Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(307) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3277) in [path]/external.php on line 825
ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ ملتقيات ابناء اوربى الهدف تنمية وتطوير قرية اوربى ar Sun, 05 Feb 2023 05:00:57 GMT vBulletin 2 http://orbinaanet.com/vb/shomoa/misc/rss.jpg ملتقيات أبناء اوربي http://www.orbinaanet.com/vb/ الفساد والإفساد في ضوء الكتاب والسنة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17461&goto=newpost Sat, 04 Feb 2023 19:04:58 GMT الفساد والإفساد في ضوء الكتاب والسنة د. طه فارس الفَسَادُ والإفساد ::::: في ضوء الكتاب والسنة الفساد في اللغة: ضدُّ الصلاح، وهو مصدر...

الفساد والإفساد في ضوء الكتاب والسنة

الفساد والإفساد في ضوء الكتاب والسنة


د. طه فارس

الفَسَادُ والإفساد ::::: في ضوء الكتاب والسنة

الفساد في اللغة: ضدُّ الصلاح، وهو مصدر فَسَدَ يَفْسُدُ ويَفْسِدُ فَسَادًا وفُسُودًا،

وهو فاسِدٌ وفَسِيْدٌ، وقوم فَسْدَى، وفَسُدَ الشيء فهو فسيد، والاسْتِفْسَادُ: خلاف

الاستصلاح، والمَفْسَدَة: خِلاف المصلحة، وتَفَاسَدَ القومُ تدابَرُوا وقطعوا الأَرحام[1].

والفساد في الاصطلاح: خروج الشيء عن الاعتدال، قليلًا كان الخروج أو كثيراً،

ويستعمل ذلك في النفس، والبدن، والأشياء الخارجة عن الاستقامة[2].

قال ابن الجوزي: «الفساد: تغيُّر عمَّا كان عليه من الصَّلاح، وقد يقال في الشيء مع قيام ذاته،

ويقال فيه مع انتقاضها، ويقال فيه إذا بطل وزال، ويُذكر الفساد في الدِّين كما يذكر في الذَّات، فتارةً

يكون بالعِصيان، وتارة بالكفر، ويُقال في الأقوال إذا كانت غير منتظمة، وفي الأفعال إذا لم يعتدَّ بها»[3].

قال الجُرجاني: «الفساد زوال الصورة عن المادة بعد أن كانت حاصلة، وعند الفقهاء:

ما كان مشروعاً بأصله، غير مشروع بوصفه، وهو مرادف للبطلان عند الشافعي»[4]، وقال المناوي:

«الفساد هو انتقاص صورة الشيء،.. وفساد الوضع: أن لا يكون الدليل على الهيئة الصالحة لاعتباره

في ترتيب الحكم، وفساد الاعتبار: أن يخالف الدليل نصًا أو إجماعًا وهو أعم من فساد الوضع »[5].

والفساد أعمُّ منَ الظلم؛ لأنَّ الظلم نقص، أما الفساد فيقع عليه وعلى الابتداع واللهو واللعب[6].

وأمَّا الإفساد: فهو جعل الشيء فاسدًا خارجًا عمَّا ينبغي أن يكون عليه، وعن كونه

مُنتفعًا به، والإفساد في الحقيقة: إخراج الشيء عن حالة محمودة لا لغرض صحيح[7].

وقد أخبر الله تعالى عن عدم محبته للفساد والفاسدين وعدم رضاه عنهم في مواضع

من كتابه فقال: ﴿ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ﴾ [البقرة: ٢٠٥]، وقال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾

[المائدة: ٦٤]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: ٧٧].

• دلالة ألفاظ الفساد في القرآن:

المتتبع لألفاظ الكتاب والسنة يجد أن لفظي الفساد والإفساد استعملا للدلالة على

المعنى العام لهما، كما استعملا للدلالة على جانب من معناهما، وفيما يأتي بيان ذلك:

أولاً: الكفر بالله سبحانه تعالى:

من ذلك قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ

أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴾ [البقرة: ٢٧] فإفسادهم في الأرض: باستدعائهم إلى الكفر، والترغيب فيه، وحمل الناس عليه،

وتعويقهم وصدّهم للنَّاس عن الإيمان، والاستهزاء بالحقِّ، وقطع الوُصل التي بها نظام العالم وصلاحه[8].

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ ﴾

[يونس: ٤٠] أي: من هؤلاء الذين بُعثتَ إليهم يا محمد من يؤمن بهذا القرآن، ويتَّبِعُك وينتفع

بما أُرسلت به، ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ لا يُؤْمِنُ بِهِ ﴾ بل يموت على ذلك ويبعث عليه، ﴿ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ ﴾

أي: المكذِّبين المصرِّين على كفرهم، ولفظ الآية يشمل جميع أهل الكفر[9].ومنه قوله تعالى:

﴿ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

[الأعراف: ٨٥] أي: بالكفر والظلم، )بعد إصلاحها( بإقامة الشرائع وظهور العدل،

فلفظ الفساد هنا يعمُّ دقيق الفساد وجليله[10]، إلا أن قوله تعالى: ﴿ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾

يرشح أن يكون أبرز جانب من جوانب فسادهم هو الكفر بالله سبحانه وتعالى.

ثانياً: النِّفَاق:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ

لَا يَشْعُرُونَ ﴾
[البقرة: ١١ - ١٢] فالآيتان وردتا في سياق ذكر المنافقين، وأنَّ من صفاتهم وأخلاقهم إذا قال لهم

أهل الإيمان: ﴿ لا تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ ﴾ بالمعاصي والتعويق عن الإيمان، وإغراء أهل الكفر والطغيان على أهل

الإسلام والإيمان، وتهييج الحروب والفتن، وإظهار الهرج والمرج والمحن، وإفشاء أسرار المسلمين إلى

أعدائهم الكافرين، ﴿ قَالُوا ﴾ في جوابهم الفاسد: ﴿ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ﴾ في ذلك، فلا تصحُّ مخاطبتنا بذلك،

فإن من شأننا الإصلاح والإرشاد، وحالنا خالص من شوائب الفساد، فردّ الله عليهم ما ادَّعوه من الانتظام

في سلك المصلحين بأبلغ ردّ، من وجوه الاستئناف الذي في الجملة، والاستفتاح بالتنبيه، والتأكيد بإن

وضمير الفعل، وتعريف الخبر، والتعبير بنفي الشعور، إذ لو شعروا أدنى شعور لتحقَّقوا أنهم مفسدون[11].

ثالثاً: المعاصي:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

[الأعراف: ٥٦] أي: لا تفسدوا في الأرض بالمعاصي الموجبة لفساد العالم بالقحط والفتن، بعد إصلاحها

بالخصب والأمان، بما يحقِّق منافع الخلق ومصالح المكلَّفين، فالنهي هنا عامّ يشمل كلَّ فساد قلَّ

أو كَثُر، ومن أنواعه: إفساد النفوس والأنساب والأموال والعقول والأديان[12].

ويُؤخذ من الآية: أن إقامة الشرائع وظهور الدِّين من علامة إصلاح الأرض وبهجتها

وخصبها وعافيتها، وترك الشرائع وظهور المعاصي من علامة فساد الأرض وخرابها[13].

ومنه قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ

أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ﴾
[الرعد: ٢٥] وإفسادهم في الأرض: عملهم بمعاصي الله، وتهييج الفتن[14].

ومنه قوله تعالى: ﴿ تِلْكَ الدَّارُ الْآَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾

[القصص: ٨٣] أي: عملاً بالمعاصي، أو ظُلماً على النَّاس، أو أخذاً للمال بغير حقٍّ، ولم يعلق الله الوعد بترك العلو

والفساد، ولكن بترك إرادتهما وميل القلب إليهما[15]، وهو أبلغ في النَّهي عن الفساد والردع عنه.

رابعاً: خراب العالم وفساد نظامه:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴾ [الأنبياء: ٢٢]

أي: لو تعدَّدت الآلهة لكان بينهما التنازع والتغالب، ممَّا يؤدي إلى فساد نظام العالم، وفساد السماء والأرض:

هو خرابهما وهلاك من فيهما، وذلك بسبب وقوع التنازع بالاختلاف الواقع بين الشركاء، فيبغي بعضُهم على

بعض، ويذهبُ كلُّ إله بما خلق، واقتضاب القول في هذا: أنَّ الإلهين لو فُرضا فوقع بينهما الاختلاف في

تحريك جرم وتسكينه، فمُحال أن تتم الإرادتان، كما هو مُحالٌ أن لا تتم جميعًا، وإذا تمَّت إحدى الإرادتين

كان صاحب الأخرى عاجزًا، وهذا ليس بإله، وجواز الاختلاف عليهما بمنزلة وقوعه منهما[16].

ومنه قوله تعالى: ﴿ قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ﴾ [النمل: ٣٤]

أي: إن الملوك إذا دخلوا قرية عنْوَة بالقهر خَرَّبوها وأذلُّوا أعزتها وأهانوهم غاية الهوان، إمَّا بالقتل أو بالأسر[17].

خامساً: المنكر:

ومن ذلك قوله تعالى:

﴿ فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ ﴾

[هود: ١١٦] أي: فهلا وُجِدَ فيمن كان قبلكم من القرون من فيه بقية من العقل والحزم والثبوت والدِّين،

ينكرون على أهل الفساد فسادهم، ﴿ إِلاَّ قَلِيلاً ﴾ أي: لكن قليلاً ﴿ مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ ﴾ نهَوا عن الفساد في الأرض[18].

سادسًا: الحِرَابة:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا.... ﴾

[المائدة: ٣٣] وهو بيان للحِرابة، أي: ويسعون بحرابتهم مفسدين، وهي على درجات؛

أدناها: إخافة الطريق، ثمَّ أخذ الأموال، ثمَّ قتل الأنفس[19].

سابعاً: إثارة الفتن والحروب:

ومن ذلك قوله تعالى في اليهود:

﴿ ...كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [المائدة: ٦٤]

أي: يسعون في الأرض مفسدين أو للفساد، وذلك بإثارة الحروب والفتن، وهتك المحارم واستحلالها، وسفك الدِّماء،

والكيد للمسلمين وخداعهم، ﴿ والله لا يحبُّ المفسدين ﴾ أي: لا يرضى فعلهم، فلا يجازيهم على إفسادهم إلَّا شرًّا

وعقوبة، ونفي المحبَّة: كناية عن كونه لا يعود عليهم بفضله وإحسانه، ولا يثيبهم، وإذا لم يثبهم فهو معاقبهم[20].

ثامناً: الوِلاية والحُكم:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ﴾ [محمد: ٢٢] أي:

فهل يتوقع منكم إن توليتم أمورَ النَّاس وتأمَّرتم عليهم، أو أعرضتم وتوليتم عن الإسلام، إلَّا الفساد في الأرض

وتقطيع الأرحام، تناحرًا على الولاية وتجاذبًا لها، أو رجوعًا إلى ما كنتم عليه في الجاهلية من التغاور ومقاتلة الأقارب[21].

تاسعًا: السّحر:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ﴾

[يونس: ٨١] فسحرهم هو من قبيل عمل المفسدين، وإضافة ﴿ عمل ﴾ إلى

﴿ المفسدين ﴾ يُؤذِن بأنَّه عمل فاسد، لأنه فعل مَنْ شأنُهم الإفساد، فيكون نسجاً على منوالهم،

وسيرة على معتادهم، والله لا يؤيِّد هذا العمل الفاسد ولا يثبته ولا يقوِّيه[22].

عاشراً: أكل أموال اليتامى ظلماً:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ ﴾ [البقرة: ٢٢٠] أي: لا يخفى على الله من داخلهم

بإفساد وإصلاح، فيجازي كلًّا على إصلاحه وإفساده، وفي الآية وعد للمصلحين ووعيد للمفسدين[23].

حادي عشر: فاحشة قوم لوط:

ومن ذلك قوله تعالى مُخبرا عن نبيِّه لوط عليه السلام ودعائه على قومه: ﴿ قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ ﴾

[العنكبوت: ٣٠] وذلك لـمَّا يئس من استجابتهم، بعد أن أنكر عليهم سُوء صنيعهم، وما كانوا يفعلونه

من قبيح الأعمال، في إتيانهم الذُّكران من العَالـَمين، ولم يسبقهم إلى هذه الفِعْلة أحدٌ من

بني آدم قبلهم، مع كفرهم بالله تعالى، وتكذيبهم لرسوله، وعملهم للمُنكَرات[24].

ثاني عشر: الظُّلم والجَور والتَّفريط بالحقوق:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴾ [الفجر: ١١ – ١٢] ﴿ طَغَوْا ﴾

أي: تمرَّدُوا وعتوا وتجاوزوا القدر في الظُّلم والعُدوان، ﴿ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴾ أي: الجور والأذى

وإضاعة حقوق النَّاس، لأنَّ الطغيان يُجرِّىء صاحبه على دحض حقوق النَّاس، فهو من جهة يكون

قدوة سُوءٍ لأمثاله ومَلئهِ، فكلُّ واحد منهم يطغى على من هو دونه، وذلك فساد عظيم، لأنَّ به

اختلالَ الشرائع الإلهيّة والقوانين الوضعية الصالحة، وهو من جهة أخرى: يثير الحفائظ والضغائن

في المطْغيّ عليه من الرعيَّة، فيُضمرون السوء للطَّاغين، وتنطوي أنفسهم على كراهيتهم[25].

ثالث عشر: تَسَلُّط الكفارِ على المؤمنين واستحلالهم للحُرُمَات:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ﴾

[الأنفال: ٧٣] أي: إلَّا تفعلوا ما أُمِرتم به من مُوالاة المؤمنين ونصرتهم، أو نصرةِ من استنصر بكم

ممَّن لم يهاجر، ﴿ تكن فتنةٌ في الأرضِ ﴾ وذلك باستيلاء المشركين على المؤمنين، ﴿ وفسادٌ كبير ﴾

وذلك باستحلال المشركين أموالَ المؤمنين وفروجهم[26].

رابع عشر: السَّرِقة:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ ﴾ [يوسف: ٧٣]

فقد أكَّد إخوة يوسف عليه السلام براءتهم من السرقة بالقَسَم، واستشهدوا بعلمهم على براءة أنفسهم من

السرقة لما عَرَفُوا منهم في كرتي مجيئهم ومداخلتهم للملك[27]، وقد نَفَوا عن أنفسهم الاتّصاف بالسرقة

بأبلغ ممَّا نَفَوا به الإفساد عنهم، وذلك بنفي الكون سارقين دون أن يقولوا: وما جئنا لنَسْرِق[28].

قال الرازي: حلفوا على أمرين: أحدهما: أنهم ما جاؤوا لأجل الفساد في الأرض، لأنَّه ظهر من

أحوالهم امتناعهم من التَّصرف في أموال الناس بالكليَّة، لا بالأكل ولا بإرسال الدوابّ في مزارع

الناس، والثاني: أنهم ما كانوا سارقين، وقد حصل لهم فيه شاهد قاطع وهو أنَّهم لما وجدوا بضاعتهم

في رحالهم حملوها من بلادهم إلى مصر ولم يستحلُّوا أخذها، والسَّارق لا يفعل ذلك البتة[29].

خامس عشر: فساد البيئة:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾

[الروم: ٤١] وفساد البرّ: خرابه، وغور مياهه، وقلَّة نباته، وقلة أمطاره، وكثرة السباع العادية والحشرات المؤذية

فيه، وكثرة الحرق والغرق، ومحق البركات وكثرة المضار، أمَّا فساد البحر: فبكثرة الرياح القاصفة، وكثرة الغرق،

وقلة السلامة، وانقطاع الصيد، وكلا الفسادين بشؤم ما كسبت أيدي الناس من المعاصي والذنوب[30].

سادس عشر: فساد نظام العالم:

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ

عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ ﴾
[المؤمنون: ٧١] أي: لو عمل الربُّ تعالى بما يهوى هؤلاء المشركون، وأجرى التدبير على

مشيئتهم وإرادتهم، وترك الحقَّ الذي هم له كارهون، لفسدت السموات والأرض ومن فيهنّ; وذلك أنَّهم لا يعرفون

عواقب الأمور والصحيح من التدبير والفاسد، فلو كانت الأمور جارية على مشيئتهم وأهوائهم مع إيثار أكثرهم

الباطل على الحقّ، لم تقرّ السموات والأرض ومن فيهنّ من خلق الله، لأن ذلك قام بالحق[31].

سابع عشر: النهي عن عموم الفساد:

من ذلك قوله تعالى: ﴿ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

[الأعراف: ٥٦] فإنّ الكلام في الآيات السابقة لما أنبأ عن عناية الله بالمسلمين وتقريبه إيَّاهم، إذ أمرهم بأن

يدعوه، وعرّض لهم بمحبّته إياهم دون أعدائهم المُعتدين، أعقبه بما يحول بينهم وبين الإدلال على الله

بالاسترسال فيما تُمليه عليهم شهواتهم من ثوران القوتين: الشّهوية والغَضبيّة، فإنّهما تجنيان

فساداً في الغالب، فذكَّرهم بترك الإفساد ليكون صلاحهم مُنزّهاً عن أن يخالطه فساد، فإنّهم إن

أفسدوا في الأرض أفسدوا مخلوقات كثيرة، وأفسدوا أنفسهم في ضمن ذلك الإفساد[32].

فالآية نهي عن إيقاع الفساد في الأرض وإدخال ماهيته في الوجود، فيتعلق بجميع أنواعه:

من إفساد النفوس والأنساب والأموال والعقول والأديان، ومعنى ﴿ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ﴾ أي:

بعد أنْ أصلح الله خلقها على الوجه الملائم لمنافع الخلق ومصالح المكلَّفين[33].

ومنه قوله تعالى: ﴿ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ

فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ﴾
[الكهف: ٩٤] وإفسادهم في

الأرض كان عامًّا، ومن صوره: القتل، والتَّخريب، وإتلاف الزرع، وغير ذلك[34].

ومنه قوله تعالى: ﴿ وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ ﴾ [النمل: ٤٨] أي:

أنَّ إفساد هؤلاء الرهط من قوم ثمود كان إفساداً محضاً لا يخالطه شيء من الصلاح أصلاً[35].

• دلالة لفظ الفساد في السنَّة:

أولاً: القتل والتَّخريب في الغزو:


فعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: «الْغَزْوُ غَزْوَانِ، فَأَمَّا مَن ابْتَغَى

وَجْهَ اللَّهِ وَأَطَاعَ الْإِمَامَ وَأَنْفَقَ الْكَرِيمَةَ وَيَاسَرَ الشَّرِيكَ وَاجْتَنَبَ الْفَسَادَ، فَإِنَّ نَوْمَهُ وَنُبْهَهُ أَجْرٌ كُلُّهُ، وَأَمَّا مَنْ

غَزَا فَخْرًا وَرِيَاءً وَسُمْعَةً وَعَصَى الْإِمَامَ وَأَفْسَدَ فِي الْأَرْضِ، فَإِنَّهُ لَمْ يَرْجِعْ بِالْكَفَافِ»[36]، والمراد من

اجتناب الفساد في الحديث: عدم مجاوزة المشروع في القتل والأسر والنهب والتخريب[37].

ثانياً: إضاعة المال:

فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِذَا أَنْفَقَت الْمَرْأَةُ مِنْ طَعَامِ بَيْتِهَا غَيْرَ

مُفْسِدَةٍ كَانَ لَهَا أَجْرُهَا بِمَا أَنْفَقَتْ وَلِزَوْجِهَا أَجْرُهُ بِمَا كَسَبَ وَلِلْخَازِنِ مِثْلُ ذَلِكَ لَا يَنْقُصُ بَعْضُهُمْ أَجْرَ

بَعْضٍ شَيْئًا»[38]، فإنفاق الزوجة من الأطعمة التي يجلبها زوجها قدراً تعلم رِضاه به في

العادة من دون إسراف ولا تبذير ليس من الإفساد في شيء، بل يعود ذلك عليها وعلى زوجها بالأجر

والثَّواب، أمَّا إن تجاوزت الحدَّ في الإنفاق من طعام بيتها فإنها تكون بذلك مُفْسدة آثمة[39].

ومن ذلك ما رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: «أمسِكُوا عَلَيْكُم

أَمْوَالَكُم ولا تُفْسِدُوْهَا..»[40]، وفي الحديث: حضٌّ على المحافظة على المال وعدم إهداره من غير منفعة[41].

ثالثاً: عنوسة النِّسَاء وقِلَّة العِفَّة في الرِّجَال:

فعَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ،

فَأَنْكِحُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ»، وَفِي رِوَايَةٍ: «عَرِيضٌ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ وَإِنْ كَانَ فِيهِ؟

قَالَ: «إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ» قَالَهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ[42]، فحِرْصُ النَّاس على الدُّنيا وعدمُ

تزويجهم لبناتهم إلَّا ممَّن يملك المال والجاه سيُبقِي كثيراً من النِّساء بلا أزواج، وكذلك الرِّجال بلا

زوجات، مما يؤدِّي إلى انتشار المفاسد في المجتمع، ويكثر الافتتان بالزنى، ويلحق العار

بالأولياء، فتهيج الفتن والفساد، ويترتَّب على ذلك قطع النَّسب وقلة الصلاح[43].

رابعاً: فساد الضمائر:

فعن النعمان بن بشيرٍ رضي الله عنهما قَالَ: سَمِعْتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

«..ألاَ وَإنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَت صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ،

ألاَ وَهِيَ القَلْبُ»[44]، فالإنسان هو القلب حقيقةً، فما اتَّصف به القَلبُ فاضت صفاتُه

على الأعضاء[45]، والقلب هو محلُّ الخواطر المختلفة الحاملة على الانقلاب، وهو ملك الأعضاء

وهي جنوده، وفساد القلب: ظلمته بالضلالة، مما ينتُج عنه فسادُ الجسد كلِّه بانبعاثه في القبائح[46].

خامساً: فساد العلاقات الاجتماعية وإفسادها:

فعَنْ أبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه عَنْ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «ألا أخْبِرُكُمْ بِأفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامَ وَالصلاة
والصدقة؟»، قَالُوا: بَلَى يَا رسول الله، قَالَ: «إِصْلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ، وَفًسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ»[47]، ففي الحديث
حثٌّ وترغيب على إصلاح العلاقات الاجتماعية واجتناب الفساد فيها؛ لأنَّ الإصلاح سبب للاعتصام بحبل الله، وعدم
التفريق بين المسلمين، وفساد ذات البين ثلمة في الدِّين، لذلك سمَّاها النبي صلى الله عليه وسلم الحالقة لأنَّها
تستأصل أصلَ الدِّين الذي يدعو إلى الصَّلاح والإصلاح، فمن تعاطى إصلاحَ ذات البين ورفعَ فسادِها نال درجة
عند الله سبحانه وتعالى فوق ما ينالها الصائمُ القائم المشتغل بخويصة نفسه[48].

وممَّا يُفسِد العلاقات الاجتماعية: السعيُ بالنَّميمة بين النَّاس، فعَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ رضي الله عنها أَنَّ النَّبِيَّ
صلى الله عليه وسلم قَالَ: «أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِشِرَارِكُمْ؟ الْمَشَّاءُونَ بِالنَّمِيمَةِ، الْمُفْسِدُونَ بَيْنَ الْأَحِبَّةِ،
الْبَاغُونَ لِلْبُرَآءِ الْعَنَتَ»[49]، فإفسادهم بين الأحبَّة بما يسعون به بينهم من الفتن[50]،
من ذلك: النميمة، وهي نقل كلام النَّاس بعضِهم إلى بعض على جهة الإفساد[51]، وقد سمَّاها
النبيُّ صلى الله عليه وسلم أيضاً بالعِضَة[52]، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: إنَّ محمدًا صلى الله
عليه وسلم قال: «ألا أنبئكم ما العِضَةُ؟ وإنَّ العِضَةَ هي النَّمِيْمَة، التي تُفْسِد بينَ النَّاسِ»[53].

سادساً: تغير أحوال الناس:

فعنْ إبْرَاهِيمَ بْنِ الْمُغِيرَةِ، أَوِ ابْن أَبِي الْمُغِيرَةِ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِصلى الله عليه وسلم:

«طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ»، قِيلَ: وَمَنِ الْغُرَبَاءُ؟ قَالَ: «قَوْمٌ يُصْلِحُونَ حِينَ يُفْسِدُ النَّاس»[54]، وعن عمرو بن العاص

رضي الله عنه بلفظ:« أناس صالحون في أناسِ سوءٍ كثير، من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم»[55].

عوامل الفساد والإفساد:

1- طاعة الشيطان واتباع وساوسه:


فقد أعلن الشيطان عداوته لبني آدم وأخذ على نفسه إفسادهم بالتزيين والإغواء والإغراء، فأوقعهم في الفواحش

والمنكرات إلَّا من عصم الله تعالى من عباده المخلَصين، وقد حذَّر الله عبادَه منِ اتِّبَاع الشيطان وطاعته، والوقوع في

شباكه، فقال تعالى: ﴿ أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ *

إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾
[البقرة: ١٦٨ – ١٦٩]، وقال عزَّ من قائل:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ [النور: ٢١]

فكلُّ معصية لله تعالى هي من خطوات الشيطان، لأنَّها عمل من أعماله وأثر من آثار إغوائه وتزيينه، ومن يتبع طرائق

الشيطان ومسالكه وما يأمر به يفعل الفحشاء والمنكر، لأنَّ الشيطان يأمر النَّاس بفعلهما، والسوء والفحشاء: هو ما

أنكره العقل واستقبحه الشرع، والعطف بينهما لاختلاف الوصفين، فإنَّه سوء لاغتمام العاقل به فهو يسوء صاحبَه

بسوء عواقبه، وفحشاء باستقباحه إيَّاه، أمَّا المنكر: فهو ما تنكره الشَّريعة وينكره أهلُ الخير[56].

ومنه قوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ﴾

[محمد: ٢٥] أي: إنَّ رجوع أهل النِّفاق إلى الكفر، وارتكابهم لقبائح الأفعال والأحوال، بعد ظهور الدلائل الواضحة،

والمعجزات القاهرة، إنَّما كان بسبب اتِّباعهم لوساوس الشيطان وإغواءاته، حيث سهَّل لهم ركوبَ العظائم،

واقترافَ الكبائر، والسّول: هو الاسترخاء، أي: أَرْخى لهم العنانَ، حتى جرَّهم إلى مُراده، ومدَّ لهم في الآمال والأماني[57].

2- اتباع الهوى:

فأكثر المفاسد إنما سببها اتباع الهوى والشهوة دونَ أي أَثَارة من عِلم، قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ ﴾ [الأنعام: ١١٩] أي: إن كثيراً منَ

الكفار المجادلين في المطاعم وغيرها ليُضلون أتباعهم بالتحريم والتحليل، من غير علم منهم بصحَّة

ما يقولون، ولا برهان عندهم بما فيه يجادلون، إنما ركوباً منهم لأهوائهم، واتباعاً لشهواتهم، وطاعة لشيطانهم[58].

ومنه قوله تعالى: ﴿ بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ ﴾

[الروم: ٢٩]، وقوله تعالى: ﴿ أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ ﴾

[محمد: ١٤]، سواء كان ذلك بشركهم أو بظلمهم أو بارتكابهم للمعاصي والمنكرات.

3- التقليد الأعمى:

فأهل الفساد يحتجُّون للثبات والاستمرار على مفاسدهم بتقليد أسلافهم دون أي تعقُّل وتبصُّر، إنما هو

التقليد الأعمى دون أي بيّنة أو دليل، قال تعالى: ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا

أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ﴾
[البقرة: ١٧٠]، وقال تعالى:

﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ

آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ﴾
[المائدة: ١٠٤]، بل إنَّهم قد يتجاوزون ذلك إلى الكذب

على الله تعالى بأنَّه هو من أمرهم بما يفعلونه من فواحش ومنكرات، قال تعالى:

﴿ وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آَبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ

أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾
[الأعراف: ٢٨] وقد جرت عادة الله سبحانه

وتعالى أن لا يأمر عباده إلَّا بمحاسن الأفعال ومكارم الخلال[59].

4- الحكم وتولي المناصب:

إنَّ تولي الحكم والمناصب غالبًا ما يغيِّر طباعَ النَّاس، ويحملهم على الفساد والظلم، خصوصاً إذا لم يكن المتولي

للمناصب والولايات من أهل الدِّين والكفاءة، والله تعالى يقول: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ

اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ﴾


[البقرة: ٢٠٤ - ٢٠٥] قيل: إنَّ هذه الآيات نزلت في الأخنس بن شُريق وكان زعيم مواليه من بني زهرة، إلَّا أنَّ

العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، فكلُّ من اتَّصف بصفة هذا المنافق فهو داخل في الآية، وقوله: )وإذا تولى

( على القول بأنَّهمشتق من الولاية، يصبح المعنى: إذا صار والياً وتزعَّم ورأس النَّاس سعى في الأرض بالفساد،

فلا همَّة لهذا المنافق إلَّا الإفساد في الأرض، وإهلاكَ الحرث الذي هو مَحل نماء الزروع والثمار، وإهلاك نسل

كلِّ ما له نسل، وقد خُصَّ الحرثُ والنَّسلُ بالذكر لأنَّهما أعظم ما يُحتاج إليه في

عمارة الدُّنيا، فكان إفسادهما هو غاية الإفساد[60].

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ﴾ [محمد: ٢٢] فقوله:

﴿ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ ﴾ على أنه من الولاية، يصبح المعنى: فهل يتوقع منكم إن توليتم أمور الناس وتأمَّرتم عليهم فجُعِلتم حُكَّامًا

أن تفسدوا في الأرض بالظُّلم وأخذ الرِّشا، أو بالتَّناحر على الولاية والتَّجاذب لها، وتقطيع الأرحام[61].

وفي الحديث عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا تَسْتَعْمِلُنِي؟ قَالَ:

فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى مَنْكِبِي، ثُمَّ قَالَ: يَا أَبَا ذَرٍّ إِنَّكَ ضَعِيفٌ، وَإِنَّهَا أَمَانَةُ، وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ

خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ، إِلَّا مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا»[62]، وفي رواية: «يَا أَبَا ذَرٍّ إِنِّي أَرَاكَ

ضَعِيفًا، وَإِنِّي أُحِبُّ لَكَ مَا أُحِبُّ لِنَفْسِي، لَا تَأَمَّرَنَّ عَلَى اثْنَيْنِ، وَلَا تَوَلَّيَنَّ مَالَ يَتِيمٍ»[63].

قال الإمام النَّووي: «هذا الحديث أصل عظيم في اجتناب الولايات لا سيما لمن كان فيه ضعف

عن القيام بوظائف تلك الولاية، وأمَّا الخزي والندامة فهو في حقِّ من لم يكن أهلاً لها، أو كان

أهلاً ولم يعدِل فيها، فيخزيه الله تعالى يوم القيامة ويفضحه، ويندم على ما فرَّط، وأمَّا من كان

أهلاً للولاية وعدل فيها فله فضل عظيم، تظاهرت به الأحاديث الصحيحة»[64].

5- الغنى:

كثرة الأموال إن لم تقترن بتقوى الله وخشيته تكون عاملاً كبيراً من عوامل الفساد والطغيان،

فقد حكى الله لنا في كتابه قصَّة قارون وغناه، وكيف أن غناه دفعه للبغي على قومه والتَّكبُّر

عليهم، قال تعالى: ﴿ إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ ﴾ [القصص: ٧٦]، فلمَّا أحسَّ

قومه بفساده وطغيانه توجَّهُوا إليه بالنُّصح وقالوا: ﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ

نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾


[القصص: ٧٧] أي: لا تكنْ همتك وقصدك بما أنت فيه من نِعَم الدُّنيا أن تفسد به الأرض، بالظلم والبغي

وإنفاق المال في المعاصي والإساءة إلى خلق الله، فهذه الأفعال لا يحبُّها الله ولا يرضى عن فاعليها[65].

وقد قال الله تعالى: ﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى ﴾ [العلق: ٦] أي: حقًّا إِنَّ الإنْسَانَ ليتجاوز حدَّه ويستكبر على ربِّه لرؤية

نفسه مستغنياً[66]، وعلَّة هذا الخُلق: أنَّ المُستغني تُحدِّثُه نفسُه بأنَّه غير محتاج إلى غيره، وأنَّ غيره محتاج إليه،

فيرى نفسَه أعظم من أهل الحاجة، ولا يزال ذلك التوهُّم يربو في نفسه حتى يصير خُلقاً، حيث لا وازع يزعه من

دين أو تفكير صحيح، فيطغى على النَّاس، لشعوره بأنَّه لا يخاف بأسهم، لأنَّ له ما يدفع به الاعتداء عن نفسه،

من سلاحٍ وخدمٍ وأعوان، ومنتفعين بماله من شركاء وعُمَّال وأُجراء، فهو في عزَّة عند نفسه[67].

6- الحرص على المال والجاه:

فعن كعب بن مالك رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا ذِئْبَانِ جَائِعَانِ أُرْسِلا في

غَنَمٍ بِأفْسَدَ لَهَا مِنْ حِرْصِ المَرْءِ عَلَى المَالِ وَالشَّرَفِ لِدِينهِ»[68] أي: ليس ذئبان جائعان أرسلا في

جماعة من جنس الغنم بأشد إفساداً لتلك الغنم من حرص المرء على المال والجاه؛ فإنَّ إفساد

الحرص لدين المرء أشدُّ من إفساد الذئبين الجائعين لجماعة من الغنم إذا أُرسِلا فيها[69].

7- الخِداع والخِيانة:

فعن أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس مِنَّا مَنْ خَبَّبَ امْرَأةً على زَوْجِهَا،

أوْ عَبْدَاً على سَيِّدِهِ»[70]، معنى: «خَبب» أفْسد وخدع، وذلك بأن يزين للزوجة

خِداعاً عداوة زوجها، وللعبد أو العامل عدواة سيده[71].

قال النووي: «يَحرمُ على المكلَّف أن يُحدِّث عبدَ الإِنسان أو زوجته أو ابنه أو غلامَه ونحوَهم

بما يُفسدهم به عليه، إذا لم يكنْ ما يُحدِّثهم به أمرًا بمعروف أو نهيًا عن منكر»[72].

8- التجسس وإساءة الظن بالناس:

فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنهم عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِنَّ الْأَمِيرَ إِذَا ابْتَغَى

الرِّيبَةَ فِي النَّاسِ أَفْسَدَهُمْ»[73]، وعَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ

صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّكَ إِذَا اتَّبَعْتَ عَوْرَاتِ النَّاسِ أَفْسَدْتَهُمْ، أَوْ كِدْتَ أَنْ تُفْسِدَهُمْ»[74].

والمعنى: إن الإمام إذا اتَّهم رعيتَّه، وخامرهم بسوء الظنِّ، وابتغى عيوبهم، بالتَّجسُّس على أحوالهم

ومفاسدهم، أدَّاهم ذلك إلى ارتكاب ما ظنَّ فيهم ففسدوا، ففي الحديث: حَثٌّ على ستر عيوب

الناس، وتركهم على ظواهرهم من غير تفتيش عن سرائرهم وخفيات أمورهم، سيما للأمراء[75].

• عقاب وعاقبة المفسدين:

1- دفع خطر المفسدين بالمؤمنين الصالحين:


فالمدافعة بين النَّاس سُنَّة ربانيَّة ماضية، قال تعالى:

﴿ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾ [البقرة: ٢٥١]

أي: لولا أنَّ الله يدفع بعضَ الناس ببعض، فينصر المسلمين على الكافرين ويكفّ فسادهم، لغلبوا

وأفسدوا في الأرض[76]، وأعظم مظاهر هذا الدفاع هو الحروب؛ فبالحرب الجائرة يطلب المحارب

غصب منافع غيره، وبالحرب العادلة ينتصف المحقُّ من المبطل، ثمَّ إنَّ دفاع النَّاس بعضهم بعضاً يصدُّ

المفسد عن محاولة الفساد، كما أنَّ شعور المفسد بتأهُّب غيره لدفاعه يصدُّه عن اقتحام مفاسد جمَّة[77].

2- إنكار التسوية بين جزاء المصلحين والمفسدين يوم الحساب:

قال تعالى: ﴿ أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ ﴾

[ص: ٢٨] استفهام إنكاري، أي: أنجعل المؤمنين المصلحين كالكفرة المفسدين في أقطار الأرض؟!

كما يقتضيه عدم البعث وما يترتَّب عليه من الجزاء؛ لاستواء الفريقين في التمتُّع في الحياة الدينا،

لكن ذلك الجعل محال، فتعيّن البعث والجزاء، لرفع الأولين إلى أعلى عليين، وخفض الآخرين إلى

أسفل سافلين[78]. ففي الآية ردٌّ على منكري البعث الذين جعلوا مصير المطيع والعاصي إلى شيء واحد[79].

3- مضاعفة العذاب للمفسدين:

فبعد أن ذكر الله تعالى العذاب الذي سيلاقيه الكفار بسبب كفرهم وإفسادهم، استأنف هنا بذكر زيادة العذاب ومضاعفته

لهم يوم القيامة، فقال تعالى: ﴿ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ ﴾

[النحل: ٨٨] والمراد: إفسادهم الراغبين في الإسلام بتسويل البقاء على الكفر، وصدّهم عن الإيمان[80].

• موقف المؤمنين من المفسدين:

1- عدم طاعة أمر المفسدين والانقياد لهم:


قال تعالى: ﴿ وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ ﴾ [الشعراء: ١٥١ – ١٥٢]

وفيه يخبر الله تعالى عن قيل صالح عليه السلام لقومه من ثمود: لا تطيعوا أيها القوم أمر المسرفين

على أنفسهم في تماديهم في معصية الله، واجترائهم على سخطه، ولا تنقادوا لأمرهم، فقد تجاوز

الحدَّ بكفرهم وعصيانهم، ولا تتبعوا رأيهم، وهم الذين يُفسدون في الأرض بالإسراف بالكفر

والمعاصي، ففسادهم خالص لا يشوبه شيء من الصلاح[81].

2- عدم سلوك مسالك أهل الفساد:

قال تعالى: ﴿ وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [الأعراف: ١٤٢]
فوصية موسى عليه السلام لأخيه هارون أن لا يتبع طريق من سلكوا سبيل الفساد ولا يسايرهم عليه، لما يعلم بما
في نفس هارون عليه السلام من اللين في سياسته، والاحتياط من حدوث العصيان في قومه، وهو تحذير من الفساد
بأبلغ صيغة، لأنَّ النَّهي لما تعلَّق بسلوك طريق المفسدين، كان تحذيراً من كلِّ ما يؤول إلى فساد، لأنَّ المفسدين
قد يعملون عملاً لا فساد فيه، فنُهي عن المشاركة في عمل من عُرف بالفساد، لأنَّ صدوره عن المعروف
بالفساد كافٍ في توقُّع إفضائه إلى فساد، ففي هذا النَّهي سدٌّ لذريعة الفساد[82].

3- التَّمسُّكُ بسبيل الإصلاح عند فساد النَّاس:

فعن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الإسلامَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ

غَريبًا كَمَا بَدَأ، فَطُوْبَى للغُرَبَاءِ»، قالوا: يا رسول الله ومنِ الغُرَبَاءُ؟ قال: «الَّذِين يَصْلُحُونَ عِنْدَ فَسَادِ النَّاسِ»[83].

أي: إن الإسلام لما بدأ في أوَّل وهلة نهض بإقامته والذَّبّ عنه أناس قليلون من أشياع الرسول

صلى الله عليه وسلم، فكان أن شرَّدهم أقوامهم من البلاد، فأصبحوا غرباء منبوذين، وهكذا يصبح

المؤمنون في آخر الزمان، أو أنَّ المماثلة هي ما بين الحالة الأولى والحالة الأخيرة لقلَّة من كانوا يتدينون

به في الأوَّل، وقلة من يعملون به في الآخر، إلَّا أنَّ الفوز والعاقبة إنما هي لهؤلاء الغُرباء المُتمسِّكِين

بحبله، المتشبثين بذيله، الذين يصلحون عند فساد النَّاس وانحرافهم عن طريق الحق[84].


[1] انظر: معجم مقاييس اللغة 4: 503، الصحاح 2: 44، المفردات للراغب 2:

192، لسان العرب 3: 335 مادة فسد، التوقيف للمناوي ص556.

[2] انظر: المفردات للراغب 2: 192، بصائر ذوي التمييز 4: 192، التوقيف للمناوي ص556.

[3] نزهة الأعين النواظر ص469.

[4] انظر: التعريفات ص214.

[5] انظر: التوقيف للمناوي ص556.

[6] انظر: الكليات لأبي البقاء ص1097.

[7] انظر: الكليات لأبي البقاء ص220.

[8] انظر: تفسير ابن عطية 1: 99، تفسير القرطبي 1: 247، تفسير البيضاوي 1:

267، تفسير أبي حيان 1: 274، تفسير ابن عجيبة 1: 66.

[9] انظر: تفسير الطبري 15: 94، تفسير القرطبي 8: 345، تفسير ابن كثير 4: 270.

[10] انظر: الجامع لأحكام القرآن 7: 248، البحر المحيط لأبي حيان 4: 340، البحر المديد 2: 515.

[11] انظر: البحر المديد لابن عجيبة 1: 51.

[12] انظر: تفسير البغوي 3: 238، تفسير ابن عطية 2: 277، تفسير القرطبي 7:

226، تفسير أبي حيان 4: 313، تفسير ابن عجيبة 2: 499.

[13] انظر: البحر المديد 2: 518.

[14] انظر: تفسير الطبري 16: 428، تفسير البغوي 4: 314، تفسير البيضاوي 3: 328.

[15] انظر: تفسير البغوي 6: 226، تفسير القرطبي 13: 320، تفسير البيضاوي 4: 305، البحر المديد 5: 445.

[16] انظر: المحرر الوجيز 4: 95، الجامع لأحكام القرآن 11: 279، البحر المديد 4:

499، روح المعاني 17: 25، التحرير والتنوير 17: 39.

[17] انظر: تفسير البغوي 6: 160، تفسير الرازي 24: 168، تفسير ابن كثير 6: 190.

[18] انظر: تفسير الطبري 15: 527، تفسير القرطبي 9: 113، تفسير ابن عجيبة 3: 344.

[19] انظر: تفسير ابن عطية 2: 215، تفسير ابن عجيبة 2: 241.

[20] انظر: تفسير الرزي 12: 39، تفسير القرطبي 6: 241، تفسير البيضاوي 2:

347، تفسير أبي حيان 3: 537، تفسير ابن عجيبة 2: 275.

[21] انظر: تفسير الرازي 28: 55، تفسير البيضاوي 5: 194.

[22] انظر: تفسير القرطبي 8: 368، تفسير البيضاوي 3: 211، تفسير الطاهر بن عاشور 11: 256.

[23] انظر: تفسير الطبري 4: 357، تفسير الزمخشري 1: 291، تفسير القرطبي 3: 66، تفسير البيضاوي 1: 506.

[24] انظر: تفسير ابن كثير 6: 276، تفسير الشوكاني 5: 371.

[25] انظر: تفسير القرطبي 20: 49، تفسير الطاهر بن عاشور 30: 321.

[26] انظر: الجامع لأحكام القرآن 8: 58، البحر المديد 3: 69، التحرير والتنوير 10: 88.

[27] انظر: تفسير البغوي 4: 261، تفسير البيضاوي 3: 301.

[28] التحرير والتنوير 13: 29.

[29] انظر: مفاتيح الغيب 18: 144.

[30] انظر: درج الدرر 2: 438، المحرر الوجيز 4: 394، الجامع لأحكام القرآن 14:

41، أنوار التنزيل للبيضاوي 4: 338، البحر المديد 5: 528.

[31] انظر: تفسير الطبري 19: 57.

[32] انظر: التحرير والتنوير 8: 173.

[33] انظر: البحر المحيط لأبي حيان 4: 313.

[34] انظر: تفسير البغوي 5: 204، تفسير البيضاوي 3: 523، تفسير ابن عجيبة 4: 282.

[35] انظر: تفسير القرطبي 13: 215، تفسير ابن عجيبة 5: 341.

[36] أخرجه مالك في الموطأ برقم 998، وأبو داود في الجهاد برقم 2515، والنسائي في الجهاد

برقم 3188، والدارمي في الجهاد برقم 2417، والطبراني في الكبير برقم 16933،

والحاكم في المستدرك 2: 94 برقم 2435 وقال: صحيح على شرط مسلم، ووافقه الذهبي.

[37] انظر: شرح المشكاة للطيبي 8: 2657، فيض القدير للمناوي 4: 411. قوله «ياسر الشريك» أي: ساهل

الرفيق، واستعمل اليسر معه نفعًا بالمعونة وكفاية للمؤنة. وقوله: «لم يرجع بالكفاف» أي: لم يعد من الغزو رأسًا

برأس، بحيث لا يكون له أجر ولا عليه وزر، بل وزره أكثر؛ لأنه لم يغز لله، وأفسد في الأرض.

[38] أخرجه البخاري في الزكاة برقم 1359، ومسلم في الزكاة برقم 1024.

[39] انظر: شرح المشكاة للطيبي 5: 1568، شرح مسلم للنووي 7: 113.

[40] أخرجه مسلم برقم 1625.

[41] انظر: إكمال المعلم 5: 358.

[42] أخرجه الترمذي برقم 1085 وقال: حديث حسن غريب، وابن ماجه برقم 1967،

والطبراني في الكبير 22: 299 برقم 81614، والبيهقي في السنن الكبرى 7: 132 برقم 13481.

[43] انظر: شرح المشكاة للطيبي 7: 2263، تحفة الأحوذي 4: 173.

[44] أخرجه البخاري في الإيمان برقم 52؛ ومسلم في المساقاة برقم 1599، واللفظ له. عن النعمان بن بشيررضي الله عنه.

[45] انظر: التنوير شرح الجامع الصغير 1: 520.

[46] انظر: التنوير شرح الجامع الصغير 5: 444.

[47] أخرجه البخاري في الأدب المفرد ص142 برقم 391، وأحمد في مسنده 6: 444 برقم 27548، وأبو داود

برقم 4919، والترمذي برقم 2509 وقال: حديث صحيح، وابن حبان في صحيحه 11: 489 برقم 5092.

[48] انظر: شرح المشكاة للطيبي 10: 3213 - 3214.

[49] أخرجه البخاري في الأدب المفرد ص 119 برقم 323، وأحمد في المسند 6: 459 برقم 27640،

والطبراني في الكبير 24: 167 برقم 20444، وذكره الهيثمي في المجمع 8: 175 برقم 13138 وقال:

رواه أحمد وفيه شهر بن حوشب، وقد وثقه غير واحد، وبقية رجال أحد أسانيده رجال الصحيح.

[50] انظر: فيض القدير 3: 465.

[51] شرح مسلم للنووي 16: 159.

[52] جاء في لسان العرب 13: 515 مادة: عضه: العَضَهُ والعِضَهُ والعَضِيهةُ:

هي الإِفْكُ والبُهْتانُ والنَّمِيمةُ وجمعُ العِضَهِ: عِضاهٌ وعِضاتٌ وعِضُون، والعَضْهُ: القالةُ القبيحة.

[53] أخرجه الدارمي برقم 2715، وأصله في مسلم برقم 2606 بلفظ: «ألا أنبئكم ما العِضَة ؟ هي النميمة القالة بين الناس».

[54] أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف 13: 237 برقم 235.

[55] أخرجه أحمد في المسند 2: 177 برقم 6650؛ وذكره الهيثمي في المجمع 7: 545 برقم 12191

وقال: رواه أحمد والطبراني في الأوسط، وفيه ابن لهيعة، وفيه ضعف؛ وذكر الهيثمي في المجمع 7: 545

رواية عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

«إن الإيمان بدأ غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ، فطوبى يومئذ للغرباء، إذا فسد الناس...»، وقال: رواه أحمد والبزار

وأبو يعلى، ورجال أحمد وأبي يعلى رجال الصحيح. فالحديث بمجموع طرقه ورواياته حسن.

[56] انظر: تفسير القرطبي 2: 208 - 210، تفسير البيضاوي 1: 446، 4: 179، تفسير ابن كثير 1: 479، 6: 30.

[57] انظر: تفسير البيضاوي 5: 195، تفسير ابن عجيبة 7: 173.

[58] انظر: تفسير الطبري 12: 71، تفسير أبي حيان 4: 214.

[59] انظر: تفسير البيضاوي 3: 15.

[60] انظر: تفسير القرطبي 3: 17، تفسير ابن كثير 1: 564، تفسير أبي حيان 2: 125، تفسير ابن عاشور 2: 268.

[61] انظر: تفسير القرطبي 16: 245، تفسير البيضاوي 5: 194.

[62] أخرجه مسلم في الإمارة برقم 1825.

[63] أخرجه مسلم في الإمارة برقم 1826.

[64] شرح صحيح مسلم 4: 221.

[65] انظر: تفسير الرازي 25: 14، تفسير القرطبي 13: 315، تفسير البيضاوي 4: 304، تفسير ابن كثير 6: 254.

[66] انظر: تفسير البغوي 8: 479، تفسير ابن عجيبة 8: 501.

[67] انظر: التحرير والتنوير لابن عاشور 30: 444 - 445.

[68] أخرجه أحمد في المسند 3: 456 برقم 15822، والترمذي برقم 2376 وقال:

حسن صحيح، والدارمي برقم 2730، وابن حبان في صحيحه 8: 24 برقم 3228.

[69] انظر: شرح المشكاة للطيبي 10: 3286.

[70] أخرجه أحمد في المسند 2: 397 برقم 9146، وأبو داود برقم 2175 واللفظ له، وابن حبان في صحيحه 12:

370 برقم 5560، والحاكم في المستدرك 2: 214 برقم 2795 وقال: صحيح على شرط البخاري ووافقه الذهبي.

[71] انظر: شرح المشكاة للطيبي 7: 2335، فيض القدير للمناوي 5: 385، عون المعبود 6: 159.

[72] الأذكار ص568.

[73] أخرجه البخاري في الأدب المفرد ص96 برقم 248، وأحمد في المسند 6:

4 برقم 23866، وأبو داود برقم 4889، والحاكم في المستدرك 4: 419 برقم 8137،

وذكره الهيثمي في المجمع 5: 387 برقم 9082 وقال: رواه أحمد والطبراني ورجاله ثقات.

[74] أخرجه أبو داود برقم 4888 وسنده صحيح كما قال النووي في رياض الصالحين، وأخرجه

أبو يعلى في مسنده 13: 382 برقم 7389، وابن حبان في صحيحه 13: 72 برقم 5760.

[75] انظر: شرح المشكاة للطيبي 8: 2582، التنوير شرح الجامع الصغير للصنعاني 3:

433، التحبير لإيضاح معاني التيسير 3: 742.

[76] انظر: البحر المديد 1: 319.

[77] انظر: التحرير والتنوير 2: 503.

[78] انظر: تفسير الطبري 21: 190، تفسير ابن عجيبة 6: 326.

[79] انظر: تفسير القرطبي 15: 191.

[80] انظر: تفسير القرطبي 10: 164، تفسير البيضاوي 3: 416، تفسير الطاهر بن عاشور 14: 249.

[81] انظر: تفسير الطبري 19: 384، تفسير البيضاوي 4: 249.

[82] انظر: تفسير البيضاوي 3: 56، تفسير ابن عجيبة 2: 536، تفسير الطاهر بن عاشور 9: 88.

[83] ذكره الهيثمي في المجمع 7: 546 برقم 12193 وقال: رواه الطبراني في الثلاثة ورجاله رجال الصحيح

غير بكر بن سليم وهو ثقة. قلت: أصله في صحيح مسلم برقم 145 عن أبي هريرة دون جزئه الأخير.

[84] انظر: شرح المشكاة للطيبي 2: 626.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgtsh] ,hgYtsh] td q,x hg;jhf ,hgskm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17461
الفساد الإداري http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17460&goto=newpost Sat, 04 Feb 2023 12:58:30 GMT الفساد الإداري محمد بن فوزي الغامدي الفساد الإداري انتشر الفساد الإداري حتى أصبح ظاهرة ومشكلة حقيقية تعاني منها الإدارات في شتى...

الفساد الإداري

الفساد الإداري


محمد بن فوزي الغامدي

الفساد الإداري

انتشر الفساد الإداري حتى أصبح ظاهرة ومشكلة حقيقية تعاني منها الإدارات

في شتى المجالات، ويؤثر الفساد الإداري على تحقيق أهداف الإدارة، ويعتبر

الفساد الإداري من أهم العوامل المؤثرة سلبًا على المنظمة والعاملين داخل المنظمة.

مفهوم الفساد الإداري:

هو استغلال السلطة العامة لتحقيق المصالح والأغراض الشخصية، وهو إساءة استخدام الوظيفة الإدارية لأجل المكاسب الخاصة.

أسباب الفساد الإداري:

تتعدد أسباب الفساد الإداري لعدة عوامل أدت لظهوره؛ ومنها:

الأسباب الاقتصادية:

تتحدد أكثر الأسباب الاقتصادية في:

ارتفاع معدلات البطالة واستمراريتها.

ضعف مستوى الدخل الفردي.

غياب الشفافية والموضوعية في الأمور المالية.

افتقار القوانين والقواعد المالية للعدالة والوضوح.

الأسباب السياسية:

يؤثر غياب تطبيق العقوبات على الفساد داخل الأنظمة الحكومية والخاصة، فالتساهل

في محاسبة الفاسدين، وتطبيق العقوبات عليهم يؤدي إلى زيادة حالات الفساد الإداري.

الأسباب الاجتماعية:

تتكون الأسباب الاجتماعية من حصيلة التنشئة الاجتماعية داخل

المجتمعات، التي تلعب دورًا كبيرًا في مدى التزامهم بالقواعد الأخلاقية.

مظاهر الفساد الإداري:

تتجلى مظاهر الفساد الإداري بمجموعة من السلوكيات التي

يقوم بها بعض من يتولَّون المناصب العامة؛ ومنها:

الفساد الإداري. ::الفساد المالي. ::الفساد السياسي.

الرشوة. ::الواسطة. ::: هدر المال العام.

طرق مكافحة الفساد الإداري:

هنالك عدة عناصر رئيسية وأساسية لمكافحة الفساد الإداري؛ ومنها:

المحاسبة.

المساءلة.

الشفافية.

النزاهة.

بناء جهاز قضائي قوي ومستقل.

تطبيق العقوبات على الفاسدين.


المراجع


أخلاقيات الإدارة في عالم الأعمال، سليم بطرس، ٢٠٠٩.

أخلاقيات العمل، بلال السكارنة، ٢٠١٦.


انظر ادناه لتكملة الموضوع

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


hgtsh] hgY]hvd

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17460
قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17459&goto=newpost Sat, 04 Feb 2023 09:24:11 GMT قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث للدكتور فتحي علي يونس قائمة...

قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية



قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث للدكتور فتحي علي يونس

قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث للدكتور فتحي علي يونس


د. السيد العربي يوسف


من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث للدكتور فتحي علي يونس

صدر حديثًا موسوعة "قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث"،

تخطيط وإشراف: د. "فتحي علي يونس"، إعداد: "خالد السادات إبراهيم"، ود.

"السيد العربي يوسف"، و"البراء صفوان عبدالغني"، نشر: "مكتبة وهبة للنشر والتوزيع".

وتشكل هذه الموسوعة بأجزائها الثلاثة مدخلًا إلى تنمية وإثراء الثروة اللغوية لدى المهتمين

بعلوم اللسانيات ودارسي اللغة العربية؛ حيث عكف الباحثون على وضع منهج دراسي

كامل يتوسط بين الدراسات اللغوية المتكاملة والمعاجم المؤرخة لألفاظ اللغة العربية،

وكان نتاج ذلك الجهد العلمي البارز ثلاثة مجلدات على النحو التالي:

الجزء الأول: القوائم الأربع عشرة.

الجزء الثاني: عدد تكرار ورود الكلمة في كل عصر ومعجم القائمة.

الجزء الثالث: المفردات الأساسية في اللغة العربية ومشتقاتها.

الجزء الأول من تلك الموسوعة بعنوان: "القوائم الأربع عشرة" يضم مقدمة ومدخلًا نظريًا عن

القوائم وتاريخها وأنواعها، وشرح تفصيلي عن القائمة الحالية وطريقة العمل التي سارت فيها،

ثم القوائم الأربع عشرة التي وضعها الباحثون عن كل عصر من العصور التالية: (العصر

الجاهلي - صدر الإسلام - الأموي - العباسي - الحديث)، وفي كل عصر قائمتان:

• واحدة حسب الترتيب الأبجدي تصاعديًا.

• وأخرى حسب الترتيب التكراري تنازليًا.


ثم قائمة نهائية لكل هذه العصور (مرتبة مرة أبجديًا، وأخرى تكراريًا).

يتبعها قائمة العربية الأساسية؛ حيث تضم الأخيرة خمسمائة مصدرًا (مرتبة مرة أبجديًا، وأخرى تكراريًا).

الجزء الثاني من الموسوعة بعنوان: "عدد تكرار ورود الكلمة في كل عصر ومعجم القائمة"؛

ويضم قائمة تحتوي على عدد تكرار ورود الكلمة في كل عصر، ثم عصور ورودها مجتمعة

في ترتيب أبجدي، يتبعها معجم لمفردات القوائم كلها مرتب ترتيبًا أبجديًا، وفي نهاية هذا الجزء قائمة

بأهم مصادر المادة العلمية التي أُخذت منها عينات المفردات الشائعة، ويتبعه ثبت بأهم المراجع العلمية.

الجزء الثالث من الموسوعة فينقسم إلى ثلاثة أقسام؛ هي:

الأول: المفردات الأكثر شيوعًا في اللغة العربية: وفي هذا القسم تم استخراج المفردات

الأساسية الخمسمائة من خلال: (قائمة المفردات الشائعة في اللغة العربية من العصر الجاهلي حتى

العصر الحديث)، أو ما يسمى في القائمة نفسها بـ(قائمة العربية الأساسية= Basic Arabic)

والتي تضم مجموعة من الكلمات الأكثر شيوعًا في اللغة العربية، وقد اقتصر عددها على (500) مصدرًا.

الثاني: مشتقات المفردات الأساسية في اللغة العربية: في هذا القسم تم تناول الباحثون مجموعة

الكلمات التي سبقت الإشارة إليها وهي (500 مصدر)، حيث جِيء بكل مشتق مستعمل يأتي من

الجذر الثلاثي الأصلي للكلمة الواحدة من الخمسمائة مصدر، وتم استخراج تلك المشتقات بالرجوع

إلى مجموعة من المعاجم العربية القديمة، مثل: "لسان العرب" لابن منظور، و"تاج العروس"

لابن سيده.. وغيرها من المعاجم القديمة، وكذلك المعاجم الحديثة مثل: "معجم اللغة العربية

المعاصر" للدكتور أحمد مختار عمر، وذلك لمعرفة مشتقات الجذر المستعملة، هذا على

المستوى الرأسي للقائمة، أما على المستوى الأفقي فقد تم الاقتصار على مجموعة من

الصيغ لمشتقات الكلمة العربية التي بُنيت القائمة على أساسها.

الثالث: أدوات وروابط ومواقف لابد منها لبناء النص اللغوي: في هذا القسم تم تناول

الأدوات والروابط والمواقف التي تعد من أساسيات التواصل اللغوي، ومن الكلمات

التي لابد منها لبناء النص اللغوي في اللغة العربية، وهي على النحو التالي:

1- الأدوات في اللغة العربية.

2- الأسماء الأساسية في اللغة العربية.

3- الأفعال الأساسية في اللغة العربية.

4- كلمات لابد منها في المواقف اليومية.

وهذه الموسوعة تسعى لتحقيق عدد من الأهداف، أهمها: تمكين الباحثين من إعداد الدراسات

والأبحاث المتعلقة بتقييم تراثنا الفكري والعلمي في ضوء ما تقدّمه تلك الموسوعة المفهرسة

الببليوغرافية من معطيات جديدة، واستثمار مدونتها الشاملة في بناء عدد من البرامج الحاسوبية

الخاصة بالمعالجة الآلية للغة العربية مثل: الترجمة الآلية، والإملاء الآلي، والمدققات النحوية،

والمحللات الصرفية والنحوية والدلالية. كما سيوفِّر المشروع عددًا من المعاجم

الفرعية التخصصية التي تفتقر إليها المكتبة العربية للباحثين.

ويعد هذا المعجم معجمًا مفهرسًا يجمع ألفاظها المُستعملة في نصوصها المطبوعة من

أقدم استعمال لها، وأيًّا كان مكان استعمالها الجغرافيّ؛ فيتضمّن "ذاكرة" كلّ لفظٍ من ألفاظها،

ويُسجِّلُ تاريخَ استعماله بدلالته الأولى، وتاريخَ تحوّلاته البنيويّة والدّلاليّة، وتحوّلات

استعمالاته، ويوثِّق تلك "الذّاكرة" بالنّصوص الّتي تشهد على صحّة المعلومات الواردة فيها.

إلى جانب كونه كتابًا مرحليًّا مبنيًّا بطريقة تراكميّة، نسقيّة، يخضع لضوابط الصّناعة المعجميّة المعاصرة ا

لمرتبطة بالتطوّرات الراهنة في علم المعجم ونظريّاته؛ فهو يُقدّم المعلومات عن الألفاظ في مد

إلى جانب كون الموسوعة بأجزائها الثلاثة موسوعة لغويّة معنيّة أساسًا بألفاظ اللّغة العربيّة

ومعانيها، وتقديم المعلومات الّتي تُسلّط الضّوء على اللّفظ والمعنى، بطريقة منظّمة لا تختلف

من لفظ لآخر، كما أنّها تربط ألفاظ اللّغة

كما أنها تُعنى بلغات العرب ولهجاتها؛ فلا تقتصرُ على لهجةٍ واحدةٍ دون غيرها، وهي تشمل

جميع ألفاظ اللّغة العربيّة المستعملة في النّصوص، بما فيها الألفاظ المشتقّة اشتقاقًا قياسيًّا؛

كاسم الفاعل، واسم المفعول، وغيرهما، وتعرضها مُوثِّقةً كلّ لفظ بنصّ شاهد يدلّ على استعماله

بمعانيه، مقرونًا باسم مستعمله، وتاريخ استعماله، أو تاريخ وفاة مستعمله، مع توثيق مصدر النّصّ.

وتعني برصد المصطلحات في مجالاتها العلميّة والمعرفيّة والفنّيّة، على النّحو الذي يرصد به الألفاظ.

ونجد أنه لا تظهر أهمية الحصيلة اللغوية من ألفاظ اللغة فقط، مهما بلغت هذه الحصيلة من الثراء، ما لم

تكن هناك قدرة على صياغة وتركيب وسبك وربط المفردات اللغوية المكتسبة على نحو سليم، يقول

عبد القاهر الجرجاني: "ليس الغرض بنظم الكلم أن توالت ألفاظها في النطق، بل إن تناسقت دلالتها

وتلاقت معانيها على الوجه الذي اقتضاه العقل"، إذ يتعذر على ذاكرة الإنسان - مهما قويت أو اتسعت -

أن تحتفظ بكل ما أودع أو اختزن فيها من معلومات لأمد طويل، فالإنسان معرض لأن ينسى الكثير

مما حفظ واكتسب من معلومات أو معارف مع مرور الزمن، لذا نجد أن مستخدمي اللغة

لا يستطيعون استخدام مفردات اللغة بأكملها، فهم بحاجة ماسة إلى مراجع كتلك الموسوعات

يعتمدون عليها وتمدّهم بما يحتاجون إليه، كما تزودهم بمعاني ومدلولات هذه المفردات.

والمؤلف هو د. "فتحي علي يونس" أستاذ المناهج وطرق تدريس اللغة العربية المتفرغ بكلية

التربية​- جامعة عين شمس، مهتم بالدراسات اللغوية وتصنيف المناهج التربوية،

وله فيها عدد من المصنفات والبحوث منها:

• "تصميم منهج لتعليم اللغة العربية للأجانب: بحث تجريبي".

• "أساسيات تعليم اللغة العربية والتربية الدينية" بالاشتراك مع: محمود كامل الناقة، علي أحمد مدكور.

• "دليل المعلم للكتاب الأساسي في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها".

• "أسس ومعايير اختيار مادة تعليمية للكبار".

• "التربية الدينية الإسلامية: بين الأصالة والمعاصرة" بالاشتراك مع:

محمود عبده أحمد، مصطفى عبدالله إبراهيم.

• "اللغة والتواصل الاجتماعي".

• "أثر العرب والمسلمين في الحضارة الأوروبية".

• "تحليل المناهج وتقويمها".

• بحث: كفايات معلم المرحلة الإبتدائية بدول الخليج.

• بحث: بعض خصائص تعليم الكبار في الإسلام.

• بحث: القراءة: الفصل الأول في كتاب التربية .

• "المرجع في تعليم اللغة العربية للأجانب "من النظرية إلى التطبيق".

• "اتجاهات حديثة وقضايا أساسية في تعليم القراءة وبناء المنهج".

• "الكتاب الأساسي في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها".

• "تعليم اللغة العربية للمبتدئين: (الصغار والكبار)".

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


rhzlm hgltv]hj hgahzum td hggym hguvfdm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17459
محو الأمية بداية بناء الإنسان http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17458&goto=newpost Fri, 03 Feb 2023 05:55:53 GMT محو الأمية بداية بناء الإنسان د. محمد أحمد قنديل محو الأمية الخطوة الأولى للارتقاء: مَحْوُ الأمية في الشعوب كلِّها هو الخُطوة الأولى...

محو الأمية بداية بناء الإنسان



د. محمد أحمد قنديل

محو الأمية الخطوة الأولى للارتقاء:

مَحْوُ الأمية في الشعوب كلِّها هو الخُطوة الأولى بالمُضي نحو الحضارة والارتقاء؛ فإن شعبًا تعمُّ أفرادَه الأميةُ

هو شعبٌ لا رسالةَ له في الوجود! شعبٌ لا يستطيعُ أن يصل إلى ما تصل إليه الشعوب الأخرى، خصوصًا

إذا كان هذا الشعب منتسبًا إلى الإسلام الذي أرادَنا أن نكونَ شهداءَ على الناس، أن نكون أمةً وسطًا؛ كما

قال تعالى: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾

[البقرة: 143]، واللهُ تعالى قد رشَّحنا لهذه المهمَّة، ونحن لا نستطيعُ أن نكون شهداءَ على شعوبٍ تقرأ

ونحن لا نقرأ، شهداء على شعوب يُتقِنُ الناس فيها فنونًا ويعلمون آدابًا وفِكرًا،

ونحن جالسون إلى الأرض نتغنَّى فقط بأننا كنا في التاريخ كذا وكذا!

البعض لا يهتم بتلك المشكلة:

بعض الناس لا يهتمُّون بهذه الأعمال مِن محو الأمية ونحوها، رغم أن مسألةَ الأمية

أضحتْ هي المقياسَ والمعيار لجميع الشعوب في الأرض! فكما أن هناك مقاييسَ للدَّخْل الفَرْدي

للإنتاج، فإن مستوى التنمية البشرية يُقاسُ دائمًا بعدد الذين يستطيعون أن يقرؤوا ويكتبوا.

وقد أشارَتِ المنظمةُ العربية للتربية والثقافة والعلوم "أليكسو" إلى وصولِ عدد الأُميِّين في العالَم العربي

إلى سبعين مليونَ شخصٍ في تلك الفترة، مُحذِّرة مِن أن هذه النسبة تقارب ضعفَ المتوسط العالَمي[1].

أول مَن أدرَك أهمية تعليم الأُميِّين هو النبيُّ صلى الله عليه وسلم، ونحن جميعًا مَدْعُوُّون إلى إدراكِ أهمية هذه القضية،

وأولُ مَن أدركها هو النبيُّ صلى الله عليه وسلم؛ فقد كان يَبني أمةً، وكانت هناك أشياءُ أخرى يمكن أن يبدأَ بها، لكن

مِن أهم الأشياء التي بدأ بها ترقية الإنسان؛ فقد انتقل صلى الله عليه وسلم من مكة - شرَّفها الله - إلى المدينة

النبوية، وكان أهل المدينة يقرؤون ويكتبون؛ لأنهم كانوا تجَّارًا، ويعرفون ذلك لأجلِ تِجارتِهم، لكن أهل المدينة

كانوا يشتغلون بالفلاحة، وكان الذين يكتبون في المدينة أقلَّ مِن الذين يكتبون مِن أهل مكة.

وحين وقَع أَسْرى مِن أهل مكة بعد انتصار غزوة بَدْر الكبرى، جعل النبيُّ صلى الله عليه وسلم فداءَ الواحد منهم

أن يُعلِّم عشرةً مِن أهل المدينة الكتابة والقراءة؛ لأنه حين يُخرِجُ أحدُ الناس الآخرَ مِن الأمية والجهل يكون قد

حرَّره، فيستحق هو أيضًا أن يتحرر، فالحرية بالحرية، فالذي يُعلِّم الناس يُحرِّرهم، والذي يستَبْقيهم في الجهل

يتركهم في مكان لا يليق بهم وبإنسانيتهم، ثم إن هؤلاء الذين أرادوا أن يتحرَّروا بسهولة وبسرعة - عليهم أن

يُعلِّموا الناس بأيسر السبل وأحسنها، واستخدام أفضل الوسائل في التعليم؛ لأنه كلما طال العمل طال الأَسْر.

فقد جاء في مسند الإمام أحمد عن ابن عباس - وحسَّنه شعيبٌ الأرناؤوط - أنه: "كان ناسٌ مِن الأسرى

يوم بدر لم يكن لهم فداءٌ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداءهم أن يُعلِّموا أولاد الأنصار الكتابة"[2].

بل دلَّت الشواهد والآثار كذلك على أن زيدَ بنَ ثابتٍ رضي الله عنه

كان ممن تعلَّموا القراءة والكتابة على يد أُسارى بدر[3].

وهكذا رأينا أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم أراد أن يطرُدَ الأُمِّية من حياة المسلمين؛ لأن المسلم

تنتظرُه أشياء كبيرة، وهذه الأميَّة تُقيِّده وتمنعه أن ينهض بواجباته، والمشروعُ الحقيقيُّ للتغيير

هو الذي يبدأ من الإنسان، وإن المشروع الإسلامي ركز منذ فجره على بِناءِ الإنسان علمًا وفقهًا.

ولقد كان الإسلام أولَ دينٍ حارب الأمية والجهل، ودعا إلى التعليم، ورفع مكانة العلم وأهلِه، فكانت أولُ الآيات

التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم فيها إشادةٌ بالقراءة والقلم؛ قال تعالى: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ

* خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴾
[العلق: 1 - 5].

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((طَلَبُ العلم فريضةٌ على كل مسلمٍ))[4].

حُلول مُقتَرحة لحلِّ مشكلة الأميَّة:

توجد حلول كثيرة ومبتكرة لمحاوَلة علاج تلك المُعضِلة الكبرى، بعد الإفادة مِن المنهج الإسلامي

والهَدْي النبَوي في فداء الأَسْرى، وكذلك إضافة المزيد من الاقتراحات لتتحول لمشروع قومي.

ومن تلك الحلول المقترحة:

• محارَبة التسرُّب الدراسي، بإلزام كل مَن بلغ السن الدراسي بالانتظام في المدارس، مع تخفيف

الأعباء المادية لتكاليف الدراسة عن كاهِل بعض الأُسَر التي لا تستطيع تحمُّلها.

• كذلك يمكن إلزام كل طالب جامعيٍّ كشرطٍ لنَيْل شهادته الجامعية أن يتكفَّل بتعليم بعضٍ مِن

جنسه - ذكورًا للبنين، أو إناثًا للبنات - القراءة والكتابة، على أن يظلَّ هذا المطلب أثناء سِنِي

حياته الدِّراسية كمَشروع لتخرُّجه يُؤدِّيه في أيِّ وقت منه، ولا ينال شهادة تخرجه إلا بعد أدائه.

• كذلك يُمكن الاستِعاضة عن بعض الغَرامات الماليَّة التي تَفرِضها بعضُ

المؤسَّسات الحكومية - بسبب بعض الأخطاء - في تعليم البعض القراءة والكتابة.


ا
لمراجع


[1] جمعة حجازي، الأمية: تفاقم المشكلة وتعثُّر الحلول، ص 17.

[2] مسند الإمام أحمد، مسند عبدالله بن عباس.

[3] السهيلي، الروض الأنف، 5/ 167، ط/ الرسالة.

[4] سنن ابن ماجه، باب فضل العلماء.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lp, hgHldm f]hdm fkhx hgYkshk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17458
أمي إنها شجرة سانتا...خطورة الرسوم المتحركة التي باتت خطرًا حقيقيًّا على الأخلاق، http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17457&goto=newpost Thu, 02 Feb 2023 10:02:59 GMT أمي إنها شجرة سانتا... عبدالمحسن رحماني أمي؛ إنها شجرة سانتا... في إحدى حافلات مدننا الزاهية وهي تمخر عباب شوارعها المميزة لطابعها...

أمي إنها شجرة سانتا...خطورة الرسوم المتحركة التي باتت خطرًا حقيقيًّا على الأخلاق،

أمي إنها شجرة سانتا...


عبدالمحسن رحماني

أمي؛ إنها شجرة سانتا...

في إحدى حافلات مدننا الزاهية وهي تمخر عباب شوارعها المميزة لطابعها المعماري الذي ينطلق منها

عبق الماضي الجزائري الأصيل رغم ما خلف بها المستدمر الفرنسي من بصمة معمارية، إذ بطفلة صغيرة

لا تتجاوز الخامسة من العمر، تتلألأ عيناها براءة، تنطلق قائلة: ماما إنها شجرة سانتا! مشيرة إلى شجرة

مزينة في واجهة إحدى المحلات التجارية، في الحقيقة جعلتني هذه الطفلة الصغيرة أستشعر خطورة الرسوم

المتحركة التي باتت خطرًا حقيقيًّا على الأخلاق، والعقائد، والخطر الآخر هو مدى تفشي الظواهر المستوردة،

وفي غفلة تامة عن معانيها التي في العديد منها ضرب للعقيدة في مقتل، دفعتني هاته الطفلة للبحث في أصل

هذه المناسبة وبعض ما يصاحبها من رموز وشعارات، وذلك حتى أكون على بينة من أمري و أول ما لفت

انتباهي هو شخصية "سانتا كلوز" أو "بابا نويل" في خلاف بين الأمم في كيفية تسمية هذه الشخصية التي

لا زالت تعرف جدلًا حقيقيًّا بين النصارى أنفسهم من مادح لها وذام، بل وصل الأمر بإحدى الكنائس الفرنسية

في ديجون ـ في 1951 أن قامت بتحريض الأطفال على حرق دمية لهاته الشخصية في ساحة المدينة كونها

تمثل دعوة للوثنية والهرطقة، واعتبرت كذلك أن ما تسمى "بشجرة الميلاد"، نابعة من الاحتفالات الوثنية

التي لا تمت لمعتقدها بأي صلة علمًا أن هذا العيد لم يحتفل به في القرون الأربعة الأولى للميلاد، وإليك أخي

القارئ بعضًا مما قاله علماء هاته العقيدة، فننقل مثلًا عن دائرة المعارف الكاثوليكية - بما أن هذا الاحتفال

إنما جاء عن طريق الكنيسة الكاثوليكية، ولم يكن مرتكزًا إلى أية سلطة سوى سلطة تلك الكنيسة -

حيث تقول دائرة المعارف هذه عن هذا الاحتفال في طبعة 1911م ما نصه: "لم يكن عيد الميلاد واحدًا من

الأعياد الأولى للكنيسة الكاثوليكية، وأول دليل على هذا الاحتفال إنما جاء من مصر.. فقد تحولت العادات

الوثنية الخاصة ببداية شهر يناير في التقويم الروماني القديم، تحولت إلى عيد الميلاد.."[1]، أما دائرة

المعارف البريطانية طبعة 1946م: فجاء فيها: "ولم يوجد - أي عيد الميلاد -

لا المسيح ولا الحواريون (... ) بل أخذ - فيما بعد - عن الوثنية "[2].

وننقل هنا كلامًا خطيرًا كذلك عن دائرة معارف "تشاف - هيرزج الجديدة للمعرفة الدينية" قولها:

"ليس باستطاعتنا أن نقرر بدقة إلى أي مدى اعتمد تاريخ الاحتفال بعيد الميلاد على احتفال "بروماليا" الوثني وتاريخه

هو الخامس والعشرون من ديسمبر الذي كان يلي احتفال "ساتورناليا" الذي كان يمتد من السابع عشر من ديسمبر

إلى الرابع والعشرين منه؛ أي على مدى أسبوع كامل، وأيضًا على الاحتفال بأقصر يوم في السنة وبالشمس الجديدة،

فقد كان احتفالا "ساتورناليا" و"بروماليا" الوثنيان، راسخين بشدة في العادات الشعبية، بحيث إنه كان من الصعب

على "المسيحيين" أن يتجاهلوهما، ولقد كانت لهذين الاحتفالين ببهرجهما وصخبهما ومرحهما وبهجتهما، شعبية كبيرة،

بحيث إن "المسيحيين" سعدوا حين وجدوا سببًا؛ لكي يواصلوا الاحتفال بهما مع إحداث تغيير طفيف في روحهما

وأسلوبهما، وقد احتج الوعاظ المسيحيون في الغرب وفي الشرق الأدنى على الطريقة العابثة التافهة

التي تم الاحتفال بها بمولد المسيح، بينما اتهم مسيحيو ما بين النهرين - دجلة والفرات -

إخوانهم الغربيين بالوثنية وعبادة الشمس باتخاذهم هذا الاحتفال الوثني عيدًا "مسيحيًّا"[3].

وحتى ما يحيط هذا الاحتفال من زينة ومن شخصية - سانتا كروز - المحبة للأطفال، وحتى الشجرة وزينتها كلها

وثنية، فكما جاء في أحد المراجع أن أول من استخدم الشجرة هم الفراعنة والصينيون والعبرانيون كرمز للحياة

السرمدية، ثم إن عبادتها قد شاعت بين الوثنيين الأوربيين، وظلوا على تقديسها حتى بعد دخولهم في "المسيحية"،

فأصبحوا يضعونها في البيوت ويزينونها؛ كي تطرد الشيطان أثناء عيد الميلاد[4]، إذًا ليس للشجرة أي علاقة

بالسيدة مريم - عليها السلام - علمًا أن السيدة مريم ولدت في وقت جني الرطب؛ كما جاء في القرآن الكريم -

والرطب أحد منتوجات النخلة بطبيعة الحال - فأي شجرة هذه، وهل يجنى الرطب في الشتاء؟ وهو أمر لا يخفيه

العديد من علماء النصارى، وكما جاء عن أحد مؤرخي التاريخ النصراني وهو أندريه فواسي قوله: يمكننا القول:

إن هناك أدلة على أن المسيح لم يولد في الخامس والعشرين من شهر دجنبر - ديسمبر - ثم يشير هذا القس إلى

لوقا، الفقرة الثانية: "نقرأ أنه عند ولادة المسيح كان هناك رعاة نائمون في الحقول، وكانوا يحرسون شياههم خلال

الليل، ونجد في الكثير من المقاطع في "الأناجيل" الأربع أن الرعاة كانوا ينامون في الحقول، ويخرجون أغنامهم إلى

المراعي خلال الصيف، وينامون معها في الحقول، ويُدخلونها إلى الزرائب عند أول الأمطار... انتهى كلام المؤرخ[5]"،

وقل نفس الشيء بالنسبة لموعد الاحتفال برأس السنة الذي كان قدماء الرومان يقدم بعضهم لبعض في هذه المناسبة

هدايا من أغصان أشجار مقدسة، وأصبحوا في السنوات المتأخرة يقدمون ثمار الجوز المغلفة بالذهب أو العملات

المعدنية المختومة عليها صورة "يانوس" إله الأبواب والبدايات، كما كانوا يعتقدون وقد سمي شهر يناير على اسم

هذا المعبود "يانوس" - تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا - وبحلول القرن السابع عشر الميلادي تبنت كثير من الدول

الغربية تقويمًا معدلًا يسمى التقويم الجريجوري، وهو التقويم المستخدم اليوم، واحتفل بيوم 1 يناير بوصفه عيدًا لرأس

السنة[6]، فما محلك الإعرابي من هذا كُله أخي المسلم، فالمحتفلون بهذا العيد من المسلمين في حقيقة الأمر بين

خيارين، إما وثنية جاهلية وإما نصرانية باطلة، فأي غفلة هذه التي وصل إليها العديد من أبناء المسلمين عائلاتٍ

وتجارًا يتاجرون بعقيدتهم في سبيل دراهم زائلة، ضاربين صفحًا عن معتقد النصارى في هذا العيد الذي يعتبر حسب

معتقدهم الباطل "عيد ميلاد الرب"، سبحان الله عن ذلك علوًّا كبيرًا"، فانظر أخي المُحتفل بماذا تحتفل وعن ماذا

تقدم التهنئة، وفي هذا الصدد يورد لنا الفقيه المالكي سحنون التنوخي (المتوفى في 777 - 854 م ) أنه

(لا تجوز الهدايا في الميلاد من مسلم ولا نصراني، ولا إجابة الدعوة فيه ولا الاستعداد له)، وفي هذا الصدد

يقول العالم الجزائري المالكي أحمد بن يحيى بن محمد الونشريسي التلمساني، (المتوفى: 1508 م ـ 914هـ)

أنه قد سئل أبو الأصبغ عيسى بن محمد التميلي عن ليلة يناير التي يسميها الناس الميلاد، ويجتهدون لها في

الاستعداد، ويجعلونها كأحد الأعياد، ويتهادون بينهم صنوف الأطعمة، وأنواع التحف والطرف المثوبة لوجه

الصلة، ويترك الرجال والنساء أعمالهم صبيحتها تعظيمًا لليوم، ويعدونه رأس السنة، أترى ذلك - أكرمك الله -

بدعة محرمة لا يحل لمسلم أن يفعل ذلك، ولا أن يجيب أحدًا من أقاربه وأصهاره إلى شيء من ذلك الطعام الذي

أعدَّه لها، أم هو مكروه ليس بالحرام الصراح؟ فأجاب: قرأت كتابك هذا، ووقفت على ما عنه سألت، وكل ما

ذكرته في كتابك فمحرم فعله عند أهل العلم، وقد رويت الأحاديث التي ذكرتها من التشديد في ذلك، ورويت أيضًا

أن يحيى بن يحيى الليثي قال: لا تجوز الهدايا في الميلاد من

نصراني، ولا من مسلم، ولا إجابة الدعوة فيه، ولا استعداد له، وينبغي أن يجعل كسائر الأيام (......)، ومما

يذكر كذلك ما فسر به القرطبي (المتوفى 671هـ ـ 1273م) ـ رحمه الله ـ قوله الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ

الزُّورَ وَإذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا ﴾ [الفرقان: 72]؛ حيث قال القرطبي: (أي لا يحضرون الكذب والباطل ولا

شاهدونه، والزور كل باطل زُوِّر وزُخرف، وأعظمه الشرك وتعظيم الأنداد، وفي رواية عن ابن عباس أنه أعياد

المشركين وقال عكرمة: لعب كان في الجاهلية يسمى بالزور)،

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ».


المراجع


[1] عبد الله قاري محمد سعيد الحسيني ، " عيد الميلاد CHRISTMAS وأصله الوثني .. بقلم : باحثَين نصرانيَين،

http://www.saaid.net/mktarat/aayadalkoffar/46.htm ، 25ـ12ـ2021 ، 11:44 .

[2] وكما تنقل نفس دائرة المعارف هاته أن هذا العيد لا يوجد له ولا نص من "الكتاب المقدس"؛ أي الإنجيل الذي حرف كما نعلم ذلك من القرآن الكريم والسنة المطهرة، وحتى من علماء لنصارى أنفسهم.

[3] المرجع نفسه، ومما يلاحظه أخي القارئ ورود لفظة المسيحيين وننبهه أن هذا اللفظ ـ في ديننا الإسلامي الحنيف ـ لا ينطبق على من بدلوا ما جاء به عيسى عليه الصلاة والسلام من توحيد لله عز وجل وشريعة ربانية ، بل هم نصارى كما جاء في كتاب الله عز وجل.

[4] شحاتة محمد صقر، كتاب رأس السنة، هل نحتفل؟ دار الخلفاء الراشدين - الإسكندرية، دار الفتح الإسلامي - الإسكندرية (مصر)، ص 49.

[5] عبدالله قاري محمد سعيد الحسيني، المرجع نفسه.

[6] انظر: مجموعة من المؤلفين ، الموسوعة العربية العالمية ( النسخة الإليكترونية )، شركة أعمال الموسوعة للإنتاج الثقافي، د ون ب. ن ،1425هـ، 2004م.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


Hld Ykih a[vm shkjh>>>o',vm hgvs,l hgljpv;m hgjd fhjj o'vWh prdrd~Wh ugn

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17457
مذاهب الناس في صفة ::المحبة لله عز وجل http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17456&goto=newpost Wed, 01 Feb 2023 17:06:43 GMT مذاهب الناس في صفة ::المحبة لله عز وجل د: عبد المجيد بن محمد الوعلان حمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ...

مذاهب الناس في صفة ::المحبة لله عز وجل

مذاهب الناس في صفة ::المحبة لله عز وجل



د: عبد المجيد بن محمد الوعلان

حمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا

وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضل فلا هادي له.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله،

{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (١٠٢) } [آل عمران: ١٠٢] ،

{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا

وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (١) }
[النساء: ١] ،

{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (٧٠) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ

وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (٧١) }
[الأحزاب: ٧٠ - ٧١] .
أما بعد:
فإن الله تعالى بعث نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق، ليظهره على الدين كله

ولو كره الكافرون، ولم يمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بين للناس جميع ما يحتاجون

إليه، فتركهم على البيضاء ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك (١) .

وكان من أهم ما يحتاجون إليه، وبينه لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، تعريفهم

بربهم، وما يستحقه من الأسماء الحسنى، والصفات العلى.

ولقد كان فهم الصحابة رضوان الله عليهم للكتاب والسنة، واعتصامهم بهما امتثالاً لقوله

عليه الصلاة والسلام «وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعدي إن اعتصمتم به كتاب الله» (٢) ،

حائلاً بينهم وبين التنازع والتفرق المذموم وتقديم رأيهم على الكتاب والسنة. وكذلك كان من سلك

سبيلهم، لم يكن أحد منهم يقدم قوله ورأيه على الكتاب والسنة، أو يعارض النصوص بمعقوله.

(١) سنن ابن ماجه، المقدمة، باب اتباع سنة الخلفاء الراشدين، ص (١/ ١٠) رقم ٣٥،

وهو في صحيح سنن ابن ماجه للألباني ص (١/ ١٣) ، رقم (٤١) .

(٢) رواه مسلم في كتاب الحج، باب في حجة النبي صلى الله عليه وسلم، ص (٤/ ٣٨) .

ثم حصل بعد ذلك الإعراض عن كتاب الله وسنه نبيه صلى الله عليه وسلم فحدثت البدع، وظهرت الفرق ونشأ الضلال

في الأسماء والصفات، فحرفوا كتاب الله، وألحدوا في دين الله فأصبحوا "يقولون على الله، وفي الله، وفي كتاب الله

بغير علم، يتكلمون بالمتشابه من الكلام، ويخدعون جهال الناس بما يشبهون عليهم، فنعوذ بالله من فتن الضالين" (١) .

ولذلك كان لزاماً على كل مسلم أن يتعلم حقائق الدين، ليتعرف على الطريقة الصحيحة لعبادة

الله عز وجل القائل: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (٥٦) } [الذاريات: ٥٦] .

وقد أحببت أن اكتب في هذا البحث من أجل توضيح عقيدة أهل السنة والجماعة في صفة

المحبة لله عز وجل، ثم توضيح مذهب المعطلة في ذلك والرد عليهم.

لأن العلم بالله وأسمائه وصفاته هو أهم العلوم، وذلك لأن شرف العلم من شرف المعلوم.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية (٢) رحمه الله "العلم بالله وما يستحقه من الأسماء والصفات، لا ريب أنه

مما يفضل الله به بعض الناس على بعض، أعظم مما يفضلهم بغير ذلك من العلوم" (٣) .

وقد كانت خطة البحث على النحو التالي:

يشتمل هذا البحث على تمهيد، ومقدمة، وفصلين، وخاتمة.

أما التمهيد فيشتمل على أهمية هذا الموضوع وسبب اختياره، وخطة البحث.

أما المقدمة: تحدثت فيها عن تعريف المحبة لغةً واصطلاحاً.

أما الفصل الأول: تحدثت فيه عن مذهب أهل السنة والجماعة في صفة المحبة لله عز وجل

أما الفصل الثاني: تحدثت فيه عن مذهب المعطلة في صفة المحبة لله عز وجل والرد عليهم.

الخاتمة: تحدثت فيها عن الخلاصة من هذا البحث.

(١) الرد على الجهمية والزنادقة للإمام أحمد ص ٨٥.

(٢) هو شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني الدمشقي،

الإمام العالم، العلامة الفقيه، القدوة، ولد سنة ٦٦١ هـ بحران، وتوفي سنة ٧٢٨ هـ. انظر

البداية والنهاية لابن كثير ص (١٤/ ١٤١) ، شذرات الذهب في أخبار من ذهب، لابن العماد

الحنبلي، ص (٦/ ٨٠) ، والأعلام للزركلي، ص (١/ ١٤٤) .

(٣) درء تعارض العقل والنقل لابن تيمية (٧/ ١٢٩) .

أما عملي في البحث فهو كالتالي:

١ - عزو الآيات إلى أماكنها في القران، وذلك ببيان اسم السورة ورقم الآية ووضعها بين قوسين {} .

٢ - تخريج الأحاديث والآثار وذكر مصادرها ووضعها بين معكوفين «».

٣ - ترجمة للفرق الواردة في البحث.

٤ - ترجمة للأعلام الذي مر ذكرهم في البحث.

٥ - عمل فهارس للموضوعات.

٦ - عمل قائمة بالمراجع.

فأسال الله سبحانه وتعالى أن يجعل هذا الجهد القليل خالصاً لوجه الكريم، وأن ينفعنا به في الدنيا

والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه. والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

د: عبد المجيد بن محمد الوعلان awalaan@gmail.com

المقدمة

تعريف المحبة لغة واصطلاحاً


المحبة لغة: الحاء والباء أصول ثلاثة، أحدها اللزوم والثبات، والآخر

الحبة من الشيء ذي الحب، والثالث وصف القصر.

فالأول الحب، معروف من الحنطة والشعير ...

ومن هذا الباب حبة القلب: سويداؤه، ويقال ثمرته.
...
وأما اللزوم فالحب والمحبة اشتقاقه من أحبه إذا لزمه والمحب: البعير الذي يحسر فيلزم مكانه (١)
.
والمحبة اسم للحب، والحب: نقيض البغض وهو: الوداد والمحبة، وكذلك الحب بالكسر (٢) ،

يقال أحبه فهو محب وحبة يحبه بالكسر فهو محبوب (٣) .

قيل في المحبة: (أصلها الصفا لان العرب تقول لصفاء بياض الأسنان ونضارتها حَبَب الأسنان، وقيل مأخوذة

من الحَبَاب وهو ما يعلو الماء عند المطر الشديد، فعلى هذا المحبة غليان القلب وثوارنه عند الاهتياج إلى لقاء

المحبوب، وقيل مشتقة من اللزوم والثبات، ومنه أحب البعير إذا برك فلم يقم كأن المحب قد لزم قلبه محبو به

فلم يرم عنه انتقالاً. وقيل: هي مأخوذة من القلق والاضطراب. وقيل: بل هي مأخوذة من الحب جمع حبة،

وهو لباب الشيء وخالصه وأصله، فإن الحب أصل النبات والشجر، وقيل: بل هي مأخوذة من الحب الذي هو إناء

واسع يوضع فيه الشيء فيمتلئ به بحيث لا يسع غيره، وكذلك قلب المحب ليس فيه سعة لغير محبو به ... وقيل غير ذلك) (٤) .

والمحبة ميل القلب، من الحب استعير لحبة القلب ثم اشتق من الحب لأنه أصابها ورسخ فيها (٥) ...

(وقيل المحبة: ميل النفس إلى الشيء لكمال أدركته فيه بحيث يحملها على ما يقربها إليه) (٦) .

المحبة اصطلاحاً: صفة حقيقة من صفات الله عز وجل الفعلية الاختيارية (٧) المتعلقة بمشيئته (٨) ،

الثابتة بالكتاب والسنة، قال تعالى: {وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: ١٩٥] ، وقال تعالى:

{دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ} [المائدة: ٥٤] .

وعن سعد ابن أبي وقاص رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم «إن الله يحب العبد التقي، الغني، الخفي» (٩) .

(١) معجم مقاييس اللغة لأحمد بن فارس، ص (٢/ ٢٦) .

(٢) لسان العرب، ابن منظور، ص (٢/ ٧٤٢) .

(٣) مختار الصحاح، لمحمد بن أبي بكر الرازي، ص ١١٩.

(٤) أنظر لسان العرب ص (٢/ ٧٤٢ - ٧٤٦) ، وروضة المحبين ونزهة المشتاقين، ابن القيم، ص ١٧ - ١٨.

(٥) تفسير أبي السعود، ص (١/ ٢٩٥) ، عند تفسير قوله تعالى {لا يحب الله الجهر بالسوء} [النساء: ١٤٨] .

(٦) المصدر السابق، ص (١/ ٤٦٤) .

(٧) الصفات الاختيارية: هي التي "يتصف بها الرب عز وجل فتقوم بذاته بمشيئته وقدرته: مثل كلامه، وسمعه،

وبصره، وإرادته، ومحبته، ورضاه، ورحمته، وغضبه، وسخطه، ومثل خلقه وإحسانه، وعدله ومثل استوائه، ومجيئه،

وإتيانه، ونزوله، ونحو ذلك من الصفات التي نطق بها الكتاب العزيز، والسنة" مجموع الفتاوى (٦/ ٢١٧) .

(٨) انظر: القول المفيد على كتاب التوحيد لابن عثيمين ص (١/ ١٣٢) ، شرح العقيدة الواسطية

لمحمد الهراس ص ٥٣، والكواشف الجلية عن معاني الواسطية لعبد العزيز السلمان ص ١٧٤.

(٩) رواه مسلم، كتاب الزهد والرقاق ص (٨/ ٢١٤) .

الفصل الأول: مذهب أهل السنة والجماعة في صفة المحبة لله عز وجل

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في توضيح عقيدة أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات: (فالأصل في الباب

أن يوصف الله تعالى بما وصف به نفسه، وبما وصفته به رسله نفياً وإثباتاً، فيثبت لله ما أثبته لنفسه، وينفى عنه ما

نفاه عن نفسه. وقد علم أن طريقة سلف الأمة وأئمتها، إثبات ما أثبته من الصفات من غير تكييف ولا تمثيل، ومن

غير تحريف ولا تعطيل، وكذلك ينفون عنه ما نفاه عن نفسه - مع ما أثبته من الصفات - من غير إلحاد، لا في أسمائه

ولا في آياته ... فطريقتهم تتضمن إثبات الأسماء والصفات، مع نفي مماثلة المخلوقات، إثباتاً بلا تشبيه، وتنزيهاً

بلا تعطيل، كما قال تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: ١١] ففي قوله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}

رد للتشبيه والتمثيل، وقوله: {وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} رد للإلحاد والتعطيل) (١) .

وقال أيضاً: (ومن الإيمان بالله الإيمان بما وصف به نفسه في كتابه ووصفه به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم

من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل، بل يؤمنون بأن الله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير،

فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه، ولا يحرفون الكلم عن مواضعه، ولا يلحدون في أسماء الله وآياته ولا

يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه، لأنه سبحانه لا سمي له ولا كفو له ولا ند له ولا يقاس بخلقه

سبحانه وتعالى، فإنه سبحانه وتعالى أعلم بنفسه وبغيره وأصدق قيلا وأحسن حديثا من خلقه ...

- ثم ذكر رحمه الله بعض الآيات التي تدل على الصفات، ومنها الآيات التي تدل على صفة المحبة لله عز وجل فقال: -

وقوله تعالى: {وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: ٩٥] ، {وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (٩) }

[الحجرات: ٢٢] ، {دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ} [المائدة: ٥٤] ، {وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (١٤) } [البروج: ١٤] ،

{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} [آل عمران: ٣١] وغيرها من الآيات (٢)
.
(١) التدمرية، ابن تيمية، ص ٧.مجموع الفتاوى لابن تيمية، ص (٤/ ٢) .

(٢) العقيدة الواسطية، لابن تيمية، ضمن مجموع الفتاوى ص

(٣/ ١٢٩ - ١٣٠، ١٣٢) ، انظر التوحيد لابن مندة، ص (٣/ ٢٠٤ - ٢٣٨) .

(والشاهد من هذه الآيات الكريمة: أن فيها إثبات المحبة والمودة لله سبحانه وأنه يُحِب ويُوِد بعض الأشخاص والأعمال والأخلاق ...

وفيها إثبات المحبة من الجانبين جانب العبد وجانب الرب {بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ} ، وقوله:

{إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}

، ففي ذلك الرد على من نفى المحبة من الجانبين كالجهمية (١) والمعتزلة (٢) ، فقالوا: لا يُحِب ولا يُحَب، وأولوا محبة

العباد له بمعنى محبتهم عبادته وطاعته، ومحبته للعباد بمعنى إحسانه إليهم وإثابتهم ونحو ذلك، وهذا تأويل باطل؛ لأن مودته

ومحبته سبحانه وتعالى لعباده على حقيقتها كما يليق بجلاله كسائر صفاته، ليستا كمودة ومحبة المخلوق) (٣) .

وقد جاء في السنة أحاديث كثيرة في إثبات صفة المحبة لله عز وجل منها حديث سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول

الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر: «لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله» الحديث (٤) .

فالكتاب والسنة وإجماع المسلمين: أثبتت محبة الله لعباده المؤمنين، ومحبتهم له ... وقد أجمع سلف

الأمة وأئمتها على إثبات محبة الله تعالى لعبادة المؤمنين ومحبتهم له (٥) .

قال ابن القيم (٦) - رحمه الله

وله الإرادة والكراهة والرضى وله المحبة وهو ذو الإحسان (٧)

(١) الجهمية: أصحاب الجهم بن صفوان، وهو من الجبرية الخالصة ظهرت بدعته بترمذ، وقتله مسلم بن أحوز بمرو

في آخر ملك بني أمية، وافق المعتزلة في نفي الصفات الأزلية وزاد عليهم بأشياء وزعم أن الجنة والنار تبيدان وتفنيان،

وأن الإيمان هو المعرفة بالله فقط. انظر: الملل والنحل للشهرستاني، ص ٣٦، والفرق بين الفرق للبغدادي، ص ١٩٤.


(٢) المعتزلة: هم أتباع واصل بن عطاء وعمرو بن عبيد، وسموا بذلك لما اعتزلوا مجلس الحسن

البصري رحمه الله، وأصول اعتقادهم خمس، العدل، والتوحيد، والوعد والوعيد، والمنزلة بين

المنزلتين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. انظر: الفرق بين الفرق ص ١١٢، الملل والنحل ص ٢١.

(٣) شرح العقيدة الواسطية، صالح الفوزان، ص ٤٥.

(٤) رواه البخاري، كتاب المغازي، باب غزوة خيبر ص (٥/ ٧٦) .

(٥) مجموع الفتاوى ص (٢/ ٣٥٤) .

(٦) هو محمد بن أبي بكر بن سعد بن حريز الزرعي ثم الدمشقي الفقيه الحنبلي بل المجتهد المطلق، المفسر النحوي

الأصولي، الملقب بشمس الدين، والمعروف بابن قيم الجوزية، والجوزية مدرسة كان أبوه قيماً عليها، ولد سنة ٦٩١ هـ،

وتوفي سنة ٧٥١ هـ. أنظر البداية والنهاية لابن كثير (١٤/ ٢٤٦) ، شذرات الذهب (٦/ ١٦٨) .

(٧) نونية ابن القيم ص ٣٧.

(وهذه المحبة حق كما نطق بها الكتاب والسنة، والذي عليه سلف الأمة وأئمتها وأهل السنة والحديث وجميع مشايخ

الدين المتبعون، وأئمة التصوف أن الله سبحانه وتعالى محبوب لذاته محبة حقيقية، بل هي أكمل محبة، فإنها كما قال

تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ} [البقرة: ١٦٥] ، وكذلك هو سبحانه يحب عباده المؤمنين محبة حقيقية) (١) .

فمذهب السلف رضوان الله عليهم: هو أن يُوصف الله بما وصف به نفسه، وبما وصفه به رسوله، ويصان ذلك عن

التحريف والتمثيل والتكييف والتعطيل، فإن الله ليس كمثله شيء لا في ذاته، ولا في صفاته، ولا في أفعاله (٢) .

و (لما سئل الإمام مالك بن أنس (٣) - رحمه الله تعالى - فقيل له: يا أبا عبد الله، {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (٥) }

[الأعراف: ٥] كيف استوى؟ فأطرق مالك وعلاه الرحضاء - يعني العرق -، وانتظر القوم ما يجيء منه فيه، فرفع

رأسه إلى السائل وقال: (الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب،

والسؤال عنه بدعة، وأحسبك رجل سوء) . وأمر به فأخرج (٤) .

وهذا الجواب من مالك - رحمه الله - في الاستواء شاف كاف في جميع الصفات، مثل النزول والمجيْ، واليد والوجه، وغيرها.

وهكذا يقال في سائر الصفات، إذ هي بمثابة الاستواء الوارد به الكتاب والسنة) (٥) .

(١) مجموع الفتاوى (١٠/ ٦٦) .

(٢) مجموع الفتاوى، ص (٦/ ٥١٥) .

(٣) هو مالك بن أنس بن مالك الأصبحي الحميري، أبو عبد الله، أمام دار الهجرة، وأحد الأئمة الأربعة، وإليه تنسب المالكية،

توفي سنة ١٧٩ هـ. انظر شذرات الذهب (١/ ٢٨٩) ، الأعلام (٥/ ٢٥٧) ، صفة الصفوة لابن الجوزي ص (٢/ ٥٠٣) .

(٤) شرح اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي ص ٣٨٩، وصحح اسناده الذهبي في العلو ص ١٤١.

(٥) مجموع الفتاوى، ص (٤/ ٤) .

الفصل الثاني: مذهب المعطلة في صفة المحبة لله عز وجل

قال شيخ الإسلام رحمه الله (للناس في هذا الأصل العظيم - يعني محبة الله - ثلاثة أقوال:

أحدها: إن الله يُحِب ويُحَب كما قال تعالى: {دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ} [المائدة: ٥٤] ، فهو المستحق أن

يكون له كمال المحبة دون ما سواه، وهو سبحانه يحب ما أمر به ويحب عباده المؤمنين، وهذا قول سلف الأمة

وأئمتها، وهذا قول أئمة شيوخ المعرفة، والقول الثاني: أنه يستحق أن يُحَب لكنه لا يُحِب إلا بمعنى يريد،

وهذا قول كثير من المتكلمين ومن وافقهم من الصوفية (١) ، والثالث: أنه لا يُحِب ولا يُحِب، وإنما محبة

العباد له إرادتهم طاعته، وهذا قول الجهمية ومن وافقهم من متأخري أهل الكلام والرازي (٢) (٣) .

وقال في موضع آخر: (فالقسمة في المحبة رباعية، فالسلف وأهل المعرفة أثبتوا النوعين، قالوا:

إنه يُحِب ويُحَب والجهمية والمعتزلة تنكر الأمرين، ومن الناس من قال إنه يُحِبه المؤمنون، وأما هو

فلا يُحِب شيئاً دون شيء، ومنهم من عكس فقال: بل هو يُحِب المؤمنين مع أن ذاته لا يُحَب) (٤) .

فخالف المعطلة أهل السنة في إثبات صفة المحبة لله عز وجل (لكن لما كان الإسلام ظاهراً والقرآن متلواً

لا يمكن جحده لمن أظهر الإسلام، اخذوا يلحدون في أسماء الله، ويحرفون الكلم عن مواضعه،

فتأولوا محبة العباد له بمجرد محبتهم لطاعته أو التقرب إليه، وهذا جهل عظيم) (٥) .

(١) الصوفية: نسبة إلى لبس الصوف، لاشتهارهم به أول الأمر زهداً وتقشفاً وأول ما ظهرت الصوفية

من البصرة ثم تطورت منذ بدايتها وانتسب لها كثير من العلماء، وكتبوا في هذا العلم، ولا تخلو كتبهم

من شطحات. انظر: مجموع الفتاوى (١١/ ٦ - ١٨) ، مصرع التصوف عبد الرحمن الوكيل.

(٢) هو محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي البكري، يلقب بفخر الدين الرازي،

ويعرف بابن الخطيب، أشعري المعتقد، تأثر بابن سينا وأشباهه من الفلاسفة،

ولد سنة ٥٤٤ هـ، وتوفي سنة ٦٠٦ هـ انظر ترجمته في سير

أعلام النبلاء للذهبي ٢١/ ٥٠٠، الأعلام للزركلي (٦/ ٣١٣) .

(٣) شرح العقيدة الأصفهانية ٢٧، النبوات ص ١٦٢.

(٤) النبوات ص ١٣٠.

(٥) الفتاوى ص ١٠/ ٦٩ - ٧٠.

فطائفة -الجهمية والمعتزلة - (أنكرت حقيقة المحبة من الجانبين، زعماً منهم أن المحبة لا تكون إلا لمناسبة

بين المُحِب والمحبوب، وأنه لا مناسبة بين القديم والمحدث توجب المحبة) (١) .

فهو (عندهم لا يُحِب ولا يُحب، ولم يمكنهم تكذيب النصوص فأولوا نصوص محبة العباد له على محبة

طاعته وعبادته، والازدياد من الأعمال لينالوا بها الثواب. وأولوا نصوص محبته لهم بإحسانه إليهم،

وإعطائهم الثواب وربما أولوها بثنائه عليهم ومدحه لهم، ونحو ذلك وربما أولوها بإرادته لذلك) (٢) .

وقالوا: (ليس لله حياة قائمة به، ولا علم قائم به، ولا قدرة قائمة به، ولا كلام قائم به،

ولا حب ولا بغض، ولا غضب، ولا رضى بل جميع ذلك مخلوق من مخلوقاته) (٣) .

وطائفة - كالأشاعرة (٤) - فسرت محبة الله للعبد بلازمها من إرادة الإنعام عليهم والغفران لهم

والرضا عنهم، وفسرت محبة العبد لله: بطاعة العبد لله واتباع أمره.

قال الأزهري (٥) : (محبة العبد لله ورسوله طاعته لهما واتباعه أمرهما قال الله تعالى:

{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي} ، ومحبة الله للعباد إنعامه عليهم بالغفران

قال الله تعالى: {فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (٣٢) } [آل عمران: ٣٢] أي لا يغفر لهم) (٦) .

وقال الأشعري (٧) : (وأجمعوا على أنه عز وجل يرضى عن الطائعين له، وأن رضاه عنهم إرادته لنعيمهم،

وأنه يحب التوابين، ويسخط عل الكافرين ويغضب عليهم، وأن غضبه إرادته لعذابهم، وأنه لا يقوم لغضبه شيء) (٨) .

(١) مجموع الفتاوى ص (١٠/ ٦٦) ، شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز (٢/ ٣٩٤) .

(٢) مدارج السالكين، لابن القيم ص (٣/ ١٨) .

(٣) الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح (١/ ٢٤٤) .

(٤) الأشاعرة: أصحاب أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري، ويثبتون لله سبع صفات، ويقولون

بتقديم العقل على النقل عند التعارض، ويؤولون آيات الصفات، ولا يحتجون بأحاديث الآحاد في

العقيدة، الملل والنحل ص ٤٠، وانظر للفائدة: موقف ابن تيمية من الأشاعرة لعبد الرحمن المحمود.

(٥) هو أبو منصور محمد بن أحمد بن الأزهري الهروي، اللغوي النحوي الشافعي صاحب تهذيب اللغة

وغيره من المصنفات، ولد سنة ٢٨٢ هـ، وتوفي سنة ٣٧٠ هـ. أنظر شذرات الذهب لابن العماد (٣/ ٧٢) .

(٦) انظر: الجامع لأحكام القرآن للقرطبي (٤/ ٦٥) ، فتح القدير للشوكاني، ص (١/ ٣٣٣) .

(٧) هو أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري اليماني البصري، إمام المتكلمين،

ولد سنة ٢٦٠ هـ، ومات ببغداد سنة ٣٢٤ هـ. انظر سير أعلام النبلاء (١٥/ ٨٨) .

(٨) رسالة إلى أهل الثغر ص ٧١.

وقال الرازي في تفسيره: (اعلم أنه لا نزاع بين الأمة في إطلاق هذه اللفظة، وهي أن العبد قد يُحِب الله تعالى،

والقران ناطق به، كما في هذه الآية - {آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ} [البقرة: ١٦٥] -، وكما في قوله تعالى:

{بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ} [المائدة: ٥٤] ، ... وأعلم أن الأمة وإن اتفقوا في إطلاق هذه اللفظة، لكنهم اختلفوا في معناها،

فقال جمهور المتكلمين: إن المحبة نوع من الإرادة، والإرادة لا تعلق لها إلا بالجائزات، فيستحيل تعلق المحبة

بذات الله تعالى وصفاته، فإذا قلنا: نُحِب الله، فمعناه نُحِب طاعة الله وخدمته، أو نُحِب ثوابه وإحسانه) (١) .

والذين أنكروا محبة الله عز وجل - لهم في ذلك شبه منها:

قالوا: إن (المحبة تقتضي المناسبة، قالوا: وهي منتفية فلا مناسبة بين المحدث والقديم، فيقال لهم:

هذا كلام مجمل تعنون بالمناسبة الولادة أو المماثلة، أو نحو ذلك مما يجب تنزيه الرب عنه، فإن

الشيء ينسب إلى أصله بأنه ابن فلان وإلى فرعه بأنه أبو فلان، وإلى نظيره بأنه مثل فلان، ولما

سأل المشركون النبي صلى الله عليه وسلم عن نسب ربه أنزل الله تعالى: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (١)

اللَّهُ الصَّمَدُ (٢) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (٣) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (٤) } [الإخلاص: ١ - ٤] (٢) ،

فلم يخرج من شيء ولا يخرج منه شيء، ولا له مثل، فإن عنيتم هذا لم نسلم أن المحبة لا بد فيها من هذا.

وإن أردتم بالمناسبة أن يكون المحبوب متصفاً بمعنى يحبه المُحِب، فهذا لازم المحبة

والرب متصف بكل صفة تُحَب، وكل ما يُحَب فإنما هو منه فهو أحق بالمحبة من كل محبوب (٣)

(١) التفسير الكبير للرازي، (٤/ ١٧٥ - ١٧٦) ، وانظر تفسير التحرير

والتنوير لابن عاشور، ص (٦/ ٥) ، (٦/ ٢٣٦) ، وتفسير أبي السعود، ص (١/ ٢٩٥) .

(٢) رواه الترمذي، كتاب تفسير القرآن، باب سورة الإخلاص، ص (٩/ ٨٦) ، وهو في ضعيف الترمذي للألباني، ص ٤٣٩، رقم ٦٦٦، ٦٦٧.
(٣) النبوات ص ١٢٦.
في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا أحب الله العبد نادى يا جبريل إني أحب فلاناً فأحبه فيحبه

جبريل، ثم ينادي في السماء أن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض» (١) .

عن ابن عباس رضي الله عنهما {سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا (٩٦) } [مريم: ٩٦] قال: يحبهم ويحبونه (٢) (٣) .

وقد دل الحديث الذي في الصحيحين على أن ما يجعله من المحبة في قلوب الناس هو بعد أن يكون هو قد أحبه وأمر

جبريل أن ينادي بأن الله يحبه، فنادى جبريل في السماء أن الله يحب فلاناً فأحبوه (٤) .

فإن قيل: المحبة والرضا يقتضيان ملاءمة ومناسبة بين المُحِب والمحبوب، ويوجب للمُحِب بدَرَك محبوبه فرحاً ولذةً وسروراً ...

والملاءمة والمنافرة تقتضي الحاجة، إذ ما لا يحتاج الحي إليه لا يحبه، وما لا يضره كيف يبغضه، والله غني لا تجوز

عليه الحاجة، إذ لو جازت عليه للزم حدوثه وإمكانه وهو غني عن العالمين، وقد قال تعالى - في الحديث القدسي:

«يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني» (٥) ،

فلهذا فسرت المحبة والرضا بالإرادة إذ يفعل النفع والضر. فنقول: جمهور

أهل السنة على أن (المحبة والرضا والغضب والسخط ليس هو مجرد الإرادة) (٦) . ويجاب على قولكم من وجهين:

أحدهما: الإلزام وهو أن نقول: الإرادة لا تكون إلا للمناسبة بين المريد والمراد، وملاءمته في ذلك تقتضي

الحاجة، وإلا فما لا يحتاج إليه الحي لا ينتفع به ولا يريده، ولذلك إذا أراد به العقوبة والإضرار لا يكون

إلا لنفرة وبغض، وإلا فما لم يتألم به الحي أصلاً لا يكرهه، ولا يدفعه، وكذلك نفس نفع الغير وضرره

هو في الحي متنافر من الحاجة، فإن الواحد منا إنما يحسن إلى غيره لجلب منفعة،

أو دفع مضرة، وإنما يضر غيره لجلب منفعة، أو دفع مضرة.

فإذا كان الذي يثبت صفة وينفي أخرى يلزمه فيما أثبته نظير ما يلزمه فيما نفاه، لم يكن إثبات

إحداهما ونفي الأخرى أولى من العكس، ولو عكس عاكس فنفى ما أثبته من الإرادة، وأثبت ما نفاه من

(١) رواه البخاري، كتاب بدء الخلق، باب ذكر الملائكة صلوات الله عليهم ص (٤/ ٧٩) ،

ومسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب إذا أحب الله عبدا حببه لعباده، ص (٨/ ٤٠) .

(٢) زاد المسير لابن الجوزي، ص (٥/ ٢٦٦) .

(٣) النبوات ص ١٢٧.

(٤) المصدر السابق ص ١٣١، مجموع الفتاوى ص (١٠/ ٧٤ - ٧٥) .

(٥) رواه مسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب تحريم الظلم، ص (٨/ ١٦) .

(٦) مجموع الفتاوى ص (١١/ ٣٥٥) .

المحبة لما ذكره لم يكن بينهما فرق، وحينئذ فالواجب إما نفي الجميع، ولا سبيل إليه للعلم الضروري، بوجود

نفع الخلق والإحسان إليهم، وأن ذلك يستلزم الإرادة وإما إثبات الجميع كما جاءت به النصوص، وحينئذ فمن

توهم أنه يلزم من ذلك محذور، فأحد الأمرين لازم، إما أن ذلك المحذور لا يلزم أو أنه لزم فليس بمحذور.

الجواب الثاني: أن الذي يعلم قطعاً هو أن الله قديم واجب الوجود كامل، وأنه لا يجوز عليه الحدوث ولا الإمكان

ولا النقص، لكن كون هذه الأمور التي جاءت بها النصوص مستلزمة للحدوث والإمكان أو النقص هو موضع

النظر، فإن الله غني واجب بنفسه وقد عرف أن قيام الصفات به لا يلزم حدوثه ولا إمكانه ولا حاجته، وأن قول

القائل بلزوم افتقاره إلى صفاته اللازمة، بمنزلة قوله مفتقر إلى ذاته ومعلوم أنه غني بنفسه، وأنه واجب

الوجود بنفسه، وأنه موجود بنفسه، فتوهم حاجة نفسه إلى نفسه، إن عنى به أن ذاته لا تقوم إلا

بذاته فهذا حق، فإن الله غني عن العالمين وعن خلقه، وهو غني بنفسه (١) .

وأيضاً يقال لهم: (إن من تأول النصوص على معنى من المعاني التي يثبتها، فإنهم إذا صرفوا النص عن

المعنى الذي هو مقتضاه إلى معنى آخر، لزمهم في المعنى المصروف إليه ما كان يلزمهم في المعنى

المصروف عنه. فإن قال قائل: تأويل محبته ورضاه وغضبه وسخطه هو إرادته للثواب والعقاب، كان

ما يلزمه في الإرادة نظير ما يلزمه في الحب والمقت والرضا والسخط، ولو فسر ذلك بمفعولاته - وهو

ما يخلقه من الثواب والعقاب - فإنه يلزمه في ذلك نظير ما فر منه، فإن الفعل المعقول لا بد أن يقوم

أولاً بالفاعل، والثواب والعقاب المفعول إنما يكون على فعل ما يحبه ويرضاه، ويسخطه ويبغضه المثيب

المعاقب، فهم إن أثبتوا الفعل على مثل الوجه المعقول المشاهد للعبد مثلوا، وإن أثبتوه خلاف ذلك، فكذلك سائر الصفات) (٢) .

(فإن قيل: إنما نفينا الرحمة والمحبة والرضا والغضب ونحو ذلك من الصفات لأنه لا يعقل لها حقيقة تليق

بالخالق إلا الإرادة، فالمحبة والرضا إرادة الإحسان، والغضب إرادة العقاب منه، فالفرق بينهما بحسب

تعلقاتها لأن هذه في نفسها ليست عده. قيل هذا باطل فإن نصوص الكتاب والسنة والإجماع

(١) المصدر السابق ص (١١/ ٣٥٧ - ٣٥٨) .

(٢) التدمرية، ص ٤٦.

مع الأدلة العقلية تبين الفرق، فإن الله سبحانه وتعالى يقول: {إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى

لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ}
[الزمر: ٧] ، وقال تعالى: {إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ}

[النساء: ١٠٨] ، فبين أنه لا يرضى هذه المحرمات، مع أن كل شيء كائن بسبه، وقال تعالى:

{وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (٢٠٥) } [البقرة: ٢٠٥] . وقد علم بالاضطرار من دين الإسلام

وبإجماع سلف الأمة قبل حدوث أقوال النفاة من الجهمية ونحوهم، أن الله يحب الإيمان والعمل الصالح، ولا

يحب الكفر والفسوق والعصيان، وأنه يرضى هذا ولا يرضى هذا، والجميع بمشيئته وقدرته) (١) .

ويقال لهم أيضًا: (إن محبة المُتقرِب إلى المُتقرَب إليه تابع لمحبته وفرع عليه، فمن لا يُحِب الشيء لا يمكن

أن يُحِب التقرب إليه، إذ التقرب وسيلة، ومحبة الوسيلة تبع لمحبة المقصود، فيمتنع أن تكون

الوسيلة إلى الشيء المحبوب هي المحبوب دون الشيء المقصود بالوسيلة.

وكذلك العبادة والطاعة إذ قيل في المطاع المعبود: أن هذا يُحِب طاعته وعبادته، فإن محبته ذلك تبع

لمحبته، وإلا فمن فَمن لَا يُحِبهُ لا يُحِب طاعته وعبادته، ومن كان لا يعمل لغيره إلا لعوض يناله منه أو

لدفع عقوبة فإنه يكون معاوضاً له أو مفتدياً منه لا يكون محباً له، ولا يقال أن هذا يحبه ويفسر ذلك بمحبة

طاعته وعبادته، فإن محبة المقصود وإن استلزمت محبة الوسيلة أو غير محبة الوسيلة، فإن ذلك يقتضي أن

يعبر بلفظين محبة العوض والسلامة عن محبة العمل، أما محبة الله فلا تعلق لها بمجرد محبة العوض،

ألا ترى أن من استأجر أجيراً بعوض لا يقال أن الأجير يحبه بمجرد ذلك، بل قد يستأجر الرجل من لا يحبه

بحال بل من يبغضه، وكذلك من افتدى نفسه بعمل من عذاب معذب، لا يقال أنه يحبه، بل يكون مبغضاً له.

فعلم أن ما وصف الله به عباده المؤمنين، من أنهم يحبونه يمتنع أن لا يكون معناه إلا مجرد محبة العمل

الذي ينالون به بعض الأغراض المخلوقة، من غير أن يكون ربهم محبوباً أصلاً (٢) .

ويقال لهم أيضاً: إن الله عز وجل قد فرق بين محبته ومحبة العمل له في قوله تعالى:

{أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ} [التوبة: ٢٤] ، كما فرق بين محبته ومحبة

رسوله في قوله تعالى: {أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} ، فلو كان المراد بمحبته ليس إلا محبة

(١) شرح العقيدة الأصفهانية ص ٢٩.

(٢) مجموع الفتاوى ص (١٠/ ٦٩ - ٧٠) .

العمل لكان هذا تكريراً، أو من باب عطف الخاص على العام، وكلاهما على خلاف ظاهر الكلام، الذي

لا يجوز المصير إليه إلا بدلالة تبين المراد، وكما أن محبته لا يجوز أن تفسر بمجرد محبة رسوله، فكذلك لا

يجوز تفسيرها بمجرد محبة العمل له، وإن كانت محبته تستلزم محبة رسوله، ومحبة العمل له.

وأيضاً فالتعبير بمحبة الشيء عن مجرد محبة طاعته لا عن محبة نفسه أمر لا يعرف في اللغة لا

حقيقة ولا مجازاً، فحمل الكلام عليه تحريف محض أيضاً (١) .

ويقال لهم أيضاً: (إن أردتم أن ذلك يقتضي حاجته إلى العباد وأنهم يضرونه أو ينفعونه، فهذا ليس بلازم، ولهذا كان الله

منزهاً عن ذلك ... فالله أجل من أن يحتاج إلى عباده لينفعوه أو يخاف منهم أن يضروه، وإذا كان المخلوق العزيز لا

يتمكن غيره من قهره، فمن له العزة جميعاً، وكل عزة فمن عزته أبعد من ذلك، وكذلك الحكيم المخلوق إذا كان لا يفعل

بنفسه ما يضرها، فالخالق جل جلاله أولى أن لا يفعل ذلك لو كان ممكناً فكيف إذا كان ممتنعاً) (٢) .

ويقال لهم: إن (كنتم نفيتم حقيقة الحب والرضى لأن ذلك يستلزم اللذة بحصول المحبوب، قيل لكم: إن كان هذا لازماً فلازم

الحق حق، وإن لم يكن لازماً بطل نفيكم، والفرح في الإنسان هو لذة تحصل في قلبه بحصول محبوبه) (٣) .

ويقال لمن نفى ذلك - يعني المحبة والفرح والحكمة ونحو ذلك: لم نفيته ولم نفيت هذا المعنى وهو وصف

كمال لا نقص فيه؟ ومن يتصف به أكمل ممن لا يتصف به؟ وإنما النقص فيه أن يحتاج فيه إلى غيره

والله تعالى لا يحتاج إلى أحد في شيء بل هو فعال لما يريد (٤) .

فإن قال نافي المحبة والفرح والحكمة ونحو ذلك: هذا يستلزم حاجته إلى المخلوق ظهر فساد قوله.

(١) المصدر السابق ص (١٠/ ٧١ - ٧٢) .

(٢) النبوات ص ١٦٠.

(٣) المصدر السابق ص ١٦٢ - ١٦٣.

(٤) المصدر السابق ص ١٦٣.

وإن قال: (إن كان وصف كمال فقد كان فاقداً له، وإن كان نقصاً فهو منزه عن النقص، قيل له: هو كمال حين اقتضت

الحكمة حدوثه، وحدوثه قبل ذلك قد يكون نقصاً في الحكمة أو يكون ممتنعاً غير ممكن كما يقال في نظائر ذلك (١) .

(فإن قال - أي الأشاعرة-: تلك الصفات أثبتها بالعقل، لان الفعل الحادث دل على القدرة، والتخصيص دل على الإرادة،

والإحكام دل على العلم، وهذه الصفات مستلزمة للحياة، والحي لا يخلو عن السمع والبصر والكلام، أو ضد ذلك. فلا

ريب أن ما أثبته هؤلاء الصفاتية من صفات الله ثابت بالشرع مع العقل، وهو متفق عليه بين سلف الأمة وأئمتها،

وإنما خصوا هذه الصفات بالذكر دون غيرها لأنها هي التي دل العقل عليها عندهم) (٢) .

فيقال لكم جوابان:

أحدهما: أن عدم الدليل المعين لا يستلزم عدم المدلول المعين، فهب أن ما سلكته من الدليل العقلي لا يثبت ذلك

فإنه لا ينفيه، وليس لك أن تنفيه بغير دليل، لأن النافي عليه الدليل، كما على المثبت، والسمع قد دل عليه، ولم

يعارض ذلك معارض عقلي ولا سمعي، فيجب إثبات ما أثبته الدليل السالم من المعارض المقاوم. الثاني: أن يقال:

يمكن إثبات هذه الصفات بنظير ما أثبت به تلك من العقليات، فيقال: ... وإكرام الطائعين دليل على محبتهم) (٣) .

فإن قال - أي المعتزلة-: أنا لا أثبت شيئاً من الصفات، قيل له: فأنت تثبت له الأسماء الحسنى:

مثل حي، عليم، قدير، والعبد يسمى بهذه الأسماء، وليس ما يثبت للرب من هذه الأسماء مماثلاً

لما يثبت للعبد، فقل في صفاته نظير قولك في مسمى أسمائه.

وقيل له أيضاً: (لا فرق بين إثبات الأسماء وبين إثبات الصفات، فإنك إن قلت: إثبات الحياة والعلم والقدرة

يقتضي تشبيها وتجسيما، لأنا لا نجد في الشاهد متصفا بالصفات إلا ما هو جسم قيل

(١) المصدر السابق ص ١٦٣ - ١٦٤.

(٢) شرح العقيدة الأصفهانية لابن تيمية ص ٢٤.

(٣) التدمرية ص ٣٣.

لك: ولا تجد في الشاهد ما هو مسمى بأنه حي عليم قدير إلا ما هو جسم، فإن نفيت لكونك لم تجده في الشاهد

إلا لجسم فانف الأسماء، بل وكل شيء لأنك لا تجده في الشاهد إلا لجسم) (١) .

ويقال له: قد سمى الله ورسوله صفات الله علماً وقدرةً وقوةً، وقال تعالى: {ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً} [الروم: ٥٤] ،

{وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا} [يوسف: ٦٨] ، ومعلوم أنه ليس العلم كالعلم، ولا القوة كالقوة، ونظائر هذا كثير، وهذا لازم لجميع

العقلاء، فإن من نفى صفة من صفاته التي وصف الله بها نفسه، كالرضا، والغضب، والمحبة، والبغض، ونحو ذلك،

وزعم أن ذلك يستلزم التشبية والتجسيم، قيل له: فأنت تثبت له الإرادة والكلام والسمع والبصر، مع أن ما تثبته له

ليس مثل صفات المخلوقين، فقل فيما نفيته وأثبته الله ورسوله مثل قولك فيما أثبته، إذ لا فرق بينهما.

فإن قال - أي الجهمية-: وأنا لا أثبت له الأسماء الحسنى، بل أقول هي مجاز، وهي

أسماء لبعض مبتدعاته، كقول غلاة الباطنية والمتفلسفة.

قيل له: فلا بد أن تعتقد أنه موجود حق قائم بنفسه، والجسم موجود قائم بنفسه، وليس هو مماثلاً له.

فإن قال-غلاة الجهمية والفلاسفة-: أنا لا أثبت شيئاً، بل أنكر وجود الواجب.

قيل له: معلوم بصريح العقل أن الموجود إما واجب بنفسه، وإما غير واجب بنفسه، وإما قديم أزلي، وإما حادث

كائن بعد أن لم يكن، وإما مخلوق مفتقر إلى خالق، وإما غير مخلوق ولا مفتقر إلى خالق،

وإما فقير إلى ما سواه، وإما غني عما سواه. وغير الواجب بنفسه لا يكون إلا بالواجب بنفسه، والحادث

لا يكون إلا بقديم، والمخلوق لا يكون إلا بخالق، والفقير لا يكون إلا بغني عنه، فقد لزم على تقدير النقيضين وجود

موجود واجب بنفسه قديم أزلي خالق غني عما سواه، وما سواه بخلاف ذلك.

وقد علم بالحس والضرورة وجود موجود حادث كائن بعد أن لم يكن، والحادث لا يكون واجباً بنفسه، ولا قديما

أزلياً، ولا خالقاً لما سواه، ولا غنياً عما سواه، فثبت بالضرورة وجود موجودين: أحدهما واجب، والآخر ممكن،

أحدهما قديم والآخر حادث، أحدهما غني والآخر فقير، أحدهما خالق والآخر مخلوق، وهما متفقان في كون

كل منهما شيئاً موجوداً ثابتاً ومن المعلوم أيضاً أن أحدهما ليس مماثلاً للآخر في حقيقته) (٢) .

(١) التدمرية، ص ٣١ - ٣٢.

(٢) شرح العقيدة الطحاوية ص (١/ ٦١ - ٦٢) ، التدمرية، ص ٣١ - ٣٣، ١١٩، شرح العقيدة الأصفهانية ص ٢٥ - ٢٦.

(وإن كان المخاطب من الغلاة، نفاة الأسماء والصفات، وقال: (لا أقول هو موجود ولا حي ولا عليم ولا قدير، بل هذه

الأسماء لمخلوقاته، أو هي مجاز، لأن إثبات ذلك يستلزم التشبيه بالموجود الحي العليم القدير. قيل له: وكذلك إذا قلت:

ليس بموجود ولا حي ولا عليم ولا قدير، كان ذلك تشبيها بالمعدومات، وذلك أقبح من التشبيه بالموجودات) (١) .

وأما قولهم بأن ذلك مجازاً: (فالمجاز لا يطلق إلا بقرينة تبين المراد، ومعلوم أن ليس في كتاب الله وسنة رسوله ما

ينفي أن يكون الله محبوباً، وأن لا يكون المحبوب إلا الأعمال لا في الدلالة المتصلة ولا المنفصلة بل ولا في

العقل أيضاً، وأيضاً فمن علامات المجاز صحة إطلاق القول بأن الله لا يُحِب ولا يُحَب، ... ومعلوم أن هذا

ممتنع بإجماع المسلمين، فعلم دلالة الإجماع على أن هذا ليس مجازاً بل هي حقيقة) (٢) .

فإن قال النفاة: لو قلنا: إن الصفات تقوم به، للزم أن يكون جسماً، والأجسام حادثة، لأنها لم تسبق الحوادث،

ولا تخلو عنها، وما لا يسبق الحوادث، ولا يخلو عنها فهو حادث (٣) .

فيقال: (إن الله سبحانه وتعالى لم يزل متصفاً بصفات الكمال: صفات الذات وصفات الأفعال، ولا يجوز

أن يعتقد أن الله وصف بصفة بعد أن لم يكن متصفاً بها، لأن صفاته سبحانه صفات كمال، وفقدها صفة

نقص، ولا يجوز أن يكون قد حصل له الكمال بعد أن كان متصفاً بضده) (٤) .

(وحلول الحوادث بالرب تعالى المنفي في علم الكلام المذموم، لم يرد نفيه ولا إثباته في كتاب ولا سنة،

وفيه إجمال، فإن أريد أنه سبحانه لا يحل في ذاته المقدسة شيء من مخلوقاته المحدثة، أو لا يحدث له

وصف متجدد لم يكن، فهذا نفي صحيح، وإن أريد به نفي الصفات الاختيارية من أنه لا يفعل ما يريد،

ولا يتكلم بما شاء إذا شاء، ولا أنه يغضب ويرضى لا كأحد من الورى، ولا يوصف بما وصف به

نفسه من النزول والاستواء والإتيان كما يليق بجلالته وعظمته، فهذا نفي باطل) (٥) .

(١) التدمرية، ص ٣٦.

(٢) مجموع الفتاوى (١٠/ ٧١) .

(٣) منهاج السنة النبوية (٣/ ٣٦١) ، انظر مجموع الفتاوى ص (٦/ ٣٤) .

(٤) شرح العقيدة الطحاوية ص (١/ ٩٦) .

(٥) المصدر السابق ص (١/ ٩٧) .

قال شيخ الإسلام - رحمه الله (وبكل حال فمجرد هذا الاصطلاح، وتسمية هذه أعراضاً وحوادث: لا يخرجها عن

أنها من الكمال الذي يكون المتصف به أكمل ممن لا يمكنه الاتصاف بها، أو يمكنه ذلك ولا يتصف به) (١) .

قالوا: (لو قامت الحوادث بالله تعالى، للزم تغيره والتغير على الله محال، ويقصدون بالحوادث أفعال

الرب تبارك وتعالى الاختيارية، فعندهم: لو قام فعل حادث بذات الله، لاتصف به، كما اتصف بالحياة

والقدرة والعلم والمشيئة ولو اتصف بها لتغير بها، والتغير عليه ممتنع.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (لفظ التغير لفظ مجمل فالتغير في اللغة المعروفة لا يراد به مجرد

كون المحل قامت به الحوادث، بل إن لفظ التغير في كلام الناس المعروف يتضمن استحالة الشيء، والناس

إنما يقولون تغير: لمن استحال من صفة إلى صفة، فالإنسان مثلا: إذا مرض، وتغير في مرضه، كأن اصفر

لونه، أو شحب، أو نحل جسمه: يقال: غيره المرض، وكذا إذا تغير جسمه بجوع أو تعب، قيل قد تغير،

وكذا إذا غير لون شعر رأسه ولحيته، يقول قد غير ذلك، وكذا إذا تغير خلقه ودينه؟ مثل أن يكون فاجرا

فيتوب، ويصير برا أو يكون برا، فينقلب فاجرا فهذا يقال عنه: إنه قد تغير. فالمقصود أن مثل هذه الأمور

يقال لها تغير أما ما يقوم بالإنسان من أفعال: كتكلمه، ومشيه، وقيامه، وقعوده، وطوافه، وصلاته، وركوبه،

وأمره، ونهيه، فلا يقال إن هذا تغير. فالناس لا يقولون للإنسان إذا كانت عادته أن يقرأ القران ويصلي

الخمس أنه كلما قرأ وصلى قد تغير، وإنما يقولون ذلك لمن لم تكن عادته هذه الأفعال، فإذا تغيرت

صفته وعادته: قيل: إنه قد تغير. وكذلك الناس لا يقولون للشمس والكواكب إذا كانت جارية في

السماء، ذاهبة من المشرق إلى المغرب أنها متغيرة. ولا يقولون للماء إذا جرى مع بقاء صفائه

أنه قد تغير، ولا للفاكهة أو الطعام عند الإطلاق، أو عند تحويلها من مكان إلى مكان أنه تغير) (٢) .

فالحركة المكانية: هذه لا تسمى تغيرا، بل تسمى تحركا.

والمقصود مما تقدم أن لفظ التغير من الألفاظ المجملة فقد يراد به في بعض المواضع: الاستحالة

وقد يراد به الحركة الكيفية أو الكمية، لا الحركة المكانية (٣) ، وإذا نزه الله تعالى عن التغير؟

فالمراد تنزيهه عما ينافي كماله جل وعلا؟ كانقلاب صفة الكمال إلى صفة نقص، أو نحو ذلك.

(١) مجموع الفتاوى ص (٦/ ٩١) .

(٢) مجموع الفتاوى ص (٦/ ٢٤٩ - ٢٥٠) .

(٣) المصدر السابق ص (٦/ ٢٨٦) .

أما أفعال الله جلا وعلا: ككونه يتصرف بقدرته، فيخلق، ويرزق، ويستوي، وينزل، ويفعل ما يشاء بنفسه، ويتكلم

إذا شاء، ونحو ذلك فهذا لا أحد يسميه تغيرا فهو تبارك وتقدس لم يزل ولا يزال موصوفا بصفات الكمال، منعوتا

بنعوت الجلال والإكرام، وكماله من لوازم ذاته، فيمتنع أن يزول عنه شيء من صفات كماله، ويمتنع أن يصير

ناقصا بعد كماله (١) ، وهذا الأصل عليه يدل قول السلف وأهل السنة: إنه لم يزل متكلما إذا شاء، ولم يزل

قادرا، ولم يزل موصوفا بصفات الكمال، ولا يزال كذلك، فلا يكون متغيرا (٢) .

فليس المراد بقيام الأفعال في ذات الله تعالى تغيره واستحالته، وإنما المراد فعل ذلك بمشيئته وإرادته، وليس هذا تغيرا.

ومعلوم أن من كان قادرا على أن يفعل بمشيئته وقدرته ما شاء، كان أكمل ممن لا يقدر على فعل يختاره،

يفعل به المخلوقات، ولا كلام يتكلم به بمشيئته، ولا يرضى على من أطاعه، ولا يغضب على من عصاه (٣) .

(١) المصدر السابق ص (٦/ ٢٥٠ - ٢٥١) .

(٢) المصدر السابق ص (٦/ ٢٥١) .

(٣) درء تعارض العقل والنقل ص (١٠/ ٧٧) ، وانظر مجموع الفتاوى ص (٦/ ٢٤٢) .
الخاتمة
إن من تأمل نصوص الكتاب والسنة وجدها في غاية الإحكام والإتقان، وأنها مشتملة على التقديس لله عن كل

نقص، والإثبات لكل كمال، وأنه تعالى له الكمال المطلق، وأنه إذا كان كاملاً بذاته وصفاته وأفعاله لم يكن

كاملاً بغيره ولا مفتقراً إلى سواه، بل هو الغني ونحن الفقراء، قال تعالى:

{يَاأَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (١٥) إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (١٦)

وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ (١٧) وَلَا}
[فاطر: ١٥ - ١٧] ، وهو سبحانه في محبته ورضاه ومقته وسخطه

وفرحه واسفه وصبره وعفوه ورأفته له الكمال الذي لا تدركه الخلائق وفوق الكمال، إذ كل كمال فمن

كماله يستفاد، وله الثناء الحسن الذي لا تحصيه العباد، وإنما هو كما أثنى على نفسه، له الغنى

الذي لا يفتقر إلى سواه {وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا (٩٥) } [مريم: ٩٥] (١) .

فيجب على كل مؤمن أن يسلم ويؤمن بكل ما جاء في الكتاب والسنة من الأمور التي تتعلق بأسماء

الله وصفاته، وأن يفهمها الفهم الصحيح الذي عليه سلف هذه الأمة من الصحابة رضي الله عنهم،

ومن سار على منهجهم من التابعين والعلماء الصالحين، وأن لا يخوض في ما ليس له به علم

قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ

إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (٧) }
[آل عمران: ٧] .

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة

إنك أنت الوهاب وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

(١) مجموع الفتاوى، ص (١١/ ٣٦١) .

فهرس المراجع

١ - الأعلام للزركلي، الطبعة الثالثة عشرة، دار العلم للملايين، بيروت، ١٩٩٨ م.

٢ - البداية والنهاية لابن كثير الطبعة الثانية، تحقيق أحمد أبو ملحم وغيره، دار الكتب العلمية، بيروت، ١٤٠٧ هـ.

٣ - التدمرية، ابن تيمية، تحقيق محمد السعوي، الطبعة الثالثة، مكتبة العبيكان، الرياض، ١٤١٦ هـ

٤ - التفسير الكبير للرازي، الطبعة الأولى، دار إحياء التراث العربي، بيروت، لبنان، ١٤١٥ هـ.

٥ - التوحيد لابن مندة، تحقيق علي الفقيهي، الطبعة الثانية، مكتبة الغرباء الأثرية، المدينة المنورة، ١٤١٤ هـ.

٦ - الجامع لأحكام القرآن للقرطبي، مراجعة وتعليق محمد إبراهيم الحفناوي، الطبعة الأولى، دار الحديث، القاهرة، ١٤١٤ هـ.

٧ - الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح، تقديم على السيد مدني، مطبعة المدني، المؤسسة السعودية بمصر.

٨ - الرد على الجهمية والزنادقة للإمام أحمد، تحقيق عبد الرحمن عميرة، الطبعة الثانية، دار اللواء، الرياض، ١٤٠٢ هـ.

٩ - العقيدة الواسطية، لابن تيمية، ضمن مجموع الفتاوى.

١٠ - الفرق بين الفرق للبغدادي، الطبعة الأولى، تعليق إبراهيم رمضان، دار المعرفة، بيروت، ١٤١٥ هـ.

١١ - القول المفيد على كتاب التوحيد، شرح الشيخ محمد بن عثيمين، الطبعة الأولى، دار العاصمة، الرياض، ١٤١٥ هـ.

١٢ - الملل والنحل للشهرستاني، الطبعة الثانية، دار مكتبة المتنبي، بيروت ١٩٩٢ م.


١٣ - النبوات، لابن تيمية.

١٤ - تفسير أبي السعود، تحقيق عبد القادر أحمد عطا، نشر وتوزيع إدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، الرياض، ١٤٠١ هـ.

١٥ - تفسير التحرير والتنوير لابن عاشور، الدار التونسية، للنشر.

١٦ - درء تعارض العقل والنقل لابن تيمية، تحقيق محمد رشاد سالم، الطبعة الأولى، جامعة الإمام محمد بن سعود، الرياض، ١٤٠٢ هـ.

١٧ - رسالة إلى أهل الثغر لأبي الحسن الأشعري، تحقيق محمد السيد الجليند، الطبعة الثانية، دار اللواء، الرياض، ١٤١٠ هـ.

١٨ - روضة المحبين ونزهة المشتاقين، ابن القيم، دار الكتب العلمية، بيروت لبنان، ١٤١٢ هـ.

١٩ - زاد المسير لابن الجوزي، الطبعة الرابعة، المكتب الإسلامي، بيروت، ١٤٠٧ هـ.

٢٠ - سنن ابن ماجه، تحقيق محمد مصطفى الأعظمي، الطبعة الأولى، وزارة المعارف، شركة الطباعة العربة السعودية، الرياض، ١٤٠٣ هـ.

٢١ - سنن الترمذي، تعليق عزت عبيد الدعاس، المكتبة الإسلامية، استانبول، تركيا.

٢٢ - سير أعلام النبلاء، أشرف على التحقيق شعيب الأرنؤوط، الطبعة الرابعة، مؤسسة الرسالة، بيروت، ١٤٠٦ هـ.

٢٣ - شذرات الذهب في أخبار من ذهب، لابن العماد الحنبلي، طبعة المكتب التجاري، بيروت.

٢٤ - شرح اعتقاد أهل السنة والجماعة اللالكائي، تحقيق أحمد الحمدان، الطبعة الثانية، دار طيبة، الرياض، ١٤١١ هـ.

٢٥ - شرح العقيدة الأصفهانية لابن تيمية، الطبعة الأولى، مكتبة الرشد، الرياض، ١٤١٥ هـ.

٢٦ - شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز، تحقيق عبد الله التركي وشعيب الأرنؤوط، الطبعة الثامنة، مؤسسة الرسالة، بيروت، ١٤١٦ هـ.

٢٧ - شرح العقيدة الواسطية، صالح الفوزان، الطبعة السادسة، مكتبة المعارف، الرياض، ١٤١٣ هـ.

٢٨ - شرح العقيدة الواسطية، محمد خليل الهراس، الطبعة الثانية، دار ابن القيم، الدمام.

٢٩ - صحيح البخاري، دار الفكر، بيروت، ١٤٠١ هـ.

٣٠ - صحيح سنن ابن ماجه للألباني الطبعة الثانية، المكتب الإسلامي، بيروت، ١٤٠٨ هـ.

٣١ - صحيح مسلم، المطبعة العامرة.

٣٢ - صفة الصفوة لابن الجوزي، تحقيق عبدالرحمن اللادقي، الطبعة الأولى، مكتبة المؤيد، الرياض، ١٤١٥ هـ.

٣٣ - ضعيف سنن الترمذي للألباني، الطبعة الأولى، المكتب الإسلامي، بيروت، ١٤١١ هـ.

٣٤ - فتح القدير للشوكاني، دار الفكر، بيروت- لبنان، ١٤٠٣ هـ.

٣٥ - الكواشف الجلية عن معاني الواسطية، عبد العزيز المحمد السلمان، الطبعة التاسعة عشرة.

٣٦ - لسان العرب، ابن منظور، تحقيق عبد الله الكبير وغيره، دار المعارف، القاهرة.

٣٧ - مجموع الفتاوى لابن تيمية، جمع عبد الرحمن بن قاسم، مكتبة ابن تيمية، القاهرة.

٣٨ - مختار الصحاح، لمحمد بن أبي بكر الرازي، ترتيب محمود خاطربك، دار الفكر، بيروت - لبنان، ١٤٠١ هـ.

٣٩ - مختصر العلو للذهبي، تحقيق الألباني، الطبعة الثانية، المكتب الإسلامي، بيروت، ١٤١٢ هـ.

٤٠ - مدارج السالكين، ابن القيم، تحقيق محمد حامد الفقي، توزيع دار الرشاد الحديثة، الدار البيضاء المغرب.

٤١ - معجم مقاييس اللغة لأحمد بن فارس، تحقيق عبد السلام محمد هارون، الطبعة الأولى، دار الجيل، بيروت، ١٤١١ هـ.

٤٢ - منهاج السنة النبوية لابن تيمية، تحقيق محمد رشاد سالم، الطبعة الأولى، جامعة الإمام محمد بن سعود، الرياض، ١٤٠٦ هـ.

٤٣ - نونية ابن القيم، الطبعة الأولى، مكتبة ابن تيمية، القاهرة، ١٤١٥ هـ.

الصفحة


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


l`hif hgkhs td wtm ::hglpfm ggi u. ,[g

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17456
من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (8) كثرة أسمائه الشريفة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17455&goto=newpost Wed, 01 Feb 2023 12:54:35 GMT من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (8) كثرة أسمائه الشريفة المتضمنة للأوصاف المنيفة لَمَّا كانت كثرة الأسماء تدل على عِظم المسمى، كانت أسماء...

من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (8) كثرة أسمائه الشريفة



كثرة أسمائه الشريفة المتضمنة للأوصاف المنيفة

لَمَّا كانت كثرة الأسماء تدل على عِظم المسمى، كانت أسماء الله تعالى لا حصر لها، ولهذا أكرم الله النبي صلى عليه

وسلم بكثرة الأسماء الشريفة، ومما تميزت به أسماؤه صلى الله عليه وسلم أنها تتضمن صفات جليلة، وإليك بعضها:

عن المطلب بن أبي وداعة قال: قال العباس: "إن النبي صلى الله عليه وسلم بلغه بعض ما يقول الناس، قال:

فصعد المنبر"، فقال: (من أنا؟)، قالوا: أنت رسول الله، قال: (أنا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب، إن الله خلق

الخلق، فجعلني في خير خلقه، وجعلهم فرقتين، فجعلني في خيرهم فرقة، وخلق القبائل فجعلني في خيرهم

قبيلة، وجعلهم بيوتًا فجعلني في خيرهم بيتًا، فأنا خيركم بيتًا، وخيركم نفسًا)؛ صحيح[1].

وعن جبير بن مطعم رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن لي أسماءً، أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا

الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد)؛ رواه مسلم.

وفي رواية له: (ونبي التوبة، ونبي الرحمة)؛ صحيح، وزاد الطبراني في الكبير: [ونبي الملحمة]؛ صححه الألباني في صحيح الجامع 1473.

وعَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ قَالَ: (كَان رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُسمِّي لَنَا نَفْسَهُ أَسْمَاءً، فَقَالَ:

أَنَا مُحَمد، وَأَحْمَدُ، وَالْمُقَفِّي، وَالْحَاشِرُ، وَنَبِيُّ التَّوْبَةِ، وَنَبِيُّ الرَّحْمَةِ)؛ رواه مسلم .

وعن عبدالله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: (قرأت في التوراة صفة النبي صلى الله عليه وسلم: محمد رسول الله،

عبدي ورسولي، سميته المتوكل، ليس بفظٍّ ولا غليظ)؛ رواه البخاري، فمن أسمائه: المتوكل.

وعن معاوية بن أبي سفيان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (إنما أنا مبلغ والله يهدي، وقاسم والله يعطي،

فمن بلغه مني شيء بحسن رغبة، وحسن هدى، فإن ذلك الذي يبارك له فيه، ومن بلغه مني شيء بسوءِ رغبة،

وسوء هدي، فذاك الذي يأكل ولا يشبع)؛ صحيح؛ رواه أحمد وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

وعن أبي هريرة أيضًا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أنا أبو القاسم، الله

يعطي وأنا أقسم"؛ صحيح، رواه الحاكم وصححه، وسلمه الذهبي.عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله

عليه وآله وسلم: (تسمَّوْا باسمي، ولا تكنَّوْا بكُنيتي، فإنِّي أنا أبو القاسم، أقسم بينكم)؛ رواه مسلم.

وفي صحيح مسلم أيضًا عن جابر قال: ولد لرجل منا غلام، فسماه محمَّدًا، فقلنا:

لا نُكنيك برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى تستأمره، قال: فأتاه فأخبره، فقال النبي

صلى الله عليه وآله وسلم: (سموا باسمي، ولا تكنوا بكنيتي، فإنما بعثت قاسمًا أقسم بينكم)[2].

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنا سيد ولد آدم يوم القيامة،

وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع وأول مشفع)؛ رواه مسلم، فمن أسمائه: سيد ولد آدم.

وعن عوف بن مالك الأشجعي - رضي الله عنه - قال: "انطلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يومًا وأنا معه حتى

دخلنا كنيسة اليهود بالمدينة يوم عيد لهم ...) في حديث طويل، وفيه (فوالله إني لأنا الحاشر وأنا العاقب،

وأنا النبي المصطفى، آمنتم أو كذبتم، ثم انصرف)؛ صحيح، وسيأتي بطوله في الفضيلة السادسة

من هذا القسم، ففيه من أسمائه الشريفة: الحاشر والعاقب والمصطفى.

وعن جابر رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: ((إن الله لم يبعثني معنتًا ولا

متعنتًا، ولكن بعثني معلمًا وميسرًا))؛ رواه مسلم برقم 1478، فمن أسمائه: المعلِّم.

وعن معاوية بن الحكم السُّلمي، قال: بينا أنا أُصلِّي مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذ عَطَس رجلٌ من

القوم، فقلتُ: يرحمك الله، فرماني القومُ بأبصارهم، فقلت: واثُكل أُمِّياه، ما شأنكم تنظرون إليَّ؟! فجعلوا

يضربون بأيديهم على أفخاذهم، فلمَّا رأيتهم يُصمِّتونني، لكنِّي سكت، فلمَّا صلَّى رسول الله -

صلَّى الله عليه وسلَّم - فبأبي هو وأمي، ما رأيتُ معلِّمًا قبلَه ولا بعدَه أحسنَ تعليمًا منه،

فوالله ما كَهَرني ولا ضَرَبني ولا شتَمني) ... إلخ؛ رواه مسلم رواه برقم 537.

وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: (اسم النبي صلى الله عليه وسلم في

التوراة الضحوك القتال، يركب البعير ويلبس الشملة، ويَجتزئ بالكسرة، وسيفه على عاتقه)[3].

[1] رواه الإمام أحمد، وصححه الألباني في صحيح الجامع 1472 .

[2] قال الغماري رحمه الله: (فهذه الروايات الصحيحة تبيِّن أنه صلى الله عليه وآله

وسلم يقسم بين أمَّته ما يرزقهم الله من معارف وعلوم وأموال وغيرها، وليس قسمه

عليه الصلاة والسلام خاصًّا بمالي الفيء والغنائم، بل هو عام كما ذكرنا، والله أعلم)؛

انظر الأحاديث المنتقاة في فضائل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ الحديث رقم (20).

[3] أثبت هذين الاسمين ابن القيم وابن تيمية وأخرجه – بسنده - ابن فارس في (أسماء رسول الله ومعانيها)

؛ انظر سبل الهدى والرشاد - الصالحي للشامي ج1، ص 483، ونسَبه إلى ابن فارس في

(أسماء رسول الله ومعانيها)، وذكر سند ابن فارس الإمام السيوطي رحمه الله تعالى في كتابه الرياض

الأنيقة ص202، قال: قال ابن فارس: حدثنا سعيد بن محمد بن نصر، حدثنا بكر بن سهل الدمياطي،

حدثنا عبدالعزيز بن سعيد عن موسى بن عبدالرحمن عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما،

قال: (اسمه في التوراة: أحمد الضحوك القتال، يركب البعير ويلبس الشملة، ويجتزئ بالكسرة سيفه على عاتقه).

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk tqhzg hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl (8) ;evm Hslhzi hgavdtm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17455
من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17453&goto=newpost Tue, 31 Jan 2023 07:05:19 GMT من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1) د. أحمد خضر حسنين الحسن من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1) الفضيلة الأولى: ثبتت له صلى الله عليه...

من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1)


من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1)

د. أحمد خضر حسنين الحسن

من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1)


الفضيلة الأولى: ثبتت له صلى الله عليه وسلم النبوة وختمها وآدم عليه السلام منجدل في طينته:

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (قالوا: يا رسول الله، متى وجبت لك النبوة؟ قال: وآدم بين الروح والجسد)؛ حسن صحيح؛ رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح غريب.

2- وعن ميسرة الفجر قال: "قلت: يا رسول الله، متى كنتَ نبيًّا؟ قال: وآدم بين الروح والجسد"؛ صحيح[1].



3- وعَنْ عِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنِّي عَبْدُ اللهِ لَخَاتَمُ النَّبِيِّينَ، وَإِنَّ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ)؛ حديث صحيح لغيره[2].

4 - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال:"فضلت علي الأنبياء بست...... وختم بي النبيين "رواه مسلم، وسيأتي كاملاً قريباً.

الفضيلة الثانية: اختار الله له القبيلة والآباء والأجداد:

5- عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خرجتُ من نكاح، ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي، لم يصبني من سفاح الجاهلية شيء)؛ حسن.

رواه الطبراني في الأوسط وابن عدي وغيرهما، وقد حسَّن الحديث الألباني في صحيح الجامع، وللحديث شواهدُ وطرق كثيرة.



6- وعن واثلة بن الأسقع قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم)؛ رواه مسلم.

7- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله حين خلق الخلق، بعث جبريل، فقسم الناس قسمين، فقسم العرب قسمًا، وقسم العجم قسمًا، وكانت خيرة الله في العرب، ثم قسم العرب قسمين، فقسم اليمن قسمًا، وقسم مُضر قسمًا، وقسم قريشا قسمًا، وكانت خيرة الله في قريش، ثم أخرجني من خير ما أنا منه)؛ حسن الإسناد[3].

8- وعن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وصحبه وسلم: (لَما خلق الله الخلق، اختار العرب، ثم اختار من العرب قريشًا، ثم اختار من قريش بني هاشم، ثم اختارني من بني هاشم، فأنا خيرة من خيرة)؛ صحيح؛ رواه البيهقي في الدلائل، والحاكم في المستدرك وصحَّحه، وسكت عنه الذهبي.

9- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لي جبريل: قلَّبت مشارق الأرض ومغاربها، فلم أجد رجلًا أفضل من محمد، ولم أجد بني أب أفضل من بني هاشم)؛ صحيح متنًا[4].


[1] رواه الإمام أحمد والبخاري في التاريخ، والطبراني والحاكم وصحَّحه، كما صححه الألباني في صحيح الجامع برقم4581، وقال الحافظ الغماري: سنده قوي.

[2] رواه أحمد في المسند، وقال الشيخ شعيب حفظه الله: (حديث صحيح لغيره).

[3] أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط، وقال ابن حجر الهيتمي في (مبلغ الأرب في فخر العرب): سنده حسن.

[4] رواه الطبراني والبيهقي وغيرهما، وقال الحافظ ابن حجر: لوائح الصحة ظاهرة على صفحات المتن.



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk tqhzg hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl (1)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17453
تفسير سورةالم}منين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17452&goto=newpost Mon, 30 Jan 2023 11:34:49 GMT اسماء السورة بيان المكي والمدني :::مقاصد السورة :::موضوعات السورة ::: سورةُ المُؤْمِنونَ :::: مقدمة السورة ::::: أسماء السورة: ...

تفسير سورةالم}منين


اسماء السورة
بيان المكي والمدني :::مقاصد السورة :::موضوعات السورة :::

سورةُ المُؤْمِنونَ :::: مقدمة السورة ::::: أسماء السورة:

سُمِّيت هذه السُّورةُ بسورةِ (المؤمنون) .
فعن عبدِ الله بنِ السَّائبِ رضي الله عنه، قال: ((صلَّى لنا النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم الصبحَ بمكةَ،

فاستفتح سورةَ المؤمنينَ حتَّى جاء ذِكرُ موسَى وهارونَ أو ذِكرُ عيسَى -محمدُ بنُ عبَّادٍ يشكُّ،

أو اختلفوا عليه- أخَذَتِ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم سَعْلةٌ فركع، وعبدُ الله بنُ السَّائبِ حاضرٌ ذلك)) .

بيان المكي والمدني:

سورةُ (المؤمنون) مكيَّةٌ، ونقَل الإجماعَ على ذلك غيرُ واحدٍ من المفسِّرين .

مقاصد السورة:

مِن أهمِّ مقاصدِ هذه السورةِ:

1- تحقيقُ الوحدانيَّةِ، وإبطالُ الشِّركِ .

2- تقريرُ النُّبُوةِ للنَّبيِّ محمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم، والردُّ على مَن ينكرونَها مِن الكفَّارِ .

3- الدَّلالةُ على أخلاقِ أهلِ الإسلامِ .

موضوعات السورة:

مِن أبرزِ المَوضوعاتِ التي تناولَتْها هذه السُّورةُ:

1- بيانُ صِفاتِ المؤمِنينَ، وما أعدَّه اللهُ لأصحابِ هذه الصِّفاتِ.

2- ذِكرُ أطوارِ خَلقِ الإنسانِ الدالِّ على وحدانيَّةِ اللهِ تعالى، وقُدرتِه على البَعثِ.

3- بيانُ بَعضِ مَظاهِرِ قُدرةِ اللهِ في هذا الكَونِ.

4- ذِكرُ جانبٍ مِن قَصَصِ بَعضِ الأنبياءِ، ومَوقِفِ أقوامِهم منهم، وكيف كانت العاقبةُ.

5- توجيهُ الرُّسُلِ إلى أكلِ الحَلالِ الطَّيِّبِ، والمداومةِ على العَمَلِ الصَّالحِ؛ وبيانُ وَحدةِ دينِ الأنبياءِ جَميعًا.

6- بيانُ مَوقِفِ المُشرِكينَ مِن الدَّعوةِ الإسلاميَّةِ، ومَصيرِهم يومَ القيامةِ،

مع الرَّدِّ على شُبُهاتِهم الفاسِدةِ، وتسليةِ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بما يُثَبِّتُ قَلبَه.

7- ذِكرُ بَعضِ الأدِلَّةِ على وحدانيَّةِ اللهِ وقُدرتِه؛ كخَلقِ سَمعِهم وأبصارِهم وأفئِدتِهم،

ونَشأتِهم مِن الأرضِ، وإشهادِهم على أنفُسِهم بأنَّ الخالِقَ هو اللهُ.

8- إرشادُ الرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى أن يغُضَّ عن سوءِ مُعاملةِ

المُشرِكينَ، ويَدفعَها بالتي هي أحسَنُ، وأن يستعيذَ باللهِ مِن الشَّياطينِ.

9- ذِكرُ أحَدِ مَشاهِدِ يومِ القيامةِ وما يَنتظِرُ المُشرِكينَ في هذا اليومِ، وحالِهم عند نُزولِ الموتِ بهم.

10- خُتِمت السُّورةُ بأمرِ اللهِ لِنَبيِّه بالتوجُّهِ إليه طلَبًا للرَّحمةِ والغُفرانِ.

سورةُ المُؤْمِنونَ :::: الآيات (1-11)

غريب الكلمات:

أَفْلَحَ: أي: فازَ وسعِد، والفَلاحُ: الظَّفَرُ وإدراكُ البُغيةِ، والبقاءُ، وأصلُ (فلح): يدلُّ على فوزٍ وبقاءٍ .

خَاشِعُونَ: أي: ساكِنونَ مُتواضِعونَ، وأكثَرُ ما يُستعمَلُ الخشوعُ فيما يُوجَدُ على الجوارحِ، وأصلُ (خشع): يدُلُّ على التطامُنِ
.
اللَّغْوِ: أي: الباطِلِ، وما يجبُ أن يُلغَى مِن اللعبِ والهزلِ والمعاصي، واللَّغْوُ مِن الكلامِ:

ما لا يُعتدُّ به، وأصلُه يدُلُّ على الشَّيءِ لا يُعتَدُّ به .

