739)، والترمذي، أبواب صفة القيامة والرقائق

والورع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب ما جاء في الشفاعة، برقم (2435)، وأحمد في المسند، برقم

(13222)، وقال محققوه: "إسناده صحيح"، وصححه الألباني في صحيح الجامع، برقم (3714)،

وقال رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (1/ 376)

وهو حديث صحيح، خلافًا لمن يظن ضعفه من المغرورين بآرائهم، المتبعين لأهوائهم!

[41] أخرجه البخاري، كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: ï´؟ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ï´¾ [ص: 75]، برقم (7410).

[42] أخرجه مسلم، كتاب الإيمان، باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها، برقم (193).

[43] كتاب التوحيد، للإمام ابن خزيمة (2/ 659)، تحقيق: عبدالعزيز بن إبراهيم الشهوان،

مكتبة الرشد - السعودية - الرياض، ط5، سنة النشر: 1414هـ - 1994م.

[44] مجموع الفتاوى (1/ 108).

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hk,hu hgathum td hgNovm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16973
عمر بن عبد العزيز ، الخليفة العادل http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16972&goto=newpost Fri, 06 May 2022 06:22:53 GMT عمر بن عبد العزيز ، الخليفة العادل https://youtu.be/k9V5KdN629Y عمر بن عبد العزيز ، الخليفة العادل الذي قتله اعرابي وبكت عليه الروم .. فيلم...

عمر بن عبد العزيز ، الخليفة العادل



https://youtu.be/k9V5KdN629Y

عمر بن عبد العزيز ، الخليفة العادل الذي قتله اعرابي وبكت عليه الروم .. فيلم وثائقي

https://youtu.be/6T6g80a5bT0

سيرة أمير المؤمنين ** الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز**

خامس الخلفاء الراشدين ** محاضرة رائعة جدا🌹

https://youtu.be/O_n4XooxorQ

قصة حياة عمر بن الخطاب كاملة - قوته الخارقة ومواقف

اغرب من الخيال مع الشيخ بدر المشاري

https://youtu.be/9fX-2n_d2eM

عمر بن عبدالعزيز ⚖️ خامس الخلفاء الراشدين ⚖️

لماذا قتلــه العرب بالسم و بكت عليه الروم ⚖️ كاملة

https://youtu.be/r3JrgT0m21w

هل تعلم | قصة عمر بن عبد العزيز | شرح كامل ومفصل - اروع القصص

https://youtu.be/VsO6jFFk5bQ

زمكان | الخليفة عمر بن عبدالعزيز

حفيد الفاروق ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وجده

من ابيه مروان بن الحكم رابع خلفاء بني أمية، وهو ثامن حكام الدولة

https://youtu.be/UU2yXnw6BoU

الأموية، في فترة حكمه قضى على الفقر وحقق التنمية، قضى على

فساد و حقق العدل بين الناس .. الخليفة عمر بن عبدالعزيز

https://youtu.be/UU2yXnw6BoU

عمر بن عبد العزيز‬ - روائع القصص - د. طارق السويدان

https://youtu.be/32u0409iuSY

الخليفة العادل :عمر بن عبد العزيز للشيخ نبيل العوضي

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


ulv fk uf] hgu.d. K hgogdtm hguh]g

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16972
الساحر التائب حامد ادم http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16971&goto=newpost Fri, 06 May 2022 05:22:42 GMT الساحر التائب حامد ادم https://youtu.be/CrwYPBWbvkc الساحر التائب حامد ادم (1) كيف تعلمنا السحر https://youtu.be/bx7IXQSlQWc الساحر...

الساحر التائب حامد ادم

الساحر التائب حامد ادم


https://youtu.be/CrwYPBWbvkc

الساحر التائب حامد ادم (1) كيف تعلمنا السحر

https://youtu.be/bx7IXQSlQWc

الساحر التائب حامد ادم (2) روحانية الذكر

https://youtu.be/5ZgGTxNsmJ4

الساحر التائب حامد ادم ماهى حقيقه الحجبات الرابعه

https://youtu.be/ozVJxFdTlew

الساحر التائب حامد ادم (5) كيف يسحرونك

https://youtu.be/KrCKstlynZc

الساحر التائب حامد ادم (6) كيف كنا ندعي نعلم الغيب

https://youtu.be/5EM4-pzKHdQ

الساحر التائب حامد ادم (7) من علامات الساحر

https://youtu.be/WR_yMHsru_Y

الساحر التائب حامد ادم (8) خطورة العين

https://youtu.be/5ZgGTxNsmJ4

https://youtu.be/2Ko3vbPhxzg

ساحر سوداني تائب يروي قصته مع بنت جعلها تجري عارية نحو بيت شاب أراد

https://youtu.be/8ipR8V6o9Zk

الساحر التائب حامد ادم | كيف تطرد الجن و الشياطين من المنزل | مادة تطرد الجن



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgshpv hgjhzf phl] h]l

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16971
ماذا تريد تمني http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16970&goto=newpost Fri, 06 May 2022 00:53:08 GMT ماذا تريد تمني https://youtu.be/HgkHN0uDoT8 طريقة رهيبة لتقوية البصر والنظر والله معجزة من الله اقل من ساعة سترى الفرق ...

ماذا تريد تمني




https://youtu.be/HgkHN0uDoT8

طريقة رهيبة لتقوية البصر والنظر والله معجزة من الله اقل من ساعة سترى الفرق

https://youtu.be/bBuNsYs5RgY

#اسرار_سورة_الضحي #تفسير_القرآن_الكريم #اوقات_يكره_فيها_قراءة_القرآن

سر عجيب ومخفي فى سورة الضحى لو عرفته لتخلصت

من مشاكلك كلها واصبحت أغني الناس ؟ سبحان الله

https://youtu.be/S_rwVe3jntM

استخراج سورتك من اسمك ، اقرأها كل يوم تصب عليك الأرزاق

و الخيرات و البركات و تفك عنك الأسحار ،

https://youtu.be/Eiqe6RZPrwE

الرقم السري في اسمك لشحن طاقاتك باسماء الله الحسنى

https://youtu.be/0mN0RQslCnI

استخراج اسمك النوراني من اول حرف من اسمك جوهرة بأسماء

الله الحسنى لتحقيق المعجزات و كل ما تتمناه

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lh`h jvd] jlkd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16970
مفاجآت و اسرار و أنوار http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16969&goto=newpost Thu, 05 May 2022 21:05:57 GMT

مفاجآت و اسرار و أنوار

[COLOR="Red"]
مفاج[COLOR="Blue"]آت و اسرار و أنوار



#مفاجآت #أسرار #أنوار

وأخيرا وبعد طول انتظار تم كشف لغز الأسماء التي علمها الله لآدم كلها الجزء1

https://youtu.be/08CYoRuBI6s

حواء خلقت من ضلع آدم أكبر كذبة وجدت في التاريخ الإسلامي. الجزء 2

سبحانك اللهم وحنانيك سبحانك اللهم وتعاليت سبحانك اللهم والعز ازارك

سبحانك اللهم والعظمة رداؤك سبحانك اللهم والكبرياء سلطانك سبحانك

من عظيم مااعظمك سبحانك سبحت في الأعلى تسمع وترى ماتحت الثرى

سبحانك انت شاهد كل نجوى سبحانك موضع كل شكوى سبحانك حاضر

كل ملا سبحانك عظيم الرجاء سبحانك ترى ما في قعر الماء سبحانك

تسمع أنفاس الحيتان في قعور البحار سبحانك تعلم وزن السماوات

سبحانك تعلم وزن الارضين سبحانك تعلم وزن الشمس والقمر

سبحانك تعلم وزن الظلمة والنور سبحانك تعلم وزن الفيء والهواء

سبحانك تعلم وزن الريح كم هي من مثقال ذرة سبحانك قدوس قدوس

قدوس سبحانك عجبا من عرفك كيف لايخافك سبحانك

اللهم وبحمدك سبحان الله العلي العظيم

هذ تسبيح الإمام السجاد علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام

سبحت في سبحت في الأعلى مبنية للمجهول :)

https://youtu.be/fAEXVCvGI8Q

بآية واحدة تدمر وتقتل كل شيطان مارد سكن الرأس الراقي المغربي عبد الواحد الزناتي

https://youtu.be/J_Zu_sw5goI

الحل السريع لعلاج السحر والتحصن منه بخطوات صحيحة !! _ الشيخ سعد العتيق

https://youtu.be/Cge0N5SQxco

عجائب سورة الفلق في شفاء السحر والعين والحسد والعاشق إليك الطريقة

https://youtu.be/WoDTEaaf3Bc

سورة إذا قرأتها 3 مرات تحقق لك كل ما تريد جربها الآن وسترى المعجزات وتحقق لك المستحيل

https://youtu.be/8LH4MN3NAjs

عدية يس لقضاء الحاجات وتفريج الكربات ولمن ظلمك أو تعدى عليك أو تكلم فيك بالسوء والفرج والمخرج

https://youtu.be/wFdJ_fQpNxM

آيةإذا قلتها100مرة ليلة الجمعة تحقق كل ماتريد في نفس اليوم/ لمن اراد المال والغنى الرزق السريع
المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lth[Nj ,

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16969
شرح كتاب عمدة الطالب ( الطهارة والصلاة ) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16968&goto=newpost Thu, 05 May 2022 18:10:57 GMT شرح كتاب عمدة الطالب ( الطهارة والصلاة ) https://youtu.be/jxhCR80olNM شرح كتاب عمدة الطالب ( الطهارة والصلاة ) الشيخ/ مطلق الجاسر -- مركز...

شرح كتاب عمدة الطالب ( الطهارة والصلاة )



https://youtu.be/jxhCR80olNM

شرح كتاب عمدة الطالب ( الطهارة والصلاة ) الشيخ/ مطلق الجاسر -- مركز الراسخون 4/34

جمعية الإصلاح الاجتماعي قطاع الدعوة والتثقيف الشرعي مركز

الراسخون للتأصيل الشرعي، الدورة العلمية الثانية للسنة التأصيلية،

شرح كتاب عمدة الطالب (الطهارة والصلاة) الشيخ/ مطلق الجاسر

بتاريخ 30 أبريل 2014 بمسجد السيد "سليمان الرفاعي" بمنطقة السلام.

https://youtu.be/Fv80LV5UqXs

14- شرح كتاب دليل الطالب / تابع باب شروط الصلاة /

وبداية كتاب الصلاة / الشيخ د.عثمان الخميس

https://youtu.be/8ILZx1SrKI8

15 - شرح كتاب دليل الطالب / تابع كتاب الصلاة - الركن الثالث - عثمان الخميس

https://youtu.be/_-Kk0VBEMF0

( واجبات الصلاة ) من كتاب دليل الطالب للشيخ د. عثمان الخميس (27)

https://youtu.be/zPRQObie68M

مبطلات الصلاة - من كتاب دليل الطالب للشيخ د.عثمان الخميس (25)

https://youtu.be/RFDdPpChgH8

صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم | فضيلة الشيخ د/ عزيز فرحان العنزي

https://youtu.be/sU4JIFbPhDI

شرح صفة صلاة النبي ﷺ بشرح واضح مُيَسَّر الشيخ د.عثمان الخميس

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


avp ;jhf ul]m hg'hgf ( hg'ihvm ,hgwghm )

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16968
الشفيعان: الصيام والقرآن http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16967&goto=newpost Mon, 02 May 2022 01:33:09 GMT الشفيعان: الصيام والقرآن إفراد الله بالعبادة توفيقٌ وريادة، والعيش في ظل الله نعيمٌ وسعادة، والتقربُ من الله شرف وعزٌّ وإفادة، والبقاء على ...

الشفيعان: الصيام والقرآن

الشفيعان: الصيام والقرآن


إفراد الله بالعبادة توفيقٌ وريادة، والعيش في ظل الله نعيمٌ وسعادة، والتقربُ من الله شرف وعزٌّ وإفادة، والبقاء على

ذلك استقامةٌ وسيادة، منهجُ الله فيه خيرُ العبد في دنياه وأخراه، والاستمرار له أجر وافرٌ وجزاء موصولٌ من الله،

بل ثمراتُ هائلة في الدنيا ويوم لُقياه، بيد أن الاستمرارَ فيه المجاهدة والمكابدة، فيه الصبر والتحمل، وذلك حالُ

الجهاد في سبيل الله، والعمل لمرضاة الله. الشفاعة الحقيقية: عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه

وسلم قال: الصيام والقرآن يشفعان للعبد، يقول الصيام: أي رب، إني منعته الطعام والشهوات بالنهار، فشفِّعني

فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل، فشفِّعني فيه، فيشفعان؛ صحيح رواه البيهقي في شعب الإيمان.

كيف لا يكون الصيام شفيعًا وهو يُبعد وجهَ صاحبه عن النار سبعين خريفًا: عن أبي سعيد الخدري‏

رضي الله عنه‏ ‏قال‏: ‏قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ما من عبدٍ يصوم في سبيل الله

إلا باعد الله بذلك اليوم وجهَه عن النار سبعين خريفًا؛‏ رواه البخاري ومسلم.في رواية الإمام مسلم:

"مَن صام يومًا في سبيل الله، باعَد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا"، قال الإمام القرطبي:

سبيل الله؛ أي طاعة الله، فالمراد بالحديث على هذا: مَن صام قاصدًا وجهَ الله؛ أي مخلصًا لله في صومه.

كيف لا يكون الصيام شفيعًا للعبد وهو يسقيه ويرويه يوم القيامة: ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه

قال ليلة أُسري به: ورأيت رجلًا من أمتي يلهث عطشًا كلما ورد حوضًا مُنع منه، فجاءه صوم رمضان فسقاه ورواه.

كيف لا يكون الصيام شفيعًا والصائمون لهم باب مخصوص يُسمى الريان يدخلون منه إلى الجنة: ورد عَنْ سَهْلِ بْنِ

سَعْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ

يَوْمَ الْقِيَامَةِ، لَا يَدْخُلُ مَعَهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَدْخُلُونَ مِنْهُ، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ، أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ"؛

متفق عليه. قال المفسرون: الريَّان: هو صيغة مبالغة من الري وهو نقيض العطش؛ أي: إنه قد كرَّم الله الصائمين

بتخصيص باب من أبواب الجنة لهم، لا يزاحمهم فيه غيرُهم، باب يسمى باب الريان، ومن دخله لا يظمأ أبدًا

جزاء ظَمئه بالصيام، لا يدخل من هذا الباب إلا الصائمون. كيف لا يكون الصيام شفيعًا والصائمون

لهم أجرٌ مخصوص أعدَّه الله لهم: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "قال النبي صلى الله عليه وسلم:

قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به"؛ في البخاري ومسلم.

إن الصيام يشفَع لصاحبه يوم العرض، ويوم الصراط ويوم الحساب، فيبعد وجهه عن النار سبعين خريفًا بصيام يوم

واحد، ويسقيه من حوض رسول الله عندما تدنو الشمس من الرؤوس، ويشتد العطش، علاوة على ذلك الدخول من باب

الريان، والفرحة الكبرى يوم لقاء الله، والجزاء الخاص من الله لعبده الصائم الصابر. إن العبادة والأعمال الصالحة تتفاضل

بتفاضُل الزمان والمكان، ألا ترى الصدقة والدعاء في شهر رمضان لهما فضلهما، وأن الصيام

يوم عرفة له منزلة، وأن لصيام يوم عاشوراء قدرَه في غفران الذنوب. إن الصيام في سبيل الله تعالى

له فضله ومكانته، وللصائم منزلته؛ لأنه محب للعبادة متعلق بها، متعوِّد عليها، فلا يتركها في أي زمان أو مكان أو حالٍ.

والقرآن يشفع لصاحبه: "يقول القرآن منعته النوم بالليل فشفِّعني فيه، فيشفعان"؛ الطبراني.

كيف لا يكون القرآن شفيعًا وهو حبلُ الله المتين، ودستوره الحكيم، وصراطه المستقيم، ترتوي به

قلوبُ الحائرين فتهدي، وتنتعشُ به عقولُ الصالحين فتتألَّق، وتكتحلُ به عيونُ الذاكرين فتبصر

الحقَّ المبين، وتستمع إليه آذانُ المخلصين، فتخشع لربِّها، وتعمل لدينها، وتؤسِّس لآخِرتها!

كيف لا يكون القرآن شفيعًا ولسماعِه سلطان للقلوب، وسِحْرٌ للنفوس، وإرشادٌ للعقول، ولذَّة للأرواح، لا تُغَالب ولا تُقَاوم،

حتى حذَّر الكفَّار أتباعَهم من سماع القرآن؛ لِمَا يعلمون من صِدْقِه وسلطانه على العقول والقلوب؛ حيث حَكَى القرآنُ

عنهم، فقال: " ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ ﴾ فصلت: 26

كيف لا يكون القرآن شفيعًا وقد قال عنه الله جل في علاه وعز في سماه: ﴿ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا

مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ

يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ﴾
الزمر: 23 كيف لا يكون القرآن شفيعًا وقد تأثر له رسول الله صلى الله

عليه وسلم عندما سمعه من ابن مسعود فذرفت عيناه وخشَع لمولاه، قال عبدالله بن مسعود: "قال لي رسولُ

الله - صلى الله عليه وسلم - وهو على المنبر: "اقرأْ عليَّ"، قلتُ: أَقْرَأُ عليك وعليك أُنْزل؟ قال:

"إني أحبُّ أنْ أسمعَه من غيري"، فقرأتُ سورة النساء، حتى أتيتُ إلى هذه الآية:

﴿ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا ﴾ النساء: 41 قال:

(حَسْبُك الآن)، فالْتَفَتُّ إليه فإذا عيناه تذرفان"؛ متفق عليه.

كيف لا يكون القرآن شفيعًا وقد سمعته الجن، فتأثرتْ به ودعتْ إليه، وأنذَرت مَن لَم يؤمن به:

﴿ وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ *

قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ *

يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ

بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾
الأحقاف: 29 - 32

كيف لا يكون القرآن شفيعًا وقد سَمِعَه أهل الكتاب، فخشعت قلوبهم، واقشعرَّت أبدانهم ودمعت أعينهم:

﴿ وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا

آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ﴾
المائدة: 83 كيف لا يكون القرآن شفيعًا وقد سمعه المشرك، فكان تأثُّره به عظيمًا:

الوليد بن المُغيرة كان مشركًا من أفصَحِ العرب وأشعَرهِم، وأغناهم "رجلًا من القريتين عظيم"،

وقد مَرَّ على النبي في المسجد الحرام وهو يقرأ من سورة غافر:

﴿ حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي

الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ﴾
غافر: 1 - 3]، فقال لأصحابه: والله لقد سمعت من محمد آنفًا

كلامًا ما هو من كلام الأنس ولا من كلام الجن، والله إنَّ له لحلاوة، وإنَّ عليه لطلاوة،

وإنَّ أعلاه لَمُثمِر، وإنَّ أسفَلهُ لَمُغدِق، وإنَّه يعلو ولا يُعلى عليه، ثم انصرف الوليد إلى منزله،

فقالت قريش: صَبأ والله الوليد! كيف لا يكون القرآن شفيعًا وقد سمعه الطفيل بن عمرو الدوسي،

فقال: لا زالت قريش تحذرني من سماعه حتى وضعتُ في أذني كُرسفًا (قطنًا)، فأبى الله إلا أن

يسمعني، ووالله ما سمعتُ قولًا قطُّ أحسنَ منه ولا أمرًا أعدلَ منه، قال: فأسلمتُ، وشَهِدْتُ شهادة

الحقِّ. كيف لا يكون القرآن شفيعًا وهو العاصم من الفتن، ورد عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب

كرم الله وجهه ورضي الله عنه أنه قال: أما إني قد سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

ألا إنها ستكون فتنة، فقلت: ما المخرجُ منها يا رسول الله، قال: كتاب الله فيه نبأُ ما كان قبلكم،

وخبرُ ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، مَن ترَكه من جبار قصَمه

الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلَّه الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر

الحكيم، وهو الصراطُ المستقيم الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنةُ، ولا يشبع منه العلماءُ، ولا يَخلَقُ

على كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه، وهو الذي لم تنته الجنُّ إذ سمعته حتى قالوا:

﴿ إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا ﴾ الجن: 1، 2]، من قال به صدق،

ومن عمِل به أُجر، ومن حكم به عدَل، ومن دعا إليه هُدِيَ إلى صراط مستقيم.

كيف لا يكون شفيعًا وهو أحسن ما جاءت به السماء للأرض:

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ فصلت: 33 كيف لا يكون القرآن

شفيعًا وهو أعظم دستور على وجه الأرض يحمِله الداعية المسلم، فيشق غبارها بنوره، ويملأ أركانها بهديه:

﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ﴾ الإسراء: 9

كيف لا يكون القرآن شفيعًا وفيه الشفاء والرحمة:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ يونس: 57

هداية للمؤمنين وعمًى على الكافرين: ﴿ وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ

هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ﴾


فصلت: 44 وخسران للظالمين: ﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ﴾

الإسراء: 82 كيف لا يكون القرآن شفيعًا وهو البرهان والنور: ﴿ ا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا

إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا ﴾ النساء: 174 إنه عملٌ لا يخور، وجهد لا يَمور، وتجارة لن تبور:

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ ﴾

فاطر: 29. في الدنيا يبحث الناس عن شفيع من المال في صورة رشوة أو هبة أو هدية،

وشفيع آخر من واسطة في صورة قريب أو رتبة، أو وزير أو زعيم،

أما المال فقد يفنى أو يضيع، وأما الوزير قد يَمرض أو يستقيل، والزعيم قد يموت، السلطان يزول والملك لا يدوم،

ويبقى وجهُ ربك ذي الجلال والإكرام، من يشفع لك إذًا يوم تدنو الشمس من الرؤوس، ويبلغ العرق منهم مبلغًا

يصل إلى الغرق، يوم لا ينفع مال ولا بنون، هنا يتقدم الصيام فيشفع لصاحبه ويُظله ويسقيه ويرويه، ويتقدم

القرآن كذلك فيشفع لصاحبه ويُلبسه تاج الوقار، ويُقربه ويدنيه ويُرقيه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"يقال لقارئ القرآن: اقرأ ورتِّل وارتقِ، كما كنت ترتِّل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها"؛

رواه أبو داود والترمذي، وصحَّحه الألباني. اللهم شفِّع فينا الصيام والقرآن يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليم.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgatduhk: hgwdhl ,hgrvNk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16967
دخول العرب السودان http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16966&goto=newpost Fri, 29 Apr 2022 10:44:54 GMT دخول العرب السودان ومن الثابت أن السودان الشرقي قد عرف الهجرات العربية منذ فترة بعيدة قبل الاسلام. فقد نزحت بعض المجموعات بسبب الصراعات...

دخول العرب السودان



ومن الثابت أن السودان الشرقي قد عرف الهجرات العربية منذ فترة بعيدة قبل الاسلام. فقد نزحت بعض المجموعات

بسبب الصراعات القبلية أو شح الغذاء، وعبرت هذه القبائل البحر الأحمر مباشرة أو أتت من الشمال عن طريق

مصر، أو من الساحل الشمالي لإفريقيا. وفي هذا الاثناء، جاءت قبائل بني هلال وبني سليم وجهينة وربيعة

والجعافرة وقبائل مغربية من البربر. ويرى بعض المؤرخين أن بلاد البجا قد عرفت مبكرا قبل الإسلام

هجرة الحضارمة، ثم تحولوا الى الاسلام، واطلق عليهم البجا اسم الحدراب.[4]

تفاعل بلاد النوبة مع الهجرات العربية العربية السابقة للاسلام عدل

وتفاعلت بلاد النوبة ايجابيا مع الهجرات العربية السابقة للاسلام، لذلك كان من السهل على القبائل والمجموعات

العربية المسلمة لاحقا، أن تجد طريقها الى الممالك النوبية المسيحية منذ القرن السابع الميلادي. ومثال ذلك

إن المجموعة التي تسمى: المجموعة الجعلية أو المجموعة الجعلية-الدنقلاوية، والتي سكنت السودان الشمالي،

كان أثرها أقوي وأشد مقارنة بالمجموعة الجهينية الاكثر عددا. فقد تمكنت هذه المجموعة من التمازج مع

السكان المحليين ونشرت الإسلام والعربية الى حد كبير. ومن المعلوم أن الإسلام لم يدخل

السودان من خلال غزوات والفتح العسكري، لذلك كانت عملية التحول الى الدين الإسلامي

بطيئة للغاية. كما كان التدين بسيطا أقرب الى القدوة والتقليد منه الى الفكر والمعرفة العميقة.