مُعْرِضُونَ: أي: مُنصَرِفونَ، والإعراضُ: هو أن تولِّيَ الشَّيءَ عُرضَك، أي: جانِبَك، ولا تُقبِلَ عليه .

الْعَادُونَ: أي: المجاوِزونَ الحَدَّ، والمُعتَدونَ، وأصلُه: يدُلُّ على تَجاوُزِ الحَدِّ .

رَاعُونَ: أي: قائِمونَ بالحِفظِ والإصلاحِ، وأصلُ (رعي): يدلُّ على مُراقَبةٍ وحِفْظٍ .

الْفِرْدَوْسَ: أي: أعلَى الجنَّةِ، وأوسطَها، وقيل: هو البستانُ المخصوصُ بالحسنِ

وذلك بلسانِ الرُّومِ، وأصلُ الفردوسِ: البستانُ الواسعُ الجامعُ لأصنافِ الثَّمَرِ .

مشكل الإعراب:

قَولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ

قَولُه تعالى: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ مُتعَلِّقٌ بـ حَافِظُونَ لتَضمينِه معنى (مُمسِكونَ)، والإمساكُ يتعَدَّى بـ (على)

كما في قَولِه تعالى: أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ [الأحزاب: 37] ، والاستِثناءُ مُفَرَّغٌ على اعتبارِ معنى النَّفي المفهومِ مِن

الإمساكِ؛ ليصِحَّ التَّفريغُ، لأنَّه لا يكونُ إلَّا بعدَ نَفيٍ أو ما في مَعناه، فكأنَّه قيلَ: حافِظونَ فُروجَهم لا يَكشِفونَها إلَّا

على أزواجِهم. وقيل: (على) بمعنى (مِنْ)، وهي مُتعَلِّقةٌ بـ (حَافِظوُنَ)، أي: يَحفَظونَها إلَّا مِنْ أزواجِهم.

وقيل: (عَلَى) مُتعَلِّقةٌ بمَحذوفٍ يدُلُّ عليه غَيْرُ مَلُومِينَ، كأنَّه قيل: يُلامُونَ إلَّا على أزواجِهم، أي:

يُلامونَ على كُلِّ مُباشَرٍ إلَّا على ما أُطلِقَ لهم؛ فإنَّهم غَيرُ ملومينَ عليه. وقيل غيرُ ذلك .

المعنى الإجمالي:

يخبِرُ الله تعالى أنَّ المؤمنينَ قد فازوا وأفلحوا، وذلك لجمعهم صفاتِ الفوزِ والفلاحِ، فمِن صِفاتِهم أنَّهم خاشعونَ لله

في صلاتِهم، وأنَّهم معرِضونَ عن الباطل، وأنَّهم لزَكاةِ أموالِهم مُؤَدُّونَ، وأنهم لفُروجِهم حافِظونَ مِن الوقوع فيما

حرَّمَ اللهُ إلَّا مِن زَوجاتِهم أو ما ملَكَت أيمانُهم مِنَ الإماءِ؛ فلا لَومَ عليهم ولا حَرَجَ في الاستِمتاعِ بهِنَّ، وجِماعِهنَّ

على الوجهِ المَشروعِ، فمَن طلَبَ خِلافَ ما أحلَّه الله فهو مِن المجاوِزينَ الحَلالَ إلى الحَرامِ. ومِن صفاتِ المفلحينَ

أيضًا أنهم يحفظونَ كُلَّ ما اؤتُمِنوا عليه، ويُوفون بكُلِّ عُهودِهم، وأنَّهم يواظِبون على أداءِ صَلَواتِهم في

أوقاتِها بأركانِها وشُروطِها وواجِباتِها. هؤلاء المُؤمِنونَ الذين اتَّصفوا بتلك الصفاتِ هم الوارِثونَ في

الآخرةِ مَنازِلَ أهلِ النَّارِ مِن الجَنَّةِ، الذين يَرِثونَ يومَ القيامةِ جناتِ الفردوسِ، هم فيها خالِدونَ.

تفسير الآيات: :::: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1).

أي: قد فاز وظفِر بخَيرِ الدُّنيا والآخرةِ المُؤمِنونَ الذين آمَنوا بكُلِّ ما وجبَ عليهم الإيمانُ به .

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2).

أي: الذينَ مِن صِفاتِهم أنَّهم في صَلاتِهم خاضِعونَ، مُتَذلِّلونَ لله ساكِنونَ، مُتدَبِّرونَ لِما يقولونَ فيها .

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3).مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا وصَف اللهُ سُبحانَه وتعالى المؤمِنينَ بالخُشوعِ في الصَّلاةِ؛ أتبَعَه الوَصفَ بالإعراضِ عن اللَّغوِ؛

ليجمَعَ لهم الفِعلَ والتَّركَ الشَّاقَّينِ على الأنفُسِ، اللذينِ هما قاعِدتا بناءِ التَّكليفِ .

وأيضًا عقَّبَ ذِكْرَ الخُشوعِ بذِكْرِ الإعراضِ عنِ اللَّغوِ؛ لأنَّ الصَّلاةَ في الأصْلِ الدُّعاءُ، وهو مِن الأقوالِ

الصَّالحةِ؛ فكان اللَّغوُ ممَّا يَخطُرُ بالبالِ عندَ ذِكْرِ الصَّلاةِ بجامِعِ الضِّدِّيَّةِ، فكان الإعراضُ عن اللَّغوِ

بمَعنَييِ الإعراضِ (إعراضِ السَّمْعِ عن اللَّغْوِ، وإعراضِ الألْسِنَةِ عنه) ممَّا تَقْتَضيه الصَّلاةُ والخُشوعُ؛

لأنَّ مَن اعتادَ القولَ الصَّالِحَ تجنَّبَ القولَ الباطِلَ، ومَن اعتادَ الخُشوعَ للهِ تجنَّبَ قولَ الزُّورِ .

وأيضًا لَمَّا كان كلٌّ مِن الصَّلاةِ والخُشوعِ صادًّا عن اللَّغوِ؛ أتبَعَه قَولَه :

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم معرِضونَ عن الباطلِ وجميعِ ما يَكرَهُه الله؛ كالمعاصي وما

لا فائِدةَ ولا خَيرَ فيه؛ تَنزيهًا لأنفُسِهم عنه، وانشِغالًا منهم بما يَنفَعُ مِن الحَقِّ والخَيرِ .كما قال سُبحانَه:

وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ [القصص: 55] .

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4).مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لمَّا ذكَر الصَّلاةَ عَقَّبَ بذكرِ الزَّكاةِ؛ لكثرةِ التَّآخِي بيْنَهما في آياتِ القرآنِ .

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4).أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم لزَكاةِ أموالِهم مُؤَدُّونَ .

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5).مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا أشار إلى أنَّ بَذْلَ المالِ على وجهِه طُهرةٌ، وأنَّ حبسَه عن ذلك تَلَفٌ؛ أتبعه الإيماءَ

إلى أنَّ بذْلَ الفرْجِ في غيرِ وَجهِه نجاسةٌ، وحِفظَه طُهرةٌ، فقال: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ،

وذِكْرُ الشَّهوةِ بعدَ اللَّغوِ الدَّاعي إليها، وبذْلِ المالِ الذي هو مِن أعظَمِ أسبابِها- عظيمُ المناسَبةِ .

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم صائِنونَ لفُروجِهم مِن الحَرامِ، فلا يَقَعونَ فيما نهاهم اللهُ عنه مِنَ الفواحِشِ .

إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6).

أي: هُم يَحفَظونَ فُروجَهم إلَّا مِن زَوجاتِهم أو مِن إمائِهم اللَّاتي يَملِكونَهنَّ؛

فإنَّهم لا يُلامُونَ على وَطْئِهنَّ على الوَجهِ المَشروعِ .

فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7).

أي: فمَنِ التَمَس التمَتُّعَ بفَرجِه فيما سِوى زَوجتِه وأمَتِه، فأولئك هم المُعتَدونَ،

المتعَدُّونَ حُدودَ اللهِ، المجاوِزونَ ما أحلَّه لهم إلى ما حرَّمَه عليهم .

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا كان حِفظُ الفُروجِ مِن الأماناتِ العظيمةِ؛ أتبَعَه عمومَها، فقال :

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم لِمَا ائتَمَنَهم اللهُ والنَّاسُ عليه، ولِعُهودِهم مع اللهِ وعبادِه

مُراعونَ، قائِمونَ بحِفظِها، والوَفاءِ بها، فلا يَخونونَ الأماناتِ، ولا يَنقُضونَ العُهودَ
.
كما قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء: 58] .

وقال سُبحانَه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة: 1] .

وقال عزَّ وجلَّ: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال: 27] .

وقال تبارك وتعالى: وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا [النحل: 91] .

وقال سُبحانَه: وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا [الإسراء: 34] .

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا كانت الصَّلاةُ أجَلَّ ما عُهِدَ فيه مِن أمرِ الدِّينِ وآكَدَ، وهي مِن الأمورِ الخَفيَّةِ التي

وقَع الائتِمانُ عليها، لِما خفَّفَ اللهُ فيها على هذه الأمَّةِ بإيساعِ زمانِها ومكانهِا؛ قال :

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم مُواظِبونَ على أداءِ صَلَواتِهم في أوقاتِها، بأركانِها وشُروطِها وواجِباتِها .

أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10).

أي: أولئك المُؤمِنونَ المَوصوفونَ بتلك الصِّفاتِ هم الوارِثونَ يَومَ القيامةِ مَنازِلَ أهلِ النَّارِ مِن الجَنَّةِ .

عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((ما مِنكم مِن أحَدٍ إلَّا له مَنزِلانِ:

مَنزِلٌ في الجنَّةِ، ومَنزِلٌ في النَّارِ، فإذا مات فدخَلَ النَّارَ، وَرِثَ أهلُ الجنَّةِ مَنزِلَه، فذلك قَولُه تعالى: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ)) .

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11).

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ.أي: أولئك المُؤمِنونَ يَرِثونَ يومَ القيامةِ جَنَّاتِ الفِردَوسِ .

كما قال تعالى: تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا [مريم: 63] .

وقال سُبحانَه: وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الزخرف: 72] .

وعن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((فإذا سألتُمُ اللهَ فسَلُوه

الفِردَوسَ؛ فإنَّه أوسَطُ الجنَّةِ، وأعلى الجنَّةِ، وفَوقَه عَرشُ الرَّحمنِ، ومنه تفَجَّرُ أنهارُ الجنَّةِ )) .

وعن أنَسِ بنِ مالكٍ رَضِيَ اللهُ عنه: أنَّ أمَّ الرُّبَيِّعِ بِنتَ البراءِ -وهي أمُّ حارِثةَ ابنِ سُراقةَ- أتَتِ

النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقالت: ((يا نبيَّ اللهِ، ألَا تُحَدِّثُني عن حارِثةَ -وكان قُتِلَ يَومَ بَدرٍ؛

أصابَه سَهمٌ غَرْبٌ - فإن كان في الجنَّةِ صَبَرتُ، وإن كان غيرَ ذلك اجتَهَدْتُ عليه في البُكاءِ؟

قال: يا أُمَّ حارِثةَ، إنَّها جِنانٌ في الجنَّةِ، وإنَّ ابنَك أصاب الفِردَوسَ الأعلى !!)) .

هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ.أي: هم في تلك الجنَّاتِ ماكِثونَ لا يَخرُجونَ

منها أبَدًا؛ فهم في خُلودٍ لا مَوتَ معه، ولذَّةٍ ونَعيمٍ لا انقِطاعَ له، ومُلكٍ عَظيمٍ لا زَوالَ عنه .

كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ

الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا
[الكهف: 107- 108] .

الفوائد التربوية:

1- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ... الآياتِ، هذا تنويهٌ مِن اللهِ تعالى بذِكرِ عبادِه المؤمِنينَ، وذِكرِ فلاحِهم

وسعادتِهم، وبأيِّ شيءٍ وصَلوا إلى ذلك، وفي ضِمنِ ذلك الحثُّ على الاتِّصافِ بصفاتِهم، والتَّرغيبُ فيها، فَلْيَزِنِ

العبدُ نفْسَه وغيرَه على هذه الآياتِ، يَعرِفْ بذلك ما معه، وما مع غيرِه من الإيمانِ، زيادةً ونَقصًا، كثرةً وقِلَّةً .

2- قال الله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ الإعراضُ عن جنسِ اللَّغوِ: مِن خُلُقِ الجِدِّ، ومَن تخلَّق

بالجِدِّ في شؤونِه كَمَلَت نفْسُه، ولم يصدُرْ منه إلَّا الأعمالُ النَّافِعةُ؛ فالجِدُّ في الأمورِ مِن خُلُقِ الإسلامِ .

3- في قَولِه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ أنَّهم لا يُمْضون أوقاتَهم الثَّمينةَ إلَّا فيما فيه فائدةٌ،

وإذا كان مِن وصفِهم الإعراضُ عن اللَّغوِ -وهو ما لا فائِدةَ فيه- فإعراضُهم عن المحرَّمِ وما فيه

مضرَّةٌ مِن بابِ أولى وأحرى، وإذا ملَكَ العبدُ لسانَه وخزَنَه -إلَّا في الخيرِ-

كان مالكًا لأمرِه؛ فالمؤمنون مِن صفاتِهم الحميدةِ كَفُّ ألسنتِهم عن اللَّغوِ والمحرَّماتِ .

4- عَلَّقَ سُبحانَه فلاحَ العبدِ على حِفْظِ فرْجِه مِن الزِّنا؛ فلا سبيلَ إلى الفلاحِ بدونِه، فقال:

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ إلى قَولِه سبحانَه: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ

أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ،
وهذا يتضمَّنُ ثلاثةَ أمورٍ:

أنَّ مَن لم يحفَظْ فرْجَه لم يكُنْ مِن المفلحينَ، وأنَّه مِن المَلومينَ، ومِن العادينَ؛ ففاته الفلاحُ،

واستحقَّ اسمَ العُدوانِ، ووقعَ في اللَّومِ؛ فمقاساةُ ألَمِ الشَّهوةِ ومعاناتُها أيسَرُ مِن بعضِ ذلك .

5- قَولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ أي: في الجِماعِ وما داناه بالظَّاهِرِ والباطِنِ، فهم دائمًا

لا يُتبِعونَها شهوتَها، بل هم قائِمونَ عليها يُذِلُّونَها ويَضبِطونَها . وقولُه: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ فيه إيذانٌ بأنَّ

قُوَّتَهم الشَّهْويَّةَ داعيةٌ لهم إلى ما لا يَخْفى، وأنَّهم حافِظون لها مِن استيفاءِ مُقْتضاها، وبذلك يَتحقَّقُ كَمالُ العِفَّةِ .

6- قَولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ هذا عامٌّ في جميعِ الأماناتِ التي هي

حقٌّ لله، والتي هي حقٌّ للعبادِ؛ فجميعُ ما أوجبه اللهُ على عبدِه أمانةٌ، على العبدِ حِفظُها بالقيامِ

التَّامِّ بها، وكذلك يدخُلُ في ذلك أماناتُ الآدميِّينَ؛ كأماناتِ الأموالِ والأسرارِ ونحوِهما، فعلى

العبدِ مُراعاةُ الأمْرينِ، وأداءُ الأمانتينِ، وكذلك العهدُ يشمَلُ العهدَ الذي بينهم وبينَ رَبِّهم،

والذي بينَهم وبينَ العبادِ، وهي الالتِزاماتُ والعُقودُ التي يَعقِدُها العبدُ؛

فعليه مراعاتُها، والوفاءُ بها، ويَحرُمُ عليه التَّفريطُ فيها، وإهمالُها .

7- قَولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ مدَحَهم بالخُشوعِ في الصَّلاةِ في بدايةِ السُّورةِ حيث قال:

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون: 2] ، وبالمحافَظةِ عليها في هذه الآيةِ؛ لأنَّه لا يَتِمُّ أمرُهم إلَّا بالأمْرينِ؛

فمَن يداومْ على الصَّلاةِ مِن غَيرِ خُشوعٍ، أو على الخُشوعِ مِن دونِ مُحافظةٍ عليها؛ فإنَّه مذمومٌ ناقِصٌ .

8- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ... الآياتِ، جمَعت هذه الآياتُ أصولَ التَّقوى الشَّرعيَّة؛ لأنَّها أتت على

أعسَرِ ما تُراضُ له النفْسُ مِن أعمالِ القلبِ والجوارحِ، فجاءت بوصفِ الإيمانِ وهو أساسُ التقوى،

ثمَّ ذكَرَت الصَّلاةَ وهي عِمادُ التقوى، والتي تنهَى عن الفحشاءِ والمنكَرِ؛ لِما فيها مِن تكرُّرِ استحضارِ

الوقوفِ بينَ يديِ الله ومناجاتِه، وذكَرَت الخشوعَ وهو تمامُ الطاعةِ؛ لأنَّ المرءَ قد يعمَلُ الطاعةَ

للخروجِ مِن عهدةِ التكليفِ غيرَ مُستحضِرٍ خُشوعًا لربِّه الذي كلَّفه بالأعمالِ الصالحةِ،

فإذا تخلَّق المؤمِنُ بالخشوعِ اشتَدَّت مراقبتُه رَبَّه، فامتثل واجتنَبَ، فهذان مِن أعمالِ القلبِ.

وذكرَت الإعراضَ عن اللَّغوِ، واللَّغوُ مِن سوءِ الخُلقِ المتعلِّقِ باللسانِ الذي يعسُرُ إمساكُه، فإذا تخلَّق

المؤمِنُ بالإعراضِ عن اللَّغوِ فقد سهُلَ عليه ما هو دونَ ذلك، وفي الإعراضِ عن اللَّغوِ خُلقٌ للسَّمعِ

أيضًا. وذكَرَت إعطاءَ الصَّدَقاتِ، وفي ذلك مقاومةُ داءِ الشُّحِّ، وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

[التغابن: 16] . وذكَرَت حِفظَ الفَرجِ، وفي ذلك خُلقُ مُقاومةِ اطِّرادِ الشَّهوةِ الغريزيَّةِ، بتعديلِها وضبطِها،

والترفُّعِ بها عن حضيضِ مُشابهةِ البهائمِ. وذكَرَت أداءَ الأمانةِ، وهو مظهَرٌ للإنصافِ، وإعطاءِ ذي الحقِّ

حَقَّه، ومغالبةِ شَهوةِ النفْسِ لأمتعةِ الدُّنيا. وذكَرَت الوفاءَ بالعهدِ، وهو مظهرٌ لخُلقِ العدلِ في المعاملةِ،

والإنصافِ من النفْسِ بأن يَبذُلَ لأخيه ما يحِبُّ لنفسِه من الوفاءِ. وذكَرَت المحافظةَ على الصَّلواتِ،

وهو التخلُّقُ بالعنايةِ بالوقوفِ عند الحدودِ والمواقيتِ. وأنت إذا تأمَّلتَ هذه الخِصالَ وجدْتَها ترجِعُ إلى

حِفظِ ما مِن شأنِ النُّفوسِ إهمالُه؛ مثلُ: الصَّلاةِ، والخُشوعِ، وتَركِ اللَّغوِ، وحِفظِ الفرجِ، وحفظِ العهدِ؛

وإلى بَذْلِ ما من شأنِ النفوسِ إمساكُه؛ مثلُ: الصَّدقةِ، وأداءِ الأمانةِ. فكان في مجموعِ ذلك

إعمالُ ملَكتَيِ الفعلِ والتَّركِ في المهِمَّاتِ، وهما منبَعُ الأخلاقِ الفاضلةِ لمن تتبَّعَها .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- جعَلَ اللهُ تعالى فاتحةَ السُّورةِ: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، وأَوردَ في خاتمتِها: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ؛ فشَتَّانَ ما بيْنَ الفاتحةِ والخاتمةِ .

2- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ فيه سؤالٌ: كيف حكمَ على الموصوفينَ بالصِّفاتِ المذكورةِ

بالفلاحِ، مع أنَّه تعالى ما تمَّم ذِكرَ العباداتِ الواجبةِ كالصَّومِ والحَجِّ والطَّهارةِ؟

الجوابُ: أنَّ قَولَه: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ يأتي على جميعِ الواجِباتِ مِن الأفعالِ

والتُّروكِ، والطَّهاراتُ دخَلتْ في جملةِ المحافظةِ على الصَّلواتِ الخَمسِ؛ لكَونِها مِن شرائِطِها .

3- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ... الآياتِ، فيها مِن شُعَبِ الإيمانِ: الخُشوعُ في الصَّلاةِ، واجتِنابُ اللَّغوِ، وأداءُ

الزَّكاةِ، وحِفظُ الفَرجِ إلَّا على الأزواجِ والسَّراريِّ، وحِفظُ الأماناتِ والعُهودِ، والمحافظةُ على الصَّلواتِ لأوقاتِها .

4- قَولُه تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ استُدِلَّ به على وجوبِ الخشوعِ في الصلاةِ؛

فقد أخبرَ سُبحانَه وتعالى أنَّ هؤلاء الذين ذُكِرتْ خِصالُهم هم الذين يَرِثونَ فِردَوسَ الجنَّةِ، وذلك يقتضي أنَّه

لا يَرِثُها غيرُهم، وقد دَلَّ هذا على وجوبِ هذه الخصالِ؛ إذ لو كان فيها ما هو مُستحَبٌّ لكانت جنَّةُ الفردوسِ

تُورَثُ بدونِها؛ لأنَّ الجنَّةَ تُنالُ بفِعلِ الواجباتِ دونَ المُستحبَّاتِ؛ ولهذا لم يُذكَرْ في هذه الخِصالِ إلَّا ما هو واجِبٌ .

5- في قولِه تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ إلى قَولِه سبحانَه: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ حُجَّةٌ على المُرجِئةِ

واضحةٌ؛ أَلَا تراه كيف نَعَتَ المؤمِنينَ بنُعوتِ العَمَلِ، ولم يجعَلْهم وارِثي جنَّتِه وفِردَوسِه إلَّا بها،

فكيف يكونُ مُستَكمِلَ الإيمانِ مَن عَرِيَ مِن هذه النُّعوتِ المذكورةِ في وصفِ المؤمنينَ ؟!

6- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى

وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
استُدِلَّ به على تحريمِ نِكاحِ المُتعةِ؛ فإنَّ اللهَ تعالى إنَّما أباح في كتابِه الأزواجَ ومِلْكَ اليَمينِ،

وحَرَّمَ ما زاد على ذلك، والمُستَمتَعُ بها بعدَ التَّحريمِ ليست زَوجةً ولا مِلْكَ يمينٍ؛ فتكونُ حَرامًا بنَصِّ القُرآنِ؛ أمَّا كَونُها

ليست مملوكةً فظاهرٌ، وأمَّا كونُها ليست زَوجةً فلانتِفاءِ لوازمِ النِّكاحِ فيها؛ فإنَّ مِن لوازمِ النِّكاحِ كونَه سبَبًا للتَّوارُثِ،

وثبوتَ عِدَّةِ الوفاةِ فيه، والطَّلاقَ الثَّلاثَ، وتَنصيفَ المهرِ بالطَّلاقِ قبلَ الدُّخولِ، وغيرَ ذلك مِن اللَّوازمِ .

7- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ

فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
استُدِلَّ به على تحريمِ نِكاحِ

المحَلِّلِ؛ فإنَّ مَن تزوَّجها لذلك ليسَتْ زوجةً حقيقةً مقصودًا بقاؤُها، ولا مملوكةً .

8- قَولُ اللهِ تعالى: أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ يدُلُّ على أنَّه يُشتَرَطُ في حِلِّ المملوكةِ أن تكونَ كُلُّها

في مِلكِه، فلو كان له بَعضُها لم تحِلَّ؛ لأنَّها ليست ممَّا ملكت يمينُه، بل هي مِلكٌ له ولغيرِه .

9- قَولُ اللهِ تعالى: أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فيه سؤالٌ: هلَّا قيل: (مَن مَلَكَتْ)، فالمملوكاتُ مِن جملةِ العقلاءِ، والعقلاءُ يُعبَّرُ عنهم بـ (مَن) لا بـ (ما)؟

الجوابُ من وجهين:

الأول: أنَّ التعبيرَ عن الإماءِ باسمِ (ما) الموصولةِ الغالِبِ استعمالُها لغيرِ العاقلِ-

جرى على خلافِ الغالبِ، وهو استعمالٌ كثيرٌ لا يُحتاجُ معه إلى تأويلٍ ، وإطلاقُ (ما) مُرادًا بها

(مَنْ) كثيرٌ في القرآنِ، كقولِه: فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء: 3] أي: مَنْ طابَ لكم .

الثاني: أنَّ الإماءَ لَمَّا كُنَّ يَتَّصِفْنَ ببعضِ صفاتِ غيرِ العقلاءِ، كبيعِهنَّ وشرائِهنَّ ونحوِ ذلك،

كان ذلك مُسوِّغًا لإطلاقِ لفظةِ (ما) عليهنَّ . وقيل غيرُ ذلك .

10- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ظاهرُ

عمومِه يقتضي جوازَ أنْ يستمتعَ الرجلُ بزوجتِه فيما شاء، ما عدا الدُّبُرَ؛ فإنَّه لا يجوزُ للرجُلِ أنْ يجامِعَ زوجتَه فيه .

11- في عمومِ قَولِه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
دليلٌ على تحريمِ الاستمناءِ، الذي يُسمَّى: (العادةَ السِّرِّيَّةَ)؛ لأنَّه عمليةٌ في

غيرِ الزوجاتِ والمملوكاتِ ، فظاهرُ الآيةِ يدلُّ على أنَّه حرامٌ ظهورًا بَيِّنًا، ولم يَرِدْ في كتابِ الله ولا في سُنةِ رسولِ اللَّهِ

شيءٌ يعارضُ ظاهرَ هذه الآيةِ، فالله تعالى لم يَسْتَثْنِ إلا نوعينِ، وهو قولُه: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ

أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ، ثمَّ جاء بحكمٍ عامٍّ شاملٍ، وهو قولُه: فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ،

ولا شَكَّ أنَّ الناكحَ يدَه مِمَّنِ ابتغَى وراءَ ذلك، فهو داخلٌ في قولِه: فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ .

12- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ فيه دليلٌ على حرمةِ إتيانِ البهيمةِ، وأنَّه معصيةٌ،

فأيُّ شيءٍ وراءَ الأزواجِ ومِلْكِ اليمينِ يُعتبرُ عُدوانًا وظُلمًا .

13- في قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
دليلٌ على أنَّ التعرِّيَ عند الجماعِ لا حَرَجَ فيه؛ لأنَّه إذا كان

لا مَلامةَ في عدمِ سَتْرِ الفرجِ عندَ الجماعِ، فما سِواه مِن بابِ أَولى .

14- قَال الله تعالى: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ، وقال أيضًا: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ،

لا يخفَى ما في افتتاحِ هذه الأوصافِ واختتامِها بالصلاةِ مِن التعظيمِ لها،

كما قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ((واعْلَموا أنَّ خيرَ أعمالِكمُ الصلاةُ )) .

15- قَولُ اللهِ تعالى: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ لِمَ سُمِّيَ

ما يجدونَه مِن الثَّوابِ والجنَّةِ بالميراثِ، مع أنَّه سبحانَه حكمَ بأنَّ الجنَّةَ حَقُّهم في قولِه:

إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة: 111] ؟

الجواب من وجوهٍ:

الأولُ: ما ورد عن الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، وهو أبينُ على ما يقالُ فيه، وهو: أنَّه لا مُكلَّفَ إلَّا أعدَّ اللهُ

له في النَّارِ ما يستحِقُّه إن عصى، وفي الجنَّةِ ما يستحِقُّه إن أطاع، وجعل لذلك علامةً، فإذا آمَنَ منهم البعضُ

ولم يؤمِنِ البعضُ، صار مَنزِلُ مَن لم يؤمِنْ كالمنقولِ إلى المؤمنينَ؛ فسُمِّيَ ذلك ميراثًا لهذا الوجهِ .

الثاني: أنَّ انتقالَ الجنَّةِ إليهم بدونِ مُحاسَبةٍ ومعرفةٍ بمقاديرِه يشبِهُ انتقالَ المالِ إلى الوارثِ.

الثالثُ: أنَّ الجنَّةَ كانت مسكَنَ أبينا آدمَ عليه السَّلامُ، فإذا انتقلَت إلى أولادِه صار ذلك شبيهًا بالميراثِ .

الرابعُ: أنَّه ذكَر لفظَ الوراثةِ؛ لكونِها أقوَى الأسبابِ في التمليكِ والاستحقاقِ،

مِن حيثُ إنَّها لا تُعقَبُ بفسخٍ، ولا استرجاعٍ، ولا تبطلُ بردٍّ وإسقاطٍ .

الخامسُ: أنَّ الأتقياءَ يَلْقَوْنَ رَبَّهم يومَ القيامةِ قد انقضَتْ أعمالُهم، وثمرَتُها باقيةٌ

وهي الجنَّةُ، فإذا أدخَلَهم الجنَّةَ فقَدْ أورَثَهم مِنْ تَقْواهم كما يورثُ الوارِثُ المالَ مِنَ المُتَوَفَّى .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ افتِتاحٌ بَديعٌ؛ لأنَّه مِن جوامِعِ الكَلِمِ؛ فإنَّ الفلاحَ غايةُ كلِّ ساعٍ إلى عمَلِه؛ فالإخبارُ

بفَلاحِ المُؤمِنينَ دونَ ذِكْرِ مُتعلَّقٍ بفِعْلِ الفَلاحِ: يَقْتضي في المَقامِ الخِطابيِّ تَعميمَ ما به الفَلاحُ المطلوبُ، فكأنَّه قِيلَ:

قد أفلَحَ المُؤمِنون في كلِّ ما رَغِبوا فيه. وتَضمَّنَ بِشارةً برِضَا اللهِ عنهم، ووَعدًا بأنَّ اللهَ مُكمِّلٌ لهم

ما يَتطلَّبونَه مِن خَيرٍ ، فحُذِفَ مُتعلِّقُ أَفْلَحَ؛ للإشارةِ إلى أنَّهم أفْلَحوا فَلاحًا كامِلًا .

- وجاءتْ كَلِمةُ قَدْ هاهنا؛ لإفادةِ ثُبوتِ ما كان مُتوقَّعَ الثُّبوتِ مِن قَبْلُ. والإخبارُ به على صِيغَةِ الماضي أَفْلَحَ

إنْ أُرِيدَ بالإفلاحِ حَقيقةُ الدُّخولِ في الفَلاحِ الَّذي لا يَتحقَّقُ إلَّا في الآخرةِ؛ فالإخبارُ به على صيغةِ الماضي

للدَّلالةِ على تَحقُّقِه لا مَحالةَ بتَنزيلِهِ مَنزِلةَ الثَّابتِ. وإنْ أُرِيدَ كونُهم بحالٍ تَسْتتبِعُه الْبَتَّةَ؛ فصيغةُ الماضي

في مَحلِّها . وقيل: وَجْهُ تَوكيدِ هذا الخبرِ هنا بحَرفِ (قد) -الذي إذا دخَلَ على الفِعلِ الماضي أفادَ التَّحقيقَ،

أي: التوكيدَ-: أنَّ المُؤمِنين كانوا مُؤمِّلينَ مِثلَ هذه البِشارةِ فيما سبَقَ لهم مِن رَجاءِ فَلاحِهم؛ فكانوا لا يَعرِفون

تَحقُّقَ أنَّهم أَتَوا بما أرْضى رَبَّهم، فلمَّا أُخْبِروا بأنَّ ما تَرجَّوه قد حصَلَ، حُقِّقَ لهم بحَرفِ التَّحقيقِ، وبفِعْلِ المُضِيِّ

المُستعمَلِ في معنى التَّحقُّقِ؛ فالإتيانُ بحَرفِ التَّحقيقِ لتَنزيلِ تَرقُّبِهم إيَّاهُ -لفَرطِ الرَّغبةِ والانتظارِ- مَنزِلةَ الشَّكِّ في حُصولِه .

- وفي قولِه: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ نِيطَ الفَلاحُ بوَصفِ الإيمانِ؛ للإشارةِ إلى أنَّه السَّببُ الأعظمُ في الفَلاحِ،

فإنَّ الإيمانَ وَصفٌ جامِعٌ للكَمالِ؛ لتَفرُّعِ جَميعِ الكَمالاتِ عليه .

2- قوله تعالى: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ

- قولُه: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ أُضِيفَتِ الصَّلاةُ إليهم؛ لأنَّ الصَّلاةَ دائرةٌ بين المُصلِّي والمُصلَّى له؛ فالمُصلِّي هو المُنتفِعُ

بها وَحْدَه، وهي عُدَّتُه وذَخيرَتُه، فهي صَلاتُه، وأمَّا المُصلَّى له فغَنِيٌّ مُتعالٍ عن الحاجةِ إليها، والانتفاعِ بها .

- وإجْراءُ الصِّفاتِ على الْمُؤْمِنُونَ بالتَّعريفِ بطَريقِ الموصولِ، وبتَكريرِه؛ للإيماءِ إلى وَجْهِ فَلاحِهم وعِلَّتِه، أي:

أنَّ كلَّ خَصلةٍ مِن هاتِهِ الخِصالِ هي مِن أسبابِ فَلاحِهم؛ ولمَّا كانت كلُّ خَصلةٍ مِن هذه الخِصالِ تُنبِئُ عن رُسوخِ

الإيمانِ مِن صاحِبِها، اعْتُبِرَتْ لذلك سَببًا للفَلاحِ، على أنَّ ذِكْرَ عِدَّةِ أشياءَ لا يَقْتَضي الاقتصارَ عليها في الغرضِ المذكورِ .

- وتَقييدُ الخُشوعِ بكَونِه في الصَّلاةِ؛ لقَصْدِ الجَمْعِ بين وَصْفِهم بأداءِ الصَّلاةِ وبالخُشوعِ. وذُكِرَ مع الصَّلاةِ؛

لأنَّ الصَّلاةَ أوْلى الحالاتِ بإثارةِ الخُشوعِ وقُوَّتِه؛ ولذلك قُدِّمَت، ولأنَّه بالصَّلاةِ أعلَقُ؛ فإنَّ الصَّلاةَ خُشوعٌ

للهِ تعالى وخُضوعٌ له، ولأنَّ الخُشوعَ لمَّا كان للهِ تعالى كان أوْلى الأحوالِ به حالَ الصَّلاةِ؛ لأنَّ المُصلِّيَ

يُناجِي ربَّهُ، فيُشعِرُ نَفْسَه أنَّه بين يدَيْ رَبِّه، فيَخشَعُ له؛ ولهذا الاعتبارِ قُدِّمَ هذا الوَصْفُ على بَقيَّةِ

أوصافِ المُؤمِنينَ، وجُعِلَ مُواليًا للإيمانِ؛ فقد حصَلَ الثَّناءُ عليهم بوَصفينِ .

- وأيضًا قُدِّمَ فِي صَلَاتِهِمْ على خَاشِعُونَ؛ للاهتمامِ بالصَّلاةِ، وللإيذانِ بأنَّ لهم تَعلُّقًا شَديدًا بالصَّلاةِ؛ لأنَّ شأْنَ

الإضافةِ أنْ تُفِيدَ شِدَّةَ الاتِّصالِ؛ لأنَّها على مَعْنى لامِ الاختصاصِ، فلو قيل: (الَّذين إذا صَلَّوا خَشَعُوا)

فات هذا المعنى. وأيضًا لم يتأَتَّ وَصْفُهم بكَونِهم خاشعينَ إلَّا بُواسطةِ كَلمةٍ أُخرى، نَحْو: (كانوا خاشِعينَ)،

وإلَّا يَفُتْ ما تدُلُّ عليه الجُملةُ الاسميَّةُ مِن ثَباتِ الخُشوعِ لهم ودَوامِه، أي:

كونِ الخُشوعِ خُلُقًا لهم، بخِلافِ نَحوِ: (الَّذين خَشَعوا)؛ فحصَلَ الإيجازُ، ولم يَفُتِ الإعجازُ .

3- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ

- قولُه: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ فيه إعادةُ اسمِ الموصولِ وَالَّذِينَ دونَ اكتفاءٍ بعَطْفِ صِلَةٍ

على صِلَةٍ؛ للإشارةِ إلى أنَّ كلَّ صِفَةٍ مِن الصِّفاتِ مُوجِبةٌ للفَلاحِ، فلا يُتَوهَّمُ أنَّهم لا يُفْلِحون حتَّى يَجْمَعوا

بين مَضامينِ الصَّلاةِ كلِّها، ولِمَا في الإظهارِ في مَقامِ الإضمارِ مِن زِيادةِ تَقريرٍ للخَبرِ في ذِهْنِ السَّامعِ .

- والتَّعبيرُ بـ مُعْرِضُونَ أبلَغُ مِن أنْ يُقالَ: (لا يَلْهُون)، مِن وُجوهٍ؛ وهي: جَعْلُ الجُملةِ اسميَّةً،

وبِناءُ الحُكْمِ على الضَّميرِ، والتَّعبيرُ عنه بالاسمِ، وتَقديمُ الصِّلةِ عليه، وإقامةُ الإعراضِ مَقامَ التَّركِ؛

لِيَدُلَّ على تَباعُدِهم عنه رأْسًا؛ مُباشرةً وتَسبُّبًا، ومَيلًا وحُضورًا .

4- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ وَصَفَهم بذلك بعْدَ وَصْفِهم بالخُشوعِ في الصَّلاةِ؛ لِيدُلَّ على

أنَّهم بَلَغوا الغايةَ في القِيامِ على الطَّاعاتِ البَدنيَّةِ والماليَّةِ، والتَّجنُّبِ عن المُحرَّماتِ، وسائرِ

ما تُوجِبُ المُروءةُ اجتِنابَه . أو لكَثرةِ التَّآخي بينَ الصلاةِ والزكاةِ في القُرآنِ، وإنَّما فُصِلَ بينهما

هنا بالإعراضِ عن اللَّغوِ؛ لأنَّ اللَّغوَ ممَّا يَخطُرُ بالبالِ عندَ ذِكْرِ الصَّلاةِ بجامِعِ الضِّدِّيَّةِ .

- وعبَّرَ بقولِه: فَاعِلُونَ ولم يقُلْ: (مُؤدُّون)؛ لأنَّه لمَّا كانتِ الزَّكاةُ تُوجِبُ زَكاءَ المالِ، كان لَفْظُ (الفِعْلِ)

ألْيقَ به مِن لَفْظِ (الأداءِ)؛ كأنَّه قِيلَ: لأجْلِ زَكاءِ المالِ يَفْعلون ما يَفْعلون، فالمُؤدَّى يَصيرُ زَكاةً بفِعْلِ المُزكِّي.

وفي فَاعِلُونَ إشارةٌ إلى المُداومَةِ ما ليس في الأداءِ؛ تقولُ: هذا فِعْلُه، أي: شأْنُه ودأْبُه وعادَتُه . وقيل:

لا تُسمَّى العينُ المُخرَجةُ زَكاةً، فكان التَّعبيرُ بالفِعْلِ عن إخراجِه أوْلى منه بالأداءِ . وقيل: إنَّما أُوثِرَ

هنا الاسمُ الأعَمُّ -وهو فاعِلونَ-؛ لأنَّ مادَّةَ (ف ع ل) مُشْتهَرةٌ في إسداءِ المعروفِ، واشْتُقَّ منها الفَعَالُ .

5- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ذُكِرَ حِفْظُ الفَرجِ

هنا عَطْفًا على الإعراضِ عن اللَّغوِ؛ لأنَّ مِن الإعراضِ عن اللَّغوِ تَرْكَ اللَّغوِ بالأحرى؛ لأنَّ زَلَّةَ الصَّالحِ قد تأْتيهِ مِن انفلاتِ

أحَدِ هذينِ العُضوينِ (اللسانِ والفرجِ) مِن جِهةِ ما أُودِعَ في الجِبِلَّةِ مِن شَهوةِ استعمالِهما . أو أُفرِدَ ذلك بالذِّكْرِ بعْدَ

تَعميمِ قولِه: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ؛ لأنَّ المُباشَرةَ أشْهَى الملاهي إلى النَّفسِ، وأعظَمُها خَطرًا .

- قولُه: فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ تَعليلٌ لِمَا يُفيدُه الاستثناءُ مِن عدَمِ حِفْظِ فُروجِهم مِنهنَّ ؛ فالفاءُ في فَإِنَّهُمْ تَفريعٌ

للتَّصريحِ على مَفهومِ الاستِثناءِ الَّذي هو في قُوَّةِ الشَّرطِ، فأشبَهَ التَّفريعُ عليه جَوابَ الشَّرطِ، فقُرِنَ بالفاءِ؛

تَحقيقًا للاشتراطِ. وزِيدَ ذلك التَّحذيرُ تَقريرًا بأنْ فُرِّعَ عليه فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ؛

لأنَّ داعيةَ غَلبةِ شَهوةِ الفَرْجِ على حِفظِ صاحِبِه إيَّاهُ غَريزةٌ طبيعيَّةٌ، يُخْشَى أنْ تَتغلَّبَ على حافِظِها .

- وأُتِيَ لهم باسمِ الإشارةِ (أولئك) في قولِه: فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ؛ لزِيادةِ تَمييزِهم بهذه الخَصلةِ الذَّميمةِ؛

ليَكونَ وَصْفُهم بالعُدوانِ مَشهورًا مُقرَّرًا. وتَوسيطُ ضَميرِ الفصلِ (هُم)؛ لتَقويةِ الحُكْمِ .

6- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ فيه جَمْعُ الأماناتِ باعتبارِ تَعدُّدِ أنواعِها، وتَعدُّدِ القائمينَ

بالحِفْظِ؛ تَنصيصًا على العُمومِ . والجَمْعُ بين رَعْيِ الأماناتِ ورَعْيِ العهدِ؛ لأنَّ العَهدَ كالأمانةِ؛ لأنَّ الَّذي

عاهَدَك قدِ ائتَمَنَك على الوفاءِ بما يَقْتَضيه ذلك العَهدُ. وذِكْرُهما عقِبَ أداءِ الزَّكاةِ؛ لأنَّ الزَّكاةَ

أمانةُ اللهِ عندَ الَّذين أنعَمَ عليهم بالمالِ؛ ولذلك سُمِّيَت: حَقَّ اللهِ، وحَقَّ المالِ، وحَقَّ المِسكينِ .

7- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ فيه تَكرارُ ذِكْرِ الصَّلاةِ أوَّلًا وآخِرًا؛ لأنَّهما ذِكْرانِ مُختلفانِ
وليس بتَكريرٍ؛ فالخُشوعُ في الصَّلاةِ غيرُ المُحافَظةِ عليها، حيث وُصِفُوا أوَّلًا بالخُشوعِ في صَلاتِهم،
وآخِرًا بالمُحافَظةِ عليها؛ وذلك ألَّا يَسْهُوا عنها، ويُؤدُّوها في أوقاتِها، ويُقِيموا أركانَها،
ويُوكِلُوا نُفوسَهم بالاهتمامِ بها، وبما يَنْبَغي أنْ تَتِمَّ به أوصافُها. وأيضًا وُحِّدَتْ أوَّلًا؛ لِيُفادَ
الخُشوعُ في جِنْسِ الصَّلاةِ أيَّ صَلاةٍ كانت، وجُمِعَت آخِرًا؛ لِتُفادَ المُحافظةُ على أعدادِها .
- وأيضًا حصَلَ بذلك تَكريرُ ذِكْرِ الصَّلاةِ؛ تَنويهًا بها، ورَدًّا للعجُزِ على الصَّدرِ؛ تَحْسينًا للكلامِ
الَّذي ذُكِرَت فيه تلك الصِّفاتُ؛ لِتَزدادَ النفْسُ قَبولًا لِسَماعِها ووَعْيِها، فتَتأسَّى بها .
- والمُحافَظةُ في قولِه: يُحَافِظُونَ مُستعمَلةٌ في المُبالَغةِ في الحِفْظِ، وأتَى بلَفْظِ الفِعْلِ المُضارِعِ
يُحَافِظُونَ، ولم يقُلْ: (مُحافِظون)؛ لِمَا في الصَّلاةِ منَ التَّجدُّدِ والتَّكرُّرِ، وهو السِّرُّ في جَمْعِها.
وفصَلَ المحافظةَ على الصلاةِ عن الخشوعِ فيها، المذكورِ في قولِه: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ
[المؤمنون: 2] ؛ للإيذانِ بأنَّ كلًّا منهما فَضيلةٌ مُستقِلَّةٌ على حِيالِها، ولو قُرِنَا في الذِّكْرِ لَرُبَّما تُوُهِّمَ أنَّ
مَجموعَ الخُشوعِ والمُحافظةِ فَضيلةٌ واحدةٌ، وفي تَصديرِ الأوصافِ وخَتْمِها بأمْرِ الصَّلاةِ: تَعظيمٌ لِشأْنِها .
8- قولُه تعالى: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ جِيءَ باسمِ الإشارةِ أُولَئِكَ؛ لِيُفيدَ أنَّ جَدارتَهم بما سيُذْكَرُ بعْدَ اسمِ الإشارةِ
حَصَلَت مِن اتِّصافِهم بتلك الصِّفاتِ المُتقدِّمةِ ، وإيثارُه على الإضمارِ؛ للإشعارِ بامتيازِهم بها عن غَيرِهم، ونُزولِهم
مَنزِلةَ المُشارِ إليه حِسًّا، وما فيه مِن مَعنى البُعْدِ؛ للإيذانِ بعُلُوِّ طَبقتِهم، وبُعْدِ دَرجتِهم في الفضلِ والشَّرفِ .
- وتَوسيطُ ضَميرِ الفصلِ (هُم)؛ لتَقويةِ الخَبرِ عنهم بذلك. أو أفادَ تَعريفُ الخبرِ وتَوسيطُ ضَميرِ الفصلِ الحَصْرَ .
- وحُذِفَ مَعمولُ الْوَارِثُونَ؛ لِيَحصُلَ إبهامٌ وإجمالٌ، فيَترقَّبَ السَّامِعُ بَيانَه؛ فبُيِّنَ بقولِه: الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ قَصْدًا
لتَفخيمِ هذه الوِراثةِ وتأْكيدِها . والإتيانُ في البَيانِ باسمِ الموصولِ الَّذِينَ الَّذي شأْنُه أنْ يَكونَ مَعلومًا للسَّامعِ بمَضمونِ
صِلَتِه؛ إشارة إلى أنَّ تَعريفَ الْوَارِثُونَ تَعريفُ العَهْدِ، كأنَّه قِيلَ: هم أصحابُ هذا الوَصفِ المَعْروفونَ به .

سورةُ المُؤْمِنونَ :::::الآيات (12-16) :::::غريب الكلمات:

سُلَالَةٍ: أي: ما يُسَلُّ مِن كُلِّ تُربةٍ، والسُّلالةُ: فُعالةٌ مِن السَّلِّ، وهو استخراجُ

الشَّيءِ مِن الشَّيءِ، ومنه قولُهم: سلَلْتُ الشَّعرَ من العَجينِ فانسَلَّ .

نُطْفَةً: النُّطفةُ: هي المنيُّ ، وقيل: الماءُ الصَّافي، وقيل: الماءُ القليلُ، وأصلُ (نطف): يدُلُّ على نَدوةٍ وبَلَلٍ .

قَرَارٍ مَكِينٍ: أي: مُستَقَرٍّ حصينٍ، وهو الرَّحِمُ، وأصلُ (قرر): يدلُّ على تمكُّنٍ، والمكينُ: المُتمكِّنُ .

عَلَقَةً: العَلَقةُ: الدَّمُ الجامِدُ، وأصلُ (علق): يدُلُّ على تعلُّقِ شَيءٍ بشَيءٍ .

مُضْغَةً: المُضْغةُ: القِطعةُ الصَّغيرةُ مِن اللَّحمِ قَدْرَ ما يُمضَغُ، وأصلُها: مِن المَضْغِ .

المعنى الإجمالي:


يخبِرُ اللهُ تعالى أنه خلَق آدَمَ مِن طينٍ مأخوذٍ مِن جَميعِ الأرضِ، ثمَّ جعل سبحانه وتعالى ابنَ آدم نطفةً

تَستَقِرُّ محفوظةً في رحمِ المرأةِ، ثمَّ صَيَّر اللهُ تعالى النُّطفةَ قِطعةَ دَمٍ، فجعَلها قِطعةَ لَحمٍ صغيرةٍ،

فجعَلها عِظامًا مختلفةً، وشَكَّلها ذاتَ رأسٍ ويدينِ ورِجلَينِ، ثم ألبس تلك العِظامَ لَحمًا، ثمَّ أنشَأه

خَلقًا آخَرَ بأن نفخَ فيه الرُّوحَ، فتبارَكَ اللهُ الذي أحسَنَ وأتقنَ كُلَّ شَيءٍ خَلَقَه!

ثمَّ يُذكِّرُ الله البشرَ أنَّهم بعدَ ذلك سيموتونَ، ثمَّ بعدَ موتِهم سيُبْعثونَ يومَ القيامةِ مِن قُبورِهم؛ للحِسابِ والجَزاءِ.

تفسير الآيات: ::: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12).


مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا أمَرَ اللهُ سبحانه بالعباداتِ في الآيةِ المتقَدِّمةِ، والاشتغالُ بعبادةِ الله لا يَصِحُّ إلَّا بعد معرفةِ

الإلهِ الخالقِ؛ لا جرَمَ عقَّبَها بذِكرِ ما يدُلُّ على وجودِه، واتِّصافِه بصفاتِ الجلالِ والوحدانيَّةِ .

وأيضًا لَمَّا ذكر اللهُ تعالى أنَّ المتَّصفينَ بتلك الأوصافِ الجليلةِ هم يَرِثونَ الفِردَوسَ، فتضَمَّنَ

ذلك المعادَ الأُخرويَّ- ذكَرَ النشأةَ الأولى؛ ليستَدِلَّ بها على صِحَّةِ النشأةِ الآخرةِ .

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12).

أي: ولقد خلَق اللهُ تعالَى آدَمَ عليه السلامُ مِن طينٍ أُخِذ مِن جميعِ الأرضِ .

كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ [الحج: 5] .

وقال سُبحانَه: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ [السجدة: 7، 8].

وعن أبي موسى الأشعريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

((إنَّ اللهَ تعالى خلَقَ آدَمَ مِن قَبضَةٍ قبَضَها مِن جَميعِ الأرضِ، فجاء بنو آدَمَ على قَدْرِ

الأرضِ ، فجاء منهم الأحمَرُ والأبيَضُ، والأسْوَدُ وبيْنَ ذلك، والسَّهلُ والحَزْنُ ، والخَبيثُ والطَّيِّبُ))
.
ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13).

أي: ثمَّ جعَلْنا ابنَ آدمَ نُطفةً ، مُستَقِرَّةً محفوظةً في رَحِمِ المرأةِ .

كما قال سُبحانَه: أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ [المرسلات: 20- 22] .

ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ

لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
(14).

ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً.أي: ثمَّ صيَّرْنا النُّطْفةَ قِطعةَ دَمٍ تعْلَقُ في الرَّحمِ .

فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً.أي: فجعَلْنا قِطعةَ الدَّمِ قِطعةَ لَحمٍ صَغيرةً، لا شَكلَ فيها ولا تَخطيطَ
.
كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ

مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ
[الحج: 5] .

وعن عبدِ اللهِ بنِ مَسعودٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: حَدَّثَنا رَسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم،

وهو الصَّادِقُ المَصدوقُ، قال: ((إنَّ أحَدَكم يُجمَعُ خَلقُه في بَطنِ أمِّه أربعينَ يَومًا،

ثمَّ يكونُ عَلَقةً مِثلَ ذلك، ثمَّ يكونُ مُضغةً مِثلَ ذلك )) . :::: فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا.

أي: فجعَلْنا قِطعةَ اللَّحمِ عِظامًا مُختَلِفةً، شَكَّلْناها ذاتَ رأسٍ ويدينِ ورِجلَينِ .

فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا.أي: فألبَسْنا تلك العِظامَ لَحمًا .

ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ.أي: ثمَّ نفَخْنا فيه الرُّوحَ، فتحَوَّلَ إنسانًا حَيًّا، وبشَرًا سَوِيًّا .

فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ. ::أي: فتعاظَمَ وكثُرَ خَيرُ اللهِ أتقنِ الصَّانِعينَ، الذي أتْقَنَ كلَّ شَيءٍ خلَقَه !

كما قال تعالى: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ [السجدة: 7].

وعن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رَضِيَ الله عنه، عن رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أنَّه كان إذا سجَدَ قال: ((اللهمَّ لك

سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سَجَد وَجْهي للَّذي خلقَه وصَوَّره، وشقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارك اللهُ أحسَنُ الخالقِينَ ))
.
ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15).

أي: ثمَّ إنَّكم -أيُّها النَّاسُ- بعد أنْ خلَقْناكم وأحيَيناكم ستَموتونَ، فتَعودونَ تُرابًا كما كُنتُم .

كما قال تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ [آل عمران: 185] .

ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ (16).

أي: ثمَّ إنَّكم -أيُّها النَّاسُ- ستُبعَثونَ يومَ القيامةِ مِنَ التُّرابِ؛ للحِسابِ والجَزاءِ .

كما قال تعالى: أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى

* فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى
[القيامة: 36 - 40] .

الفوائد التربوية:

قَولُ الله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ فيه تنبيهٌ للإنسانِ أن يكون الموتُ نُصبَ عينَيه، ولا يَغفُلَ عن

ترَقُّبِه؛ فإنَّ مآلَه إليه، لأنَّ الإنسانَ في الحياةِ الدُّنيا يسعَى فيها غايةَ السَّعيِ، ويَكِدُّ ويجمَعُ حتى كأنَّه مُخلَّدٌ

فيها، فنبَّه بذِكرِ الموتِ مؤكِّدًا مبالِغًا فيه؛ لِيُقصِرَ، ولِيَعلَمَ أنَّ آخِرَه إلى الفناءِ، فيعمَلَ لدارِ البقاءِ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ الله تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا

الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فيه ردٌّ على مَن زعَمَ أنَّ الإنسانَ هو الرُّوحُ فقط، وقد بيَّن تعالى

أنَّ الإنسانَ مركَّبٌ مِن هذه الأشياءِ. وفيه ردٌّ أيضًا على الفلاسِفةِ في زَعمِهم أنَّ الإنسانَ شَيءٌ لا ينقَسِمُ .

2- قال الله تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً مِن إعجازِ القُرآنِ العِلميِّ تسميةُ هذا الكائِنِ باسمِ العَلَقةِ؛

فإنَّه وَضعٌ بديعٌ لهذا الاسمِ؛ إذ قد ثبت في عِلمِ التَّشريحِ أنَّ هذا الجزءَ الذي استحالت إليه النُّطفةُ

هو كائنٌ له قوَّةُ امتصاصِ القُوَّةِ مِن دَمِ الأمِّ؛ بسبَبِ التِصاقِه بعروقٍ في الرَّحِمِ تدفَعُ إليه قُوَّةَ الدَّمِ .

3- إن قيل: كيف الجمعُ بينَ قَولِه: أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ، وقَولِه: هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ [فاطر: 3] ؟

فالجوابُ: أنَّ الخَلقَ يكونُ بمعنى الإيجادِ، ولا مُوجِدَ سِوى اللهِ، ويكونُ بمعنى التَّقديرِ، كقولِ زُهَيرٍ :

وبعضُ القَومِ يَخلُقُ ثمَّ لا يَفري .

فهذا المرادُ هاهنا: أنَّ بني آدَمَ قد يصوِّرونَ ويُقَدِّرونَ ويَصنَعونَ الشَّيءَ؛ فاللهُ خَيرُ

المصوِّرينَ والمقَدِّرينَ. وقال الأخفَشُ: الخالقونَ هاهنا هم الصَّانِعونَ، فاللهُ خيرُ الخالِقينَ .

4- قَولُ الله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ فيه سؤالٌ:

قد يُفهَمُ مِن هذه الآيةِ نفيُ عذابِ القبرِ؛ لأنَّه لم يَذكُرْ بينَ الأمْرينِ الإحياءَ في القبرِ والإماتةَ؟

الجوابُ مِن وجوهٍ:

الوجه الأول: أنَّه ليس في ذِكرِ الحياتينِ نفيُ الثالثةِ.

الوجه الثاني: أنَّ الغرضَ ذِكرُ هذه الأجناسِ الثلاثةِ -الإنشاءُ والإماتةُ

والإعادةُ-، والذي تُرِكَ ذِكرُه فهو مِن جنسِ الإعادةِ .

الوجه الثالث: أنَّه عيَّن البعثَ الأكبرَ التامَّ الذي هو محطُّ الثوابِ

والعقابِ؛ لأنَّ مَن أقرَّ به أقرَّ بما هو دونَه مِن الحياةِ في القبرِ وغيرِها .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ شُروعٌ في بَيانِ مَبدأِ خَلْقِ الإنسانِ، وتَقلُّبِه في أطوارِ الخِلْقةِ،

وأدوارِ الفِطْرةِ بَيانًا إجْماليًّا . والواوُ في وَلَقَدْ عاطفةٌ غرَضًا على غرَضٍ، ويُسمَّى عطْفَ القِصَّةِ على القِصَّةِ،

فالجُملةُ استئنافٌ؛ لأنَّها عَطْفٌ على جُملةِ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون: 1] الَّتي هي ابتدائيَّةٌ، وهذا شُروعٌ في

الاستدلالِ على انفرادِ اللهِ تعالى بالخلْقِ وبَعظيمِ القُدرةِ الَّتي لا يُشارِكُه فيها غيرُه، وعلى أنَّ الإنسانَ مَربوبٌ للهِ تعالى

وَحْدَه، والاعتبارِ بما في خَلْقِ الإنسانِ وغَيرِه مِن دلائلِ القُدرةِ ومِن عَظيمِ النِّعمةِ؛ فالمَقصودُ منه إبطالُ الشِّركِ،

ويَتضمَّنُ ذلك امتنانًا على النَّاسِ بأنَّه أخرَجَهم مِن مَهانةِ العدَمِ إلى شَرفِ الوُجودِ؛ وذلك كلُّه لِيَظهَرَ

الفَرقُ بين فَريقِ المُؤمِنينَ الَّذين جَرَوا في إيمانِهم على ما يَلِيقُ بالاعترافِ بذلك، وبينَ فَريقِ

المُشرِكين الَّذين سَلَكوا طَريقًا غيرَ بَيِّنَةٍ، فحادُوا عن مُقْتَضى الشُّكْرِ بالشِّركِ .

- وفي قولِه: وَلَقَدْ خَلَقْنَا تأْكيدُ الخَبرِ بلامِ القَسمِ وحَرْفِ التَّحقيقِ (قد)، وهو مُراعًى فيه

التَّعريضُ بالمُشرِكين المُنزَّلينَ مَنزِلةَ مَن يُنكِرُ هذا الخَبرَ؛ لِعَدمِ جَرْيِهم على مُوجَبِ العلْمِ .

2- قوله تعالى: ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ

- قولُه: ثُمَّ جَعَلْنَاهُ ...، أي: وَضْعَناها فيه؛ حِفْظًا لها؛ ولذلك غُيِّرَ في الآيةِ التَّعبيرُ

عن فِعْلِ الخَلْقِ إلى فِعْلِ الجَعْلِ المُتعدِّي بـ (في) بمعنى الوَضْعِ .

- وثُمَّ للتَّرتيبِ الرُّتْبِيِّ؛ لأنَّ ذلك الجعلَ أعظمُ مِنْ خلقِ السُّلالَةِ .

- والضَّميرُ في قولِه: جَعَلْنَاهُ عائدٌ على ابنِ آدَمَ وإنْ كان لم يُذْكَرْ؛ لِشُهرةِ الأمْرِ،

أو على حَذْفِ مُضافٍ، أي: ثُمَّ جعَلْنا نَسْلَه؛ ففيه إيجازٌ بالحَذفِ .

- قولُه: فِي قَرَارٍ مَكِينٍ المكينُ، أي: الثابِتُ في المكانِ بحيث لا يُقْلَعُ مِن مكانِه؛ فمُقْتَضى الظَّاهرِ

أنْ يُوصَفَ بالمَكينِ الشَّيءُ الحالُّ في المكانِ الثَّابتِ فيه، وقد وقَعَ هنا وَصْفًا لنَفْسِ المكانِ الَّذي استقرَّتْ

فيه النُّطفةُ؛ للمُبالَغةِ، وحَقيقتُه: مَكينٌ حالُه . وأيضًا عُبِّرَ عن الرَّحمِ بالقَرارِ الَّذي هو مَصدرٌ؛ مُبالَغةً .

3- قولُه تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ

أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ فيه اخْتِلافُ حُروفِ العَطْفِ (ثمَّ - الفاء)؛ لِتَفاوُتِ الاستحالاتِ

. وعُطِفَ جَعْلُ العَلَقةِ مُضغةً بالفاءِ؛ لأنَّ الانتقالَ مِن العَلقةِ إلى المُضْغةِ يُشْبِهُ تَعقيبَ شَيءٍ عن شَيءٍ؛ إذِ

اللَّحمُ والدَّمُ الجامِدُ مُتقارِبانِ، فتَطوُّرُهما قَريبٌ، وإنْ كان مُكْثُ كلِّ طَورٍ مُدَّةً طويلةً .

وجُمِعَ (عظام)؛ لاختلافِها في الهيئةِ والصَّلابةِ .

- وعُطِفَ بـ ثُمَّ في قولِه: ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ؛ لكَمالِ التَّفاوُتِ بين الخَلْقينِ
.
- قولُه: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ اعتراضٌ تَذييليٌّ مُقرِّرٌ لمَضمونِ ما قبْلَه؛ لأنَّ (تبارَكَ) لمَّا حُذِفَ مُتعلِّقُه كان عامًّا،

فيَشمَلُ عَظمةَ الخيرِ في الخَلْقِ وفي غَيرِه. وكذلك حَذْفُ مُتعلِّقِ (الخالقينَ) يَعُمُّ خَلْقَ الإنسانِ، وخلْقَ غيرِه كالجبالِ

والسَّمواتِ. والفاءُ في فَتَبَارَكَ ... تَفريعٌ على حِكايةِ هذا الخَلْقِ العجيبِ بإنشاءِ الثَّناءِ على اللهِ بأنَّه أحسَنُ الخالِقِينَ .

- وأيضًا في قولِه: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ الْتِفاتٌ إلى الاسمِ الجليلِ؛ لتَربيةِ المَهابَةِ، وإدخالِ الرَّوعةِ،

والإشعارِ بأنَّ ما ذُكِرَ مِن الأفاعيلِ العجيبةِ مِن أحكامِ الأُلوهيَّةِ، وللإيذانِ بأنَّ حَقَّ كلِّ مَن سمِعَ ما فُصِّلَ

مِن آثارِ قُدرتِه عَزَّ وعَلا أو لَاحَظَهُ: أنْ يُسارِعَ إلى التَّكلُّمِ به؛ إجلالًا وإعظامًا لشُؤونِه تعالى .

- وأيضًا في قوله: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ما يُعرَفُ بـ «ائتِلافِ الفاصِلةِ» .

قولُه تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ إدماجٌ في أثناءِ تَعدادِ الدَّلائلِ على تَفرُّدِ اللهِ بالخَلْقِ على اختلافِ أصنافِ

المخلوقاتِ؛ لِقَصدِ إبطالِ الشِّركِ. و(ثمَّ) للتَّرتيبِ الرُّتبيِّ؛ لأنَّ أهميَّةَ التَّذكيرِ بالموتِ في هذا المَقامِ أقْوى مِن

أهميَّةِ ذِكْرِ الخَلقِ؛ لأنَّ الإخبارَ عن مَوتِهم تَوطِئةٌ للجُملةِ بَعْدَه -وهي قولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ- وهو

المقصودُ. وهذه الجُملةُ لها حُكْمُ الجُملةِ الابتدائيَّةِ، وهي مُعترِضةٌ بين الَّتي قبْلَها وبين جُملةِ: وَلَقَدْ خَلَقْنَا

فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ
[المؤمنون: 17] . ولِكَونِ (ثمَّ) لم تُفِدْ مُهلةً في الزَّمانِ هنا، صُرِّحَ بالمُهلةِ في قولِه: بَعْدِ ذَلِكَ .

- وقيل: لَمَّا كانت إماتةُ ما صار هكذا -بعد القوَّةِ العظيمةِ والإدراكِ التامِّ- من الغرائبِ، وكان وجودُها فيه

وتَكرارُها عليه في كلِّ وقتٍ قد صيَّرها أمرًا مألوفًا، وشيئًا ظاهرًا مكشوفًا، وكان عُتُوُّ الإنسانِ على خالِقِه

وتمرُّدُه ومخالفتُه لأمرِه -نسيانًا لهذا المألوفِ- كالإنكارِ له؛ أشار إلى ذلك بقولِه تعالى مُسبِّبًا مبالغًا في

التأكيدِ: ثُمَّ إِنَّكُمْ، ولَمَّا كان الممكِنُ ليس له مِن ذاتِه إلا العَدَمُ، نزع الجارَّ فقال: بَعْدَ ذَلِكَ أي:

الأمرِ العظيمِ مِن الوصفِ بالحياةِ والمدِّ في العمُرِ في آجالٍ مُتفاوتةٍ لَمَيِّتُونَ .

- قولُه: لَمَيِّتُونَ أي: لَصائِرونَ إلى الموتِ لا مَحالةَ؛ كما يُؤْذِنُ به اسميَّةُ الجُملةِ، و(إنَّ)، واللَّامُ، وصيغةُ النَّعتِ (مَيِّت)

الدَّالَّةُ على الثُّبوتِ دونَ الحُدوثِ الذي تُفيدُه صيغةُ الفاعِلِ (مائِت) ؛ ففي قولِه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ بُولِغَ في تأْكيدِ

ذلك بـ (إنَّ) وباللَّامِ؛ تَنبيهًا للإنسانِ أنْ يكونَ الموتُ نُصْبَ عَينَيه، ولم تُؤكَّدْ جُملةُ البَعثِ إلَّا بـ (إنَّ)؛ لأنَّه أُبرِزَ في صورةِ

المقطوعِ به الَّذي لا يُمكِنُ فيه نِزاعٌ، ولا يَقْبَلُ إنكارًا، وأنَّه حَتْمٌ لا بُدَّ مِن كِيانِه، فلم يُحتَجْ إلى تَوكيدٍ ثانٍ .

- وقيل: أُكِّدَ هذا الخبرُ بـ (إنَّ) واللَّامِ مع كَونِهم لا يَرتابونَ فيه؛ لأنَّهم لمَّا أعْرَضُوا عن التَّدبيرِ فيما بعْدَ هذه الحياةِ،


كانوا بمَنزِلةِ مَن يُنكِرونَ أنَّهم يَموتونَ، وتَوكيدُ خَبرِ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ؛ لأنَّهم يُنكِرونَ البَعثَ،

ويكونُ ما ذُكِرَ قبْلَه مِن الخَلْقِ الأوَّلِ دَليلًا على إمكانِ الخَلْقِ الثَّاني؛ فلم يُحتَجْ إلى تَقويةِ التَّأكيدِ بأكثَرَ مِن حَرفِ

التَّأكيدِ وإنْ كان إنكارُهم البعثَ قَوِيًّا . وقيل: لم يُخْلِه عن التأكيدِ؛ لكونِه على خلافِ العادةِ .

- وقيل: أُكِّدَ قولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ باللَّامِ دونَ قولِه بَعْدَه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ، مع أنَّ المذكورينَ يُنكِرون



البعثَ دونَ الموتِ؛ لأنَّه لمَّا كان العَطفُ بـ (ثُمَّ) المُحتاجُ إليه هنا يَقْتَضي الاشتراكَ في الحُكْمِ، أغْنَى به عن التَّأكيدِ باللَّامِ
.
وقيل: لأنَّ المقصودَ بذِكرِ الموتِ والبعثِ هو الإخبارُ بالجزاءِ والمَعادِ، وأوَّلُ ذلك هو الموتُ؛ فنبَّه

على الإيمانِ بالمعادِ والاستعدادِ لِما بعد الموتِ، وهو إنَّما قال تُبْعَثُونَ فقط، ولم يقُلْ (تُجازَون)،

لكن قد عُلِمَ أنَّ البعثَ للجزاءِ، وأيضًا ففيه تنبيهٌ على قهرِ الإنسانِ وإذلالِه .

- وقيل: دخَلَتِ اللَّامُ في قولِه: لَمَيِّتُونَ، ولم تَدخُلْ في تُبْعَثُونَ؛ لأنَّ اللَّامَ مُخلِّصةٌ المُضارِعَ للحالِ غالبًا، فلا

تُجامِعُ يومَ القيامةِ؛ لأنَّ إعمالَ تُبْعَثُونَ في الظَّرفِ المُستقبَلِ تُخلِّصُه للاستقبالِ، فتُنافي الحالَ .

- قولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ... فيه نَقْلُ الكلامِ مِن الغَيبةِ إلى الخِطابِ على طَريقةِ الالتفاتِ، ونُكْتَتُه هنا:

أنَّ المقصودَ التَّذكيرُ بالموتِ وما بَعْدَه على وَجْهِ التَّعريضِ بالتَّخويفِ، وإنَّما يُناسِبُه الخِطابُ .

- وقولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ ... فيه التَّعبيرُ باسمِ الإشارةِ ذَلِكَ، وما فيه مِن

إليه، وبُعْدِ مَنزِلَتِه في الفَضلِ والكَمالِ، وكونِه بذلك مُمْتازًا، مُنزَّلًا مَنزِلةَ الأُمورِ الحِسِّيَّةِ .

4- قوله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ

- الآياتُ: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ إلى قولِه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ فيها مِن فُنونِ البلاغةِ:

ما يُعرَفُ بالمُخالَفةِ في حُروفِ العطفِ؛ ففي حُروفِ العطفِ المُتتابِعةِ في هذه الآياتِ أسرارٌ لَطيفةُ المأْخَذِ،

دَقيقةُ المعنى؛ فقد ذكَرَ تعالى تَفاصيلَ حالِ المخلوقِ في تَنقُّلِه؛ فبدَأَ بالخلْقِ الأوَّلِ وهو خلْقُ آدَمَ من طِينٍ، ولمَّا

عطَفَ عليه الخلْقَ الثَّاني -الَّذي هو خلْقُ النَّسلِ- عطَفَه بـ (ثُم)؛ لِمَا بينهما مِن التَّراخي، وحيث صار إلى

التَّقديرِ الَّذي يَتبَعُ بعْضُه بعضًا مِن غيرِ تراخٍ عطَفَه بالفاءِ، ولمَّا انتهَى إلى جَعْلِه ذَكَرًا أو أُنْثى -وهو آخِرُ

الخَلْقِ- عطَفَه بـ (ثمَّ)، ومعلومٌ أنَّ الزَّمنَ الَّذي تَصيرُ فيه النُّطفةُ عَلَقةً طويلٌ، ولكنَّ الحالتينِ مُتَّصلتانِ؛

فأحيانًا يُنظَرُ إلى طُولِ الزَّمانِ، فيُعطَفُ بـ (ثمَّ)، وأحيانًا يُنظَرُ إلى اتِّصالِ الحالينِ ثانيهما بأوَّلِهما مِن غيرِ

فاصِلٍ بيْنهما بغَيرِهما، فيُعطَفُ بالفاءِ. وأيضًا صَيرورةُ التُّرابِ نُطفةً أمْرٌ مُستبعَدٌ في ظاهِرِ الحالِ، ومِثلُ

ذلك صَيرورةُ النُّطفةِ عَلَقةً؛ لاختِلافِ إحداهما عن الأُخرى اختلافًا ظاهرًا، ولكنْ صَيرورةُ العَلَقةِ مُضْغةً

لا غرابةَ فيه؛ لِتَقارُبِهما؛ فلهذا الوَجْهِ عُطِفَ في قولِه تعالى:

فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ [الحج: 5] بـ (ثمَّ)،

وأمَّا في آيةِ (المُؤمِنون): فلُوحِظَتْ أطوارُ الخلْقِ وتباعُدُ الأوقاتِ بيْن كلِّ طَورينِ؛ فاختلافُ العواطفِ بالفاءِ و(ثمَّ)

لِتَفاوُتِ الاستحالاتِ، يعني: أنَّ بعضَها مُستبعَدٌ حُصولُه ممَّا قبْلَه وهو المعطوفُ بـ (ثمَّ)؛ فجُعِلَ الاستبعادُ عقْلًا

أو رُتبةً بمَنزِلةِ التَّراخي والبُعْدِ الحِسِّيِّ؛ لأنَّ حُصولَ النُّطفةِ مِن أجزاءٍ تُرابيَّةٍ غريبٌ جدًّا، وكذا جَعْلُ النُّطفةِ

البيضاءِ ماءً أحمَرَ، بخِلافِ جَعْلِ الدَّمِ لَحْمًا مُشابِهًا له في اللَّونِ والصُّورةِ، وكذا تَصلِيبُها حتَّى تَصيرَ

عَظْمًا؛ لأنَّه قد يَحصُلُ ذلك بالمُكْثِ فيما يُشاهَدُ، وكذا مَدُّ لَحْمِ المُضغةِ عليه لِيَسْتُرَه، وذلك يَقْتَضي

عَطْفَ الجميعِ بـ (ثمَّ) إنْ نُظِرَ لآخِرِ المُدَّةِ وأوَّلِها، ويَقْتَضي العطْفَ بالفاءِ إنْ نُظِرَ لآخِرِها فقطْ

سورةُ المُؤْمِنونَ :::::الآيات (17-22)

غريب الكلمات:

طَرَائِقَ: أي: سمواتٍ، كُلُّ سماءٍ طَريقةٌ، وسُمِّيتْ طرائِقَ؛ لأنَّ بَعضَها فوقَ بَعضٍ، يُقالُ: طارقتُ الشَّيءَ: إذا جعلتَ .

بعضَه فوقَ بعضٍ طُورِ سَيْنَاءَ: اسمُ جبلٍ معروفٍ، وهو الجَبَلُ الذي كَلَّمَ اللهُ مُوسى عليه .وَصِبْغٍ: أي: زيتٍ

يُغمَسُ فيه للائتدامِ، وأصلُ الصِّبغِ: ما يلَوَّنُ به الثَّوبُ، فشُبِّه به ما يُصطَبغُ به؛ وذلك أنَّ الخبزَ يُلوَّنُ بالصِّبغِ إذا غُمِرَ فيه .

الْفُلْكِ: أي: السُّفنِ، واحدُه وجمعُه بلفظٍ واحدٍ، وأصلُ (الفلك): الاستدارةُ في الشَّيءِ، ولعلَّ السُّفنَ سُمِّيت فُلكًا؛ لأنها تُدارُ في الماءِ .

المعنى الإجمالي:

يقول الله تعالى: ولقد خلَقْنا فوقَكم -أيُّها الناسُ- سَبعَ سَمواتٍ بَعضُها فَوقَ بَعضٍ، وما كنَّا عن الخَلقِ غافلينَ.

ويخبرُ أنه أنزَل مِنَ السَّماءِ ماءً بقَدْرِ حاجةِ الخلائِقِ، وجَعَل هذا الماءَ ساكنًا في الأرضِ محفوظًا فيها، وهو سبحانَه

على إذهابِه لَقادِرٌ، فأنشَأ بهذا الماءِ للناسِ بَساتينَ النَّخيلِ والأعنابِ، لهم فيها فَواكِهُ كثيرةٌ،

ولهم منها غِذاءٌ يأكُلونَه، وأنشَأ لهم به أيضًا الشجرةَ العظيمةَ المنافعِ شَجرةَ الزَّيتونِ التي تَخرُجُ

مِن جَبَلِ طُورِ «سَيناءَ» يُعصَرُ مِن ثمرِها الذي تُخرِجُه الزَّيتُ، فيُدَّهَنُ ويُؤتَدَمُ به.

ثمَّ يُبيِّنُ الله تعالى جانبًا آخَرَ مِن نِعَمِه، فيُخبرُ أنَّ لهم في الأنعامِ ما يعتَبِرونَ به؛ فهو يَسقيهم منها ممَّا في بُطونِها مِنَ

اللَّبَنِ، ولهم فيها مَنافِعُ أُخرى كَثيرةٌ، ومِن لحومِها وشحومِها يأكُلونَ، وعلى الإبِلِ برًّا وعلى السُّفُنِ بحرًا يُحمَلونَ.

تفسير الآيات:

وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لمَّا ذكَر الله تعالى ابتداءَ خَلقِ الإنسانِ، وانتهاءَ أمرِه؛ ذكَّره بنِعَمِه .

وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ.

أي: ولقدْ خلَقْنا فَوقَكم -أيُّها النَّاسُ- سَبعَ سَمواتٍ بَعضُها فَوقَ بَعٍض .

كما قال تعالى: الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا [الملك: 3] .

وقال سُبحانَه: أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا [نوح: 15] .

وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ.

أي: أحاط عِلمُنا بكلِّ مخلوقٍ، فلا نخلقُ مخلوقًا ونغفُلُ عنه أو ننساه، بل نحفظُه

وندبِّرُ أمرَه، ونقومُ بمصالحِه، ومِن ذلك حفظُ السمواتِ مِن السقوطِ على الأرضِ .

كما قال تعالى: وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا

حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ
[الأنعام: 59] .وقال سُبحانَه:

وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [يونس: 61] .

وقال عزَّ وجلَّ: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [هود: 6] .

وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

مُناسبةُ عَطفِ إنزالِ ماءِ المطَرِ على جملةِ وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ [المؤمنون: 17] :
أنَّ ماءَ المطَرِ ينزِلُ مِن صَوبِ السَّماءِ، أي: من جهةِ السَّماءِ، وفي إنزالِ ماءِ
المطرِ دَلالةٌ على سَعةِ العِلمِ ودَقيقِ القُدرةِ، وفي ذلك أيضًا مِنَّةٌ على الخَلقِ .
وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ.
أي: وأنزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً بحَسَبِ حاجةِ الخَلقِ وما يَكفيهم، على المِقدارِ الذي يُصلِحُ ولا يُفسِدُ، فجعَلْناه مَحفوظًا في الأرضِ .
كما قال تعالى: وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ [الحجر: 21] .

وقال سُبحانَه: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ [الزمر: 21] .

وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ.

أي: وإنَّا على إذهابِ الماءِ الذي أسكَنَّاه في الأرضِ لَقادِرونَ، ولو وقَعَ ذلك لهَلَك النَّاسُ وهلَكَت أراضيهم وزُروعُهم وماشيَتُهم
.
كما قال تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ [الملك: 30] .

فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا نبَّه اللهُ سُبحانَه على عظيمِ نِعمتِه بخَلقِ الماءِ؛ ذكَرَ بعده النِّعَمَ الحاصِلةَ مِن الماءِ، فقال :

فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ.

أي: فأوجَدْنا لكم بسَبَبِ الماءِ بَساتينَ مِن نَخيلٍ وأعنابٍ .

كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ * يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ

الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
[النحل: 10- 11] .

لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ.

أي: لكم -أيُّها النَّاسُ- في البَساتينِ فَواكِهُ كَثيرةٌ سِوى النَّخيلِ والأعنابِ، ولكم مِنَ البَساتينِ غذاءٌ تأكُلونَه
.
كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ * يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ

وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
[النحل: 10، 11].

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ (20).

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ.

أي: وأنشَأْنا لكم -أيُّها النَّاسُ- شَجرةَ الزَّيتونِ التي تَنبُتُ في جَبَلِ سَيناءَ الذي كَلَّمَ اللهُ عليه مُوسى عليه السَّلامُ .

كما قال تعالى: يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ [النور: 35].

تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ.

أي: تُخرِجُ شَجرةُ الزَّيتونِ ثَمَرًا يُعصَرُ منه زَيتٌ يُدَّهَنُ به، ويجعَلُه الآكِلونَ إدامًا يغْمِسونَ فيه خُبزَهم .

وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

بعد أنَّ ذكَّرَنا سبحانَه بنِعمةِ إنزالِ الماءِ مِن السَّماءِ الذي يُنبِتُ به جنَّاتِ النَّخيلِ والأعنابِ،

والفواكهَ المُختلفةَ والزيتونَ- أردَفَها بذِكرِ النِّعَمِ المختلِفةِ التي سخَّرها لنا مِن خَلقِ الحيوانِ .

وأيضًا لما دَلَّ سبحانَه وتعالى على قُدرتِه بما أحيا بالماءِ حياةً قاصِرةً عن الرُّوحِ، أتبعه ما أفاض عليه به حياةً كاملةً، فقال :

وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً.

أي: وإنَّ لكم -أيُّها النَّاسُ- في الإبِلِ والبَقَرِ والغَنَمِ ما تَعتَبِرونَ به، فتَعرِفونَ أياديَ اللهِ عندَكم، وسابِغَ رَحمتِه،

وانفرادَه بالخَلقِ، وسَعةَ عِلمِه، وعظيمَ قُدرتِه عَزَّ وجَلَّ؛ فتَشكُرونَه ولا تَكفُرونَه .

نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا.

أي: نُسقيكم -أيُّها النَّاسُ- لبنًا مِمَّا في بُطونِها .

كما قال تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ [النحل: 66] .

وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ.

أي: ولكم في الأنعامِ مَنافِعُ كَثيرةٌ؛ كاتِّخاذِ أوبارِها لباسًا وأثاثًا، وغيرِ ذلك مِنَ المَنافِعِ .

وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ.

أي: ومِن لُحومِ الأنعامِ وشُحومِها تأكُلونَ بعدَ ذَبحِها .

وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

أنَّه ذكَر ما تكاد تختَصُّ به بعضُ الأنعامِ، وهو الحَملُ عليها، وقرَنَها بالفُلكِ؛ لأنَّها سفائنُ البَرِّ، كما أنَّ الفُلكَ سفائِنُ البحرِ .

وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22).

أي: وعلى الإبِلِ في البَرِّ، وعلى السُّفُنِ في البَحرِ تَركَبونَ -أيُّها النَّاسُ- فتَحمِلُكم وتَحمِلُ مَتاعَكم .كما قال تعالى:

وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا [الإسراء: 70] .

وقال سُبحانَه: اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ

وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ
[غافر: 79- 80] .وقال عزَّ وجلَّ:

وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ * لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا

اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ
[الزخرف: 12 - 14] .

الفوائد التربوية:

قال اللهُ تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ فعلى

العبادِ أن يَستَعظِموا النِّعمةَ في الماءِ، ويُقيِّدوها بالشُّكرِ الدائمِ، ويخافوا نِفارَها إذا لم تُشكَرْ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال الله تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ كثيرًا ما يَقرِنُ تعالى بين

خَلقِه وعِلمِه، كقولِه تعالى: أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك: 14] ، وقولِه تعالى:

بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ [يس: 81] ؛ لأنَّ خَلقَ المخلوقاتِ مِن أقوى الأدِلَّةِ العَقليَّةِ على عِلمِ خالِقِها وحِكمتِه .

2- في قَولِه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ رَدٌّ على مَن يزعمُ أنَّ اللهَ في الأرضِ بنفْسِه

كهو في السَّماءِ! ولو كان كذلك ما كان في قَولِه: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ فائدةٌ؛ لأنَّ مَن كان مع خلْقِه بنفْسِه

عُلِمَ أنَّهلا يَغفُلُ عنهم، ولكِنَّه دَلَّ المُرتابينَ على أنَّ الطَّرائقَ السَّبْعَ لا تَحجُبُ خلْقَه عنه، ولا تُنسيه أمرَهم .

3- قوله تعالى: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ فيه إثباتُ إحاطةِ اللهِ سُبحانَه وتعالى بكُلِّ شَيءٍ عِلمًا،

فما وَصَف اللهُ به نفْسَه يَنقَسِمُ إلى قِسمَينِ: ثُبوتيٍّ، وسَلبيٍّ أو انتفائيٍّ؛ فالثُّبوتيُّ كلُّه صِفاتُ كَمالٍ،

فكُلُّ صِفةٍ أثبتَها اللهُ لِنَفسِه فهي صِفةُ كَمالٍ، والسَّلبيُّ أو الانتِفائيُّ كُلُّه صِفاتُ نَقصٍ، ولكِنَّه

مُتضَمِّنٌ لِثُبوتِ كَمالٍ؛ ففي قَولِه تعالى: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ نَفيُ الغَفلةِ؛ لِكَمالِ عِلمِه ومُراقبتِه،

وفي قَولِه: وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [فصلت: 46] نفيُ الظُّلمِ؛ لِكَمالِ عَدلِه، وفي قَولِه: وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ

مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ
[فاطر: 44] نَفيُ أن يُعجِزَه شَيءٌ؛ لكَمالِ قُدرتِه وعِلمِه... وهَلُمَّ جَرًّا .

4- في قَولِه تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ دَلالةٌ على أنَّه

سُبحانه قادرٌ على ما لا يفعَلُه، خِلافًا لبعضِ أهلِ البِدَعِ الذين قالوا: لا يكونُ قادِرًا

إلَّا على ما أراده دونَ ما لم يُرِدْه، فقوله: وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ أي: لَقادرونَ على أنْ نَذهبَ

به حتَّى تموتوا عَطَشًا، وتَهْلِكَ مواشِيكم، وتَخْرَبَ أراضِيكم، ومعلومٌ أنَّه لم يَذْهَبْ به .

5- قول الله تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ فيه دليلٌ على أنَّ

مَقَرَّ ما نزَلَ مِن السَّماءِ هو في الأرضِ؛ فمِنْه الأنهارُ والعُيونُ والآبارُ .

6- قولُ الله تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ استَدلَّ

به مَن قال: إنَّ المياهَ كلَّها مِن السَّماءِ، وأنَّه لا ماءَ مِن الأرضِ .

7- قَولُ الله تعالى: فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ سُمِّيَ الصِّنفُ الأوَّلُ باسمِ شَجَرتِه؛

لكثرةِ ما فيها مِن المنافِعِ المقصودةِ، بخلافِ الثَّاني؛ فإنَّه المقصودُ مِن شجرتِه .

8- قَولُ الله تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ فيه التَّنبيهُ على الأُدْمِ .

9- قال تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَعَلَيْهَا

وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ فذكرَ اللهُ سبحانه أنَّ فيها عِبرةً، مُجمِلًا، ثمَّ أردَفه بالتفصيلِ مِن أربعةِ أوجُهٍ:

أحدها: قولُه: نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا، والمرادُ منه جميعُ وجوهِ الانتفاعِ بألبانِها، ووجهُ الاعتبارِ فيه أنَّها

تجتمعُ في الضُّروعِ، وتتخلَّصُ مِن بينِ الفَرْثِ والدمِ بإذن الله تعالى، فتستحيلُ إلى طهارةٍ وإلى لونٍ وطَعمٍ موافقٍ

للشَّهوةِ، وتصيرُ غِذاءً، فمَن استدَلَّ بذلك على قدرةِ الله وحكمتِه كان ذلك معدودًا في النِّعَم الدينيَّةِ،

ومَن انتفَع به فهو في نعمةِ الدنيا، وأيضًا فهذه الألبانُ التي تخرجُ مِن بطونِها إلى ضروعِها

تجدُها شرابًا طيِّبًا، وإذا ذبحْتَها لم تجِدْ لها أثرًا، وذلك يدلُّ على عظيمِ قُدرةِ الله تعالى.

وثانيها: قولُه: وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ؛ وذلك بيعُها، والانتفاعُ بأثمانِها، وما يجري مَجرَى ذلك.

وثالثها: قوله: وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ يعني: كما تنتفعون بها وهي حيَّةٌ، تنتفِعون بها بعد الذَّبحِ أيضًا بالأكلِ.

ورابعها: قوله: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ؛ لأنَّ وجهَ الانتفاعِ بالإبِلِ في المحمولاتِ على البَرِّ بمنزلةِ

الانتفاعِ بالفُلكِ في البحرِ؛ ولذلك جمع بيْن الوجهينِ في إنعامِه؛ لكي يُشكَرَ على ذلك، ويُستدَلَّ به .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ

- انتِقالٌ مِن الاستدلالِ بخَلْقِ الإنسانِ إلى الاستدلالِ بخَلقِ العوالِمِ العُلويَّةِ؛ لأنَّ أمْرَها أعجَبُ، فالجُملةُ

مَعطوفةٌ على جُملةِ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ [المؤمنون: 12] .

- وإنَّما ذُكِرَ هذا عَقِبَ قولِه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ [المؤمنون: 16] ؛ للتَّنبيهِ على أنَّ الَّذي خلَقَ هذا العالَمَ

العُلويَّ ما خلَقَه إلَّا لحكمةٍ، وأنَّ الحكيمَ لا يُهمِلُ ثَوابَ الصَّالحينَ على حَسناتِهم، ولا جَزاءَ المُسيئينَ على سَيِّئاتِهم،

وأنَّ جَعْلَه تلك الطَّرائقَ فَوقَنا بحيث نَراها؛ لِيَدُلَّنا على أنَّ لها صِلةً بنا؛ لأنَّ عالَمَ الجَزاءِ كائنٌ فيها، ومَخلوقاتِه

مُستقِرَّةٌ فيها؛ فالإشارةُ بهذا التَّرتيبِ مِثْلُ الإشارةِ بعَكْسِه في قولِه: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا

لَاعِبِينَ * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ
[الدخان: 38-40] .

- وذِكرُ فَوْقَكُمْ؛ للتَّنبيهِ على وُجوبِ النَّظرِ في أحوالِها؛ للاستدلالِ بها على قُدرةِ الخالِقِ

لها تعالى؛ فإنَّها بحالةِ إمكانِ النَّظرِ إليها، والتَّأمُّلِ فيها، ولأنَّ كَونَها فوقَ النَّاسِ ممَّا سَهَّلَ

انتفاعَهم بها في التَّوقيتِ؛ ولذلك عقَّبَ بجُملةِ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ المُشعِرِ بأنَّ في ذلك لُطْفًا بالخَلْقِ،

وتَيسيرًا عليهم في شُؤونِ حَياتِهم، وهذا امتنانٌ، وفيه تَنبيهٌ للنَّظرِ في أنَّ عالَمَ الجَزاءِ كائنٌ بتلك العَوالِمِ .

- ولإرادةِ التعظيمِ أضافَ إلى جمعِ كثرةٍ، فقال: طَرَائِقَ .

- قولُه: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ نفيُ الغفلةِ كنايةٌ عن العِنايةِ والمُلاحظةِ .

- وقولُه: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ إنْ أُرِيدَ بـ الْخَلْقِ السَّمواتُ، فهو مُظْهَرٌ أُقِيمَ مُقامَ الضَّميرِ؛ للإشعارِ بأنَّه

تعالى خلَقَ السَّمواتِ عن حِكْمةٍ، وأنَّها مَحفوظةٌ بحِفْظِه وإمساكِه. وإنْ أُرِيدَ به النَّاسُ، فهو مَصدرٌ بمعنَى

مَخلوقٍ؛ للإشعارِ بفَضيلةِ الإنسانِ، وأنَّ هذه المخلوقاتِ العِظامِ أُوجِدَتْ لِمَنافِعِه دِينًا ودُنْيَا؛ امتنانًا عليهم،

وعلى التَّقديرينِ يَلزَمُ تَعظيمُ ما يُرادُ منه . وقيل: العُدولُ عن الإضمارِ إلى الإظهارِ في قولِه: وَمَا كُنَّا عَنِ

الْخَلْقِ غَافِلِينَ دونَ أنْ يُقالَ: (وما كنَّا عنكم غافِلينَ)؛ لِمَا يُفيدُه المُشْتَقُّ مِن مَعْنى التَّعليلِ، أي: ما كُنَّا عنكم

غافِلينَ؛ لأنَّكم مَخلوقاتُنا، فنحنُ نُعامِلُكم بوَصفِ الرُّبوبيَّةِ، وفي ذلك تَنبيهٌ على وُجوبِ الشُّكرِ، والإقلاعِ عن الكُفْرِ .

2- قوله تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ

- قولُه: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ يَصِحُّ أنْ يُحمَلَ على صَريحِه، أي: بمِقْدارٍ مُعيَّنٍ مُناسِبٍ للإنعامِ به؛ لأنَّه إذا

أُنزِلَ كذلك حَصَلَ به الرِّيُّ والتَّعاقُبُ، وكذلك ذَوبانُ الثُّلوجِ النَّازِلَةِ. ويصِحُّ أنْ يُقصَدُ مع ذلك الكِنايةُ عن الضَّبطِ والإتقانِ
.
- قولُه: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فيه تَقديمُ الجارِّ والمجرورِ مِنَ السَّمَاءِ على المفعولِ الصَّريحِ مَاءً؛ للاعتناءِ بالمُقدَّمِ، والتَّشويقِ إلى المُؤخَّرِ .

- وفيه إظْهارٌ في مَقامِ الإضمارِ، حيث لم يقُلْ: (أنزَلْنا منها)؛ لأنَّ الإنزالَ لا يُعتَبَرُ فيه عُنوانُ كَونِها طَرائقَ، بل مُجرَّدُ كَونِها جِهَةَ العُلوِّ
.
- قولُه: وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ جُملةٌ مُعترِضةٌ بين جُملةِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ

وما تفرَّعَ عليها . وفيه وَعيدٌ وتَهديدٌ .- وقولُه: ذَهَابٍ مِن أوقَعِ النَّكراتِ، والمَعْنى: على وَجْهٍ مِن وُجوهِ الذَّهابِ به،

وطَريقٍ مِن طُرقِه؛ فالتَّنكيرُ إشارةٌ إلى كَثرةِ طُرقِه. وفيه إيذانٌ باقتدارِ المُذْهِبِ، وأنَّه لا يَتعايَا عليه شَيءٌ إذا أراده .

- وقولُه: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ أبلَغُ في الإيعادِ

مِن قولِه: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ [الملك: 30] ؛ لوُجوهٍ كثيرةٍ، منها:

الأوَّلُ: التَّوكيدُ بـ (إنَّ).
الثَّاني: اللَّامُ في الخبَرِ لَقَادِرُونَ.

الثَّالثُ: أنَّ هذه في مُطلَقِ الماءِ المُنزَّلِ من السَّماءِ، وتلك في ماءٍ مُضافٍ إليهم.

الرَّابعُ: أنَّ الغائِرَ قد يكونُ باقيًا بخِلافِ الذَّاهِبِ.

الخامسُ: ما في تَنكيرِ ذَهَابٍ مِن المُبالَغةِ.

السَّادسُ: إسنادُه هاهنا إلى مُذهِبٍ بخِلافِه ثَمَّت، حيث قيل: غَوْرًا [الملك: 30] .

السَّابعُ: ما في ضَميرِ المُعظِّمِ نَفْسَه وَأَنْزَلْنَا من الرَّوعةِ.

الثَّامنُ: ما في لَقَادِرُونَ من الدَّلالةِ على القُدرةِ عليه، والفِعلُ الواقِعُ مِن القادِرِ أبلَغُ.

التَّاسِعُ: ما في جَمْعِه.

العاشرُ: ما في لَفْظِ بِهِ مِن الدَّلالةِ على أنَّ ما يُمْسِكُه فلا مُرسِلَ له.

الحاديَ عشَرَ: إخلاؤُهُ مِن التَّعقيبِ بإطماعٍ، وهنالك ذُكِرَ الإتيانُ المطْمِعُ.

الثَّانيَ عشَرَ: تَقديمُ ما فيه الإيعادُ -وهو الذَّهابُ- على ما هو كالمُتعلَّقِ له أو مُتعلَّقِه.

الثَّالثَ عشَرَ: ما بين الجُملتينِ -الاسميَّةِ والفِعْليَّةِ- مِن التَّفاوُتِ ثَباتًا وغيرَهُ.

الرَّابعَ عشَرَ: ما في لَفْظِ أَصْبَحَ مِن الدَّلالةِ على الانتقالِ والصَّيرورةِ.

الخامسَ عشَرَ: أنَّ الإذهابَ هاهنا مُصرَّحٌ به، وهنالك مَفهومٌ مِن سِياقِ الاستفهامِ.

السَّادسَ عشَرَ: أنَّ هنالك نَفْيَ ماءٍ خاصٍّ -أعني: المَعِينَ- بخِلافِه هاهنا.

السَّابعَ عشَرَ: اعتبارُ مَجموعِ هذه الأُمورِ الَّتي يَكْفِي كلٌّ منها مُؤكِّدًا.

الثَّامنَ عشَرَ: إخبارُه تعالى به بنَفْسِه مِن دُونِ أمْرٍ للغيرِ هاهنا، بخِلافِه هنالك؛

فإنَّه سُبحانَه أمَرَ نَبيَّه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ أنْ يَقولَ ذلك.

التَّاسعَ عشَرَ: عدَمُ تَخصيصِ مُخاطَبٍ هاهنا، وتَخصيصُ الكُفَّارِ بالخِطابِ هنالك.

العِشْرونَ: التَّشبيهُ المُستفادُ مِن جَعْلِ الجُملةِ حالًا؛ فإنَّه يُفِيدُ تَحقيقَ القُدرةِ، ولا تَشبيهَ ثَمَّت.

الحادي والعِشْرونَ: إسنادُ القُدرةِ إليه تعالى مرَّتينِ.

الثَّاني والعِشرونَ: أنَّه ليس الوقْتُ للذَّهابِ مُعيَّنًا هنا بخِلافِه في إِنْ أَصْبَحَ [الملك: 30] ؛

فإنَّه يُفْهَمُ منه أنَّ الصَّيرورةَ في الصُّبحِ على أحَدِ استعمالَيْ (أصبح) ناقِصًا.

الثالث والعِشرونَ: أنَّ جِهةَ الذَّهابِ به ليست مُعيَّنةً بأنَّها السُّفلُ، أي: ما دَلَّ عليه لَفْظُ غَوْرًا.

الرابع والعِشرونَ: أنَّ المُوعَدَ به هنا إنْ وقَعَ فهم هالِكونَ الْبَتَّةَ.

الخامس والعِشرونَ: أنَّه لم يَبْقَ هنا لهم مُتشبَّثٌ ولو ضَعيفًا في تأْميلِ امتناعِ المُوعَدِ به،

وهناك حيث أُسنِدَ الإصباحُ غَورًا إلى الماءِ، ومعلومٌ أنَّ الماءَ لا يُصبِحُ غَورًا بنَفْسِه،

أيضًا احْتُمِلَ أنْ يُتوهَّمَ الشَّرطيَّةُ مع صِدْقِها مُمْتنِعةَ المَقْدَمِ، فيَأْمَنوا وُقوعَه. إلى غيرِ ذلك .

- وأيضًا آيةُ سُورةِ (المُؤمِنون) قُصِدَ منها الإنذارُ والتَّهديدُ بسَلْبِ تلك النِّعمةِ العظيمةِ،

وأمَّا آيةُ سُورةِ (المُلْكِ) فالقَصْدُ منها الاعتبارُ بقُدرةِ اللهِ تعالى على سَلْبِها، فاخْتِلافُ

المَقامَينِ له أثرٌ في اختلافِ المُقتضياتِ؛ فكانت آيةُ سُورةِ (المُؤمِنون) آثَرَ بوَفرةِ الخصائصِ المُناسِبةِ لمَقامِ

الإنذارِ والتَّهديدِ، على أنَّ سُورةَ (المُلْكِ) نَزَلت عقِبَ نُزولِ سُورةِ (المُؤمِنين)، وقد يَتداخَلُ نُزولُ

بَعْضِها مع نُزولِ بَعضِ سُورةِ (المُؤمنينَ)، فلمَّا أُشْبِعَت آيةُ سُورةِ (المُؤمِنين) بالخُصوصيَّاتِ الَّتي اقْتَضاها المَقامُ،

اكتُفِيَ عن مِثْلِها في نَظيرتِها مِن سُورةِ (المُلْكِ)، فسُلِكَ في الثَّانيةِ مَسْلَكُ الإيجازِ؛ لِقُرْبِ العَهدِ بنَظيرِها .

3- قوله تعالى: فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ- قولُه: فَأَنْشَأْنَا

لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ، لعله قدَّم الظَّرفَ؛ تعظيمًا للامتنانِ بها .

- قولُه: فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ ذُكِرَ النَّخيلُ والأعنابُ؛ لكثرةِ منافعِهما؛ فإنَّهما يقومانِ

مقامَ الطَّعامِ، ومقامَ الإدامِ، ومقامَ الفواكِهِ رطبًا ويابسًا . وفيه وجهٌ آخَرُ:
أنَّه صَرَّح بهذين الصِّنفينِ لشَرَفِهما، ولأنَّهما أكثَرُ ما عندَ العربِ من الثِّمارِ .
- قولُه: لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ فيه وَصْفُ الفواكِهِ بـ كَثِيرَةٌ باعتبارِ اختلافِ الأصنافِ؛
كالبُسْرِ والرُّطبِ والتَّمرِ، وكالزَّيتِ والعِنَبِ الرَّطْبِ، وأيضًا باعتبارِ كَثرةِ إثمارِ هَذينِ الشَّجَرينِ .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه: لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ بجَمْعِ (فواكه) وبالواوِ في وَمِنْهَا،
وفي سُورةِ (الزُّخرفِ) قال: لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ [الزخرف: 73] بإفرادِ (فاكهة) وحَذْفِ الواو
مِن (منها)؛ ووَجْهُه: أنَّه راعَى في السُّورتينِ لَفْظَ الجنَّةِ؛ إذ ما هنا تقدَّمَتْ جَنَّاتٍ [المؤمنون: 19] بالجَمْعِ، فقال:
فَوَاكِهُ بالجَمْعِ، وفي (الزُّخرفِ) وَتِلْكَ الْجَنَّةُ [الزخرف: 72] بلَفْظِ الإفرادِ، وإنْ كانت هذه جَنَّةَ الخُلْدِ، لكنْ راعى
اللَّفظَ فقال: فِيهَا فَاكِهَةٌ [الزخرف: 73] . وقال في هذه السُّورةِ: وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ بزِيادةِ الواوِ؛ لأنَّ تَقديرَ الآيةِ: منها
تَدَّخِرون ومنها تَبِيعونَ، وليس كذلك فاكهةُ الجنَّةِ؛ فإنَّها للأكْلِ فحَسْبُ؛ فلذلك قال في (الزَّخرفِ): مِنْهَا تَأْكُلُونَ، ووافَقَ
هذه السُّورةَ ما بَعْدَها أيضًا، وهو قولُه: وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ [المؤمنون: 21] .
4- قولُه تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ أُخِّرَ ذِكْرُ شَجرةِ الزَّيتونِ
عن ذِكْرِ أخوَيْها (النَّخلِ والعِنَبِ)؛ لأنَّه أُرِيدَ الامتِنانُ بما في ثَمَرتِهما مِن التَّفكُّهِ والقُوتِ؛ فتكونُ
مِنَّةً بالحاجيِّ والتَّحسينيِّ . وتَخصيصُها بالذِّكْرِ مع طَيِّ كونِ النَّاسِ منها يأْكُلون: تَنويهٌ بشأْنِها،
وإشارةٌ إلى كَثرةِ مَنافِعِها؛ لأنَّ مِن ثَمرتِها طَعامًا وإصلاحًا ومُداواةً، ومِن أعوادِها وَقودًا وغيرَه .
- قولُه: تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ فيه تَخصيصُها بالخُروجِ مِن طُورِ سَيناءَ -مع خُروجِها من سائرِ البِقاعِ أيضًا؛
لِتَعظيمِها، ولأنَّه المنشَأُ الأصليُّ لها . وفيه تَنبيهٌ للتَّنويهِ بشَرَفِ مَنْبَتِها، وكَرَمِ الموطنِ الَّذي ظهَرَت فيه .
- والتَّعبيرُ بالمُضارِعِ في قولِه: تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ؛ لاستِحضارِ الصُّورةِ العَجيبةِ المُهِمَّةِ الَّتي كُوِّنَت
بها تلك الشَّجرةُ في أوَّلِ تَكوينِها، حتَّى كأنَّ السَّامعَ يُبصِرُها خارجةً بالنَّباتِ في طُورِ سَيناءَ .
- قولُه: تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ فيه عَطْفٌ للخاصِّ (الصِّبغِ) على العامِّ (الدُّهْنِ)؛ للاهتمامِ .
5- قوله تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ
- في قولِه: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً خُصَّتِ العِبْرةُ بالحيوانِ؛ لِمَا أنَّ مَحَلَّ العِبْرةِ فيه أظهَرُ ممَّا في النَّباتِ .
- قولُه: نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا تَفصيلٌ وبَيانٌ لجُملةِ: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً .
- قولُه: وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ فيه تَقديمُ الظَّرفِ -فِيهَا، وَمِنْهَا- على عامِلِه -مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ،
تَأْكُلُونَ-؛ لِيُشْعِرَ بالأوَّلِ الاشتراكَ بسائرِ الحيواناتِ الَّتي تُناسِبُها في المنافِعِ، وبالثَّاني اختصاصَها بمَنْفعةٍ زائدةٍ،
وكذا عُطِفَ قولُه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ؛ لِيُؤْذِنَ بأنَّ المُرادَ مِن قولِه: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً الإبلُ لا غيرُ
-على أحدِ القولينِ في التفسيرِ- فحِينئذٍ نَظْمُ الآياتِ قَريبٌ مِن نَظْمِ قولِه تعالى: أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ
[الغاشية: 17] الآيةَ؛ فإنَّ قولَه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ إلى قولِه: وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ
[المؤمنون: 17 - 20] تَفصيلٌ لقولِه: وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ [الغاشية: 19 - 20] ،
وقولَه: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً إلى قولِه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ تَفصيلٌ لقولِه: إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ [الغاشية: 17]
، وإنَّما دخَلَ الجِبالُ، وإنْ لم يُنَصَّ عليها في التَّنزيلِ؛ لأنَّ قولَه تعالى: فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ يَدُلُّ عليها .

6- قوله تعالى: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ

- في قولِه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ جمَعَ بينَ الأنعامِ وبينَ الفُلكِ في إيقاعِ الحَمْلِ عليها؛ مُبالَغةً في تَحمُّلِها للحِمْلِ،

وهو الدَّاعي إلى تأْخيرِ ذِكْرِ هذه المَنفعةِ -مع كَونِها مِن المنافعِ الحاصِلَةِ منها- عن ذِكْرِ مَنفعةِ الأكلِ المُتعلِّقةِ بعَينِها .

- وفي ذِكْرِ وَعَلَى الْفُلْكِ إدماجٌ وتَهيئةٌ للتَّخلُّصِ إلى قِصَّةِ نُوحٍ .

سورةُ المُؤْمِنونَ :::::::الآيات (23-30)

غريب الكلمات:


الْمَلَأُ: أي: أشرافُ النَّاسِ ووجُوهُهم، أو الجماعةُ يجتمعونَ على رأيٍ، فيَملوؤنَ العيونَ منظرًا،

والنفوسَ بهاءً وجلالًا. ويُقالُ: فلانٌ مِلءُ العيونِ، أي: معظَّمٌ عندَ مَن رآه. وقيل: وُصِفوا بذلك؛

لأنَّهم يتمالؤونَ، أي: يتظاهرونَ عليه. وأصلُ (ملأ): يدلُّ على المساواةِ، والكمالِ في الشيءِ .

جِنَّةٌ: أي: جُنونٌ، وأصلُ (جنن): السَّتْرُ والتَّسَتُّرُ .

فَتَرَبَّصُوا: أي: انتَظِروا، وأصلُ التربُّصِ: الانتظارُ والتمكُّثُ .

وَفَارَ: أي: نبَع وارتفَع، ومنه: فارت القِدرُ: إذا ارتفعَ ما فيها وغلَى، وأصلُ (فور): يدُلُّ على غَلَيانٍ .

التَّنُّورُ: أي: المكانُ الذي يُخبَزُ فيه، أو: مَكانُ النارِ، وقيل: التَّنُّورُ: وجهُ الأرضِ، وأصلُ (نور):

يدلُّ على إضاءةٍ، واضطرابٍ، وقِلَّةِ ثَباتٍ .

لَمُبْتَلِينَ: أي: لَمُختَبِرينَ، وأصلُ البلاءِ: الاختبارُ والامتحانُ .

المعنى الإجمالي:

يخبرُ الله تعالى أنَّه أرسَل نُوحًا إلى قَومِه بدَعوةِ التَّوحيدِ، فقال لهم: اعبُدوا اللهَ وحْدَه، ليس لكم مِن إلهٍ يَستَحِقُّ

العِبادةَ غَيرُه جَلَّ وعلَا، أفلا تَخشَونَه وتخافون عَذابَه؟! فكذَّبه سادةُ قَومِه وأشرافُهم، وقالوا لعامَّتِهم:

ما نوحٌ إلا إنسانٌ مِثلُكم، وليس رسولًا كما يدَّعي، إنَّما يُريدُ أن يكونَ أفضلَ منكم، ولو شاء اللهُ إرسالَ رسلٍ

لأرسَلَ المَلائِكةَ يُبلِّغونَنا رسالتَه إلينا؛ ما سَمِعْنا بمِثلِ هذا الذي يدْعُونا إليه فيمَن سبَقَنا مِن القرونِ التي

مَضَتْ، وما نُوحٌ إلَّا رجُلٌ به مَسٌّ مِنَ الجُنونِ، فانتَظِروا وقتًا حتى يُفيقَ مِنْ جُنونِه أو يموتَ، فتَستريحوا منه!

قال نوحٌ: رَبِّ انصُرْني على قَومي؛ بسَبَبِ تَكذيبِهم لي فيما بلَّغتُهم مِن رِسالتِك.

فأوحَى الله إلى نوحٍ أنْ يصنعَ السَّفينةَ بمرأًى منه تعالى وحِفظِه، وبتعليمِه إيَّاه كيفيةَ صنعِها،

وأنَّه إذا جاء أمرُه بإهلاكِ قَومِ نوحٍ بالطوفانِ، ونبَعَ الماءُ بقُوَّةٍ مِنَ المكانِ الذي يُخبَزُ فيه،

فليحمِلْ في السَّفينةِ مِن كُلِّ المَخلوقاتِ ذَكَرًا وأنثى، وليُدخِلْ أهلَه فيها أيضًا إلَّا مَن سبَقَ حُكمُ الله

تعالى بإهلاكِه لكفرِه، ونهاه الله تعالى أن يَسأله نَجاةَ قَومِه الكافرينَ؛ فإنَّهم مُغرَقونَ لا مَحالةَ.

وأمَرَه تعالى إذا استقرَّ على السَّفينةِ وركِبَها هو ومَن معَه؛ أن يقولَ: الحَمدُ لله الذي نجَّانا مِنَ القَومِ

الظالمين. وأمره أن يدعوَ ربَّه أن يُنزِلَه إنزالًا مباركًا؛ فهو سبحانَه خَيرُ المُنزِلينَ.

ثم بيَّن تعالى أنَّ في إهْلاكِ قَومِ نُوحٍ الكافرينَ وإنجائِه المُؤمِنينَ لَدَلالاتٍ واضحاتٍ على صِدقِ ما جاء به رُسُلُ اللهِ

مِن عنده، وإنْ كان الله تعالى لَمُختَبِرٌ الأُمَمَ بإرسالِ الرُّسُلِ إليهم قَبلَ إيقاع العُقوبةِ بهم؛ لِينظرَ كيف يَعملونَ.

تفسير الآيات:

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23).
مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:


لَمَّا بَيَّن اللهُ سُبحانَه وتَعالَى دَلائلَ التَّوحيدِ؛ أرْدَفَها بالقَصصِ؛ كما هو العادةُ في سائِرِ القُرآنِ .

وأيضًا لَمَّا ذَكَر اللهُ تعالى أولًا بَدْءَ الإنسانِ وتَطوُّرَه في تِلكَ الأطوارِ، وما امتَنَّ به عليه ممَّا جَعَله تعالى سَببًا لحياتِهم،
وإدراكِ مَقاصدِهم؛ ذَكَر أمثالًا لكُفَّارِ قُرَيشٍ مِن الأممِ السَّابقةِ المُنكِرةِ لإرسالِ اللهِ رُسلًا، المُكذِّبةِ بما جاءَتْهم به الأنبياءُ
عن اللهِ؛ فابتَدَأَ بقِصَّةِ نُوحٍ؛ لأنَّه أبو البَشرِ الثاني، كما ذَكَر أولًا آدَمَ وخلقَه مِنْ طِينٍ. ولِقَصَّتِه أيضًا مُناسَبةٌ بما قَبْلَها؛ إذ
قَبْلَها وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [المؤمنون: 22] ؛ فذَكر قِصَّةَ مَن صَنَعَ الفُلكَ أولًا، وأنَّه كان سَببَ نَجاةِ مَن آمَنَ .
وأيضًا لَمَّا كان الاستدلالُ والامتنانُ -اللَّذانِ تَقدَّما- مُوجَّهَينِ إلى المشركينَ الذين كَفروا بالنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم،
واعتلُّوا لذلك بأنَّهم لا يُؤمِنون برِسالةِ بَشَرٍ مِثلِهم، وسألوا إنزالَ ملائكةٍ، ووَسَموا الرَّسولَ
عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بالجُنونِ، فلمَّا شابَهوا بذلك قومَ نُوحٍ ومَن جاءَ بعدَهم، ناسَبَ أنْ
يُضرَبَ لهم بقومِ نُوحٍ مَثَلٌ؛ تحذيرًا ممَّا أصابَ قومَ نُوحٍ مِن العَذابِ .
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ.
أي: ولقدْ أَرسَلْنا نُوحًا إلى قَومِه، فقال لهم نُوحٌ: يا قَومِ، اعبُدُوا اللهَ وَحْدَه،
وذِلُّوا بطاعتِه مُخلِصينَ له، ما لكم مِن مَعبودٍ غيرُه يَستَحِقُّ أنْ تَعبُدوه .

أَفَلَا تَتَّقُونَ.

أي: أفلا تخشونَ اللهَ، وتخافونَ عقوبتَه أن تحِلَّ بكم بسببِ عبادتِكم غيرَه، وإشراكِكم به ؟!

فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ
(24).

فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ.

أي: فقال الكفارُ مِن قومِ نوحٍ مِن الأشرافِ والسَّادةِ: ما نُوحٌ إلَّا إنسانٌ مِثلُكم، وليس

رَسولًا كما يَزعُمُ، وإنَّما يُريدُ أنْ يكونَ أفضَلَ منكم، فادَّعى النُّبُوَّةَ لتَتَّبِعوه !

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً.

أي: ولو شاءَ اللهُ ألَّا نَعبُدَ شَيئًا سِواه، لَأَنزلَ علينا ملائِكةً رُسُلًا يُبَلِّغونَنا ألَّا نَعبُدَ غَيرَه .

مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ.

أي: ما سَمِعْنا في أسلافِنا مِنَ القُرونِ الماضيةِ بمِثلِ هذا الَّذي يَدْعونا إليه نُوحٌ، مِن أنَّه لا مَعبودَ لنا غيرُ اللهِ !كما قال

تعالى: فَلَمَّا جَاءَهُمْ مُوسَى بِآَيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُفْتَرًى وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ [القصص: 36] .

وقال سُبحانَه: وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ * أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ

* وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآَخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ

* أَؤُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ
[ص: 4 - 8] .

إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25).إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ.

أي: ما نُوحٌ إلَّا رجُلٌ فيه شَيءٌ مِنَ الجُنونِ؛ دفَعه لادِّعاءِ الرسالةِ، فلا يَدري ما يقولُ، وهو ليس رَسولًا مِن عِندِ اللهِ كما يَزعُمُ !

كما قال تعالى: كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ [القمر: 9].

فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ.

أي: فانتَظِروا بنُوحٍ وَقْتًا ما حتَّى يُفيقَ مِنْ جُنونِه فيتركَ دعواه هذه، أو يَموتَ؛ فتَستَريحوا منه .

قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26).

أي: قال نُوحٌ: رَبِّ، انصُرْني على قَومي، فأهلِكْهم بسَبَبِ تَكذيبِهم برِسالَتي .

كما قال تعالى: وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ [الصافات: 75] .

وقال سُبحانَه: فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ [القمر: 10].

وقال عَزَّ وجَلَّ: وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا
* إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا
[نوح: 26- 27] .
فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ
وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (27).
فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا.
أي: فقُلْنا لنُوحٍ: اصنَعِ السَّفينةَ بمرأًى مِنَّا، وفي حِفظِنا، وبتَعليمِنا إيَّاك كيفيَّةَ صُنْعِها .
فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ.
أي: فإذا أتَى وَقتُ إهلاكِنا لِقَومِك -يا نوحُ- بالطُّوفانِ، ونَبَع الماءُ بشِدَّةٍ مِنَ المَوضِعِ

الَّذي يُخبَزُ فيه؛ فأَدْخِلْ في السَّفينةِ مِن كلِّ صِنفٍ مِن أصنافِ المخلوقاتِ ذَكَرًا وأُنثى .

كما قال تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ

وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آَمَنَ وَمَا آَمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ
[هود: 40] .

وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ.

أي: وأَدخِلْ -يا نُوحُ- في السَّفينةِ أهْلَ بَيتِك، إلَّا مَن سبَقَ حُكمُ اللهِ عليه بإهلاكِه؛ لكُفرِه .

كما قال تعالى: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ

يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ * قَالَ سَآَوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ

لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ
[هود: 42، 43].

وقال سُبحانَه: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا
فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ [التحريم: 10].
وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ.
أي: ولا تَسألْني -يا نُوحُ- أنْ أُنَجِّيَ الكافرينَ؛ فإنِّي قدْ حَكمْتُ بإغراقِهم جَميعًا .
فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28).
أي: فإذا استقرَرْتَ -يا نوحُ- أنتَ والمُؤمِنونَ الَّذين معك على السَّفينةِ،
وعَلَوتُم فَوقَها راكِبينَ، فقُلِ: الحَمدُ للهِ الَّذي خلَّصَنا مِنَ القَومِ المُشرِكينَ .

كما قال تعالى: فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام: 45]
.
وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:

لَمَّا أشار اللهُ تعالى لنُوحٍ -عليه السَّلامُ- بقولِه: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا إلى

السَّلامةِ بالحمْلِ، أَتْبَعه الإشارةَ إلى الوَعدِ بإسكانِ الأرضِ، فقال :

وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29).

القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:

في قَولِه تعالى: مُنْزَلًا قِراءتانِ:

1- قِراءةُ مَنْزِلًا اسمُ مَكانٍ، بمعنى مَوضِعِ النُّزولِ .

2- قِراءةُ مُنْزَلًا وهو مصدرٌ بمعنى الإنزالِ، أي: أنْزِلْني إنْزالًا مُبارَكًا. وقيل: هو اسمُ مفعولٍ مِن (أنزله) على حذفِ

المجرورِ، أي: مُنزلًا فيه. وقيلَ: يَرجِعُ لمعنى القِراءةِ الأُولَى، بمعنَى: مَوضِعًا مُبارَكًا يَنزِلونَ فيه .

وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا. :::أي: وقُلْ -يا نُوحُ: رَبِّ أنْزِلْني إنْزالًا مُبارَكًا .

قال تعالى: قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ [هود: 48] .

وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ. ::::::أي: وأنتَ -يا رَبَّنا- خَيرُ مَن تُنزِلُ عِبادَك .

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى هذه القِصَّةَ العظيمةَ، أعقَبَها بالتَّنبيهِ إلى مَوضعِ العِبرةِ منها للمُسلمينَ؛ فأتَى بهذا الاستئنافِ لذلك .

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ. أي: إنَّ في إهْلاكِنا قَومَ نُوحٍ الكافرينَ وإنجائِنا المُؤمِنينَ: لَدَلالاتٍ واضحاتٍ على وَحدانيَّةِ اللهِ،

وعِلْمِه وحِكمَتِه، وصِدْقِ أنبيائِه، وقُدْرتِه على نَصْرِ المؤمنين، وإهلاكِ أعدائِه .

وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ. أي: وقدْ كُنَّا مُختَبِرينَ بإرسالِ الرُّسُلِ، والتَّذكيرِ بآياتِنا قَبلَ نُزولِ عُقوبتِنا؛ لِنَنظُرَ كيف يَعمَلونَ .

الفوائد التربوية:

قال اللهُ تعالى: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

هذا تَعليمٌ منه تعالى لِنُوحٍ عليه السَّلامُ ولمَن معَه أنْ يَقولوا هذا؛ شُكْرًا له تعالى، وحمْدًا على

نَجاتِهم مِنَ القومِ الظَّالمينَ ، وهكذا الواجِبُ على كلِّ مَن أنجاه اللَّه مِن الظَّلمةِ أن يحمَد

على ذلك، ويسألَه النَّجاةَ إذا ابتُليَ بهم، كما عَلَّم نوحًا أن يقولَ ما ذَكَر ويحمَدَه على النَّجاةِ منهم .

الفوائد العلمية واللطائف:


1- قَولُ اللهِ تعالى: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ فيه إبْطالُ أُلوهيَّةِ غَيرِ اللهِ، وإثْباتُ الإلهيَّةِ للهِ تعالى .

2- الإقرارُ بالملائكةِ عامٌّ في بَني آدَمَ، لم يُنكِرْ ذلك إلَّا شَواذُّ مِن بَعضِ الأُمَمِ؛ ولهذا قالت الأُمَمُ المُكذِّبةُ:

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً، حتَّى قَومُ نُوحٍ وعادٌ، وثمودُ، وقومُ فِرعونَ؛ قال قَومُ نُوحٍ:

مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةًقبقث3 [المؤمنون: 24] ، وقال تَعالَى:

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ * إِذْ جَاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا

تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
[فصلت: 13، 14]، وفِرْعونُ وإنْ كان مُظْهِرًا

لِجَحْدِ الصَّانعِ؛ فإنَّه ما قال: فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ [الزخرف: 53]،

إلَّا وقد سمِعَ بذِكْرِ الملائكةِ؛ إمَّا مُعترِفًا بهم، وإمَّا مُنكِرًا لهم، فذِكْرُ الملائكةِ عامٌّ في الأُمَمِ، وليس في الأُمَمِ أُمَّةٌ تُنكِرُ

ذلك إنكارًا عامًّا، وإنَّما يُوجَدُ إنكارُ ذلك في بَعضِهم؛ مِثْلُ مَن قدْ يَتفلسَفُ، فيُنكِرُهم؛ لِعَدمِ العِلْمِ، لا للعِلْمِ بالعَدمِ .

3- قولُه تعالى: قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ أي: نَصْرًا كائِنًا بسبَبِ تَكذيبِهم؛ جعَلَ حَظَّ نَفْسِه فيما

اعْتَدَوا عليه مُلْغًى، واهتَمَّ بحَظِّ الرِّسالةِ عن اللهِ؛ لأنَّ الاعتداءَ على الرَّسولِ استخفافٌ بمَن أرسَلَهُ .

4- قال اللهُ تعالى: فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا لَمَّا كان نوحٌ عليه السَّلامُ يَخافُ مِن أذاهُم

له في عَمَلِه بالإفسادِ وغيرِه، قال: بِأَعْيُنِنَا، أي: إنَّه لا يَغِيبُ عنَّا شَيءٌ مِن أمْرِك ولا مِن أمْرِهم، وأنتَ تَعرِفُ

قُدرتَنا عليهم؛ فثِقْ بحِفْظِنا، ولا تَخَفْ شيئًا مِن أمْرِهم. ولَمَّا كان لا يَعلَمُ تلك الصَّنعةَ، قال: وَوَحْيِنَا .

5- قال الله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ ألْهَمه اللَّهُ بالوحيِ أنْ يحمَدَ

رَبَّه على ما سَهَّل له مِن سبيلِ النَّجاةِ، وأنْ يسألَه نزولًا في منزِلٍ مُبارَكٍ عقبَ ذلك الترحُّلِ، والدُّعاءُ بذلك

يتضَمَّنُ سؤالَ سلامةٍ مِن غَرَقِ السَّفينةِ، وفي ذلك التَّعليمِ إشارةٌ إلى أنَّه سيُتقبَّلُ ذلك منه .

6- قَولُ اللهِ تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ استُدِلَّ به على استحبابِ هذا الدُّعاءِ

عندَ النُّزولِ مِن السَّفينةِ، وأنَّه تعليمٌ مِن الله لعبادِه أن يقولوا ذلك ، وذلك على أحدِ القولينِ في وقتِ قولِه.

7- قولُه تعالى: إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ جِيءَ بـ (على)؛ لأنَّ السَّابقَ ضارٌّ، كما جِيءَ

باللَّامِ حيث كان نافعًا في قولِه تعالى: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى [الأنبياء: 101] .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ لمَّا شابَهَ

المشركونَ قَومَ نُوحٍ ومَن جاء بَعْدَهم: ناسَبَ أنْ يُضْرَبَ لهم بقَومِ نُوحٍ مَثَلٌ؛ تَحذيرًا ممَّا أصاب قَومَ نُوحٍ

مِن العذابِ، وقد جَرَى في أثناءِ الاستدلالِ والامتنانِ ذِكْرُ الحَمْلِ في الفُلْكِ؛ فكان ذلك مُناسَبةً للانتقالِ،

فحصَلَ بذلك حُسْنُ التَّخلُّصِ ، فيُعتبَرُ ذِكْرُ قَصصِ الرُّسلِ إمَّا استطرادًا في خِلالِ الاستدلالِ على الوَحدانيَّةِ،

وإمَّا انتقالًا . وهو شُروعٌ في بَيانِ إهمالِ الأُممِ السَّابقةِ، وتَرْكِهم النَّظرَ والاعتبارَ فيما عُدِّدَ مِن النِّعَمِ

الفائتةِ للحصرِ، وعَدَمِ تَذكُّرِهم بتَذكيرِ رُسلِهم وما حاقَ بهم لذلك مِن فُنونِ العذابِ؛ تَحذيرًا للمُخاطَبينَ .

- وتَقديمُ قِصَّةِ نُوحٍ عليه السَّلامُ على سائرِ القصصِ؛ لأنَّه أبو البشَرِ الثَّاني، كما ذُكِرَ أوَّلًا آدَمُ في قولِه:

مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ، وفي إيرادِها إثْرَ قولِه تعالى: وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ مِن حُسْنِ المَوقِعِ ما لا يُوصَفُ .

- وتَصديرُ جُملةِ: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا بلامِ القسَمِ؛ لتأْكيدِ المضمونِ التَّهديديِّ مِن القِصَّةِ .

- قولُه: فَقَالَ يَا قَوْمِ ... فيه عَطْفُ مَقالةِ نُوحٍ على جُملةِ إرسالِه بفاءِ التَّعقيبِ؛

لإفادةِ أدائِه رِسالةَ ربِّه بالفَورِ مِن أمْرِه، وهو شأْنُ الامتثالِ .

- قولُه: يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ أي: اعْبُدُوه وَحْدَه، كما يُفْصِحُ عنه قولُه تعالى في سُورةِ (هُودٍ): أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ [هود: 26]

، وتُرِكَ التَّقييدُ به؛ للإيذانِ بأنَّها هي العِبادةُ فقطْ، وأمَّا العِبادةُ بالإشراكِ فليسَتْ مِن العِبادةِ في شَيءٍ رأْسًا .

- جُملةُ: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ استِئنافٌ مَسوقٌ لتَعليلِ العِبادةِ المأْمورِ بها، أو لِتَعليلِ الأمْرِ بها ، وهو تَعليلٌ أخَصُّ

مِن المُعلَّلِ، وهو أوقَعُ؛ لِمَا فيه مِن الإيجازِ؛ لاقتضائِه مَعْنى: اعْبُدوا اللهَ وَحْدَه . و(لكم) للتَّخصيصِ والتَّبْيينِ .

- قولُه: أَفَلَا تَتَّقُونَ الهمزةُ لإنكارِ الواقعِ واستقباحِه، والفاءُ للعَطْفِ على مُقدَّرٍ يَقْتضيهِ المَقامُ، أي:

أتعرِفونَ ذلك -أي: مَضمونَ قولِه تعالى: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ- فلا تتَّقونَ عذابَهُ بسبَبِ إشْراكِكم

به في العِبادةِ ما لا يَستحِقُّ الوُجودَ لولا إيجادُ اللهِ تعالى إيَّاهُ، فَضْلًا عنِ استحقاقِ العِبادةِ؛

فالمُنكَرُ عدَمُ الاتِّقاءِ مع تَحقُّقِ ما يُوجِبُه، أو: ألَا تُلاحِظونَ ذلكَ، فلا تتَّقونَه؛

فالمُنكَرُ كِلَا الأمرينِ؛ فالمُبالَغة حِينئذٍ في الكَميَّةِ، وفي الأوَّلِ في الكَيفيَّةِ .

2- قولُه تعالى: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ

مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ
فيه مناسَبةٌ حسنةٌ؛ حيث خُولِفَت في حِكايةِ جَوابِ الملَأِ مِن قَومهِ

الطَّريقةُ المأْلوفةُ في القُرآنِ في حِكايةِ المُحاوَراتِ، وهي تَرْكُ العَطْفِ الَّتي جَرَى عليها قولُه:

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً [البقرة: 30] ، فعُطِفَ هنا جَوابُ الملَأِ مِن قَومِه بالفاءِ؛ لِوَجهينِ:

أحدُهما: أنَّهم لم يُوجِّهوا الكلامَ إليه، بل تَرَكوه وأقْبَلوا على قَومِهم يُفنِّدون لهم ما دَعاهم إليه نُوحٌ.

والثَّاني: لِيُفادَ أنَّهم أسْرَعوا بتَكذيبِه وتَزْييفِ دَعوتِه قبْلَ النَّظرِ .

- ومِن المناسَبةِ الحسنةِ أيضًا: قولُه هنا: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ بتَقديمِ

الَّذِينَ كَفَرُوا على مِنْ قَوْمِهِ ، وقال بعْدُ بالعَكْسِ: وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ

وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ
[المؤمنون: 33] ؛ ووَجْهُ ذلك: أنَّه اقتصَرَ هنا في

صِلَةِ الموصولِ على الفِعلِ والفاعِلِ، وفيما بَعْدُ طالَتْ فيه الصِّلةُ، بزِيادةِ العَطْفِ على الصِّلةِ مرَّةً بعْدَ

أُخرى، فقدَّمَ عليها مِنْ قَوْمِهِ؛ لأنَّ تأْخيرَه عن المفعولِ مُلْبِسٌ، وتَوسيطَه بَيْنَه وبينَ ما قبْلَه رَكيكٌ .

وفيه وَجْهٌ آخَرُ: أنَّ المجرورَ مِنْ قَوْمِهِ رافعٌ إمكانَ أنْ يكونَ القائلونَ غيرَهم، ويَلِيهِ في الحاجةِ إلى

ذِكْرِه وَسْمُهم بالكُفْرِ؛ لأنَّه سبَبُ أخْذِهم وهَلاكِهم، إلَّا أنَّه لمَّا كان قد يُفْهِمُه سِياقُ الكلامِ، لم يَلزَمِ الإفصاحُ

به في كلِّ مَوضعٍ، وإنْ أُفْصِحَ به هنا، أمَّا الإفصاحُ بالمجرورِ فالإفصاحُ به أو بضَميرٍ يَقومُ مَقامَه

ضَروريٌّ لا بُدَّ منه؛ لِيَحصُلَ منه تَخصيصُ الحُكْمِ بمَن تقدَّمَ. ولا فرقَ بينَ هذه القِصَّةِ وقِصَّةِ نُوحٍ

قبْلَها في الحاجةِ إلى هذا المجرورِ أو ما يَقومُ مَقامَه، فلم يُقدَّمْ هناك؛ لأنَّه لم يَرِدْ هناك غيرُ صِفَةٍ

واحدةٍ جُعِلَتْ مع مَوصوفِها كشَيءٍ واحدٍ، وإن كان الوصفُ بموصولٍ، والموصولُ يَطولُ بصِلتِه،

إلَّا أنَّ طُولَه بصِلتِه لا يُزيلُه عن تقديرِه باسمٍ واحدٍ، فمِن حيثُ جُعلتِ الصِّفةُ مع موصوفِها كشيءٍ

واحدٍ للحاجةِ إليها، وكونِها مفردةً: قُرِنتْ بموصوفِها، وتأخَّر المجرورُ، فقال تعالى:

فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ [المؤمنون: 24] ، وحيثُ لم يقَعِ الاكتفاءُ بصِفَةٍ واحدةٍ وزِيدَ عليها،

ولا يُمكِنُ جَعْلُ صِفَتينِ فما زاد مع مَوصوفِها كشَيءٍ واحدٍ: قُدِّمَ المجرورُ، فقال تعالى: وَقَالَ الْمَلَأُ

مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
[المؤمنون: 33] ؛

فوقَعَ المَجرورُ في كلٍّ مِن الآيتينِ على ما يَجِبُ، وعُطِفَتِ الصِّفاتُ بَعْضُها على بَعضٍ؛ لِوُرودِها غيرَ صِفَةٍ .

- ومِن المناسَبةِ أيضًا: زِيادةُ ما عُطِفَ على الوَصفِ بالكُفْرِ في القِصَّةِ الثَّانيةِ، وهو قولُه:

وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [المؤمنون: 33] ، مع اسْتِحقاقِهم العَذابَ بمُجرَّدِ كُفْرِهم؛

ووَجْهُه: أنَّ هذه الزِّيادةَ مُنْبئةٌ بأنَّ المذكورينَ في القِصَّةِ الثَّانيةِ ليسوا في شُمولِ الكُفْرِ إيَّاهم واستيلائِه

على مُعْظَمِهم كقَومِ نُوحٍ عليه السَّلامُ، بلِ الإيمانُ في هؤلاء أفْشَى وأكثَرُ؛ قال تعالى:

وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا [هود: 58] ، ولم يقَعْ هنا وَصْفُ مَن آمَنَ

مِن قَومِ هُودٍ بقِلَّةٍ ولا بكَثرةٍ، فبَقِيَ الاحتمالُ في الطَّرفينِ على حَدٍّ سواءٍ، إلَّا أنَّه ورَدَ في وَصْفِ

الملَأِ المُكذِّبينَ مِن قَومِ هُودٍ في هذه السُّورةِ، ممَّن أفصَحَ بالرَّدِّ والتَّكذيبِ وصَدِّ النَّاسِ عن اتِّباعِه،

ما يُشعِرُ بأنَّهم ليسوا أكثَرَ قومِه، وذلك لِمَا وصَفَهم به بعْدَ الكُفْرِ مِن التَّكذيبِ والإترافِ، وهو

التَّنعُّمُ والتَّرفيهُ، والعَقْلُ شاهِدٌ أنَّ المُتْرفينَ ليسوا جَميعَهم، أمَّا الكُفْرُ فلا يَبعُدُ اتِّصافُ أُمَّةٍ بأسْرِها

به، ويَبعُدُ اتِّصافُ جَميعِهم بالامتدادِ في التَّنعُّمِ والتَّرفُّهِ، فأشعَرَ وَصْفُهم بما ذُكِرَ بعْدَ كُفْرِهم

بكَثرةٍ فيمَن عَداهم، بخِلافِ الحالِ في قَومِ نُوحٍ، وأشعَرَ أيضًا بامتدادِهم وتَمكُّنِهم في دُنْياهم

أكثَرَ مِن غَيرِهم؛ فأشعَرَتْ زِيادةُ الوَصْفِ بتَوسُّعِ الحالِ وامتدادِ الآمادِ، فلم يكُنْ بُدٌّ مِن وَصْفِهم بما ذُكِرَ .

- قولُه: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا وصَفَ الملَأَ بـ الَّذِينَ كَفَرُوا مع اشتراكِ الكلِّ فيه؛ للإيذانِ بكَمالِ عَراقتِهم

في الكُفْرِ، وشِدَّةِ شَكيمتِهم فيه . وفيه: إيماءٌ إلى أنَّ كُفْرَهم هو الَّذي أنطَقَهم بهذا الرَّدِّ على نُوحٍ،

وهو تَعريضٌ بأنَّ مِثْلَ ذلك الرَّدِّ لا نُهوضَ له، ولكنَّهم رَوَّجُوا به كُفْرَهم؛ خَشيةً على زَوالِ سِيادَتِهم .

- قولُه: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وصَفُوهُ عليه السَّلامُ بذلك؛ مُبالَغةً في وَضْعِ رُتْبتِه العاليةِ وحَطِّها عن مَنصبِ النُّبوَّةِ

. وهو كِنايةٌ عن تَكذيبِه في دَعْوى الرِّسالةِ بدَليلٍ مِن ذاتِه؛ أَوْهَموهُم أنَّ المُساواةَ في البشريَّةِ مانِعةٌ مِن الوساطةِ

بينَ اللهِ وبينَ خَلْقِه. واسمُ الإشارةِ مُنصرِفٌ إلى نُوحٍ، وهو يَقْتَضي أنَّ كَلامَ الملَأِ وقَعَ بحَضرةِ نُوحٍ في وَقْتِ

دَعوتِه، فعَدَلوا مِن اسمِه العَلَمِ إلى الإشارةِ؛ لأنَّ مَقصودَهم تَصغيرُ أمْرِه، وتَحقيرُه لَدى عامَّتِهم؛ كَيْ لَا يَتقبَّلوا قولَه .

- قولُه: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فيه حَذْفُ مَفعولِ فِعْلِ المشيئةِ؛ لِظُهورِه من جَوابِ (لو)،

أي: لو شاءَ اللهُ إرسالَ رَسولٍ لَأنزَلَ ملائكةً رُسلًا، وذلك مِن الإيجازِ .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه هنا: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً... الآيةَ، بلَفْظِ (الله)،

وفي سُورةِ (فُصِّلتْ) قال: قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً [فصلت: 14] بلَفْظِ رَبُّنَا؛ ووَجْهُه:

أنَّ كلَّ آيةٍ جاءت مُوافِقةً لِمَا قبْلَها؛ إذْ ما هنا تقدَّمَه لَفْظُ اللَّهُ دونَ رَبُّنَا، وفي (فُصِّلَت) تقدَّمَ ذِكْرُ رَبُّ الْعَالَمِينَ

[فصلت: 9] سابقًا على ذِكْرِ (الله)، فصُرِّحَ في هذه السُّورةِ بذِكْرِ (الله)، وهناك بذِكْرِ الرَّبِّ لإضافَتِه إلى

العالَمينَ، وهم جُملَتُهم، فقالوا -إمَّا اعتقادًا، وإمَّا استهزاءً-: لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً؛ فأضافُوا الرَّبَّ إليهم .

- وجُملةُ: مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ مُستأْنفةٌ، قَصَدوا بها تَكذيبَ الدَّعوةِ بَعْدَ تَكذيبِ الدَّاعي؛

فلذلك جِيءَ بها مُستأْنفةً غيرَ مَعطوفةٍ؛ تَنبيهًا على أنَّها مَقصودةٌ بذاتِها، وليست تَكْمِلةً لِمَا قبْلَها،

بخِلافِ أُسلوبِ عَطْفِ جُملةِ: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً؛ إذ كان مَضمونُها مِن تَمامِ غرَضِ ما قبْلَها .

- ولمَّا كان السَّماعُ المَنْفِيُّ ليس سَماعًا بآذانِهم لكَلامٍ في زَمنِ آبائِهم، بلِ المُرادُ ما بلَغَ إلينا

وُقوعُ مِثْلِ هذا في زَمنِ آبائِنا- عُدِّيَ فِعْلُ (سمِعَ) بالباءِ؛ لِتَضمينِه معنى الاتِّصالِ .

3- قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ

- وقولُه: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ استئنافٌ بَيانيٌّ؛ لأنَّ جَميعَ ما قالوه يُثِيرُ في نُفوسِ السَّامعينَ أنْ يَتساءَلوا:

إذا كان هذا حالَ دَعوتِه في البُطلانِ والزَّيفِ؛ فماذا دَعاهُ إلى القولِ بها؟ فيُجابُ بأنَّه أصابَهُ خلَلٌ في عَقْلِه،

فطلَبَ ما لم يكُنْ لِيَنالَه مِثْلُه مِن التَّفضُّلِ على النَّاسِ كلِّهم بنِسْبَتِهم إلى الضَّلالِ؛ فقد طَمِعَ

فيما لا يَطمَعُ عاقِلٌ في مِثْلِه، فدَلَّ طمَعُه في ذلك على أنَّه مَجنونٌ .

- والتَّنوينُ في جِنَّةٌ للنَّوعيَّةِ، أي: هو مُتلبِّسٌ بشَيءٍ من الجُنونِ، وهذا اقتصادٌ

منهم في حالِه؛ حيث احْتَرَزوا مِن أنْ يُورِّطُوا أنفُسَهم في وَصْفِه بالخَبالِ،

مع أنَّ المُشاهَدَ مِن حالِه يُنافي ذلك، فأوْهَموا قَومَهم أنَّ به جُنونًا خَفيفًا لا تَبْدو آثارُه واضحةً .

- والقَصرُ في قولِه: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ قَصرٌ إضافيٌّ ، أي: ليس برَسولٍ مِن اللهِ .

- قولُه: فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ يَحتمِلُ أنْ يكونَ مُتعلِّقًا بما قبْلَه، أي: أنَّه مَجنونٌ، فاصْبِروا إلى زَمانٍ حتَّى يَظهَرَ عاقِبةُ
أمْرِه؛ فإنْ أفاقَ، وإلَّا قَتلتُموهُ. ويَحتَمِلُ أنْ يكونَ كَلامًا مُستأْنفًا، وهو أنْ يَقولوا لِقَومِهم: اصْبِروا؛ فإنَّه إنْ كان نَبِيًّا حقًّا،
فاللهُ يَنصُرُه ويُقوِّي أمْرَه، فنحن حِينئذٍ نَتَّبِعُه، وإنْ كان كاذِبًا، فاللهُ يَخذُلُه ويُبطِلُ أمْرَه، فحينئذٍ نَستريحُ منه .
4- قوله تعالى: قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ استئنافٌ بَيانيٌّ؛ لأنَّ ما حُكِيَ عن صَدِّهم النَّاسَ عن تَصديقِ
دَعوةِ نُوحٍ، وما لَفَّقُوه مِن البُهتانِ في نِسْبتِه إلى الجُنونِ، ممَّا يُثِيرُ سُؤالَ مَن يسأَلُ:
ماذا صنَعَ نُوحٌ حين كذَّبَه قَومُه؟ فيُجابُ بأنَّه قال: رَبِّ انْصُرْني... إلخ .
- قولُه: رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ فيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث سأَلَ نوحٌ هنا نَصْرًا مُجْملًا، ولمَّا أعلَمَهُ اللهُ أنَّه لا رجاءَ في
إيمانِ قَومِه إلَّا مَن آمَنَ منهم، كما جاء في سُورةِ (هُودٍ)، فلا رجاءَ في أنْ يكونَ نَصْرُه برُجوعِهم إلى طاعَتِه
وتَصديقِه واتِّباعِ مِلَّتِه؛ فسأَلَ نُوحٌ حِينذاك نَصْرًا خاصًّا، وهو استئصالُ الَّذين لم يُؤْمِنوا، كما جاء في سُورةِ (نُوحٍ):
وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ [نوح: 26، 27]؛ فالتَّعقيبُ
الَّذي في قولِه تعالى هنا: فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ تَعقيبٌ بتَقديرِ جُمَلٍ مَحذوفةٍ، وهو إيجازٌ في حِكايةِ القِصَّةِ .
5- قوله تعالى: فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ
اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ
- الفاءُ في قولِه: فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا لِتَرتيبِ مَضمونِ ما بَعْدَها على تَمامِ صُنْعِ الفُلكِ .
- قولُه: فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ التَّنوينُ في قولِه: كُلٍّ زَوْجَيْنِ تَنوينُ عِوَضٍ يُشعِرُ
بمَحذوفٍ أُضِيفَ إليه (كل)، وتَقديرُه: مِن كلِّ ما أمرْتُك أنْ تَحمِلَه في السَّفينةِ .
- وتأْخيرُ الأمْرِ بإدخالِ الأهْلِ عمَّا ذُكِرَ مِن إدخالِ الأزواجِ فيها في قولِه: فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ؛
لكَونِه عَريقًا فيما أُمِرَ به مِن الإدخالِ؛ فإنَّه يَحتاجُ إلى مُزاوَلةِ الأعمالِ منه عليه السَّلامُ، بل إلى مُعاونةٍ
مِن أهْلِه وأتْباعِه، وأمَّا هم فإنَّما يَدْخلونَها باختيارِهم بعْدَ ذلك، ولأنَّ في المُؤخَّرِ ضَرْبَ تَفصيلٍ بذِكْرِ
الاستثناءِ وغَيرِه؛ فتَقديمُه يُؤدِّي إلى الإخلالِ بتَجاوُبِ أطرافِ النَّظمِ الكريمِ .
- وفيه مُناسبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث عُبِّرَ هنا بقولِه: فَاسْلُكْ فِيهَا، وفي سُورةِ (هُودٍ) بقولِه: قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا [هود: 40]؛
ووَجْهُه: أنَّ آيةَ سُورةِ (هُودٍ) حَكَتْ ما خاطبَه اللهُ به عندَ حُدوثِ الطُّوفانِ، وذلك وقْتٌ ضَيِّقٌ، فأُمِرَ بأنْ يَحمِلَ في
السَّفينةِ مَن أرادَ اللهُ إبقاءَهم، فأسنَدَ الحَمْلَ إلى نُوحٍ تَمْثيلًا للإسراعِ بإركابِ ما عُيِّنَ له في السَّفينةِ، حتَّى كأنَّ
حالَهُ في إدخالِه إيَّاهم حالُ مَن يَحمِلُ شيئًا لِيَضعَهُ في مَوضِعٍ، وآيةُ هذه السُّورةِ حَكَتْ ما خاطبَهُ
اللهُ به مِن قَبْلِ حُدوثِ الطُّوفانِ؛ إنباءً بما يَفعَلُه عندَ حُدوثِ الطُّوفانِ، فأمَرَه بأنَّه حِينئذٍ يُدخِلُ في
السَّفينةِ مَن عيَّنَ اللهُ إدْخالَهم، مع ما في ذلك مِن التَّفنُّنِ في حِكايةِ القِصَّةِ .

6- قوله تعالى: وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ

- قولُه: إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ تَعليلٌ للنَّهيِ، أو لِمَا يُنبِئُ عنه مِن عدَمِ قَبولِ الدُّعاءِ، أي: إنَّهم مَقْضِيٌّ عليهم بالإغراقِ لا

مَحالةَ؛ لِظُلْمِهم بالإشراكِ وسائرِ المَعاصي، ومَن هذا شأْنُه لا يُشْفَعُ له، ولا يُشَفَّعُ فيه، كيف لا وقد أُمِرَ بالحمْدِ

على النَّجاةِ منهم بهَلاكِهم بقولِه تعالى: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ

الظَّالِمِينَ، على طَريقةِ قولِه تعالى: فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
[الأنعام: 45] .

7- قوله تعالى: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

- قولُه: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ جاء الأمْرُ (قُل) له وَحْدَه، وإنْ كان

الشَّرطُ قد شَمِلَه ومَن معهُ؛ لأنَّه نَبِيُّهم وإمامُهم، وهم مُتَّبِعوه في ذلك؛ إذ هو قُدْوتُهم، مع ما فيه مِن الإشعارِ

بفَضلِ النُّبوَّةِ، وإظهارِ كِبْرياءِ الرُّبوبيَّةِ، وأنَّ رُتبةَ تلك المُخاطَبةِ لا يَترقَّى إليها إلَّا مَلَكٌ أو نَبِيٌّ .

8- قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ

- قولُه: وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ تَعليلٌ لسُؤالِهِ: رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا ، وهو ثَناءٌ مُطابِقٌ لدُعائِه،

أمَرَهُ بأنْ يَشفَعَهُ به؛ مُبالَغةً فيه، وتَوسُّلًا به إلى الإِجابةِ .

9- قوله تعالى: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ لمَّا ذكَرَ هذه القِصَّةَ العظيمةَ؛ أعقَبَها

بالتَّنبيهِ إلى مَوضِعِ العِبْرةِ منها للمُسلمينَ، فأتَى بهذا الاستئنافِ لذلك .

- وعُطِفَ جُملةُ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ على جُملةِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ؛ لأنَّ مَضمونَ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ يُفِيدُ معنَى:

إنَّ في ذلك لَبَلْوى؛ فكأنَّه قِيلَ: إنَّ في ذلك لآياتٍ وابتلاءً وكُنَّا مُبْتلينَ، أي: وشأْنُنا ابتلاءُ أوليائِنا .

- وقولُه: وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ تَسليةٌ للنَّبيِّ محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على ما يَلْقاهُ مِن المُشركينَ، وتَعريضٌ بتَهديدِ

المُشركينَ بأنَّ ما يُواجِهون به الرَّسولَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لا بَقاءَ له، وإنَّما هو بَلْوى تَزُولُ عنه وتَحُلُّ بهم، ولكلٍّ حظٌّ

يُناسِبُه، ولكونِ هذا ممَّا قد يَغِيبُ عن الألبابِ، نُزِّلَ مَنزِلةَ الشَّيءِ المُتردَّدِ فيه، فأُكِّدَ بـ (إنْ) المُخفَّفةِ، وبفِعْلِ (كنَّا) .

سورةُ المُؤْمِنونَ الآيات (31-43)

غريب الكلمات:

قَرْنًا: القَرْنُ: القومُ أو الأُمَّةُ مِنَ النَّاسِ المقترِنونَ في زمنٍ واحدٍ، غَيْر مُقَدَّرٍ بمدَّةٍ مُعَيَّنةٍ، وقيل:

مدَّة القرنِ مئةُ سنةٍ، وقيل: ثمانونَ، وقيل: ثلاثون، وقيل غيرُ ذلك، وهو مأخوذٌ مِن الاقترانِ،

وهو اجتماعُ شيئينِ أو أشياءَ في معنًى مِن المعاني، وأصْلُ (قرن): يدلُّ على جَمْعِ شَيءٍ إلى شَيءٍ .

وَأَتْرَفْنَاهُمْ: أي: نعَّمْناهم، وأبْقَيناهم في المُلْكِ، ووسَّعْنا عليهم، والمُترَفُ: المُتقلِّبُ فِي لِينِ العَيْشِ، وأصْلُ (ترف): التَّنعُّمُ
.
هَيْهَاتَ: أي: بَعيدٌ، وهي كلمةٌ تُستعمَلُ لتبعيدِ الشيءِ، أو هي اسمُ فعلٍ بمعنَى (بعُدَ) .

غُثَاءً: أي: هَلْكَى كالغُثاءِ، وهو ما علا السَّيلَ مِن الزَّبَدِ وغيرِه، أو لا بَقِيَّةَ فيهم، أو شَيئًا بالِيًا، وأصْلُه:
.
ارتِفاعُ شَيءٍ دَنِيٍّ فوقَ شَيءٍ فَبُعْدًا: أي: فهَلَاكًا، والبُعدُ أكثرُ ما يُقالُ في الهلاكِ، وأصْلُه: ضِدُّ القُرْبِ .

مشكل الإعراب:

1- قَوْلُه تعالى: أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ

المَصدَرُ المُؤَوَّلُ مِن (أنَّ) الأُولى واسمِها (كُمْ) في أَنَّكُمْ، وخَبَرِها مُخْرَجُونَ في محَلِّ

نَصبٍ مَفعولٌ ثانٍ لـ أَيَعِدُكُمْ، وكُرِّرَتْ (أنَّ) الثَّانيةُ تَوكيدًا لَمَّا طال الفَصلُ؛ فالمعنى على هذا:

أيَعِدُكم أنَّكم مُخرَجونَ إذا مِتُّم... فلمَّا بَعُدَ ما بينَ (أنَّ) الأُولى وخَبَرِها مُخْرَجُونَ بقَولِه: إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا

وَعِظَامًا أُعِيدَ ذِكرُ (أنَّ). و إِذَا ظَرفٌ لـ مُخْرَجُونَ. وقيل: خبَرُ الأُولى مَحذوفٌ؛ لدَلالةِ خبَرِ الثَّانيةِ عليه؛ فتقديرُه:

أنَّكم تُبعَثون، وهو العامِلُ في الظَّرفِ (إذَا)، و (أنَّ) الثَّانيةُ وما في حَيِّزِها بَدَلٌ مِنَ الأُولى. وقيلَ غيرُ ذلك .

2- قَوْلُه تعالى: هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ

قَولُه: هَيْهَاتَ: اسمُ فِعلٍ ماضٍ بمعنَى (بَعُدَ). وفي فاعلِه وَجْهانِ؛ أحدُهما: أنَّه ضَميرٌ مُستَتِرٌ، تَقديرُه:
بَعُدَ التَّصديقُ أو الوُقوعُ، ونحوُ ذلك، واللَّامُ في (لِمَا) للتَّبْيينِ. والثَّاني: أنَّ فاعِلَه (ما)، واللَّامُ فيه زائِدةٌ،
أي: بَعُدَ ما تُوعَدونَ مِنَ البَعثِ. وقيلَ: هَيْهَاتَ اسمٌ بمعنى البُعدِ، وهو مُبتدأٌ مبنيٌّ على الفَتحِ في محلِّ رَفعٍ،
والجارُّ والمجرورُ مُتعَلِّقٌ بمَحذوفٍ في محلِّ رَفعٍ خَبَرٌ له. وهَيْهَاتَ الثَّاني تأكيدٌ للأوَّلِ تأكيدًا لَفْظِيًّا .

المعنى الإجمالي:

يخبرُ الله تعالى: أنه أنشَأ مِن بَعدِ قَومِ نُوحٍ قومًا آخَرينَ، فأرسَل فيهم رَسولًا منهم، فقال لهم: اعْبُدوا اللهَ وَحْدَه؛
ليس لكم مَعبودٌ بحَقٍّ غَيرُه؛ أفلَا تَخافونَ عِقابَه إذا عَبدْتُم غَيرَه؟! وقال السادة والأشرافُ مِن قَومِه الَّذين كَفَروا باللهِ،
وأنْكَروا الحياةَ الآخِرةَ، وأطْغَتْهم النِّعَمُ التي أنعمَ الله بها عليهم في الدُّنيا: ما هذا الرسولُ إلَّا بَشَرٌ مِثْلُكم، يأكُلُ مِمَّا
تأكُلونَ مِنَ الطَّعامِ، ويَشرَبُ مِمَّا تَشرَبونَ مِنَ الشَّرابِ، ولئنِ اتَّبَعتُم إنسانًا مِثلَكم إنَّكم -إذًا- لخاسِرونَ.
وقالوا لقومِهم أيضًا: أيَعِدُكم أنَّكم إذا مِتُّم وصِرتُم تُرابًا وعِظامًا مُفتَّتةً، أنكم ستُخْرَجونَ مِن قُبورِكم أحياءً؟! بَعِيدٌ بعيدٌ
جِدًّا ما يعدُكم به؛ ما حَياتُنا إلَّا في هذه الدُّنيا؛ يَموتُ فيها الأحياءُ مِنَّا فلا يَحْيَوْنَ مرَّةً أخرى،
ويُولَدُ آخَرون فيَحْيَوْن فيها، وما نحن بمبعوثينَ أحياءً مَرَّةً أُخرَى بعدَ الموتِ. وما هذا الذي يدَّعي
أنَّه رسولٌ إلَّا رجُلٌ اختَلَقَ على اللهِ كَذِبًا، وما نحن بمُصَدِّقينَ له فيما يقولُه!
ثم يخبرُ تعالى أنَّ رَسولَهم دعا رَبَّه قائِلًا: رَبِّ انصُرْني عليهم؛ بسَبَبِ تَكذيبِهم لي. فقال اللهُ مُجِيبًا
لِدَعوةِ ذلك الرَّسولِ: سنُعَذِّبهم قَريبًا، فيُصبِحونَ نادِمينَ على كُفرِهم وتَكذيبِهم. فانتقَم الله منهم
بأنْ أخَذتْهم صَيحةٌ شَديدةٌ، وهم يستحِقُّون ذلك العقابَ، فجعَل الله هؤلاء الكافرينَ هامدينَ هلْكَى،
كغُثاءِ السَّيلِ الَّذي يَطْفو على الماءِ لا منفعةَ فيه؛ فبُعدًا للقومِ الظَّالِمينَ مِن رَحمةِ اللهِ.
ثمَّ يخبرُ تعالى أنه أنشَأ مِن بَعدِ أولئك القوم المُكَذِّبينَ أقوامًا آخَرينَ، ما تتقَدَّمُ
أيُّ أُمَّةٍ مِن الأُمَمِ المُكَذِّبةِ الوَقتَ الذي حدَّده الله لهَلاكِها، ولا تَتأخَّرُ عنه.

تفسير الآيات:ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (31).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:


لَمَّا بيَّنَ اللهُ سُبحانَه وتعالَى تَكذيبَ قَومِ نُوحٍ عليه السَّلامُ وما عَذَّبَهم به، وكان القِياسُ مُوجبًا أنَّ مَن

يأْتي بَعْدَهم يَخْشى مِثْلَ مَصرَعِهم، فيَسلُكُ غيرَ سَبيلِهم، ويقولُ غيرَ قِيلِهم؛ بيَّنَ أنَّه لم تَنفَعْهم العِبرةُ،

فارْتَكبوا مِثْلَ أحوالِهم، وزادوا على أقْوالِهم وأفعالِهم؛ لإرادةِ ذلك مِن الفاعِلِ المُختارِ، الواحِدِ القهَّارِ.

وأيضًا فإنَّه لَمَّا كان المقصودُ -مع التَّهديدِ والدَّلالةِ على القُدرةِ والاختيارِ- الدَّلالةَ على تَخصيصِ

المُؤمِنينَ بالفلاحِ والبَقاءِ بعْدَ الأعداءِ، وكان إهْلاكُ المُتْرفينَ أدَلَّ على ذلك؛ اقْتَصَرَ على ذِكْرِهم،

وأبْهَمَهم؛ لِيَصِحَّ تَنزيلُ قِصَّتِهم على كلِّ مَن ادُّعِي فيهم الإترافُ مِن الكَفرةِ .

ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (31).

أي: ثُمَّ أوجَدْنا مِن بَعدِ قَومِ نُوحٍ قَومًا آخَرينَ .

فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32).

فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ.

أي: فأرسَلْنا في أولئك القَومِ رَسولًا منهم، فقال لهم: اعْبُدوا اللهَ

وَحْدَه وأطِيعُوه؛ ما لكمْ مِن مَعبودٍ يَستَحِقُّ العِبادةَ غَيرُه .

أَفَلَا تَتَّقُونَ.

أي: أفَلا تخافونَ عقابَ الله على شركِكم؛ فتَجْتَنِبوا عبادةَ هذه الأصنامِ ؟!

وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ

الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33).

وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا.

أي: وقال الرُّؤساءُ والأشرافُ والسادةُ مِن قَومِ هذا الرسولِ، الَّذين كَفَروا باللهِ، وكذَّبوا بالبَعثِ

والحِسابِ، ونعَّمْناهم ووَسَّعْنا عليهم الرِّزقَ في الحَياةِ الدُّنيا حتَّى بَطِروا وطَغَوا .

مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ.

أي: ما هذا الرَّسولُ إلَّا إنسانٌ مِثلُكم، يأكُلُ مِمَّا تأكُلونَ مِنَ الطَّعامِ،

ويَشرَبُ مِمَّا تَشرَبونَ مِنَ الشَّرابِ، وليس رسولًا كما يَزعُمُ !

وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (34) .

أي: ولئِنْ أطعْتُم إنسانًا مِثلَكم، فصَدَّقتُم أنَّه رَسولٌ واتَّبعتُموه، إنَّكم إذَن لَمَغْبونونَ .

أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ (35).

أي: أيَعِدُكم أنَّكم إذا مِتُّم وصِرتُم تُرابًا وعِظامًا في قُبورِكم أنَّكم ستُخرَجون منها أحياءً، كما كُنتُم قَبلَ مَماتِكم ؟!

هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36).

أي: بَعيدٌ بَعيدٌ جِدًّا ما يَعِدُكم به مِنَ البَعثِ بَعدَ المَوتِ؛ فلا يكونُ ذلك أبدًا !

إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37).

إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا.

أي: ليس هناك حَياةٌ أُخرَى سِوى حياتِنا الدُّنيا، يَموتُ فيها الأحياءُ مِنَّا فلا يَحيَونَ ثانيةً، ويُولَدُ آخَرونَ فيَحيَونَ فيها !

وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ.

أي: وما نحن بمَبعوثينَ أحياءً بَعْدَ المَوتِ .

إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38).

إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا.

أي: ما هذا الَّذي يَزعُمُ أنَّه رَسولٌ سِوى رَجُلٍ يَختَلِقُ على

اللهِ كَذِبًا بأنَّه أرسَلَه بالتَّوحيدِ، وأنَّه يَبعَثُ عِبادَه أحياءً بَعْدَ المَوتِ !

وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ.

أي: وما نحنُ له بمُصَدِّقينَ فيما يقولُه مِن تَوحيدِ اللهِ والبَعثِ بَعدَ المَوتِ !

قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39).

أي: قال الرَّسولُ: ربِّ انصُرْني على قَومِي، فأَهلِكْهم بسَبَبِ تَكذيبِهم برِسالتي .

قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40).

أي: قال اللهُ للرَّسولِ: سنُعَذِّبُهم قَريبًا، فيُصبِحونَ نادِمينَ على كُفرِهم وتَكذيبِهم .

كما قال تعالى: فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ [الصافات: 177] .

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41).

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ.

أي: فانتقَمْنا منهم بصَيحةٍ أخذَتْهم، وهم يَستَحِقُّونَ هذا العِقابَ؛

لِكُفرِهم باللهِ وتَكذيبِهم رَسولَه، فلم يَظلِمْهمُ اللهُ، ولكِنْ ظَلَموا أنفُسَهم .

فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً.

أي: فجعَلْنا الكافرينَ هَلْكى هامِدينَ، حتَّى صاروا كغُثاءِ السَّيلِ الَّذي لا مَنْفعةَ فيه .

فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ.

أي: فبُعدًا مِن رَحمةِ اللهِ لِلقَومِ الكافرينَ الَّذين ظَلَموا أنفُسَهم بالكُفرِ برَبِّهم، ومَعصيةِ رَسولِه .

ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ (42).

أي: ثُمَّ أوجَدْنا مِن بَعدِ أولئك القَومِ الظَّالِمينَ أقوامًا آخَرينَ .

مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43).

أي: ما تَسبِقُ أُمَّةٌ مِنَ الأُمَمِ الكافِرةِ الوقتَ الَّذي قدَّرَه اللهُ

لإهْلاكِها، وما تتأخَّرُ عن ذلك الوَقتِ المكتوبِ في اللَّوحِ المَحفوظِ
.
كما قال تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف: 34] .

وقال سُبحانَه: وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ [الإسراء: 17] .

وقال تعالى: وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا

* وَكُلًّا ضَرَبْنَا لَهُ الْأَمْثَالَ وَكُلًّا تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا [الفرقان: 38- 39] .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ

أصاب قَومَ نُوحٍ على تَكذيبِهم له لم يكُنْ صُدْفةً، ولكنَّه سُنَّةُ اللهِ في المُكذِّبينَ لرُسُلِه؛ ولذلك

لم يُعيِّنِ القَرْنَ ولا القُرونَ بأسمائِهم .

2- قولُه تعالى: مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ حُجَّةٌ على المُعتزِلَةِ والقدَريَّةِ

فيما يَزْعُمون أنَّ المقتولَ ميِّتٌ بغَيرِ أجَلِه ؛ فهذه الآيةُ تدُلُّ على أنَّ المقتولَ مَيِّتٌ

بأجَلِه؛ إذ لو قُتِلَ قبْلَ أجَلِه لكان قد تَقدَّمَ الأجَلُ أو تأخَّرَ، وذلك يُنافِيهِ هذا النَّصُّ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ على القولِ بأنَّ المُرادَ: قَومُ صالحٍ، فلعلَّ تَخصيصَهم

بالذِّكْرِ هنا دونَ عادٍ؛ خِلافًا لِمَا تكرَّرَ في غَيرِ هذه الآيةِ؛ لأنَّ العِبْرةَ بحالِهم أظهَرُ؛ لِبَقاءِ آثارِ دِيارِهم

بالحِجْرِ، كما قال تعالى: وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ * وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ [الصافات: 137- 138]
.
2- قوله تعالى: فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ

- عُدِّيَ فِعْلُ فَأَرْسَلْنَا بـ (في) دونَ (إلى)؛ لإفادةِ أنَّ الرَّسولَ كان منهم ونشَأَ فيهم؛ لأنَّ القَرْنَ لَمَّا لم يُعيَّنْ باسمٍ

ن التَّنبيهُ على أنَّ رَسولَهم منهم مَقصودًا؛ إتْمامًا للمُماثَلةِ بين حالِهم وحالِ الَّذين أُرسِلَ إليهم محمَّدٌ

صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وكلامُ رسولِهم مِثْلُ كَلامِ نُوحٍ . أو لأنَّه لَمَّا كان المقصودُ الإبلاغَ في التَّسليةِ،
عُدِّيَ الفِعْلُ بـ (في)؛ دَلالةً على أنَّه عَمَّهم بالإبلاغِ، كما يَعُمُّ المَظْروفَ الظَّرفُ، حتَّى لم يدَعْ

واحِدًا منهم إلَّا أبلَغَ في أمْرِه . وقيل: لأن الأُمَّةَ أو القَريةَ جُعِلَتْ مَوضِعًا للإرسالِ، وعلى هذا المعنى جاء (بعَثَ) في قَولِه: وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا [الفرقان: 51] .
- قولُه: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ تَعليلٌ للعِبادةِ المأْمورةِ بها، أو للأمْرِ بها، أو لِوُجوبِ الامتثالِ بهِ .
3- قولُه تعالى: وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ فيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُ قَومِ هُودٍ -على قولٍ في التفسيرِ- في جَوابِه هنا بالواوِ وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ، وفي سُورةِ (الأعرافِ) وسُورةِ (هُودٍ): قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ [الأعراف: 66] ، قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ [هود: 53] ، بغَيرِ واوٍ، والفَرقُ بَينهما: أنَّ الَّذي بغَيرِ واوٍ على تَقْديرِ سُؤالِ سائلٍ، قال: فما قال قَومُه؟ فقيل له: قالوا: كَيتَ وكَيتَ. وأمَّا الَّذي مع الواوِ، فعَطْفٌ لِمَا قالوهُ على ما قالَهُ، ومعناه: أنَّه اجتمَعَ في الحُصولِ هذا الحَقُّ وهذا الباطِلُ، وشتَّانَ ما هما . وقيل: جاء قولُهم بطَريقِ العَطفِ؛ لأنَّ المُرادَ حِكايةُ مُطْلَقِ تَكذيبِهم له عليه السَّلامُ إجْمالًا، لا حِكايةُ ما جَرى بينَه عليه السَّلامُ وبَينَهم مِن المُحاوَرةِ والمُقاوَلةِ تَفْصيلًا، حتَّى يُحْكَى بطَريقِ الاستِئنافِ المَبْنيِّ على السُّؤالِ، كما يُنبِئُ عنه ما سَيَأْتي من حِكايةِ سائرِ الأُممِ .
- وقيل: سبَبُ الاختلافِ بينَ الآياتِ: أنَّ هُودًا مكَثَ بيْن القومِ أزمنةً مُتطاوِلةً، وله معهم مَقالاتٌ ومُجادلاتٌ في مَقاماتٍ شَتَّى، وذلك يُوجِبُ اختلافَ العِباراتِ؛ فإنَّ لكلِّ قَومٍ مَقالًا، فكان كلامُه في سُورةِ (هُودٍ) أبسَطَ مِن هَذينِ المَوضعينِ؛ لأنَّه قد أظهَرَ فيه النَّصيحةَ التَّامَّةَ، وضَمَّ مع الأمْرِ بالعِبادةِ الأمْرَ
بالاستغفارِ والتَّوبةِ، وعَدَهم بذلك البركاتِ والخيراتِ، وكان ذلك مَظِنَّةً لِبَعثِ السَّامعِ وتَحرُّكِه على السُّؤالِ: فما كان جَوابُ القومِ عنه بعْدَ تلك النَّصيحةِ البالغةِ؟ أمَّا في (الأعرافِ) وإنْ لم يُبْسَطْ ذلك البسْطَ، لكنْ ذُكِرَ فيه اسمُ هُودٍ بعْدَ التَّوطئةِ بقولِه: أَخَاهُمْ [الأعراف: 65] ؛ فدَلَّ على إضمارِ النُّصحِ، بل أهَمَّ وأبلَغَ مِن ذلك؛ فإنَّ الأُخُوَّةَ مَئِنَّةٌ لكلِّ حَدْبٍ ومَرْحمةٍ، ألَا تَرى كيف مَنَّ اللهُ تعالى على قُريشٍ بقَولِه: لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة: 128] ، بخِلافِه هاهنا، بل طَوى اسْمَهُ أيضًا، والقومُ ما الْتَفَتوا إليه وإلى كلامِه، وما أجابوا، بلْ كانت تلك المَقالةُ دَمْدَمةً فيما بيْنهم. واللهُ تعالى أعلَمُ بأسرارِ كَلامِهِ .
- وقيل: وَجْهُ ذلك: أنَّ كَلامَ الملَأِ المَحْكِيَّ هنا غيرُ كَلامِهم المَحْكِيِّ في السُّورتينِ؛ لأنَّ ما هنا كَلامُهم المُوجَّهُ إلى خِطابِ قَومِهم، إذ قالوا: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ [المؤمنون: 33] إلى آخِرِه؛ خَشيةً منهم أنْ تُؤثِّرَ دَعوةُ رَسولِهم في عامَّتِهم، فرأَوُا الاعتناءَ بأنْ يَحُولوا دونَ تأثُّرِ نُفوسِ قَومِهم بدَعوةِ رَسولِهم أوْلى مِن أنْ يُجاوِبوا رَسولَهم، وإنَّما لم يُعطَفْ قَولُ الملَأِ بفاءِ التَّعقيبِ، كما ورَدَ في قِصَّةِ نُوحٍ آنفًا؛ لأنَّ قَولَهم هذا كان مُتأخِّرًا عن وَقْتِ مَقالةِ رَسولِهم الَّتي هي فاتحةُ دَعوتِه بأنْ يكونوا أجابُوا كَلامَه بالرَّدِّ والزَّجرِ، فلمَّا استمَرَّ على دَعوتِهم وكرَّرَها فيهم، وَجَّهُوا مَقالَتَهم المَحْكيَّةَ هنا إلى قَومِهم، ومِن أجْلِ هذا عُطِفَتْ جُملةُ جَوابِهم، ولم تأْتِ على أُسلوبِ الاستعمالِ في حِكايةِ أقوالِ المُحاوَراتِ. وأيضًا لأنَّ كَلامَ رَسولِهم لم يُحْكَ بصِيغةِ القولِ، بل حُكِيَ بـ (أنْ) التَّفسيريَّةِ لِمَا تَضمَّنَه معنى الإرسالِ في قولِه: فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ [المؤمنون: 32] .

- قولُه: الَّذِينَ كَفَرُوا وُصِفُوا بذلك؛ ذَمًّا لهم، وتَنبيهًا على غُلُوِّهم في الكُفْرِ . وتأْخيرُه عن مِنْ قَوْمِهِ؛ لِيتَّصِلَ به الصِّفتانِ المَعطوفتانِ مِن قولِه: وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ .
- قولُه: وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا في هَذينِ الوَصفينِ إشارةٌ إلى أنَّهما الباعِثُ على تَكذيبِهم رَسولَهم؛ لأنَّ تَكذيبَهم بلِقاءِ الآخرةِ يَنْفِي عنهم تَوقُّعَ المُؤاخَذةِ بعْدَ الموتِ، وثَروتُهم ونِعْمتُهم تُغْرِيهم بالكِبْرِ والصَّلَفِ؛ إذ ألِفُوا أنْ يَكونوا سادةً لا تَبَعًا .
- قولُه: بَشَرٌ مِثْلُكُمْ فيه إيثارُ التَّعبيرِ بـ مِثْلُكُمْ على (مِثْلنَا)؛ للمُبالَغةِ في تَهوينِ أمْرِه عليه السَّلامُ وتَوهينِه . وهو كِنايةٌ عن تَكذيبِه في دَعْوى الرِّسالةِ؛ لِتَوهُّمِهم أنَّ البشريَّةَ تُنافِي أنْ يكونَ صاحِبُها رسولًا مِن اللهِ، فأتَوْا بالملزومِ وأرادوا لَازِمَه .
- وجُملةُ: يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ في مَوقِعِ التَّعليلِ والدَّليلِ للبَشريَّةِ؛ لأنَّه يأكُلُ مِثْلَهم ويَشرَبُ مِثْلَهم، ولا يَمتازُ فيما يأْكُلُه وما يَشرَبُه .
- قولُه: وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ أي: ممَّا تَشربونَ منه، وحسَّنَ هذا الحذْفَ ورَجَّحَه كَونُ تَشْرَبُونَ فاصِلةً، ولدَلالةِ مِنْهُ عليه في قولِه: مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ .
4- قوله تعالى: وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ
- قولُه: إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ وقَعَ إِذًا بينَ اسْمِ (إنَّ) وخبَرِها؛ لِتأْكيدِ مَضمونِ الشَّرطِ. والجُملةُ جَوابٌ لِقَسَمٍ مَحذوفٍ، أي: وباللهِ لئنْ أطعْتُم بشَرًا... .
5- قولُه تعالى: أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ استئنافٌ مَسوقٌ لِتَقريرِ ما قبْلَه مِن زَجْرِهم عن اتِّباعِه عليه السَّلامُ، بإنكارِ وُقوعِ ما يَدْعُوهم إلى الإيمانِ به واستِبعادِه .
- وفي قولِهم: أَيَعِدُكُمْ اسْتَفْهَموا استفهامَ استبعادٍ وتَوقيفٍ واستهزاءٍ . أو استفهامَ تَعجُّبٍ، وهو انتقالٌ مِن تَكذيبِه في دَعْوى الرِّسالةِ إلى تَكذيبِه في المُرْسَلِ به .
- وكَلِمةُ أَنَّكُمْ في أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ إعادةٌ لِكَلمةِ (أنَّكم) الأُولى، وحسَّنَ إعادتَها بُعْدُ ما بيْنَها وبينَ خبَرِها. وتُفِيدُ إعادتُها تأكيدًا للمُستفهَمِ عنه استفهامَ استبعادٍ؛ تأكيدًا لاستِبعادِه .
- وَتقديمُ التُّرابِ في قولِه: تُرَابًا وَعِظَامًا؛ لِعَراقَتِه في الاستِبعادِ .
6- قولُه تعالى: هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ فيه تَكريرُ هَيْهَاتَ؛ لتأْكيدِ البُعْدِ .
- اللَّامُ في قولِه: لِمَا تُوعَدُونَ للبَيانِ؛ كأنَّهم لَمَّا صَوَّتوا بكلمةِ الاستبعادِ، قيل: فما له هذا الاستبعادُ؟ قالوا: لِمَا تُوعَدُونَ ؛ فجاء ما بَعْدَ هَيْهَاتَ مَجْرورًا باللَّامِ، فاسْتُغْنِيَ عن فاعِلِها للعِلْمِ به ممَّا يَسْبِقُها مِن الكلامِ؛ لأنَّها لا تقَعُ غالِبًا إلَّا بَعْدَ كلامٍ، وتكونُ اللَّامُ للتَّبيينِ، أي: إيضاحِ المُرادِ مِن الفاعِلِ، فيَحصُلُ بذلك إجمالٌ ثمَّ تَفصيلٌ يُفِيدُ تَقْويةَ الخبَرِ، وهذه اللَّامُ تَرجِعُ إلى لامِ التَّعليلِ .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء هنا فِعْلُ تُوعَدُونَ مِن (أوعَدَ)، وجاء قبْلَه فِعْلُ أَيَعِدُكُمْ، وهو مِن (وعَدَ)، مع أنَّ الموعودَ به شَيءٌ واحدٌ؛ قيل: لأنَّ الأوَّلَ راجِعٌ إليهم في حالِ وُجودِهم، فجُعِلَ وَعْدًا، والثَّانِيَ راجِعٌ إلى حالَتِهم بعْدَ الموتِ والانعدامِ؛ فناسَبَ التَّعبيرُ عنه بالوعيدِ. أو الأحسَنُ أنَّه عبَّرَ مرَّةً بالوعْدِ ومرَّةً بالوعيدِ على وَجْهِ الاحتباكِ ؛ فإنَّ إعلامَهم بالبَعثِ مُشتمِلٌ على وَعْدٍ بالخيرِ إنْ صَدَّقوا، وعلى وَعيدٍ إنْ كَذَّبوا، فذُكِرَ الفِعْلانِ على التَّوزيعِ إيجازًا .
7- قوله تعالى: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ
- قولُه: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا يَجوزُ أنْ يكونَ بَيانًا للاستبعادِ الَّذي في قولِه: هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ، أو استدلالًا وتَعليلًا له، ولِكَلا الوَجْهينِ كانت الجُملةُ مَفصولةً عنِ الَّتي قبْلَها، أي: لم تُعْطَفْ عليها .
- قولُه: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا أصْلُه: (إنِ الحياةُ إلَّا حَياتُنَا الدُّنْيا)، أُقِيمَ الضَّميرُ مُقامَ الأُولى؛ لدَلالةِ الثَّانيةِ عليها؛ حَذَرًا عن التَّكريرِ، وإشعارًا بأنَّ تَعيُّنَها مُغْنٍ عن التَّصريحِ بها ؛ فضَميرُ (هي) عائدٌ إلى ما لم يَسْبِقْ في الكلامِ، بل عائدٌ على مَذكورٍ بَعْدَه؛ قَصْدًا للإبهامِ ثمَّ التَّفصيلِ؛ لِيَتمكَّنَ المَعْنى في ذِهْنِ السَّامعِ .
- وجُملةُ: نَمُوتُ وَنَحْيَا مُفسِّرةٌ لِمَا ادَّعَوهُ مِن أنَّ الحياةَ هي الحياةُ الدُّنيا، أي: يَموتُ بَعْضُنا ويُولَدُ بَعضٌ إلى انقراضِ العصرِ .
- قولُه: وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ عَطْفٌ على جُملةِ نَمُوتُ وَنَحْيَا باعتبارِ اشتمالِها على إثباتِ حَياةٍ عاجلةٍ ومَوتٍ؛ فإنَّ الاقتصارَ على الأمْرينِ مُفِيدٌ للانحصارِ في المَقامِ الخِطابيِّ، مع قَرينةِ قولِه: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا. وأفادَ صَوغُ الخبَرِ في الجُملةِ الاسميَّةِ تَقْويةَ مَدْلولِه وتَحقيقَه .
8- قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ
- جُملةُ: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا مُستأْنفةٌ؛ لأنَّها مُسْتقِلَّةٌ على ما تَقدَّمَها؛ فهي تَصريحٌ بما كُنِّيَ عنه آنفًا في قولِه: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وما بَعْدَه مِن تَكذيبِ دَعوتِه، وجُملةُ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا صِفَةٌ لـ رَجُلٌ، وهي مُنْصَبُّ الحَصْرِ؛ فهو مِن قَصْرِ الموصوفِ على الصِّفةِ قَصْرَ قَلْبٍ إضافيًّا ، أي: لا كما يَزعُمُ أنَّه مُرسَلٌ مِن اللهِ. وإنَّما أجْرَوا عليه أنَّه رجَلٌ؛ مُتابَعةً لِوَصْفِه بالبشريَّةِ في قولِهم: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ؛ تَقريرًا لِدَليلِ المُماثَلةِ المُنافِيةِ للرِّسالةِ في زَعْمِهم، أي: زيادةٌ على كَونِه رجُلًا مِثْلَهم فهو رجُلٌ كاذِبٌ .
- قولُه: وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ إنَّما صَرَّحوا بأنَّهم لا يُؤْمِنون به، مع دَلالةِ نِسْبتِه إلى الكذِبِ على أنَّهم لا يُؤمِنون به؛ إعلانًا بالتَّبرِّي مِن أنْ يَنخدِعوا لِمَا دَعاهم إليه، وهو مُقْتَضى حالِ خِطابِ العامَّةِ. وأفادَتِ الجُملةُ الاسميَّةُ التَّقويةَ .
9- قولُه تعالى: قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ استِئنافٌ بَيانيٌّ؛ لأنَّ ما حُكِيَ مِن صَدِّ الملَأِ النَّاسَ عن اتِّباعِه، وإشاعَتِهم عنه أنَّه مُفْترٍ على اللهِ، وتَلْفيقِهم الحُجَجَ الباطلةَ على ذلك: ممَّا يُثِيرُ سُؤالَ سائلٍ عمَّا كان مِن شأْنِه وشأْنِهم بَعْدَ ذلك؛ فيُجابُ بأنَّه تَوجَّهَ إلى اللهِ الَّذي أرسلَهُ بالدُّعاءِ بأنْ يَنصُرَه عليهم .
10- قولُه تعالى: قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ جاء جَوابُ دُعاءِ هذا الرَّسولِ غيرَ مَعطوفٍ؛ لأنَّه جَرى على أُسلوبِ حِكايةِ المُحاوَراتِ .
- و(ما) في قولِه: عَمَّا قَلِيلٍ صِلَةٌ بين الجارِّ والمجرورِ؛ لتأْكيدِ مَعْنى القِلَّةِ .
11- قوله تعالى: فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
- الفاءُ في قولِه: فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ أفادَتْ تَعجيلَ إجابةِ دَعوةِ رَسولِهم .
- وفي قولِه: فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً شَبَّهَهم في دَمارِهم بغُثاءِ السَّيلِ، وهو حَمِيلُ السَّيلِ، وهو تَشبيهٌ بَليغٌ للهيئةِ؛ فهو تَشبيهُ حالةٍ بحالةٍ .
- قولُه: فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ فرَّعَ على حِكايةِ تَكذيبِهم دُعاءً عليهم وعلى أمثالِهم دُعاءَ شَتْمٍ وتَحقيرٍ بأنْ يَبْعَدُوا؛ تَحقيرًا لهم وكراهيةً، وليس مُستعمَلًا في حَقيقةِ الدُّعاءِ؛ لأنَّ هؤلاء قد بَعِدُوا بالهلاكِ . وقيل: يَحتمِلُ الإخبارَ والدُّعاءَ، ووَضْعُ الظَّاهرِ الظَّالِمِينَ مَوضِعَ ضَميرِهم للتَّعليلِ .
- واللَّامُ في قولِه: لِلْقَوْمِ للتَّبْيينِ، وهي مُبيِّنةٌ للمقصودِ بالدُّعاءِ؛ زِيادةً في البَيانِ، كما في قولِهم: سُحقًا لك وتَبًّا له، فإنَّه لو قِيلَ: (فبُعْدًا) لَعُلِمَ أنَّه دُعاءٌ عليه، فبِزيادةِ اللَّامِ يَزِيدُ بَيانُ المَدْعُوِّ عليهم، وهي مُتعلِّقةٌ بمَحذوفٍ مُستأْنَفٍ للبَيانِ .
- واخْتِيرَ الوَصْفُ بالظُّلمِ هنا؛ لأنَّ هؤلاءِ ظَلَموا أنفُسَهم بالإشراكِ، وظَلَموا نبيَّهم بزَعْمِهم أنَّه تَعمَّدَ الكذِبَ على اللهِ؛ إذ قالوا: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا [المؤمنون: 38] . والتَّعريفُ في الظَّالِمِينَ للاستِغراقِ؛ فشَمِلَهم؛ ولذلك تكونُ الجُملةُ بمَنزِلةِ التَّذييلِ .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيثُ قالَه هنا: لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ بالتَّعريفِ، وقال بَعْدُ في سُورةِ (المُؤمِنون) أيضًا: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ [المؤمنون: 44] بالتَّنكيرِ؛ ووَجْهُه: أنَّ الآيةَ الأُولى في أُمَّةٍ مُعيَّنةٍ؛ قد بُيِّنَ حالُها وقَبِيحُ مُرْتَكَبِها، وتَحصَّلَ العِلْمُ بكُفْرِهم وظُلْمِهم أنفُسَهم، فقِيلَ: فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ، وأمَّا قولُه بَعْدُ: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ؛ فورَدَ عقِبَ إجمالِ إخبارٍ بطوائفَ وأُمَمٍ اجْتَمَعوا في التَّكذيبِ ورَدِّ ما جاءَتْهم به رُسُلُهم، فأُعْقِبَ بوَصْفٍ إذا وُجِدَ كان ما سِواهُ مِن قَولٍ وعمَلٍ مُناسِبًا له وبِحَسبِه، وهو عدَمُ الإيمانِ، ولم يكُنْ وَصْفُهم بالظُّلمِ لِيُعطِيَ ذلك؛ لِوُقوعِه على الظُّلمِ بالكُفْرِ وعلى الظُّلمِ بمَعصيةٍ، والمعصيةُ ليست كُفْرًا، أمَّا مَن اتِّصَفَ بعَدمِ الإيمانِ، فلا فَلاحَ معه، فلمَّا اجتمَعَ هؤلاء الطَّوائفُ في عدَمِ الإيمانِ وُسِمُوا به، ولمَّا كان عدَمُ الإيمانِ حاصلًا لمَن تَقدَّمَ بما ذُكِرَ مِن تَكذيبِهم، وأخْذِهم بالصَّيحةِ، وجَعْلِهم غُثاءً: أُعْقِبَ وَصْفُهم بما يُنبِئُ بالزِّيادةِ على كُفْرِهم؛ إذِ الكُفْرُ حاصِلٌ. والآيةُ الثَّانيةُ لم يَقَعْ في ذِكْرِ هؤلاء تَفصيلُ مُرْتَكباتِهم كما ورَدَ فيمَن تَقدَّمَهم؛ فناسَبَ إجْمالَ الواقِعِ مِن التَّكذيبِ إجْمالُ الوَصْفِ بعَدمِ الإيمانِ، وجاء كلٌّ مِن ذلك على ما يُناسِبُه .
12- قولُه تعالى: مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ جُملةٌ مُعترِضةٌ، والفَصلُ بينَ المَعْطوفينِ بهذه الجُملةِ المُعترِضةِ، النَّاطقةِ بعدَمِ تقدُّمِ الأُمَمِ أجَلَها المَضْروبَ لِهَلاكِهم؛ للمُسارَعةِ إلى بَيانِ هَلاكِهم على وَجْهٍ إجماليٍّ .
- ولعلَّه عبَّرَ بالمُضارِعِ في قولِه: مَا تَسْبِقُ إشارةً إلى أنَّه ما كان شَيءٌ مِن ذلك ولا يكونُ، وأشارَ إلى الاستِغراقِ بقولِه: مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا أي: الَّذي قَدَّرناهُ لِهَلاكِها وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ عنه ؛ فـ (مِنْ) في قولِه: مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا مَزيدةٌ؛ للاستغراقِ .
- والسِّينُ والتَّاءُ في قولِه: يَسْتَأْخِرُونَ زائدتانِ؛ للتَّأكيدِ . وقيل: صيغةُ الاستفعالِ (يستئخرون) للإشعارِ بعجزِهم عن ذلك معَ طلبِهم له .

السابق

سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (44-50)
ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ
غريب الكلمات:

تَتْرَى: أي: تتواترُ واحدًا بعدَ واحدٍ، ويتبعُ بعضُهم بعضًا، وهو مِنَ المُواتَرةِ، أي: المُتابَعةِ، أو: مِن الوِتْرِ، وهو الفَرْدُ .
أَحَادِيثَ: أي: أخبارًا وعِبَرًا يُتَمَثَّلُ بهم فِي الشَّرِّ، أو يُتحدَّثُ بهلاكِهم، ولا يُقالُ: جعلتُه حديثًا في الخيرِ. وأصلُ (حدث): كونُ الشَّيءِ لم يَكُنْ، والحديثُ مِن هذا؛ لأنَّه كلامٌ يَحْدُثُ منه الشَّيءُ بعدَ الشَّيءِ .
وَسُلْطَانٍ: أي: حُجَّةٍ، وأصْلُ (سلط): القُوَّةُ والقَهْرُ؛ ولذلكَ سُمِّيَ السُّلطانُ سُلْطانًا .
آَيَةً: أي: عَلَمًا ودَليلًا، وأمارةً قَاطِعةً، وهي مُشتقَّةٌ مِن التأيِّي الذي هو التثبُّتُ، والإقامةُ على الشيءِ .
رَبْوَةٍ: قِيلَ: إنَّها دِمشقُ، وقيل: أرضُ بَيتِ المَقْدِسِ، والرَّبوةُ: المكانُ المُرتفِعُ مِن الأرضِ، وأصْلُ (ربو): العُلُوُّ والزِّيادةُ والنَّماءُ .
ذَاتِ قَرَارٍ: أي: مُسْتقَرٍّ، أو مُسْتويةٍ يَستقِرُّ عليها ساكِنُوها، وأصْلُ (قرر): يدلُّ على تمكُّنٍ .
وَمَعِينٍ: أي: مَاءٍ ظَاهرٍ جَارٍ، يُقالُ: معَن الماءُ: أي: جرَى، وأصْلُ (معن): يدُلُّ على سُهولةٍ في جَرَيانٍ، أو غيرِ ذلك .

المعنى الإجمالي:

يخبِرُ اللهُ تعالى أنَّه أرسَلَ رُسُلَه يَتبَعُ بَعضُهم بَعضًا، إلى أُمَمٍ أُخرى بعدَ أولئك القَومِ المُهلَكينَ، كلَّما أتى رَسولٌ أُمَّتَه كَذَّبوه ولم يَقْبَلوا ما جاء به مِن الحقِّ، فأتْبَع اللهُ بَعضَهم بَعضًا بالهَلاكِ وعَذابِ الاستِئصالِ، وجعَلهم أخبارًا للناسِ يتحدَّثون بها عنهم. فبُعدًا مِن رحمةِ الله لقَومٍ لا يُؤمِنونَ.
ثمَّ يخبِرُ تعالى أنَّه أرسَل بعدَهم مُوسى وأخاهُ هارونَ بمُعجِزاتِه وحُجَّةٍ بَيِّنةٍ واضِحةٍ إلى فِرعونَ وسادةِ قومِه وأشرافِهم، فاستَكبَروا عنِ الإيمانِ واتِّباعِ الحقِّ، وكانوا قَومًا مُتطاوِلينَ على النَّاسِ، قاهِرينَ لبني إسرائيلَ ظالمينَ لهم، فقال فِرعونُ ومَلَؤُه: أنُصَدِّقُ فَردَينِ مِن البشرِ مِثْلنا، وقَومُهما مُطيعونَ مُتذَلِّلونَ لنا؟! فكَذَّبوهما فكانوا مِنَ المُهلَكينَ غرقًا في البَحرِ.
ويخبِرُ تعالى أنَّه آتَى مُوسَى التَّوراةَ؛ لِيَهتَديَ بها قَومُه مِن بني إسرائيلَ إلى الحَقِّ، وجعَل عيسَى ابنَ مَريمَ وأُمَّه علامةً دالَّةً على قُدرَتِه سبحانه على خَلقِ ما يشاءُ؛ إذ خلَقه مِن أمٍّ بغيرِ أبٍ، وجعَل لهما مأوًى في مكانٍ مُرتَفعٍ مِنَ الأرضِ، مُستَوٍ مُستَقِرٍّ، وفيه ماءٌ جارٍ ظاهِرٌ للعُيونِ.

تفسير الآيات:

ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (44).
ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى.
أي: ثمَّ أرسَلْنا رُسُلَنا مُتواتِرينَ يَتبَعُ بَعضُهم بَعضًا، واحدًا بعدَ واحدٍ؛ إلى أُمَمٍ أُخرى بعد أولئك القَومِ المُهلَكينَ .
كما قال تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل: 36] .
كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ.
أي: كلَّما جاء رَسولٌ إلى أُمَّةٍ مِن تلك الأُمَمِ كَذَّبوه، فلم يَقبَلوا ما جاء به مِنَ الحَقِّ .
كما قال تعالى: يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ [يس: 30] .
وقال سُبحانه: وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [سبأ: 34] .
فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا.
أي: فأهلَكْنا تِلك الأُمَمَ بعَذابِ الاستِئصالِ؛ بَعضَهم في إثْرِ بَعضٍ .
كما قال سُبحانَه: وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ [الأنبياء: 11] .
وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ.
أي: وصَيَّرْناهم أخبارًا للنَّاسِ يتحَدَّثونَ بها عنهم .
فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ.
أي: فبُعدًا مِن رَحمةِ اللهِ وهَلاكًا لقَومٍ لا يُؤمِنونَ بوَحدانيَّةِ اللهِ، ويُكَذِّبونَ رُسُلَه .
ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45).
أي: ثمَّ أرسَلْنا بَعدَ أولئك الرُّسُلِ مُوسى وأخاهُ هارونَ بمُعجِزاتِنا وحُجَّةٍ بَيِّنةٍ واضِحةٍ .
إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46).
أي: إلى فِرعَونَ وأشرافِ قَومِه، فاستَكبَروا عنِ الإيمانِ واتِّباعِ الحَقِّ الَّذي جاءَهم مِن عندِ اللهِ، وكانوا قَومًا قاهِرينَ لبني إسرائيلَ ظالِمينَ لهم، خُلُقُهم وسَجِيَّتُهم الكِبْرُ .
فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47).
أي: فقال فِرعَونُ ومَلَؤُه: أنُصدِّقُ مُوسى وهارونَ ونُقِرُّ لهما، وهما بَشَرانِ مِثلُنا في المأكَلِ والمَشرَبِ وغَيرِهما مِمَّا يَعْتري أحوالَ البَشَرِ، وقَومُهما لنا مُطيعونَ ذَليلونَ خاضِعونَ؟! فكيف نَتَّبِعُهما ؟!
فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48).
أي: فكذَّب فِرعَونُ ومَلَؤُه مُوسى وهارونَ، فأغرَقَهم اللهُ، فكانوا ممَّنْ أهلكهم الله؛ لِتَكذيبِهم رُسُلَ اللهِ .
كما قال تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا * فَقُلْنَا اذْهَبَا إِلَى الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيرًا [الفرقان: 35، 36].
وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان ضَلالُ بني إسرائيلَ -الَّذين اسْتنقَذَهُم اللهُ تعالى مِن عُبوديَّةِ فِرعونَ وقَومِه- أعجَبَ، وكان السَّامعُ مُتشوِّفًا إلى ما كان مِن أمْرِهم بَعدَ نَصْرِهم؛ ذَكَرَ ذلك .
وأيضًا لَمَّا ذُكِرَت دَعوةُ مُوسى وهارونَ لِفِرعونَ ومَلَئِه، وما ترتَّبَ على تَكذيبِهم مِن إهلاكِهم، أُكْمِلَت قِصَّةُ بَعثةِ مُوسى عليه السَّلامُ بالمُهِمِّ منها الجاري، ومِن بَعثةِ مَن سلَفَ مِنَ الرُّسلِ المُتقدِّمِ ذِكْرُهم، وهو إيتاءُ مُوسى عليه السَّلامُ الكِتابَ لِهِدايةِ بني إسرائيلَ لِحُصولِ اهتِدائِهم؛ لِيَبْنِيَ على ذلك الاتِّعاظَ بخلافِهم على رُسلِهم في قولِه بَعدَ ذلك: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا [المؤمنون: 53]؛ فإنَّ مَوعِظةَ المُكذِّبينَ رَسولَهم بذلك أَوْلى .
وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49).
أي: ولقدْ آتَينا مُوسى التَّوراةَ؛ كي يَهتَديَ بنو إسرائيلَ باتِّباعِها .
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان مَن ذُكِرَ كلُّهم قد رَدُّوا مَن جاءهم؛ لإشعارِهم اسْتِبعادَهم لأنْ يكونَ الرُّسلُ بَشَرًا، وكان بعضُ بني إسرائيلَ الَّذين أعَزَّهُم اللهُ ونصَرَهم على عَدُوِّهم، وأوضَحَ لهم الطَّريقَ بالكتابِ قدِ اتَّخَذوا عيسى-مع كونِه بَشرًا- إلهًا: أتْبَعَ ذلك ذِكْرَه؛ تَعجيبًا مِن حالِ المُكذِّبينَ في هذا الصُّعودِ بَعدَ ذلك النُّزولِ في أمْرِ مَن أُرْسِلوا إليهم، وجَرَتْ على أيدِيهم الآياتُ لِهِدايتِهم، فقال :
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً.
أي: وجعَلْنا عِيسى ابنَ مَريمَ وأُمَّه مَريمَ حُجَّةً عَجيبةً واضِحةً للنَّاسِ، تدُلُّهُم على قُدرةِ اللهِ على خَلقِ ما يَشاءُ؛ حيثُ خَلَقَ عِيسى مِن أُمٍّ بلا أبٍ !
كما قال تعالى: وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا [مريم: 21] .
وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ.
أي: وصَيَّرْنا عِيسى وأُمَّه مَريمَ إلى مَكانٍ مُرتَفِعٍ مِنَ الأرضِ، مُستَوٍ مُستَقِرٍّ، وفيه نَهرٌ جارٍ ظاهِرٌ للعِيَانِ .
كما قال تعالى: فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا * فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا * فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا * وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا [مريم: 22- 25] .

الفوائد التربوية:

1- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ، فلم تُغْنِ عن فِرْعونَ ومَلَئِه قُوَّتُهم في أنفُسِهم، ثُمَّ قُوَّتُهم على خُصوصِ بني إسرائيلَ باستِعْبادِهم إيَّاهم، ولا ضَرَّ بني إسرائيلَ ضَعْفُهم عن دِفاعِهم، ولا ذُلُّهم لهم وصَغارُهم في أيدِيهم .
2- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ فإذا عرَفَ الإنسانُ قَصَصَ الأنبياءِ ومَن اتَّبَعهم، ومَن كذَّبهم، وأنَّ مُتَّبِعيهم كان لهم النَّجاةُ والعاقِبةُ والنَّصرُ والسَّعادةُ، ولِمُكَذِّبِهم الهَلاكُ والبَوارُ؛ جَعَل الأمرَ في المُستقبَلِ مِثلَما كان في الماضي، فعَلِمَ أنَّ مَن صَدَّقَهم كان سَعيدًا، ومَن كذَّبهم كان شَقيًّا. وهذه سُنَّةُ اللهِ وعادتُه .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ * ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ * وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ [المؤمنون: 44 - 49] ، ذكَر بعضُهم أنَّه بَعْدَ بَعْثِ مُوسى ونُزولِ التَّوراةِ رفَعَ اللهُ العذابَ عن الأُمَمِ، أي: عذابَ الاستِئصالِ، وشرَعَ للمُكذِّبينَ المُعانِدينَ الجِهادَ، وبتدبُّرِ هذه الآياتِ مع الآياتِ التي في سورةِ (القَصصِ) يَتبيَّنُ وجهُ هذا الكلامِ؛ فإنَّ اللهَ في هذه الآياتِ ذكَرَ الأُمَمَ المُهْلَكةَ المُتتابِعةَ على الهَلاكِ، ثمَّ أخبَرَ أنَّه أرسَلَ مُوسى بَعْدَهم، وأنزَلَ عليه التَّوراةَ فيها الهِدايةُ للنَّاسِ، ولا يَرِدُ على هذا: إهْلاكُ فِرعونَ؛ فإنَّه قَبْلَ نُزولِ التَّوراةِ، وأمَّا الآياتُ الَّتي في سُورةِ (القَصصِ) فهي صَريحةٌ جِدًّا؛ فإنَّه لَمَّا ذكَرَ هَلاكَ فِرعونَ، قال: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [القصص: 43] ، فهذا صَريحٌ أنَّه آتاهُ الكِتابَ بَعدَ هَلاكِ الأُمَمِ الباغيةِ، وأخبَرَ أنَّه أنزَلَه بَصائرَ للنَّاسِ وهدًى ورَحمةً، ولعلَّ مِن هذا: ما ذكَرَ اللهُ في سُورةِ (يُونس) مِن قَولِ: ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِ، أي: مِن بَعدِ نُوحٍ، رُسُلًا إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ * ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى وَهَارُونَ الآياتِ [يونس: 74، 75]، واللهُ أعلَمُ .
2- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ هذه الآيةُ تدُلُّ على أنَّ مُعجزاتِ مُوسى عليه السَّلامُ كانت مُعجزاتِ هَارونَ عليه السَّلامُ أيضًا، وأنَّ النُّبوَّةَ كما أنَّها مُشترِكةٌ بيْنهما، فكذلك المُعْجِزاتُ .
3- قولُه تعالى -إخبارًا عن فِرْعونَ ومَلَئِه-: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ دليلٌ على أنَّ اللهَ جَلَّ جَلالُه يُجْري نَقْضَ ضَلالةِ الضَّالِّينَ على ألْسِنَتِهم، فلا يَشْعُرون بها ولا أتْباعُهم؛ لِيُحِقَّ كَلِمَتَه على مَن قَضى عليه الشِّقوةَ، أَلَا ترَى أنَّ فِرعونَ مع ادِّعائِه الرُّبُوبيَّةَ قال مع مَلَئِه: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا، ولم يَحْتَرِزْ مِن تَسميةِ نَفْسِه بَشرًا، وقد سمَّاها ربًّا لا مَلَؤُه !! وكذلك فقد أنكَر أنْ يكونَ الرسولُ بشرًا معَ أنَّه ادَّعَى لنفْسِه الربوبيةَ والإلهيةَ وهو بشرٌ.
4- قال اللهُ تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً نسَبَه إليها؛ تَحقيقًا لكَونِه لا أبَ له، وكَونِه بَشرًا مَحمولًا في البَطنِ مَولودًا، لا يَصلُحُ لِرُتبةِ الإلهيَّةِ؛ وزاد في تَحْقيقِ ذلك بقولِه: وَأُمَّهُ .
5- قال تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً لمَّا كانتْ آيةُ عِيسى العُظْمَى في ذاتِهِ في كَيفيَّةِ تَكوينِه، كان الاهتمامُ بذِكْرِها هنا، ولم تُذْكَرْ رِسالتُه؛ لأنَّ مُعجزةَ تَخليقِه دالَّةٌ على صِدْقِ رِسالَتِه .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث أضاف اللهُ عَزَّ وجَلَّ الرُّسلَ إليه في قولِه: ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا؛ وأضافَها إلى الأُمَمِ كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا؛ لأنَّ الإضافةَ تكونُ بالمُلابَسةِ، والرَّسولُ مُلابِسٌ المُرسِلَ والمُرسَلَ إليه جميعًا؛ فالأوَّلُ كانتِ الإضافةُ لِتَشريفِ الرُّسلِ، والثَّاني كانتِ الإضافةُ إلى الأُمَّةِ، حيث كذَّبَتْه ولم يَنجَحْ فيهم إرسالُه إليهم؛ فناسَبَ الإضافةُ إليهم . وقيل: إضافةُ الرَّسولِ مع الإرسالِ إلى المُرسِلِ ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا، ومع المَجِيءِ إلى المُرسَلِ إليهم كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا؛ لأنَّ الإِرسالَ الَّذي هو مَبدَأُ الأمْرِ منه، والمَجِيءَ الَّذي هو مُنتهاهُ إليهم . وقيل: إضافةُ الرَّسولِ إلى الأُمَّةِ مع إضافةِ كُلِّهم فيما سبَقَ إلى نُونِ العَظمةِ؛ لِتَحقيقِ أنَّ كلَّ رَسولٍ جاء أُمَّتَه الخاصَّةَ به، لا أنَّ كلَّهم جاؤوا كلَّ الأُمَمِ، والإشعارِ بكَمالِ شَناعتِهم وضَلالِهم؛ حيثُ كذَّبَتْ كلُّ واحدةٍ منهُم رسولَها المُعيَّنَ لها .
- قولُه: كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ استِئنافٌ مُبيِّنٌ لِمَجيءِ كلِّ رسولٍ لأُمَّتِه، ولِمَا صدَرَ عنهم عندَ تَبْليغِ الرِّسالةِ، والمُرادُ بالمَجِيءِ إمَّا التَّبليغُ، وإمَّا حَقيقةُ المَجيءِ؛ للإيذانِ بأنَّهم كذَّبوه في أوَّلِ المُلاقاةِ .
- قولُه: فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا كِنايةٌ عن إبادتِهم .
- قوله: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ، وقال قبلَها: فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [المؤمنون: 41] ، فنِيطَ الدُّعاءُ هنا بوَصْفِ أنَّهم لَا يُؤْمِنُونَ؛ لِيَحصُلَ مِن مَجموعِ الدعوتينِ التَّنبيهُ على مَذمَّةِ الكُفْرِ، وعلى مَذمَّةِ عَدَمِ الإيمانِ بالرُّسلِ؛ تَعريضًا بمُشركِي قُريشٍ، على أنَّه يَشمَلُ كلَّ قَومٍ لا يُؤمِنون برُسلِ اللهِ؛ لأنَّ النَّكرةَ في سِياقِ الدُّعاءِ تعُمُّ .
- وأيضًا في قولِه: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ اقْتُصِرَ على وَصْفِهم بعَدمِ الإيمانِ حَسَبَما اقْتُصِرَ على حِكايةِ تَكذيبِهم إجْمالًا، وأمَّا القُرونُ الأَوَّلُون فحيث نُقِلَ عنهم ما مَرَّ مِن الغُلوِّ وتَجاوُزِ الحدِّ في الكُفرِ والعُدوانِ، وُصِفوا بالظُّلمِ .
2- قوله تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ
- إضافةُ الآياتِ في قولِه: بِآَيَاتِنَا إلى ضَميرِ الجَلالةِ؛ للتَّنويهِ بها وتَعظيمِها .
- وقولُه: وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ على القولِ بأنَّ المُرادَ بالسُّلطانِ المُبِينِ العَصا؛ فيكونُ فيه إفرادُها بالذِّكْرِ مع اندراجِها في الآياتِ؛ لأنَّها أُمُّ آياتِه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ وأُولاها، وقد تعلَّقَتْ بها مُعجِزاتٌ شَتَّى، جُعِلَت كأنَّها ليست بَعْضَ الآياتِ؛ لِمَا استبَدَّتْ به مِن الفَضلِ. وعلى أنَّ المُرادَ بالسُّلطانِ نفْسُ الآياتِ؛ فيكونُ عبَّرَ عنها بذلك على طَريقةِ العَطْفِ؛ تَنبيهًا على جَمْعِها لِعُنوانينِ جَليلينِ، وتَنزيلًا لِتَغايُرِهما مَنزِلةَ التَّغايُرِ الذَّاتيِّ . أو جُرِّدَ مِن نَفْسِ الآياتِ سُلطانٌ مُبِينٌ، وعُطِفَ عليها؛ مُبالغةً، وهو هي .
3- قوله تعالى: إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ
- قولُه: إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ خُصَّ الملَأُ بالذِّكْرِ؛ لأنَّ إرسالَ بني إسرائيلَ مَنوط ٌبآرائِهم لا بآراءِ أعقابِهم ؛ فجُعِلَ الإرسالُ إليهم دونَ بَقِيَّةِ أُمَّةِ القِبْطِ؛ لأنَّ دَعوةَ مُوسى وأخيه إنَّما كانت خِطابًا لِفِرعونَ وأهْلِ دَولتِه الَّذين بِيَدِهم تَصريفُ أُمورِ الأُمَّةِ لِتَحريرِ بني إسرائيلَ مِن استِعْبادِهم إيَّاهم؛ قال تعالى: فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ [طه: 47] ، ولم يُرسَلَا بشَريعةٍ إلى القِبْطِ، وأمَّا الدَّعوةُ إلى التَّوحيدِ فمُقَدِّمةٌ لإثباتِ الرِّسالةِ لهم .
- وعَطْفُ فَاسْتَكْبَرُوا بفاءِ التَّعقيبِ يُفِيدُ أنَّهم لم يتأَمَّلوا الدَّعوةَ والآياتِ والحُجَّةَ، ولكنَّهم أفْرَطوا في الكِبْرياءِ؛ فالسِّينُ والتَّاءُ للتَّوكيدِ .
- قولُه: وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ جُملةٌ مُعترِضةٌ بينَ فِعْلِ (اسْتَكْبَرُوا) وما تفرَّعَ عليه مِن قولِه: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ، مُقرِّرةٌ للاستكبارِ، وأفاد وَصْفُ القومِ باسْمِ الفاعِلِ عَالِينَ تَمكُّنَ ذلك الوَصفِ مِن الموصوفِ بلَفْظِ (قوم)، أو تَمكُّنَه مِن أولئك القومِ؛ فأفادَ أنَّ استكبارَهم على تَلقِّي دَعوةِ مُوسى وآياتِه وحُجَّتِه إنَّما نشَأَ عن سَجِيَّتِهم مِن الكِبْرِ وتَطبُّعِهم، وبُيِّنَ ذلك بالتَّفريعِ بقولِه: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ؛ فهو مُتفرِّعٌ على قولِه: فَاسْتَكْبَرُوا .
4- قولُه تعالى: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ عَطْفٌ على اسْتَكْبَرُوا، وما بيْنهما اعتراضٌ .
- والاستفهامُ في قولِه: أَنُؤْمِنُ استفهامٌ إنكاريٌّ .
- وجُملةُ: وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ حالٌ مِن فاعِلِ (نُؤْمِنُ)، مُؤكِّدةٌ لإنكارِ الإيمانِ لهما؛ كأنَّهم قَصَدوا بذلك التَّعريضَ بشأْنِهما عليهما الصَّلاةُ والسَّلامُ، وحَطَّ رُتْبتِهما العَلِيَّةِ عن مَنصِبِ الرِّسالةِ مِن وَجْهٍ آخَرَ غيرِ البَشريَّةِ. واللَّامُ في لَنَا مُتعلِّقةٌ بـ عَابِدُونَ؛ قُدِّمَت عليه رِعايةً لِفَواصِلِ الآياتِ .
5- قولُه تعالى: فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ تفرَّعَ على قَولِهم التَّصميمُ على تَكذيبِهم إيَّاهما المَحْكِيِّ بقولِه: فَكَذَّبُوهُمَا، ثمَّ فرَّعَ على تَكذيبِهم أنْ كانوا مِن المُهلَكينَ؛ إذ أهلَكَهم اللهُ بالغرَقِ، أي: فانْتَظَموا في سِلْكِ الأقوامِ الَّذينَ أُهْلِكوا، وهذا أبلَغُ مِن أنْ يُقالَ: فأُهْلِكوا. والتَّعقيبُ هنا تَعقيبٌ عُرفيٌّ؛ لأنَّ الإغراقَ لمَّا نشَأَ عن التَّكذيبِ، فالتَّكذيبُ مُستمِرٌّ إلى حينِ الإهلاكِ .
- وفيه تَعريضٌ بتَهديدِ قُريشٍ على تَكذيبِهم رسولَهم صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ لأنَّ في قولِه: مِنَ الْمُهْلَكِينَ إشارةً إلى أنَّ الإهلاكَ سُنَّةُ اللهِ في الَّذينَ يُكذِّبون رُسلَهُ .
6- قولُه تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ أُعِيدَ ذِكْرُ مُوسى عليه السَّلامُ؛ لِيُناطَ به ذِكْرُ الكتابِ، وكَونُه مَبْعوثًا إلى بني إسرائيلَ كما ذُكِرَ في الآيةِ السَّابقةِ، وقرَنَ به الآياتِ والسُّلطانَ وكَونَه مَبْعوثًا إلى فِرعونَ وملَئِه .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث لم يُذْكَرْ هارونُ هنا ووقَع الإعراضُ عنه، بخِلافِ الآيةِ السَّابقةِ: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ [المؤمنون: 45] ؛ لأنَّ رِسالتَه قدِ انتهَتْ؛ لاقتصارِهِ على تَبليغِ الدَّعوةِ لِفِرعونَ ومَلَئِه؛ إذ كانت مَقامَ مُحاجَّةٍ واستدلالٍ، فسأَلَ مُوسى ربَّهُ إشراكَ أخِيهِ هارونَ في تَبْليغِها؛ لأنَّه أفصَحُ منه لِسانًا في بَيانِ الحُجَّةِ والسُّلطانِ المُبينِ .
- قولُه: لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ لمَّا كان إيتاؤُه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ التَّوراةَ لإرشادِ قَومِه إلى الحقِّ -كما هو شأْنُ الكُتبِ الإلهيَّةِ- جُعِلُوا كأنَّهم أُوتُوها؛ فقيلَ: لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ. وقيل: أُرِيدَ: آتَيْنا قَومَ مُوسى، فحُذِفَ المُضافُ وأُقيمَ المُضافُ إليه مُقامَه . وقيل: بلْ ضَميرُ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ ظاهِرُ العَودِ إلى غَيرِ مَذكورٍ في الكلامِ، بل إلى مَعلومٍ مِن المَقامِ، وهم القومُ المُخاطَبونَ بالتَّوراةِ، وهم بنو إسرائيلَ؛ فاتِّساقُ الضَّمائرِ ظاهِرٌ في المَقامِ دونَ حاجةٍ إلى تأْويلِ قولِه: آَتَيْنَا مُوسَى بمعنى: آتَيْنا قَومَ مُوسى .
7- قوله تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ
- قولُه: وَأُمَّهُ إدماجٌ لِتَسفيهِ اليَهودِ فيما رَمَوا به مَريمَ عليها السَّلامُ؛ فإنَّ ما جعَلَهُ اللهُ آيةً لها ولابْنِها جَعَلُوه مَطْعَنًا ومَغْمَزًا فيهما .
- وفي قولِه: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً أفرَدَ وقال: آَيَةً؛ لأنَّ حالَهُما بمَجموعِهما آيةٌ واحدةٌ؛ وهي وِلادتُها إيَّاهُ مِن غَيرِ فَحْلٍ. أو جَعَلْنا ابنَ مَريمَ آيةً بأنْ تكلَّمَ في المَهْدِ، وظَهَرَتْ منه مُعجِزاتٌ أُخَرُ، وَأُمَّهُ آَيَةً بأنْ ولَدَتْ مِن غَيرِ مَسيسٍ؛ فحُذِفَتِ الأُولى لِدَلالةِ الثَّانيةِ عليها .
وقيل: قال: آَيَةً إشارةً إلى ظُهورِ الخَوارقِ على أيدِيهما حتَّى كأنَّهما نفْسُ الآيةِ، فلا يُرَى منها شَيءٌ إلَّا وهو آيةٌ، ولو قال: (آيتينِ) لكان ربَّما ظُنَّ أنَّه يُرادُ حَقيقةُ هذا العددِ، ولعلَّ في ذلك إشارةً إلى أنَّه تكمَّلَتْ به آيةُ القُدرةِ على إيجادِ الإنسانِ بكلِّ اعتبارٍ: مِن غَيرِ ذكَرٍ ولا أُنْثى كآدَمَ عليه السَّلامُ، ومِن ذكَرٍ بلا أُنْثى كحوَّاءَ عليها السَّلامُ، ومِن أُنْثَى بلا ذكَرٍ كعِيسى عليه السَّلامُ، ومِن الزَّوجينِ كبَقِيَّةِ النَّاسِ .
- وأيضًا تَنكيرُ آَيَةً للتَّعظيمِ؛ لأنَّها آيةٌ تَحْتوي على آياتٍ، ولمَّا كان مَجموعُها دالًّا على صِدْقِ عِيسى في رِسالَتِه، جُعِلَ مَجموعُها آيةً عَظيمةً على صِدْقِه .
- والتَّعبيرُ عنهما بما ذُكِرَ من العُنوانينِ -وهما كونُه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ ابنَها، وكونُها أُمَّهَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ-؛ للإيذانِ مِن أوَّلِ الأمرِ بحَيثيَّةِ كَونِهما آيةً؛ فإنَّ نِسْبتَه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ إليها -معَ أنَّ النَّسبَ إلى الآباءِ- دالَّةٌ على أنْ لا أبَ له، أي: جَعَلْنا ابنَ مَريمَ وحْدَها مِن غَيرِ أنْ يَكونَ له أبٌ، وأُمَّه الَّتي ولدَتْهُ خاصَّةً مِن غَيرِ مُشارَكةِ الأبِ: آيةً. وتَقديمُه عليه الصِّلاةُ والسَّلامُ؛ لأصالتِه فيما ذُكِرَ مِن كَونِه آيةً، كما أنَّ تَقديمَ أُمِّه في قولِه تعالى: وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 91] ؛ لِأَصالتِها فيما نُسِبَ إليها من الإحصانِ والنَّفخِ .
- قولُه: وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ فيه تَنويهٌ بهما؛ إذ جَعَلَهما اللهُ مَحَلَّ عِنايَتِه، ومَظهَرَ قُدرتِه ولُطْفِه .
- وقولُه: وَمَعِينٍ وَصْفٌ جَرى على مَوصوفٍ مَحذوفٍ؛ لِدَلالةِ الوَصْفِ عليه، أي: ماءٍ مَعينٍ . ووُصِفَ ماؤُها بذلك؛ للإيذانِ بكَونِه جامِعًا لفُنونِ المنافِعِ؛ مِن الشُّربِ، وسَقْيِ ما يُسْقَى من الحيوانِ والنَّباتِ بغَيرِ كُلْفةٍ، والتَّنزُّهِ بمَنظَرِهِ المُونِقِ، وطِيبِ المكانِ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (51-56)
ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ
غريب الكلمات:

أُمَّتُكُمْ: أي: مِلَّتُكم ودينُكم وشريعتُكم، والأصلُ أنَّه يُقالُ للقومِ يجتمعونَ على دينٍ واحدٍ: أُمَّةٌ، فتُقامُ الأُمَّةُ مقامَ الدِّينِ، وتُطلَقُ الأُمَّةُ أيضًا على البُرْهةِ مِن الزَّمنِ، والرَّجلِ المُقتدَى به، والأصلِ، والمرجِعِ، ويُقالُ لكلِّ ما كان أصلًا لوجودِ شيءٍ أو تربيتِه أو إصلاحِه أو مبدئِه: أمٌّ .
زُبُرًا: أي: كُتبًا مُختلِفةً، جمعُ زبورٍ، وأصلُ (زبر): يدُلُّ على قراءةٍ وكتابةٍ وما أشبهَ ذلك .
حِزْبٍ: أي: طائِفةٍ وفِرْقةٍ، والحزبُ: الجماعةُ مِن الناسِ، أو: جماعةٌ فيها غِلَظٌ، والطَّائفةُ مِن كلِّ شيءٍ حزبٌ، وأصلُ (حزب): يدُلُّ على تَجَمُّعِ الشَّيءِ .
غَمْرَتِهِمْ: أي: عَمايَتِهم وجَهْلِهم وضَلالِهم، وسُمِّيَتْ غَمْرةً؛ لأنَّها شَيءٌ يَستُرُ الحقَّ عن العينِ، وأصْلُ الغَمْرِ: إزالةُ أثَرِ الشَّيءِ، وكذلك تَغطيةٌ وسَتْرٌ .

مشكل الإعراب:

1- قولُه تعالى: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً
قَولُه: أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً: أُمَّتُكُمْ خبَرُ لـ (إنَّ)، ونُصِبَ أُمَّةً على الحالِ من أُمَّتُكُمْ، أو نُصِبَ على البدَلِ مِن هَذِهِ، فيكونُ قد فُصِلَ بالخبَرِ بين البَدَلِ والمُبدَلِ منه .
2- قوله تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ
أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ: (ما) مَوصولةٌ بمعنى (الَّذي) ، وهي اسمُ (أنَّ)، ونُمِدُّهُمْ صِلتُها، وعائدُه الضَّميرُ في بِهِ. ومِنْ مَالٍ متعلِّقٌ بمحذوفٍ حالٌ مِن الموصولِ (ما). ونُسَارِعُ خبرُ (أنَّ)، والعائدُ مِن هذه الجُملةِ إلى اسم (أنَّ) مَحذوفٌ، تَقديرُه: نُسارِعُ لهم به، أو فيه. والمصدرُ المُؤوَّلُ سَدَّ مَسدَّ مَفعولَي (يحسَبُ). وقيل غيرُ ذلك .

المعنى الإجمالي:

يخاطبُ اللهُ رسلَه آمرًا إيَّاهم بأن يأكُلوا مِنَ الرِّزقِ الحَلالِ الطَّيِّبِ، وأن يعْمَلوا الأعمالَ الصَّالِحةَ؛ ويُذكِّرُهم بأنَّه عَليمٌ بما يعمَلونَ، لا يَخْفَى عليه مِن أعمالِهم شَيءٌ. ويبيِّنُ لهم أنَّ دِينَهم جميعًا دِينٌ واحِدٌ، وهو الإسلامُ، وأنه هو رَبُّهم؛ فعليهم أن يتَّقوه، بامتِثالِ أوامِرِه، واجتِنابِ نَواهيه.
ويخبِرُ تعالى أنَّ الناسَ مِن أُمَمِ الرُّسُلِ تفرَّقتْ في الدِّينِ، وجعلوه كتبًا وضَعوها، دانَ كلُّ فريقٍ منهم بكتابٍ، وجعَل له دينًا، كُلُّ حِزْبٍ مُعْجَبٌ برأيِه، يَعتقِدُ أنَّه على الحَقِّ دون غيره! وأمَر اللهُ نبيَّه أن يَتركَهم في غَفلَتِهم وحَيرتِهم إلى أنْ يَنزِلَ العَذابُ بهم أو الموتُ.
ثم يقولُ تعالى: أيظُنُّ هؤلاء المُفَرِّقونَ دِينَهم أنَّ ما يبسُطُه لهم جلَّ وعلا مِن أموالٍ وأولادٍ في الدُّنيا هو تعجيلٌ لثوابِهم لِكَرامتِهم علَيْه؟! كلَّا! إنَّما يفعل ذلك فِتنةً لهم واستِدراجًا، ولكِنَّهم لا يَشعُرونَ بذلك.

تفسير الآيات:

يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
المناسبةُ لهذا الاستئنافِ هي قولُه: وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ [المؤمنون: 50] ، ولِيَحصُلَ مِنْ ذلك الرَّدُّ على اعتقادِ الأقوامِ المُعلِّلينَ تكذيبَهم رُسُلَهم بعِلَّةِ أنَّهم يأكُلونَ الطَّعامَ، كما قالَ تعالَى في الآيةِ السَّابقةِ: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ [المؤمنون: 33] ، وليُبْطِلَ بذلك ما ابْتَدَعه النَّصارَى مِنَ الرَّهبانِيَّةِ .
وأيضًا لَمَّا بيَّنَ اللهُ تعالى أنَّ عيسَى عليه السَّلامُ على مِنْهاجِ إخوانِه مِنَ الرُّسلِ في الأكْلِ والعِبادةِ، وجميعِ الأحوالِ؛ زاد في تَحقيقِ ذلك بَيانًا لِمَن ضَلَّ بأنِ اعتقَدَ فيه ما لا يَليقُ به، فقال مُخاطِبًا لِجَميعِ الرُّسلِ :
يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا.
أي: يا أيُّها الرُّسُلُ، كُلُوا مِنَ الرِّزقِ الحَلالِ المُستلَذِّ النَّافِعِ، واعْمَلوا الأعمالَ الصَّالِحةَ الخالِصةَ للهِ، المُوافِقةَ لِشَريعتِه .
كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة: 172] .
وعن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ((أيُّها النَّاسُ، إنَّ اللهَ طَيِّبٌ لا يَقبَلُ إلَّا طَيِّبًا، وإنَّ اللهَ أمَرَ المُؤمِنينَ بما أمَرَ به المُرسَلينَ؛ فقال: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [المؤمنون: 51] ، وقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة: 172] ، ثمَّ ذكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ، أشعَثَ أغبَرَ ، يَمُدُّ يَدَيه إلى السَّماءِ: يا رَبِّ، يا رَبِّ، ومَطعَمُه حَرامٌ، ومَشرَبُه حَرامٌ، ومَلبَسُه حَرامٌ، وغُذِيَ بالحَرامِ؛ فأنَّى يُستَجابُ لذلك؟!)) .
إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ.
أي: لا يَخْفى علَيَّ شَيءٌ مِن أعمالِكم، وسأُجازيكم عليها جَميعًا؛ فاجتَهِدوا في صالحِ الأعمالِ .
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52).
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً.
أي: وقُلْنا للرُّسُلِ: إنَّ دِينَكم جَميعًا دِينٌ واحِدٌ، وهو الإسلامُ .
كما قال تعالى: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ [آل عمران: 19] .
وعن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: ((أنا أَولى النَّاسِ بعِيسى ابنِ مَريمَ في الدُّنيا والآخِرةِ، والأنبياءُ إخوةٌ لِعَلَّاتٍ ؛ أُمَّهاتُهم شَتَّى، ودِينُهم واحِدٌ)) .
وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ.
أي: وأنا رَبُّكم فاتَّقوني بفِعلِ أوامِري، واجتِنابِ نَواهيَّ، ولا تُشرِكوا بي شَيئًا .
كما قال تعالى: إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 92] .
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53).
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا.
أي: فتَفرَّقَ النَّاسُ مِن أُمَمِ الرُّسُلِ في هذا الدِّينِ الواحِدِ الَّذي شرَعَه اللهُ لهم؛ وجعلوه كُتبًا وضَعوها، دانَ كلُّ فريقٍ منهم بكتابٍ غيرِ كُتبِ الفِرَقِ الأخرَى، وجعَل كلُّ فريقٍ منهم لنفْسِه دِينًا .
كما قال تعالى: وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [آل عمران: 105].
وقال سبحانَه: وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ [الأنبياء: 93] .
كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ.
أي: كلُّ فَريقٍ منهم مَسْرورونَ بما اختارُوه لأنفُسِهم، فَرِحونَ بباطِلِهم، يَعتَقِدونَ أنَّهم على الحَقِّ دونَ مَن سِواهم .
كما قال تعالى: مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [الروم: 32] .
فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّه لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى مَن ذَكَرَ مِنَ الأُمَمِ، ومآلَ أمْرِهم مِنَ الإهلاكِ حين كذَّبوا الرُّسلَ، كان ذلك مِثالًا لِقُريشٍ؛ فخاطَبَ رَسولَه في شأْنِهم بقولِه :
فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54).
أي: فاتْرُكْ -يا مُحمَّدُ- هؤلاء المُشرِكينَ المُختَلِفينَ في دِينِهم، الَّذين هم بمَنزلةِ مَن تقدَّمَ؛ اترُكْهم في حَيْرَتِهم وضَلالتِهم وغَفلَتِهم الَّتي غَرِقوا فيها، إلى أنْ يأتيَهم العَذابُ أو الموتُ .
كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [الأنعام: 159] .
أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ.
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان القومُ في نِعَمٍ عَظيمةٍ في الدُّنيا، جاز أنْ يظُنُّوا أنَّ تلك النِّعمَ كالثَّوابِ المُعجَّلِ لهم على أديانِهم؛ فبيَّنَ سُبحانَه أنَّ الأمْرَ بخِلافِ ذلك .
وأيضًا فإنَّه لَمَّا كان المُوجِبَ لِغُرورِ الكافرينَ ظَنُّهم أنَّ حالَهم -في بَسْطِ الأرزاقِ مِن الأموالِ والأولادِ- حالُ الموعودِ لا المُتوعَّدِ، أنْكَر ذلك عليهم؛ تَنبيهًا لِمَن سبَقَتْ له السَّعادةُ، وكُتِبَت له الحُسْنى وزِيادةٌ، فقال :
أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ.
أي: أيظُنُّ أولئك الَّذين فَرَّقوا دِينَهم أنَّ ما نَبسُطُه عليهم في الدُّنيا مِنَ الأموالِ والأبناءِ هو تَعجيلٌ لِثَوابِهم؛ لِمَعزَّتِهم وكَرامتِهم عندنا؟! كلَّا! ليس الأمرُ كما يَزعُمونَ، بلْ هم يُسارِعونَ في أسبابِ الشُّرورِ، ولكِنْ لا يَشعُرونَ أنِّي أُعْطِيهم ذلك فِتْنةً واستِدراجًا لهم .
كما قال تعالى: وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [آل عمران: 178] .
وقال سُبحانَه: فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة: 55] .
وقال تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ * وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آَمِنُونَ [سبأ: 34 - 37] .

الفوائد التربوية:

1- قال اللهُ تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا دَلَّ هذا على أنَّ الحلالَ عَونٌ على الطاعةِ والعمَلِ الصَّالحِ .
2- قَولُ اللهِ تعالى: إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ، بَعدَ قولِه: كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، تَحذيرٌ مِن مُخالَفةِ ما أمَرَهُم به، وإذا كان ذلك تَحذيرًا للرُّسلِ مع عُلُوِّ شأْنِهم، فبأنْ يكونَ تَحذيرًا لِغَيرِهم أَوْلى؛ فهو تَحذيرٌ، والمُرادُ أتْباعُهم . وفيه أيضًا تَحريضٌ على الاستِزادةِ مِن الأعمالِ الصَّالحةِ؛ لأنَّ ذلك يَتضمَّنُ الوعْدَ بالجَزاءِ عنها، وأنَّه لا يَضِيعُ منه شَيءٌ؛ فالخَبرُ مُستعمَلٌ في التَّحريضِ .
3- قَولُ اللهِ تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ وقَّفَهم تعالى على خطَأِ رأْيِهم في أنَّ نِعمةَ اللهِ عليهم بالمالِ ونَحْوِه إنَّما هي لِرِضاهُ عن حالِهم، وبيَّنَ تعالى أنَّ ذلك إنَّما هو إملاءٌ واستِدراجٌ إلى المعاصي، واستِجرارٌ إلى زِيادةِ الإثْمِ، وهم يَحْسَبونه مُسارَعةً لهم في الخَيراتِ، ومُعاجَلةً بالإحسانِ .
4- كلُّ لذَّةٍ أعقَبَتْ ألَمًا، أو منَعَتْ لذَّةً أكمَلَ منها؛ فليست بِلَذَّةٍ في الحقيقةِ، وإنْ غالَطَتِ النَّفْسُ في الالتِذاذِ بها؛ فأيُّ لَذَّةٍ لآكلِ طَعامٍ شَهِيٍّ مَسمومٍ يُقطِّعُ أمعاءَه عن قَريبٍ؟! وهذه هي لَذَّاتُ الكُفَّارِ والفُسَّاقِ بعُلُوِّهم في الأرضِ وفَسادِهم، وفرَحِهم فيها بغَيرِ الحقِّ ومرَحِهم، وذلك مِثْلُ لَذَّةِ الَّذين اتَّخَذوا مِن دُونِ اللهِ أولياءَ يُحِبُّونَهم كحُبِّ اللهِ، فنَالوا بهم مَودَّةَ بَيْنِهم في الحياةِ الدُّنيا، ثمَّ استحالَتْ تلك اللَّذَّةُ أعظَمَ ألَمٍ وأمَرَّهُ، ومِن ذلك لَذَّةُ العقائِدِ الفاسدةِ والفرَحِ بها، ولَذَّةُ غَلبةِ أهْلِ الجَورِ والظُّلمِ والعُدوانِ، والزِّنا، والسَّرقةِ، وشُربِ المُسكِراتِ، وقد أخبَرَ اللهُ سُبحانَه وتَعالى أنَّه لم يُمَكِّنْهم مِن ذلك لِخَيرٍ يُرِيدُه بهم، إنَّما هو استِدراجٌ مِنه؛ لِيُنِيلَهم به أعظَمَ الألَمِ؛ قال اللهُ تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ [المؤمنون: 55- 56] ، وقال تعالى: فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة: 55] .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، هذا أمْرٌ منه تَعالى لِرُسلِه بأكْلِ الطَّيِّباتِ الَّتي هي الرِّزقُ الطَّيِّبُ الحلالُ، وشُكْرِ اللهِ بالعمَلِ الصَّالحِ الَّذي به يَصلُحُ القَلْبُ والبدَنُ، والدُّنيا والآخرةُ، ويُخبِرُهم أنَّه بما يَعْمَلون عليمٌ، فكلُّ عمَلٍ عَمِلُوه، وكلُّ سَعْيٍ اكتَسَبوه؛ فإنَّ اللهَ يَعلَمُه، وسيُجازِيهم عليه أتَمَّ الجزاءِ وأفضَلَهُ، فدَلَّ هذا على أنَّ الرُّسلَ كلَّهم مُتَّفِقون على إباحةِ الطَّيِّباتِ مِنَ المآكِلِ، وتَحريمِ الخبائثِ منها، وأنَّهم مُتَّفِقون على كلِّ عمَلٍ صالحٍ وإنْ تَنوَّعَتْ بَعضُ أجناسِ المأموراتِ، واختلَفَتْ بها الشَّرائعُ؛ فإنَّها كلَّها عمَلٌ صالِحٌ، ولكنْ تَتفاوَتُ بتَفاوُتِ الأزمنةِ .
2- قولُه تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا فيه: بَيانُ كَرامةِ الرُّسلِ عندَ اللهِ، ونَزاهتِهم في أُمورِهم الجُسمانيَّةِ والرُّوحانيَّةِ؛ فالأكْلُ مِنَ الطَّيِّباتِ نَزاهةٌ جِسْميَّةٌ، والعمَلُ الصَّالِحُ نَزاهةٌ نَفسانيَّةٌ .
3- قال تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، وقال: كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ [البقرة: 172] ؛ فأمَرَ بالأكْلِ والشُّكرِ، فمَن أكَلَ ولم يَشكُرْ كان مَذْمومًا، ومَن لم يأكُلْ ولم يَشكُرْ كان مَذْمومًا .
4- في قَولِه تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً دَلالةٌ على أنَّ دِينَ الأنبياءِ واحدٌ .
5- قَولُ اللهِ تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً إنْ قِيلَ: لمَّا كانت شَرائعُهم مُختلِفةً؛ فكيف يكونُ دِينُهم واحدًا؟
فالجَوابُ: أن المُرادَ مِنَ الدِّينِ ما لا يَختلِفون فيه مِن مَعرفةِ ذاتِ اللهِ تعالى وصِفاتِه، وأمَّا الشَّرائعُ فإنَّ الاختلافَ فيها لا يُسمَّى اختلافًا في الدِّينِ، فكما يُقالُ في الحائضِ والطَّاهِرِ مِنَ النِّساءِ: إنَّ دِينَهنَّ واحدٌ، وإنِ افترَقَ تَكليفُهما، فكذا هاهنا. ويدُلُّ على ذلك قولُه: وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ، فكأنَّه نبَّهَ بذلك على أنَّ دِينَ الجَميعِ واحدٌ فيما يتَّصِلُ بمَعرفةِ اللهِ تعالى، واتِّقاءِ مَعاصيهِ، فلا مَدخَلَ للشَّرائعِ، وإنِ اختلَفَتْ في ذلك .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ مَقولُ قَولٍ مَحذوفٍ؛ اكتِفاءً بالمَقولِ، وهو استِئنافٌ ابتدائيٌّ، أي: قُلْنا: يا أيُّها الرُّسلُ كُلُوا . والخِطابُ لجَميعِ الأنبياءِ عليهم السَّلامُ، على معنَى: أنَّ كلًّا منهم خُوطِبَ في زَمانِه؛ فيَدخُلُ تحتَه عِيسى عليه السَّلامُ دُخولًا أوَّلِيًّا، وإنَّما أتى بصُورةِ الجَمْعِ؛ لِيَعتقِدَ السَّامِعُ أنَّ أمْرًا نُودِيَ له جَميعُ الرُّسلِ ووُصُّوا به: حَقيقٌ أنْ يُوحَّدَ به ويُعمَلَ عليه. أو يكونُ ابتداءَ كَلامٍ؛ ذُكِرَ تَنبيهًا على أنَّ تَهيئةَ أسبابِ التَّنعيمِ لم تكُنْ له خاصَّةً، وأنَّ إباحةَ الطَّيِّباتِ للأنبياءِ عليهم السَّلامُ شَرعٌ قديمٌ، واحتجاجًا على الرَّهبانِيَّةِ في رَفْضِ الطَّيِّباتِ، أو حِكايةً لِمَا ذُكِرَ لِعِيسى عليه السَّلامُ ومَريمَ وإيوائِهما إلى الرَّبوةِ؛ لِيَقْتديَا بالرُّسلِ في تَناوُلِ ما رُزِقَا. وقيل: النِّداءُ له، ولَفْظُ الجَمْعِ للتَّعظيمِ. وقيل: هو خِطابٌ لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم وَحْدَه على دأْبِ العرَبِ في مُخاطَبةِ الواحدِ بلَفْظِ الجَمعِ، أو لِقيامِه مقامَ الرُّسلِ، وفيه إبانةٌ لِفَضلِه وقِيامِه مقامَ الكُلِّ في حِيازةِ كَمالاتِهم .
- والأمْرُ في قولِه: كُلُوا للإباحةِ، وإنْ كان الأكْلُ أمْرًا جِبِليًّا للبشرِ، إلَّا أنَّ المُرادَ به هنا لَازِمُه، وهو إعلامُ المُكذِّبينَ بأنَّ الأكْلَ لا يُنافي الرِّسالةَ، وأنَّ الَّذي أرسَلَ الرُّسلَ أباح لهمُ الأكْلَ. وتَعليقُ مِنَ الطَّيِّبَاتِ بكسْبِ الإباحةِ المُستفادَةِ مِن الأمْرِ شَرْطٌ أنْ يكونَ المُباحُ مِنَ الطَّيِّباتِ، أي: أنْ يكونَ المأْكولُ طَيِّبًا. ويَزِيدُ في الرَّدِّ على المُكذِّبينَ بأنَّ الرُّسلَ إنَّما يَجْتنِبونَ الخبائِثَ، ولا يَجتنِبونَ ما أحَلَّ اللهُ لهم مِن الطَّيِّباتِ .
- قولُه: كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا في تَقديمِ الأكْلِ مِن الطَّيِّباتِ على العمَلِ الصَّالحِ: دَلالةٌ على أنَّه لا يكونُ صالِحًا إلَّا مَسبوقًا بأكْلِ الحلالِ . وفي عَطْفِ العمَلِ الصَّالحِ على الأمْرِ بأكْلِ الطَّيِّباتِ: إيماءٌ إلى أنَّ هِمَّةَ الرُّسلِ إنَّما تَنصرِفُ إلى الأعمالِ الصَّالحةِ .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه: وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ بلَفظِ (عليم)، وفي سُورةِ (سبَأٍ) قال: وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [سبأ: 11] بلَفظِ (بصير)؛ ووَجْهُه: أنَّه تقدَّمَ آيةَ (المُؤمِنون) إيتاءُ الكِتابِ، وجَعْلُ مَريمَ وابْنِها آيةً، والعِلْمُ بهما أنسَبُ مِن بَصَرِهما، وفي سُورةِ (سبَأٍ) تقدَّمَ قولُه: وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ [سبأ:10] ، والبصَرُ بإِلَانَةِ الحديدِ أنسَبُ مِن العِلْمِ بها . وقيل: خَصَّ كلَّ سُورةٍ بما وافَقَ فواصِلَ الآيِ .
2- قولُه تعالى: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ
- قولُه: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً فيه تأْكيدُ الكَلامِ بحَرفِ (إنَّ)؛ للرَّدِّ على المُشركينَ مِن أُمَمِ الرُّسلِ، أو المُشرِكينَ المُخاطَبينَ بالقُرآنِ .
- وإنَّما أُشِيرَ إليها بـ هَذِهِ؛ للتَّنبيهِ على كَمالِ ظُهورِ أمْرِ الأُمَّةِ في الصِّحَّةِ والسَّدادِ، وانتظامِها بسَببِ ذلكَ في سِلْكِ الأُمورِ المُشاهَدةِ . وقيل: الإشارةُ بقولِه: هَذِهِ إلى أمْرٍ مُسْتَحضَرٍ في الذِّهنِ بَيَّنَه الخبرُ والحالُ؛ ولذلك أُنِّثَ اسمُ الإشارةِ، أي: هذه الشَّريعةُ الَّتي أَوْحَينا إليك هي شَريعتُك، ومعنى هذا الإخبارِ: أنَّك تَلتزِمُها ولا تَنقُصُ منها، ولا تُغيِّرُ منها شيئًا، ولِأجْلِ هذا المُرادِ جُعِلَ الخَبرُ ما حَقُّه أنْ يكونَ بَيانًا لاسمِ الإشارةِ؛ لأنَّه لم يُقْصَدْ به بَيانُ اسمِ الإشارةِ، بل قُصِدَ به الإخبارُ عن اسمِ الإشارةِ؛ لإفادةِ الاتِّحادِ بيْن مَدْلوليِ اسمِ الإشارةِ وخَبرِه؛ فيُفِيدُ أنَّه هو هو لا يُغيَّرُ عن حالِه؛ فالخَبرُ مُستعمَلٌ في مَعْنى التَّحريضِ والمُلازَمةِ .
- وفِعْلُ الأمْرِ فَاتَّقُونِ في حَقِّ الرُّسلِ للتَّهييجِ والإلهابِ، وفي حَقِّ الأُمَمِ للتَّحذيرِ والإيجابِ، والفاءُ لِتَرتيبِ الأمْرِ، أو وُجوبِ الامتثالِ به على ما قَبْلَه مِن اختِصاصِ الرُّبوبيَّةِ به تعالى واتِّحادِ الأُمَّةِ؛ فإنَّ كُلًّا منهما مُوجِبٌ للاتِّقاءِ حَتْمًا .
- وفي قولِه: وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه هنا: فَاتَّقُونِ، وفي (الأنبياءِ): فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 92] ؛ فيجوزُ أنَّ اللهَ أمَرَهم بالعِبادةِ وبالتَّقْوى، ولكنْ حَكَى في كلِّ سُورةٍ أمْرًا مِن الأمْرَينِ، ويَجوزُ أنْ يكونَ الأمرانِ وقَعَا في خِطابٍ واحدٍ، فاقْتُصِرَ على بَعْضِه في سُورةِ (الأنبياءِ)، وذُكِرَ مُعظَمُه في سُورةِ (المُؤمِنينَ)، بحَسَبِ ما اقتضاهُ مَقامُ الحِكايةِ في كِلْتَا السُّورتينِ. ويحتمِلُ أنْ يكونَ كلُّ أمْرٍ مِن الأمْرينِ قد وقَعَ في خِطابٍ مُستقِلٍّ؛ تَماثَلَ بَعضُه، وزاد الآخَرُ عليه بحَسَبِ ما اقتضاهُ مَقامُ الخِطابِ مِن قَصْدِ إبلاغِه للأُمَمِ كما في سُورةِ (الأنبياءِ)، أو مِن قَصْدِ اختِصاصِ الرُّسلِ كما في سُورةِ (المُؤمِنينَ)، وعلى كلٍّ فوَجْهُ ذلك: أنَّ آيةَ سُورةِ (الأنبياءِ) لم تُذْكَرْ فيها رِسالاتُ الرُّسلِ إلى أقْوامِهم بالتَّوحيدِ عدَا رِسالةَ إبراهيمَ عليه السَّلامُ، ثمَّ جاء ذِكْرُ غَيرِه مِن الرُّسلِ والأنبياءِ مع الثَّناءِ عليهم، وطالَ البُعْدُ بيْنَ ذلك وبيْنَ قِصَّةِ إبراهيمَ؛ فكان الأمْرُ بإفرادِ اللهِ تعالى بالعِبادةِ -الَّذي هو المعنى الَّذي اتَّحدَتْ فيه الأديانُ- أَوْلى هُنالِك؛ لأنَّ المَقصودَ مِن ذلك الأمْرِ أنْ يُبلَّغَ إلى أقوامِهم، فكان ذِكْرُ الأمْرِ بالعِبادةِ أَوْلى بالمَقامِ في تلك السُّورةِ؛ لأنَّه الَّذي حَظُّ الأُمَمِ منه أكثَرُ؛ إذِ الأنبياءُ والرُّسلُ لم يَكونوا بخِلافِ ذلك قطُّ، فلا يُقْصَدُ أمْرُ الأنبياءِ بذلك؛ إذ يَصِيرُ مِن تَحصيلِ الحاصلِ، إلَّا إذا أُرِيدَ به الأمْرُ بالدَّوامِ. وأمَّا آيةُ سُورةِ (المُؤمِنون) فقد جاءت بعْدَ ذِكْرِ ما أُرسِلَ به الرُّسلُ إلى أقوامِهم مِن التَّوحيدِ وإبطالِ الشِّركِ؛ فكان حَظُّ الرُّسلِ مِن ذلك أكثَرَ كما يَقْتضيهِ افتِتاحُ الخِطابِ بـ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ [المؤمنون: 51] ؛ فكان ذِكْرُ الأمْرِ بالتَّقوى هنا أنسَبَ بالمَقامِ؛ لأنَّ التَّقوى لا حَدَّ لها؛ فالرُّسلُ مأْمُورونَ بها، وبالازديادِ منها .
- وأيضًا قولُه: وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ أبلَغُ في التَّخويفِ والتَّحذيرِ من قولِه في (الأنبياءِ): وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 92] ؛ لأنَّ هذه جاءت عَقِيبَ إهْلاكِ طوائفَ كَثيرينَ مِن قَومِ نُوحٍ والأُمَمِ الَّذين مِن بَعْدِهم، وفي (الأنبياءِ) وإنْ تقدَّمَتْ أيضًا قِصَّةُ نُوحٍ وما قبْلَها: فإنَّه جاء بَعْدَها ما يدُلُّ على الإحسانِ واللُّطفِ التَّامِّ في قِصِّةِ أيُّوبَ ويُونسَ وزكريَّا ومَرْيمَ؛ فناسَبَ الأمْرُ بالعِبادةِ لمَن هذه صِفَتُه تعالى .
3- قوله تعالى: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ
- قولُه: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا جِيءَ بفاءِ التَّعقيبِ هنا؛ لإفادةِ أنَّ الأُمَمَ لم يَتريَّثوا عَقِبَ تَبليغِ الرُّسل إيَّاهم وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ [المؤمنون: 52] أنْ تَقطَّعوا أمْرَهم بيْنهم، وذلك مُبالَغةٌ في عدَمِ قَبولِهم، وفي نِفارِهم عن تَوحيدِ اللهِ وعِبادتِه؛ فالكلامُ مَسوقٌ مَساقَ الذَّمِّ؛ ولذلك قد تُفِيدُ الفاءُ مع التَّعقيبِ معنَى التَّفريعِ، أي: فتفرَّعَ على ما أمَرْناهُم به مِن التَّوحيدِ أنَّهم أتَوْا بعَكْسِ المطلوبِ منهم؛ فيُفِيدُ الكلامُ زِيادةً على الذَّمِّ تَعجيبًا مِن حالِهم. وممَّا يَزِيدُ معنَى الذَّمِّ تَذييلُه بقولِه: كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ، أي: وهم ليسوا بحالِ مَن يَفرَحُ ، وجاء في سورةِ (الأنبياءِ) بالواوِ وَتَقَطَّعُوا [الأنبياء: 93] ؛ فاحتمَلَ معنى الفاءِ، واحتمَلَ تأخُّرَ تَقطُّعِهم عن الأمْرِ بالعِبادةِ، وفَرَحُ كلِّ حِزْبٍ بما لدَيْهِ دَليلٌ على نِعْمتِه في ضَلالِه، وأنَّه هو الَّذي يَنْبَغي أنْ يُعتقَدَ، وكأنَّه لا رِيبةَ عندَه في أنَّه الحقُّ !
- والتقطُّعُ: الانقطاعُ الشَّديدُ، وأصلُه مُطاوِعُ (قطَّع) -بالتَّشديدِ- الذي هو مُضاعَفُ (قطَع) -بالتخفيف. واستُعمِلَ فِعلًا مُتعديًا بمعنى قَطَّع بقَصْدِ إفادةِ الشِّدَّةِ في حُصولِ الفِعلِ؛ فالمعنى: قطَّعوا أمْرَهم بيْنهم قِطعًا كثيرةً، أي: تفرَّقوا على نِحَلٍ كَثيرةٍ، فجَعَل كُلُّ فريقٍ منهم لنَفْسِه دِينًا . وقيل: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ: فتفَرَّقُوا في أمرِهِم، على نَزْعِ الخافِضِ، ويجوز أن يكونَ أَمْرَهُمْ على هذا نصبًا على التمييزِ عندَ الكوفيينَ المجوِّزينَ تعريفَ التمييزِ .
- قولُه: كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ تَذييلٌ لِمَا قَبْلَه؛ لأنَّ التَّقطُّعَ يَقْتَضي التَّحزُّبَ؛ فذُيِّلَ بأنَّ كلَّ فَريقٍ منهم فَرِحٌ بدِينِه، ففي الكلامِ صِفَةٌ مَحذوفةٌ لـ حِزْبٍ، أي: كلُّ حِزْبٍ منهم؛ بدَلالةِ المَقامِ، أي: إنَّهم فَرِحونَ بدِينِهم عن غَيرِ دَليلٍ ولا تَبصُّرٍ، بل لمجرَّدِ العُكوفِ على المعتادِ، وذلك يُومِئُ إليه لَدَيْهِمْ المُقْتَضي أنَّه مُتقرِّرٌ بيْنهم مِن قَبْلُ، أي: بالدِّينِ الَّذي هو لَدَيْهم، فهم لا يَرْضَون على مَن خالَفَهم ويُعادُونَه، وذلك يُفْضِي إلى التَّفريقِ والتَّخاذُلِ بين الأُمَّةِ الواحدةِ، وهو خِلافُ مُرادِ اللهِ؛ ولذلك ذُيِّلَ به قولُه: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً .
4- قولُه تعالى: فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ انتِقالٌ بالكَلامِ إلى خِطابِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وضَميرُ الجَمْعِ فَذَرْهُمْ عائدٌ إلى مَعروفٍ مِن السِّياقِ، وهم مُشرِكو قُريشٍ . وفيه وَعيدٌ لهم بعَذابِ الدُّنيا والآخِرةِ، وتَسليةٌ لرَسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ونَهْيٌ له عن الاستعجالِ بعَذابِهم، والجَزَعِ مِن تأْخيرِه .
- وفي قولِه: فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ شبَّهَ جَهْلَهم بغَمرةِ الماءِ إذا وقَعَ فيها الشَّخصُ، فلا يَدْرِي كيف يَتخلَّصُ منها، والجامِعُ: الوُقوعُ في وَرطةِ الهَلاكِ. أو هو تَمثيلٌ؛ شَبَّهَ حالَ هؤلاء مع ما هُم عليه مِن مُحاولَةِ الباطلِ والانغماسِ فيه، بحالِ مَن يَدخُلُ في الماءِ الغامِرِ لِلَّعَبِ، والجامِعُ: تَضييعُ السَّعيِ بَعْدَ الكَدْحِ في العَملِ .
- والفاءُ في قولِه: فَذَرْهُم ... لِتَرتيبِ الأمْرِ بالتَّركِ على ما قبْلَه مِن كَونِهم فَرِحينَ بما لَدَيْهم؛ فإنَّ انْهِماكَهم فيما هُم فيه، وإصْرارَهم عليه: مِن مَخايلِ كَونِهم مَطبوعًا على قُلوبِهم، أي: اترُكْهُم على حالِهم .
- وإضافةُ الغَمرةِ إلى ضَميرِهم باعتبارِ مُلازَمَتِها إيَّاهم حتَّى قد عُرِفَتْ بهم .
- وفي تَنكيرِ وإبْهامِ حِينٍ ما لا يَخْفَى مِن التَّهويلِ .
- والكَلامُ في قولِه: حَتَّى حِينٍ ظاهِرُه المُتارَكةُ، والمَقصودُ منه: الإملاءُ لهم، وإنْذارُهم بما يَسْتقبِلُهم مِن سُوءِ العاقبةِ في وَقتٍ ما؛ ولذلك نُكِّرَ لَفظُ حِينٍ المَجعولُ غايةً لاستِدراجِهم، أي: زَمنٌ مُبْهَمٌ .
5- قوله تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ
- الاستِفهامُ في قولِه: أَيَحْسَبُونَ استِفهامٌ إنكاريٌّ وتَوبيخيٌّ على هذا الحُسبانِ .
- وقولُه: مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ فيه تَقديمُ المالِ على البنينَ؛ لعَراقتِه فيما نِيطَ به من الزِّينةِ والإمدادِ وغيرِ ذلك، وعُمومِه بالنِّسبةِ إلى الأفرادِ والأوقاتِ؛ فإنَّه زِينةٌ ومَمَدٌّ لكلِّ أحدٍ من الآباءِ والبنينَ في كلِّ وقتٍ وحينٍ، وأمَّا البَنونَ فزينتُهم وإمدادُهم إنَّما يكونُ بالنِّسبةِ إلى مَن بلَغَ مَبْلغَ الأُبوَّةِ، ولأنَّ المالَ مَناطٌ لِبَقاءِ النفْسِ، والبنينَ لبقاءِ النَّوعِ، ولأنَّ الحاجةَ إليه أمَسُّ مِن الحاجةِ إليهم، ولأنَّه أقدَمُ منهم في الوُجودِ، ولأنَّه زِينةٌ بدُونِهم مِن غيرِ عكسٍ؛ فإنَّ مَن له بَنونَ بلا مالٍ، فهو في ضِيقِ حالٍ ونَكالٍ .
6- قوله تعالى: نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ
- قولُه: بَل لَا يَشْعُرُونَ (بَلْ) استِدْراكٌ لقولِه: أَيَحْسَبُونَ، يعني: بل هم أشباهُ البهائمِ، لا فِطْنةَ بهم ولا شُعورَ حتَّى يتأَمَّلوا ويَتفكَّروا في ذلك: أهوَ استِدْراجٌ، أم مُسارَعةٌ في
الخيرِ؟ وفيه تَهديدٌ ووَعيدٌ


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (57-62)
ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ
غريب الكلمات:

مُشْفِقُونَ: أي: خائِفونَ، حَذِرونَ، والإشفاقُ: عِنايةٌ مختلِطةٌ بخوفٍ، وأصلُ (شفق): يدُلُّ على رِقَّةٍ في الشَّيءِ .
وَجِلَةٌ: أي: خائفةٌ، والوَجَلُ: استِشعارُ الخَوفِ .

المعنى الإجمالي:

يُبَيِّنُ اللهُ تعالى أنَّ الَّذين همْ -لِخَشيَتِهم مِن رَبِّهم- حَذِرونَ خائِفونَ مِن عِقابِه، يُداوِمونَ على طاعتِه، والذين يُؤمِنونَ بآياتِه، والَّذين يُخْلِصونَ لِرَبِّهم في عِباداتِهم كلِّها؛ فلا يُشرِكونَ به شَيئًا، والذين يُعطونُ ما يُعطونَ مِنَ الزَّكواتِ والصَّدقاتِ وغيرِ ذلك، وقلوبُهم خائفةٌ مِن رُجوعِهم إلى ربِّهم، فيَخافونَ ألَّا يَتقَبَّلَ الله منهم أعمالَهم: أولئك يُبادِرونَ إلى فِعْلِ الخَيراتِ؛ تقرُّبًا إلى ربِّهم، وهم إلى هذه الخَيراتِ سابِقونَ.
ويخبرُ تعالى أنَّه لا يكَلِّفَ أحدًا إلَّا ما يُطِيقُه، وأنَّه لديه كتابٌ فيه جميعُ أعمالِ العبادِ، قد سجَّلَتها الملائكةُ الكِرامُ، فهو يُبيِّنُ بالصدقِ المطابقِ للواقعِ ما عمِلوه في الدنيا مِن خيرٍ أو شرٍّ، فيُجازيهم سبحانَه بأعمالِهم وهم لا يُظلمون.

تفسير الآيات:

إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا ذَمَّ اللهُ تعالى مَن تقدَّمَ ذِكْرُه بقولِه: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ [المؤمنون: 55- 56] ، ثمَّ قال: بَل لَا يَشْعُرُونَ؛ بيَّنَ بَعدَه صِفاتِ مَن يُسارِعُ في الخَيراتِ، ويَشعُرُ بذلك .
وأيضًا لَمَّا فرَغَ اللهُ تعالى مِنْ ذِكْرِ الكَفرةِ وتوَعَّدَهم؛ عقَّبَ ذلك بذِكْرِ المُؤمِنينَ، ووَعَدَهم وذكَرَهم بأبلَغِ صِفاتِهم .
وأيضًا لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى الَّذين جَمَعوا بيْنَ الإساءةِ والأمْنِ، الَّذين يَزْعُمون أنَّ عطاءَ اللهِ إيَّاهم في الدُّنيا دَليلٌ على خَيرِهم وفَضْلِهم؛ ذكَرَ الَّذين جَمَعوا بيْن الإحسانِ والخوفِ، فقال :
إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57).
أي: إنَّ الَّذينَ همْ -لِخَشيَتِهم مِن رَبِّهم- حَذِرونَ خائِفونَ مِن عِقابِه، يُداوِمونَ على طاعتِه، وطَلَبِ مَرضاتِه .
كما قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ [المعارج: 27- 28] .
وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58).
أي: والَّذين همْ بآياتِ القُرآنِ وغَيرِها مِنَ الدَّلائِلِ والبَراهينِ والحُجَجِ يُؤمِنونَ .
وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59).
أي: والَّذين يُخلِصونَ لِرَبِّهم في عِباداتِهم كلِّها؛ فلا يُشرِكونَ به شَيئًا .
وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أثبَتَ اللهُ تعالى لهمُ الإيمانَ الخالِصَ، نَفَى عنهم العُجْبَ بقولِه :
وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60).
أي: والَّذين يُعطُونَ ما أعْطَوا مِن زَكَواتٍ وصَدَقاتٍ وغيرِ ذلك ، والحالُ أنَّ قُلوبَهم خائِفةٌ مِن رُجوعِهم إلى ربِّهم، وبَعْثِهم يومَ القِيامةِ للحِسابِ والجَزاءِ، فيَخافونَ ألَّا يُتقبَّلَ منهم .
أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61).
أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ.
أي: أولئك يُبادِرونَ ويُسابِقونَ في عمَلِ الطَّاعاتِ؛ تَقرُّبًا إلى اللهِ تعالى، ونَيلِ الدَّرَجاتِ .
وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ.
أي: وهم إلى الخَيراتِ سابِقونَ .
وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا ذكَرَ اللهُ سُبحانَه كَيفيَّةَ أعمالِ المُؤمِنينَ المُخلِصينَ؛ ذكَرَ حُكمينِ مِن أحكامِ أعْمالِ العِبادِ؛ الأوَّلُ: قولُه: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا، والثَّاني: قولُه: وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ .
وأيضًا فإنَّ الله تعالى لَمَّا ذكَرَ مُسارَعةَ المُؤمِنينَ إلى الخَيراتِ، وسَبْقَهم إليها، رُبَّما وَهِمَ واهِمٌ أنَّ المطلوبَ منهم ومِن غَيرِهم أمْرٌ غيرُ مَقْدورٍ أو مُتَعَسِّرٌ؛ أخْبَر تعالى أنَّه لا يُكلِّفُ نفْسًا إلَّا وُسْعَها .
وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا.
أي: ولا نُكَلِّفُ نَفْسًا إلَّا ما تُطِيقُ حَمْلَه والقِيامَ به، مِن عِبادةِ اللهِ والعَمَلِ بشَرعِه .
كما قال سُبحانَه: لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة: 286].
وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ.
مُناسَبتُها لِمَا قَبْلَها:
لَمَّا كانتِ الأعمالُ إذا تكاثَرَتْ وامتَدَّ زمَنُها، تعسَّرَ أو تعذَّرَ حَصْرُها إلَّا بالكتابةِ؛ عامَلَ العِبادَ سُبحانَه بما يَعرِفونَ مع غِناهُ عن ذلك ، فقال:
وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ.
أي: وعِندَنا كِتابٌ كتَبَتِ الملائِكةُ فيه جَميعَ أعْمالِ العِبادِ؛ فهو يُبَيِّنُ بالصِّدقِ الثَّابِتِ المُطابِقِ للواقِعِ ما عَمِلوه في الدُّنيا مِن خَيرٍ وشَرٍّ، فنُجازِيهم بأعمالِهم، ولا نَظلِمُهم بعُقوبتِهم بما لم يَعمَلوا، أو بالزِّيادةِ في سَيِّئاتِهم، أو بالنَّقصِ مِن حَسَناتِهم .
كما قال تعالى: وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الجاثية: 28- 29] .

الفوائد التربوية:

1- اللهُ سُبحانَه كما جعَلَ الرَّجاءَ لأهْلِ الأعمالِ الصَّالحةِ، فكذلك جعَلَ الخَوفَ لأهْلِ الأعمالِ الصَّالحةِ؛ فعُلِمَ أنَّ الرَّجاءَ والخوفَ النَّافِعَ: ما اقترَنَ به العمَلُ؛ قال اللهُ تعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ .
2- قال اللهُ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ، فإذا تُلِيَت عليهم آياتُه زادَتْهم إيمانًا، ويَتفكَّرون أيضًا في الآياتِ القُرآنيَّةِ ويَتدبَّرونَها؛ فيَبِينُ لهم مِن مَعاني القُرآنِ وجَلالَتِه واتِّفاقِه، وعدَمِ اختلافِه وتَناقُضِه، وما يَدْعُو إليه مِن مَعرفةِ اللهِ وخَوفِه ورجائِه، وأحوالِ الجَزاءِ؛ فيَحْدُثُ لهم بذلك مِن تَفاصيلِ الإيمانِ ما لا يُعبِّرُ عنه اللِّسانُ، ويَتفكَّرونَ أيضًا في الآياتِ الأُفقيَّةِ، كما في قولِه: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ... [آل عمران: 190] ، إلى آخِرِ الآياتِ .
3- قَولُ اللهِ تَعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أي: مُشفِقةٌ قُلوبُهم؛ كلُّ ذلك مِن خَشيةِ ربِّهم؛ خَوفًا أنْ يضَعَ عليهم عَدْلَه، فلا يَبْقى لهم حَسنةٌ، وسُوءَ ظَنٍّ بأنفُسِهم ألَّا يَكُونوا قد قامُوا بحَقِّ اللهِ تَعالى، وخَوفًا على إيمانِهم مِنَ الزَّوالِ، ومَعرِفةً منهم برَبِّهم، وما يَستحِقُّه مِن الإجلالِ والإكرامِ، وخَوفُهم وإشْفاقُهم يُوجِبُ لهم الكفَّ عمَّا يُوجِبُ الأمْرَ المَخُوفَ مِنَ الذُّنوبِ، والتَّقصيرِ في الواجباتِ .
4- كان الحَسنُ يَقولُ: (إنَّ المؤْمِنَ جَمَع إحسانًا وشفَقةً، وإنَّ المُنافِقَ جَمَع إساءةً وأمْنًا)، ثمَّ تَلَا الحَسنُ: (إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ [المؤمنون: 57] إلى: وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ [المؤمنون: 60] . وقال المُنافِقُ: إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي [القصص: 78] ) .
5- قَولُ اللهِ تعالى: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ أي: في مَيدانِ التَّسارُعِ في أفْعالِ الخَيرِ، هَمُّهم ما يُقرِّبُهم إلى اللهِ، وإرادَتُهم مَصروفةٌ فيما يُنْجِي مِن عَذابِه؛ فكلُّ خَيرٍ سَمِعُوا به، أو سنَحَتْ لهم الفُرصةُ إليه؛ انْتَهَزوه وبادَرُوه، قد نظَروا إلى أولياءِ اللهِ وأصْفيائِه، أمامَهم، ويَمْنَةً ويَسْرةً، يُسارِعون في كلِّ خَيرٍ، ويُنافِسون في الزُّلفى عندَ ربِّهم، فنافَسُوهم .
6- قولُ اللهِ تعالى: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ فيه الثَّناءُ على المُبادرينَ إلى امتثالِ أوامِرِ رَبِّهم ، وهذا دَليلٌ على أنَّ المُبادَرةَ إلى الأعمالِ الصَّالحةِ؛ مِن صلاةٍ في أوَّلِ الوقتِ، وغَيرِ ذلكَ مِنَ العِباداتِ، هو الأفضلُ، ومدْحُ الباري أَدَلُّ دَليلٍ على صِفَةِ الفَضلِ في المَمدوحِ على غَيرِه، واللهُ أعلَمُ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قولُه تعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ والإشفاقُ: الخوفُ، وقيلَ: الإشفاقُ هو الخشيةُ، فظاهِرُ ما في الآيةِ التَّكرارُ.
وأُجيبَ عن ذلك مِن عدَّةِ وجوهٍ:
منها: حملُ الخشيةِ على العذابِ، أي: مِن عذابِ ربِّهم خائِفونَ.
ومنها: حَملُ الإشفاقِ على ما هو أثَرٌ له، وهو الدَّوامُ على الطَّاعةِ، أي: الَّذينَ هم مِن خشيةِ ربِّهم دائِمونَ على طاعَتِه.
ومنها: أنَّ الإشفاقَ كمالُ الخوفِ؛ فلا تَكرارَ. وقيلَ: هو تَكرارٌ للتَّأكيدِ .
2- قولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ إنَّما عُبِّرَ بـ مَا آَتَوْا دُونَ (الصَّدقاتِ) أو (الأموالِ)؛ لِيَعُمَّ كلَّ أصنافِ العطاءِ المطلوبِ شَرعًا، ولِيَعُمَّ القليلَ والكثيرَ؛ فلعَلَّ بَعضَ المُؤمِنينَ ليس له مِن المالِ ما تَجِبُ فيه الزَّكاةُ وهو يُعْطي ممَّا يَكسِبُ .
3- في قولِه تعالى: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ بِشارةٌ للمُشفقينَ مِن خَشيةِ ربِّهم، والوَجِلةِ قُلوبُهم -مع صالِحِ أعمالِهم- مِنَ الرُّجوعِ إلى ربِّهم، وتَطْييبٌ لأنفُسِهم بألَّا يَرْهَبوا ظُلْمًا، وأنْ يَطْمَئِنُّوا إلى أنَّ اللهَ جَلَّ جَلالُه لا يُطالِبُهم فَوقَ وُسْعِهم، وأنَّ وُسْعَهم في صالِحِ أعمالِهم قد أحصاهُ كِتابٌ يَنطِقُ لهم .
4- قال تعالى: وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ استدلَّ بعضُهم بهذه الآيةِ على أنَّ مَن كتَب إلى إنسانٍ كتابًا فقد كلَّمه .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ استئنافٌ مَسوقٌ لبَيانِ مَن له المُسارَعةُ في الخَيراتِ، بَعْدَ إقْناطِ الكُفَّارِ عنها، وإبْطالِ حُسبانِهم الكاذبِ .
- وافتِتاحُ الجُملةِ بـ (إنَّ) للاهتمامِ بالخبَرِ .
- و(مِن) في قولِه: مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ للتَّعليلِ، والمعنى: أنَّهم لِخَشيةِ ربِّهم يَخافونَ عِقابَه؛ فحُذِفَ مُتعلِّقُ مُشْفِقُونَ؛ لدَلالةِ السِّياقِ عليه . وقِيلَ: (مِن) لِبَيانِ جِنْسِ الإشفاقِ .
2- قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ
- قولُه: وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ أي: شِرْكًا جَلِيًّا ولا خَفِيًّا -على أحدِ القولينِ في التفسيرِ-؛ ولذلك أُخِّرَ عن الإيمانِ بالآياتِ. والتَّعرُّضُ لعُنوانِ الرُّبوبيَّةِ في المواقِعِ الثَّلاثةِ؛ للإشعارِ بعِلِّيَّتِها للإشفاقِ والإيمانِ وعَدَمِ الإشراكِ .
3- قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ
- قولُه: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا صِيغةُ المُضارِعِ في الصِّلةِ الأُولى؛ للدَّلالةِ على الاستمرارِ، وصِيغَةُ الماضي في الصِّلةِ الثَّانيةِ؛ للدَّلالةِ على التَّحقُّقِ .
- والآياتُ مِن قولِه: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ إلى قولِه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ فيها مُقابَلةٌ حَسَنةٌ؛ فهذه الآياتُ مُقابِلُ ما تَضمَّنَتْه الغَمرةُ في قولِه: فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ [المؤمنون: 54] ؛ مِن الإعراضِ عن عِبادةِ اللهِ وعنِ التَّصديقِ بآياتِهِ، ومِن إشراكِهم آلِهةً مع اللهِ، ومِن شُحِّهم عن الضُّعفاءِ، وإنْفاقِ مالِهم في اللَّذَّاتِ، ومِن تَكذيبِهم بالبَعثِ؛ كلُّ ذلك ممَّا شَمِلَتْه الغَمرةُ، فجِيءَ في مُقابِلِها بذِكْرِ أحوالِ المُؤمِنينَ ثناءً عليهم؛ ألَا تَرى إلى قولِه بَعدَ هذا: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا [المؤمنون: 63] ؛ فكانتْ هذه الجُملةُ كالتَّفصيلِ لإجمالِ الغَمرةِ مع إفادةِ المُقابَلةِ بأحوالِ المُؤمِنينَ. واختِيرَ أنْ يكونَ التَّفصيلُ بذِكْرِ المُقابِلِ لِحُسنِ تلك الصِّفاتِ وقُبْحِ أضْدادِها؛ تَنزيهًا للذِّكرِ عن تَعدادِ رَذائلِهم، فحصَلَ بهذا إيجازٌ بَديعٌ، وطِباقٌ مِن ألْطَفِ البديعِ، وصَونٌ للفَصاحةِ مِن كَراهةِ الوَصفِ الشَّنيعِ .
- والإتيانُ بالموصولاتِ (إِنَّ الَّذِينَ - وَالَّذِينَ هُمْ - وَالَّذِينَ هُمْ - وَالَّذِينَ يُؤتُونَ) في الآياتِ السَّابقةِ؛ للإشارةِ إلى وَجْهِ بِناءِ الخبَرِ، وهو قولُه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ، وتَكريرُ أسماءِ المَوصولاتِ؛ للاهتمامِ بكلِّ صِلَةٍ مِن صِلاتِها، فلا تُذكَرُ تَبعًا بالعطفِ . وإيذانًا باستقلالِ كلِّ واحدةٍ مِن تلك الصِّفاتِ بفَضيلةٍ باهرةٍ على حِيالِها، وتَنزيلًا لاستِقلالِها مَنزِلةَ استِقلالِ المَوصوفِ بها .
- وتَقديمُ المَجروراتِ الثَّلاثةِ -مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ، بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ، بِرَبِّهِمْ- على عوامِلِها؛ لرِعايةِ الفواصلِ، مع الاهتمامِ بمَضمونِها .
- وجاء تَرتيبُ هذه الصِّفاتِ إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ في نِهايةِ الحُسنِ؛ لأنَّ الأُولى دلَّتْ على حُصولِ الخَوفِ الشَّديدِ المُوجِبِ للاحترازِ، والثَّانيةَ على تَحصيلِ الإيمانِ باللهِ، والثَّالثةَ على تَرْكِ الرِّياءِ في الطَّاعةِ -على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ-، والرَّابعةَ على أنَّ المُستجمِعَ لهذه الصِّفاتِ الثَّلاثةِ يأْتي بالطَّاعاتِ مع خَوفٍ مِن التَّقصيرِ، وهو نِهايةُ مَقاماتِ الصِّدِّيقينَ .
4- قوله تعالى: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ
- قولُه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ فيه افتِتاحُ الخَبرِ باسمِ الإشارةِ؛ لزِيادةِ تَمييزِهم للسَّامعينَ؛ لأنَّ مِثْلَهم أحْرِياءُ بأنْ يُعْرَفُوا ، وإفادةِ أنَّ مَن قَبْلَه جَديرٌ بما بَعدَه؛ لاكْتِسابِه تلك الفضائلَ . وأيضًا التَّعبيرُ باسمِ الإشارةِ أُولَئِكَ وما فيه مِن مَعنى البُعدِ؛ للإشعارِ ببُعْدِ رُتْبَتِهم في الفَضلِ .
- وقولُه: يُسَارِعُونَ أبلَغُ مِن (يُسرِعون)، وَجِهَةُ المُبالَغةِ: أنَّ المُفاعَلةَ تكونُ مِن اثنينِ، فتَقْتَضي حَثَّ النَّفْسِ على السَّبقِ؛ لأنَّ مَن عارضَكَ في شَيءٍ تَشْتَهي أنْ تَغلِبَه فيه .
- وفي قولِه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ أثبَتَ لهم ما نُفِيَ عن أضْدادِهم، غيرَ أنَّه غيَّرَ الأُسلوبَ حيثُ لم يقُلْ: (أولئكَ نُسارِعُ لهم في الخَيراتِ)، بلْ أسنَدَ المُسارَعةَ إليهم؛ إيماءً إلى كَمالِ استِحقاقِهم لِنَيلِ الخَيراتِ بمَحاسِنِ أعمالِهِم. وإيثارُ كَلِمةِ (في) على كَلمةِ (إلى)؛ للإيذانِ بأنَّهم مُتقلِّبونَ في فُنونِ الخَيراتِ، لا أنَّهم خارِجُون عنها، مُتوجِّهون إليها بطَريقِ المُسارَعةِ في قولِه تعالى: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ [آل عمران: 133] الآيةَ .
- وجُملةُ: وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ تأْكيدٌ للَّتي قبْلَها، مُفيدةٌ تَجدُّدَ الفِعْلِ بقولِه: يُسَارِعُونَ، وثُبوتَه بقولِه: سَابِقُونَ ، وذلك على قولٍ في التفسيرِ.
- والسَّبقُ في قولِه: وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ تَمثيلٌ للتَّنافُسِ والتَّفاوُتِ في الإكثارِ مِن الخَيراتِ -على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ-، وتَقديمُ المَجرورِ لَهَا؛ للاهتِمامِ، ولرِعايةِ الفاصِلةِ .
5- قولُه تعالى: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ تَذييلٌ لِمَا تقدَّمَ مِن أحوالِ الَّذين مِن خَشيةِ ربِّهم مُشفِقونَ؛ لأنَّه لمَّا ذكَرَ ما اقْتَضى مُخالَفةَ المُشرِكينَ لِمَا أُمِرُوا به مِن تَوحيدِ الدِّينِ، وذكَرَ بَعدَه ما دَلَّ على تَقْوى المُؤمِنينَ بالخَشيةِ وصِحَّةِ الإيمانِ، والبَذلِ، ومُسارعَتِهم في الخيراتِ: ذَيَّلَ ذلك بأنَّ اللهَ ما طلَبَ مِن الَّذين تَقطَّعوا أمْرَهم إلَّا تكليفًا لا يَشُقُّ عليهم، وبأنَّ اللهَ عذَرَ مِن المُؤمِنينَ مَن لم يَبلُغوا مَبلَغَ مَن يَفوتُهم في الأعمالِ، عُذْرًا يَقْتضي اعتبارَ أجْرِهم على ما فاتَهم إذا بذَلُوا غايةَ وُسْعِهم؛ فقولُه: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا خبَرٌ مُرادٌ منه لازِمُه، وهو تَسجيلُ التَّقصيرِ على الَّذين تقطَّعُوا أمْرَهم بَيْنهم، وقَطْعُ مَعذِرَتِهم، وتَيسيرُ الاعتذارِ على الَّذين هم مِن خَشيةِ ربِّهم مُشفِقونَ، كقولِه تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ [البقرة: 185] ، مع ما في ذلك مِن جَبرِ الخواطرِ المُنكسِرةِ مِن أهْلِ الإيمانِ الَّذين لم يَلْحَقوا غيرَهم لِعَجزٍ أو خَصاصةٍ، ولمُراعاةِ هذا المعنى عُطِفَ قولُه: وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ، وهو معنَى إحاطةِ العِلْمِ بأحوالِهم ونيَّاتِهم؛ فالكِتابُ هنا هو الأمْرُ الَّذي فيه تَسجيلُ الأعمالِ مِن حَسناتٍ وسيِّئاتٍ، وإطلاقُ الكتابِ عليه لإحاطَتِه. وفي قولِه: (لَدَيْنَا) دَلالةٌ على أنَّ ذلك مَحفوظٌ، لا يَستطيعُ أحَدٌ تَغييرَه بزِيادةٍ ولا نُقصانٍ . وقيل: على أنَّ معنى الآيةِ: هذا الَّذي وُصِفَ به المُؤمِنون غيرُ خارِجٍ مِن حَدِّ الوُسعِ والطَّاقةِ، وكذلك كلُّ ما كلَّفَه عِبادَه وما عمِلُوه مِن الأعمالِ، فغَيرُ ضائعٍ عندَه؛ فالجُملةُ تَذييلٌ للآياتِ السَّابقةِ، وتأْكيدٌ لمَضمونِها. وعلى أنَّ معنى الآيةِ: إنَّ اللهَ لا يُكلِّفُ إلَّا الوُسْعَ، فإنْ لم يَبلُغِ المُكلَّفُ أنْ يكونَ على صِفَةِ هؤلاء السَّابقينَ بَعدَ أنْ يَستفرِغَ وُسْعَه ويَبذُلَ طاقتَهُ: فلا عليه، ولَدَيْنا كِتابٌ فيه عمَلُ السَّابقِ والمُقتصِدِ؛ فهو استِطرادٌ وبَيانٌ لحُكمِ غيرِ المذكورينَ مِن المُقتصدينَ .
- وقيل: إنَّ جُملةَ: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا مُستأْنفةٌ؛ سِيقَتْ للتَّحريضِ على ما وُصِفَ به السَّابِقون مِن فِعْلِ الطَّاعاتِ المُؤدِّي إلى نَيلِ الخَيراتِ، ببَيانِ سُهولَتِه، وكَونِه غيرَ خارِجٍ عن حَدِّ الوُسعِ والطَّاقةِ .
- قولُه: وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ بَيانٌ لفَضلِه تعالى وعَدلِه في الجزاءِ، بَعدَ بَيانِ لُطفِه في التَّكليفِ. وقيل: تَقريرٌ لِمَا قَبلَه مِن التَّكليفِ وكَتْبِ الأعمالِ، أي: لا يُظْلَمون بتَكليفِ ما ليس في وُسْعِهم، ولا بَعدمِ كَتْبِ بَعضِ أعمالِهم . وقيل: يَجوزُ أنْ يكونَ مَسوقًا لمُؤاخَذةِ المُفرِّطينَ والمُعرِضينَ، فيَكونَ الضَّميرُ عائدًا إلى ما عاد إليه ضَميرُ فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ [المؤمنون: 53] وأشباهُهُ مِن الضَّمائرِ، والاعتمادُ على قَرينةِ السِّياقِ، وقولُه: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا [المؤمنون: 63] وما بَعدَهُ مِن الضَّمائرِ، والظُّلمُ على هذا الوَجهِ مَحمولٌ على ظاهِرِه، وهو حِرمانُ الحقِّ والاعتداءُ. ويَجوزُ أنْ يكونَ الضَّميرُ عائدًا إلى عُمومِ الأنفُسِ في قولِه: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا؛ فيَكونَ قولُه: وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ مِن بَقِيَّةِ التَّذييلِ، والظُّلمُ على هذا الوَجهِ مُستعمَلٌ في النَّقصِ مِن الحقِّ؛ فيكونُ وَعيدًا لفَريقٍ، ووَعدًا لفَريقٍ. وهذا ألْيقُ الوَجهينِ بالإعجازِ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (63-67)
ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ
غريب الكلمات:

مُتْرَفِيهِمْ: المُتْرفونَ: الأغنياءُ والرُّؤساءُ، أو المُنَعَّمُونَ في الدُّنْيا، والمُتقلِّبون فِي لِينِ العَيْشِ، الذين قد أبطَرَتْهم النِّعمةُ وسَعَةُ العَيشِ، والتُّرْفَةُ: التوسُّعُ في النِّعمةِ، وأصْلُ (ترف): التَّنعُّمُ .
يَجْأَرُونَ: أي: يَضِجُّون (يَصيحونَ)، ويَستَغيثونَ باللهِ، ويَرْفعونَ أصْواتَهم بالدُّعاءِ، وجأَر: إذا أفرَطَ في الدُّعاءِ والتَّضرُّعِ، والجؤَارُ هو الصَّوتُ .
تَنْكِصُونَ: أي: تَرْجِعون عنِ الإيمانِ، وتَرْجِعون القَهْقَرَى، أو تُعرِضون مُدْبرينَ، أو تَستأْخِرونَ، والنُّكوصُ: الإِحْجامُ عنِ الشَّيءِ، وعادةً ما يكونُ عن الخيرِ .
سَامِرًا: أي: سُمَّارًا، وهم الجماعةُ يتحدَّثونَ باللَّيلِ، والسَّمرُ: الحديثُ باللَّيْلِ، مأخوذٌ مِنَ السَّمَرِ، وهو ظِلُّ القمرِ، ومنه سُمْرَةُ اللَّونِ، وأصْلُ (سمر): يدُلُّ على خِلافِ البَياضِ في اللَّونِ .
تَهْجُرُونَ: أي: تُعرِضونَ؛ مِنَ الهَجْرِ، وهو التَّرْكُ والإعراضُ، وأصلُه: يدُلُّ على قَطيعةٍ وقَطْعٍ، أو تَهْذُونَ؛ مِنَ الهَجْرِ، وهو الهَذَيانُ .

مشكل الإعراب:

قَولُه تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ
سَامِرًا مَنصوبٌ على الحالِ؛ إمَّا مِنْ فاعلِ تَنْكِصُونَ، وإمَّا مِنَ الضَّميرِ في مُسْتَكْبِرِينَ، والسَّامِرُ يقَعُ على ما فوقَ الواحِدِ بلَفظِ الإِفرادِ، تقولُ: قَومٌ سامِرٌ. وجُملةُ: تَهْجُرُونَ في مَحَلِّ نَصبٍ، حالٌ مِن فاعلِ تَنْكِصُونَ، أو مِنَ الضَّميرِ في سَامِرًا؛ لأنَّه بمعنى الجَماعةِ؛ فهو اسمٌ لجَمعِ السَّامرينَ، أي: المُتحَدِّثينَ في سَمَرِ اللَّيلِ، وهو ظُلمَتُه؛ فالسَّامِرُ كالحاجِّ والحاضِرِ والجامِلِ، بمعنى: الحُجَّاجِ والحاضرينَ وجَماعةِ الجِمالِ .

المعنى الإجمالي:

يُخبِرُ اللهُ تعالى عن الكافِرينَ أنَّ قُلوبَهم في جَهالةٍ وغَفلةٍ عنِ القُرآنِ الكريمِ، وأنَّ لهم أعمالًا سيِّئةً كثيرةً دونَ أعمالِ المُؤمِنينَ الصَّالحةِ التي ذكرها اللهُ هم مُستَمِرُّونَ عليها، يُمهِلُهم اللهُ سبحانَه حتَّى يَعمَلوها قبْلَ مَوتِهم؛ فيَحِقَّ عليهمُ العَذابُ.
حتَّى إذا عاقَبَ اللهُ هؤلاء المُترَفينَ -الَّذين أبطَرَتْهمُ النِّعمةُ- بالعذابِ الَّذي يُذِلُّهم، إذا هم يَصْرُخونَ ويَستَغيثونَ، فيُقالُ لهم: لا تَصرُخوا وتَستَغيثوا -أيُّها الكافِرونَ-؛ فلا فائِدةَ مِن هذا الصُّراخِ، ولنْ يُخلِّصَكم مِنَّا أحَدٌ؛ قد كانتْ الآياتُ تُتلَى عليكم، فكُنتُم تُعرِضونَ عنها، حالَ كونِكم مستكبرينَ بسببِ البيتِ الحرامِ، -تقولونَ: لا يَظهَرُ علينا أحدٌ؛ لأنَّا أهلُ الحَرمِ-، متحدِّثينَ ليلًا تَهْذونَ في شأنِ القرآنِ، وتقولونَ فيه الباطلَ.

تفسير الآيات:

بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
هذا رجوعٌ لأحوالِ الكفارِ المحكيَّةِ فيما سبَق بقولِه تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ ...، والجُمَلُ التي بيْنَهما -وهي قولُه: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ إلى قولِه: وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ- اعتراضٌ في خلالِ الكلامِ المتعلِّقِ بالكفَّارِ .
بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا.
أي: بلْ قُلوبُ المُشرِكينَ في عَمايةٍ وغَفلةٍ عنِ القُرآنِ؛ فهُم لا يُؤمِنونَ به، ولا يَتدبَّرونَه .
وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ.
أي: وللمُشرِكينَ أعمالٌ سَيِّئةٌ رَديئةٌ دونَ أعمالِ المُؤمِنينَ الصَّالحةِ التي ذكرها الله، يُمهِلُهم اللهُ سبحانَه حتَّى يَعمَلوها قبْلَ مَوتِهم؛ فيَحِقَّ عليهمُ العَذابُ .
عن عبدِ اللهِ بنِ مَسعودٍ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: ((فوالَّذي لا إلهَ غَيرُه، إنَّ أحَدَكم لَيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ الجَنَّةِ، حتَّى ما يكونُ بَيْنَه وبيْنَها إلَّا ذِراعٌ، فيَسبِقُ عليه الكِتابُ، فيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ النَّارِ، فيَدخُلُها. وإنَّ أحَدَكم لَيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ النَّارِ، حتَّى ما يكونُ بيْنَه وبيْنَها إلَّا ذِراعٌ، فيَسبِقُ عليه الكِتابُ، فيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ الجنَّةِ، فيَدخُلُها) ) .
حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64).
أي: فإذا عذَّبَ اللهُ عُظَماءَ المُشرِكينَ المُنعَّمينَ، أخَذوا يَصرُخونَ ويَستَغيثونَ مِن شِدَّةِ عَذابِهم، طالِبينَ الخَلاصَ ممَّا أصابَهم .
لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ (65).
أي: لا تَضِجُّوا وتَستَغيثوا -أيُّها الكافِرونَ-؛ فلا شَيءَ يُخلِّصُكم مِن عذابي، ولا يَنفَعُكم صُراخُكم .
قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ (66).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا بيَّنَ الله تعالى أنَّ المُتْرفينَ مِنَ الكُفَّارِ إذا أخَذَهُم ربُّهم بالعذابِ، ضَجُّوا وصاحُوا واستغاثُوا، وبيَّنَ أنَّهم لا يُغاثُونَ؛ بيَّنَ سبَبَ ذلك ، وهو أنَّه متى تُلِيَتْ آياتُ اللهِ عليهم أتَوْا بأُمورٍ ثلاثةٍ: أحدِها: أنَّهم كانوا على أعقابِهم يَنكِصُون، وهذا مَثَلٌ يُضرَبُ فيمَنْ تَباعَد عن الحقِّ كلَّ التَّباعُدِ، وثانِيها: قولُه: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ، وثالثِها: يَسْمُرونَ بذِكْرِ القُرآنِ وبالطَّعنِ فيه .
قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ (66).
أي: قد كانت آياتُ القُرآنِ تُقرَأُ عليكم؛ لِتُؤمِنوا بها قبْلَ أنْ يَحُلَّ بكمُ العَذابُ، فكنتُم تُكذِّبونَ بها، وتَرجِعونَ مُعرِضينَ عنها .
كما قال تعالى: وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ [الأعراف: 146] .
مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ (67).
مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ.
أي: والحالُ أنَّكم مُستَكبِرونَ بسببِ البيتِ الحرامِ، تقولونَ: لا يَظهَرُ علينا أحدٌ؛ لأنَّا أهلُ الحرمِ .
سَامِرًا تَهْجُرُونَ.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قَولِه تعالى: تَهْجُرُونَ قِراءتانِ:
1- قِراءةُ تُهْجِرُونَ بضُمِّ التَّاءِ وكَسرِ الجِيمِ، أي: تُفْحِشُونَ، فكان الكفَّارُ إِذا سمِعوا قِراءَة رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم تكلَّموا بالهُجْرِ وهو الفُحشُ، وسبُّوا النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلمَّ !
2- قِراءةُ تَهْجُرُونَ بفَتحِ التَّاءِ وضَمِّ الجِيمِ، مِن الهَجْرِ بالفتحِ، إمَّا بمعنَى القطيعةِ أو الهذيانِ، أي: تُعرِضونَ عن القرآنِ، أو تهذونَ في شأنِه، مِن قولِك : هجرَ المريضُ، إذا هذَى، أي : تقولون اللغوَ مِن القولِ. وقيل: مِن الهُجْرِ بالضمِّ، أي: الفُحْشِ ، فيرجعُ إلى معنى القراءةِ الأُولى.
سَامِرًا تَهْجُرُونَ.
أي: حالَ كونِكم متحدِّثينَ ليلًا، تَهْذونَ في شأنِ القرآنِ، وتَقولونَ فيه ما لا معنَى له مِن القولِ؛ مِن الباطلِ الذي لا يضرُّه .
كما قال سُبحانَه: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آَخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا * وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا [الفرقان: 4- 5].
وقال تَبارَكَ وتَعالى: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآَنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت: 26] .
وقال تعالى: وَإِذَا رَآَكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آَلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ [الأنبياء: 36] .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قول الله تعالى: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ جعَل تعالى الأخْذَ واقعًا على المترفينَ منهم؛ لأنَّهم الذين أضلُّوا عامَّةَ قَومِهم، والعامَّةُ أقرَبُ إلى الإنصافِ إذا فَهِموا الحقَّ؛ بسببِ سلامتِهم مِن جُلِّ دواعي المكابرةِ: مِن توقُّعِ تقلُّصِ سُؤددٍ، وزوالِ نعيمٍ. وكذلك حقٌّ على قادةِ الأُممِ أنْ يُؤاخَذوا بالتبعاتِ اللاحقةِ للعامَّةِ مِن جرَّاءِ أخطائِهم ومُغامرتِهم عن تضليلٍ أو سُوءِ تَدبُّرٍ، وأن يُسألوا عن الخَيبةِ أنْ ألْقَوا بالذين اتَّبعوهم في مهواةِ الخَطرِ، كما قال تعالى: وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا * رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا [الأحزاب: 67، 68]، لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل: 25].
2- قَولُ اللهِ تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ لعلَّه إنَّما قال: سَامِرًا بلَفْظِ المُفرَدِ؛ لأنَّ كلًّا منهم يَتحدَّثُ في أمْرِ الآياتِ مُجتمِعًا مع غَيرِه، ومُنفرِدًا مع نفْسِه حَديثًا كثيرًا، كحديثِ المُسامِرِ الَّذي مِن شأْنِه ألَّا يُمَلَّ، وقال: تَهْجُرُونَ أي: تُعرِضونَ عنها، وتقولونَ فيها القولَ الفاحِشَ، فأسنَدَه إلى الجمْعِ؛ لأنَّ بَعضَهم كان يَستمِعُها ولم يكُنْ يُفحِشُ القولَ فيها، أو تَعجيبًا مِن أنْ يَجتمِعَ جمْعٌ على مِثْلِ ذلك؛ لأنَّ الجمْعَ جَديرٌ بأنْ يُوجَدَ فيه مَن يُبصِرُ الحَقَّ، فيأمُرُ به .
3- قال اللهُ تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ الآيةُ تدُلُّ على أنَّ السَّمرَ إنَّما يُكرَهُ في غَيرِ الخيرِ؛ لأنَّ (الهُجْرَ) هو القولُ الفاحِشُ . على قَولٍ في التَّفسيرِ.
4- قولُه تعالى: إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ فيه تأْييسٌ لهم مِن النَّجاةِ مِن العَذابِ الَّذي هُدِّدُوا به .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ
- قولُه: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا إضْرابُ انتقالٍ إلى ما هو أغرَبُ ممَّا سبَقَ، وهو وَصْفُ غَمرةٍ أُخرى انغمَسَ فيها المُشرِكون .
- قولُه: وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ اللَّامُ في قولِه: (لَهُمْ أَعْمَالٌ) للاختصاصِ. وتَقديمُ المَجْرورِ بها على المُبتدأِ أَعْمَالٌ؛ لقَصْرِ المُسنَدِ إليه على المُسنَدِ، أي: لهم أعمالٌ لا يَعمَلون غيرَها مِن أعمالِ الإيمانِ والخَيراتِ. ويجوزُ أنْ يكونَ تَقديمُ لَهَا على عَامِلُونَ؛ لإفادةِ الاختصاصِ لقَصرِ القلْبِ ، أي: لا يَعمَلون غيرَها مِن الأعمالِ الصَّالحةِ الَّتي دُعُوا إليها. ويجوزُ أنْ يكونَ للرِّعايةِ على الفاصلةِ؛ لأنَّ القَصرَ قد أُفِيدَ بتَقديمِ المُسنَدِ إليه .
- ووَصْفُ أَعْمَالٌ بجُملةِ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ؛ للدَّلالةِ على أنَّهم مُستمِرُّونَ عليها لا يُقلِعون عنها؛ لأنَّهم ضُرُّوا بها لكَثرةِ انغماسِهم فيها. وجِيءَ بالجُملةِ الاسميَّةِ؛ لإفادةِ الدَّوامِ على تلك الأعمالِ وثَباتِهم عليها .
2- قولُه تعالى: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ
- قولُه: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ ... في تَخصيصِ المُترفينَ بالتَّعذيبِ -مع أنَّ شأْنَ العَذابِ الإلهيِّ إنْ كان دُنْيويًّا أنْ يعُمَّ النَّاسَ كلَّهم-: إشارةٌ إلى أنَّ المُتْرفينَ هم سبَبُ نُزولِ العذابِ بالعامَّةِ، ولولا نُفوذُ كَلِمتِهم على قَومِهم لاتَّبعَتِ الدَّهماءُ الحقَّ، ولأنَّ المُتْرفينَ هم أشَدُّ إحساسًا بالعذابِ؛ لأنَّهم لم يَعتادُوا مَسَّ الضَّراءِ والآلامِ، ولأنَّهم مع كَونِهم مُتَمنِّعينَ مَحْمِيِّينَ بحِمايةِ غَيرِهم مِن المَنَعةِ والحَشَمِ حين لَقُوا ما لَقُوا مِن الحالةِ الفظيعةِ، فلأنْ يَلْقاها مَنْ عَداهم مِن الحُماةِ والخَدمِ أَوْلى وأقدَمُ . ويجوزُ أنْ يكونَ المُرادُ بالمُتْرفينَ جَميعَ المُشرِكينَ؛ فتَكونَ الإضافةُ بَيانِيَّةً ، ويكونَ ذِكْرُ المُتْرفينَ تَهويلًا في التَّهديدِ؛ تَذكيرًا لهم بأنَّ العذابَ يُزِيلُ عنهم تَرَفَهم؛ فيكونَ المعنى: حتَّى إذا أخَذْناهم وهم في تَرَفِهم .
- وقولُه: إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ كِنايةٌ عن شِدَّةِ ألَمِ العذابِ، بحيث لا يَستطيعونَ صَبرًا عليه؛ فيَصدُرُ منهم صُراخُ التَّأوُّهِ والوَيلِ والثُّبورِ .
3- قولُه تعالى: لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ مُعترِضةٌ بيْنَ ما قَبْلَها، وما تَفرَّعَ عليه مِن قولِه: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ [المؤمنون: 68] ، وهي مَقولُ قَولٍ مَحذوفٍ؛ مَسُوقةٌ لرَدِّهم وتَبكيتِهم وإقْناطِهم ممَّا عَلَّقوا به أطْماعَهم الفارِغةَ مِن الإغاثةِ والإعانةِ مِن جِهَتِه تعالى .
- وتَخصيصُ اليومِ بالذِّكرِ؛ لتَهويلِه، والإيذانِ بتَفويتِهم وَقتَ الجُؤارِ .
- وقولُه: إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ تَعليلٌ للنَّهيِ المُستعمَلِ في التَّسويةِ؛ فمَوقِعُ (إنَّ) إفادةُ التَّعليلِ؛ لأنَّها تُغْني غَناءَ فاءِ التَّفريعِ . وتَقديمُ الجارِّ والمَجرورِ مِنَّا؛ للاهتمامِ بجانِبِ اللهِ تعالى، ولرِعايةِ الفاصلةِ .
- وضُمِّنَ تُنْصَرُونَ معنَى النَّجاةِ؛ فعُدِّيَ الفِعْلُ بـ (مِن)، أي: لا تَنْجُون مِن عَذابِنا، فثَمَّ مُضافٌ مَحذوفٌ .
4- قولُه تعالى: قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ تَعليلٌ لعَدمِ لُحوقِ النَّصرِ مِن جِهَتِه بسَببِ كُفْرِهم بالآياتِ . وقيل: استئنافٌ، والخَبرُ مُسْتَعمَلٌ في التَّنديمِ والتَّلهيفِ، وإنَّما لم تُعطَفِ الجُملةُ على جُملةِ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ؛ لقَصدِ إفادةِ معنًى بها غيرِ التَّعليلِ؛ إذ لا كَبيرَ فائدةٍ في الجَمعِ بيْن عِلَّتينِ .
- قَولُه: قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ لَمَّا كانتْ عَظمةُ الآياتِ -الَّتي استحَقَّتْ بها الإضافةَ إلى اللهِ تعالى- تَكْفي في الحثِّ على الإيمانِ بمُجرَّدِ سَماعِها؛ بُنِيَ للمَفعولِ قولُه: تُتْلَى عَلَيْكُمْ .
- وذِكْرُ فِعلِ (كُنتم)؛ للدَّلالةِ على أنَّ ذلك شأْنُهم. وذِكْرُ المُضارِعِ تَنْكِصُونَ؛ للدَّلالةِ على التَّكرُّرِ، فذلك خُلُقٌ منهم مُعادٌ مَكرورٌ .
5- قوله تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ
- قولُه: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ الضَّميرُ في بِهِ للبَيتِ العَتيقِ أو للحرمِ، والَّذي سَوَّغَ هذا الإضمارَ شُهْرَتُهم بالاستِكبارِ بالبيتِ. ويَجوزُ أنْ يَرجِعَ إلى آَيَاتِي، إلَّا أنَّه ذُكِّرَ؛ لأنَّها في مَعنَى (كتابي). ومعنَى استكبارِهم بالقُرآنِ: تَكذيبُهم به استِكبارًا، ضُمِّنَ مُسْتَكْبِرِينَ معنى مُكذِّبينَ، أو يُحدِثُ لكم استِماعُه استِكبارًا وعُتُوًّا، فأنتم مُستكبِرونَ بسَببِه. أو تَتعلَّقُ الباءُ بـ سَامِرًا، أي: تَسمُرونَ بذِكْرِ القُرآنِ وبالطَّعنِ فيه. وقيل: الضَّميرُ لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ويُحسِّنُه أنَّ في قولِه: تُتْلَى عَلَيْكُمْ دَلالةً على التَّالي، وهو الرَّسولُ عليه السَّلامُ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (68-72)
ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ
غريب الكلمات:

جِنَّةٌ: أي: جُنونٌ، وأصلُ (جنن): السَّترُ والتَّسَتُّرُ، وسُمِّي الجُنونُ بذلك؛ لأنَّه يَستُرُ العقلَ ويُغطِّيه .
خَرْجًا فَخَرَاجُ: الخرْجُ والخراجُ واحدٌ، أي: الأجرُ والجُعلُ والرِّزْقُ، والخرْجُ والخراجُ: الإتاوةُ؛ لأنَّه مالٌ يُخرجُه المُعطي، وقيل: بيْنَهما فرقٌ؛ فالخراجُ ما لَزِمك، والخرجُ ما تَبَرَّعْتَ به، وقيل غيرُ ذلك. وأصلُ (خرج): النَّفاذُ عنِ الشَّيءِ .

المعنى الإجمالي:

يقولُ تعالى: ألم يَتدبَّرْ أولئك المُشرِكونَ القُرآنَ، أمْ جاءهم فيه ما لمْ يأْتِ آباءَهم الأوَّلينَ حتَّى استبعَدوه وأعرَضُوا عنه؟! أمْ لم يَعرِفوا رَسولَهم محمَّدًا صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وأنَّه الصَّادِقُ الأمينُ، فأنْكَروا ما جاء به؟! أمْ يقولون عنه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: به جنونٌ؟! كلَّا! فليس ما تقدَّم هو سببَ رفضِهم الإيمانَ وتوحيدَ الله، بل السببُ أنَّ الرَّسولَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ جاءَهم بالحَقِّ الثَّابِتِ، وأكثَرُهم كارِهونَ للحَقِّ؛ لأنَّه يَتعارَضُ مع أهوائِهم، ولوِ اتَّبَعَ الحقُّ أهواءَ المُشرِكينَ، لَفسَدَتِ السَّمَواتُ والأرضُ ومَن فِيهنَّ، بلْ أتَيناهم بالقُرآنِ الكريمِ الَّذي فيه شَرَفُهم ومَجْدُهم، ولكِنَّهم عنه مُعرِضونَ!
أم تَسألُهم -يا مُحمَّدُ- أجْرًا على ما جِئْتَهم به مِنَ الحقِّ، فيَمنَعُهم ذلك مِن اتِّباعِه؟! لا، ليس الأمرُ كذلك؛ فثَوابُ اللهِ تعالى على ما تُبلِّغُه مِن رسالتِه خيرٌ لك وأعظَمُ مِن عَطاءِ هؤلاءِ الضُّعفاءِ الَّذين لا يَستَغنونَ أبدًا عن عطاءِ الله تعالى، واللهُ تعالى هو خيرُ الرَّازِقينَ.

تفسير الآيات:

أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (68).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كانتِ الآياتُ -لِمَا فيها مِنَ البَلاغةِ المُعجزةِ، والحِكَمِ المُعجبةِ- داعيةً إلى تَقبُّلِها بَعدَ تأمُّلِها، وكان الكافِرونَ يُعرِضونَ عنها، ويُفْحِشون في وَصْفِها: تارَةً بالسِّحرِ، وأُخرى بالشِّعرِ، وكرَّةً بالكَهانةِ، ومرَّةً بغَيرِها؛ تسبَّبَ عن ذلك الإنكارُ عليهم .
وأيضًا لَمَّا وَصَفَ اللهُ تعالى حالَ الكافرينَ، ردَّ عليهم -في هذه الآيةِ وما يَليها- بأنْ بيَّنَ أنَّ إقْدامَهم على هذه الأُمورِ لا بُدَّ أنْ يكونَ لأحدِ أُمورٍ أربعةٍ:
أحدِها: ألَّا يَتأمَّلُوا في دَليلِ نُبوَّتِه، وهو المُرادُ مِن قَولِه: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ؛ فبيَّنَ أنَّ القولَ الَّذي هو القُرآنُ كان مَعروفًا لهم، وقد مُكِّنوا مِنَ التَّأمُّلِ فيه مِن حيثُ كان مُبايِنًا لكلامِ العرَبِ في الفَصاحةِ، ومُبرَّأً عن التَّناقُضِ في طُولِ عُمرِه، ومِن حيثُ يُنبِّهُ على ما يَلْزَمُهم مِن مَعرفةِ الصَّانعِ، ومَعرِفةِ الوَحدانيَّةِ؛ فلِمَ لا يَتدبَّرونَ فيه لِيَتْرُكوا الباطِلَ، ويَرْجِعوا إلى الحقِّ؟!
وثانيها: أنْ يَعْتَقِدوا أنَّ مَجِيءَ الرُّسلِ أمْرٌ على خِلافِ العادةِ، وهو المُرادُ مِن قولِه: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ؛ وذلك لأنَّهم عَرَفوا بالتَّواتُرِ أنَّ الرُّسلَ كانت تَتواتَرُ على الأُمَمِ، وتَظهَرُ المُعجِزاتُ عليها، وكانتِ الأُمَمُ بيْنَ مُصدِّقٍ ناجٍ، وبيْنَ مُكذِّبٍ هالكٍ بعَذابِ الاستِئصالِ؛ أفمَا دعاهم ذلك إلى تَصديقِ الرَّسولِ؟!
وثالِثِها: ألَّا يَكُونوا عالِمينَ بدِيانَتِه، وحُسْنِ خِصالِه قَبلَ ادِّعائِه للنُّبوَّةِ، وهو المُرادُ مِن قَولِه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ؛ نبَّهَ سُبحانَه بذلك على أنَّهم عَرَفوا منه قبْلَ ادِّعائِه الرِّسالةَ كَونَه في نِهايةِ الأمانةِ والصِّدقِ، وغايةِ الفِرارِ مِنَ الكذِبِ والأخلاقِ الذَّميمةِ؛ فكيف كذَّبوهُ بَعدَ أنِ اتَّفقَتْ كَلِمَتُهم على تَسمِيَتِه بالأمينِ؟!
ورابِعِها: أنْ يَعتَقِدوا فيه الجُنونَ، فيَقولوا: إنَّما حمَلَه على ادِّعائِه الرِّسالةَ جُنونُه، وهو المُرادُ مِن قولِه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ، وهذا أيضًا ظاهِرُ الفسادِ؛ لأنَّهم كانوا يَعلمونَ بالضَّرورةِ أنَّه أعقَلُ النَّاسِ، والمَجنونُ كيف يُمكِنُه أنْ يأتِيَ بمِثْلِ ما أتَى به مِنَ الدَّلائلِ القاطِعةِ، والشَّرائعِ الكاملةِ ؟!
أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (68).
أي: أفلمْ يَتدبَّرْ أولئك المُشرِكونَ القُرآنَ؛ فيَعقِلوا مَعانِيَه، ويَعلَموا ما فيه، ويَعمَلوا به ويتَّبِعوه، أمْ جاءَهم فيه ما لم يأْتِ آباءَهم الَّذين مِن قَبْلِهم، فأنكَروه وأعرَضوا عنه ؟!
كما قال تعالى: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا [النساء: 82] .
وقال سُبحانَه: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد: 24] .
وقال عَزَّ وجَلَّ: أَمْ آَتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ * بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ * وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ * قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آَبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [الزخرف: 21 - 24] .
أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان الرَّجلُ الكامِلُ مَن عرَفَ الرِّجالَ بالحقِّ؛ بدَأَ بما أشارَ إليه، ثمَّ أعقَبَه بمَن يَعرِفُ الشَّيءَ للإِلْفِ به، ثمَّ بمَن يَعرِفُ الحقَّ بالرِّجالِ، فقال :
أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69).
أي: أمْ لم يَعرِفِ المُشرِكونَ رَسولَهم مُحمَّدًا، وأنَّه مِن أهلِ الصِّدقِ والأمانةِ، فيُنكِروا قَولَه ؟!
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّه لَمَّا كان البشَرُ قد يَعرِضُ له ما يَسلُبُ خِصالَهُ -وهو اختلالُ عقْلِه- عطَفَ على أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ قولَه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ، أي: ألَعلَّهم ادَّعَوا أنَّ رَسولَهم الَّذي يَعرِفونَه قد أُصِيبَ بجُنونٍ، فانقلَبَ صِدْقُه كذِبًا ؟!
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ.
أي: أمْ يَحتجُّونَ في تَركِ الإيمانِ بدَعوى أنَّ بمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم جُنونًا ؟!
كما قال تعالى: أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ [الأعراف: 184] .
وقال سُبحانَه: وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ [التكوير: 22] .
بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ.
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قبْلَها:
لَمَّا كانت هذه الأقسامُ مُنْتفيَةً، ولا سيَّما الأخيرِ المُستَلزِمِ عادةً للتَّخليطِ المُستلْزِمِ للباطلِ؛ فإنَّهم أعرَفُ النَّاسِ بهذا الرَّسولِ الكريمِ، وأنَّه أكمَلُهم خَلْقًا، وأشرَفُهم خُلُقًا، وأطهَرُهم شِيَمًا، وأعظَمُهم هِمَمًا، وأرجَحُهم عَقْلًا، وأمتَنُهم رأْيًا، وأرضاهُم قَولًا، وأصوَبُهم فِعْلًا: أضرَبَ عنها، وقال :
بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ.
أي: ليس سَبَبُ رَفْضِهمُ الإيمانَ وتَوحيدَ الرَّحمنِ شيئًا مِمَّا تقَدَّمَ ذِكْرُه، بلِ السَّبَبُ الَّذي دعاهم للتَّمسُّكِ بشِرْكِهم وكُفرِهم هو أنَّ مُحمَّدًا قد جاءَهم بالحَقِّ، وأكثَرُهم يَكرَهونَ القَبولَ والإذعانَ لهذا الحَقِّ المُخالِفِ لأهوائِهم !
كما قال تعالى: قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ [الأنعام: 33] .
وقال سُبحانَه: وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآَنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ * فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ [يونس: 15- 17] .
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71).
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ.
أي: ولو جاء الحَقُّ بما يُوافِقُ أهواءَهم الفاسِدةَ المُختَلِفةَ، لفَسَدتِ السَّمواتُ والأرضُ ومَن فيهنَّ مِنَ المَخلوقاتِ، واختَلَّ نِظامُ العالَمِ .
بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ.
أي: بلْ أتَينا أولئك المُشرِكينَ بالقُرآنِ المُبَيِّنِ للحَقِّ، وفيه شَرَفُهم وعِزُّهم في دُنياهم وأُخراهم؛ فهُمْ عن القُرآنِ -الَّذي فيه شَرَفُهم وعِزُّهم- مُعرِضونَ لا يَتَّبِعونَه !
كما قال الله تعالى: لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ [الأنبياء: 10] .
وقال سُبحانَه: وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ [الزخرف: 44] .
أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أبطَلَ اللهُ تعالى وُجوهَ طعْنِ الكافرينَ في المُرسَلِ به والمُرسَلِ؛ مِن جِهَةِ جَهْلِهم مرَّةً، ومِن جِهَةِ ادِّعائِهم البُطلانَ أُخرى؛ نبَّهَهم على وَجْهٍ آخَرَ، هم أعرَفُ النَّاسِ ببُطلانِه؛ لِيُثْبِتَ المُدَّعَى مِنَ الصِّحَّةِ إذا انتفَتْ وُجوهُ المَطاعِنِ، فقال مُنكِرًا :
أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ.
أي: أمْ تَسأَلُ -يا مُحمَّدُ- مُشرِكي قَومِك أجْرًا على ما جِئتَهم به مِنَ الحَقِّ، فيَمنَعُهم ذلك مِن اتِّباعِه؟! كلَّا! ليس الأمرُ كذلك؛ فثَوابُ اللهِ الَّذي يُعْطيك على تَبليغِ رِسالتِه خَيرٌ لك مِن ذلك؛ فما الَّذي يَمنَعُهم -إذنْ- مِن اتِّباعِ الحقِّ ؟!
وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ.
أي: واللهُ خيرُ مَن يُعطي عِبادَه ويَرزُقُهم مِن فَضلِه .

الفوائد التربوية:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أي: أفلَا يَتفكَّرونَ في القُرآنِ ويَتأمَّلونَه ويَتدبَّرونَه، أي: فإنَّهم لو تَدبَّروهُ لَأوجَبَ لهم الإيمانَ، ولَمنَعَهُم مِنَ الكُفرِ، ولكنَّ المُصيبةَ الَّتي أصابَتْهُم بسَببِ إعراضِهم عنه، ودَلَّ هذا على أنَّ تَدبُّرَ القُرآنِ يَدْعُو إلى كلِّ خَيرٍ، ويَعصِمُ مِن كلِّ شَرٍّ، والَّذي منَعَهم مِن تَدبُّرِه أنَّ على قُلوبِهم أقْفالَها .
2- قال اللهُ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ، وقال: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ [ص: 29] ، وقال: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ [النساء: 82] [محمد: 24] ، وتَدبُّرُ الكلامِ بدُونِ فَهمِ مَعانِيه لا يُمكِنُ. وكذلك قال تعالى: إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [يوسف: 2] ، وعَقْلُ الكلامِ مُتضمِّنٌ لِفَهْمِه. ومِنَ المَعلومِ أنَّ كلَّ كلامٍ فالمقصودُ منه فَهْمُ مَعانِيه دُونَ مُجرَّدِ ألْفاظِه؛ فالقُرآنُ أَولى بذلك، وأيضًا فالعادةُ تَمنَعُ أنْ يَقرَأَ قَومٌ كِتابًا في فَنٍّ مِنَ العِلْمِ -كالطِّبِّ والحِسابِ- ولا يَسْتَشرِحوه؛ فكيف بكلامِ اللهِ الَّذي هو عِصْمَتُهم، وبه نَجاتُهم وسَعادَتُهم، وقِيامُ دِينِهم ودُنياهم ؟!
3- التَّأمُّلُ في القُرآنِ هو تَحديقُ ناظِرِ القَلْبِ إلى مَعانِيه، وجمْعُ الفِكْرِ على تَدبُّرِه وتَعقُّلِه، وهو المقصودُ بإنزالِه، لا مُجرَّدُ تِلاوَتِه بلا فَهْمٍ ولا تَدبُّرٍ؛ قال اللهُ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ، وقال تعالى: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ [ص: 29] ، وقال تعالى: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد: 24] ، وقال تعالى: إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [الزخرف: 3] . وقال الحسَنُ: (نزَلَ القُرآنُ؛ لِيُتدبَّرَ ويُعمَلَ به، فاتَّخَذوا تِلاوَتَه عمَلًا!). فليس شَيءٌ أنفَعَ للعَبْدِ في مَعاشِه ومَعادِه، وأقرَبَ إلى نَجاتِه؛ مِن تَدبُّرِ القُرآنِ، وإطالةِ التَّأمُّلِ فيه، وجمْعِ الفِكْرِ على مَعاني آياتِه؛ فإنَّها تُطْلِعُ العبْدَ على مَعالِمِ الخيرِ والشَّرِّ بحَذافيرِهما، وعلى طُرقاتِهما وأسبابِهما، وغاياتِهما وثَمراتِهما، ومآلِ أهْلِهما، وتَضَعُ في يَدِه مَفاتيحَ كُنوزِ السَّعادةِ والعُلومِ النَّافعةِ، وتُثبِّتُ قَواعِدَ الإيمانِ في قَلْبِه، وتُشيِّدُ بُنيانَه، وتُوطِّدُ أركانَه، وتُرِيه صُورةَ الدُّنيا والآخرةِ والجنَّةِ والنَّارِ في قَلْبِه، وتُحضِرُه بيْنَ الأُمَمِ، وتُرِيهِ أيَّامَ اللهِ فيهم، وتُبصِّرُه مَواقِعَ العِبَرِ، وتُشهِدُه عَدْلَ اللهِ وفَضْلَه، وتُعرِّفُه ذَاتَه وأسماءَه، وصِفاتِه وأفعالَه، وما يُحِبُّه وما يُبغِضُه، وصِراطَه المُوصِلَ إليه، وما لِسالِكِيه بَعدَ الوُصولِ والقُدومِ عليه، وقَواطِعَ الطَّريقِ وآفاتِها، وتُعرِّفُه النَّفْسَ وصِفاتِها، ومُفسداتِ الأعمالِ ومُصحِّحاتِها، وتُعرِّفُه طَريقَ أهْلِ الجنَّةِ وأهْلِ النَّارِ، وأعمالَهم وأحوالَهم وسِيمَاهم، ومَراتِبَ أهْلِ السَّعادةِ وأهْلِ الشَّقاوةِ، وأقسامَ الخلْقِ، واجتماعَهم فيما يَجتَمِعونَ فيه، وافْتِراقَهم فيما يَفترِقونَ فيه.
وبالجُملةِ: تُعرِّفُه الرَّبَّ المَدْعُوَّ إليه، وطَريقَ الوُصولِ إليه، وما له مِنَ الكرامةِ إذا قَدِمَ عليه.
وتُعرِّفُه في مُقابِلِ ذلك ثلاثةً أُخرى: ما يَدْعُو إليه الشَّيطانُ، والطَّريقَ المُوصِلَةَ إليه، وما للمُستجيبِ لِدَعوتِه مِنَ الإهانةِ والعذابِ بَعدَ الوُصولِ إليه. فهذه سِتَّةُ أُمورٍ ضَروريٌّ للعبْدِ مَعرِفَتُها، ومُشاهدَتُها ومُطالعَتُها.
وفي تأمُّلِ القُرآنِ وتَدبُّرِه وتَفهُّمِه: أضعافُ أضعافِ ما ذكَرْنا مِن الحِكَمِ والفوائدِ. وبالجُملةِ فهو أعظَمُ الكُنوزِ .
4- قال الله تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ فبيَّنَ سُبحانَه أنَّ الحقَّ لا يَتَّبِعُ الهَوى، بلِ الواجِبُ على المُكلَّفِ أنْ يَطرَحَ الهوَى ويَتَّبِعَ الحقَّ؛ فبيَّنَ سُبحانَه أنَّ اتِّباعَ الهَوى يُؤدِّي إلى الفَسادِ العظيمِ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ، لعلَّهُ عبَّرَ بـ (القول)؛ إشارةً إلى أنَّ مَن لم يَتقبَّلْه ليس بأهْلٍ لِفَهمِ شَيءٍ مِنَ القَولِ، بلْ هو في عِدادِ البَهائمِ .
2- في قولِه تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ دليلٌ على أنَّ في سَجايا النَّاسِ نُبُوًّا عمَّا لم يَسْمَعوا به؛ ولم تَجْرِ سُنَّتُه فيمَن قَبْلَهم، فصارتِ الحُجَّةُ عليهم بذلك مِن حيثُ يَعقِلُونها ولا يُنكرونُ تَخصيصَهم بما دُعُوا إليه؛ لِتَكونَ أوْكَدَ عليهمْ، وأَبْعَدَ لهم مِن أنْ يُعْذَرُوا عندَ أنفُسِهم، لا أنَّها لا تَلْزَمُهم ولا تَجِبُ عليهم إلَّا بما صارَ سُنَّةً في غَيرِهم؛ فقد أُمِرَ آدمُ بتَرْكِ الأكْلِ مِنَ الشَّجرةِ، ولَزِمَتْه حُجَّةُ ربِّه، ولم يَتقدَّمْ له في ذلك مُتَقَدِّمٌ؛ فليس لأحدٍ رَدُّ حُجَّةٍ واضحةٍ يُورِدُها عليه مُورِدٌ -وإنْ لم يكُنْ سَمِعَها مِن غَيرِه، ولا سَبَقَ مُورِدَها إليه سِواهُ- اعتمادًا على أنَّ اللهَ جَلَّ ثناؤُه قال في هؤلاء: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ؛ لأنَّ ذلك منه -واللهُ أعلَمُ- على معنَى النَّكيرِ لا على الارتِضاءِ .
3- في قولِه تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ تَدَبُّرُ الكلامِ هو أنْ يَنْظُرَ في أوَّلِه وآخِرِه، ثمَّ يُعِيدَ نظَرَه مَرَّةً بَعدَ مَرَّةٍ؛ ولهذا جاء (التَّدَبُّرُ) على بِناءِ (التَّفَعُّل)؛ كالتَّجَرُّعِ، والتَّفَهُّمِ، والتَّبَيُّنِ .
4- في قولِه تعالى: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ دَلالةٌ على أنَّ الجَدَّ أَبٌ .
5- في قولِه تعالى: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ دَليلٌ على أنَّ خَبرَ الواحدِ يَلْزَمُ قَبولُه بشَرْطِ مَعرفةِ المُخْبَرِ بصِدْقِ المُخْبِرِ، وثَباتِ عَقْلِه؛ ألَا ترَى أنَّ حُجَجَ قُريشٍ كانت مُنقطِعةً بما عَرَفَتْ مِن عَقْلِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وصِدْقِه؛ فلَزِمَهم خبَرُه عن اللهِ جَلَّ جَلالُه؟ إِذْ لا عِلَّةَ لهم في رَسولِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتعلَّقونَ بها، ويأْوونَ في تَكذيبِه إليها، وهذا مِن أكبَرِ ما يُحتَجُّ به في تَثبيتِ خَبرِ الواحدِ لِمَن تدبَّرَهُ .
6- قال اللهُ تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ، فأخبَرَ سُبحانَه أنَّ الحقَّ لوِ اتَّبَعَ أهواءَ العِبادِ، فجاء شَرْعُ اللهِ ودِينُه بأهوائِهم؛ لَفسدَتِ السَّمواتُ والأرضُ ومَن فِيهنَّ، وأنَّه مِن المُحالِ أنْ يَتَّبِعَ الحقُّ أهواءَهم، وأنَّ أهواءَهُم مُشتمِلةٌ على قُبْحٍ عَظيمٍ؛ لو وَرَدَ الشَّرعُ به لَفَسَد العالَمُ: أعلاهُ وأسفْلُه وما بيْن ذلك، ومَعلومٌ أنَّ هذا الفسادَ إنَّما يكونُ لِقُبْحِ خِلافِ ما شرَعَه اللهُ وأمَرَ به، ومُنافاتِه لِصلاحِ العالَمِ عُلْوِيِّه وسُفْلِيِّه، وأنَّ خَرابَ العالَمِ وفَسادَه لَازِمٌ لِحُصولِه ولِشَرْعِه، وأنَّ كَمالَ حِكْمةِ اللهِ وكَمالَ عِلْمِه ورَحْمَتِه ورُبوبيَّتِه يأْبى ذلك ويَمنَعُ منه .
7- قولُه تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ دَلَّ بهذا على عِظَمِ شأْنِ الحقِّ، وأنَّ السَّمواتِ والأرضَ ما قامت ولا مَن فِيهنَّ إلَّا بهِ .
8- قَولُ اللهِ تعالى: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ، كأنَّه سمَّاهُ (خَراجًا) إشارةً إلى أنَّه أوجَبَ رِزْقَ كلِّ أحدٍ على نفْسِه بوَعْدٍ لا خُلْفَ فيه .
9- قولُه تعالى: خَيْرُ الرَّازِقِينَ دَلَّ على أنَّ العِبادَ قد يَرزُقُ بَعضُهم بَعضًا ، فصِيغةُ التَّفضيلِ في قولِه: وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ نظرًا إِلى أنَّ بعضَ المخلوقينَ يرزُقُ بعضَهم، كقولِه تعالَى: وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ [النساء: 5] ، وقولِه تعالى: وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ الآيةَ [البقرة: 233] ، ولا شكَّ أَنَّ فضلَ رزقِ اللهِ خَلْقَه على رزقِ بعضِ خَلْقِه لبعضِهم كفَضْلِ ذَاتِه وسائِرِ صفاتِه على ذَواتِ خَلْقِه وصِفاتِهم . فقولُه: خَيْرُ الرَّازِقِينَ دَلَّ على أنَّه لا يُساويهِ أحدٌ في الإفضالِ على عِبادِه ، فكلُّ مَن يَرزُقُ غيرَه -مِن سُلْطانٍ يَرزُقُ جُندَهُ، أو سيِّدٍ يَرزُقُ عبْدَهُ، أو رجُلٍ يَرزُقُ عِيالَهُ- فهو واسطةٌ لا يَقدِرُ إلَّا على ما قدَّرَه اللهُ، وأمَّا هو سُبحانَه فهو يُوجِدُ المَعدومَ، ويَرزُقُ مَن يُطيعُه ومَن يَعْصيه، ولا يَضيقُ رِزْقُه بأحدٍ، ولا يَشغَلُه فيه أحدٌ عن أحدٍ .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ
- قولُه: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ هَمزةُ الاستفهامِ لإنكارِ الواقعِ واستقباحِه، والفاءُ للعَطفِ على مُقدَّرٍ يَنسحِبُ عليه الكلامُ، أي: فَعَلُوا ما فعَلُوا مِن النُّكوصِ والاستكبارِ والهَجرِ، فلم يَتدبَّروا القُرآنَ . وهو تَقريعٌ وتَوبيخٌ على إعراضِهم عن اتِّباعِ الحقِّ، والانتفاعِ بالقُرآنِ . وقيل: الفاءُ لتَفريعِ الكلامِ على الكلامِ السَّابقِ، وهو قولُه: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا إلى قولِه: سَامِرًا تَهْجُرُونَ [المؤمنون: 63-67] . وهذا التَّفريعُ مُعترِضٌ بيْن جُملةِ: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وجُملةِ وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ ... إلخ [المؤمنون: 75] .
- و(أمْ) في قولِه: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ مُنقطِعةٌ، وما فيها مِن مَعنَى (بل) للإضرابِ والانتقالِ عنِ التَّوبيخِ بما ذُكِرَ إلى التَّوبيخِ بآخَرَ، والهمزةُ لإنكارِ الوُقوعِ لا لإنكارِ الواقعِ .
- قولُه: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ إنْ كان المُرادُ ظاهِرَ مَعنى الصِّلةِ، وهي ما لم يأْتِ آباءَهم الأوَّلِينَ مِن أنَّ الدِّينَ الَّذي جاءهم لا عَهْدَ لهم به، تَعيَّنَ أنْ يكونَ في الكلامِ تَهكُّمٌ بهم؛ إذ قد أنْكَروا دِينًا جاءهم، ولم يَسبِقْ مَجِيئُه لآبائِهم. ووَجْهُ التَّهكُّمِ: أنَّ شأْنَ كلِّ رسولِ جاء بدِينٍ أنْ يكونَ دِينُه أُنُفًا -جديدًا-، ولو كان للقومِ مِثْلُه لكانَ مِجيئُه تَحصيلَ حاصلٍ. وإنْ كان المُرادُ مِن الصِّلةِ أنَّه مُخالِفٌ لِمَا كان عليه آباؤُهم؛ لأنَّ ذلك مِن معنى لم يأْتِ آباءَهم؛ كان الكلامُ مُجرَّدَ تَغليطٍ، أي: لا اتِّجاهَ لكُفْرِهم به؛ لأنَّه مُخالِفٌ لِمَا كان عليه آباؤُهم؛ إذ لا يكونُ الدِّينُ إلَّا مُخالِفًا للضَّلالةِ .
2- قوله تعالى: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ
- قولُه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ إضْرابٌ وانتقالٌ مِن التَّوبيخِ بما ذُكِرَ إلى التَّوبيخِ بوَجهٍ آخَرَ، والهمزةُ في أَمْ لإنكارِ الوُقوعِ . وهو إضْرابٌ على سَبيلِ التَّرقِّي، وكذلك قولُه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ؛ فإنَّه لمَّا أثبَتَ لهم الجَهلَ الموروثَ، أضرَبَ عن ذلك بإثْباتِ الجَهلِ المُكتسَبِ، وهو عدَمُ جَرْيِهم بمُوجَبِ العِلْمِ؛ فإنَّ الهَمزةَ في أَمْ للسُّؤالِ مُجْرًى للمعلومِ مَساقَ غَيرِه تَجْهيلًا، أو للتَّوبيخِ؛ فقولُه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ واردٌ على سَبيلِ التَّوبيخِ على الإعراضِ، ثمَّ أضرَبَ عنه بقولِه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ .
- قولُه: فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ أي: جاحِدُون بِنُبوَّتِه؛ فجُحودُهم بها مُترتِّبٌ على عَدَمِ مَعرفَتِهم بشأْنِه عليه السَّلامُ، ومِن ضَرورةِ انتفاءِ المَبْنيِّ: بُطلانُ ما بُنِيَ عليه، أي: فهُمْ غيرُ عارفينَ له عليهِ السَّلامُ؛ فهو تأْكيدٌ لِمَا قَبلَه .
3- قوله تعالى: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ
- قولُه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ انتقالٌ إلى تَوبيخٍ آخَرَ، والهمزةُ لإنكارِ الواقِعِ كالهمزةِ الأُولى في قولِه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ .
- وقد رُوعِيَ في هذه التَّوبيخاتِ الأربعةِ، الَّتي اثنانِ منها مُتعلِّقانِ بالقُرآنِ، والباقيانِ به صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: التَّرقِّي مِن الأدْنى إلى الأعلى؛ حيثُ وُبِّخُوا أوَّلًا بعدَمِ التَّدبُّرِ، ثمِّ وُبِّخوا بشَيءٍ لو اتَّصَفَ به القولُ لكان سببًا لِعدَمِ تَصديقِهم به، ثمَّ وُبِّخوا بما يَتعلَّقُ بالرَّسولِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن عَدمِ مَعرِفَتِهم به صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وذلك يَتحقَّقُ بعَدمِ المعرفةِ بخَيرٍ ولا شَرٍّ، ثمَّ بما لو كان فيه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذلك لَقَدَحَ في رِسالَتِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما سبَقَ .
- قولُه: وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ تَقْييدُ الحُكْمِ بـ (الأكثرِ)؛ لأنَّ منهم مَن ترَكَ الإيمانَ استِنكافًا مِن تَوبيخِ قَومهِ، أو لِقِلَّةِ فِطْنَتِه وعَدمِ تَفكُّرِه، لا لكَراهَتِه الحقَّ. أو يكونُ الضَّميرُ في قولِه: وَأَكْثَرُهُمْ على الجِنسِ للنَّاسِ كافَّةً، ولمَّا ذكَرَ هذه الطَّائفةَ مِن الجِنْسِ، بَقِيَ الكلامُ في قولِه: وَأَكْثَرُهُمْ على الجِنْسِ بجُملَتِه. ويحتمِلُ أنْ يُرادَ بالأكثرِ الكلُّ، كما حُمِلَ القليلُ على النَّفيِ؛ فيكونُ قولُه:وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ تَذْييلًا .
- وقولُه: لِلْحَقِّ كَارِهُونَ فيه الإظهارُ في مَوقعِ الإضمارِ، وهو يُنبِئُ عن كُرْهِهم للحقِّ مِن حيثُ هو حَقٌّ أيَّ حَقٍّ كان، لا لهذا الحقِّ فقطْ . وقُدِّمَ المَعمولُ لِلْحَقِّ اهتِمامًا بذِكْرِ الحقِّ؛ حتَّى يَسْتوعِيَ السَّامِعُ ما بَعدَهُ، فيَقَعَ مِن نَفْسِه حُسْنُ سَماعِه مَوقِعَ العجَبِ مِن كارهِيهِ، ولمَّا ضَعُفَ العامِلُ فيه بالتَّأخيرِ قُرِنَ المعمولُ بلامِ التَّقويةِ .
4- قوله تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ
- قولُه: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ جُملةٌ مُعترِضةٌ بيْنَ المَعطوفِ والمَعطوفِ عليه، وهو أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا [المؤمنون: 72] وأَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ [المؤمنون: 70] . وقيل: هو استِئنافٌ مَسوقٌ لبَيانِ أنَّ أهواءَهم الزَّائغةَ الَّتي ما كَرِهُوا الحقَّ إلَّا لعَدمِ مُوافَقَتِه إيَّاها مُقْتضيةٌ للطَّامَّةِ . وقيل: عُطِفَ هذا الشَّرطُ الامتناعيُّ على جُملةِ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ [المؤمنون: 70] ؛ زِيادةً في التَّشنيعِ على أهوائِهم؛ فإنَّها مُفْضيةٌ إلى فَسادِ العالَمِ ومَن فيه، وكَفَى بذلك فَظاعةً وشَناعةً .
- قولُه: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ انتِقالٌ مِن تَشنيعِهم بكَراهةِ الحقِّ الَّذي به يَقومُ العالَمُ، إلى تَشنيعِهم بالإعراضِ عمَّا جُبِلَ عليه كلُّ نَفْسٍ مِنَ الرَّغبةِ فيما فيه خَيرُها . وهو إبْطالٌ لِمَا اقْتَضاهُ الفرْضُ في قولِه: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ، أي: بلْ لم يتَّبِعِ الحقُّ أهواءَهم، فأبْلَغْنا إليهم الحقَّ على وَجْهِه بالقُرآنِ الَّذي هو ذِكْرٌ لهم، يُوقِظُ عُقولَهم مِن سُباتِها؛ جُعِلَ إبلاغُ الحقِّ لهم بالأدِلَّةِ بمَنزِلةِ تَذكيرِ النَّاسي شيئًا طال عَهْدُه به .
- وفي إسنادِ الإتيانِ بالذِّكرِ إلى نُونِ العَظمةِ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ بَعدَ إسنادِه إلى ضَميرِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ: تَنويهٌ لِشَأْنِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وتَنبيهٌ على كَونِه بمَثابةٍ عَظيمةٍ منه عَزَّ وجَلَّ. وفي إيرادِ القُرآنِ الكريمِ عندَ نِسبَتِه إليه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بعُنوانِ الحقِّيَّةِ، وعندَ نِسبَتِه إليه تعالى بعُنوانِ الذِّكرِ- ما لا يَخْفَى؛ فإنَّ التَّصريحَ بحَقِّيَّتِه المُستلْزِمةِ لِحَقِّيَّةِ مَن جاء به هُو الَّذي يَقْتضيهِ مَقامُ حِكايةِ ما قالَهُ المُبطِلون في شأْنِه، وأمَّا التَّشريفُ فإنَّما يَلِيقُ به تعالى لا سيَّما رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أحدَ المُشرَّفينَ .
- وفي قولِه: فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ الفاءُ لِتَفريعِ إعراضِهم على الإتيانِ بالذِّكرِ إليهم، أي: فتفرَّعَ على الإرسالِ إليهم بالذِّكرِ إعراضُهم عنه . وفيه وَضْعُ الظَّاهرِ مَوضِعَ الضَّميرِ، حيث لم يقُلْ: (عنه)، وفي هذا مَزيدُ تَشنيعٍ لهم وتَقريعٍ .
- وأيضًا في قولِه: فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ التَّعبيرُ عن إعراضِهم بالجُملةِ الاسميَّةِ؛ للدَّلالةِ على ثَباتِ إعراضِهم وتَمكُّنِه منهم. وتَقديمُ المجرورِ عَنْ ذِكْرِهِمْ على عامِلِه مُعْرِضُونَ؛ للاهتمامِ بذِكْرِهم؛ لِيَكونَ إعراضُهم عنه مَحَلَّ عَجَبٍ .
5- قوله تعالى: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ
- قولُه: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ (أمْ) للانتقالِ إلى استفهامٍ آخَرَ عن دَواعي إعراضِهم عن الرَّسولِ، واستِمرارِ قُلوبِهم في غَمرةٍ. والاستفهامُ المُقدَّرُ هنا إنكاريٌّ تَوبيخيٌّ، أي: ما تسأَلُهم خَرْجًا، فيَعتذِروا بالإعراضِ عنك لأجْلِه؛ شُحًّا بأموالِهم .
- وفي قولِه: خَرْجًا فَخَرَاجُ تفنُّنٌ في الكلامِ؛ تَجنُّبًا لإعادةِ اللَّفظِ في غَيرِ المقامِ المُقْتَضي إعادةَ اللَّفظينِ مع قُربِ اللَّفظينِ .
- وقولُه: فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ تَعليلٌ لِنَفيِ السُّؤالِ المُستفادِ مِن الإنكارِ. وفي التَّعرُّضِ لعُنوانِ الرُّبوبيَّةِ مع الإضافةِ إلى ضَميرِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: مِن تَعليلِ الحُكمِ وتَشريفِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما لا يَخْفى .
- وجُملةُ: وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ جُملةٌ مُعترِضةٌ؛ تَكميلًا للغرَضِ بالثَّناءِ على اللهِ والتَّعريفِ بسَعةِ فَضْلِه. وفيه تَقريرٌ وتأْكيدٌ لِمَعنَى: فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (73-77)
ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ
غريب الكلمات:

لَنَاكِبُونَ: أي: لجائِرونَ، مُنحرِفون، مُعْرِضونَ؛ يقال: نَكَبَ عن كذا، أي: عدَل عنه ومالَ، وأصلُ (نكب): يدُلُّ على مَيْلٍ .
لَلَجُّوا: أي: لَثَبَتُوا، ولتَمادَوْا، ولاستَمرُّوا، واللَّجاجُ: التَّمادي والعِنادُ في تعاطي الفِعلِ المزجورِ عنه، وأصل (لجج): يدُلُّ على تردُّدِ الشيءِ بَعضِه على بعضٍ، وترديدِ الشيءِ .
طُغْيَانِهِمْ: أي: عُتُوِّهِم وتَكبُّرِهم، وأصلُ الطُّغيان: مجاوزةُ الحَدِّ .
يَعْمَهُونَ: أي: يتَحيَّرون ويَجورونَ عَن الطَّرِيق، وأصلُ العَمَهِ: التردُّدُ في الأمْرِ مِن التحيُّرِ .
اسْتَكَانُوا: أي: خشَعوا وذَلُّوا، وخَضَعوا، وأصلُ الاستِكانةِ: إظهارُ الضَّعْفِ .
يَتَضَرَّعُونَ: أي: يَتذلَّلُون، ويَدْعُون في خشوعٍ، وأصلُ (ضرع): يَدُلُّ على لِينٍ في الشَّيءِ .
مُبْلِسُونَ: أي: مُتحيِّرون، ويائِسون مُلقون بأيديهم، والإبلاسُ: الحُزنُ المعترِضُ مِن شِدَّةِ اليأسِ، وأصلُ (بلس): يدلُّ على اليأسِ .

المعنى الإجمالي:

يُخاطِبُ اللهُ تعالى نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائلًا: إنَّك -يا محمَّدُ- تَدْعُو قَومَك إلى الإسلامِ؛ وهو الدِّينُ القويمُ، ولكِنَّ هؤلاء الَّذين لا يُؤمِنونَ بالآخِرةِ مُنحَرِفونَ عن ذلك الصِّراطِ المُستقيمِ إلى غَيرِه.
ويبيِّنُ تعالى أنَّه لو رَحِمهم وكشَف عنهم ما أصابهم مِن ضُرٍّ في الدنيا، لَتَمادَوْا في الكُفرِ والعِنادِ والضلالِ الذي تجاوَزوا به الحدَّ، وهم يترَدَّدونَ متحيِّرينَ، لا يُفَرِّقونَ بينَ الحقِّ والباطلِ.
ويخبِرُ تعالى أنَّه قد أخَذهم بالعذابِ في الدنيا؛ كإصابتِهم بالفقرِ والجوعِ وغيرِ ذلك، فما خَضَعوا لربِّهم، وما تَضَرَّعوا إليه سُبحانَه بالدُّعاءِ الخالِصِ لِيَكشِفَ عنهم البَلاءَ الَّذي حلَّ بهم، بلِ استَمرُّوا على جُحودِهم وعِنادِهم، حتَّى إذا فتَح الله عليهم بابًا مِنَ العذابِ الشَّديدِ إذا هم فيه نادِمونَ على ما فَعلوه مِن كفرٍ وتكذيبٍ بالحقِّ، آيِسُونَ مِن كلِّ نَجاةٍ!

تفسير الآيات:

وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (73).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا زيَّفَ اللهُ سُبحانَه وتَعالى طَريقةَ القَومِ؛ أتبَعَه ببَيانِ صِحَّةِ ما جاء به الرَّسولُ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ .
وأيضًا فإنَّ اللهَ تعالى أعقَبَ تَنزيهَ الرَّسولِ عمَّا افتراهُ المُشرِكونَ عليه، بتَنزيهِ الإسلامِ عمَّا وَسَمُوه به مِنَ الأباطيلِ، والتَّنزيهِ بإثباتِ ضِدِّ ذلك؛ وهو أنَّه صِراطٌ مُستقيمٌ، أي: طريقٌ لا الْتِواءَ فيه، ولا عَقَباتٍ .
وأيضًا فإنَّه لَمَّا كانتْ عَظَمةُ المَلِكِ مُقْتضِيةً لِتَقبُّلِ ما أتَى به، والتَّشرُّفِ به على أيِّ حالٍ كان؛ نبَّهَ على أنَّه حقٌّ، يُكسِبُ قَبولُه الشَّرفَ لو لم يكُنْ مِن عندِ المَلِكِ؛ فكيف إذا كان مِن عِندِه؟! فكيف إذا كان مَلِكَ المُلوكِ ومالِكَ المُلْكِ؟! فكيف إذا كان الآتِي به خالِصةَ العِبادِ، وأشرَفَ الخلْقِ؟! كما قام عليه الدَّليلُ بنَفْيِ هذه المطاعِنِ كلِّها، فقال عاطِفًا على أَتَيْنَاهُمْ [المؤمنون: 71] :
وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (73).
أي: وإنَّك -يا محمَّدُ- لَتَدْعُو مُشركي قَومِك إلى طَريقٍ مُستقيمٍ لا اعوِجاجَ فيه، وهو دِينُ الإسلامِ .
كما قال تعالى: وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُسْتَقِيمٍ [الحج: 67] .
وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (74).
أي: وإنَّ المُكذِّبينَ بالبَعثِ بَعدَ المَوتِ لَمُنحرِفونَ عن طَريقِ الحَقِّ المُستقيمِ، المُوصِلِ إلى اللهِ وإلى جنَّتِه، فصائِرونَ إلى النَّارِ .
وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75).
أي: ولو رَحِمْنا هؤلاء الَّذين لا يُؤمِنونَ بالآخِرةِ، ورفَعْنا ما أصابَهم مِن عذابِ الدُّنيا مِن قَحْطٍ وجَدْبٍ وفَقرٍ؛ لَتَمادَوْا واستَمرُّوا في كُفرِهم وضَلالِهم الَّذي تَجاوَزوا فيه الحَدَّ، وهم يَتردَّدونَ حيَارى لا يُميِّزونَ الحقَّ مِنَ الباطِلِ .
وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّها استِدلالٌ على مَضمونِ قولِه: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ [المؤمنون: 75] ، بسابِقِ إصرارِ المُشرِكينَ على الشِّركِ، والإعراضِ عن الالْتِجاءِ إلى اللهِ، وعدَمِ الاتِّعاظِ بأنَّ ما حَلَّ بهم مِن العذابِ هو جَزاءُ شِرْكِهم .
وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76).
أي: ولقدْ أصَبْناهم بعَذابِ الدُّنيا -كإصابتِهم بالجُوعِ وغَيرِه- فما خَضَعوا لربِّهم بالانقيادِ لأوامِرِه، واجتِنابِ نواهِيهِ، وما دَعَوْه بخُشوعٍ وتذَلُّلٍ وافتِقارٍ؛ لِيَرفَعَ عنهم البلاءَ الذي أصابَهم !
كما قال تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ [الأنعام: 42 - 44] .
وقال سُبحانَه: وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ * ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آَبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ [الأعراف: 94- 95] .
حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (77).
أي: حتَّى إذا فتَحْنا عليهم عَذابًا شديدًا، إذا هم في ذلك العَذابِ الشَّديدِ نادِمونَ على ما صدَرَ منهم مِن كُفْرٍ وتَكذيبٍ بالحَقِّ، آيِسُونَ مِن حُصولِ الخَيرِ والفَرَجِ والنَّجاةِ !

الفوائد التربوية:

1- قال تعالى: وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ، ذكَر اللهُ تعالى في هذه الآياتِ الكريماتِ والتي قبْلَها كلَّ سَببٍ مُوجِبٍ للإيمانِ، وذكَرَ الموانِعَ، وبيَّنَ فَسادَها، واحدًا بَعْدَ واحدٍ، فذكَر مِنَ الموانِعِ: أنَّ قُلوبَهم في غَمرةٍ، وأنَّهم لم يَدَّبَّروا القولَ، وأنَّهم اقْتَدَوا بآبائِهم، وأنَّهم قالوا برسولِهم جِنَّةٌ، وذكَرَ مِنَ الأُمورِ المُوجِبةِ لإيمانِهم: تَدبُّرَ القُرآنِ، وتَلقِّيَ نعمةِ اللهِ بالقَبولِ، ومعرفةَ حالِ الرَّسولِ محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وكمالِ صدقِه وأمانتِه، وأنَّه لا يسألُهم عليه أجْرًا، وإنَّما سعيُه لنفعِهم ومصلحتِهم، وأنَّ الَّذي يَدْعوهم إليه صِراطٌ مُستقيمٌ، سَهْلٌ على العاملينَ لِاستقامَتِه، مُوصِلٌ إلى المقصودِ مِن قُربٍ، حَنيفيَّةٌ سَمْحةٌ؛ حَنيفيَّةٌ في التَّوحيدِ، سَمْحةٌ في العمَلِ، فدَعوتُك إيَّاهم إلى الصِّراطِ المُستقيمِ مُوجِبٌ لمَن يُرِيدُ الحقَّ أنْ يَتَّبِعَك؛ لأنَّه ممَّا تَشهَدُ العُقولُ والفِطَرُ بحُسْنِه، ومُوافقَتِه للمصالِحِ، فأين يَذْهَبون إنْ لم يُتابِعوك ؟!
2- اللهُ تعالى يَبْتلي عبْدَه؛ لِيَسمَعَ شَكواهُ وتَضرُّعَه ودُعاءَه، وقد ذَمَّ سُبحانَه مَن لم يَتضرَّعْ إليه ولم يَستكِنْ له وقْتَ البلاءِ، كما قال تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ، والعبْدُ أضعَفُ مِن أنْ يَتجلَّدَ على رَبِّه، والرَّبُّ تعالى لم يُرِدْ مِن عَبْدِه أنْ يَتجلَّدَ عليه، بلْ أراد منه أنْ يَستكينَ له ويَتضرَّعَ إليه، وهو تَعالى يَمقُتُ مَن يَشْكوهُ إلى خلْقِه، ويُحِبُّ مَن يَشْكُو ما به إليه. وقيلَ لِبَعضِهم: كيف تَشْتَكي إليه ما ليس يَخْفَى عليه؟ فقال: ربِّي يَرْضَى ذُلَّ العبْدِ إليه .
3- المُؤمِنُ مَن يَستكينُ قَلْبُه لِرَبِّه، ويَخشَعُ له ويَتواضَعُ، ويُظهِرُ مَسْكنَتَه وفاقَتَه إليه في الشِّدَّةِ والرَّخاءِ؛ أمَّا في حالةِ الرَّخاءِ: فإظهارُ الشُّكرِ، وأمَّا في حالِ الشِّدَّةِ: فإظهارُ الذُّلِّ والعُبوديَّةِ، والفاقةِ والحاجةِ إلى كشْفِ الضُّرِّ؛ قال تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ؛ فذَمَّ مَن لا يَستكينُ لِرَبِّه عِندَ الشِّدَّةِ، وكان النَّبيُّ يَخرُجُ عندَ الاستِسقاءِ مُتواضِعًا مُتخشِّعًا مُتمسْكِنًا .

الفوائد العلمية واللطائف:

قولُه تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ هذا تَعذيبٌ لهم في الدُّنيا؛ لِيَتضرَّعوا إليه ولِيَتُوبوا، وذَكَر سُبحانَه هنا أنَّه أخَذَهم بالعذابِ، ولم يقُلْ: بالذُّنوبِ؛ كأنَّه -واللهُ أعلَمُ- ضمَّنَ ذلك معنَى: جذَبْناهم إلينا؛ لِيُنِيبوا ولِيَتوبوا، ويَسْتَكينوا ويَتضرَّعوا، وإذا قال: فأخَذَهم اللهُ بذنوبِهم، يكونُ قد أهلَكَهم، فأخَذَهم إليه بالإهلاكِ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
- فيه تَعريضٌ بالَّذين اعْتَقَدوا خِلافَ ذلك. والتَّأكيدُ بـ (إنَّ) واللَّامِ في لَتَدْعُوهُمْ باعتِبارِ أنَّه مَسوقٌ للتَّعريضِ بالمُنكِرينَ على ما دَعاهم إليه النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وكذلك التَّوكيدُ في قولِه: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ .
2- قولُه تعالى: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ
- قولُه: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وُصِفُوا بذلك؛ تَشنيعًا لهم بما هُم عليهِ مِن الانهماكِ في الدُّنيا، وزَعْمِهم أنْ لا حياةَ إلَّا الحياةُ الدُّنيا، وإشعارًا بعِلَّةِ الحُكمِ؛ فإنَّ الإيمانَ بالآخرةِ وخَوفَ ما فيها مِن الدَّواهي مِن أَقْوى الدَّواعي إلى طَلبِ الحقِّ وسُلوكِ سَبيلِه .
- والتَّعريفُ في الصِّرَاطِ للجِنْسِ، أي: هم ناكِبونَ عن الصِّراطِ مِن حيثُ هو؛ حيث لم يَتطلَّبوا طَريقَ نَجاةٍ، فهم ناكِبونَ عنِ الطَّريقِ، بَلْهَ الطَّريقَ المُستقيمَ؛ ولذلك لم يكُنِ التَّعريفُ في قولِه: عَنِ الصِّرَاطِ للعهْدِ بالصِّراطِ المذكورِ؛ لأنَّ تَعريفَ الجِنْسِ أتَمُّ في نِسْبَتِهم إلى الضَّلالِ؛ بقَرينةِ أنَّهم لا يُؤمِنون بالآخرةِ الَّتي هي غايةُ العامِلِ مِن عمَلِه، فهُم إذَنْ ناكِبونَ عن كلِّ صِراطٍ مُوصِّلٍ؛ إذ لا هِمَّةَ لهم في الوُصولِ .
- قولُه: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ على أنَّ معنَى الآيةِ: إنَّ هؤلاء -وَصِفَتُهم أنَّهم لا يُؤمِنون بالآخرةِ- لَناكِبُونَ؛ ففيه: إظهارٌ في مَقامِ الإضمارِ؛ حيث عَدَلَ عن أنْ يَقولَ: (وإنَّهم عن الصِّراطِ لناكِبون)؛ لِيُؤْذِنَ بأنَّ مُنكِرَ الحَشرِ ناكبٌ عن الصِّراطِ المُستقيمِ الَّذي هو دِينُ الإسلامِ، وأنَّ مَبْنى دِينِ الإسلامِ على الإيمانِ باليومِ الآخِرِ. أو المعنى: أنَّ كلَّ مَن لا يُؤمِنُ بالآخِرةِ فهو عن القَصدِ ناكِبٌ؛ فعلى هذا لا يكونُ مِن إقامةِ المُظهَرِ مُقامَ المُضْمرِ، بلِ الجُملةُ تَذييلٌ؛ فيَدخُلُ هؤلاء دُخولًا أوَّلِيًّا في هذا المقامِ .
3- قولُه تعالى: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
- قولُه: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ (لو) هنا داخِلةٌ على الفِعْلِ الماضي المُرادِ منه الاستِقبالُ بقَرينةِ المَقامِ؛ إذ المَقامُ للإنذارِ والتَّأييسِ مِن الإغاثةِ عندَ نُزولِ العذابِ الموعودِ به، وليس مَقامَ اعتذارٍ مِن اللهِ عن عدَمِ استجابَتِه لهم، أو عن إمساكِ رَحمَتِه عنهم؛ لِظُهورِ أنَّ ذلك لا يُناسِبُ مَقامَ الوعيدِ والتَّهديدِ .
4- قوله تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ
- قولُه: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ استئنافٌ مَسوقٌ للاستشهادِ على مَضمونِ الشَّرطيَّةِ في قولِه: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ. واللَّامُ في (لَقَدْ) جَوابُ قَسمٍ مَحذوفٍ، أي: وباللهِ لقد أخَذْناهُم بالعذابِ .
- قولُه: وَمَا يَتَضَرَّعُونَ اعتراضٌ مُقرِّرٌ لمَضمونِ ما قَبلَه، أي: وليس مِن عادَتِهم التَّضرُّعُ إليه تعالى . أو هو مَعطوفٌ على اسْتَكَانُوا، ولمْ تُراعَ المُوافَقةُ بيْن المعطوفِ والمعطوفِ عليه في كَونِهما ماضيينِ أو مُضارعينِ؛ وذلك لأنَّ اسْتَكَانُوا على ظاهِرِه؛ لأنَّه مُرتَّبٌ على قولِه: أَخَذْنَاهُمْ، وأمَّا يَتَضَرَّعُونَ فعُدولٌ عنِ الظَّاهرِ؛ لِتَوخِّي الاستمرارِ على عدَمِ التَّضرُّعِ والدَّوامِ عليه .
- وقولُه: فِي طُغْيَانِهِمْ مُتعلِّقٌ بـ يَعْمَهُونَ، قُدِّمَ عليه؛ للاهتِمامِ بذِكْرِه، ولرِعايةِ الفاصلةِ .
5- قوله تعالى: حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ
- فَتْحُ البابِ في قولِه: حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا فيه تَمثيلٌ لِمُفاجأَتِهم بالعذابِ بَعدَ أنْ كان مَحْجوزًا عنه؛ شُبِّهَت هَيئةُ إصابَتِهم بالعذابِ بَعدَ أنْ كانوا في سَلامةٍ وعافيةٍ بهَيئةِ ناسٍ في بَيتٍ مُغلَقٍ عليهم، ففُتِحَ عليهم بابُ البيتِ مِن عَدُوٍّ مَكروهٍ. أو شُبِّهَت هَيئةُ تَسليطِ العذابِ عليهم بهَيئةِ بابٍ اختُزِنَ فيه العَذابُ، فلمَّا فُتِحَ البابُ انهالَ العَذابُ عليهم .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث وُصِفَ البابُ هنا بكونِه ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ دونَ أنْ يُضافَ (باب) إلى (عذاب)، فيُقالُ: (بابَ عذابٍ)، كما قال تعالى: فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ [الفجر: 13] ؛ لأنَّ ذَا عَذَابٍ يُفِيدُ مِن شِدَّةِ انتِسابِ العذابِ إلى البابِ ما لا تُفِيدُه إضافةُ (بابٍ) إلى (عذابٍ)، ولِيتأتَّى بذلك وَصْفُ (عذاب) بـ شَدِيدٍ، بخِلافِ قولِه: سَوْطَ عَذَابٍ؛ فقدِ اسْتُغْنِيَ عن وَصْفِه بـ (شديد) بأنَّه مَعمولٌ لفِعْلِ (صَبَّ) الدَّالِّ على الوَفرةِ


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (78-83)
ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ
غريب الكلمات:

ذَرَأَكُمْ: أي: أنشَأَكُم، وبثَّكُم، وخلَقَكُم، وأصْلُ (ذرأ): كالشَّيءِ يُبذَرُ ويُزرَعُ .
أَسَاطِيرُ: الأساطيرُ: الأباطيلُ والتُّرَّهاتُ، جمعُ أُسطورةٍ، وهي: ما سُطِرَ مِن أخبارِ الأوَّلينَ وكَذِبِهم، وأصلُ (سطر): يدُلُّ على اصطِفافِ الشَّيءِ .

المعنى الإجمالي:

يمتنُّ اللهُ تعالى على عبادِه بأنَّه هو الَّذي أنشَأَ لهم السَّمعَ الذي به يسمعونَ، والأبصارَ التي بها يبصرونَ، والقلوبَ التي بها يعقلونَ، لكِنَّهم لا يشْكُرونَ اللهَ إلَّا شُكرًا قَليلًا.
ويخبرُ أيضًا أنَّه هو الَّذي خلَقَهم وبثَّهم في الأرضِ، وإليه وَحْدَه يُجمَعونَ يومَ القيامةِ للحِسابِ، وأنَّه هو وحْدَه الَّذي يُحيي ويُميتُ، وله اختِلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ، فهما يتعاقبانِ بقدرتِه؛ أفليس لهم عقولٌ يُدركونَ بها ذلك؟!
لكِنْ هؤلاء الكفَّارُ لا يعقِلونَ تلك الأدلَّةَ، بل أنكَروا البَعثَ، فقالوا مِثلَ ما قال أسْلافُهم المنكِرونَ له؛ قالوا: إذا مِتْنا وصِرْنا ترابًا وعظامًا في قبورِنا هل نُبعثُ بعد ذلك؟! هذا لا يكونُ أبدًا، لقد وُعِدَ آباؤُنا بمِثْلِ هذا مِن قَبْلُ، كما وُعِدْنا نحنُ به الآنَ، لكن لم نَرَ لهذا الوعدِ حقيقةً، ما هذا البعثُ الذي وُعِدنا به إلَّا أكاذيبُ الأوَّلينَ ورواياتُهم المختلقةُ الَّتي سَطَّروها مِنْ عندِ أنفُسِهم في كتُبِهم!

تفسير الآيات:

وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (78).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
بعدَ أنْ ذكَر سبحانَه إعراضَ المشركينَ عن سماعِ الأدلَّةِ، ورؤيةِ العِبَرِ والتأمُّلِ فى الحقائقِ- أردفَ ذلك الامتِنانَ على عبادِه بأنَّه قد أعطاهم الحواسَّ؛ مِن السمعِ والبصرِ وغيرِهما، ووفَّقهم لاستعمالِها، وكان مِن حقِّهم أن يَسْتفيدوا بها؛ لِيَستبينَ لهم الرُّشدُ مِن الغَيِّ، لكنَّها لم تُغْنِ عنهم شيئًا، فكأنَّهم فقَدوها، كما قال: فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ [الأحقاف: 26] .
وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ.
أي: واللهُ وَحْدَه هو الَّذي أوجَدَ لكم السَّمعَ الَّذي تَسمَعونَ به، والأبصارَ الَّتي تُبصِرونَ بها، والقُلوبَ الَّتي تَعقِلونَ بها، فتَنتَفِعونَ بها في مَصالحِ دِينِكم ودُنياكم .
قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ.
أي: لا تَشْكُرونَ اللهَ إلَّا شُكرًا قَليلًا على ما أنْعَمَ به عليكم .
وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79).
وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ.
أي: واللهُ هو الَّذي خلَقَكم وبثَّكُم -أيُّها النَّاسُ- بالتَّناسُلِ في سائِرِ جِهاتِ الأرضِ، على اخْتِلافِ أجناسِكم وصِفاتِكم ولُغاتِكم .
كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً [النساء: 1] .
وقال سُبحانَه: وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ [الروم: 20] .
وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ.
أي: وإلى اللهِ وَحْدَه تُجمَعونَ يومَ القِيامةِ، فيُحْييكم بَعْدَ مَوتِكم لِيُحاسِبَكم ويُجازِيَكم بما عَمِلتُم مِن خَيرٍ وشَرٍّ .
وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80).
وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ.
أي: واللهُ وَحْدَه الَّذي يُحْيي خَلْقَه بنَفخِ الرُّوحِ فيهم، وهو يُمِيتُهم بَعدَ أنْ أحْياهم .
وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ.
مُناسَبتُها لِمَا قَبْلَها:
لَمَّا كان مِن الإحياءِ خَلقُ الإيقاظِ، ومِن الإماتةِ خَلقُ النَّومِ،كما قال تعالى: اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا [الزمر: 42] الآيةَ؛ عَطَف على ذلك أنَّ بقُدرتِه اختِلافَ اللَّيلِ والنَّهارِ؛ لتِلك المُناسَبةِ .
وأيضًا لَمَّا كانت حَقيقةُ البَعثِ إيجادَ الشَّيءِ كما هو بَعْدَ إعْدامِه؛ ذَكَّرَهم بأمْرٍ طالَمَا لابَسوهُ وعالَجوهُ ومارسوهُ، فقال :
وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ.
أي: وللهِ وَحْدَه اختِلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ، فهو الذي جعَلَهما يَتناوبانِ ويتعاقبان بقُدرتِه سُبحانَه، فيَذهبُ باللَّيلِ، ويأْتي بالنَّهارِ، ثُمَّ يَذهبُ بالنَّهارِ، ويَأْتي باللَّيلِ .
كما قال تعالى: إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ [يونس: 6] .
وقال سبحانه: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [الفرقان: 62] .
أَفَلَا تَعْقِلُونَ.
أي: أفليسَتْ لكم عُقولٌ تُدرِكونَ بها أنَّ الَّذي خلَقَ لكم السَّمعَ والأبصارَ والأفئدةَ، وذرَأَكم في الأرضِ، ويُحْيي ويُمِيتُ، وله اختِلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ -هو المُستحِقُّ للعِبادةِ وَحْدَه لا شَرِيكَ له، وأنَّه القادِرُ على بَعْثِكم بَعدَ مَوتِكم ؟!
بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أوضَحَ اللهُ سُبحانَه القولَ في دَلائلِ التَّوحيدِ؛ عقَّبَه بذِكْرِ المَعادِ، فقال: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ في إنْكارِ البَعثِ مع وُضوحِ الدَّلائلِ .
بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81).
أي: هم لا يَعقِلونَ تلك الأدِلَّةَ والحُجَجَ، ولا يَعتَبِرونَ بها، ولكنَّهم يقولونَ بإنكارِ البَعثِ بَعدَ الموتِ، كما قال أسلافُهم المُكذِّبون به !
قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82).
أي: قالوا: أإذا مِتْنا وصِرْنا تُرابًا وعِظامًا في قُبورِنا، أإنَّا لَمُعادونَ بَعدَ ذلك أحياءً؟! ذلك أمْرٌ لا يُعقَلُ، ولا يكونُ أبدًا !
كما قال تعالى: وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * أَوَآَبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ [الواقعة: 47-48] .
لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (83) .
لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ.
أي: لقد سبَقَ أنْ وُعِدَ آباؤُنا مِن قَبْلِنا بالبَعثِ، كما وُعِدْنا نحنُ به، ولم نَرَ له حَقيقةً .
إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ.
أي: ما هذا البَعثُ الَّذي وُعِدْنا به إلَّا أخبارٌ باطِلةٌ، وقَصَصٌ وأحاديثُ خُرافيَّةٌ، ورِواياتٌ مُخْتَلَقةٌ لا صِحَّةَ لها، سطَّرَها الأوَّلونَ في كُتُبِهم؛ بقَصدِ المُسامَرةِ والتَّلهِّي بها .

الفوائد التربوية:

1- قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ فذَكَر أنَّه قد جعَلَ لهم ما يُدرِكونَ به المسموعاتِ والمُبصَراتِ والمعقولاتِ؛ إيضاحًا للحُجَّةِ، وقَطعًا للمَعذِرةِ، وذمًّا لهم على عدَمِ شُكرِ نِعَمِ اللهِ؛ ولهذا قال: قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ .
2- قولُه تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ فيه ثلاثةُ مَعانٍ: أحدُها: إظهارُ النِّعمةِ. وثانيها: مُطالَبةُ العبادِ بالشُّكرِ عليها. وثالِثُها:الإخبار أنَّ الشَّاكِرَ قَليلٌ ، والشُّكرُ هو القيامُ بطاعةِ المُنعِمِ إقرارًا بالقَلبِ، واعترافًا باللِّسانِ، وعَمَلًا بالأركانِ، فيَعتَرِفُ بقَلبِه أنَّها مِن اللهِ، كذلك أيضًا يتحَدَّثُ بها بلِسانِه اعترافًا لا افتِخارًا، وكذلك أيضًا يقومُ بطاعةِ اللهِ سُبحانَه وتعالى بجَوارِحِه؛ وبهذه الأركانِ الثَّلاثةِ يكونُ الشُّكرُ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قولُه تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ فيه تَنبيهٌ على أنَّ مَن لم يُعمِلْ هذه الأعضاءَ فيما خلَقَهُ اللهُ تعالى، وتدبَّرَ ما أودعَه فيها مِن الدَّلائلِ على وَحدانيَّتِه وباهِرِ قُدرتِه: فهو كعادِمِ هذه الأعضاءِ .
2- قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ هذه الأعضاءُ الثَّلاثةُ هي أمَّهاتُ ما يُنالُ به العِلمُ ويُدرَكُ، أعني العِلمَ الذي يمتازُ به البَشَرُ عن سائِرِ الحيواناتِ دونَ ما يُشارِكُها فيه مِنَ الشَّمِّ والذَّوقِ واللَّمسِ، وهنا يُدرِكُ به ما يُحِبُّ ويَكرَهُ، وما يمَيِّزُ به بينَ مَن يُحسِنُ إليه ومَن يُسيءُ إليه، إلى غيرِ ذلك؛ قال الله تعالى: وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [النحل: 78] ، وقال: ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ [السجدة: 9] ، وقال: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا [الإسراء: 36] ، وقال: وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً [الأحقاف: 26] ، وقال: خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ [البقرة: 7] ، وقال فيما لكُلِّ عُضوٍ مِن هذه الأعضاءِ مِن العَمَلِ والقُوَّةِ: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا [الأعراف: 179] .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ
- هذا رُجوعٌ إلى غرَضِ الاستدلالِ على انفِرادِ اللهِ تَعالى بصِفاتِ الإلهيَّةِ، والامتنانِ بما منَحَ النَّاسَ مِن نِعمةٍ؛ لعلَّهم يَشكُرون بتَخصيصِه بالعِبادةِ، وذلك قدِ انتقَلَ عنه مِن قولِه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [المؤمنون: 22] ؛ فانتقَلَ إلى الاعتبارِ بآيةِ فُلكِ نُوحٍ عليه السَّلامُ، فأتْبَعَ بالاعتبارِ بقَصصِ أقوامِ الرُّسلِ عقِبَ قولِه تعالى: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [المؤمنون: 22] ؛ فالجُملةُ إمَّا مَعطوفةٌ على جُملةِ وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً [المؤمنون: 21] ، والغرَضُ واحدٌ، وما بيْنَهما انتقالاتٌ، وإمَّا مُستأْنَفةٌ؛ رُجوعًا إلى غرَضِ الاستدلالِ والامتِنانِ. وفي هذا الانتِقالِ مِن أُسلوبٍ إلى أُسلوبٍ، ثمَّ الرُّجوعِ إلى الغرَضِ: تَجديدٌ لِنَشاطِ الذِّهنِ، وتَحريكٌ للإصغاءِ إلى الكلامِ .
- وفي قولِه: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ خَصَّ السَّمعَ والأبصارَ والأفئدةَ بالذِّكرِ؛ لأنَّه يَتعلَّقُ بها مِن المنافِعِ الدِّينيَّةِ والدُّنيويَّةِ ما لا يَتعلَّقُ بغَيرِها؛ مِن إعمالِ السَّمعِ والبصَرِ في آياتِ اللهِ، والاستِدلالِ بفِكْرِ القَلْبِ على وَحدانيَّةِ اللهِ وصِفاتِه .
- قولُه: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ ... لَمَّا عَبَدوا غيرَه نُزِّلُوا مَنزِلةَ مَن جَهِلَ أنَّه الَّذي أنشَأَ لهم السَّمعَ، فأتَى لهم بكَلامٍ مُفيدٍ لقَصرِ القَلبِ أو الإفرادِ، أي: اللهُ الَّذي أنشَأَ ذلك دونَ أصنامِكم. والخِطابُ للمُشرِكين على طَريقةِ الالْتِفاتِ، أو لجَميعِ النَّاسِ، أو للمُسلِمينَ، والمقصودُ منه التَّعريضُ بالمُشرِكين .
- وفي قولِه: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ جمَعَ الأبصارَ والأفئدةَ باعتبارِ تَعدُّدِ أصحابِها. وأمَّا إفرادُ السَّمعِ: فجَرَى على الأصْلِ في إفرادِ المصدرِ؛ لأنَّ أصلَ السَّمعِ أنَّه مَصدرٌ. وقيل: الجَمعُ باعتبارِ المُتعلِّقاتِ؛ فلمَّا كان البصرُ يَتعلَّقُ بأنواعٍ كثيرةٍ مِن المَوجوداتِ، وكانت العُقولُ تُدرِكُ أجناسًا وأنواعًا؛ جُمِعَا بهذا الاعتبارِ، وأُفْرِدَ السَّمعُ؛ لأنَّه لا يَتعلَّقُ إلَّا بنَوعٍ واحدٍ، وهو الأصواتُ . وقيل: لعلَّهَ جمَعَ الأبصارَ؛ لأنَّ التَّفاوُتَ فيها أكثَرُ مِنَ التَّفاوُتِ في السَّمعِ، وجمَعَ (فُؤاد) -وهو القَلْبُ-؛ لِتَوقُّدِه وتَحرُّقِه، مِنَ (التَّفؤُّدِ) وهو التَّحرُّقُ، ولعلَّهَ جمَعَ الأبصارَ كذلك؛ لاحتِمالِها للبصيرةِ .
- و(ما) في قولِه: قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ صِلةٌ؛ للتَّأكيدِ .
2- قولُه تعالى: وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ فيه مِن مُحسِّناتِ البَلاغةِ: الطِّباقُ؛ حيثُ قُوبِلَ الذَّرْءُ بضِدِّهِ، وهو الحَشرُ والجَمعُ؛ فإنَّ الحشرَ يَجمَعُ كلَّ مَن كان على الأرضِ مِن البشَرِ، والمقصودُ مِن هذه المُقابَلةِ الرَّدُّ على مُنكِري البَعثِ؛ فتَقديمُ المجرورِ في (إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) تَعريضٌ بالتَّهديدِ بأنَّهم مَحشورونَ إلى اللهِ، فهو يُجازِيهم .
- وتقديمُ المعمولِ في وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ للاهتِمامِ، والرِّعايةِ على الفاصلةِ .
3- قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ
- قولُه: وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ أعقَبَ ذِكْرَ الحَشرِ بذِكْرِ الإحياءِ؛ لأنَّ البعثَ إحياءٌ؛ إدْماجًا للاستِدلالِ على إمكانِ البَعثِ في الاستِدلالِ على عُمومِ التَّصرُّفِ في العالَمِ. وأمَّا ذِكْرُ الإماتةِ فلِمُناسَبةِ التَّضادِّ، ولأنَّ فيها دَلالةً على عَظيمِ القُدرةِ والقَهرِ .
- قولُه: وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ فيه تَقديمُ المجرورِ؛ للقَصرِ، أي: له اختلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ لا لغَيرِه، أي: فغَيرُه لا تَحِقُّ له الإلهيَّةُ .
- قولُه: أَفَلَا تَعْقِلُونَ استِفهامٌ إنكاريٌّ، وهذا تَذييلٌ راجِعٌ إلى قولِه: وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ وما بَعْدَه .
4- قوله تعالى: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ هذا إدْماجٌ لذِكْرِ أصْلٍ آخَرَ مِن أُصولِ الشِّركِ، وهو إحالةُ البَعثِ بَعدَ الموتِ .
- قولُه: بَلْ قَالُوا عَطْفٌ على مُضْمَرٍ يَقْتضيهِ المَقامُ، أي: فلَمْ يَعقِلُوا، بلْ قالُوا؛ ففيه إيجازٌ بالحَذفِ . وقيل: بَلْ للإضرابِ الإبطاليِّ؛ إبطالًا لكونِهم يَعقلونَ، وإثباتًا لإنكارِهم البَعْثَ مع بَيانِ ما بَعثَهم على إنكارِه، وهو تقليدُ الآباءِ .
- وفي قولِه: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ الْتِفاتٌ من الخِطابِ في أَفَلَا تَعْقِلُونَ إلى الغَيبةِ بَلْ قَالُوا؛ لأنَّ الكلامَ انتقَلَ مِن التَّقريعِ والتَّهديدِ إلى حِكايةِ ضَلالِهم؛ فناسَبَ هذا الانتقالَ مَقامُ الغَيبةِ؛ لِمَا في الغَيبةِ مِن الإبعادِ ؛ وللإيذانِ بالغضَبِ .
5- قولُه تعالى: قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ تَفسيرٌ لِمَا قَبلَه مِن المُبْهَمِ، وتَفصيلٌ لِمَا فيه مِن الإجمالِ . وفيه الجَمعُ بيْن ذِكْرِ الموتِ والكونِ تُرابًا وعِظامًا؛ لقَصدِ تَقْويةِ الإنكارِ بتَفظيعِ إخبارِ القُرآنِ بوُقوعِ البَعثِ .
- وجُملةُ: قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا إلخ، بدَلٌ مُطابِقٌ مِن جُملةِ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ؛ تَفصيلٌ لإجمالِ المُماثَلةِ. ويجوزُ جَعْلُ قَالُوا الثَّاني استِئنافًا بَيانيًّا لِبَيانِ ما قال الأوَّلونَ، والمعنى واحدٌ على التَّقديرينِ. وعلى كِلَا الوَجْهينِ: فإعادةُ فِعْلِ (قالوا) مِن قَبِيلِ إعادةِ الَّذي عَمِلَ في المُبدَلِ منه. ونُكْتَتُه هنا: التَّعجُّبُ مِن هذا القولِ .
- قولُه: أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ الاستِفهامُ إنكاريٌّ، مفيدٌ لكمالِ الاستِبعادِ والاستِنكارِ للبعثِ بعدَ ما آل الحالُ إلى هذا المآلِ .
- وذِكْرُ حَرفِ (إنَّ) في قولِهم: أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ المقصودُ منه: حِكايةُ دَعوى البَعثِ بأنَّ الرَّسولَ الَّذي يَدَّعيها بتَحقيقٍ وتَوكيدٍ مع كَونِها شَديدةَ الاستِحالةِ؛ ففي حِكايةِ تَوكيدِ مُدَّعِيها زِيادةٌ في تَفظيعِ الدَّعوى في وَهْمِهم .
6- قولُه تعالى: لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ تَعليلٌ للإنكارِ، وتَقويةٌ له . ووَجْهُ ذِكْرِ الآباءِ: دَفْعُ ما عسَى أنْ يَقولَ لهم قائلٌ: إنَّكم تُبْعَثون قبْلَ أنْ تَصِيروا تُرابًا وعِظامًا، فأعَدُّوا الجوابَ بأنَّ الوعْدَ بالبَعثِ لم يكُنْ مُقتصِرًا عليهم، فيَقَعوا في شَكٍّ باحتِمالِ وُقوعِه بهم بَعدَ مَوتِهم وقبْلَ فَناءِ أجسامِهم، بلْ ذلك وَعدٌ قَديمٌ وُعِدَ به آباؤُهم الأوَّلونَ، وقد مضَتْ أزمانٌ، وشُوهِدَتْ رُفاتُهم في أجْداثِهم، وما بُعِثَ أحدٌ منهم .
- وجُملةُ: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ مِن القولِ الأوَّلِ، مُستأْنَفةٌ استِئنافًا بَيانيًّا لجوابِ سُؤالٍ يُثيرُه قولُهم: لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ؛ وهو أنْ يقولَ سائلٌ: فكيفَ تمالَأَ على هذه الدَّعوى العدَدُ مِن الدُّعاةِ في عُصورٍ مُختلفةٍ مع تَحقُّقِهم عدَمَ وُقوعِه؟ فيُجيبون بأنَّ هذا الشَّيءَ تَلقَّفوهُ عن بَعضِ الأوَّلينَ، فتَناقَلُوه .
- والقَصرُ في قولِه: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ قَصرٌ إضافيٌّ ، لا يَعْدو كَونَه مِن الأساطيرِ إلى كَونِه واقعًا كما زعَمَ المُدَّعون .
- وفي قولِه: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ عُدولٌ عن الإضمارِ إلى اسمِ الإشارةِ، حيثُ لم يقُلْ: (إنَّه)؛ لقَصدِ زِيادةِ تَمييزِه؛ تَشهيرًا بخَطَئِه في زَعْمِهم .
- وفي الآياتِ الثَّلاثةِ السَّابقةِ مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث قال تعالى هنا: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ * قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ، وقال في سُورةِ (النَّملِ): وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ * لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ [النمل: 67- 68] ؛ فهنا في سُورةِ (المُؤمِنون) قُدِّمَ تَوكيدُ المُضْمَرِ المرفوعِ بـ نَحْنُ وأُخِّرَ المفعولُ، وهو هَذَا، وعُكِسَ ذلك في سُورةِ (النَّملِ)؛ لأنَّه لمَّا كان مَحَطُّ العِنايةِ في هذه السُّورةِ الخلْقَ والإيجادَ والتَّهديدَ لأهْلِ العِنادِ، حكى عنهم أنَّهم قالوا: لَقَدْ وُعِدْنَا مُقدِّمًا قولَهم: نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا على قولِهم: هَذَا، أي: البعثَ مِن قَبْلُ، بخِلافِ (النَّملِ): فإنَّ محَطَّ العِنايةِ فيها الإيمانُ بالآخرةِ؛ فلذلك قُدِّمَ قولُه: هَذَا، والمُرادُ وَعْدُ آبائِهم على ألْسِنَةِ مَن أتاهُم مِن الرُّسلِ، غيرَ أنَّ الإخبارَ بشُمولِه جَعَلَه وعْدًا للكلِّ على حَدٍّ سَواءٍ .
وقيل: لَمَّا تقدَّمَ قبْلَ آيةِ (المُؤمِنون) قولُه تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ [المؤمنون: 68] ، فتقدَّمَ التَّعريفُ في هذه الآيةِ أنَّ آباءَهم قد جاءتهم الرُّسلُ، وأُنْذِروا كما أُنْذِرَ هؤلاء؛ لهذا قالوا: لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ [المؤمنون: 83] ، ولمَّا لم يَتقدَّمْ في آيةِ (النَّملِ) ذِكْرُ إنذارِ آبائِهم، كان أهمُّ شَيءٍ ذِكْرَ الموعودِ به الَّذي هو (هذا)، فقالوا: لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا [النمل: 68] . وقيل غيرُ ذلك .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (84-92)
ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ
غريب الكلمات:

مَلَكُوتُ: الملكوتُ: المُلْكُ، زِيدَتْ فيه الواوُ والتَّاءُ للمبالغةِ، وأصلُ (ملك): يدُلُّ على قُوَّةٍ في الشَّيءِ .
يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ:أي: يمنعُ ويغيثُ مَن يشاءُ ممن يشاءُ، ولا يمنعُ منه أحدٌ؛ يُقالُ: أجرْتُ فلانًا: إذا حمْيتَه، وأجرتُ على فلانٍ: إذا حميتَ عنه، أو: يؤمِّنُ مَن أخافَه غيرُه، ومَن أخافه هو لم يؤمِّنْه أحدٌ، مِن الجوارِ بمعنَى التأمينِ .
تُسْحَرُونَ: أي: تُخْدَعونَ وتُصْرَفون، وأصلُ (سحر): يدلُّ على الخِداعِ وشِبْهِه .

المعنى الإجمالي:

يأمرُ الله نبيَّه محمدًا صلَّى الله عليه وسلَّم أن يقولَ لِقَومِه المُشرِكينَ المكذِّبينَ بالبعثِ: لِمَن هذه الأرضُ ومَن عليها إن كنتُم تعلمونَ؟ سيقولونَ مجيببنَ: للهِ، قُلْ لهم: أفلَا تَتذكَّرونَ بأنَّ مَن خلَقَ الأرضَ ومَن فيها قادِرٌ على إحياءِ النَّاسِ بَعدَ مَوتِهم؟!
ويأمرُه أن يقولَ لهم: مَن خالقُ السَّمواتِ السَّبْعِ ومدَبِّرُها ومالِكُها، ومَن خالقُ العرشِ العَظيمِ ومدَبِّرُه ومالِكُه؟ سيَقولون: ذلك كلُّه للهِ خالقِ كُلِّ شَيءٍ، فقُلْ لهم: أفلَا تخافونَ عَذابَه؛ وغضَبَه وسخطَه؟! قلْ لهم: مَن بيَدِه مُلْكُ كُلِّ شَيءٍ، ومَن يُغِيثُ مَن يشاء مِن خَلقِه ممَّن يُريدُ به سوءًا أو ضرًّا، ولا يَستطيعُ أحدٌ أنْ يَحْمِيَ ويَمنَعَ مَن أراد اللهُ به السوءَ والضرَّ، إنْ كنتُم تَعلمونَ ذلك؟ سيَقولونَ: كُلُّ ذلك للهِ، قُلْ لهم: إنِ اعترَفْتُم بذلك فكيف يُخَيَّلُ إليكم الباطِلُ حقًّا، وكيف تُصْرَفونَ عن الحقِّ إلى الباطِلِ؟!
ثم يقولُ تعالى: بلْ أتَيْناهم بالحَقِّ، وإنَّهم لَكاذبونَ في زعمِهم الشَّريكَ والولدَ لله، ودَعْواهم أنَّ البَعثَ غيرُ واقعٍ!
ويخبرُ تعالى أنَّه ما اتَّخذَ سبحانه وتعالى لنَفْسِه ولدًا كما يَزعُمُ النصارى وغيرُهم، ولم يكُنْ معه مِن إلهٍ آخَرَ، فلو كان معه آلهةٌ أخرَى لانفَرَد كلُّ إلهٍ بما خلَقَ، ولأرادَ كلُّ إلهٍ أن يعلوَ على الآخَرِ ويقهرَه، مما يستحيلُ معه أن ينتظمَ أمرُ هذا الكونِ. تَنزَّهَ اللهُ سُبحانَه وتعالى وتقدَّس عمَّا يَصِفُه به هؤلاء المشركونَ، هو وَحْدَه العليمُ بما غاب عن خَلقِه وما شاهَدوهُ، فتَنزَّهَ اللهُ وتقَدَّس عن شركِ المشركينَ، وتعالى عمَّا يصفونَه به من العيوبِ والنقائضِ.

تفسير الآيات:

قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا اتَّخَذَ المُشرِكون مِن دُونِ اللهِ تعالى آلهةً، ونَسَبوا إليه الولَدَ، نبَّهَهم على فَرْطِ جَهْلِهم بكَونِهم يُقِرُّون بأنَّه تعالى له الأرضُ ومَن فيها مِلْكٌ، وأنَّه رَبُّ العالَمِ العُلويِّ، وأنَّه مالِكُ كلِّ شَيءٍ، وهم مع ذلك يَنْسُبون له الولَدَ، ويتَّخِذونَ له شُركاءَ !
وأيضًا لَمَّا أنكَرَ المُشرِكونَ البَعثَ هذا الإنكارَ المُؤكَّدَ، ونَفَوهُ هذا النَّفيَ المُحتَّمَ؛ أمَرَهُ أنْ يُقرِّرَهم بأشياءَ هُمْ بها مُقِرُّون، ولها عارِفونَ، يَلْزَمُهم مِن تَسليمِها الإقرارُ بالبعثِ قطْعًا، فقال :
قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84).
أي: قُلْ -يا محمَّدُ- لِقَومِك المُشرِكينَ المُكذِّبينَ بالبَعثِ: لِمَن مُلْكُ الأرضِ ومَن فيها مِن الخلْقِ، إنْ كنتُم تَعلَمونَ مَن هو مالِكُ ذلك وخالِقُه ؟
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85).
أي: سيقولُ المُشرِكونَ: الأرضُ ومَن فيها للهِ، فقُلْ لهم حينَ يُجِيبونَك بذلك: أفلَا تتأمَّلونَ وتتفَكَّرونَ، فتَتذَكَّرونَ ما هو مَعلومٌ عندَكم، ومُستَقِرٌّ في فِطَرِكم؛ مِن أنَّ الَّذي قدَرَ على خلْقِ ذلك كُلِّه هو المُستحِقُّ للعِبادةِ وَحْدَه، فتُخلِصونَ له، وتَعلَمونَ قُدْرتَه على بَعثِ خَلقِه أحياءً يومَ القيامةِ ؟!
قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لمَّا ذكَّرَهم اللهُ تعالى بالعالَمِ السُّفليِّ لِقُرْبِه؛ تلاهُ بالعُلويِّ؛ لأنَّه أعظَمُ، فقال على ذلك المِنوالِ مُرَقِّيًا لهم إليه :
قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86).
أي: قُلْ -يا محمَّدُ- لقَومِك: مَن خالِقُ السَّمواتِ السَّبْعِ ومالِكُها ومدَبِّرُها، ومَن خالِقُ العرشِ الكبيرِ الواسِعِ المُحيطِ بجَميعِ المخلوقاتِ ومالِكُه ومدَبِّرُه ؟
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87).
أي: سيَقولُ المُشرِكونَ: ذلك كلُّه للهِ؛ فالسَّمواتُ السَّبْعُ والعَرشُ العظيمُ مِلكٌ للهِ وَحْدَه، فقُلْ لهم حينَ يُجِيبونك بذلك: أفلَا تتَّقونَ سَخَطَ اللهِ وغضَبَه وعذابَه، والحالُ أنَّه كامِلُ القُدرةِ، عظيمُ السُّلطانِ، فتَتوبونَ مِن شِرْكِكم به، ووَصْفِكم له بما لا يَلِيقُ به سُبحانَه، وتَكذيبِكم رسولَه ؟!
قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (88).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا قرَّرَهم بالعالَمَينِ: العُلويِّ والسُّفليِّ، أمَرَهُ بأنْ يُقرِّرَهم بما هو أعَمُّ منهما وأعظَمُ، فقال :
قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ.
أي: قُلْ -يا مُحمَّدُ- لِقَومِك المُشرِكينَ: مَنِ الَّذي بيَدِه مُلكُ كلِّ شَيءٍ في السَّمواتِ والأرضِ، المُتصرِّفُ فيه بقُدرتِه ومَشيئتِه ؟
كما قال تعالى: مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا [هود: 56] .
وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ.
أي: وهو الَّذي يَمنَعُ مَن يَشاءُ مِن عِبادِه ممَّن يُرِيدُ به السُّوءَ والضُرَّ، ولا يَقدِرُ أحدٌ أنْ يَمنَعَ السُّوءَ والضُّرَّ عن أحدٍ إذا شاء اللهُ به ذلك، إنْ كنتُم تَعلمونَ عظَمةَ اللهِ، وأنَّه قادِرٌ على كلِّ شَيءٍ، وبِيَدِه مَلكوتُ كُلِّ شَيءٍ ؟
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89).
أي: سيقولُ المُشرِكون: ذلك كُلُّه للهِ؛ فالمالِكُ لكُلِّ شَيءٍ الَّذي يُجِيرُ ولا يُجارُ عليه هو اللهُ، وهو المُختَصُّ بذلك وَحْدَه، فقُلْ لهم حين يُجيبونَك بذلك: فكيف يُخَيَّلُ إليكم الباطِلُ حقًّا، فتُخْدَعونَ وتُصْرَفونَ عن اتِّباعِ الحَقِّ، وتَذهَبُ عُقولُكم مع ظُهورِه؛ فلا تُوحِّدونَه سُبحانَه في عِبادتِه، ولا تُؤمِنونَ بقُدرتِه على بَعثِكم أحياءً بَعدَ مَوتِكم ؟!
كما قال تعالى: قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ * فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ [يونس: 31، 32].
بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90).
أي: بلْ أتَيْناهم بالحقِّ ، وإنَّ المُشرِكينَ لَكاذِبونَ في دَعْواهم الشَّريكَ والولَدَ للهِ سُبحانَه، ونَفْيِهم البَعثَ .
مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أثبَتَ لِنفْسِه الإلهيَّةَ بالدَّلائلِ الإلزاميَّةِ في الآياتِ المُتقدِّمةِ، نفَى عنْ نفْسِه الأندادَ والأضْدادَ بقولِه :
مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ.
أي: ما اتَّخَذ اللهُ لنَفْسِه -تعالى- ولدًا كما يَزْعُمُ النَّصارى ومُشرِكو العَرَبِ وغَيرُهم .
وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ.
أي: ولم يكُنْ مع اللهِ شَريكٌ يَستَحِقُّ أنْ يُعبَدَ معه .
إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ.
أي: لو كان مع اللهِ آلهةٌ أُخرى، لَاعتزَلَ كلُّ إلهٍ بما يَخْلُقُ وانفرَدَ بتَدبيرِه؛ فلا تَنتَظِمُ شُؤونُ الكونِ .
كما قال تعالى: لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ [الأنبياء: 22].
وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ.
أي: ولَطلَبَ كلُّ إلهٍ أنْ يعلُوَ على غَيرِه مِن الآلهةِ ويَقهَرَه، فيَغلِبُ القوِيُّ منهم الضَّعيفَ، ومع هذا التَّمانُعِ والتَّصارُعِ بيْنَ الآلهةِ لا يُمكِنُ وُجودُ العالَمِ، ولا يُمكِنُ أنْ ينتَظِمَ هذا الانتِظامَ العَجيبَ المُتَّسِقَ .
سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ.
مُناسبَتُها لِمَا قَبْلَها:
لَمَّا طابَقَ الدَّليلُ الإلزامَ على نَفْيِ الشَّريكِ؛ نزَّهَ نفْسَه الشَّريفةَ بما هو نَتيجةُ ذلك بقولِه :
سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ.
أي: تنزَّهَ اللهُ عمَّا يَصِفُه المُشرِكونَ مِن اتِّخاذِ الولَدِ، ووُجودِ الشَّريكِ .
عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92).
عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ.
أي: عالِمِ ما غابَ عن خَلقِه مِمَّا لم يُشاهِدوه، وعالِمِ ما يَرَونَه ويُشاهِدونَه؛ فلا يَخْفى عليه السِّرُّ ولا العَلانيةُ .
فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ.
أي: فارتفَعَ اللهُ وتَنزَّهَ عن شِركِ المُشرِكينَ، وما يَصِفونَه به مِن العُيوبِ والنَّقائِصِ .

الفوائد التربوية:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ معناهُ التَّرغيبُ في التَّدبُرِ؛ لِيَعْلَموا بُطلانَ ما هم عليه .
2- قال تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ * قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ، في هذه الآياتِ دَلالةٌ على جَوازِ مُحاجَّةِ الكُفَّارِ والمُبطلِينَ، وإقامةُ الحُجَّةِ عليهم، وإظهارُ إبطالِ الباطِلِ مِن قَولِهم ومَذهَبِهم، ووُجوبُ النَّظرِ في الحُجَجِ على مَن خالَفَ دِينَ اللهِ .
3- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ * عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ في هاتينِ الآيتَينِ مِن صِفاتِ النَّفيِ: تنَزُّهُ اللهِ تعالى عن اتِّخاذِ الوَلَدِ الذي وصَفَه به الكافِرونَ، وعن الشَّريكِ له في الألوهيَّةِ الذي أشرَكَ به المُشرِكونَ، وهذا النَّفيُ لكمالِ غِناه، وكَمالِ رُبوبيَّتِه وإلهيَّتِه، ونَستفيدُ منهما مِن النَّاحيةِ المَسلكيَّةِ: أنَّ الإيمانَ بذلك يَحمِلُ الإنسانَ على الإخلاصِ لله عزَّ وجَلَّ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ إلى أن قال: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ فالكُفَّارُ المُشرِكونَ مُقِرُّونَ أنَّ اللهَ خالِقُ السَّمواتِ والأرضَ، وليس في جَميعِ الكُفَّارِ مَن جعَلَ للهِ شَريكًا مُساوِيًا له في ذاتِه وصِفاتِه وأفعالِه، هذا لم يَقُلْهُ أحدٌ قطُّ؛ لا مِن المَجوسِ الثَّنويَّةِ ، ولا مِن أهْلِ التَّثليثِ، ولا مِن الصَّابئةِ المُشركينَ الَّذين يَعْبُدون الكواكِبَ والملائكةَ، ولا مِن عُبَّادِ الأنبياءِ والصَّالحينَ، ولا مِن عُبَّادِ التَّماثيلِ والقُبورِ وغَيرِهم؛ فإنَّ جَميعَ هؤلاء -وإنْ كانوا كُفَّارًا مُشركينَ مُتنوِّعينَ في الشِّرْكِ- فهم مُقِرُّونَ بالرَّبِّ الحقِّ الَّذي ليس له مِثْلٌ في ذاتِه وصِفاتِه وجَميعِ أفعالِه، ولكنَّهم مع هذا مُشرِكونَ به في أُلوهيَّتِه؛ بأنْ يَعْبُدوا معه آلهةً أُخرى يَتَّخِذونها شُفعاءَ أو شُركاءَ، أو في رُبوبيَّتِه؛ بأنْ يَجْعَلوا غيرَه ربَّ بَعضِ الكائناتِ دُونَه، مع اعترافِهم بأنَّه ربُّ ذلك الرَّبِّ، وخالِقُ ذلك الخلْقِ .
2- قَولُ اللهِ تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، فيه سُؤالٌ: كيف قال: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، ثمَّ حَكَى عنهم سَيَقُولُونَ لِلَّهِ، وفي ذلك ما يُوهِمُ التَّعارُضَ؟
الجوابُ: لا تعارُضَ بيْنَ قولِه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ وبيْنَ ما حَكَى عنهم مِن قولِهم: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ؛ لأنَّ قولَه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ لا يَنْفِي عِلْمَهم بذلك، وقد يُقالُ مِثْلُ ذلك في الاحتجاجِ على وَجْهِ التَّأكيدِ لِعِلْمِهم .
3- قال الله تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ، واتِّخاذُ الولَدِ أعَمُّ مِن نَفْيِ الولَدِ؛ فيدُلُّ باللُّزومِ على نَفْيِ الولَدِ .
4- قال الله تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ، قُدِّمَتِ النَّتيجةُ على القِياسِ؛ لِتُجْعَلَ هي المطلوبَ؛ فإنَّ النَّتيجةَ والَمطلوبَ مُتَّحِدانِ في المعنى، مُختلفانِ بالاعتبارِ؛ فهي باعتبارِ حُصولِها عقِبَ القياسِ تُسمَّى نَتيجةً، وباعتبارِ كَونِها دَعوى مُقامٌ عليها الدَّليلُ -وهو القياسُ- تُسمَّى مَطلوبًا كما في علْمِ المَنطِقِ. ولتَقْديمِها نُكتةٌ: أنَّ هذا المطلوبَ واضحُ النُّهوضِ، لا يَفتقِرُ إلى دَليلٍ إلَّا لزِيادةِ الاطمئنانِ؛ فقولُه: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ هو المطلوب، وقولُه: إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ إلى آخِرِ الآيةِ هو الدَّليلُ، وتَقديمُ هذا المَطلوبِ على الدَّليلِ أغْنَى عن التَّصريحِ بالنَّتيجةِ عقِبَ الدَّليلِ .
5- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ هذا مِن أمْثِلةِ عِلْمِه سُبحانَه بالمُستحيلِ .
6- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ ذَكَر المُتكلِّمونَ هذا المعنى، وعبَّروا عنه بدليلِ التَّمانُعِ، وهو أنَّه لو فُرِضَ صانِعانِ فصاعِدًا، فأراد واحدٌ تَحريكَ جسمٍ، وأراد الآخَرُ سُكونَه؛ فإنْ لم يَحصُلْ مُرادُ كلِّ واحدٍ منهما كانا عاجزينِ، والواجِبُ لا يكونُ عاجِزًا، ويَمتنعُ اجتماعُ مُرادَيْهما؛ للتَّضادِّ، وما جاء هذا المُحالُ إلَّا مِن فرضِ التَّعدُّدِ، فيكونُ مُحالًا، فأمَّا إنْ حصَل مُرادُ أحدِهما دونَ الآخَرِ، كان الغالبُ هو الواجبَ، والآخرُ المغلوبُ مُمْكِنًا؛ لأنَّه لا يليقُ بصفةِ الواجبِ أنْ يكونَ مقهورًا .
7- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ فتأمَّلْ هذا البرهانَ الباهرَ بهذا اللفظِ الوجيزِ البيِّنِ، فإنَّ الإلهَ الحقَّ لا بدَّ أنْ يكونَ خالقًا فاعلًا، يُوصلُ إلى عابدِه النفعَ، ويدفعُ عنه الضُّرَّ، فلو كان معه سبحانَه إلهٌ لكان له خلقٌ وفِعلٌ، وحينَئذٍ فلا يرضَى بشركةِ الإلهِ الآخَرِ معه، بل إنْ قدَر على قهرِه وتفرُّدِه بالإلهيَّةِ دونَه فعَل، وإن لم يقدِرْ على ذلك انفردَ بخَلقِه، وذهَب به، كما ينفردُ ملوكُ الدُّنيا عن بعضِهم بعضًا بممالكِهم، إذا لم يقدِرِ المنفردُ على قهرِ الآخَرِ، والعلوِّ عليه؛ فلا بدَّ مِن أحدِ أمورٍ ثلاثةٍ: إمَّا أن يذهبَ كلُّ إلهٍ بخَلقِه وسلطانِه. وإمَّا أنْ يعلوَ بعضُهم على بعضٍ. وإمَّا أنْ يكونَ كلُّهم تحتَ قهرِ إلهٍ واحدٍ، ومَلِكٍ واحدٍ، يتصرَّفُ فيهم ولا يتصرَّفونَ فيه، ويمتنِعُ مِن حُكمِهم عليه ولا يمتنعونَ مِن حُكمِه عليهم، فيكون وحْدَه هو الإلهَ الحقَّ، وهم العبيدُ المربوبونَ المقهورونَ. وانتِظامُ أمرِ العالَمِ العلويِّ والسُّفليِّ، وارتباطُ بعضِه ببعضٍ، وجريانُه على نظامٍ مُحكَمٍ لا يختلفُ ولا يفسدُ؛ مِن أدلِّ دليلٍ على أنَّ مدبِّرَه واحدٌ، لا إلهَ غيرُه، كما دلَّ دليلُ التمانعِ على أنَّ خالقَه واحدٌ لا ربَّ له غيرُه، فذاك تمانعٌ في الفعلِ والإيجادِ، وهذا تمانعٌ في العبادةِ والإلهيَّةِ، فكما يستحيلُ أن يكونَ للعالَمِ ربَّانِ خالقانِ متكافئانِ؛ يستحيلُ أن يكونَ له إلهانِ معبودانِ .
8- قوله تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ في هذه الآيةِ نفْيُ اتِّخاذِ الولدِ، ونفْيُ تعدُّدِ الآلهةِ، وتنزيهُ الله عمَّا وصَفه به المشركونَ، وهذا يتضمَّنُ معَ انتفاءِ ما ذُكِر كمالُ الله، وانفرادُه بما هو مِن خصائصِه .
9- قال تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ... إلى قولِه: سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ في هذه الآياتِ الدَّلالةُ على أنَّ إنكارَ الحَشرِ والبعثِ: أمْرٌ عَظيمٌ، وخَطْبٌ جليلٌ، وأنَّ مُنكِرَه مُعطِّلٌ مُبطِلٌ للذَّاتِ والصِّفاتِ؛ لِتَوقُّفِ المُلْكِ -أعني: الأرضَ والسَّمواتِ، والعرشَ ومَلكوتَ كلِّ شَيءٍ- على ذلك، واستتباعِه العِلْمَ بالتَّنزيهِ والتَّوحيدِ والعِلْمِ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ استِئنافُ استِدلالٍ عليهم في إثْباتِ الوَحدانيَّةِ للهِ تعالى. والاستفهامُ تَقريريٌّ، أي: أَجِيبوا عن هذا، والمَقصودُ: إثْباتُ لازِمِ جَوابِهم، وهو انفرادُه تعالى بالوَحدانيَّةِ . وفيه استِهانةٌ بهم، وتَقريرٌ لِفَرطِ جَهالَتِهم حتَّى جَهِلوا مِثْلَ هذا الجَلِيِّ الواضحِ، إلْزامًا بما لا يُمكِنُ لمَن له مُسكةٌ مِن العِلْمِ إنكارُه؛ ولذلك أخبَرَ عن جَوابِهم قبْلَ أنْ يُجِيبوا، فقال: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ؛ لأنَّ العقلَ الصَّريحَ قدِ اضْطَرَّهم بأدْنى نظَرٍ إلى الإِقرارِ بأنَّه خالِقُها .
- وجاء بـ (مَن) في قولِه: وَمَنْ فِيهَا؛ تَغليبًا للعُقلاءِ على غَيرِهم .
- قولُه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ جوابُ الشَّرطِ مَحذوفٌ؛ ثِقةً بدَلالةِ الاستِفهامِ عليه، والتَّقديرُ: فأَجِيبوني عن هذا السُّؤالِ . وفي هذا الشَّرطِ تَوجيهٌ لِعُقولِهم أنْ يتأمَّلوا، فيَظهَرَ لهم أنَّ الأرضَ للهِ، وأنَّ مَن فيها للهِ؛ فإنَّ كونَ جَميعِ ذلك للهِ قد يَخْفى؛ لأنَّ النَّاسَ اعتادُوا نِسبةَ المُسبَّباتِ إلى أسبابِها المُقارِنةِ، والتَّصرُّفاتِ إلى مُباشِريها، فنُبِّهوا بقولِه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ إلى التَّأمُّلِ، أي: إنْ كُنْتُم تَعلمونَ عِلْمَ اليقينِ؛ ولذلك عُقِّبَ بقولِه: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ، أي: يُجِيبون عقِبَ التَّأمُّلِ جَوابًا غيرَ بَطِيءٍ .
2- قوله تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ
- قولُه: قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ هذا أمْرٌ مُرادٌ منه التَّبكيتُ لهم، أي: قُلْ عندَ اعترافِهم بذلك -تَبْكيتًا لهم-: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ؟!
- والاستفهامُ في قولِه: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ إنكاريٌّ؛ إنكارٌ لِعَدَمِ تَذكُّرِهم بذلك. وخُصَّ بالتَّذكُّرِ؛ لِمَا في بَعضِه مِن خَفاءِ الدَّلالةِ، والاحتياجِ إلى النَّظرِ .
3- قوله تعالى: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
- قولُه: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ فيه تَكريرُ الأمرِ بالقَولِ، وإنْ كان المَقولُ مُختلِفًا، دونَ أنْ تُعطَفَ جُملةُ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ؛ لأنَّها وقَعَتْ في سِياقِ التَّعدادِ؛ فناسَبَ أنْ يُعادَ الأمْرُ بالقَولِ دُونَ الاستِغناءِ بحَرفِ العطفِ. والمَقصودُ وُقوعُ هذه الأسئلةِ مُتتابِعةً؛ دَفْعًا لهم بالحُجَّةِ . ولم يُؤْتَ مع هذا الاستِفهامِ بشَرطِ (إنْ كُنْتُم تَعْلَمونَ) ونَحوِه، كما جاء في سابِقِه؛ لأنَّ انفرادَ اللهِ تعالى بالرُّبوبيَّةِ في السَّمواتِ والعرشِ لا يَشُكُّ فيه المُشرِكونَ؛ لأنَّهم لم يَزْعُموا إلهيَّةَ أصنامِهم في السَّمواتِ والعوالِمِ العُلويَّةِ .
- وفي قولِه: وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أُعِيدَ الرَّبُّ؛ تَنويهًا لشأْنِ العرشِ، ورَفعًا لِمَحلِّه عن أنْ يكونَ تَبعًا للسَّمواتِ وُجودًا وذِكرًا .
4- قولُه تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ لَمَّا سُئِلوا بـ (مَن) الَّتي هي للاستفهامِ عن تَعيينِ ذاتِ المُستفهَمِ عنه، كان مُقْتَضى الاستِعمالِ أنْ يكونَ الجَوابُ بذِكْرِ اسمِ ذاتِ المَسؤولِ عنه؛ (سيقولونَ الله)، فكان العُدولُ عن ذلك إلى الجَوابِ عن كَونِ السَّمواتِ السَّبْعِ والعَرشِ مَملوكةً للهِ: عُدولًا إلى جانِبِ المعنَى دونَ اللَّفظِ؛ مُراعاةً لكَونِ المُستفهَمِ عنه لُوحِظَ بوَصفِ الرُّبوبيَّةِ، والرُّبوبيَّةُ تَقْتضي المُلْكَ. وصَوغُ الآيةِ بهذا الأُسلوبِ؛ لِقَصدِ التَّعريضِ بأنَّهم يَحترِزونَ عن أنْ يَقولوا: ربُّ السَّمواتِ السَّبْعِ اللهُ؛ لأنَّهم أثْبَتوا مع اللهِ أربابًا في السَّمواتِ؛ إذ عَبَدوا الملائكةَ، فهم عَدَلُوا عمَّا فيه نَفْيُ الرُّبوبيَّةِ عن مَعْبُوداتِهم، واقْتَصَروا على الإقرارِ بأنَّ السَّمواتِ مِلْكٌ للهِ؛ لأنَّ ذلك لا يُبطِلُ أوهامَ شِرْكِهم مِن أصْلِها؛ ففي حِكايةِ جَوابِهم بهذا اللَّفظِ تَورُّكٌ عليهم؛ ولذلك ذَيَّلَ حِكايةَ جَوابِهم بالإنكارِ عليهم انتفاءَ اتِّقائِهم اللهَ تعالى .
- قولُه: قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ أمْرٌ مُرادٌ منه الإفحامُ لهم والتَّوبيخُ .
- وفي قولِه: قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ خَصَّ وَعْظَهم عَقِبَ جَوابِهم بالحثِّ على تَقْوى اللهِ؛ لأنَّه لمَّا تَبيَّنَ مِن الآيةِ الَّتي قَبلَها أنَّهم لا يَسَعُهم إلَّا الاعترافُ بأنَّ اللهَ مالِكُ الأرضِ ومَن فيها، وعُقِّبَتْ تلك الآيةُ بحَضِّهم على التَّذكُّرِ؛ لِيَظهَرَ لهم أنَّهم عِبادُ اللهِ لا عِبادُ الأصنامِ. وتَبيَّنَ مِن الآيةِ السَّابقةِ أنَّه رَبُّ السَّمواتِ -وهي أعظَمُ مِن الأرضِ- وأنَّهم لا يَسَعُهم إلَّا الاعِترافُ بذلك؛ ناسَبَ حَثُّهم على تَقواهُ؛ لأنَّه يَستحِقُّ الطَّاعةَ له وَحْدَه، وأنْ يُطِيعوا رَسولَهُ .
- وحُذِفَ مَفعولُ تَتَّقُونَ؛ لتَنزيلِ الفِعْلِ مَنزِلةَ القاصِرِ؛ لأنَّه دالٌّ على معنًى خاصٍّ، وهو التَّقوى الشَّامِلةُ لامتِثالِ المأْموراتِ، واجتِنابِ المَنْهيَّاتِ .
5- قوله تعالى: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
- قولُه: وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ بُنِيَ فِعْلُ يُجَارُ عَلَيْهِ للمَجهولِ؛ لِقَصدِ انتفاءِ الفِعْلِ عن كلِّ فاعلٍ؛ فيُفِيدُ العُمومَ مع الاختصارِ. ولمَّا كان تَصرُّفُ اللهِ هذا خَفِيًّا يَحتاجُ إلى تَدبُّرِ العَقلِ لإدراكِهِ، عُقِّبَ الاستِفهامُ بقولِه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، كما عُقِّبَ الاستِفهامُ الأوَّلُ بمِثْلِه؛ حَثًّا لهم على عِلْمِه والاهتداءِ إليه، ثمَّ عُقِّبَ بما يدُلُّ على أنَّهم إذا تَدبَّروا عَلِموا، فقيل: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ .
6- قوله تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ
- الاستِفهامُ في قولِه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ تَعجُّبِيٌّ . وفي قولِه: تُسْحَرُونَ تَشبيهٌ لِمَا يقَعُ منهم مِن التَّخليطِ ووَضعِ الأفعالِ والأقوالِ غيرَ مَواضِعِها بما يقَعُ مِن المَسحورِ .
- وفي التَّذييلاتِ الثَّلاثِ -أَفَلَا تَذَكَّرُونَ أَفَلَا تَتَّقُونَ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ- ترَقٍّ مِن الأدنى إلى الأغلَظِ في التَّعريضِ، وأنَّها مِن الأُمورِ المُسلَّمةِ؛ لقولِه: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ؛ فقد سُلِكَت في تَرتيبِ هذه الأدِلَّةِ طَريقةُ التَّرقِّي، فابْتُدِئَ بالسُّؤالِ عن مالكِ الأرضِ ومَن فيها؛ لأنَّها أقرَبُ العوالِمِ لإدراكِ المُخاطَبينَ، ثمَّ ارْتُقِيَ إلى الاستِدلالِ برُبوبيَّةِ السَّمواتِ والعرشِ، ثمَّ ارْتُقِيَ إلى ما هو أعَمُّ وأشمَلُ، وهو تَصرُّفُه المُطلَقُ في الأشياءِ كلِّها؛ ولذلك اجْتُلِبَت فيه أداةُ العُمومِ وهي (كل) .
- وتَكرَّرَ قولُه تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ثلاثَ مرَّاتٍ؛ الأوَّلُ جَوابٌ لقولِه: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا جَوابٌ مُطابِقٌ لَفْظًا ومعنًى؛ لأنَّه قال في السُّؤالِ: قُلْ لِمَنِ، فقال في الجَوابِ: لِلَّهِ، وأمَّا الثَّاني والثَّالثُ فالمُطابَقةُ فيهما في المعنى. وقُرِئَ الثَّاني والثَّالثُ (اللهُ، اللهُ) ؛ مُراعاةً للمُطابَقةِ .
- وفي الآياتِ: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ إلى قولِه: قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ مُناسَبةٌ حَسنةٌ؛ حيث خُتِمَ كلُّ سُؤالٍ بما يُناسِبُه؛ فرتَّبَ هذه التَّوبيخاتِ الثَّلاثةَ بالتَّدريجِ؛ فقال أوَّلًا: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ، ثمَّ قال ثانيًا: أَفَلَا تَتَّقُونَ، وذلك أبلَغُ؛ لأنَّ فيه زِيادةَ تَخويفٍ، ثمَّ قال ثالثًا: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ، وفيه مِن التَّوبيخِ ما ليس في غَيرِه؛ فخُتِمَ مُلْكُ الأرضِ ومَن فيها بالتذكُّرِ أي: أفلا تذكَّرونَ فتعلمونَ أنَّ مَن له ملكُ السمواتِ والأرضِ حَقيقٌ ألَّا يُشرَكَ به بَعضُ خَلْقِه -ممَّن في الأرضِ مُلكًا له- في الرُّبوبيَّةِ؟! وخُتِمَ ما بَعدَها بالتَّقوى، وهي أبلَغُ مِن التَّذكُّرِ، وفيها وَعيدٌ شَديدٌ، وخُتِمَ ما بَعْدَ هذه بقولِه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ؛ مُبالَغةً في التَّوبيخِ بَعدَ إقرارِهم والْتِزامِهم ما يقَعُ عليهم به في الاحتِجاجِ .
وقيل: وَجْهُ ذلك: أنَّ هذه الآيَ جاءت بَعْدَما أخبَرَ اللهُ تعالى عن الكُفَّارِ مِن إنكارِ البَعثِ، فأمَرَ نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يسأَلَهم لمَن الأرضُ ومَن فيها؟ فإنَّهم يُقِرُّون أنَّ جميعَ ذلك لِخالِقِها، وهو اللهُ تعالى، فإذا أقَرُّوا بذلك فقُلْ لهم: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ؛ فخُصَّتْ بالتَّذكُّرِ؛ لأنَّهم إذا أثْبَتوا الخلْقَ الأوَّلَ لَزِمَهم الخَلْقُ الثَّاني. وأمَّا قولُه تعالى: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ وهذه الأشياءُ مِن أكبَرِ ما يُرى مِن خلْقِ اللهِ تعالى، فإذا أقرَرْتُم للهِ بذلك؛ فلِمَ لا تَجْتَنِبون مَعصِيَتَه، ولا تَتَّقونَ عُقوبتَه. وأمَّا الثَّالثةُ -وهي: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ- فإنَّها جاءت بَعدَ تَقريرٍ ثالثٍ، وهو: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ، أي: مَن الَّذي مُلْكُه على الأشياءِ أتَمُّ مُلْكٍ؛ يَمنَعُ مِن المكروهِ مَن شاء، ولا يَملِكُ أحدٌ مَنْعَ مَن أرادهُ بسُوءٍ؟ فإذا أقَرُّوا بذلك، فقُلْ لهم: كيف تُخْدَعونَ عن عقُولِكم حتَّى تَتَّخِذوا الأوثانَ والأصنامَ آلهةً -وهي لا تَسمَعُ ولا تُبصِرُ- مع القادرِ العليمِ الَّذي قد أقرَرْتُم له بأتَمِّ المُلْكِ؟! وأمَّا قولُه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ أي: مِن أين يأْتِيكم ما يَغلِبُ على عُقولِكم، فيُخيِّلُ الباطلَ إليها حَقًّا، والقَبِيحَ عندَها حَسَنًا؟! فهذا الَّذي ختَمَ به الثَّالثةَ ناظِمٌ معناهُ بخواتيمِ ما قَبْلَه، وكلٌّ في مَكانِه اللَّائقِ به .
وقيل: وجهُ ذلك: أنَّ تَذكيرَهم ورَدَ أوَّلًا بذِكْرِ ما كانوا يُقِرُّون ولا يَتوقَّفونَ فيه، وهو مُلْكُه سُبحانَه الأرضَ ومَن فيها؛ قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [لقمان: 25] ، والخالِقُ مالِكٌ لِمَا خلَقَه، فكأنْ قد قِيلَ لهم: إذا علِمْتُم بانفرادِه سُبحانَه بذلك؛ فهلَّا أفرَدْتُموه بالعِبادةِ، واستدْلَلْتُم بالبَدأةِ على العودةِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ؟! ثمَّ ذُكِّروا برُبوبيَّتِه سُبحانَه ومُلْكِه السَّمواتِ السَّبْعَ والعرشَ، فاعْتَرَفوا إلى اعترافِهم بما تقدَّمَ وإقرارِهم بمُلْكِه لِمَا ذُكِرَ، وقُدرتِه وقَهْرِه، ولو سبَقَتْ لهم سعادةٌ لكان تذكُّرُهم لذلك يُؤثِّرُ خَوفَهم مِن عَذابِه، فلمَّا لم يقَعْ ذلك منهم، قِيلَ لهم: قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ [المؤمنون: 87] ، ثمَّ ذُكِّروا بعَظيمِ سُلطانِه تعالى، وعُلوِّ قَهْرِه لجَميعِ الموجوداتِ، وكَونِها في قَبْضَتِه، وأنَّه لا حُكْمَ لأحدٍ عليه تعالى، فقال: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ [المؤمنون: 88] ، ثمَّ ذكَرَ اعتِرافَهم بهذا في قولِه: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ [المؤمنون: 89] ؛ فلمَّا تمَّ تَقريرُهم على جَميعِ ما تقدَّمَ ممَّا ذُكِّروا به، واعتِرافُهم بكلِّ ذلك، ولم يَعْقُبْ إقرارَهم ولا اعتِرافَهم الإيمانُ والانقيادُ، كانوا كمَن فقَدَ عقْلَه أو سُحِرَ، فاختَلَّ نظَرُه وعقْلُه، فقِيلَ لهم: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ: ما بالُكم كيف تُسحَرُونَ؟! مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ * عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [المؤمنون: 91 - 92] ؛ فوضَحَ تناسُبُ هذا كلِّه، وتبيَّنَ الْتِحامُه .
7- قوله تعالى: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
- قولُه: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ إضرابٌ لإبطالِ أنْ يَكونوا مَسْحُورينَ، أي: بلْ ليس الأمْرُ كما خُيِّلَ إليهم .
- والعُدولُ عن الخِطابِ في قولِه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ إلى الغَيبةِ في قولِه: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ: الْتِفاتٌ؛ لأنَّهم المُوجَّهُ إليهم الكلامُ في هذه الجُملةِ .
- قولُه: وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ فيه تأْكيدُ نِسْبتِهم إلى الكذِبِ بـ (إنَّ) واللَّامِ؛ لِتَحقيقِ الخبَرِ .
8- قولُه تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ
- قولُه: مِنْ وَلَدٍ ومِنْ إِلَهٍ في قولِه: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ نَفْيٌ عامٌّ يُفِيدُ استغراقَ الجِنْسِ؛ ولهذا جاء إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ ولم يأْتِ التَّركيبُ: إذًا لَذهَبَ الإلهُ... ؛ فقولُه: إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ استِدلالٌ على امتِناعِ أنْ يكونَ مع اللهِ آلِهةٌ. وإنَّما لم يُستدَلَّ على امتِناعِ أنْ يَتَّخِذَ اللهُ ولدًا؛ لأنَّ الاستِدلالَ على ما بَعْدَه مُغْنٍ عنه؛ لأنَّ ما بَعدَه أعَمُّ منه، وانتفاءُ الأعَمِّ يَقْتضي انتفاءَ الأخصِّ؛ فإنَّه لو كان للهِ ولَدٌ لكان الأولادُ آلِهةً؛ لأنَّ ولَدَ كلِّ مَوجودٍ إنَّما يتكوَّنُ على مِثْلِ ماهيَّةِ أصْلِه . فذَكَر الدَّليلَ على نفْيِ الشَّريكِ، واقتَصَرَ عليه، ولم يَذكُرِ الدَّليلَ على نفْيِ الولدِ؛ لأنَّ الدَّليلَ على نفْيِ الشريكِ يَتضمَّنُ نفْيَ الولدِ؛ وذلك أنَّ الولدَ يُنازِعُ الأبَ في المُلكِ مُنازعةَ الأجانبِ؛ فلو كان للهِ ولدٌ لأظْهرَ المنازعةَ كما يكونُ بينَ الإلَهينِ والمَلِكَينِ .
- وأيضًا قولُه: إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ جَوابٌ لِمُحاجَّتِهم، وجَزاءٌ لشَرطٍ مَحذوفٍ؛ لدَلالةِ ما قَبْلَه عليه، أي: لو كان معه آلِهَةٌ كما يَزْعُمون لَذَهَبَ... . وإنَّما حُذِفَ؛ لدَلالةِ قولِه: وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ عليه .
- قولُه: سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ لَمَّا اقْتَضى هذا الدَّليلُ بُطلانَ قولِهم، عُقِّبَ الدَّليلُ بتَنزيهِ اللهِ تعالى عن أقوالِ المُشرِكين، وهو بمَنزِلةِ نَتيجةِ الدَّليلِ .
9- قولُه تعالى: عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ أتبَعَ الاستِدلالَ على انتفاءِ الشَّريكِ بقولِه: عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ المُرادِ به عُمومُ العِلْمِ وإحاطَتُه بكلِّ شَيءٍ -كما أفادَتْهُ لامُ التَّعريفِ في (الغَيْبِ) و(الشَّهَادَةِ) مِن الاستِغراقِ الحقيقيِّ، أي: عالِمِ كلِّ مَغِيبٍ وكلِّ ظاهرٍ-: لدَفْعِ تَوهُّمِ أنْ يُقالَ: إنَّ استِقلالَ كلِّ إلهٍ بما خلَقَ قد لا يُفْضِي إلى عُلوِّ بَعضِ الآلهةِ على بَعضٍ؛ لجَوازِ ألَّا يَعلَمَ أحدٌ مِن الآلهةِ بمِقدارِ تَفاوُتِ مَلكوتِه على مَلكوتِ الآخَرِ، فلا يَحصُلُ عُلوُّ بَعضِهم على بَعضٍ؛ لاشتغالِ كلِّ إلَهٍ بمَلكوتِه. ووَجْهُ الدَّفعِ: أنَّ الإلهَ إذا جاز أنْ يكونَ غيرَ خالِقٍ لطائفةٍ مِن المخلوقاتِ الَّتي خلَقَها غيرُه؛ لئلَّا تَتداخَلَ القُدَرُ في مَقدوراتٍ واحدةٍ: لا يَجوزُ أنْ يكونَ غيرَ عالِمٍ بما خلقَه غيرُه؛ لأنَّ صِفاتِ العِلْمِ لا تَتداخَلُ، فإذا عَلِمَ أحدُ الآلهةِ مِقْدارَ مَلكوتِ شُركائِه؛ فالعالِمُ بأشَدِّيَّةِ مَلكوتِه يَعلُو على مَن هو دُونَه في الملكوتِ؛ فظهَرَ أنَّ قولَه: عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ مِن تَمامِ الاستِدلالِ على انتفاءِ الشُّركاءِ؛ ولذلك فُرِّعَ عنه بالفاءِ قولُه: فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (93-100)
ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ
غريب الكلمات:

هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ: أي: نَخساتِهم، وغَمزاتِهم، وطَعَناتِهم، ووساوسِهم، والهمْزُ: الدَّفْعُ؛ فهَمَزاتُهم: دَفْعُهم بالإغواءِ إلى المعاصي، أو هو دفعٌ بنَخْزٍ وغَمْزٍ يُشبهُ الطَّعنَ، وأصْلُ (همز): يدُلُّ على ضَغطٍ وعصْرٍ .
وَمِنْ وَرَائِهِمْ: أي: مِن أمامِهم فيما يَستقبلونَ مِن الزَّمانِ، و(وراء) مِن الأضْدادِ، يُقالُ للرَّجل: وراءَك، أي: خلْفَك، ووَراءَك، أي: أمامَك .
بَرْزَخٌ: البَرزخُ: القَبْرُ، أو ما بيْن الدُّنيا والآخرةِ، وكلُّ حاجزٍ بَيْن شَيْئَيْنِ فهو بَرزخٌ .

المعنى الإجمالي:

يُخاطِبُ اللهُ تعالى نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائلًا له: قُلْ -يا محمَّدُ-: ربِّ إنْ تُرِني العَذابَ الَّذي وعدتَ به هؤلاء المُشرِكينَ، فنَجِّني حِينذاكَ، ولا تجعَلْني في هؤلاء القومِ الظَّالمينَ.
ثمَّ يُبيِّنُ اللهُ تعالى لنبيِّه صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قادِرٌ على أن يُريَه العذابَ الَّذي أعدَّه لهم.
ثمَّ يأمُرُ اللهُ تعالى نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أن يقابلَ أذاهم بالخَصلةِ التي هي أحسَنُ الخصالِ؛ وأن يصبرَ على أذاهُم، ويبيِّنُ له أنَّه تعالى أعلَمُ بما يَصِفُه هؤلاء المُشرِكونَ مِنَ الشِّركِ والتَّكذيبِ.
ويأمرُه كذلك أن يستعيذَ به مِن وَساوسِ الشَّياطينِ، ومِن نَزَغاتِهم المُغريةِ على الباطِلِ، وأن يستجيرَ به مِن حُضورِهم في أيِّ أمْرٍ مِن أُمورِه.
ثمَّ يخبرُ تعالَى عن حالِ المحتضَرينَ مِن المفرِّطينَ الظالمينَ، فإنَّه إذا فاجَأَ أحدَهم الموتُ، ونزَلَت به سكَراتُه، ولاحَتْ لهم علاماتُ العذابِ؛ قال حينَها: ربِّ ارجِعْنى إلى الدُّنيا؛ لكيْ أعملَ عملًا صالحًا أستدركُ به ما فرَّطتُ فيه مِن الإيمانِ والطاعاتِ.
ثمَّ يبيِّنُ اللهُ تعالى أنَّ الأمرَ ليس كما قال هذا الكافرُ النَّادمُ؛ فلن يستجيبَ اللهُ تعالى لهذا الطلبِ، فإنَّ طلبَه هذا مجرَّدُ كَلِمةٍ يقولُها حينَ يأتيه الموتُ، ولا تنفعُه شيئًا؛ ومِن أمامِ هؤلاءِ الموتَى حاجِزٌ يَحولُ بيْنهم وبيْن الرُّجوعِ إلى الدُّنيا، وهذا الحاجِزُ مُستمِرٌّ إلى يومِ البَعثِ والنُّشورِ.

تفسير الآيات:

قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى ما كان عليه الكُفَّارُ مِن ادِّعاءِ الولَدِ والشَّريكِ له، وكان تعالى قد أعلَمَ نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّه يَنتقِمُ منهم، ولم يُبيِّنْ إذ ذاك هل يقَعُ ذلك في حَياتِه أمْ بَعْدَ مَوتِه: أمَرَهُ بأنْ يَدْعوَ بهذا الدُّعاءِ .
وأيضًا فإنَّ الآياتِ السَّابقةَ آذنَتْ بأقصى ضَلالِ المُشركينَ، وانتفاءِ عُذْرِهم فيما دانُوا به اللهَ تعالى، وبغَضبِ اللهِ عليهم لذلك، وأنَّهم سواءٌ في ذلك مع الأُمَمِ الَّتي عجَّلَ اللهُ لها العَذابَ في الدُّنيا، وادَّخَرَ لها عذابًا آخَرَ في الآخرةِ؛ فكان ذلك نِذراةً لهم بمِثْلِه، وتَهديدًا بما سيَلْقَونَه، وكان مَثارًا لِخَشيةِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يَحِلَّ العَذابُ بقَومِه في حَياتِه، والخوفِ مِن هَولِه؛ فلقَّنَ اللهُ نَبِيَّه أنْ يَسأَلَ النَّجاةَ مِن ذلك العذابِ .
قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93).
أي: قُلْ -يا محمَّدُ-: يا ربِّ، إنْ أَرَيتَني ما وعَدْتَ هؤلاء المُشرِكينَ المُكذِّبينَ مِن نُزولِ العذابِ بهم .
رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94).
أي: ربِّ، فنَجِّني حِينذاكَ، ولا تَجْعَلْني فيهم .
عن ابنِ عبَّاسٍ رضِيَ الله عنهما، عنِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فيما يَرويه عن رَبِّه عزَّ وجَلَّ، أنَّه قال: ((يا محمَّدُ، إذا صلَّيتَ فقُلِ: اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ فِعلَ الخَيراتِ، وتَرْكَ المُنْكَراتِ، وحُبَّ المَساكينِ، وإذا أردْتَ بعِبادِك فِتنةً فاقبِضْني إليك غيْرَ مَفْتونٍ)) .
وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ (95).
أي: وإنَّا -يا محمَّدُ- على أنْ نُرِيَك ما نَعِدُ المُشرِكينَ المُكذِّبينَ مِن العذابِ لَقادِرونَ، وإنَّما نُؤخِّرُه لحِكمةٍ؛ فلا يَحزُنْك تَكذيبُهم .
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أنبَأَ اللهُ رسولَه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بما يُلمِحُ له بأنَّه مُنجِزٌ وَعيدَه مِنَ الَّذين كذَّبوهُ، فعَلِمَ الرَّسولُ والمُسلِمون أنَّ اللهَ ضَمِنَ لهمُ النَّصرَ؛ أعقَبَ ذلك بأنْ أمَرَه بأنْ يَدفَعَ مُكذِّبيه بالَّتي هي أحسَنُ، وألَّا يَضِيقَ بتَكذيبِهم صَدْرُه، فذلك دَفْعُ السَّيِّئةِ بالحَسنةِ كما هو أدَبُ الإسلامِ .
وأيضًا لَمَّا تبيَّن أنَّ أخْذَهم وتأْخيرَهم في الإمكانِ على حَدٍّ سَواءٍ، وكانوا يَقولون ويَفْعَلون ما لا صَبْرَ عليه إلَّا بمَعونةٍ مِنَ اللهِ؛ كان كأنَّه قال: فماذا أفعَلُ فيما تَعلَمُ مِن أمْرِهم؟ فقال آمِرًا له بمُداواتِه :
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ.
أي: ادفَعْ -يا محمَّدُ- أذَى أولئك القومِ بالخَصلةِ الَّتي هي أحسَنُ الخِصالِ؛ بأنْ تُحسِنَ إليهم، وتَصفَحَ عنهم، وتَصبِرَ على أذاهُم .
كما قال تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت: 34-35].
نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ.
أي: نحنُ أعلَمُ بما يَصِفُ أولئك المُشرِكونَ به ربَّهم مِنَ الأكاذيبِ والأباطيلِ المُختَلَقةِ؛ كادِّعاءِ الشَّريكِ والولَدِ له سُبحانَه، وبما يقولونَ فيك مِن السُّوءِ .
وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أدَّبَ اللهُ سُبحانَه رَسولَه بقولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ [المؤمنون: 96] ، أتْبَعَه بما به يَقْوَى على ذلك؛ وهو الاستِعاذةُ باللهِ مِن أمْرينِ: أحدِهما: مِن هَمزاتِ الشَّياطينِ، وثانيهِما: قولُه: وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ .
وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97).
أي: وقُلْ -يا محمَّدُ-: يا ربِّ، أعتصِمُ بك مِن وَساوسِ الشَّياطينِ، ونزَغاتِهم .
كما قال تعالى: أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا [مريم: 83] .
وقال سبُحانه: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ [الزخرف: 36 - 38] .
وعن سُلَيمانَ بنِ صُرَدٍ رضِيَ الله عنه، قال: ((كنتُ جالِسًا مع النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ورجُلانِ يَستبَّانِ، فأحدُهما احمَرَّ وجْهُه، وانتفخَتْ أوداجُه ، فقال النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنِّي لَأعلَمُ كَلِمةً لو قالها ذهَبَ عنه ما يَجِدُ؛ لو قال: أعوذُ باللهِ مِن الشَّيطانِ، ذهَبَ عنه ما يَجِدُ )) .
وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ (98).
أي: وأعتصِمُ بك -يا ربِّ- أنْ يَحضُرَ الشَّياطينُ شيئًا مِن أُموري، فيُصِيبوني بشَرٍّ وأذًى .
عن أبي اليَسَرِ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ رسولَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يَدْعو: ((اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بك أنْ يَتخبَّطني الشَّيطانُ عندَ الموتِ)) .
حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان أضَرُّ أوقاتِ حُضورِ الشَّياطينِ ساعةَ المَوتِ، وحالةَ الفوتِ، فإنَّه وقْتُ كشْفِ الغِطاءِ، عمَّا كُتِبَ مِنَ القضاءِ، وآنُ اللِّقاءِ، وتَحتُّمِ السُّفولِ أوِ الارتقاءِ- عقَّبَ ذلك بذِكْرِه؛ تَنبيهًا على بَذلِ الجُهدِ في الدُّعاءِ، والتَّضرُّعِ للعِصمةِ فيه، فقال :
حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99).
أي: حتَّى إذا حضَرَتِ الوَفاةُ أحدَ المُفرِّطينَ الظَّالِمينَ، فانكشَفَ له الغِطاءُ، وظهَرَ له الحَقُّ، ولاحَتْ له أماراتُ العذابِ؛ قال نادمًا: يا ربِّ، ارجِعُوني إلى الدُّنيا .
كما قال تعالى: وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ [المنافقون: 10] .
لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100).
لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ.
أي: لِأعمَلَ عمَلًا صالِحًا أستَدْرِكُ به ما ضيَّعتُه وفرَّطْتُ فيه مِنَ الإيمانِ وما يتبعُه مِن الطَّاعاتِ .
كَلَّا.
أي: ليس الأمرُ كما قال هذا الظَّالمُ لنَفْسِه؛ فلنْ يَستجيبَ اللهُ طلَبَ إمهالِه وإرجاعِه إلى الدُّنيا لِيعمَلَ صالِحًا .
كما قال تعالى: وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا [المنافقون: 11] .
إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا.
أي: إنَّ طلَبَه الرُّجوعَ إلى الدُّنيا مُجرَّدُ كلامٍ يقولُه الظَّالمُ حين تَحضُرُه الوَفاةُ .
وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ.
أي: ومِن أمامِ هؤلاء المَوتى حاجِزٌ بيْنَ الدُّنيا والآخرةِ يَحجُزُهم عنِ الرُّجوعِ إلى الدُّنيا، مِن وقْتِ مَوتِهم إلى يومِ القِيامةِ الَّذي يَبعَثُ اللهُ فيه النَّاسَ أحياءً مِن قُبورِهم .

الفوائد التربوية:

1- قال الله تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ، والتَّخلُّقُ بهذه الآيةِ هو: أنَّ المُؤمِنَ الكامِلَ يَنْبَغي له أنْ يُفوِّضَ أمْرَ المُعتدينَ عليه إلى اللهِ؛ فهو يَتولَّى الانتصارَ لمَن توكَّلَ عليه، وأنَّه إنْ قابَلَ السَّيِّئةَ بالحَسَنةِ، كان انتصارُ اللهِ أشْفى لِصَدْرِه، وأرسَخَ في نَصْرِه، وماذا تَبلُغُ قُدرةُ المَخلوقِ تُجاهَ قُدرةِ الخالِقِ، وهو الَّذي هزَمَ الأحزابَ بلا جُيوشٍ ولا فيالِقَ؟! وهكذا كان خلُقُ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ فقد كان لا يَنتقِمُ لِنفْسِه، وكان يَدْعُو رَبَّه .
2- قال اللهُ تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ فِقْهُ الآيةِ: اسلُكْ مَسلَكَ الكِرامِ ولا تَلحَظْ جانِبَ المكافأةِ، ادفَعْ بغَيرِ عِوَضٍ ولا تَسلُكْ مَسلَكَ المُبايَعةِ. ويَدخُلُ فيه: سَلِّمْ على مَن لمْ يُسلِّمْ عليكَ .
3- قال اللهُ تعالى: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ، قال قَتادةُ: (طلَبَ الرُّجوعَ لِيَعملَ صالِحًا، لا لِيَجمعَ الدُّنيا، ويَقضيَ الشَّهَواتِ؛ فرحِمَ اللهُ امرَأً عَمِلَ فيما يَتمنَّاهُ الكافرُ إذا رأى العَذابَ) .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قولُه تعالى: رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ فيه إيذانٌ بكَمالِ فَظاعةِ ما وُعِدُوه مِن العَذابِ، وكَونِه بحيثُ يَجِبُ أنْ يَستعيذَ منه مَن لا يكادُ يُمكِنُ أنْ يَحِيقَ به، ورَدٌّ لإنكارِهم إيَّاهُ واستعجالِهم به على طَريقةِ الاستِهزاءِ به . وقيل: أُمِرَ به صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ هَضْمًا لنَفْسِه؛ إظهارًا للعُبوديَّةِ وتَواضُعًا لرَبِّه، وإخباتًا له. وقيل: لأنَّ شُؤمَ الكَفَرةِ قد يَحِيقُ بمَن وَراءَهُم، كقولِه تعالى: وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً [الأنفال: 25] .
2- قولُه تعالى: أَنْ نُرِيَكَ فيه إيماءٌ إلى أنَّه في مَنجاةٍ مِن أنْ يَلحَقَه ما يُوعَدونَ به، وأنَّه سَيَراهُ مَرأى عينٍ دونَ كَونٍ فيه .
3- في قولِه تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ دَلالةٌ على أنَّ فِعْلَ العبدِ مَقدورٌ للهِ سُبحانَه؛ فمِنَ المعلومِ أنَّ الإعاذةَ مِن الشَّيطانِ الرَّجيمِ ليست بإماتَتِه، ولا تَعطيلِ آلاتِ كَيْدِه، وإنَّما هي بأنْ يَعْصِمَ اللهُ المُستعيذَ مِن أذاهُ له، ويَحولَ بيْنَه وبيْنَ فِعْلِه الاختياريِّ له؛ فدَلَّ على أنَّ فِعْلَه مَقدورٌ له سُبحانَه: إنْ شاء سَلَّطه على العبدِ، وإنْ شاء حالَ بيْنَه وبيْنَه .
4- قَولُ اللهِ تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ دلَّتِ الآيةُ على أنَّ أحدًا لا يَموتُ حتَّى يَعرِفَ اضطرارًا أهو مِن أولياءِ اللهِ أمْ مِن أعداءِ اللهِ، ولولَا ذلك لَمَا سأَلَ الرَّجعةَ، فيَعْلَموا ذلك قَبلَ نُزولِ الموتِ وذَوَاقِه .
5- قَولُ اللهِ تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لا يَخْفى ما يَسبِقُ إلى الذِّهنِ فيه مِن رُجوعِ الضَّميرِ إلى الرَّبِّ، والضَّميرُ بصِيغةِ الجمْعِ، والرَّبُّ جَلَّ وعلَا واحدٌ؟ والجوابُ مِن ثلاثةِ أوجُهٍ:
الوجْهُ الأوَّلُ: أنَّ الواوَ لِتَعظيمِ المُخاطَبِ، وهو اللهُ، وهذا لفظٌ تَعرِفُه العربُ للجليلِ الشَّأنِ يخبِرُ عن نفسِه بما يخبِرُ به عن الجماعةِ. وذلك النَّادِمُ السَّائلُ الرَّجعةَ يُظهِرُ في ذلك الوقْتِ تَعظيمَه ربَّهُ .
الوجْهُ الثَّاني: أنَّ قَولَه: رَبِّ استغاثةٌ به تَعالى، وقولُه: ارْجِعُونِ خِطابٌ للملائكةِ، فمَسألةُ القَومِ الرَّدَّ إلى الدُّنيا إنَّما كانت منهم للملائكةِ الَّذين يَقْبِضون رُوحَهم، ومِثلُ هذا يَكثُرُ في الكلامِ عن العَرَبِ؛ أن يُخاطِبوا أحدًا ثمَّ تُصرَفُ المُخاطَبةُ إلى غيرِه؛ لأنَّ المعنى مُشتَمِلٌ على ذلك .
الوجْهُ الثَّالثُ: أنَّه جمَعَ الضَّميرَ لِيَدُلَّ على التَّكرارِ، فكأنَّه قال: ربِّ ارْجِعْني ارْجِعني .
6- قولُه تعالى: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا، والمرادُ بها قولُه: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ- دلَّ على أنَّ اللَّهُ يُطلِقُ اسمَ الكلمةِ على الكلامِ، وكما في قولِه: وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [هود: 119] ، وما جاءَ لفظُ الكَلِمةِ في القرآنِ إلَّا مُرادًا به الكلامُ المفيدُ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ فيه إدخالُ (ما) الزَّائدةِ بَعدَ حَرفِ الشَّرطِ للتَّوكيدِ؛ فاقترَنَ فِعْلُ الشَّرطِ بنُونِ التَّوكيدِ؛ لزِيادةِ تَحقيقِ رَبْطِ الجَزاءِ بالشَّرطِ .
2- قوله تعالى: رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
- في تَكريرِ النِّداءِ، ولَفظِ رَبِّ، وتَصديرِ كلٍّ مِن الشَّرطِ والجَزاءِ به في قولِه: قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ * رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ: مُبالَغةٌ في الابتِهالِ إلى اللهِ تعالى والتَّضرُّعِ؛ لإبرازِ كَمالِ الضَّراعةِ والابتهالِ . أو ذُكِرَ في هذا الدُّعاءِ لَفْظُ رَبِّ مُكرَّرًا تَمهيدًا للإجابةِ؛ لأنَّ وَصْفَ الرُّبوبيَّةِ يَقْتضي الرَّأفةَ بالمَربوبِ .
- ولَقَّنَ اللهُ نَبِيَّه أنْ يسأَلَ النَّجاةَ مِن ذلك العَذابِ، وفي هذا التَّلقينِ تَعريضٌ بأنَّ اللهَ مُنَجِّيه مِن العذابِ بحِكْمتِه، وإيماءٌ إلى أنَّ اللهَ يُرِي نَبِيَّه حُلولَ العذابِ بمُكذِّبِيه؛ فهذه الجُملةُ استئنافٌ بَيانيٌّ، جوابًا عمَّا يَختلِجُ في نَفْسِ رسولِ اللهِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ .
3- قوله تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ
- في قولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ عَدَلَ عن مُقْتضى السِّياقِ لسِرٍّ بَليغٍ؛ فالظَّاهرُ أنْ يقولَ: (ادفَعْ بالحَسنةِ السَّيِّئةَ)، ولكنَّه عَدَلَ عن مُقْتضى الكلامِ؛ لِمَا فيه مِن التَّفضيلِ، والمعنى: ادفَعِ السَّيِّئةَ بما أمكَنَ مِن الإحسانِ، حتَّى إذا اجتمَعَ الصَّفحُ والإحسانُ، وبَذْلُ الاستِطاعةِ فيه؛ كانت حَسنةً مُضاعَفةً بإزاءِ سَيِّئةٍ .
- وفي قولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ فخَّمَ الأمْرَ بالموصولِ؛ لِمَا فيه مِن الإيهامِ المُشوِّقِ للبَيانِ، ثمَّ بأفعَلِ التَّفضيلِ أَحْسَنُ .
- وأيضًا في قولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ تَقديمُ الجارِّ والمَجرورِ على المفعولِ؛ للاهتِمامِ .
- قولُه: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ خَبرٌ مُستعمَلٌ كِنايةً عن كَونِ اللهِ يُعامِلُ أصحابَ الإساءةِ لرَسولِه بما همْ أحِقَّاءُ به مِن العِقابِ؛ لأنَّ الَّذي هو أعلَمُ بالأحوالِ يَجْري عمَلُه على مُناسِبِ تلك الأحوالِ بالعَدْلِ. وفي هذا تَطمينٌ لِنفْسِ الرَّسولِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؛ ففي قولِه: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ وَعيدٌ لهم بالجَزاءِ والعُقوبةِ، وتَسليةٌ لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وإرشادٌ له صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى تَفويضِ أمْرِه إليه تعالى .
4- قولُه تعالى: وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ أُمِرَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بأنْ يَعوذَ به تعالى مِن حُضورِهم بَعْدَما أُمِرَ بالعَوذِ مِن هَمزاتِهم؛ للمُبالَغةِ في التَّحذيرِ مِن مُلابَسَتِهم. وإعادةُ الفِعْلِ (أعوذُ) مع تَكريرِ النِّداءِ رَبِّ؛ لإظهارِ كَمالِ الاعتِناءِ بالمأْمورِ به، وعَرْضِ نِهايةِ الابتِهالِ في الاستدعاءِ .
- وقولُه: يَحْضُرُونِ قيل: إنَّه مَقطوعٌ عن مُتعَلِّقِه بمَنزِلةِ اللَّازمِ؛ فالاستِعاذةُ مِن حُضورِه مُطلقًا . وعلى القولِ بتَخصيصِ الاستِعاذةِ بحالِ الصَّلاةِ وقِراءةِ القُرآنِ، أو حالِ حُلولِ الأجَلِ؛ لأنَّها أحْرَى الأحوالِ بالاستِعاذةِ منها .
5- قوله تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ
- قولُه: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ مُتعلِّقٌ بـ يَصِفُونَ، وما بَيْنَهما اعتِراضٌ؛ لتأْكيدِ الإِغضاءِ بالاستِعاذةِ باللهِ مِنَ الشَّيطانِ أنْ يُزِلَّه عن الحِلْمِ، ويُغْرِيَه على الانتِقامِ . وقيل: حَتَّى ابتدائيَّةٌ، ولا تُفِيدُ أنَّ مَضمونَ ما قَبْلَها مُغيًّا بها؛ فلا حاجةَ إلى تَعليقِ (حتَّى) بـ يَصِفُونَ [المؤمنون: 91] . وقيل: إنَّ (حتَّى) مُتَّصِلةٌ بقولِه: وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ [المؤمنون: 95] ؛ فهذا انتِقالٌ إلى وَصفِ ما يَلْقَون مِنَ العذابِ في الآخرةِ بَعْدَ أنْ ذكَرَ عَذابَهم في الدُّنيا؛ فيكونُ قولُه هنا: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ وَصْفًا أُنُفًا -جديدًا- لعَذابِهم في الآخرةِ .
- وفي قَولِه: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قدَّمَ المفعولَ فقال: أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ؛ لِيذْهَبَ الوَهْمُ في فاعِلِه كلَّ مَذهَبٍ .
- وضَمائرُ الغَيبةِ عائدةٌ إلى ما عادَتْ عليه الضَّمائرُ السَّابقةُ مِن قولِه: قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ [المؤمنون: 82] إلى ما هنا، وليست عائدةً إلى الشَّياطينِ، ولقَصْدِ إدماجِ التَّهديدِ بما سيُشاهِدون مِن عَذابٍ أُعِدَّ لهم، فيَندَمُون على تَفريطِهم في مُدَّةِ حَياتِهم .
6- قوله تعالى: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ
- قولُه: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ في مَوضِعِ العِلَّةِ لمَضمونِ قولِه: ارْجِعُونِ . وفيه مُناسبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث لم يَنظِمْه في سِلْكِ الرَّجاءِ كسائرِ الأعمالِ الصَّالحةِ، بأنْ يقولَ: (لعلِّي أُؤمِنُ فأعمَلَ...) إلخ؛ للإشعارِ بأنَّه أمْرٌ مُقرَّرُ الوُقوعِ، غَنِيٌّ عن الإخبارِ بوُقوعِه قَطْعًا، فضْلًا عن كَونِه مَرْجُوَّ الوُقوعِ .
- والتَّركُ هنا في قولِه: فِيمَا تَرَكْتُ مُسْتعمَلٌ في حَقيقتِه، وهو معنَى التَّخليةِ والمُفارَقةِ. والمُرادُ بـ فِيمَا تَرَكْتُ عالَمُ الدُّنيا. ويَجوزُ أنْ يُرادَ بالتَّركِ الإعراضُ والرَّفضُ، على أنْ يكونَ المُرادُ بـ (ما) الموصولةِ الإيمانَ باللهِ وتَصديقَ رَسولِه، فذلك هو الَّذي رفَضَه كلُّ مَن يَموتُ على الكُفرِ؛ فالمعنَى: لعلِّي أُسلِمُ، وأعمَلُ صالِحًا في حالةِ إسْلامي الَّذي كنْتُ رَفضْتُه؛ فاشتمَلَ هذا المعنى على وَعْدٍ بالامتِثالِ، واعتِرافٍ بالخطأِ فيما سلَفَ، ورُكِّبَ بهذا النَّظمِ المُوجَزِ؛ قَضاءً لحَقِّ البلاغةِ .
- قولُه: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا كَلَّا رَدْعٌ عن طلَبِ الرَّجعةِ، وإنكارٌ واستِبعادٌ . وقولُه: إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا تَركيبٌ يَجْري مَجرى المثَلِ، وهو مِن مُبتكَراتِ القُرآنِ، وحاصِلُ معناهُ: أنَّ قَولَ المُشرِكِ: رَبِّ ارْجِعُونِ ... إلخ، لا يَتجاوزُ أنْ يكونَ كَلامًا صدَرَ مِن لِسانِه لا جَدْوى له فيه، أي: لا يُستجابُ طلَبُه به؛ فجُملةُ هُوَ قَائِلُهَا وَصفٌ لـ كَلِمَةٌ، أي: هي كَلِمةٌ هذا وَصْفُها. وإذ كان مِن المُحقَّقِ أنَّه قائِلُها، لم يكُنْ في وَصْفِ كَلِمَةٌ به فائدةٌ جديدةٌ؛ فتَعيَّنَ أنْ يكونَ الخبَرُ مُسْتعمَلًا في معنَى أنَّه لا وَصْفَ لكَلِمتِه غيرُ كَونِها صدَرَتْ مِن فِي صاحِبِها، وبذلك يُعلَمُ أنَّ التَّأكيدَ بحَرفِ (إنَّ)؛ لتَحقيقِ المعنى الَّذي استُعمِلَ له الوَصفُ .
- والضَّميرُ في قولِه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ لأحدِهم، والجَمْعُ باعتِبارِ المعنَى؛ لأنَّه في حُكْمِ كلِّهم، كما أنَّ الإفرادَ في الضَّمائرِ الأُوَلِ باعتِبارِ اللَّفظِ .
- قولُه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ إقناطٌ كُلِّيٌّ لِمَا عُلِمَ أنَّه لا رَجعةَ يومَ البَعثِ إلَّا إلى الآخرةِ؛ ففيه التَّقييدُ بالمُحالِ للمُبالَغةِ



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (101-104)
غريب الكلمات:

الصُّورِ: أي: القَرْنِ الَّذي يَنفُخُ فيه إسرافيلُ، وقيل: الصورُ جمعُ صُورَةٍ يَنْفُخُ فيها رُوحَها فتَحْيا .
تَلْفَحُ: أي: تُحرِقُ، ويُقال: لَفَحتْه النَّارُ بحَرِّها: إذا أصابَه حَرُّها، فتغيَّرَ وَجْهُه .
كَالِحُونَ: أي: عابِسونَ، والكُلوحُ: بدوُّ الأسنانِ عندَ العبوسِ، أو: مُتَقَلِّصو الشِّفَاهِ عن الأسنانِ؛ مِن إحْراقِ النَّارِ وُجوهَهم، وأصْلُ (كلح): يدُلُّ على عُبوسٍ وقُبحٍ في الوَجهِ .

المعنى الإجمالي:

يبيِّنُ تعالى أنَّه إذا كان يومُ القِيامةِ، ونُفِخ في الصورِ نفخةُ البعثِ، ونهَض النَّاسُ مِن قُبورِهم؛ فلا ينفعُ أحدًا حينَئذٍ نسَبُه، ولا يَفتخرُ به، ولا يسألُ أحدٌ أحدًا.
فمَن ثَقُلَت مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فأولئك هم الفائِزونَ بالجنَّةِ، ومَن خفَّتْ مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فرجَحَت سيِّئاتُه على حَسناتِه؛ فأولئك هم الخاسِرونَ، وسيَمكثونَ في نارِ جهنَّمَ لا يخرجون منها، تُحرِقُ وُجوهَهم النَّارُ، وهم فيها عابِسونَ، مُتقَلِّصو الشِّفاهِ عن الأسنانِ؛ مِن أثرِ العذابِ.

تفسير الآيات:

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا قال اللهُ سُبحانَه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ ذكَرَ أحوالَ ذلك اليومِ، فقال :
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
أي: فإذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفْخةُ البَعثِ ، وقام النَّاسُ مِن قُبورِهم، فلا تَنفَعُهم حينَئذٍ أنسابُهم، ولا يَفتَخِرونَ بها، ولا يَسألُ أحدٌ منهم أحدًا .
كما قال تعالى: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا * يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ * وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ [المعارج: 11 - 14] .
وقال سُبحانَه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس: 34 - 37] .
فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102).
أي: فمَن ثقُلَت مَوازينُ حَسَناتِه، ورجَحَت على سَيِّئاتِه؛ فأولئك هم الفائِزونَ بالنَّجاةِ مِنَ النَّارِ، والخُلودِ في الجنَّةِ .
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103).
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ.
أي: ومَن خفَّت موازينُ حسناتِه، ورجَحَتْ موازينُ سيئاتِه؛ فأولئك الَّذين غَبَنوا أنفسَهم حُظوظَها مِن رَحمةِ اللهِ، وفاتَهم النعيمُ المقيمُ، فخابُوا وهَلَكوا !
فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ.
أي: هم في جَهنَّمَ ماكِثونَ لا يَخرُجونَ منها .
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104).
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ.
أي: تُصيبُ نارُ جهنَّمَ وُجوهَهم فتُحرِقُها إحراقًا شديدًا .
كما قال تعالى: وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ [إبراهيم: 50] .
وقال سُبحانَه: لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ [الأنبياء: 39] .
وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ.
أي: وهم في جَهنَّمَ عابِسونَ قد تقلَّصتْ شِفاهُهم، وظهَرَتْ أسنانُهم؛ مِن أثرِ العذابِ .

الفوائد التربوية:

1- اللهُ تعالى قدْ رتَّبَ الجزاءَ على الأعمالِ لا على الأنسابِ، كما قال تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ .
2- عن سَهلِ بنِ عاصمٍ، قال: سَمِعتُ إبراهيمَ يقولُ: سَمِعتُ رَجُلًا يقولُ لزُهَيرِ بنِ نُعَيمٍ: (ممَّن أنتَ يا أبا عبدِ الرَّحمنِ؟ قال: ممَّن أَنعَمَ اللهُ عليه بالإسلامِ. قال: إنَّما أُريدُ النَّسَبَ. قال: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون: 101] ) .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال تعالَى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ. هذه الآيةُ الكريمةُ تَدُلُّ على أنَّهم لا أنسابَ بيْنَهم يومَئذٍ، وأنَّهم لا يَتَساءَلونَ يومَ القيامةِ، وقد جاءَتْ آياتٌ أُخَرُ تَدُلُّ على ثبوتِ الأنسابِ بيْنَهم، كقولِه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ... الآيةَ [عبس: 34- 36] ؟
والجوابُ: أنَّ المرادَ بنفيِ الأنسابِ انقطاعُ فوائِدِها وآثارِها الَّتي كانت مُترتِّبةً عليها في الدُّنيا؛ مِنَ العواطفِ والنَّفعِ والصِّلاتِ والتَّفاخُرِ بالآباءِ، لا نفيُ حقيقَتِها . وقيل غيرُ ذلك .
2- قال اللهُ تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ، قولُه تعالى في هذه الآيةِ: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ وقولُه: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا [المعارج: 10] لا يُناقِضُ قولَه: وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ [الصافات: 27] ، وقولَه: يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ [يونس: 45] ؛ وذلك مِن وُجوهٍ:
الوجه الأوَّل: أنَّ يومَ القيامةِ مِقدارُهُ خَمسونَ ألْفَ سنَةٍ؛ ففيه أزْمِنةٌ وأحوالٌ مُختلِفةٌ، فيَتعارَفونَ ويَتَساءلون في بَعْضِها، ويتحيَّرونَ في بَعضِها؛ لشِدَّةِ الفزَعِ، فقيل: نَفْيُ السُّؤالِ عندَ اشْتِغالِهم بالصَّعقِ والمُحاسَبةِ والجوازِ على الصِّراطِ، وإثباتُه فيما عَدا ذلك.
الوجه الثَّاني: أنَّه إذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفخةٌ واحدةٌ شُغِلوا بأنفُسِهم عن التَّساؤُلِ، فإذا نُفِخَ فيه أُخرى أقبَلَ بعضُهم على بَعضٍ وقالوا: يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ [يس: 52] ، فنفيُ السُّؤالِ بعدَ النَّفخةِ الأُولَى وقبْلَ الثَّانيةِ، وإثباتُه بعدَهما مَعًا.
الوجه الثَّالث: المُرادُ: لا يَتساءلونَ بحُقوقِ النَّسبِ.
الوجه الرَّابع: أنَّ قولَه: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ صِفَةٌ للكُفَّارِ؛ وذلك لشِدَّةِ خَوفِهم، أمَّا قولُه: فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ فهو صِفةُ أهْلِ الجنَّةِ إذا دَخَلوها .
الوجه الخامس: أنَّ قولَه وَلَا يَتَسَاءَلُونَ أي: في التناصُرِ، فلا يُناقِضُ نَفْيُ التَّساؤُلِ هنا إثباتَه في غَيرِه؛ لأنَّه في غَيرِ تناصُرٍ، بلْ في التَّلاوُمِ والتَّعاتُبِ والتَّخاصُمِ .
الوجه السَّادس: أنَّ السُّؤالَ المَنْفيَّ سُؤالٌ خاصٌّ، وهو سُؤالُ بَعضِهم العفْوَ مِن بَعضٍ فيما بيْنهم مِنَ الحُقوقِ؛ لقُنوطِهم مِنَ الإعطاءِ، ولو كان المَسؤولُ أبًا أو ابنًا، أو أمًّا أو زوجةً .
3- في قولِه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ دَلالةٌ على أنَّ الموازينَ للكافِرِ والمُؤمِنِ معًا ، وقد استدَلَّ به مالِكٌ على أنَّ الكُفَّارَ يُنصَبُ لهم المِيزانُ .
4- قولُ الله تعالى: وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ إنْ قيل: الميزانُ واحِدٌ ، فما وجهُ الجَمعِ؟
فالجوابُ: أنَّ العَربَ قد تُوقِعُ لفظَ الجَمعِ على الواحِدِ تفخيمًا له. وقيل: إنَّه يُنصَبُ لكُلِّ عبدٍ مِيزانٌ. وقيل: جُمِعَ لاختلافِ الموزوناتِ، وتعَدُّدِ الجَمعِ، فهو جمعُ مَوزونٍ أو ميزانٍ، فالميزانُ واحدٌ، وأُطلق عليه اسمُ الجمعِ؛ لكثرةِ ما يُوزَنُ فيه مِن أنواعِ الأعمالِ، وكثرةِ الأشخاصِ العاملينَ الموزونةِ أعمالُهم .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ تَفريعٌ على قولِه: إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ فإنَّ زمَنَ النَّفخِ في الصُّورِ هو يومُ البَعثِ، فالتَّقديرُ: فإذا جاء يومُ يُبْعَثون، ولكنْ عُدِلَ عن ذلك إلى فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ؛ تَصويرًا لحالةِ يومِ البَعثِ .
- وأُسْنِدَ نُفِخَ إلى المَجهولِ؛ لأنَّ المُعْتَنى به هو حُدوثُ النَّفخِ لا تَعيينُ النَّافخِ .
- قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ كِنايةٌ عن عدَمِ النَّصيرِ على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ؛ ففي قولِه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ ما يُعرَفُ بالتَّنكيتِ؛ فقد قصَدَ بنَفْيِ الأنسابِ -وهي مَوجودةٌ- أمْرًا آخَرَ لِنُكْتةٍ فيه؛ فإنَّ الأنسابَ ثابتةٌ، وقد كان العرَبُ يَتفاخَرون بها في الدُّنيا، ولكنَّه جنَحَ إلى نَفْيِها إمَّا لأنَّها تَلْغُو في الآخرةِ؛ إذ يقَعُ التَّقاطُعُ بيْنهم، فيَتفرَّقونَ مُعاقَبِينَ أو مُثابِينَ، أو أنَّه قصَدَ بالنَّفْيِ صِفَةً للأنسابِ مَحذوفةً، أي: يُعتَدُّ بها، حيث تَزولُ بالمرَّةِ وتَبطُلُ؛ لِزَوالِ التَّراحُمِ والتَّعاطُفِ مِن فَرطِ البُهْرِ والكَلالِ واستيلاءِ الدَّهشةِ عليهم .
2- قولُه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ بَيانُ الرَّدِّ على قَولِ قائلِهم: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون: 99، 100]، المَردودِ إجمالًا بقولِه تعالى: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا [المؤمنون: 100] ؛ فقُدِّمَ عليه ما هو كالتَّمهيدِ له، وهو قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ إلى آخِرِه؛ مُبادرةً بتأْيِيسهم مِن أنْ تَنفَعَهم أنسابُهم أو استِنْجادُهم .
- وذِكْرُ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ في هذهِ الآيةِ إدْماجٌ؛ للتَّنويهِ بالمُؤمِنينَ، وتَهديدِ المُشرِكين؛ لأنَّ المُشرِكين لا يَجِدون في مَوازينِ الأعمالِ الصَّالحةِ شيئًا .
3- قولُه تعالى: وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ تَمثيلٌ لحالِ خَيبَتِهم فيما كانوا يأْمُلونَه مِن شَفاعةِ أصنامِهم، وأنَّ لهم النَّجاةَ في الآخرةِ، أو مِن أنَّهم غيرُ صائرينَ إلى البَعثِ، فكذَّبوا بما جاء به الإسلامُ، وحَسِبُوا أنَّهم قد أعَدُّوا لأنفُسِهم الخيرَ، فوَجَدوا ضِدَّه، فكانت نُفوسُهم مَخْسُورةً، كأنَّها تَلِفَتْ منهم؛ ولذلك نُصِبَ أَنْفُسَهُمْ على المفعولِ بـ خَسِرُوا .
- وتَكرارُ اسمِ الإشارةِ فَأُولَئِكَ؛ لزِيادةِ تَمييزِ الفَريقينِ بصِفاتِهم . والجَمْعُ فيهما باعتِبارِ معناهُما، كما أنَّ إفرادَ الضَّميرينِ في الصِّلتينِ -فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ- باعتِبارِ اللَّفظِ .
4- قوله تعالى: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
- في قولِه: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ خَصَّ الوَجْهَ باللَّفحِ؛ لأنَّه أشرَفُ ما في الإنسانِ، والإنسانُ أحفَظُ له مِن الآفاتِ مِن غَيرِه مِن الأعضاءِ؛ فإذا لُفِحَ الأشرفُ فما دُونَه مَلفوحٌ . أو: لأنَّ بيانَ حالِها أزجَرُ عن المعاصي المُؤدِّيةِ إلى النَّارِ، وهو السِّرُّ في تَقديمِها على الفاعِلِ .



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (101-104)
غريب الكلمات:

الصُّورِ: أي: القَرْنِ الَّذي يَنفُخُ فيه إسرافيلُ، وقيل: الصورُ جمعُ صُورَةٍ يَنْفُخُ فيها رُوحَها فتَحْيا .
تَلْفَحُ: أي: تُحرِقُ، ويُقال: لَفَحتْه النَّارُ بحَرِّها: إذا أصابَه حَرُّها، فتغيَّرَ وَجْهُه .
كَالِحُونَ: أي: عابِسونَ، والكُلوحُ: بدوُّ الأسنانِ عندَ العبوسِ، أو: مُتَقَلِّصو الشِّفَاهِ عن الأسنانِ؛ مِن إحْراقِ النَّارِ وُجوهَهم، وأصْلُ (كلح): يدُلُّ على عُبوسٍ وقُبحٍ في الوَجهِ .

المعنى الإجمالي:

يبيِّنُ تعالى أنَّه إذا كان يومُ القِيامةِ، ونُفِخ في الصورِ نفخةُ البعثِ، ونهَض النَّاسُ مِن قُبورِهم؛ فلا ينفعُ أحدًا حينَئذٍ نسَبُه، ولا يَفتخرُ به، ولا يسألُ أحدٌ أحدًا.
فمَن ثَقُلَت مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فأولئك هم الفائِزونَ بالجنَّةِ، ومَن خفَّتْ مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فرجَحَت سيِّئاتُه على حَسناتِه؛ فأولئك هم الخاسِرونَ، وسيَمكثونَ في نارِ جهنَّمَ لا يخرجون منها، تُحرِقُ وُجوهَهم النَّارُ، وهم فيها عابِسونَ، مُتقَلِّصو الشِّفاهِ عن الأسنانِ؛ مِن أثرِ العذابِ.

تفسير الآيات:

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا قال اللهُ سُبحانَه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ ذكَرَ أحوالَ ذلك اليومِ، فقال :
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
أي: فإذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفْخةُ البَعثِ ، وقام النَّاسُ مِن قُبورِهم، فلا تَنفَعُهم حينَئذٍ أنسابُهم، ولا يَفتَخِرونَ بها، ولا يَسألُ أحدٌ منهم أحدًا .
كما قال تعالى: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا * يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ * وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ [المعارج: 11 - 14] .
وقال سُبحانَه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس: 34 - 37] .
فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102).
أي: فمَن ثقُلَت مَوازينُ حَسَناتِه، ورجَحَت على سَيِّئاتِه؛ فأولئك هم الفائِزونَ بالنَّجاةِ مِنَ النَّارِ، والخُلودِ في الجنَّةِ .
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103).
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ.
أي: ومَن خفَّت موازينُ حسناتِه، ورجَحَتْ موازينُ سيئاتِه؛ فأولئك الَّذين غَبَنوا أنفسَهم حُظوظَها مِن رَحمةِ اللهِ، وفاتَهم النعيمُ المقيمُ، فخابُوا وهَلَكوا !
فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ.
أي: هم في جَهنَّمَ ماكِثونَ لا يَخرُجونَ منها .
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104).
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ.
أي: تُصيبُ نارُ جهنَّمَ وُجوهَهم فتُحرِقُها إحراقًا شديدًا .
كما قال تعالى: وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ [إبراهيم: 50] .
وقال سُبحانَه: لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ [الأنبياء: 39] .
وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ.
أي: وهم في جَهنَّمَ عابِسونَ قد تقلَّصتْ شِفاهُهم، وظهَرَتْ أسنانُهم؛ مِن أثرِ العذابِ .

الفوائد التربوية:

1- اللهُ تعالى قدْ رتَّبَ الجزاءَ على الأعمالِ لا على الأنسابِ، كما قال تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ .
2- عن سَهلِ بنِ عاصمٍ، قال: سَمِعتُ إبراهيمَ يقولُ: سَمِعتُ رَجُلًا يقولُ لزُهَيرِ بنِ نُعَيمٍ: (ممَّن أنتَ يا أبا عبدِ الرَّحمنِ؟ قال: ممَّن أَنعَمَ اللهُ عليه بالإسلامِ. قال: إنَّما أُريدُ النَّسَبَ. قال: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون: 101] ) .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال تعالَى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ. هذه الآيةُ الكريمةُ تَدُلُّ على أنَّهم لا أنسابَ بيْنَهم يومَئذٍ، وأنَّهم لا يَتَساءَلونَ يومَ القيامةِ، وقد جاءَتْ آياتٌ أُخَرُ تَدُلُّ على ثبوتِ الأنسابِ بيْنَهم، كقولِه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ... الآيةَ [عبس: 34- 36] ؟
والجوابُ: أنَّ المرادَ بنفيِ الأنسابِ انقطاعُ فوائِدِها وآثارِها الَّتي كانت مُترتِّبةً عليها في الدُّنيا؛ مِنَ العواطفِ والنَّفعِ والصِّلاتِ والتَّفاخُرِ بالآباءِ، لا نفيُ حقيقَتِها . وقيل غيرُ ذلك .
2- قال اللهُ تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ، قولُه تعالى في هذه الآيةِ: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ وقولُه: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا [المعارج: 10] لا يُناقِضُ قولَه: وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ [الصافات: 27] ، وقولَه: يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ [يونس: 45] ؛ وذلك مِن وُجوهٍ:
الوجه الأوَّل: أنَّ يومَ القيامةِ مِقدارُهُ خَمسونَ ألْفَ سنَةٍ؛ ففيه أزْمِنةٌ وأحوالٌ مُختلِفةٌ، فيَتعارَفونَ ويَتَساءلون في بَعْضِها، ويتحيَّرونَ في بَعضِها؛ لشِدَّةِ الفزَعِ، فقيل: نَفْيُ السُّؤالِ عندَ اشْتِغالِهم بالصَّعقِ والمُحاسَبةِ والجوازِ على الصِّراطِ، وإثباتُه فيما عَدا ذلك.
الوجه الثَّاني: أنَّه إذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفخةٌ واحدةٌ شُغِلوا بأنفُسِهم عن التَّساؤُلِ، فإذا نُفِخَ فيه أُخرى أقبَلَ بعضُهم على بَعضٍ وقالوا: يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ [يس: 52] ، فنفيُ السُّؤالِ بعدَ النَّفخةِ الأُولَى وقبْلَ الثَّانيةِ، وإثباتُه بعدَهما مَعًا.
الوجه الثَّالث: المُرادُ: لا يَتساءلونَ بحُقوقِ النَّسبِ.
الوجه الرَّابع: أنَّ قولَه: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ صِفَةٌ للكُفَّارِ؛ وذلك لشِدَّةِ خَوفِهم، أمَّا قولُه: فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ فهو صِفةُ أهْلِ الجنَّةِ إذا دَخَلوها .
الوجه الخامس: أنَّ قولَه وَلَا يَتَسَاءَلُونَ أي: في التناصُرِ، فلا يُناقِضُ نَفْيُ التَّساؤُلِ هنا إثباتَه في غَيرِه؛ لأنَّه في غَيرِ تناصُرٍ، بلْ في التَّلاوُمِ والتَّعاتُبِ والتَّخاصُمِ .
الوجه السَّادس: أنَّ السُّؤالَ المَنْفيَّ سُؤالٌ خاصٌّ، وهو سُؤالُ بَعضِهم العفْوَ مِن بَعضٍ فيما بيْنهم مِنَ الحُقوقِ؛ لقُنوطِهم مِنَ الإعطاءِ، ولو كان المَسؤولُ أبًا أو ابنًا، أو أمًّا أو زوجةً .
3- في قولِه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ دَلالةٌ على أنَّ الموازينَ للكافِرِ والمُؤمِنِ معًا ، وقد استدَلَّ به مالِكٌ على أنَّ الكُفَّارَ يُنصَبُ لهم المِيزانُ .
4- قولُ الله تعالى: وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ إنْ قيل: الميزانُ واحِدٌ ، فما وجهُ الجَمعِ؟
فالجوابُ: أنَّ العَربَ قد تُوقِعُ لفظَ الجَمعِ على الواحِدِ تفخيمًا له. وقيل: إنَّه يُنصَبُ لكُلِّ عبدٍ مِيزانٌ. وقيل: جُمِعَ لاختلافِ الموزوناتِ، وتعَدُّدِ الجَمعِ، فهو جمعُ مَوزونٍ أو ميزانٍ، فالميزانُ واحدٌ، وأُطلق عليه اسمُ الجمعِ؛ لكثرةِ ما يُوزَنُ فيه مِن أنواعِ الأعمالِ، وكثرةِ الأشخاصِ العاملينَ الموزونةِ أعمالُهم .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ تَفريعٌ على قولِه: إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ فإنَّ زمَنَ النَّفخِ في الصُّورِ هو يومُ البَعثِ، فالتَّقديرُ: فإذا جاء يومُ يُبْعَثون، ولكنْ عُدِلَ عن ذلك إلى فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ؛ تَصويرًا لحالةِ يومِ البَعثِ .
- وأُسْنِدَ نُفِخَ إلى المَجهولِ؛ لأنَّ المُعْتَنى به هو حُدوثُ النَّفخِ لا تَعيينُ النَّافخِ .
- قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ كِنايةٌ عن عدَمِ النَّصيرِ على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ؛ ففي قولِه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ ما يُعرَفُ بالتَّنكيتِ؛ فقد قصَدَ بنَفْيِ الأنسابِ -وهي مَوجودةٌ- أمْرًا آخَرَ لِنُكْتةٍ فيه؛ فإنَّ الأنسابَ ثابتةٌ، وقد كان العرَبُ يَتفاخَرون بها في الدُّنيا، ولكنَّه جنَحَ إلى نَفْيِها إمَّا لأنَّها تَلْغُو في الآخرةِ؛ إذ يقَعُ التَّقاطُعُ بيْنهم، فيَتفرَّقونَ مُعاقَبِينَ أو مُثابِينَ، أو أنَّه قصَدَ بالنَّفْيِ صِفَةً للأنسابِ مَحذوفةً، أي: يُعتَدُّ بها، حيث تَزولُ بالمرَّةِ وتَبطُلُ؛ لِزَوالِ التَّراحُمِ والتَّعاطُفِ مِن فَرطِ البُهْرِ والكَلالِ واستيلاءِ الدَّهشةِ عليهم .
2- قولُه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ بَيانُ الرَّدِّ على قَولِ قائلِهم: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون: 99، 100]، المَردودِ إجمالًا بقولِه تعالى: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا [المؤمنون: 100] ؛ فقُدِّمَ عليه ما هو كالتَّمهيدِ له، وهو قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ إلى آخِرِه؛ مُبادرةً بتأْيِيسهم مِن أنْ تَنفَعَهم أنسابُهم أو استِنْجادُهم .
- وذِكْرُ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ في هذهِ الآيةِ إدْماجٌ؛ للتَّنويهِ بالمُؤمِنينَ، وتَهديدِ المُشرِكين؛ لأنَّ المُشرِكين لا يَجِدون في مَوازينِ الأعمالِ الصَّالحةِ شيئًا .
3- قولُه تعالى: وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ تَمثيلٌ لحالِ خَيبَتِهم فيما كانوا يأْمُلونَه مِن شَفاعةِ أصنامِهم، وأنَّ لهم النَّجاةَ في الآخرةِ، أو مِن أنَّهم غيرُ صائرينَ إلى البَعثِ، فكذَّبوا بما جاء به الإسلامُ، وحَسِبُوا أنَّهم قد أعَدُّوا لأنفُسِهم الخيرَ، فوَجَدوا ضِدَّه، فكانت نُفوسُهم مَخْسُورةً، كأنَّها تَلِفَتْ منهم؛ ولذلك نُصِبَ أَنْفُسَهُمْ على المفعولِ بـ خَسِرُوا .
- وتَكرارُ اسمِ الإشارةِ فَأُولَئِكَ؛ لزِيادةِ تَمييزِ الفَريقينِ بصِفاتِهم . والجَمْعُ فيهما باعتِبارِ معناهُما، كما أنَّ إفرادَ الضَّميرينِ في الصِّلتينِ -فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ- باعتِبارِ اللَّفظِ .
4- قوله تعالى: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
- في قولِه: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ خَصَّ الوَجْهَ باللَّفحِ؛ لأنَّه أشرَفُ ما في الإنسانِ، والإنسانُ أحفَظُ له مِن الآفاتِ مِن غَيرِه مِن الأعضاءِ؛ فإذا لُفِحَ الأشرفُ فما دُونَه مَلفوحٌ . أو: لأنَّ بيانَ حالِها أزجَرُ عن المعاصي المُؤدِّيةِ إلى النَّارِ، وهو السِّرُّ في تَقديمِها على الفاعِلِ .



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (105-114)
غريب الكلمات:

شِقْوَتُنَا: الشِّقْوةُ مصدرُ شَقِيَ، كالشَّقاوةِ والشَّقاءِ: خلافُ السَّعادةِ، وأصْلُ (شقو): يدُلُّ على المُعاناةِ وخِلافِ السُّهولةِ والسَّعادةِ .
اخْسَئُوا: أَيِ: اقْعُدوا وامْكُثوا فيها صاغِرينَ، مُهانينَ، أذلَّاءَ، وابْعُدُوا، وأصْلُ (خسأ): يدُلُّ على الإبعادِ .
سِخْرِيًّا: أي: استِهزاءً، يُقالُ: سَخِرْتُ منه، واسْتَسْخَرْتُه لِلْهُزْءِ، والسِّخْرِيُّ -بكسْرِ السِّينِ- مِنَ: الهُزءِ، وأصْلُ (سخر): يدُلُّ على احتِقارٍ واستِذلالٍ .

المعنى الإجمالي:

يخبِرُ اللهُ تعالى أنَّه يقولُ لأهْلِ النَّارِ يومَ القِيامةِ: ألمْ تكُنْ آياتُ كتابي تُقرَأُ عليكمْ في الدُّنيا، فكنتُم تُكذِّبونَ بها؟ فيجيبونَ: رَبَّنا غلَبَ علينا ما سبَقَ لنا في سابِقِ عِلْمِك، وكتبْتَه في اللَّوحِ المحفوظِ، وقدَّرتَه علينا مِن شَقاوةٍ، وكنَّا ضالِّينَ عن الهُدى والرَّشادِ، رَبَّنا أخرِجْنا مِنَ النَّارِ، فإنْ رَجَعْنا إلى الكُفرِ وارتِكابِ السَّيِّئاتِ فإنَّا ظالِمونَ نَستَحِقُّ العقوبةَ.
فيقولُ اللهُ عَزَّ وجَلَّ لهم: امكُثوا في النَّارِ أذِلَّاءَ حقيرينَ مُبعَدينَ، ولا تُخاطِبوني في إخراجِكم مِنَ النارِ؛ إنَّه كان فَريقٌ مِن عِبادي المُؤمِنينَ يَقولونَ: رَبَّنا آمَنَّا فاغفِرْ ذُنوبَنا وارحَمْنا، وأنت خيرُ الرَّاحِمينَ، فسَخِرتُم منهم، واستهزَأتُم بهم، حتَّى أنْسَوكم -لانِشغالِكم بالسُّخريةِ منهم- ذِكْري، وقد كنتُم تَضحَكونَ منهم في الدنيا عِندَما ترَونَهم. إنِّي جَزيتُ هؤلاء المُؤمِنينَ بسَبَبِ صَبرِهم على أذاكُم، وعلى امتِثالِ الأمرِ واجتِنابِ النَّهيِ: أنَّهم هم الفائزونَ بالجنةِ.
ثم أخبرَ اللهُ تعالى أنَّه قال لهم: كم عَدَدُ السِّنينَ الَّتي أقمْتُموها في الدُّنيا؟ قالوا: أقَمْنا فيها يومًا أو بعضَ يومٍ، فاسأَلِ الحاسِبينَ الضَّابِطينَ لمِقْدارِ ذلك. قال اللهُ تعالى لهم: ما لَبِثتُم في الدُّنيا إلَّا وقْتًا قليلًا، لو كنتُمْ تعلَمونَ أن إقامتَكم في الدنيا قليلةٌ لَمَا آثَرْتُم الدُّنيا الفانيةَ على الآخرةِ الباقيةِ.

تفسير الآيات:

أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105).
أي: يقولُ اللهُ تَعالَى لأهْلِ النَّارِ يومَ القِيامةِ: ألمْ تكُنْ آياتُ كِتابي تَتتابَعُ عليكم قِراءتُها في الدُّنيا شيئًا فشيئًا، فكنتُمْ تُكذِّبون بها ؟
قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106).
قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا.
أي: قال أهْلُ النَّارِ: ربَّنا غلَبَ علينا ما سبَقَ لنا في سابِقِ عِلْمِك، وكَتبْتَه في اللَّوحِ المَحفوظِ، وما قدَّرْتَه علينا مِن شَقاوةٍ، فكذَّبْنا الرُّسلَ، ولم نَهْتدِ بعدَ قِيامِ الحُجَّةِ علينا؛ لنصيرَ إلى ما سَبَق في عِلمِك .
وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ.
أي: وكُنَّا في الدُّنيا قَومًا ضالِّينَ عن طَريقِ الحقِّ، تائهينَ عن سَبيلِ الرَّشادِ .
رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107).
أي: قالوا: ربَّنا أخْرِجْنا مِنَ النَّارِ إلى الدُّنيا، فإنْ عُدْنا إلى ما كنَّا عليه مِنَ الكُفْرِ والعِصيانِ، فنَحنُ ظالِمونَ لأنفُسِنا، ومُستحِقُّونَ للعِقابِ .
قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108).
أي: قال اللهُ لأهْلِ النَّارِ: اقْعُدوا في النَّارِ ذَلِيلينَ مُبعَدينَ حَقيرينَ، ولا تُكلِّموني في إخراجِكم منها .
إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّ اللهَ تعالى ذَكَرَ الحالَ الَّتي أوصَلَتِ المُشركينَ إلى العذابِ، وقطَعَتْ عنهم الرَّحمةَ، فقال :
إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109).
أي: إنَّه كان في الدُّنيا جَماعةٌ مِن عِبادي المُؤمنينَ المُستضعَفينَ يَقولون في دُعائِهم: ربَّنا آمَنَّا بكَ وبجَميعِ ما جاءتْ به رُسلُكَ؛ فاسْتُرْ ذُنوبَنا، وتَجاوَزْ عن مُؤاخَذَتِنا بها، وارحَمْنا وأنتَ أَفضَلُ مَن رحِمَ .
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110).
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قولِه تعالى: سِخْرِيًّا قِراءتانِ:
1- قِراءةُ سُخْرِيًّا بضَمِّ السِّينِ. قيل: مِنَ السُّخرةِ والاستِخدامِ. وقيل: هي بمعنى الاستِهزاءِ كالقِراءةِ الأُخرى .
2- قراءةُ: سِخْرِيًّا بكَسرِ السِّينِ، بمعنى: الاستِهزاءِ .
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110).
أي: فاسْتهزأْتُم بهؤلاءِ المؤمنينَ إلى أنْ أَنساكُمْ اشتِغالُكم بالسُّخريةِ منهم ذِكْري ، وكنتُمْ تَضْحَكون منهم في الدُّنيا .
كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ * وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ * وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ [المطففين: 29 - 32] .
إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111).
إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا.
أي: إنِّي جَزَيتُ هؤلاء المُؤمنينَ الَّذين اتَّخذْتُموهم سِخْرِيًّا وكنتُمْ تَضْحَكون منهم؛ بسبَبِ صَبْرِهم على ما نالَهُم في الدُّنيا منكم مِن أذًى واستِهزاءٍ، وصبرِهم على الطَّاعةِ، وعن المعصيةِ .
كما قال تعالى: وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا [الإنسان: 12] .
أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قولِه تعالى: أَنَّهُمْ قِراءتانِ:
1- قِراءةُ إِنَّهُمْ على معنى الاستِئنافِ، وهو استِئنافٌ مُعَلِّلٌ للجَزاءِ. وقيل: مُبَيِّنٌ لِكَيفيَّتِه. ويكونُ الكلامُ تامًّا عندَ قولِه تعالى: بِمَا صَبَرُوا .
2- قِراءةُ أَنَّهُمْ قِيلَ: على معنى التَّعليلِ لِمَا سبَقَ، فتكونُ مُوافِقةً للقِراءةِ الأُولى؛ فإنَّ الاستئنافَ يُعَلَّلُ به أيضًا. أي: جَزَيتُهم اليومَ بما صَبَروا؛ لأنَّهم همُ الفائِزونَ. وقيلَ: على معنى المفعوليَّةِ، أي: جَزَيتُهم اليومَ بصَبْرِهم الفَوْزَ .
أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ.
أي: أنَّهم الفائِزونَ بالنَّعيمِ المُقيمِ في الجنَّةِ، النَّاجونَ مِن عَذابِ النَّارِ .
قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112).
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
1- قِراءةُ (قُلْ) على الأمْرِ بغَيرِ ألِفٍ، قِيلَ: هو أمْرٌ للمَلَكِ أنْ يسأَلَهم يومَ البَعثِ عن قَدْرِ مُكْثِهم في الدُّنيا، أو عن قَدْرِ لُبْثِهم في قُبورِهم. وقِيلَ: المعنى: قُولوا: كم لَبِثْتُم؟ فأُخرِجَ الكلامُ مُخرَجَ الأمْرِ للواحدِ، والمُرادُ: الجَماعةُ. وقِيلَ: المعنى: قُلْ: أيُّها الكُفَّارُ، كم لَبِثْتُم في الدُّنيا أو في قُبورِكم ؟
2- قِراءةُ قَالَ بالألِفِ على الخبَرِ، أي: قالَ اللهُ تعالى لهم، أو قالتِ الملائكةُ لهم: كمْ لَبِثْتُم في الدُّنيا أو في قُبورِكم ؟
قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112).
أي: قال اللهُ في الآخِرةِ لأُولئكَ الأشقياءِ: كمْ كانتْ مُدَّةُ مُكْثِكم في الأرضِ مِنَ السِّنينَ ؟
قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (113).
قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ.
أي: قالوا: مَكَثْنا في الأرضِ يومًا أو بعضَ يومٍ .
فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ.
أي: فاسأَلِ الحاسِبينَ الضَّابطينَ لِمِقدارِ ذلك .
قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114).
قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا.
أي: قال اللهُ لهم: ما لَبِثْتُم في الأرضِ إلَّا وقْتًا يَسيرًا .
لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ.
أي: لو أنَّكم كنتُمْ تَعلَمون قِلَّةَ لُبْثِكم في الدُّنيا لَمَا آثرْتُم الدُّنيا الفانيةَ على الآخِرَةِ الباقيةِ، فترَكْتُم طاعةَ اللهِ في تلك المُدَّةِ القَصيرةِ، واستَحْقَقْتُم سَخَطَهُ، وخَسِرْتُم النَّعيمَ الأبديَّ .