وظلت العلاقات بين بلاد النوبة والمسلمين في مصر متوترة باستمرار. وقد تميزت بالمناوشات وتهديد الحدود،

وخطوط تجارة القوافل، خاصة بعد أن فتح المسلمون مصر على يد عمرو بن العاص عام 20هـ/641م، في

عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه. وتواصلت محاولات اخضاع بلاد النوبة، فقد ذكرت المراجع العربية

الوسيطة، أن عمرو بن العاص بعث عقبة بن نافع الفهري، وكان نافع أخا العاص لامه. فدخلت خيول

المسلمين أرض النوبة، ويقول البلاذري: «فلقي المسلمون بالنوبة قتالا شديدا. لقد لاقوهم فرشقوهم

بالنبل حتى جرح عامتهم، فانصرفوا بجراحات كثيرة وحدق مفقوءة، فسموا«أي النوبة»رماة الحدق».

ولم تكن المعركة حاسمة، لذلك عاد النوبيون بعد فترة وجيزة الى الاغارة على الحدود والقوافل،

وانتهت الهدنة القصيرة. اما عبد الله بن سعد بن ابي السرح، فقد استهل عهده بحملتين عاميّ

20 ــ 21هـ /641م و30 ــ 31هـ /651م. فقد قرر أن يضع حدا لتهديدات النوبة، فجرد جيوشه الى

النوبة ووصل الى دنقلا وحاصرها ورماها بالمنجنيق الذي أفزع النوبيين،

فطلب الملك قليدروت الصلح. وبالفعل تم توقيع اتفاقية البقط.[5]

اتفاقية البقط عدل

وهي كما يقول ابن الحكم، هدنة امان لا عهد ولا ميثاق. وهي في حقيقتها أقرب الى معاهدة تجارية وسياسية بين مصر

الاسلامية ومملكة دنقلا المسيحية، أو مجرد معاهدة حسن جوار تضمن حرية الحركة والتجارة بين البلدين. وهي

تختلف عن كل اشكال المعاهدات الاخرى التي عقدت بين المسلمين وغير المسلمين. وقد جاء في نص اتفاقية البقط ما يلي:

ومن الملاحظ أن المسلمين لم يلتزموا بدفع أي شيء للنوبيين في المقابل. ولكن جرى العرف على ان يقوم

المسلمون بإرسال كمية من الحبوب والملابس الى النوبيين. وهذا نتيجة اقتناع عبد الله بن سعد بحاجتهم

اليها لفقر بلادهم، فصار هذا التقليد رسما اتبعه كل من جاء بعده من ولاة المسلمين. ويرى في عدم

التزام المسلمين بدفع شئ رسميا ما يوحي بادعاء نوع من السيادة في بلاد النوبة، من وجهة نظر

اسلامية. كما لم يلتزم المسلمون بالدفاع عن النوبيين اذا هاجمهم عدو خارجي. وهذا شكل مختلف

تماما عن المعاهدات التي أبرمها في البلدان التي فتحت عنوة. ويرجع بعض المؤرخين ذلك العهد

المختلف الى فقر البلاد وسوء حالتها الاقتصادية. كما أن المسلمين لم يروا بأسا في مجاورة

دولة مسيحية ليست ذات خطر، خاصة ان المسلمين قد واجهوا في المراحل الاولى للتوسع

الاسلامي مشاكل كثيرة داخلية وخارجية، رغم أن المادة الخاصة برعاية المسجد الموجود في

المنطقة والاجراءات المنظمة للنشاط الاقتصادي، قد مهدت لاحقا بانتشار

الموجات المهاجرة من رأوا ضرورة التفرغ لها وعدم تشتيت الجهود.[6]

منطقة البجا عدل

لم يتضمن البقط منطقة البجا، اذ لم يرد عنهم نص في المعاهدة. ويبدو أن عبد الله بن سعد لم يعطهم اي اعتبار ــ

كما يقول بعض المؤرخين مثل ابن عبد الحكم ــ لأنهم لم يمثلوا خطرا على المسلمين. ولكن البجا أغاروا على

صعيد مصر حوالي عام 725م، فصالحهم ابن الحبحباب وكتب لهم عقدا خاصا. وقد نص العقد على أن يدفعوا

ثلثمائة من الابل الصغيرة، وعلى أن يجتازوا الريف تجارا غير مقيمين، والا يقتلوا مسلما أو ذميا وألا يأووا

عبيد المسلمين، ويظل وكيلهم في الريف، رهينة في يد المسلمين. ولكن البجة عاودوا مهاجمة المسلمين

وأغاروا على قوافلهم من جديد في منطقة أسوان. لذلك جرد عليهم الخليفة المأمون حملة بقيادة عبد الله

بن الجهم سنة 841م، انتهت بعهد جديد مع رئيسهم كنون بن عبد العزيز، ومن أهم شروطه:

أن تكون بلاد البجة من حد أسوان الى حد مبين دهلك «مصوع» وباضع «جزيرة الريح»

ملكا للخليفة، وأن كنون بن عبد العزيز وأهل بلده عبيد لأمير المؤمنين، على ان يبقى

كنون ملكا عليهم. وأن يؤدي ملك البجة الخراج كل عام مائة من الابل أو300 دينار لبيت المال.

أن يحترم البجة الإسلام ولا يذكروه بسوء، وألا يقتلوا مسلما أو ذميا حرا أو عبدا

في أرض البجة أو في مصر أو النوبة، وألا يعينوا أحدا على المسلمين.

ألا يهدموا شيئاً من المساجد التي ابتناها المسلمون بصيحة وهجر.

وعلى كنون أن يدخل عمال أمير المؤمنين بلاد البجة لقبض صدقات من أسلم من البجة.

وهذا عقد مختلف عن البقط الذي أبرم مع النوبة، اذ يلاحظ أن بلاد البجة حتى مصوع صارت جزءا من

الدولة الإسلامية، وطبق عليها شروط البلاد المفتوحة، بدليل فرض الخراج. وفي العقد ما يدل على

وجود مسلمين في المنطقة مثل شرط عدم التعرض للمسلمين بأذى، وجمع الصدقات من المسلمين،

ثم شرط حفظ المساجد القائمة. وهذا يعني دخول جماعات إسلامية لأسباب مختلفة

وبطرق شتى الى بلاد البجة. وظلت علاقة النوبيين مع المسلمين متوترة باستمرار

مما أثّر على استقرار وتطور بلاد النوبة، فقد لعبت اتفاقية البقط دوراً مهماً في استمرار التنازع والتوتر.

ومن الواضح أن اتفاقية البقط لم تحقق سلما دائما بين النوبيين

والمسلمين، ولكن مع ذلك تمسكت بها كل الاسر الحاكمة

وظلت سائدة قرابة سبعة قرون. ويبدو ان اتفاقا ضمنيا ومعلنا بين الطرفين ثبّت مبدأ الدفع،

وإن ظهر أحيانا خلاف حول الفترة: هل كل عام أم كل ثلاث سنوات أم مرة واحدة فقط؟

ولكن تفسير المسلمين رأى فيها التزاما ابديا لا يسقط عن النوبيين ابدا.

وتقول المصادر أنها قد نفذت كاملة في عهد ولاة مصر من قبل الخليفتين عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب،

وفي عهد الخلفاء الامويين والعباسيين. ولكن في عهد الخليفة المهدي وفي عهد المعتصم الخليفة قبل الاخير في

العصر العباسي الاول «833 ــ 842»، حصل النوبيون على استثناء يقضي على أن يؤدي البقط كل ثلاث سنوات

حسب ادعاء النوبيين. وقد حدثت بعض الانقطاعات في عهد المأمون «813 ــ833» حيث توترت العلاقات لمدة

أربع عشرة سنة من العداء. واعقبت ذلك حروب انتقامية، مثل حملة عام 855 في ايام الخليفة المتوكل اول خلفاء

العصر العباسي الثاني. وحملة عام 951م في أيام المطيع لله الخليفة الرابع عشر في العصر العباسي الثاني

«946 ــ 974»، عندما كان الاخشيديون يحكمون مصر. وبعد عهد المتوكل «847 ــ 861» لم يعد حكام مصر

يختارون من العرب بل من الاتراك المنافسين للعرب وفقد العرب نفوذهم، وكان من نتائج ذلك تأسيس الدولة

الطولونية علي يد أحمد بن طولون، والذي أعد حملة سنة 868م بقيادة العمري. والذي يقول عنه «مسعد» انه أحد

رواد الثقافة الاسلامية الاول الذين يدين لهم النوبة والبجة بالاسلام. ولكن في مصر «وصلته أنباء مناجم الذهب بالنوبة

والعلاقي فسال لعابه، وهكذا تحول رجل الدين الى مغامر كبير. واجتمع اليه كثير من طلاب المعدن، وسار على رأسهم

نحو بلاد النوبة وأرض البجة». وهذا مثال لغياب علماء محترفين ومتفرغين لتعليم اصول الدين الاسلامي للسودانيين.

خاصة أن الاسرة الحاكمة اللاحقة لم تنشغل قصدا بنشر الإسلام والفقه الاسلامي المجمع عليه.

واستقل الاخشيديون بحكم مصر خلال الفترة من935م حتى 969م، واستمروا بنفس حماس سابقيهم في جباية

رقيق البقط، وقد سيروا عددا من الغزوات على النوبة الذين شعروا بضعف الدولة الإسلامية في الشمال فتمردوا

عليها عدة مرات ورفضوا دفع البقط. ومن أشهر هبات النوبيين، قيامهم بالإغارة على الواحة الخارجة عام 951م

واتبعوها بحملة أخرى على أسوان عام 956م حيث قتل ملك النوبة جمعا من المسلمين. وسيَّر الاخشيديون في العام

التالي حملة بقيادة محمد بن عبد الّله الخازن على عسكر مصر، والذي هزم النوبيين وتقدم حتى ابريم وسبى كثيرا من

اهلها وقدم بهم الى مصر. ويعلق «مسعد» على هذا الوضع: «بيد أن هذه الهزيمة لم تضع حدا لهجمات النوبيين على

حدود مصر من ناحية الجنوب فتجددت إغاراتهم على صعيد مصر زمن كافور، وتقدموا شمالا حتى ادفو منتهزين فرصة

اضطراب الأحوال في مصر، وقيام المجاعة فيها بسبب انخفاض مياه النيل وتعرضها من الشرق لتهديد القرامطة.

وليس من المستبعد أن تكون هذه الاغارات النوبية نتيجة لدعاية فاطمية واسعة، الغرض منها اضعاف الادارة

المصرية وشغلها في أكثر من جهة حتى لا تركز جهودها ضد الزحف الفاطمي من الغرب».

ويرى كثير من المؤرخين أن عهد الفاطميين في مصر «969ــ 1171م» كان أقل توترا في علاقة المسلمين والنوبيين،

رغم استمرار الفاطميين في المطالبة بدفع البقط. فلما أتم جوهر الصقلي قائد الخليفة المعز لدين الله الفاطمي فتح مصر؛

أرسل أحمد بن سليم الاسواني الى جورج الثاني ملك النوبة، مطالبا بالبقط على أساس أن الفاطميين هم الآن حكام مصر.

واستجاب ملك النوبة، فقد كان يعرف قوة وقدرة الفاطميين. وجاء في بعض المصادر أن جوهرا دعا الملك جورج الى

اعتناق الاسلام ولكنه لم يستجب للدعوة. وهذه مسألة واردة بسبب حماس الفاطميين للدعوة والتوسع والترويج للمذهب

الشيعي في هذه المناطق. ورغم ذلك، استمرت العلاقة ودية بين الطرفين، لأن الفاطميين لم يروا خطرا حقيقيا في

وجود دولة مسيحية على حدودهم الجنوبية. يضاف الى ذلك، أن الفاطميين اقاموا بصورة دائمة في ثغر اسوان من

جهة الشلال الاول. وشهدت هذه الفترة ميلاد امارة عربية قوية اتخذت مدينة أسوان مركزا لها،

وامتد نفوذها جنوبا في أرض مريس، وأنشأ هذه الامارة زعيم من عرب ربيعة. ورغم نشوب

النزاع بين بطون ربيعة، إلا أن هذه العشيرة كونت طبقة حاكمة خضع لها النوبيون في

مريس بعد زوال السلطان الفعلي لملك النوبة المسيحي، وتحول معظم السكان الى الاسلام

الفونج عدل

تقول الروايات اصل الفونج . و هم كبقية معظم سكان السودان الاوسط و الشمالي يرجعون باصولهم

الى العرب و الى بني امية بالذات . و المصادر العربية تذكر ان بعضا من امراء بني امية هربوا من

مصر الى بلاد النوبة و البجة عندما خر صريعا في مصر مروان بن محمد آخر خليفة لهم حوالى اوائل

القرن السادس عشر الميلادى وفى فترة الغموض و قلة المصادر عن أخريات مملكة علوة أو العنج

كما يسمونها في السودان ظهرت دولة اسلامية يرأسها الملك عمارة دونقس من مجموعة تدعى

الفونج . و بالرغم من ان هذه الحقبة من تاريخ السودان قريبة منا نسبيا فان مصادرها قليلة

و مشوشة و العهد الذي سبقها في علوة المسيحية كان أشد غموضا . ثار جدل لم ينته بعد حول

أصل الفونج و من أي موطن دخلوا السودان و في أي وقت دخلوا في حلف مع العبدلاب , و مملكة

سوبا التي قامت على أنقاضها دولة الفونج لم يتضح لنا على وجه التحديد هل كانت نهايتها

تدريجية أم كانت بهجوم على عاصمتها سوبا و تخريبها على حسب الروايات , و الروايات

الوطنية تفقد أحيانا الحاسة الزمنية مما يجعل مهمة الباجث بالغة الصعوبة و مع ذلك فلا بد لنا

من الأعتماد على مصادر مكتوبة و مدونة عندما نبدأ قصة التأسيس الأول كدولة الفونج , ز هنا

يبرز لنا مصدران رئيسيان في هذا الصدد أولهما مخطوطة للشيخ أحمد كاتب الشونة الذي عاصر

أواخر عهد الفونج و أوائل عهد الحكم التركي المصري و عمل حينا في شونة الخرطوم , و لذلك

سمي بكاتب الشونة , و مخطوطته تسرد تاريخ الفونج منذ تأسيسها و تذكر عن ملوكها الأوائل

نبذا قصيرة و لكن عندما تمتد القصة الى عهد تزدحم الحوادث و يطيل في سردها , [7]

الموسوعة الحرة

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


]o,g hguvf hgs,]hk

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16966
خطبة عيد الفطر المبارك http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16965&goto=newpost Fri, 29 Apr 2022 01:20:31 GMT

خطبة عيد الفطر المبارك

خطبة عيد الفطر المبارك


البشر بين الإكرام والهوان

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ الْفَاتِحَةِ: 2-4. الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا يَلِيقُ بِجَلَالِهِ وَعَظَمَتِهِ،

وَسُبْحَانَ اللَّهِ؛ مَا أَوْسَعَ مَغْفِرَتَهُ وَرَحْمَتَهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ؛ مَا أَعْظَمَ مُلْكَهُ وَقُدْرَتَهُ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ؛ لَا مَعْبُودَ بِحَقٍّ سِوَاهُ،

وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِهِ؛ خَالِقُ الْخَلْقِ وَمُدَبِّرُهُمْ، وَمُحْصِيهِمْ وَرَازِقُهُمْ، وَمُمِيتُهُمْ وَمُحْيِيهِمْ، لَا يُحْصِي خَلْقَهُ سِوَاهُ،

وَلَا يَقُومُ بِهِمْ غَيْرُهُ جَلَّ فِي عُلَاهُ ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ﴾ الرُّومِ: 25

الْحَمْدُ لِلَّهِ الْعَلِيمِ الْقَدِيرِ، الْبَرِّ الرَّحِيمِ؛ وَفَّقَ مَنْ شَاءَ مِنْ عِبَادِهِ لِاغْتِنَامِ رَمَضَانَ، وَأَنْعَمَ عَلَيْهِمْ بِالصِّيَامِ وَالْقِيَامِ وَالْإِحْسَانِ،

وَحُرِمَ مِنْهُ أَهْلُ الْجَهَالَةِ وَالِاسْتِكْبَارِ وَالْعِصْيَانِ، نَحْمَدُهُ فَهُوَ أَهْلُ الْحَمْدِ كُلِّهِ، وَبِيَدِهِ الْأَمْرُ كُلُّهُ، وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ،

لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ اسْتَغْنَى عَنِ الْخَلْقِ وَافْتَقَرُوا إِلَيْهِ، وَقَدَرَ

عَلَيْهِمْ وَعَجَزُوا عَنْهُ، وَكُلُّهُمْ تَحْتَ قَهْرِهِ، لَا يُقْضَى لَهُمْ شَأْنٌ إِلَّا بِعِلْمِهِ، وَلَا يَقَعُ شَيْءٌ فِي الْكَوْنِ إِلَّا بِأَمْرِهِ

﴿ يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾ [الرَّحْمَنِ: 29]، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ بَعَثَهُ

اللَّهُ تَعَالَى رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ، وَحُجَّةً عَلَى الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ، فَبَلَّغَ الرِّسَالَةَ، وَأَدَّى الْأَمَانَةَ، وَنَصَحَ الْأُمَّةَ، وَتَرَكَنَا عَلَى

بَيْضَاءَ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنْهَا إِلَّا هَالِكٌ، صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللَّهَ تَعَالَى وَأَطِيعُوهُ؛ فَإِنَّهَا وَصِيَّةُ اللَّهِ تَعَالَى لِعِبَادِهِ، وَوَصِيَّةُ الرُّسُلِ لِأَتْبَاعِهِمْ، وَهِيَ الْعُدَّةُ فِي الشَّدَائِدِ،

وَالْمَخْرَجُ مِنَ الْمَضَائِقِ، وَالنَّجَاةُ يَوْمَ التَّغَابُنِ ﴿ وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [الزُّمَرِ: 61].

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

أَيُّهَا النَّاسُ: مَضَى رَمَضَانُ بِمَا عَمِلَ الْعِبَادُ فِيهِ؛ فَمُحْسِنُونَ رَابِحُونَ، وَمُقْتَصِدُونَ، وَمُفَرِّطُونَ

خَاسِرُونَ، فَمَنْ أَحْسَنَ فَلَا يُعْجَبْ بِعَمَلِهِ؛ فَإِنَّهُ مَحْضُ فَضْلِ اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْهِ، وَمَنِ اقْتَصَدَ أَوْ فَرَّطَ؛

فَفِي مَا بَقِيَ مِنْ عُمْرِهِ سَعَةٌ لِتَوْبَةٍ وَاسْتِعْتَابٍ، وَفُسْحَةٌ لِعَمَلٍ وَاسْتِدْرَاكٍ، فَلَا يَغْلِبَنَّهُمُ الشَّيْطَانُ عَلَى

التَّسْوِيفِ وَالتَّأْجِيلِ، حَتَّى تَنْقَضِيَ أَعْمَارُهُمْ وَلَمَّا يَتَدَارَكُوا وَيَعْمَلُوا. وَاللَّهُ تَعَالَى يُعْبَدُ وَيُطَاعُ فِي

رَمَضَانَ وَغَيْرِهِ، وَحَرِيٌّ بِالْمُؤْمِنِ أَنْ يَدُومَ عَلَى الْعَمَلِ الصَّالِحِ ﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ﴾ [الْحِجْرِ: 99].

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْبَشَرَ لِعِبَادَتِهِ، وَكَرَّمَهُمْ بِمَا لَمْ يُكْرِمْ بِهِ غَيْرَهُمْ مِنَ الْمَخْلُوقَاتِ؛ فَمِنْ إِكْرَامِ اللَّهِ تَعَالَى لِلْبَشَرِ:

أَنَّهُ سُبْحَانَهُ كَرَّمَ أَبَاهُمْ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ؛ فَخَلَقَهُ بِيَدِهِ، وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ، وَأَسْجَدَ لَهُ مَلَائِكَتَهُ، فَأَيُّ تَكْرِيمٍ أَعْظَمُ

مِنْ هَذَا؟! لَوْ تَدَبَّرَهُ الْبَشَرُ وَعَقَلُوهُ ﴿ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ *

فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ *

إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ *

قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ﴾
[ص: 71-78].

وَمِنْ إِكْرَامِ اللَّهِ تَعَالَى لِلْبَشَرِ: أَنَّهُ سُبْحَانَهُ جَعَلَهُمْ سَادَةَ الْأَرْضِ وَمُلَّاكَهَا وَعُمَّارَهَا ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ ﴾

فَاطِرٍ: 39. وَمِنْ إِكْرَامِ اللَّهِ تَعَالَى لِلْبَشَرِ: أَنَّهُ تَعَالَى سَخَّرَ لَهُمْ مَا خَلَقَ وَهِيَ أَكْبَرُ مِنْهُمْ وَأَقْوَى

﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ﴾ [الْبَقَرَةِ: 29]،

﴿ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ ﴾ [الْجَاثِيَةِ: 13].وَمِنْ إِكْرَامِ اللَّهِ تَعَالَى لِلْبَشَرِ:

أَنَّهُ تَعَالَى رَكَّبَ فِيهِمْ أَدَوَاتِ الْعِلْمِ وَالْمَعْرِفَةِ، وَهِيَ الْعُقُولُ وَالْأَبْصَارُ وَالْأَسْمَاعُ؛ فَسَيْطَرُوا بِهَا عَلَى الْمَخْلُوقَاتِ الْأُخْرَى

{ وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [النَّحْلِ: 78].

وَمِنْ إِكْرَامِ اللَّهِ تَعَالَى لِلْبَشَرِ: أَنَّهُ سُبْحَانَهُ جَعَلَهُمْ مِحْوَرَ رِسَالَاتِهِ وَكُتُبِهِ وَشَرَائِعِهِ؛ فَمَا أَرْسَلَ الرُّسُلَ إِلَّا إِلَيْهِمْ، وَلَا أُنْزِلَتِ

الْكُتُبُ إِلَّا عَلَيْهِمْ، وَلَا شُرِعَتِ الشَّرَائِعُ إِلَّا لَهُمْ؛ لِهِدَايَتِهِمْ وَصَلَاحِهِمْ وَسَعَادَتِهِمْ فِي الْعَاجِلِ وَالْآجِلِ

﴿ رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ﴾ [النِّسَاءِ: 165]،

﴿ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ * مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ ﴾ [آلِ عِمْرَانَ: 3-4]،

﴿ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ﴾ [الْمَائِدَةِ: 48].

وَيَنْتَظِمُ التَّكْرِيمُ وَالتَّفْضِيلُ الرَّبَّانِيُّ لِلْبَشَرِ عَلَى سَائِرِ الْمَخْلُوقَاتِ فِي قَوْلِهِ سُبْحَانَهُ:

﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ﴾

[الْإِسْرَاءِ: 70]. وَانْقَسَمَ النَّاسُ إِزَاءَ التَّكْرِيمِ الرَّبَّانِيِّ لِلْبَشَرِ إِلَى طَائِفَتَيْنِ؛ فَطَائِفَةٌ قَبِلَتْهُ، وَشَرُفَتْ بِهِ، وَشَكَرَتِ الْمَوْلَى

سُبْحَانَهُ عَلَيْهِ؛ فَسَارَعَتْ إِلَى تَوْحِيدِهِ وَعُبُودِيَّتِهِ، وَالْتَزَمَتْ دِينَهُ، وَأَقَامَتْ شَرِيعَتَهُ، وَهَؤُلَاءِ لَهُمُ الْكَرَامَةُ فِي الدُّنْيَا

وَالْآخِرَةِ؛ فَفِي الدُّنْيَا بِالنَّصْرِ وَالْغَلَبَةِ وَالْعِزَّةِ ﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الرُّومِ: 47]،

﴿ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [الصَّافَّاتِ: 171-173]،

﴿ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الْمُنَافِقُونَ: 8]. وَلَهُمُ الْكَرَامَةُ وَالْفَوْزُ الْعَظِيمُ فِي الْآخِرَةِ

﴿ أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ ﴾ [الْمَعَارِجِ: 35]،

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ ﴾ [الْبُرُوجِ: 11]،

﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا ﴾ [الْإِنْسَانِ: 20]، نَعِيمٌ مُقِيمٌ، وَمُلْكٌ كَبِيرٌ، لَمْ تَرَهُ عَيْنٌ مِنْ قَبْلُ، وَلَمْ تَسْمَعْ

بِهِ أُذُنٌ، وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [السَّجْدَةِ: 17].