الفوائد التربوية:

1- قال تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ جَمَعوا بيْنَ الإيمانِ المُقتضي لأعمالِه الصَّالحةِ، والدُّعاءِ لِرَبِّهم بالمَغْفرةِ والرَّحمةِ، والتَّوسُّلِ إليه برُبوبيَّتِه، ومِنَّتِه عليهم بالإيمانِ، والإخبارِ بسَعةِ رَحمَتِه، وعُمومِ إحسانِه، وفي ضِمْنِه ما يدُلُّ على خُضوعِهم وخُشوعِهم وانكسارِهم لِرَبِّهم، وخَوفِهم ورَجائِهم. فهؤلاء ساداتُ النَّاسِ وفُضلاؤهم .
2- مِن أنواعِ التوسُّلِ المشروعِ في دعاءِ الله تعالى: التوسُّلُ إلى اللهِ تعالَى بالإيمانِ به وطاعتِه؛ كقولِه تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا، وقولِه عن أُولي الألبابِ: رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا [آل عمران: 193] .
3- في قولِه تعالى: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ إلى قولِه سُبحانَه: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ [المؤمنون: 116] ، هذه الآياتُ تُبيِّنُ أنَّ الإنسانَ يَنْبَغي له أنْ يَنتهِزَ فُرصةَ العُمرِ، وألَّا يَخسَرَ عُمرَه كما خَسِرَه هؤلاءِ، وأنَّه سوفَ يُبعَثُ ويُجازَى ويُحاسَبُ على عمَلِه، فنسأَلُ اللهَ تعالى أنْ يَجعَلَنا وإيَّاكم ممَّن حِسابُه يَسيرٌ، ومآلُه إلى دارِ القَرارِ في جنَّاتِ النَّعيمِ .
4- قَولُ اللهِ تعالى: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ أي: في عِدادِ مَن يَعلَمُ في ذلك الوقْتِ، لَمَا آثرْتُمُ الفانِيَ على الباقي، ولَأقْبَلْتُم على ما يَنفَعُكم، وتَركْتُم الخَلاعةَ الَّتي لا يَرْضاها عاقِلٌ، ولا يكونُ على تَقديرِ الرِّضا بفِعْلِها إلَّا بعدَ الفراغِ مِنَ المُهِمِّ، ولكنَّكم كنتُمْ في عِدادِ البهائمِ. وفي ذلك تَنبيهٌ للمُؤمنينَ -الَّذين هم الوارِثونَ- على الشُّكرِ على ما منَحَهُم؛ مِن السُّرورِ بإهلاكِ أعدائهِم، وإيراثِهم أرْضَهم ودِيارَهم، مع إعزازِهم، والبَرَكةِ في أعمارِهم، بعدَ إراحَتِهم منهم في الدُّنيا، ثمَّ بإدامةِ سَعادتِهم في الآخرةِ، وشَقاوةِ أعدائِهم .
5- قال اللهُ تعالى: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، إنَّما ذكَرَ قَلِيلًا؛ لأنَّ الواحِدَ مِن أهْلِ الدُّنْيا وإنْ لَبِثَ في الدُّنْيا سِنينَ كثيرةً، فإنَّه يكونُ قَلِيلًا في جَنبِ ما يلْبَثُ في الآخرةِ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ، لمَّا كان مُجرَّدُ ذِكْرِ الآياتِ كافيًا في الإيمانِ، نبَّهَ على ذلك بالبِناءِ للمفعولِ: تُتْلَى عَلَيْكُمْ .
2- عن زَيدِ بنِ أسلَمَ، قال: (واللهِ ما قالَتِ القَدريَّةُ كما قال اللهُ عَزَّ وجَلَّ، ولا كما قالتِ الملائكةُ، ولا كما قال النَّبيُّونَ، ولا كما قال أهْلُ الجنَّةِ، ولا كما قال أهْلُ النَّارِ، ولا كما قال أخُوهم إبليسُ؛ قال اللهُ عَزَّ وجَلَّ: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الإنسان: 30] ، وقالتِ الملائكةُ: سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا [البقرة: 32] ، وقال شُعيبٌ: وَمَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَعُودَ فِيهَا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا [الأعراف: 89] ، وقال أهْلُ الجنَّةِ: وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ [الأعراف: 43] ، وقال أهْلُ النَّارِ: رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا، وقال أخُوهم إبليسُ: رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي [الحجر: 39] ) .
3- قَولُ اللهِ تعالى: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ، فيه سُؤالٌ: كيف يَجوزُ أنْ يَطلُبوا ذلك، وقد عَلِموا أنَّ عِقابَهم دائمٌ؟
الجوابُ: يجوزُ أنْ يَلْحَقَهمُ السَّهوُ عن ذلك في أحوالِ شِدَّةِ العذابِ، فيسأَلونَ الرَّجعةَ. ويَحتمِلُ أنْ يكونَ مع عِلْمِهم بذلك، يسأَلون ذلك على وَجْهِ الغَوثِ والاستِرواحِ .
4- أنَّ عَذابَ الكافرينَ عَذابٌ مُؤلِمٌ ألَمًا نَفْسيًّا، وألَمًا جُسمانيًّا؛ فأمَّا الألَمُ النَّفْسيُّ فدَليلُه قولُه تعالى: قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ؛ فهذا مِن أبلَغِ ما يكونُ مِن الإذلالِ الَّذي به الألَمُ النَّفسيُّ، وأمَّا الألَمُ البَدنيُّ فدليلُه قَولُ اللهِ تعالى: كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا [النساء: 56] ، وقولُه تعالى: وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ [محمد: 15] ، وقولُه تعالى: يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ * كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [الحج: 19 - 22] .
5- قال اللهُ تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ يُستفادُ مِن هذا: التَّحذيرُ مِن السُّخريةِ والاستِهزاءِ بالضُّعفاءِ والمساكينِ، والاحتِقارِ لهم، والإزراءِ عليهم، والاشتِغالِ بهم فيما لا يُغْني، وأنَّ ذلك مُبْعِدٌ مِنَ اللهِ عَزَّ وجَلَّ .
6- قَولُ اللهِ تعالى: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ، احتَجَّ مَن أنكَرَ عذابَ القبْرِ بهذه الآيةِ، فقال: قولُه: كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ يَتناوَلُ زَمانَ كَونِهم أحياءً فوقَ الأرضِ، وزَمانَ كَونِهم أمواتًا في بطْنِ الأرضِ؛ فلو كانوا مُعذَّبِينَ في القبْرِ لَعَلِموا أنَّ مُدَّةَ مُكْثِهم في الأرضِ طويلةٌ، فما كانوا يقولونَ: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ؟ والجوابُ مِن وَجْهينِ:
الوجْه الأوَّلِ: أنَّ الجوابَ لا بُدَّ أنْ يكونَ بحسَبِ السُّؤالِ، وإنَّما سُئِلوا عن مَوتٍ لا حياةَ بَعدَه إلَّا في الآخرةِ، وذلك لا يكونُ إلَّا بَعدَ عذابِ القبْرِ.
الوَجْه الثَّاني: يَحتمِلُ أنْ يَكونوا سُئلوا عن قَدْرِ اللُّبثِ الَّذي اجْتَمَعوا فيه، فلا يَدخُلُ في ذلك تَقدُّمُ مَوتِ بَعضِهم على البعضِ؛ فيَصِحُّ أنْ يكونَ جَوابُهم لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ عندَ أنفُسِنا .
7- قَولُ اللهِ تعالى: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ، فيه سُؤالٌ: إنْ قِيلَ: كيف يصِحُّ في جَوابِهم أنْ يَقولوا: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ، ولا يقَعُ مِن أهْلِ النَّارِ الكذِبُ؟
الجوابُ: لعلَّهم نَسُوا ذلك؛ لكَثرةِ ما هم فيه مِن الأهوالِ، وقدِ اعْتَرَفوا بهذا النِّسيانِ حيث قالوا: فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ.
وقِيلَ: مُرادُهم بقولِهم: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ: تَصغيرُ لُبْثِهم وتَحقيرُه بالإضافةِ إلى ما وَقَعوا فيه وعَرَفُوه مِن ألِيمِ العذابِ .
8- قَولُ اللهِ تعالى: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ، فيه سُؤالٌ: هذه الآيةُ الكريمةُ تدُلُّ على أنَّ الكُفَّارَ يَزعُمون يومَ القيامةِ أنَّهم ما لَبِثوا إلَّا يومًا أو بعضَ يومٍ، وقد جاءت آياتٌ أُخَرُ يُفهَمُ منها خِلافُ ذلك؛ كقولِه تعالى: يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْرًا [طه: 103] ، وقولِه تعالى: وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ [الروم: 55] ؟
الجوابُ عن هذا بما دَلَّ عليه القُرآنُ؛ وذلك أنَّ بَعضَهم يقولُ: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ [الكهف: 19] [المؤمنون: 113] ، وبَعضَهم يقولُ: لَبِثْنا ساعةً، وبعضَهم يقولُ: لَبِثْنا عشْرًا. ووَجْهُ دَلالةِ القُرآنِ على هذا: أنَّه بيَّنَ أنَّ أقْواهم إدراكًا، وأرجَحَهم عقْلًا، وأمثَلَهم طَريقةً، هو مَن يقولُ: إنَّ مُدَّةَ لُبْثِهم يومٌ، وذلك قولُه تعالى: إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا يَوْمًا [طه: 104] ؛ فدَلَّ ذلك على اختِلافِ أقوالِهم في مُدَّةِ لُبْثِهم، والعِلْمُ عندَ اللهِ تعالى .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ
- قولُه: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ على إضمارِ القولِ تَعنيفًا وتَوبيخًا، وتَذكيرًا لِمَا به اسْتَحقُّوا ما ابْتُلُوا به مِن العذابِ. والاستفهامُ للإنكارِ .
- وقولُه: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ ليس بتَكرارٍ لقَولِه قَبْلَه: قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ [المؤمنون: 66] ؛ لأنَّ الأوَّلَ في الدُّنيا عندَ نُزولِ العَذابِ، وهو الجَدبُ عندَ بَعضِهم، ويومُ بَدرٍ عندَ بعضِهم. والثَّاني في القيامةِ وهم في الجَحيمِ؛ بدَليلِ قولِه: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا [المؤمنون: 107] .
- قَولُه: فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ فيه تقديمُ الجارِّ والمجرورِ بِهَا؛ للإعلامِ بمُبالَغَتِهم في التَّكذيبِ .
2- قوله تعالى: قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ
- مَفعولُ غَلَبَتْ مَحذوفٌ يدُلُّ عليه شِقْوَتُنَا؛ لأنَّ الشِّقوةَ تُقابِلُها السَّعادةُ، أي: غلَبَتْ شِقوتُنا السَّعادةَ .
- ومُثِّلَت حالةُ اختيارِهم لأسبابِ الشِّقوةِ بَدَلَ أسبابِ السَّعادةِ بحالةٍ غائرةٍ بيْنَ السَّعادةِ والشَّقاوةِ على نُفوسِهم. وإضافةُ الشِّقوةِ إلى ضَميرِهم؛ لاختِصاصِها بهم حين صارَتْ غالِبةً عليهم .
- وفي جَعْلِ الخبَرِ قَوْمًا ضَالِّينَ دونَ الاقتِصارِ على ضَالِّينَ تنبيهٌ على أنَّ الضَّلالةَ سَجِيَّةٌ فيهم ومن شِيمَتِهم حتَّى كأنَّها مِن مُقَوِّماتِ قَوميَّتِهم .
3- قولُه تعالى: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ تَدرُّجٌ مِن الإقرارِ بالذَّنْبِ إلى الرَّغبةِ والتَّضرُّعِ .
- وحُذِفَ مُتعلَّقُ عُدْنَا؛ لِظُهورِه مِن المَقامِ؛ إذ كان إلْقاؤهم في النَّارِ لأجْلِ الإشراكِ والتَّكذيبِ، كما دَلَّ عليه قولُهم: وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ .
4- قولُه تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ استِئنافٌ قُصِدَ منه إغاظَتُهم بمُقابَلةِ حالِهم يومَ العذابِ بحالِ الَّذين أنعَمَ اللهُ عليهم، وتَحسيرُهم على ما كانوا يُعامِلون به المُسلمينَ . وقيل: تَعليلٌ لِمَا قَبلَه مِن الزَّجرِ عن الدُّعاءِ . وهذه الآيةُ مِن الخبَرِ الَّذي يُقالُ للكُفَّارِ على جِهَةِ التَّوبيخِ .
- والإخبارُ في قولِه: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي إلى قولِه: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا مُستعمَلٌ في كَونِ المُتكلِّمِ عالِمًا بمَضمونِ الخَبرِ؛ بقَرينةِ أنَّ المُخاطَبَ يَعلَمُ أحوالَ نَفْسِه. وتأْكيدُ الخَبرِ بـ (إنَّ) وضَميرِ الشَّأنِ؛ للتَّعجيلِ بإرهابِهم .
5- قوله تعالى: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ
- قولُه: حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي مُتضمِّنٌ للتَّخويفِ؛ لِوُرودِه تَوبيخًا للقومِ، وأنَّه إنَّما جَرَّهم إلى السُّخريةِ بأولياءِ اللهِ تَرْكُ الذِّكرِ المُؤدِّي إلى عدَمِ الخَوفِ مِن اللهِ تعالى؛ فقولُه: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا مُرتَّبٌ على قولِه: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا، وهو تَعليلٌ لقولِه: اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ .
- قولُه: سِخْرِيًّا مَصدرٌ زِيدَتْ فيه ياءُ النِّسبةِ؛ للمُبالَغةِ ، وسُلِّطَ الاتِّخاذُ على المصدرِ في قولِه: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا؛ للمُبالَغةِ، كما يُوصَفُ بالمَصدرِ .
- قوله: حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ اسْتِهْزَاءً بِهِم، وأضافَ الإنساءَ إلى المُؤمنينَ؛ لأنَّهم كانوا سببًا لاشتِغالِهم عن ذِكْرِه، وتَعدِّي شُؤمِ استِهزائِهم بالمُؤمنينَ إلى استِيلاءِ الكُفْرِ على قُلوبِهم .
- وَكُنْتُمْ أي: بأخلاقٍ هي كالجِبِلَّةِ، مِنْهُمْ أي: خاصَّةً، تَضْحَكُونَ كأنَّهم لَمَّا صَرَفوا قُواهُمْ إلى الاستِهزاءِ بهم، عُدَّ ضَحِكُهم مِن غَيرِهم عدَمًا .
6- قولُه تعالى: إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ استِئنافٌ لِبَيانِ حُسنِ حالِهم، وأنَّهم انْتَفَعوا بما آذَوْهم . وقيل: خبَرُ (إنَّ) في قولِه: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ؛ لزِيادةِ التَّأكيدِ .
- قولُه: بِمَا صَبَرُوا إدماجٌ للتَّنويهِ بالصَّبرِ، والتَّنبيهِ على أنَّ سُخريَّتَهم بهم كانت سَببًا في صَبْرِهم الَّذي أكسَبَهم الجَزاءَ. وفي ذلك زِيادةُ تَلْهيفٍ للمُخاطَبينَ بأنْ كانوا هم السَّببَ في ضَرِّ أنفُسِهم، ونَفعِ مَن كانوا يَعُدُّونهم أعداءَهم .
- قولُه: أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ قِراءةُ فَتْحِ الهمزةِ على معنَى المصدريَّةِ والتَّأكيدِ؛ أي: جَزَيتُهم بأنَّهم. وقِراءةُ كَسْرِ هَمزةِ (إنَّ) على التَّأكيدِ فقطْ؛ فتكونُ استئنافًا بَيانيًّا للجزاءِ . وقيل: على قِراءةِ فَتحِ الهمزةِ تَعليلٌ، أي: جَزَيتُهم لأنَّهم، والكَسرُ على الاستئنافِ، وقد يُرادُ به التَّعليلُ؛ فيكونُ الكَسرُ مِثْلَ الفَتحِ مِن حيثُ المعنى . وقيل: كَسرُ الهمزةِ على أنَّه تَعليلٌ للجزاءِ، وبَيانٌ لِكَونِه في غايةِ ما يكونُ مِن الحُسنِ .
- وضَميرُ الفَصلِ هُمُ؛ للاختصاصِ، أي: هم الفائِزونَ لا أنتم .
7- قولُه تعالى: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ تَذكيرٌ لِمَا لَبِثوا فيما سَأَلوا الرُّجوعَ إليه مِن الدُّنيا بَعدَ التَّنبيهِ على استِحالَتِه .
- والاستِفهامُ في قولِه: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ مُستعمَلٌ في التَّنبيهِ؛ لِيَظهَرَ لهم خَطَؤُهم؛ إذْ كانوا يَزعُمون أنَّهم إذا دُفِنوا في الأرضِ لا يَخرُجون منها. وإضافةُ لَفظِ (عدد) إليه تأكيدٌ لِمَضمونِ (كم)؛ لأنَّ (كم) اسمُ استِفهامٍ عن العدَدِ، فذِكْرُ لَفظِ (عدد) معها تأكيدٌ لبَعضِ مَدْلولِها .
8- قوله تعالى: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ
- قولُه: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ استَقْصَروا مُدَّةَ لُبْثِهم في الدُّنيا بالإضافةِ إلى خُلودِهم، ولِمَا هم فيه مِن عَذابِها؛ لأنَّ المُمْتحَنَ يَستطيلُ أيَّامَ مِحْنَتِه، ويَستقصِرُ ما مَرَّ عليه مِن أيَّامِ الدَّعةِ إليها. أو لأنَّهم كانوا في سُرورٍ، وأيَّامُ السُّرورِ قِصارٌ، أو لأنَّ المُنْقضِيَ في حُكْمِ ما لم يكُنْ .
- وإيقافُهم على ضَلالِ اعتِقادِهم الماضي جِيءَ به في قالَبِ السُّؤالِ عن مُدَّةِ مُكْثِهم في الأرضِ؛ كِنايةً عن ثُبوتِ خُروجِهم مِن الأرضِ أحياءً، وهو ما كانوا يُنكِرونَه، وكِنايةً عن خطَأِ استدلالِهم على إبطالِ البَعثِ باستحالَةِ رُجوعِ الحياةِ إلى عِظامٍ ورُفاتٍ، وهي حالةٌ لا تَقْتَضي مُدَّةَ قَرنٍ واحدٍ؛ فكيف وقد أُعِيدَت إليهم الحياةُ بَعْدَ أنْ بَقُوا قُرونًا كثيرةً، فذلك أدَلُّ وأظهَرُ في سَعةِ القُدرةِ الإلهيَّةِ، وأدخَلُ في إبطالِ شُبْهَتِهم؛ إذ قد تبيَّنَ بُطلانُها فيما هو أكثَرُ ممَّا قَدَّروهُ مِن عِلَّةِ استِحالةِ عَودِ الحياةِ إليهم. وقد دَلَّ على هذا قولُه في آخِرِ الآيةِ: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون: 115] ، وقد ألْجَأَهم اللهُ إلى إظهارِ اعتقادِهم قِصرَ المُدَّةِ الَّتي بَقُوها؛ زِيادةً في تَشويهِ خطَئِهم، فإنَّهم لمَّا أحسُّوا مِن أنفُسِهم أنَّهم صاروا أحياءً كحياتِهم الأُولى، وعاد لهم تَفكيرُهم القديمُ الَّذي ماتوا عليه، وكانوا يَتوهَّمون أنَّهم إذا فَنِيَت أجسادُهم لا تعودُ إليهم الحياةُ: أوهَمَهم كَمالُ أجسادِهم أنَّهم ما مَكَثوا في الأرضِ إلَّا زمنًا يَسيرًا لا يَتغيَّرُ في مِثْلِه الهيكلُ الجُثمانِيُّ، فبَنَوا على أصْلِ شُبْهَتِهم الخاطئةِ خطَأً آخَرَ .
9- قولُه تعالى: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ صَدَّقَهم اللهُ في مَقالِهم لِسِنِي لُبْثِهم في الدُّنيا، ووبَّخَهم على غَفْلَتِهم الَّتي كانوا عليها .
- ولم يُعْطَفْ فِعْلُ قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا؛ لأنَّه جاء على طَريقةِ حِكايةِ المُحاوَراتِ .
- قولُه: إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا يُؤْذِنُ بكَلامٍ مَحذوفٍ، على طَريقةِ دَلالةِ الاقتِضاءِ ؛ لأنَّهم قد لَبِثُوا أكثَرَ مِن يومٍ أو بعضَ يومٍ بكثيرٍ؛ فكيف يُجعَلُ قليلًا؟! فتعيَّنَ أنَّ قولَه: إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لا يَستقيمُ أنْ يكونَ جوابًا لكَلامِهم إلَّا بتَقديرِ: قال: بلْ لَبِثْتُم قُرونًا، وإنْ لَبِثْتم إلَّا قليلًا فيما عندَ اللهِ .
- قولُه: لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ الجَوابُ مَحذوفٌ؛ ثِقَةً بدَلالةِ ما سبَقَ عليه، أي: لعَلِمْتُم يَومئذٍ قِلَّةَ لُبْثِكم فيها .



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (115-118)
ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ
غريب الكلمات:

عَبَثًا: العَبَثُ: اللَّعِبُ، وما لا فائدةَ فيه، وكلُّ ما ليس له غَرَضٌ صحيحٌ، يُقالُ: عَبَثَ يَعْبَثُ عَبَثًا: إذا خَلَط عَمَلَه بلَعِبٍ، وأصلُ (عبث): يَدُلُّ على الخَلْطِ .
بُرْهَانَ: البرهانُ: الحُجَّةُ والدَّليلُ، وأصْلُه: وُضوحُ الشَّيءِ .

المعنى الإجمالي:

يقولُ اللهُ تعالى: أفظَنَنتُم أنَّما خلَقْناكم لَعِبًا وباطلًا، لا لحِكمةٍ ولا فائدةٍ، وأنَّكم لا تُرجَعونَ إلينا يومَ القِيامةِ للحِسابِ والجَزاءِ؟! فتعاظَمَ وتقَدَّسَ اللهُ الملِكُ الحَقُّ عن أنْ يَخلُقَ شيئًا من المخلوقات عَبثًا، وعن كُلِّ ما لا يَلِيقُ بعظمته وجَلالِه وكَمالِه، لا إلهَ غَيرُه، وهو ربُّ العَرشِ الكريمِ.
ثمَّ بيَّن اللهُ تعالى أنَّ مَن يَعبُدُ مع اللهِ الواحِدِ إلهًا آخَرَ لا دَليلَ له على استِحقاقِه العِبادةَ، فسَيَلْقَى الحِسابَ الشَّديدَ في الآخرةِ مِن ربِّه جلَّ وعلا؛ إنَّه لا نَجاةَ ولا فلاحَ للكافرينَ يومَ القيامةِ.
ثمَّ أمَر اللهُ نبيَّه مُحمَّدًا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يَدْعوَه فيقولَ: ربِّ اغفِرْ وارحَمْ، وأنت سبحانَك خيرُ مَن يَرحَمُ.

تفسير الآيات:

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا شرَحَ اللهُ سُبحانَه صِفاتِ القِيامةِ؛ ختَمَ الكلامَ فيها بإقامةِ الدَّلالةِ على وُجودِها؛ وهي أنَّه لولا القِيامةُ لَمَا تميَّزَ المُطِيعُ مِن العاصي، والصِّدِّيقُ مِن الزِّنديقِ، وحينَئذٍ يكونُ خَلْقُ هذا العالَمِ عبَثًا ، فقال:
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا.
أي: أفظَنَنْتُم أنَّني خلَقْتُكم لَعِبًا وباطلًا، بلا قصْدٍ ولا فائدةٍ ولا حِكْمةٍ، مُهمَلينَ؛ لا تُؤْمَرونَ ولا تُنهَون، ولا تُثابُون ولا تُعاقَبون ؟!
كما قال تعالى: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ [الأنبياء: 16] .
وقال سُبحانَه: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ [ص: 27] .
وقال تَباركَ وتَعالى: أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى [القيامة: 36] .
وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ.
أي: وتَحْسَبون أنَّكم بَعدَ مَوتِكم لا تُبعَثون يومَ القِيامةِ أحياءً للحِسابِ والجَزاءِ على أعْمالِكم خَيرِها وشَرِّها ؟!
فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116).
فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ.
أي: فتَعاظَمَ وتقدَّسَ اللهُ عن كُلِّ ما لا يَلِيقُ به سُبحانَه، ومِن ذلك إيجادُه المخلوقاتِ عَبثًا؛ فإنَّه التَّامُّ المُلْكِ الَّذي قهَرَ كُلَّ شَيءٍ، الَّذي لا يَتطرَّقُ الباطِلُ إليه في شَيءٍ مِن ذاتِه ولا صِفاتِه؛ فلا زوالَ له ولا لِمُلْكِه، فأنَّى يأْتيهِ العَبثُ ؟!
لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ.
مُناسَبتُها لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان الحَقُّ مِن حيثُ هو قدْ يكونُ له ثانٍ؛ نفَى ذلك في حَقِّه تعالى بقولِه: لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ؛ فلا يُوجَدُ له نظيرٌ أصلًا في ذاتٍ ولا صِفَةٍ، ومَن يكونُ كذلك يكونُ حائزًا لجَميعِ أوصافِ الكَمالِ، وخِلالِ الجَلالِ والجَمالِ، مُتعاليًا عن سِماتِ النَّقصِ، والعبَثُ مِن أدْنى صِفاتِ النَّقصِ؛ لِخُلُوِّهِ عن الحِكمةِ الَّتي هي أساسُ الكَمالِ. ثمَّ زاد في التَّعيينِ والتَّأكيدِ للتَّفرُّدِ بوَصْفِه بصِفَةٍ لا يَدَّعِيها غيرُه، فقال: رَبُّ الْعَرْشِ .
لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ.
أي: لا مَعبودَ بحَقٍّ إلَّا اللهُ، وكلُّ ما سِواهُ عَبيدُه؛ فهو المُستحِقُّ للعِبادةِ وَحْدَه لا شَريكَ له .
رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ.
أي: رَبُّ العَرْشِ الشَّريفِ الحسَنِ البَهِيِّ المَنْظَرِ، الَّذي هو سَقْفُ المَخلوقاتِ وأعظَمُها .
وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا بيَّنَ اللهُ سُبحانَه أنَّه هو المَلِكُ الحقُّ لا إلَهَ إلَّا هو؛ أتبَعَه بأنَّ مَنِ ادَّعَى إلهًا آخَرَ فقدِ ادَّعَى باطِلًا مِن حيثُ لا بُرهانَ لهم فيه، ثمَّ ذكَرَ أنَّ مَن قال بذلك فجزاؤُه العِقابُ العظيمُ؛ بقولِه: فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ .
وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ.
أي: ومَن يَعبُدْ مع اللهِ مَعبودًا آخَرَ لا حُجَّةَ له على عِبادتِه؛ فرَبُّه وَحْدَه سيُحاسِبُه يومَ القيامةِ، ويُعذِّبُه على شِرْكِه به .
إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ.
أي: إنَّه لا يَنجَحُ الكافِرونَ، ولا يَسْعدون، ولا يَفوزونَ، ولا يَنالونَ الخُلودَ في نَعيمِ الجنَّةِ، بلْ هم أهْلُ النَّارِ الهالِكونَ .
كما قال تعالى: قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ * مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ [يونس: 69، 70].
وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا شرَحَ اللهُ تعالى أحوالَ الكُفَّارِ في جَهْلِهم في الدُّنيا، وعذابِهم في الآخرةِ؛ أمَرَ نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالانقطاعِ إليه، والالتِجاءِ إلى دَلائلِ غُفْرانِه ورَحْمَتِه؛ فإنَّهما هما العاصِمانِ عن كلِّ الآفاتِ والمَخافاتِ .
وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ.
أي: وقُلْ -يا محمَّدُ-: يا رَبِّ، استُرْ ذُنوبَنا، وتجاوَزْ عن مُؤاخَذَتِنا بها، وارْحَمْنا في دُنيانا وآخِرَتِنا .
وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ.
أي: وأنتَ أفضَلُ مَن رحِمَ .


الفوائد التربوية:

1- إنَّ اللهَ سُبحانَه وتعالى خَلَق الجِنَّ والإنسَ؛ لحِكمةٍ عَظيمةٍ، وغايةٍ حميدةٍ،
وهي عبادتُه تبارك وتعالى، كما قال سُبحانَه وتعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات: 56]، وقال تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ

عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون: 115] ، وقال تعالى: أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى [القيامة: 36] ، إلى غيرِ ذلك مِن الآياتِ الدَّالَّةِ على أنَّ لله تعالى حِكمةً بالِغةً مِن خَلقِ الجِنِّ والإنسِ، وهي عبادتُه. وعلى هذا فمَن تمَرَّد على رَبِّه واستكبَرَ عن عبادتِه فإنَّه يكونُ نابذًا لهذه الحِكمةِ التي خَلَق اللهُ العِبادَ مِن أجْلِها، وفِعلُه يَشهَدُ أنَّ اللهَ خَلَق الخَلقَ عَبثًا وسُدًى! وهو وإنْ لم يُصَرِّحْ بذلك لكِنْ هذا هو مُقتَضى تمرُّدِه واستِكبارِه عن طاعةِ رَبِّه .
2- قَوْله تَعَالَى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا يدلُّ على أنَّ الآدَمِيَّ لم يُخلَقْ لطلبِ الدُّنيا والاشتِغالِ بها، وإنَّما خُلِق ليَعبدَ الله، ويقومَ بأوامرِه .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- مَن تأمَّلَ بَعضَ هِدايةِ اللهِ المَبْثوثةِ في العالَمِ، شهِدَ له بأنَّه اللهُ الَّذي لا إلهَ

إلَّا هوَ، عالِمُ الغَيبِ والشَّهادةِ، العزيزُ الحكيمُ، وانتقَلَ مِن مَعرفةِ هذه الهِدايةِ إلى

إثباتِ النُّبوَّةِ بأيسَرِ نظَرٍ، وأوَّلِ وَهلةٍ، وأحسَنِ طَريقٍ وأخصَرِها، وأبْعَدِها مِن كُلِّ

شُبهةٍ؛ فإنَّه لم يُهمِلِ هذه الحيواناتِ سُدًى، ولم يَتْرُكْها مُعطَّلةً، بلْ هَداها إلى هذه

الهِدايةِ الَّتي تَعجِزُ عُقولُ العُقلاءِ عنها. كيف يَلِيقُ به أنْ يَترُكَ النَّوعَ الإنسانيَّ

-الَّذي هو خُلاصةُ الوُجودِ، الَّذي كرَّمَه وفضَّلَه على كَثيرٍ مِن خَلْقِه- مُهْمَلًا،

وسُدًى مُعطَّلًا، لا يَهْديهِ إلى أقْصَى كَمالاتِه، وأفضَلِ غاياتِه، بلْ يَترُكُه مُعطَّلًا

لا يأمُرُه ولا يَنهاهُ، ولا يُثِيبُه ولا يُعاقِبُه؟! وهل هذا إلَّا مُنافٍ لِحِكمَتِه، ونِسْبةٌ

له مَا لا يَلِيقُ بجَلالِه؟! ولهذا أنكَرَ ذلك على مَن زعَمَه، ونزَّهَ نفْسَه عنه، وبيَّنَ

أنَّه يَستحِيلُ نِسْبةُ ذلك إليه، وأنَّه يَتعالى عنه؛ فقال تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ

عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ؛ فنزَّهَ نفْسَه عن هذا الحُسبانِ؛

فدَلَّ على أنَّه مُستقِرٌّ بُطلانُه في الفِطَرِ السَّليمةِ، والعُقولِ المُستقيمةِ، وهذا أحَدُ ما

يدُلُّ على إثباتِ المَعادِ بالعقْلِ، وأنَّه ممَّا تظاهَرَ عليه العقْلُ والشَّرعُ .

2- قال اللهُ تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى

اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ في هذينِ الاسمينِ: الْمَلِكُ الْحَقُّ إبطالٌ لهذا الحُسبانِ الَّذي ظَنَّه

أعداؤُه؛ إذْ هو مُنافٍ لكَمالِ مُلْكِه ولكونِه الحَقَّ؛ إذِ الْمَلِكُ الْحَقُّ هو الَّذي يكونُ له

الأمرُ والنَّهيُ، فيَتصرَّفُ في خَلْقِه بقولِه وأمْرِه، وهذا هو الفَرقُ بين (المَلِكِ)

و(المالكِ)؛ إذِ المالِكُ هو المُتصرِّفُ بفِعْلِه، والمَلِكُ هو المُتصرِّفُ بفِعْلِهِ وأَمْرِهِ،

والرَّبُّ تعالى مالِكُ المُلْكِ، فهو المُتصرِّفُ بفِعْلِه وأَمْرِهِ، فمَن ظَنَّ أنَّه خَلَقَ خلْقَه

عَبثًا، لم يأمُرْهم ولم يَنْهَهُم، فقد طعَنَ في مُلْكِه، ولم يَقْدُرْه حَقَّ قَدْرِه، كما قال تعالى:

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ
[الأنعام: 91] ،

فمَن جحَدَ شرْعَ اللهِ وأمْرَه ونَهْيَه، وجعَلَ الخلْقَ بمَنزلةِ الأنعامِ المُهْمَلةِ؛

فقد طعَنَ في مُلْكِ اللهِ، ولم يَقْدُرْه حَقَّ قَدْرِه .

3- قال اللهُ تعالى: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ لَمَّا كان بعضُ مُلوكِ الدُّنيا قد يَفعَلُ ما يُنافي

شِيَمَ المُلوكِ مِن العبَثِ بما فيه مِنَ الباطلِ، أتْبَعَ ذلك بصِفَةٍ تُنزِّهُه عنه، فقال: الْحَقُّ .

4- دُعاءُ غيرِ اللهِ كُفْرٌ؛ لقولِه تعالى: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ

فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ، فأثبَتَ اللهُ تعالى في هذه الآيةِ أمْرينِ مُهمَّينِ:

الأمْرَ الأوَّلَ: أنَّ مَن دعا غيرَ اللهِ فهو كافِرٌ؛ لقولِه: لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ.

الأمرَ الثَّانيَ: أنَّ مَن دعا غيرَ اللهِ فإنَّه لا يُفلِحُ، لا يَحصُلُ له مَطلوبُه،

ولا يَنْجو مِن مَرْهوبِه، فيكونُ داعِي غيرِ اللهِ خاسرًا في دِينِه ودُنياه، وإذا كان


غيرَ مُفلِحٍ فهو أيضًا غيرُ عاقلٍ، بلْ هذا غايةُ السَّفهِ؛ لقولِه تعالى: وَمَنْ أَضَلُّ

مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ

[الأحقاف: 5] ، أي: لا أحَدَ أضَلُّ ممَّن يَدْعو مِن دُونِ اللهِ، ولكنَّه جاء هذا النَّفيُ

بصِيغةِ الاستِفهامِ؛ لأنَّه أبلَغُ مِنَ النَّفيِ المحضِ، حيث يكونُ مُشرَبًا معنَى التَّحدِّي .

5- صيغةُ التَّفضيلِ في قولِه: وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ؛ لأنَّ المخلوقينَ قد يرحمُ

بعضُهم بعضًا، ولا شكَّ أنَّ رحمةَ اللهِ تُخالِفُ رَحمةَ خَلقِه، كمخالفةِ ذاتِه وسائِرِ صِفاتِه لِذَواتِهم وصِفاتِهم .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ

- قولُه: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا فرَّعَ الاستِفهامَ عن حُسبانِهم أنَّ الخلْقَ

لأجْلِ العبَثِ على إظهارِ بُطلانِ ما زعَمُوه مِن إنكارِ البَعثِ. والاستِفهامُ تَقريرٌ

وتَوبيخٌ؛ لأنَّ لازِمَ إنكارِهم البَعثَ أنْ يكونَ خلْقُ النَّاسِ مُشتمِلًا على

فنُزِّلُوا مَنزِلةَ مَن حَسِبَ ذلك، فقُرِّرُوا ووُبِّخُوا؛ أخْذًا لهم بلازِمِ اعتقادِهم .

2- قوله تعالى: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ

- وجُملةُ: فَتَعَالَى اللَّهُ يجوزُ أنْ تكونَ خبَرًا، قُصِدَ منه التَّذكيرُ والاستِنتاجُ

ممَّا تقدَّمَ مِن الدَّلائلِ المُبيِّنةِ لمعنَى تعالِيه، وأنْ تكونَ إنشاءَ ثَناءٍ عليه بالعُلوِّ .

- قولُه: لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ دَليلانِ على ما قَبلَه فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ

الْحَقُّ؛ وهما: انفرادُه بالإلهيَّةِ، وذلك وَصفٌ ذاتِيٌّ، وبأنَّه مالِكُ أعظَمِ المخلوقاتِ

-أعني: العرشَ-، وذلك دَليلُ عَظمةِ القُدرةِ .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء هنا قولُه: لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ،

وفي (التَّوبةِ): فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ

[التوبة: 129] ، وفي (النَّملِ): لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ [النمل: 26] ؛

ووَجْهُه: أنَّ الآيةَ الأُولى وُصِفَ العرشُ بالكريمِ؛ لأنَّه في سِياقِ الحُكْمِ بالعَدلِ،

والتَّنزُّهِ عن العَبثِ، بخِلافِ سِياقِ سُورةِ (التَّوبةِ) و(النَّملِ)، فإنَّه للقَهرِ والجَبروتِ
.
3- قوله تعالى: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ

- قولُه: لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ صِفَةٌ لازِمةٌ، نحوَ قولِه: يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ [الأنعام: 38] ؛

جِيءَ بها للتَّوكيدِ، وبِناءِ الحُكْمِ عليه، لا أنْ يكونَ في الآلهةِ ما يَجوزُ أنْ يقومَ

عليه بُرهانٌ. وتَنبيهًا على أنَّ التَّديُّنَ بما لا دَليلَ عليه باطِلٌ، فكيفَ بما شَهِدَتْ

بَديهةُ العُقولِ بخِلافِه؟! ويجوزُ أنْ يكونَ اعتراضًا بيْنَ الشَّرطِ والجَزاءِ؛ لتَوكيدِ مَضمونِهما .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسنةٌ، حيثُ قال: لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ، ولم يقُل: (لَا بُرْهَانَ لَهُ عليه)؛

ووجه ذلك: أنَّه لَمَّا كان المُرادُ ما يُسمَّى بُرهانًا -ولو على أدْنى الوُجوهِ الكافيةِ-،

عبَّرَ بالباءِ؛ سُلوكًا لِغايةِ الإنصافِ، دُونَ (على) المُفْهِمةِ للاستِعلاءِ بغايةِ البَيانِ،

فقال: بِهِ، أي: بسبَبِ دُعائِه؛ فإنَّه إذا اجتهَدَ في إقامةِ بُرهانٍ على ذلك لم يَجِدْ،

بلْ وجَدَ البراهينَ كلَّها قائمةً على نفْيِ ذلك .

- والقَصرُ في قولِه: فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ قَصرٌ حَقيقيٌّ. وفيه إثباتُ الحسابِ،

وأنَّه للهِ وَحْدَه؛ مُبالَغةً في تَخطِئَتِهم وتَهديدِهم، ويجوزُ أنْ يكونَ القَصرُ إضافِيًّا؛

تَطمينًا للنَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بأنَّ اللهَ لا يُؤاخِذُه باستِمرارِهم على الكُفْرِ،

ويدُلُّ على ذلك تَذييلُه بجُملةِ: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ .

- قولُه: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ وُضِعَ الْكَافِرُونَ مَوضِعَ الضَّميرِ؛ لأنَّ (مَنْ يَدْعُ)

في معنَى الجَمعِ، والأصلُ: حِسابُه أنَّه لا يُفلِحُ هو، وإنَّما وجَبَ الجَمْعُ؛ لأنَّ

الآيةَ تَذييلٌ للآياتِ الواردةِ في حَقِّ المُعانِدينَ المُصرِّينَ . ووُضِعَ الْكَافِرُونَ

مَوضِعَ الضَّميرِ المُفرَدِ بَعدَ الإفرادِ في حِسَابُهُ؛ للإشعارِ بأنَّ عدَمَ الفَلاحِ مُعلَّلٌ

بالكُفْرِ، فوُضِعَ الْكَافِرُونَ مَوضِعَ ضَميرِه؛ تَنبيهًا على كُفْرِه، وتَعميمًا للحُكْمِ،

فصار أوَّلُ السُّورةِ وآخِرُها مُفْهِمًا لِأنَّ الفَلاحَ مُختَصٌّ به المُؤمِنونَ،

:005: ولِيَتطابَقَ أوَّلُ السُّورةِ وآخِرُها ، أو لِرِعايةِ التَّوافُقِ في الفواصِلِ .

- وفيه: تَسليةٌ للرَّسولِ صَلواتُ اللهِ وسَلامُه عليه .

- وفيه: ضَرْبٌ مِن رَدِّ العَجُزِ على الصَّدرِ؛ إذِ افتُتِحَتِ السُّورةُ بـ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ

[المؤمنون: 1] ، وخُتِمَت بـ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ، وهو نَفْيُ الفلاحِ عن الكافرينِ ضِدَّ المُؤمِنينَ .

4- قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

- في حَذْفِ مُتعلَّقِ اغْفِرْ وَارْحَمْ تَفويضُ الأمرِ إلى اللهِ في تَعيينِ المَغفورِ

لهم والمَرحومِينَ، والمُرادُ مَن كانوا مِن المُؤمِنينَ. ويَجوزُ أنْ يكونَ المعنى:

اغْفِرْ لي وارْحَمْني؛ بقَرينَةِ المَقامِ .

- وفيه: إيذانٌ بأنَّ الاستِغفارَ والاستِرحامَ مِن أهمِّ الأُمورِ الدِّينيَّةِ؛ حيثُ أُمِرَ

بهما مَن قد غُفِرَ له ما تقدَّمَ مِن ذَنْبِه وما تأخَّرَ، فكيف بمَن عدَاهُ ؟!

- وأمْرُه بأنْ يَدعُوَ بذلك يَتضمَّنُ وَعْدًا بالإجابةِ، وهذا الكلامُ مُؤْذِنٌ

بانتِهاءِ السُّورةِ؛ فهو مِن بَراعةِ المَقطَعِ .



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vmhglClkdk

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17452
تفسير سورة المُؤْمِنونَ http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17451&goto=newpost Mon, 30 Jan 2023 11:33:55 GMT اسماء السورة بيان المكي والمدني :::مقاصد السورة :::موضوعات السورة ::: سورةُ المُؤْمِنونَ :::: مقدمة السورة ::::: أسماء السورة: ...

تفسير سورة المُؤْمِنونَ


اسماء السورة
بيان المكي والمدني :::مقاصد السورة :::موضوعات السورة :::

سورةُ المُؤْمِنونَ :::: مقدمة السورة ::::: أسماء السورة:

سُمِّيت هذه السُّورةُ بسورةِ (المؤمنون) .
فعن عبدِ الله بنِ السَّائبِ رضي الله عنه، قال: ((صلَّى لنا النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم الصبحَ بمكةَ،

فاستفتح سورةَ المؤمنينَ حتَّى جاء ذِكرُ موسَى وهارونَ أو ذِكرُ عيسَى -محمدُ بنُ عبَّادٍ يشكُّ،

أو اختلفوا عليه- أخَذَتِ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم سَعْلةٌ فركع، وعبدُ الله بنُ السَّائبِ حاضرٌ ذلك)) .

بيان المكي والمدني:

سورةُ (المؤمنون) مكيَّةٌ، ونقَل الإجماعَ على ذلك غيرُ واحدٍ من المفسِّرين .

مقاصد السورة:

مِن أهمِّ مقاصدِ هذه السورةِ:

1- تحقيقُ الوحدانيَّةِ، وإبطالُ الشِّركِ .

2- تقريرُ النُّبُوةِ للنَّبيِّ محمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم، والردُّ على مَن ينكرونَها مِن الكفَّارِ .

3- الدَّلالةُ على أخلاقِ أهلِ الإسلامِ .

موضوعات السورة:

مِن أبرزِ المَوضوعاتِ التي تناولَتْها هذه السُّورةُ:

1- بيانُ صِفاتِ المؤمِنينَ، وما أعدَّه اللهُ لأصحابِ هذه الصِّفاتِ.

2- ذِكرُ أطوارِ خَلقِ الإنسانِ الدالِّ على وحدانيَّةِ اللهِ تعالى، وقُدرتِه على البَعثِ.

3- بيانُ بَعضِ مَظاهِرِ قُدرةِ اللهِ في هذا الكَونِ.

4- ذِكرُ جانبٍ مِن قَصَصِ بَعضِ الأنبياءِ، ومَوقِفِ أقوامِهم منهم، وكيف كانت العاقبةُ.

5- توجيهُ الرُّسُلِ إلى أكلِ الحَلالِ الطَّيِّبِ، والمداومةِ على العَمَلِ الصَّالحِ؛ وبيانُ وَحدةِ دينِ الأنبياءِ جَميعًا.

6- بيانُ مَوقِفِ المُشرِكينَ مِن الدَّعوةِ الإسلاميَّةِ، ومَصيرِهم يومَ القيامةِ،

مع الرَّدِّ على شُبُهاتِهم الفاسِدةِ، وتسليةِ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بما يُثَبِّتُ قَلبَه.

7- ذِكرُ بَعضِ الأدِلَّةِ على وحدانيَّةِ اللهِ وقُدرتِه؛ كخَلقِ سَمعِهم وأبصارِهم وأفئِدتِهم،

ونَشأتِهم مِن الأرضِ، وإشهادِهم على أنفُسِهم بأنَّ الخالِقَ هو اللهُ.

8- إرشادُ الرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى أن يغُضَّ عن سوءِ مُعاملةِ

المُشرِكينَ، ويَدفعَها بالتي هي أحسَنُ، وأن يستعيذَ باللهِ مِن الشَّياطينِ.

9- ذِكرُ أحَدِ مَشاهِدِ يومِ القيامةِ وما يَنتظِرُ المُشرِكينَ في هذا اليومِ، وحالِهم عند نُزولِ الموتِ بهم.

10- خُتِمت السُّورةُ بأمرِ اللهِ لِنَبيِّه بالتوجُّهِ إليه طلَبًا للرَّحمةِ والغُفرانِ.

سورةُ المُؤْمِنونَ :::: الآيات (1-11)

غريب الكلمات:

أَفْلَحَ: أي: فازَ وسعِد، والفَلاحُ: الظَّفَرُ وإدراكُ البُغيةِ، والبقاءُ، وأصلُ (فلح): يدلُّ على فوزٍ وبقاءٍ .

خَاشِعُونَ: أي: ساكِنونَ مُتواضِعونَ، وأكثَرُ ما يُستعمَلُ الخشوعُ فيما يُوجَدُ على الجوارحِ، وأصلُ (خشع): يدُلُّ على التطامُنِ
.
اللَّغْوِ: أي: الباطِلِ، وما يجبُ أن يُلغَى مِن اللعبِ والهزلِ والمعاصي، واللَّغْوُ مِن الكلامِ:

ما لا يُعتدُّ به، وأصلُه يدُلُّ على الشَّيءِ لا يُعتَدُّ به .

مُعْرِضُونَ: أي: مُنصَرِفونَ، والإعراضُ: هو أن تولِّيَ الشَّيءَ عُرضَك، أي: جانِبَك، ولا تُقبِلَ عليه .

الْعَادُونَ: أي: المجاوِزونَ الحَدَّ، والمُعتَدونَ، وأصلُه: يدُلُّ على تَجاوُزِ الحَدِّ .

رَاعُونَ: أي: قائِمونَ بالحِفظِ والإصلاحِ، وأصلُ (رعي): يدلُّ على مُراقَبةٍ وحِفْظٍ .

الْفِرْدَوْسَ: أي: أعلَى الجنَّةِ، وأوسطَها، وقيل: هو البستانُ المخصوصُ بالحسنِ

وذلك بلسانِ الرُّومِ، وأصلُ الفردوسِ: البستانُ الواسعُ الجامعُ لأصنافِ الثَّمَرِ .

مشكل الإعراب:

قَولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ

قَولُه تعالى: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ مُتعَلِّقٌ بـ حَافِظُونَ لتَضمينِه معنى (مُمسِكونَ)، والإمساكُ يتعَدَّى بـ (على)

كما في قَولِه تعالى: أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ [الأحزاب: 37] ، والاستِثناءُ مُفَرَّغٌ على اعتبارِ معنى النَّفي المفهومِ مِن

الإمساكِ؛ ليصِحَّ التَّفريغُ، لأنَّه لا يكونُ إلَّا بعدَ نَفيٍ أو ما في مَعناه، فكأنَّه قيلَ: حافِظونَ فُروجَهم لا يَكشِفونَها إلَّا

على أزواجِهم. وقيل: (على) بمعنى (مِنْ)، وهي مُتعَلِّقةٌ بـ (حَافِظوُنَ)، أي: يَحفَظونَها إلَّا مِنْ أزواجِهم.

وقيل: (عَلَى) مُتعَلِّقةٌ بمَحذوفٍ يدُلُّ عليه غَيْرُ مَلُومِينَ، كأنَّه قيل: يُلامُونَ إلَّا على أزواجِهم، أي:

يُلامونَ على كُلِّ مُباشَرٍ إلَّا على ما أُطلِقَ لهم؛ فإنَّهم غَيرُ ملومينَ عليه. وقيل غيرُ ذلك .

المعنى الإجمالي:

يخبِرُ الله تعالى أنَّ المؤمنينَ قد فازوا وأفلحوا، وذلك لجمعهم صفاتِ الفوزِ والفلاحِ، فمِن صِفاتِهم أنَّهم خاشعونَ لله

في صلاتِهم، وأنَّهم معرِضونَ عن الباطل، وأنَّهم لزَكاةِ أموالِهم مُؤَدُّونَ، وأنهم لفُروجِهم حافِظونَ مِن الوقوع فيما

حرَّمَ اللهُ إلَّا مِن زَوجاتِهم أو ما ملَكَت أيمانُهم مِنَ الإماءِ؛ فلا لَومَ عليهم ولا حَرَجَ في الاستِمتاعِ بهِنَّ، وجِماعِهنَّ

على الوجهِ المَشروعِ، فمَن طلَبَ خِلافَ ما أحلَّه الله فهو مِن المجاوِزينَ الحَلالَ إلى الحَرامِ. ومِن صفاتِ المفلحينَ

أيضًا أنهم يحفظونَ كُلَّ ما اؤتُمِنوا عليه، ويُوفون بكُلِّ عُهودِهم، وأنَّهم يواظِبون على أداءِ صَلَواتِهم في

أوقاتِها بأركانِها وشُروطِها وواجِباتِها. هؤلاء المُؤمِنونَ الذين اتَّصفوا بتلك الصفاتِ هم الوارِثونَ في

الآخرةِ مَنازِلَ أهلِ النَّارِ مِن الجَنَّةِ، الذين يَرِثونَ يومَ القيامةِ جناتِ الفردوسِ، هم فيها خالِدونَ.

تفسير الآيات: :::: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1).

أي: قد فاز وظفِر بخَيرِ الدُّنيا والآخرةِ المُؤمِنونَ الذين آمَنوا بكُلِّ ما وجبَ عليهم الإيمانُ به .

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2).

أي: الذينَ مِن صِفاتِهم أنَّهم في صَلاتِهم خاضِعونَ، مُتَذلِّلونَ لله ساكِنونَ، مُتدَبِّرونَ لِما يقولونَ فيها .

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3).مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا وصَف اللهُ سُبحانَه وتعالى المؤمِنينَ بالخُشوعِ في الصَّلاةِ؛ أتبَعَه الوَصفَ بالإعراضِ عن اللَّغوِ؛

ليجمَعَ لهم الفِعلَ والتَّركَ الشَّاقَّينِ على الأنفُسِ، اللذينِ هما قاعِدتا بناءِ التَّكليفِ .

وأيضًا عقَّبَ ذِكْرَ الخُشوعِ بذِكْرِ الإعراضِ عنِ اللَّغوِ؛ لأنَّ الصَّلاةَ في الأصْلِ الدُّعاءُ، وهو مِن الأقوالِ

الصَّالحةِ؛ فكان اللَّغوُ ممَّا يَخطُرُ بالبالِ عندَ ذِكْرِ الصَّلاةِ بجامِعِ الضِّدِّيَّةِ، فكان الإعراضُ عن اللَّغوِ

بمَعنَييِ الإعراضِ (إعراضِ السَّمْعِ عن اللَّغْوِ، وإعراضِ الألْسِنَةِ عنه) ممَّا تَقْتَضيه الصَّلاةُ والخُشوعُ؛

لأنَّ مَن اعتادَ القولَ الصَّالِحَ تجنَّبَ القولَ الباطِلَ، ومَن اعتادَ الخُشوعَ للهِ تجنَّبَ قولَ الزُّورِ .

وأيضًا لَمَّا كان كلٌّ مِن الصَّلاةِ والخُشوعِ صادًّا عن اللَّغوِ؛ أتبَعَه قَولَه :

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم معرِضونَ عن الباطلِ وجميعِ ما يَكرَهُه الله؛ كالمعاصي وما

لا فائِدةَ ولا خَيرَ فيه؛ تَنزيهًا لأنفُسِهم عنه، وانشِغالًا منهم بما يَنفَعُ مِن الحَقِّ والخَيرِ .كما قال سُبحانَه:

وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ [القصص: 55] .

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4).مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لمَّا ذكَر الصَّلاةَ عَقَّبَ بذكرِ الزَّكاةِ؛ لكثرةِ التَّآخِي بيْنَهما في آياتِ القرآنِ .

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4).أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم لزَكاةِ أموالِهم مُؤَدُّونَ .

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5).مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا أشار إلى أنَّ بَذْلَ المالِ على وجهِه طُهرةٌ، وأنَّ حبسَه عن ذلك تَلَفٌ؛ أتبعه الإيماءَ

إلى أنَّ بذْلَ الفرْجِ في غيرِ وَجهِه نجاسةٌ، وحِفظَه طُهرةٌ، فقال: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ،

وذِكْرُ الشَّهوةِ بعدَ اللَّغوِ الدَّاعي إليها، وبذْلِ المالِ الذي هو مِن أعظَمِ أسبابِها- عظيمُ المناسَبةِ .

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم صائِنونَ لفُروجِهم مِن الحَرامِ، فلا يَقَعونَ فيما نهاهم اللهُ عنه مِنَ الفواحِشِ .

إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6).

أي: هُم يَحفَظونَ فُروجَهم إلَّا مِن زَوجاتِهم أو مِن إمائِهم اللَّاتي يَملِكونَهنَّ؛

فإنَّهم لا يُلامُونَ على وَطْئِهنَّ على الوَجهِ المَشروعِ .

فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7).

أي: فمَنِ التَمَس التمَتُّعَ بفَرجِه فيما سِوى زَوجتِه وأمَتِه، فأولئك هم المُعتَدونَ،

المتعَدُّونَ حُدودَ اللهِ، المجاوِزونَ ما أحلَّه لهم إلى ما حرَّمَه عليهم .

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا كان حِفظُ الفُروجِ مِن الأماناتِ العظيمةِ؛ أتبَعَه عمومَها، فقال :

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم لِمَا ائتَمَنَهم اللهُ والنَّاسُ عليه، ولِعُهودِهم مع اللهِ وعبادِه

مُراعونَ، قائِمونَ بحِفظِها، والوَفاءِ بها، فلا يَخونونَ الأماناتِ، ولا يَنقُضونَ العُهودَ
.
كما قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء: 58] .

وقال سُبحانَه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة: 1] .

وقال عزَّ وجلَّ: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال: 27] .

وقال تبارك وتعالى: وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا [النحل: 91] .

وقال سُبحانَه: وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا [الإسراء: 34] .

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا كانت الصَّلاةُ أجَلَّ ما عُهِدَ فيه مِن أمرِ الدِّينِ وآكَدَ، وهي مِن الأمورِ الخَفيَّةِ التي

وقَع الائتِمانُ عليها، لِما خفَّفَ اللهُ فيها على هذه الأمَّةِ بإيساعِ زمانِها ومكانهِا؛ قال :

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9).

أي: ومِن صِفاتِهم أنَّهم مُواظِبونَ على أداءِ صَلَواتِهم في أوقاتِها، بأركانِها وشُروطِها وواجِباتِها .

أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10).

أي: أولئك المُؤمِنونَ المَوصوفونَ بتلك الصِّفاتِ هم الوارِثونَ يَومَ القيامةِ مَنازِلَ أهلِ النَّارِ مِن الجَنَّةِ .

عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((ما مِنكم مِن أحَدٍ إلَّا له مَنزِلانِ:

مَنزِلٌ في الجنَّةِ، ومَنزِلٌ في النَّارِ، فإذا مات فدخَلَ النَّارَ، وَرِثَ أهلُ الجنَّةِ مَنزِلَه، فذلك قَولُه تعالى: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ)) .

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11).

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ.أي: أولئك المُؤمِنونَ يَرِثونَ يومَ القيامةِ جَنَّاتِ الفِردَوسِ .

كما قال تعالى: تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا [مريم: 63] .

وقال سُبحانَه: وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الزخرف: 72] .

وعن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((فإذا سألتُمُ اللهَ فسَلُوه

الفِردَوسَ؛ فإنَّه أوسَطُ الجنَّةِ، وأعلى الجنَّةِ، وفَوقَه عَرشُ الرَّحمنِ، ومنه تفَجَّرُ أنهارُ الجنَّةِ )) .

وعن أنَسِ بنِ مالكٍ رَضِيَ اللهُ عنه: أنَّ أمَّ الرُّبَيِّعِ بِنتَ البراءِ -وهي أمُّ حارِثةَ ابنِ سُراقةَ- أتَتِ

النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقالت: ((يا نبيَّ اللهِ، ألَا تُحَدِّثُني عن حارِثةَ -وكان قُتِلَ يَومَ بَدرٍ؛

أصابَه سَهمٌ غَرْبٌ - فإن كان في الجنَّةِ صَبَرتُ، وإن كان غيرَ ذلك اجتَهَدْتُ عليه في البُكاءِ؟

قال: يا أُمَّ حارِثةَ، إنَّها جِنانٌ في الجنَّةِ، وإنَّ ابنَك أصاب الفِردَوسَ الأعلى !!)) .

هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ.أي: هم في تلك الجنَّاتِ ماكِثونَ لا يَخرُجونَ

منها أبَدًا؛ فهم في خُلودٍ لا مَوتَ معه، ولذَّةٍ ونَعيمٍ لا انقِطاعَ له، ومُلكٍ عَظيمٍ لا زَوالَ عنه .

كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ

الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا
[الكهف: 107- 108] .

الفوائد التربوية:

1- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ... الآياتِ، هذا تنويهٌ مِن اللهِ تعالى بذِكرِ عبادِه المؤمِنينَ، وذِكرِ فلاحِهم

وسعادتِهم، وبأيِّ شيءٍ وصَلوا إلى ذلك، وفي ضِمنِ ذلك الحثُّ على الاتِّصافِ بصفاتِهم، والتَّرغيبُ فيها، فَلْيَزِنِ

العبدُ نفْسَه وغيرَه على هذه الآياتِ، يَعرِفْ بذلك ما معه، وما مع غيرِه من الإيمانِ، زيادةً ونَقصًا، كثرةً وقِلَّةً .

2- قال الله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ الإعراضُ عن جنسِ اللَّغوِ: مِن خُلُقِ الجِدِّ، ومَن تخلَّق

بالجِدِّ في شؤونِه كَمَلَت نفْسُه، ولم يصدُرْ منه إلَّا الأعمالُ النَّافِعةُ؛ فالجِدُّ في الأمورِ مِن خُلُقِ الإسلامِ .

3- في قَولِه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ أنَّهم لا يُمْضون أوقاتَهم الثَّمينةَ إلَّا فيما فيه فائدةٌ،

وإذا كان مِن وصفِهم الإعراضُ عن اللَّغوِ -وهو ما لا فائِدةَ فيه- فإعراضُهم عن المحرَّمِ وما فيه

مضرَّةٌ مِن بابِ أولى وأحرى، وإذا ملَكَ العبدُ لسانَه وخزَنَه -إلَّا في الخيرِ-

كان مالكًا لأمرِه؛ فالمؤمنون مِن صفاتِهم الحميدةِ كَفُّ ألسنتِهم عن اللَّغوِ والمحرَّماتِ .

4- عَلَّقَ سُبحانَه فلاحَ العبدِ على حِفْظِ فرْجِه مِن الزِّنا؛ فلا سبيلَ إلى الفلاحِ بدونِه، فقال:

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ إلى قَولِه سبحانَه: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ

أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ،
وهذا يتضمَّنُ ثلاثةَ أمورٍ:

أنَّ مَن لم يحفَظْ فرْجَه لم يكُنْ مِن المفلحينَ، وأنَّه مِن المَلومينَ، ومِن العادينَ؛ ففاته الفلاحُ،

واستحقَّ اسمَ العُدوانِ، ووقعَ في اللَّومِ؛ فمقاساةُ ألَمِ الشَّهوةِ ومعاناتُها أيسَرُ مِن بعضِ ذلك .

5- قَولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ أي: في الجِماعِ وما داناه بالظَّاهِرِ والباطِنِ، فهم دائمًا

لا يُتبِعونَها شهوتَها، بل هم قائِمونَ عليها يُذِلُّونَها ويَضبِطونَها . وقولُه: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ فيه إيذانٌ بأنَّ

قُوَّتَهم الشَّهْويَّةَ داعيةٌ لهم إلى ما لا يَخْفى، وأنَّهم حافِظون لها مِن استيفاءِ مُقْتضاها، وبذلك يَتحقَّقُ كَمالُ العِفَّةِ .

6- قَولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ هذا عامٌّ في جميعِ الأماناتِ التي هي

حقٌّ لله، والتي هي حقٌّ للعبادِ؛ فجميعُ ما أوجبه اللهُ على عبدِه أمانةٌ، على العبدِ حِفظُها بالقيامِ

التَّامِّ بها، وكذلك يدخُلُ في ذلك أماناتُ الآدميِّينَ؛ كأماناتِ الأموالِ والأسرارِ ونحوِهما، فعلى

العبدِ مُراعاةُ الأمْرينِ، وأداءُ الأمانتينِ، وكذلك العهدُ يشمَلُ العهدَ الذي بينهم وبينَ رَبِّهم،

والذي بينَهم وبينَ العبادِ، وهي الالتِزاماتُ والعُقودُ التي يَعقِدُها العبدُ؛

فعليه مراعاتُها، والوفاءُ بها، ويَحرُمُ عليه التَّفريطُ فيها، وإهمالُها .

7- قَولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ مدَحَهم بالخُشوعِ في الصَّلاةِ في بدايةِ السُّورةِ حيث قال:

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون: 2] ، وبالمحافَظةِ عليها في هذه الآيةِ؛ لأنَّه لا يَتِمُّ أمرُهم إلَّا بالأمْرينِ؛

فمَن يداومْ على الصَّلاةِ مِن غَيرِ خُشوعٍ، أو على الخُشوعِ مِن دونِ مُحافظةٍ عليها؛ فإنَّه مذمومٌ ناقِصٌ .

8- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ... الآياتِ، جمَعت هذه الآياتُ أصولَ التَّقوى الشَّرعيَّة؛ لأنَّها أتت على

أعسَرِ ما تُراضُ له النفْسُ مِن أعمالِ القلبِ والجوارحِ، فجاءت بوصفِ الإيمانِ وهو أساسُ التقوى،

ثمَّ ذكَرَت الصَّلاةَ وهي عِمادُ التقوى، والتي تنهَى عن الفحشاءِ والمنكَرِ؛ لِما فيها مِن تكرُّرِ استحضارِ

الوقوفِ بينَ يديِ الله ومناجاتِه، وذكَرَت الخشوعَ وهو تمامُ الطاعةِ؛ لأنَّ المرءَ قد يعمَلُ الطاعةَ

للخروجِ مِن عهدةِ التكليفِ غيرَ مُستحضِرٍ خُشوعًا لربِّه الذي كلَّفه بالأعمالِ الصالحةِ،

فإذا تخلَّق المؤمِنُ بالخشوعِ اشتَدَّت مراقبتُه رَبَّه، فامتثل واجتنَبَ، فهذان مِن أعمالِ القلبِ.

وذكرَت الإعراضَ عن اللَّغوِ، واللَّغوُ مِن سوءِ الخُلقِ المتعلِّقِ باللسانِ الذي يعسُرُ إمساكُه، فإذا تخلَّق

المؤمِنُ بالإعراضِ عن اللَّغوِ فقد سهُلَ عليه ما هو دونَ ذلك، وفي الإعراضِ عن اللَّغوِ خُلقٌ للسَّمعِ

أيضًا. وذكَرَت إعطاءَ الصَّدَقاتِ، وفي ذلك مقاومةُ داءِ الشُّحِّ، وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

[التغابن: 16] . وذكَرَت حِفظَ الفَرجِ، وفي ذلك خُلقُ مُقاومةِ اطِّرادِ الشَّهوةِ الغريزيَّةِ، بتعديلِها وضبطِها،

والترفُّعِ بها عن حضيضِ مُشابهةِ البهائمِ. وذكَرَت أداءَ الأمانةِ، وهو مظهَرٌ للإنصافِ، وإعطاءِ ذي الحقِّ

حَقَّه، ومغالبةِ شَهوةِ النفْسِ لأمتعةِ الدُّنيا. وذكَرَت الوفاءَ بالعهدِ، وهو مظهرٌ لخُلقِ العدلِ في المعاملةِ،

والإنصافِ من النفْسِ بأن يَبذُلَ لأخيه ما يحِبُّ لنفسِه من الوفاءِ. وذكَرَت المحافظةَ على الصَّلواتِ،

وهو التخلُّقُ بالعنايةِ بالوقوفِ عند الحدودِ والمواقيتِ. وأنت إذا تأمَّلتَ هذه الخِصالَ وجدْتَها ترجِعُ إلى

حِفظِ ما مِن شأنِ النُّفوسِ إهمالُه؛ مثلُ: الصَّلاةِ، والخُشوعِ، وتَركِ اللَّغوِ، وحِفظِ الفرجِ، وحفظِ العهدِ؛

وإلى بَذْلِ ما من شأنِ النفوسِ إمساكُه؛ مثلُ: الصَّدقةِ، وأداءِ الأمانةِ. فكان في مجموعِ ذلك

إعمالُ ملَكتَيِ الفعلِ والتَّركِ في المهِمَّاتِ، وهما منبَعُ الأخلاقِ الفاضلةِ لمن تتبَّعَها .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- جعَلَ اللهُ تعالى فاتحةَ السُّورةِ: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، وأَوردَ في خاتمتِها: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ؛ فشَتَّانَ ما بيْنَ الفاتحةِ والخاتمةِ .

2- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ فيه سؤالٌ: كيف حكمَ على الموصوفينَ بالصِّفاتِ المذكورةِ

بالفلاحِ، مع أنَّه تعالى ما تمَّم ذِكرَ العباداتِ الواجبةِ كالصَّومِ والحَجِّ والطَّهارةِ؟

الجوابُ: أنَّ قَولَه: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ يأتي على جميعِ الواجِباتِ مِن الأفعالِ

والتُّروكِ، والطَّهاراتُ دخَلتْ في جملةِ المحافظةِ على الصَّلواتِ الخَمسِ؛ لكَونِها مِن شرائِطِها .

3- قَولُ اللهِ تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ... الآياتِ، فيها مِن شُعَبِ الإيمانِ: الخُشوعُ في الصَّلاةِ، واجتِنابُ اللَّغوِ، وأداءُ

الزَّكاةِ، وحِفظُ الفَرجِ إلَّا على الأزواجِ والسَّراريِّ، وحِفظُ الأماناتِ والعُهودِ، والمحافظةُ على الصَّلواتِ لأوقاتِها .

4- قَولُه تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ استُدِلَّ به على وجوبِ الخشوعِ في الصلاةِ؛

فقد أخبرَ سُبحانَه وتعالى أنَّ هؤلاء الذين ذُكِرتْ خِصالُهم هم الذين يَرِثونَ فِردَوسَ الجنَّةِ، وذلك يقتضي أنَّه

لا يَرِثُها غيرُهم، وقد دَلَّ هذا على وجوبِ هذه الخصالِ؛ إذ لو كان فيها ما هو مُستحَبٌّ لكانت جنَّةُ الفردوسِ

تُورَثُ بدونِها؛ لأنَّ الجنَّةَ تُنالُ بفِعلِ الواجباتِ دونَ المُستحبَّاتِ؛ ولهذا لم يُذكَرْ في هذه الخِصالِ إلَّا ما هو واجِبٌ .

5- في قولِه تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ إلى قَولِه سبحانَه: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ حُجَّةٌ على المُرجِئةِ

واضحةٌ؛ أَلَا تراه كيف نَعَتَ المؤمِنينَ بنُعوتِ العَمَلِ، ولم يجعَلْهم وارِثي جنَّتِه وفِردَوسِه إلَّا بها،

فكيف يكونُ مُستَكمِلَ الإيمانِ مَن عَرِيَ مِن هذه النُّعوتِ المذكورةِ في وصفِ المؤمنينَ ؟!

6- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى

وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
استُدِلَّ به على تحريمِ نِكاحِ المُتعةِ؛ فإنَّ اللهَ تعالى إنَّما أباح في كتابِه الأزواجَ ومِلْكَ اليَمينِ،

وحَرَّمَ ما زاد على ذلك، والمُستَمتَعُ بها بعدَ التَّحريمِ ليست زَوجةً ولا مِلْكَ يمينٍ؛ فتكونُ حَرامًا بنَصِّ القُرآنِ؛ أمَّا كَونُها

ليست مملوكةً فظاهرٌ، وأمَّا كونُها ليست زَوجةً فلانتِفاءِ لوازمِ النِّكاحِ فيها؛ فإنَّ مِن لوازمِ النِّكاحِ كونَه سبَبًا للتَّوارُثِ،

وثبوتَ عِدَّةِ الوفاةِ فيه، والطَّلاقَ الثَّلاثَ، وتَنصيفَ المهرِ بالطَّلاقِ قبلَ الدُّخولِ، وغيرَ ذلك مِن اللَّوازمِ .

7- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ

فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
استُدِلَّ به على تحريمِ نِكاحِ

المحَلِّلِ؛ فإنَّ مَن تزوَّجها لذلك ليسَتْ زوجةً حقيقةً مقصودًا بقاؤُها، ولا مملوكةً .

8- قَولُ اللهِ تعالى: أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ يدُلُّ على أنَّه يُشتَرَطُ في حِلِّ المملوكةِ أن تكونَ كُلُّها

في مِلكِه، فلو كان له بَعضُها لم تحِلَّ؛ لأنَّها ليست ممَّا ملكت يمينُه، بل هي مِلكٌ له ولغيرِه .

9- قَولُ اللهِ تعالى: أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فيه سؤالٌ: هلَّا قيل: (مَن مَلَكَتْ)، فالمملوكاتُ مِن جملةِ العقلاءِ، والعقلاءُ يُعبَّرُ عنهم بـ (مَن) لا بـ (ما)؟

الجوابُ من وجهين:

الأول: أنَّ التعبيرَ عن الإماءِ باسمِ (ما) الموصولةِ الغالِبِ استعمالُها لغيرِ العاقلِ-

جرى على خلافِ الغالبِ، وهو استعمالٌ كثيرٌ لا يُحتاجُ معه إلى تأويلٍ ، وإطلاقُ (ما) مُرادًا بها

(مَنْ) كثيرٌ في القرآنِ، كقولِه: فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء: 3] أي: مَنْ طابَ لكم .

الثاني: أنَّ الإماءَ لَمَّا كُنَّ يَتَّصِفْنَ ببعضِ صفاتِ غيرِ العقلاءِ، كبيعِهنَّ وشرائِهنَّ ونحوِ ذلك،

كان ذلك مُسوِّغًا لإطلاقِ لفظةِ (ما) عليهنَّ . وقيل غيرُ ذلك .

10- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ظاهرُ

عمومِه يقتضي جوازَ أنْ يستمتعَ الرجلُ بزوجتِه فيما شاء، ما عدا الدُّبُرَ؛ فإنَّه لا يجوزُ للرجُلِ أنْ يجامِعَ زوجتَه فيه .

11- في عمومِ قَولِه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
دليلٌ على تحريمِ الاستمناءِ، الذي يُسمَّى: (العادةَ السِّرِّيَّةَ)؛ لأنَّه عمليةٌ في

غيرِ الزوجاتِ والمملوكاتِ ، فظاهرُ الآيةِ يدلُّ على أنَّه حرامٌ ظهورًا بَيِّنًا، ولم يَرِدْ في كتابِ الله ولا في سُنةِ رسولِ اللَّهِ

شيءٌ يعارضُ ظاهرَ هذه الآيةِ، فالله تعالى لم يَسْتَثْنِ إلا نوعينِ، وهو قولُه: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ

أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ، ثمَّ جاء بحكمٍ عامٍّ شاملٍ، وهو قولُه: فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ،

ولا شَكَّ أنَّ الناكحَ يدَه مِمَّنِ ابتغَى وراءَ ذلك، فهو داخلٌ في قولِه: فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ .

12- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ فيه دليلٌ على حرمةِ إتيانِ البهيمةِ، وأنَّه معصيةٌ،

فأيُّ شيءٍ وراءَ الأزواجِ ومِلْكِ اليمينِ يُعتبرُ عُدوانًا وظُلمًا .

13- في قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
دليلٌ على أنَّ التعرِّيَ عند الجماعِ لا حَرَجَ فيه؛ لأنَّه إذا كان

لا مَلامةَ في عدمِ سَتْرِ الفرجِ عندَ الجماعِ، فما سِواه مِن بابِ أَولى .

14- قَال الله تعالى: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ، وقال أيضًا: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ،

لا يخفَى ما في افتتاحِ هذه الأوصافِ واختتامِها بالصلاةِ مِن التعظيمِ لها،

كما قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ((واعْلَموا أنَّ خيرَ أعمالِكمُ الصلاةُ )) .

15- قَولُ اللهِ تعالى: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ لِمَ سُمِّيَ

ما يجدونَه مِن الثَّوابِ والجنَّةِ بالميراثِ، مع أنَّه سبحانَه حكمَ بأنَّ الجنَّةَ حَقُّهم في قولِه:

إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة: 111] ؟

الجواب من وجوهٍ:

الأولُ: ما ورد عن الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، وهو أبينُ على ما يقالُ فيه، وهو: أنَّه لا مُكلَّفَ إلَّا أعدَّ اللهُ

له في النَّارِ ما يستحِقُّه إن عصى، وفي الجنَّةِ ما يستحِقُّه إن أطاع، وجعل لذلك علامةً، فإذا آمَنَ منهم البعضُ

ولم يؤمِنِ البعضُ، صار مَنزِلُ مَن لم يؤمِنْ كالمنقولِ إلى المؤمنينَ؛ فسُمِّيَ ذلك ميراثًا لهذا الوجهِ .

الثاني: أنَّ انتقالَ الجنَّةِ إليهم بدونِ مُحاسَبةٍ ومعرفةٍ بمقاديرِه يشبِهُ انتقالَ المالِ إلى الوارثِ.

الثالثُ: أنَّ الجنَّةَ كانت مسكَنَ أبينا آدمَ عليه السَّلامُ، فإذا انتقلَت إلى أولادِه صار ذلك شبيهًا بالميراثِ .

الرابعُ: أنَّه ذكَر لفظَ الوراثةِ؛ لكونِها أقوَى الأسبابِ في التمليكِ والاستحقاقِ،

مِن حيثُ إنَّها لا تُعقَبُ بفسخٍ، ولا استرجاعٍ، ولا تبطلُ بردٍّ وإسقاطٍ .

الخامسُ: أنَّ الأتقياءَ يَلْقَوْنَ رَبَّهم يومَ القيامةِ قد انقضَتْ أعمالُهم، وثمرَتُها باقيةٌ

وهي الجنَّةُ، فإذا أدخَلَهم الجنَّةَ فقَدْ أورَثَهم مِنْ تَقْواهم كما يورثُ الوارِثُ المالَ مِنَ المُتَوَفَّى .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ افتِتاحٌ بَديعٌ؛ لأنَّه مِن جوامِعِ الكَلِمِ؛ فإنَّ الفلاحَ غايةُ كلِّ ساعٍ إلى عمَلِه؛ فالإخبارُ

بفَلاحِ المُؤمِنينَ دونَ ذِكْرِ مُتعلَّقٍ بفِعْلِ الفَلاحِ: يَقْتضي في المَقامِ الخِطابيِّ تَعميمَ ما به الفَلاحُ المطلوبُ، فكأنَّه قِيلَ:

قد أفلَحَ المُؤمِنون في كلِّ ما رَغِبوا فيه. وتَضمَّنَ بِشارةً برِضَا اللهِ عنهم، ووَعدًا بأنَّ اللهَ مُكمِّلٌ لهم

ما يَتطلَّبونَه مِن خَيرٍ ، فحُذِفَ مُتعلِّقُ أَفْلَحَ؛ للإشارةِ إلى أنَّهم أفْلَحوا فَلاحًا كامِلًا .

- وجاءتْ كَلِمةُ قَدْ هاهنا؛ لإفادةِ ثُبوتِ ما كان مُتوقَّعَ الثُّبوتِ مِن قَبْلُ. والإخبارُ به على صِيغَةِ الماضي أَفْلَحَ

إنْ أُرِيدَ بالإفلاحِ حَقيقةُ الدُّخولِ في الفَلاحِ الَّذي لا يَتحقَّقُ إلَّا في الآخرةِ؛ فالإخبارُ به على صيغةِ الماضي

للدَّلالةِ على تَحقُّقِه لا مَحالةَ بتَنزيلِهِ مَنزِلةَ الثَّابتِ. وإنْ أُرِيدَ كونُهم بحالٍ تَسْتتبِعُه الْبَتَّةَ؛ فصيغةُ الماضي

في مَحلِّها . وقيل: وَجْهُ تَوكيدِ هذا الخبرِ هنا بحَرفِ (قد) -الذي إذا دخَلَ على الفِعلِ الماضي أفادَ التَّحقيقَ،

أي: التوكيدَ-: أنَّ المُؤمِنين كانوا مُؤمِّلينَ مِثلَ هذه البِشارةِ فيما سبَقَ لهم مِن رَجاءِ فَلاحِهم؛ فكانوا لا يَعرِفون

تَحقُّقَ أنَّهم أَتَوا بما أرْضى رَبَّهم، فلمَّا أُخْبِروا بأنَّ ما تَرجَّوه قد حصَلَ، حُقِّقَ لهم بحَرفِ التَّحقيقِ، وبفِعْلِ المُضِيِّ

المُستعمَلِ في معنى التَّحقُّقِ؛ فالإتيانُ بحَرفِ التَّحقيقِ لتَنزيلِ تَرقُّبِهم إيَّاهُ -لفَرطِ الرَّغبةِ والانتظارِ- مَنزِلةَ الشَّكِّ في حُصولِه .

- وفي قولِه: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ نِيطَ الفَلاحُ بوَصفِ الإيمانِ؛ للإشارةِ إلى أنَّه السَّببُ الأعظمُ في الفَلاحِ،

فإنَّ الإيمانَ وَصفٌ جامِعٌ للكَمالِ؛ لتَفرُّعِ جَميعِ الكَمالاتِ عليه .

2- قوله تعالى: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ

- قولُه: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ أُضِيفَتِ الصَّلاةُ إليهم؛ لأنَّ الصَّلاةَ دائرةٌ بين المُصلِّي والمُصلَّى له؛ فالمُصلِّي هو المُنتفِعُ

بها وَحْدَه، وهي عُدَّتُه وذَخيرَتُه، فهي صَلاتُه، وأمَّا المُصلَّى له فغَنِيٌّ مُتعالٍ عن الحاجةِ إليها، والانتفاعِ بها .

- وإجْراءُ الصِّفاتِ على الْمُؤْمِنُونَ بالتَّعريفِ بطَريقِ الموصولِ، وبتَكريرِه؛ للإيماءِ إلى وَجْهِ فَلاحِهم وعِلَّتِه، أي:

أنَّ كلَّ خَصلةٍ مِن هاتِهِ الخِصالِ هي مِن أسبابِ فَلاحِهم؛ ولمَّا كانت كلُّ خَصلةٍ مِن هذه الخِصالِ تُنبِئُ عن رُسوخِ

الإيمانِ مِن صاحِبِها، اعْتُبِرَتْ لذلك سَببًا للفَلاحِ، على أنَّ ذِكْرَ عِدَّةِ أشياءَ لا يَقْتَضي الاقتصارَ عليها في الغرضِ المذكورِ .

- وتَقييدُ الخُشوعِ بكَونِه في الصَّلاةِ؛ لقَصْدِ الجَمْعِ بين وَصْفِهم بأداءِ الصَّلاةِ وبالخُشوعِ. وذُكِرَ مع الصَّلاةِ؛

لأنَّ الصَّلاةَ أوْلى الحالاتِ بإثارةِ الخُشوعِ وقُوَّتِه؛ ولذلك قُدِّمَت، ولأنَّه بالصَّلاةِ أعلَقُ؛ فإنَّ الصَّلاةَ خُشوعٌ

للهِ تعالى وخُضوعٌ له، ولأنَّ الخُشوعَ لمَّا كان للهِ تعالى كان أوْلى الأحوالِ به حالَ الصَّلاةِ؛ لأنَّ المُصلِّيَ

يُناجِي ربَّهُ، فيُشعِرُ نَفْسَه أنَّه بين يدَيْ رَبِّه، فيَخشَعُ له؛ ولهذا الاعتبارِ قُدِّمَ هذا الوَصْفُ على بَقيَّةِ

أوصافِ المُؤمِنينَ، وجُعِلَ مُواليًا للإيمانِ؛ فقد حصَلَ الثَّناءُ عليهم بوَصفينِ .

- وأيضًا قُدِّمَ فِي صَلَاتِهِمْ على خَاشِعُونَ؛ للاهتمامِ بالصَّلاةِ، وللإيذانِ بأنَّ لهم تَعلُّقًا شَديدًا بالصَّلاةِ؛ لأنَّ شأْنَ

الإضافةِ أنْ تُفِيدَ شِدَّةَ الاتِّصالِ؛ لأنَّها على مَعْنى لامِ الاختصاصِ، فلو قيل: (الَّذين إذا صَلَّوا خَشَعُوا)

فات هذا المعنى. وأيضًا لم يتأَتَّ وَصْفُهم بكَونِهم خاشعينَ إلَّا بُواسطةِ كَلمةٍ أُخرى، نَحْو: (كانوا خاشِعينَ)،

وإلَّا يَفُتْ ما تدُلُّ عليه الجُملةُ الاسميَّةُ مِن ثَباتِ الخُشوعِ لهم ودَوامِه، أي:

كونِ الخُشوعِ خُلُقًا لهم، بخِلافِ نَحوِ: (الَّذين خَشَعوا)؛ فحصَلَ الإيجازُ، ولم يَفُتِ الإعجازُ .

3- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ

- قولُه: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ فيه إعادةُ اسمِ الموصولِ وَالَّذِينَ دونَ اكتفاءٍ بعَطْفِ صِلَةٍ

على صِلَةٍ؛ للإشارةِ إلى أنَّ كلَّ صِفَةٍ مِن الصِّفاتِ مُوجِبةٌ للفَلاحِ، فلا يُتَوهَّمُ أنَّهم لا يُفْلِحون حتَّى يَجْمَعوا

بين مَضامينِ الصَّلاةِ كلِّها، ولِمَا في الإظهارِ في مَقامِ الإضمارِ مِن زِيادةِ تَقريرٍ للخَبرِ في ذِهْنِ السَّامعِ .

- والتَّعبيرُ بـ مُعْرِضُونَ أبلَغُ مِن أنْ يُقالَ: (لا يَلْهُون)، مِن وُجوهٍ؛ وهي: جَعْلُ الجُملةِ اسميَّةً،

وبِناءُ الحُكْمِ على الضَّميرِ، والتَّعبيرُ عنه بالاسمِ، وتَقديمُ الصِّلةِ عليه، وإقامةُ الإعراضِ مَقامَ التَّركِ؛

لِيَدُلَّ على تَباعُدِهم عنه رأْسًا؛ مُباشرةً وتَسبُّبًا، ومَيلًا وحُضورًا .

4- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ وَصَفَهم بذلك بعْدَ وَصْفِهم بالخُشوعِ في الصَّلاةِ؛ لِيدُلَّ على

أنَّهم بَلَغوا الغايةَ في القِيامِ على الطَّاعاتِ البَدنيَّةِ والماليَّةِ، والتَّجنُّبِ عن المُحرَّماتِ، وسائرِ

ما تُوجِبُ المُروءةُ اجتِنابَه . أو لكَثرةِ التَّآخي بينَ الصلاةِ والزكاةِ في القُرآنِ، وإنَّما فُصِلَ بينهما

هنا بالإعراضِ عن اللَّغوِ؛ لأنَّ اللَّغوَ ممَّا يَخطُرُ بالبالِ عندَ ذِكْرِ الصَّلاةِ بجامِعِ الضِّدِّيَّةِ .

- وعبَّرَ بقولِه: فَاعِلُونَ ولم يقُلْ: (مُؤدُّون)؛ لأنَّه لمَّا كانتِ الزَّكاةُ تُوجِبُ زَكاءَ المالِ، كان لَفْظُ (الفِعْلِ)

ألْيقَ به مِن لَفْظِ (الأداءِ)؛ كأنَّه قِيلَ: لأجْلِ زَكاءِ المالِ يَفْعلون ما يَفْعلون، فالمُؤدَّى يَصيرُ زَكاةً بفِعْلِ المُزكِّي.

وفي فَاعِلُونَ إشارةٌ إلى المُداومَةِ ما ليس في الأداءِ؛ تقولُ: هذا فِعْلُه، أي: شأْنُه ودأْبُه وعادَتُه . وقيل:

لا تُسمَّى العينُ المُخرَجةُ زَكاةً، فكان التَّعبيرُ بالفِعْلِ عن إخراجِه أوْلى منه بالأداءِ . وقيل: إنَّما أُوثِرَ

هنا الاسمُ الأعَمُّ -وهو فاعِلونَ-؛ لأنَّ مادَّةَ (ف ع ل) مُشْتهَرةٌ في إسداءِ المعروفِ، واشْتُقَّ منها الفَعَالُ .

5- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ذُكِرَ حِفْظُ الفَرجِ

هنا عَطْفًا على الإعراضِ عن اللَّغوِ؛ لأنَّ مِن الإعراضِ عن اللَّغوِ تَرْكَ اللَّغوِ بالأحرى؛ لأنَّ زَلَّةَ الصَّالحِ قد تأْتيهِ مِن انفلاتِ

أحَدِ هذينِ العُضوينِ (اللسانِ والفرجِ) مِن جِهةِ ما أُودِعَ في الجِبِلَّةِ مِن شَهوةِ استعمالِهما . أو أُفرِدَ ذلك بالذِّكْرِ بعْدَ

تَعميمِ قولِه: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ؛ لأنَّ المُباشَرةَ أشْهَى الملاهي إلى النَّفسِ، وأعظَمُها خَطرًا .

- قولُه: فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ تَعليلٌ لِمَا يُفيدُه الاستثناءُ مِن عدَمِ حِفْظِ فُروجِهم مِنهنَّ ؛ فالفاءُ في فَإِنَّهُمْ تَفريعٌ

للتَّصريحِ على مَفهومِ الاستِثناءِ الَّذي هو في قُوَّةِ الشَّرطِ، فأشبَهَ التَّفريعُ عليه جَوابَ الشَّرطِ، فقُرِنَ بالفاءِ؛

تَحقيقًا للاشتراطِ. وزِيدَ ذلك التَّحذيرُ تَقريرًا بأنْ فُرِّعَ عليه فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ؛

لأنَّ داعيةَ غَلبةِ شَهوةِ الفَرْجِ على حِفظِ صاحِبِه إيَّاهُ غَريزةٌ طبيعيَّةٌ، يُخْشَى أنْ تَتغلَّبَ على حافِظِها .

- وأُتِيَ لهم باسمِ الإشارةِ (أولئك) في قولِه: فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ؛ لزِيادةِ تَمييزِهم بهذه الخَصلةِ الذَّميمةِ؛

ليَكونَ وَصْفُهم بالعُدوانِ مَشهورًا مُقرَّرًا. وتَوسيطُ ضَميرِ الفصلِ (هُم)؛ لتَقويةِ الحُكْمِ .

6- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ فيه جَمْعُ الأماناتِ باعتبارِ تَعدُّدِ أنواعِها، وتَعدُّدِ القائمينَ

بالحِفْظِ؛ تَنصيصًا على العُمومِ . والجَمْعُ بين رَعْيِ الأماناتِ ورَعْيِ العهدِ؛ لأنَّ العَهدَ كالأمانةِ؛ لأنَّ الَّذي

عاهَدَك قدِ ائتَمَنَك على الوفاءِ بما يَقْتَضيه ذلك العَهدُ. وذِكْرُهما عقِبَ أداءِ الزَّكاةِ؛ لأنَّ الزَّكاةَ

أمانةُ اللهِ عندَ الَّذين أنعَمَ عليهم بالمالِ؛ ولذلك سُمِّيَت: حَقَّ اللهِ، وحَقَّ المالِ، وحَقَّ المِسكينِ .

7- قولُه تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ فيه تَكرارُ ذِكْرِ الصَّلاةِ أوَّلًا وآخِرًا؛ لأنَّهما ذِكْرانِ مُختلفانِ
وليس بتَكريرٍ؛ فالخُشوعُ في الصَّلاةِ غيرُ المُحافَظةِ عليها، حيث وُصِفُوا أوَّلًا بالخُشوعِ في صَلاتِهم،
وآخِرًا بالمُحافَظةِ عليها؛ وذلك ألَّا يَسْهُوا عنها، ويُؤدُّوها في أوقاتِها، ويُقِيموا أركانَها،
ويُوكِلُوا نُفوسَهم بالاهتمامِ بها، وبما يَنْبَغي أنْ تَتِمَّ به أوصافُها. وأيضًا وُحِّدَتْ أوَّلًا؛ لِيُفادَ
الخُشوعُ في جِنْسِ الصَّلاةِ أيَّ صَلاةٍ كانت، وجُمِعَت آخِرًا؛ لِتُفادَ المُحافظةُ على أعدادِها .
- وأيضًا حصَلَ بذلك تَكريرُ ذِكْرِ الصَّلاةِ؛ تَنويهًا بها، ورَدًّا للعجُزِ على الصَّدرِ؛ تَحْسينًا للكلامِ
الَّذي ذُكِرَت فيه تلك الصِّفاتُ؛ لِتَزدادَ النفْسُ قَبولًا لِسَماعِها ووَعْيِها، فتَتأسَّى بها .
- والمُحافَظةُ في قولِه: يُحَافِظُونَ مُستعمَلةٌ في المُبالَغةِ في الحِفْظِ، وأتَى بلَفْظِ الفِعْلِ المُضارِعِ
يُحَافِظُونَ، ولم يقُلْ: (مُحافِظون)؛ لِمَا في الصَّلاةِ منَ التَّجدُّدِ والتَّكرُّرِ، وهو السِّرُّ في جَمْعِها.
وفصَلَ المحافظةَ على الصلاةِ عن الخشوعِ فيها، المذكورِ في قولِه: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ
[المؤمنون: 2] ؛ للإيذانِ بأنَّ كلًّا منهما فَضيلةٌ مُستقِلَّةٌ على حِيالِها، ولو قُرِنَا في الذِّكْرِ لَرُبَّما تُوُهِّمَ أنَّ
مَجموعَ الخُشوعِ والمُحافظةِ فَضيلةٌ واحدةٌ، وفي تَصديرِ الأوصافِ وخَتْمِها بأمْرِ الصَّلاةِ: تَعظيمٌ لِشأْنِها .
8- قولُه تعالى: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ جِيءَ باسمِ الإشارةِ أُولَئِكَ؛ لِيُفيدَ أنَّ جَدارتَهم بما سيُذْكَرُ بعْدَ اسمِ الإشارةِ
حَصَلَت مِن اتِّصافِهم بتلك الصِّفاتِ المُتقدِّمةِ ، وإيثارُه على الإضمارِ؛ للإشعارِ بامتيازِهم بها عن غَيرِهم، ونُزولِهم
مَنزِلةَ المُشارِ إليه حِسًّا، وما فيه مِن مَعنى البُعْدِ؛ للإيذانِ بعُلُوِّ طَبقتِهم، وبُعْدِ دَرجتِهم في الفضلِ والشَّرفِ .
- وتَوسيطُ ضَميرِ الفصلِ (هُم)؛ لتَقويةِ الخَبرِ عنهم بذلك. أو أفادَ تَعريفُ الخبرِ وتَوسيطُ ضَميرِ الفصلِ الحَصْرَ .
- وحُذِفَ مَعمولُ الْوَارِثُونَ؛ لِيَحصُلَ إبهامٌ وإجمالٌ، فيَترقَّبَ السَّامِعُ بَيانَه؛ فبُيِّنَ بقولِه: الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ قَصْدًا
لتَفخيمِ هذه الوِراثةِ وتأْكيدِها . والإتيانُ في البَيانِ باسمِ الموصولِ الَّذِينَ الَّذي شأْنُه أنْ يَكونَ مَعلومًا للسَّامعِ بمَضمونِ
صِلَتِه؛ إشارة إلى أنَّ تَعريفَ الْوَارِثُونَ تَعريفُ العَهْدِ، كأنَّه قِيلَ: هم أصحابُ هذا الوَصفِ المَعْروفونَ به .

سورةُ المُؤْمِنونَ :::::الآيات (12-16) :::::غريب الكلمات:

سُلَالَةٍ: أي: ما يُسَلُّ مِن كُلِّ تُربةٍ، والسُّلالةُ: فُعالةٌ مِن السَّلِّ، وهو استخراجُ

الشَّيءِ مِن الشَّيءِ، ومنه قولُهم: سلَلْتُ الشَّعرَ من العَجينِ فانسَلَّ .

نُطْفَةً: النُّطفةُ: هي المنيُّ ، وقيل: الماءُ الصَّافي، وقيل: الماءُ القليلُ، وأصلُ (نطف): يدُلُّ على نَدوةٍ وبَلَلٍ .

قَرَارٍ مَكِينٍ: أي: مُستَقَرٍّ حصينٍ، وهو الرَّحِمُ، وأصلُ (قرر): يدلُّ على تمكُّنٍ، والمكينُ: المُتمكِّنُ .

عَلَقَةً: العَلَقةُ: الدَّمُ الجامِدُ، وأصلُ (علق): يدُلُّ على تعلُّقِ شَيءٍ بشَيءٍ .

مُضْغَةً: المُضْغةُ: القِطعةُ الصَّغيرةُ مِن اللَّحمِ قَدْرَ ما يُمضَغُ، وأصلُها: مِن المَضْغِ .

المعنى الإجمالي:


يخبِرُ اللهُ تعالى أنه خلَق آدَمَ مِن طينٍ مأخوذٍ مِن جَميعِ الأرضِ، ثمَّ جعل سبحانه وتعالى ابنَ آدم نطفةً

تَستَقِرُّ محفوظةً في رحمِ المرأةِ، ثمَّ صَيَّر اللهُ تعالى النُّطفةَ قِطعةَ دَمٍ، فجعَلها قِطعةَ لَحمٍ صغيرةٍ،

فجعَلها عِظامًا مختلفةً، وشَكَّلها ذاتَ رأسٍ ويدينِ ورِجلَينِ، ثم ألبس تلك العِظامَ لَحمًا، ثمَّ أنشَأه

خَلقًا آخَرَ بأن نفخَ فيه الرُّوحَ، فتبارَكَ اللهُ الذي أحسَنَ وأتقنَ كُلَّ شَيءٍ خَلَقَه!

ثمَّ يُذكِّرُ الله البشرَ أنَّهم بعدَ ذلك سيموتونَ، ثمَّ بعدَ موتِهم سيُبْعثونَ يومَ القيامةِ مِن قُبورِهم؛ للحِسابِ والجَزاءِ.

تفسير الآيات: ::: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12).


مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا أمَرَ اللهُ سبحانه بالعباداتِ في الآيةِ المتقَدِّمةِ، والاشتغالُ بعبادةِ الله لا يَصِحُّ إلَّا بعد معرفةِ

الإلهِ الخالقِ؛ لا جرَمَ عقَّبَها بذِكرِ ما يدُلُّ على وجودِه، واتِّصافِه بصفاتِ الجلالِ والوحدانيَّةِ .

وأيضًا لَمَّا ذكر اللهُ تعالى أنَّ المتَّصفينَ بتلك الأوصافِ الجليلةِ هم يَرِثونَ الفِردَوسَ، فتضَمَّنَ

ذلك المعادَ الأُخرويَّ- ذكَرَ النشأةَ الأولى؛ ليستَدِلَّ بها على صِحَّةِ النشأةِ الآخرةِ .

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12).

أي: ولقد خلَق اللهُ تعالَى آدَمَ عليه السلامُ مِن طينٍ أُخِذ مِن جميعِ الأرضِ .

كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ [الحج: 5] .

وقال سُبحانَه: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ [السجدة: 7، 8].

وعن أبي موسى الأشعريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

((إنَّ اللهَ تعالى خلَقَ آدَمَ مِن قَبضَةٍ قبَضَها مِن جَميعِ الأرضِ، فجاء بنو آدَمَ على قَدْرِ

الأرضِ ، فجاء منهم الأحمَرُ والأبيَضُ، والأسْوَدُ وبيْنَ ذلك، والسَّهلُ والحَزْنُ ، والخَبيثُ والطَّيِّبُ))
.
ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13).

أي: ثمَّ جعَلْنا ابنَ آدمَ نُطفةً ، مُستَقِرَّةً محفوظةً في رَحِمِ المرأةِ .

كما قال سُبحانَه: أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ [المرسلات: 20- 22] .

ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ

لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
(14).

ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً.أي: ثمَّ صيَّرْنا النُّطْفةَ قِطعةَ دَمٍ تعْلَقُ في الرَّحمِ .

فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً.أي: فجعَلْنا قِطعةَ الدَّمِ قِطعةَ لَحمٍ صَغيرةً، لا شَكلَ فيها ولا تَخطيطَ
.
كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ

مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ
[الحج: 5] .

وعن عبدِ اللهِ بنِ مَسعودٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: حَدَّثَنا رَسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم،

وهو الصَّادِقُ المَصدوقُ، قال: ((إنَّ أحَدَكم يُجمَعُ خَلقُه في بَطنِ أمِّه أربعينَ يَومًا،

ثمَّ يكونُ عَلَقةً مِثلَ ذلك، ثمَّ يكونُ مُضغةً مِثلَ ذلك )) . :::: فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا.

أي: فجعَلْنا قِطعةَ اللَّحمِ عِظامًا مُختَلِفةً، شَكَّلْناها ذاتَ رأسٍ ويدينِ ورِجلَينِ .

فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا.أي: فألبَسْنا تلك العِظامَ لَحمًا .

ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ.أي: ثمَّ نفَخْنا فيه الرُّوحَ، فتحَوَّلَ إنسانًا حَيًّا، وبشَرًا سَوِيًّا .

فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ. ::أي: فتعاظَمَ وكثُرَ خَيرُ اللهِ أتقنِ الصَّانِعينَ، الذي أتْقَنَ كلَّ شَيءٍ خلَقَه !

كما قال تعالى: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ [السجدة: 7].

وعن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رَضِيَ الله عنه، عن رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أنَّه كان إذا سجَدَ قال: ((اللهمَّ لك

سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سَجَد وَجْهي للَّذي خلقَه وصَوَّره، وشقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارك اللهُ أحسَنُ الخالقِينَ ))
.
ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15).

أي: ثمَّ إنَّكم -أيُّها النَّاسُ- بعد أنْ خلَقْناكم وأحيَيناكم ستَموتونَ، فتَعودونَ تُرابًا كما كُنتُم .

كما قال تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ [آل عمران: 185] .

ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ (16).

أي: ثمَّ إنَّكم -أيُّها النَّاسُ- ستُبعَثونَ يومَ القيامةِ مِنَ التُّرابِ؛ للحِسابِ والجَزاءِ .

كما قال تعالى: أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى

* فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى
[القيامة: 36 - 40] .

الفوائد التربوية:

قَولُ الله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ فيه تنبيهٌ للإنسانِ أن يكون الموتُ نُصبَ عينَيه، ولا يَغفُلَ عن

ترَقُّبِه؛ فإنَّ مآلَه إليه، لأنَّ الإنسانَ في الحياةِ الدُّنيا يسعَى فيها غايةَ السَّعيِ، ويَكِدُّ ويجمَعُ حتى كأنَّه مُخلَّدٌ

فيها، فنبَّه بذِكرِ الموتِ مؤكِّدًا مبالِغًا فيه؛ لِيُقصِرَ، ولِيَعلَمَ أنَّ آخِرَه إلى الفناءِ، فيعمَلَ لدارِ البقاءِ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ الله تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا

الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فيه ردٌّ على مَن زعَمَ أنَّ الإنسانَ هو الرُّوحُ فقط، وقد بيَّن تعالى

أنَّ الإنسانَ مركَّبٌ مِن هذه الأشياءِ. وفيه ردٌّ أيضًا على الفلاسِفةِ في زَعمِهم أنَّ الإنسانَ شَيءٌ لا ينقَسِمُ .

2- قال الله تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً مِن إعجازِ القُرآنِ العِلميِّ تسميةُ هذا الكائِنِ باسمِ العَلَقةِ؛

فإنَّه وَضعٌ بديعٌ لهذا الاسمِ؛ إذ قد ثبت في عِلمِ التَّشريحِ أنَّ هذا الجزءَ الذي استحالت إليه النُّطفةُ

هو كائنٌ له قوَّةُ امتصاصِ القُوَّةِ مِن دَمِ الأمِّ؛ بسبَبِ التِصاقِه بعروقٍ في الرَّحِمِ تدفَعُ إليه قُوَّةَ الدَّمِ .

3- إن قيل: كيف الجمعُ بينَ قَولِه: أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ، وقَولِه: هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ [فاطر: 3] ؟

فالجوابُ: أنَّ الخَلقَ يكونُ بمعنى الإيجادِ، ولا مُوجِدَ سِوى اللهِ، ويكونُ بمعنى التَّقديرِ، كقولِ زُهَيرٍ :

وبعضُ القَومِ يَخلُقُ ثمَّ لا يَفري .

فهذا المرادُ هاهنا: أنَّ بني آدَمَ قد يصوِّرونَ ويُقَدِّرونَ ويَصنَعونَ الشَّيءَ؛ فاللهُ خَيرُ

المصوِّرينَ والمقَدِّرينَ. وقال الأخفَشُ: الخالقونَ هاهنا هم الصَّانِعونَ، فاللهُ خيرُ الخالِقينَ .

4- قَولُ الله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ فيه سؤالٌ:

قد يُفهَمُ مِن هذه الآيةِ نفيُ عذابِ القبرِ؛ لأنَّه لم يَذكُرْ بينَ الأمْرينِ الإحياءَ في القبرِ والإماتةَ؟

الجوابُ مِن وجوهٍ:

الوجه الأول: أنَّه ليس في ذِكرِ الحياتينِ نفيُ الثالثةِ.

الوجه الثاني: أنَّ الغرضَ ذِكرُ هذه الأجناسِ الثلاثةِ -الإنشاءُ والإماتةُ

والإعادةُ-، والذي تُرِكَ ذِكرُه فهو مِن جنسِ الإعادةِ .

الوجه الثالث: أنَّه عيَّن البعثَ الأكبرَ التامَّ الذي هو محطُّ الثوابِ

والعقابِ؛ لأنَّ مَن أقرَّ به أقرَّ بما هو دونَه مِن الحياةِ في القبرِ وغيرِها .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ شُروعٌ في بَيانِ مَبدأِ خَلْقِ الإنسانِ، وتَقلُّبِه في أطوارِ الخِلْقةِ،

وأدوارِ الفِطْرةِ بَيانًا إجْماليًّا . والواوُ في وَلَقَدْ عاطفةٌ غرَضًا على غرَضٍ، ويُسمَّى عطْفَ القِصَّةِ على القِصَّةِ،

فالجُملةُ استئنافٌ؛ لأنَّها عَطْفٌ على جُملةِ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون: 1] الَّتي هي ابتدائيَّةٌ، وهذا شُروعٌ في

الاستدلالِ على انفرادِ اللهِ تعالى بالخلْقِ وبَعظيمِ القُدرةِ الَّتي لا يُشارِكُه فيها غيرُه، وعلى أنَّ الإنسانَ مَربوبٌ للهِ تعالى

وَحْدَه، والاعتبارِ بما في خَلْقِ الإنسانِ وغَيرِه مِن دلائلِ القُدرةِ ومِن عَظيمِ النِّعمةِ؛ فالمَقصودُ منه إبطالُ الشِّركِ،

ويَتضمَّنُ ذلك امتنانًا على النَّاسِ بأنَّه أخرَجَهم مِن مَهانةِ العدَمِ إلى شَرفِ الوُجودِ؛ وذلك كلُّه لِيَظهَرَ

الفَرقُ بين فَريقِ المُؤمِنينَ الَّذين جَرَوا في إيمانِهم على ما يَلِيقُ بالاعترافِ بذلك، وبينَ فَريقِ

المُشرِكين الَّذين سَلَكوا طَريقًا غيرَ بَيِّنَةٍ، فحادُوا عن مُقْتَضى الشُّكْرِ بالشِّركِ .

- وفي قولِه: وَلَقَدْ خَلَقْنَا تأْكيدُ الخَبرِ بلامِ القَسمِ وحَرْفِ التَّحقيقِ (قد)، وهو مُراعًى فيه

التَّعريضُ بالمُشرِكين المُنزَّلينَ مَنزِلةَ مَن يُنكِرُ هذا الخَبرَ؛ لِعَدمِ جَرْيِهم على مُوجَبِ العلْمِ .

2- قوله تعالى: ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ

- قولُه: ثُمَّ جَعَلْنَاهُ ...، أي: وَضْعَناها فيه؛ حِفْظًا لها؛ ولذلك غُيِّرَ في الآيةِ التَّعبيرُ

عن فِعْلِ الخَلْقِ إلى فِعْلِ الجَعْلِ المُتعدِّي بـ (في) بمعنى الوَضْعِ .

- وثُمَّ للتَّرتيبِ الرُّتْبِيِّ؛ لأنَّ ذلك الجعلَ أعظمُ مِنْ خلقِ السُّلالَةِ .

- والضَّميرُ في قولِه: جَعَلْنَاهُ عائدٌ على ابنِ آدَمَ وإنْ كان لم يُذْكَرْ؛ لِشُهرةِ الأمْرِ،

أو على حَذْفِ مُضافٍ، أي: ثُمَّ جعَلْنا نَسْلَه؛ ففيه إيجازٌ بالحَذفِ .

- قولُه: فِي قَرَارٍ مَكِينٍ المكينُ، أي: الثابِتُ في المكانِ بحيث لا يُقْلَعُ مِن مكانِه؛ فمُقْتَضى الظَّاهرِ

أنْ يُوصَفَ بالمَكينِ الشَّيءُ الحالُّ في المكانِ الثَّابتِ فيه، وقد وقَعَ هنا وَصْفًا لنَفْسِ المكانِ الَّذي استقرَّتْ

فيه النُّطفةُ؛ للمُبالَغةِ، وحَقيقتُه: مَكينٌ حالُه . وأيضًا عُبِّرَ عن الرَّحمِ بالقَرارِ الَّذي هو مَصدرٌ؛ مُبالَغةً .

3- قولُه تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ

أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ فيه اخْتِلافُ حُروفِ العَطْفِ (ثمَّ - الفاء)؛ لِتَفاوُتِ الاستحالاتِ

. وعُطِفَ جَعْلُ العَلَقةِ مُضغةً بالفاءِ؛ لأنَّ الانتقالَ مِن العَلقةِ إلى المُضْغةِ يُشْبِهُ تَعقيبَ شَيءٍ عن شَيءٍ؛ إذِ

اللَّحمُ والدَّمُ الجامِدُ مُتقارِبانِ، فتَطوُّرُهما قَريبٌ، وإنْ كان مُكْثُ كلِّ طَورٍ مُدَّةً طويلةً .

وجُمِعَ (عظام)؛ لاختلافِها في الهيئةِ والصَّلابةِ .

- وعُطِفَ بـ ثُمَّ في قولِه: ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ؛ لكَمالِ التَّفاوُتِ بين الخَلْقينِ
.
- قولُه: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ اعتراضٌ تَذييليٌّ مُقرِّرٌ لمَضمونِ ما قبْلَه؛ لأنَّ (تبارَكَ) لمَّا حُذِفَ مُتعلِّقُه كان عامًّا،

فيَشمَلُ عَظمةَ الخيرِ في الخَلْقِ وفي غَيرِه. وكذلك حَذْفُ مُتعلِّقِ (الخالقينَ) يَعُمُّ خَلْقَ الإنسانِ، وخلْقَ غيرِه كالجبالِ

والسَّمواتِ. والفاءُ في فَتَبَارَكَ ... تَفريعٌ على حِكايةِ هذا الخَلْقِ العجيبِ بإنشاءِ الثَّناءِ على اللهِ بأنَّه أحسَنُ الخالِقِينَ .

- وأيضًا في قولِه: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ الْتِفاتٌ إلى الاسمِ الجليلِ؛ لتَربيةِ المَهابَةِ، وإدخالِ الرَّوعةِ،

والإشعارِ بأنَّ ما ذُكِرَ مِن الأفاعيلِ العجيبةِ مِن أحكامِ الأُلوهيَّةِ، وللإيذانِ بأنَّ حَقَّ كلِّ مَن سمِعَ ما فُصِّلَ

مِن آثارِ قُدرتِه عَزَّ وعَلا أو لَاحَظَهُ: أنْ يُسارِعَ إلى التَّكلُّمِ به؛ إجلالًا وإعظامًا لشُؤونِه تعالى .

- وأيضًا في قوله: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ما يُعرَفُ بـ «ائتِلافِ الفاصِلةِ» .

قولُه تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ إدماجٌ في أثناءِ تَعدادِ الدَّلائلِ على تَفرُّدِ اللهِ بالخَلْقِ على اختلافِ أصنافِ

المخلوقاتِ؛ لِقَصدِ إبطالِ الشِّركِ. و(ثمَّ) للتَّرتيبِ الرُّتبيِّ؛ لأنَّ أهميَّةَ التَّذكيرِ بالموتِ في هذا المَقامِ أقْوى مِن

أهميَّةِ ذِكْرِ الخَلقِ؛ لأنَّ الإخبارَ عن مَوتِهم تَوطِئةٌ للجُملةِ بَعْدَه -وهي قولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ- وهو

المقصودُ. وهذه الجُملةُ لها حُكْمُ الجُملةِ الابتدائيَّةِ، وهي مُعترِضةٌ بين الَّتي قبْلَها وبين جُملةِ: وَلَقَدْ خَلَقْنَا

فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ
[المؤمنون: 17] . ولِكَونِ (ثمَّ) لم تُفِدْ مُهلةً في الزَّمانِ هنا، صُرِّحَ بالمُهلةِ في قولِه: بَعْدِ ذَلِكَ .

- وقيل: لَمَّا كانت إماتةُ ما صار هكذا -بعد القوَّةِ العظيمةِ والإدراكِ التامِّ- من الغرائبِ، وكان وجودُها فيه

وتَكرارُها عليه في كلِّ وقتٍ قد صيَّرها أمرًا مألوفًا، وشيئًا ظاهرًا مكشوفًا، وكان عُتُوُّ الإنسانِ على خالِقِه

وتمرُّدُه ومخالفتُه لأمرِه -نسيانًا لهذا المألوفِ- كالإنكارِ له؛ أشار إلى ذلك بقولِه تعالى مُسبِّبًا مبالغًا في

التأكيدِ: ثُمَّ إِنَّكُمْ، ولَمَّا كان الممكِنُ ليس له مِن ذاتِه إلا العَدَمُ، نزع الجارَّ فقال: بَعْدَ ذَلِكَ أي:

الأمرِ العظيمِ مِن الوصفِ بالحياةِ والمدِّ في العمُرِ في آجالٍ مُتفاوتةٍ لَمَيِّتُونَ .

- قولُه: لَمَيِّتُونَ أي: لَصائِرونَ إلى الموتِ لا مَحالةَ؛ كما يُؤْذِنُ به اسميَّةُ الجُملةِ، و(إنَّ)، واللَّامُ، وصيغةُ النَّعتِ (مَيِّت)

الدَّالَّةُ على الثُّبوتِ دونَ الحُدوثِ الذي تُفيدُه صيغةُ الفاعِلِ (مائِت) ؛ ففي قولِه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ بُولِغَ في تأْكيدِ

ذلك بـ (إنَّ) وباللَّامِ؛ تَنبيهًا للإنسانِ أنْ يكونَ الموتُ نُصْبَ عَينَيه، ولم تُؤكَّدْ جُملةُ البَعثِ إلَّا بـ (إنَّ)؛ لأنَّه أُبرِزَ في صورةِ

المقطوعِ به الَّذي لا يُمكِنُ فيه نِزاعٌ، ولا يَقْبَلُ إنكارًا، وأنَّه حَتْمٌ لا بُدَّ مِن كِيانِه، فلم يُحتَجْ إلى تَوكيدٍ ثانٍ .

- وقيل: أُكِّدَ هذا الخبرُ بـ (إنَّ) واللَّامِ مع كَونِهم لا يَرتابونَ فيه؛ لأنَّهم لمَّا أعْرَضُوا عن التَّدبيرِ فيما بعْدَ هذه الحياةِ،


كانوا بمَنزِلةِ مَن يُنكِرونَ أنَّهم يَموتونَ، وتَوكيدُ خَبرِ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ؛ لأنَّهم يُنكِرونَ البَعثَ،

ويكونُ ما ذُكِرَ قبْلَه مِن الخَلْقِ الأوَّلِ دَليلًا على إمكانِ الخَلْقِ الثَّاني؛ فلم يُحتَجْ إلى تَقويةِ التَّأكيدِ بأكثَرَ مِن حَرفِ

التَّأكيدِ وإنْ كان إنكارُهم البعثَ قَوِيًّا . وقيل: لم يُخْلِه عن التأكيدِ؛ لكونِه على خلافِ العادةِ .

- وقيل: أُكِّدَ قولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ باللَّامِ دونَ قولِه بَعْدَه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ، مع أنَّ المذكورينَ يُنكِرون



البعثَ دونَ الموتِ؛ لأنَّه لمَّا كان العَطفُ بـ (ثُمَّ) المُحتاجُ إليه هنا يَقْتَضي الاشتراكَ في الحُكْمِ، أغْنَى به عن التَّأكيدِ باللَّامِ
.
وقيل: لأنَّ المقصودَ بذِكرِ الموتِ والبعثِ هو الإخبارُ بالجزاءِ والمَعادِ، وأوَّلُ ذلك هو الموتُ؛ فنبَّه

على الإيمانِ بالمعادِ والاستعدادِ لِما بعد الموتِ، وهو إنَّما قال تُبْعَثُونَ فقط، ولم يقُلْ (تُجازَون)،

لكن قد عُلِمَ أنَّ البعثَ للجزاءِ، وأيضًا ففيه تنبيهٌ على قهرِ الإنسانِ وإذلالِه .

- وقيل: دخَلَتِ اللَّامُ في قولِه: لَمَيِّتُونَ، ولم تَدخُلْ في تُبْعَثُونَ؛ لأنَّ اللَّامَ مُخلِّصةٌ المُضارِعَ للحالِ غالبًا، فلا

تُجامِعُ يومَ القيامةِ؛ لأنَّ إعمالَ تُبْعَثُونَ في الظَّرفِ المُستقبَلِ تُخلِّصُه للاستقبالِ، فتُنافي الحالَ .

- قولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ... فيه نَقْلُ الكلامِ مِن الغَيبةِ إلى الخِطابِ على طَريقةِ الالتفاتِ، ونُكْتَتُه هنا:

أنَّ المقصودَ التَّذكيرُ بالموتِ وما بَعْدَه على وَجْهِ التَّعريضِ بالتَّخويفِ، وإنَّما يُناسِبُه الخِطابُ .

- وقولُه: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ ... فيه التَّعبيرُ باسمِ الإشارةِ ذَلِكَ، وما فيه مِن

إليه، وبُعْدِ مَنزِلَتِه في الفَضلِ والكَمالِ، وكونِه بذلك مُمْتازًا، مُنزَّلًا مَنزِلةَ الأُمورِ الحِسِّيَّةِ .

4- قوله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ

- الآياتُ: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ إلى قولِه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ فيها مِن فُنونِ البلاغةِ:

ما يُعرَفُ بالمُخالَفةِ في حُروفِ العطفِ؛ ففي حُروفِ العطفِ المُتتابِعةِ في هذه الآياتِ أسرارٌ لَطيفةُ المأْخَذِ،

دَقيقةُ المعنى؛ فقد ذكَرَ تعالى تَفاصيلَ حالِ المخلوقِ في تَنقُّلِه؛ فبدَأَ بالخلْقِ الأوَّلِ وهو خلْقُ آدَمَ من طِينٍ، ولمَّا

عطَفَ عليه الخلْقَ الثَّاني -الَّذي هو خلْقُ النَّسلِ- عطَفَه بـ (ثُم)؛ لِمَا بينهما مِن التَّراخي، وحيث صار إلى

التَّقديرِ الَّذي يَتبَعُ بعْضُه بعضًا مِن غيرِ تراخٍ عطَفَه بالفاءِ، ولمَّا انتهَى إلى جَعْلِه ذَكَرًا أو أُنْثى -وهو آخِرُ

الخَلْقِ- عطَفَه بـ (ثمَّ)، ومعلومٌ أنَّ الزَّمنَ الَّذي تَصيرُ فيه النُّطفةُ عَلَقةً طويلٌ، ولكنَّ الحالتينِ مُتَّصلتانِ؛

فأحيانًا يُنظَرُ إلى طُولِ الزَّمانِ، فيُعطَفُ بـ (ثمَّ)، وأحيانًا يُنظَرُ إلى اتِّصالِ الحالينِ ثانيهما بأوَّلِهما مِن غيرِ

فاصِلٍ بيْنهما بغَيرِهما، فيُعطَفُ بالفاءِ. وأيضًا صَيرورةُ التُّرابِ نُطفةً أمْرٌ مُستبعَدٌ في ظاهِرِ الحالِ، ومِثلُ

ذلك صَيرورةُ النُّطفةِ عَلَقةً؛ لاختِلافِ إحداهما عن الأُخرى اختلافًا ظاهرًا، ولكنْ صَيرورةُ العَلَقةِ مُضْغةً

لا غرابةَ فيه؛ لِتَقارُبِهما؛ فلهذا الوَجْهِ عُطِفَ في قولِه تعالى:

فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ [الحج: 5] بـ (ثمَّ)،

وأمَّا في آيةِ (المُؤمِنون): فلُوحِظَتْ أطوارُ الخلْقِ وتباعُدُ الأوقاتِ بيْن كلِّ طَورينِ؛ فاختلافُ العواطفِ بالفاءِ و(ثمَّ)

لِتَفاوُتِ الاستحالاتِ، يعني: أنَّ بعضَها مُستبعَدٌ حُصولُه ممَّا قبْلَه وهو المعطوفُ بـ (ثمَّ)؛ فجُعِلَ الاستبعادُ عقْلًا

أو رُتبةً بمَنزِلةِ التَّراخي والبُعْدِ الحِسِّيِّ؛ لأنَّ حُصولَ النُّطفةِ مِن أجزاءٍ تُرابيَّةٍ غريبٌ جدًّا، وكذا جَعْلُ النُّطفةِ

البيضاءِ ماءً أحمَرَ، بخِلافِ جَعْلِ الدَّمِ لَحْمًا مُشابِهًا له في اللَّونِ والصُّورةِ، وكذا تَصلِيبُها حتَّى تَصيرَ

عَظْمًا؛ لأنَّه قد يَحصُلُ ذلك بالمُكْثِ فيما يُشاهَدُ، وكذا مَدُّ لَحْمِ المُضغةِ عليه لِيَسْتُرَه، وذلك يَقْتَضي

عَطْفَ الجميعِ بـ (ثمَّ) إنْ نُظِرَ لآخِرِ المُدَّةِ وأوَّلِها، ويَقْتَضي العطْفَ بالفاءِ إنْ نُظِرَ لآخِرِها فقطْ

سورةُ المُؤْمِنونَ :::::الآيات (17-22)

غريب الكلمات:

طَرَائِقَ: أي: سمواتٍ، كُلُّ سماءٍ طَريقةٌ، وسُمِّيتْ طرائِقَ؛ لأنَّ بَعضَها فوقَ بَعضٍ، يُقالُ: طارقتُ الشَّيءَ: إذا جعلتَ .

بعضَه فوقَ بعضٍ طُورِ سَيْنَاءَ: اسمُ جبلٍ معروفٍ، وهو الجَبَلُ الذي كَلَّمَ اللهُ مُوسى عليه .وَصِبْغٍ: أي: زيتٍ

يُغمَسُ فيه للائتدامِ، وأصلُ الصِّبغِ: ما يلَوَّنُ به الثَّوبُ، فشُبِّه به ما يُصطَبغُ به؛ وذلك أنَّ الخبزَ يُلوَّنُ بالصِّبغِ إذا غُمِرَ فيه .

الْفُلْكِ: أي: السُّفنِ، واحدُه وجمعُه بلفظٍ واحدٍ، وأصلُ (الفلك): الاستدارةُ في الشَّيءِ، ولعلَّ السُّفنَ سُمِّيت فُلكًا؛ لأنها تُدارُ في الماءِ .

المعنى الإجمالي:

يقول الله تعالى: ولقد خلَقْنا فوقَكم -أيُّها الناسُ- سَبعَ سَمواتٍ بَعضُها فَوقَ بَعضٍ، وما كنَّا عن الخَلقِ غافلينَ.

ويخبرُ أنه أنزَل مِنَ السَّماءِ ماءً بقَدْرِ حاجةِ الخلائِقِ، وجَعَل هذا الماءَ ساكنًا في الأرضِ محفوظًا فيها، وهو سبحانَه

على إذهابِه لَقادِرٌ، فأنشَأ بهذا الماءِ للناسِ بَساتينَ النَّخيلِ والأعنابِ، لهم فيها فَواكِهُ كثيرةٌ،

ولهم منها غِذاءٌ يأكُلونَه، وأنشَأ لهم به أيضًا الشجرةَ العظيمةَ المنافعِ شَجرةَ الزَّيتونِ التي تَخرُجُ

مِن جَبَلِ طُورِ «سَيناءَ» يُعصَرُ مِن ثمرِها الذي تُخرِجُه الزَّيتُ، فيُدَّهَنُ ويُؤتَدَمُ به.

ثمَّ يُبيِّنُ الله تعالى جانبًا آخَرَ مِن نِعَمِه، فيُخبرُ أنَّ لهم في الأنعامِ ما يعتَبِرونَ به؛ فهو يَسقيهم منها ممَّا في بُطونِها مِنَ

اللَّبَنِ، ولهم فيها مَنافِعُ أُخرى كَثيرةٌ، ومِن لحومِها وشحومِها يأكُلونَ، وعلى الإبِلِ برًّا وعلى السُّفُنِ بحرًا يُحمَلونَ.

تفسير الآيات:

وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لمَّا ذكَر الله تعالى ابتداءَ خَلقِ الإنسانِ، وانتهاءَ أمرِه؛ ذكَّره بنِعَمِه .

وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ.

أي: ولقدْ خلَقْنا فَوقَكم -أيُّها النَّاسُ- سَبعَ سَمواتٍ بَعضُها فَوقَ بَعٍض .

كما قال تعالى: الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا [الملك: 3] .

وقال سُبحانَه: أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا [نوح: 15] .

وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ.

أي: أحاط عِلمُنا بكلِّ مخلوقٍ، فلا نخلقُ مخلوقًا ونغفُلُ عنه أو ننساه، بل نحفظُه

وندبِّرُ أمرَه، ونقومُ بمصالحِه، ومِن ذلك حفظُ السمواتِ مِن السقوطِ على الأرضِ .

كما قال تعالى: وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا

حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ
[الأنعام: 59] .وقال سُبحانَه:

وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [يونس: 61] .

وقال عزَّ وجلَّ: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [هود: 6] .

وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

مُناسبةُ عَطفِ إنزالِ ماءِ المطَرِ على جملةِ وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ [المؤمنون: 17] :

أنَّ ماءَ المطَرِ ينزِلُ مِن صَوبِ السَّماءِ، أي: من جهةِ السَّماءِ، وفي إنزالِ ماءِ

المطرِ دَلالةٌ على سَعةِ العِلمِ ودَقيقِ القُدرةِ، وفي ذلك أيضًا مِنَّةٌ على الخَلقِ .

وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ.

أي: وأنزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً بحَسَبِ حاجةِ الخَلقِ وما يَكفيهم، على

المِقدارِ الذي يُصلِحُ ولا يُفسِدُ، فجعَلْناه مَحفوظًا في الأرضِ .

كما قال تعالى: وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ [الحجر: 21] .

وقال سُبحانَه: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ [الزمر: 21] .

وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ.

أي: وإنَّا على إذهابِ الماءِ الذي أسكَنَّاه في الأرضِ لَقادِرونَ، ولو وقَعَ ذلك لهَلَك النَّاسُ وهلَكَت أراضيهم وزُروعُهم وماشيَتُهم
.
كما قال تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ [الملك: 30] .

فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا نبَّه اللهُ سُبحانَه على عظيمِ نِعمتِه بخَلقِ الماءِ؛ ذكَرَ بعده النِّعَمَ الحاصِلةَ مِن الماءِ، فقال :

فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ.

أي: فأوجَدْنا لكم بسَبَبِ الماءِ بَساتينَ مِن نَخيلٍ وأعنابٍ .

كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ * يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ

الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
[النحل: 10- 11] .

لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ.

أي: لكم -أيُّها النَّاسُ- في البَساتينِ فَواكِهُ كَثيرةٌ سِوى النَّخيلِ والأعنابِ، ولكم مِنَ البَساتينِ غذاءٌ تأكُلونَه
.
كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ * يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ

وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
[النحل: 10، 11].

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ (20).

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ.

أي: وأنشَأْنا لكم -أيُّها النَّاسُ- شَجرةَ الزَّيتونِ التي تَنبُتُ في جَبَلِ سَيناءَ الذي كَلَّمَ اللهُ عليه مُوسى عليه السَّلامُ .

كما قال تعالى: يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ [النور: 35].

تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ.

أي: تُخرِجُ شَجرةُ الزَّيتونِ ثَمَرًا يُعصَرُ منه زَيتٌ يُدَّهَنُ به، ويجعَلُه الآكِلونَ إدامًا يغْمِسونَ فيه خُبزَهم .

وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

بعد أنَّ ذكَّرَنا سبحانَه بنِعمةِ إنزالِ الماءِ مِن السَّماءِ الذي يُنبِتُ به جنَّاتِ النَّخيلِ والأعنابِ،

والفواكهَ المُختلفةَ والزيتونَ- أردَفَها بذِكرِ النِّعَمِ المختلِفةِ التي سخَّرها لنا مِن خَلقِ الحيوانِ .

وأيضًا لما دَلَّ سبحانَه وتعالى على قُدرتِه بما أحيا بالماءِ حياةً قاصِرةً عن الرُّوحِ، أتبعه ما أفاض عليه به حياةً كاملةً، فقال :

وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً.

أي: وإنَّ لكم -أيُّها النَّاسُ- في الإبِلِ والبَقَرِ والغَنَمِ ما تَعتَبِرونَ به، فتَعرِفونَ أياديَ اللهِ عندَكم، وسابِغَ رَحمتِه،

وانفرادَه بالخَلقِ، وسَعةَ عِلمِه، وعظيمَ قُدرتِه عَزَّ وجَلَّ؛ فتَشكُرونَه ولا تَكفُرونَه .

نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا.

أي: نُسقيكم -أيُّها النَّاسُ- لبنًا مِمَّا في بُطونِها .

كما قال تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ [النحل: 66] .

وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ.

أي: ولكم في الأنعامِ مَنافِعُ كَثيرةٌ؛ كاتِّخاذِ أوبارِها لباسًا وأثاثًا، وغيرِ ذلك مِنَ المَنافِعِ .

وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ.

أي: ومِن لُحومِ الأنعامِ وشُحومِها تأكُلونَ بعدَ ذَبحِها .

وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

أنَّه ذكَر ما تكاد تختَصُّ به بعضُ الأنعامِ، وهو الحَملُ عليها، وقرَنَها بالفُلكِ؛ لأنَّها سفائنُ البَرِّ، كما أنَّ الفُلكَ سفائِنُ البحرِ .

وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22).

أي: وعلى الإبِلِ في البَرِّ، وعلى السُّفُنِ في البَحرِ تَركَبونَ -أيُّها النَّاسُ- فتَحمِلُكم وتَحمِلُ مَتاعَكم .كما قال تعالى:

وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا [الإسراء: 70] .

وقال سُبحانَه: اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ

وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ
[غافر: 79- 80] .وقال عزَّ وجلَّ:

وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ * لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا

اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ
[الزخرف: 12 - 14] .

الفوائد التربوية:

قال اللهُ تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ فعلى

العبادِ أن يَستَعظِموا النِّعمةَ في الماءِ، ويُقيِّدوها بالشُّكرِ الدائمِ، ويخافوا نِفارَها إذا لم تُشكَرْ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال الله تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ كثيرًا ما يَقرِنُ تعالى بين

خَلقِه وعِلمِه، كقولِه تعالى: أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك: 14] ، وقولِه تعالى:

بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ [يس: 81] ؛ لأنَّ خَلقَ المخلوقاتِ مِن أقوى الأدِلَّةِ العَقليَّةِ على عِلمِ خالِقِها وحِكمتِه .

2- في قَولِه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ رَدٌّ على مَن يزعمُ أنَّ اللهَ في الأرضِ بنفْسِه

كهو في السَّماءِ! ولو كان كذلك ما كان في قَولِه: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ فائدةٌ؛ لأنَّ مَن كان مع خلْقِه بنفْسِه

عُلِمَ أنَّهلا يَغفُلُ عنهم، ولكِنَّه دَلَّ المُرتابينَ على أنَّ الطَّرائقَ السَّبْعَ لا تَحجُبُ خلْقَه عنه، ولا تُنسيه أمرَهم .

3- قوله تعالى: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ فيه إثباتُ إحاطةِ اللهِ سُبحانَه وتعالى بكُلِّ شَيءٍ عِلمًا،

فما وَصَف اللهُ به نفْسَه يَنقَسِمُ إلى قِسمَينِ: ثُبوتيٍّ، وسَلبيٍّ أو انتفائيٍّ؛ فالثُّبوتيُّ كلُّه صِفاتُ كَمالٍ،

فكُلُّ صِفةٍ أثبتَها اللهُ لِنَفسِه فهي صِفةُ كَمالٍ، والسَّلبيُّ أو الانتِفائيُّ كُلُّه صِفاتُ نَقصٍ، ولكِنَّه

مُتضَمِّنٌ لِثُبوتِ كَمالٍ؛ ففي قَولِه تعالى: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ نَفيُ الغَفلةِ؛ لِكَمالِ عِلمِه ومُراقبتِه،

وفي قَولِه: وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [فصلت: 46] نفيُ الظُّلمِ؛ لِكَمالِ عَدلِه، وفي قَولِه: وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ

مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ
[فاطر: 44] نَفيُ أن يُعجِزَه شَيءٌ؛ لكَمالِ قُدرتِه وعِلمِه... وهَلُمَّ جَرًّا .

4- في قَولِه تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ دَلالةٌ على أنَّه

سُبحانه قادرٌ على ما لا يفعَلُه، خِلافًا لبعضِ أهلِ البِدَعِ الذين قالوا: لا يكونُ قادِرًا

إلَّا على ما أراده دونَ ما لم يُرِدْه، فقوله: وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ أي: لَقادرونَ على أنْ نَذهبَ

به حتَّى تموتوا عَطَشًا، وتَهْلِكَ مواشِيكم، وتَخْرَبَ أراضِيكم، ومعلومٌ أنَّه لم يَذْهَبْ به .

5- قول الله تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ فيه دليلٌ على أنَّ

مَقَرَّ ما نزَلَ مِن السَّماءِ هو في الأرضِ؛ فمِنْه الأنهارُ والعُيونُ والآبارُ .

6- قولُ الله تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ استَدلَّ

به مَن قال: إنَّ المياهَ كلَّها مِن السَّماءِ، وأنَّه لا ماءَ مِن الأرضِ .

7- قَولُ الله تعالى: فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ سُمِّيَ الصِّنفُ الأوَّلُ باسمِ شَجَرتِه؛

لكثرةِ ما فيها مِن المنافِعِ المقصودةِ، بخلافِ الثَّاني؛ فإنَّه المقصودُ مِن شجرتِه .

8- قَولُ الله تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ فيه التَّنبيهُ على الأُدْمِ .

9- قال تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَعَلَيْهَا

وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ فذكرَ اللهُ سبحانه أنَّ فيها عِبرةً، مُجمِلًا، ثمَّ أردَفه بالتفصيلِ مِن أربعةِ أوجُهٍ:

أحدها: قولُه: نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا، والمرادُ منه جميعُ وجوهِ الانتفاعِ بألبانِها، ووجهُ الاعتبارِ فيه أنَّها

تجتمعُ في الضُّروعِ، وتتخلَّصُ مِن بينِ الفَرْثِ والدمِ بإذن الله تعالى، فتستحيلُ إلى طهارةٍ وإلى لونٍ وطَعمٍ موافقٍ

للشَّهوةِ، وتصيرُ غِذاءً، فمَن استدَلَّ بذلك على قدرةِ الله وحكمتِه كان ذلك معدودًا في النِّعَم الدينيَّةِ،

ومَن انتفَع به فهو في نعمةِ الدنيا، وأيضًا فهذه الألبانُ التي تخرجُ مِن بطونِها إلى ضروعِها

تجدُها شرابًا طيِّبًا، وإذا ذبحْتَها لم تجِدْ لها أثرًا، وذلك يدلُّ على عظيمِ قُدرةِ الله تعالى.

وثانيها: قولُه: وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ؛ وذلك بيعُها، والانتفاعُ بأثمانِها، وما يجري مَجرَى ذلك.

وثالثها: قوله: وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ يعني: كما تنتفعون بها وهي حيَّةٌ، تنتفِعون بها بعد الذَّبحِ أيضًا بالأكلِ.

ورابعها: قوله: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ؛ لأنَّ وجهَ الانتفاعِ بالإبِلِ في المحمولاتِ على البَرِّ بمنزلةِ

الانتفاعِ بالفُلكِ في البحرِ؛ ولذلك جمع بيْن الوجهينِ في إنعامِه؛ لكي يُشكَرَ على ذلك، ويُستدَلَّ به .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ

- انتِقالٌ مِن الاستدلالِ بخَلْقِ الإنسانِ إلى الاستدلالِ بخَلقِ العوالِمِ العُلويَّةِ؛ لأنَّ أمْرَها أعجَبُ، فالجُملةُ

مَعطوفةٌ على جُملةِ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ [المؤمنون: 12] .

- وإنَّما ذُكِرَ هذا عَقِبَ قولِه: ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ [المؤمنون: 16] ؛ للتَّنبيهِ على أنَّ الَّذي خلَقَ هذا العالَمَ

العُلويَّ ما خلَقَه إلَّا لحكمةٍ، وأنَّ الحكيمَ لا يُهمِلُ ثَوابَ الصَّالحينَ على حَسناتِهم، ولا جَزاءَ المُسيئينَ على سَيِّئاتِهم،

وأنَّ جَعْلَه تلك الطَّرائقَ فَوقَنا بحيث نَراها؛ لِيَدُلَّنا على أنَّ لها صِلةً بنا؛ لأنَّ عالَمَ الجَزاءِ كائنٌ فيها، ومَخلوقاتِه

مُستقِرَّةٌ فيها؛ فالإشارةُ بهذا التَّرتيبِ مِثْلُ الإشارةِ بعَكْسِه في قولِه: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا

لَاعِبِينَ * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ
[الدخان: 38-40] .

- وذِكرُ فَوْقَكُمْ؛ للتَّنبيهِ على وُجوبِ النَّظرِ في أحوالِها؛ للاستدلالِ بها على قُدرةِ الخالِقِ

لها تعالى؛ فإنَّها بحالةِ إمكانِ النَّظرِ إليها، والتَّأمُّلِ فيها، ولأنَّ كَونَها فوقَ النَّاسِ ممَّا سَهَّلَ

انتفاعَهم بها في التَّوقيتِ؛ ولذلك عقَّبَ بجُملةِ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ المُشعِرِ بأنَّ في ذلك لُطْفًا بالخَلْقِ،

وتَيسيرًا عليهم في شُؤونِ حَياتِهم، وهذا امتنانٌ، وفيه تَنبيهٌ للنَّظرِ في أنَّ عالَمَ الجَزاءِ كائنٌ بتلك العَوالِمِ .

- ولإرادةِ التعظيمِ أضافَ إلى جمعِ كثرةٍ، فقال: طَرَائِقَ .

- قولُه: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ نفيُ الغفلةِ كنايةٌ عن العِنايةِ والمُلاحظةِ .

- وقولُه: وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ إنْ أُرِيدَ بـ الْخَلْقِ السَّمواتُ، فهو مُظْهَرٌ أُقِيمَ مُقامَ الضَّميرِ؛ للإشعارِ بأنَّه

تعالى خلَقَ السَّمواتِ عن حِكْمةٍ، وأنَّها مَحفوظةٌ بحِفْظِه وإمساكِه. وإنْ أُرِيدَ به النَّاسُ، فهو مَصدرٌ بمعنَى

مَخلوقٍ؛ للإشعارِ بفَضيلةِ الإنسانِ، وأنَّ هذه المخلوقاتِ العِظامِ أُوجِدَتْ لِمَنافِعِه دِينًا ودُنْيَا؛ امتنانًا عليهم،

وعلى التَّقديرينِ يَلزَمُ تَعظيمُ ما يُرادُ منه . وقيل: العُدولُ عن الإضمارِ إلى الإظهارِ في قولِه: وَمَا كُنَّا عَنِ

الْخَلْقِ غَافِلِينَ دونَ أنْ يُقالَ: (وما كنَّا عنكم غافِلينَ)؛ لِمَا يُفيدُه المُشْتَقُّ مِن مَعْنى التَّعليلِ، أي: ما كُنَّا عنكم

غافِلينَ؛ لأنَّكم مَخلوقاتُنا، فنحنُ نُعامِلُكم بوَصفِ الرُّبوبيَّةِ، وفي ذلك تَنبيهٌ على وُجوبِ الشُّكرِ، والإقلاعِ عن الكُفْرِ .

2- قوله تعالى: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ

- قولُه: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ يَصِحُّ أنْ يُحمَلَ على صَريحِه، أي: بمِقْدارٍ مُعيَّنٍ مُناسِبٍ للإنعامِ به؛ لأنَّه إذا

أُنزِلَ كذلك حَصَلَ به الرِّيُّ والتَّعاقُبُ، وكذلك ذَوبانُ الثُّلوجِ النَّازِلَةِ. ويصِحُّ أنْ يُقصَدُ مع ذلك الكِنايةُ عن الضَّبطِ والإتقانِ
.
- قولُه: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فيه تَقديمُ الجارِّ والمجرورِ مِنَ السَّمَاءِ على المفعولِ الصَّريحِ مَاءً؛ للاعتناءِ بالمُقدَّمِ، والتَّشويقِ إلى المُؤخَّرِ .

- وفيه إظْهارٌ في مَقامِ الإضمارِ، حيث لم يقُلْ: (أنزَلْنا منها)؛ لأنَّ الإنزالَ لا يُعتَبَرُ فيه عُنوانُ كَونِها طَرائقَ، بل مُجرَّدُ كَونِها جِهَةَ العُلوِّ
.
- قولُه: وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ جُملةٌ مُعترِضةٌ بين جُملةِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ

وما تفرَّعَ عليها . وفيه وَعيدٌ وتَهديدٌ .- وقولُه: ذَهَابٍ مِن أوقَعِ النَّكراتِ، والمَعْنى: على وَجْهٍ مِن وُجوهِ الذَّهابِ به،

وطَريقٍ مِن طُرقِه؛ فالتَّنكيرُ إشارةٌ إلى كَثرةِ طُرقِه. وفيه إيذانٌ باقتدارِ المُذْهِبِ، وأنَّه لا يَتعايَا عليه شَيءٌ إذا أراده .

- وقولُه: وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ أبلَغُ في الإيعادِ

مِن قولِه: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ [الملك: 30] ؛ لوُجوهٍ كثيرةٍ، منها:

الأوَّلُ: التَّوكيدُ بـ (إنَّ).
الثَّاني: اللَّامُ في الخبَرِ لَقَادِرُونَ.

الثَّالثُ: أنَّ هذه في مُطلَقِ الماءِ المُنزَّلِ من السَّماءِ، وتلك في ماءٍ مُضافٍ إليهم.

الرَّابعُ: أنَّ الغائِرَ قد يكونُ باقيًا بخِلافِ الذَّاهِبِ.

الخامسُ: ما في تَنكيرِ ذَهَابٍ مِن المُبالَغةِ.

السَّادسُ: إسنادُه هاهنا إلى مُذهِبٍ بخِلافِه ثَمَّت، حيث قيل: غَوْرًا [الملك: 30] .

السَّابعُ: ما في ضَميرِ المُعظِّمِ نَفْسَه وَأَنْزَلْنَا من الرَّوعةِ.

الثَّامنُ: ما في لَقَادِرُونَ من الدَّلالةِ على القُدرةِ عليه، والفِعلُ الواقِعُ مِن القادِرِ أبلَغُ.

التَّاسِعُ: ما في جَمْعِه.

العاشرُ: ما في لَفْظِ بِهِ مِن الدَّلالةِ على أنَّ ما يُمْسِكُه فلا مُرسِلَ له.

الحاديَ عشَرَ: إخلاؤُهُ مِن التَّعقيبِ بإطماعٍ، وهنالك ذُكِرَ الإتيانُ المطْمِعُ.

الثَّانيَ عشَرَ: تَقديمُ ما فيه الإيعادُ -وهو الذَّهابُ- على ما هو كالمُتعلَّقِ له أو مُتعلَّقِه.

الثَّالثَ عشَرَ: ما بين الجُملتينِ -الاسميَّةِ والفِعْليَّةِ- مِن التَّفاوُتِ ثَباتًا وغيرَهُ.

الرَّابعَ عشَرَ: ما في لَفْظِ أَصْبَحَ مِن الدَّلالةِ على الانتقالِ والصَّيرورةِ.

الخامسَ عشَرَ: أنَّ الإذهابَ هاهنا مُصرَّحٌ به، وهنالك مَفهومٌ مِن سِياقِ الاستفهامِ.

السَّادسَ عشَرَ: أنَّ هنالك نَفْيَ ماءٍ خاصٍّ -أعني: المَعِينَ- بخِلافِه هاهنا.

السَّابعَ عشَرَ: اعتبارُ مَجموعِ هذه الأُمورِ الَّتي يَكْفِي كلٌّ منها مُؤكِّدًا.

الثَّامنَ عشَرَ: إخبارُه تعالى به بنَفْسِه مِن دُونِ أمْرٍ للغيرِ هاهنا، بخِلافِه هنالك؛

فإنَّه سُبحانَه أمَرَ نَبيَّه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ أنْ يَقولَ ذلك.

التَّاسعَ عشَرَ: عدَمُ تَخصيصِ مُخاطَبٍ هاهنا، وتَخصيصُ الكُفَّارِ بالخِطابِ هنالك.

العِشْرونَ: التَّشبيهُ المُستفادُ مِن جَعْلِ الجُملةِ حالًا؛ فإنَّه يُفِيدُ تَحقيقَ القُدرةِ، ولا تَشبيهَ ثَمَّت.

الحادي والعِشْرونَ: إسنادُ القُدرةِ إليه تعالى مرَّتينِ.

الثَّاني والعِشرونَ: أنَّه ليس الوقْتُ للذَّهابِ مُعيَّنًا هنا بخِلافِه في إِنْ أَصْبَحَ [الملك: 30] ؛

فإنَّه يُفْهَمُ منه أنَّ الصَّيرورةَ في الصُّبحِ على أحَدِ استعمالَيْ (أصبح) ناقِصًا.

الثالث والعِشرونَ: أنَّ جِهةَ الذَّهابِ به ليست مُعيَّنةً بأنَّها السُّفلُ، أي: ما دَلَّ عليه لَفْظُ غَوْرًا.

الرابع والعِشرونَ: أنَّ المُوعَدَ به هنا إنْ وقَعَ فهم هالِكونَ الْبَتَّةَ.

الخامس والعِشرونَ: أنَّه لم يَبْقَ هنا لهم مُتشبَّثٌ ولو ضَعيفًا في تأْميلِ امتناعِ المُوعَدِ به،

وهناك حيث أُسنِدَ الإصباحُ غَورًا إلى الماءِ، ومعلومٌ أنَّ الماءَ لا يُصبِحُ غَورًا بنَفْسِه،

أيضًا احْتُمِلَ أنْ يُتوهَّمَ الشَّرطيَّةُ مع صِدْقِها مُمْتنِعةَ المَقْدَمِ، فيَأْمَنوا وُقوعَه. إلى غيرِ ذلك .

- وأيضًا آيةُ سُورةِ (المُؤمِنون) قُصِدَ منها الإنذارُ والتَّهديدُ بسَلْبِ تلك النِّعمةِ العظيمةِ،

وأمَّا آيةُ سُورةِ (المُلْكِ) فالقَصْدُ منها الاعتبارُ بقُدرةِ اللهِ تعالى على سَلْبِها، فاخْتِلافُ

المَقامَينِ له أثرٌ في اختلافِ المُقتضياتِ؛ فكانت آيةُ سُورةِ (المُؤمِنون) آثَرَ بوَفرةِ الخصائصِ المُناسِبةِ لمَقامِ

الإنذارِ والتَّهديدِ، على أنَّ سُورةَ (المُلْكِ) نَزَلت عقِبَ نُزولِ سُورةِ (المُؤمِنين)، وقد يَتداخَلُ نُزولُ

بَعْضِها مع نُزولِ بَعضِ سُورةِ (المُؤمنينَ)، فلمَّا أُشْبِعَت آيةُ سُورةِ (المُؤمِنين) بالخُصوصيَّاتِ الَّتي اقْتَضاها المَقامُ،

اكتُفِيَ عن مِثْلِها في نَظيرتِها مِن سُورةِ (المُلْكِ)، فسُلِكَ في الثَّانيةِ مَسْلَكُ الإيجازِ؛ لِقُرْبِ العَهدِ بنَظيرِها .

3- قوله تعالى: فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ- قولُه: فَأَنْشَأْنَا

لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ، لعله قدَّم الظَّرفَ؛ تعظيمًا للامتنانِ بها .

- قولُه: فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ ذُكِرَ النَّخيلُ والأعنابُ؛ لكثرةِ منافعِهما؛ فإنَّهما يقومانِ

مقامَ الطَّعامِ، ومقامَ الإدامِ، ومقامَ الفواكِهِ رطبًا ويابسًا . وفيه وجهٌ آخَرُ:

أنَّه صَرَّح بهذين الصِّنفينِ لشَرَفِهما، ولأنَّهما أكثَرُ ما عندَ العربِ من الثِّمارِ .

- قولُه: لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ فيه وَصْفُ الفواكِهِ بـ كَثِيرَةٌ باعتبارِ اختلافِ الأصنافِ؛

كالبُسْرِ والرُّطبِ والتَّمرِ، وكالزَّيتِ والعِنَبِ الرَّطْبِ، وأيضًا باعتبارِ كَثرةِ إثمارِ هَذينِ الشَّجَرينِ .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه: لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ بجَمْعِ (فواكه) وبالواوِ في وَمِنْهَا،

وفي سُورةِ (الزُّخرفِ) قال: لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ [الزخرف: 73] بإفرادِ (فاكهة) وحَذْفِ الواو

مِن (منها)؛ ووَجْهُه: أنَّه راعَى في السُّورتينِ لَفْظَ الجنَّةِ؛ إذ ما هنا تقدَّمَتْ جَنَّاتٍ [المؤمنون: 19] بالجَمْعِ، فقال:

فَوَاكِهُ بالجَمْعِ، وفي (الزُّخرفِ) وَتِلْكَ الْجَنَّةُ [الزخرف: 72] بلَفْظِ الإفرادِ، وإنْ كانت هذه جَنَّةَ الخُلْدِ، لكنْ راعى

اللَّفظَ فقال: فِيهَا فَاكِهَةٌ [الزخرف: 73] . وقال في هذه السُّورةِ: وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ بزِيادةِ الواوِ؛ لأنَّ تَقديرَ الآيةِ: منها

تَدَّخِرون ومنها تَبِيعونَ، وليس كذلك فاكهةُ الجنَّةِ؛ فإنَّها للأكْلِ فحَسْبُ؛ فلذلك قال في (الزَّخرفِ): مِنْهَا تَأْكُلُونَ، ووافَقَ

هذه السُّورةَ ما بَعْدَها أيضًا، وهو قولُه: وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ [المؤمنون: 21] .

4- قولُه تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ أُخِّرَ ذِكْرُ شَجرةِ الزَّيتونِ

عن ذِكْرِ أخوَيْها (النَّخلِ والعِنَبِ)؛ لأنَّه أُرِيدَ الامتِنانُ بما في ثَمَرتِهما مِن التَّفكُّهِ والقُوتِ؛ فتكونُ

مِنَّةً بالحاجيِّ والتَّحسينيِّ . وتَخصيصُها بالذِّكْرِ مع طَيِّ كونِ النَّاسِ منها يأْكُلون: تَنويهٌ بشأْنِها،

وإشارةٌ إلى كَثرةِ مَنافِعِها؛ لأنَّ مِن ثَمرتِها طَعامًا وإصلاحًا ومُداواةً، ومِن أعوادِها وَقودًا وغيرَه .

- قولُه: تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ فيه تَخصيصُها بالخُروجِ مِن طُورِ سَيناءَ -مع خُروجِها من سائرِ البِقاعِ أيضًا؛

لِتَعظيمِها، ولأنَّه المنشَأُ الأصليُّ لها . وفيه تَنبيهٌ للتَّنويهِ بشَرَفِ مَنْبَتِها، وكَرَمِ الموطنِ الَّذي ظهَرَت فيه .

- والتَّعبيرُ بالمُضارِعِ في قولِه: تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ؛ لاستِحضارِ الصُّورةِ العَجيبةِ المُهِمَّةِ الَّتي كُوِّنَت

بها تلك الشَّجرةُ في أوَّلِ تَكوينِها، حتَّى كأنَّ السَّامعَ يُبصِرُها خارجةً بالنَّباتِ في طُورِ سَيناءَ .

- قولُه: تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ فيه عَطْفٌ للخاصِّ (الصِّبغِ) على العامِّ (الدُّهْنِ)؛ للاهتمامِ .

5- قوله تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ

- في قولِه: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً خُصَّتِ العِبْرةُ بالحيوانِ؛ لِمَا أنَّ مَحَلَّ العِبْرةِ فيه أظهَرُ ممَّا في النَّباتِ
.
- قولُه: نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا تَفصيلٌ وبَيانٌ لجُملةِ: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً .

- قولُه: وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ فيه تَقديمُ الظَّرفِ -فِيهَا، وَمِنْهَا- على عامِلِه -مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ،

تَأْكُلُونَ-؛ لِيُشْعِرَ بالأوَّلِ الاشتراكَ بسائرِ الحيواناتِ الَّتي تُناسِبُها في المنافِعِ، وبالثَّاني اختصاصَها بمَنْفعةٍ زائدةٍ،

وكذا عُطِفَ قولُه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ؛ لِيُؤْذِنَ بأنَّ المُرادَ مِن قولِه: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً الإبلُ لا غيرُ

-على أحدِ القولينِ في التفسيرِ- فحِينئذٍ نَظْمُ الآياتِ قَريبٌ مِن نَظْمِ قولِه تعالى: أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ

[الغاشية: 17] الآيةَ؛ فإنَّ قولَه تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ إلى قولِه: وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ

[المؤمنون: 17 - 20] تَفصيلٌ لقولِه: وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ [الغاشية: 19 - 20] ،

وقولَه: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً إلى قولِه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ تَفصيلٌ لقولِه: إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ [الغاشية: 17]

، وإنَّما دخَلَ الجِبالُ، وإنْ لم يُنَصَّ عليها في التَّنزيلِ؛ لأنَّ قولَه تعالى: فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ يَدُلُّ عليها .

6- قوله تعالى: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ

- في قولِه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ جمَعَ بينَ الأنعامِ وبينَ الفُلكِ في إيقاعِ الحَمْلِ عليها؛ مُبالَغةً في تَحمُّلِها للحِمْلِ،

وهو الدَّاعي إلى تأْخيرِ ذِكْرِ هذه المَنفعةِ -مع كَونِها مِن المنافعِ الحاصِلَةِ منها- عن ذِكْرِ مَنفعةِ الأكلِ المُتعلِّقةِ بعَينِها .

- وفي ذِكْرِ وَعَلَى الْفُلْكِ إدماجٌ وتَهيئةٌ للتَّخلُّصِ إلى قِصَّةِ نُوحٍ .

سورةُ المُؤْمِنونَ :::::::الآيات (23-30)

غريب الكلمات:


الْمَلَأُ: أي: أشرافُ النَّاسِ ووجُوهُهم، أو الجماعةُ يجتمعونَ على رأيٍ، فيَملوؤنَ العيونَ منظرًا،

والنفوسَ بهاءً وجلالًا. ويُقالُ: فلانٌ مِلءُ العيونِ، أي: معظَّمٌ عندَ مَن رآه. وقيل: وُصِفوا بذلك؛

لأنَّهم يتمالؤونَ، أي: يتظاهرونَ عليه. وأصلُ (ملأ): يدلُّ على المساواةِ، والكمالِ في الشيءِ .

جِنَّةٌ: أي: جُنونٌ، وأصلُ (جنن): السَّتْرُ والتَّسَتُّرُ .

فَتَرَبَّصُوا: أي: انتَظِروا، وأصلُ التربُّصِ: الانتظارُ والتمكُّثُ .

وَفَارَ: أي: نبَع وارتفَع، ومنه: فارت القِدرُ: إذا ارتفعَ ما فيها وغلَى، وأصلُ (فور): يدُلُّ على غَلَيانٍ .

التَّنُّورُ: أي: المكانُ الذي يُخبَزُ فيه، أو: مَكانُ النارِ، وقيل: التَّنُّورُ: وجهُ الأرضِ، وأصلُ (نور):

يدلُّ على إضاءةٍ، واضطرابٍ، وقِلَّةِ ثَباتٍ .

لَمُبْتَلِينَ: أي: لَمُختَبِرينَ، وأصلُ البلاءِ: الاختبارُ والامتحانُ .

المعنى الإجمالي:

يخبرُ الله تعالى أنَّه أرسَل نُوحًا إلى قَومِه بدَعوةِ التَّوحيدِ، فقال لهم: اعبُدوا اللهَ وحْدَه، ليس لكم مِن إلهٍ يَستَحِقُّ

العِبادةَ غَيرُه جَلَّ وعلَا، أفلا تَخشَونَه وتخافون عَذابَه؟! فكذَّبه سادةُ قَومِه وأشرافُهم، وقالوا لعامَّتِهم:

ما نوحٌ إلا إنسانٌ مِثلُكم، وليس رسولًا كما يدَّعي، إنَّما يُريدُ أن يكونَ أفضلَ منكم، ولو شاء اللهُ إرسالَ رسلٍ

لأرسَلَ المَلائِكةَ يُبلِّغونَنا رسالتَه إلينا؛ ما سَمِعْنا بمِثلِ هذا الذي يدْعُونا إليه فيمَن سبَقَنا مِن القرونِ التي

مَضَتْ، وما نُوحٌ إلَّا رجُلٌ به مَسٌّ مِنَ الجُنونِ، فانتَظِروا وقتًا حتى يُفيقَ مِنْ جُنونِه أو يموتَ، فتَستريحوا منه!

قال نوحٌ: رَبِّ انصُرْني على قَومي؛ بسَبَبِ تَكذيبِهم لي فيما بلَّغتُهم مِن رِسالتِك.

فأوحَى الله إلى نوحٍ أنْ يصنعَ السَّفينةَ بمرأًى منه تعالى وحِفظِه، وبتعليمِه إيَّاه كيفيةَ صنعِها،

وأنَّه إذا جاء أمرُه بإهلاكِ قَومِ نوحٍ بالطوفانِ، ونبَعَ الماءُ بقُوَّةٍ مِنَ المكانِ الذي يُخبَزُ فيه،

فليحمِلْ في السَّفينةِ مِن كُلِّ المَخلوقاتِ ذَكَرًا وأنثى، وليُدخِلْ أهلَه فيها أيضًا إلَّا مَن سبَقَ حُكمُ الله

تعالى بإهلاكِه لكفرِه، ونهاه الله تعالى أن يَسأله نَجاةَ قَومِه الكافرينَ؛ فإنَّهم مُغرَقونَ لا مَحالةَ.

وأمَرَه تعالى إذا استقرَّ على السَّفينةِ وركِبَها هو ومَن معَه؛ أن يقولَ: الحَمدُ لله الذي نجَّانا مِنَ القَومِ

الظالمين. وأمره أن يدعوَ ربَّه أن يُنزِلَه إنزالًا مباركًا؛ فهو سبحانَه خَيرُ المُنزِلينَ.

ثم بيَّن تعالى أنَّ في إهْلاكِ قَومِ نُوحٍ الكافرينَ وإنجائِه المُؤمِنينَ لَدَلالاتٍ واضحاتٍ على صِدقِ ما جاء به رُسُلُ اللهِ

مِن عنده، وإنْ كان الله تعالى لَمُختَبِرٌ الأُمَمَ بإرسالِ الرُّسُلِ إليهم قَبلَ إيقاع العُقوبةِ بهم؛ لِينظرَ كيف يَعملونَ.

تفسير الآيات:

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23).
مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:


لَمَّا بَيَّن اللهُ سُبحانَه وتَعالَى دَلائلَ التَّوحيدِ؛ أرْدَفَها بالقَصصِ؛ كما هو العادةُ في سائِرِ القُرآنِ .

وأيضًا لَمَّا ذَكَر اللهُ تعالى أولًا بَدْءَ الإنسانِ وتَطوُّرَه في تِلكَ الأطوارِ، وما امتَنَّ به عليه ممَّا جَعَله تعالى سَببًا لحياتِهم،

وإدراكِ مَقاصدِهم؛ ذَكَر أمثالًا لكُفَّارِ قُرَيشٍ مِن الأممِ السَّابقةِ المُنكِرةِ لإرسالِ اللهِ رُسلًا، المُكذِّبةِ بما جاءَتْهم به الأنبياءُ

عن اللهِ؛ فابتَدَأَ بقِصَّةِ نُوحٍ؛ لأنَّه أبو البَشرِ الثاني، كما ذَكَر أولًا آدَمَ وخلقَه مِنْ طِينٍ. ولِقَصَّتِه أيضًا مُناسَبةٌ بما قَبْلَها؛ إذ

قَبْلَها وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [المؤمنون: 22] ؛ فذَكر قِصَّةَ مَن صَنَعَ الفُلكَ أولًا، وأنَّه كان سَببَ نَجاةِ مَن آمَنَ .