وَطَائِفَةٌ أُخْرَى رَفَضَتْ تَكْرِيمَ اللَّهِ تَعَالَى لَهَا، وَرَضِيَتْ لِنَفْسِهَا بِالذُّلِّ وَالْإِهَانَةِ وَالْعَذَابِ وَالصَّغَارِ؛ فَاسْتَكْبَرَتْ عَلَى

رَبِّهَا سُبْحَانَهُ، وَصَدَفَتْ عَنْ آيَاتِهِ، وَاسْتَنْكَفَتْ مِنْ عُبُودِيَّتِهِ، وَرَفَضَتْ طَاعَتَهُ، وَخَرَجَتْ عَنْ وِلَايَتِهِ، فَرَكِبَتْ أَهْوَاءَهَا، وَأَطَاعَتْ

شَيَاطِينَهَا، وَعَطَّلَتْ عُقُولَهَا؛ فَلَهُمُ الذُّلُّ وَالْهَوَانُ وَالصَّغَارُ وَالْعَذَابُ ﴿ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ ﴾

[الْحَجِّ: 18]، ﴿ أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ﴾ [الْفُرْقَانِ: 44]،

﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ ﴾ [الْبَيِّنَةِ: 6]. «هَانُوا عَلَيْهِ

فَعَصَوْهُ، وَلَوْ عَزُّوا عَلَيْهِ لَعَصَمَهُمْ، وَإِذَا هَانَ الْعَبْدُ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى لَمْ يُكْرِمْهُ أَحَدٌ، وَإِنْ عَظَّمَهُمُ النَّاسُ فِي الظَّاهِرِ لِحَاجَتِهِمْ إِلَيْهِمْ،

أَوْ خَوْفًا مِنْ شَرِّهِمْ، فَهُمْ فِي قُلُوبِهِمْ أَحْقَرُ شَيْءٍ وَأَهْوَنُهُ». «وَمَا حَلَّتِ الْمَعَاصِي فِي دِيَارٍ إِلَّا أَهْلَكَتْهَا، وَلَا فِي قُلُوبٍ إِلَّا أَعْمَتْهَا،

وَلَا فِي أَجْسَادٍ إِلَّا عَذَّبَتْهَا، وَلَا فِي أُمَّةٍ إِلَّا أَذَلَّتْهَا، وَلَا فِي نُفُوسٍ إِلَّا أَفْسَدَتْهَا، وَلَوْ لَمْ يَكُنْ مِنَ الْمَعَاصِي إِلَّا أَنَّهَا سَبَبٌ لِهَوَانِ

الْعَبْدِ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى وَسُقُوطِهِ مِنْ عَيْنِهِ لَكَفَى، وَإِذَا هَانَ الْعَبْدُ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى لَمْ يُكْرِمْهُ أَحَدٌ».

وَأَكْرَمُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى أَتْقَاهُمْ لَهُ. وَأَقْرَبُهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَطْوَعُهُمْ لَهُ. وَعَلَى قَدْرِ طَاعَةِ الْعَبْدِ تَكُونُ مَنْزِلَتُهُ عِنْدَهُ، فَإِذَا

عَصَاهُ هَانَ عِنْدَهُ، وَأَوْجَبَ ذَلِكَ الْقَطِيعَةَ بَيْنَ الْعَبْدِ وَبَيْنَ مَوْلَاهُ، وَإِذَا وَقَعَتِ الْقَطِيعَةُ انْقَطَعَتْ عَنِ الْعَبْدِ أَسْبَابُ الْخَيْرِ، وَاتَّصَلَتْ

بِهِ أَسْبَابُ الشَّرِّ، فَأَيُّ فَلَاحٍ، وَأَيُّ رَجَاءٍ، وَأَيُّ عَيْشٍ لِمَنِ انْقَطَعَتْ عَنْهُ أَسْبَابُ الْخَيْرِ، وَقَطَعَ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ مَوْلَاهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى؟!

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

وَأَقُولُ قَوْلِي هَذَا وَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ لِي وَلَكُمْ...

الخطبة الثانية

الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا طَيِّبًا كَثِيرًا مُبَارَكًا فِيهِ كَمَا يُحِبُّ رَبُّنَا وَيَرْضَى، نَحْمَدُهُ حَمْدًا كَثِيرًا، وَنَشْكُرُهُ شُكْرًا مَزِيدًا؛

مَدَّ فِي أَعْمَارِنَا حَتَّى أَدْرَكْنَا رَمَضَانَ، وَنَجَّانَا مِنَ الْوَبَاءِ وَقَدْ هَلَكَ فِيهِ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، وَشَرَعَ لَنَا الْعِيدَ

فَفِيهِ فَرَحُنَا بِطَاعَتِهِ سُبْحَانَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ

وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ الْمُسْلِمَةُ: مَنْ أَرَادَتِ الْكَرَامَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَالسَّعَادَةَ الْأَبَدِيَّةَ، وَالنَّجَاةَ مِنَ الْكُرُوبِ وَالْمَضَائِقِ؛

فَعَلَيْهَا أَنْ تُحَصِّنَ نَفْسَهَا وَذُرِّيَّتَهَا بِالْإِيمَانِ وَالْعَمَلِ الصَّالِحِ، وَأَنْ تُحَافِظَ عَلَى عِفَّتِهَا وَحِجَابِهَا وَلَوْ ضَلَّ

أَكْثَرُ النِّسَاءِ؛ فَإِنَّ الْعِبْرَةَ بِطَاعَةِ اللَّهِ تَعَالَى لَا بِطَاعَةِ الْبَشَرِ، وَإِنَّ الْفَوْزَ الْحَقِيقِيَّ يَكُونُ حِينَ الْقُدُومِ

عَلَى اللَّهِ تَعَالَى: ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشُّعَرَاءِ: 88- 89]،

وَلَا سَلَامَةَ لِلْقَلْبِ إِلَّا بِاسْتِسْلَامِهِ الْكَامِلِ لِلَّهِ تَعَالَى، وَذَلِكَ بِاتِّبَاعِ شَرْعِهِ كُلِّهِ، وَعَدَمِ الِانْتِقَاءِ مِنْهُ؛

فَإِنَّ الِانْتِقَاءَ مِنَ الشَّرْعِ طَرِيقَةُ أَهْلِ الْأَهْوَاءِ الَّذِينَ يُفَرِّقُونَ دِينَهُمْ؛ فَيَأْخُذُونَ مِنْهُ مَا يَهْوَوْنَ، وَيَرْفُضُونَ مَا لَا

يَهْوَوْنَ ﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النَّازِعَاتِ: 40-41].

حَفِظَ اللَّهُ الْمُؤْمِنَاتِ بِحِفْظِهِ، وَأَسْبَغَ عَلَيْهِنَّ عَافِيَتَهُ وَسِتْرَهُ.

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: افْرَحُوا بِعِيدِكُمْ بَعْدَ تَمَامِ شَهْرِكُمْ، وَأَدَاءِ صَوْمِكُمْ، وَاكْتِمَالِ نِعَمِكُمْ، وَأَتْبِعُوا رَمَضَانَ بِصِيَامِ سِتٍّ مِنْ شَوَّالٍ؛

لِيَكُونَ لَكُمْ كَصِيَامِ الدَّهْرِ، وَاشْكُرُوا اللَّهَ تَعَالَى وَسَلُوهُ الْقَبُولَ ﴿ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [الْبَقَرَةِ: 185].

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ.... ﴾ [الْأَحْزَابِ: 56].

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


o'fm ud] hgt'v hglfhv;

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16965
<![CDATA[ما سبب عدم قبول الصﻼه؟]]> http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16964&goto=newpost Wed, 27 Apr 2022 13:08:26 GMT

ما سبب عدم قبول الصﻼه؟

ما سبب عدم قبول الصﻼه؟


قد تصلى 60 سنة وﻻ تقبل صﻼتك هل تعرف ما السبب أبو هريرة رضي الله عنه يقول إن الرجل ليصلي ستين سنة

وﻻ تقبل منه صﻼته فقيل له : كيف ذلك؟ فقال : ﻻ يتم ركوعها وﻻ سجودها وﻻ قيامها وﻻ خشوعها ويقول

عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن الرجل ليشيب في اﻻسﻼم ولم يكمل لله ركعة واحدة قيل:

كيف يا أمير المؤمنين قال : ﻻ يتم ركوعها وﻻ سجودها ويقول اﻹمام أحمد بن حنبل رحمه الله يأتي

على الناس زمان يصلون وهم ﻻ يصلون ,وإني ﻷتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان!.

فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟ ويقول اﻹمام الغزالي رحمه الله: إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب

بها إلى الله سبحانه وتعالى ,ووالله لو وزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا سئل كيف ذلك ؟ فقال :

يسجد برأسه بين يدي موﻻه ,وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا فأي سجدة هذه؟

النبي عليه الصﻼة والسﻼم يقول: (( وجعلت قرة عيني في الصﻼة)) فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين

فكانتا قرة عينك؟ وهل اشتقت مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي ركعتين لله؟ هل اشتقت إلى الليل

كي تخلو فيه مع الله؟ يقول سبحانه وتعالى :(( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ))

يقول ابن مسعود رضي الله عنه : لم يكن بين إسﻼمنا وبين نزول هذه اﻵية إﻻ أربع سنوات فعاتبنا

الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنا لمعاتبة الله لنا ، فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضا نقول : ألم تسمع

قول الله تعالى : ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله .. فيسقط الرجل منا يبكي على عتاب الله لنا ..

فهل شعرت أنت يا أخي ويا اختي أن الله تعالى يعاتبك بهذه اﻵية؟ ﻻ تنظر إلى صغر المعصية .. ولكن انظر لعظمة من عصيت .

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lh sff u]l rf,g hgwﻼi?

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16964
علمتني آية من القران..... http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16963&goto=newpost Wed, 27 Apr 2022 12:54:00 GMT

علمتني آية من القران.....

علمتني آية.....من القران.


علمتني هذه الآية : ﴿ ولقد آتينا داود منا فضلا يا جبال أوبي معه والطير وألنّا له الحديد ﴾

إذا تولاك ربّ العالمين سخر لك جميع خلقه ولو كان في نظرك مستحيل .

علمتني هذه الآية : ﴿ والله يعلم وأنتم لا تعلمون ﴾

أن التأخيرات في حياتك هي لحكمة بالغة يعلمها الله وحده ، فقط سلّم أمرك لله وثقّ به ولا تيأس .

علمتني هذه الآية :﴿ إن أجري إلا على الله ﴾

كّررها في نفسك عند كل عمل خير تقوم به ، ولا تنتظر جزاءً من أحد ، علق قلبك بالله فقط فهو وحده يجزيك خير الجزاء

علمتني هذه الآية : ﴿ ومَا تَسقُطُ مِن وَرقَةٍ إلاّ يَعلمُهَا ﴾

كيف بحالك ، ودمعة عَينك ، وألم قلبك .

علمتني هذه الآية : ﴿ فإن تولوا فقل حسبي الله ﴾

لا تحزن ! ولو رحلت الدنيا كلها عنك ، قل لكل ما تفقده يكفيني الله .

علمتني هذه الآية : ﴿ ياليتني قدمت لحياتي ﴾

أمنيات أهل القبور بين يديك فتداركها مادامت الروح في الجسد .

علمتني هذه الآية : ﴿ اني وهن العظم مني ﴾

عبر عن شكواك ، أسكب فيها المسكنة والضعف والانكسار واشرح بأسى ألمك وحزنك قُل كل شيء لربك .

علمتني هذه الآية : ﴿ وماتفعلوا من خير يعلمه الله ﴾

آيةٌ تسكب في قلبك الطمأنينة فخيرك محفوظ عند الله وإن لم تسمع شكراً من الناس ،فقط أخلص النية لله سبحانه .

علمتني هذه الآية : ﴿ وما تدري نفس ماذا تكسب غداً ﴾

كل من يخوفك بالمستقبل لا يدري ماذا يحصل لنفسه وحدها غداً !فكيف بك وبالعالم ، عش مطمئناً .

علمتني هذه الآية : ﴿ ألم يعلم بأن الله يرى ﴾

الله يراك ، مطلعٌ عليك ، سميعٌ لما تقول ، عليمٌ بما يجول به خاطرك ..فلا تجعل الله أهون الناظرين إليك

علمتني هذه الآية : ﴿ فَأَثَابَكُمْ غَماً بِغَمٍّ ﴾

هل تخيلتم يوماً أن الغمّ مثوبة ؟فيالمهموم الله يبتليك ليهذبك ::لم يقل فأصابكم بل فأثابكم !

علمتني هذه الآية : ﴿ وَكفى بالله وَكيلًا ﴾

الله كافل أمرك ، يعلمُ حالك ، يَطوي عنك بُعد مسافات الفَرج كي يطوّق قلبك بالطُمأنينة حين يُظلم و يَهبُك صلاح القلب

اللهم أعنا على تدبر القرآن الكريم والعمل به يارب

اللهم أسعد قلوبنا بتلاوة القرآن العظيم آناء الليل وأطراف النهار

اسعد الله اوقاتكم

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


ugljkd Ndm lk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16963
التابعي الجليل /مالك بن دينار http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16962&goto=newpost Wed, 27 Apr 2022 12:26:00 GMT افتراضي التابعي الجليل /مالك بن دينار التابعي الجليل /مالك بن دينار قصة حقيقيه تهز الأبدان وترجف منها القلوب فأين موضعنا من هذه القصه: ...

التابعي الجليل /مالك بن دينار



التابعي الجليل /مالك بن دينار

قصة حقيقيه تهز الأبدان وترجف منها القلوب فأين موضعنا من هذه القصه:

يقول مالك ابن دينار بدأت حياتي ضائعا سكيراً عاصيا ..

أظلم الناس وآكل الحقوق .. آكل الربا .. أضر الناس .... افعل المظالم ..

لا توجد معصية إلا وارتكبتها .. شديد الفجور . يتحاشاني الناس من معصيتي

يقول:في يوم من الأيام .. اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفله ..

فتزوجت وأنجبت طفله سميتها فاطمة، .. أحببتها حباً شديدا ..

وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان في قلبي وقلت المعصية في قلبي .

. ولربما رأتني فاطمة أمسك كأسا من الخمر ...

فاقتربت مني فأزاحته وهي لم تكمل السنتين ..

وكأن الله يجعلهاتفعل ذلك ...وكلما كبرت فاطمة كلما زاد الإيمان في قلبي ..

وكلما اقتربت من الله خطوه ....

وكلما ابتعدت شيئا فشيئاً عن المعاصي..حتى اكتمل سن فاطمة 3 سنوات فلما أكملت .... الــ 3 سنوات ماتت فاطمة

يقول: فانقلبت أسوأ مما كنت .. ولم يكن عندي الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء..

فعدت أسوا مما كنت .. وتلاعب بي الشيطان ..حتى جاء يوما

فقال لي شيطاني: لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل!!

فعزمت أن أسكر وعزمت أن أشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب وأشرب

فرأيتني تتقاذفني الأحلام ..حتى رأيت تلك الرؤيا

رأيتني يوم القيامة وقد أظلمت الشمس ..وتحولت البحار إلى نار.. وزلزلت الأرض ..
.
واجتمع الناس إلى يوم القيامه .. والناس أفواج .. وأفواج ..

وأنا بين الناس وأسمع المنادي ينادي فلان ابن فلان .. هلم للعرض على الجبار

يقول:فأرى فلان هذا وقد تحول وجهه إلى سواد شديد من شده الخوف حتى سمعت المنادي ينادي باسمي ..

هلم للعرض على الجبار

يقول: فاختفى البشر من حولي (هذا في الرؤية)

وكأن لا أحد في أرض المحشر ..ثم رأيت ثعبانا عظيماً شديداً قويا يجري نحوي فاتحا فمه.

فجريت أنا من شده الخوف فوجدت رجلاً عجوزاً ضعيفاًً ....فقلت:آه: أنقذني من هذا الثعبان

فقال لي .. يابني أنا ضعيف لا أستطيع ولكن إجر في هذه الناحية لعلك تنجو ...

فجريت حيث أشار لي والثعبان خلفي ووجدت النار تلقاء وجهي ..

فقلت: أأهرب من الثعبان لأسقط في النار

فعدت مسرعا أجري والثعبان يقترب فعدت للرجل الضعيف

وقلت له: بالله عليك أنجدني أنقذني ..

فبكى رأفة بحالي ..

وقال: أنا ضعيف كما ترى لا أستطيع فعل شيء ولكن إجر تجاه ذلك الجبل لعلك تنجو

فجريت للجبل والثعبان سيخطفني فرأيت على الجبل أطفالا صغاراً فسمعت الأطفال

كلهم يصرخون: يا فاطمه أدركي أباك أدركي أباك ::يقول:

فعلمت أنها ابنتي .. ويقول ففرحت أن لي ابنة ماتت وعمرها 3 سنوات تنجدني من ذلك الموقع

فأخذتني بيدها اليمنى .....

ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وأنا كالميت من شده الخوف

ثم جلست في حجري كما كانت تجلس في الدنيا

وقالت لي يا أبي :::ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

يقول:يا بنيتي .... أخبريني عن هذا الثعبان!!

قالت هذا عملك السيئ أنت كبرته ونميته حتى كاد أن يأكلك ..

أما عرفت يا أبي أن الأعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامه..؟

يقول:وذلك الرجل الضعيف: قالت ذلك العمل الصالح ..

أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى

لحالك لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئا

ولولا انك أنجبتني ولولا أني مت صغيره ما كان هناك شئ ينفعك

يقول:فاستيقظت من نومي وأنا

أصرخ: قد آن يارب.. قد آن يارب, نعم

ألم يان للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

يقول:واغتسلت وخرجت لصلاه الفجر أريد التو به والعودة إلى الله

يقول::: دخلت المسجد فإذا بالإمام يقرأ نفس الآية

ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

ذلك هو مالك بن دينار من أئمة التابعين

هو الذي اشتهر عنه أنه كان يبكي طول الليل ........ ويقول

إلهي أنت وحدك الذي يعلم ساكن الجنة من ساكن النار، فأي الرجلين أنا

اللهم اجعلني من سكان الجنة ولا تجعلني من سكان النار

وتاب مالك بن دينار واشتهر عنه أنه كان يقف كل يوم عند باب المسجد ينادي

ويقول: ::: أيها العبد العاصي عد إلى مولاك ..

أيها العبد الغافل عد إلى مولاك ..

أيها العبد الهارب عد إلى مولاك ..

مولاك يناديك بالليل والنهار يقول لك

من تقرب مني شبراً تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعاً،🗣

ومن أتاني يمشي أتيته هرولة

أسألك تباركت وتعاليت أن

ترزقنا التوبه ::: لا إله إلا أنت سبحانك .. إني كنت من الظالمين

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjhfud hg[gdg Llhg; fk ]dkhv

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16962
كيف حفظ الإسلام النسل؟ http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16961&goto=newpost Tue, 26 Apr 2022 12:00:01 GMT كيف حفظ الإسلام النسل؟ نبع أهمية معرفة كيف حفظ الإسلام النسل – أو النسب أو العرض - من تفاقم الأزمة الأخلاقية التي تعاني منها البشرية في...

كيف حفظ الإسلام النسل؟

كيف حفظ الإسلام النسل؟


نبع أهمية معرفة كيف حفظ الإسلام النسل – أو النسب أو العرض - من تفاقم الأزمة الأخلاقية التي تعاني منها البشرية

في العصر الحديث، بعد أن طغى التهاون الغربي في كل ما يتصل بمسألة الأسرة بشكل عام، بدءا بالعلاقات المحرمة

بين الرجل والمرأة، وصولا إلى ما يترتب على ذلك من ضياع الأنساب وفساد الأخلاق، وليس انتهاء بتجاوز

الغرب لجميع الحدود والحواجز الدينية والأخلاقية في هذا الباب، بعد أن وقعوا يما وقع فيهقوم لوط عليه السلام،

وأضحى للمثليين عندهم حقوق ومحاكم خاصة، في إشارة خطيرة لانتكاس البشرية عن الفطرة التي فطر الله عليها

بني آدم. والحقيقة أن الجريمة الأخلاقية التي غرق فيها الغرب في هذا المجال – ويحاول أن يغرق البشرية معه –

هي من أخطر ما وقع فيه بعد فساد العقيدة وتبني "اللادينية" التي يسمونها "العلمانية"، فالأرقام والإحصائيات تنطق

بآثار التهاون في موضوع حفظ النسل الذي عني به الإسلام عناية لا نظير لها. إن غيضا من فيض هذه الإحصائيات

كاف لتصوير هول الفجيعة والأزمة الإنسانية، فهناك أكثر من مليون طفل غير شرعي سنويا في الولايات

المتحدة الأمريكية، و20% من المواليد المسجلين رسميا في ألمانيا هي من دون زواج....وهو ما

وجود حوالي مليون حالة إجهاض سنويا في الولايات المتحدة الأمريكية، وأن

الغرب يسجل النسبة الأعظم من إجمالي عدد حالات الإجهاض في العام سنويا والبالغة 30 مليون حالة!!

أمام هذا التهاون الغربي بحفظ النسل الذي أدى إلى اختلاط الأنساب، وانتهاك الأعراض، وانتشار الرذيلة

والفساد، وجلب بدوره على البشرية المصائب والأمراض التي لم تكن في الأسلاف.......

تكمن أهمية دراسة الاهتمام الإسلامي البالغ بهذا الأمر، ولا أدل على ذلك من جعل حفظ النسل من مقاصد الشريعة

الإسلامية، بل من الضروريات الخمس التي جاء الإسلام وجميع الشرائع لحفظها. كيف حفظ الإسلام على النسل

"العرض"؟ لا يكتف الإسلام بوضع الحلول الناجعة لأي مشلكة تقع في حياة الإنسان من أي نوع، بل يسارع إلى

وضع التشريعات التي تقي هذا المخلوق المكرم من الوقوع فيها أصلا. ومن هنا يمكن الإجابة عن سؤال المقال

من خلال تشريعات الإسلام الوقائية والعلاجية في هذا الموضوع. التشريعات الوقائية لحفظ النسل:

1 الترغيب في الزواج: وهو ما يؤكد أنه ليس في الإسلام حرمان، فما من شهوة أودعها الله تعالى في كيان

الإنسان إلا وجعل لها قناة نظيفة تسري خلالها لإشباعها، قال تعالى: {......فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ

مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ.....}
النساء/3، وقد عنون البخاري بهذه

الآية لباب الترغيب في النكاح. قال الحافظ ابن حجر: "ووجه الاستدلال بالآية أنها صيغة

أمر تقتضي الطلب، وأقل درجاته الندب فثبت الترغيب" (1)

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم رغب الشباب من أمته على الزواج، ففي الحديث الصحيح عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ:

دَخَلْتُ مَعَ عَلْقَمَةَ وَالْأَسْوَدِ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا

فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ

وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ)) قال الإمام النووي رحمه الله:

1. "وفي هذا الحديث الأمر بالنكاح لمن استطاعه وتاقت إليه نفسه، وهذا مجمع عليه". (3) ولا يخفى

ما في تشريع الزواج في الإسلام وترغيب الشباب على الإقبال عليه من تحصينهم من الوقوع فيما لا يرضي الله،

ووقايتهم من سيل الشهوة الجارف الذي تبثه وسائل الإعلام الغربية والعربية ليل نهار. والحقيقة أن الإسلام

لم يكتف بتشريع الزواج كوقاية لحفظ النسل والأعراض من الضياع، بل شرع غض البصر لغير القادر على

الزواج ماديا أو معنويا، ففي الحديث ترغيب للشباب بالصوم للحد من ضغط الشهوة عند عدم