وأيضًا لَمَّا كان الاستدلالُ والامتنانُ -اللَّذانِ تَقدَّما- مُوجَّهَينِ إلى المشركينَ الذين كَفروا بالنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم،

واعتلُّوا لذلك بأنَّهم لا يُؤمِنون برِسالةِ بَشَرٍ مِثلِهم، وسألوا إنزالَ ملائكةٍ، ووَسَموا الرَّسولَ

عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بالجُنونِ، فلمَّا شابَهوا بذلك قومَ نُوحٍ ومَن جاءَ بعدَهم، ناسَبَ أنْ

يُضرَبَ لهم بقومِ نُوحٍ مَثَلٌ؛ تحذيرًا ممَّا أصابَ قومَ نُوحٍ مِن العَذابِ .

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ.

أي: ولقدْ أَرسَلْنا نُوحًا إلى قَومِه، فقال لهم نُوحٌ: يا قَومِ، اعبُدُوا اللهَ وَحْدَه،

وذِلُّوا بطاعتِه مُخلِصينَ له، ما لكم مِن مَعبودٍ غيرُه يَستَحِقُّ أنْ تَعبُدوه .

أَفَلَا تَتَّقُونَ.

أي: أفلا تخشونَ اللهَ، وتخافونَ عقوبتَه أن تحِلَّ بكم بسببِ عبادتِكم غيرَه، وإشراكِكم به ؟!

فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ
(24).

فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ.

أي: فقال الكفارُ مِن قومِ نوحٍ مِن الأشرافِ والسَّادةِ: ما نُوحٌ إلَّا إنسانٌ مِثلُكم، وليس

رَسولًا كما يَزعُمُ، وإنَّما يُريدُ أنْ يكونَ أفضَلَ منكم، فادَّعى النُّبُوَّةَ لتَتَّبِعوه !

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً.

أي: ولو شاءَ اللهُ ألَّا نَعبُدَ شَيئًا سِواه، لَأَنزلَ علينا ملائِكةً رُسُلًا يُبَلِّغونَنا ألَّا نَعبُدَ غَيرَه .

مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ.

أي: ما سَمِعْنا في أسلافِنا مِنَ القُرونِ الماضيةِ بمِثلِ هذا الَّذي يَدْعونا إليه نُوحٌ، مِن أنَّه لا مَعبودَ لنا غيرُ اللهِ !كما قال

تعالى: فَلَمَّا جَاءَهُمْ مُوسَى بِآَيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُفْتَرًى وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ [القصص: 36] .

وقال سُبحانَه: وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ * أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ

* وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآَخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ

* أَؤُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ
[ص: 4 - 8] .

إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25).إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ.

أي: ما نُوحٌ إلَّا رجُلٌ فيه شَيءٌ مِنَ الجُنونِ؛ دفَعه لادِّعاءِ الرسالةِ، فلا يَدري ما يقولُ، وهو ليس رَسولًا مِن عِندِ اللهِ كما يَزعُمُ !

كما قال تعالى: كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ [القمر: 9].

فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ.

أي: فانتَظِروا بنُوحٍ وَقْتًا ما حتَّى يُفيقَ مِنْ جُنونِه فيتركَ دعواه هذه، أو يَموتَ؛ فتَستَريحوا منه .

قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26).

أي: قال نُوحٌ: رَبِّ، انصُرْني على قَومي، فأهلِكْهم بسَبَبِ تَكذيبِهم برِسالَتي .

كما قال تعالى: وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ [الصافات: 75] .

وقال سُبحانَه: فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ [القمر: 10].

وقال عَزَّ وجَلَّ: وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا

* إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا
[نوح: 26- 27] .

فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ

وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (27).

فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا.

أي: فقُلْنا لنُوحٍ: اصنَعِ السَّفينةَ بمرأًى مِنَّا، وفي حِفظِنا، وبتَعليمِنا إيَّاك كيفيَّةَ صُنْعِها .

فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ.

أي: فإذا أتَى وَقتُ إهلاكِنا لِقَومِك -يا نوحُ- بالطُّوفانِ، ونَبَع الماءُ بشِدَّةٍ مِنَ المَوضِعِ

الَّذي يُخبَزُ فيه؛ فأَدْخِلْ في السَّفينةِ مِن كلِّ صِنفٍ مِن أصنافِ المخلوقاتِ ذَكَرًا وأُنثى .

كما قال تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ

وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آَمَنَ وَمَا آَمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ
[هود: 40] .

وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ.

أي: وأَدخِلْ -يا نُوحُ- في السَّفينةِ أهْلَ بَيتِك، إلَّا مَن سبَقَ حُكمُ اللهِ عليه بإهلاكِه؛ لكُفرِه .

كما قال تعالى: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ

يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ * قَالَ سَآَوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ

لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ
[هود: 42، 43].

وقال سُبحانَه: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا

فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ [التحريم: 10].

وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ.

أي: ولا تَسألْني -يا نُوحُ- أنْ أُنَجِّيَ الكافرينَ؛ فإنِّي قدْ حَكمْتُ بإغراقِهم جَميعًا .

فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28).

أي: فإذا استقرَرْتَ -يا نوحُ- أنتَ والمُؤمِنونَ الَّذين معك على السَّفينةِ،

وعَلَوتُم فَوقَها راكِبينَ، فقُلِ: الحَمدُ للهِ الَّذي خلَّصَنا مِنَ القَومِ المُشرِكينَ .

كما قال تعالى: فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام: 45]
.
وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:

لَمَّا أشار اللهُ تعالى لنُوحٍ -عليه السَّلامُ- بقولِه: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا إلى

السَّلامةِ بالحمْلِ، أَتْبَعه الإشارةَ إلى الوَعدِ بإسكانِ الأرضِ، فقال :

وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29).

القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:

في قَولِه تعالى: مُنْزَلًا قِراءتانِ:

1- قِراءةُ مَنْزِلًا اسمُ مَكانٍ، بمعنى مَوضِعِ النُّزولِ .

2- قِراءةُ مُنْزَلًا وهو مصدرٌ بمعنى الإنزالِ، أي: أنْزِلْني إنْزالًا مُبارَكًا. وقيل: هو اسمُ مفعولٍ مِن (أنزله) على حذفِ

المجرورِ، أي: مُنزلًا فيه. وقيلَ: يَرجِعُ لمعنى القِراءةِ الأُولَى، بمعنَى: مَوضِعًا مُبارَكًا يَنزِلونَ فيه .

وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا. :::أي: وقُلْ -يا نُوحُ: رَبِّ أنْزِلْني إنْزالًا مُبارَكًا .

قال تعالى: قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ [هود: 48] .

وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ. ::::::أي: وأنتَ -يا رَبَّنا- خَيرُ مَن تُنزِلُ عِبادَك .

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30).

مُناسَبةُ الآيةِ لما قَبلَها:

لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى هذه القِصَّةَ العظيمةَ، أعقَبَها بالتَّنبيهِ إلى مَوضعِ العِبرةِ منها للمُسلمينَ؛ فأتَى بهذا الاستئنافِ لذلك .

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ. أي: إنَّ في إهْلاكِنا قَومَ نُوحٍ الكافرينَ وإنجائِنا المُؤمِنينَ: لَدَلالاتٍ واضحاتٍ على وَحدانيَّةِ اللهِ،

وعِلْمِه وحِكمَتِه، وصِدْقِ أنبيائِه، وقُدْرتِه على نَصْرِ المؤمنين، وإهلاكِ أعدائِه .

وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ. أي: وقدْ كُنَّا مُختَبِرينَ بإرسالِ الرُّسُلِ، والتَّذكيرِ بآياتِنا قَبلَ نُزولِ عُقوبتِنا؛ لِنَنظُرَ كيف يَعمَلونَ .

الفوائد التربوية:

قال اللهُ تعالى: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

هذا تَعليمٌ منه تعالى لِنُوحٍ عليه السَّلامُ ولمَن معَه أنْ يَقولوا هذا؛ شُكْرًا له تعالى، وحمْدًا على

نَجاتِهم مِنَ القومِ الظَّالمينَ ، وهكذا الواجِبُ على كلِّ مَن أنجاه اللَّه مِن الظَّلمةِ أن يحمَد

على ذلك، ويسألَه النَّجاةَ إذا ابتُليَ بهم، كما عَلَّم نوحًا أن يقولَ ما ذَكَر ويحمَدَه على النَّجاةِ منهم .

الفوائد العلمية واللطائف:


1- قَولُ اللهِ تعالى: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ فيه إبْطالُ أُلوهيَّةِ غَيرِ اللهِ، وإثْباتُ الإلهيَّةِ للهِ تعالى .

2- الإقرارُ بالملائكةِ عامٌّ في بَني آدَمَ، لم يُنكِرْ ذلك إلَّا شَواذُّ مِن بَعضِ الأُمَمِ؛ ولهذا قالت الأُمَمُ المُكذِّبةُ:

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً، حتَّى قَومُ نُوحٍ وعادٌ، وثمودُ، وقومُ فِرعونَ؛ قال قَومُ نُوحٍ:

مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةًقبقث3 [المؤمنون: 24] ، وقال تَعالَى:

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ * إِذْ جَاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا

تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
[فصلت: 13، 14]، وفِرْعونُ وإنْ كان مُظْهِرًا

لِجَحْدِ الصَّانعِ؛ فإنَّه ما قال: فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ [الزخرف: 53]،

إلَّا وقد سمِعَ بذِكْرِ الملائكةِ؛ إمَّا مُعترِفًا بهم، وإمَّا مُنكِرًا لهم، فذِكْرُ الملائكةِ عامٌّ في الأُمَمِ، وليس في الأُمَمِ أُمَّةٌ تُنكِرُ

ذلك إنكارًا عامًّا، وإنَّما يُوجَدُ إنكارُ ذلك في بَعضِهم؛ مِثْلُ مَن قدْ يَتفلسَفُ، فيُنكِرُهم؛ لِعَدمِ العِلْمِ، لا للعِلْمِ بالعَدمِ .

3- قولُه تعالى: قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ أي: نَصْرًا كائِنًا بسبَبِ تَكذيبِهم؛ جعَلَ حَظَّ نَفْسِه فيما

اعْتَدَوا عليه مُلْغًى، واهتَمَّ بحَظِّ الرِّسالةِ عن اللهِ؛ لأنَّ الاعتداءَ على الرَّسولِ استخفافٌ بمَن أرسَلَهُ .

4- قال اللهُ تعالى: فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا لَمَّا كان نوحٌ عليه السَّلامُ يَخافُ مِن أذاهُم

له في عَمَلِه بالإفسادِ وغيرِه، قال: بِأَعْيُنِنَا، أي: إنَّه لا يَغِيبُ عنَّا شَيءٌ مِن أمْرِك ولا مِن أمْرِهم، وأنتَ تَعرِفُ

قُدرتَنا عليهم؛ فثِقْ بحِفْظِنا، ولا تَخَفْ شيئًا مِن أمْرِهم. ولَمَّا كان لا يَعلَمُ تلك الصَّنعةَ، قال: وَوَحْيِنَا .

5- قال الله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ ألْهَمه اللَّهُ بالوحيِ أنْ يحمَدَ

رَبَّه على ما سَهَّل له مِن سبيلِ النَّجاةِ، وأنْ يسألَه نزولًا في منزِلٍ مُبارَكٍ عقبَ ذلك الترحُّلِ، والدُّعاءُ بذلك

يتضَمَّنُ سؤالَ سلامةٍ مِن غَرَقِ السَّفينةِ، وفي ذلك التَّعليمِ إشارةٌ إلى أنَّه سيُتقبَّلُ ذلك منه .

6- قَولُ اللهِ تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ استُدِلَّ به على استحبابِ هذا الدُّعاءِ

عندَ النُّزولِ مِن السَّفينةِ، وأنَّه تعليمٌ مِن الله لعبادِه أن يقولوا ذلك ، وذلك على أحدِ القولينِ في وقتِ قولِه.

7- قولُه تعالى: إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ جِيءَ بـ (على)؛ لأنَّ السَّابقَ ضارٌّ، كما جِيءَ

باللَّامِ حيث كان نافعًا في قولِه تعالى: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى [الأنبياء: 101] .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ لمَّا شابَهَ

المشركونَ قَومَ نُوحٍ ومَن جاء بَعْدَهم: ناسَبَ أنْ يُضْرَبَ لهم بقَومِ نُوحٍ مَثَلٌ؛ تَحذيرًا ممَّا أصاب قَومَ نُوحٍ

مِن العذابِ، وقد جَرَى في أثناءِ الاستدلالِ والامتنانِ ذِكْرُ الحَمْلِ في الفُلْكِ؛ فكان ذلك مُناسَبةً للانتقالِ،

فحصَلَ بذلك حُسْنُ التَّخلُّصِ ، فيُعتبَرُ ذِكْرُ قَصصِ الرُّسلِ إمَّا استطرادًا في خِلالِ الاستدلالِ على الوَحدانيَّةِ،

وإمَّا انتقالًا . وهو شُروعٌ في بَيانِ إهمالِ الأُممِ السَّابقةِ، وتَرْكِهم النَّظرَ والاعتبارَ فيما عُدِّدَ مِن النِّعَمِ

الفائتةِ للحصرِ، وعَدَمِ تَذكُّرِهم بتَذكيرِ رُسلِهم وما حاقَ بهم لذلك مِن فُنونِ العذابِ؛ تَحذيرًا للمُخاطَبينَ .

- وتَقديمُ قِصَّةِ نُوحٍ عليه السَّلامُ على سائرِ القصصِ؛ لأنَّه أبو البشَرِ الثَّاني، كما ذُكِرَ أوَّلًا آدَمُ في قولِه:

مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ، وفي إيرادِها إثْرَ قولِه تعالى: وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ مِن حُسْنِ المَوقِعِ ما لا يُوصَفُ .

- وتَصديرُ جُملةِ: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا بلامِ القسَمِ؛ لتأْكيدِ المضمونِ التَّهديديِّ مِن القِصَّةِ .

- قولُه: فَقَالَ يَا قَوْمِ ... فيه عَطْفُ مَقالةِ نُوحٍ على جُملةِ إرسالِه بفاءِ التَّعقيبِ؛

لإفادةِ أدائِه رِسالةَ ربِّه بالفَورِ مِن أمْرِه، وهو شأْنُ الامتثالِ .

- قولُه: يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ أي: اعْبُدُوه وَحْدَه، كما يُفْصِحُ عنه قولُه تعالى في سُورةِ (هُودٍ): أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ [هود: 26]

، وتُرِكَ التَّقييدُ به؛ للإيذانِ بأنَّها هي العِبادةُ فقطْ، وأمَّا العِبادةُ بالإشراكِ فليسَتْ مِن العِبادةِ في شَيءٍ رأْسًا .

- جُملةُ: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ استِئنافٌ مَسوقٌ لتَعليلِ العِبادةِ المأْمورِ بها، أو لِتَعليلِ الأمْرِ بها ، وهو تَعليلٌ أخَصُّ

مِن المُعلَّلِ، وهو أوقَعُ؛ لِمَا فيه مِن الإيجازِ؛ لاقتضائِه مَعْنى: اعْبُدوا اللهَ وَحْدَه . و(لكم) للتَّخصيصِ والتَّبْيينِ .

- قولُه: أَفَلَا تَتَّقُونَ الهمزةُ لإنكارِ الواقعِ واستقباحِه، والفاءُ للعَطْفِ على مُقدَّرٍ يَقْتضيهِ المَقامُ، أي:

أتعرِفونَ ذلك -أي: مَضمونَ قولِه تعالى: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ- فلا تتَّقونَ عذابَهُ بسبَبِ إشْراكِكم

به في العِبادةِ ما لا يَستحِقُّ الوُجودَ لولا إيجادُ اللهِ تعالى إيَّاهُ، فَضْلًا عنِ استحقاقِ العِبادةِ؛

فالمُنكَرُ عدَمُ الاتِّقاءِ مع تَحقُّقِ ما يُوجِبُه، أو: ألَا تُلاحِظونَ ذلكَ، فلا تتَّقونَه؛

فالمُنكَرُ كِلَا الأمرينِ؛ فالمُبالَغة حِينئذٍ في الكَميَّةِ، وفي الأوَّلِ في الكَيفيَّةِ .

2- قولُه تعالى: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ

مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ
فيه مناسَبةٌ حسنةٌ؛ حيث خُولِفَت في حِكايةِ جَوابِ الملَأِ مِن قَومهِ

الطَّريقةُ المأْلوفةُ في القُرآنِ في حِكايةِ المُحاوَراتِ، وهي تَرْكُ العَطْفِ الَّتي جَرَى عليها قولُه:

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً [البقرة: 30] ، فعُطِفَ هنا جَوابُ الملَأِ مِن قَومِه بالفاءِ؛ لِوَجهينِ:

أحدُهما: أنَّهم لم يُوجِّهوا الكلامَ إليه، بل تَرَكوه وأقْبَلوا على قَومِهم يُفنِّدون لهم ما دَعاهم إليه نُوحٌ.

والثَّاني: لِيُفادَ أنَّهم أسْرَعوا بتَكذيبِه وتَزْييفِ دَعوتِه قبْلَ النَّظرِ .

- ومِن المناسَبةِ الحسنةِ أيضًا: قولُه هنا: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ بتَقديمِ

الَّذِينَ كَفَرُوا على مِنْ قَوْمِهِ ، وقال بعْدُ بالعَكْسِ: وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ

وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ
[المؤمنون: 33] ؛ ووَجْهُ ذلك: أنَّه اقتصَرَ هنا في

صِلَةِ الموصولِ على الفِعلِ والفاعِلِ، وفيما بَعْدُ طالَتْ فيه الصِّلةُ، بزِيادةِ العَطْفِ على الصِّلةِ مرَّةً بعْدَ

أُخرى، فقدَّمَ عليها مِنْ قَوْمِهِ؛ لأنَّ تأْخيرَه عن المفعولِ مُلْبِسٌ، وتَوسيطَه بَيْنَه وبينَ ما قبْلَه رَكيكٌ .

وفيه وَجْهٌ آخَرُ: أنَّ المجرورَ مِنْ قَوْمِهِ رافعٌ إمكانَ أنْ يكونَ القائلونَ غيرَهم، ويَلِيهِ في الحاجةِ إلى

ذِكْرِه وَسْمُهم بالكُفْرِ؛ لأنَّه سبَبُ أخْذِهم وهَلاكِهم، إلَّا أنَّه لمَّا كان قد يُفْهِمُه سِياقُ الكلامِ، لم يَلزَمِ الإفصاحُ

به في كلِّ مَوضعٍ، وإنْ أُفْصِحَ به هنا، أمَّا الإفصاحُ بالمجرورِ فالإفصاحُ به أو بضَميرٍ يَقومُ مَقامَه

ضَروريٌّ لا بُدَّ منه؛ لِيَحصُلَ منه تَخصيصُ الحُكْمِ بمَن تقدَّمَ. ولا فرقَ بينَ هذه القِصَّةِ وقِصَّةِ نُوحٍ

قبْلَها في الحاجةِ إلى هذا المجرورِ أو ما يَقومُ مَقامَه، فلم يُقدَّمْ هناك؛ لأنَّه لم يَرِدْ هناك غيرُ صِفَةٍ

واحدةٍ جُعِلَتْ مع مَوصوفِها كشَيءٍ واحدٍ، وإن كان الوصفُ بموصولٍ، والموصولُ يَطولُ بصِلتِه،

إلَّا أنَّ طُولَه بصِلتِه لا يُزيلُه عن تقديرِه باسمٍ واحدٍ، فمِن حيثُ جُعلتِ الصِّفةُ مع موصوفِها كشيءٍ

واحدٍ للحاجةِ إليها، وكونِها مفردةً: قُرِنتْ بموصوفِها، وتأخَّر المجرورُ، فقال تعالى:

فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ [المؤمنون: 24] ، وحيثُ لم يقَعِ الاكتفاءُ بصِفَةٍ واحدةٍ وزِيدَ عليها،

ولا يُمكِنُ جَعْلُ صِفَتينِ فما زاد مع مَوصوفِها كشَيءٍ واحدٍ: قُدِّمَ المجرورُ، فقال تعالى: وَقَالَ الْمَلَأُ

مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
[المؤمنون: 33] ؛

فوقَعَ المَجرورُ في كلٍّ مِن الآيتينِ على ما يَجِبُ، وعُطِفَتِ الصِّفاتُ بَعْضُها على بَعضٍ؛ لِوُرودِها غيرَ صِفَةٍ .

- ومِن المناسَبةِ أيضًا: زِيادةُ ما عُطِفَ على الوَصفِ بالكُفْرِ في القِصَّةِ الثَّانيةِ، وهو قولُه:

وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [المؤمنون: 33] ، مع اسْتِحقاقِهم العَذابَ بمُجرَّدِ كُفْرِهم؛

ووَجْهُه: أنَّ هذه الزِّيادةَ مُنْبئةٌ بأنَّ المذكورينَ في القِصَّةِ الثَّانيةِ ليسوا في شُمولِ الكُفْرِ إيَّاهم واستيلائِه

على مُعْظَمِهم كقَومِ نُوحٍ عليه السَّلامُ، بلِ الإيمانُ في هؤلاء أفْشَى وأكثَرُ؛ قال تعالى:

وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا [هود: 58] ، ولم يقَعْ هنا وَصْفُ مَن آمَنَ

مِن قَومِ هُودٍ بقِلَّةٍ ولا بكَثرةٍ، فبَقِيَ الاحتمالُ في الطَّرفينِ على حَدٍّ سواءٍ، إلَّا أنَّه ورَدَ في وَصْفِ

الملَأِ المُكذِّبينَ مِن قَومِ هُودٍ في هذه السُّورةِ، ممَّن أفصَحَ بالرَّدِّ والتَّكذيبِ وصَدِّ النَّاسِ عن اتِّباعِه،

ما يُشعِرُ بأنَّهم ليسوا أكثَرَ قومِه، وذلك لِمَا وصَفَهم به بعْدَ الكُفْرِ مِن التَّكذيبِ والإترافِ، وهو

التَّنعُّمُ والتَّرفيهُ، والعَقْلُ شاهِدٌ أنَّ المُتْرفينَ ليسوا جَميعَهم، أمَّا الكُفْرُ فلا يَبعُدُ اتِّصافُ أُمَّةٍ بأسْرِها

به، ويَبعُدُ اتِّصافُ جَميعِهم بالامتدادِ في التَّنعُّمِ والتَّرفُّهِ، فأشعَرَ وَصْفُهم بما ذُكِرَ بعْدَ كُفْرِهم

بكَثرةٍ فيمَن عَداهم، بخِلافِ الحالِ في قَومِ نُوحٍ، وأشعَرَ أيضًا بامتدادِهم وتَمكُّنِهم في دُنْياهم

أكثَرَ مِن غَيرِهم؛ فأشعَرَتْ زِيادةُ الوَصْفِ بتَوسُّعِ الحالِ وامتدادِ الآمادِ، فلم يكُنْ بُدٌّ مِن وَصْفِهم بما ذُكِرَ .

- قولُه: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا وصَفَ الملَأَ بـ الَّذِينَ كَفَرُوا مع اشتراكِ الكلِّ فيه؛ للإيذانِ بكَمالِ عَراقتِهم

في الكُفْرِ، وشِدَّةِ شَكيمتِهم فيه . وفيه: إيماءٌ إلى أنَّ كُفْرَهم هو الَّذي أنطَقَهم بهذا الرَّدِّ على نُوحٍ،

وهو تَعريضٌ بأنَّ مِثْلَ ذلك الرَّدِّ لا نُهوضَ له، ولكنَّهم رَوَّجُوا به كُفْرَهم؛ خَشيةً على زَوالِ سِيادَتِهم .

- قولُه: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وصَفُوهُ عليه السَّلامُ بذلك؛ مُبالَغةً في وَضْعِ رُتْبتِه العاليةِ وحَطِّها عن مَنصبِ النُّبوَّةِ

. وهو كِنايةٌ عن تَكذيبِه في دَعْوى الرِّسالةِ بدَليلٍ مِن ذاتِه؛ أَوْهَموهُم أنَّ المُساواةَ في البشريَّةِ مانِعةٌ مِن الوساطةِ

بينَ اللهِ وبينَ خَلْقِه. واسمُ الإشارةِ مُنصرِفٌ إلى نُوحٍ، وهو يَقْتَضي أنَّ كَلامَ الملَأِ وقَعَ بحَضرةِ نُوحٍ في وَقْتِ

دَعوتِه، فعَدَلوا مِن اسمِه العَلَمِ إلى الإشارةِ؛ لأنَّ مَقصودَهم تَصغيرُ أمْرِه، وتَحقيرُه لَدى عامَّتِهم؛ كَيْ لَا يَتقبَّلوا قولَه .

- قولُه: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فيه حَذْفُ مَفعولِ فِعْلِ المشيئةِ؛ لِظُهورِه من جَوابِ (لو)،

أي: لو شاءَ اللهُ إرسالَ رَسولٍ لَأنزَلَ ملائكةً رُسلًا، وذلك مِن الإيجازِ .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه هنا: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً... الآيةَ، بلَفْظِ (الله)،

وفي سُورةِ (فُصِّلتْ) قال: قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً [فصلت: 14] بلَفْظِ رَبُّنَا؛ ووَجْهُه:

أنَّ كلَّ آيةٍ جاءت مُوافِقةً لِمَا قبْلَها؛ إذْ ما هنا تقدَّمَه لَفْظُ اللَّهُ دونَ رَبُّنَا، وفي (فُصِّلَت) تقدَّمَ ذِكْرُ رَبُّ الْعَالَمِينَ

[فصلت: 9] سابقًا على ذِكْرِ (الله)، فصُرِّحَ في هذه السُّورةِ بذِكْرِ (الله)، وهناك بذِكْرِ الرَّبِّ لإضافَتِه إلى

العالَمينَ، وهم جُملَتُهم، فقالوا -إمَّا اعتقادًا، وإمَّا استهزاءً-: لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً؛ فأضافُوا الرَّبَّ إليهم .

- وجُملةُ: مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ مُستأْنفةٌ، قَصَدوا بها تَكذيبَ الدَّعوةِ بَعْدَ تَكذيبِ الدَّاعي؛

فلذلك جِيءَ بها مُستأْنفةً غيرَ مَعطوفةٍ؛ تَنبيهًا على أنَّها مَقصودةٌ بذاتِها، وليست تَكْمِلةً لِمَا قبْلَها،

بخِلافِ أُسلوبِ عَطْفِ جُملةِ: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً؛ إذ كان مَضمونُها مِن تَمامِ غرَضِ ما قبْلَها .

- ولمَّا كان السَّماعُ المَنْفِيُّ ليس سَماعًا بآذانِهم لكَلامٍ في زَمنِ آبائِهم، بلِ المُرادُ ما بلَغَ إلينا

وُقوعُ مِثْلِ هذا في زَمنِ آبائِنا- عُدِّيَ فِعْلُ (سمِعَ) بالباءِ؛ لِتَضمينِه معنى الاتِّصالِ .

3- قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ

- وقولُه: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ استئنافٌ بَيانيٌّ؛ لأنَّ جَميعَ ما قالوه يُثِيرُ في نُفوسِ السَّامعينَ أنْ يَتساءَلوا:

إذا كان هذا حالَ دَعوتِه في البُطلانِ والزَّيفِ؛ فماذا دَعاهُ إلى القولِ بها؟ فيُجابُ بأنَّه أصابَهُ خلَلٌ في عَقْلِه،

فطلَبَ ما لم يكُنْ لِيَنالَه مِثْلُه مِن التَّفضُّلِ على النَّاسِ كلِّهم بنِسْبَتِهم إلى الضَّلالِ؛ فقد طَمِعَ

فيما لا يَطمَعُ عاقِلٌ في مِثْلِه، فدَلَّ طمَعُه في ذلك على أنَّه مَجنونٌ .

- والتَّنوينُ في جِنَّةٌ للنَّوعيَّةِ، أي: هو مُتلبِّسٌ بشَيءٍ من الجُنونِ، وهذا اقتصادٌ

منهم في حالِه؛ حيث احْتَرَزوا مِن أنْ يُورِّطُوا أنفُسَهم في وَصْفِه بالخَبالِ،

مع أنَّ المُشاهَدَ مِن حالِه يُنافي ذلك، فأوْهَموا قَومَهم أنَّ به جُنونًا خَفيفًا لا تَبْدو آثارُه واضحةً .

- والقَصرُ في قولِه: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ قَصرٌ إضافيٌّ ، أي: ليس برَسولٍ مِن اللهِ .

- قولُه: فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ يَحتمِلُ أنْ يكونَ مُتعلِّقًا بما قبْلَه، أي: أنَّه مَجنونٌ، فاصْبِروا إلى زَمانٍ حتَّى يَظهَرَ عاقِبةُ

أمْرِه؛ فإنْ أفاقَ، وإلَّا قَتلتُموهُ. ويَحتَمِلُ أنْ يكونَ كَلامًا مُستأْنفًا، وهو أنْ يَقولوا لِقَومِهم: اصْبِروا؛ فإنَّه إنْ كان نَبِيًّا حقًّا،

فاللهُ يَنصُرُه ويُقوِّي أمْرَه، فنحن حِينئذٍ نَتَّبِعُه، وإنْ كان كاذِبًا، فاللهُ يَخذُلُه ويُبطِلُ أمْرَه، فحينئذٍ نَستريحُ منه .

4- قوله تعالى: قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ استئنافٌ بَيانيٌّ؛ لأنَّ ما حُكِيَ عن صَدِّهم النَّاسَ عن تَصديقِ

دَعوةِ نُوحٍ، وما لَفَّقُوه مِن البُهتانِ في نِسْبتِه إلى الجُنونِ، ممَّا يُثِيرُ سُؤالَ مَن يسأَلُ:

ماذا صنَعَ نُوحٌ حين كذَّبَه قَومُه؟ فيُجابُ بأنَّه قال: رَبِّ انْصُرْني... إلخ .

- قولُه: رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ فيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث سأَلَ نوحٌ هنا نَصْرًا مُجْملًا، ولمَّا أعلَمَهُ اللهُ أنَّه لا رجاءَ في

إيمانِ قَومِه إلَّا مَن آمَنَ منهم، كما جاء في سُورةِ (هُودٍ)، فلا رجاءَ في أنْ يكونَ نَصْرُه برُجوعِهم إلى طاعَتِه

وتَصديقِه واتِّباعِ مِلَّتِه؛ فسأَلَ نُوحٌ حِينذاك نَصْرًا خاصًّا، وهو استئصالُ الَّذين لم يُؤْمِنوا، كما جاء في سُورةِ (نُوحٍ):

وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ [نوح: 26، 27]؛ فالتَّعقيبُ

الَّذي في قولِه تعالى هنا: فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ تَعقيبٌ بتَقديرِ جُمَلٍ مَحذوفةٍ، وهو إيجازٌ في حِكايةِ القِصَّةِ .

5- قوله تعالى: فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ

اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ

- الفاءُ في قولِه: فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا لِتَرتيبِ مَضمونِ ما بَعْدَها على تَمامِ صُنْعِ الفُلكِ .

- قولُه: فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ التَّنوينُ في قولِه: كُلٍّ زَوْجَيْنِ تَنوينُ عِوَضٍ يُشعِرُ

بمَحذوفٍ أُضِيفَ إليه (كل)، وتَقديرُه: مِن كلِّ ما أمرْتُك أنْ تَحمِلَه في السَّفينةِ .

- وتأْخيرُ الأمْرِ بإدخالِ الأهْلِ عمَّا ذُكِرَ مِن إدخالِ الأزواجِ فيها في قولِه: فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ؛

لكَونِه عَريقًا فيما أُمِرَ به مِن الإدخالِ؛ فإنَّه يَحتاجُ إلى مُزاوَلةِ الأعمالِ منه عليه السَّلامُ، بل إلى مُعاونةٍ

مِن أهْلِه وأتْباعِه، وأمَّا هم فإنَّما يَدْخلونَها باختيارِهم بعْدَ ذلك، ولأنَّ في المُؤخَّرِ ضَرْبَ تَفصيلٍ بذِكْرِ

الاستثناءِ وغَيرِه؛ فتَقديمُه يُؤدِّي إلى الإخلالِ بتَجاوُبِ أطرافِ النَّظمِ الكريمِ .

- وفيه مُناسبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث عُبِّرَ هنا بقولِه: فَاسْلُكْ فِيهَا، وفي سُورةِ (هُودٍ) بقولِه: قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا [هود: 40]؛

ووَجْهُه: أنَّ آيةَ سُورةِ (هُودٍ) حَكَتْ ما خاطبَه اللهُ به عندَ حُدوثِ الطُّوفانِ، وذلك وقْتٌ ضَيِّقٌ، فأُمِرَ بأنْ يَحمِلَ في

السَّفينةِ مَن أرادَ اللهُ إبقاءَهم، فأسنَدَ الحَمْلَ إلى نُوحٍ تَمْثيلًا للإسراعِ بإركابِ ما عُيِّنَ له في السَّفينةِ، حتَّى كأنَّ

حالَهُ في إدخالِه إيَّاهم حالُ مَن يَحمِلُ شيئًا لِيَضعَهُ في مَوضِعٍ، وآيةُ هذه السُّورةِ حَكَتْ ما خاطبَهُ

اللهُ به مِن قَبْلِ حُدوثِ الطُّوفانِ؛ إنباءً بما يَفعَلُه عندَ حُدوثِ الطُّوفانِ، فأمَرَه بأنَّه حِينئذٍ يُدخِلُ في

السَّفينةِ مَن عيَّنَ اللهُ إدْخالَهم، مع ما في ذلك مِن التَّفنُّنِ في حِكايةِ القِصَّةِ .

6- قوله تعالى: وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ

- قولُه: إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ تَعليلٌ للنَّهيِ، أو لِمَا يُنبِئُ عنه مِن عدَمِ قَبولِ الدُّعاءِ، أي: إنَّهم مَقْضِيٌّ عليهم بالإغراقِ لا

مَحالةَ؛ لِظُلْمِهم بالإشراكِ وسائرِ المَعاصي، ومَن هذا شأْنُه لا يُشْفَعُ له، ولا يُشَفَّعُ فيه، كيف لا وقد أُمِرَ بالحمْدِ

على النَّجاةِ منهم بهَلاكِهم بقولِه تعالى: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ

الظَّالِمِينَ، على طَريقةِ قولِه تعالى: فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
[الأنعام: 45] .

7- قوله تعالى: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

- قولُه: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ جاء الأمْرُ (قُل) له وَحْدَه، وإنْ كان

الشَّرطُ قد شَمِلَه ومَن معهُ؛ لأنَّه نَبِيُّهم وإمامُهم، وهم مُتَّبِعوه في ذلك؛ إذ هو قُدْوتُهم، مع ما فيه مِن الإشعارِ

بفَضلِ النُّبوَّةِ، وإظهارِ كِبْرياءِ الرُّبوبيَّةِ، وأنَّ رُتبةَ تلك المُخاطَبةِ لا يَترقَّى إليها إلَّا مَلَكٌ أو نَبِيٌّ .

8- قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ

- قولُه: وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ تَعليلٌ لسُؤالِهِ: رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا ، وهو ثَناءٌ مُطابِقٌ لدُعائِه،

أمَرَهُ بأنْ يَشفَعَهُ به؛ مُبالَغةً فيه، وتَوسُّلًا به إلى الإِجابةِ .

9- قوله تعالى: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ لمَّا ذكَرَ هذه القِصَّةَ العظيمةَ؛ أعقَبَها

بالتَّنبيهِ إلى مَوضِعِ العِبْرةِ منها للمُسلمينَ، فأتَى بهذا الاستئنافِ لذلك .

- وعُطِفَ جُملةُ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ على جُملةِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ؛ لأنَّ مَضمونَ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ يُفِيدُ معنَى:

إنَّ في ذلك لَبَلْوى؛ فكأنَّه قِيلَ: إنَّ في ذلك لآياتٍ وابتلاءً وكُنَّا مُبْتلينَ، أي: وشأْنُنا ابتلاءُ أوليائِنا .

- وقولُه: وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ تَسليةٌ للنَّبيِّ محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على ما يَلْقاهُ مِن المُشركينَ، وتَعريضٌ بتَهديدِ

المُشركينَ بأنَّ ما يُواجِهون به الرَّسولَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لا بَقاءَ له، وإنَّما هو بَلْوى تَزُولُ عنه وتَحُلُّ بهم، ولكلٍّ حظٌّ

يُناسِبُه، ولكونِ هذا ممَّا قد يَغِيبُ عن الألبابِ، نُزِّلَ مَنزِلةَ الشَّيءِ المُتردَّدِ فيه، فأُكِّدَ بـ (إنْ) المُخفَّفةِ، وبفِعْلِ (كنَّا) .

سورةُ المُؤْمِنونَ الآيات (31-43)

غريب الكلمات:

قَرْنًا: القَرْنُ: القومُ أو الأُمَّةُ مِنَ النَّاسِ المقترِنونَ في زمنٍ واحدٍ، غَيْر مُقَدَّرٍ بمدَّةٍ مُعَيَّنةٍ، وقيل:

مدَّة القرنِ مئةُ سنةٍ، وقيل: ثمانونَ، وقيل: ثلاثون، وقيل غيرُ ذلك، وهو مأخوذٌ مِن الاقترانِ،

وهو اجتماعُ شيئينِ أو أشياءَ في معنًى مِن المعاني، وأصْلُ (قرن): يدلُّ على جَمْعِ شَيءٍ إلى شَيءٍ .

وَأَتْرَفْنَاهُمْ: أي: نعَّمْناهم، وأبْقَيناهم في المُلْكِ، ووسَّعْنا عليهم، والمُترَفُ: المُتقلِّبُ فِي لِينِ العَيْشِ، وأصْلُ (ترف): التَّنعُّمُ
.
هَيْهَاتَ: أي: بَعيدٌ، وهي كلمةٌ تُستعمَلُ لتبعيدِ الشيءِ، أو هي اسمُ فعلٍ بمعنَى (بعُدَ) .

غُثَاءً: أي: هَلْكَى كالغُثاءِ، وهو ما علا السَّيلَ مِن الزَّبَدِ وغيرِه، أو لا بَقِيَّةَ فيهم، أو شَيئًا بالِيًا، وأصْلُه:
.
ارتِفاعُ شَيءٍ دَنِيٍّ فوقَ شَيءٍ فَبُعْدًا: أي: فهَلَاكًا، والبُعدُ أكثرُ ما يُقالُ في الهلاكِ، وأصْلُه: ضِدُّ القُرْبِ .

مشكل الإعراب:

1- قَوْلُه تعالى: أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ

المَصدَرُ المُؤَوَّلُ مِن (أنَّ) الأُولى واسمِها (كُمْ) في أَنَّكُمْ، وخَبَرِها مُخْرَجُونَ في محَلِّ

نَصبٍ مَفعولٌ ثانٍ لـ أَيَعِدُكُمْ، وكُرِّرَتْ (أنَّ) الثَّانيةُ تَوكيدًا لَمَّا طال الفَصلُ؛ فالمعنى على هذا:

أيَعِدُكم أنَّكم مُخرَجونَ إذا مِتُّم... فلمَّا بَعُدَ ما بينَ (أنَّ) الأُولى وخَبَرِها مُخْرَجُونَ بقَولِه: إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا

وَعِظَامًا أُعِيدَ ذِكرُ (أنَّ). و إِذَا ظَرفٌ لـ مُخْرَجُونَ. وقيل: خبَرُ الأُولى مَحذوفٌ؛ لدَلالةِ خبَرِ الثَّانيةِ عليه؛ فتقديرُه:

أنَّكم تُبعَثون، وهو العامِلُ في الظَّرفِ (إذَا)، و (أنَّ) الثَّانيةُ وما في حَيِّزِها بَدَلٌ مِنَ الأُولى. وقيلَ غيرُ ذلك .

2- قَوْلُه تعالى: هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ

قَولُه: هَيْهَاتَ: اسمُ فِعلٍ ماضٍ بمعنَى (بَعُدَ). وفي فاعلِه وَجْهانِ؛ أحدُهما: أنَّه ضَميرٌ مُستَتِرٌ، تَقديرُه:

بَعُدَ التَّصديقُ أو الوُقوعُ، ونحوُ ذلك، واللَّامُ في (لِمَا) للتَّبْيينِ. والثَّاني: أنَّ فاعِلَه (ما)، واللَّامُ فيه زائِدةٌ،

أي: بَعُدَ ما تُوعَدونَ مِنَ البَعثِ. وقيلَ: هَيْهَاتَ اسمٌ بمعنى البُعدِ، وهو مُبتدأٌ مبنيٌّ على الفَتحِ في محلِّ رَفعٍ،

والجارُّ والمجرورُ مُتعَلِّقٌ بمَحذوفٍ في محلِّ رَفعٍ خَبَرٌ له. وهَيْهَاتَ الثَّاني تأكيدٌ للأوَّلِ تأكيدًا لَفْظِيًّا .

المعنى الإجمالي:

يخبرُ الله تعالى: أنه أنشَأ مِن بَعدِ قَومِ نُوحٍ قومًا آخَرينَ، فأرسَل فيهم رَسولًا منهم، فقال لهم: اعْبُدوا اللهَ وَحْدَه؛

ليس لكم مَعبودٌ بحَقٍّ غَيرُه؛ أفلَا تَخافونَ عِقابَه إذا عَبدْتُم غَيرَه؟! وقال السادة والأشرافُ مِن قَومِه الَّذين كَفَروا باللهِ،

وأنْكَروا الحياةَ الآخِرةَ، وأطْغَتْهم النِّعَمُ التي أنعمَ الله بها عليهم في الدُّنيا: ما هذا الرسولُ إلَّا بَشَرٌ مِثْلُكم، يأكُلُ مِمَّا

تأكُلونَ مِنَ الطَّعامِ، ويَشرَبُ مِمَّا تَشرَبونَ مِنَ الشَّرابِ، ولئنِ اتَّبَعتُم إنسانًا مِثلَكم إنَّكم -إذًا- لخاسِرونَ.

وقالوا لقومِهم أيضًا: أيَعِدُكم أنَّكم إذا مِتُّم وصِرتُم تُرابًا وعِظامًا مُفتَّتةً، أنكم ستُخْرَجونَ مِن قُبورِكم أحياءً؟! بَعِيدٌ بعيدٌ

جِدًّا ما يعدُكم به؛ ما حَياتُنا إلَّا في هذه الدُّنيا؛ يَموتُ فيها الأحياءُ مِنَّا فلا يَحْيَوْنَ مرَّةً أخرى،

ويُولَدُ آخَرون فيَحْيَوْن فيها، وما نحن بمبعوثينَ أحياءً مَرَّةً أُخرَى بعدَ الموتِ. وما هذا الذي يدَّعي

أنَّه رسولٌ إلَّا رجُلٌ اختَلَقَ على اللهِ كَذِبًا، وما نحن بمُصَدِّقينَ له فيما يقولُه!

ثم يخبرُ تعالى أنَّ رَسولَهم دعا رَبَّه قائِلًا: رَبِّ انصُرْني عليهم؛ بسَبَبِ تَكذيبِهم لي. فقال اللهُ مُجِيبًا

لِدَعوةِ ذلك الرَّسولِ: سنُعَذِّبهم قَريبًا، فيُصبِحونَ نادِمينَ على كُفرِهم وتَكذيبِهم. فانتقَم الله منهم

بأنْ أخَذتْهم صَيحةٌ شَديدةٌ، وهم يستحِقُّون ذلك العقابَ، فجعَل الله هؤلاء الكافرينَ هامدينَ هلْكَى،

كغُثاءِ السَّيلِ الَّذي يَطْفو على الماءِ لا منفعةَ فيه؛ فبُعدًا للقومِ الظَّالِمينَ مِن رَحمةِ اللهِ.

ثمَّ يخبرُ تعالى أنه أنشَأ مِن بَعدِ أولئك القوم المُكَذِّبينَ أقوامًا آخَرينَ، ما تتقَدَّمُ

أيُّ أُمَّةٍ مِن الأُمَمِ المُكَذِّبةِ الوَقتَ الذي حدَّده الله لهَلاكِها، ولا تَتأخَّرُ عنه.

تفسير الآيات:ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (31).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:


لَمَّا بيَّنَ اللهُ سُبحانَه وتعالَى تَكذيبَ قَومِ نُوحٍ عليه السَّلامُ وما عَذَّبَهم به، وكان القِياسُ مُوجبًا أنَّ مَن

يأْتي بَعْدَهم يَخْشى مِثْلَ مَصرَعِهم، فيَسلُكُ غيرَ سَبيلِهم، ويقولُ غيرَ قِيلِهم؛ بيَّنَ أنَّه لم تَنفَعْهم العِبرةُ،

فارْتَكبوا مِثْلَ أحوالِهم، وزادوا على أقْوالِهم وأفعالِهم؛ لإرادةِ ذلك مِن الفاعِلِ المُختارِ، الواحِدِ القهَّارِ.

وأيضًا فإنَّه لَمَّا كان المقصودُ -مع التَّهديدِ والدَّلالةِ على القُدرةِ والاختيارِ- الدَّلالةَ على تَخصيصِ

المُؤمِنينَ بالفلاحِ والبَقاءِ بعْدَ الأعداءِ، وكان إهْلاكُ المُتْرفينَ أدَلَّ على ذلك؛ اقْتَصَرَ على ذِكْرِهم،

وأبْهَمَهم؛ لِيَصِحَّ تَنزيلُ قِصَّتِهم على كلِّ مَن ادُّعِي فيهم الإترافُ مِن الكَفرةِ .

ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (31).

أي: ثُمَّ أوجَدْنا مِن بَعدِ قَومِ نُوحٍ قَومًا آخَرينَ .

فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32).

فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ.

أي: فأرسَلْنا في أولئك القَومِ رَسولًا منهم، فقال لهم: اعْبُدوا اللهَ

وَحْدَه وأطِيعُوه؛ ما لكمْ مِن مَعبودٍ يَستَحِقُّ العِبادةَ غَيرُه .

أَفَلَا تَتَّقُونَ.

أي: أفَلا تخافونَ عقابَ الله على شركِكم؛ فتَجْتَنِبوا عبادةَ هذه الأصنامِ ؟!

وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ

الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33).

وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا.

أي: وقال الرُّؤساءُ والأشرافُ والسادةُ مِن قَومِ هذا الرسولِ، الَّذين كَفَروا باللهِ، وكذَّبوا بالبَعثِ

والحِسابِ، ونعَّمْناهم ووَسَّعْنا عليهم الرِّزقَ في الحَياةِ الدُّنيا حتَّى بَطِروا وطَغَوا .

مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ.

أي: ما هذا الرَّسولُ إلَّا إنسانٌ مِثلُكم، يأكُلُ مِمَّا تأكُلونَ مِنَ الطَّعامِ،

ويَشرَبُ مِمَّا تَشرَبونَ مِنَ الشَّرابِ، وليس رسولًا كما يَزعُمُ !

وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (34) .

أي: ولئِنْ أطعْتُم إنسانًا مِثلَكم، فصَدَّقتُم أنَّه رَسولٌ واتَّبعتُموه، إنَّكم إذَن لَمَغْبونونَ .

أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ (35).

أي: أيَعِدُكم أنَّكم إذا مِتُّم وصِرتُم تُرابًا وعِظامًا في قُبورِكم أنَّكم ستُخرَجون منها أحياءً، كما كُنتُم قَبلَ مَماتِكم ؟!

هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36).

أي: بَعيدٌ بَعيدٌ جِدًّا ما يَعِدُكم به مِنَ البَعثِ بَعدَ المَوتِ؛ فلا يكونُ ذلك أبدًا !

إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37).

إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا.

أي: ليس هناك حَياةٌ أُخرَى سِوى حياتِنا الدُّنيا، يَموتُ فيها الأحياءُ مِنَّا فلا يَحيَونَ ثانيةً، ويُولَدُ آخَرونَ فيَحيَونَ فيها !

وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ.

أي: وما نحن بمَبعوثينَ أحياءً بَعْدَ المَوتِ .

إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38).

إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا.

أي: ما هذا الَّذي يَزعُمُ أنَّه رَسولٌ سِوى رَجُلٍ يَختَلِقُ على

اللهِ كَذِبًا بأنَّه أرسَلَه بالتَّوحيدِ، وأنَّه يَبعَثُ عِبادَه أحياءً بَعْدَ المَوتِ !

وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ.

أي: وما نحنُ له بمُصَدِّقينَ فيما يقولُه مِن تَوحيدِ اللهِ والبَعثِ بَعدَ المَوتِ !

قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39).

أي: قال الرَّسولُ: ربِّ انصُرْني على قَومِي، فأَهلِكْهم بسَبَبِ تَكذيبِهم برِسالتي .

قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40).

أي: قال اللهُ للرَّسولِ: سنُعَذِّبُهم قَريبًا، فيُصبِحونَ نادِمينَ على كُفرِهم وتَكذيبِهم .

كما قال تعالى: فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ [الصافات: 177] .

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41).

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ.

أي: فانتقَمْنا منهم بصَيحةٍ أخذَتْهم، وهم يَستَحِقُّونَ هذا العِقابَ؛

لِكُفرِهم باللهِ وتَكذيبِهم رَسولَه، فلم يَظلِمْهمُ اللهُ، ولكِنْ ظَلَموا أنفُسَهم .

فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً.

أي: فجعَلْنا الكافرينَ هَلْكى هامِدينَ، حتَّى صاروا كغُثاءِ السَّيلِ الَّذي لا مَنْفعةَ فيه .

فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ.

أي: فبُعدًا مِن رَحمةِ اللهِ لِلقَومِ الكافرينَ الَّذين ظَلَموا أنفُسَهم بالكُفرِ برَبِّهم، ومَعصيةِ رَسولِه .

ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ (42).

أي: ثُمَّ أوجَدْنا مِن بَعدِ أولئك القَومِ الظَّالِمينَ أقوامًا آخَرينَ .

مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43).

أي: ما تَسبِقُ أُمَّةٌ مِنَ الأُمَمِ الكافِرةِ الوقتَ الَّذي قدَّرَه اللهُ

لإهْلاكِها، وما تتأخَّرُ عن ذلك الوَقتِ المكتوبِ في اللَّوحِ المَحفوظِ
.
كما قال تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف: 34] .

وقال سُبحانَه: وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ [الإسراء: 17] .

وقال تعالى: وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا

* وَكُلًّا ضَرَبْنَا لَهُ الْأَمْثَالَ وَكُلًّا تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا [الفرقان: 38- 39] .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ

أصاب قَومَ نُوحٍ على تَكذيبِهم له لم يكُنْ صُدْفةً، ولكنَّه سُنَّةُ اللهِ في المُكذِّبينَ لرُسُلِه؛ ولذلك

لم يُعيِّنِ القَرْنَ ولا القُرونَ بأسمائِهم .

2- قولُه تعالى: مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ حُجَّةٌ على المُعتزِلَةِ والقدَريَّةِ

فيما يَزْعُمون أنَّ المقتولَ ميِّتٌ بغَيرِ أجَلِه ؛ فهذه الآيةُ تدُلُّ على أنَّ المقتولَ مَيِّتٌ

بأجَلِه؛ إذ لو قُتِلَ قبْلَ أجَلِه لكان قد تَقدَّمَ الأجَلُ أو تأخَّرَ، وذلك يُنافِيهِ هذا النَّصُّ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ على القولِ بأنَّ المُرادَ: قَومُ صالحٍ، فلعلَّ تَخصيصَهم

بالذِّكْرِ هنا دونَ عادٍ؛ خِلافًا لِمَا تكرَّرَ في غَيرِ هذه الآيةِ؛ لأنَّ العِبْرةَ بحالِهم أظهَرُ؛ لِبَقاءِ آثارِ دِيارِهم

بالحِجْرِ، كما قال تعالى: وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ * وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ [الصافات: 137- 138]
.
2- قوله تعالى: فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ

- عُدِّيَ فِعْلُ فَأَرْسَلْنَا بـ (في) دونَ (إلى)؛ لإفادةِ أنَّ الرَّسولَ كان منهم ونشَأَ فيهم؛ لأنَّ القَرْنَ لَمَّا لم يُعيَّنْ باسمٍ

ن التَّنبيهُ على أنَّ رَسولَهم منهم مَقصودًا؛ إتْمامًا للمُماثَلةِ بين حالِهم وحالِ الَّذين أُرسِلَ إليهم محمَّدٌ

صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وكلامُ رسولِهم مِثْلُ كَلامِ نُوحٍ . أو لأنَّه لَمَّا كان المقصودُ الإبلاغَ في التَّسليةِ،

عُدِّيَ الفِعْلُ بـ (في)؛ دَلالةً على أنَّه عَمَّهم بالإبلاغِ، كما يَعُمُّ المَظْروفَ الظَّرفُ، حتَّى لم يدَعْ

واحِدًا منهم إلَّا أبلَغَ في أمْرِه . وقيل: لأن الأُمَّةَ أو القَريةَ جُعِلَتْ مَوضِعًا للإرسالِ، وعلى هذا المعنى

جاء (بعَثَ) في قَولِه: وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا [الفرقان: 51] .

- قولُه: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ تَعليلٌ للعِبادةِ المأْمورةِ بها، أو للأمْرِ بها، أو لِوُجوبِ الامتثالِ بهِ .

3- قولُه تعالى: وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا

إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ فيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُ قَومِ هُودٍ -

على قولٍ في التفسيرِ- في جَوابِه هنا بالواوِ وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ، وفي سُورةِ (الأعرافِ) وسُورةِ

(هُودٍ): قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ [الأعراف: 66] ،

قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ [هود: 53] ، بغَيرِ واوٍ، والفَرقُ بَينهما: أنَّ الَّذي بغَيرِ واوٍ على

تَقْديرِ سُؤالِ سائلٍ، قال: فما قال قَومُه؟ فقيل له: قالوا: كَيتَ وكَيتَ. وأمَّا الَّذي مع الواوِ،

فعَطْفٌ لِمَا قالوهُ على ما قالَهُ، ومعناه: أنَّه اجتمَعَ في الحُصولِ هذا الحَقُّ وهذا الباطِلُ،

وشتَّانَ ما هما . وقيل: جاء قولُهم بطَريقِ العَطفِ؛ لأنَّ المُرادَ حِكايةُ مُطْلَقِ تَكذيبِهم له عليه

السَّلامُ إجْمالًا، لا حِكايةُ ما جَرى بينَه عليه السَّلامُ وبَينَهم مِن المُحاوَرةِ والمُقاوَلةِ تَفْصيلًا،

حتَّى يُحْكَى بطَريقِ الاستِئنافِ المَبْنيِّ على السُّؤالِ، كما يُنبِئُ عنه ما سَيَأْتي من حِكايةِ سائرِ الأُممِ .

- وقيل: سبَبُ الاختلافِ بينَ الآياتِ: أنَّ هُودًا مكَثَ بيْن القومِ أزمنةً مُتطاوِلةً، وله معهم مَقالاتٌ ومُجادلاتٌ

في مَقاماتٍ شَتَّى، وذلك يُوجِبُ اختلافَ العِباراتِ؛ فإنَّ لكلِّ قَومٍ مَقالًا، فكان كلامُه في سُورةِ (هُودٍ) أبسَطَ

مِن هَذينِ المَوضعينِ؛ لأنَّه قد أظهَرَ فيه النَّصيحةَ التَّامَّةَ، وضَمَّ مع الأمْرِ بالعِبادةِ الأمْرَ

بالاستغفارِ والتَّوبةِ، وعَدَهم بذلك البركاتِ والخيراتِ، وكان ذلك مَظِنَّةً لِبَعثِ السَّامعِ وتَحرُّكِه على السُّؤالِ:

فما كان جَوابُ القومِ عنه بعْدَ تلك النَّصيحةِ البالغةِ؟ أمَّا في (الأعرافِ) وإنْ لم يُبْسَطْ ذلك البسْطَ، لكنْ

ذُكِرَ فيه اسمُ هُودٍ بعْدَ التَّوطئةِ بقولِه: أَخَاهُمْ [الأعراف: 65] ؛ فدَلَّ على إضمارِ النُّصحِ، بل أهَمَّ وأبلَغَ

مِن ذلك؛ فإنَّ الأُخُوَّةَ مَئِنَّةٌ لكلِّ حَدْبٍ ومَرْحمةٍ، ألَا تَرى كيف مَنَّ اللهُ تعالى على قُريشٍ بقَولِه: لَقَدْ جَاءَكُمْ

رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ
[التوبة: 128] ، بخِلافِه

هاهنا، بل طَوى اسْمَهُ أيضًا، والقومُ ما الْتَفَتوا إليه وإلى كلامِه، وما أجابوا، بلْ كانت تلك المَقالةُ

دَمْدَمةً فيما بيْنهم. واللهُ تعالى أعلَمُ بأسرارِ كَلامِهِ .

- وقيل: وَجْهُ ذلك: أنَّ كَلامَ الملَأِ المَحْكِيَّ هنا غيرُ كَلامِهم المَحْكِيِّ في السُّورتينِ؛ لأنَّ ما هنا كَلامُهم المُوجَّهُ

إلى خِطابِ قَومِهم، إذ قالوا: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ [المؤمنون: 33] إلى آخِرِه؛ خَشيةً منهم أنْ

تُؤثِّرَ دَعوةُ رَسولِهم في عامَّتِهم، فرأَوُا الاعتناءَ بأنْ يَحُولوا دونَ تأثُّرِ نُفوسِ قَومِهم بدَعوةِ رَسولِهم أوْلى مِن

أنْ يُجاوِبوا رَسولَهم، وإنَّما لم يُعطَفْ قَولُ الملَأِ بفاءِ التَّعقيبِ، كما ورَدَ في قِصَّةِ نُوحٍ آنفًا؛ لأنَّ قَولَهم هذا كان

مُتأخِّرًا عن وَقْتِ مَقالةِ رَسولِهم الَّتي هي فاتحةُ دَعوتِه بأنْ يكونوا أجابُوا كَلامَه بالرَّدِّ والزَّجرِ، فلمَّا استمَرَّ على

دَعوتِهم وكرَّرَها فيهم، وَجَّهُوا مَقالَتَهم المَحْكيَّةَ هنا إلى قَومِهم، ومِن أجْلِ هذا عُطِفَتْ جُملةُ جَوابِهم، ولم تأْتِ على

أُسلوبِ الاستعمالِ في حِكايةِ أقوالِ المُحاوَراتِ. وأيضًا لأنَّ كَلامَ رَسولِهم لم يُحْكَ بصِيغةِ القولِ، بل حُكِيَ بـ (أنْ)

التَّفسيريَّةِ لِمَا تَضمَّنَه معنى الإرسالِ في قولِه: فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ [المؤمنون: 32] .

- قولُه: الَّذِينَ كَفَرُوا وُصِفُوا بذلك؛ ذَمًّا لهم، وتَنبيهًا على غُلُوِّهم في الكُفْرِ . وتأْخيرُه عن مِنْ قَوْمِهِ؛ لِيتَّصِلَ

به الصِّفتانِ المَعطوفتانِ مِن قولِه: وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ .

- قولُه: وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا في هَذينِ الوَصفينِ إشارةٌ إلى أنَّهما الباعِثُ على

تَكذيبِهم رَسولَهم؛ لأنَّ تَكذيبَهم بلِقاءِ الآخرةِ يَنْفِي عنهم تَوقُّعَ المُؤاخَذةِ بعْدَ الموتِ، وثَروتُهم

ونِعْمتُهم تُغْرِيهم بالكِبْرِ والصَّلَفِ؛ إذ ألِفُوا أنْ يَكونوا سادةً لا تَبَعًا .

- قولُه: بَشَرٌ مِثْلُكُمْ فيه إيثارُ التَّعبيرِ بـ مِثْلُكُمْ على (مِثْلنَا)؛ للمُبالَغةِ في تَهوينِ أمْرِه عليه

السَّلامُ وتَوهينِه . وهو كِنايةٌ عن تَكذيبِه في دَعْوى الرِّسالةِ؛ لِتَوهُّمِهم أنَّ البشريَّةَ

تُنافِي أنْ يكونَ صاحِبُها رسولًا مِن اللهِ، فأتَوْا بالملزومِ وأرادوا لَازِمَه .

- وجُملةُ: يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ في مَوقِعِ التَّعليلِ والدَّليلِ للبَشريَّةِ؛ لأنَّه يأكُلُ

مِثْلَهم ويَشرَبُ مِثْلَهم، ولا يَمتازُ فيما يأْكُلُه وما يَشرَبُه .

- قولُه: وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ أي: ممَّا تَشربونَ منه، وحسَّنَ هذا الحذْفَ

ورَجَّحَه كَونُ تَشْرَبُونَ فاصِلةً، ولدَلالةِ مِنْهُ عليه في قولِه: مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ .

4- قوله تعالى: وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ

- قولُه: إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ وقَعَ إِذًا بينَ اسْمِ (إنَّ) وخبَرِها؛ لِتأْكيدِ مَضمونِ الشَّرطِ. و

الجُملةُ جَوابٌ لِقَسَمٍ مَحذوفٍ، أي: وباللهِ لئنْ أطعْتُم بشَرًا... .

5- قولُه تعالى: أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ استئنافٌ مَسوقٌ

لِتَقريرِ ما قبْلَه مِن زَجْرِهم عن اتِّباعِه عليه السَّلامُ، بإنكارِ وُقوعِ ما يَدْعُوهم إلى الإيمانِ به واستِبعادِه .

- وفي قولِهم: أَيَعِدُكُمْ اسْتَفْهَموا استفهامَ استبعادٍ وتَوقيفٍ واستهزاءٍ . أو استفهامَ تَعجُّبٍ،

وهو انتقالٌ مِن تَكذيبِه في دَعْوى الرِّسالةِ إلى تَكذيبِه في المُرْسَلِ به .

- وكَلِمةُ أَنَّكُمْ في أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ إعادةٌ لِكَلمةِ (أنَّكم) الأُولى، وحسَّنَ إعادتَها بُعْدُ ما بيْنَها وبينَ

خبَرِها. وتُفِيدُ إعادتُها تأكيدًا للمُستفهَمِ عنه استفهامَ استبعادٍ؛ تأكيدًا لاستِبعادِه .

- وَتقديمُ التُّرابِ في قولِه: تُرَابًا وَعِظَامًا؛ لِعَراقَتِه في الاستِبعادِ .

6- قولُه تعالى: هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ فيه تَكريرُ هَيْهَاتَ؛ لتأْكيدِ البُعْدِ .

- اللَّامُ في قولِه: لِمَا تُوعَدُونَ للبَيانِ؛ كأنَّهم لَمَّا صَوَّتوا بكلمةِ الاستبعادِ، قيل: فما له هذا

الاستبعادُ؟ قالوا: لِمَا تُوعَدُونَ ؛ فجاء ما بَعْدَ هَيْهَاتَ مَجْرورًا باللَّامِ، فاسْتُغْنِيَ عن فاعِلِها

للعِلْمِ به ممَّا يَسْبِقُها مِن الكلامِ؛ لأنَّها لا تقَعُ غالِبًا إلَّا بَعْدَ كلامٍ، وتكونُ اللَّامُ للتَّبيينِ،

أي: إيضاحِ المُرادِ مِن الفاعِلِ، فيَحصُلُ بذلك إجمالٌ ثمَّ تَفصيلٌ

يُفِيدُ تَقْويةَ الخبَرِ، وهذه اللَّامُ تَرجِعُ إلى لامِ التَّعليلِ .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء هنا فِعْلُ تُوعَدُونَ مِن (أوعَدَ)، وجاء قبْلَه فِعْلُ أَيَعِدُكُمْ، وهو مِن (وعَدَ)، مع

أنَّ الموعودَ به شَيءٌ واحدٌ؛ قيل: لأنَّ الأوَّلَ راجِعٌ إليهم في حالِ وُجودِهم، فجُعِلَ وَعْدًا، والثَّانِيَ راجِعٌ إلى

حالَتِهم بعْدَ الموتِ والانعدامِ؛ فناسَبَ التَّعبيرُ عنه بالوعيدِ. أو الأحسَنُ أنَّه عبَّرَ مرَّةً بالوعْدِ ومرَّةً بالوعيدِ

على وَجْهِ الاحتباكِ ؛ فإنَّ إعلامَهم بالبَعثِ مُشتمِلٌ على وَعْدٍ بالخيرِ إنْ صَدَّقوا،

وعلى وَعيدٍ إنْ كَذَّبوا، فذُكِرَ الفِعْلانِ على التَّوزيعِ إيجازًا .

7- قوله تعالى: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ

- قولُه: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا يَجوزُ أنْ يكونَ بَيانًا للاستبعادِ الَّذي في قولِه: هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ،

أو استدلالًا وتَعليلًا له، ولِكَلا الوَجْهينِ كانت الجُملةُ مَفصولةً عنِ الَّتي قبْلَها، أي: لم تُعْطَفْ عليها .

- قولُه: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا أصْلُه: (إنِ الحياةُ إلَّا حَياتُنَا الدُّنْيا)، أُقِيمَ الضَّميرُ مُقامَ الأُولى؛ لدَلالةِ

الثَّانيةِ عليها؛ حَذَرًا عن التَّكريرِ، وإشعارًا بأنَّ تَعيُّنَها مُغْنٍ عن التَّصريحِ بها ؛ فضَميرُ (هي)

عائدٌ إلى ما لم يَسْبِقْ في الكلامِ، بل عائدٌ على مَذكورٍ بَعْدَه؛ قَصْدًا للإبهامِ ثمَّ التَّفصيلِ؛ لِيَتمكَّنَ المَعْنى

في ذِهْنِ السَّامعِ .- وجُملةُ: نَمُوتُ وَنَحْيَا مُفسِّرةٌ لِمَا ادَّعَوهُ مِن أنَّ الحياةَ هي الحياةُ

الدُّنيا، أي: يَموتُ بَعْضُنا ويُولَدُ بَعضٌ إلى انقراضِ العصرِ .

- قولُه: وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ عَطْفٌ على جُملةِ نَمُوتُ وَنَحْيَا باعتبارِ اشتمالِها على إثباتِ

حَياةٍ عاجلةٍ ومَوتٍ؛ فإنَّ الاقتصارَ على الأمْرينِ مُفِيدٌ للانحصارِ في المَقامِ الخِطابيِّ، مع

قَرينةِ قولِه: إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا. وأفادَ صَوغُ الخبَرِ في الجُملةِ الاسميَّةِ تَقْويةَ مَدْلولِه وتَحقيقَه .

8- قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ

- جُملةُ: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا مُستأْنفةٌ؛ لأنَّها مُسْتقِلَّةٌ على ما تَقدَّمَها؛ فهي تَصريحٌ بما كُنِّيَ

عنه آنفًا في قولِه: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وما بَعْدَه مِن تَكذيبِ دَعوتِه، وجُملةُ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا صِفَةٌ لـ رَجُلٌ،

وهي مُنْصَبُّ الحَصْرِ؛ فهو مِن قَصْرِ الموصوفِ على الصِّفةِ قَصْرَ قَلْبٍ إضافيًّا ، أي: لا كما يَزعُمُ أنَّه

مُرسَلٌ مِن اللهِ. وإنَّما أجْرَوا عليه أنَّه رجَلٌ؛ مُتابَعةً لِوَصْفِه بالبشريَّةِ في قولِهم: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ؛

تَقريرًا لِدَليلِ المُماثَلةِ المُنافِيةِ للرِّسالةِ في زَعْمِهم، أي: زيادةٌ على كَونِه رجُلًا مِثْلَهم فهو رجُلٌ كاذِبٌ .

- قولُه: وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ إنَّما صَرَّحوا بأنَّهم لا يُؤْمِنون به، مع دَلالةِ نِسْبتِه إلى الكذِبِ على أنَّهم

لا يُؤمِنون به؛ إعلانًا بالتَّبرِّي مِن أنْ يَنخدِعوا لِمَا دَعاهم إليه، وهو مُقْتَضى حالِ

خِطابِ العامَّةِ. وأفادَتِ الجُملةُ الاسميَّةُ التَّقويةَ .

9- قولُه تعالى: قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ استِئنافٌ بَيانيٌّ؛ لأنَّ ما حُكِيَ مِن صَدِّ الملَأِ النَّاسَ عن

اتِّباعِه، وإشاعَتِهم عنه أنَّه مُفْترٍ على اللهِ، وتَلْفيقِهم الحُجَجَ الباطلةَ على ذلك: ممَّا يُثِيرُ سُؤالَ

سائلٍ عمَّا كان مِن شأْنِه وشأْنِهم بَعْدَ ذلك؛ فيُجابُ بأنَّه تَوجَّهَ إلى اللهِ الَّذي أرسلَهُ بالدُّعاءِ بأنْ يَنصُرَه عليهم .
10- قولُه تعالى: قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ جاء جَوابُ دُعاءِ هذا الرَّسولِ غيرَ مَعطوفٍ؛ لأنَّه جَرى على أُسلوبِ حِكايةِ المُحاوَراتِ .
- و(ما) في قولِه: عَمَّا قَلِيلٍ صِلَةٌ بين الجارِّ والمجرورِ؛ لتأْكيدِ مَعْنى القِلَّةِ .
11- قوله تعالى: فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
- الفاءُ في قولِه: فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ أفادَتْ تَعجيلَ إجابةِ دَعوةِ رَسولِهم .
- وفي قولِه: فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً شَبَّهَهم في دَمارِهم بغُثاءِ السَّيلِ، وهو حَمِيلُ السَّيلِ، وهو تَشبيهٌ بَليغٌ للهيئةِ؛ فهو تَشبيهُ حالةٍ بحالةٍ .
- قولُه: فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ فرَّعَ على حِكايةِ تَكذيبِهم دُعاءً عليهم وعلى أمثالِهم دُعاءَ شَتْمٍ وتَحقيرٍ بأنْ يَبْعَدُوا؛ تَحقيرًا لهم وكراهيةً، وليس مُستعمَلًا في حَقيقةِ الدُّعاءِ؛ لأنَّ هؤلاء قد بَعِدُوا بالهلاكِ . وقيل: يَحتمِلُ الإخبارَ والدُّعاءَ، ووَضْعُ الظَّاهرِ الظَّالِمِينَ مَوضِعَ ضَميرِهم للتَّعليلِ .
- واللَّامُ في قولِه: لِلْقَوْمِ للتَّبْيينِ، وهي مُبيِّنةٌ للمقصودِ بالدُّعاءِ؛ زِيادةً في البَيانِ، كما في قولِهم: سُحقًا لك وتَبًّا له، فإنَّه لو قِيلَ: (فبُعْدًا) لَعُلِمَ أنَّه دُعاءٌ عليه، فبِزيادةِ اللَّامِ يَزِيدُ بَيانُ المَدْعُوِّ عليهم، وهي مُتعلِّقةٌ بمَحذوفٍ مُستأْنَفٍ للبَيانِ .
- واخْتِيرَ الوَصْفُ بالظُّلمِ هنا؛ لأنَّ هؤلاءِ ظَلَموا أنفُسَهم بالإشراكِ، وظَلَموا نبيَّهم بزَعْمِهم أنَّه تَعمَّدَ الكذِبَ على اللهِ؛ إذ قالوا: إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا [المؤمنون: 38] . والتَّعريفُ في الظَّالِمِينَ للاستِغراقِ؛ فشَمِلَهم؛ ولذلك تكونُ الجُملةُ بمَنزِلةِ التَّذييلِ .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيثُ قالَه هنا: لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ بالتَّعريفِ، وقال بَعْدُ في سُورةِ (المُؤمِنون) أيضًا: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ [المؤمنون: 44] بالتَّنكيرِ؛ ووَجْهُه: أنَّ الآيةَ الأُولى في أُمَّةٍ مُعيَّنةٍ؛ قد بُيِّنَ حالُها وقَبِيحُ مُرْتَكَبِها، وتَحصَّلَ العِلْمُ بكُفْرِهم وظُلْمِهم أنفُسَهم، فقِيلَ: فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ، وأمَّا قولُه بَعْدُ: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ؛ فورَدَ عقِبَ إجمالِ إخبارٍ بطوائفَ وأُمَمٍ اجْتَمَعوا في التَّكذيبِ ورَدِّ ما جاءَتْهم به رُسُلُهم، فأُعْقِبَ بوَصْفٍ إذا وُجِدَ كان ما سِواهُ مِن قَولٍ وعمَلٍ مُناسِبًا له وبِحَسبِه، وهو عدَمُ الإيمانِ، ولم يكُنْ وَصْفُهم بالظُّلمِ لِيُعطِيَ ذلك؛ لِوُقوعِه على الظُّلمِ بالكُفْرِ وعلى الظُّلمِ بمَعصيةٍ، والمعصيةُ ليست كُفْرًا، أمَّا مَن اتِّصَفَ بعَدمِ الإيمانِ، فلا فَلاحَ معه، فلمَّا اجتمَعَ هؤلاء الطَّوائفُ في عدَمِ الإيمانِ وُسِمُوا به، ولمَّا كان عدَمُ الإيمانِ حاصلًا لمَن تَقدَّمَ بما ذُكِرَ مِن تَكذيبِهم، وأخْذِهم بالصَّيحةِ، وجَعْلِهم غُثاءً: أُعْقِبَ وَصْفُهم بما يُنبِئُ بالزِّيادةِ على كُفْرِهم؛ إذِ الكُفْرُ حاصِلٌ. والآيةُ الثَّانيةُ لم يَقَعْ في ذِكْرِ هؤلاء تَفصيلُ مُرْتَكباتِهم كما ورَدَ فيمَن تَقدَّمَهم؛ فناسَبَ إجْمالَ الواقِعِ مِن التَّكذيبِ إجْمالُ الوَصْفِ بعَدمِ الإيمانِ، وجاء كلٌّ مِن ذلك على ما يُناسِبُه .
12- قولُه تعالى: مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ جُملةٌ مُعترِضةٌ، والفَصلُ بينَ المَعْطوفينِ بهذه الجُملةِ المُعترِضةِ، النَّاطقةِ بعدَمِ تقدُّمِ الأُمَمِ أجَلَها المَضْروبَ لِهَلاكِهم؛ للمُسارَعةِ إلى بَيانِ هَلاكِهم على وَجْهٍ إجماليٍّ .
- ولعلَّه عبَّرَ بالمُضارِعِ في قولِه: مَا تَسْبِقُ إشارةً إلى أنَّه ما كان شَيءٌ مِن ذلك ولا يكونُ، وأشارَ إلى الاستِغراقِ بقولِه: مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا أي: الَّذي قَدَّرناهُ لِهَلاكِها وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ عنه ؛ فـ (مِنْ) في قولِه: مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا مَزيدةٌ؛ للاستغراقِ .
- والسِّينُ والتَّاءُ في قولِه: يَسْتَأْخِرُونَ زائدتانِ؛ للتَّأكيدِ . وقيل: صيغةُ الاستفعالِ (يستئخرون) للإشعارِ بعجزِهم عن ذلك معَ طلبِهم له .

السابق

سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (44-50)
ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ
غريب الكلمات:

تَتْرَى: أي: تتواترُ واحدًا بعدَ واحدٍ، ويتبعُ بعضُهم بعضًا، وهو مِنَ المُواتَرةِ، أي: المُتابَعةِ، أو: مِن الوِتْرِ، وهو الفَرْدُ .
أَحَادِيثَ: أي: أخبارًا وعِبَرًا يُتَمَثَّلُ بهم فِي الشَّرِّ، أو يُتحدَّثُ بهلاكِهم، ولا يُقالُ: جعلتُه حديثًا في الخيرِ. وأصلُ (حدث): كونُ الشَّيءِ لم يَكُنْ، والحديثُ مِن هذا؛ لأنَّه كلامٌ يَحْدُثُ منه الشَّيءُ بعدَ الشَّيءِ .
وَسُلْطَانٍ: أي: حُجَّةٍ، وأصْلُ (سلط): القُوَّةُ والقَهْرُ؛ ولذلكَ سُمِّيَ السُّلطانُ سُلْطانًا .
آَيَةً: أي: عَلَمًا ودَليلًا، وأمارةً قَاطِعةً، وهي مُشتقَّةٌ مِن التأيِّي الذي هو التثبُّتُ، والإقامةُ على الشيءِ .
رَبْوَةٍ: قِيلَ: إنَّها دِمشقُ، وقيل: أرضُ بَيتِ المَقْدِسِ، والرَّبوةُ: المكانُ المُرتفِعُ مِن الأرضِ، وأصْلُ (ربو): العُلُوُّ والزِّيادةُ والنَّماءُ .
ذَاتِ قَرَارٍ: أي: مُسْتقَرٍّ، أو مُسْتويةٍ يَستقِرُّ عليها ساكِنُوها، وأصْلُ (قرر): يدلُّ على تمكُّنٍ .
وَمَعِينٍ: أي: مَاءٍ ظَاهرٍ جَارٍ، يُقالُ: معَن الماءُ: أي: جرَى، وأصْلُ (معن): يدُلُّ على سُهولةٍ في جَرَيانٍ، أو غيرِ ذلك .

المعنى الإجمالي:

يخبِرُ اللهُ تعالى أنَّه أرسَلَ رُسُلَه يَتبَعُ بَعضُهم بَعضًا، إلى أُمَمٍ أُخرى بعدَ أولئك القَومِ المُهلَكينَ، كلَّما أتى رَسولٌ أُمَّتَه كَذَّبوه ولم يَقْبَلوا ما جاء به مِن الحقِّ، فأتْبَع اللهُ بَعضَهم بَعضًا بالهَلاكِ وعَذابِ الاستِئصالِ، وجعَلهم أخبارًا للناسِ يتحدَّثون بها عنهم. فبُعدًا مِن رحمةِ الله لقَومٍ لا يُؤمِنونَ.
ثمَّ يخبِرُ تعالى أنَّه أرسَل بعدَهم مُوسى وأخاهُ هارونَ بمُعجِزاتِه وحُجَّةٍ بَيِّنةٍ واضِحةٍ إلى فِرعونَ وسادةِ قومِه وأشرافِهم، فاستَكبَروا عنِ الإيمانِ واتِّباعِ الحقِّ، وكانوا قَومًا مُتطاوِلينَ على النَّاسِ، قاهِرينَ لبني إسرائيلَ ظالمينَ لهم، فقال فِرعونُ ومَلَؤُه: أنُصَدِّقُ فَردَينِ مِن البشرِ مِثْلنا، وقَومُهما مُطيعونَ مُتذَلِّلونَ لنا؟! فكَذَّبوهما فكانوا مِنَ المُهلَكينَ غرقًا في البَحرِ.
ويخبِرُ تعالى أنَّه آتَى مُوسَى التَّوراةَ؛ لِيَهتَديَ بها قَومُه مِن بني إسرائيلَ إلى الحَقِّ، وجعَل عيسَى ابنَ مَريمَ وأُمَّه علامةً دالَّةً على قُدرَتِه سبحانه على خَلقِ ما يشاءُ؛ إذ خلَقه مِن أمٍّ بغيرِ أبٍ، وجعَل لهما مأوًى في مكانٍ مُرتَفعٍ مِنَ الأرضِ، مُستَوٍ مُستَقِرٍّ، وفيه ماءٌ جارٍ ظاهِرٌ للعُيونِ.

تفسير الآيات:

ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (44).
ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى.
أي: ثمَّ أرسَلْنا رُسُلَنا مُتواتِرينَ يَتبَعُ بَعضُهم بَعضًا، واحدًا بعدَ واحدٍ؛ إلى أُمَمٍ أُخرى بعد أولئك القَومِ المُهلَكينَ .
كما قال تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل: 36] .
كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ.
أي: كلَّما جاء رَسولٌ إلى أُمَّةٍ مِن تلك الأُمَمِ كَذَّبوه، فلم يَقبَلوا ما جاء به مِنَ الحَقِّ .
كما قال تعالى: يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ [يس: 30] .
وقال سُبحانه: وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [سبأ: 34] .
فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا.
أي: فأهلَكْنا تِلك الأُمَمَ بعَذابِ الاستِئصالِ؛ بَعضَهم في إثْرِ بَعضٍ .
كما قال سُبحانَه: وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ [الأنبياء: 11] .
وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ.
أي: وصَيَّرْناهم أخبارًا للنَّاسِ يتحَدَّثونَ بها عنهم .
فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ.
أي: فبُعدًا مِن رَحمةِ اللهِ وهَلاكًا لقَومٍ لا يُؤمِنونَ بوَحدانيَّةِ اللهِ، ويُكَذِّبونَ رُسُلَه .
ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45).
أي: ثمَّ أرسَلْنا بَعدَ أولئك الرُّسُلِ مُوسى وأخاهُ هارونَ بمُعجِزاتِنا وحُجَّةٍ بَيِّنةٍ واضِحةٍ .
إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46).
أي: إلى فِرعَونَ وأشرافِ قَومِه، فاستَكبَروا عنِ الإيمانِ واتِّباعِ الحَقِّ الَّذي جاءَهم مِن عندِ اللهِ، وكانوا قَومًا قاهِرينَ لبني إسرائيلَ ظالِمينَ لهم، خُلُقُهم وسَجِيَّتُهم الكِبْرُ .
فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47).
أي: فقال فِرعَونُ ومَلَؤُه: أنُصدِّقُ مُوسى وهارونَ ونُقِرُّ لهما، وهما بَشَرانِ مِثلُنا في المأكَلِ والمَشرَبِ وغَيرِهما مِمَّا يَعْتري أحوالَ البَشَرِ، وقَومُهما لنا مُطيعونَ ذَليلونَ خاضِعونَ؟! فكيف نَتَّبِعُهما ؟!
فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48).
أي: فكذَّب فِرعَونُ ومَلَؤُه مُوسى وهارونَ، فأغرَقَهم اللهُ، فكانوا ممَّنْ أهلكهم الله؛ لِتَكذيبِهم رُسُلَ اللهِ .
كما قال تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا * فَقُلْنَا اذْهَبَا إِلَى الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيرًا [الفرقان: 35، 36].
وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان ضَلالُ بني إسرائيلَ -الَّذين اسْتنقَذَهُم اللهُ تعالى مِن عُبوديَّةِ فِرعونَ وقَومِه- أعجَبَ، وكان السَّامعُ مُتشوِّفًا إلى ما كان مِن أمْرِهم بَعدَ نَصْرِهم؛ ذَكَرَ ذلك .
وأيضًا لَمَّا ذُكِرَت دَعوةُ مُوسى وهارونَ لِفِرعونَ ومَلَئِه، وما ترتَّبَ على تَكذيبِهم مِن إهلاكِهم، أُكْمِلَت قِصَّةُ بَعثةِ مُوسى عليه السَّلامُ بالمُهِمِّ منها الجاري، ومِن بَعثةِ مَن سلَفَ مِنَ الرُّسلِ المُتقدِّمِ ذِكْرُهم، وهو إيتاءُ مُوسى عليه السَّلامُ الكِتابَ لِهِدايةِ بني إسرائيلَ لِحُصولِ اهتِدائِهم؛ لِيَبْنِيَ على ذلك الاتِّعاظَ بخلافِهم على رُسلِهم في قولِه بَعدَ ذلك: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا [المؤمنون: 53]؛ فإنَّ مَوعِظةَ المُكذِّبينَ رَسولَهم بذلك أَوْلى .
وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49).
أي: ولقدْ آتَينا مُوسى التَّوراةَ؛ كي يَهتَديَ بنو إسرائيلَ باتِّباعِها .
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان مَن ذُكِرَ كلُّهم قد رَدُّوا مَن جاءهم؛ لإشعارِهم اسْتِبعادَهم لأنْ يكونَ الرُّسلُ بَشَرًا، وكان بعضُ بني إسرائيلَ الَّذين أعَزَّهُم اللهُ ونصَرَهم على عَدُوِّهم، وأوضَحَ لهم الطَّريقَ بالكتابِ قدِ اتَّخَذوا عيسى-مع كونِه بَشرًا- إلهًا: أتْبَعَ ذلك ذِكْرَه؛ تَعجيبًا مِن حالِ المُكذِّبينَ في هذا الصُّعودِ بَعدَ ذلك النُّزولِ في أمْرِ مَن أُرْسِلوا إليهم، وجَرَتْ على أيدِيهم الآياتُ لِهِدايتِهم، فقال :
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً.
أي: وجعَلْنا عِيسى ابنَ مَريمَ وأُمَّه مَريمَ حُجَّةً عَجيبةً واضِحةً للنَّاسِ، تدُلُّهُم على قُدرةِ اللهِ على خَلقِ ما يَشاءُ؛ حيثُ خَلَقَ عِيسى مِن أُمٍّ بلا أبٍ !
كما قال تعالى: وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا [مريم: 21] .
وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ.
أي: وصَيَّرْنا عِيسى وأُمَّه مَريمَ إلى مَكانٍ مُرتَفِعٍ مِنَ الأرضِ، مُستَوٍ مُستَقِرٍّ، وفيه نَهرٌ جارٍ ظاهِرٌ للعِيَانِ .
كما قال تعالى: فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا * فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا * فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا * وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا [مريم: 22- 25] .

الفوائد التربوية:

1- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ، فلم تُغْنِ عن فِرْعونَ ومَلَئِه قُوَّتُهم في أنفُسِهم، ثُمَّ قُوَّتُهم على خُصوصِ بني إسرائيلَ باستِعْبادِهم إيَّاهم، ولا ضَرَّ بني إسرائيلَ ضَعْفُهم عن دِفاعِهم، ولا ذُلُّهم لهم وصَغارُهم في أيدِيهم .
2- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ فإذا عرَفَ الإنسانُ قَصَصَ الأنبياءِ ومَن اتَّبَعهم، ومَن كذَّبهم، وأنَّ مُتَّبِعيهم كان لهم النَّجاةُ والعاقِبةُ والنَّصرُ والسَّعادةُ، ولِمُكَذِّبِهم الهَلاكُ والبَوارُ؛ جَعَل الأمرَ في المُستقبَلِ مِثلَما كان في الماضي، فعَلِمَ أنَّ مَن صَدَّقَهم كان سَعيدًا، ومَن كذَّبهم كان شَقيًّا. وهذه سُنَّةُ اللهِ وعادتُه .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ * ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ * وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ [المؤمنون: 44 - 49] ، ذكَر بعضُهم أنَّه بَعْدَ بَعْثِ مُوسى ونُزولِ التَّوراةِ رفَعَ اللهُ العذابَ عن الأُمَمِ، أي: عذابَ الاستِئصالِ، وشرَعَ للمُكذِّبينَ المُعانِدينَ الجِهادَ، وبتدبُّرِ هذه الآياتِ مع الآياتِ التي في سورةِ (القَصصِ) يَتبيَّنُ وجهُ هذا الكلامِ؛ فإنَّ اللهَ في هذه الآياتِ ذكَرَ الأُمَمَ المُهْلَكةَ المُتتابِعةَ على الهَلاكِ، ثمَّ أخبَرَ أنَّه أرسَلَ مُوسى بَعْدَهم، وأنزَلَ عليه التَّوراةَ فيها الهِدايةُ للنَّاسِ، ولا يَرِدُ على هذا: إهْلاكُ فِرعونَ؛ فإنَّه قَبْلَ نُزولِ التَّوراةِ، وأمَّا الآياتُ الَّتي في سُورةِ (القَصصِ) فهي صَريحةٌ جِدًّا؛ فإنَّه لَمَّا ذكَرَ هَلاكَ فِرعونَ، قال: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [القصص: 43] ، فهذا صَريحٌ أنَّه آتاهُ الكِتابَ بَعدَ هَلاكِ الأُمَمِ الباغيةِ، وأخبَرَ أنَّه أنزَلَه بَصائرَ للنَّاسِ وهدًى ورَحمةً، ولعلَّ مِن هذا: ما ذكَرَ اللهُ في سُورةِ (يُونس) مِن قَولِ: ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِ، أي: مِن بَعدِ نُوحٍ، رُسُلًا إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ * ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى وَهَارُونَ الآياتِ [يونس: 74، 75]، واللهُ أعلَمُ .
2- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ هذه الآيةُ تدُلُّ على أنَّ مُعجزاتِ مُوسى عليه السَّلامُ كانت مُعجزاتِ هَارونَ عليه السَّلامُ أيضًا، وأنَّ النُّبوَّةَ كما أنَّها مُشترِكةٌ بيْنهما، فكذلك المُعْجِزاتُ .
3- قولُه تعالى -إخبارًا عن فِرْعونَ ومَلَئِه-: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ دليلٌ على أنَّ اللهَ جَلَّ جَلالُه يُجْري نَقْضَ ضَلالةِ الضَّالِّينَ على ألْسِنَتِهم، فلا يَشْعُرون بها ولا أتْباعُهم؛ لِيُحِقَّ كَلِمَتَه على مَن قَضى عليه الشِّقوةَ، أَلَا ترَى أنَّ فِرعونَ مع ادِّعائِه الرُّبُوبيَّةَ قال مع مَلَئِه: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا، ولم يَحْتَرِزْ مِن تَسميةِ نَفْسِه بَشرًا، وقد سمَّاها ربًّا لا مَلَؤُه !! وكذلك فقد أنكَر أنْ يكونَ الرسولُ بشرًا معَ أنَّه ادَّعَى لنفْسِه الربوبيةَ والإلهيةَ وهو بشرٌ.
4- قال اللهُ تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً نسَبَه إليها؛ تَحقيقًا لكَونِه لا أبَ له، وكَونِه بَشرًا مَحمولًا في البَطنِ مَولودًا، لا يَصلُحُ لِرُتبةِ الإلهيَّةِ؛ وزاد في تَحْقيقِ ذلك بقولِه: وَأُمَّهُ .
5- قال تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً لمَّا كانتْ آيةُ عِيسى العُظْمَى في ذاتِهِ في كَيفيَّةِ تَكوينِه، كان الاهتمامُ بذِكْرِها هنا، ولم تُذْكَرْ رِسالتُه؛ لأنَّ مُعجزةَ تَخليقِه دالَّةٌ على صِدْقِ رِسالَتِه .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث أضاف اللهُ عَزَّ وجَلَّ الرُّسلَ إليه في قولِه: ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا؛ وأضافَها إلى الأُمَمِ كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا؛ لأنَّ الإضافةَ تكونُ بالمُلابَسةِ، والرَّسولُ مُلابِسٌ المُرسِلَ والمُرسَلَ إليه جميعًا؛ فالأوَّلُ كانتِ الإضافةُ لِتَشريفِ الرُّسلِ، والثَّاني كانتِ الإضافةُ إلى الأُمَّةِ، حيث كذَّبَتْه ولم يَنجَحْ فيهم إرسالُه إليهم؛ فناسَبَ الإضافةُ إليهم . وقيل: إضافةُ الرَّسولِ مع الإرسالِ إلى المُرسِلِ ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا، ومع المَجِيءِ إلى المُرسَلِ إليهم كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا؛ لأنَّ الإِرسالَ الَّذي هو مَبدَأُ الأمْرِ منه، والمَجِيءَ الَّذي هو مُنتهاهُ إليهم . وقيل: إضافةُ الرَّسولِ إلى الأُمَّةِ مع إضافةِ كُلِّهم فيما سبَقَ إلى نُونِ العَظمةِ؛ لِتَحقيقِ أنَّ كلَّ رَسولٍ جاء أُمَّتَه الخاصَّةَ به، لا أنَّ كلَّهم جاؤوا كلَّ الأُمَمِ، والإشعارِ بكَمالِ شَناعتِهم وضَلالِهم؛ حيثُ كذَّبَتْ كلُّ واحدةٍ منهُم رسولَها المُعيَّنَ لها .
- قولُه: كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ استِئنافٌ مُبيِّنٌ لِمَجيءِ كلِّ رسولٍ لأُمَّتِه، ولِمَا صدَرَ عنهم عندَ تَبْليغِ الرِّسالةِ، والمُرادُ بالمَجِيءِ إمَّا التَّبليغُ، وإمَّا حَقيقةُ المَجيءِ؛ للإيذانِ بأنَّهم كذَّبوه في أوَّلِ المُلاقاةِ .
- قولُه: فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا كِنايةٌ عن إبادتِهم .
- قوله: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ، وقال قبلَها: فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [المؤمنون: 41] ، فنِيطَ الدُّعاءُ هنا بوَصْفِ أنَّهم لَا يُؤْمِنُونَ؛ لِيَحصُلَ مِن مَجموعِ الدعوتينِ التَّنبيهُ على مَذمَّةِ الكُفْرِ، وعلى مَذمَّةِ عَدَمِ الإيمانِ بالرُّسلِ؛ تَعريضًا بمُشركِي قُريشٍ، على أنَّه يَشمَلُ كلَّ قَومٍ لا يُؤمِنون برُسلِ اللهِ؛ لأنَّ النَّكرةَ في سِياقِ الدُّعاءِ تعُمُّ .
- وأيضًا في قولِه: فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ اقْتُصِرَ على وَصْفِهم بعَدمِ الإيمانِ حَسَبَما اقْتُصِرَ على حِكايةِ تَكذيبِهم إجْمالًا، وأمَّا القُرونُ الأَوَّلُون فحيث نُقِلَ عنهم ما مَرَّ مِن الغُلوِّ وتَجاوُزِ الحدِّ في الكُفرِ والعُدوانِ، وُصِفوا بالظُّلمِ .
2- قوله تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ
- إضافةُ الآياتِ في قولِه: بِآَيَاتِنَا إلى ضَميرِ الجَلالةِ؛ للتَّنويهِ بها وتَعظيمِها .
- وقولُه: وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ على القولِ بأنَّ المُرادَ بالسُّلطانِ المُبِينِ العَصا؛ فيكونُ فيه إفرادُها بالذِّكْرِ مع اندراجِها في الآياتِ؛ لأنَّها أُمُّ آياتِه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ وأُولاها، وقد تعلَّقَتْ بها مُعجِزاتٌ شَتَّى، جُعِلَت كأنَّها ليست بَعْضَ الآياتِ؛ لِمَا استبَدَّتْ به مِن الفَضلِ. وعلى أنَّ المُرادَ بالسُّلطانِ نفْسُ الآياتِ؛ فيكونُ عبَّرَ عنها بذلك على طَريقةِ العَطْفِ؛ تَنبيهًا على جَمْعِها لِعُنوانينِ جَليلينِ، وتَنزيلًا لِتَغايُرِهما مَنزِلةَ التَّغايُرِ الذَّاتيِّ . أو جُرِّدَ مِن نَفْسِ الآياتِ سُلطانٌ مُبِينٌ، وعُطِفَ عليها؛ مُبالغةً، وهو هي .
3- قوله تعالى: إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ
- قولُه: إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ خُصَّ الملَأُ بالذِّكْرِ؛ لأنَّ إرسالَ بني إسرائيلَ مَنوط ٌبآرائِهم لا بآراءِ أعقابِهم ؛ فجُعِلَ الإرسالُ إليهم دونَ بَقِيَّةِ أُمَّةِ القِبْطِ؛ لأنَّ دَعوةَ مُوسى وأخيه إنَّما كانت خِطابًا لِفِرعونَ وأهْلِ دَولتِه الَّذين بِيَدِهم تَصريفُ أُمورِ الأُمَّةِ لِتَحريرِ بني إسرائيلَ مِن استِعْبادِهم إيَّاهم؛ قال تعالى: فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ [طه: 47] ، ولم يُرسَلَا بشَريعةٍ إلى القِبْطِ، وأمَّا الدَّعوةُ إلى التَّوحيدِ فمُقَدِّمةٌ لإثباتِ الرِّسالةِ لهم .
- وعَطْفُ فَاسْتَكْبَرُوا بفاءِ التَّعقيبِ يُفِيدُ أنَّهم لم يتأَمَّلوا الدَّعوةَ والآياتِ والحُجَّةَ، ولكنَّهم أفْرَطوا في الكِبْرياءِ؛ فالسِّينُ والتَّاءُ للتَّوكيدِ .
- قولُه: وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ جُملةٌ مُعترِضةٌ بينَ فِعْلِ (اسْتَكْبَرُوا) وما تفرَّعَ عليه مِن قولِه: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ، مُقرِّرةٌ للاستكبارِ، وأفاد وَصْفُ القومِ باسْمِ الفاعِلِ عَالِينَ تَمكُّنَ ذلك الوَصفِ مِن الموصوفِ بلَفْظِ (قوم)، أو تَمكُّنَه مِن أولئك القومِ؛ فأفادَ أنَّ استكبارَهم على تَلقِّي دَعوةِ مُوسى وآياتِه وحُجَّتِه إنَّما نشَأَ عن سَجِيَّتِهم مِن الكِبْرِ وتَطبُّعِهم، وبُيِّنَ ذلك بالتَّفريعِ بقولِه: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ؛ فهو مُتفرِّعٌ على قولِه: فَاسْتَكْبَرُوا .
4- قولُه تعالى: فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ عَطْفٌ على اسْتَكْبَرُوا، وما بيْنهما اعتراضٌ .
- والاستفهامُ في قولِه: أَنُؤْمِنُ استفهامٌ إنكاريٌّ .
- وجُملةُ: وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ حالٌ مِن فاعِلِ (نُؤْمِنُ)، مُؤكِّدةٌ لإنكارِ الإيمانِ لهما؛ كأنَّهم قَصَدوا بذلك التَّعريضَ بشأْنِهما عليهما الصَّلاةُ والسَّلامُ، وحَطَّ رُتْبتِهما العَلِيَّةِ عن مَنصِبِ الرِّسالةِ مِن وَجْهٍ آخَرَ غيرِ البَشريَّةِ. واللَّامُ في لَنَا مُتعلِّقةٌ بـ عَابِدُونَ؛ قُدِّمَت عليه رِعايةً لِفَواصِلِ الآياتِ .
5- قولُه تعالى: فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ تفرَّعَ على قَولِهم التَّصميمُ على تَكذيبِهم إيَّاهما المَحْكِيِّ بقولِه: فَكَذَّبُوهُمَا، ثمَّ فرَّعَ على تَكذيبِهم أنْ كانوا مِن المُهلَكينَ؛ إذ أهلَكَهم اللهُ بالغرَقِ، أي: فانْتَظَموا في سِلْكِ الأقوامِ الَّذينَ أُهْلِكوا، وهذا أبلَغُ مِن أنْ يُقالَ: فأُهْلِكوا. والتَّعقيبُ هنا تَعقيبٌ عُرفيٌّ؛ لأنَّ الإغراقَ لمَّا نشَأَ عن التَّكذيبِ، فالتَّكذيبُ مُستمِرٌّ إلى حينِ الإهلاكِ .
- وفيه تَعريضٌ بتَهديدِ قُريشٍ على تَكذيبِهم رسولَهم صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ لأنَّ في قولِه: مِنَ الْمُهْلَكِينَ إشارةً إلى أنَّ الإهلاكَ سُنَّةُ اللهِ في الَّذينَ يُكذِّبون رُسلَهُ .
6- قولُه تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ أُعِيدَ ذِكْرُ مُوسى عليه السَّلامُ؛ لِيُناطَ به ذِكْرُ الكتابِ، وكَونُه مَبْعوثًا إلى بني إسرائيلَ كما ذُكِرَ في الآيةِ السَّابقةِ، وقرَنَ به الآياتِ والسُّلطانَ وكَونَه مَبْعوثًا إلى فِرعونَ وملَئِه .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث لم يُذْكَرْ هارونُ هنا ووقَع الإعراضُ عنه، بخِلافِ الآيةِ السَّابقةِ: ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ [المؤمنون: 45] ؛ لأنَّ رِسالتَه قدِ انتهَتْ؛ لاقتصارِهِ على تَبليغِ الدَّعوةِ لِفِرعونَ ومَلَئِه؛ إذ كانت مَقامَ مُحاجَّةٍ واستدلالٍ، فسأَلَ مُوسى ربَّهُ إشراكَ أخِيهِ هارونَ في تَبْليغِها؛ لأنَّه أفصَحُ منه لِسانًا في بَيانِ الحُجَّةِ والسُّلطانِ المُبينِ .
- قولُه: لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ لمَّا كان إيتاؤُه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ التَّوراةَ لإرشادِ قَومِه إلى الحقِّ -كما هو شأْنُ الكُتبِ الإلهيَّةِ- جُعِلُوا كأنَّهم أُوتُوها؛ فقيلَ: لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ. وقيل: أُرِيدَ: آتَيْنا قَومَ مُوسى، فحُذِفَ المُضافُ وأُقيمَ المُضافُ إليه مُقامَه . وقيل: بلْ ضَميرُ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ ظاهِرُ العَودِ إلى غَيرِ مَذكورٍ في الكلامِ، بل إلى مَعلومٍ مِن المَقامِ، وهم القومُ المُخاطَبونَ بالتَّوراةِ، وهم بنو إسرائيلَ؛ فاتِّساقُ الضَّمائرِ ظاهِرٌ في المَقامِ دونَ حاجةٍ إلى تأْويلِ قولِه: آَتَيْنَا مُوسَى بمعنى: آتَيْنا قَومَ مُوسى .
7- قوله تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ
- قولُه: وَأُمَّهُ إدماجٌ لِتَسفيهِ اليَهودِ فيما رَمَوا به مَريمَ عليها السَّلامُ؛ فإنَّ ما جعَلَهُ اللهُ آيةً لها ولابْنِها جَعَلُوه مَطْعَنًا ومَغْمَزًا فيهما .
- وفي قولِه: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً أفرَدَ وقال: آَيَةً؛ لأنَّ حالَهُما بمَجموعِهما آيةٌ واحدةٌ؛ وهي وِلادتُها إيَّاهُ مِن غَيرِ فَحْلٍ. أو جَعَلْنا ابنَ مَريمَ آيةً بأنْ تكلَّمَ في المَهْدِ، وظَهَرَتْ منه مُعجِزاتٌ أُخَرُ، وَأُمَّهُ آَيَةً بأنْ ولَدَتْ مِن غَيرِ مَسيسٍ؛ فحُذِفَتِ الأُولى لِدَلالةِ الثَّانيةِ عليها .
وقيل: قال: آَيَةً إشارةً إلى ظُهورِ الخَوارقِ على أيدِيهما حتَّى كأنَّهما نفْسُ الآيةِ، فلا يُرَى منها شَيءٌ إلَّا وهو آيةٌ، ولو قال: (آيتينِ) لكان ربَّما ظُنَّ أنَّه يُرادُ حَقيقةُ هذا العددِ، ولعلَّ في ذلك إشارةً إلى أنَّه تكمَّلَتْ به آيةُ القُدرةِ على إيجادِ الإنسانِ بكلِّ اعتبارٍ: مِن غَيرِ ذكَرٍ ولا أُنْثى كآدَمَ عليه السَّلامُ، ومِن ذكَرٍ بلا أُنْثى كحوَّاءَ عليها السَّلامُ، ومِن أُنْثَى بلا ذكَرٍ كعِيسى عليه السَّلامُ، ومِن الزَّوجينِ كبَقِيَّةِ النَّاسِ .
- وأيضًا تَنكيرُ آَيَةً للتَّعظيمِ؛ لأنَّها آيةٌ تَحْتوي على آياتٍ، ولمَّا كان مَجموعُها دالًّا على صِدْقِ عِيسى في رِسالَتِه، جُعِلَ مَجموعُها آيةً عَظيمةً على صِدْقِه .
- والتَّعبيرُ عنهما بما ذُكِرَ من العُنوانينِ -وهما كونُه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ ابنَها، وكونُها أُمَّهَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ-؛ للإيذانِ مِن أوَّلِ الأمرِ بحَيثيَّةِ كَونِهما آيةً؛ فإنَّ نِسْبتَه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ إليها -معَ أنَّ النَّسبَ إلى الآباءِ- دالَّةٌ على أنْ لا أبَ له، أي: جَعَلْنا ابنَ مَريمَ وحْدَها مِن غَيرِ أنْ يَكونَ له أبٌ، وأُمَّه الَّتي ولدَتْهُ خاصَّةً مِن غَيرِ مُشارَكةِ الأبِ: آيةً. وتَقديمُه عليه الصِّلاةُ والسَّلامُ؛ لأصالتِه فيما ذُكِرَ مِن كَونِه آيةً، كما أنَّ تَقديمَ أُمِّه في قولِه تعالى: وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 91] ؛ لِأَصالتِها فيما نُسِبَ إليها من الإحصانِ والنَّفخِ .
- قولُه: وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ فيه تَنويهٌ بهما؛ إذ جَعَلَهما اللهُ مَحَلَّ عِنايَتِه، ومَظهَرَ قُدرتِه ولُطْفِه .
- وقولُه: وَمَعِينٍ وَصْفٌ جَرى على مَوصوفٍ مَحذوفٍ؛ لِدَلالةِ الوَصْفِ عليه، أي: ماءٍ مَعينٍ . ووُصِفَ ماؤُها بذلك؛ للإيذانِ بكَونِه جامِعًا لفُنونِ المنافِعِ؛ مِن الشُّربِ، وسَقْيِ ما يُسْقَى من الحيوانِ والنَّباتِ بغَيرِ كُلْفةٍ، والتَّنزُّهِ بمَنظَرِهِ المُونِقِ، وطِيبِ المكانِ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (51-56)
ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ
غريب الكلمات:

أُمَّتُكُمْ: أي: مِلَّتُكم ودينُكم وشريعتُكم، والأصلُ أنَّه يُقالُ للقومِ يجتمعونَ على دينٍ واحدٍ: أُمَّةٌ، فتُقامُ الأُمَّةُ مقامَ الدِّينِ، وتُطلَقُ الأُمَّةُ أيضًا على البُرْهةِ مِن الزَّمنِ، والرَّجلِ المُقتدَى به، والأصلِ، والمرجِعِ، ويُقالُ لكلِّ ما كان أصلًا لوجودِ شيءٍ أو تربيتِه أو إصلاحِه أو مبدئِه: أمٌّ .
زُبُرًا: أي: كُتبًا مُختلِفةً، جمعُ زبورٍ، وأصلُ (زبر): يدُلُّ على قراءةٍ وكتابةٍ وما أشبهَ ذلك .
حِزْبٍ: أي: طائِفةٍ وفِرْقةٍ، والحزبُ: الجماعةُ مِن الناسِ، أو: جماعةٌ فيها غِلَظٌ، والطَّائفةُ مِن كلِّ شيءٍ حزبٌ، وأصلُ (حزب): يدُلُّ على تَجَمُّعِ الشَّيءِ .
غَمْرَتِهِمْ: أي: عَمايَتِهم وجَهْلِهم وضَلالِهم، وسُمِّيَتْ غَمْرةً؛ لأنَّها شَيءٌ يَستُرُ الحقَّ عن العينِ، وأصْلُ الغَمْرِ: إزالةُ أثَرِ الشَّيءِ، وكذلك تَغطيةٌ وسَتْرٌ .

مشكل الإعراب:

1- قولُه تعالى: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً
قَولُه: أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً: أُمَّتُكُمْ خبَرُ لـ (إنَّ)، ونُصِبَ أُمَّةً على الحالِ من أُمَّتُكُمْ، أو نُصِبَ على البدَلِ مِن هَذِهِ، فيكونُ قد فُصِلَ بالخبَرِ بين البَدَلِ والمُبدَلِ منه .
2- قوله تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ
أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ: (ما) مَوصولةٌ بمعنى (الَّذي) ، وهي اسمُ (أنَّ)، ونُمِدُّهُمْ صِلتُها، وعائدُه الضَّميرُ في بِهِ. ومِنْ مَالٍ متعلِّقٌ بمحذوفٍ حالٌ مِن الموصولِ (ما). ونُسَارِعُ خبرُ (أنَّ)، والعائدُ مِن هذه الجُملةِ إلى اسم (أنَّ) مَحذوفٌ، تَقديرُه: نُسارِعُ لهم به، أو فيه. والمصدرُ المُؤوَّلُ سَدَّ مَسدَّ مَفعولَي (يحسَبُ). وقيل غيرُ ذلك .

المعنى الإجمالي:

يخاطبُ اللهُ رسلَه آمرًا إيَّاهم بأن يأكُلوا مِنَ الرِّزقِ الحَلالِ الطَّيِّبِ، وأن يعْمَلوا الأعمالَ الصَّالِحةَ؛ ويُذكِّرُهم بأنَّه عَليمٌ بما يعمَلونَ، لا يَخْفَى عليه مِن أعمالِهم شَيءٌ. ويبيِّنُ لهم أنَّ دِينَهم جميعًا دِينٌ واحِدٌ، وهو الإسلامُ، وأنه هو رَبُّهم؛ فعليهم أن يتَّقوه، بامتِثالِ أوامِرِه، واجتِنابِ نَواهيه.
ويخبِرُ تعالى أنَّ الناسَ مِن أُمَمِ الرُّسُلِ تفرَّقتْ في الدِّينِ، وجعلوه كتبًا وضَعوها، دانَ كلُّ فريقٍ منهم بكتابٍ، وجعَل له دينًا، كُلُّ حِزْبٍ مُعْجَبٌ برأيِه، يَعتقِدُ أنَّه على الحَقِّ دون غيره! وأمَر اللهُ نبيَّه أن يَتركَهم في غَفلَتِهم وحَيرتِهم إلى أنْ يَنزِلَ العَذابُ بهم أو الموتُ.
ثم يقولُ تعالى: أيظُنُّ هؤلاء المُفَرِّقونَ دِينَهم أنَّ ما يبسُطُه لهم جلَّ وعلا مِن أموالٍ وأولادٍ في الدُّنيا هو تعجيلٌ لثوابِهم لِكَرامتِهم علَيْه؟! كلَّا! إنَّما يفعل ذلك فِتنةً لهم واستِدراجًا، ولكِنَّهم لا يَشعُرونَ بذلك.

تفسير الآيات:

يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
المناسبةُ لهذا الاستئنافِ هي قولُه: وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ [المؤمنون: 50] ، ولِيَحصُلَ مِنْ ذلك الرَّدُّ على اعتقادِ الأقوامِ المُعلِّلينَ تكذيبَهم رُسُلَهم بعِلَّةِ أنَّهم يأكُلونَ الطَّعامَ، كما قالَ تعالَى في الآيةِ السَّابقةِ: مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ [المؤمنون: 33] ، وليُبْطِلَ بذلك ما ابْتَدَعه النَّصارَى مِنَ الرَّهبانِيَّةِ .
وأيضًا لَمَّا بيَّنَ اللهُ تعالى أنَّ عيسَى عليه السَّلامُ على مِنْهاجِ إخوانِه مِنَ الرُّسلِ في الأكْلِ والعِبادةِ، وجميعِ الأحوالِ؛ زاد في تَحقيقِ ذلك بَيانًا لِمَن ضَلَّ بأنِ اعتقَدَ فيه ما لا يَليقُ به، فقال مُخاطِبًا لِجَميعِ الرُّسلِ :
يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا.
أي: يا أيُّها الرُّسُلُ، كُلُوا مِنَ الرِّزقِ الحَلالِ المُستلَذِّ النَّافِعِ، واعْمَلوا الأعمالَ الصَّالِحةَ الخالِصةَ للهِ، المُوافِقةَ لِشَريعتِه .
كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة: 172] .
وعن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ((أيُّها النَّاسُ، إنَّ اللهَ طَيِّبٌ لا يَقبَلُ إلَّا طَيِّبًا، وإنَّ اللهَ أمَرَ المُؤمِنينَ بما أمَرَ به المُرسَلينَ؛ فقال: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [المؤمنون: 51] ، وقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة: 172] ، ثمَّ ذكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ، أشعَثَ أغبَرَ ، يَمُدُّ يَدَيه إلى السَّماءِ: يا رَبِّ، يا رَبِّ، ومَطعَمُه حَرامٌ، ومَشرَبُه حَرامٌ، ومَلبَسُه حَرامٌ، وغُذِيَ بالحَرامِ؛ فأنَّى يُستَجابُ لذلك؟!)) .
إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ.
أي: لا يَخْفى علَيَّ شَيءٌ مِن أعمالِكم، وسأُجازيكم عليها جَميعًا؛ فاجتَهِدوا في صالحِ الأعمالِ .
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52).
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً.
أي: وقُلْنا للرُّسُلِ: إنَّ دِينَكم جَميعًا دِينٌ واحِدٌ، وهو الإسلامُ .
كما قال تعالى: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ [آل عمران: 19] .
وعن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: ((أنا أَولى النَّاسِ بعِيسى ابنِ مَريمَ في الدُّنيا والآخِرةِ، والأنبياءُ إخوةٌ لِعَلَّاتٍ ؛ أُمَّهاتُهم شَتَّى، ودِينُهم واحِدٌ)) .
وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ.
أي: وأنا رَبُّكم فاتَّقوني بفِعلِ أوامِري، واجتِنابِ نَواهيَّ، ولا تُشرِكوا بي شَيئًا .
كما قال تعالى: إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 92] .
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53).
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا.
أي: فتَفرَّقَ النَّاسُ مِن أُمَمِ الرُّسُلِ في هذا الدِّينِ الواحِدِ الَّذي شرَعَه اللهُ لهم؛ وجعلوه كُتبًا وضَعوها، دانَ كلُّ فريقٍ منهم بكتابٍ غيرِ كُتبِ الفِرَقِ الأخرَى، وجعَل كلُّ فريقٍ منهم لنفْسِه دِينًا .
كما قال تعالى: وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [آل عمران: 105].
وقال سبحانَه: وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ [الأنبياء: 93] .
كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ.
أي: كلُّ فَريقٍ منهم مَسْرورونَ بما اختارُوه لأنفُسِهم، فَرِحونَ بباطِلِهم، يَعتَقِدونَ أنَّهم على الحَقِّ دونَ مَن سِواهم .
كما قال تعالى: مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [الروم: 32] .
فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّه لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى مَن ذَكَرَ مِنَ الأُمَمِ، ومآلَ أمْرِهم مِنَ الإهلاكِ حين كذَّبوا الرُّسلَ، كان ذلك مِثالًا لِقُريشٍ؛ فخاطَبَ رَسولَه في شأْنِهم بقولِه :
فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54).
أي: فاتْرُكْ -يا مُحمَّدُ- هؤلاء المُشرِكينَ المُختَلِفينَ في دِينِهم، الَّذين هم بمَنزلةِ مَن تقدَّمَ؛ اترُكْهم في حَيْرَتِهم وضَلالتِهم وغَفلَتِهم الَّتي غَرِقوا فيها، إلى أنْ يأتيَهم العَذابُ أو الموتُ .
كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [الأنعام: 159] .
أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ.
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان القومُ في نِعَمٍ عَظيمةٍ في الدُّنيا، جاز أنْ يظُنُّوا أنَّ تلك النِّعمَ كالثَّوابِ المُعجَّلِ لهم على أديانِهم؛ فبيَّنَ سُبحانَه أنَّ الأمْرَ بخِلافِ ذلك .
وأيضًا فإنَّه لَمَّا كان المُوجِبَ لِغُرورِ الكافرينَ ظَنُّهم أنَّ حالَهم -في بَسْطِ الأرزاقِ مِن الأموالِ والأولادِ- حالُ الموعودِ لا المُتوعَّدِ، أنْكَر ذلك عليهم؛ تَنبيهًا لِمَن سبَقَتْ له السَّعادةُ، وكُتِبَت له الحُسْنى وزِيادةٌ، فقال :
أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ.
أي: أيظُنُّ أولئك الَّذين فَرَّقوا دِينَهم أنَّ ما نَبسُطُه عليهم في الدُّنيا مِنَ الأموالِ والأبناءِ هو تَعجيلٌ لِثَوابِهم؛ لِمَعزَّتِهم وكَرامتِهم عندنا؟! كلَّا! ليس الأمرُ كما يَزعُمونَ، بلْ هم يُسارِعونَ في أسبابِ الشُّرورِ، ولكِنْ لا يَشعُرونَ أنِّي أُعْطِيهم ذلك فِتْنةً واستِدراجًا لهم .
كما قال تعالى: وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [آل عمران: 178] .
وقال سُبحانَه: فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة: 55] .
وقال تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ * وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آَمِنُونَ [سبأ: 34 - 37] .

الفوائد التربوية:

1- قال اللهُ تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا دَلَّ هذا على أنَّ الحلالَ عَونٌ على الطاعةِ والعمَلِ الصَّالحِ .
2- قَولُ اللهِ تعالى: إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ، بَعدَ قولِه: كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، تَحذيرٌ مِن مُخالَفةِ ما أمَرَهُم به، وإذا كان ذلك تَحذيرًا للرُّسلِ مع عُلُوِّ شأْنِهم، فبأنْ يكونَ تَحذيرًا لِغَيرِهم أَوْلى؛ فهو تَحذيرٌ، والمُرادُ أتْباعُهم . وفيه أيضًا تَحريضٌ على الاستِزادةِ مِن الأعمالِ الصَّالحةِ؛ لأنَّ ذلك يَتضمَّنُ الوعْدَ بالجَزاءِ عنها، وأنَّه لا يَضِيعُ منه شَيءٌ؛ فالخَبرُ مُستعمَلٌ في التَّحريضِ .
3- قَولُ اللهِ تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ وقَّفَهم تعالى على خطَأِ رأْيِهم في أنَّ نِعمةَ اللهِ عليهم بالمالِ ونَحْوِه إنَّما هي لِرِضاهُ عن حالِهم، وبيَّنَ تعالى أنَّ ذلك إنَّما هو إملاءٌ واستِدراجٌ إلى المعاصي، واستِجرارٌ إلى زِيادةِ الإثْمِ، وهم يَحْسَبونه مُسارَعةً لهم في الخَيراتِ، ومُعاجَلةً بالإحسانِ .
4- كلُّ لذَّةٍ أعقَبَتْ ألَمًا، أو منَعَتْ لذَّةً أكمَلَ منها؛ فليست بِلَذَّةٍ في الحقيقةِ، وإنْ غالَطَتِ النَّفْسُ في الالتِذاذِ بها؛ فأيُّ لَذَّةٍ لآكلِ طَعامٍ شَهِيٍّ مَسمومٍ يُقطِّعُ أمعاءَه عن قَريبٍ؟! وهذه هي لَذَّاتُ الكُفَّارِ والفُسَّاقِ بعُلُوِّهم في الأرضِ وفَسادِهم، وفرَحِهم فيها بغَيرِ الحقِّ ومرَحِهم، وذلك مِثْلُ لَذَّةِ الَّذين اتَّخَذوا مِن دُونِ اللهِ أولياءَ يُحِبُّونَهم كحُبِّ اللهِ، فنَالوا بهم مَودَّةَ بَيْنِهم في الحياةِ الدُّنيا، ثمَّ استحالَتْ تلك اللَّذَّةُ أعظَمَ ألَمٍ وأمَرَّهُ، ومِن ذلك لَذَّةُ العقائِدِ الفاسدةِ والفرَحِ بها، ولَذَّةُ غَلبةِ أهْلِ الجَورِ والظُّلمِ والعُدوانِ، والزِّنا، والسَّرقةِ، وشُربِ المُسكِراتِ، وقد أخبَرَ اللهُ سُبحانَه وتَعالى أنَّه لم يُمَكِّنْهم مِن ذلك لِخَيرٍ يُرِيدُه بهم، إنَّما هو استِدراجٌ مِنه؛ لِيُنِيلَهم به أعظَمَ الألَمِ؛ قال اللهُ تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ [المؤمنون: 55- 56] ، وقال تعالى: فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة: 55] .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، هذا أمْرٌ منه تَعالى لِرُسلِه بأكْلِ الطَّيِّباتِ الَّتي هي الرِّزقُ الطَّيِّبُ الحلالُ، وشُكْرِ اللهِ بالعمَلِ الصَّالحِ الَّذي به يَصلُحُ القَلْبُ والبدَنُ، والدُّنيا والآخرةُ، ويُخبِرُهم أنَّه بما يَعْمَلون عليمٌ، فكلُّ عمَلٍ عَمِلُوه، وكلُّ سَعْيٍ اكتَسَبوه؛ فإنَّ اللهَ يَعلَمُه، وسيُجازِيهم عليه أتَمَّ الجزاءِ وأفضَلَهُ، فدَلَّ هذا على أنَّ الرُّسلَ كلَّهم مُتَّفِقون على إباحةِ الطَّيِّباتِ مِنَ المآكِلِ، وتَحريمِ الخبائثِ منها، وأنَّهم مُتَّفِقون على كلِّ عمَلٍ صالحٍ وإنْ تَنوَّعَتْ بَعضُ أجناسِ المأموراتِ، واختلَفَتْ بها الشَّرائعُ؛ فإنَّها كلَّها عمَلٌ صالِحٌ، ولكنْ تَتفاوَتُ بتَفاوُتِ الأزمنةِ .
2- قولُه تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا فيه: بَيانُ كَرامةِ الرُّسلِ عندَ اللهِ، ونَزاهتِهم في أُمورِهم الجُسمانيَّةِ والرُّوحانيَّةِ؛ فالأكْلُ مِنَ الطَّيِّباتِ نَزاهةٌ جِسْميَّةٌ، والعمَلُ الصَّالِحُ نَزاهةٌ نَفسانيَّةٌ .
3- قال تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، وقال: كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ [البقرة: 172] ؛ فأمَرَ بالأكْلِ والشُّكرِ، فمَن أكَلَ ولم يَشكُرْ كان مَذْمومًا، ومَن لم يأكُلْ ولم يَشكُرْ كان مَذْمومًا .
4- في قَولِه تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً دَلالةٌ على أنَّ دِينَ الأنبياءِ واحدٌ .
5- قَولُ اللهِ تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً إنْ قِيلَ: لمَّا كانت شَرائعُهم مُختلِفةً؛ فكيف يكونُ دِينُهم واحدًا؟
فالجَوابُ: أن المُرادَ مِنَ الدِّينِ ما لا يَختلِفون فيه مِن مَعرفةِ ذاتِ اللهِ تعالى وصِفاتِه، وأمَّا الشَّرائعُ فإنَّ الاختلافَ فيها لا يُسمَّى اختلافًا في الدِّينِ، فكما يُقالُ في الحائضِ والطَّاهِرِ مِنَ النِّساءِ: إنَّ دِينَهنَّ واحدٌ، وإنِ افترَقَ تَكليفُهما، فكذا هاهنا. ويدُلُّ على ذلك قولُه: وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ، فكأنَّه نبَّهَ بذلك على أنَّ دِينَ الجَميعِ واحدٌ فيما يتَّصِلُ بمَعرفةِ اللهِ تعالى، واتِّقاءِ مَعاصيهِ، فلا مَدخَلَ للشَّرائعِ، وإنِ اختلَفَتْ في ذلك .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ مَقولُ قَولٍ مَحذوفٍ؛ اكتِفاءً بالمَقولِ، وهو استِئنافٌ ابتدائيٌّ، أي: قُلْنا: يا أيُّها الرُّسلُ كُلُوا . والخِطابُ لجَميعِ الأنبياءِ عليهم السَّلامُ، على معنَى: أنَّ كلًّا منهم خُوطِبَ في زَمانِه؛ فيَدخُلُ تحتَه عِيسى عليه السَّلامُ دُخولًا أوَّلِيًّا، وإنَّما أتى بصُورةِ الجَمْعِ؛ لِيَعتقِدَ السَّامِعُ أنَّ أمْرًا نُودِيَ له جَميعُ الرُّسلِ ووُصُّوا به: حَقيقٌ أنْ يُوحَّدَ به ويُعمَلَ عليه. أو يكونُ ابتداءَ كَلامٍ؛ ذُكِرَ تَنبيهًا على أنَّ تَهيئةَ أسبابِ التَّنعيمِ لم تكُنْ له خاصَّةً، وأنَّ إباحةَ الطَّيِّباتِ للأنبياءِ عليهم السَّلامُ شَرعٌ قديمٌ، واحتجاجًا على الرَّهبانِيَّةِ في رَفْضِ الطَّيِّباتِ، أو حِكايةً لِمَا ذُكِرَ لِعِيسى عليه السَّلامُ ومَريمَ وإيوائِهما إلى الرَّبوةِ؛ لِيَقْتديَا بالرُّسلِ في تَناوُلِ ما رُزِقَا. وقيل: النِّداءُ له، ولَفْظُ الجَمْعِ للتَّعظيمِ. وقيل: هو خِطابٌ لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم وَحْدَه على دأْبِ العرَبِ في مُخاطَبةِ الواحدِ بلَفْظِ الجَمعِ، أو لِقيامِه مقامَ الرُّسلِ، وفيه إبانةٌ لِفَضلِه وقِيامِه مقامَ الكُلِّ في حِيازةِ كَمالاتِهم .
- والأمْرُ في قولِه: كُلُوا للإباحةِ، وإنْ كان الأكْلُ أمْرًا جِبِليًّا للبشرِ، إلَّا أنَّ المُرادَ به هنا لَازِمُه، وهو إعلامُ المُكذِّبينَ بأنَّ الأكْلَ لا يُنافي الرِّسالةَ، وأنَّ الَّذي أرسَلَ الرُّسلَ أباح لهمُ الأكْلَ. وتَعليقُ مِنَ الطَّيِّبَاتِ بكسْبِ الإباحةِ المُستفادَةِ مِن الأمْرِ شَرْطٌ أنْ يكونَ المُباحُ مِنَ الطَّيِّباتِ، أي: أنْ يكونَ المأْكولُ طَيِّبًا. ويَزِيدُ في الرَّدِّ على المُكذِّبينَ بأنَّ الرُّسلَ إنَّما يَجْتنِبونَ الخبائِثَ، ولا يَجتنِبونَ ما أحَلَّ اللهُ لهم مِن الطَّيِّباتِ .
- قولُه: كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا في تَقديمِ الأكْلِ مِن الطَّيِّباتِ على العمَلِ الصَّالحِ: دَلالةٌ على أنَّه لا يكونُ صالِحًا إلَّا مَسبوقًا بأكْلِ الحلالِ . وفي عَطْفِ العمَلِ الصَّالحِ على الأمْرِ بأكْلِ الطَّيِّباتِ: إيماءٌ إلى أنَّ هِمَّةَ الرُّسلِ إنَّما تَنصرِفُ إلى الأعمالِ الصَّالحةِ .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه: وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ بلَفظِ (عليم)، وفي سُورةِ (سبَأٍ) قال: وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [سبأ: 11] بلَفظِ (بصير)؛ ووَجْهُه: أنَّه تقدَّمَ آيةَ (المُؤمِنون) إيتاءُ الكِتابِ، وجَعْلُ مَريمَ وابْنِها آيةً، والعِلْمُ بهما أنسَبُ مِن بَصَرِهما، وفي سُورةِ (سبَأٍ) تقدَّمَ قولُه: وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ [سبأ:10] ، والبصَرُ بإِلَانَةِ الحديدِ أنسَبُ مِن العِلْمِ بها . وقيل: خَصَّ كلَّ سُورةٍ بما وافَقَ فواصِلَ الآيِ .
2- قولُه تعالى: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ
- قولُه: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً فيه تأْكيدُ الكَلامِ بحَرفِ (إنَّ)؛ للرَّدِّ على المُشركينَ مِن أُمَمِ الرُّسلِ، أو المُشرِكينَ المُخاطَبينَ بالقُرآنِ .
- وإنَّما أُشِيرَ إليها بـ هَذِهِ؛ للتَّنبيهِ على كَمالِ ظُهورِ أمْرِ الأُمَّةِ في الصِّحَّةِ والسَّدادِ، وانتظامِها بسَببِ ذلكَ في سِلْكِ الأُمورِ المُشاهَدةِ . وقيل: الإشارةُ بقولِه: هَذِهِ إلى أمْرٍ مُسْتَحضَرٍ في الذِّهنِ بَيَّنَه الخبرُ والحالُ؛ ولذلك أُنِّثَ اسمُ الإشارةِ، أي: هذه الشَّريعةُ الَّتي أَوْحَينا إليك هي شَريعتُك، ومعنى هذا الإخبارِ: أنَّك تَلتزِمُها ولا تَنقُصُ منها، ولا تُغيِّرُ منها شيئًا، ولِأجْلِ هذا المُرادِ جُعِلَ الخَبرُ ما حَقُّه أنْ يكونَ بَيانًا لاسمِ الإشارةِ؛ لأنَّه لم يُقْصَدْ به بَيانُ اسمِ الإشارةِ، بل قُصِدَ به الإخبارُ عن اسمِ الإشارةِ؛ لإفادةِ الاتِّحادِ بيْن مَدْلوليِ اسمِ الإشارةِ وخَبرِه؛ فيُفِيدُ أنَّه هو هو لا يُغيَّرُ عن حالِه؛ فالخَبرُ مُستعمَلٌ في مَعْنى التَّحريضِ والمُلازَمةِ .
- وفِعْلُ الأمْرِ فَاتَّقُونِ في حَقِّ الرُّسلِ للتَّهييجِ والإلهابِ، وفي حَقِّ الأُمَمِ للتَّحذيرِ والإيجابِ، والفاءُ لِتَرتيبِ الأمْرِ، أو وُجوبِ الامتثالِ به على ما قَبْلَه مِن اختِصاصِ الرُّبوبيَّةِ به تعالى واتِّحادِ الأُمَّةِ؛ فإنَّ كُلًّا منهما مُوجِبٌ للاتِّقاءِ حَتْمًا .
- وفي قولِه: وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء قولُه هنا: فَاتَّقُونِ، وفي (الأنبياءِ): فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 92] ؛ فيجوزُ أنَّ اللهَ أمَرَهم بالعِبادةِ وبالتَّقْوى، ولكنْ حَكَى في كلِّ سُورةٍ أمْرًا مِن الأمْرَينِ، ويَجوزُ أنْ يكونَ الأمرانِ وقَعَا في خِطابٍ واحدٍ، فاقْتُصِرَ على بَعْضِه في سُورةِ (الأنبياءِ)، وذُكِرَ مُعظَمُه في سُورةِ (المُؤمِنينَ)، بحَسَبِ ما اقتضاهُ مَقامُ الحِكايةِ في كِلْتَا السُّورتينِ. ويحتمِلُ أنْ يكونَ كلُّ أمْرٍ مِن الأمْرينِ قد وقَعَ في خِطابٍ مُستقِلٍّ؛ تَماثَلَ بَعضُه، وزاد الآخَرُ عليه بحَسَبِ ما اقتضاهُ مَقامُ الخِطابِ مِن قَصْدِ إبلاغِه للأُمَمِ كما في سُورةِ (الأنبياءِ)، أو مِن قَصْدِ اختِصاصِ الرُّسلِ كما في سُورةِ (المُؤمِنينَ)، وعلى كلٍّ فوَجْهُ ذلك: أنَّ آيةَ سُورةِ (الأنبياءِ) لم تُذْكَرْ فيها رِسالاتُ الرُّسلِ إلى أقْوامِهم بالتَّوحيدِ عدَا رِسالةَ إبراهيمَ عليه السَّلامُ، ثمَّ جاء ذِكْرُ غَيرِه مِن الرُّسلِ والأنبياءِ مع الثَّناءِ عليهم، وطالَ البُعْدُ بيْنَ ذلك وبيْنَ قِصَّةِ إبراهيمَ؛ فكان الأمْرُ بإفرادِ اللهِ تعالى بالعِبادةِ -الَّذي هو المعنى الَّذي اتَّحدَتْ فيه الأديانُ- أَوْلى هُنالِك؛ لأنَّ المَقصودَ مِن ذلك الأمْرِ أنْ يُبلَّغَ إلى أقوامِهم، فكان ذِكْرُ الأمْرِ بالعِبادةِ أَوْلى بالمَقامِ في تلك السُّورةِ؛ لأنَّه الَّذي حَظُّ الأُمَمِ منه أكثَرُ؛ إذِ الأنبياءُ والرُّسلُ لم يَكونوا بخِلافِ ذلك قطُّ، فلا يُقْصَدُ أمْرُ الأنبياءِ بذلك؛ إذ يَصِيرُ مِن تَحصيلِ الحاصلِ، إلَّا إذا أُرِيدَ به الأمْرُ بالدَّوامِ. وأمَّا آيةُ سُورةِ (المُؤمِنون) فقد جاءت بعْدَ ذِكْرِ ما أُرسِلَ به الرُّسلُ إلى أقوامِهم مِن التَّوحيدِ وإبطالِ الشِّركِ؛ فكان حَظُّ الرُّسلِ مِن ذلك أكثَرَ كما يَقْتضيهِ افتِتاحُ الخِطابِ بـ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ [المؤمنون: 51] ؛ فكان ذِكْرُ الأمْرِ بالتَّقوى هنا أنسَبَ بالمَقامِ؛ لأنَّ التَّقوى لا حَدَّ لها؛ فالرُّسلُ مأْمُورونَ بها، وبالازديادِ منها .
- وأيضًا قولُه: وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ أبلَغُ في التَّخويفِ والتَّحذيرِ من قولِه في (الأنبياءِ): وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 92] ؛ لأنَّ هذه جاءت عَقِيبَ إهْلاكِ طوائفَ كَثيرينَ مِن قَومِ نُوحٍ والأُمَمِ الَّذين مِن بَعْدِهم، وفي (الأنبياءِ) وإنْ تقدَّمَتْ أيضًا قِصَّةُ نُوحٍ وما قبْلَها: فإنَّه جاء بَعْدَها ما يدُلُّ على الإحسانِ واللُّطفِ التَّامِّ في قِصِّةِ أيُّوبَ ويُونسَ وزكريَّا ومَرْيمَ؛ فناسَبَ الأمْرُ بالعِبادةِ لمَن هذه صِفَتُه تعالى .
3- قوله تعالى: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ
- قولُه: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا جِيءَ بفاءِ التَّعقيبِ هنا؛ لإفادةِ أنَّ الأُمَمَ لم يَتريَّثوا عَقِبَ تَبليغِ الرُّسل إيَّاهم وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ [المؤمنون: 52] أنْ تَقطَّعوا أمْرَهم بيْنهم، وذلك مُبالَغةٌ في عدَمِ قَبولِهم، وفي نِفارِهم عن تَوحيدِ اللهِ وعِبادتِه؛ فالكلامُ مَسوقٌ مَساقَ الذَّمِّ؛ ولذلك قد تُفِيدُ الفاءُ مع التَّعقيبِ معنَى التَّفريعِ، أي: فتفرَّعَ على ما أمَرْناهُم به مِن التَّوحيدِ أنَّهم أتَوْا بعَكْسِ المطلوبِ منهم؛ فيُفِيدُ الكلامُ زِيادةً على الذَّمِّ تَعجيبًا مِن حالِهم. وممَّا يَزِيدُ معنَى الذَّمِّ تَذييلُه بقولِه: كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ، أي: وهم ليسوا بحالِ مَن يَفرَحُ ، وجاء في سورةِ (الأنبياءِ) بالواوِ وَتَقَطَّعُوا [الأنبياء: 93] ؛ فاحتمَلَ معنى الفاءِ، واحتمَلَ تأخُّرَ تَقطُّعِهم عن الأمْرِ بالعِبادةِ، وفَرَحُ كلِّ حِزْبٍ بما لدَيْهِ دَليلٌ على نِعْمتِه في ضَلالِه، وأنَّه هو الَّذي يَنْبَغي أنْ يُعتقَدَ، وكأنَّه لا رِيبةَ عندَه في أنَّه الحقُّ !
- والتقطُّعُ: الانقطاعُ الشَّديدُ، وأصلُه مُطاوِعُ (قطَّع) -بالتَّشديدِ- الذي هو مُضاعَفُ (قطَع) -بالتخفيف. واستُعمِلَ فِعلًا مُتعديًا بمعنى قَطَّع بقَصْدِ إفادةِ الشِّدَّةِ في حُصولِ الفِعلِ؛ فالمعنى: قطَّعوا أمْرَهم بيْنهم قِطعًا كثيرةً، أي: تفرَّقوا على نِحَلٍ كَثيرةٍ، فجَعَل كُلُّ فريقٍ منهم لنَفْسِه دِينًا . وقيل: فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ: فتفَرَّقُوا في أمرِهِم، على نَزْعِ الخافِضِ، ويجوز أن يكونَ أَمْرَهُمْ على هذا نصبًا على التمييزِ عندَ الكوفيينَ المجوِّزينَ تعريفَ التمييزِ .
- قولُه: كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ تَذييلٌ لِمَا قَبْلَه؛ لأنَّ التَّقطُّعَ يَقْتَضي التَّحزُّبَ؛ فذُيِّلَ بأنَّ كلَّ فَريقٍ منهم فَرِحٌ بدِينِه، ففي الكلامِ صِفَةٌ مَحذوفةٌ لـ حِزْبٍ، أي: كلُّ حِزْبٍ منهم؛ بدَلالةِ المَقامِ، أي: إنَّهم فَرِحونَ بدِينِهم عن غَيرِ دَليلٍ ولا تَبصُّرٍ، بل لمجرَّدِ العُكوفِ على المعتادِ، وذلك يُومِئُ إليه لَدَيْهِمْ المُقْتَضي أنَّه مُتقرِّرٌ بيْنهم مِن قَبْلُ، أي: بالدِّينِ الَّذي هو لَدَيْهم، فهم لا يَرْضَون على مَن خالَفَهم ويُعادُونَه، وذلك يُفْضِي إلى التَّفريقِ والتَّخاذُلِ بين الأُمَّةِ الواحدةِ، وهو خِلافُ مُرادِ اللهِ؛ ولذلك ذُيِّلَ به قولُه: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً .
4- قولُه تعالى: فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ انتِقالٌ بالكَلامِ إلى خِطابِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وضَميرُ الجَمْعِ فَذَرْهُمْ عائدٌ إلى مَعروفٍ مِن السِّياقِ، وهم مُشرِكو قُريشٍ . وفيه وَعيدٌ لهم بعَذابِ الدُّنيا والآخِرةِ، وتَسليةٌ لرَسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ونَهْيٌ له عن الاستعجالِ بعَذابِهم، والجَزَعِ مِن تأْخيرِه .
- وفي قولِه: فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ شبَّهَ جَهْلَهم بغَمرةِ الماءِ إذا وقَعَ فيها الشَّخصُ، فلا يَدْرِي كيف يَتخلَّصُ منها، والجامِعُ: الوُقوعُ في وَرطةِ الهَلاكِ. أو هو تَمثيلٌ؛ شَبَّهَ حالَ هؤلاء مع ما هُم عليه مِن مُحاولَةِ الباطلِ والانغماسِ فيه، بحالِ مَن يَدخُلُ في الماءِ الغامِرِ لِلَّعَبِ، والجامِعُ: تَضييعُ السَّعيِ بَعْدَ الكَدْحِ في العَملِ .
- والفاءُ في قولِه: فَذَرْهُم ... لِتَرتيبِ الأمْرِ بالتَّركِ على ما قبْلَه مِن كَونِهم فَرِحينَ بما لَدَيْهم؛ فإنَّ انْهِماكَهم فيما هُم فيه، وإصْرارَهم عليه: مِن مَخايلِ كَونِهم مَطبوعًا على قُلوبِهم، أي: اترُكْهُم على حالِهم .
- وإضافةُ الغَمرةِ إلى ضَميرِهم باعتبارِ مُلازَمَتِها إيَّاهم حتَّى قد عُرِفَتْ بهم .
- وفي تَنكيرِ وإبْهامِ حِينٍ ما لا يَخْفَى مِن التَّهويلِ .
- والكَلامُ في قولِه: حَتَّى حِينٍ ظاهِرُه المُتارَكةُ، والمَقصودُ منه: الإملاءُ لهم، وإنْذارُهم بما يَسْتقبِلُهم مِن سُوءِ العاقبةِ في وَقتٍ ما؛ ولذلك نُكِّرَ لَفظُ حِينٍ المَجعولُ غايةً لاستِدراجِهم، أي: زَمنٌ مُبْهَمٌ .
5- قوله تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ
- الاستِفهامُ في قولِه: أَيَحْسَبُونَ استِفهامٌ إنكاريٌّ وتَوبيخيٌّ على هذا الحُسبانِ .
- وقولُه: مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ فيه تَقديمُ المالِ على البنينَ؛ لعَراقتِه فيما نِيطَ به من الزِّينةِ والإمدادِ وغيرِ ذلك، وعُمومِه بالنِّسبةِ إلى الأفرادِ والأوقاتِ؛ فإنَّه زِينةٌ ومَمَدٌّ لكلِّ أحدٍ من الآباءِ والبنينَ في كلِّ وقتٍ وحينٍ، وأمَّا البَنونَ فزينتُهم وإمدادُهم إنَّما يكونُ بالنِّسبةِ إلى مَن بلَغَ مَبْلغَ الأُبوَّةِ، ولأنَّ المالَ مَناطٌ لِبَقاءِ النفْسِ، والبنينَ لبقاءِ النَّوعِ، ولأنَّ الحاجةَ إليه أمَسُّ مِن الحاجةِ إليهم، ولأنَّه أقدَمُ منهم في الوُجودِ، ولأنَّه زِينةٌ بدُونِهم مِن غيرِ عكسٍ؛ فإنَّ مَن له بَنونَ بلا مالٍ، فهو في ضِيقِ حالٍ ونَكالٍ .
6- قوله تعالى: نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ
- قولُه: بَل لَا يَشْعُرُونَ (بَلْ) استِدْراكٌ لقولِه: أَيَحْسَبُونَ، يعني: بل هم أشباهُ البهائمِ، لا فِطْنةَ بهم ولا شُعورَ حتَّى يتأَمَّلوا ويَتفكَّروا في ذلك: أهوَ استِدْراجٌ، أم مُسارَعةٌ في
الخيرِ؟ وفيه تَهديدٌ ووَعيدٌ


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (57-62)
ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ
غريب الكلمات:

مُشْفِقُونَ: أي: خائِفونَ، حَذِرونَ، والإشفاقُ: عِنايةٌ مختلِطةٌ بخوفٍ، وأصلُ (شفق): يدُلُّ على رِقَّةٍ في الشَّيءِ .
وَجِلَةٌ: أي: خائفةٌ، والوَجَلُ: استِشعارُ الخَوفِ .

المعنى الإجمالي:

يُبَيِّنُ اللهُ تعالى أنَّ الَّذين همْ -لِخَشيَتِهم مِن رَبِّهم- حَذِرونَ خائِفونَ مِن عِقابِه، يُداوِمونَ على طاعتِه، والذين يُؤمِنونَ بآياتِه، والَّذين يُخْلِصونَ لِرَبِّهم في عِباداتِهم كلِّها؛ فلا يُشرِكونَ به شَيئًا، والذين يُعطونُ ما يُعطونَ مِنَ الزَّكواتِ والصَّدقاتِ وغيرِ ذلك، وقلوبُهم خائفةٌ مِن رُجوعِهم إلى ربِّهم، فيَخافونَ ألَّا يَتقَبَّلَ الله منهم أعمالَهم: أولئك يُبادِرونَ إلى فِعْلِ الخَيراتِ؛ تقرُّبًا إلى ربِّهم، وهم إلى هذه الخَيراتِ سابِقونَ.
ويخبرُ تعالى أنَّه لا يكَلِّفَ أحدًا إلَّا ما يُطِيقُه، وأنَّه لديه كتابٌ فيه جميعُ أعمالِ العبادِ، قد سجَّلَتها الملائكةُ الكِرامُ، فهو يُبيِّنُ بالصدقِ المطابقِ للواقعِ ما عمِلوه في الدنيا مِن خيرٍ أو شرٍّ، فيُجازيهم سبحانَه بأعمالِهم وهم لا يُظلمون.

تفسير الآيات:

إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا ذَمَّ اللهُ تعالى مَن تقدَّمَ ذِكْرُه بقولِه: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ [المؤمنون: 55- 56] ، ثمَّ قال: بَل لَا يَشْعُرُونَ؛ بيَّنَ بَعدَه صِفاتِ مَن يُسارِعُ في الخَيراتِ، ويَشعُرُ بذلك .
وأيضًا لَمَّا فرَغَ اللهُ تعالى مِنْ ذِكْرِ الكَفرةِ وتوَعَّدَهم؛ عقَّبَ ذلك بذِكْرِ المُؤمِنينَ، ووَعَدَهم وذكَرَهم بأبلَغِ صِفاتِهم .
وأيضًا لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى الَّذين جَمَعوا بيْنَ الإساءةِ والأمْنِ، الَّذين يَزْعُمون أنَّ عطاءَ اللهِ إيَّاهم في الدُّنيا دَليلٌ على خَيرِهم وفَضْلِهم؛ ذكَرَ الَّذين جَمَعوا بيْن الإحسانِ والخوفِ، فقال :
إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57).
أي: إنَّ الَّذينَ همْ -لِخَشيَتِهم مِن رَبِّهم- حَذِرونَ خائِفونَ مِن عِقابِه، يُداوِمونَ على طاعتِه، وطَلَبِ مَرضاتِه .
كما قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ [المعارج: 27- 28] .
وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58).
أي: والَّذين همْ بآياتِ القُرآنِ وغَيرِها مِنَ الدَّلائِلِ والبَراهينِ والحُجَجِ يُؤمِنونَ .
وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59).
أي: والَّذين يُخلِصونَ لِرَبِّهم في عِباداتِهم كلِّها؛ فلا يُشرِكونَ به شَيئًا .
وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أثبَتَ اللهُ تعالى لهمُ الإيمانَ الخالِصَ، نَفَى عنهم العُجْبَ بقولِه :
وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60).
أي: والَّذين يُعطُونَ ما أعْطَوا مِن زَكَواتٍ وصَدَقاتٍ وغيرِ ذلك ، والحالُ أنَّ قُلوبَهم خائِفةٌ مِن رُجوعِهم إلى ربِّهم، وبَعْثِهم يومَ القِيامةِ للحِسابِ والجَزاءِ، فيَخافونَ ألَّا يُتقبَّلَ منهم .
أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61).
أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ.
أي: أولئك يُبادِرونَ ويُسابِقونَ في عمَلِ الطَّاعاتِ؛ تَقرُّبًا إلى اللهِ تعالى، ونَيلِ الدَّرَجاتِ .
وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ.
أي: وهم إلى الخَيراتِ سابِقونَ .
وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا ذكَرَ اللهُ سُبحانَه كَيفيَّةَ أعمالِ المُؤمِنينَ المُخلِصينَ؛ ذكَرَ حُكمينِ مِن أحكامِ أعْمالِ العِبادِ؛ الأوَّلُ: قولُه: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا، والثَّاني: قولُه: وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ .
وأيضًا فإنَّ الله تعالى لَمَّا ذكَرَ مُسارَعةَ المُؤمِنينَ إلى الخَيراتِ، وسَبْقَهم إليها، رُبَّما وَهِمَ واهِمٌ أنَّ المطلوبَ منهم ومِن غَيرِهم أمْرٌ غيرُ مَقْدورٍ أو مُتَعَسِّرٌ؛ أخْبَر تعالى أنَّه لا يُكلِّفُ نفْسًا إلَّا وُسْعَها .
وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا.
أي: ولا نُكَلِّفُ نَفْسًا إلَّا ما تُطِيقُ حَمْلَه والقِيامَ به، مِن عِبادةِ اللهِ والعَمَلِ بشَرعِه .
كما قال سُبحانَه: لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة: 286].
وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ.
مُناسَبتُها لِمَا قَبْلَها:
لَمَّا كانتِ الأعمالُ إذا تكاثَرَتْ وامتَدَّ زمَنُها، تعسَّرَ أو تعذَّرَ حَصْرُها إلَّا بالكتابةِ؛ عامَلَ العِبادَ سُبحانَه بما يَعرِفونَ مع غِناهُ عن ذلك ، فقال:
وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ.
أي: وعِندَنا كِتابٌ كتَبَتِ الملائِكةُ فيه جَميعَ أعْمالِ العِبادِ؛ فهو يُبَيِّنُ بالصِّدقِ الثَّابِتِ المُطابِقِ للواقِعِ ما عَمِلوه في الدُّنيا مِن خَيرٍ وشَرٍّ، فنُجازِيهم بأعمالِهم، ولا نَظلِمُهم بعُقوبتِهم بما لم يَعمَلوا، أو بالزِّيادةِ في سَيِّئاتِهم، أو بالنَّقصِ مِن حَسَناتِهم .
كما قال تعالى: وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الجاثية: 28- 29] .

الفوائد التربوية:

1- اللهُ سُبحانَه كما جعَلَ الرَّجاءَ لأهْلِ الأعمالِ الصَّالحةِ، فكذلك جعَلَ الخَوفَ لأهْلِ الأعمالِ الصَّالحةِ؛ فعُلِمَ أنَّ الرَّجاءَ والخوفَ النَّافِعَ: ما اقترَنَ به العمَلُ؛ قال اللهُ تعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ .
2- قال اللهُ تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ، فإذا تُلِيَت عليهم آياتُه زادَتْهم إيمانًا، ويَتفكَّرون أيضًا في الآياتِ القُرآنيَّةِ ويَتدبَّرونَها؛ فيَبِينُ لهم مِن مَعاني القُرآنِ وجَلالَتِه واتِّفاقِه، وعدَمِ اختلافِه وتَناقُضِه، وما يَدْعُو إليه مِن مَعرفةِ اللهِ وخَوفِه ورجائِه، وأحوالِ الجَزاءِ؛ فيَحْدُثُ لهم بذلك مِن تَفاصيلِ الإيمانِ ما لا يُعبِّرُ عنه اللِّسانُ، ويَتفكَّرونَ أيضًا في الآياتِ الأُفقيَّةِ، كما في قولِه: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ... [آل عمران: 190] ، إلى آخِرِ الآياتِ .
3- قَولُ اللهِ تَعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أي: مُشفِقةٌ قُلوبُهم؛ كلُّ ذلك مِن خَشيةِ ربِّهم؛ خَوفًا أنْ يضَعَ عليهم عَدْلَه، فلا يَبْقى لهم حَسنةٌ، وسُوءَ ظَنٍّ بأنفُسِهم ألَّا يَكُونوا قد قامُوا بحَقِّ اللهِ تَعالى، وخَوفًا على إيمانِهم مِنَ الزَّوالِ، ومَعرِفةً منهم برَبِّهم، وما يَستحِقُّه مِن الإجلالِ والإكرامِ، وخَوفُهم وإشْفاقُهم يُوجِبُ لهم الكفَّ عمَّا يُوجِبُ الأمْرَ المَخُوفَ مِنَ الذُّنوبِ، والتَّقصيرِ في الواجباتِ .
4- كان الحَسنُ يَقولُ: (إنَّ المؤْمِنَ جَمَع إحسانًا وشفَقةً، وإنَّ المُنافِقَ جَمَع إساءةً وأمْنًا)، ثمَّ تَلَا الحَسنُ: (إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ [المؤمنون: 57] إلى: وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ [المؤمنون: 60] . وقال المُنافِقُ: إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي [القصص: 78] ) .
5- قَولُ اللهِ تعالى: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ أي: في مَيدانِ التَّسارُعِ في أفْعالِ الخَيرِ، هَمُّهم ما يُقرِّبُهم إلى اللهِ، وإرادَتُهم مَصروفةٌ فيما يُنْجِي مِن عَذابِه؛ فكلُّ خَيرٍ سَمِعُوا به، أو سنَحَتْ لهم الفُرصةُ إليه؛ انْتَهَزوه وبادَرُوه، قد نظَروا إلى أولياءِ اللهِ وأصْفيائِه، أمامَهم، ويَمْنَةً ويَسْرةً، يُسارِعون في كلِّ خَيرٍ، ويُنافِسون في الزُّلفى عندَ ربِّهم، فنافَسُوهم .
6- قولُ اللهِ تعالى: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ فيه الثَّناءُ على المُبادرينَ إلى امتثالِ أوامِرِ رَبِّهم ، وهذا دَليلٌ على أنَّ المُبادَرةَ إلى الأعمالِ الصَّالحةِ؛ مِن صلاةٍ في أوَّلِ الوقتِ، وغَيرِ ذلكَ مِنَ العِباداتِ، هو الأفضلُ، ومدْحُ الباري أَدَلُّ دَليلٍ على صِفَةِ الفَضلِ في المَمدوحِ على غَيرِه، واللهُ أعلَمُ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قولُه تعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ والإشفاقُ: الخوفُ، وقيلَ: الإشفاقُ هو الخشيةُ، فظاهِرُ ما في الآيةِ التَّكرارُ.
وأُجيبَ عن ذلك مِن عدَّةِ وجوهٍ:
منها: حملُ الخشيةِ على العذابِ، أي: مِن عذابِ ربِّهم خائِفونَ.
ومنها: حَملُ الإشفاقِ على ما هو أثَرٌ له، وهو الدَّوامُ على الطَّاعةِ، أي: الَّذينَ هم مِن خشيةِ ربِّهم دائِمونَ على طاعَتِه.
ومنها: أنَّ الإشفاقَ كمالُ الخوفِ؛ فلا تَكرارَ. وقيلَ: هو تَكرارٌ للتَّأكيدِ .
2- قولُ اللهِ تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ إنَّما عُبِّرَ بـ مَا آَتَوْا دُونَ (الصَّدقاتِ) أو (الأموالِ)؛ لِيَعُمَّ كلَّ أصنافِ العطاءِ المطلوبِ شَرعًا، ولِيَعُمَّ القليلَ والكثيرَ؛ فلعَلَّ بَعضَ المُؤمِنينَ ليس له مِن المالِ ما تَجِبُ فيه الزَّكاةُ وهو يُعْطي ممَّا يَكسِبُ .
3- في قولِه تعالى: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ بِشارةٌ للمُشفقينَ مِن خَشيةِ ربِّهم، والوَجِلةِ قُلوبُهم -مع صالِحِ أعمالِهم- مِنَ الرُّجوعِ إلى ربِّهم، وتَطْييبٌ لأنفُسِهم بألَّا يَرْهَبوا ظُلْمًا، وأنْ يَطْمَئِنُّوا إلى أنَّ اللهَ جَلَّ جَلالُه لا يُطالِبُهم فَوقَ وُسْعِهم، وأنَّ وُسْعَهم في صالِحِ أعمالِهم قد أحصاهُ كِتابٌ يَنطِقُ لهم .
4- قال تعالى: وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ استدلَّ بعضُهم بهذه الآيةِ على أنَّ مَن كتَب إلى إنسانٍ كتابًا فقد كلَّمه .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ استئنافٌ مَسوقٌ لبَيانِ مَن له المُسارَعةُ في الخَيراتِ، بَعْدَ إقْناطِ الكُفَّارِ عنها، وإبْطالِ حُسبانِهم الكاذبِ .
- وافتِتاحُ الجُملةِ بـ (إنَّ) للاهتمامِ بالخبَرِ .
- و(مِن) في قولِه: مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ للتَّعليلِ، والمعنى: أنَّهم لِخَشيةِ ربِّهم يَخافونَ عِقابَه؛ فحُذِفَ مُتعلِّقُ مُشْفِقُونَ؛ لدَلالةِ السِّياقِ عليه . وقِيلَ: (مِن) لِبَيانِ جِنْسِ الإشفاقِ .
2- قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ
- قولُه: وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ أي: شِرْكًا جَلِيًّا ولا خَفِيًّا -على أحدِ القولينِ في التفسيرِ-؛ ولذلك أُخِّرَ عن الإيمانِ بالآياتِ. والتَّعرُّضُ لعُنوانِ الرُّبوبيَّةِ في المواقِعِ الثَّلاثةِ؛ للإشعارِ بعِلِّيَّتِها للإشفاقِ والإيمانِ وعَدَمِ الإشراكِ .
3- قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ
- قولُه: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا صِيغةُ المُضارِعِ في الصِّلةِ الأُولى؛ للدَّلالةِ على الاستمرارِ، وصِيغَةُ الماضي في الصِّلةِ الثَّانيةِ؛ للدَّلالةِ على التَّحقُّقِ .
- والآياتُ مِن قولِه: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ إلى قولِه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ فيها مُقابَلةٌ حَسَنةٌ؛ فهذه الآياتُ مُقابِلُ ما تَضمَّنَتْه الغَمرةُ في قولِه: فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ [المؤمنون: 54] ؛ مِن الإعراضِ عن عِبادةِ اللهِ وعنِ التَّصديقِ بآياتِهِ، ومِن إشراكِهم آلِهةً مع اللهِ، ومِن شُحِّهم عن الضُّعفاءِ، وإنْفاقِ مالِهم في اللَّذَّاتِ، ومِن تَكذيبِهم بالبَعثِ؛ كلُّ ذلك ممَّا شَمِلَتْه الغَمرةُ، فجِيءَ في مُقابِلِها بذِكْرِ أحوالِ المُؤمِنينَ ثناءً عليهم؛ ألَا تَرى إلى قولِه بَعدَ هذا: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا [المؤمنون: 63] ؛ فكانتْ هذه الجُملةُ كالتَّفصيلِ لإجمالِ الغَمرةِ مع إفادةِ المُقابَلةِ بأحوالِ المُؤمِنينَ. واختِيرَ أنْ يكونَ التَّفصيلُ بذِكْرِ المُقابِلِ لِحُسنِ تلك الصِّفاتِ وقُبْحِ أضْدادِها؛ تَنزيهًا للذِّكرِ عن تَعدادِ رَذائلِهم، فحصَلَ بهذا إيجازٌ بَديعٌ، وطِباقٌ مِن ألْطَفِ البديعِ، وصَونٌ للفَصاحةِ مِن كَراهةِ الوَصفِ الشَّنيعِ .
- والإتيانُ بالموصولاتِ (إِنَّ الَّذِينَ - وَالَّذِينَ هُمْ - وَالَّذِينَ هُمْ - وَالَّذِينَ يُؤتُونَ) في الآياتِ السَّابقةِ؛ للإشارةِ إلى وَجْهِ بِناءِ الخبَرِ، وهو قولُه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ، وتَكريرُ أسماءِ المَوصولاتِ؛ للاهتمامِ بكلِّ صِلَةٍ مِن صِلاتِها، فلا تُذكَرُ تَبعًا بالعطفِ . وإيذانًا باستقلالِ كلِّ واحدةٍ مِن تلك الصِّفاتِ بفَضيلةٍ باهرةٍ على حِيالِها، وتَنزيلًا لاستِقلالِها مَنزِلةَ استِقلالِ المَوصوفِ بها .
- وتَقديمُ المَجروراتِ الثَّلاثةِ -مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ، بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ، بِرَبِّهِمْ- على عوامِلِها؛ لرِعايةِ الفواصلِ، مع الاهتمامِ بمَضمونِها .
- وجاء تَرتيبُ هذه الصِّفاتِ إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ في نِهايةِ الحُسنِ؛ لأنَّ الأُولى دلَّتْ على حُصولِ الخَوفِ الشَّديدِ المُوجِبِ للاحترازِ، والثَّانيةَ على تَحصيلِ الإيمانِ باللهِ، والثَّالثةَ على تَرْكِ الرِّياءِ في الطَّاعةِ -على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ-، والرَّابعةَ على أنَّ المُستجمِعَ لهذه الصِّفاتِ الثَّلاثةِ يأْتي بالطَّاعاتِ مع خَوفٍ مِن التَّقصيرِ، وهو نِهايةُ مَقاماتِ الصِّدِّيقينَ .
4- قوله تعالى: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ
- قولُه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ فيه افتِتاحُ الخَبرِ باسمِ الإشارةِ؛ لزِيادةِ تَمييزِهم للسَّامعينَ؛ لأنَّ مِثْلَهم أحْرِياءُ بأنْ يُعْرَفُوا ، وإفادةِ أنَّ مَن قَبْلَه جَديرٌ بما بَعدَه؛ لاكْتِسابِه تلك الفضائلَ . وأيضًا التَّعبيرُ باسمِ الإشارةِ أُولَئِكَ وما فيه مِن مَعنى البُعدِ؛ للإشعارِ ببُعْدِ رُتْبَتِهم في الفَضلِ .
- وقولُه: يُسَارِعُونَ أبلَغُ مِن (يُسرِعون)، وَجِهَةُ المُبالَغةِ: أنَّ المُفاعَلةَ تكونُ مِن اثنينِ، فتَقْتَضي حَثَّ النَّفْسِ على السَّبقِ؛ لأنَّ مَن عارضَكَ في شَيءٍ تَشْتَهي أنْ تَغلِبَه فيه .
- وفي قولِه: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ أثبَتَ لهم ما نُفِيَ عن أضْدادِهم، غيرَ أنَّه غيَّرَ الأُسلوبَ حيثُ لم يقُلْ: (أولئكَ نُسارِعُ لهم في الخَيراتِ)، بلْ أسنَدَ المُسارَعةَ إليهم؛ إيماءً إلى كَمالِ استِحقاقِهم لِنَيلِ الخَيراتِ بمَحاسِنِ أعمالِهِم. وإيثارُ كَلِمةِ (في) على كَلمةِ (إلى)؛ للإيذانِ بأنَّهم مُتقلِّبونَ في فُنونِ الخَيراتِ، لا أنَّهم خارِجُون عنها، مُتوجِّهون إليها بطَريقِ المُسارَعةِ في قولِه تعالى: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ [آل عمران: 133] الآيةَ .
- وجُملةُ: وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ تأْكيدٌ للَّتي قبْلَها، مُفيدةٌ تَجدُّدَ الفِعْلِ بقولِه: يُسَارِعُونَ، وثُبوتَه بقولِه: سَابِقُونَ ، وذلك على قولٍ في التفسيرِ.
- والسَّبقُ في قولِه: وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ تَمثيلٌ للتَّنافُسِ والتَّفاوُتِ في الإكثارِ مِن الخَيراتِ -على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ-، وتَقديمُ المَجرورِ لَهَا؛ للاهتِمامِ، ولرِعايةِ الفاصِلةِ .
5- قولُه تعالى: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ تَذييلٌ لِمَا تقدَّمَ مِن أحوالِ الَّذين مِن خَشيةِ ربِّهم مُشفِقونَ؛ لأنَّه لمَّا ذكَرَ ما اقْتَضى مُخالَفةَ المُشرِكينَ لِمَا أُمِرُوا به مِن تَوحيدِ الدِّينِ، وذكَرَ بَعدَه ما دَلَّ على تَقْوى المُؤمِنينَ بالخَشيةِ وصِحَّةِ الإيمانِ، والبَذلِ، ومُسارعَتِهم في الخيراتِ: ذَيَّلَ ذلك بأنَّ اللهَ ما طلَبَ مِن الَّذين تَقطَّعوا أمْرَهم إلَّا تكليفًا لا يَشُقُّ عليهم، وبأنَّ اللهَ عذَرَ مِن المُؤمِنينَ مَن لم يَبلُغوا مَبلَغَ مَن يَفوتُهم في الأعمالِ، عُذْرًا يَقْتضي اعتبارَ أجْرِهم على ما فاتَهم إذا بذَلُوا غايةَ وُسْعِهم؛ فقولُه: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا خبَرٌ مُرادٌ منه لازِمُه، وهو تَسجيلُ التَّقصيرِ على الَّذين تقطَّعُوا أمْرَهم بَيْنهم، وقَطْعُ مَعذِرَتِهم، وتَيسيرُ الاعتذارِ على الَّذين هم مِن خَشيةِ ربِّهم مُشفِقونَ، كقولِه تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ [البقرة: 185] ، مع ما في ذلك مِن جَبرِ الخواطرِ المُنكسِرةِ مِن أهْلِ الإيمانِ الَّذين لم يَلْحَقوا غيرَهم لِعَجزٍ أو خَصاصةٍ، ولمُراعاةِ هذا المعنى عُطِفَ قولُه: وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ، وهو معنَى إحاطةِ العِلْمِ بأحوالِهم ونيَّاتِهم؛ فالكِتابُ هنا هو الأمْرُ الَّذي فيه تَسجيلُ الأعمالِ مِن حَسناتٍ وسيِّئاتٍ، وإطلاقُ الكتابِ عليه لإحاطَتِه. وفي قولِه: (لَدَيْنَا) دَلالةٌ على أنَّ ذلك مَحفوظٌ، لا يَستطيعُ أحَدٌ تَغييرَه بزِيادةٍ ولا نُقصانٍ . وقيل: على أنَّ معنى الآيةِ: هذا الَّذي وُصِفَ به المُؤمِنون غيرُ خارِجٍ مِن حَدِّ الوُسعِ والطَّاقةِ، وكذلك كلُّ ما كلَّفَه عِبادَه وما عمِلُوه مِن الأعمالِ، فغَيرُ ضائعٍ عندَه؛ فالجُملةُ تَذييلٌ للآياتِ السَّابقةِ، وتأْكيدٌ لمَضمونِها. وعلى أنَّ معنى الآيةِ: إنَّ اللهَ لا يُكلِّفُ إلَّا الوُسْعَ، فإنْ لم يَبلُغِ المُكلَّفُ أنْ يكونَ على صِفَةِ هؤلاء السَّابقينَ بَعدَ أنْ يَستفرِغَ وُسْعَه ويَبذُلَ طاقتَهُ: فلا عليه، ولَدَيْنا كِتابٌ فيه عمَلُ السَّابقِ والمُقتصِدِ؛ فهو استِطرادٌ وبَيانٌ لحُكمِ غيرِ المذكورينَ مِن المُقتصدينَ .
- وقيل: إنَّ جُملةَ: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا مُستأْنفةٌ؛ سِيقَتْ للتَّحريضِ على ما وُصِفَ به السَّابِقون مِن فِعْلِ الطَّاعاتِ المُؤدِّي إلى نَيلِ الخَيراتِ، ببَيانِ سُهولَتِه، وكَونِه غيرَ خارِجٍ عن حَدِّ الوُسعِ والطَّاقةِ .
- قولُه: وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ بَيانٌ لفَضلِه تعالى وعَدلِه في الجزاءِ، بَعدَ بَيانِ لُطفِه في التَّكليفِ. وقيل: تَقريرٌ لِمَا قَبلَه مِن التَّكليفِ وكَتْبِ الأعمالِ، أي: لا يُظْلَمون بتَكليفِ ما ليس في وُسْعِهم، ولا بَعدمِ كَتْبِ بَعضِ أعمالِهم . وقيل: يَجوزُ أنْ يكونَ مَسوقًا لمُؤاخَذةِ المُفرِّطينَ والمُعرِضينَ، فيَكونَ الضَّميرُ عائدًا إلى ما عاد إليه ضَميرُ فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ [المؤمنون: 53] وأشباهُهُ مِن الضَّمائرِ، والاعتمادُ على قَرينةِ السِّياقِ، وقولُه: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا [المؤمنون: 63] وما بَعدَهُ مِن الضَّمائرِ، والظُّلمُ على هذا الوَجهِ مَحمولٌ على ظاهِرِه، وهو حِرمانُ الحقِّ والاعتداءُ. ويَجوزُ أنْ يكونَ الضَّميرُ عائدًا إلى عُمومِ الأنفُسِ في قولِه: وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا؛ فيَكونَ قولُه: وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ مِن بَقِيَّةِ التَّذييلِ، والظُّلمُ على هذا الوَجهِ مُستعمَلٌ في النَّقصِ مِن الحقِّ؛ فيكونُ وَعيدًا لفَريقٍ، ووَعدًا لفَريقٍ. وهذا ألْيقُ الوَجهينِ بالإعجازِ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (63-67)
ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ
غريب الكلمات:

مُتْرَفِيهِمْ: المُتْرفونَ: الأغنياءُ والرُّؤساءُ، أو المُنَعَّمُونَ في الدُّنْيا، والمُتقلِّبون فِي لِينِ العَيْشِ، الذين قد أبطَرَتْهم النِّعمةُ وسَعَةُ العَيشِ، والتُّرْفَةُ: التوسُّعُ في النِّعمةِ، وأصْلُ (ترف): التَّنعُّمُ .
يَجْأَرُونَ: أي: يَضِجُّون (يَصيحونَ)، ويَستَغيثونَ باللهِ، ويَرْفعونَ أصْواتَهم بالدُّعاءِ، وجأَر: إذا أفرَطَ في الدُّعاءِ والتَّضرُّعِ، والجؤَارُ هو الصَّوتُ .
تَنْكِصُونَ: أي: تَرْجِعون عنِ الإيمانِ، وتَرْجِعون القَهْقَرَى، أو تُعرِضون مُدْبرينَ، أو تَستأْخِرونَ، والنُّكوصُ: الإِحْجامُ عنِ الشَّيءِ، وعادةً ما يكونُ عن الخيرِ .
سَامِرًا: أي: سُمَّارًا، وهم الجماعةُ يتحدَّثونَ باللَّيلِ، والسَّمرُ: الحديثُ باللَّيْلِ، مأخوذٌ مِنَ السَّمَرِ، وهو ظِلُّ القمرِ، ومنه سُمْرَةُ اللَّونِ، وأصْلُ (سمر): يدُلُّ على خِلافِ البَياضِ في اللَّونِ .
تَهْجُرُونَ: أي: تُعرِضونَ؛ مِنَ الهَجْرِ، وهو التَّرْكُ والإعراضُ، وأصلُه: يدُلُّ على قَطيعةٍ وقَطْعٍ، أو تَهْذُونَ؛ مِنَ الهَجْرِ، وهو الهَذَيانُ .