القدرة على الزواج، مع ما في ذلك من وقاية عظيمة من الوقوع في كل ما يفسد حفظ الأعراض والأنساب، قال

تعالى: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا...} النور30

-2 الترغيب في تكثير النسل: فإلى جانب ترغيب الإسلام في الزواج رغب في صفات هذه المرأة المختارة بأن

تكون ودودا ولودا، وذلك كتشريع وقائي لحفظ نسل أمة محمد صلى الله عليه وسلم وتكثيرها، فقد ورد في

الحديث عن معقل بن يسار، رضي الله عنه، قال: (جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال:

إني أصبت امرأة ذات حسب ونسب إلا أنهها لا تلد، أفأتزوجها؟ فنهاه، ثم أتاه الثانية، فنهاه،

ثم أتاه الثالثة، فنهاه، وقال: (تزوجوا الولود الودود، فإني مكاثر بكم الأمم) (4)

التحذير من الرغبة عن الزواج: فليس في الإسلام رهبانية كما هو الأمر عند النصرانية المحرفة، بل إن النبي

صلى الله عليه وسلم أخرج من يرغب عن سنته في الزواج عن نسبته له، ففي الحديث الصحيح عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: جَاءَ ثَلَاثَةُ رَهْطٍ إِلَى بُيُوتِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ صَلَّى

اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا فَقَالُوا: وَأَيْنَ نَحْنُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ

مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ. قَالَ أَحَدُهُمْ: أَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا. وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلَا أُفْطِرُ. وَقَالَ آخَرُ:

أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ فَلَا أَتَزَوَّجُ أَبَدًا. فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ فَقَالَ (أَنْتُمْ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا أَمَا وَاللَّهِ

إِنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَتْقَاكُمْ لَهُ لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ وَأُصَلِّي وَأَرْقُدُ وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي) (5)

"فليس مني" ليس على ملتي؛ لأن اعتقاد ذلك نوع من الكفر، وفي الحديث دلالة على فضل النكاح والترغيب فيه"(6)

والحقيقة أن التحذير من الرغبة عن الزواج، والتحذير من التبتل والرهبانية فيه وقاية من فوات حفظ النسل، كما أن

فيه صيانة لانحراف النفس إلى ما حرم الله بعد تحريم ما أحله الله، ففطرة الإنسان مجبولة على الميل إلى الزواج خلقة،

ولا يمكن ضمان انحرافها أثناء فترة الرهبانية المبتدعة، ولعل في أخبار فضائح القساوسة والحاخامات التي تظهر

تترى في السنوات الأخيرة ما يؤكد أهمية تشريعات الإسلام الوقائية لحفظ النسل والنسب والعرض. تشريعات الإسلام

العلاجية لحفظ النسل: إيجاب الحد على جريمة الزنا: بداية عد الإسلام الزنا من الكبائر، قال تعالى:

{وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} الإسراء/32، وفي الآية تحذير من مجرد الاقتراب من الزنا من خلال

مخالطة أسبابه ودواعيه – كالنظر والاختلاط بالنساء الأجنبيات...الخ -، قال ابن كثير:

"يقول تعالى ناهيا عباده عن الزنا وعن مقاربته، وهو مخالطة أسبابه

1. وقد ورد في الحديث الصحيح عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ؟ قَالَ:

(أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ) قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: (أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ خَشْيَةَ أَنْ يَأْكُلَ مَعَكَ) قَالَ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: (أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ)

وَأَنْزَلَ اللَّهُ تَصْدِيقَ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ} الْآيَةَ. (8

وإذا كان مجرد التحذير من الاقتراب من فاحشة الزنا واعتبارها من الكبائر في الإسلام هو في الحقيقة تشريع وقائي

ودواعيه" (7 لمنع حصول ما يهتك العرض ويضيع الأنساب، فإن في تشريع العقوبة والحد على هذا الفاحشة هو من

الوسائل العلاجية لحفظ النسل، قال تعالى: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي

دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}
النور/2، وفي الحديث

عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (خُذُوا عَنِّى خُذُوا عَنِّى قَدْ جَعَلَ اللَّهُ

لَهُنَّ سَبِيلاً الْبِكْرُ بِالْبِكْرِ جَلْدُ مِائَةٍ وَنَفْىُ سَنَةٍ وَالثَّيِّبُ بِالثَّيِّبِ جَلْدُ مِائَةٍ وَالرَّجْمُ) (9)

وبغض النظر عن صعوبة اكتمال الشروط التي وضعها الإسلام لاستحقاق حد الزنا – بل وشبه استحالتها ذلك – إلا أن

تقرير هذه العقوبة الشديدة تحقق مقصد الإسلام في حفظ النسل، وذلك من خلال ردع المجتمع بعقوبة مناسبة للجريمة

المقترفة. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وأما الزاني فإن كان محصناً فإنه يرجم بالحجارة حتى يموت كما رجم النبي

صلى الله عليه وسلم ماعز بن مالك الأسلمي ورجم الغامدية وغير هؤلاء، ورجم المسلمون بعده، وإن كان غير

محصن فإنه يجلد مائة جلدة بكتاب الله، ويغرب عاما بسنة رسوله صلى الله عليه وسلم"(10

حد اللواط: فبالإضافة لاعتبارها في الإسلام من أعظم الجرائم وأقبح الذنوب وأسوأ الأفعال المنافية للفطرة

والطبع الإنساني السوي....فإن الله قد عاقب عليها بعقوبة شديدة تتناسب مع فظاعتها، وهو ما يردع كل من تسول

نفسه التفكير في مثل هذه الجريمة البشعة التي تخرق ضرورة حفظ النسل بل وتجاوز ذلك بمراحل.

وقد نقل شيخ الإسلام ابن تيمية إجماع الصحابة على قتل اللوطي سواء كان محصنا أو غير محصن فقال بعد أن نقل

رأي بعض العلماء فيه: " أما اللواط فمن العلماء من يقول: حده كحد الزنا، وقد قيل: دون ذلك، والصحيح الذي اتفق

عليه الصحابة أن يقتل الاثنان الأعلى والأسفل، سواء كانا محصنين أو غير محصنين" وذلك لما

رواه أهل السنن عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من وجدتموه يعمل عمل قوم

لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به) (11 ولم تختلف الصحابة في قتله ولكن تنوعوا فيه، فرُوي عن الصديق رضي الله

عنه أنه أمر بتحريقه، وعن غيره قتله، وعن بعضهم أنه يلقى عليه جدار حتى يموت تحت الهدم، وقيل: يحبسان في

أنتن موضع حتى يموتا، وعن بعضهم: أنه يرفع على أعلى جدار في القرية ويرمى منه ويتبع بالحجارة كما فعل الله

بقوم لوط، وهذه رواية عن ابن عباس، والرواية الأخرى قال: يرجم، وعلى هذا أكثر السلف، قالوا: لأن الله رجم قوم

لوط، وشرع رجم الزاني تشبيهاً بقوم لوط، فيرجم الاثنان، سواء كانا حرين أو مملوكين، أو كانا أحدهما مملوكاً والآخر

حراً إذا كانا بالغين، فإن كان أحدهما غير بالغ عوقب بما دون القتل، ولا يرجم إلا البالغ" (12) حد القذف:

الذي جعله الله تعالى كبيرة من الكبائر تَهّدَّد من يفعله باللعن في الدنيا والآخرة وبالعذاب العظيم فقال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} النور/33،

كما اعتبرها النبي صلى الله عليه وسلم من الكبائر بقوله: (اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ) قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُنَّ؟ قَالَ:

الشِّرْكُ بِاللَّهِ........ وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَاتِ)(13 وقد رتب الله تعالى العقوبة على هذه الجريمة بقوله تعالى:

{وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}

النور/4، وهي عقوبة تساهم بشكل جلي في حفظ النسل، من خلال ردع كل من يتجرأ على أعراض المسلمين، ويطعن في

شرف الأسرة المسلمة التي جاء الإسلام لصيانتها وحفظها. تحريم الإجهاض وتقرير العقوبة عليه: أما تحريم الإجهاض

فقد ثبت بعموم الآيات التي تحرم قتل الأولاد بغير حق، قال تعالى: {يأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا جَاءكَ ٱلْمُؤْمِنَـتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لاَّ

يُشْرِكْنَ بِٱللَّهِ شَيْئاً وَلاَ يَسْرِقْنَ وَلاَ يَزْنِينَ وَلاَ يَقْتُلْنَ أَوْلْـدَهُنَّ} الممتحنة/12، قال ابن كثير: " هذا يشمل قتله بعد وجوده

كما كان أهل الجاهلية يقتلون أولادهم خشية الإملاق، ويعم قتلَه وهو جنين كما يفعله بعض الجهلة من النساء تطرح

نفسها لئلا تحبل إما لغرض فاسد أو ما أشبهه" (14 وأما العقوبة على من يتسبب بقتل جنين المرأة في بطنها - من

خلال الإجهاض – فهي غرة عبد أو أمة – أي العبد أو الأمة الصغير المميز – ففي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه:

(أن امرأتين من هذيل رمت إحداهما الأخرى فطرحت جنينها فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها بغرة عبدٍ أو أمة)

(15 قال ابن تيمية في الجواب عن قضية امرأة تعمدت إسقاط الجنين إما بضرب أو شرب دواء: "يجب عليها بسنة رسول

الله صلى الله عليه وسلم واتفاق الأئمة غُرة: عبد أو أمة، تكون لورثة الجنين غير أمه". (16 بعد كل ما سبق لا يمكن

مقارنة ما سنَّه الإسلام من تشريعات وقائية وعلاجية لحفظ الأعراض والأنساب بأي تشريع سابق أو لاحق عليه

سماويا محرفا كان أم وضعيا بشريا، فبينما تساهم تشريعات الإسلام في حفظ أهم ضروريات استمرار حياة الإنسان –

النسل - تساهم ممارسات الغرب وحتى تشريعاته الوضعية في انتهاكه بشكل فاضح ومشين.


(1) فتح الباري شرح صحيح البخاري 6/

9(2) صحيح البخاري برقم/5066

(3) شرح صحيح مسلم 9/172

(4) سنن أبي داود 1/625 برقم 2050 وصححه الألباني في إرواء الغليل 6/195 برقم 1784

(5) صحيح البخاري برقم/5063

(6) فتح الباري 9/8

(7) تفسير ابن كثير 5/73

(8) صحيح البخاري برقم/6001

(9) صحيح مسلم برقم/4509

(10) مجموع الفتاوى 28/

333(11) سنن أبي داود برقم 4462 وصححه الألباني.

(12) مجموع الفتاوى 28/ 334-335 والسياسة الشرعية ص138

(13) صحيح البخاري برقم/2766(14) تفسير ابن كثير 8/100

(15) صحيح البخاري برقم /6904(16) مجموع الفتاوى34/161

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


;dt pt/ hgYsghl hgksg?

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16961
فضل ذكر الله.. فوائد عظيمة قد لا تعرف بعضها http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16960&goto=newpost Mon, 25 Apr 2022 11:35:04 GMT فضل ذكر الله.. فوائد عظيمة قد لا تعرف بعضها ذكر الله تعالى.. يقول الله -عز وجل- في كتابه العزيز: « {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا...

فضل ذكر الله.. فوائد عظيمة قد لا تعرف بعضها



ذكر الله تعالى.. يقول الله -عز وجل- في كتابه العزيز: « {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا}»،

[سورة الأحزاب: الآية 41]، وقال أيضًا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}،

[سورة الأنفال: الآية 45]؛ فذكر الله – عز وجل- سهل ميسر للجميع ومن أفضل الأعمال الصالحة وأجلّها،

وكلما ازداد العبد إيمانًا وتعلّقًا بخالقه – جلّ وعلا – كثُر ذكره له وثناؤه عليه.

فضل كثرة الذكر

1- الفوز برضا الله: فقد قال – سبحانه-: { وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب:35].