مشكل الإعراب:

قَولُه تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ
سَامِرًا مَنصوبٌ على الحالِ؛ إمَّا مِنْ فاعلِ تَنْكِصُونَ، وإمَّا مِنَ الضَّميرِ في مُسْتَكْبِرِينَ، والسَّامِرُ يقَعُ على ما فوقَ الواحِدِ بلَفظِ الإِفرادِ، تقولُ: قَومٌ سامِرٌ. وجُملةُ: تَهْجُرُونَ في مَحَلِّ نَصبٍ، حالٌ مِن فاعلِ تَنْكِصُونَ، أو مِنَ الضَّميرِ في سَامِرًا؛ لأنَّه بمعنى الجَماعةِ؛ فهو اسمٌ لجَمعِ السَّامرينَ، أي: المُتحَدِّثينَ في سَمَرِ اللَّيلِ، وهو ظُلمَتُه؛ فالسَّامِرُ كالحاجِّ والحاضِرِ والجامِلِ، بمعنى: الحُجَّاجِ والحاضرينَ وجَماعةِ الجِمالِ .

المعنى الإجمالي:

يُخبِرُ اللهُ تعالى عن الكافِرينَ أنَّ قُلوبَهم في جَهالةٍ وغَفلةٍ عنِ القُرآنِ الكريمِ، وأنَّ لهم أعمالًا سيِّئةً كثيرةً دونَ أعمالِ المُؤمِنينَ الصَّالحةِ التي ذكرها اللهُ هم مُستَمِرُّونَ عليها، يُمهِلُهم اللهُ سبحانَه حتَّى يَعمَلوها قبْلَ مَوتِهم؛ فيَحِقَّ عليهمُ العَذابُ.
حتَّى إذا عاقَبَ اللهُ هؤلاء المُترَفينَ -الَّذين أبطَرَتْهمُ النِّعمةُ- بالعذابِ الَّذي يُذِلُّهم، إذا هم يَصْرُخونَ ويَستَغيثونَ، فيُقالُ لهم: لا تَصرُخوا وتَستَغيثوا -أيُّها الكافِرونَ-؛ فلا فائِدةَ مِن هذا الصُّراخِ، ولنْ يُخلِّصَكم مِنَّا أحَدٌ؛ قد كانتْ الآياتُ تُتلَى عليكم، فكُنتُم تُعرِضونَ عنها، حالَ كونِكم مستكبرينَ بسببِ البيتِ الحرامِ، -تقولونَ: لا يَظهَرُ علينا أحدٌ؛ لأنَّا أهلُ الحَرمِ-، متحدِّثينَ ليلًا تَهْذونَ في شأنِ القرآنِ، وتقولونَ فيه الباطلَ.

تفسير الآيات:

بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
هذا رجوعٌ لأحوالِ الكفارِ المحكيَّةِ فيما سبَق بقولِه تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ ...، والجُمَلُ التي بيْنَهما -وهي قولُه: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ إلى قولِه: وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ- اعتراضٌ في خلالِ الكلامِ المتعلِّقِ بالكفَّارِ .
بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا.
أي: بلْ قُلوبُ المُشرِكينَ في عَمايةٍ وغَفلةٍ عنِ القُرآنِ؛ فهُم لا يُؤمِنونَ به، ولا يَتدبَّرونَه .
وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ.
أي: وللمُشرِكينَ أعمالٌ سَيِّئةٌ رَديئةٌ دونَ أعمالِ المُؤمِنينَ الصَّالحةِ التي ذكرها الله، يُمهِلُهم اللهُ سبحانَه حتَّى يَعمَلوها قبْلَ مَوتِهم؛ فيَحِقَّ عليهمُ العَذابُ .
عن عبدِ اللهِ بنِ مَسعودٍ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: ((فوالَّذي لا إلهَ غَيرُه، إنَّ أحَدَكم لَيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ الجَنَّةِ، حتَّى ما يكونُ بَيْنَه وبيْنَها إلَّا ذِراعٌ، فيَسبِقُ عليه الكِتابُ، فيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ النَّارِ، فيَدخُلُها. وإنَّ أحَدَكم لَيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ النَّارِ، حتَّى ما يكونُ بيْنَه وبيْنَها إلَّا ذِراعٌ، فيَسبِقُ عليه الكِتابُ، فيَعمَلُ بعَمَلِ أهلِ الجنَّةِ، فيَدخُلُها) ) .
حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64).
أي: فإذا عذَّبَ اللهُ عُظَماءَ المُشرِكينَ المُنعَّمينَ، أخَذوا يَصرُخونَ ويَستَغيثونَ مِن شِدَّةِ عَذابِهم، طالِبينَ الخَلاصَ ممَّا أصابَهم .
لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ (65).
أي: لا تَضِجُّوا وتَستَغيثوا -أيُّها الكافِرونَ-؛ فلا شَيءَ يُخلِّصُكم مِن عذابي، ولا يَنفَعُكم صُراخُكم .
قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ (66).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا بيَّنَ الله تعالى أنَّ المُتْرفينَ مِنَ الكُفَّارِ إذا أخَذَهُم ربُّهم بالعذابِ، ضَجُّوا وصاحُوا واستغاثُوا، وبيَّنَ أنَّهم لا يُغاثُونَ؛ بيَّنَ سبَبَ ذلك ، وهو أنَّه متى تُلِيَتْ آياتُ اللهِ عليهم أتَوْا بأُمورٍ ثلاثةٍ: أحدِها: أنَّهم كانوا على أعقابِهم يَنكِصُون، وهذا مَثَلٌ يُضرَبُ فيمَنْ تَباعَد عن الحقِّ كلَّ التَّباعُدِ، وثانِيها: قولُه: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ، وثالثِها: يَسْمُرونَ بذِكْرِ القُرآنِ وبالطَّعنِ فيه .
قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ (66).
أي: قد كانت آياتُ القُرآنِ تُقرَأُ عليكم؛ لِتُؤمِنوا بها قبْلَ أنْ يَحُلَّ بكمُ العَذابُ، فكنتُم تُكذِّبونَ بها، وتَرجِعونَ مُعرِضينَ عنها .
كما قال تعالى: وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ [الأعراف: 146] .
مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ (67).
مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ.
أي: والحالُ أنَّكم مُستَكبِرونَ بسببِ البيتِ الحرامِ، تقولونَ: لا يَظهَرُ علينا أحدٌ؛ لأنَّا أهلُ الحرمِ .
سَامِرًا تَهْجُرُونَ.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قَولِه تعالى: تَهْجُرُونَ قِراءتانِ:
1- قِراءةُ تُهْجِرُونَ بضُمِّ التَّاءِ وكَسرِ الجِيمِ، أي: تُفْحِشُونَ، فكان الكفَّارُ إِذا سمِعوا قِراءَة رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم تكلَّموا بالهُجْرِ وهو الفُحشُ، وسبُّوا النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلمَّ !
2- قِراءةُ تَهْجُرُونَ بفَتحِ التَّاءِ وضَمِّ الجِيمِ، مِن الهَجْرِ بالفتحِ، إمَّا بمعنَى القطيعةِ أو الهذيانِ، أي: تُعرِضونَ عن القرآنِ، أو تهذونَ في شأنِه، مِن قولِك : هجرَ المريضُ، إذا هذَى، أي : تقولون اللغوَ مِن القولِ. وقيل: مِن الهُجْرِ بالضمِّ، أي: الفُحْشِ ، فيرجعُ إلى معنى القراءةِ الأُولى.
سَامِرًا تَهْجُرُونَ.
أي: حالَ كونِكم متحدِّثينَ ليلًا، تَهْذونَ في شأنِ القرآنِ، وتَقولونَ فيه ما لا معنَى له مِن القولِ؛ مِن الباطلِ الذي لا يضرُّه .
كما قال سُبحانَه: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آَخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا * وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا [الفرقان: 4- 5].
وقال تَبارَكَ وتَعالى: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآَنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت: 26] .
وقال تعالى: وَإِذَا رَآَكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آَلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ [الأنبياء: 36] .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قول الله تعالى: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ جعَل تعالى الأخْذَ واقعًا على المترفينَ منهم؛ لأنَّهم الذين أضلُّوا عامَّةَ قَومِهم، والعامَّةُ أقرَبُ إلى الإنصافِ إذا فَهِموا الحقَّ؛ بسببِ سلامتِهم مِن جُلِّ دواعي المكابرةِ: مِن توقُّعِ تقلُّصِ سُؤددٍ، وزوالِ نعيمٍ. وكذلك حقٌّ على قادةِ الأُممِ أنْ يُؤاخَذوا بالتبعاتِ اللاحقةِ للعامَّةِ مِن جرَّاءِ أخطائِهم ومُغامرتِهم عن تضليلٍ أو سُوءِ تَدبُّرٍ، وأن يُسألوا عن الخَيبةِ أنْ ألْقَوا بالذين اتَّبعوهم في مهواةِ الخَطرِ، كما قال تعالى: وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا * رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا [الأحزاب: 67، 68]، لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل: 25].
2- قَولُ اللهِ تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ لعلَّه إنَّما قال: سَامِرًا بلَفْظِ المُفرَدِ؛ لأنَّ كلًّا منهم يَتحدَّثُ في أمْرِ الآياتِ مُجتمِعًا مع غَيرِه، ومُنفرِدًا مع نفْسِه حَديثًا كثيرًا، كحديثِ المُسامِرِ الَّذي مِن شأْنِه ألَّا يُمَلَّ، وقال: تَهْجُرُونَ أي: تُعرِضونَ عنها، وتقولونَ فيها القولَ الفاحِشَ، فأسنَدَه إلى الجمْعِ؛ لأنَّ بَعضَهم كان يَستمِعُها ولم يكُنْ يُفحِشُ القولَ فيها، أو تَعجيبًا مِن أنْ يَجتمِعَ جمْعٌ على مِثْلِ ذلك؛ لأنَّ الجمْعَ جَديرٌ بأنْ يُوجَدَ فيه مَن يُبصِرُ الحَقَّ، فيأمُرُ به .
3- قال اللهُ تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ الآيةُ تدُلُّ على أنَّ السَّمرَ إنَّما يُكرَهُ في غَيرِ الخيرِ؛ لأنَّ (الهُجْرَ) هو القولُ الفاحِشُ . على قَولٍ في التَّفسيرِ.
4- قولُه تعالى: إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ فيه تأْييسٌ لهم مِن النَّجاةِ مِن العَذابِ الَّذي هُدِّدُوا به .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ
- قولُه: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا إضْرابُ انتقالٍ إلى ما هو أغرَبُ ممَّا سبَقَ، وهو وَصْفُ غَمرةٍ أُخرى انغمَسَ فيها المُشرِكون .
- قولُه: وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ اللَّامُ في قولِه: (لَهُمْ أَعْمَالٌ) للاختصاصِ. وتَقديمُ المَجْرورِ بها على المُبتدأِ أَعْمَالٌ؛ لقَصْرِ المُسنَدِ إليه على المُسنَدِ، أي: لهم أعمالٌ لا يَعمَلون غيرَها مِن أعمالِ الإيمانِ والخَيراتِ. ويجوزُ أنْ يكونَ تَقديمُ لَهَا على عَامِلُونَ؛ لإفادةِ الاختصاصِ لقَصرِ القلْبِ ، أي: لا يَعمَلون غيرَها مِن الأعمالِ الصَّالحةِ الَّتي دُعُوا إليها. ويجوزُ أنْ يكونَ للرِّعايةِ على الفاصلةِ؛ لأنَّ القَصرَ قد أُفِيدَ بتَقديمِ المُسنَدِ إليه .
- ووَصْفُ أَعْمَالٌ بجُملةِ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ؛ للدَّلالةِ على أنَّهم مُستمِرُّونَ عليها لا يُقلِعون عنها؛ لأنَّهم ضُرُّوا بها لكَثرةِ انغماسِهم فيها. وجِيءَ بالجُملةِ الاسميَّةِ؛ لإفادةِ الدَّوامِ على تلك الأعمالِ وثَباتِهم عليها .
2- قولُه تعالى: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ
- قولُه: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ ... في تَخصيصِ المُترفينَ بالتَّعذيبِ -مع أنَّ شأْنَ العَذابِ الإلهيِّ إنْ كان دُنْيويًّا أنْ يعُمَّ النَّاسَ كلَّهم-: إشارةٌ إلى أنَّ المُتْرفينَ هم سبَبُ نُزولِ العذابِ بالعامَّةِ، ولولا نُفوذُ كَلِمتِهم على قَومِهم لاتَّبعَتِ الدَّهماءُ الحقَّ، ولأنَّ المُتْرفينَ هم أشَدُّ إحساسًا بالعذابِ؛ لأنَّهم لم يَعتادُوا مَسَّ الضَّراءِ والآلامِ، ولأنَّهم مع كَونِهم مُتَمنِّعينَ مَحْمِيِّينَ بحِمايةِ غَيرِهم مِن المَنَعةِ والحَشَمِ حين لَقُوا ما لَقُوا مِن الحالةِ الفظيعةِ، فلأنْ يَلْقاها مَنْ عَداهم مِن الحُماةِ والخَدمِ أَوْلى وأقدَمُ . ويجوزُ أنْ يكونَ المُرادُ بالمُتْرفينَ جَميعَ المُشرِكينَ؛ فتَكونَ الإضافةُ بَيانِيَّةً ، ويكونَ ذِكْرُ المُتْرفينَ تَهويلًا في التَّهديدِ؛ تَذكيرًا لهم بأنَّ العذابَ يُزِيلُ عنهم تَرَفَهم؛ فيكونَ المعنى: حتَّى إذا أخَذْناهم وهم في تَرَفِهم .
- وقولُه: إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ كِنايةٌ عن شِدَّةِ ألَمِ العذابِ، بحيث لا يَستطيعونَ صَبرًا عليه؛ فيَصدُرُ منهم صُراخُ التَّأوُّهِ والوَيلِ والثُّبورِ .
3- قولُه تعالى: لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ مُعترِضةٌ بيْنَ ما قَبْلَها، وما تَفرَّعَ عليه مِن قولِه: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ [المؤمنون: 68] ، وهي مَقولُ قَولٍ مَحذوفٍ؛ مَسُوقةٌ لرَدِّهم وتَبكيتِهم وإقْناطِهم ممَّا عَلَّقوا به أطْماعَهم الفارِغةَ مِن الإغاثةِ والإعانةِ مِن جِهَتِه تعالى .
- وتَخصيصُ اليومِ بالذِّكرِ؛ لتَهويلِه، والإيذانِ بتَفويتِهم وَقتَ الجُؤارِ .
- وقولُه: إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ تَعليلٌ للنَّهيِ المُستعمَلِ في التَّسويةِ؛ فمَوقِعُ (إنَّ) إفادةُ التَّعليلِ؛ لأنَّها تُغْني غَناءَ فاءِ التَّفريعِ . وتَقديمُ الجارِّ والمَجرورِ مِنَّا؛ للاهتمامِ بجانِبِ اللهِ تعالى، ولرِعايةِ الفاصلةِ .
- وضُمِّنَ تُنْصَرُونَ معنَى النَّجاةِ؛ فعُدِّيَ الفِعْلُ بـ (مِن)، أي: لا تَنْجُون مِن عَذابِنا، فثَمَّ مُضافٌ مَحذوفٌ .
4- قولُه تعالى: قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ تَعليلٌ لعَدمِ لُحوقِ النَّصرِ مِن جِهَتِه بسَببِ كُفْرِهم بالآياتِ . وقيل: استئنافٌ، والخَبرُ مُسْتَعمَلٌ في التَّنديمِ والتَّلهيفِ، وإنَّما لم تُعطَفِ الجُملةُ على جُملةِ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ؛ لقَصدِ إفادةِ معنًى بها غيرِ التَّعليلِ؛ إذ لا كَبيرَ فائدةٍ في الجَمعِ بيْن عِلَّتينِ .
- قَولُه: قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ لَمَّا كانتْ عَظمةُ الآياتِ -الَّتي استحَقَّتْ بها الإضافةَ إلى اللهِ تعالى- تَكْفي في الحثِّ على الإيمانِ بمُجرَّدِ سَماعِها؛ بُنِيَ للمَفعولِ قولُه: تُتْلَى عَلَيْكُمْ .
- وذِكْرُ فِعلِ (كُنتم)؛ للدَّلالةِ على أنَّ ذلك شأْنُهم. وذِكْرُ المُضارِعِ تَنْكِصُونَ؛ للدَّلالةِ على التَّكرُّرِ، فذلك خُلُقٌ منهم مُعادٌ مَكرورٌ .
5- قوله تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ
- قولُه: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ الضَّميرُ في بِهِ للبَيتِ العَتيقِ أو للحرمِ، والَّذي سَوَّغَ هذا الإضمارَ شُهْرَتُهم بالاستِكبارِ بالبيتِ. ويَجوزُ أنْ يَرجِعَ إلى آَيَاتِي، إلَّا أنَّه ذُكِّرَ؛ لأنَّها في مَعنَى (كتابي). ومعنَى استكبارِهم بالقُرآنِ: تَكذيبُهم به استِكبارًا، ضُمِّنَ مُسْتَكْبِرِينَ معنى مُكذِّبينَ، أو يُحدِثُ لكم استِماعُه استِكبارًا وعُتُوًّا، فأنتم مُستكبِرونَ بسَببِه. أو تَتعلَّقُ الباءُ بـ سَامِرًا، أي: تَسمُرونَ بذِكْرِ القُرآنِ وبالطَّعنِ فيه. وقيل: الضَّميرُ لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ويُحسِّنُه أنَّ في قولِه: تُتْلَى عَلَيْكُمْ دَلالةً على التَّالي، وهو الرَّسولُ عليه السَّلامُ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (68-72)
ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ
غريب الكلمات:

جِنَّةٌ: أي: جُنونٌ، وأصلُ (جنن): السَّترُ والتَّسَتُّرُ، وسُمِّي الجُنونُ بذلك؛ لأنَّه يَستُرُ العقلَ ويُغطِّيه .
خَرْجًا فَخَرَاجُ: الخرْجُ والخراجُ واحدٌ، أي: الأجرُ والجُعلُ والرِّزْقُ، والخرْجُ والخراجُ: الإتاوةُ؛ لأنَّه مالٌ يُخرجُه المُعطي، وقيل: بيْنَهما فرقٌ؛ فالخراجُ ما لَزِمك، والخرجُ ما تَبَرَّعْتَ به، وقيل غيرُ ذلك. وأصلُ (خرج): النَّفاذُ عنِ الشَّيءِ .

المعنى الإجمالي:

يقولُ تعالى: ألم يَتدبَّرْ أولئك المُشرِكونَ القُرآنَ، أمْ جاءهم فيه ما لمْ يأْتِ آباءَهم الأوَّلينَ حتَّى استبعَدوه وأعرَضُوا عنه؟! أمْ لم يَعرِفوا رَسولَهم محمَّدًا صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وأنَّه الصَّادِقُ الأمينُ، فأنْكَروا ما جاء به؟! أمْ يقولون عنه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: به جنونٌ؟! كلَّا! فليس ما تقدَّم هو سببَ رفضِهم الإيمانَ وتوحيدَ الله، بل السببُ أنَّ الرَّسولَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ جاءَهم بالحَقِّ الثَّابِتِ، وأكثَرُهم كارِهونَ للحَقِّ؛ لأنَّه يَتعارَضُ مع أهوائِهم، ولوِ اتَّبَعَ الحقُّ أهواءَ المُشرِكينَ، لَفسَدَتِ السَّمَواتُ والأرضُ ومَن فِيهنَّ، بلْ أتَيناهم بالقُرآنِ الكريمِ الَّذي فيه شَرَفُهم ومَجْدُهم، ولكِنَّهم عنه مُعرِضونَ!
أم تَسألُهم -يا مُحمَّدُ- أجْرًا على ما جِئْتَهم به مِنَ الحقِّ، فيَمنَعُهم ذلك مِن اتِّباعِه؟! لا، ليس الأمرُ كذلك؛ فثَوابُ اللهِ تعالى على ما تُبلِّغُه مِن رسالتِه خيرٌ لك وأعظَمُ مِن عَطاءِ هؤلاءِ الضُّعفاءِ الَّذين لا يَستَغنونَ أبدًا عن عطاءِ الله تعالى، واللهُ تعالى هو خيرُ الرَّازِقينَ.

تفسير الآيات:

أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (68).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كانتِ الآياتُ -لِمَا فيها مِنَ البَلاغةِ المُعجزةِ، والحِكَمِ المُعجبةِ- داعيةً إلى تَقبُّلِها بَعدَ تأمُّلِها، وكان الكافِرونَ يُعرِضونَ عنها، ويُفْحِشون في وَصْفِها: تارَةً بالسِّحرِ، وأُخرى بالشِّعرِ، وكرَّةً بالكَهانةِ، ومرَّةً بغَيرِها؛ تسبَّبَ عن ذلك الإنكارُ عليهم .
وأيضًا لَمَّا وَصَفَ اللهُ تعالى حالَ الكافرينَ، ردَّ عليهم -في هذه الآيةِ وما يَليها- بأنْ بيَّنَ أنَّ إقْدامَهم على هذه الأُمورِ لا بُدَّ أنْ يكونَ لأحدِ أُمورٍ أربعةٍ:
أحدِها: ألَّا يَتأمَّلُوا في دَليلِ نُبوَّتِه، وهو المُرادُ مِن قَولِه: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ؛ فبيَّنَ أنَّ القولَ الَّذي هو القُرآنُ كان مَعروفًا لهم، وقد مُكِّنوا مِنَ التَّأمُّلِ فيه مِن حيثُ كان مُبايِنًا لكلامِ العرَبِ في الفَصاحةِ، ومُبرَّأً عن التَّناقُضِ في طُولِ عُمرِه، ومِن حيثُ يُنبِّهُ على ما يَلْزَمُهم مِن مَعرفةِ الصَّانعِ، ومَعرِفةِ الوَحدانيَّةِ؛ فلِمَ لا يَتدبَّرونَ فيه لِيَتْرُكوا الباطِلَ، ويَرْجِعوا إلى الحقِّ؟!
وثانيها: أنْ يَعْتَقِدوا أنَّ مَجِيءَ الرُّسلِ أمْرٌ على خِلافِ العادةِ، وهو المُرادُ مِن قولِه: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ؛ وذلك لأنَّهم عَرَفوا بالتَّواتُرِ أنَّ الرُّسلَ كانت تَتواتَرُ على الأُمَمِ، وتَظهَرُ المُعجِزاتُ عليها، وكانتِ الأُمَمُ بيْنَ مُصدِّقٍ ناجٍ، وبيْنَ مُكذِّبٍ هالكٍ بعَذابِ الاستِئصالِ؛ أفمَا دعاهم ذلك إلى تَصديقِ الرَّسولِ؟!
وثالِثِها: ألَّا يَكُونوا عالِمينَ بدِيانَتِه، وحُسْنِ خِصالِه قَبلَ ادِّعائِه للنُّبوَّةِ، وهو المُرادُ مِن قَولِه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ؛ نبَّهَ سُبحانَه بذلك على أنَّهم عَرَفوا منه قبْلَ ادِّعائِه الرِّسالةَ كَونَه في نِهايةِ الأمانةِ والصِّدقِ، وغايةِ الفِرارِ مِنَ الكذِبِ والأخلاقِ الذَّميمةِ؛ فكيف كذَّبوهُ بَعدَ أنِ اتَّفقَتْ كَلِمَتُهم على تَسمِيَتِه بالأمينِ؟!
ورابِعِها: أنْ يَعتَقِدوا فيه الجُنونَ، فيَقولوا: إنَّما حمَلَه على ادِّعائِه الرِّسالةَ جُنونُه، وهو المُرادُ مِن قولِه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ، وهذا أيضًا ظاهِرُ الفسادِ؛ لأنَّهم كانوا يَعلمونَ بالضَّرورةِ أنَّه أعقَلُ النَّاسِ، والمَجنونُ كيف يُمكِنُه أنْ يأتِيَ بمِثْلِ ما أتَى به مِنَ الدَّلائلِ القاطِعةِ، والشَّرائعِ الكاملةِ ؟!
أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (68).
أي: أفلمْ يَتدبَّرْ أولئك المُشرِكونَ القُرآنَ؛ فيَعقِلوا مَعانِيَه، ويَعلَموا ما فيه، ويَعمَلوا به ويتَّبِعوه، أمْ جاءَهم فيه ما لم يأْتِ آباءَهم الَّذين مِن قَبْلِهم، فأنكَروه وأعرَضوا عنه ؟!
كما قال تعالى: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا [النساء: 82] .
وقال سُبحانَه: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد: 24] .
وقال عَزَّ وجَلَّ: أَمْ آَتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ * بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ * وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ * قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آَبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [الزخرف: 21 - 24] .
أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان الرَّجلُ الكامِلُ مَن عرَفَ الرِّجالَ بالحقِّ؛ بدَأَ بما أشارَ إليه، ثمَّ أعقَبَه بمَن يَعرِفُ الشَّيءَ للإِلْفِ به، ثمَّ بمَن يَعرِفُ الحقَّ بالرِّجالِ، فقال :
أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69).
أي: أمْ لم يَعرِفِ المُشرِكونَ رَسولَهم مُحمَّدًا، وأنَّه مِن أهلِ الصِّدقِ والأمانةِ، فيُنكِروا قَولَه ؟!
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّه لَمَّا كان البشَرُ قد يَعرِضُ له ما يَسلُبُ خِصالَهُ -وهو اختلالُ عقْلِه- عطَفَ على أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ قولَه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ، أي: ألَعلَّهم ادَّعَوا أنَّ رَسولَهم الَّذي يَعرِفونَه قد أُصِيبَ بجُنونٍ، فانقلَبَ صِدْقُه كذِبًا ؟!
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ.
أي: أمْ يَحتجُّونَ في تَركِ الإيمانِ بدَعوى أنَّ بمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم جُنونًا ؟!
كما قال تعالى: أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ [الأعراف: 184] .
وقال سُبحانَه: وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ [التكوير: 22] .
بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ.
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قبْلَها:
لَمَّا كانت هذه الأقسامُ مُنْتفيَةً، ولا سيَّما الأخيرِ المُستَلزِمِ عادةً للتَّخليطِ المُستلْزِمِ للباطلِ؛ فإنَّهم أعرَفُ النَّاسِ بهذا الرَّسولِ الكريمِ، وأنَّه أكمَلُهم خَلْقًا، وأشرَفُهم خُلُقًا، وأطهَرُهم شِيَمًا، وأعظَمُهم هِمَمًا، وأرجَحُهم عَقْلًا، وأمتَنُهم رأْيًا، وأرضاهُم قَولًا، وأصوَبُهم فِعْلًا: أضرَبَ عنها، وقال :
بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ.
أي: ليس سَبَبُ رَفْضِهمُ الإيمانَ وتَوحيدَ الرَّحمنِ شيئًا مِمَّا تقَدَّمَ ذِكْرُه، بلِ السَّبَبُ الَّذي دعاهم للتَّمسُّكِ بشِرْكِهم وكُفرِهم هو أنَّ مُحمَّدًا قد جاءَهم بالحَقِّ، وأكثَرُهم يَكرَهونَ القَبولَ والإذعانَ لهذا الحَقِّ المُخالِفِ لأهوائِهم !
كما قال تعالى: قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ [الأنعام: 33] .
وقال سُبحانَه: وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآَنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ * فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ [يونس: 15- 17] .
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71).
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ.
أي: ولو جاء الحَقُّ بما يُوافِقُ أهواءَهم الفاسِدةَ المُختَلِفةَ، لفَسَدتِ السَّمواتُ والأرضُ ومَن فيهنَّ مِنَ المَخلوقاتِ، واختَلَّ نِظامُ العالَمِ .
بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ.
أي: بلْ أتَينا أولئك المُشرِكينَ بالقُرآنِ المُبَيِّنِ للحَقِّ، وفيه شَرَفُهم وعِزُّهم في دُنياهم وأُخراهم؛ فهُمْ عن القُرآنِ -الَّذي فيه شَرَفُهم وعِزُّهم- مُعرِضونَ لا يَتَّبِعونَه !
كما قال الله تعالى: لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ [الأنبياء: 10] .
وقال سُبحانَه: وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ [الزخرف: 44] .
أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أبطَلَ اللهُ تعالى وُجوهَ طعْنِ الكافرينَ في المُرسَلِ به والمُرسَلِ؛ مِن جِهَةِ جَهْلِهم مرَّةً، ومِن جِهَةِ ادِّعائِهم البُطلانَ أُخرى؛ نبَّهَهم على وَجْهٍ آخَرَ، هم أعرَفُ النَّاسِ ببُطلانِه؛ لِيُثْبِتَ المُدَّعَى مِنَ الصِّحَّةِ إذا انتفَتْ وُجوهُ المَطاعِنِ، فقال مُنكِرًا :
أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ.
أي: أمْ تَسأَلُ -يا مُحمَّدُ- مُشرِكي قَومِك أجْرًا على ما جِئتَهم به مِنَ الحَقِّ، فيَمنَعُهم ذلك مِن اتِّباعِه؟! كلَّا! ليس الأمرُ كذلك؛ فثَوابُ اللهِ الَّذي يُعْطيك على تَبليغِ رِسالتِه خَيرٌ لك مِن ذلك؛ فما الَّذي يَمنَعُهم -إذنْ- مِن اتِّباعِ الحقِّ ؟!
وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ.
أي: واللهُ خيرُ مَن يُعطي عِبادَه ويَرزُقُهم مِن فَضلِه .

الفوائد التربوية:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أي: أفلَا يَتفكَّرونَ في القُرآنِ ويَتأمَّلونَه ويَتدبَّرونَه، أي: فإنَّهم لو تَدبَّروهُ لَأوجَبَ لهم الإيمانَ، ولَمنَعَهُم مِنَ الكُفرِ، ولكنَّ المُصيبةَ الَّتي أصابَتْهُم بسَببِ إعراضِهم عنه، ودَلَّ هذا على أنَّ تَدبُّرَ القُرآنِ يَدْعُو إلى كلِّ خَيرٍ، ويَعصِمُ مِن كلِّ شَرٍّ، والَّذي منَعَهم مِن تَدبُّرِه أنَّ على قُلوبِهم أقْفالَها .
2- قال اللهُ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ، وقال: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ [ص: 29] ، وقال: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ [النساء: 82] [محمد: 24] ، وتَدبُّرُ الكلامِ بدُونِ فَهمِ مَعانِيه لا يُمكِنُ. وكذلك قال تعالى: إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [يوسف: 2] ، وعَقْلُ الكلامِ مُتضمِّنٌ لِفَهْمِه. ومِنَ المَعلومِ أنَّ كلَّ كلامٍ فالمقصودُ منه فَهْمُ مَعانِيه دُونَ مُجرَّدِ ألْفاظِه؛ فالقُرآنُ أَولى بذلك، وأيضًا فالعادةُ تَمنَعُ أنْ يَقرَأَ قَومٌ كِتابًا في فَنٍّ مِنَ العِلْمِ -كالطِّبِّ والحِسابِ- ولا يَسْتَشرِحوه؛ فكيف بكلامِ اللهِ الَّذي هو عِصْمَتُهم، وبه نَجاتُهم وسَعادَتُهم، وقِيامُ دِينِهم ودُنياهم ؟!
3- التَّأمُّلُ في القُرآنِ هو تَحديقُ ناظِرِ القَلْبِ إلى مَعانِيه، وجمْعُ الفِكْرِ على تَدبُّرِه وتَعقُّلِه، وهو المقصودُ بإنزالِه، لا مُجرَّدُ تِلاوَتِه بلا فَهْمٍ ولا تَدبُّرٍ؛ قال اللهُ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ، وقال تعالى: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ [ص: 29] ، وقال تعالى: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد: 24] ، وقال تعالى: إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [الزخرف: 3] . وقال الحسَنُ: (نزَلَ القُرآنُ؛ لِيُتدبَّرَ ويُعمَلَ به، فاتَّخَذوا تِلاوَتَه عمَلًا!). فليس شَيءٌ أنفَعَ للعَبْدِ في مَعاشِه ومَعادِه، وأقرَبَ إلى نَجاتِه؛ مِن تَدبُّرِ القُرآنِ، وإطالةِ التَّأمُّلِ فيه، وجمْعِ الفِكْرِ على مَعاني آياتِه؛ فإنَّها تُطْلِعُ العبْدَ على مَعالِمِ الخيرِ والشَّرِّ بحَذافيرِهما، وعلى طُرقاتِهما وأسبابِهما، وغاياتِهما وثَمراتِهما، ومآلِ أهْلِهما، وتَضَعُ في يَدِه مَفاتيحَ كُنوزِ السَّعادةِ والعُلومِ النَّافعةِ، وتُثبِّتُ قَواعِدَ الإيمانِ في قَلْبِه، وتُشيِّدُ بُنيانَه، وتُوطِّدُ أركانَه، وتُرِيه صُورةَ الدُّنيا والآخرةِ والجنَّةِ والنَّارِ في قَلْبِه، وتُحضِرُه بيْنَ الأُمَمِ، وتُرِيهِ أيَّامَ اللهِ فيهم، وتُبصِّرُه مَواقِعَ العِبَرِ، وتُشهِدُه عَدْلَ اللهِ وفَضْلَه، وتُعرِّفُه ذَاتَه وأسماءَه، وصِفاتِه وأفعالَه، وما يُحِبُّه وما يُبغِضُه، وصِراطَه المُوصِلَ إليه، وما لِسالِكِيه بَعدَ الوُصولِ والقُدومِ عليه، وقَواطِعَ الطَّريقِ وآفاتِها، وتُعرِّفُه النَّفْسَ وصِفاتِها، ومُفسداتِ الأعمالِ ومُصحِّحاتِها، وتُعرِّفُه طَريقَ أهْلِ الجنَّةِ وأهْلِ النَّارِ، وأعمالَهم وأحوالَهم وسِيمَاهم، ومَراتِبَ أهْلِ السَّعادةِ وأهْلِ الشَّقاوةِ، وأقسامَ الخلْقِ، واجتماعَهم فيما يَجتَمِعونَ فيه، وافْتِراقَهم فيما يَفترِقونَ فيه.
وبالجُملةِ: تُعرِّفُه الرَّبَّ المَدْعُوَّ إليه، وطَريقَ الوُصولِ إليه، وما له مِنَ الكرامةِ إذا قَدِمَ عليه.
وتُعرِّفُه في مُقابِلِ ذلك ثلاثةً أُخرى: ما يَدْعُو إليه الشَّيطانُ، والطَّريقَ المُوصِلَةَ إليه، وما للمُستجيبِ لِدَعوتِه مِنَ الإهانةِ والعذابِ بَعدَ الوُصولِ إليه. فهذه سِتَّةُ أُمورٍ ضَروريٌّ للعبْدِ مَعرِفَتُها، ومُشاهدَتُها ومُطالعَتُها.
وفي تأمُّلِ القُرآنِ وتَدبُّرِه وتَفهُّمِه: أضعافُ أضعافِ ما ذكَرْنا مِن الحِكَمِ والفوائدِ. وبالجُملةِ فهو أعظَمُ الكُنوزِ .
4- قال الله تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ فبيَّنَ سُبحانَه أنَّ الحقَّ لا يَتَّبِعُ الهَوى، بلِ الواجِبُ على المُكلَّفِ أنْ يَطرَحَ الهوَى ويَتَّبِعَ الحقَّ؛ فبيَّنَ سُبحانَه أنَّ اتِّباعَ الهَوى يُؤدِّي إلى الفَسادِ العظيمِ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ، لعلَّهُ عبَّرَ بـ (القول)؛ إشارةً إلى أنَّ مَن لم يَتقبَّلْه ليس بأهْلٍ لِفَهمِ شَيءٍ مِنَ القَولِ، بلْ هو في عِدادِ البَهائمِ .
2- في قولِه تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ دليلٌ على أنَّ في سَجايا النَّاسِ نُبُوًّا عمَّا لم يَسْمَعوا به؛ ولم تَجْرِ سُنَّتُه فيمَن قَبْلَهم، فصارتِ الحُجَّةُ عليهم بذلك مِن حيثُ يَعقِلُونها ولا يُنكرونُ تَخصيصَهم بما دُعُوا إليه؛ لِتَكونَ أوْكَدَ عليهمْ، وأَبْعَدَ لهم مِن أنْ يُعْذَرُوا عندَ أنفُسِهم، لا أنَّها لا تَلْزَمُهم ولا تَجِبُ عليهم إلَّا بما صارَ سُنَّةً في غَيرِهم؛ فقد أُمِرَ آدمُ بتَرْكِ الأكْلِ مِنَ الشَّجرةِ، ولَزِمَتْه حُجَّةُ ربِّه، ولم يَتقدَّمْ له في ذلك مُتَقَدِّمٌ؛ فليس لأحدٍ رَدُّ حُجَّةٍ واضحةٍ يُورِدُها عليه مُورِدٌ -وإنْ لم يكُنْ سَمِعَها مِن غَيرِه، ولا سَبَقَ مُورِدَها إليه سِواهُ- اعتمادًا على أنَّ اللهَ جَلَّ ثناؤُه قال في هؤلاء: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ؛ لأنَّ ذلك منه -واللهُ أعلَمُ- على معنَى النَّكيرِ لا على الارتِضاءِ .
3- في قولِه تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ تَدَبُّرُ الكلامِ هو أنْ يَنْظُرَ في أوَّلِه وآخِرِه، ثمَّ يُعِيدَ نظَرَه مَرَّةً بَعدَ مَرَّةٍ؛ ولهذا جاء (التَّدَبُّرُ) على بِناءِ (التَّفَعُّل)؛ كالتَّجَرُّعِ، والتَّفَهُّمِ، والتَّبَيُّنِ .
4- في قولِه تعالى: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ دَلالةٌ على أنَّ الجَدَّ أَبٌ .
5- في قولِه تعالى: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ دَليلٌ على أنَّ خَبرَ الواحدِ يَلْزَمُ قَبولُه بشَرْطِ مَعرفةِ المُخْبَرِ بصِدْقِ المُخْبِرِ، وثَباتِ عَقْلِه؛ ألَا ترَى أنَّ حُجَجَ قُريشٍ كانت مُنقطِعةً بما عَرَفَتْ مِن عَقْلِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وصِدْقِه؛ فلَزِمَهم خبَرُه عن اللهِ جَلَّ جَلالُه؟ إِذْ لا عِلَّةَ لهم في رَسولِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتعلَّقونَ بها، ويأْوونَ في تَكذيبِه إليها، وهذا مِن أكبَرِ ما يُحتَجُّ به في تَثبيتِ خَبرِ الواحدِ لِمَن تدبَّرَهُ .
6- قال اللهُ تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ، فأخبَرَ سُبحانَه أنَّ الحقَّ لوِ اتَّبَعَ أهواءَ العِبادِ، فجاء شَرْعُ اللهِ ودِينُه بأهوائِهم؛ لَفسدَتِ السَّمواتُ والأرضُ ومَن فِيهنَّ، وأنَّه مِن المُحالِ أنْ يَتَّبِعَ الحقُّ أهواءَهم، وأنَّ أهواءَهُم مُشتمِلةٌ على قُبْحٍ عَظيمٍ؛ لو وَرَدَ الشَّرعُ به لَفَسَد العالَمُ: أعلاهُ وأسفْلُه وما بيْن ذلك، ومَعلومٌ أنَّ هذا الفسادَ إنَّما يكونُ لِقُبْحِ خِلافِ ما شرَعَه اللهُ وأمَرَ به، ومُنافاتِه لِصلاحِ العالَمِ عُلْوِيِّه وسُفْلِيِّه، وأنَّ خَرابَ العالَمِ وفَسادَه لَازِمٌ لِحُصولِه ولِشَرْعِه، وأنَّ كَمالَ حِكْمةِ اللهِ وكَمالَ عِلْمِه ورَحْمَتِه ورُبوبيَّتِه يأْبى ذلك ويَمنَعُ منه .
7- قولُه تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ دَلَّ بهذا على عِظَمِ شأْنِ الحقِّ، وأنَّ السَّمواتِ والأرضَ ما قامت ولا مَن فِيهنَّ إلَّا بهِ .
8- قَولُ اللهِ تعالى: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ، كأنَّه سمَّاهُ (خَراجًا) إشارةً إلى أنَّه أوجَبَ رِزْقَ كلِّ أحدٍ على نفْسِه بوَعْدٍ لا خُلْفَ فيه .
9- قولُه تعالى: خَيْرُ الرَّازِقِينَ دَلَّ على أنَّ العِبادَ قد يَرزُقُ بَعضُهم بَعضًا ، فصِيغةُ التَّفضيلِ في قولِه: وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ نظرًا إِلى أنَّ بعضَ المخلوقينَ يرزُقُ بعضَهم، كقولِه تعالَى: وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ [النساء: 5] ، وقولِه تعالى: وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ الآيةَ [البقرة: 233] ، ولا شكَّ أَنَّ فضلَ رزقِ اللهِ خَلْقَه على رزقِ بعضِ خَلْقِه لبعضِهم كفَضْلِ ذَاتِه وسائِرِ صفاتِه على ذَواتِ خَلْقِه وصِفاتِهم . فقولُه: خَيْرُ الرَّازِقِينَ دَلَّ على أنَّه لا يُساويهِ أحدٌ في الإفضالِ على عِبادِه ، فكلُّ مَن يَرزُقُ غيرَه -مِن سُلْطانٍ يَرزُقُ جُندَهُ، أو سيِّدٍ يَرزُقُ عبْدَهُ، أو رجُلٍ يَرزُقُ عِيالَهُ- فهو واسطةٌ لا يَقدِرُ إلَّا على ما قدَّرَه اللهُ، وأمَّا هو سُبحانَه فهو يُوجِدُ المَعدومَ، ويَرزُقُ مَن يُطيعُه ومَن يَعْصيه، ولا يَضيقُ رِزْقُه بأحدٍ، ولا يَشغَلُه فيه أحدٌ عن أحدٍ .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ
- قولُه: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ هَمزةُ الاستفهامِ لإنكارِ الواقعِ واستقباحِه، والفاءُ للعَطفِ على مُقدَّرٍ يَنسحِبُ عليه الكلامُ، أي: فَعَلُوا ما فعَلُوا مِن النُّكوصِ والاستكبارِ والهَجرِ، فلم يَتدبَّروا القُرآنَ . وهو تَقريعٌ وتَوبيخٌ على إعراضِهم عن اتِّباعِ الحقِّ، والانتفاعِ بالقُرآنِ . وقيل: الفاءُ لتَفريعِ الكلامِ على الكلامِ السَّابقِ، وهو قولُه: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا إلى قولِه: سَامِرًا تَهْجُرُونَ [المؤمنون: 63-67] . وهذا التَّفريعُ مُعترِضٌ بيْن جُملةِ: بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وجُملةِ وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ ... إلخ [المؤمنون: 75] .
- و(أمْ) في قولِه: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ مُنقطِعةٌ، وما فيها مِن مَعنَى (بل) للإضرابِ والانتقالِ عنِ التَّوبيخِ بما ذُكِرَ إلى التَّوبيخِ بآخَرَ، والهمزةُ لإنكارِ الوُقوعِ لا لإنكارِ الواقعِ .
- قولُه: أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ إنْ كان المُرادُ ظاهِرَ مَعنى الصِّلةِ، وهي ما لم يأْتِ آباءَهم الأوَّلِينَ مِن أنَّ الدِّينَ الَّذي جاءهم لا عَهْدَ لهم به، تَعيَّنَ أنْ يكونَ في الكلامِ تَهكُّمٌ بهم؛ إذ قد أنْكَروا دِينًا جاءهم، ولم يَسبِقْ مَجِيئُه لآبائِهم. ووَجْهُ التَّهكُّمِ: أنَّ شأْنَ كلِّ رسولِ جاء بدِينٍ أنْ يكونَ دِينُه أُنُفًا -جديدًا-، ولو كان للقومِ مِثْلُه لكانَ مِجيئُه تَحصيلَ حاصلٍ. وإنْ كان المُرادُ مِن الصِّلةِ أنَّه مُخالِفٌ لِمَا كان عليه آباؤُهم؛ لأنَّ ذلك مِن معنى لم يأْتِ آباءَهم؛ كان الكلامُ مُجرَّدَ تَغليطٍ، أي: لا اتِّجاهَ لكُفْرِهم به؛ لأنَّه مُخالِفٌ لِمَا كان عليه آباؤُهم؛ إذ لا يكونُ الدِّينُ إلَّا مُخالِفًا للضَّلالةِ .
2- قوله تعالى: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ
- قولُه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ إضْرابٌ وانتقالٌ مِن التَّوبيخِ بما ذُكِرَ إلى التَّوبيخِ بوَجهٍ آخَرَ، والهمزةُ في أَمْ لإنكارِ الوُقوعِ . وهو إضْرابٌ على سَبيلِ التَّرقِّي، وكذلك قولُه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ؛ فإنَّه لمَّا أثبَتَ لهم الجَهلَ الموروثَ، أضرَبَ عن ذلك بإثْباتِ الجَهلِ المُكتسَبِ، وهو عدَمُ جَرْيِهم بمُوجَبِ العِلْمِ؛ فإنَّ الهَمزةَ في أَمْ للسُّؤالِ مُجْرًى للمعلومِ مَساقَ غَيرِه تَجْهيلًا، أو للتَّوبيخِ؛ فقولُه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ واردٌ على سَبيلِ التَّوبيخِ على الإعراضِ، ثمَّ أضرَبَ عنه بقولِه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ .
- قولُه: فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ أي: جاحِدُون بِنُبوَّتِه؛ فجُحودُهم بها مُترتِّبٌ على عَدَمِ مَعرفَتِهم بشأْنِه عليه السَّلامُ، ومِن ضَرورةِ انتفاءِ المَبْنيِّ: بُطلانُ ما بُنِيَ عليه، أي: فهُمْ غيرُ عارفينَ له عليهِ السَّلامُ؛ فهو تأْكيدٌ لِمَا قَبلَه .
3- قوله تعالى: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ
- قولُه: أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ انتقالٌ إلى تَوبيخٍ آخَرَ، والهمزةُ لإنكارِ الواقِعِ كالهمزةِ الأُولى في قولِه: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ .
- وقد رُوعِيَ في هذه التَّوبيخاتِ الأربعةِ، الَّتي اثنانِ منها مُتعلِّقانِ بالقُرآنِ، والباقيانِ به صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: التَّرقِّي مِن الأدْنى إلى الأعلى؛ حيثُ وُبِّخُوا أوَّلًا بعدَمِ التَّدبُّرِ، ثمِّ وُبِّخوا بشَيءٍ لو اتَّصَفَ به القولُ لكان سببًا لِعدَمِ تَصديقِهم به، ثمَّ وُبِّخوا بما يَتعلَّقُ بالرَّسولِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن عَدمِ مَعرِفَتِهم به صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وذلك يَتحقَّقُ بعَدمِ المعرفةِ بخَيرٍ ولا شَرٍّ، ثمَّ بما لو كان فيه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذلك لَقَدَحَ في رِسالَتِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما سبَقَ .
- قولُه: وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ تَقْييدُ الحُكْمِ بـ (الأكثرِ)؛ لأنَّ منهم مَن ترَكَ الإيمانَ استِنكافًا مِن تَوبيخِ قَومهِ، أو لِقِلَّةِ فِطْنَتِه وعَدمِ تَفكُّرِه، لا لكَراهَتِه الحقَّ. أو يكونُ الضَّميرُ في قولِه: وَأَكْثَرُهُمْ على الجِنسِ للنَّاسِ كافَّةً، ولمَّا ذكَرَ هذه الطَّائفةَ مِن الجِنْسِ، بَقِيَ الكلامُ في قولِه: وَأَكْثَرُهُمْ على الجِنْسِ بجُملَتِه. ويحتمِلُ أنْ يُرادَ بالأكثرِ الكلُّ، كما حُمِلَ القليلُ على النَّفيِ؛ فيكونُ قولُه:وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ تَذْييلًا .
- وقولُه: لِلْحَقِّ كَارِهُونَ فيه الإظهارُ في مَوقعِ الإضمارِ، وهو يُنبِئُ عن كُرْهِهم للحقِّ مِن حيثُ هو حَقٌّ أيَّ حَقٍّ كان، لا لهذا الحقِّ فقطْ . وقُدِّمَ المَعمولُ لِلْحَقِّ اهتِمامًا بذِكْرِ الحقِّ؛ حتَّى يَسْتوعِيَ السَّامِعُ ما بَعدَهُ، فيَقَعَ مِن نَفْسِه حُسْنُ سَماعِه مَوقِعَ العجَبِ مِن كارهِيهِ، ولمَّا ضَعُفَ العامِلُ فيه بالتَّأخيرِ قُرِنَ المعمولُ بلامِ التَّقويةِ .
4- قوله تعالى: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ
- قولُه: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ جُملةٌ مُعترِضةٌ بيْنَ المَعطوفِ والمَعطوفِ عليه، وهو أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا [المؤمنون: 72] وأَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ [المؤمنون: 70] . وقيل: هو استِئنافٌ مَسوقٌ لبَيانِ أنَّ أهواءَهم الزَّائغةَ الَّتي ما كَرِهُوا الحقَّ إلَّا لعَدمِ مُوافَقَتِه إيَّاها مُقْتضيةٌ للطَّامَّةِ . وقيل: عُطِفَ هذا الشَّرطُ الامتناعيُّ على جُملةِ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ [المؤمنون: 70] ؛ زِيادةً في التَّشنيعِ على أهوائِهم؛ فإنَّها مُفْضيةٌ إلى فَسادِ العالَمِ ومَن فيه، وكَفَى بذلك فَظاعةً وشَناعةً .
- قولُه: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ انتِقالٌ مِن تَشنيعِهم بكَراهةِ الحقِّ الَّذي به يَقومُ العالَمُ، إلى تَشنيعِهم بالإعراضِ عمَّا جُبِلَ عليه كلُّ نَفْسٍ مِنَ الرَّغبةِ فيما فيه خَيرُها . وهو إبْطالٌ لِمَا اقْتَضاهُ الفرْضُ في قولِه: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ، أي: بلْ لم يتَّبِعِ الحقُّ أهواءَهم، فأبْلَغْنا إليهم الحقَّ على وَجْهِه بالقُرآنِ الَّذي هو ذِكْرٌ لهم، يُوقِظُ عُقولَهم مِن سُباتِها؛ جُعِلَ إبلاغُ الحقِّ لهم بالأدِلَّةِ بمَنزِلةِ تَذكيرِ النَّاسي شيئًا طال عَهْدُه به .
- وفي إسنادِ الإتيانِ بالذِّكرِ إلى نُونِ العَظمةِ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ بَعدَ إسنادِه إلى ضَميرِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ: تَنويهٌ لِشَأْنِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وتَنبيهٌ على كَونِه بمَثابةٍ عَظيمةٍ منه عَزَّ وجَلَّ. وفي إيرادِ القُرآنِ الكريمِ عندَ نِسبَتِه إليه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بعُنوانِ الحقِّيَّةِ، وعندَ نِسبَتِه إليه تعالى بعُنوانِ الذِّكرِ- ما لا يَخْفَى؛ فإنَّ التَّصريحَ بحَقِّيَّتِه المُستلْزِمةِ لِحَقِّيَّةِ مَن جاء به هُو الَّذي يَقْتضيهِ مَقامُ حِكايةِ ما قالَهُ المُبطِلون في شأْنِه، وأمَّا التَّشريفُ فإنَّما يَلِيقُ به تعالى لا سيَّما رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أحدَ المُشرَّفينَ .
- وفي قولِه: فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ الفاءُ لِتَفريعِ إعراضِهم على الإتيانِ بالذِّكرِ إليهم، أي: فتفرَّعَ على الإرسالِ إليهم بالذِّكرِ إعراضُهم عنه . وفيه وَضْعُ الظَّاهرِ مَوضِعَ الضَّميرِ، حيث لم يقُلْ: (عنه)، وفي هذا مَزيدُ تَشنيعٍ لهم وتَقريعٍ .
- وأيضًا في قولِه: فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ التَّعبيرُ عن إعراضِهم بالجُملةِ الاسميَّةِ؛ للدَّلالةِ على ثَباتِ إعراضِهم وتَمكُّنِه منهم. وتَقديمُ المجرورِ عَنْ ذِكْرِهِمْ على عامِلِه مُعْرِضُونَ؛ للاهتمامِ بذِكْرِهم؛ لِيَكونَ إعراضُهم عنه مَحَلَّ عَجَبٍ .
5- قوله تعالى: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ
- قولُه: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ (أمْ) للانتقالِ إلى استفهامٍ آخَرَ عن دَواعي إعراضِهم عن الرَّسولِ، واستِمرارِ قُلوبِهم في غَمرةٍ. والاستفهامُ المُقدَّرُ هنا إنكاريٌّ تَوبيخيٌّ، أي: ما تسأَلُهم خَرْجًا، فيَعتذِروا بالإعراضِ عنك لأجْلِه؛ شُحًّا بأموالِهم .
- وفي قولِه: خَرْجًا فَخَرَاجُ تفنُّنٌ في الكلامِ؛ تَجنُّبًا لإعادةِ اللَّفظِ في غَيرِ المقامِ المُقْتَضي إعادةَ اللَّفظينِ مع قُربِ اللَّفظينِ .
- وقولُه: فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ تَعليلٌ لِنَفيِ السُّؤالِ المُستفادِ مِن الإنكارِ. وفي التَّعرُّضِ لعُنوانِ الرُّبوبيَّةِ مع الإضافةِ إلى ضَميرِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: مِن تَعليلِ الحُكمِ وتَشريفِه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما لا يَخْفى .
- وجُملةُ: وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ جُملةٌ مُعترِضةٌ؛ تَكميلًا للغرَضِ بالثَّناءِ على اللهِ والتَّعريفِ بسَعةِ فَضْلِه. وفيه تَقريرٌ وتأْكيدٌ لِمَعنَى: فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (73-77)
ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ
غريب الكلمات:

لَنَاكِبُونَ: أي: لجائِرونَ، مُنحرِفون، مُعْرِضونَ؛ يقال: نَكَبَ عن كذا، أي: عدَل عنه ومالَ، وأصلُ (نكب): يدُلُّ على مَيْلٍ .
لَلَجُّوا: أي: لَثَبَتُوا، ولتَمادَوْا، ولاستَمرُّوا، واللَّجاجُ: التَّمادي والعِنادُ في تعاطي الفِعلِ المزجورِ عنه، وأصل (لجج): يدُلُّ على تردُّدِ الشيءِ بَعضِه على بعضٍ، وترديدِ الشيءِ .
طُغْيَانِهِمْ: أي: عُتُوِّهِم وتَكبُّرِهم، وأصلُ الطُّغيان: مجاوزةُ الحَدِّ .
يَعْمَهُونَ: أي: يتَحيَّرون ويَجورونَ عَن الطَّرِيق، وأصلُ العَمَهِ: التردُّدُ في الأمْرِ مِن التحيُّرِ .
اسْتَكَانُوا: أي: خشَعوا وذَلُّوا، وخَضَعوا، وأصلُ الاستِكانةِ: إظهارُ الضَّعْفِ .
يَتَضَرَّعُونَ: أي: يَتذلَّلُون، ويَدْعُون في خشوعٍ، وأصلُ (ضرع): يَدُلُّ على لِينٍ في الشَّيءِ .
مُبْلِسُونَ: أي: مُتحيِّرون، ويائِسون مُلقون بأيديهم، والإبلاسُ: الحُزنُ المعترِضُ مِن شِدَّةِ اليأسِ، وأصلُ (بلس): يدلُّ على اليأسِ .

المعنى الإجمالي:

يُخاطِبُ اللهُ تعالى نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائلًا: إنَّك -يا محمَّدُ- تَدْعُو قَومَك إلى الإسلامِ؛ وهو الدِّينُ القويمُ، ولكِنَّ هؤلاء الَّذين لا يُؤمِنونَ بالآخِرةِ مُنحَرِفونَ عن ذلك الصِّراطِ المُستقيمِ إلى غَيرِه.
ويبيِّنُ تعالى أنَّه لو رَحِمهم وكشَف عنهم ما أصابهم مِن ضُرٍّ في الدنيا، لَتَمادَوْا في الكُفرِ والعِنادِ والضلالِ الذي تجاوَزوا به الحدَّ، وهم يترَدَّدونَ متحيِّرينَ، لا يُفَرِّقونَ بينَ الحقِّ والباطلِ.
ويخبِرُ تعالى أنَّه قد أخَذهم بالعذابِ في الدنيا؛ كإصابتِهم بالفقرِ والجوعِ وغيرِ ذلك، فما خَضَعوا لربِّهم، وما تَضَرَّعوا إليه سُبحانَه بالدُّعاءِ الخالِصِ لِيَكشِفَ عنهم البَلاءَ الَّذي حلَّ بهم، بلِ استَمرُّوا على جُحودِهم وعِنادِهم، حتَّى إذا فتَح الله عليهم بابًا مِنَ العذابِ الشَّديدِ إذا هم فيه نادِمونَ على ما فَعلوه مِن كفرٍ وتكذيبٍ بالحقِّ، آيِسُونَ مِن كلِّ نَجاةٍ!

تفسير الآيات:

وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (73).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا زيَّفَ اللهُ سُبحانَه وتَعالى طَريقةَ القَومِ؛ أتبَعَه ببَيانِ صِحَّةِ ما جاء به الرَّسولُ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ .
وأيضًا فإنَّ اللهَ تعالى أعقَبَ تَنزيهَ الرَّسولِ عمَّا افتراهُ المُشرِكونَ عليه، بتَنزيهِ الإسلامِ عمَّا وَسَمُوه به مِنَ الأباطيلِ، والتَّنزيهِ بإثباتِ ضِدِّ ذلك؛ وهو أنَّه صِراطٌ مُستقيمٌ، أي: طريقٌ لا الْتِواءَ فيه، ولا عَقَباتٍ .
وأيضًا فإنَّه لَمَّا كانتْ عَظَمةُ المَلِكِ مُقْتضِيةً لِتَقبُّلِ ما أتَى به، والتَّشرُّفِ به على أيِّ حالٍ كان؛ نبَّهَ على أنَّه حقٌّ، يُكسِبُ قَبولُه الشَّرفَ لو لم يكُنْ مِن عندِ المَلِكِ؛ فكيف إذا كان مِن عِندِه؟! فكيف إذا كان مَلِكَ المُلوكِ ومالِكَ المُلْكِ؟! فكيف إذا كان الآتِي به خالِصةَ العِبادِ، وأشرَفَ الخلْقِ؟! كما قام عليه الدَّليلُ بنَفْيِ هذه المطاعِنِ كلِّها، فقال عاطِفًا على أَتَيْنَاهُمْ [المؤمنون: 71] :
وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (73).
أي: وإنَّك -يا محمَّدُ- لَتَدْعُو مُشركي قَومِك إلى طَريقٍ مُستقيمٍ لا اعوِجاجَ فيه، وهو دِينُ الإسلامِ .
كما قال تعالى: وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُسْتَقِيمٍ [الحج: 67] .
وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (74).
أي: وإنَّ المُكذِّبينَ بالبَعثِ بَعدَ المَوتِ لَمُنحرِفونَ عن طَريقِ الحَقِّ المُستقيمِ، المُوصِلِ إلى اللهِ وإلى جنَّتِه، فصائِرونَ إلى النَّارِ .
وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75).
أي: ولو رَحِمْنا هؤلاء الَّذين لا يُؤمِنونَ بالآخِرةِ، ورفَعْنا ما أصابَهم مِن عذابِ الدُّنيا مِن قَحْطٍ وجَدْبٍ وفَقرٍ؛ لَتَمادَوْا واستَمرُّوا في كُفرِهم وضَلالِهم الَّذي تَجاوَزوا فيه الحَدَّ، وهم يَتردَّدونَ حيَارى لا يُميِّزونَ الحقَّ مِنَ الباطِلِ .
وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّها استِدلالٌ على مَضمونِ قولِه: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ [المؤمنون: 75] ، بسابِقِ إصرارِ المُشرِكينَ على الشِّركِ، والإعراضِ عن الالْتِجاءِ إلى اللهِ، وعدَمِ الاتِّعاظِ بأنَّ ما حَلَّ بهم مِن العذابِ هو جَزاءُ شِرْكِهم .
وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76).
أي: ولقدْ أصَبْناهم بعَذابِ الدُّنيا -كإصابتِهم بالجُوعِ وغَيرِه- فما خَضَعوا لربِّهم بالانقيادِ لأوامِرِه، واجتِنابِ نواهِيهِ، وما دَعَوْه بخُشوعٍ وتذَلُّلٍ وافتِقارٍ؛ لِيَرفَعَ عنهم البلاءَ الذي أصابَهم !
كما قال تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ [الأنعام: 42 - 44] .
وقال سُبحانَه: وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ * ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آَبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ [الأعراف: 94- 95] .
حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (77).
أي: حتَّى إذا فتَحْنا عليهم عَذابًا شديدًا، إذا هم في ذلك العَذابِ الشَّديدِ نادِمونَ على ما صدَرَ منهم مِن كُفْرٍ وتَكذيبٍ بالحَقِّ، آيِسُونَ مِن حُصولِ الخَيرِ والفَرَجِ والنَّجاةِ !

الفوائد التربوية:

1- قال تعالى: وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ، ذكَر اللهُ تعالى في هذه الآياتِ الكريماتِ والتي قبْلَها كلَّ سَببٍ مُوجِبٍ للإيمانِ، وذكَرَ الموانِعَ، وبيَّنَ فَسادَها، واحدًا بَعْدَ واحدٍ، فذكَر مِنَ الموانِعِ: أنَّ قُلوبَهم في غَمرةٍ، وأنَّهم لم يَدَّبَّروا القولَ، وأنَّهم اقْتَدَوا بآبائِهم، وأنَّهم قالوا برسولِهم جِنَّةٌ، وذكَرَ مِنَ الأُمورِ المُوجِبةِ لإيمانِهم: تَدبُّرَ القُرآنِ، وتَلقِّيَ نعمةِ اللهِ بالقَبولِ، ومعرفةَ حالِ الرَّسولِ محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وكمالِ صدقِه وأمانتِه، وأنَّه لا يسألُهم عليه أجْرًا، وإنَّما سعيُه لنفعِهم ومصلحتِهم، وأنَّ الَّذي يَدْعوهم إليه صِراطٌ مُستقيمٌ، سَهْلٌ على العاملينَ لِاستقامَتِه، مُوصِلٌ إلى المقصودِ مِن قُربٍ، حَنيفيَّةٌ سَمْحةٌ؛ حَنيفيَّةٌ في التَّوحيدِ، سَمْحةٌ في العمَلِ، فدَعوتُك إيَّاهم إلى الصِّراطِ المُستقيمِ مُوجِبٌ لمَن يُرِيدُ الحقَّ أنْ يَتَّبِعَك؛ لأنَّه ممَّا تَشهَدُ العُقولُ والفِطَرُ بحُسْنِه، ومُوافقَتِه للمصالِحِ، فأين يَذْهَبون إنْ لم يُتابِعوك ؟!
2- اللهُ تعالى يَبْتلي عبْدَه؛ لِيَسمَعَ شَكواهُ وتَضرُّعَه ودُعاءَه، وقد ذَمَّ سُبحانَه مَن لم يَتضرَّعْ إليه ولم يَستكِنْ له وقْتَ البلاءِ، كما قال تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ، والعبْدُ أضعَفُ مِن أنْ يَتجلَّدَ على رَبِّه، والرَّبُّ تعالى لم يُرِدْ مِن عَبْدِه أنْ يَتجلَّدَ عليه، بلْ أراد منه أنْ يَستكينَ له ويَتضرَّعَ إليه، وهو تَعالى يَمقُتُ مَن يَشْكوهُ إلى خلْقِه، ويُحِبُّ مَن يَشْكُو ما به إليه. وقيلَ لِبَعضِهم: كيف تَشْتَكي إليه ما ليس يَخْفَى عليه؟ فقال: ربِّي يَرْضَى ذُلَّ العبْدِ إليه .
3- المُؤمِنُ مَن يَستكينُ قَلْبُه لِرَبِّه، ويَخشَعُ له ويَتواضَعُ، ويُظهِرُ مَسْكنَتَه وفاقَتَه إليه في الشِّدَّةِ والرَّخاءِ؛ أمَّا في حالةِ الرَّخاءِ: فإظهارُ الشُّكرِ، وأمَّا في حالِ الشِّدَّةِ: فإظهارُ الذُّلِّ والعُبوديَّةِ، والفاقةِ والحاجةِ إلى كشْفِ الضُّرِّ؛ قال تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ؛ فذَمَّ مَن لا يَستكينُ لِرَبِّه عِندَ الشِّدَّةِ، وكان النَّبيُّ يَخرُجُ عندَ الاستِسقاءِ مُتواضِعًا مُتخشِّعًا مُتمسْكِنًا .

الفوائد العلمية واللطائف:

قولُه تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ هذا تَعذيبٌ لهم في الدُّنيا؛ لِيَتضرَّعوا إليه ولِيَتُوبوا، وذَكَر سُبحانَه هنا أنَّه أخَذَهم بالعذابِ، ولم يقُلْ: بالذُّنوبِ؛ كأنَّه -واللهُ أعلَمُ- ضمَّنَ ذلك معنَى: جذَبْناهم إلينا؛ لِيُنِيبوا ولِيَتوبوا، ويَسْتَكينوا ويَتضرَّعوا، وإذا قال: فأخَذَهم اللهُ بذنوبِهم، يكونُ قد أهلَكَهم، فأخَذَهم إليه بالإهلاكِ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
- فيه تَعريضٌ بالَّذين اعْتَقَدوا خِلافَ ذلك. والتَّأكيدُ بـ (إنَّ) واللَّامِ في لَتَدْعُوهُمْ باعتِبارِ أنَّه مَسوقٌ للتَّعريضِ بالمُنكِرينَ على ما دَعاهم إليه النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وكذلك التَّوكيدُ في قولِه: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ .
2- قولُه تعالى: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ
- قولُه: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وُصِفُوا بذلك؛ تَشنيعًا لهم بما هُم عليهِ مِن الانهماكِ في الدُّنيا، وزَعْمِهم أنْ لا حياةَ إلَّا الحياةُ الدُّنيا، وإشعارًا بعِلَّةِ الحُكمِ؛ فإنَّ الإيمانَ بالآخرةِ وخَوفَ ما فيها مِن الدَّواهي مِن أَقْوى الدَّواعي إلى طَلبِ الحقِّ وسُلوكِ سَبيلِه .
- والتَّعريفُ في الصِّرَاطِ للجِنْسِ، أي: هم ناكِبونَ عن الصِّراطِ مِن حيثُ هو؛ حيث لم يَتطلَّبوا طَريقَ نَجاةٍ، فهم ناكِبونَ عنِ الطَّريقِ، بَلْهَ الطَّريقَ المُستقيمَ؛ ولذلك لم يكُنِ التَّعريفُ في قولِه: عَنِ الصِّرَاطِ للعهْدِ بالصِّراطِ المذكورِ؛ لأنَّ تَعريفَ الجِنْسِ أتَمُّ في نِسْبَتِهم إلى الضَّلالِ؛ بقَرينةِ أنَّهم لا يُؤمِنون بالآخرةِ الَّتي هي غايةُ العامِلِ مِن عمَلِه، فهُم إذَنْ ناكِبونَ عن كلِّ صِراطٍ مُوصِّلٍ؛ إذ لا هِمَّةَ لهم في الوُصولِ .
- قولُه: وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ على أنَّ معنَى الآيةِ: إنَّ هؤلاء -وَصِفَتُهم أنَّهم لا يُؤمِنون بالآخرةِ- لَناكِبُونَ؛ ففيه: إظهارٌ في مَقامِ الإضمارِ؛ حيث عَدَلَ عن أنْ يَقولَ: (وإنَّهم عن الصِّراطِ لناكِبون)؛ لِيُؤْذِنَ بأنَّ مُنكِرَ الحَشرِ ناكبٌ عن الصِّراطِ المُستقيمِ الَّذي هو دِينُ الإسلامِ، وأنَّ مَبْنى دِينِ الإسلامِ على الإيمانِ باليومِ الآخِرِ. أو المعنى: أنَّ كلَّ مَن لا يُؤمِنُ بالآخِرةِ فهو عن القَصدِ ناكِبٌ؛ فعلى هذا لا يكونُ مِن إقامةِ المُظهَرِ مُقامَ المُضْمرِ، بلِ الجُملةُ تَذييلٌ؛ فيَدخُلُ هؤلاء دُخولًا أوَّلِيًّا في هذا المقامِ .
3- قولُه تعالى: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
- قولُه: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ (لو) هنا داخِلةٌ على الفِعْلِ الماضي المُرادِ منه الاستِقبالُ بقَرينةِ المَقامِ؛ إذ المَقامُ للإنذارِ والتَّأييسِ مِن الإغاثةِ عندَ نُزولِ العذابِ الموعودِ به، وليس مَقامَ اعتذارٍ مِن اللهِ عن عدَمِ استجابَتِه لهم، أو عن إمساكِ رَحمَتِه عنهم؛ لِظُهورِ أنَّ ذلك لا يُناسِبُ مَقامَ الوعيدِ والتَّهديدِ .
4- قوله تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ
- قولُه: وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ استئنافٌ مَسوقٌ للاستشهادِ على مَضمونِ الشَّرطيَّةِ في قولِه: وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ. واللَّامُ في (لَقَدْ) جَوابُ قَسمٍ مَحذوفٍ، أي: وباللهِ لقد أخَذْناهُم بالعذابِ .
- قولُه: وَمَا يَتَضَرَّعُونَ اعتراضٌ مُقرِّرٌ لمَضمونِ ما قَبلَه، أي: وليس مِن عادَتِهم التَّضرُّعُ إليه تعالى . أو هو مَعطوفٌ على اسْتَكَانُوا، ولمْ تُراعَ المُوافَقةُ بيْن المعطوفِ والمعطوفِ عليه في كَونِهما ماضيينِ أو مُضارعينِ؛ وذلك لأنَّ اسْتَكَانُوا على ظاهِرِه؛ لأنَّه مُرتَّبٌ على قولِه: أَخَذْنَاهُمْ، وأمَّا يَتَضَرَّعُونَ فعُدولٌ عنِ الظَّاهرِ؛ لِتَوخِّي الاستمرارِ على عدَمِ التَّضرُّعِ والدَّوامِ عليه .
- وقولُه: فِي طُغْيَانِهِمْ مُتعلِّقٌ بـ يَعْمَهُونَ، قُدِّمَ عليه؛ للاهتِمامِ بذِكْرِه، ولرِعايةِ الفاصلةِ .
5- قوله تعالى: حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ
- فَتْحُ البابِ في قولِه: حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا فيه تَمثيلٌ لِمُفاجأَتِهم بالعذابِ بَعدَ أنْ كان مَحْجوزًا عنه؛ شُبِّهَت هَيئةُ إصابَتِهم بالعذابِ بَعدَ أنْ كانوا في سَلامةٍ وعافيةٍ بهَيئةِ ناسٍ في بَيتٍ مُغلَقٍ عليهم، ففُتِحَ عليهم بابُ البيتِ مِن عَدُوٍّ مَكروهٍ. أو شُبِّهَت هَيئةُ تَسليطِ العذابِ عليهم بهَيئةِ بابٍ اختُزِنَ فيه العَذابُ، فلمَّا فُتِحَ البابُ انهالَ العَذابُ عليهم .
- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث وُصِفَ البابُ هنا بكونِه ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ دونَ أنْ يُضافَ (باب) إلى (عذاب)، فيُقالُ: (بابَ عذابٍ)، كما قال تعالى: فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ [الفجر: 13] ؛ لأنَّ ذَا عَذَابٍ يُفِيدُ مِن شِدَّةِ انتِسابِ العذابِ إلى البابِ ما لا تُفِيدُه إضافةُ (بابٍ) إلى (عذابٍ)، ولِيتأتَّى بذلك وَصْفُ (عذاب) بـ شَدِيدٍ، بخِلافِ قولِه: سَوْطَ عَذَابٍ؛ فقدِ اسْتُغْنِيَ عن وَصْفِه بـ (شديد) بأنَّه مَعمولٌ لفِعْلِ (صَبَّ) الدَّالِّ على الوَفرةِ


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (78-83)
ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ
غريب الكلمات:

ذَرَأَكُمْ: أي: أنشَأَكُم، وبثَّكُم، وخلَقَكُم، وأصْلُ (ذرأ): كالشَّيءِ يُبذَرُ ويُزرَعُ .
أَسَاطِيرُ: الأساطيرُ: الأباطيلُ والتُّرَّهاتُ، جمعُ أُسطورةٍ، وهي: ما سُطِرَ مِن أخبارِ الأوَّلينَ وكَذِبِهم، وأصلُ (سطر): يدُلُّ على اصطِفافِ الشَّيءِ .

المعنى الإجمالي:

يمتنُّ اللهُ تعالى على عبادِه بأنَّه هو الَّذي أنشَأَ لهم السَّمعَ الذي به يسمعونَ، والأبصارَ التي بها يبصرونَ، والقلوبَ التي بها يعقلونَ، لكِنَّهم لا يشْكُرونَ اللهَ إلَّا شُكرًا قَليلًا.
ويخبرُ أيضًا أنَّه هو الَّذي خلَقَهم وبثَّهم في الأرضِ، وإليه وَحْدَه يُجمَعونَ يومَ القيامةِ للحِسابِ، وأنَّه هو وحْدَه الَّذي يُحيي ويُميتُ، وله اختِلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ، فهما يتعاقبانِ بقدرتِه؛ أفليس لهم عقولٌ يُدركونَ بها ذلك؟!
لكِنْ هؤلاء الكفَّارُ لا يعقِلونَ تلك الأدلَّةَ، بل أنكَروا البَعثَ، فقالوا مِثلَ ما قال أسْلافُهم المنكِرونَ له؛ قالوا: إذا مِتْنا وصِرْنا ترابًا وعظامًا في قبورِنا هل نُبعثُ بعد ذلك؟! هذا لا يكونُ أبدًا، لقد وُعِدَ آباؤُنا بمِثْلِ هذا مِن قَبْلُ، كما وُعِدْنا نحنُ به الآنَ، لكن لم نَرَ لهذا الوعدِ حقيقةً، ما هذا البعثُ الذي وُعِدنا به إلَّا أكاذيبُ الأوَّلينَ ورواياتُهم المختلقةُ الَّتي سَطَّروها مِنْ عندِ أنفُسِهم في كتُبِهم!

تفسير الآيات:

وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (78).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
بعدَ أنْ ذكَر سبحانَه إعراضَ المشركينَ عن سماعِ الأدلَّةِ، ورؤيةِ العِبَرِ والتأمُّلِ فى الحقائقِ- أردفَ ذلك الامتِنانَ على عبادِه بأنَّه قد أعطاهم الحواسَّ؛ مِن السمعِ والبصرِ وغيرِهما، ووفَّقهم لاستعمالِها، وكان مِن حقِّهم أن يَسْتفيدوا بها؛ لِيَستبينَ لهم الرُّشدُ مِن الغَيِّ، لكنَّها لم تُغْنِ عنهم شيئًا، فكأنَّهم فقَدوها، كما قال: فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ [الأحقاف: 26] .
وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ.
أي: واللهُ وَحْدَه هو الَّذي أوجَدَ لكم السَّمعَ الَّذي تَسمَعونَ به، والأبصارَ الَّتي تُبصِرونَ بها، والقُلوبَ الَّتي تَعقِلونَ بها، فتَنتَفِعونَ بها في مَصالحِ دِينِكم ودُنياكم .
قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ.
أي: لا تَشْكُرونَ اللهَ إلَّا شُكرًا قَليلًا على ما أنْعَمَ به عليكم .
وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79).
وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ.
أي: واللهُ هو الَّذي خلَقَكم وبثَّكُم -أيُّها النَّاسُ- بالتَّناسُلِ في سائِرِ جِهاتِ الأرضِ، على اخْتِلافِ أجناسِكم وصِفاتِكم ولُغاتِكم .
كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً [النساء: 1] .
وقال سُبحانَه: وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ [الروم: 20] .
وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ.
أي: وإلى اللهِ وَحْدَه تُجمَعونَ يومَ القِيامةِ، فيُحْييكم بَعْدَ مَوتِكم لِيُحاسِبَكم ويُجازِيَكم بما عَمِلتُم مِن خَيرٍ وشَرٍّ .
وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80).
وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ.
أي: واللهُ وَحْدَه الَّذي يُحْيي خَلْقَه بنَفخِ الرُّوحِ فيهم، وهو يُمِيتُهم بَعدَ أنْ أحْياهم .
وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ.
مُناسَبتُها لِمَا قَبْلَها:
لَمَّا كان مِن الإحياءِ خَلقُ الإيقاظِ، ومِن الإماتةِ خَلقُ النَّومِ،كما قال تعالى: اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا [الزمر: 42] الآيةَ؛ عَطَف على ذلك أنَّ بقُدرتِه اختِلافَ اللَّيلِ والنَّهارِ؛ لتِلك المُناسَبةِ .
وأيضًا لَمَّا كانت حَقيقةُ البَعثِ إيجادَ الشَّيءِ كما هو بَعْدَ إعْدامِه؛ ذَكَّرَهم بأمْرٍ طالَمَا لابَسوهُ وعالَجوهُ ومارسوهُ، فقال :
وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ.
أي: وللهِ وَحْدَه اختِلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ، فهو الذي جعَلَهما يَتناوبانِ ويتعاقبان بقُدرتِه سُبحانَه، فيَذهبُ باللَّيلِ، ويأْتي بالنَّهارِ، ثُمَّ يَذهبُ بالنَّهارِ، ويَأْتي باللَّيلِ .
كما قال تعالى: إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ [يونس: 6] .
وقال سبحانه: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [الفرقان: 62] .
أَفَلَا تَعْقِلُونَ.
أي: أفليسَتْ لكم عُقولٌ تُدرِكونَ بها أنَّ الَّذي خلَقَ لكم السَّمعَ والأبصارَ والأفئدةَ، وذرَأَكم في الأرضِ، ويُحْيي ويُمِيتُ، وله اختِلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ -هو المُستحِقُّ للعِبادةِ وَحْدَه لا شَرِيكَ له، وأنَّه القادِرُ على بَعْثِكم بَعدَ مَوتِكم ؟!
بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أوضَحَ اللهُ سُبحانَه القولَ في دَلائلِ التَّوحيدِ؛ عقَّبَه بذِكْرِ المَعادِ، فقال: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ في إنْكارِ البَعثِ مع وُضوحِ الدَّلائلِ .
بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81).
أي: هم لا يَعقِلونَ تلك الأدِلَّةَ والحُجَجَ، ولا يَعتَبِرونَ بها، ولكنَّهم يقولونَ بإنكارِ البَعثِ بَعدَ الموتِ، كما قال أسلافُهم المُكذِّبون به !
قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82).
أي: قالوا: أإذا مِتْنا وصِرْنا تُرابًا وعِظامًا في قُبورِنا، أإنَّا لَمُعادونَ بَعدَ ذلك أحياءً؟! ذلك أمْرٌ لا يُعقَلُ، ولا يكونُ أبدًا !
كما قال تعالى: وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * أَوَآَبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ [الواقعة: 47-48] .
لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (83) .
لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ.
أي: لقد سبَقَ أنْ وُعِدَ آباؤُنا مِن قَبْلِنا بالبَعثِ، كما وُعِدْنا نحنُ به، ولم نَرَ له حَقيقةً .
إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ.
أي: ما هذا البَعثُ الَّذي وُعِدْنا به إلَّا أخبارٌ باطِلةٌ، وقَصَصٌ وأحاديثُ خُرافيَّةٌ، ورِواياتٌ مُخْتَلَقةٌ لا صِحَّةَ لها، سطَّرَها الأوَّلونَ في كُتُبِهم؛ بقَصدِ المُسامَرةِ والتَّلهِّي بها .

الفوائد التربوية:

1- قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ فذَكَر أنَّه قد جعَلَ لهم ما يُدرِكونَ به المسموعاتِ والمُبصَراتِ والمعقولاتِ؛ إيضاحًا للحُجَّةِ، وقَطعًا للمَعذِرةِ، وذمًّا لهم على عدَمِ شُكرِ نِعَمِ اللهِ؛ ولهذا قال: قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ .
2- قولُه تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ فيه ثلاثةُ مَعانٍ: أحدُها: إظهارُ النِّعمةِ. وثانيها: مُطالَبةُ العبادِ بالشُّكرِ عليها. وثالِثُها:الإخبار أنَّ الشَّاكِرَ قَليلٌ ، والشُّكرُ هو القيامُ بطاعةِ المُنعِمِ إقرارًا بالقَلبِ، واعترافًا باللِّسانِ، وعَمَلًا بالأركانِ، فيَعتَرِفُ بقَلبِه أنَّها مِن اللهِ، كذلك أيضًا يتحَدَّثُ بها بلِسانِه اعترافًا لا افتِخارًا، وكذلك أيضًا يقومُ بطاعةِ اللهِ سُبحانَه وتعالى بجَوارِحِه؛ وبهذه الأركانِ الثَّلاثةِ يكونُ الشُّكرُ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قولُه تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ فيه تَنبيهٌ على أنَّ مَن لم يُعمِلْ هذه الأعضاءَ فيما خلَقَهُ اللهُ تعالى، وتدبَّرَ ما أودعَه فيها مِن الدَّلائلِ على وَحدانيَّتِه وباهِرِ قُدرتِه: فهو كعادِمِ هذه الأعضاءِ .
2- قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ هذه الأعضاءُ الثَّلاثةُ هي أمَّهاتُ ما يُنالُ به العِلمُ ويُدرَكُ، أعني العِلمَ الذي يمتازُ به البَشَرُ عن سائِرِ الحيواناتِ دونَ ما يُشارِكُها فيه مِنَ الشَّمِّ والذَّوقِ واللَّمسِ، وهنا يُدرِكُ به ما يُحِبُّ ويَكرَهُ، وما يمَيِّزُ به بينَ مَن يُحسِنُ إليه ومَن يُسيءُ إليه، إلى غيرِ ذلك؛ قال الله تعالى: وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [النحل: 78] ، وقال: ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ [السجدة: 9] ، وقال: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا [الإسراء: 36] ، وقال: وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً [الأحقاف: 26] ، وقال: خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ [البقرة: 7] ، وقال فيما لكُلِّ عُضوٍ مِن هذه الأعضاءِ مِن العَمَلِ والقُوَّةِ: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا [الأعراف: 179] .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ
- هذا رُجوعٌ إلى غرَضِ الاستدلالِ على انفِرادِ اللهِ تَعالى بصِفاتِ الإلهيَّةِ، والامتنانِ بما منَحَ النَّاسَ مِن نِعمةٍ؛ لعلَّهم يَشكُرون بتَخصيصِه بالعِبادةِ، وذلك قدِ انتقَلَ عنه مِن قولِه: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [المؤمنون: 22] ؛ فانتقَلَ إلى الاعتبارِ بآيةِ فُلكِ نُوحٍ عليه السَّلامُ، فأتْبَعَ بالاعتبارِ بقَصصِ أقوامِ الرُّسلِ عقِبَ قولِه تعالى: وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [المؤمنون: 22] ؛ فالجُملةُ إمَّا مَعطوفةٌ على جُملةِ وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً [المؤمنون: 21] ، والغرَضُ واحدٌ، وما بيْنَهما انتقالاتٌ، وإمَّا مُستأْنَفةٌ؛ رُجوعًا إلى غرَضِ الاستدلالِ والامتِنانِ. وفي هذا الانتِقالِ مِن أُسلوبٍ إلى أُسلوبٍ، ثمَّ الرُّجوعِ إلى الغرَضِ: تَجديدٌ لِنَشاطِ الذِّهنِ، وتَحريكٌ للإصغاءِ إلى الكلامِ .
- وفي قولِه: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ خَصَّ السَّمعَ والأبصارَ والأفئدةَ بالذِّكرِ؛ لأنَّه يَتعلَّقُ بها مِن المنافِعِ الدِّينيَّةِ والدُّنيويَّةِ ما لا يَتعلَّقُ بغَيرِها؛ مِن إعمالِ السَّمعِ والبصَرِ في آياتِ اللهِ، والاستِدلالِ بفِكْرِ القَلْبِ على وَحدانيَّةِ اللهِ وصِفاتِه .
- قولُه: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ ... لَمَّا عَبَدوا غيرَه نُزِّلُوا مَنزِلةَ مَن جَهِلَ أنَّه الَّذي أنشَأَ لهم السَّمعَ، فأتَى لهم بكَلامٍ مُفيدٍ لقَصرِ القَلبِ أو الإفرادِ، أي: اللهُ الَّذي أنشَأَ ذلك دونَ أصنامِكم. والخِطابُ للمُشرِكين على طَريقةِ الالْتِفاتِ، أو لجَميعِ النَّاسِ، أو للمُسلِمينَ، والمقصودُ منه التَّعريضُ بالمُشرِكين .
- وفي قولِه: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ جمَعَ الأبصارَ والأفئدةَ باعتبارِ تَعدُّدِ أصحابِها. وأمَّا إفرادُ السَّمعِ: فجَرَى على الأصْلِ في إفرادِ المصدرِ؛ لأنَّ أصلَ السَّمعِ أنَّه مَصدرٌ. وقيل: الجَمعُ باعتبارِ المُتعلِّقاتِ؛ فلمَّا كان البصرُ يَتعلَّقُ بأنواعٍ كثيرةٍ مِن المَوجوداتِ، وكانت العُقولُ تُدرِكُ أجناسًا وأنواعًا؛ جُمِعَا بهذا الاعتبارِ، وأُفْرِدَ السَّمعُ؛ لأنَّه لا يَتعلَّقُ إلَّا بنَوعٍ واحدٍ، وهو الأصواتُ . وقيل: لعلَّهَ جمَعَ الأبصارَ؛ لأنَّ التَّفاوُتَ فيها أكثَرُ مِنَ التَّفاوُتِ في السَّمعِ، وجمَعَ (فُؤاد) -وهو القَلْبُ-؛ لِتَوقُّدِه وتَحرُّقِه، مِنَ (التَّفؤُّدِ) وهو التَّحرُّقُ، ولعلَّهَ جمَعَ الأبصارَ كذلك؛ لاحتِمالِها للبصيرةِ .
- و(ما) في قولِه: قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ صِلةٌ؛ للتَّأكيدِ .
2- قولُه تعالى: وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ فيه مِن مُحسِّناتِ البَلاغةِ: الطِّباقُ؛ حيثُ قُوبِلَ الذَّرْءُ بضِدِّهِ، وهو الحَشرُ والجَمعُ؛ فإنَّ الحشرَ يَجمَعُ كلَّ مَن كان على الأرضِ مِن البشَرِ، والمقصودُ مِن هذه المُقابَلةِ الرَّدُّ على مُنكِري البَعثِ؛ فتَقديمُ المجرورِ في (إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) تَعريضٌ بالتَّهديدِ بأنَّهم مَحشورونَ إلى اللهِ، فهو يُجازِيهم .
- وتقديمُ المعمولِ في وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ للاهتِمامِ، والرِّعايةِ على الفاصلةِ .
3- قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ
- قولُه: وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ أعقَبَ ذِكْرَ الحَشرِ بذِكْرِ الإحياءِ؛ لأنَّ البعثَ إحياءٌ؛ إدْماجًا للاستِدلالِ على إمكانِ البَعثِ في الاستِدلالِ على عُمومِ التَّصرُّفِ في العالَمِ. وأمَّا ذِكْرُ الإماتةِ فلِمُناسَبةِ التَّضادِّ، ولأنَّ فيها دَلالةً على عَظيمِ القُدرةِ والقَهرِ .
- قولُه: وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ فيه تَقديمُ المجرورِ؛ للقَصرِ، أي: له اختلافُ اللَّيلِ والنَّهارِ لا لغَيرِه، أي: فغَيرُه لا تَحِقُّ له الإلهيَّةُ .
- قولُه: أَفَلَا تَعْقِلُونَ استِفهامٌ إنكاريٌّ، وهذا تَذييلٌ راجِعٌ إلى قولِه: وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ وما بَعْدَه .
4- قوله تعالى: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ هذا إدْماجٌ لذِكْرِ أصْلٍ آخَرَ مِن أُصولِ الشِّركِ، وهو إحالةُ البَعثِ بَعدَ الموتِ .
- قولُه: بَلْ قَالُوا عَطْفٌ على مُضْمَرٍ يَقْتضيهِ المَقامُ، أي: فلَمْ يَعقِلُوا، بلْ قالُوا؛ ففيه إيجازٌ بالحَذفِ . وقيل: بَلْ للإضرابِ الإبطاليِّ؛ إبطالًا لكونِهم يَعقلونَ، وإثباتًا لإنكارِهم البَعْثَ مع بَيانِ ما بَعثَهم على إنكارِه، وهو تقليدُ الآباءِ .
- وفي قولِه: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ الْتِفاتٌ من الخِطابِ في أَفَلَا تَعْقِلُونَ إلى الغَيبةِ بَلْ قَالُوا؛ لأنَّ الكلامَ انتقَلَ مِن التَّقريعِ والتَّهديدِ إلى حِكايةِ ضَلالِهم؛ فناسَبَ هذا الانتقالَ مَقامُ الغَيبةِ؛ لِمَا في الغَيبةِ مِن الإبعادِ ؛ وللإيذانِ بالغضَبِ .
5- قولُه تعالى: قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ تَفسيرٌ لِمَا قَبلَه مِن المُبْهَمِ، وتَفصيلٌ لِمَا فيه مِن الإجمالِ . وفيه الجَمعُ بيْن ذِكْرِ الموتِ والكونِ تُرابًا وعِظامًا؛ لقَصدِ تَقْويةِ الإنكارِ بتَفظيعِ إخبارِ القُرآنِ بوُقوعِ البَعثِ .
- وجُملةُ: قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا إلخ، بدَلٌ مُطابِقٌ مِن جُملةِ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ؛ تَفصيلٌ لإجمالِ المُماثَلةِ. ويجوزُ جَعْلُ قَالُوا الثَّاني استِئنافًا بَيانيًّا لِبَيانِ ما قال الأوَّلونَ، والمعنى واحدٌ على التَّقديرينِ. وعلى كِلَا الوَجْهينِ: فإعادةُ فِعْلِ (قالوا) مِن قَبِيلِ إعادةِ الَّذي عَمِلَ في المُبدَلِ منه. ونُكْتَتُه هنا: التَّعجُّبُ مِن هذا القولِ .
- قولُه: أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ الاستِفهامُ إنكاريٌّ، مفيدٌ لكمالِ الاستِبعادِ والاستِنكارِ للبعثِ بعدَ ما آل الحالُ إلى هذا المآلِ .
- وذِكْرُ حَرفِ (إنَّ) في قولِهم: أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ المقصودُ منه: حِكايةُ دَعوى البَعثِ بأنَّ الرَّسولَ الَّذي يَدَّعيها بتَحقيقٍ وتَوكيدٍ مع كَونِها شَديدةَ الاستِحالةِ؛ ففي حِكايةِ تَوكيدِ مُدَّعِيها زِيادةٌ في تَفظيعِ الدَّعوى في وَهْمِهم .
6- قولُه تعالى: لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ تَعليلٌ للإنكارِ، وتَقويةٌ له . ووَجْهُ ذِكْرِ الآباءِ: دَفْعُ ما عسَى أنْ يَقولَ لهم قائلٌ: إنَّكم تُبْعَثون قبْلَ أنْ تَصِيروا تُرابًا وعِظامًا، فأعَدُّوا الجوابَ بأنَّ الوعْدَ بالبَعثِ لم يكُنْ مُقتصِرًا عليهم، فيَقَعوا في شَكٍّ باحتِمالِ وُقوعِه بهم بَعدَ مَوتِهم وقبْلَ فَناءِ أجسامِهم، بلْ ذلك وَعدٌ قَديمٌ وُعِدَ به آباؤُهم الأوَّلونَ، وقد مضَتْ أزمانٌ، وشُوهِدَتْ رُفاتُهم في أجْداثِهم، وما بُعِثَ أحدٌ منهم .
- وجُملةُ: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ مِن القولِ الأوَّلِ، مُستأْنَفةٌ استِئنافًا بَيانيًّا لجوابِ سُؤالٍ يُثيرُه قولُهم: لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ؛ وهو أنْ يقولَ سائلٌ: فكيفَ تمالَأَ على هذه الدَّعوى العدَدُ مِن الدُّعاةِ في عُصورٍ مُختلفةٍ مع تَحقُّقِهم عدَمَ وُقوعِه؟ فيُجيبون بأنَّ هذا الشَّيءَ تَلقَّفوهُ عن بَعضِ الأوَّلينَ، فتَناقَلُوه .
- والقَصرُ في قولِه: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ قَصرٌ إضافيٌّ ، لا يَعْدو كَونَه مِن الأساطيرِ إلى كَونِه واقعًا كما زعَمَ المُدَّعون .
- وفي قولِه: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ عُدولٌ عن الإضمارِ إلى اسمِ الإشارةِ، حيثُ لم يقُلْ: (إنَّه)؛ لقَصدِ زِيادةِ تَمييزِه؛ تَشهيرًا بخَطَئِه في زَعْمِهم .
- وفي الآياتِ الثَّلاثةِ السَّابقةِ مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث قال تعالى هنا: بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ * قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ، وقال في سُورةِ (النَّملِ): وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ * لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ [النمل: 67- 68] ؛ فهنا في سُورةِ (المُؤمِنون) قُدِّمَ تَوكيدُ المُضْمَرِ المرفوعِ بـ نَحْنُ وأُخِّرَ المفعولُ، وهو هَذَا، وعُكِسَ ذلك في سُورةِ (النَّملِ)؛ لأنَّه لمَّا كان مَحَطُّ العِنايةِ في هذه السُّورةِ الخلْقَ والإيجادَ والتَّهديدَ لأهْلِ العِنادِ، حكى عنهم أنَّهم قالوا: لَقَدْ وُعِدْنَا مُقدِّمًا قولَهم: نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا على قولِهم: هَذَا، أي: البعثَ مِن قَبْلُ، بخِلافِ (النَّملِ): فإنَّ محَطَّ العِنايةِ فيها الإيمانُ بالآخرةِ؛ فلذلك قُدِّمَ قولُه: هَذَا، والمُرادُ وَعْدُ آبائِهم على ألْسِنَةِ مَن أتاهُم مِن الرُّسلِ، غيرَ أنَّ الإخبارَ بشُمولِه جَعَلَه وعْدًا للكلِّ على حَدٍّ سَواءٍ .
وقيل: لَمَّا تقدَّمَ قبْلَ آيةِ (المُؤمِنون) قولُه تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ [المؤمنون: 68] ، فتقدَّمَ التَّعريفُ في هذه الآيةِ أنَّ آباءَهم قد جاءتهم الرُّسلُ، وأُنْذِروا كما أُنْذِرَ هؤلاء؛ لهذا قالوا: لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ [المؤمنون: 83] ، ولمَّا لم يَتقدَّمْ في آيةِ (النَّملِ) ذِكْرُ إنذارِ آبائِهم، كان أهمُّ شَيءٍ ذِكْرَ الموعودِ به الَّذي هو (هذا)، فقالوا: لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا [النمل: 68] . وقيل غيرُ ذلك .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (84-92)
ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ
غريب الكلمات:

مَلَكُوتُ: الملكوتُ: المُلْكُ، زِيدَتْ فيه الواوُ والتَّاءُ للمبالغةِ، وأصلُ (ملك): يدُلُّ على قُوَّةٍ في الشَّيءِ .
يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ:أي: يمنعُ ويغيثُ مَن يشاءُ ممن يشاءُ، ولا يمنعُ منه أحدٌ؛ يُقالُ: أجرْتُ فلانًا: إذا حمْيتَه، وأجرتُ على فلانٍ: إذا حميتَ عنه، أو: يؤمِّنُ مَن أخافَه غيرُه، ومَن أخافه هو لم يؤمِّنْه أحدٌ، مِن الجوارِ بمعنَى التأمينِ .
تُسْحَرُونَ: أي: تُخْدَعونَ وتُصْرَفون، وأصلُ (سحر): يدلُّ على الخِداعِ وشِبْهِه .

المعنى الإجمالي:

يأمرُ الله نبيَّه محمدًا صلَّى الله عليه وسلَّم أن يقولَ لِقَومِه المُشرِكينَ المكذِّبينَ بالبعثِ: لِمَن هذه الأرضُ ومَن عليها إن كنتُم تعلمونَ؟ سيقولونَ مجيببنَ: للهِ، قُلْ لهم: أفلَا تَتذكَّرونَ بأنَّ مَن خلَقَ الأرضَ ومَن فيها قادِرٌ على إحياءِ النَّاسِ بَعدَ مَوتِهم؟!
ويأمرُه أن يقولَ لهم: مَن خالقُ السَّمواتِ السَّبْعِ ومدَبِّرُها ومالِكُها، ومَن خالقُ العرشِ العَظيمِ ومدَبِّرُه ومالِكُه؟ سيَقولون: ذلك كلُّه للهِ خالقِ كُلِّ شَيءٍ، فقُلْ لهم: أفلَا تخافونَ عَذابَه؛ وغضَبَه وسخطَه؟! قلْ لهم: مَن بيَدِه مُلْكُ كُلِّ شَيءٍ، ومَن يُغِيثُ مَن يشاء مِن خَلقِه ممَّن يُريدُ به سوءًا أو ضرًّا، ولا يَستطيعُ أحدٌ أنْ يَحْمِيَ ويَمنَعَ مَن أراد اللهُ به السوءَ والضرَّ، إنْ كنتُم تَعلمونَ ذلك؟ سيَقولونَ: كُلُّ ذلك للهِ، قُلْ لهم: إنِ اعترَفْتُم بذلك فكيف يُخَيَّلُ إليكم الباطِلُ حقًّا، وكيف تُصْرَفونَ عن الحقِّ إلى الباطِلِ؟!
ثم يقولُ تعالى: بلْ أتَيْناهم بالحَقِّ، وإنَّهم لَكاذبونَ في زعمِهم الشَّريكَ والولدَ لله، ودَعْواهم أنَّ البَعثَ غيرُ واقعٍ!
ويخبرُ تعالى أنَّه ما اتَّخذَ سبحانه وتعالى لنَفْسِه ولدًا كما يَزعُمُ النصارى وغيرُهم، ولم يكُنْ معه مِن إلهٍ آخَرَ، فلو كان معه آلهةٌ أخرَى لانفَرَد كلُّ إلهٍ بما خلَقَ، ولأرادَ كلُّ إلهٍ أن يعلوَ على الآخَرِ ويقهرَه، مما يستحيلُ معه أن ينتظمَ أمرُ هذا الكونِ. تَنزَّهَ اللهُ سُبحانَه وتعالى وتقدَّس عمَّا يَصِفُه به هؤلاء المشركونَ، هو وَحْدَه العليمُ بما غاب عن خَلقِه وما شاهَدوهُ، فتَنزَّهَ اللهُ وتقَدَّس عن شركِ المشركينَ، وتعالى عمَّا يصفونَه به من العيوبِ والنقائضِ.

تفسير الآيات:

قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا اتَّخَذَ المُشرِكون مِن دُونِ اللهِ تعالى آلهةً، ونَسَبوا إليه الولَدَ، نبَّهَهم على فَرْطِ جَهْلِهم بكَونِهم يُقِرُّون بأنَّه تعالى له الأرضُ ومَن فيها مِلْكٌ، وأنَّه رَبُّ العالَمِ العُلويِّ، وأنَّه مالِكُ كلِّ شَيءٍ، وهم مع ذلك يَنْسُبون له الولَدَ، ويتَّخِذونَ له شُركاءَ !
وأيضًا لَمَّا أنكَرَ المُشرِكونَ البَعثَ هذا الإنكارَ المُؤكَّدَ، ونَفَوهُ هذا النَّفيَ المُحتَّمَ؛ أمَرَهُ أنْ يُقرِّرَهم بأشياءَ هُمْ بها مُقِرُّون، ولها عارِفونَ، يَلْزَمُهم مِن تَسليمِها الإقرارُ بالبعثِ قطْعًا، فقال :
قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84).
أي: قُلْ -يا محمَّدُ- لِقَومِك المُشرِكينَ المُكذِّبينَ بالبَعثِ: لِمَن مُلْكُ الأرضِ ومَن فيها مِن الخلْقِ، إنْ كنتُم تَعلَمونَ مَن هو مالِكُ ذلك وخالِقُه ؟
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85).
أي: سيقولُ المُشرِكونَ: الأرضُ ومَن فيها للهِ، فقُلْ لهم حينَ يُجِيبونَك بذلك: أفلَا تتأمَّلونَ وتتفَكَّرونَ، فتَتذَكَّرونَ ما هو مَعلومٌ عندَكم، ومُستَقِرٌّ في فِطَرِكم؛ مِن أنَّ الَّذي قدَرَ على خلْقِ ذلك كُلِّه هو المُستحِقُّ للعِبادةِ وَحْدَه، فتُخلِصونَ له، وتَعلَمونَ قُدْرتَه على بَعثِ خَلقِه أحياءً يومَ القيامةِ ؟!
قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لمَّا ذكَّرَهم اللهُ تعالى بالعالَمِ السُّفليِّ لِقُرْبِه؛ تلاهُ بالعُلويِّ؛ لأنَّه أعظَمُ، فقال على ذلك المِنوالِ مُرَقِّيًا لهم إليه :
قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86).
أي: قُلْ -يا محمَّدُ- لقَومِك: مَن خالِقُ السَّمواتِ السَّبْعِ ومالِكُها ومدَبِّرُها، ومَن خالِقُ العرشِ الكبيرِ الواسِعِ المُحيطِ بجَميعِ المخلوقاتِ ومالِكُه ومدَبِّرُه ؟
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87).
أي: سيَقولُ المُشرِكونَ: ذلك كلُّه للهِ؛ فالسَّمواتُ السَّبْعُ والعَرشُ العظيمُ مِلكٌ للهِ وَحْدَه، فقُلْ لهم حينَ يُجِيبونك بذلك: أفلَا تتَّقونَ سَخَطَ اللهِ وغضَبَه وعذابَه، والحالُ أنَّه كامِلُ القُدرةِ، عظيمُ السُّلطانِ، فتَتوبونَ مِن شِرْكِكم به، ووَصْفِكم له بما لا يَلِيقُ به سُبحانَه، وتَكذيبِكم رسولَه ؟!
قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (88).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا قرَّرَهم بالعالَمَينِ: العُلويِّ والسُّفليِّ، أمَرَهُ بأنْ يُقرِّرَهم بما هو أعَمُّ منهما وأعظَمُ، فقال :
قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ.
أي: قُلْ -يا مُحمَّدُ- لِقَومِك المُشرِكينَ: مَنِ الَّذي بيَدِه مُلكُ كلِّ شَيءٍ في السَّمواتِ والأرضِ، المُتصرِّفُ فيه بقُدرتِه ومَشيئتِه ؟
كما قال تعالى: مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا [هود: 56] .
وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ.
أي: وهو الَّذي يَمنَعُ مَن يَشاءُ مِن عِبادِه ممَّن يُرِيدُ به السُّوءَ والضُرَّ، ولا يَقدِرُ أحدٌ أنْ يَمنَعَ السُّوءَ والضُّرَّ عن أحدٍ إذا شاء اللهُ به ذلك، إنْ كنتُم تَعلمونَ عظَمةَ اللهِ، وأنَّه قادِرٌ على كلِّ شَيءٍ، وبِيَدِه مَلكوتُ كُلِّ شَيءٍ ؟
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89).
أي: سيقولُ المُشرِكون: ذلك كُلُّه للهِ؛ فالمالِكُ لكُلِّ شَيءٍ الَّذي يُجِيرُ ولا يُجارُ عليه هو اللهُ، وهو المُختَصُّ بذلك وَحْدَه، فقُلْ لهم حين يُجيبونَك بذلك: فكيف يُخَيَّلُ إليكم الباطِلُ حقًّا، فتُخْدَعونَ وتُصْرَفونَ عن اتِّباعِ الحَقِّ، وتَذهَبُ عُقولُكم مع ظُهورِه؛ فلا تُوحِّدونَه سُبحانَه في عِبادتِه، ولا تُؤمِنونَ بقُدرتِه على بَعثِكم أحياءً بَعدَ مَوتِكم ؟!
كما قال تعالى: قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ * فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ [يونس: 31، 32].
بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90).
أي: بلْ أتَيْناهم بالحقِّ ، وإنَّ المُشرِكينَ لَكاذِبونَ في دَعْواهم الشَّريكَ والولَدَ للهِ سُبحانَه، ونَفْيِهم البَعثَ .
مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أثبَتَ لِنفْسِه الإلهيَّةَ بالدَّلائلِ الإلزاميَّةِ في الآياتِ المُتقدِّمةِ، نفَى عنْ نفْسِه الأندادَ والأضْدادَ بقولِه :
مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ.
أي: ما اتَّخَذ اللهُ لنَفْسِه -تعالى- ولدًا كما يَزْعُمُ النَّصارى ومُشرِكو العَرَبِ وغَيرُهم .
وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ.
أي: ولم يكُنْ مع اللهِ شَريكٌ يَستَحِقُّ أنْ يُعبَدَ معه .
إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ.
أي: لو كان مع اللهِ آلهةٌ أُخرى، لَاعتزَلَ كلُّ إلهٍ بما يَخْلُقُ وانفرَدَ بتَدبيرِه؛ فلا تَنتَظِمُ شُؤونُ الكونِ .
كما قال تعالى: لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ [الأنبياء: 22].
وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ.
أي: ولَطلَبَ كلُّ إلهٍ أنْ يعلُوَ على غَيرِه مِن الآلهةِ ويَقهَرَه، فيَغلِبُ القوِيُّ منهم الضَّعيفَ، ومع هذا التَّمانُعِ والتَّصارُعِ بيْنَ الآلهةِ لا يُمكِنُ وُجودُ العالَمِ، ولا يُمكِنُ أنْ ينتَظِمَ هذا الانتِظامَ العَجيبَ المُتَّسِقَ .
سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ.
مُناسبَتُها لِمَا قَبْلَها:
لَمَّا طابَقَ الدَّليلُ الإلزامَ على نَفْيِ الشَّريكِ؛ نزَّهَ نفْسَه الشَّريفةَ بما هو نَتيجةُ ذلك بقولِه :
سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ.
أي: تنزَّهَ اللهُ عمَّا يَصِفُه المُشرِكونَ مِن اتِّخاذِ الولَدِ، ووُجودِ الشَّريكِ .
عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92).
عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ.
أي: عالِمِ ما غابَ عن خَلقِه مِمَّا لم يُشاهِدوه، وعالِمِ ما يَرَونَه ويُشاهِدونَه؛ فلا يَخْفى عليه السِّرُّ ولا العَلانيةُ .
فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ.
أي: فارتفَعَ اللهُ وتَنزَّهَ عن شِركِ المُشرِكينَ، وما يَصِفونَه به مِن العُيوبِ والنَّقائِصِ .

الفوائد التربوية:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ معناهُ التَّرغيبُ في التَّدبُرِ؛ لِيَعْلَموا بُطلانَ ما هم عليه .
2- قال تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ * قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ، في هذه الآياتِ دَلالةٌ على جَوازِ مُحاجَّةِ الكُفَّارِ والمُبطلِينَ، وإقامةُ الحُجَّةِ عليهم، وإظهارُ إبطالِ الباطِلِ مِن قَولِهم ومَذهَبِهم، ووُجوبُ النَّظرِ في الحُجَجِ على مَن خالَفَ دِينَ اللهِ .
3- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ * عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ في هاتينِ الآيتَينِ مِن صِفاتِ النَّفيِ: تنَزُّهُ اللهِ تعالى عن اتِّخاذِ الوَلَدِ الذي وصَفَه به الكافِرونَ، وعن الشَّريكِ له في الألوهيَّةِ الذي أشرَكَ به المُشرِكونَ، وهذا النَّفيُ لكمالِ غِناه، وكَمالِ رُبوبيَّتِه وإلهيَّتِه، ونَستفيدُ منهما مِن النَّاحيةِ المَسلكيَّةِ: أنَّ الإيمانَ بذلك يَحمِلُ الإنسانَ على الإخلاصِ لله عزَّ وجَلَّ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ إلى أن قال: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ فالكُفَّارُ المُشرِكونَ مُقِرُّونَ أنَّ اللهَ خالِقُ السَّمواتِ والأرضَ، وليس في جَميعِ الكُفَّارِ مَن جعَلَ للهِ شَريكًا مُساوِيًا له في ذاتِه وصِفاتِه وأفعالِه، هذا لم يَقُلْهُ أحدٌ قطُّ؛ لا مِن المَجوسِ الثَّنويَّةِ ، ولا مِن أهْلِ التَّثليثِ، ولا مِن الصَّابئةِ المُشركينَ الَّذين يَعْبُدون الكواكِبَ والملائكةَ، ولا مِن عُبَّادِ الأنبياءِ والصَّالحينَ، ولا مِن عُبَّادِ التَّماثيلِ والقُبورِ وغَيرِهم؛ فإنَّ جَميعَ هؤلاء -وإنْ كانوا كُفَّارًا مُشركينَ مُتنوِّعينَ في الشِّرْكِ- فهم مُقِرُّونَ بالرَّبِّ الحقِّ الَّذي ليس له مِثْلٌ في ذاتِه وصِفاتِه وجَميعِ أفعالِه، ولكنَّهم مع هذا مُشرِكونَ به في أُلوهيَّتِه؛ بأنْ يَعْبُدوا معه آلهةً أُخرى يَتَّخِذونها شُفعاءَ أو شُركاءَ، أو في رُبوبيَّتِه؛ بأنْ يَجْعَلوا غيرَه ربَّ بَعضِ الكائناتِ دُونَه، مع اعترافِهم بأنَّه ربُّ ذلك الرَّبِّ، وخالِقُ ذلك الخلْقِ .
2- قَولُ اللهِ تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، فيه سُؤالٌ: كيف قال: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، ثمَّ حَكَى عنهم سَيَقُولُونَ لِلَّهِ، وفي ذلك ما يُوهِمُ التَّعارُضَ؟
الجوابُ: لا تعارُضَ بيْنَ قولِه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ وبيْنَ ما حَكَى عنهم مِن قولِهم: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ؛ لأنَّ قولَه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ لا يَنْفِي عِلْمَهم بذلك، وقد يُقالُ مِثْلُ ذلك في الاحتجاجِ على وَجْهِ التَّأكيدِ لِعِلْمِهم .
3- قال الله تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ، واتِّخاذُ الولَدِ أعَمُّ مِن نَفْيِ الولَدِ؛ فيدُلُّ باللُّزومِ على نَفْيِ الولَدِ .
4- قال الله تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ، قُدِّمَتِ النَّتيجةُ على القِياسِ؛ لِتُجْعَلَ هي المطلوبَ؛ فإنَّ النَّتيجةَ والَمطلوبَ مُتَّحِدانِ في المعنى، مُختلفانِ بالاعتبارِ؛ فهي باعتبارِ حُصولِها عقِبَ القياسِ تُسمَّى نَتيجةً، وباعتبارِ كَونِها دَعوى مُقامٌ عليها الدَّليلُ -وهو القياسُ- تُسمَّى مَطلوبًا كما في علْمِ المَنطِقِ. ولتَقْديمِها نُكتةٌ: أنَّ هذا المطلوبَ واضحُ النُّهوضِ، لا يَفتقِرُ إلى دَليلٍ إلَّا لزِيادةِ الاطمئنانِ؛ فقولُه: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ هو المطلوب، وقولُه: إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ إلى آخِرِ الآيةِ هو الدَّليلُ، وتَقديمُ هذا المَطلوبِ على الدَّليلِ أغْنَى عن التَّصريحِ بالنَّتيجةِ عقِبَ الدَّليلِ .
5- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ هذا مِن أمْثِلةِ عِلْمِه سُبحانَه بالمُستحيلِ .
6- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ ذَكَر المُتكلِّمونَ هذا المعنى، وعبَّروا عنه بدليلِ التَّمانُعِ، وهو أنَّه لو فُرِضَ صانِعانِ فصاعِدًا، فأراد واحدٌ تَحريكَ جسمٍ، وأراد الآخَرُ سُكونَه؛ فإنْ لم يَحصُلْ مُرادُ كلِّ واحدٍ منهما كانا عاجزينِ، والواجِبُ لا يكونُ عاجِزًا، ويَمتنعُ اجتماعُ مُرادَيْهما؛ للتَّضادِّ، وما جاء هذا المُحالُ إلَّا مِن فرضِ التَّعدُّدِ، فيكونُ مُحالًا، فأمَّا إنْ حصَل مُرادُ أحدِهما دونَ الآخَرِ، كان الغالبُ هو الواجبَ، والآخرُ المغلوبُ مُمْكِنًا؛ لأنَّه لا يليقُ بصفةِ الواجبِ أنْ يكونَ مقهورًا .
7- قال تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ فتأمَّلْ هذا البرهانَ الباهرَ بهذا اللفظِ الوجيزِ البيِّنِ، فإنَّ الإلهَ الحقَّ لا بدَّ أنْ يكونَ خالقًا فاعلًا، يُوصلُ إلى عابدِه النفعَ، ويدفعُ عنه الضُّرَّ، فلو كان معه سبحانَه إلهٌ لكان له خلقٌ وفِعلٌ، وحينَئذٍ فلا يرضَى بشركةِ الإلهِ الآخَرِ معه، بل إنْ قدَر على قهرِه وتفرُّدِه بالإلهيَّةِ دونَه فعَل، وإن لم يقدِرْ على ذلك انفردَ بخَلقِه، وذهَب به، كما ينفردُ ملوكُ الدُّنيا عن بعضِهم بعضًا بممالكِهم، إذا لم يقدِرِ المنفردُ على قهرِ الآخَرِ، والعلوِّ عليه؛ فلا بدَّ مِن أحدِ أمورٍ ثلاثةٍ: إمَّا أن يذهبَ كلُّ إلهٍ بخَلقِه وسلطانِه. وإمَّا أنْ يعلوَ بعضُهم على بعضٍ. وإمَّا أنْ يكونَ كلُّهم تحتَ قهرِ إلهٍ واحدٍ، ومَلِكٍ واحدٍ، يتصرَّفُ فيهم ولا يتصرَّفونَ فيه، ويمتنِعُ مِن حُكمِهم عليه ولا يمتنعونَ مِن حُكمِه عليهم، فيكون وحْدَه هو الإلهَ الحقَّ، وهم العبيدُ المربوبونَ المقهورونَ. وانتِظامُ أمرِ العالَمِ العلويِّ والسُّفليِّ، وارتباطُ بعضِه ببعضٍ، وجريانُه على نظامٍ مُحكَمٍ لا يختلفُ ولا يفسدُ؛ مِن أدلِّ دليلٍ على أنَّ مدبِّرَه واحدٌ، لا إلهَ غيرُه، كما دلَّ دليلُ التمانعِ على أنَّ خالقَه واحدٌ لا ربَّ له غيرُه، فذاك تمانعٌ في الفعلِ والإيجادِ، وهذا تمانعٌ في العبادةِ والإلهيَّةِ، فكما يستحيلُ أن يكونَ للعالَمِ ربَّانِ خالقانِ متكافئانِ؛ يستحيلُ أن يكونَ له إلهانِ معبودانِ .
8- قوله تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ في هذه الآيةِ نفْيُ اتِّخاذِ الولدِ، ونفْيُ تعدُّدِ الآلهةِ، وتنزيهُ الله عمَّا وصَفه به المشركونَ، وهذا يتضمَّنُ معَ انتفاءِ ما ذُكِر كمالُ الله، وانفرادُه بما هو مِن خصائصِه .
9- قال تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ... إلى قولِه: سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ في هذه الآياتِ الدَّلالةُ على أنَّ إنكارَ الحَشرِ والبعثِ: أمْرٌ عَظيمٌ، وخَطْبٌ جليلٌ، وأنَّ مُنكِرَه مُعطِّلٌ مُبطِلٌ للذَّاتِ والصِّفاتِ؛ لِتَوقُّفِ المُلْكِ -أعني: الأرضَ والسَّمواتِ، والعرشَ ومَلكوتَ كلِّ شَيءٍ- على ذلك، واستتباعِه العِلْمَ بالتَّنزيهِ والتَّوحيدِ والعِلْمِ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ استِئنافُ استِدلالٍ عليهم في إثْباتِ الوَحدانيَّةِ للهِ تعالى. والاستفهامُ تَقريريٌّ، أي: أَجِيبوا عن هذا، والمَقصودُ: إثْباتُ لازِمِ جَوابِهم، وهو انفرادُه تعالى بالوَحدانيَّةِ . وفيه استِهانةٌ بهم، وتَقريرٌ لِفَرطِ جَهالَتِهم حتَّى جَهِلوا مِثْلَ هذا الجَلِيِّ الواضحِ، إلْزامًا بما لا يُمكِنُ لمَن له مُسكةٌ مِن العِلْمِ إنكارُه؛ ولذلك أخبَرَ عن جَوابِهم قبْلَ أنْ يُجِيبوا، فقال: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ؛ لأنَّ العقلَ الصَّريحَ قدِ اضْطَرَّهم بأدْنى نظَرٍ إلى الإِقرارِ بأنَّه خالِقُها .
- وجاء بـ (مَن) في قولِه: وَمَنْ فِيهَا؛ تَغليبًا للعُقلاءِ على غَيرِهم .
- قولُه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ جوابُ الشَّرطِ مَحذوفٌ؛ ثِقةً بدَلالةِ الاستِفهامِ عليه، والتَّقديرُ: فأَجِيبوني عن هذا السُّؤالِ . وفي هذا الشَّرطِ تَوجيهٌ لِعُقولِهم أنْ يتأمَّلوا، فيَظهَرَ لهم أنَّ الأرضَ للهِ، وأنَّ مَن فيها للهِ؛ فإنَّ كونَ جَميعِ ذلك للهِ قد يَخْفى؛ لأنَّ النَّاسَ اعتادُوا نِسبةَ المُسبَّباتِ إلى أسبابِها المُقارِنةِ، والتَّصرُّفاتِ إلى مُباشِريها، فنُبِّهوا بقولِه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ إلى التَّأمُّلِ، أي: إنْ كُنْتُم تَعلمونَ عِلْمَ اليقينِ؛ ولذلك عُقِّبَ بقولِه: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ، أي: يُجِيبون عقِبَ التَّأمُّلِ جَوابًا غيرَ بَطِيءٍ .
2- قوله تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ
- قولُه: قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ هذا أمْرٌ مُرادٌ منه التَّبكيتُ لهم، أي: قُلْ عندَ اعترافِهم بذلك -تَبْكيتًا لهم-: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ؟!
- والاستفهامُ في قولِه: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ إنكاريٌّ؛ إنكارٌ لِعَدَمِ تَذكُّرِهم بذلك. وخُصَّ بالتَّذكُّرِ؛ لِمَا في بَعضِه مِن خَفاءِ الدَّلالةِ، والاحتياجِ إلى النَّظرِ .
3- قوله تعالى: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
- قولُه: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ فيه تَكريرُ الأمرِ بالقَولِ، وإنْ كان المَقولُ مُختلِفًا، دونَ أنْ تُعطَفَ جُملةُ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ؛ لأنَّها وقَعَتْ في سِياقِ التَّعدادِ؛ فناسَبَ أنْ يُعادَ الأمْرُ بالقَولِ دُونَ الاستِغناءِ بحَرفِ العطفِ. والمَقصودُ وُقوعُ هذه الأسئلةِ مُتتابِعةً؛ دَفْعًا لهم بالحُجَّةِ . ولم يُؤْتَ مع هذا الاستِفهامِ بشَرطِ (إنْ كُنْتُم تَعْلَمونَ) ونَحوِه، كما جاء في سابِقِه؛ لأنَّ انفرادَ اللهِ تعالى بالرُّبوبيَّةِ في السَّمواتِ والعرشِ لا يَشُكُّ فيه المُشرِكونَ؛ لأنَّهم لم يَزْعُموا إلهيَّةَ أصنامِهم في السَّمواتِ والعوالِمِ العُلويَّةِ .
- وفي قولِه: وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أُعِيدَ الرَّبُّ؛ تَنويهًا لشأْنِ العرشِ، ورَفعًا لِمَحلِّه عن أنْ يكونَ تَبعًا للسَّمواتِ وُجودًا وذِكرًا .
4- قولُه تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ لَمَّا سُئِلوا بـ (مَن) الَّتي هي للاستفهامِ عن تَعيينِ ذاتِ المُستفهَمِ عنه، كان مُقْتَضى الاستِعمالِ أنْ يكونَ الجَوابُ بذِكْرِ اسمِ ذاتِ المَسؤولِ عنه؛ (سيقولونَ الله)، فكان العُدولُ عن ذلك إلى الجَوابِ عن كَونِ السَّمواتِ السَّبْعِ والعَرشِ مَملوكةً للهِ: عُدولًا إلى جانِبِ المعنَى دونَ اللَّفظِ؛ مُراعاةً لكَونِ المُستفهَمِ عنه لُوحِظَ بوَصفِ الرُّبوبيَّةِ، والرُّبوبيَّةُ تَقْتضي المُلْكَ. وصَوغُ الآيةِ بهذا الأُسلوبِ؛ لِقَصدِ التَّعريضِ بأنَّهم يَحترِزونَ عن أنْ يَقولوا: ربُّ السَّمواتِ السَّبْعِ اللهُ؛ لأنَّهم أثْبَتوا مع اللهِ أربابًا في السَّمواتِ؛ إذ عَبَدوا الملائكةَ، فهم عَدَلُوا عمَّا فيه نَفْيُ الرُّبوبيَّةِ عن مَعْبُوداتِهم، واقْتَصَروا على الإقرارِ بأنَّ السَّمواتِ مِلْكٌ للهِ؛ لأنَّ ذلك لا يُبطِلُ أوهامَ شِرْكِهم مِن أصْلِها؛ ففي حِكايةِ جَوابِهم بهذا اللَّفظِ تَورُّكٌ عليهم؛ ولذلك ذَيَّلَ حِكايةَ جَوابِهم بالإنكارِ عليهم انتفاءَ اتِّقائِهم اللهَ تعالى .
- قولُه: قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ أمْرٌ مُرادٌ منه الإفحامُ لهم والتَّوبيخُ .
- وفي قولِه: قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ خَصَّ وَعْظَهم عَقِبَ جَوابِهم بالحثِّ على تَقْوى اللهِ؛ لأنَّه لمَّا تَبيَّنَ مِن الآيةِ الَّتي قَبلَها أنَّهم لا يَسَعُهم إلَّا الاعترافُ بأنَّ اللهَ مالِكُ الأرضِ ومَن فيها، وعُقِّبَتْ تلك الآيةُ بحَضِّهم على التَّذكُّرِ؛ لِيَظهَرَ لهم أنَّهم عِبادُ اللهِ لا عِبادُ الأصنامِ. وتَبيَّنَ مِن الآيةِ السَّابقةِ أنَّه رَبُّ السَّمواتِ -وهي أعظَمُ مِن الأرضِ- وأنَّهم لا يَسَعُهم إلَّا الاعِترافُ بذلك؛ ناسَبَ حَثُّهم على تَقواهُ؛ لأنَّه يَستحِقُّ الطَّاعةَ له وَحْدَه، وأنْ يُطِيعوا رَسولَهُ .
- وحُذِفَ مَفعولُ تَتَّقُونَ؛ لتَنزيلِ الفِعْلِ مَنزِلةَ القاصِرِ؛ لأنَّه دالٌّ على معنًى خاصٍّ، وهو التَّقوى الشَّامِلةُ لامتِثالِ المأْموراتِ، واجتِنابِ المَنْهيَّاتِ .
5- قوله تعالى: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
- قولُه: وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ بُنِيَ فِعْلُ يُجَارُ عَلَيْهِ للمَجهولِ؛ لِقَصدِ انتفاءِ الفِعْلِ عن كلِّ فاعلٍ؛ فيُفِيدُ العُمومَ مع الاختصارِ. ولمَّا كان تَصرُّفُ اللهِ هذا خَفِيًّا يَحتاجُ إلى تَدبُّرِ العَقلِ لإدراكِهِ، عُقِّبَ الاستِفهامُ بقولِه: إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، كما عُقِّبَ الاستِفهامُ الأوَّلُ بمِثْلِه؛ حَثًّا لهم على عِلْمِه والاهتداءِ إليه، ثمَّ عُقِّبَ بما يدُلُّ على أنَّهم إذا تَدبَّروا عَلِموا، فقيل: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ .
6- قوله تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ
- الاستِفهامُ في قولِه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ تَعجُّبِيٌّ . وفي قولِه: تُسْحَرُونَ تَشبيهٌ لِمَا يقَعُ منهم مِن التَّخليطِ ووَضعِ الأفعالِ والأقوالِ غيرَ مَواضِعِها بما يقَعُ مِن المَسحورِ .
- وفي التَّذييلاتِ الثَّلاثِ -أَفَلَا تَذَكَّرُونَ أَفَلَا تَتَّقُونَ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ- ترَقٍّ مِن الأدنى إلى الأغلَظِ في التَّعريضِ، وأنَّها مِن الأُمورِ المُسلَّمةِ؛ لقولِه: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ؛ فقد سُلِكَت في تَرتيبِ هذه الأدِلَّةِ طَريقةُ التَّرقِّي، فابْتُدِئَ بالسُّؤالِ عن مالكِ الأرضِ ومَن فيها؛ لأنَّها أقرَبُ العوالِمِ لإدراكِ المُخاطَبينَ، ثمَّ ارْتُقِيَ إلى الاستِدلالِ برُبوبيَّةِ السَّمواتِ والعرشِ، ثمَّ ارْتُقِيَ إلى ما هو أعَمُّ وأشمَلُ، وهو تَصرُّفُه المُطلَقُ في الأشياءِ كلِّها؛ ولذلك اجْتُلِبَت فيه أداةُ العُمومِ وهي (كل) .
- وتَكرَّرَ قولُه تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ثلاثَ مرَّاتٍ؛ الأوَّلُ جَوابٌ لقولِه: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا جَوابٌ مُطابِقٌ لَفْظًا ومعنًى؛ لأنَّه قال في السُّؤالِ: قُلْ لِمَنِ، فقال في الجَوابِ: لِلَّهِ، وأمَّا الثَّاني والثَّالثُ فالمُطابَقةُ فيهما في المعنى. وقُرِئَ الثَّاني والثَّالثُ (اللهُ، اللهُ) ؛ مُراعاةً للمُطابَقةِ .
- وفي الآياتِ: قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ إلى قولِه: قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ مُناسَبةٌ حَسنةٌ؛ حيث خُتِمَ كلُّ سُؤالٍ بما يُناسِبُه؛ فرتَّبَ هذه التَّوبيخاتِ الثَّلاثةَ بالتَّدريجِ؛ فقال أوَّلًا: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ، ثمَّ قال ثانيًا: أَفَلَا تَتَّقُونَ، وذلك أبلَغُ؛ لأنَّ فيه زِيادةَ تَخويفٍ، ثمَّ قال ثالثًا: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ، وفيه مِن التَّوبيخِ ما ليس في غَيرِه؛ فخُتِمَ مُلْكُ الأرضِ ومَن فيها بالتذكُّرِ أي: أفلا تذكَّرونَ فتعلمونَ أنَّ مَن له ملكُ السمواتِ والأرضِ حَقيقٌ ألَّا يُشرَكَ به بَعضُ خَلْقِه -ممَّن في الأرضِ مُلكًا له- في الرُّبوبيَّةِ؟! وخُتِمَ ما بَعدَها بالتَّقوى، وهي أبلَغُ مِن التَّذكُّرِ، وفيها وَعيدٌ شَديدٌ، وخُتِمَ ما بَعْدَ هذه بقولِه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ؛ مُبالَغةً في التَّوبيخِ بَعدَ إقرارِهم والْتِزامِهم ما يقَعُ عليهم به في الاحتِجاجِ .
وقيل: وَجْهُ ذلك: أنَّ هذه الآيَ جاءت بَعْدَما أخبَرَ اللهُ تعالى عن الكُفَّارِ مِن إنكارِ البَعثِ، فأمَرَ نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يسأَلَهم لمَن الأرضُ ومَن فيها؟ فإنَّهم يُقِرُّون أنَّ جميعَ ذلك لِخالِقِها، وهو اللهُ تعالى، فإذا أقَرُّوا بذلك فقُلْ لهم: أَفَلَا تَذَكَّرُونَ؛ فخُصَّتْ بالتَّذكُّرِ؛ لأنَّهم إذا أثْبَتوا الخلْقَ الأوَّلَ لَزِمَهم الخَلْقُ الثَّاني. وأمَّا قولُه تعالى: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ وهذه الأشياءُ مِن أكبَرِ ما يُرى مِن خلْقِ اللهِ تعالى، فإذا أقرَرْتُم للهِ بذلك؛ فلِمَ لا تَجْتَنِبون مَعصِيَتَه، ولا تَتَّقونَ عُقوبتَه. وأمَّا الثَّالثةُ -وهي: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ- فإنَّها جاءت بَعدَ تَقريرٍ ثالثٍ، وهو: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ، أي: مَن الَّذي مُلْكُه على الأشياءِ أتَمُّ مُلْكٍ؛ يَمنَعُ مِن المكروهِ مَن شاء، ولا يَملِكُ أحدٌ مَنْعَ مَن أرادهُ بسُوءٍ؟ فإذا أقَرُّوا بذلك، فقُلْ لهم: كيف تُخْدَعونَ عن عقُولِكم حتَّى تَتَّخِذوا الأوثانَ والأصنامَ آلهةً -وهي لا تَسمَعُ ولا تُبصِرُ- مع القادرِ العليمِ الَّذي قد أقرَرْتُم له بأتَمِّ المُلْكِ؟! وأمَّا قولُه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ أي: مِن أين يأْتِيكم ما يَغلِبُ على عُقولِكم، فيُخيِّلُ الباطلَ إليها حَقًّا، والقَبِيحَ عندَها حَسَنًا؟! فهذا الَّذي ختَمَ به الثَّالثةَ ناظِمٌ معناهُ بخواتيمِ ما قَبْلَه، وكلٌّ في مَكانِه اللَّائقِ به .
وقيل: وجهُ ذلك: أنَّ تَذكيرَهم ورَدَ أوَّلًا بذِكْرِ ما كانوا يُقِرُّون ولا يَتوقَّفونَ فيه، وهو مُلْكُه سُبحانَه الأرضَ ومَن فيها؛ قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [لقمان: 25] ، والخالِقُ مالِكٌ لِمَا خلَقَه، فكأنْ قد قِيلَ لهم: إذا علِمْتُم بانفرادِه سُبحانَه بذلك؛ فهلَّا أفرَدْتُموه بالعِبادةِ، واستدْلَلْتُم بالبَدأةِ على العودةِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ؟! ثمَّ ذُكِّروا برُبوبيَّتِه سُبحانَه ومُلْكِه السَّمواتِ السَّبْعَ والعرشَ، فاعْتَرَفوا إلى اعترافِهم بما تقدَّمَ وإقرارِهم بمُلْكِه لِمَا ذُكِرَ، وقُدرتِه وقَهْرِه، ولو سبَقَتْ لهم سعادةٌ لكان تذكُّرُهم لذلك يُؤثِّرُ خَوفَهم مِن عَذابِه، فلمَّا لم يقَعْ ذلك منهم، قِيلَ لهم: قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ [المؤمنون: 87] ، ثمَّ ذُكِّروا بعَظيمِ سُلطانِه تعالى، وعُلوِّ قَهْرِه لجَميعِ الموجوداتِ، وكَونِها في قَبْضَتِه، وأنَّه لا حُكْمَ لأحدٍ عليه تعالى، فقال: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ [المؤمنون: 88] ، ثمَّ ذكَرَ اعتِرافَهم بهذا في قولِه: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ [المؤمنون: 89] ؛ فلمَّا تمَّ تَقريرُهم على جَميعِ ما تقدَّمَ ممَّا ذُكِّروا به، واعتِرافُهم بكلِّ ذلك، ولم يَعْقُبْ إقرارَهم ولا اعتِرافَهم الإيمانُ والانقيادُ، كانوا كمَن فقَدَ عقْلَه أو سُحِرَ، فاختَلَّ نظَرُه وعقْلُه، فقِيلَ لهم: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ: ما بالُكم كيف تُسحَرُونَ؟! مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ * عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [المؤمنون: 91 - 92] ؛ فوضَحَ تناسُبُ هذا كلِّه، وتبيَّنَ الْتِحامُه .
7- قوله تعالى: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
- قولُه: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ إضرابٌ لإبطالِ أنْ يَكونوا مَسْحُورينَ، أي: بلْ ليس الأمْرُ كما خُيِّلَ إليهم .
- والعُدولُ عن الخِطابِ في قولِه: فَأَنَّى تُسْحَرُونَ إلى الغَيبةِ في قولِه: بَلْ أَتَيْنَاهُمْ: الْتِفاتٌ؛ لأنَّهم المُوجَّهُ إليهم الكلامُ في هذه الجُملةِ .
- قولُه: وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ فيه تأْكيدُ نِسْبتِهم إلى الكذِبِ بـ (إنَّ) واللَّامِ؛ لِتَحقيقِ الخبَرِ .
8- قولُه تعالى: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ
- قولُه: مِنْ وَلَدٍ ومِنْ إِلَهٍ في قولِه: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ نَفْيٌ عامٌّ يُفِيدُ استغراقَ الجِنْسِ؛ ولهذا جاء إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ ولم يأْتِ التَّركيبُ: إذًا لَذهَبَ الإلهُ... ؛ فقولُه: إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ استِدلالٌ على امتِناعِ أنْ يكونَ مع اللهِ آلِهةٌ. وإنَّما لم يُستدَلَّ على امتِناعِ أنْ يَتَّخِذَ اللهُ ولدًا؛ لأنَّ الاستِدلالَ على ما بَعْدَه مُغْنٍ عنه؛ لأنَّ ما بَعدَه أعَمُّ منه، وانتفاءُ الأعَمِّ يَقْتضي انتفاءَ الأخصِّ؛ فإنَّه لو كان للهِ ولَدٌ لكان الأولادُ آلِهةً؛ لأنَّ ولَدَ كلِّ مَوجودٍ إنَّما يتكوَّنُ على مِثْلِ ماهيَّةِ أصْلِه . فذَكَر الدَّليلَ على نفْيِ الشَّريكِ، واقتَصَرَ عليه، ولم يَذكُرِ الدَّليلَ على نفْيِ الولدِ؛ لأنَّ الدَّليلَ على نفْيِ الشريكِ يَتضمَّنُ نفْيَ الولدِ؛ وذلك أنَّ الولدَ يُنازِعُ الأبَ في المُلكِ مُنازعةَ الأجانبِ؛ فلو كان للهِ ولدٌ لأظْهرَ المنازعةَ كما يكونُ بينَ الإلَهينِ والمَلِكَينِ .
- وأيضًا قولُه: إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ جَوابٌ لِمُحاجَّتِهم، وجَزاءٌ لشَرطٍ مَحذوفٍ؛ لدَلالةِ ما قَبْلَه عليه، أي: لو كان معه آلِهَةٌ كما يَزْعُمون لَذَهَبَ... . وإنَّما حُذِفَ؛ لدَلالةِ قولِه: وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ عليه .
- قولُه: سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ لَمَّا اقْتَضى هذا الدَّليلُ بُطلانَ قولِهم، عُقِّبَ الدَّليلُ بتَنزيهِ اللهِ تعالى عن أقوالِ المُشرِكين، وهو بمَنزِلةِ نَتيجةِ الدَّليلِ .
9- قولُه تعالى: عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ أتبَعَ الاستِدلالَ على انتفاءِ الشَّريكِ بقولِه: عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ المُرادِ به عُمومُ العِلْمِ وإحاطَتُه بكلِّ شَيءٍ -كما أفادَتْهُ لامُ التَّعريفِ في (الغَيْبِ) و(الشَّهَادَةِ) مِن الاستِغراقِ الحقيقيِّ، أي: عالِمِ كلِّ مَغِيبٍ وكلِّ ظاهرٍ-: لدَفْعِ تَوهُّمِ أنْ يُقالَ: إنَّ استِقلالَ كلِّ إلهٍ بما خلَقَ قد لا يُفْضِي إلى عُلوِّ بَعضِ الآلهةِ على بَعضٍ؛ لجَوازِ ألَّا يَعلَمَ أحدٌ مِن الآلهةِ بمِقدارِ تَفاوُتِ مَلكوتِه على مَلكوتِ الآخَرِ، فلا يَحصُلُ عُلوُّ بَعضِهم على بَعضٍ؛ لاشتغالِ كلِّ إلَهٍ بمَلكوتِه. ووَجْهُ الدَّفعِ: أنَّ الإلهَ إذا جاز أنْ يكونَ غيرَ خالِقٍ لطائفةٍ مِن المخلوقاتِ الَّتي خلَقَها غيرُه؛ لئلَّا تَتداخَلَ القُدَرُ في مَقدوراتٍ واحدةٍ: لا يَجوزُ أنْ يكونَ غيرَ عالِمٍ بما خلقَه غيرُه؛ لأنَّ صِفاتِ العِلْمِ لا تَتداخَلُ، فإذا عَلِمَ أحدُ الآلهةِ مِقْدارَ مَلكوتِ شُركائِه؛ فالعالِمُ بأشَدِّيَّةِ مَلكوتِه يَعلُو على مَن هو دُونَه في الملكوتِ؛ فظهَرَ أنَّ قولَه: عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ مِن تَمامِ الاستِدلالِ على انتفاءِ الشُّركاءِ؛ ولذلك فُرِّعَ عنه بالفاءِ قولُه: فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ .


سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (93-100)
ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ
غريب الكلمات:

هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ: أي: نَخساتِهم، وغَمزاتِهم، وطَعَناتِهم، ووساوسِهم، والهمْزُ: الدَّفْعُ؛ فهَمَزاتُهم: دَفْعُهم بالإغواءِ إلى المعاصي، أو هو دفعٌ بنَخْزٍ وغَمْزٍ يُشبهُ الطَّعنَ، وأصْلُ (همز): يدُلُّ على ضَغطٍ وعصْرٍ .
وَمِنْ وَرَائِهِمْ: أي: مِن أمامِهم فيما يَستقبلونَ مِن الزَّمانِ، و(وراء) مِن الأضْدادِ، يُقالُ للرَّجل: وراءَك، أي: خلْفَك، ووَراءَك، أي: أمامَك .
بَرْزَخٌ: البَرزخُ: القَبْرُ، أو ما بيْن الدُّنيا والآخرةِ، وكلُّ حاجزٍ بَيْن شَيْئَيْنِ فهو بَرزخٌ .

المعنى الإجمالي:

يُخاطِبُ اللهُ تعالى نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائلًا له: قُلْ -يا محمَّدُ-: ربِّ إنْ تُرِني العَذابَ الَّذي وعدتَ به هؤلاء المُشرِكينَ، فنَجِّني حِينذاكَ، ولا تجعَلْني في هؤلاء القومِ الظَّالمينَ.
ثمَّ يُبيِّنُ اللهُ تعالى لنبيِّه صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قادِرٌ على أن يُريَه العذابَ الَّذي أعدَّه لهم.
ثمَّ يأمُرُ اللهُ تعالى نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أن يقابلَ أذاهم بالخَصلةِ التي هي أحسَنُ الخصالِ؛ وأن يصبرَ على أذاهُم، ويبيِّنُ له أنَّه تعالى أعلَمُ بما يَصِفُه هؤلاء المُشرِكونَ مِنَ الشِّركِ والتَّكذيبِ.
ويأمرُه كذلك أن يستعيذَ به مِن وَساوسِ الشَّياطينِ، ومِن نَزَغاتِهم المُغريةِ على الباطِلِ، وأن يستجيرَ به مِن حُضورِهم في أيِّ أمْرٍ مِن أُمورِه.
ثمَّ يخبرُ تعالَى عن حالِ المحتضَرينَ مِن المفرِّطينَ الظالمينَ، فإنَّه إذا فاجَأَ أحدَهم الموتُ، ونزَلَت به سكَراتُه، ولاحَتْ لهم علاماتُ العذابِ؛ قال حينَها: ربِّ ارجِعْنى إلى الدُّنيا؛ لكيْ أعملَ عملًا صالحًا أستدركُ به ما فرَّطتُ فيه مِن الإيمانِ والطاعاتِ.
ثمَّ يبيِّنُ اللهُ تعالى أنَّ الأمرَ ليس كما قال هذا الكافرُ النَّادمُ؛ فلن يستجيبَ اللهُ تعالى لهذا الطلبِ، فإنَّ طلبَه هذا مجرَّدُ كَلِمةٍ يقولُها حينَ يأتيه الموتُ، ولا تنفعُه شيئًا؛ ومِن أمامِ هؤلاءِ الموتَى حاجِزٌ يَحولُ بيْنهم وبيْن الرُّجوعِ إلى الدُّنيا، وهذا الحاجِزُ مُستمِرٌّ إلى يومِ البَعثِ والنُّشورِ.

تفسير الآيات:

قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى ما كان عليه الكُفَّارُ مِن ادِّعاءِ الولَدِ والشَّريكِ له، وكان تعالى قد أعلَمَ نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّه يَنتقِمُ منهم، ولم يُبيِّنْ إذ ذاك هل يقَعُ ذلك في حَياتِه أمْ بَعْدَ مَوتِه: أمَرَهُ بأنْ يَدْعوَ بهذا الدُّعاءِ .
وأيضًا فإنَّ الآياتِ السَّابقةَ آذنَتْ بأقصى ضَلالِ المُشركينَ، وانتفاءِ عُذْرِهم فيما دانُوا به اللهَ تعالى، وبغَضبِ اللهِ عليهم لذلك، وأنَّهم سواءٌ في ذلك مع الأُمَمِ الَّتي عجَّلَ اللهُ لها العَذابَ في الدُّنيا، وادَّخَرَ لها عذابًا آخَرَ في الآخرةِ؛ فكان ذلك نِذراةً لهم بمِثْلِه، وتَهديدًا بما سيَلْقَونَه، وكان مَثارًا لِخَشيةِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يَحِلَّ العَذابُ بقَومِه في حَياتِه، والخوفِ مِن هَولِه؛ فلقَّنَ اللهُ نَبِيَّه أنْ يَسأَلَ النَّجاةَ مِن ذلك العذابِ .
قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93).
أي: قُلْ -يا محمَّدُ-: يا ربِّ، إنْ أَرَيتَني ما وعَدْتَ هؤلاء المُشرِكينَ المُكذِّبينَ مِن نُزولِ العذابِ بهم .
رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94).
أي: ربِّ، فنَجِّني حِينذاكَ، ولا تَجْعَلْني فيهم .
عن ابنِ عبَّاسٍ رضِيَ الله عنهما، عنِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فيما يَرويه عن رَبِّه عزَّ وجَلَّ، أنَّه قال: ((يا محمَّدُ، إذا صلَّيتَ فقُلِ: اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ فِعلَ الخَيراتِ، وتَرْكَ المُنْكَراتِ، وحُبَّ المَساكينِ، وإذا أردْتَ بعِبادِك فِتنةً فاقبِضْني إليك غيْرَ مَفْتونٍ)) .
وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ (95).
أي: وإنَّا -يا محمَّدُ- على أنْ نُرِيَك ما نَعِدُ المُشرِكينَ المُكذِّبينَ مِن العذابِ لَقادِرونَ، وإنَّما نُؤخِّرُه لحِكمةٍ؛ فلا يَحزُنْك تَكذيبُهم .
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أنبَأَ اللهُ رسولَه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بما يُلمِحُ له بأنَّه مُنجِزٌ وَعيدَه مِنَ الَّذين كذَّبوهُ، فعَلِمَ الرَّسولُ والمُسلِمون أنَّ اللهَ ضَمِنَ لهمُ النَّصرَ؛ أعقَبَ ذلك بأنْ أمَرَه بأنْ يَدفَعَ مُكذِّبيه بالَّتي هي أحسَنُ، وألَّا يَضِيقَ بتَكذيبِهم صَدْرُه، فذلك دَفْعُ السَّيِّئةِ بالحَسنةِ كما هو أدَبُ الإسلامِ .
وأيضًا لَمَّا تبيَّن أنَّ أخْذَهم وتأْخيرَهم في الإمكانِ على حَدٍّ سَواءٍ، وكانوا يَقولون ويَفْعَلون ما لا صَبْرَ عليه إلَّا بمَعونةٍ مِنَ اللهِ؛ كان كأنَّه قال: فماذا أفعَلُ فيما تَعلَمُ مِن أمْرِهم؟ فقال آمِرًا له بمُداواتِه :
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ.
أي: ادفَعْ -يا محمَّدُ- أذَى أولئك القومِ بالخَصلةِ الَّتي هي أحسَنُ الخِصالِ؛ بأنْ تُحسِنَ إليهم، وتَصفَحَ عنهم، وتَصبِرَ على أذاهُم .
كما قال تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت: 34-35].
نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ.
أي: نحنُ أعلَمُ بما يَصِفُ أولئك المُشرِكونَ به ربَّهم مِنَ الأكاذيبِ والأباطيلِ المُختَلَقةِ؛ كادِّعاءِ الشَّريكِ والولَدِ له سُبحانَه، وبما يقولونَ فيك مِن السُّوءِ .
وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا أدَّبَ اللهُ سُبحانَه رَسولَه بقولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ [المؤمنون: 96] ، أتْبَعَه بما به يَقْوَى على ذلك؛ وهو الاستِعاذةُ باللهِ مِن أمْرينِ: أحدِهما: مِن هَمزاتِ الشَّياطينِ، وثانيهِما: قولُه: وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ .
وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97).
أي: وقُلْ -يا محمَّدُ-: يا ربِّ، أعتصِمُ بك مِن وَساوسِ الشَّياطينِ، ونزَغاتِهم .
كما قال تعالى: أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا [مريم: 83] .
وقال سبُحانه: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ [الزخرف: 36 - 38] .
وعن سُلَيمانَ بنِ صُرَدٍ رضِيَ الله عنه، قال: ((كنتُ جالِسًا مع النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ورجُلانِ يَستبَّانِ، فأحدُهما احمَرَّ وجْهُه، وانتفخَتْ أوداجُه ، فقال النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنِّي لَأعلَمُ كَلِمةً لو قالها ذهَبَ عنه ما يَجِدُ؛ لو قال: أعوذُ باللهِ مِن الشَّيطانِ، ذهَبَ عنه ما يَجِدُ )) .
وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ (98).
أي: وأعتصِمُ بك -يا ربِّ- أنْ يَحضُرَ الشَّياطينُ شيئًا مِن أُموري، فيُصِيبوني بشَرٍّ وأذًى .
عن أبي اليَسَرِ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ رسولَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يَدْعو: ((اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بك أنْ يَتخبَّطني الشَّيطانُ عندَ الموتِ)) .
حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا كان أضَرُّ أوقاتِ حُضورِ الشَّياطينِ ساعةَ المَوتِ، وحالةَ الفوتِ، فإنَّه وقْتُ كشْفِ الغِطاءِ، عمَّا كُتِبَ مِنَ القضاءِ، وآنُ اللِّقاءِ، وتَحتُّمِ السُّفولِ أوِ الارتقاءِ- عقَّبَ ذلك بذِكْرِه؛ تَنبيهًا على بَذلِ الجُهدِ في الدُّعاءِ، والتَّضرُّعِ للعِصمةِ فيه، فقال :
حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99).
أي: حتَّى إذا حضَرَتِ الوَفاةُ أحدَ المُفرِّطينَ الظَّالِمينَ، فانكشَفَ له الغِطاءُ، وظهَرَ له الحَقُّ، ولاحَتْ له أماراتُ العذابِ؛ قال نادمًا: يا ربِّ، ارجِعُوني إلى الدُّنيا .
كما قال تعالى: وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ [المنافقون: 10] .
لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100).
لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ.
أي: لِأعمَلَ عمَلًا صالِحًا أستَدْرِكُ به ما ضيَّعتُه وفرَّطْتُ فيه مِنَ الإيمانِ وما يتبعُه مِن الطَّاعاتِ .
كَلَّا.
أي: ليس الأمرُ كما قال هذا الظَّالمُ لنَفْسِه؛ فلنْ يَستجيبَ اللهُ طلَبَ إمهالِه وإرجاعِه إلى الدُّنيا لِيعمَلَ صالِحًا .
كما قال تعالى: وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا [المنافقون: 11] .
إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا.
أي: إنَّ طلَبَه الرُّجوعَ إلى الدُّنيا مُجرَّدُ كلامٍ يقولُه الظَّالمُ حين تَحضُرُه الوَفاةُ .
وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ.
أي: ومِن أمامِ هؤلاء المَوتى حاجِزٌ بيْنَ الدُّنيا والآخرةِ يَحجُزُهم عنِ الرُّجوعِ إلى الدُّنيا، مِن وقْتِ مَوتِهم إلى يومِ القِيامةِ الَّذي يَبعَثُ اللهُ فيه النَّاسَ أحياءً مِن قُبورِهم .

الفوائد التربوية:

1- قال الله تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ، والتَّخلُّقُ بهذه الآيةِ هو: أنَّ المُؤمِنَ الكامِلَ يَنْبَغي له أنْ يُفوِّضَ أمْرَ المُعتدينَ عليه إلى اللهِ؛ فهو يَتولَّى الانتصارَ لمَن توكَّلَ عليه، وأنَّه إنْ قابَلَ السَّيِّئةَ بالحَسَنةِ، كان انتصارُ اللهِ أشْفى لِصَدْرِه، وأرسَخَ في نَصْرِه، وماذا تَبلُغُ قُدرةُ المَخلوقِ تُجاهَ قُدرةِ الخالِقِ، وهو الَّذي هزَمَ الأحزابَ بلا جُيوشٍ ولا فيالِقَ؟! وهكذا كان خلُقُ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ فقد كان لا يَنتقِمُ لِنفْسِه، وكان يَدْعُو رَبَّه .
2- قال اللهُ تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ فِقْهُ الآيةِ: اسلُكْ مَسلَكَ الكِرامِ ولا تَلحَظْ جانِبَ المكافأةِ، ادفَعْ بغَيرِ عِوَضٍ ولا تَسلُكْ مَسلَكَ المُبايَعةِ. ويَدخُلُ فيه: سَلِّمْ على مَن لمْ يُسلِّمْ عليكَ .
3- قال اللهُ تعالى: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ، قال قَتادةُ: (طلَبَ الرُّجوعَ لِيَعملَ صالِحًا، لا لِيَجمعَ الدُّنيا، ويَقضيَ الشَّهَواتِ؛ فرحِمَ اللهُ امرَأً عَمِلَ فيما يَتمنَّاهُ الكافرُ إذا رأى العَذابَ) .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قولُه تعالى: رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ فيه إيذانٌ بكَمالِ فَظاعةِ ما وُعِدُوه مِن العَذابِ، وكَونِه بحيثُ يَجِبُ أنْ يَستعيذَ منه مَن لا يكادُ يُمكِنُ أنْ يَحِيقَ به، ورَدٌّ لإنكارِهم إيَّاهُ واستعجالِهم به على طَريقةِ الاستِهزاءِ به . وقيل: أُمِرَ به صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ هَضْمًا لنَفْسِه؛ إظهارًا للعُبوديَّةِ وتَواضُعًا لرَبِّه، وإخباتًا له. وقيل: لأنَّ شُؤمَ الكَفَرةِ قد يَحِيقُ بمَن وَراءَهُم، كقولِه تعالى: وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً [الأنفال: 25] .
2- قولُه تعالى: أَنْ نُرِيَكَ فيه إيماءٌ إلى أنَّه في مَنجاةٍ مِن أنْ يَلحَقَه ما يُوعَدونَ به، وأنَّه سَيَراهُ مَرأى عينٍ دونَ كَونٍ فيه .
3- في قولِه تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ دَلالةٌ على أنَّ فِعْلَ العبدِ مَقدورٌ للهِ سُبحانَه؛ فمِنَ المعلومِ أنَّ الإعاذةَ مِن الشَّيطانِ الرَّجيمِ ليست بإماتَتِه، ولا تَعطيلِ آلاتِ كَيْدِه، وإنَّما هي بأنْ يَعْصِمَ اللهُ المُستعيذَ مِن أذاهُ له، ويَحولَ بيْنَه وبيْنَ فِعْلِه الاختياريِّ له؛ فدَلَّ على أنَّ فِعْلَه مَقدورٌ له سُبحانَه: إنْ شاء سَلَّطه على العبدِ، وإنْ شاء حالَ بيْنَه وبيْنَه .
4- قَولُ اللهِ تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ دلَّتِ الآيةُ على أنَّ أحدًا لا يَموتُ حتَّى يَعرِفَ اضطرارًا أهو مِن أولياءِ اللهِ أمْ مِن أعداءِ اللهِ، ولولَا ذلك لَمَا سأَلَ الرَّجعةَ، فيَعْلَموا ذلك قَبلَ نُزولِ الموتِ وذَوَاقِه .
5- قَولُ اللهِ تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لا يَخْفى ما يَسبِقُ إلى الذِّهنِ فيه مِن رُجوعِ الضَّميرِ إلى الرَّبِّ، والضَّميرُ بصِيغةِ الجمْعِ، والرَّبُّ جَلَّ وعلَا واحدٌ؟ والجوابُ مِن ثلاثةِ أوجُهٍ:
الوجْهُ الأوَّلُ: أنَّ الواوَ لِتَعظيمِ المُخاطَبِ، وهو اللهُ، وهذا لفظٌ تَعرِفُه العربُ للجليلِ الشَّأنِ يخبِرُ عن نفسِه بما يخبِرُ به عن الجماعةِ. وذلك النَّادِمُ السَّائلُ الرَّجعةَ يُظهِرُ في ذلك الوقْتِ تَعظيمَه ربَّهُ .
الوجْهُ الثَّاني: أنَّ قَولَه: رَبِّ استغاثةٌ به تَعالى، وقولُه: ارْجِعُونِ خِطابٌ للملائكةِ، فمَسألةُ القَومِ الرَّدَّ إلى الدُّنيا إنَّما كانت منهم للملائكةِ الَّذين يَقْبِضون رُوحَهم، ومِثلُ هذا يَكثُرُ في الكلامِ عن العَرَبِ؛ أن يُخاطِبوا أحدًا ثمَّ تُصرَفُ المُخاطَبةُ إلى غيرِه؛ لأنَّ المعنى مُشتَمِلٌ على ذلك .
الوجْهُ الثَّالثُ: أنَّه جمَعَ الضَّميرَ لِيَدُلَّ على التَّكرارِ، فكأنَّه قال: ربِّ ارْجِعْني ارْجِعني .
6- قولُه تعالى: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا، والمرادُ بها قولُه: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ- دلَّ على أنَّ اللَّهُ يُطلِقُ اسمَ الكلمةِ على الكلامِ، وكما في قولِه: وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [هود: 119] ، وما جاءَ لفظُ الكَلِمةِ في القرآنِ إلَّا مُرادًا به الكلامُ المفيدُ .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ فيه إدخالُ (ما) الزَّائدةِ بَعدَ حَرفِ الشَّرطِ للتَّوكيدِ؛ فاقترَنَ فِعْلُ الشَّرطِ بنُونِ التَّوكيدِ؛ لزِيادةِ تَحقيقِ رَبْطِ الجَزاءِ بالشَّرطِ .
2- قوله تعالى: رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
- في تَكريرِ النِّداءِ، ولَفظِ رَبِّ، وتَصديرِ كلٍّ مِن الشَّرطِ والجَزاءِ به في قولِه: قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ * رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ: مُبالَغةٌ في الابتِهالِ إلى اللهِ تعالى والتَّضرُّعِ؛ لإبرازِ كَمالِ الضَّراعةِ والابتهالِ . أو ذُكِرَ في هذا الدُّعاءِ لَفْظُ رَبِّ مُكرَّرًا تَمهيدًا للإجابةِ؛ لأنَّ وَصْفَ الرُّبوبيَّةِ يَقْتضي الرَّأفةَ بالمَربوبِ .
- ولَقَّنَ اللهُ نَبِيَّه أنْ يسأَلَ النَّجاةَ مِن ذلك العَذابِ، وفي هذا التَّلقينِ تَعريضٌ بأنَّ اللهَ مُنَجِّيه مِن العذابِ بحِكْمتِه، وإيماءٌ إلى أنَّ اللهَ يُرِي نَبِيَّه حُلولَ العذابِ بمُكذِّبِيه؛ فهذه الجُملةُ استئنافٌ بَيانيٌّ، جوابًا عمَّا يَختلِجُ في نَفْسِ رسولِ اللهِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ .
3- قوله تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ
- في قولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ عَدَلَ عن مُقْتضى السِّياقِ لسِرٍّ بَليغٍ؛ فالظَّاهرُ أنْ يقولَ: (ادفَعْ بالحَسنةِ السَّيِّئةَ)، ولكنَّه عَدَلَ عن مُقْتضى الكلامِ؛ لِمَا فيه مِن التَّفضيلِ، والمعنى: ادفَعِ السَّيِّئةَ بما أمكَنَ مِن الإحسانِ، حتَّى إذا اجتمَعَ الصَّفحُ والإحسانُ، وبَذْلُ الاستِطاعةِ فيه؛ كانت حَسنةً مُضاعَفةً بإزاءِ سَيِّئةٍ .
- وفي قولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ فخَّمَ الأمْرَ بالموصولِ؛ لِمَا فيه مِن الإيهامِ المُشوِّقِ للبَيانِ، ثمَّ بأفعَلِ التَّفضيلِ أَحْسَنُ .
- وأيضًا في قولِه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ تَقديمُ الجارِّ والمَجرورِ على المفعولِ؛ للاهتِمامِ .
- قولُه: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ خَبرٌ مُستعمَلٌ كِنايةً عن كَونِ اللهِ يُعامِلُ أصحابَ الإساءةِ لرَسولِه بما همْ أحِقَّاءُ به مِن العِقابِ؛ لأنَّ الَّذي هو أعلَمُ بالأحوالِ يَجْري عمَلُه على مُناسِبِ تلك الأحوالِ بالعَدْلِ. وفي هذا تَطمينٌ لِنفْسِ الرَّسولِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؛ ففي قولِه: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ وَعيدٌ لهم بالجَزاءِ والعُقوبةِ، وتَسليةٌ لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وإرشادٌ له صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى تَفويضِ أمْرِه إليه تعالى .
4- قولُه تعالى: وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ أُمِرَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بأنْ يَعوذَ به تعالى مِن حُضورِهم بَعْدَما أُمِرَ بالعَوذِ مِن هَمزاتِهم؛ للمُبالَغةِ في التَّحذيرِ مِن مُلابَسَتِهم. وإعادةُ الفِعْلِ (أعوذُ) مع تَكريرِ النِّداءِ رَبِّ؛ لإظهارِ كَمالِ الاعتِناءِ بالمأْمورِ به، وعَرْضِ نِهايةِ الابتِهالِ في الاستدعاءِ .
- وقولُه: يَحْضُرُونِ قيل: إنَّه مَقطوعٌ عن مُتعَلِّقِه بمَنزِلةِ اللَّازمِ؛ فالاستِعاذةُ مِن حُضورِه مُطلقًا . وعلى القولِ بتَخصيصِ الاستِعاذةِ بحالِ الصَّلاةِ وقِراءةِ القُرآنِ، أو حالِ حُلولِ الأجَلِ؛ لأنَّها أحْرَى الأحوالِ بالاستِعاذةِ منها .
5- قوله تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ
- قولُه: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ مُتعلِّقٌ بـ يَصِفُونَ، وما بَيْنَهما اعتِراضٌ؛ لتأْكيدِ الإِغضاءِ بالاستِعاذةِ باللهِ مِنَ الشَّيطانِ أنْ يُزِلَّه عن الحِلْمِ، ويُغْرِيَه على الانتِقامِ . وقيل: حَتَّى ابتدائيَّةٌ، ولا تُفِيدُ أنَّ مَضمونَ ما قَبْلَها مُغيًّا بها؛ فلا حاجةَ إلى تَعليقِ (حتَّى) بـ يَصِفُونَ [المؤمنون: 91] . وقيل: إنَّ (حتَّى) مُتَّصِلةٌ بقولِه: وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ [المؤمنون: 95] ؛ فهذا انتِقالٌ إلى وَصفِ ما يَلْقَون مِنَ العذابِ في الآخرةِ بَعْدَ أنْ ذكَرَ عَذابَهم في الدُّنيا؛ فيكونُ قولُه هنا: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ وَصْفًا أُنُفًا -جديدًا- لعَذابِهم في الآخرةِ .
- وفي قَولِه: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قدَّمَ المفعولَ فقال: أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ؛ لِيذْهَبَ الوَهْمُ في فاعِلِه كلَّ مَذهَبٍ .
- وضَمائرُ الغَيبةِ عائدةٌ إلى ما عادَتْ عليه الضَّمائرُ السَّابقةُ مِن قولِه: قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ [المؤمنون: 82] إلى ما هنا، وليست عائدةً إلى الشَّياطينِ، ولقَصْدِ إدماجِ التَّهديدِ بما سيُشاهِدون مِن عَذابٍ أُعِدَّ لهم، فيَندَمُون على تَفريطِهم في مُدَّةِ حَياتِهم .
6- قوله تعالى: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ
- قولُه: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ في مَوضِعِ العِلَّةِ لمَضمونِ قولِه: ارْجِعُونِ . وفيه مُناسبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث لم يَنظِمْه في سِلْكِ الرَّجاءِ كسائرِ الأعمالِ الصَّالحةِ، بأنْ يقولَ: (لعلِّي أُؤمِنُ فأعمَلَ...) إلخ؛ للإشعارِ بأنَّه أمْرٌ مُقرَّرُ الوُقوعِ، غَنِيٌّ عن الإخبارِ بوُقوعِه قَطْعًا، فضْلًا عن كَونِه مَرْجُوَّ الوُقوعِ .
- والتَّركُ هنا في قولِه: فِيمَا تَرَكْتُ مُسْتعمَلٌ في حَقيقتِه، وهو معنَى التَّخليةِ والمُفارَقةِ. والمُرادُ بـ فِيمَا تَرَكْتُ عالَمُ الدُّنيا. ويَجوزُ أنْ يُرادَ بالتَّركِ الإعراضُ والرَّفضُ، على أنْ يكونَ المُرادُ بـ (ما) الموصولةِ الإيمانَ باللهِ وتَصديقَ رَسولِه، فذلك هو الَّذي رفَضَه كلُّ مَن يَموتُ على الكُفرِ؛ فالمعنَى: لعلِّي أُسلِمُ، وأعمَلُ صالِحًا في حالةِ إسْلامي الَّذي كنْتُ رَفضْتُه؛ فاشتمَلَ هذا المعنى على وَعْدٍ بالامتِثالِ، واعتِرافٍ بالخطأِ فيما سلَفَ، ورُكِّبَ بهذا النَّظمِ المُوجَزِ؛ قَضاءً لحَقِّ البلاغةِ .
- قولُه: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا كَلَّا رَدْعٌ عن طلَبِ الرَّجعةِ، وإنكارٌ واستِبعادٌ . وقولُه: إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا تَركيبٌ يَجْري مَجرى المثَلِ، وهو مِن مُبتكَراتِ القُرآنِ، وحاصِلُ معناهُ: أنَّ قَولَ المُشرِكِ: رَبِّ ارْجِعُونِ ... إلخ، لا يَتجاوزُ أنْ يكونَ كَلامًا صدَرَ مِن لِسانِه لا جَدْوى له فيه، أي: لا يُستجابُ طلَبُه به؛ فجُملةُ هُوَ قَائِلُهَا وَصفٌ لـ كَلِمَةٌ، أي: هي كَلِمةٌ هذا وَصْفُها. وإذ كان مِن المُحقَّقِ أنَّه قائِلُها، لم يكُنْ في وَصْفِ كَلِمَةٌ به فائدةٌ جديدةٌ؛ فتَعيَّنَ أنْ يكونَ الخبَرُ مُسْتعمَلًا في معنَى أنَّه لا وَصْفَ لكَلِمتِه غيرُ كَونِها صدَرَتْ مِن فِي صاحِبِها، وبذلك يُعلَمُ أنَّ التَّأكيدَ بحَرفِ (إنَّ)؛ لتَحقيقِ المعنى الَّذي استُعمِلَ له الوَصفُ .
- والضَّميرُ في قولِه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ لأحدِهم، والجَمْعُ باعتِبارِ المعنَى؛ لأنَّه في حُكْمِ كلِّهم، كما أنَّ الإفرادَ في الضَّمائرِ الأُوَلِ باعتِبارِ اللَّفظِ .
- قولُه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ إقناطٌ كُلِّيٌّ لِمَا عُلِمَ أنَّه لا رَجعةَ يومَ البَعثِ إلَّا إلى الآخرةِ؛ ففيه التَّقييدُ بالمُحالِ للمُبالَغةِ



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (101-104)
غريب الكلمات:

الصُّورِ: أي: القَرْنِ الَّذي يَنفُخُ فيه إسرافيلُ، وقيل: الصورُ جمعُ صُورَةٍ يَنْفُخُ فيها رُوحَها فتَحْيا .
تَلْفَحُ: أي: تُحرِقُ، ويُقال: لَفَحتْه النَّارُ بحَرِّها: إذا أصابَه حَرُّها، فتغيَّرَ وَجْهُه .
كَالِحُونَ: أي: عابِسونَ، والكُلوحُ: بدوُّ الأسنانِ عندَ العبوسِ، أو: مُتَقَلِّصو الشِّفَاهِ عن الأسنانِ؛ مِن إحْراقِ النَّارِ وُجوهَهم، وأصْلُ (كلح): يدُلُّ على عُبوسٍ وقُبحٍ في الوَجهِ .

المعنى الإجمالي:

يبيِّنُ تعالى أنَّه إذا كان يومُ القِيامةِ، ونُفِخ في الصورِ نفخةُ البعثِ، ونهَض النَّاسُ مِن قُبورِهم؛ فلا ينفعُ أحدًا حينَئذٍ نسَبُه، ولا يَفتخرُ به، ولا يسألُ أحدٌ أحدًا.
فمَن ثَقُلَت مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فأولئك هم الفائِزونَ بالجنَّةِ، ومَن خفَّتْ مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فرجَحَت سيِّئاتُه على حَسناتِه؛ فأولئك هم الخاسِرونَ، وسيَمكثونَ في نارِ جهنَّمَ لا يخرجون منها، تُحرِقُ وُجوهَهم النَّارُ، وهم فيها عابِسونَ، مُتقَلِّصو الشِّفاهِ عن الأسنانِ؛ مِن أثرِ العذابِ.

تفسير الآيات:

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا قال اللهُ سُبحانَه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ ذكَرَ أحوالَ ذلك اليومِ، فقال :
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
أي: فإذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفْخةُ البَعثِ ، وقام النَّاسُ مِن قُبورِهم، فلا تَنفَعُهم حينَئذٍ أنسابُهم، ولا يَفتَخِرونَ بها، ولا يَسألُ أحدٌ منهم أحدًا .
كما قال تعالى: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا * يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ * وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ [المعارج: 11 - 14] .
وقال سُبحانَه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس: 34 - 37] .
فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102).
أي: فمَن ثقُلَت مَوازينُ حَسَناتِه، ورجَحَت على سَيِّئاتِه؛ فأولئك هم الفائِزونَ بالنَّجاةِ مِنَ النَّارِ، والخُلودِ في الجنَّةِ .
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103).
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ.
أي: ومَن خفَّت موازينُ حسناتِه، ورجَحَتْ موازينُ سيئاتِه؛ فأولئك الَّذين غَبَنوا أنفسَهم حُظوظَها مِن رَحمةِ اللهِ، وفاتَهم النعيمُ المقيمُ، فخابُوا وهَلَكوا !
فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ.
أي: هم في جَهنَّمَ ماكِثونَ لا يَخرُجونَ منها .
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104).
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ.
أي: تُصيبُ نارُ جهنَّمَ وُجوهَهم فتُحرِقُها إحراقًا شديدًا .
كما قال تعالى: وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ [إبراهيم: 50] .
وقال سُبحانَه: لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ [الأنبياء: 39] .
وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ.
أي: وهم في جَهنَّمَ عابِسونَ قد تقلَّصتْ شِفاهُهم، وظهَرَتْ أسنانُهم؛ مِن أثرِ العذابِ .

الفوائد التربوية:

1- اللهُ تعالى قدْ رتَّبَ الجزاءَ على الأعمالِ لا على الأنسابِ، كما قال تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ .
2- عن سَهلِ بنِ عاصمٍ، قال: سَمِعتُ إبراهيمَ يقولُ: سَمِعتُ رَجُلًا يقولُ لزُهَيرِ بنِ نُعَيمٍ: (ممَّن أنتَ يا أبا عبدِ الرَّحمنِ؟ قال: ممَّن أَنعَمَ اللهُ عليه بالإسلامِ. قال: إنَّما أُريدُ النَّسَبَ. قال: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون: 101] ) .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال تعالَى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ. هذه الآيةُ الكريمةُ تَدُلُّ على أنَّهم لا أنسابَ بيْنَهم يومَئذٍ، وأنَّهم لا يَتَساءَلونَ يومَ القيامةِ، وقد جاءَتْ آياتٌ أُخَرُ تَدُلُّ على ثبوتِ الأنسابِ بيْنَهم، كقولِه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ... الآيةَ [عبس: 34- 36] ؟
والجوابُ: أنَّ المرادَ بنفيِ الأنسابِ انقطاعُ فوائِدِها وآثارِها الَّتي كانت مُترتِّبةً عليها في الدُّنيا؛ مِنَ العواطفِ والنَّفعِ والصِّلاتِ والتَّفاخُرِ بالآباءِ، لا نفيُ حقيقَتِها . وقيل غيرُ ذلك .
2- قال اللهُ تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ، قولُه تعالى في هذه الآيةِ: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ وقولُه: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا [المعارج: 10] لا يُناقِضُ قولَه: وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ [الصافات: 27] ، وقولَه: يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ [يونس: 45] ؛ وذلك مِن وُجوهٍ:
الوجه الأوَّل: أنَّ يومَ القيامةِ مِقدارُهُ خَمسونَ ألْفَ سنَةٍ؛ ففيه أزْمِنةٌ وأحوالٌ مُختلِفةٌ، فيَتعارَفونَ ويَتَساءلون في بَعْضِها، ويتحيَّرونَ في بَعضِها؛ لشِدَّةِ الفزَعِ، فقيل: نَفْيُ السُّؤالِ عندَ اشْتِغالِهم بالصَّعقِ والمُحاسَبةِ والجوازِ على الصِّراطِ، وإثباتُه فيما عَدا ذلك.
الوجه الثَّاني: أنَّه إذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفخةٌ واحدةٌ شُغِلوا بأنفُسِهم عن التَّساؤُلِ، فإذا نُفِخَ فيه أُخرى أقبَلَ بعضُهم على بَعضٍ وقالوا: يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ [يس: 52] ، فنفيُ السُّؤالِ بعدَ النَّفخةِ الأُولَى وقبْلَ الثَّانيةِ، وإثباتُه بعدَهما مَعًا.
الوجه الثَّالث: المُرادُ: لا يَتساءلونَ بحُقوقِ النَّسبِ.
الوجه الرَّابع: أنَّ قولَه: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ صِفَةٌ للكُفَّارِ؛ وذلك لشِدَّةِ خَوفِهم، أمَّا قولُه: فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ فهو صِفةُ أهْلِ الجنَّةِ إذا دَخَلوها .
الوجه الخامس: أنَّ قولَه وَلَا يَتَسَاءَلُونَ أي: في التناصُرِ، فلا يُناقِضُ نَفْيُ التَّساؤُلِ هنا إثباتَه في غَيرِه؛ لأنَّه في غَيرِ تناصُرٍ، بلْ في التَّلاوُمِ والتَّعاتُبِ والتَّخاصُمِ .
الوجه السَّادس: أنَّ السُّؤالَ المَنْفيَّ سُؤالٌ خاصٌّ، وهو سُؤالُ بَعضِهم العفْوَ مِن بَعضٍ فيما بيْنهم مِنَ الحُقوقِ؛ لقُنوطِهم مِنَ الإعطاءِ، ولو كان المَسؤولُ أبًا أو ابنًا، أو أمًّا أو زوجةً .
3- في قولِه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ دَلالةٌ على أنَّ الموازينَ للكافِرِ والمُؤمِنِ معًا ، وقد استدَلَّ به مالِكٌ على أنَّ الكُفَّارَ يُنصَبُ لهم المِيزانُ .
4- قولُ الله تعالى: وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ إنْ قيل: الميزانُ واحِدٌ ، فما وجهُ الجَمعِ؟
فالجوابُ: أنَّ العَربَ قد تُوقِعُ لفظَ الجَمعِ على الواحِدِ تفخيمًا له. وقيل: إنَّه يُنصَبُ لكُلِّ عبدٍ مِيزانٌ. وقيل: جُمِعَ لاختلافِ الموزوناتِ، وتعَدُّدِ الجَمعِ، فهو جمعُ مَوزونٍ أو ميزانٍ، فالميزانُ واحدٌ، وأُطلق عليه اسمُ الجمعِ؛ لكثرةِ ما يُوزَنُ فيه مِن أنواعِ الأعمالِ، وكثرةِ الأشخاصِ العاملينَ الموزونةِ أعمالُهم .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ تَفريعٌ على قولِه: إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ فإنَّ زمَنَ النَّفخِ في الصُّورِ هو يومُ البَعثِ، فالتَّقديرُ: فإذا جاء يومُ يُبْعَثون، ولكنْ عُدِلَ عن ذلك إلى فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ؛ تَصويرًا لحالةِ يومِ البَعثِ .
- وأُسْنِدَ نُفِخَ إلى المَجهولِ؛ لأنَّ المُعْتَنى به هو حُدوثُ النَّفخِ لا تَعيينُ النَّافخِ .
- قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ كِنايةٌ عن عدَمِ النَّصيرِ على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ؛ ففي قولِه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ ما يُعرَفُ بالتَّنكيتِ؛ فقد قصَدَ بنَفْيِ الأنسابِ -وهي مَوجودةٌ- أمْرًا آخَرَ لِنُكْتةٍ فيه؛ فإنَّ الأنسابَ ثابتةٌ، وقد كان العرَبُ يَتفاخَرون بها في الدُّنيا، ولكنَّه جنَحَ إلى نَفْيِها إمَّا لأنَّها تَلْغُو في الآخرةِ؛ إذ يقَعُ التَّقاطُعُ بيْنهم، فيَتفرَّقونَ مُعاقَبِينَ أو مُثابِينَ، أو أنَّه قصَدَ بالنَّفْيِ صِفَةً للأنسابِ مَحذوفةً، أي: يُعتَدُّ بها، حيث تَزولُ بالمرَّةِ وتَبطُلُ؛ لِزَوالِ التَّراحُمِ والتَّعاطُفِ مِن فَرطِ البُهْرِ والكَلالِ واستيلاءِ الدَّهشةِ عليهم .
2- قولُه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ بَيانُ الرَّدِّ على قَولِ قائلِهم: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون: 99، 100]، المَردودِ إجمالًا بقولِه تعالى: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا [المؤمنون: 100] ؛ فقُدِّمَ عليه ما هو كالتَّمهيدِ له، وهو قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ إلى آخِرِه؛ مُبادرةً بتأْيِيسهم مِن أنْ تَنفَعَهم أنسابُهم أو استِنْجادُهم .
- وذِكْرُ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ في هذهِ الآيةِ إدْماجٌ؛ للتَّنويهِ بالمُؤمِنينَ، وتَهديدِ المُشرِكين؛ لأنَّ المُشرِكين لا يَجِدون في مَوازينِ الأعمالِ الصَّالحةِ شيئًا .
3- قولُه تعالى: وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ تَمثيلٌ لحالِ خَيبَتِهم فيما كانوا يأْمُلونَه مِن شَفاعةِ أصنامِهم، وأنَّ لهم النَّجاةَ في الآخرةِ، أو مِن أنَّهم غيرُ صائرينَ إلى البَعثِ، فكذَّبوا بما جاء به الإسلامُ، وحَسِبُوا أنَّهم قد أعَدُّوا لأنفُسِهم الخيرَ، فوَجَدوا ضِدَّه، فكانت نُفوسُهم مَخْسُورةً، كأنَّها تَلِفَتْ منهم؛ ولذلك نُصِبَ أَنْفُسَهُمْ على المفعولِ بـ خَسِرُوا .
- وتَكرارُ اسمِ الإشارةِ فَأُولَئِكَ؛ لزِيادةِ تَمييزِ الفَريقينِ بصِفاتِهم . والجَمْعُ فيهما باعتِبارِ معناهُما، كما أنَّ إفرادَ الضَّميرينِ في الصِّلتينِ -فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ- باعتِبارِ اللَّفظِ .
4- قوله تعالى: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
- في قولِه: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ خَصَّ الوَجْهَ باللَّفحِ؛ لأنَّه أشرَفُ ما في الإنسانِ، والإنسانُ أحفَظُ له مِن الآفاتِ مِن غَيرِه مِن الأعضاءِ؛ فإذا لُفِحَ الأشرفُ فما دُونَه مَلفوحٌ . أو: لأنَّ بيانَ حالِها أزجَرُ عن المعاصي المُؤدِّيةِ إلى النَّارِ، وهو السِّرُّ في تَقديمِها على الفاعِلِ .



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (101-104)
غريب الكلمات:

الصُّورِ: أي: القَرْنِ الَّذي يَنفُخُ فيه إسرافيلُ، وقيل: الصورُ جمعُ صُورَةٍ يَنْفُخُ فيها رُوحَها فتَحْيا .
تَلْفَحُ: أي: تُحرِقُ، ويُقال: لَفَحتْه النَّارُ بحَرِّها: إذا أصابَه حَرُّها، فتغيَّرَ وَجْهُه .
كَالِحُونَ: أي: عابِسونَ، والكُلوحُ: بدوُّ الأسنانِ عندَ العبوسِ، أو: مُتَقَلِّصو الشِّفَاهِ عن الأسنانِ؛ مِن إحْراقِ النَّارِ وُجوهَهم، وأصْلُ (كلح): يدُلُّ على عُبوسٍ وقُبحٍ في الوَجهِ .

المعنى الإجمالي:

يبيِّنُ تعالى أنَّه إذا كان يومُ القِيامةِ، ونُفِخ في الصورِ نفخةُ البعثِ، ونهَض النَّاسُ مِن قُبورِهم؛ فلا ينفعُ أحدًا حينَئذٍ نسَبُه، ولا يَفتخرُ به، ولا يسألُ أحدٌ أحدًا.
فمَن ثَقُلَت مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فأولئك هم الفائِزونَ بالجنَّةِ، ومَن خفَّتْ مَوازينُ أعمالِه الصَّالحةِ، فرجَحَت سيِّئاتُه على حَسناتِه؛ فأولئك هم الخاسِرونَ، وسيَمكثونَ في نارِ جهنَّمَ لا يخرجون منها، تُحرِقُ وُجوهَهم النَّارُ، وهم فيها عابِسونَ، مُتقَلِّصو الشِّفاهِ عن الأسنانِ؛ مِن أثرِ العذابِ.

تفسير الآيات:

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا قال اللهُ سُبحانَه: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ ذكَرَ أحوالَ ذلك اليومِ، فقال :
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101).
أي: فإذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفْخةُ البَعثِ ، وقام النَّاسُ مِن قُبورِهم، فلا تَنفَعُهم حينَئذٍ أنسابُهم، ولا يَفتَخِرونَ بها، ولا يَسألُ أحدٌ منهم أحدًا .
كما قال تعالى: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا * يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ * وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ [المعارج: 11 - 14] .
وقال سُبحانَه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس: 34 - 37] .
فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102).
أي: فمَن ثقُلَت مَوازينُ حَسَناتِه، ورجَحَت على سَيِّئاتِه؛ فأولئك هم الفائِزونَ بالنَّجاةِ مِنَ النَّارِ، والخُلودِ في الجنَّةِ .
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103).
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ.
أي: ومَن خفَّت موازينُ حسناتِه، ورجَحَتْ موازينُ سيئاتِه؛ فأولئك الَّذين غَبَنوا أنفسَهم حُظوظَها مِن رَحمةِ اللهِ، وفاتَهم النعيمُ المقيمُ، فخابُوا وهَلَكوا !
فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ.
أي: هم في جَهنَّمَ ماكِثونَ لا يَخرُجونَ منها .
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104).
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ.
أي: تُصيبُ نارُ جهنَّمَ وُجوهَهم فتُحرِقُها إحراقًا شديدًا .
كما قال تعالى: وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ [إبراهيم: 50] .
وقال سُبحانَه: لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ [الأنبياء: 39] .
وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ.
أي: وهم في جَهنَّمَ عابِسونَ قد تقلَّصتْ شِفاهُهم، وظهَرَتْ أسنانُهم؛ مِن أثرِ العذابِ .

الفوائد التربوية:

1- اللهُ تعالى قدْ رتَّبَ الجزاءَ على الأعمالِ لا على الأنسابِ، كما قال تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ .
2- عن سَهلِ بنِ عاصمٍ، قال: سَمِعتُ إبراهيمَ يقولُ: سَمِعتُ رَجُلًا يقولُ لزُهَيرِ بنِ نُعَيمٍ: (ممَّن أنتَ يا أبا عبدِ الرَّحمنِ؟ قال: ممَّن أَنعَمَ اللهُ عليه بالإسلامِ. قال: إنَّما أُريدُ النَّسَبَ. قال: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون: 101] ) .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قال تعالَى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ. هذه الآيةُ الكريمةُ تَدُلُّ على أنَّهم لا أنسابَ بيْنَهم يومَئذٍ، وأنَّهم لا يَتَساءَلونَ يومَ القيامةِ، وقد جاءَتْ آياتٌ أُخَرُ تَدُلُّ على ثبوتِ الأنسابِ بيْنَهم، كقولِه: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ... الآيةَ [عبس: 34- 36] ؟
والجوابُ: أنَّ المرادَ بنفيِ الأنسابِ انقطاعُ فوائِدِها وآثارِها الَّتي كانت مُترتِّبةً عليها في الدُّنيا؛ مِنَ العواطفِ والنَّفعِ والصِّلاتِ والتَّفاخُرِ بالآباءِ، لا نفيُ حقيقَتِها . وقيل غيرُ ذلك .
2- قال اللهُ تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ، قولُه تعالى في هذه الآيةِ: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ وقولُه: وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا [المعارج: 10] لا يُناقِضُ قولَه: وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ [الصافات: 27] ، وقولَه: يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ [يونس: 45] ؛ وذلك مِن وُجوهٍ:
الوجه الأوَّل: أنَّ يومَ القيامةِ مِقدارُهُ خَمسونَ ألْفَ سنَةٍ؛ ففيه أزْمِنةٌ وأحوالٌ مُختلِفةٌ، فيَتعارَفونَ ويَتَساءلون في بَعْضِها، ويتحيَّرونَ في بَعضِها؛ لشِدَّةِ الفزَعِ، فقيل: نَفْيُ السُّؤالِ عندَ اشْتِغالِهم بالصَّعقِ والمُحاسَبةِ والجوازِ على الصِّراطِ، وإثباتُه فيما عَدا ذلك.
الوجه الثَّاني: أنَّه إذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفخةٌ واحدةٌ شُغِلوا بأنفُسِهم عن التَّساؤُلِ، فإذا نُفِخَ فيه أُخرى أقبَلَ بعضُهم على بَعضٍ وقالوا: يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ [يس: 52] ، فنفيُ السُّؤالِ بعدَ النَّفخةِ الأُولَى وقبْلَ الثَّانيةِ، وإثباتُه بعدَهما مَعًا.
الوجه الثَّالث: المُرادُ: لا يَتساءلونَ بحُقوقِ النَّسبِ.
الوجه الرَّابع: أنَّ قولَه: وَلَا يَتَسَاءَلُونَ صِفَةٌ للكُفَّارِ؛ وذلك لشِدَّةِ خَوفِهم، أمَّا قولُه: فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ فهو صِفةُ أهْلِ الجنَّةِ إذا دَخَلوها .
الوجه الخامس: أنَّ قولَه وَلَا يَتَسَاءَلُونَ أي: في التناصُرِ، فلا يُناقِضُ نَفْيُ التَّساؤُلِ هنا إثباتَه في غَيرِه؛ لأنَّه في غَيرِ تناصُرٍ، بلْ في التَّلاوُمِ والتَّعاتُبِ والتَّخاصُمِ .
الوجه السَّادس: أنَّ السُّؤالَ المَنْفيَّ سُؤالٌ خاصٌّ، وهو سُؤالُ بَعضِهم العفْوَ مِن بَعضٍ فيما بيْنهم مِنَ الحُقوقِ؛ لقُنوطِهم مِنَ الإعطاءِ، ولو كان المَسؤولُ أبًا أو ابنًا، أو أمًّا أو زوجةً .
3- في قولِه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ دَلالةٌ على أنَّ الموازينَ للكافِرِ والمُؤمِنِ معًا ، وقد استدَلَّ به مالِكٌ على أنَّ الكُفَّارَ يُنصَبُ لهم المِيزانُ .
4- قولُ الله تعالى: وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ إنْ قيل: الميزانُ واحِدٌ ، فما وجهُ الجَمعِ؟
فالجوابُ: أنَّ العَربَ قد تُوقِعُ لفظَ الجَمعِ على الواحِدِ تفخيمًا له. وقيل: إنَّه يُنصَبُ لكُلِّ عبدٍ مِيزانٌ. وقيل: جُمِعَ لاختلافِ الموزوناتِ، وتعَدُّدِ الجَمعِ، فهو جمعُ مَوزونٍ أو ميزانٍ، فالميزانُ واحدٌ، وأُطلق عليه اسمُ الجمعِ؛ لكثرةِ ما يُوزَنُ فيه مِن أنواعِ الأعمالِ، وكثرةِ الأشخاصِ العاملينَ الموزونةِ أعمالُهم .

بلاغة الآيات:

1- قولُه تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ تَفريعٌ على قولِه: إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100] ؛ فإنَّ زمَنَ النَّفخِ في الصُّورِ هو يومُ البَعثِ، فالتَّقديرُ: فإذا جاء يومُ يُبْعَثون، ولكنْ عُدِلَ عن ذلك إلى فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ؛ تَصويرًا لحالةِ يومِ البَعثِ .
- وأُسْنِدَ نُفِخَ إلى المَجهولِ؛ لأنَّ المُعْتَنى به هو حُدوثُ النَّفخِ لا تَعيينُ النَّافخِ .
- قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ كِنايةٌ عن عدَمِ النَّصيرِ على أحدِ الأقوالِ في التفسيرِ؛ ففي قولِه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ ما يُعرَفُ بالتَّنكيتِ؛ فقد قصَدَ بنَفْيِ الأنسابِ -وهي مَوجودةٌ- أمْرًا آخَرَ لِنُكْتةٍ فيه؛ فإنَّ الأنسابَ ثابتةٌ، وقد كان العرَبُ يَتفاخَرون بها في الدُّنيا، ولكنَّه جنَحَ إلى نَفْيِها إمَّا لأنَّها تَلْغُو في الآخرةِ؛ إذ يقَعُ التَّقاطُعُ بيْنهم، فيَتفرَّقونَ مُعاقَبِينَ أو مُثابِينَ، أو أنَّه قصَدَ بالنَّفْيِ صِفَةً للأنسابِ مَحذوفةً، أي: يُعتَدُّ بها، حيث تَزولُ بالمرَّةِ وتَبطُلُ؛ لِزَوالِ التَّراحُمِ والتَّعاطُفِ مِن فَرطِ البُهْرِ والكَلالِ واستيلاءِ الدَّهشةِ عليهم .
2- قولُه تعالى: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ بَيانُ الرَّدِّ على قَولِ قائلِهم: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون: 99، 100]، المَردودِ إجمالًا بقولِه تعالى: كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا [المؤمنون: 100] ؛ فقُدِّمَ عليه ما هو كالتَّمهيدِ له، وهو قولُه: فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ إلى آخِرِه؛ مُبادرةً بتأْيِيسهم مِن أنْ تَنفَعَهم أنسابُهم أو استِنْجادُهم .
- وذِكْرُ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ في هذهِ الآيةِ إدْماجٌ؛ للتَّنويهِ بالمُؤمِنينَ، وتَهديدِ المُشرِكين؛ لأنَّ المُشرِكين لا يَجِدون في مَوازينِ الأعمالِ الصَّالحةِ شيئًا .
3- قولُه تعالى: وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ تَمثيلٌ لحالِ خَيبَتِهم فيما كانوا يأْمُلونَه مِن شَفاعةِ أصنامِهم، وأنَّ لهم النَّجاةَ في الآخرةِ، أو مِن أنَّهم غيرُ صائرينَ إلى البَعثِ، فكذَّبوا بما جاء به الإسلامُ، وحَسِبُوا أنَّهم قد أعَدُّوا لأنفُسِهم الخيرَ، فوَجَدوا ضِدَّه، فكانت نُفوسُهم مَخْسُورةً، كأنَّها تَلِفَتْ منهم؛ ولذلك نُصِبَ أَنْفُسَهُمْ على المفعولِ بـ خَسِرُوا .
- وتَكرارُ اسمِ الإشارةِ فَأُولَئِكَ؛ لزِيادةِ تَمييزِ الفَريقينِ بصِفاتِهم . والجَمْعُ فيهما باعتِبارِ معناهُما، كما أنَّ إفرادَ الضَّميرينِ في الصِّلتينِ -فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ- باعتِبارِ اللَّفظِ .
4- قوله تعالى: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
- في قولِه: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ خَصَّ الوَجْهَ باللَّفحِ؛ لأنَّه أشرَفُ ما في الإنسانِ، والإنسانُ أحفَظُ له مِن الآفاتِ مِن غَيرِه مِن الأعضاءِ؛ فإذا لُفِحَ الأشرفُ فما دُونَه مَلفوحٌ . أو: لأنَّ بيانَ حالِها أزجَرُ عن المعاصي المُؤدِّيةِ إلى النَّارِ، وهو السِّرُّ في تَقديمِها على الفاعِلِ .



سورةُ المُؤْمِنونَ
الآيات (105-114)
غريب الكلمات:

شِقْوَتُنَا: الشِّقْوةُ مصدرُ شَقِيَ، كالشَّقاوةِ والشَّقاءِ: خلافُ السَّعادةِ، وأصْلُ (شقو): يدُلُّ على المُعاناةِ وخِلافِ السُّهولةِ والسَّعادةِ .
اخْسَئُوا: أَيِ: اقْعُدوا وامْكُثوا فيها صاغِرينَ، مُهانينَ، أذلَّاءَ، وابْعُدُوا، وأصْلُ (خسأ): يدُلُّ على الإبعادِ .
سِخْرِيًّا: أي: استِهزاءً، يُقالُ: سَخِرْتُ منه، واسْتَسْخَرْتُه لِلْهُزْءِ، والسِّخْرِيُّ -بكسْرِ السِّينِ- مِنَ: الهُزءِ، وأصْلُ (سخر): يدُلُّ على احتِقارٍ واستِذلالٍ .

المعنى الإجمالي:

يخبِرُ اللهُ تعالى أنَّه يقولُ لأهْلِ النَّارِ يومَ القِيامةِ: ألمْ تكُنْ آياتُ كتابي تُقرَأُ عليكمْ في الدُّنيا، فكنتُم تُكذِّبونَ بها؟ فيجيبونَ: رَبَّنا غلَبَ علينا ما سبَقَ لنا في سابِقِ عِلْمِك، وكتبْتَه في اللَّوحِ المحفوظِ، وقدَّرتَه علينا مِن شَقاوةٍ، وكنَّا ضالِّينَ عن الهُدى والرَّشادِ، رَبَّنا أخرِجْنا مِنَ النَّارِ، فإنْ رَجَعْنا إلى الكُفرِ وارتِكابِ السَّيِّئاتِ فإنَّا ظالِمونَ نَستَحِقُّ العقوبةَ.
فيقولُ اللهُ عَزَّ وجَلَّ لهم: امكُثوا في النَّارِ أذِلَّاءَ حقيرينَ مُبعَدينَ، ولا تُخاطِبوني في إخراجِكم مِنَ النارِ؛ إنَّه كان فَريقٌ مِن عِبادي المُؤمِنينَ يَقولونَ: رَبَّنا آمَنَّا فاغفِرْ ذُنوبَنا وارحَمْنا، وأنت خيرُ الرَّاحِمينَ، فسَخِرتُم منهم، واستهزَأتُم بهم، حتَّى أنْسَوكم -لانِشغالِكم بالسُّخريةِ منهم- ذِكْري، وقد كنتُم تَضحَكونَ منهم في الدنيا عِندَما ترَونَهم. إنِّي جَزيتُ هؤلاء المُؤمِنينَ بسَبَبِ صَبرِهم على أذاكُم، وعلى امتِثالِ الأمرِ واجتِنابِ النَّهيِ: أنَّهم هم الفائزونَ بالجنةِ.
ثم أخبرَ اللهُ تعالى أنَّه قال لهم: كم عَدَدُ السِّنينَ الَّتي أقمْتُموها في الدُّنيا؟ قالوا: أقَمْنا فيها يومًا أو بعضَ يومٍ، فاسأَلِ الحاسِبينَ الضَّابِطينَ لمِقْدارِ ذلك. قال اللهُ تعالى لهم: ما لَبِثتُم في الدُّنيا إلَّا وقْتًا قليلًا، لو كنتُمْ تعلَمونَ أن إقامتَكم في الدنيا قليلةٌ لَمَا آثَرْتُم الدُّنيا الفانيةَ على الآخرةِ الباقيةِ.

تفسير الآيات:

أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105).
أي: يقولُ اللهُ تَعالَى لأهْلِ النَّارِ يومَ القِيامةِ: ألمْ تكُنْ آياتُ كِتابي تَتتابَعُ عليكم قِراءتُها في الدُّنيا شيئًا فشيئًا، فكنتُمْ تُكذِّبون بها ؟
قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106).
قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا.
أي: قال أهْلُ النَّارِ: ربَّنا غلَبَ علينا ما سبَقَ لنا في سابِقِ عِلْمِك، وكَتبْتَه في اللَّوحِ المَحفوظِ، وما قدَّرْتَه علينا مِن شَقاوةٍ، فكذَّبْنا الرُّسلَ، ولم نَهْتدِ بعدَ قِيامِ الحُجَّةِ علينا؛ لنصيرَ إلى ما سَبَق في عِلمِك .
وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ.
أي: وكُنَّا في الدُّنيا قَومًا ضالِّينَ عن طَريقِ الحقِّ، تائهينَ عن سَبيلِ الرَّشادِ .
رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107).
أي: قالوا: ربَّنا أخْرِجْنا مِنَ النَّارِ إلى الدُّنيا، فإنْ عُدْنا إلى ما كنَّا عليه مِنَ الكُفْرِ والعِصيانِ، فنَحنُ ظالِمونَ لأنفُسِنا، ومُستحِقُّونَ للعِقابِ .
قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108).
أي: قال اللهُ لأهْلِ النَّارِ: اقْعُدوا في النَّارِ ذَلِيلينَ مُبعَدينَ حَقيرينَ، ولا تُكلِّموني في إخراجِكم منها .
إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
أنَّ اللهَ تعالى ذَكَرَ الحالَ الَّتي أوصَلَتِ المُشركينَ إلى العذابِ، وقطَعَتْ عنهم الرَّحمةَ، فقال :
إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109).
أي: إنَّه كان في الدُّنيا جَماعةٌ مِن عِبادي المُؤمنينَ المُستضعَفينَ يَقولون في دُعائِهم: ربَّنا آمَنَّا بكَ وبجَميعِ ما جاءتْ به رُسلُكَ؛ فاسْتُرْ ذُنوبَنا، وتَجاوَزْ عن مُؤاخَذَتِنا بها، وارحَمْنا وأنتَ أَفضَلُ مَن رحِمَ .
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110).
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قولِه تعالى: سِخْرِيًّا قِراءتانِ:
1- قِراءةُ سُخْرِيًّا بضَمِّ السِّينِ. قيل: مِنَ السُّخرةِ والاستِخدامِ. وقيل: هي بمعنى الاستِهزاءِ كالقِراءةِ الأُخرى .
2- قراءةُ: سِخْرِيًّا بكَسرِ السِّينِ، بمعنى: الاستِهزاءِ .
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110).
أي: فاسْتهزأْتُم بهؤلاءِ المؤمنينَ إلى أنْ أَنساكُمْ اشتِغالُكم بالسُّخريةِ منهم ذِكْري ، وكنتُمْ تَضْحَكون منهم في الدُّنيا .
كما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ * وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ * وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ [المطففين: 29 - 32] .
إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111).
إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا.
أي: إنِّي جَزَيتُ هؤلاء المُؤمنينَ الَّذين اتَّخذْتُموهم سِخْرِيًّا وكنتُمْ تَضْحَكون منهم؛ بسبَبِ صَبْرِهم على ما نالَهُم في الدُّنيا منكم مِن أذًى واستِهزاءٍ، وصبرِهم على الطَّاعةِ، وعن المعصيةِ .
كما قال تعالى: وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا [الإنسان: 12] .
أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قولِه تعالى: أَنَّهُمْ قِراءتانِ:
1- قِراءةُ إِنَّهُمْ على معنى الاستِئنافِ، وهو استِئنافٌ مُعَلِّلٌ للجَزاءِ. وقيل: مُبَيِّنٌ لِكَيفيَّتِه. ويكونُ الكلامُ تامًّا عندَ قولِه تعالى: بِمَا صَبَرُوا .
2- قِراءةُ أَنَّهُمْ قِيلَ: على معنى التَّعليلِ لِمَا سبَقَ، فتكونُ مُوافِقةً للقِراءةِ الأُولى؛ فإنَّ الاستئنافَ يُعَلَّلُ به أيضًا. أي: جَزَيتُهم اليومَ بما صَبَروا؛ لأنَّهم همُ الفائِزونَ. وقيلَ: على معنى المفعوليَّةِ، أي: جَزَيتُهم اليومَ بصَبْرِهم الفَوْزَ .
أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ.
أي: أنَّهم الفائِزونَ بالنَّعيمِ المُقيمِ في الجنَّةِ، النَّاجونَ مِن عَذابِ النَّارِ .
قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112).
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
1- قِراءةُ (قُلْ) على الأمْرِ بغَيرِ ألِفٍ، قِيلَ: هو أمْرٌ للمَلَكِ أنْ يسأَلَهم يومَ البَعثِ عن قَدْرِ مُكْثِهم في الدُّنيا، أو عن قَدْرِ لُبْثِهم في قُبورِهم. وقِيلَ: المعنى: قُولوا: كم لَبِثْتُم؟ فأُخرِجَ الكلامُ مُخرَجَ الأمْرِ للواحدِ، والمُرادُ: الجَماعةُ. وقِيلَ: المعنى: قُلْ: أيُّها الكُفَّارُ، كم لَبِثْتُم في الدُّنيا أو في قُبورِكم ؟
2- قِراءةُ قَالَ بالألِفِ على الخبَرِ، أي: قالَ اللهُ تعالى لهم، أو قالتِ الملائكةُ لهم: كمْ لَبِثْتُم في الدُّنيا أو في قُبورِكم ؟
قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112).
أي: قال اللهُ في الآخِرةِ لأُولئكَ الأشقياءِ: كمْ كانتْ مُدَّةُ مُكْثِكم في الأرضِ مِنَ السِّنينَ ؟
قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (113).
قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ.
أي: قالوا: مَكَثْنا في الأرضِ يومًا أو بعضَ يومٍ .
فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ.
أي: فاسأَلِ الحاسِبينَ الضَّابطينَ لِمِقدارِ ذلك .
قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114).
قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا.
أي: قال اللهُ لهم: ما لَبِثْتُم في الأرضِ إلَّا وقْتًا يَسيرًا .
لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ.
أي: لو أنَّكم كنتُمْ تَعلَمون قِلَّةَ لُبْثِكم في الدُّنيا لَمَا آثرْتُم الدُّنيا الفانيةَ على الآخِرَةِ الباقيةِ، فترَكْتُم طاعةَ اللهِ في تلك المُدَّةِ القَصيرةِ، واستَحْقَقْتُم سَخَطَهُ، وخَسِرْتُم النَّعيمَ الأبديَّ .

الفوائد التربوية:

1- قال تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ جَمَعوا بيْنَ الإيمانِ المُقتضي لأعمالِه الصَّالحةِ، والدُّعاءِ لِرَبِّهم بالمَغْفرةِ والرَّحمةِ، والتَّوسُّلِ إليه برُبوبيَّتِه، ومِنَّتِه عليهم بالإيمانِ، والإخبارِ بسَعةِ رَحمَتِه، وعُمومِ إحسانِه، وفي ضِمْنِه ما يدُلُّ على خُضوعِهم وخُشوعِهم وانكسارِهم لِرَبِّهم، وخَوفِهم ورَجائِهم. فهؤلاء ساداتُ النَّاسِ وفُضلاؤهم .
2- مِن أنواعِ التوسُّلِ المشروعِ في دعاءِ الله تعالى: التوسُّلُ إلى اللهِ تعالَى بالإيمانِ به وطاعتِه؛ كقولِه تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا، وقولِه عن أُولي الألبابِ: رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا [آل عمران: 193] .
3- في قولِه تعالى: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ إلى قولِه سُبحانَه: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ [المؤمنون: 116] ، هذه الآياتُ تُبيِّنُ أنَّ الإنسانَ يَنْبَغي له أنْ يَنتهِزَ فُرصةَ العُمرِ، وألَّا يَخسَرَ عُمرَه كما خَسِرَه هؤلاءِ، وأنَّه سوفَ يُبعَثُ ويُجازَى ويُحاسَبُ على عمَلِه، فنسأَلُ اللهَ تعالى أنْ يَجعَلَنا وإيَّاكم ممَّن حِسابُه يَسيرٌ، ومآلُه إلى دارِ القَرارِ في جنَّاتِ النَّعيمِ .
4- قَولُ اللهِ تعالى: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ أي: في عِدادِ مَن يَعلَمُ في ذلك الوقْتِ، لَمَا آثرْتُمُ الفانِيَ على الباقي، ولَأقْبَلْتُم على ما يَنفَعُكم، وتَركْتُم الخَلاعةَ الَّتي لا يَرْضاها عاقِلٌ، ولا يكونُ على تَقديرِ الرِّضا بفِعْلِها إلَّا بعدَ الفراغِ مِنَ المُهِمِّ، ولكنَّكم كنتُمْ في عِدادِ البهائمِ. وفي ذلك تَنبيهٌ للمُؤمنينَ -الَّذين هم الوارِثونَ- على الشُّكرِ على ما منَحَهُم؛ مِن السُّرورِ بإهلاكِ أعدائهِم، وإيراثِهم أرْضَهم ودِيارَهم، مع إعزازِهم، والبَرَكةِ في أعمارِهم، بعدَ إراحَتِهم منهم في الدُّنيا، ثمَّ بإدامةِ سَعادتِهم في الآخرةِ، وشَقاوةِ أعدائِهم .
5- قال اللهُ تعالى: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، إنَّما ذكَرَ قَلِيلًا؛ لأنَّ الواحِدَ مِن أهْلِ الدُّنْيا وإنْ لَبِثَ في الدُّنْيا سِنينَ كثيرةً، فإنَّه يكونُ قَلِيلًا في جَنبِ ما يلْبَثُ في الآخرةِ .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- قَولُ اللهِ تعالى: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ، لمَّا كان مُجرَّدُ ذِكْرِ الآياتِ كافيًا في الإيمانِ، نبَّهَ على ذلك بالبِناءِ للمفعولِ: تُتْلَى عَلَيْكُمْ .
2- عن زَيدِ بنِ أسلَمَ، قال: (واللهِ ما قالَتِ القَدريَّةُ كما قال اللهُ عَزَّ وجَلَّ، ولا كما قالتِ الملائكةُ، ولا كما قال النَّبيُّونَ، ولا كما قال أهْلُ الجنَّةِ، ولا كما قال أهْلُ النَّارِ، ولا كما قال أخُوهم إبليسُ؛ قال اللهُ عَزَّ وجَلَّ: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الإنسان: 30] ، وقالتِ الملائكةُ: سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا [البقرة: 32] ، وقال شُعيبٌ: وَمَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَعُودَ فِيهَا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا [الأعراف: 89] ، وقال أهْلُ الجنَّةِ: وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ [الأعراف: 43] ، وقال أهْلُ النَّارِ: رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا، وقال أخُوهم إبليسُ: رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي [الحجر: 39] ) .
3- قَولُ اللهِ تعالى: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ، فيه سُؤالٌ: كيف يَجوزُ أنْ يَطلُبوا ذلك، وقد عَلِموا أنَّ عِقابَهم دائمٌ؟
الجوابُ: يجوزُ أنْ يَلْحَقَهمُ السَّهوُ عن ذلك في أحوالِ شِدَّةِ العذابِ، فيسأَلونَ الرَّجعةَ. ويَحتمِلُ أنْ يكونَ مع عِلْمِهم بذلك، يسأَلون ذلك على وَجْهِ الغَوثِ والاستِرواحِ .
4- أنَّ عَذابَ الكافرينَ عَذابٌ مُؤلِمٌ ألَمًا نَفْسيًّا، وألَمًا جُسمانيًّا؛ فأمَّا الألَمُ النَّفْسيُّ فدَليلُه قولُه تعالى: قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ؛ فهذا مِن أبلَغِ ما يكونُ مِن الإذلالِ الَّذي به الألَمُ النَّفسيُّ، وأمَّا الألَمُ البَدنيُّ فدليلُه قَولُ اللهِ تعالى: كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا [النساء: 56] ، وقولُه تعالى: وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ [محمد: 15] ، وقولُه تعالى: يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ * كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [الحج: 19 - 22] .
5- قال اللهُ تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ يُستفادُ مِن هذا: التَّحذيرُ مِن السُّخريةِ والاستِهزاءِ بالضُّعفاءِ والمساكينِ، والاحتِقارِ لهم، والإزراءِ عليهم، والاشتِغالِ بهم فيما لا يُغْني، وأنَّ ذلك مُبْعِدٌ مِنَ اللهِ عَزَّ وجَلَّ .
6- قَولُ اللهِ تعالى: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ، احتَجَّ مَن أنكَرَ عذابَ القبْرِ بهذه الآيةِ، فقال: قولُه: كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ يَتناوَلُ زَمانَ كَونِهم أحياءً فوقَ الأرضِ، وزَمانَ كَونِهم أمواتًا في بطْنِ الأرضِ؛ فلو كانوا مُعذَّبِينَ في القبْرِ لَعَلِموا أنَّ مُدَّةَ مُكْثِهم في الأرضِ طويلةٌ، فما كانوا يقولونَ: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ؟ والجوابُ مِن وَجْهينِ:
الوجْه الأوَّلِ: أنَّ الجوابَ لا بُدَّ أنْ يكونَ بحسَبِ السُّؤالِ، وإنَّما سُئِلوا عن مَوتٍ لا حياةَ بَعدَه إلَّا في الآخرةِ، وذلك لا يكونُ إلَّا بَعدَ عذابِ القبْرِ.
الوَجْه الثَّاني: يَحتمِلُ أنْ يَكونوا سُئلوا عن قَدْرِ اللُّبثِ الَّذي اجْتَمَعوا فيه، فلا يَدخُلُ في ذلك تَقدُّمُ مَوتِ بَعضِهم على البعضِ؛ فيَصِحُّ أنْ يكونَ جَوابُهم لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ عندَ أنفُسِنا .
7- قَولُ اللهِ تعالى: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ، فيه سُؤالٌ: إنْ قِيلَ: كيف يصِحُّ في جَوابِهم أنْ يَقولوا: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ، ولا يقَعُ مِن أهْلِ النَّارِ الكذِبُ؟
الجوابُ: لعلَّهم نَسُوا ذلك؛ لكَثرةِ ما هم فيه مِن الأهوالِ، وقدِ اعْتَرَفوا بهذا النِّسيانِ حيث قالوا: فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ.
وقِيلَ: مُرادُهم بقولِهم: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ: تَصغيرُ لُبْثِهم وتَحقيرُه بالإضافةِ إلى ما وَقَعوا فيه وعَرَفُوه مِن ألِيمِ العذابِ .
8- قَولُ اللهِ تعالى: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ، فيه سُؤالٌ: هذه الآيةُ الكريمةُ تدُلُّ على أنَّ الكُفَّارَ يَزعُمون يومَ القيامةِ أنَّهم ما لَبِثوا إلَّا يومًا أو بعضَ يومٍ، وقد جاءت آياتٌ أُخَرُ يُفهَمُ منها خِلافُ ذلك؛ كقولِه تعالى: يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْرًا [طه: 103] ، وقولِه تعالى: وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ [الروم: 55] ؟
الجوابُ عن هذا بما دَلَّ عليه القُرآنُ؛ وذلك أنَّ بَعضَهم يقولُ: لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ [الكهف: 19] [المؤمنون: 113] ، وبَعضَهم يقولُ: لَبِثْنا ساعةً، وبعضَهم يقولُ: لَبِثْنا عشْرًا. ووَجْهُ دَلالةِ القُرآنِ على هذا: أنَّه بيَّنَ أنَّ أقْواهم إدراكًا، وأرجَحَهم عقْلًا، وأمثَلَهم طَريقةً، هو مَن يقولُ: إنَّ مُدَّةَ لُبْثِهم يومٌ، وذلك قولُه تعالى: إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا يَوْمًا [طه: 104] ؛ فدَلَّ ذلك على اختِلافِ أقوالِهم في مُدَّةِ لُبْثِهم، والعِلْمُ عندَ اللهِ تعالى .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ

- قولُه: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ على إضمارِ القولِ تَعنيفًا وتَوبيخًا، وتَذكيرًا لِمَا به اسْتَحقُّوا

ما ابْتُلُوا به مِن العذابِ. والاستفهامُ للإنكارِ .

- وقولُه: أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ ليس بتَكرارٍ لقَولِه قَبْلَه: قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ

[المؤمنون: 66] ؛ لأنَّ الأوَّلَ في الدُّنيا عندَ نُزولِ العَذابِ، وهو الجَدبُ عندَ بَعضِهم، ويومُ بَدرٍ

عندَ بعضِهم. والثَّاني في القيامةِ وهم في الجَحيمِ؛ بدَليلِ قولِه: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا [المؤمنون: 107]
.
- قَولُه: فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ فيه تقديمُ الجارِّ والمجرورِ بِهَا؛ للإعلامِ بمُبالَغَتِهم في التَّكذيبِ .

2- قوله تعالى: قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ

- مَفعولُ غَلَبَتْ مَحذوفٌ يدُلُّ عليه شِقْوَتُنَا؛ لأنَّ الشِّقوةَ تُقابِلُها السَّعادةُ، أي: غلَبَتْ شِقوتُنا السَّعادةَ .

- ومُثِّلَت حالةُ اختيارِهم لأسبابِ الشِّقوةِ بَدَلَ أسبابِ السَّعادةِ بحالةٍ غائرةٍ بيْنَ السَّعادةِ والشَّقاوةِ على

نُفوسِهم. وإضافةُ الشِّقوةِ إلى ضَميرِهم؛ لاختِصاصِها بهم حين صارَتْ غالِبةً عليهم .- وفي جَعْلِ الخبَرِ

قَوْمًا ضَالِّينَ دونَ الاقتِصارِ على ضَالِّينَ تنبيهٌ على أنَّ الضَّلالةَ سَجِيَّةٌ فيهم ومن شِيمَتِهم حتَّى كأنَّها مِن مُقَوِّماتِ

قَوميَّتِهم .3- قولُه تعالى: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ تَدرُّجٌ مِن الإقرارِ بالذَّنْبِ إلى الرَّغبةِ والتَّضرُّعِ .

- وحُذِفَ مُتعلَّقُ عُدْنَا؛ لِظُهورِه مِن المَقامِ؛ إذ كان إلْقاؤهم في النَّارِ لأجْلِ الإشراكِ

والتَّكذيبِ، كما دَلَّ عليه قولُهم: وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ .

4- قولُه تعالى: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ استِئنافٌ قُصِدَ منه

إغاظَتُهم بمُقابَلةِ حالِهم يومَ العذابِ بحالِ الَّذين أنعَمَ اللهُ عليهم، وتَحسيرُهم على ما كانوا يُعامِلون به المُسلمينَ . وقيل:

تَعليلٌ لِمَا قَبلَه مِن الزَّجرِ عن الدُّعاءِ . وهذه الآيةُ مِن الخبَرِ الَّذي يُقالُ للكُفَّارِ على جِهَةِ التَّوبيخِ .

- والإخبارُ في قولِه: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي إلى قولِه: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا مُستعمَلٌ في كَونِ المُتكلِّمِ عالِمًا

بمَضمونِ الخَبرِ؛ بقَرينةِ أنَّ المُخاطَبَ يَعلَمُ أحوالَ نَفْسِه. وتأْكيدُ الخَبرِ بـ (إنَّ) وضَميرِ الشَّأنِ؛ للتَّعجيلِ بإرهابِهم .

5- قوله تعالى: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ

- قولُه: حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي مُتضمِّنٌ للتَّخويفِ؛ لِوُرودِه تَوبيخًا للقومِ، وأنَّه إنَّما جَرَّهم إلى السُّخريةِ

بأولياءِ اللهِ تَرْكُ الذِّكرِ المُؤدِّي إلى عدَمِ الخَوفِ مِن اللهِ تعالى؛ فقولُه: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا مُرتَّبٌ على قولِه:

إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا، وهو تَعليلٌ لقولِه: اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ .

- قولُه: سِخْرِيًّا مَصدرٌ زِيدَتْ فيه ياءُ النِّسبةِ؛ للمُبالَغةِ ، وسُلِّطَ الاتِّخاذُ على المصدرِ في قولِه:

فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا؛ للمُبالَغةِ، كما يُوصَفُ بالمَصدرِ .

- قوله: حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ اسْتِهْزَاءً بِهِم، وأضافَ الإنساءَ إلى المُؤمنينَ؛

لأنَّهم كانوا سببًا لاشتِغالِهم عن ذِكْرِه، وتَعدِّي شُؤمِ استِهزائِهم بالمُؤمنينَ إلى استِيلاءِ الكُفْرِ على قُلوبِهم .

- وَكُنْتُمْ أي: بأخلاقٍ هي كالجِبِلَّةِ، مِنْهُمْ أي: خاصَّةً، تَضْحَكُونَ كأنَّهم لَمَّا صَرَفوا

قُواهُمْ إلى الاستِهزاءِ بهم، عُدَّ ضَحِكُهم مِن غَيرِهم عدَمًا .

6- قولُه تعالى: إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ استِئنافٌ لِبَيانِ حُسنِ حالِهم، وأنَّهم انْتَفَعوا بما آذَوْهم

. وقيل: خبَرُ (إنَّ) في قولِه: إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ؛ لزِيادةِ التَّأكيدِ .

- قولُه: بِمَا صَبَرُوا إدماجٌ للتَّنويهِ بالصَّبرِ، والتَّنبيهِ على أنَّ سُخريَّتَهم بهم كانت سَببًا في صَبْرِهم الَّذي أكسَبَهم الجَزاءَ.

وفي ذلك زِيادةُ تَلْهيفٍ للمُخاطَبينَ بأنْ كانوا هم السَّببَ في ضَرِّ أنفُسِهم، ونَفعِ مَن كانوا يَعُدُّونهم أعداءَهم .

- قولُه: أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ قِراءةُ فَتْحِ الهمزةِ على معنَى المصدريَّةِ والتَّأكيدِ؛ أي: جَزَيتُهم بأنَّهم. وقِراءةُ كَسْرِ

هَمزةِ (إنَّ) على التَّأكيدِ فقطْ؛ فتكونُ استئنافًا بَيانيًّا للجزاءِ . وقيل: على قِراءةِ فَتحِ الهمزةِ تَعليلٌ، أي:

جَزَيتُهم لأنَّهم، والكَسرُ على الاستئنافِ، وقد يُرادُ به التَّعليلُ؛ فيكونُ الكَسرُ مِثْلَ الفَتحِ مِن حيثُ المعنى

. وقيل: كَسرُ الهمزةِ على أنَّه تَعليلٌ للجزاءِ، وبَيانٌ لِكَونِه في غايةِ ما يكونُ مِن الحُسنِ .

- وضَميرُ الفَصلِ هُمُ؛ للاختصاصِ، أي: هم الفائِزونَ لا أنتم .

7- قولُه تعالى: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ تَذكيرٌ لِمَا لَبِثوا

فيما سَأَلوا الرُّجوعَ إليه مِن الدُّنيا بَعدَ التَّنبيهِ على استِحالَتِه .

- والاستِفهامُ في قولِه: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ مُستعمَلٌ في التَّنبيهِ؛ لِيَظهَرَ لهم خَطَؤُهم؛

إذْ كانوا يَزعُمون أنَّهم إذا دُفِنوا في الأرضِ لا يَخرُجون منها. وإضافةُ لَفظِ (عدد) إليه تأكيدٌ

لِمَضمونِ (كم)؛ لأنَّ (كم) اسمُ استِفهامٍ عن العدَدِ، فذِكْرُ لَفظِ (عدد) معها تأكيدٌ لبَعضِ مَدْلولِها .

8- قوله تعالى: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ

- قولُه: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ استَقْصَروا مُدَّةَ لُبْثِهم في الدُّنيا بالإضافةِ إلى خُلودِهم، ولِمَا هم فيه مِن عَذابِها؛

لأنَّ المُمْتحَنَ يَستطيلُ أيَّامَ مِحْنَتِه، ويَستقصِرُ ما مَرَّ عليه مِن أيَّامِ الدَّعةِ إليها. أو لأنَّهم كانوا في سُرورٍ، وأيَّامُ السُّرورِ

قِصارٌ، أو لأنَّ المُنْقضِيَ في حُكْمِ ما لم يكُنْ .

- وإيقافُهم على ضَلالِ اعتِقادِهم الماضي جِيءَ به في قالَبِ السُّؤالِ عن مُدَّةِ مُكْثِهم في الأرضِ؛ كِنايةً عن ثُبوتِ

خُروجِهم مِن الأرضِ أحياءً، وهو ما كانوا يُنكِرونَه، وكِنايةً عن خطَأِ استدلالِهم على إبطالِ البَعثِ باستحالَةِ رُجوعِ

الحياةِ إلى عِظامٍ ورُفاتٍ، وهي حالةٌ لا تَقْتَضي مُدَّةَ قَرنٍ واحدٍ؛ فكيف وقد أُعِيدَت إليهم الحياةُ بَعْدَ أنْ بَقُوا قُرونًا

كثيرةً، فذلك أدَلُّ وأظهَرُ في سَعةِ القُدرةِ الإلهيَّةِ، وأدخَلُ في إبطالِ شُبْهَتِهم؛ إذ قد تبيَّنَ بُطلانُها فيما هو أكثَرُ ممَّا

قَدَّروهُ مِن عِلَّةِ استِحالةِ عَودِ الحياةِ إليهم. وقد دَلَّ على هذا قولُه في آخِرِ الآيةِ: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا

وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون: 115] ، وقد ألْجَأَهم اللهُ إلى إظهارِ اعتقادِهم قِصرَ المُدَّةِ الَّتي بَقُوها؛ زِيادةً

في تَشويهِ خطَئِهم، فإنَّهم لمَّا أحسُّوا مِن أنفُسِهم أنَّهم صاروا أحياءً كحياتِهم الأُولى، وعاد لهم تَفكيرُهم القديمُ ا

لَّذي ماتوا عليه، وكانوا يَتوهَّمون أنَّهم إذا فَنِيَت أجسادُهم لا تعودُ إليهم الحياةُ: أوهَمَهم كَمالُ أجسادِهم أنَّهم ما

مَكَثوا في الأرضِ إلَّا زمنًا يَسيرًا لا يَتغيَّرُ في مِثْلِه الهيكلُ الجُثمانِيُّ، فبَنَوا على أصْلِ شُبْهَتِهم الخاطئةِ خطَأً آخَرَ .

9- قولُه تعالى: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ صَدَّقَهم اللهُ في مَقالِهم لِسِنِي

لُبْثِهم في الدُّنيا، ووبَّخَهم على غَفْلَتِهم الَّتي كانوا عليها .

- ولم يُعْطَفْ فِعْلُ قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا؛ لأنَّه جاء على طَريقةِ حِكايةِ المُحاوَراتِ .

- قولُه: إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا يُؤْذِنُ بكَلامٍ مَحذوفٍ، على طَريقةِ دَلالةِ الاقتِضاءِ ؛ لأنَّهم قد لَبِثُوا أكثَرَ مِن يومٍ أو

بعضَ يومٍ بكثيرٍ؛ فكيف يُجعَلُ قليلًا؟! فتعيَّنَ أنَّ قولَه: إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا

لكَلامِهم إلَّا بتَقديرِ: قال: بلْ لَبِثْتُم قُرونًا، وإنْ لَبِثْتم إلَّا قليلًا فيما عندَ اللهِ .

- قولُه: لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ الجَوابُ مَحذوفٌ؛ ثِقَةً بدَلالةِ ما سبَقَ عليه، أي: لعَلِمْتُم يَومئذٍ قِلَّةَ لُبْثِكم فيها .

سورةُ المُؤْمِنونَ الآيات (115-118)

غريب الكلمات:

عَبَثًا: العَبَثُ: اللَّعِبُ، وما لا فائدةَ فيه، وكلُّ ما ليس له غَرَضٌ صحيحٌ، يُقالُ: عَبَثَ يَعْبَثُ عَبَثًا:

إذا خَلَط عَمَلَه بلَعِبٍ، وأصلُ (عبث): يَدُلُّ على الخَلْطِ .

بُرْهَانَ: البرهانُ: الحُجَّةُ والدَّليلُ، وأصْلُه: وُضوحُ الشَّيءِ .

المعنى الإجمالي:

يقولُ اللهُ تعالى: أفظَنَنتُم أنَّما خلَقْناكم لَعِبًا وباطلًا، لا لحِكمةٍ ولا فائدةٍ، وأنَّكم لا تُرجَعونَ إلينا يومَ

القِيامةِ للحِسابِ والجَزاءِ؟! فتعاظَمَ وتقَدَّسَ اللهُ الملِكُ الحَقُّ عن أنْ يَخلُقَ شيئًا من المخلوقات عَبثًا،

وعن كُلِّ ما لا يَلِيقُ بعظمته وجَلالِه وكَمالِه، لا إلهَ غَيرُه، وهو ربُّ العَرشِ الكريمِ.

ثمَّ بيَّن اللهُ تعالى أنَّ مَن يَعبُدُ مع اللهِ الواحِدِ إلهًا آخَرَ لا دَليلَ له على استِحقاقِه العِبادةَ، فسَيَلْقَى

الحِسابَ الشَّديدَ في الآخرةِ مِن ربِّه جلَّ وعلا؛ إنَّه لا نَجاةَ ولا فلاحَ للكافرينَ يومَ القيامةِ.

ثمَّ أمَر اللهُ نبيَّه مُحمَّدًا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يَدْعوَه فيقولَ: ربِّ اغفِرْ وارحَمْ، وأنت سبحانَك خيرُ مَن يَرحَمُ.

تفسير الآيات:

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:

لَمَّا شرَحَ اللهُ سُبحانَه صِفاتِ القِيامةِ؛ ختَمَ الكلامَ فيها بإقامةِ الدَّلالةِ على وُجودِها؛ وهي أنَّه لولا القِيامةُ لَمَا

تميَّزَ المُطِيعُ مِن العاصي، والصِّدِّيقُ مِن الزِّنديقِ، وحينَئذٍ يكونُ خَلْقُ هذا العالَمِ عبَثًا ، فقال:

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا.

أي: أفظَنَنْتُم أنَّني خلَقْتُكم لَعِبًا وباطلًا، بلا قصْدٍ ولا فائدةٍ ولا حِكْمةٍ، مُهمَلينَ؛

لا تُؤْمَرونَ ولا تُنهَون، ولا تُثابُون ولا تُعاقَبون ؟!

كما قال تعالى: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ [الأنبياء: 16]
.
وقال سُبحانَه: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ [ص: 27] .

وقال تَباركَ وتَعالى: أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى [القيامة: 36] .

وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ.

أي: وتَحْسَبون أنَّكم بَعدَ مَوتِكم لا تُبعَثون يومَ القِيامةِ أحياءً للحِسابِ والجَزاءِ على أعْمالِكم خَيرِها وشَرِّها ؟!

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116).

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ.

أي: فتَعاظَمَ وتقدَّسَ اللهُ عن كُلِّ ما لا يَلِيقُ به سُبحانَه، ومِن ذلك إيجادُه المخلوقاتِ عَبثًا؛ فإنَّه التَّامُّ المُلْكِ

الَّذي قهَرَ كُلَّ شَيءٍ، الَّذي لا يَتطرَّقُ الباطِلُ إليه في شَيءٍ مِن ذاتِه ولا صِفاتِه؛

فلا زوالَ له ولا لِمُلْكِه، فأنَّى يأْتيهِ العَبثُ ؟!لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ.

مُناسَبتُها لِمَا قَبلَها:

لَمَّا كان الحَقُّ مِن حيثُ هو قدْ يكونُ له ثانٍ؛ نفَى ذلك في حَقِّه تعالى بقولِه: لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ؛ فلا يُوجَدُ له نظيرٌ أصلًا

في ذاتٍ ولا صِفَةٍ، ومَن يكونُ كذلك يكونُ حائزًا لجَميعِ أوصافِ الكَمالِ، وخِلالِ الجَلالِ والجَمالِ، مُتعاليًا عن

سِماتِ النَّقصِ، والعبَثُ مِن أدْنى صِفاتِ النَّقصِ؛ لِخُلُوِّهِ عن الحِكمةِ الَّتي هي أساسُ الكَمالِ. ثمَّ زاد في

التَّعيينِ والتَّأكيدِ للتَّفرُّدِ بوَصْفِه بصِفَةٍ لا يَدَّعِيها غيرُه، فقال: رَبُّ الْعَرْشِ .

لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ.

أي: لا مَعبودَ بحَقٍّ إلَّا اللهُ، وكلُّ ما سِواهُ عَبيدُه؛ فهو المُستحِقُّ للعِبادةِ وَحْدَه لا شَريكَ له .

رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ.

أي: رَبُّ العَرْشِ الشَّريفِ الحسَنِ البَهِيِّ المَنْظَرِ، الَّذي هو سَقْفُ المَخلوقاتِ وأعظَمُها .

وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:

لَمَّا بيَّنَ اللهُ سُبحانَه أنَّه هو المَلِكُ الحقُّ لا إلَهَ إلَّا هو؛ أتبَعَه بأنَّ مَنِ ادَّعَى إلهًا آخَرَ فقدِ ادَّعَى باطِلًا مِن حيثُ لا

بُرهانَ لهم فيه، ثمَّ ذكَرَ أنَّ مَن قال بذلك فجزاؤُه العِقابُ العظيمُ؛ بقولِه: فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ .

وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ.

أي: ومَن يَعبُدْ مع اللهِ مَعبودًا آخَرَ لا حُجَّةَ له على عِبادتِه؛ فرَبُّه وَحْدَه سيُحاسِبُه يومَ القيامةِ، ويُعذِّبُه على شِرْكِه به
.
إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ.

أي: إنَّه لا يَنجَحُ الكافِرونَ، ولا يَسْعدون، ولا يَفوزونَ، ولا يَنالونَ الخُلودَ في نَعيمِ الجنَّةِ، بلْ هم أهْلُ النَّارِ الهالِكونَ .

كما قال تعالى: قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ * مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ

ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ
[يونس: 69، 70].

وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118).

مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:

لَمَّا شرَحَ اللهُ تعالى أحوالَ الكُفَّارِ في جَهْلِهم في الدُّنيا، وعذابِهم في الآخرةِ؛ أمَرَ نَبِيَّه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ

بالانقطاعِ إليه، والالتِجاءِ إلى دَلائلِ غُفْرانِه ورَحْمَتِه؛ فإنَّهما هما العاصِمانِ عن كلِّ الآفاتِ والمَخافاتِ .

وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ.

أي: وقُلْ -يا محمَّدُ-: يا رَبِّ، استُرْ ذُنوبَنا، وتجاوَزْ عن مُؤاخَذَتِنا بها، وارْحَمْنا في دُنيانا وآخِرَتِنا
.
وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ.أي: وأنتَ أفضَلُ مَن رحِمَ .



الفوائد التربوية:

1- إنَّ اللهَ سُبحانَه وتعالى خَلَق الجِنَّ والإنسَ؛ لحِكمةٍ عَظيمةٍ، وغايةٍ حميدةٍ،

وهي عبادتُه تبارك وتعالى، كما قال سُبحانَه وتعالى:

وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات: 56]، وقال تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ

عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون: 115] ، وقال تعالى: أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى [القيامة: 36] ،

إلى غيرِ ذلك مِن الآياتِ الدَّالَّةِ على أنَّ لله تعالى حِكمةً بالِغةً مِن خَلقِ الجِنِّ والإنسِ، وهي عبادتُه. وعلى هذا

فمَن تمَرَّد على رَبِّه واستكبَرَ عن عبادتِه فإنَّه يكونُ نابذًا لهذه الحِكمةِ التي خَلَق اللهُ العِبادَ مِن أجْلِها، وفِعلُه

يَشهَدُ أنَّ اللهَ خَلَق الخَلقَ عَبثًا وسُدًى! وهو وإنْ لم يُصَرِّحْ بذلك لكِنْ هذا هو مُقتَضى تمرُّدِه واستِكبارِه عن طاعةِ رَبِّه
.
2- قَوْله تَعَالَى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا يدلُّ على أنَّ الآدَمِيَّ لم يُخلَقْ لطلبِ الدُّنيا

والاشتِغالِ بها، وإنَّما خُلِق ليَعبدَ الله، ويقومَ بأوامرِه .

الفوائد العلمية واللطائف:

1- مَن تأمَّلَ بَعضَ هِدايةِ اللهِ المَبْثوثةِ في العالَمِ، شهِدَ له بأنَّه اللهُ الَّذي لا إلهَ

إلَّا هوَ، عالِمُ الغَيبِ والشَّهادةِ، العزيزُ الحكيمُ، وانتقَلَ مِن مَعرفةِ هذه الهِدايةِ إلى

إثباتِ النُّبوَّةِ بأيسَرِ نظَرٍ، وأوَّلِ وَهلةٍ، وأحسَنِ طَريقٍ وأخصَرِها، وأبْعَدِها مِن كُلِّ

شُبهةٍ؛ فإنَّه لم يُهمِلِ هذه الحيواناتِ سُدًى، ولم يَتْرُكْها مُعطَّلةً، بلْ هَداها إلى هذه

الهِدايةِ الَّتي تَعجِزُ عُقولُ العُقلاءِ عنها. كيف يَلِيقُ به أنْ يَترُكَ النَّوعَ الإنسانيَّ

-الَّذي هو خُلاصةُ الوُجودِ، الَّذي كرَّمَه وفضَّلَه على كَثيرٍ مِن خَلْقِه- مُهْمَلًا،

وسُدًى مُعطَّلًا، لا يَهْديهِ إلى أقْصَى كَمالاتِه، وأفضَلِ غاياتِه، بلْ يَترُكُه مُعطَّلًا

لا يأمُرُه ولا يَنهاهُ، ولا يُثِيبُه ولا يُعاقِبُه؟! وهل هذا إلَّا مُنافٍ لِحِكمَتِه، ونِسْبةٌ

له مَا لا يَلِيقُ بجَلالِه؟! ولهذا أنكَرَ ذلك على مَن زعَمَه، ونزَّهَ نفْسَه عنه، وبيَّنَ

أنَّه يَستحِيلُ نِسْبةُ ذلك إليه، وأنَّه يَتعالى عنه؛ فقال تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ

عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ؛ فنزَّهَ نفْسَه عن هذا الحُسبانِ؛

فدَلَّ على أنَّه مُستقِرٌّ بُطلانُه في الفِطَرِ السَّليمةِ، والعُقولِ المُستقيمةِ، وهذا أحَدُ ما

يدُلُّ على إثباتِ المَعادِ بالعقْلِ، وأنَّه ممَّا تظاهَرَ عليه العقْلُ والشَّرعُ .

2- قال اللهُ تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى

اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ في هذينِ الاسمينِ: الْمَلِكُ الْحَقُّ إبطالٌ لهذا الحُسبانِ الَّذي ظَنَّه

أعداؤُه؛ إذْ هو مُنافٍ لكَمالِ مُلْكِه ولكونِه الحَقَّ؛ إذِ الْمَلِكُ الْحَقُّ هو الَّذي يكونُ له

الأمرُ والنَّهيُ، فيَتصرَّفُ في خَلْقِه بقولِه وأمْرِه، وهذا هو الفَرقُ بين (المَلِكِ)

و(المالكِ)؛ إذِ المالِكُ هو المُتصرِّفُ بفِعْلِه، والمَلِكُ هو المُتصرِّفُ بفِعْلِهِ وأَمْرِهِ،

والرَّبُّ تعالى مالِكُ المُلْكِ، فهو المُتصرِّفُ بفِعْلِه وأَمْرِهِ، فمَن ظَنَّ أنَّه خَلَقَ خلْقَه

عَبثًا، لم يأمُرْهم ولم يَنْهَهُم، فقد طعَنَ في مُلْكِه، ولم يَقْدُرْه حَقَّ قَدْرِه، كما قال تعالى:

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ
[الأنعام: 91] ،

فمَن جحَدَ شرْعَ اللهِ وأمْرَه ونَهْيَه، وجعَلَ الخلْقَ بمَنزلةِ الأنعامِ المُهْمَلةِ؛

فقد طعَنَ في مُلْكِ اللهِ، ولم يَقْدُرْه حَقَّ قَدْرِه .

3- قال اللهُ تعالى: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ لَمَّا كان بعضُ مُلوكِ الدُّنيا قد يَفعَلُ ما يُنافي

شِيَمَ المُلوكِ مِن العبَثِ بما فيه مِنَ الباطلِ، أتْبَعَ ذلك بصِفَةٍ تُنزِّهُه عنه، فقال: الْحَقُّ .

4- دُعاءُ غيرِ اللهِ كُفْرٌ؛ لقولِه تعالى: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ

فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ، فأثبَتَ اللهُ تعالى في هذه الآيةِ أمْرينِ مُهمَّينِ:

الأمْرَ الأوَّلَ: أنَّ مَن دعا غيرَ اللهِ فهو كافِرٌ؛ لقولِه: لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ.

الأمرَ الثَّانيَ: أنَّ مَن دعا غيرَ اللهِ فإنَّه لا يُفلِحُ، لا يَحصُلُ له مَطلوبُه،

ولا يَنْجو مِن مَرْهوبِه، فيكونُ داعِي غيرِ اللهِ خاسرًا في دِينِه ودُنياه، وإذا كان


غيرَ مُفلِحٍ فهو أيضًا غيرُ عاقلٍ، بلْ هذا غايةُ السَّفهِ؛ لقولِه تعالى: وَمَنْ أَضَلُّ

مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ

[الأحقاف: 5] ، أي: لا أحَدَ أضَلُّ ممَّن يَدْعو مِن دُونِ اللهِ، ولكنَّه جاء هذا النَّفيُ

بصِيغةِ الاستِفهامِ؛ لأنَّه أبلَغُ مِنَ النَّفيِ المحضِ، حيث يكونُ مُشرَبًا معنَى التَّحدِّي .

5- صيغةُ التَّفضيلِ في قولِه: وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ؛ لأنَّ المخلوقينَ قد يرحمُ

بعضُهم بعضًا، ولا شكَّ أنَّ رحمةَ اللهِ تُخالِفُ رَحمةَ خَلقِه، كمخالفةِ ذاتِه وسائِرِ صِفاتِه لِذَواتِهم وصِفاتِهم .

بلاغة الآيات:

1- قوله تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ

- قولُه: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا فرَّعَ الاستِفهامَ عن حُسبانِهم أنَّ الخلْقَ

لأجْلِ العبَثِ على إظهارِ بُطلانِ ما زعَمُوه مِن إنكارِ البَعثِ. والاستِفهامُ تَقريرٌ

وتَوبيخٌ؛ لأنَّ لازِمَ إنكارِهم البَعثَ أنْ يكونَ خلْقُ النَّاسِ مُشتمِلًا على

فنُزِّلُوا مَنزِلةَ مَن حَسِبَ ذلك، فقُرِّرُوا ووُبِّخُوا؛ أخْذًا لهم بلازِمِ اعتقادِهم .

2- قوله تعالى: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ

- وجُملةُ: فَتَعَالَى اللَّهُ يجوزُ أنْ تكونَ خبَرًا، قُصِدَ منه التَّذكيرُ والاستِنتاجُ

ممَّا تقدَّمَ مِن الدَّلائلِ المُبيِّنةِ لمعنَى تعالِيه، وأنْ تكونَ إنشاءَ ثَناءٍ عليه بالعُلوِّ .

- قولُه: لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ دَليلانِ على ما قَبلَه فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ

الْحَقُّ؛ وهما: انفرادُه بالإلهيَّةِ، وذلك وَصفٌ ذاتِيٌّ، وبأنَّه مالِكُ أعظَمِ المخلوقاتِ

-أعني: العرشَ-، وذلك دَليلُ عَظمةِ القُدرةِ .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ؛ حيث جاء هنا قولُه: لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ،

وفي (التَّوبةِ): فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ

[التوبة: 129] ، وفي (النَّملِ): لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ [النمل: 26] ؛

ووَجْهُه: أنَّ الآيةَ الأُولى وُصِفَ العرشُ بالكريمِ؛ لأنَّه في سِياقِ الحُكْمِ بالعَدلِ،

والتَّنزُّهِ عن العَبثِ، بخِلافِ سِياقِ سُورةِ (التَّوبةِ) و(النَّملِ)، فإنَّه للقَهرِ والجَبروتِ
.
3- قوله تعالى: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ

- قولُه: لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ صِفَةٌ لازِمةٌ، نحوَ قولِه: يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ [الأنعام: 38] ؛

جِيءَ بها للتَّوكيدِ، وبِناءِ الحُكْمِ عليه، لا أنْ يكونَ في الآلهةِ ما يَجوزُ أنْ يقومَ

عليه بُرهانٌ. وتَنبيهًا على أنَّ التَّديُّنَ بما لا دَليلَ عليه باطِلٌ، فكيفَ بما شَهِدَتْ

بَديهةُ العُقولِ بخِلافِه؟! ويجوزُ أنْ يكونَ اعتراضًا بيْنَ الشَّرطِ والجَزاءِ؛ لتَوكيدِ مَضمونِهما .

- وفيه مُناسَبةٌ حَسنةٌ، حيثُ قال: لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ، ولم يقُل: (لَا بُرْهَانَ لَهُ عليه)؛

ووجه ذلك: أنَّه لَمَّا كان المُرادُ ما يُسمَّى بُرهانًا -ولو على أدْنى الوُجوهِ الكافيةِ-،

عبَّرَ بالباءِ؛ سُلوكًا لِغايةِ الإنصافِ، دُونَ (على) المُفْهِمةِ للاستِعلاءِ بغايةِ البَيانِ،

فقال: بِهِ، أي: بسبَبِ دُعائِه؛ فإنَّه إذا اجتهَدَ في إقامةِ بُرهانٍ على ذلك لم يَجِدْ،

بلْ وجَدَ البراهينَ كلَّها قائمةً على نفْيِ ذلك .

- والقَصرُ في قولِه: فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ قَصرٌ حَقيقيٌّ. وفيه إثباتُ الحسابِ،

وأنَّه للهِ وَحْدَه؛ مُبالَغةً في تَخطِئَتِهم وتَهديدِهم، ويجوزُ أنْ يكونَ القَصرُ إضافِيًّا؛

تَطمينًا للنَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بأنَّ اللهَ لا يُؤاخِذُه باستِمرارِهم على الكُفْرِ،

ويدُلُّ على ذلك تَذييلُه بجُملةِ: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ .

- قولُه: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ وُضِعَ الْكَافِرُونَ مَوضِعَ الضَّميرِ؛ لأنَّ (مَنْ يَدْعُ)

في معنَى الجَمعِ، والأصلُ: حِسابُه أنَّه لا يُفلِحُ هو، وإنَّما وجَبَ الجَمْعُ؛ لأنَّ

الآيةَ تَذييلٌ للآياتِ الواردةِ في حَقِّ المُعانِدينَ المُصرِّينَ . ووُضِعَ الْكَافِرُونَ

مَوضِعَ الضَّميرِ المُفرَدِ بَعدَ الإفرادِ في حِسَابُهُ؛ للإشعارِ بأنَّ عدَمَ الفَلاحِ مُعلَّلٌ

بالكُفْرِ، فوُضِعَ الْكَافِرُونَ مَوضِعَ ضَميرِه؛ تَنبيهًا على كُفْرِه، وتَعميمًا للحُكْمِ،

فصار أوَّلُ السُّورةِ وآخِرُها مُفْهِمًا لِأنَّ الفَلاحَ مُختَصٌّ به المُؤمِنونَ،

:005: ولِيَتطابَقَ أوَّلُ السُّورةِ وآخِرُها ، أو لِرِعايةِ التَّوافُقِ في الفواصِلِ .

- وفيه: تَسليةٌ للرَّسولِ صَلواتُ اللهِ وسَلامُه عليه .

- وفيه: ضَرْبٌ مِن رَدِّ العَجُزِ على الصَّدرِ؛ إذِ افتُتِحَتِ السُّورةُ بـ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ

[المؤمنون: 1] ، وخُتِمَت بـ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ، وهو نَفْيُ الفلاحِ عن الكافرينِ ضِدَّ المُؤمِنينَ .

4- قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

- في حَذْفِ مُتعلَّقِ اغْفِرْ وَارْحَمْ تَفويضُ الأمرِ إلى اللهِ في تَعيينِ المَغفورِ

لهم والمَرحومِينَ، والمُرادُ مَن كانوا مِن المُؤمِنينَ. ويَجوزُ أنْ يكونَ المعنى:

اغْفِرْ لي وارْحَمْني؛ بقَرينَةِ المَقامِ .

- وفيه: إيذانٌ بأنَّ الاستِغفارَ والاستِرحامَ مِن أهمِّ الأُمورِ الدِّينيَّةِ؛ حيثُ أُمِرَ

بهما مَن قد غُفِرَ له ما تقدَّمَ مِن ذَنْبِه وما تأخَّرَ، فكيف بمَن عدَاهُ ؟!

- وأمْرُه بأنْ يَدعُوَ بذلك يَتضمَّنُ وَعْدًا بالإجابةِ، وهذا الكلامُ مُؤْذِنٌ

بانتِهاءِ السُّورةِ؛ فهو مِن بَراعةِ المَقطَعِ .



المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


jtsdv s,vm hglEcXlAk,kQ

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17451
التفسير المفصل :: لشيخ محمد بن علي الشنقيطي http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17450&goto=newpost Mon, 30 Jan 2023 08:39:26 GMT التفسير المفصل :: لشيخ محمد بن علي الشنقيطي https://youtu.be/LILoAnuT8hM التفسير المفصل{ سورة الشرح }الشيخ محمد بن علي الشنقيطي ||...

التفسير المفصل :: لشيخ محمد بن علي الشنقيطي

التفسير المفصل :: لشيخ محمد بن علي الشنقيطي


https://youtu.be/LILoAnuT8hM

التفسير المفصل{ سورة الشرح }الشيخ محمد بن علي الشنقيطي || 1436/12/29هـ

https://youtu.be/HKp4QxfYAEQ

التفسير المفصل { سورة التكوير } الشيخ محمد بن علي الشنقيطي || 1436/7/23

https://youtu.be/Q_Xl7DmENbM

التفسير المفصل {سورة الإنفطار} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي || 1436/8/1هـ

https://youtu.be/BpywvlKYHM4

التفسير المفصل {سورة الإنفطار/ 3} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي || 1436/8/15ه

https://youtu.be/BpywvlKYHM4

التفسير المفصل {سورة الإنفطار/ 3} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي || 1436/8/15ه

https://youtu.be/VanOHy6f_lE

التفسير المفصل {سورة المطففين} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي | 1436/8/22هـ

https://youtu.be/MAz6_3HJfT0

لتفسير المفصل {سورة المطففين 2} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي | 1436l8l28هـ

https://youtu.be/skGJ7SQU038

التفسير المفصل {سورة الانشقاق-1} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي | 1436l9l1هـ

https://youtu.be/MZ3cqZr3c9k

التفسير المفصل {سورة الانشقاق 2} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي 1436l9l2هـ

https://youtu.be/bj7Tw-uWJiQ

التفسير المفصل {سورة الانشقاق /3} الشيخ محمد بن علي الشنقيطي | 1436/9/3هـ

https://youtu.be/L3uS6NqzA3c

التفسير المفصل سورة القيامة الحلقة الخامسة الشيخ محمدبن علي الشنقيطي

https://youtu.be/NwxC1CNbpds

التفسير المفصل سورة الانسان ح1 الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/2sJRQpvecM8

التفسير المفصل سورة القيامة ح6 الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/_ZyM-pmYSj8

تفسير اية الكرسي اعظم آيات القران شر ح دقيق لسيدة آيات القرآن


https://youtu.be/lQvmjPTbd1M
التفسير المفصل | سورة الجن || الشيخ محمد بن علي الشنقيطي

https://youtu.be/4lypWnCdXZU

{قصة يوسف عليه السلام وإخوته} الشيخ/ محمد بن علي الشنقيطي-26-10-1428-جامع خديجة بغلف

https://youtu.be/HKp4QxfYAEQ

التفسير المفصل { سورة التكوير } الشيخ محمد بن علي الشنقيطي || 1436/7/23ه


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgjtsdv hgltwg :: gado lpl] fk ugd

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17450
من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17449&goto=newpost Sat, 28 Jan 2023 17:05:04 GMT من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1) د. أحمد خضر حسنين الحسن من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1) الفضيلة الأولى: ثبتت له صلى الله عليه...

من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1)



د. أحمد خضر حسنين الحسن

من فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (1)

الفضيلة الأولى: ثبتت له صلى الله عليه وسلم النبوة وختمها وآدم عليه السلام منجدل في طينته:

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (قالوا: يا رسول الله، متى وجبت لك النبوة؟ قال: وآدم بين الروح والجسد)؛ حسن صحيح؛ رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح غريب.

2- وعن ميسرة الفجر قال: "قلت: يا رسول الله، متى كنتَ نبيًّا؟ قال: وآدم بين الروح والجسد"؛ صحيح[1].

3- وعَنْ عِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(إِنِّي عَبْدُ اللهِ لَخَاتَمُ النَّبِيِّينَ، وَإِنَّ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ)؛ حديث صحيح لغيره[2].

4 - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال:

"فضلت علي الأنبياء بست...... وختم بي النبيين "رواه مسلم، وسيأتي كاملاً قريباً.

الفضيلة الثانية: اختار الله له القبيلة والآباء والأجداد:

5- عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خرجتُ من نكاح، ولم

أخرج من سفاح من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي، لم يصبني من سفاح الجاهلية شيء)؛ حسن.

رواه الطبراني في الأوسط وابن عدي وغيرهما، وقد حسَّن الحديث

الألباني في صحيح الجامع، وللحديث شواهدُ وطرق كثيرة.

6- وعن واثلة بن الأسقع قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (إن الله اصطفى كنانة من ولد

إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم)؛ رواه مسلم.

7- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله حين خلق الخلق، بعث جبريل، فقسم الناس قسمين،

فقسم العرب قسمًا، وقسم العجم قسمًا، وكانت خيرة الله في العرب، ثم قسم العرب قسمين، فقسم اليمن قسمًا، وقسم

مُضر قسمًا، وقسم قريشا قسمًا، وكانت خيرة الله في قريش، ثم أخرجني من خير ما أنا منه)؛ حسن الإسناد[3].

8- وعن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وصحبه وسلم: (لَما خلق الله

الخلق، اختار العرب، ثم اختار من العرب قريشًا، ثم اختار من قريش بني هاشم، ثم اختارني من بني هاشم، فأنا

خيرة من خيرة)؛ صحيح؛ رواه البيهقي في الدلائل، والحاكم في المستدرك وصحَّحه، وسكت عنه الذهبي.

9- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لي جبريل: قلَّبت مشارق

الأرض ومغاربها، فلم أجد رجلًا أفضل من محمد، ولم أجد بني أب أفضل من بني هاشم)؛ صحيح متنًا[4].


المراجع


[1] رواه الإمام أحمد والبخاري في التاريخ، والطبراني والحاكم وصحَّحه، كما صححه الألباني في صحيح الجامع برقم4581، وقال الحافظ الغماري: سنده قوي.

[2] رواه أحمد في المسند، وقال الشيخ شعيب حفظه الله: (حديث صحيح لغيره).

[3] أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط، وقال ابن حجر الهيتمي في (مبلغ الأرب في فخر العرب): سنده حسن.

[4] رواه الطبراني والبيهقي وغيرهما، وقال الحافظ ابن حجر: لوائح الصحة ظاهرة على صفحات المتن.


انظر ادناه واقرأ

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk tqhzg hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl (1)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17449
فوائد حديثية قيمة في شرح حديث: ((خيركم من تعلَّم القرآن الكريم)) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17448&goto=newpost Sat, 28 Jan 2023 13:43:32 GMT فوائد حديثية قيمة في شرح حديث: ((خيركم من تعلم القرآن الكريم)) محمد بن محمد مؤمن فوائد حديثية قيِّمة في شرح حديث ((خيرُكم مَن تعَلَّم...

فوائد حديثية قيمة في شرح حديث: ((خيركم من تعلَّم القرآن الكريم))

فوائد حديثية قيمة في شرح حديث: ((خيركم من تعلم القرآن الكريم))


محمد بن محمد مؤمن

فوائد حديثية قيِّمة في شرح حديث ((خيرُكم مَن تعَلَّم القُرآنَ الكريم))

فوائد منتقاة من فتح الباري لابن حجر رحمه الله تعالى ورضي عنه

أولًا: سرد الحديث كما ورد في صحيح البخاري رحمه الله تعالى:

5027 حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مِنْهَالٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قَالَ: أَخْبَرَنِي عَلْقَمَةُ بْنُ مَرْثَدٍ، سَمِعْتُ سَعْدَ بْنَ عُبَيْدَةَ، عَنْ أَبِي

عَبْدِالرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ، عَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ

وَعَلَّمَهُ))، قَالَ: وَأَقْرَأَ أَبُو عَبْدِالرَّحْمَنِ فِي إِمْرَةِ عُثْمَانَ حَتَّى كَانَ الْحَجَّاجُ قَالَ: وَذَاكَ الَّذِي أَقْعَدَنِي مَقْعَدِي هَذَا.

ثانيًا: الفوائد:

اختلاف شعبة وسفيان الثوري في رواية هذا الحديث.

فشعبة يدخل بين علقمة بن مرثد وأبي عبدالرحمن سعد بن عبيدة، وخالفه سفيان الثوري فقال:

"عن علقمة، عن أبي عبد الرحمن"، ولم يذكر سعد بن عبيدة.

قال المصنف (أي: ابن حجر): وقد أطنب الحافظ أبو العلاء العطار في كتابه

"الهادي في القرآن" في تخريج طرقه، فذكر ممَّن تابع شعبة ومن تابع سفيان جمعًا كثيرًا.

وأخرجه أبو بكر بن أبي داود في أول "الشريعة" له، وأكثر من تخريج طرقه أيضًا.

س- ما الذي رجَّحه الحُفَّاظ؟

ج- رجَّحُوا رواية سفيان، وعدُّوا رواية شعبة من "المزيد في متصل الأسانيد"،

قال الترمذي: كأن رواية سفيان أصَحُّ من رواية شعبة.

على أنه جاءت بعض الروايات عن سفيان على رفق رواية شعبة؛ رواه الترمذي عن بندار، ورواه النسائي

عن عبيد الله بن سعيد، جميعًا عن يحيى القَطَّان، عن سفيان وشعبة أن علقمة حدَّثَهما عن سعد به.

ولكن هذا وَهْم من يحيى القَطَّان حين جمعهما بلفظ شعبة، وهَّمَه عليُّ بن المديني، وقال محمد

بن بشار: أصحاب سفيان لا يذكرون فيه سعد بن عبيدة وهو الصحيح.. وأشار إلى ذلك الدارقطني أيضًا.

وتُعقِّب الدارقطني بأن يحيى فصل بين الروايتين في سُنَن النسائي فقال: "قال شعبة:

خيركم، وقال سفيان: أفضلكم"؛ ولكن هذا ضعيف؛ فإن الوهم في السَّنَد لا في المَتْن.

قال ابن عدي: يقال: إن يحيى القَطَّان لم يخطئ قطُّ إلا في هذا الحديث!

وقد تابع بعضهم يحيى القطَّان في ذكر سعد بن عبيدة من رواية سفيان، وهم: خلاد بن يحيى

(ذكره الدارقطني)، يحيى بن آدم (ذكره ابن عدي)، سعيد بن سالم القداح، وكل هذا وهْمٌ.

هل هذا ما ذهب إليه البخاري أيضًا؟

الجواب: لا يبدو ذلك، فالبخاري قد أخرج الطريقين، فكأنه ترجَّح عنده أنهما جميعًا محفوظان.

س- كيف نُفسِّر ذلك؟

ج- نُفسِّره بأحد الأمرين: إما أن نقول: إن علقمة سمعه أولًا من سعد، ثم لقي أبا عبدالرحمن فحدَّثَه به،

وإمَّا أن نقول: سمعه علقمة مع سعد من أبي عبدالرحمن فثبته فيه سعد، ويؤيد ذلك ما في رواية

سعد بن عبيدة من الزيادة الموقوفة، وهي قول أبي عبدالرحمن: "فذلك الذي أقعدني هذا المقعد".

قوله: (عن عثمان): اختلف الحُفَّاظ في سماع أبي عبدالرحمن من عثمان بن عفان

رضي الله عنه، قال شعبة ويحيى بن معين: لم يسمع أبو عبدالرحمن السلمي من

عثمان، وسكت مسلم عن إخراج هذا الحديث في صحيحه (قاله الحافظ أبو العلاء).

قد ورد في بعض الروايات تصريح أبي عبدالرحمن السماع من عثمان؛ وذلك فيما أخرجه ابن عدي في ترجمة عبدالله

بن محمد بن أبي مريم من طريق ابن جريج عن عبدالكريم عن أبي عبدالرحمن: "حدَّثني عثمان"، وفي إسناده مقال.

والظاهر أن البُخاري اعتمد في وصله وفي ترجيح لقاء أبي عبدالرحمن لعثمان على ما وقع في رواية شعبة عن

سعد بن عبيدة من الزيادة، وهي: أن أبا عبدالرحمن أقرأ من زمن عثمان إلى زمن الحجَّاج،

وأن الذي حمله على ذلك هو الحديث المذكور، فدلَّ على أنه سمِعَه في ذلك الزمان، وإذا سمعه

في ذلك الزمان ولم يوصف بالتدليس اقتضى ذلك سماعه ممَّن عنعنه عنه وهو عثمان رضي

الله عنه، ولا سيَّما مع ما اشتهر بين القُرَّاء أنه قرأ القرآن على عثمان، وأسندوا ذلك عنه

من رواية عاصم بن أبي النجود وغيره، فكان هذا أولى من قول من قال: إنه لم يسمع منه.

إشكال وجوابه:


جاء في بعض الروايات عن أبي عبدالرحمن عن أبان عن أبيه، قال الدارقطني: هذا وَهْم، فإن كان محفوظًا

احتمل أن يكون السلمي أخذه عن أبان بن عثمان عن عثمان، ثم لقي عثمان فأخذه عنه، وتعقب بأن أبا

عبدالرحمن أكثر من أبان، وأبان اختُلِف في سماعه من أبيه أشد مما

اختُلف في سماع أبي عبدالرحمن من عثمان فبعد هذا الاحتمال.

والله أعلم.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


t,hz] p]dedm rdlm td avp p]de: ((odv;l lk jug~Ql hgrvNk hg;vdl))

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17448
درس البراءة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17447&goto=newpost Sat, 28 Jan 2023 12:19:50 GMT درس البراءة د. حجازي عبدالمنعم سليمان لو أنِّي أعود طفلاً صغيرًا بين السَّنة والسَّنتين مرَّة أخرى، أتراني بم كنت سأفكِّر؟ وهل كنتُ سأفكِّر...

درس البراءة

درس البراءة


د. حجازي عبدالمنعم سليمان

لو أنِّي أعود طفلاً صغيرًا بين السَّنة والسَّنتين مرَّة أخرى، أتراني بم كنت سأفكِّر؟ وهل كنتُ سأفكِّر حقًّا في مثْل ذاك العمر؟

أمر غريب جدًّا أن أعود بذاتي إلى الماضي محاولاً سبْر أغْوار مثْل تلك المرْحلة من حياتي،

بالرَّغم من أنَّني أعلم مسبقًا أنَّني لن أنجح في ذلك؛ لكثير من العوائق، ولكن الأغرب أنَّنا لا نفكِّر

في مثل ذلك السؤال، وإنَّما غالبًا ما نفكِّر في فترة الشَّباب أو الطُّفولة الَّتي نقلتنا إليْها مباشرة.

ولكن وليكُن ما يكون، فلأسألْ نفسي ما شئت، ولكن ما دافعي لأمر كهذا؟ ربَّما لأنني فكرت ذات مرَّة وولدي يُداعبني
بنظراتٍ ملْؤُها الحنان واللَّهفة والحبّ والصِّدق والبراءة فيما يفكِّر، كنتُ أنتظر إشاراتِه وأتتبَّع بعيني وقلبي ابتساماتِه

وذهابه وإيابه، وردّ فعله لنظراتِي المُلاحِقة لخطاه أيْنما ذهب أو ولَّى، فأقول: آه لو أني أفهم أو أستوعب ما في

داخلك! أو أسبر مكنونات ذاتك، أو أعلم ما يملأ قلبَك، أو يسيطر في هذه اللحظة على ذهنك!

إنَّه نقيّ جدًّا لدرجة تَجعلني أغار من ذاك النَّقاء، وصفيّ جدًّا حتَّى إني أنكرت جحودي، وبَريء بحيث عكس خبثي،

لم لا أكون مثلَك كي لا تشبَّ فلا تكون شبيه أبيك في صفة غير حميدة؟ أريد أن أكون مثلك حتَّى أصطبغ بصفاتك،

بل أتَمنَّى لو لم تتدرَّج أحاسيسي ومشاعري بحيثُ أصل إلى نقْطة أشعر فيها بالخوْف عليْك من هذا الزَّمن.

فالخير فيك يا ولدي، والبراءة التي تطلُّ من عينيك حلمُ هذا العالم، والطِّيبة والقناعة واحترام الأكْبر وسماع

الكلِمة والصِّدْق والأمل والحلم وغيره ممَّا تتَّصف به غاية مُرادي ومراد مَن حولي؛ لذا أسألك: كيف أكون مثلَك

لا أن تكون مثلي؟ وكيف أربِّيك حتَّى تظلَّ سليقتُك كما خلقها ربِّي، إنَّك بلسم يُعطي لكلِّ بيت أملَ البراءة والمستقبل،

إنَّك وأطفال على غرارِك ستكونون في هذا الموضع في المستقْبل، وأرغب في أن لا تُصيبَك حيرتي وأسئِلتي.

كن طفلاً صغيرًا وكبيرًا، اكبر ولكن كبِّر الجسد والعقل والمشاعر، ولكن ابقَ على سليقتِك وبراءة

الأطفال في عينيْك، فلا تكُن كاذبًا أو مخادعًا؛ فما أكثرَهم! ولن تزيدَهم سوى رقم، بل كُن كما

أنت؛ لأنِّي أُقْسم أنِّي أحلم بيومٍ واحد، بل ساعة، بل أقلَّ، أكون فيها في مثل موضِعِك.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


]vs hgfvhxm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17447
حتى لا تغتال البراءة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17446&goto=newpost Sat, 28 Jan 2023 09:42:29 GMT حتى لا تغتال البراءة لمن كان قاطفًا للأزهار، لمن كان مغتصبًا للبراءة، لمن امتدَّت يده وقطَعت جذور الورود، لمن أوجد شلالات الدموع والأحزان في...

حتى لا تغتال البراءة

حتى لا تغتال البراءة


لمن كان قاطفًا للأزهار، لمن كان مغتصبًا للبراءة، لمن امتدَّت يده وقطَعت جذور الورود،

لمن أوجد شلالات الدموع والأحزان في أعين بريئة لا تملِك ولا تعرِف كيف التصدي

لكل معتدٍ عليها، لمن امتدَّت يده تصفع وجوهًا لا تعرِف الفرق بين الخطأ والصواب.

هكذا البراءة.. قبل أن تكون جراءة!

براءة طفل!!


طفلًا رأيته؛ ببراءته، بطفولته، بصِغَر جسمه وكبر فعله، يتَناول إناء فيه

ماء، ويحاول جاهدًا أن يسقي رأس غنمة مذبوحة!

أشجاني، وحرّك ساكني، وأثار كامني، فتناولت طِرْسي وقلمي؛ لأجلس إلى هذا الطفل!

نعم؛ لأجلس إليه.. لأتعلم منه.. لآخذ عنه.. لأنهَل منه!

فقد أخذت العلم عن كبارٍ فطاحلَ، لكني اليوم آخذه عن صبيٍّ ناشئ، لم يُحسن الخطو بعد؛ فليس هذا

بضائري، وقد قال وكيعُ بن الجراح: "لا يَنبُل المرءُ حتى يأخذ العلم ممن هو أعلى منه، وممن هو

مساوٍ له، وممن هو دونه"، فها أنا آخذ العلم ممن هو دوني سنًّا، وأبثُّ ما تعلمته إلى العالمين!

وكم هي العبرة والعظة والموعظة، عندما تكون من صغير! لا بجسمه النحيل الضئيل؛ وإنما بخلقه النبيل الجميل!

فدونَكم "دروس على الطُّروس":

فقلت من فيض خاطري: هذه البراءة، بأبهى حلة، وأنصع صورة، فلا حقد ولا انتقام؛ بل رحمة وانسجام، وأُلفة و(وئام)!

رأى رأس غنمته قد فُصل عن جسدها، وهو لا يدري ما الخطب؟ إلا أنه شعر أن هناك مكروهًا

أصابها، وألَمًا حلَّ بها! فأسرع إلى الماء؛ لينقذها، ولأن فيه الحياة والنماء - وهذا هو كل ما يملك

ويستطيع - صائحًا بها: هيا اشربي.. اشربي.. ما لكِ لا تجيبين؟! أووو.. اشربي، تعبتُ والقدَح في يدي!

ماذا أصابك؟ هل أنت مريضة؟ هل أنت حَزْنى؟ هل أنت جوعى؟ هل أنت عطشى؟

ها هو الماء.. اشربي؛ ستشفين، ستقومين.. هل أنت؟ وهل أنت؟

وأخذ يعدِّد عليها الآلام والأوجاع؛ علَّها تجيبه، ولكن للأسف لم يظفَر بجواب، بل كان في أحلام وسراب!

كل هذا لأنه يحبُّها، لأنها لم تؤذِه، ولأنه كان يُلاعبها وتلاعبه!!

هل أدركتم لماذا نحب الأطفال ويحبوننا؟ لأنهم لم يُؤذونا، ولم يَقفوا

في طريق نجاحنا، إنها البراءة، فلماذا لا نُلازم الصغارَ حتى يكونوا كبارًا؟!

آه يا صغيري! إنك لا تدري ما الحياة، وكيف هي مُكابدتها: ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ﴾ [البلد: 4].

إنك يا صغيري لا تفهم هذه الأمور؟ ترى كيف تجيبك وقد قُطعت أوداجها، وشخبَت دماؤها؟!

آه يا صغيري - حفظك الله، ودمت على براءتك - مسكين أنت،

لا تدري ما هذا؟ إن هذا هو الموت بأبشع صورِه، إنه الفناء.

حفظك الله يا صغيري، فعلتَ ما أقدرَك الله عليه؛ لتُفاديَ وتَفتدي هلاكَ حيوان! وهناك أمَّة تَعمل ما بوسعها لفناء أمة!

حفظك الله يا صغيري، تريد أن تَلْأَم الجرح، وترقع الفتق، وتخيط الخرق! وهناك أمة تسعى لشقاء أمة!

حفظك الله يا صغيري، أراك تَكره القتل والدماء، وتسعى للعيش والبقاء! وهناك أمة تسعى لفناء أمة!

هذه قراءاتٌ - يا صغيري - قرأتها مِن فعلك البريء، ولو أردت لزدتُ وأطلت،

ولكن عسى أن يكون فيما عليه اقتصرتُ عبرةٌ لمعتبر، وتنبيهٌ لمدَّكر.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


pjn gh jyjhg hgfvhxm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17446
اغتيال البراءة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17445&goto=newpost Sat, 28 Jan 2023 08:57:34 GMT اغتيال البراءة بدأ بشيماء، هارون، إبراهيم.. مَن التالي؟ في زمن مليء بالمضحكات، مليء بالمبكيات، عامر بالمتناقضات، وفي زمن أصبحت العجائب...

اغتيال البراءة

اغتيال البراءة


بدأ بشيماء، هارون، إبراهيم.. مَن التالي؟

في زمن مليء بالمضحكات، مليء بالمبكيات، عامر بالمتناقضات، وفي

زمن أصبحت العجائب السبع شيئًا عاديًّا، صنع له أهل زمانه عجائب أُخر.

كان الجاني بالأمس القريب يترقب جيبًا فيه محفظة أو حقيبة يدٍ بها نقود، ثم مضت الأيام وكثرت متطلبات الحياة،

وطغى الجشع، وفسدت الأخلاق، وطُمست المبادئ، وعاث المجرمون في البلاد فسادًا، لم تكفِ تلك النكسة (الإرهاب)

هذا الشعب المسكين لتجرُّع كل أسباب الشقاء والمهانة، وزلزل في مأربه، وحُرم من أبسط أسباب العيش "الأمن".

قد يُعمي الغضب بصيرة إنسان فيُقبل على أذى أخيه الإنسان، لكن إذا نُزعت الرحمة من قلبه فقد يُقبل

على شرٍّ كبير؛ ألا وهو القتل، فيقتل أخاه الإنسان! لكن إذا تعلَّق الأمر بالطفولة التي هي رمز البراءة،

فاعلم أن الإنسان خرج على نطاق البشر إلى البهيمية؛ إذ سُلب الإنسانية والعقل والقلب جميعًا.

بدأ بشيماء التي قطعت إربًا إربًا، وإبراهيم وهارون اللذين فُرِّغا من أعضائهما، وفلان الذي

لم نسمع، وعلان الذي لم يَجدوه، وكيت وكيت، هل هي حوادث شاذة أم هي ظاهرة

ولدت من رحم الأحداث ولادة قيصرية من رحم المجتمع الفاسد؟

إن هذا الشر أو ما عنونت به مقالتي "اغتيال البراءة" لهو شرٌّ مستطير، وما خرجتُ

من صمتي الذي دام أسابيع كثيرة إلا لأصدع بما في نفسي تنديدًا بهذا العمل الإجرامي

الحيواني الدموي البشع، ولقد مرت بنا الأزمات فكنا نتسلى - أي نتَّخذ سَلوى؛ وهي ما يُنسي

المصيبة - بما هو أوخم، حتى صكت آذانَنا أخبارُ قتل الأطفال بدافع الغريزة أو الإجرام، أو ما

هو أفظع؛ المتاجرة بالأعضاء البشرية، وأيًّا كان السبب الذي

تندرج تحته الجريمة، فالنتيجة واحدة، هي "اغتيال البراءة"!

وما دامت الظاهرة في نفاسها - كما ذكرت في الفترة السابقة - فعلى المسؤولين وأدُها في مهدها، ودحضها بكل

وسائل القمع، والكيد للسفلة الذين سوَّلت لهم أنفسهم الهابطة الدنيئة أن يقدموا على هذا العمل المُستشنَع في كل

الشرائع السماوية وغير السماوية؛ قال الله تعالى: ﴿ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ

جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ﴾
[المائدة: 32]، وقال أيضًا: ﴿ وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ

وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ﴾
[المائدة: 45].

وما انتشرت ظاهرة القتل عمومًا، وقتل الأطفال الأبرياء العزَّل، إلا من إهمال تطبيق الأحكام

على المُجرمين بإظهار العفو فيما هو حكم لا يقبَل التسامُح، وأختم بالحِكمة التي تقول: "مَن أمن العقوبة

أساء الأدب"، رحم الله كل الضحايا، وألهم ذويهم الصبر والسلوان، وعاقب الله من كان السبَب بحكمه.

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hyjdhg hgfvhxm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17445
زمن العجائب http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17444&goto=newpost Sat, 28 Jan 2023 08:30:07 GMT زمن العجائب وفي زمنٍ مِنَ العَجَبِ :::::::::::تساوَى الرأسُ بالذَّنَبِ بل الأذنابُ قد سبَقَتْ :::::: فنالَتْ عاليَ الرُّتَبِ خؤونٌ...

زمن العجائب

زمن العجائب


وفي زمنٍ مِنَ العَجَبِ :::::::::::تساوَى الرأسُ بالذَّنَبِ

بل الأذنابُ قد سبَقَتْ :::::: فنالَتْ عاليَ الرُّتَبِ

خؤونٌ صار مؤتمنًا :::::::::::: على الأرواحِ والذَّهَبِ

ومؤتمنٌ يخوِّنه ::::::::: ظلومٌ دونما سَبَبِ

وأعطى الناسُ كذَّابًا :::::::: وِسامَ الصِّدْقِ والأدَبِ

وأهل الصدق قد وُصِفوا ::::::: بأهل المين والكَذِبِ

وينطقُ عن جماهيرٍ :::::::: رويبضةٌ بلا لُبِّ

سنينٌ قد رأيناها :::::: بأعيُنِنا بلا رِيَبِ

حكاها الصادق المصدو ::::: قُ للأصحابِ من حقبِ

فسلِّم دائمًا أبدًا :::::: وصلِّ عليه يا ربِّي

صلاةً تُذهِب الآثا :::::: مَ والأحزانَ في خببِ

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


.lk hgu[hzf

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17444
العناية بصلة الرحم في الكتاب والسنة http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17443&goto=newpost Thu, 26 Jan 2023 14:54:28 GMT العناية بصلة الرحم في الكتاب والسنة العناية بصلة الرحم في الكتاب والسنةالشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر لصلة الرَّحِم عنايةٌ عظيمة وأهميَّة...

العناية بصلة الرحم في الكتاب والسنة

العناية بصلة الرحم في الكتاب والسنة


العناية بصلة الرحم في الكتاب والسنةالشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر

لصلة الرَّحِم عنايةٌ عظيمة وأهميَّة وأوليَّة في الذِّكر من بين سائر الأعمال الصالحة؛ يقول تعالى:

﴿ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ ﴾ [الأحزاب: 6].

وجعَل الله تعالى الوصيَّة بصلة الأرحام قرينةَ الوصيَّة بالتقوى؛ فقال تعالى:

﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1]؛ أي: اتَّقوا الله تعالى بفِعلِ طاعته

وترْك معصيته، واتَّقوا الأرحامَ أنْ تقطَعُوها، ولكن صِلُوها وبرُّوها، كما قاله ابن عبَّاس وغير واحدٍ من السَّلَفِ.

فأمَر سبحانه بصلة الأرحام بعد أمرِه بالتقوى، مُنبِّهًا سبحانه على داعِيها وهو ما بين الناس من صلة النسب،

وليدلَّ على أنَّ صلة الرَّحِم ابتِغاءَ وَجهِه أثرٌ من آثار التقوى المبارَكة، وعَلامةٌ من عَلامات تمكُّنها في القلوب،

ودليلٌ على صِدق الإيمان؛ فأوصَلُ الناس لرَحِمِه أكمَلُهم إيمانًا بربِّه وأتقاهم له؛

ولهذا كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم أوصَلَ الناس لرَحِمِه وأتْقاهم له، ولذلك ذكَّرَتْه خديجة بذلك عند أوَّل

نزول الوحي حين قال لخديجة وأخبرها الخبر: «إنِّي قد خَشِيتُ على نفسي»، فقالت: كلا، والله ما يُخزِيك

الله أبدًا؛ إنَّك لتَصِلُ الرَّحِم، وتحمل الكلَّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضَّيف، وتُعِين على نوائب الحق[1].

ولقد كانت الدعوة لصلة الرَّحِم من أوائل ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسلم أوَّل بعثَتِه، كما في الصحيح من حديث

أبي سُفيان مع هرقل حين سأَلَه هرقل قائِلاً: فماذا يأمُركم؟ يعني النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو سيفان: قلت: يقول:

اعبُدُوا الله ولا تُشرِكوا به شيئًا، واترُكوا ما يقول آباؤكم، ويأمُرنا بالصلاة والصدق والعَفاف والصِّلة[2].

وروى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضِي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخِر فليَصِل رحمَه»[3]، فقد جعَل النبيُّ صلى الله عليه وسلم

في هذا الحديث صِلَةَ الرَّحِم من واجِبات الإيمان وعَلاماته.

وقد رغَّب النبيُّ صلى الله عليه وسلم في صلة الرَّحِم، وحَذَّرَ من قَطِيعتها بغايةٍ من البَيان

والوُضوح، مُذكِّرًا بسُرعَة ظُهور آثار الصِّلَة أو القَطِيعة على الإنسان، وأنَّ ذلك من عاجِل الجَزاء؛

ففي سنن ابن ماجه عن عائشة رضِي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«أسرَعُ الخير ثوابًا البرُّ وصِلَةُ الرَّحِم، وأسرَعُ الشر عقوبةً البغيُ وقطيعةُ الرَّحِم»[4].

وأخرج الإمام أحمد بإسنادٍ رواته ثِقات والبزار عن سعيد بن زيد رضِي الله عنه،

عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: «من أربى الربا الاستطالةُ في عِرضِ المسلم بغير

حقٍّ، وإنَّ هذه الرَّحِم شِجنَةٌ من الرحمن؛ فمَن قطَعَها حرَّم الله عليه الجنَّة»[5].

وأخرج أبو يعلى بسندٍ جيِّد عن رجلٍ من خَثعَم قال: أتَيْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وهو في نفرٍ من

أصحابه فقلت: أنت الذي تزعُم أنَّك نبيٌّ؟! قال: «نعم»، قلت: يا رسول الله، أيُّ الأعمال أحبُّ إلى الله؟ قال:

«الإيمانُ بالله»، قلت: يا رسول الله، ثم مَه؟ قال: «ثم صلة الرَّحِم»، قلت: يا رسول الله، أيُّ الأعمال أبغَضُ

إلى الله؟ قال: «الإشراك بالله»، قلت: يا رسول الله، ثم مَه؟ قال: «قطيعة الأرحام»[6].

ففي الحديثِ التنبيهُ على أنَّ صلة الرَّحِم من أحبِّ الأعمال إلى الله؛ لأنها من آثار التوحيد؛ ولذلك قُرِنَتْ به في الذِّكر،

وعلى أنَّ قطيعة الرَّحِم من عَلامات نقصِه؛ ولذلك ذُكِرَتْ بعد الشِّرك الذي هو أكبر الكبائر وأعظم الفَساد في الأرض.

ولذلك لَمَّا بيَّن صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح أنَّ صلة الرَّحِم شِجنَةٌ من الرحمن، وأنَّ مَن وصَلَها

وصَلَه الله، ومَن قطَعَها قطَعَه الله، قال: «اقرؤوا إنْ شئتم: ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي

الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ ﴾ [محمد: 22، 23]».

وكفى بذلك بَيانًا لشأن صِلَةِ الرَّحِم، وتَنبِيهًا على مَنزِلتها من الدِّين، وحَثًّا على صِلَتِها، وتَنفِيرًا

من قَطِيعتها، وتحذيرًا من عدم الاكتِراث بها، والله المستعان.


[size="5"المراجع[/size]
[1] أخرجه البخاري (3)، ومسلم (160).

[2] جزء من حديث أخرجه البخاري (7).

[3] جزءٌ من حديثٍ أخرَجَه البخاري (6138).

[4]أخرجه ابن ماجه (4212)، وانظر: كنز العمال (45465، 45549).

[5] أخرجه أحمد في مسنده: (1 /190).

[6] أخرجه السيوطي في الدر المنثور (4 /56)، وانظر: مجمع الزوائد: (8 /151).

المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


hgukhdm fwgm hgvpl td hg;jhf ,hgskm

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17443
من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم والسنة النبوية (1) http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17442&goto=newpost Tue, 24 Jan 2023 01:25:30 GMT من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم والسنة النبوية (1) الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا...

من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم والسنة النبوية (1)



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد...

«فإن معرفة ما خص الله به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الأخلاق والفضائل مما يزيد الإيمان

به ومحبته وتعظيمه، وذلك موجب لكمال الانقياد له والاتباع، ولن يؤمن عبد حتى يكون النبي صلى

الله عليه وسلم أحب إليه من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين، وعلامة حب العبد للرسول صلى الله

عليه وسلم أن ينزله المنزلة التي أنزله الله إياها، فيعظم أقواله، ويقدمها

على قول كل أحد، ويقدم طاعته على هوى نفسه وشهواتها"[1].

ومن خصائص النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم:

1- أن الله أخذ الميثاق على النبيين أن يؤمنوا به وينصروه: قال تعالى: ﴿ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ

لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ

عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ﴾
[آل عمران: 81].

قال ابن كثير رحمه الله: «فالرسول محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه دائمًا

إلى يوم الدين، وهو الإمام الأعظم الذي لو وجد في أي عصر لكان هو واجب الطاعة، المقدم على الأنبياء

كلهم؛ ولهذا كان إمامهم ليلة الإسراء، لما اجتمعوا ببيت المقدس، وكذلك هو الشفيع في المحشر في إتيان

الربِّ جل جلاله لفصل القضاء بين عباده، وهو المقام المحمود الذي لا يليق إلا له، والذي يحيد

عنه أولو العزم من الأنبياء والمرسلين، حتى تنتهي النوبة إليه، فيكون هو المخصوص

صلوات الله وسلامه عليه»[2]. وفي الحديث: «لَوْ كَانَ مُوسَى حَيًّا مَا وَسِعَهُ إِلَّا اتِّبَاعِي»[3].

2- أن التوراة والانجيل بشَّرتا به وبأصحابه: قال اللهُ تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي

يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ

وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ

وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾
[الأعراف: 157].

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: «وهذه صفة محمد صلى الله عليه وسلم في كتب الأنبياء، بشَّروا

أممهم ببعثه، وأمروهم بمتابعته، ولم تزل صفاته موجودة في كتبهم يعرفها علماؤهم وأحبارهم»[4].

روى الإمام البخاري في صحيحه من حديث عطاء بن يسار قال: لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ

رضي الله عنهما ، قُلْتُ: أَخْبِرْنِي عَنْ صِفَةِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي التَّوْرَاةِ، قَالَ: أَجَلْ، وَاللَّهِ

إِنَّهُ لَمَوْصُوفٌ فِي التَّوْرَاةِ بِبَعْضِ صِفَتِهِ فِي الْقُرْآنِ: يَأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَحِرْزًا

[5] لِلْأُمِّيِّينَ[6]، أَنْتَ عَبْدِي وَرَسُولِي، سَمَّيْتُكَ الْمُتَوَكِّلَ، لَيْسَ بِفَظٍّ وَلَا غَلِيظٍ، وَلَا سَخَّابٍ[7]

فِي الأَسْوَاقِ، وَلَا يَدْفَعُ بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ، وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَغْفِرُ، وَلَنْ يَقْبِضَهُ اللهُ حَتَّى يُقِيمَ بِهِ الْمِلَّةَ الْعَوْجَاءَ[8]

بِأَنْ يَقُولُوا: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَيَفْتَحُ بِهَا أَعْيُنًا عُمْيًا وَآذَانًا صُمًّا وَقُلُوبًا غُلْفًا»[9].

وقال تعالى: ﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ

فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي

الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾
[الفتح: 29].

قال القرطبي رحمه الله في تفسيره هذه الآية: «هذا مثل ضربه الله تعالى لأصحاب النبي

صلى الله عليه وسلم، يعني أنهم يكونون قليلًا ثم يزدادون ويكثرون، فكان النبي صلى الله عليه

وسلم حين بدأ بالدعاء إلى دينه ضعيفًا، فأجابه الواحد بعد الواحد حتى قوي أمره، كالزرع يبدو بعد

البذر ضعيفًا، فيقوى حالًا بعد حال حتى يغلظ ساقه وأفراخه، فكان هذا من أصح مثل، وأوضح بيان»[10].

3- أن اللَّه حجب الشياطين عن السموات لبعثه: قال تعالى عن لسان الجن: ﴿ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ

حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا * وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا ﴾
[الجن: 8، 9].

روى الإمام أحمد في مسنده من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: «كان الجن يسمعون

الوحي فيستمعون الكلمة فيزيدون فيها عشرًا، فيكون ما سمعوا حقًّا، وما زادوه باطلًا، وكانت

النجوم لا يُرمى بها قبل ذلك، فلما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم كان أحدهم لا يأتي مقعده إلَّا رمي

بشهاب يحرق ما أصاب، فشكوا ذلك إلى إبليس، فقال: ما هذا إلا من أمر قد حدث، فبث جنوده، فإذا هم

بالنبي صلى الله عليه وسلم يصلي بين جبلي نخلة، فأتوه فأخبروه، فقال: هذا الحدث الذي حدث في الأرض»[11].

4- أن اللَّه أراه جبريل عليه السلام في صورته التي خُلق عليها: قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ ﴾ [التكوير: 23].

روى الإمام مسلم من حديث مسروق قال: كنت عند عائشة رضي الله عنها، قال: قلت: أَلَيس اللهُ يَقُولُ:

﴿ وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ ﴾ [التكوير: 23] وَقَالَ: ﴿ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى ﴾ ، قَالَتْ: أَنَا أَوَّلُ هَذِهِ الأُمَّةِ

سَأَلَ عَنْ ذَلِكَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: «إِنَّمَا هُوَ جِبْرِيلُ، لَمْ أَرَهُ عَلَى صُورَتِهِ الَّتِي خُلِقَ

عَلَيْهَا غَيْرَ هَاتَيْنِ الْمَرَّتَيْنِ، رَأَيْتُهُ مُنْهَبِطًا مِنَ السَّمَاءِ، سَادًّا عِظَمُ خَلْقِهِ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ»[12].

قال ابن كثير رحمه الله في تفسير قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ ﴾ يعني: ولقد رأى محمدٌ جبريلَ عليه

السلام له ستمائة جناح ﴿ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ ﴾ وهي الرؤية الأولى التي كانت بالبطحاء وهي المذكورة في

قوله تعالى في سورة النجم: ﴿ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى * وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى *

ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى ﴾
[النجم: 5-10].

والدليل أن المراد بذلك جبريل عليه السلام والظاهر – والله أعلم – أن هذه السورة نزلت قبل

ليلة الإسراء؛ لأنه لم يذكر فيها إلا هذه الرؤية وهي الأولى، وأما الثانية، وهي المذكورة

في قوله: ﴿ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى

السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى ﴾
[النجم: 13 - 16]. فتلك إنما ذُكرت في سورة النجم، وقد نزلت بعد الإسراء[13].

5- ومن خصائصه رحلة الإسراء والمعراج: وما حصل فيها من أحداث، وكذلك إمامته

بالأنبياء في بيت المقدس، قال تعالى: ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ

إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾
[الإسراء: 1].

قال ابن كثير رحمه الله: «يمجد تعالى نفسه، ويعظم شأنه، لقدرته على ما لا يقدر عليه أحد

سواه، فلا إله غيره، ولا ربَّ سواه، فقد أسرى بعبده محمدٍ صلوات الله وسلامه عليه في

جنح الليل من المسجد الحرام وهو مسجد مكة، إلى المسجد الأقصى وهو بيت المقدس الذي [بإيلياء]

معدن الأنبياء من لدن إبراهيم الخليل عليه السلام؛ ولهذا جُمعوا له هنالك كلهم، فأمهم في محلتهم ودارهم،

فدل على أنه هو الإمام الأعظم، والرئيس المقدَّم، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين"[14].

روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«... وَقَدْ رَأَيْتُنِي فِي جَمَاعَةٍ مِنَ الأَنْبِيَاءِ، فَإِذَا مُوسَى عليه السلام قَائِمٌ يُصَلِّي، فَإِذَا رَجُلٌ ضَرْبٌ[15] جَعْدٌ[16]،

كَأَنَّهُ مِنْ رِجَالِ شَنُوءَةَ[17]، وَإِذَا عِيسَى ابْنُ مَرْيمَ عليه السلام قَائِمٌ يُصَلِّي، أَقْرَبُ النَّاسِ بِهِ شَبَهًا عُرْوَةُ بْنُ

مَسْعُودٍ الثَّقَفِيُّ، وَإِذَا إِبْرَاهِيمُ عليه السلام قَائِمٌ يُصَلِّي، أَشْبَهُ النَّاسِ بِهِ صَاحِبُكُمْ،

يَعْنِي: نَفْسَهُ، فَحَانَتِ الصَّلاةُ، فَأَمَمْتُهُمْ...»[18].

6- ومن خصائصه القرآن الكريم الذي نزل عليه مفرقًا في ثلاث وعشرين سنة بحسب الوقائع والأحداث: قال تعالى:

﴿ قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ﴾

[الإسراء: 88]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَ

ا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾
[فصلت: 41، 42].

روى الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي

صلى الله عليه وسلم قال: « مَا مِنَ الأَنْبِيَاءِ مِنْ نَبِيٍّ، إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنَ الآيَاتِ مَا مِثْلُهُ آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ،

وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُ وَحْيًا أَوْحَى اللَّهُ إِلَيَّ[19]، فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ»[20].

قال النووي رحمه الله: «معناه أن معجزات الأنبياء انقرضت بانقراض أعصارهم، ولم يشاهدها إلا من حضرها

بحضرتهم، ومعجزة نبينا صلى الله عليه وسلم القرآن المستمر إلى يوم القيامة مع خرق العادة في أسلوبه وبلاغته،

وإخباره بالمغيبات، وعجز الجن والإنس عن أن يأتوا بسورة من مثله مجتمعين أو متفرقين في جميع الأعصار،

مع اعتنائهم بمعارضته، فلم يقدروا وهم أفصح القرون، مع غير ذلك من وجوه إعجازه المعروفة»[21].

7- ومن خصائصه أنه خاتم النبيين وآخر النبيين بعثًا: قال الله تعالى:

﴿ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 40].

قال ابن كثير رحمه الله: «هذه الآية نص في أنه لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم، وإذا كان لا نبي بعده فلا

رسول بعده بطريق الأولى والأحرى؛ لأن مقام الرسالة أخص من مقام النبوة، فإن كل رسول نبي، ولا ينعكس»[22].

روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: « فُضِّلْتُ عَلَى الأَنْبِيَاءِ بِسِتٍّ، أُعْطِيتُ جَوَامِعَ الْكَلِمِ، وَنُصِرْتُ بِالرُّعْبِ،

وَأُحِلَّتْ لِيَ الْغَنَائِمُ، وَجُعِلَتْ لِيَ الأَرْضُ طَهُورًا وَمَسْجِدًا، وَأُرْسِلْتُ إِلَى الْخَلْقِ كَافَّةً، وَخُتِمَ بِيَ النَّبِيُّونَ»[23].

8- ومن خصائصه أن شرعه مؤبد إلى يوم القيامة، وناسخ لجميع الشرائع قبله: قال تعالى:

﴿ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [آل عمران: 85]،

وقال تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ﴾ [المائدة: 48].

قال السيوطي: «استدل بهذه الآية على أن شرعه صلى الله عليه وسلم ناسخ لكل شرع قبله»[24].

روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ! لاَ يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ

الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ، وَلاَ نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ»[25].

والخصائص كثيرة، وإنما ذكرت بعضًا منها للتذكير، ومن أراد التوسع فليراجع الكتب التي كُتبت في ذلك[26].

والحمدلله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المراجع

[1] الضياء اللامع من الخطب الجوامع للشيخ ابن عثيمين رحمه الله (5/144).

[2] تفسير ابن كثير (3/101).

[3] مسند الإمام أحمد (23/349) برقم 15156، وشرح السنة للبغوي

(1/270) برقم 126، وحسنه محقِّقا شرح السنة، الأرناؤوط والشاويش.

[4] اليسير في اختصار تفسير ابن كثير رحمه الله ص716.

[5] حرزًا: بكسر الحاء وسكون الراء، أي حصنًا.

[6] الأميين: هم العرب.

[7] السخاب: معناها رفع الصوت بالخصام.

[8] قال الحافظ في الفتح (4/343): أي ملة العرب، ووصفها بالعوج لما دخل

فيها من عبادة الأصنام، والمراد بإقامتها أن يخرج أهلها من الكفر إلى الإيمان.

[9] برقم 2125.

[10] تفسير القرطبي رحمه الله (19/345).

[11] (4/284) برقم 2482، وقال محققوه: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

[12] برقم 177.

[13] تفسير ابن كثير رحمه الله (14/271).

[14] تفسير ابن كثير رحمه الله (8/373-374).

[15] أي: خفيف اللحم، النهاية في غريب الحديث (3/72).

[16] جعد: فيها معنيان، أحدهما هو اكتناز الجسم، والثاني جعودة الشعر،

والأول أصح. شرح صحيح مسلم للنووي (2/397).

[17] شنوءة: هي قبيلة معروفة سموا بذلك من قولك: رجل فيه شنوءة، أي تقزز،

وهو التباعد من الأدناس. شرح صحيح مسلم للنووي (2/397).

[18] برقم 172.

[19] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: أي أن معجزتي التي تحديت بها: الوحي الذي أُنزل عليَّ وهو القرآن

، لما اشتمل عليه من الإعجاز الواضح، وليس المراد حصر معجزاته فيه، ولا أنه لم يؤتمن المعجزات ما

أُوتي من تقدمه، بل المراد أنه المعجزة العظمى التي اختص بها دون غيره. فتح الباري (9/6).

[20] صحيح البخاري برقم 4981، وصحيح مسلم برقم 152 واللفظ له.

[21] شرح صحيح مسلم للنووي (2/364).

[22] تفسير ابن كثير رحمه الله (11/175-176).

[23] برقم 523.

[24] الخصائص الكبرى للسيوطي ص354.

[25] برقم 153.

[26] مثل: كتاب الخصائص الكبرى للسيوطي رحمه الله، شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم

ودلائل نبوته، وفضائله وخصائصه لابن كثير رحمه الله، والجامع في الخصائص للشيخ موسى العازمي.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: المنتدى الأسلامى


lk owhzw hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl td hgrvNk hg;vdl ,hgskm hgkf,dm (1)

]]>
المنتدى الأسلامى ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17442
حوار مع د. محمد إبراهيم المصري - رئيس الكونجرس الإسلامي بكندا http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17441&goto=newpost Mon, 23 Jan 2023 20:56:30 GMT حوار مع د. محمد إبراهيم المصري - رئيس الكونجرس الإسلامي بكندا السيد عبدالرحمن من تصريحاته بالحوار: • مؤامرات اللُّوبي الصهيوني مستمرة؛...

حوار مع د. محمد إبراهيم المصري - رئيس الكونجرس الإسلامي بكندا



السيد عبدالرحمن

من تصريحاته بالحوار:

• مؤامرات اللُّوبي الصهيوني مستمرة؛ للحدِّ من نجاحات الجالية المسلمة في كندا.

• مشروع الإعلام الرقمي أداة مهمة لفضح حملات التشويه الصهيونية ضد الوجود الإسلامي.

• نجحنا في إيجاد رأي عام مناهض للدعم الكندي المفتوح لإسرائيل، ومساعينا مستمرة لمواجهة الإسلاموفوبيا.

• مواقع التواصل الاجتماعي تلعب دورًا مهمًّا في دعم مسيرة الدعوة وتعريف الكنديين بالإسلام.

• جهودنا مستمرة لدمج المسلمين في المجتمع الكندي ومنع ذوبانهم.

• 200 مسجد يشكل قاطرة مهمة للدفاع عن الدين الحنيف، ونتطلع لدعم إسلامي لمؤسساتنا.

نص الحوار:

أكد د. محمد إبراهيم المصري - رئيس الكونجرس الإسلامي في كندا - أن مؤامرات اللُّوبي الصهيوني

في كندا تتواصل ضد الجالية المسلمة هناك بدون هَوادةٍ، وكلما نجح المسلمون في إحباط بعضها،

نُفاجأ بمؤامرة جديدة من قِبَله؛ سعيًا لوَأْد أي نجاحات تحققها الجالية المسلمة، مشيرًا

إلى أن المؤامرات تتصاعد كلما حقق المسلمون نجاحات ملحوظة.

واعتبر د. المصري أن مشروع الإعلام الرقمي الذي يحظَى بدعم الكونجرس الإسلامي في كندا يُعدُّ

سبيلاً مهمًّا للتصدي للسيطرة الصهيونية على وسائل الإعلام الكندية؛ حيث يضم المشروع فريقَ عمل

كنديًّا، يضم مسلمين وغيرَ مسلمين، يَسعَوْن بقوة للتطرق لكافة القضايا الخاصة بالمجتمع الكندي بمنتهى

الموضوعية والحيدة والمهنيَّة، ومواجهة وسائل الإعلام الكندية المملوكة في معظمها لعائلات صهيونية.

وتابع د. المصري الإشارة للدور المهم الذي لعبه الكونجرس الإسلامي في فضح دعم الحكومة الكندية

للجريمة الصهيونية في غزةَ، وساهمنا مع جهات أخرى في إيجاد رأي عام كندي يحاول تغيير مسار

السياسة الحالية، والتوقف عن الإضرار بسمعة كندا ومصالحها مع العالم الإسلامي لصالح إسرائيل.

وأبدى رئيس الكونجرس الإسلامي في كندا تفاؤله بمستقبل الإسلام والجالية المسلمة في كندا؛ فالأوضاع

حاليًّا أفضل بكثير من السابق، خصوصًا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، حيث تمكَّن المسلمون

وعبر الخطاب الهادئ المتزن في تطويق تداعياتها، وفي احتواء تنامي نزعات العنصرية والإسلاموفوبيا.

وفي السطور القادمة التفاصيل الكاملة للحوار:

فكيف تواجهونها؟ وما هي النجاحات التي استطعتم تحقيقها؟

• تواجه الجالية المسلمة في كندا مشكلات عديدة، ومؤامرات لا حصر لها،

فكيف تواجهونها؟ وما هي النجاحات التي استطعتم تحقيقها؟

د. محمد إبراهيم المصري: بالفعل نواجه حزمةً من المؤامرات على أكثر من صعيدٍ، وكلما حاولنا

تخفيف حدة العداء للإسلام والمسلمين في المجتمع الكندي، نفاجأُ بمؤامرة جديدة من قِبَل اللُّوبي

الصهيوني متنامي النفوذ، والساعي بقوة في وَأْدِ أي نجاحات تحقِّقُها الجالية المسلمة، وقد

تصاعدت المؤامرات غداةَ نجاح المسلمين في إيصال أكثر من 6 نواب للبرلمان الفيدرالي

الكندي، ومثلهم للبرلمانات المحلية، وصول أعداد من المسلمين لمناصبَ عالية

جدًّا في الجامعات والمؤسسات التعليمية والاقتصادية في كندا.

• ما هي أبرز مساعي اللُّوبي الصهيوني للتقليل من نجاحات المسلمين؟

د. محمد إبراهيم المصري: لقد سعى هذا اللُّوبي لانتزاع مشاريع قوانين من البرلمان الكندي تَحدُّ من نجاحات

المسلمين، وتوسِّع من دائرة الاشتباه في صفوفهم، وعمل من خلال سيطرته على وسائل الإعلام على تكريس

النَّزَعات العنصرية اليمينية ضدَّهم، ولم يَأْلُ جهدًا في تشويه صورتهم وإظهارهم في مظهر القنابل الـمُوقوتةِ،

التي توشك أن تنفجر فتحطِّم معها الحضارة الكندية والغربية، وهو ما حاولنا التصديَ له من خلال عدة وسائل،

أهمها: حصر كل محاولات التشوية والرد عليها، والإجابة عن كل التساؤلات التي يطرحها الكنديون،

وتفنيد الشبهات التي يتعرض لها دينُنا، بل إننا نعمل بقوة لدمج المسلمين في

المجتمع الكندي بشكل يَحُول دون الذوبان في المجتمع.

سيطرة ومقاومة:

• حذرت طويلاً من مخاطر السيطرة الصهيونية على وسائل الإعلام في كندا، فهل وجد الكونجرس الإسلامي حلاًّ لهذه العقدة؟

د. محمد إبراهيم المصري: نسعى منذ مدة طويلة ومعي مؤسسات الكونجرس الإسلامي في كندا

إلى تلافي المشكلة المزمنة والمتمثِّلة في سيطرة اليهود على وسائل الإعلام في كندا، وقد وجدنا

ضالَّتَنا في مشروع الإعلام الرقمي، حيث أعمل مع فريق عمل كنَديٍّ يضم مسلمين وغيرَ مسلمين،

منهم أكاديميون وصحفيون وكتُّاب متخصصون، وخبراء في العمل الإعلامي بمختلف مجالاته

من إذاعة وتليفزيون وإنترنت، ويطلق على المشروع مسمَّى thecanadianchargey.

• ما أهم الأهداف من وراء هذا المشروع؟

د. محمد إبراهيم المصري: يهدف المشروع للتَّطرق لكافة القضايا الخاصة بالمجتمع الكندي بما فيه هموم الجالية

المسلمة بمنتهى الموضوعية والحِيَادية والمِهنيَّة العالية، ومواجهة وسائل الإعلام الكندية المملوكة في معظمها

وبنسبة تتجاوز 60% لأسرٍ يهوديةٍ صهيونية، وفي مقدمتها أسرة اسبرز، ولك أن تتخيَّل حجم الانحياز لوجهة

النظر الإسرائيلية من وسائل الإعلام، لا سيما فيما يتعلَّق بالعدوان الإسرائيلي ضدَّ لبنان، والـمَحرقة الصهيونية

ضد قطاع غزة، فضلاً عن حملات التشويه المستمرة ضد المسلمين والإسلام، والعالمَينِ العربي والإسلامي

بشكل عام، ومن البديهي الإشارة هنا للتأثير الخطير لوسائل الإعلام، خصوصًا مع افتقاده لأيِّ بُعدٍ إسلاميٍّ،

ولمشروع الإعلام الرقمي أهمية كبيرة، لا سيما المصوَّر المتفوِّق لأكثر من ألف مرة عن الإعلام المسموع

والمقروء، وفقًا للمعايير الإعلامية المتعارفة، ومن هنا فنحن نناشد رجال الأعمال العرب والمسلمين تقديمَ

الدعم المادي والمعنوي للمشروع؛ باعتباره علامة فارقة في إطار

جهود مواجهة سيطرة اليهود على وسائل الإعلام الكندي.

تطور إيجابي:

• خصص البرلمان الكندي الفيدرالي شهر أكتوبر من كل عام للتعريف بالإسلام،

فكيف تعاطى الكونجرس الإسلامي في كندا مع هذه الخطوة الإيجابية؟

د. محمد إبراهيم المصري: التطور الإيجابي هذا بدأ منذ عامين حيث يتم اختيارُ ولاية كندية بالتناوب لإقامة

الاحتفالات والمنتديات والندوات بها، ناهيك عن الأنشطة الثقافية والإعلامية والتعليمية، وقد قام الكونجرس

أخيرًا بنشر كتيب للتعريف بالإسلام لاستخدامه كمقرَّرٍ للدراسات الاجتماعية في المدارس الكندية، من

مرحلة الروضة حتى المرحلة الثانوية، وقام بكتابته فريق من المتخصصين بكلية التربية جامعة كاليجاري،

فضلاً عن أني شخصيًّا بصَدَدِ الانتهاء من تأليف كتاب عن الإسلاموفوبيا؛ باعتبارها تحوَّلت لصناعة،

ويتوفر لها مموِّلون، وتمارَس بقوة في الجامعات والمدارس والكليات والجامعات، وتؤثِّر بشكل سلبي

ومتراكم ومستمر بوتيرة متصاعدة على فرص المسلمين الكنديين في الالتحاق بسوق العمل،

ونحن نحاول جاهدين من خلال المؤلَّف أن نفضح عرَّابي هذه الجريمة السيئة.

تبني الجريمة الصهيونية:

• بوصفك تعمقت في قضية الخوف من الإسلام، فما أسباب تصاعد مخاطر هذا النوع من الفوبيا في رأيك؟

د. محمد إبراهيم المصري: العداء للإسلام والخوف منه يعود لأسباب عديدة، منها: الحقد على الإسلام،

وعلى الثَّرَوات المملوكة للمسلمين، وعلى رأسها: البترول، والموقع الإستراتيجي للعالم الإسلامي؛ حيث

تمر 60% من التجارة العالمية في أراضيه عن طريق البحر، والنظر إليه كسوق استهلاكية يجب إخضاعُها

لسيطرة الغرب، فضلاً عن الدور المتعاظم للُّوبي الصهيوني في المحافل الغربية في إثارة العداء

ضد الإسلام، ولك أن تعرِفَ أن مؤامرات اللُّوبي الصهيوني في كندا ضد 1.2 مليون مسلم هناك لا

تنتهي، بل تتجدد وتتعدَّدُ وسائلُها بشكل عام، سواء قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر أم بعدها.

• خلال السنوات الأخيرة بدا واضحًا الانحياز السافر للحكومات الكندية ضد العرب المسلمين،

لا سيما في تبنِّيها لوجهة النظر الصهيونية فيما يتعلق بالعدوان الأخير على غزة؟

د. محمد إبراهيم المصري: الحكومات الكندية المتعاقبة دعمت حكومة نتنياهو بشدة خلال الحرب على غزة،

وقد لعب الكونجرس الإسلامي في كندا دورًا قويًّا في فضح دعم الحكومة الكندية اليمينية للجريمة الصهيونية،

وساهمنا مع جهات أخرى في إيجاد رأي عام كنديٍّ يحاول تغييرَ مَسار السياسة الحالية والتوقف عن الإضرار

بسمعة كندا ومصالحها مع العالم الإسلامي لصالح إسرائيل، والتركيز أكثر في المشاكل التي يعاني منها

الكنديون، وفي مقدمتها: معاناةُ أكثر من نصف مليون كندي من خطر الفقر، ولك أن تندهش حين تعلم أن هناك

انتشارًا كبيرًا للفقر في كندا، وهناك عجز حكومي متواصل عن تطويق مثل هذا الخطر الداهم! وقد حاولت

الجالية المسلمة في كندا تقديم رؤية إسلامية لمواجهة هذا الخطر بشكل أثار استحسان عدد كبير من الكنديين.

• غير أن تأثيركم في عديد من مناحي الحياة الكندية لم يؤدِّ لتراجع الممارسات العنصرية ضد المسلمين في كندا؟

د. محمد إبراهيم المصري: بالفعل هناك تصاعد في الأعمال العنصرية ضد أبناء الجالية المسلمة، ولكنها على

كثرتها أقلُّ تأثيرًا بالمقارنة بما كان يحدث في الماضي، غيرَ أن الأمر الخطير في هذا الصدد يتمثل في نزوع

عدد من الصبية طلاب المدارس الكنديين للتورط في أعمال عنصرية ضد المسلمين، خصوصًا في جهة كتابة

عبارات عنصرية على مساجد المسلمين، بالإضافة لممارسات عنصرية ضد العمَّال المسلمين في المصانع،

خصوصًا ضد العاملات المحجبات، قد يصل لمرحلة التحرُّش، ونحن نحاول التعاون مع جميع الجهات في كندا،

سواء الحكومية أو المؤسسات الدينية الكاثوليكية والبروتستانتية

لإدانة هذه العمليات، ونحقق نتائج مقبولة في الإطار ذاته.

رغبة قوية:

• أثناء حواركم مع الجهات والأفراد الكنديين هل تلمسون رغبة في التعرف على الصورة الحقيقية للإسلام؟

د. محمد إبراهيم المصري: هناك أكثر من ثلثي الكنديين لديهم رغبة وقابلية للحصول على معلومات

صحيحة عن الإسلام والمسلمين، وهي قابلية تعود للأوضاع الجيِّدة للمسلمين في المجتمع الكندي،

وقدراتهم النوعية؛ فأكثر من 25% من المسلمين أكاديميون ويحملون درجات علمية رفيعة المستوى،

ومنهم أعضاء في البرلمان المحلي والفيدرالي وقضاة، ونسعى بجهد حثيث لإقناع الثلث الباقي من

الكنديين بتغيير الصورة التقليدية في أذهانهم عن الإسلام، وضرورة التعرف على الإسلام من مصادره

الأصلية، وليس من قِبَل اللُّوبي الصهيوني وأجهزة إعلامه، التي لعبت الدور الأهم في تشويه صورة الإسلام.

دور حاسم:

• ولكن في المقابل هل هناك إقبال على اعتناق الإسلام من جانب المواطنين الكنديين؟ وهل حققتم نجاحًا في هذا الصعيد؟

د. محمد إبراهيم المصري: يوجد إقبال نسبي على اعتناق الإسلام، وإن كان بوتيرة غير مُرضية لنا حتى الآن،

غير أنني أعتقد أننا ما زالنا في مرحلة الإعداد، حيث نحاول إظهار الصورة الحقيقية للإسلام، ونركز على

افتقاده للكَهَنوت ولسَطْوة رجال الدِّين، ومخاطبته للعقل والروح في آنٍ واحد، وهو ما تظهر تداعياته في إقبال

الكنديين على الاطلاع على كتب إسلامية، ومحاولة التعرف على ديننا، فضلاً عن الدور الدعوي المتنامي عن

طريق شبكة الإنترنت، والذي سيلعب دورًا فارقًا في طريق المسار الدعوي في كندا خلال السنوات القادمة.

• ما هو واقع المساجد الإسلامية في كندا؟ وهل تتلقَّى دعمًا حكوميًّا؟

د. محمد إبراهيم المصري: يوجد في كندا أكثر من 200 مسجد وآلاف المصليات تنتشر في معظم

أنحاء البلاد، بَدءًا من العاصمة أوتاوا ومونتريال ومدن إقليم كيبك، وأغلبها مساجد حالتها جيدة،

وإن كان الدعم التي تتلقاه من قبل الحكومة الكندية محدودًا جدًّا، وهو ما يجعلنا نناشد دول العالم

الإسلامي - خصوصًا الثرية منها - لتمدَّ يديها للمسلمين في كندا بالدعم المالي والمعنوي، لا سيما

أن ضيق ذات اليد قد حال دون نجاح عديد من المشروعات التي كان الكونجرس الإسلامي يتبناها

خلال السنوات الماضية؛ مثل: مشروع الداعية المسلم، وإنشاء كلية للدعوة الإسلامية، فضلاً عن

حاجة مشروع الإعلام الرقمي، لا سيما أن هدفه الأول التصدي

لحملات الإساءة للإسلام، وتوضيح الصورة الحقيقية له.

نجاحات مستمرة:


• هل أنتم متفائلون بشأن مستقبل الإسلام والجالية المسلمة في كندا؟

د. محمد إبراهيم المصري: بكل تأكيد؛ فالأوضاع حاليًّا أفضل بكثير من السابق، خصوصًا بعد أحداث الحادي عشر

من سبتمبر؛ حيث تمكَّن مسلمو كندا وعبر الخطاب الهادئ المتزن في تطويق تداعياتها، ولعب الكونجرس

الإسلامي الدور الأهم في احتواء تنامي نزعات العنصرية والإسلاموفوبيا، ونسعى بكل قوة خلال المرحلة المقبلة

لتعظيم النجاحات، وتبنِّي عديد من المشاريع؛ لضمان تعزيز مناخ النجاحات المستمر في صفوف الجالية المسلمة في كندا.


المصدر: ملتقيات أبناء اوربي - من قسم: منتدى المواضيع العامة والمنقولة


p,hv lu ]> lpl] Yfvhidl hglwvd - vzds hg;,k[vs hgYsghld f;k]h

]]>
منتدى المواضيع العامة والمنقولة ابراهيم الحسين http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17441
كتب كاملة للدكتور مصطفى محمود http://www.orbinaanet.com/vb/showthread.php?t=17440&goto=newpost Sun, 22 Jan 2023 17:37:00 GMT

كتب كاملة للدكتور مصطفى محمود

كتب كاملة للدكتور مصطفى محمود



https://youtu.be/CI5qbRgNBBQ

"الله" كتاب كامل مسموع للكاتب الدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/UWKC2_xiHpk

كتاب"عالم الأسرار" كتاب كامل مسموع للدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/z-p8bvMCVlM

"من أسرار القرآن" كتاب كامل مسموع للكاتب مصطفى محمود

https://youtu.be/Lr0FPBiMEBc

كتاب "نار تحت الرماد"كتاب كامل مسموع للكاتب مصطفى محمود

https://youtu.be/Lbbm33BkzPU

كتاب"الروح والجسد"كتاب كامل مسموع للكاتب مصطفى محمود

https://youtu.be/lz7ZPRA3XP8

كتاب"محمد ﷺ " كتاب كامل مسموع للدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/Ra3uzx6zd8w

كتاب"حوار مع صديقي الملحد "كتاب كامل مسموع لمصطفى محمود

https://youtu.be/7f28oaaTSHY

كتاب"سواح في دنيا الله"للكاتب مصطفى محمود (الجزء١

https://youtu.be/aHhnTdEjVgw

كتاب"سواح في دنيا الله" الجزء ٢ للكاتب مصطفى محمود

https://youtu.be/sFqOY7xyewg

كتاب"سواح في دنيا الله"الجزء الثالث والأخير لمصطفى محمود

https://youtu.be/OND26vFIPgs

كتاب"هل هو عصر الجنون؟" كتاب كامل مسموع للكاتب الدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/KH3aggKndsc

كتاب"نقطة الغليان "كتاب كامل مسموع للدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/QMDEIjnlhCA

كتاب "قراءة للمستقبل"للكاتب الدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/Gcp-r54WQWU

كتاب "على حافة الانتحار" للكاتب الدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/4VEaHp67S5k

كتاب"على حافة الزلزال"للدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/Cut6-vMqd7w

كتاب "ما وراء بوابة الموت "للدكتور مصطفى محمود

https://youtu.be/BfkTkzVXq0Q

كتاب"اينشتين والنسبية" كتاب كامل مسموع لمصطفى محمود