2- رفعة المنزلة في الآخرة: ورد عن بعض الصحابة كعبد الله بن عباس – رضي الله عنهما- وغيره قالوا:

« كان إدريس -عليه السلام- خياطًا، يخيط الأقمشة، قالوا: ما غرس الإبرة في مكان – يعني ما بين الثقبين-

إلا قال: سبحان الله، فقال له الله في ليلة من الليالي عند المساء: يا إدريس، لأرفعنك مكانًا عليًا، فبكى وسجد،

قال: ولم يا رب! وقد رفعتني في الدنيا رفعةً ما بعدها رفعة- نبي من الأنبياء، ورسول من الرسل- قال:

لقد نظرت إلى صحائف الناس كل ليلة فوجدتك دائمًا أكثر الناس تسبيحًا واستغفارًا.

3- اعتباره عند الله تعالى من الذاكرين: فقد صحّ عن رسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم- أنه قال: « مَن

استَيقظَ مِن اللَّيلِ وأيقظَ امرأتَهُ فصلَّيا ركعتَينِ جميعًا كُتِبا مِن الذَّاكرينَ اللَّهَ كثيرًا والذَّاكراتِ»، [صحيح أبي داود].

4- نقاء القلب: قال أبو الدرداء – رضي الله تعالى عنه: « لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل».

فوائد ذكر الله

1- كسب الأجر والثواب الجزيل.

2- رضاء المولى عز وجل.

3- محبة الله عز وجل للعبد.

4- محبة العبد لخالقه سبحانه وتعالى.

5- مغفرة الذنوب والسيئات.

6- سعادة النفس وتذوق حلاوة الذكر ولذّته.

7- حياة للقلب وطمأنينة.

8- انشراح الصدر.

9- الثبات عند مواجهة الأعداء.

10- النصر على الأعداء.

11- الحفظ من كل سوء.

12- رفعة المنزلة في الدنيا والآخرة.

13- نور في الوجه.

14- قوة في الجسم.

15- البراءة من النفاق.

16- كسوة الذاكر المهابة.

17- النجاة من عذاب القبر.

18- جلب النعم ودفع النقم.

19- مضاعفة الحسنات.

20- زوال الهم والغم.

21- جلب الرزق.

22- نزول الرحمة والسكينة.

-أنواع ذكر الله تعالى:

لا يقتصر ذكر الله عز وجل على التسبيح والتهليل والتكبير والحمد، بل إن التفكر في خلق الله تعالى

وفي نِعمه ذكر أيضًا، والصلاة، وقراءة القرآن، ودعاء الله عز وجل ومناجاته، والاستغفار والصلاة على

رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعلم العلم الشرعي، وحضور مجالس العلم، والأمر بالمعروف

والنهي عن المنكر، وكل ما يؤدي إلى معرفة الله تعالى والتقرب منه فهو نوع من أنواع الذكر.


منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > القسم الاسلامي > قسم التلاوة

صدى البلد

توقيع : حيدر ابوتركاب

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


tqg `;v hggi>> t,hz] u/dlm r] gh juvt fuqih

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16960
: دعاء للابناء http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16959&goto=newpost Mon, 25 Apr 2022 11:09:11 GMT : دعاء للابناء اللهم بارك لنا في اولادنا وبناتنا اللهم احفظهم بحفظك ووفقهم لطاعتك وارزقنا برهم بِنَا وحبهم لنا وحرصهم علينا ،اللهم ألف بين...

: دعاء للابناء



اللهم بارك لنا في اولادنا وبناتنا اللهم احفظهم بحفظك ووفقهم لطاعتك وارزقنا برهم بِنَا وحبهم لنا

وحرصهم علينا ،اللهم ألف بين قلوبهم واجعلهم لبعضهم هينين لينين وأصرف عنهم الغيرة والحسد واجعل

كبيرهم يرحم صغيرهم وصغيرهم يوقر كبيرهم اللهم علمهم ما جهلوا وذكرهم ما نُسواوافتح عليهم من

بركات السماء والأرض اللهم إنا نسألك لهم قوة الحفظ وسرعة الفهم وصفاء الذهن

اللهم يا مفهم سليمان فهمهم وَيَا معلم موسى علمهم ويامؤتي لقمان الحكمة وفصل الخطاب آتهم الحكمة

وفصل الخطاب ، اللهم اجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ،اللهم اجعلهم من أوليائك وخاصتك

الذين يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، اللهم أجعل أبناءنا وبناتنا

من حفظة القرآن واجعلهم مبلغين عن رسولك اللهم أسعدنا بصلاحهم في حياتنا وقبل مماتنا يالله اسعد

الآباء والامهات بصلاح ذرياتهم في حياتهم وقبل مماتهم ،اللهم اغفر ذنوبهم وطهر قلوبهم وحصن

فروجهم وحسن أخلاقهم اللهم أملأ قلوبهم نوراً وحكمة وأهلهم لقبول كل نعمة ،اللهم نزه قلوبهم

عن التعلق بمن هو دونك واجعلهم ممن تحبهم ويحبونك اللهم جنبهم الفواحش والمحن والفتن

ما ظهر منها وما بطن اللهم جنبهم رفقاء السوء اللهم أكفهم بحلالك عن حرامك اكفهم شر الزنا

والخمور والمخدرات وسلمهم من العلل والآفات اللهم ارحم من مات منهم واجعل قبورهم نوراً

وضياءً واجعلهم مسرورين سعداء مطمئنين اللهم بارك لنا فيمن بقي منهم اللهم سلمهم من شر

الاشرار وكيد الفجار ما تعاقب الليل والنهار في الإعلان والأسرار اللهم أحفظ من هم معنا واحفظ

الغائب منهم اللهم مُنّ علينا بصلاحهم ومتعنا بهم ومُدّ في أعمارهم على الطاعة اللهم بارك لهم

في صحتهم وأشف مريضهم نتوسل إليك ونلح عليك ان تعافي أبدانهم من الأمراض وأن تثبت

قلوبهم على دينك ،اللهم أشدد بهم عضدنا وكثر بهم عددنا وزين بهم مجلسنا وأحي بهم ذكرنا

واجعلهم عوناً لنا ولا تجعلهم عوناً علينا اللهم لا تسلط ابنائنا وبناتنا علينا اللهم طمئن قلوبنا

على اولادنا بصلاحهم وفلاحهم ونجاهم في أمور دينهم ودنياهم وآخرتهم وتقواهم وبرهم

برحمتك يا ارحم الراحميهن اللهم ارهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه وارهم الباطل باطلاً وارزقهم

اجتنابه ولا تجعله عليهم ملتبساً اللهم أعنا على تربيتهم وتأدبيهم واجعل ذلك خير لنا ولهم

اللهم أنا نستودعك إياهم فاحفظ يا ربنا ما استودعناك نستودعك دينهم وقلوبهم فلا يتعلقون

بمن هو دونك ونستودعك أسماعهم فلا يسمعون إلا ما يرضيك ونستودعك أبصارهم فلا

يَرَوْن الا مايرضيك اللهم أهد الضال منهم وأصلح العاق وقرب البعيد وعافي المبتلى منهم

برحمتك يا ارحم الراحمين اللهم لا تشمت بِنَا الناس القريب والبعيد ولا تجعل ابناءنا سوءةً

في وجوهنا واجعلنا ممن يعتز بهم ويفخر بهم اللهم دلهم بك عليك وأرأف بهم ولين قلوبهم

وأصلح حالهم إلهنا ندعوك دعاء الأب الحنون والام الرؤف أن ترفق بِنَا وبهم وتلطف بِنَا

وبهم وان تغفر لنا تقصيرنا في حقهم وان تعفو عنا وعنهم وان لا تعذبنا بهم ولا تعذبهم

بِنَا اللهم ارض عنا وعنهم اللهم أنا قد رضينا عنهم فارض عنهم وارضهم برحمتك يا ارحم

الراحمين وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ياربّ استجب لنا ماتعجز

ألسنتنا عن قوله وأنت تعلمه، وتقبّل كل دعوه تسكن في قلوبنا ولا نعلم كيف نرفعها إليك،

يارب كما أخرجتنا من بطون أمهاتنا بشهرنا التاسع بلا ذنب، فلا تُخرجنا من هذا اليوم إلا

وقد غفرت لنا الزلّات، ونقيّتنا من الذنوب والمعاصي، اللهم إنّك عفوٌ كريم تُحِب العفوَ فأعفُ عنّا.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


: ]uhx gghfkhx

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16959
( ولا نزال نأكل من عنقود العنب ، وعنقود العنب لا ينفد ) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16958&goto=newpost Mon, 25 Apr 2022 10:25:23 GMT ( ولا نزال نأكل من عنقود العنب ، وعنقود العنب لا ينفد ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الله يسعدك يارب العالمين ويفقهك يا رب العالمين خليل...

( ولا نزال نأكل من عنقود العنب ، وعنقود العنب لا ينفد )



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الله يسعدك يارب العالمين ويفقهك يا رب العالمين

خليل رجل يشتغل بصناعة الحصير، وكان كلّما وجد مصلّى بلا حصيرة،

أو مفروشاً بقش الأرز، هرع إليه وفرشه بالحصير الجديد ..

وكانت المصلّيات آنذاك تُفرش بالحصير .

جاءته في المنام رؤيا عجيبة !!

رأى عمودَه الفقري يتشكل ويتدلى عنقودًا من العنب، والناس تأتي

جماعات جماعات ، يأكلون من عنقود العنب، وعنقود العنب لا ينفد !!

و لمّا تكرّرت الرؤيا، ذهب لأحد الشيوخ وقصّها عليه

فسأله الشيخ إن كان له ذرية ؟

قال له : عندي محمود، عمره عامان

قال الشيخ : ألْحِقه بالأزهر، ليتعلّم العلوم الشرعية، فسوف يكون له شأن كبير إن شاء الله .

وقد كان !!

ألحَقَه بالأزهر، وختم محمودُ القرآنَ في عمر الثامنة، وكان أوّلَ من سجّل المصحف المرتل في أنحاء العالم

بطريقة رواية حفص عن عاصم، ورفض أخذ أجرة مالية عليها فوضع الله له القبول في الأرض .

1961 - أول من سجّل القرآن برواية حفص عن عاصم.

1964 - أول من سجّل القرآن برواية ورش عن نافع.

1968 - أول من سجل القرآن برواية قالون ورواية الدورى عن أبي عمرو البصري.

1969 - أول من سجّل القرآن المعلم (طريقة التعليم).

1975 - أول من رتل القرآن بطريقة المصحف المفسر.

1977 - أول من رتل القرآن في الأمم المتحدة.وأذّن لصلاة الظهر في الأمم المتحدة.

1978 - أول من رتل القرآن في القصر الملكي في لندن.

أول قارئ يقرأ القرآن في البيت الأبيض، وقاعة الكونغرس الأمريكي.

كان أوّل من رتل القرآن الكريم في الكونجرس الأمريكي وفي قاعة هايوارت المطلة

على نهر التايمز في لندن ، وأذّن لصلاة الظهر في الأمم المتحدة.

توفي رحمه الله في 24 نوفمبر سنة 1980 بعد صلاة العشاء، بعد أن امتدت

رحلته مع كتاب الله الكريم ما يقرب من خمسة وخمسين عامًا.

أحسن الوالدُ بفرش المساجد حتى لُقِّب بالحُصري

فنشر الله صوت ابنه في أنحاء الأرض باسم الحصري

الذي لا يزال يتردد على أسماعنا في مشارق الأرض ومغاربها بهذا اللقب .

( ولا نزال نأكل من عنقود العنب ، وعنقود العنب لا ينفد )

إنّه القارئ : محمود خليل الحصري

—————————

العبرة :

قال الله تعالى : ï´؟ وكانَ أبوهُما صَالِحاً ï´¾

إنها سنةٌ ربانية أن ينعكس صلاحُ الآباء على الأبناءِ ولو من أجيالٍ بعيدة !

فثمرة صلاحك لن تجنيها وحدك

بل من كرم الله ، أن ذريتك ستجنيها إلى قيام الساعة

ما أكرم هذا الرب العظيم .

رحم اللّه الشّيخ محمود الحصري

ورحم والده الرّجل الصالح الذي أنجب هذه البذرة الطيبة،

اللهم ارزقنا ذرية طيبة، ووفقنا لما تحب وترضى .

لا تستصغر عملاً أردت به وجه الله ، والله لا يُضيع أجْرَ من أحسن عملاً.

#دررالشيخ الدكتورمحمدراتب_النابلسي

#درر_النابلسي


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


( ,gh k.hg kH;g lk ukr,] hgukf K ,ukr,] gh dkt] )

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=16958